رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الثاني والعشرون 22 هى رواية من كتابة حليمه عدادي رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الثاني والعشرون 22 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الثاني والعشرون 22 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الثاني والعشرون 22

رواية خفايا القدر خالد وغزال بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الثاني والعشرون 22

الفصل 22
أمل خرجت تجري تدور على ملاك في كل مكان
أمل بإنهيار : بنتي راحت فين هي كانت معاكي ياماما ..
رحمة : أنا كنت معاها حطتها هنا وقومت علشان أجيبلها الرضعه بتاعتها رجعت مالاقيتهاش ..
سيف : ماحدش يقدر يدخل أوضة ماما دوري كويس هي بتزحف على بطنها ممكن تكون في مكان هنا ولا هنا ..
أمل ببكاء : دور ياسيف أنا خايفه ..
سيف : اهدي ياأمل هي أكيد موجودة في مكان هنا ..
فجأه سمعوا صوت بكاء ملاك
سيف : ششش اسكتوا علشان نعرف نحدد مكانها فين ..
زاد بكاء ملاك جريوا لمكان الصوت سيف وطى تحت السرير شافها بتبكي سحبها
سيف : يابت ياشقيه مستخبيه هنا وإحنا بندور عليكي وهنموت من الخوف ..
أمل بدموع : الحمدلله يارب هاتها ياسيف ..
خذتها في حضنها وهي مش مصدقه إنها بخير قلبها كان هيطلع من محله من كثر الخوف عليها
سيف : اهدي خلاص ملاك بنت شقيه هههه لازم تتعاقب ..
سيف خذها من أمل وقعد وأمل قعدت جنبه
رحمة : سامحيني يابنتي مكنتش عارفه إنها هتعمل كدا وتخوفنا عليها ..
أمل : ياماما الغلط مش عليكي هي اللي دخلت تحت السرير ..
سيف : هههه الأيام دي خلوا بالكم ملاكي هتختفي كتير ..
***********************************************
في صباح اليوم التالي في فيلا بيجاد على الفطار
خالد : النهاردة هتروح الشركه عندنا إجتماع ..
بيجاد : أيوه وكمان في كام حاجه لازم أعملها وفي أوراق مهمه لازم أطلع عليها ..
خالد : ربنا معاك يابني خلي بالك كويس الأيام دي ..
بيجاد : حاضر يابابا يلا أنا رايح تعالي معايا ياغزال عايزك في حاجة قبل ماروح ..
خرج بيجاد وغزال خرجت وراه وقف في الجنينه
بيجاد : غمضي عينيك عندي لكي حاجة حلوه ..
غزال بفرحه : بجد هاتها بسرعة عايز أشوف الحاجة الحلوة ..
بيجاد : غمضي عينيك بس دقيقه يلا ..
غزال غمضت عينيها بيجاد طلع من جيبه علبة قطيفه فتحها
بيجاد : إفتحي عينيك ..
غزال فتحت عينيها وشافت جوا العلبه سلسة رقيقه عليها تعليقه على شكل فراشه مكتوب عليها إسمها ..
غزال بدموع الفرحه : الله دي جميلة أوي يابيجاد ..
بيجاد : علشان إنتي جميله تستحقي كل حاجة جميلة ياقلب بيجاد ..
غزال : أنا بحبك أوى يابيجاد لا أنا بعشقك يا أجمل سند ليا ..
بيجاد : قربي علشان ألبسهالك علشان تبقى احلى إنتي اللي بتحلي كل حاجة ..
لفت غزال لبسها السلسلة
غزال : جميلة أوي يابيجاد بجد فرحتني ربنا مايحرمنيش منك ..
قرب منها باس راسها بحنان
بيجاد : ادعي لي ياقلبي أنا ماشي ممكن أتأخر شوية ..
غزال : ربنا معاك ياقلبي ماتنساش تجيبلي معاك الشوكولاته اللي بحبها ..
بيجاد بحب : من عينيا ياحبيبتي ..
**********************************************
خالد : بيجاد بيدور ورا موضوع قتل والدته ..
مايا : لازم تمنعه إنه يوصل لحاجة ..
خالد : بيجاد مش هيقف وأنا مش هقدر امنعه ..
مايا : السر اللي مستخبي طول السنين دي بيجاد هيعرفه لو ماعملتش حاجة ..
خالد : المشكله لو راح للبوليس هتكون ورطه ..
مايا : خالد فكر في حل بسبب سكوتك دا هتحصل مشاكل ..
خالد : أنا هتكلم معاه هحاول أطلع الموضوع دا من دماغه ..
مايا : ياحبيبي دا لمصلحتنا إنت فاهمني ..
خالد : إطمني أنا هعمل كل جهدي علشان بيجاد مايعرفش حاجة ..
مايا : لازم تروح للشركه علشان تعرف هو ناوي على إيه وتحاول إنك تمنعه ..
خالد : تمام أنا رايح دلوقتي وإنتي خلي عينيك على زينة لتقول حاجة ..
**********************************************
وصل بيجاد قدام الشركه نزل من العربية لقى سيف واقف مستنيه
بيجاد : السلام عليكم معلش إتأخرت عليك ..
سيف : وعليكم السلام من بدري وأنا مستنيك ..
بيجاد : تعالى ندخل عندنا اجتماع مهم ..
بيجاد لف علشان يدخل وقبل مايتحرك من مكانه رصاصه استقرت في جسمه
بيجاد : ااااه
صرخ ووقع على الأرض يلتقط انفاسه ..
سيف بخوف : بيجاد بيجاد رد عليا
اتصلوا بالإسعاااااااااف ..
يتبع….

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات