رواية عشق مهما حدث مريم ومحمد الفصل الاول 1 بقلم الاء الواقع

رواية عشق مهما حدث مريم ومحمد الفصل الاول 1 بقلم الاء الواقع

رواية عشق مهما حدث مريم ومحمد الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة الاء الواقع رواية عشق مهما حدث مريم ومحمد الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق مهما حدث مريم ومحمد الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق مهما حدث مريم ومحمد الفصل الاول 1

رواية عشق مهما حدث مريم ومحمد بقلم الاء الواقع

رواية عشق مهما حدث مريم ومحمد الفصل الاول 1

رحمة بذهول:مريم انتي موافقه بجد
مريم:بابا موافق 
رحمة:بتهزري صح ،لو قولتي لا محدش هقدر يغصب عليكي 
مريم:بابا خلاص ادي كلمة لعمي 
رحمة:مريم !!!
مريم بتوتر:ايي يا رحمة
رحمة:وافقتي علية لية وهو يعني في حاله دي 
مريم:يووة ما انا قولتك 
رحمة:يبتت
مريم بضيق:لسة بحبه ارتاحتي 
رحمة بعياط:حتي بعد للي حصلوا
مريم:محصلش حاجه يعني بكرة هيكون كويس ،بتعيطي ليه؟؟
رحمة بعياط: حالته صعبه اوي يا مريم خصوصا بعد ما الزفته مراته اطلقت منه 
مريم حضنتها 
مريم:بكرا هيكون كويس باذن الله 
رحمة:ياريته كان اتجوزك انتي من الاول بدل الواطية التانيه دي
مريم:بلاش نجيب في سيرتها ربنا يوفقها وبعدين يبنتي دا نصيب
رحمة:مريم علشان خاطري فكري تاني دي حياتك واول جوازة ليكي  واكيد كان في حاجات كتيرة عايزة تعمليها
مريم:فكرت يا رحمة خلاص انا كتب كتابي بكرا 
رحمة:يبخت اخويا بيكي والله ،همشي انا بقا 
مريم:ما تباتي معايا 
رحمة:خالتك مش هترضي وبعدين احنا جايين بكرا العصر يعروسة
مريم ابتسمت:ماشي 
««انا مريم عبدالله عندي ٢٤ سنة عايشة مع ماما وبابا واخويا احمد تؤامي  وعريسي يبقي محمد ابن خالتي حبيب طفولتي وعمري كلة بس عمري ما اروح اقول ابدا هو عندة ٣٠ سنه وكان متجوز زي ما عرفتوا باقي التفاصيل هنعرفها بس مش دلوقتي»».
مريم لنفسها:انا عارفة ان الوضع هيكون صعب بس يارب هون عليا وعلية ويحس بحبي لة .......
علا:يبنتي اصحي  ،مريم 
أحمد دخل 
أحمد بصريخ:مريم
مريم بخضة:اييي اييي في اي 
أحمد  بهدوء:اصحي 
مريم بضيق:غور من وشي 
أحمد: انتي للي هتغوري مش انا ياختي
مريم :ايوا صح،عموما بكرا تعرف قميتي 
أحمد:فعلا مش هلاقي حد الطش فيه 
ضربته علي صدرة بايدي جامد
مريم بضيق:انت رخم 
أحمد:انتي للي بداتي اهو لما اقوم ادغدغك محدش يولمني 
واقفه مبتسمة
علا:والله ما ليكوا غير بعض يولاد 
أحمد:فعلا وعلشان كدا انا هطلع اقول لخالتي تاخد ابنها وتمشي 
مريم:متهزرش 
أحمد حضنها
أحمد:في وقت لسة لو مش عايزة الجوازة دي كل حاجة تتلغي حالا مريم متجيش علي نفسك 
مريم:انت حبيبي والله ،بس انا موافقة ومحدش غصبني علي حاجة صدقني
أحمد:لو عمل اي حاجة تضيقك اديني بس رنة اوعي تنسي اني موجود علشانك دائما 
مريم بحب:ربنا يديم وجودك ليا دائما يروح قلبي 
احمد بعد عنها 
أحمد: بطلي تلزيق 
سابهم وطلع 
علا:يلا اجهزي قومي 
مريم :حاضر ....
بعد مرور بعض من الوقت 
رحمة:للهم ما بارك زي القمر بجد
مريم:بجد 
رحمة:ايوا والله تحفه الفستان عليكي ناطق 
أحمد:اي دا انتي عروسة بجد 
مريم ابتسمت:اومال هزار 
أحمد:لا انتي لسة صغيرة ،غيري هدومك دي واقعدي واسكتي 
مريم بضحك:مينفعش خلاص 
أحمد :لا والله ينفع ،بتت انتي خدي اخوكي وامشي 
رحمة:ماشي وهنخد مريم معانا وخليك انت قاعد زي قرد قطع كدا لوحدك 
أحمد:والله طب هي ما 
كريمة بمقاطعه:في اي صوتكوا عالي لية ،للهم ما صلي علي نبي اي الحلاوة دي 
مريم :الله يخليكي يا خالتوا 
كريمة:يلا يا أحمد هات اختك الناس قاعدة بقالها كتير 
أحمد بضيق:حاضر ،هاتي ايدك 
أحمد خدني من ايدي ونزلنا تحت بيت في جنينه البيت كلهم كانوا قاعدين اول ما دخلنا واقفوا الا هو اصل هو عمل حادثه وقاعد علي كرسي متحرك كلهم زغرطوا قعدت جنب بابا وتم كتب الكتاب بعد  ما المأذون قال جملتة الشهيرة بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير وبكدا بقيت مراتة بس هو ماله شكلة مش مبسوط لية ؟؟؟
بعد سلامات وومباركات مشيت من بيتي مع خالتي  وعائلتهابعد ما بقيت رسميا فرد منها طلعنا شقه للي فوق خالتي شقته هو وشوية وكلة مشي 
كريمة:جميلك دا هفضل فاكرة طول عمري 
مريم:انامتجوزهوش جميلة ياخالتوا ،ادعيلي بس اعرف اتعامل معاه 
كريمة:  اصيلة طول عمرك ،يارب يبنتي ،يلا تصبحوا علي خير 
مريم بابتسامة:وانتي من اهل الخير 
قفلت الباب ببص لاقيته قدام باب البلوكونه روحت مسكت الكرسي ودخلته متكلمش فمشيت بس 
محمد بصوت مهزوز:ليه؟؟
يتبع......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات