رواية قطتي الشقية الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل الثالث والعشرون 23 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية قطتي الشقية الفصل الثالث والعشرون 23 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية صدفة قطتي الشقية الفصل الثالث والعشرون 23 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قطتي الشقية الفصل الثالث والعشرون 23

رواية قطتي الشقية بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل الثالث والعشرون 23

مرت دقائق كانت مليكة في اوضتها 
فتحت عنيها بهدوء وجدت نفسها بحضن مامتها و اسد قدامها ماسك ايدها 
اسد بلهفة : حببتي خضيتنا عليكي .. مالك يروحي حاسة بايه ؟ 
مليكة بتعب : دماغي .. مش قادرة  
نهال : سلامتك يضنايا .. خودي المسكن ده هيخف الوحع 
احضرت ايمان كوباية مية و تناولها اسد و شربها لمليكة 
تذكرت مليكة امر غدير تحولت ملامحها للقلق و الخوف الشديد 
مليكة بدموع : غدير ؟؟
اسد : ما تقلقيش يا حببتي .. عملولها غسيل معدة .. و الحمدلله بقت كويسة بس لازم ترتاح اليومين دول 
مليكة بطمئنان : الحمدلله 
رضوى : مليكة .. غدير قالتلك حاجة ؟ 
مليكة : بعدين يرضوى .. مش وقته … هي مين عندها دلوقتى ؟ 
ايمان : رزان و جدو و عمو هشام لحقوهم على المستشفى 
مليكة : طب كلمي رزان عشان نطمن 
ايمان : حاضر يحببتي بس انتي اراتحي ..قلقتينا اوي عليكي انتي كمان 
نهال : هقوم اعملك لقمة تسند طولك يحببتي 
مليكة بتعب : مش عايزة يماما .. انا بقيت كويسة خلاص 
دلفت  زينب و هي تحمل صنية عليها كوباية عصير برتقال 
زينب : خدي يا حببتي اشربي كوباية العصير دي تفوقك و تريح اعصابك 
مليكة بابتسامة: شكرا يا طنط ليه تتعبي نفسك بس 
زينب : تعب ايه ده انتي نن العين يحببتي 
نهال : طب سبوها ترتاح شوية يلا يبنات 
خرجت النساء و بقي اسد مع مليكة 
وضعت كوباية العصير على جنب و نظرت لاسد بحزن 
اسد : مش هتقوليلي حصل ايه … ليه عملت كدة 
مليكك بدموع : منا قولتلك .. هي تعبانة من الصبح .. النهاردة كل حاجة زفت على الكوكب حصلت معاها  .. سليم سمعها كلام و زعلها جامد و سابو بعض .. و اتخانقت مع مامتها و مع باباها .. و اتخانقت مع بنات العيلة … مش عارفة ليه كل ده حصل معاها بنفس اليوم .. اكيد حست انها وحيده و ملهاش حد .. حست ان محدش بيحبها 
اسد بهدوء : طب ممكن تهدي يحببتي … اوعدك كد حاجة هتتصلح .. بس مش عايز اشوف دموعك ..  لما ترجع خليكي جنبها .. هي مش بتثق بحد غيرك يحببتي 
مليكة بقلق : ما تيجي نروحلها المستشفى نطمن عليها 
اسد : انتي تعبانة يحببتي ما ينفعش 
مليكة بانفعال : والله لما اروحلها هتحسن .. و الله .. حبيبي و الله همو.ت من القلق عليها 
اسد : ماشي 
خبط الباب 
اسد : ادخل 
دلف مهران و قال بلهفة : حببتي انتي فوقتي … قلقتيني عليكي 
و قرب و قعد بجانبها و حضنها 
اسد بضحك : انت بتلكك عشان تحضنها 
مهران بابتسامة :دي بنتي و حبيبة قلبي 
مليكة : بابا هنروح لغدير نطمن عليها 
مهران : كويس هروح معاكم … و هاتي هدوم لرزان عشان هتبات عندها 
مليكة : حاضر .. هقوم البس 
اسد : ماشي يحببتي يلا 
************
في المستشفى 
رزان : فراس اهدى شوية .. هية بقت كويسة و هتفوق 
فراس بغصة و خوف : كنت هخسر اختي الوحيدة يا رزان .. اختي الي طلعت بيها من الدنيا .. كانت هتروح مني في لمح البصر 
رزان بدموع : اكيد هية تعبانة من الوضع الي مرت بيه .. دلوقتتي لازم  تقف جنبها .. مش لازم تكون ضعيف يحبيبي .. هيا محتاجالك .. محتاجة تغير جو .. احنا هنعمل اي حاجة عشان نخرجها من الحالة دي .. مش كدة يحبيبي 
فراس حس انه هدي شوية و قال : حاضر .. هحاول اعوضها عن كل الي حصل .. بس ليه تعمل كدة ؟  هو انا ناقص وجع قلب .. كله منهم … هم سابوها مرة تانية و راحو .. بس المرادي مش هسمحلهم يتدخلو بيها ابدا .. انا لازم ابعدها عن هنا شوية … هي تاذت كتير 
رزان : لا يا فراس .. غدير ملهاش حد و ما بتتفاهمش الا مع مليكة .. ما تبعدهاش عنها .. خليها قريبة منها 
فراس بتفكير : يعني قصدك غدير بتقول لمليكة كل حاجة ؟ يعني مليكة اكيد عارفة ليه غدير عملت كدة 
رزان : مش موضوعنا ليه .. المهم دلوقتي نخرجها من الحالة دي 
اتى سليم و قال ببحة : الدكتور قال انها فاقت و هتفضل تحت المراقبة .. تقدر دلوقتى تدخل تطمن عليها 
فراس بلهفة  : ماشي هروح 
و ذهب بسرعة
 و ابراهيم و هشام و خالد كانو عندها 
رزان بتحذير : سليم ابعد عن غدير احسنلك .. هي مش من الزبالة الي تعرفهم .. دي بنت عمك .. و مش هتستحمل اذاك .. كل الي هيا فيه دلوقتي اكيد بسببك .. صدقني لو اذيتها تاني يا سليم لاكون عاملة فيك زي شادي بالزبط 
سليم بحدة : رزان ملكيش دعوة بيا .. و غدير انا فعلا بحبها … ملكيش دعوة هعمل ايه و احب مين خليكي بنفسك … انا محترمك بس عشان خاطر العيلة 
رزان بسخرية :  انا حذرتك .. ذنبك على جنبك 
اتت مليكة و هي تركض و اسد و مهران  وراها 
رزان : حبيتي قالولي اغمى عليكي .. في ايه مالك 
مليكة بلهفة : مش مهم  .. غدير بقت كويسة ؟ 
رزان : ايوة بس هتفضل تحت المراقبة 
مليكة : طب هروح اطمن عليها 
اسد : رزان وصليهم لاوضة غدير عشان يطمنو  عليها  .. عايز سليم شوية 
رزان باستغراب : اوك يلا يبابا .. يلا يا مليكة  
*********************
زينب و هي بتحضر العشاء : نهال انا حاسة بحاجة كدة بس خايفة تزعلي 
نهال  : اممم قولي 
زينب بابتسامة: يعني البت مليكة من ساعة ما كانت عندي و هي بيغمى عليها و وشها اصفر مش يمكن تكون حامل ؟ 
نهال بضحك : يا زينب ايه الكلام ده بس .. ما تفرحيش اوي مفيش منه  
زينب : طب ماشي .. افرضي جد حاجة يعني .. البت النهاردة نفسها مفتوحة مش يمكن بتتوحم انا ملاحظة عليها حجات 
نهال بضحك : يا زينب .. البنت عملت اختبار امبارح و مفيش حاجة .. اتاخرت عليها يومين فانا قلقت قولت اطمن و الحمدلله مفيش حاجة 
زينب : هفففف بقا يا ربيييي .. انتي ولية فقرية .. سيبي البت براحتها …. ما تحبل و تجبلنا عيال هيحصل ايه 
نهال : طيب ماشي هسيبها براحتها بس بعد ما نعمل فرح … عايزة البت تفرح بجوازها زي كل البنات .. بدري اوي ع الحمل و هم العيال … دي لسا صغيرة 
زينب : انا ساكتالك بمزاجي يا نهال عشان بس النتيجة لسا مطلعتش و معاملناش فرح بس بعدها و الله ما هخليكي تدخلي … و الا هبتدي شغل الحموات ايوة و اجننك معايا 
نهال بضحك : يختي انتي طيبة و ما تعمليهاش .. المهم سيبك من ده كله .. البت غدير صعبانة عليا بشكل .. بقولك ايه .. في حاجة كدة كنت عايزة اقولهالك بس خايفة 
زينب : ايوة اتفضلي يختي عايزة عزومة يعني 
نهال : اسمعي .. و انا ماشية كدة سمعت كلام يعني يمكن ما يعجبكيش 
زينب : قولي دغري يا ولية و ما تستفزيش اهلي 
نهال : ابنك سليم و غدير بينهم حاجة .. و اشك ان الي عملته بنفسها بسببه .. عشان كانو يتخانقو
خبطت زينب يدها على صدرها و قالت بشهقة  : يا انهار اسود ! انا ابني يعمل في بنت عمه كده
نهال : يعني مش مدايقة انها بنت فاتن ؟ 
زينب : لا يختي غدير حاجة و امها حاجة تانية .. و الله يا سليم الا اربيك .. هتشوفي 
نهال : يعني لو اتصالحو هتجوزيهالو ؟ 
زينب : طبعا …انا مكنتش عارفاها كويس .. بس بعد ما عرفتها غيرت فكرتي عنها …و مليكة بتقول عليها كلام كويس اوي منتي عارفاها قبل ما كانتش تختلط بحد فينا 
نهال : ربنا يجبر بخاطرك يا زينب زي ما هتجبري بخاطر البت دي .. و الله دي غلبانة و ملهاش بعمايل اهلها … انا حاسة انها اتظلمت اوي .. و الكل بيبعد عنها 
**************** 
امسك اسد سليم من ياقة القميص و قال بغضب : انت يلا مش هتعقل الا لما تتبهدل ؟ ايه الجنان ده ؟ مليون مرة قولتلك استرجل و بلاش شغل الصيع ده 
سليم : مالك يا اسد .. اهدى شوية .. انا عملت ايه 
اسد بغضب : البنت مرمية جوة بسببك .. محدش قالك تربطها بيك طالما هتجرحها .. اعقل يا سليم .. دي بنت عمك .. اي حاجة هتحصل هتولع حر..ب  بين اهلك 
سليم : اسد انا قولتلها مش عايز نرتبط .. انا بحبها بس مش عايز ارتبط بها دلوقتي… و بعدين الانت..حار ده شغل مراهقين .. عايزني اربط مستقبلي بطفلة ؟ انا عايزها بس لما تكبر شوية و تبطل عبط العيال ده 
اسد بجنون : انت مصر تجلطني ؟؟؟؟ انت اييييه ؟ منت عقلك اصغر من عقلها … انت الراجل المفروض تكون سند ليها مش تأذيها كدة .. و بعدين دي ايش فهمها ؟ دي بنت بتتحكم بحياتها في قلبها مش من عقلها … ليه تديها امل من اساسه .. دي بنت عمك يا  حمار … مش وحدة من الشارع .. مش هسمحلك تعمل مشاكل في العيلة … انت عارفني كويس 
سليم بضيق : خلاص ماشي انا غلطان .. و ندمت و خفت اوي عليها … بس مش عايز اربطها بيا قبل ما اشتغل و اسس حياتي 
اسد : هتشتغل و تاسس حياتك طول ما انت واقف و ساند اهلك و عيلتك .. عايز تنجح بشغلك ركز و اعقل .. بلاش سرمحة و جري ورا البنات …  و غدير دي هتحافظ عليها و ما تأذيهاش ابدا .. فاهم 
سليم اخذ نفس و قال : طيب .. ماشي .. ممكن كفاية ؟ .. انا بجد مش قادر 
اسد : ماشي يا سليم .. على الله بس الي قولته ما يتنفذش 
سليم : يعم حاضر اوعدك هعمل كل الي قولته 
*******************
ايراهيم : يا حببتي مفيش حاجة تستاهل تعملي بروحك كدة .. ده انتي سكرة البيت و النص الحلو .. اوعك الحركات دي تتكرر تاني .. انا مش حمل اخسرك يا حببتي 
غدير بتعب واضح في صوتها : انا اسفة .. بس تعبت من الدنيا دي .. مش عايزة اكون حمل تقيل على حد 
ابراهيم : اخص عليكي .. انتي بنتي يا غدير  عمرنا ما هنتثاقل منك ده انتي العسل كله 
مليكة بدموع : ع اساس لو رحتي يعني هترتاحي .. كنتي هتقابلي ربنا ازاي و انت عاصية؟ اوعك تعملي كدة تاني
غدير : ربنا يسامحني بس  
فراس بغصة و عنيه حمرا : خلاص مش وقت عتاب .. قومي انتي بس و صحصحي و بعدين اعملك الي انتي عايزاه … حتى لو عايزة تبعدي عن الكل انا هاخدك لمطرح ما انتي عايزة 
رزان : طب بقولوكو ايه حلاص انتو اطمنتو عليها كل واحد يروح لبيته انا هنام عندها 
ابراهيم : ماشي يحببتي خلي واحد من الاولاد معاكي عشان ياخد باله منكو 
خالد :  ماشي انا كمان هفضل هنا .. فراس انت تعبت اوي روح معاهم 
فراس : لا مش هقدر .. انا هفضل هنا مستحيل اسيبها لوحده 
مليكة بنظرات نارية : و هتفضل حضرتك مع رزان لوحدكو ؟ 
فراس : يا بنتي احنا بمستشفى مش في شقة مفروشة ! 
مليكة بضحك : اه صحيح 
مهران بحزم : لا رزان هترجعي معايا .. و هبعت رضوى تنام عندها 
هشام : ليه يا مهران رضوى عندها شغل كتير بكرا صعب تفضل هنا .. خلي رزان انا بقول 
مهران : لا .. لو عايزين مليكة و اسد ممكن يفضلو و رزان تروح 
نظرت مليكة الى والدها بنظرات تدل على انها فهمت ما يفكر  به  و استغلت تاثيرها عليه 
مليكة بتمثيل : بس يا بابا انا لسا تعبانة اوي .. معلش تخلي رزان عندها … و بعدين فراس هيفضل بره مش كدة 
فراس بابتسامة: طبعا 
مهران بقلق : طب تعالي يحببتي هنروح .. و انتي يرزان خليكي هنا خلاص 
ابتسمت رزان بخبث و هي تنظر لملكية  التي غمزتها 
غدير بضحكة تعب  همست لفراس : دماغها سم البت دي .. خدمتك اهي 
فراس بضحك : احلى مليكة و الله  البت دي عسل 
خرجو كلهم 
اسد : مالك يا حببتي انتي تعبانة ؟ 
مليكة بغمزة : اه عايزة اروح 
سليم : روحو انتو انا هفضل مع فراس 
خالد : لا رزان و فراس هيفضلو معاها 
مهران : طب خليك يا سليم ونس فراس بره 
مليكة بسرعة : طنط زينب هتقلق عليه اوي 
سليم : لا مهي الي قالتلي 
ابراهيم : طيب خليك انت .. امشو يلا 
مليكة بهمس : ده عيل رخم 
اسد بضحك : ليه بيقطع عليهم ؟ 
مليكة :  بصراحة انا مش عايزاه يقرب من غدير  
*********************
بعد منتصف الليل 
دنيا : مالك يا مليكة .. مش بتتكلمي معايا ليه ؟ 
مليكة : ابعدي من وشي الساعة دي انا مش طايقاكي 
دنيا : ليه في ايه ؟ 
مليكة : يا بت انتي معندكيش دم ؟ البت انتح..رت بسببك .. من الكلام الي زي السم الي حضرتك قولتيه .. انتي منفوخة على ايه يا دنيا ؟؟ ما تنسيش ربنا مش بيسيب حق حد … سابت سليم النهاردة و تخانقو .. و تحانقت مع اهلها .. فوق كل ده انتي جرحتيها بكلامك .. على فكرة انتي الانانية يا دنيا مش هيا .. عشان انتي مش بتفكري بشعور الي قدامك .. بتجرحي و خلاص 
دنيا بدموع : والله ما قصدت .. بس انا كنت مدايقة و فشيت كل غلي فيها 
مليكة : قصدك عندك نقص حاولتي تمليه بالزعيق .. مشكلتك يا دنيا دايما عايزة تورينا انك احسن مننا .. على فكرة انك تكوني احسن مننا دي حاجة ما تزعلناش بالعكس احنا بنفرحلك عشان بنحبك اوي .. بس انتي مش بتقدري مشاعر حد خالص و على طول متكبرة و مغرورة و بتجرحي اي حد .. ده حتى خطيبك ما سلمش من لسانك 
دنيا بدموع و غضب : انتي فاكراني ايه ؟ منا كمان عندي مشاكل .. و يمكن مشكلتي اكبر من مشاكلكم .. انا عايشة بسجن مش عيلة و بابا ضاغط عليا جامد .. مش عايزة حد يتحكم بيا .. و مش هسكت لمامت مروان انا بعديله بس عشان بحبه  .. و دي الشرارة الي بدات مشكلتي مع غدير .. انا مش بقولك انا ما غلطتش … لا انا غلط و غلطت اوي .. عشان الي قولته جرحها اوي .. بس انا مش مستحملة افضل اخد اوامر زي العساكر .. الانسان برضه طاقة .. و انا تعبت 
مليكة : عارفة يا دنيا … انتي غبية .. و معندكيش نظر .. وحدة مكانك كانت هتصلي ليل نهار شكر لربنا على الاهتمام الي بقدموهولك اهلك … و لو فاكرة الجواز هو مفتاح الحرية تبقي غلطانة يا دنيا .. عشان الجواز مسؤولية .. ايوة صحيح انا مليش زمان متجوزة بس فعلا حسيت بمسؤولية كبيرة عليا … حماتك الي بتتحكم بيكي مروان حاطط حد لتصرفاتها .. و هو بيحبك اوي يا دنيا .. و مستعد يعملك اي حاجة .. بس انتي الي مش بتقدري .. الكل بيضحي عشانك بس انتي مش بتشوفي ده .. دنيا بطلي جنان .. الكل بيحبك و عمو هشام بيعمل المستخيل عشانك و مروان بيعشق الارض الي بتمشي عليها  .. و اخواتك بس اطلبي و اتمني يكون حاضرلك .كل ده حضرتك ما قدرتيهوش .. بطلي انانية و دلع ..حاولي مرة وحدة تضحي عشان حد .. جرحك لغدير ده عمرها ما هتنساه … حتى لو كانت طباعها صعبة و مش بتتقبليها ميحقلكيش تزعليها كدة .. اقسم بالله لو ما صالحتيهاش لا انا اعرفك و لا تعرفيني 
دنيا بندم و دموع  : والله انا ندمانة على كلامي ليها .. انا كنت قاسية اوي .. بس اقسم بالله مش قادرة احس بالي حواليا خالص انا بحب غدير و بحبكو كلكو ..  انا فعلا مش مقدرة الي عندي و رزان قالت الكلام ده قبلك … انا مش عارفه … هتجنن 
مليكة : طب خلاص ما تعيطيش يحببتي .. بكرا هتروحي لغدير و تاخديلها بوكيه ورد حلو و تصالحيها ماشي ؟ 
دنيا و هي بتمسح دموعها : حاضر 
مليكة : طب انا هروح لاسد .. الوقت تاخر نامي دلوقتي 
خرجت مليكة بينما دنيا  تنظر للمكان بدموع .. نظرت الى سرير غدير و بدأت تبكي بشهقات .. شعرت بالوحدة فهذه اول مرة تجلس في الغرفة لوحدها 
سحبت الغطاء و المخدة و حملتهم الي اوضة رضوى و ايمان ………. يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات