رواية الغرام وجنونه الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الثاني والعشرون 22 هى رواية من كتابة سيدة القصر رواية الغرام وجنونه الفصل الثاني والعشرون 22 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية الغرام وجنونه الفصل الثاني والعشرون 22 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية الغرام وجنونه الفصل الثاني والعشرون 22

رواية الغرام وجنونه بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الثاني والعشرون 22

دخل و قفل الباب في وشها وقال بعصبية : 
أظن أن من حقي اتجوز عليكي عدا شهرين يا غرام ونتي لسه بنت 
كل ما أقرب منك تقوليلي الدكتور قال خطر علي رجلي 
هربت دمعه من عيونها بقهر .. أسمع يا زين لو حصل اللي انت بتفكر فيه يبقي ورقة طلاقي توصلي 
طلاق مش هطلق يا غرام أنسي الموضوع ده ؟
صدقني يا زين يوم ما تفكر تدخلها البيت هنا 
هكون خلعاك من قبلها 
خرج زين بضيق وهو بيقرب منها بترجع غرام و بتبص في عنيه بتحدي .. أنت اكتر حد عارف ان قربك ده عمري ما خوفت منه !!
بص في عيونها بتركيز قرب منها شدها من وسطها: غرام أنتي بتتحديني تخلعي مين يا بت ده أنا أخلع دماغك 
شدته غرام من قميصه بقولك اي لو مظبتش نفسك معايا هسبلك البيت و أمشي 
بعد عنها و قال بهدوء : أمشي 
دخلت غرام و هي بتسند لحد أوضتها و نزلت دموعها رنت علي أبوها بعجز .. أنا عايزه أطلق يا بابا 
قام أبوها من مكانه بصدمة: ليه كدا يا غرام يا بنتي هدي الأمور بينك و بينه أنتي عارفه أن زين مش عاقل مش بياخد أي حاجة جد ؟
زين لو متغيرش يبقي مش عايزه ولا عايزه غيره قفلت في وش أبوها و أخدت شنطتها وفتحت الدولاب 
شافت البدلة حضنتها بقوة و شمت ريحتها و قالت مش هسيبك هنا هخدك معايا 
خدتها غرام مع شنطتها ولبست الكاب بدأت تؤلمها رجليها لتصدر أنين من وجعها 
كان قاعد زين و بيبصلها بملامح كلها جمود ..
أنتي ليكي راجل يقولك خليكي و أمشي 
فتحت غرام الباب من غير ما ترد عليه بدأت تنزل بهدوء 
ودموعها نازله و بتفتكر كل اللي بينهم وقفت وهي بتسمع صوته الهادي 
غرام أرجعي أنا أسف 
بتنزل غرام دون الاستماع أليه وهي تقرر أن تعلمه درس لن ينساه بعد رجوعها القسم مرة أخري 
نزل وراها شدها بعصبية : أنا بكلمك تردي عليا 
زقته غرام بعد هنا نزلت وهي بتجرر شنطتها و ذكرياتها واحلامها معاه لقد طفح الكيل من هذا الرجل التي تظن أن حياتها معه ستكون سعيدة مادام يحبها و تحبه 
لكن الحب ليس كل شئ في علاقتهم !!
نفخ زين و طلع قفل الباب بقوة سندت غرام علي الحائط حتي نزلت اللي الشارع ركبت تاكسي بيت اللواء محمد سرحت مع الشباك و أبتسمت بهدوء : كل ده يطلع منك انت يا زين 
عدا ساعه وصلت غرام لبيتها في الدور التاني و هي تستمع لصوت جومانا و أصوات الضحك و المرح فكانت هي صاحبة هذة الشوشرة 
غرام وحشتيني 
حضنتها غرام بلهفه .. مدام جومانا أنتي اكتر 
كنتي فاكره قدام أتجوزتي زين مش هنشوفك تاني بس طلع طيب وجابك هنا بدري أهو 
سكتت غرام بتحاول تخبي دموعها .. لكن تعلمها جومانا جيدا .. بت مالك أنا عارفه لسانك قد كدا 
زين قطعه ليكي ولا اي 
ضحكت غرام بقوة .. لا أبدا عشان وجع رجلي بس 
قضاء من ربنا يا حبيبتي ولازم نرضي بيختبرك في الحاجه اللي بتحبيها شغلك 
أنتي غير بنات كتير يا غرام بتقاتلي و بتتدخلي مهمات خطر عليكي الا صحيح أنتي مش حامل 
هزت دماغها برفض وقالت بصوت مكتوم .. 
هطلع أنا لماما أبقي تعالي أقعدي معانا 
بتتطلع غرام و بتبتسم جومانا علي أثرها أنتي تستاهلي كل خير يا غرام 
بتتدخل غرام تحضن أمها بلهفه و أبوها واقف يبصلها باستغراب .. هتفضلي في مسرحية زي دي كتير 
قالت بثقة .. الشهر ده هكون قدرت أفك الجبس و رجلي التانيه اتحسنت لسه كسور العمود الفقري بعمل علاج طبيعي و منتظمة اول ما ارجع أمشي هرجع القسم 
وانا هخلي زين يتمني يرجعلي مليون مره ..
وقف أبوها و سقف بعصبية ..
ومين قالك أن زين هيرجعلك تاني زين بيغير عليكي من نفسه 
بيحبك حب تملك ونتي مش عايزه كدا 
لا زين كداب لو قالك كدا زين شاف بنت احلي مني و بيحبها 
بيضربها أبوها بخفه .. مستحيل يعمل كدا 
ده أنتي ممكن تقت"ليه وهو عارف كدا كويس 
هزت غرام دماغها برفض :
كان زمان دلوقت أنا موافقه يبعد عني ؟
بتقف أمها بصدمة: بتقولي اي 
يتبعععععععععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات