رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل السابع والعشرون 27 بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل السابع والعشرون 27 بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل السابع والعشرون 27 هى رواية من كتابة حليمه عدادي رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل السابع والعشرون 27 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل السابع والعشرون 27 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل السابع والعشرون 27

رواية خفايا القدر خالد وغزال بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل السابع والعشرون 27

سيف ساب كل اللي بإيده وجري ناحية الأوضة شاف أمل واقعه على الأرض ورحمه قاعدة جنبها سيف قعد جنبها مسك وشها بين يديه
سيف بخوف : أمل أمل ردي عليا
شالها وحطها على السرير كان خايف عليها
سيف : ماما كلمي الدكتور بسرعه
رحمة جريت لبره كانت متوتره وخايفه
سيف بدموع : أمل ردي عليا ماتخوفينيش عليكي أمل ماتوجعيش قلبي ..
رحمة : يارب احفظها قلبي وجعني عليها ..
سيف: فين الدكتور ياماما ..
رحمة : شوية وهيوصل ماتخافش يابني إن شاءالله خير ..
عدى وقت بسيط الدكتور وصل دخل كشف عليها
سيف كان خايف أوب هو مش مستحمل فكرة إن ممكن يحصلها حاجة أو تتعب
خرج الدكتور من الأوضة سيف راح ناحيته بلهفه
سيف : طمني يادكتور أمل مالها ..
الدكتور : إطمن هي كويسه بس لازم تبعد عن أي ضغط أو توتر علشان الجنين يكون بخير ..
سيف : جنين جنين إيه يا دكتور ..
الدكتور : إنت متعرفش إن المدام حامل ولازمها راحه تامه ..
سيف بدموع : إنت بتتكلم جد يادكتور أمل حامل ..
الدكتور : أيوه المدام حامل ألف مبروك ..
سيف : يامنتا كريم يارب الحمدلله أنا مش مصدق أنا عايز اصرخ ..
رحمة بفرحه : الله يبارك فيك يادكتور ..
سيف : إمتا هتفوق يادكتور ..
الدكتور : شوية وتفوق ..
خرجت رحمة مع الدكتور
سيف قعد جنب أمل مسك إيدها باسها بكل حب كان مبسوط
سيف : عارف إن مفيش حاجه ممكن تعوضك عن ملاك الحمدلله ربنا عوضنا يمكن ترجعلك الضحكه من ثاني ياحبيبتي
أمل بدأت تفتح عينيها بتعب
سيف : أمل حبيبتي إنتي كويسه حاسه بحاجه ..
أمل بتعب : إيه اللي حصل ياسيف أنا كنت واقفه بعدها مش فاكره حاجة ..
سيف بفرحه : شكلها كانت عايزه تبلغنا إنها جايه ..
أمل : مين دي اللي هتيجي ..
حط إيده على بطنها وبصلها بحب وفرحه
سيف : النونو اللي جاي في السكه إن شاءالله ..
أمل بدموع : قصدك إن أنا حامل ياسيف ..
سيف : أيوه ياقلب سيف هيكون عندنا بنوته حلوه شبهك ..
أمل ببكاء : ياريت ملاك كانت معانا والبيبي كمان ..
سيف : ربنا يرحمها
سيف خذها في حضنه والفرحه كانت مش سيعاه ..
************************************************
بيجاد : شرط إيه ..
مايا : تتنازل عن نص الشركة والأملاك ليا ..
خالد : إنتي بتقولي إيه يامايا إنتي اتجننتي ..
بيجاد : وإيه اللي يضمنلي إنك هتقوليلي مكان أمي بعد ما تأخذي اللي عايزاه ..
مايا : إطمن خالد هو اللي هيضمن وزينة كمان ..
بيجاد بلهفه: دادة إنتي تعرفي مكان ماما قوليلي مكانها فين أرجوكي ..
زينة : أيوه يابني أنا عارفه بس مش هقدر أقولك ..
بيجاد : ليه يادادة اتكلمي مش إنتي بتعتبريني إبنك ..
زينة بزعل : غصب عني يابيجاد يابني سامحني مش بإيدي حاجة اعملها ..
مايا : ريح نفسك زينة مش هتقولك حاجة ..
بيجاد : ماشي يامايا هانم بالليل نتقابل في الشركة هكتبلك نص الشركة لكن أقسم بالله لو طلعتي بتكذبي هدفنك مكانك ..
مايا : إطمن هتقابل والدتك وأختك بعدما ماتنفذ اتفقنا ..
بيجاد : ماشي هستناكي ..
خرج بيجاد وهو متعصب وبيتوعد لمايا ..
************************************************
مكان أول مرة نروحله
في أوضة صغيرة تجلس فتاة على سرير متهالك الفتاة ذات جمال خلاب شعرها الأشقر نازل على ضهرها والدموع بتلمع في عينيها الزرقاء كانت ذبلانه
سيلا بدموع : أنا تعبت ياماما مش عايزه اتجوزه ..
نادية : نعمل إيه يابنتي دا واحد ظالم لو رفضتيه ممكن يق*تلك خلينا نفكر في حل ..
سيلا : ماما ماتقوليش لأسر لو عرف ممكن يتهور ويعمل حاجة والراجل دا ممكن يق*تله ..
نادية : راشد واحد مش سهل وممكن يأذي أسر ..
سيلا : ماما ليه إحنا كدا ليه الحزن دائما مرافقنا الإنسان الوحيد اللي حبيته في حياتي مش هقدر أكون معاه ..
نادية : اهدي يابنتي أسر لو من نصيبك مافيش حد هيقدر يفرقكم عن بعض ..
سيلا : ساعديني ياماما عايزه أدخل الحمام ..
نادية جابت الكرسي المتحرك قعدتها عليه وساعدتها علشان تدخل الحمام
************************************************
سيف واقف قدام الأوضه مستني أمل تطلع
سيف : أمل بتعملي إيه كل دا يلا بسرعه ..
أمل : أنا جيت أه هتاخذني لفين ..
سيف بحب : لمكان حلو زيك تسمحيلي أخطفك النهاردة ياأميرتي ..
أمل : اميرتك النهاردة هتكون تحت أمرك ..
سيف مسك إيدها وخرجوا كان مبسوط لأنه شايف سعادتها حتى ولو شويه
رحمة : ربنا يسعدكم ويفرح قلوبكم ويبعد عنكم الحزن ..
في الخارج سيغ فتحلها باب العربية
سيف : إتفضلي يا أميرتي ..
أمل: تسلم ياقلب أميرتك ..
أمل ركبت وهو قفل الباب لف وركب الناحية الثانية واتحركوا
أمل بفضول : سيف إحنا رايحين فين ..
سيف: مفاجأة ..
أمل : عندي فضول كبير أعرف ..
سيف : لوقلتلك مش هتبقى مفاجاه وهي مش مفاجأة واحده بس دول إتنين ..
أمل بفرحه : بجد إتنين عارف ياسيف دي أول مرة حد يعملي مفاجأة بس حصلتلي مفاجأة واحده في حياتي وكانت أجمل مفاجأة وأحلى هدية ..
سيف بغيره : ممكن أعرف مين اللي عملك المفاجأة دي ..
أمل : هههه بحبك وإنت بتغير
أجمل مفاجأة حصلتلي هي إنت
إنت أجمل مفاجأة ياسيف إنت عوض ربنا ليا ..
سيف : ربنا يقدرني وأقدر أسعدك أهم حاجة عندي هو إني أشوفك بتضحكي ووشك منور زي القمر
قربت منه وباسته من خده
أمل : بحبك يا سيفو ياقلبي ..
سيف بغيظ : بتبوسي إبن أختك بعدين مين سيفو دا ..
أمل : إنت ياحبيبي أجمل سيفو ههههه ..
سيف وقف العربية فجأه
سيف : قلب سيفو بصي إنتي هتغمضي عينيك ومش هتفتحيهم لحد ما أقولك ماشي ..
أمل : وأغمض عينيا ليه ..
سيف : عايز أخطفك علشان وصلنا للمفاجأه ياحبيبتي ..
أمل: فين المفاجأة عايزه أشوفها ياريت ملاك كانت معانا ..
بصت لتحت ودموعها نزلوا
سيف : حبيبتي هي في مكان أحسن من هنا ربنا يرحمها ..
أمل بدموع : وحشتني أوى ياسيف ..
سيف مسح دموعها : ربنا يرحمها اهدي حبيبتي ..
مسك ايدها ونزلوا من العربية
سيف : غمضي عينيك علشان المفاجأة متروحش ..
أمل غمضت عينيها مسك ايدها وبدأ يمشي لحد مادخل لمكان وقف
سيف : ها مستعده علشان تفتحي ..
أمل بحماس : أيوه أفتح ..
سيف : 1 2 3 فتحي يلا ..
أمل فتحت عينيها حطت إيدها على بوءها ونزلت دموعها
************************************************
نادية دخلت تجري لأوضة بنتها
سيلا : في إيه ياماما ..
نادية: آسر جه وشاف راشد قدام الباب هو والمأذون ولما آسر عرف إنك هتتجوزيه ضربه ..
سيلا بدموع : يانهار إسود وآسر ياماما حصله حاجة ..
نادية : عمالين بي*ضربوه قدام في الحارة وسط الناس مافيش حد قدر يدخل ..
سيلا : بسرعه ياماما تعالي ساعديني علشان أخرج ..
نادية زقت الكرسي وخرجوا شافت الناس مجتمعين وآسر مرمي على الأرض ورجالة راشد نازلين فيه ض*رب
راشد بغيظ : إض*ربوه علشان مرة ثانية مايبصش لحاجه بتاعت راشد ..
آسر : حتى لو ضربتني من هنا للصبح مش هسمحلك إنك تأخذ سيلا ..
راشد : إضربوه ماترحمهوش لحد مايتمنى الموت ..
سيلا بإنهيار : أرجوكم سيبوه أنا موافقه اتجوزك سيبوا يمشي علشان خاطري ..
آسر : لا ياسيلا مش هسمحله يتجوزك ..
سيلا ببكاء : إسكت ياآسر وأمشي من هنا ..
نادية : أرجوك ياراشد بيه سيبوا واتجوز سيلا ماحدش هيمنعك ..
فجأه جه صوت من وراهم
أنا بمنعه
يتبع….

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات