رواية قطتي الشقية الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل الثامن والعشرون 28 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية قطتي الشقية الفصل الثامن والعشرون 28 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية صدفة قطتي الشقية الفصل الثامن والعشرون 28 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قطتي الشقية الفصل الثامن والعشرون 28

رواية قطتي الشقية بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل الثامن والعشرون 28

اسد وقف و قال بصوت عالي : 86.6 ‎%‎ 
صرخت مليكة بصوت عالي و حضنته و هو من شده السعادة رفعها عن الارض 
عم صوت الصراخ و الصفير و الزغاريد
و نهال سحبت مليكة و حضنتها و هي بتعيط من الفرحة 
كان الكل بيبارك لها و بيحضنها و اخواتها بيعيطو من الفرحة 
مليكة برجفة : ا.. امنية 
نهال : ايوة صحيح .. ظهرت نتيجة امنية يا خالد ؟ 
خالد بتوتر : لغاية الان ما ظهرتش عندها .. السستم معلق 
عند امنية 
اماني : اهدي يا حببتي اكيد هتظهر  بس عشان في ضغط 
امنية بدموع : يا ربييييييي 
فجأة صرخت بصوت عالي و قالت : نجحتتت … 88 ‎%‎ .. اعاااااااا
امسكت اماني الموبايل و بسرعة قالت لخالد 
خالد بسعادة : نجحت … 88 ‎%‎ 
مليكة بفرحة : الحمدلله … يا رب لك الحمد ما ضاعش تعبي و لا تعبها 
زينب : هروح اجيب الشربات و الحلويات .. ده كل قرايبنا هيزورونا النهاردة 
دنيا : الف مبروك يا ملوكة  
مليكة بسعادة : ربنا يبارك فيكي يا حببتي 
رزان : بقولوكو ايه احنا الليلة هنعمل حفلة لملوكة عشان نجحت 
فراس : ايوة هنعملها برة في الجنينة .. خلى التجهيزات عليا انا و سليم انتو حضرو حلويات و عصاير و اكلات كدة يعني عشان نتبسط 
ايمان : انا بقول نطلب اكل من برة للكل و نجيب ديجي و رقص و كدة 
محمد : ما تجيبي رقاصات من مرة .. جرا ايه يا ايمي 
ايمان : ايووه انا بقترح يعني 
مليكة بابتسامة : انا بقول بلاش فوضى .. يعني نعمل قعدة حلوة و هادية و خلاص 
رزان : اهي جات غراب البين 
مليكة بشقة : انا يا رزان غراب ؟ 
رضوى : سيبك من العيال السيس دول و قوليلي هتدخلي كليه ايه 
مليكة : مش عارفة 
اسد بهدوء : بعدين هنقعد نفكر مع بعض و هي تختار 
ابراهيم : المهم يمليكة  انك تختاري حاجة بتحبيها و تكون مناسبة ليكي و لطبيعة حياتك 
مليكة بابتسامة : و الله لسا محددتش .. انا ما توقعتش ان مجموعي هيكون كويس اصلا 
صباح : اهو ربنا جبر بخاطرك يحببتي .. عقبال ما نشوفك عروسة 
اسد سحب مليكة ليه و قال بحب: هتكون احلى عروسة 
سليم : يا عم الرومانسي 
خالد: طول عمره صاحب مزاج .. طب بقولوكو ايه .. ايه رايكو النهاردة نعمل قعدة عربي و نسهر و نلعب و كدة يعني نحتفل بمليكة و امنية بقا 
فراس بسخرية : و هي ست الحسن بتاعتك فين يعم .. دي مش معبراك خالص 
خالد بعبوس : عادي نكلمها فيديو كول و نفرح معاها 
اتت زينب و قالت : روقو البيت بسرعة يا بنات جايلي ضيوف ياما عشان يباركو لمليكة .. و انتي يا حببتي اطلعي البسي حاجة حلوة عشان تستقبليهم معايا 
مليكة : حاضر يطنط 
مر اليوم  و جيه ضيوف كتير و بعدين روحو 
كان اليوم كله سعادة و ابتهاج لغاية ما  جيه الليل و الساعة بقت 12:00 
كانو قاعدين في الجنينة قعدة عربي و مشغلين اغاني ام كلثوم  و كل العيلة قاعدين 
سليم و فراس بيشيشو  و رزان و غدير  و رضوى قاعدين معاهم و بيصورو مع بعض ستوريات 
خالد  و اسد و مليكة و ايمان و محمد و مروان و دنيا بيلعبو كوتشينة و كل شوية يتخانقو 
هشام  و ابراهيم و مهران قاعدين بعيد عنهم شوية و بيتكلمو عادي 
و الستات مبسوطين و كل شوية بيقدمو اكلات او مشروبات 
كان جو لطيف و هادي مليان محبة و الفة و الكل مبسوط و فرحان 
ابراهيم : واضح انكو حابين تسهرو و انا مقدرش على  السهر .. هطلع انام و انتو هليكو قاعدين 
صباح : و الله و انا كمان نعست استنا هطلع معاك 
سليم بهمس : جدك طول عمره شقي حتى بعد العمر ده هيستفرد بصبوحة 
فراس : يا شيخ اتهد منك لله دي جدتك يا حمار 
سليم : اه صحيح 
فراس : متخلف 
ذهب الكبار جمعيهم و فضل بس الشباب  
رزان باستغراب : مالك يا مليكة 
مليكة بخنقة : اتخنقت اوي من الشيشة .. خلاص بقا شيلوها انا هرجع 
سليم بضحك : لا استني علينا شوية انتي يا دوبك لسا خلصتي ثانوية 
مليكة باستغراب : مش فاهمة ايه جاب سيرة الثانوية بالشيشة 
رزان بحدة : اقسم بالله لو ما احترمت نفسك لكون مهزقاك قدام الكل 
سليم بسخرية : يمامييي خوفت اوي 
قرب اسد من مليكة و قال باذنها : قصده يعني في بيبي 
مليكة : والله ؟! متخلف .. بقولك ايه انا زهقت تعالا نطلع اوضتنا 
اسد بغمزة : طلعتي مش سهلة يا بت 
ضربته على صدره و قالت بخجل : بلاش قلة ادب قصدي نرتاح شوية طول اليوم و انا واقفة على كعوب رجليا هموت 
اسد : بعد الشر عليكي يروحي .. يلا تعالي 
و مسك ايدها و اخذها للاعلى 
خالد : يا رب امته هبقا زي اسد اخد مراتي من بين الكل و اخرج و محدش يقدر يفتح بوقه 
مروان : يعم انت موضوعك هيمشي بسرعة انا الولية الي عندي هتموتني ناقص عمر 
خال : يلهوي .. ربنا يعينك على ما بلاك … دنيا تشيب بلد بحالها 
دنيا بغضب : و الله يا سي خالد ! … و انا يا مروان بيه مش عاجباك كمان ؟! اومال اتنيلت على عينك و خطبتني ليه 
مروان برومانسية : عشان بحبك يروحي 
رضوى : لا راعو السناجل يعم ..  جو العشاق و المحن ده خلو بالسكرتة 
دنيا بمشاكسة: اصلا كلكو غيرانين عشان بيحبني 
محمد بهمس لايمان : ربنا يشفيهم عيلتك كلها مجانين 
ايمان بضحك : سبنالك العقل يا ابو عقل 
*****************
في اوضة اسد و مليكة 
اسد : حببتي الي نجحت بالثانوية و رفت روسنا كلما 
مليكة بدلع : ايوة 
اسد بعشق : اممم لازم مكافأة مش كدة ؟ 
مليكة : ايوة لسا كنت هفكرك 
اسد : و هو ينفع انسى ؟؟؟ انتي روح قلبي و اهم حد بحياتي .. استني اوريكي جبتلك ايه 
مليكة بسعادة : ايه ؟ 
تناول علبة عن التسريحة و قال بحب : اتفضلي 
امسكت مليكة العلبة و هي بتبصله و عنيها بتلمع اول ما فتحتها ابتسمت بتلقائية … كانت سلسلة فضة محفور اسمها و اسم اسد عليها و تحت السلسلة في عازل ممكن سحبه ( يعني في طبقة تانية تحت ) 
مليكة بسعادة : انت عرفت منين اني بحب الفضة 
اسد بحب : من الاكونتات ااي بتابعيها على الانستقرام … حسيت انك بتحبي الفضة اكتر حاجة فجبتهالك عشان تفضل ذكرى حلوة لينا
مليكة بابتسامة : للدراجادي متابعني 
اسد : طبعا يروحي انا بحب كل تفاصيلك .. المهم شوفي الي جوة العلبة من تحت 
مليكة : بالاول لبسني السلسلة 
اسد : حاضر يحببتي 
لبسها اياها و هي كانت فرحانة جدا كانها طفلة صغيرة 
مليكة : شكلها تحفة يا اسد … ميرسي جدا يحبيبي 
 بعد شوية 
سحبت القطعة العازلة و جحظت عيناها و قالت بصدمة : ايه ده ؟!!!! 
اسد بابتسامة : انتي شايفة ايه ؟ 
مليكة بصدمة : مفتاح عربية ! 
اسد بضحك : طيب .. ده الهدية بقا 
مليكة : لا يا اسد اكيد غالية اوي مينفعس و بعدين انا اصلا معيش  رخصة سواقة 
اسد بابتسامة : مفيش حاجة تغلى عليكي يحببتي … و بعدين انا معاكي و هعلمك السواقة لغاية ما تبقي محترفة 
مليكة بسعادة : انا بحبك اوي يا اسد 
اسد بعشق : و انا بعشقك يروحي و لو تطلبي عمري يرخصلك 
رفعت نفسها حتى وقفت على اطراف اصابعها و حاوطت ايدها رقبته و حضنته بقوة 
هو استغل الوضع ده و رفعها اكتر ليه و قال : لازم نحتفل بالمناسبة دي 
مليكة بضحك : يا اسددد … عايزة اشوف العربية 
اسد : بعدين 
************************
تسريع للاحداث 
بعد مرور كام يوم 
في اوضة الضيوف كان قاعد امير و معاه اخته الكبيرة ( مهجة 36 سنة ) و جوزها 
جوز اخته : و الله يا ابراهيم بيه سمعتكم سابقاكم و احنا يشرفنا نطلب ايد الانسة رضوى لابن حمايا و زي اخويا امير على سنة الله و رسوله 
ابراهيم : طبعا احنا لينا الشرف بنسبكم و امير صاحب اولادي و احفادي و عشرة عمرهم .. بس الاصول بتقول نسأل العروسة … و هي اكيد محتاجة وقت تفكر 
جوز اخت امير : طبعا تاخد وقتها و براحتكم … و ان شاء الله هيكون في نصيب 
ابراهيم : ان شاء الله 
 دلفت رضوى و قدمت القهوة و كانت نظرات مهجة تفترسها من فوق لتحت برفعة حاجب 
مهجة : ما شاء الله زي القمر 
صباح : ربنا يخليكي 
امير بابتسامة : و الهانم دي تبقى مين 
رضوى بهمس : ماما 
كان بيشرب القهوة بس كان  هيدلقها على نفسه و قال بصدمة : دي مامتك دي ؟؟ دنا افتكرتها اختك الصغيرة 
اسد بضحك : مش للدراجادي يا امير 
امير بابتسامة : و الله ما باين عليها .. طب ينفع نكنسل عن رضوى و اخطبها هيا يا ابراهيم بيه 
ابراهيم بضحك : عايز تخطب مراتي يالا
هشام بضحك : خلاااص هينزلولك المهر يا امير اتلم بقا 
صباح بضحك : يخرب عقلك يواد دمك شربات 
امير بضحك : طب ع سيرة الشربات فين الشربات يا حماتييي 
مهران : حمااااتك !!!! لسا العروسة ما وافقتش يا ابني اصبر كم يوم متسربع على ايه 
مهجة : ربنا يكتبهالك يا امير و الله نسب عليتكم ده شرف لينا يا ست صباح 
********************
مليكة : خلاص و اخيرا انا دلوقتي هتفرغ لفرحي … عايزة اجهز كل حاجة بالراحة 
غدير : ايوة فعلا انتي ملحقتيش ترتاحي 
ايمان : راحة ايه ده الفرح فاضله 17 يوم 
دنيا : طيب هنلحق يا ايمي عادي المهم دلوقتي يا مليكة انك تروحي الفيلا بتاعتك و تزبطي ديكورها على زوقك .. و بعدين ابدأي حضري جهازك .. و موضوع فستان الفرح و الميكاب ارتيست ده خليه اخر حاجة 
رزان : و احنا كمان لازم نشوف هنلبس ايه 
ايمان : انا اخترت الفستان الي هلبسه 
غدير : و انا كمان حجزت فستاني 
ايمان : بقولوكو ايه .. تعالو ننرل نطمن على رضوى دي هتموت من التوتر 
دنيا : يلا انا هاجي معاكي 
نزلو تحت كلهم 
زينب : واضح ان رضوى موافقة دي طايرة من الفرح 
نهال : يا رب يهدي بالها و يجبر بخاطرها .. و الله دي غلبانة و اتوجعت اوي من الزفت  الي كان خاطبها 
زينب : هشام قالي عن امير كلام حلو جدا انا حاساه كويس و مناسب ليها 
اتت مليكة من وراهم و قالت بتعب : حد شاف موبايلي ؟ 
زينب : ايوة  ع الشاحن 
مليكة بتذكر : ايوة و الله نسيت 
نهال بقلق : مالك يمليكة .. وضعك مش عاجبني ابدا … من بعد النتيجة و انتي تعبانة و حتى خسيتي اوي .. في ايه ؟؟ 
مليكة : و الله مش عارفة يماما انا فعلا بتعب اوي و على طول دايخة 
نهال : لا لازم ناخدك للدكتور .. ده حتى اكل مش بتاكلي كويس 
زينب بلهفة  : مش يمكن حامل … روحي اكشفي دي اكيد اعراض حمل 
نهال : يا ولية اتهدي … البت تعبانة و مش حامل ما تقلقيش …  انتي ما صدقتي 
زينب بعبوس : و فيها ايه لو تعمل تحاليل تطمنا .. يا بت ما ترديش على امك دي مش عارفة مصلحتك 
مليكة بضحك : يا طنط و الله اول ما يحصل هقولك .. بس انا مش حامل دلوقتي … خلاص اوعدك هفاتح اسد بالموضوع و نفكر تاني 
زينب : يا بت المال و البنون زينة الحياة الدنيا … يعني العيال دول الي هيهنوكي و يفرحو قلبك و اكيد اسد نفسه بعيال و ما تشيليش همهم انا اهتم بيهم و اشيلهم في عنيا و انتي ذاكري و عيشي حياتك 
مليكة بضحك : حاضر يطنط … انا هروح انام لاني بجد تعبانة 
نهال : الليلة خلي اسد ياخدك للدكتور .. مش معقولة حالتك دي اغلب اليوم نايمة 
زينب : و حللي من مرة .. مش يمكن يطلع في بيبي 
نهال : يوووه انا زهقت هروح اشوف الطبيخ 
التفتت نهال الى دنيا و ايمان و رزان متجمعين عند باب اوضة الضيوف و حاطين اذنهم على الباب بيتجسسو عليهم 
نهال بهمس : يخرببيتكم هتفضحونا تعالو هنا 
ايمان : ثواني يماما عايزين نسمع بيقولو ايه 
نهال : يا بنت الكلب تعالي هنا لحد يشوفكم 
دنيا : ما تقلقيش يطنط كلهم بيتكلمو 
فجأة سليم فتح الباب و هما التلاتة وقعو فوق بعض قدام الضيوف  
نهال لطمت على وشها و رزان قامت بسرعة و هربت و دنيا بتحاول تقوم عن ايمان معرفتش الا لما سليم ساعدها و قفل الباب تاني 
غدير من وراهم : تستاهلو اقسم بالله 
نهال : عيال تشل 
صباح باحراج : عيال .. اكيد مش قصدهم 
امير بضحك : ولا يهمك يصبوحة 
مهجة كانت كاتمة الضحكة و بتبص لجوزها و هو بيحاول ما يتأثرش 
*******************
بعد وقت روحو الضيوف 
صباح : اقسم بالله ما عندكوش دم فضحتونا 
ايمان : و الله من غير قصد 
مهران : من غير قصد لقيتو  نفسكو  التلاتة لازقين بالباب ؟ 
دنيا بتوتر من نظرات والدها قالت : احنا اسفين 
رزان بسخرية : عادي على فكرة كل الناس بتعمل كدة 
نهال : رزان اخرسي  
زينب : اسد يا ابني اطلع شوف مراتك 
اسد : ليه مالها ؟ حصلها حاجة ؟ 
زينب : لا بس من الصبح مش على بعضها و تعبانة على طول .. انا بقول خدها للدكتور 
اسد بصدمة : طيب طيب 
و طلع بسرعة لاوضتها 
مهران  بقلق : هي مالها ؟؟ 
نهال : من يوم النتيجة و  حالها مش عاجبني و على طول تعبانة 
ابراهيم : ان شاء الله بسيطة .. يمكن مع التوتر 
صباح : ليكون حد عملها عمل و لا سقاها حاجة .. دي حتى فرحها قرب 
رزان : ايه الخزعبلات دي يتيتة الكلام ده زمان في الجاهلية 
ايمان : و الله يحببتي السحر ورد في القرآن .. يعني ممكن ….  بس ان مليكة مين هيعملها حاجة دي بت غلبانة 
نهال : ما اعتقدش عمل .. اتوقع بسبب قلة الاكل و التوتر البنت مضغوطة اوي 
مهران : فعلا الفترة الي فاتت كلها ضغط عليها .. هطلع اطمن عليها 
خالد بغمزة : طب ايه يا رضوى ما قولتيلناش رايك بالعريس 
رضوى اتكسفت و قالت ؛ و انت مالك 
ابراهيم : ايوة يا بنتي في قبول ولا لا 
رضوى : عايزة افكر يبابا 
هشام : يا بنتي احنا قصدنا مبدأيا في قبول  يعني حساه ممكن يناسبك ولا لا 
رضوى بتوتر : ها 
دنيا بمشاكسة : الي بيقول ها معناها سمع و مش لاقي جواب 
صباح : ربنا يحيب الي فيه خير .. فكري على مهلك يحببتي 
*********************
دلف اسد بسرعة وجدها نائمة 
قرب منها و حط ايده على رأسها وجد حراتها معقولة … بدأت يده تتحسس وجهها بتلقائية قرب من شفتيها و باسها بهدوء و هي صحيت و ابتسمت 
اسد بحب : مالها ملكة قلبي ؟ قالولي تعبانة 
مليكة ببحة :  مش اوي يحبيبي.. بقيت اتعب الايام دي شوية 
اسد : طب يلا قومي 
مليكة بتعب : ليييه 
اسد : هلبسك و اخدك للدكتور 
مليكة : بعدين … و الله مش قادرة 
اسد : هتقومي يا مليكة يلا .. هجبلك لبس 
مليكة : هفففف اهو قايمة 
خبط الباب و مليكة دلفت الحمام 
اسد : ادخل 
مهران : فين مليكة يا اسد … هي مالها 
اسد : دخلت تغير هدومها و هاخذها للدكتور 
مهران : طيب يا ابني ابقى طمني 
اسد : ماشي 
بعد وقت 
خرجت مليكة و نزلت مع اسد و ايديهم متشابكة 
سليم بمشاكسة  : متأكدين انكو رايحين للدكتور بس ؟ 
اسد : و انت مالك … اتلم بقا 
سليم بضحك : لا بس بطمن 
ابراهيم : ابقا كلمنا و طمنا عليها يا اسد 
اسد : حاضر يا جدي 
سليم باستغراب : نو فين فراس ؟ انا مشفتوش من الصبح 
غدير : بقاله من الصبح في الشغل 
ابراهيم : رزان كلميه و طمنينا عليه 
رزان : حاضر 
عند اسد و مليكة 
طلعو  في العربية و وصلتها رسالة واتساب من رقم مش متسجل عندها 
فتحتها و قرأت محتواها 
" عمري ما هسامحك يا مليكة ، انا عارفة انك ملكيش ذنب بس انتي السبب ، هو حبك انتي ما حبنيش انا ، انتي سبب بعده عني ، خطبني عشان عايز يغيظك مش اكتر ، على طول بيحطني بمقارنة معاكي ، انا لغاية الان مش قادرة اتأقلم على بعده عني ، حبيته و عشقته و انتي بكل بساطة خلتيه يبعد عني ، عمري ما هسامحك و مش هسامحه هو كمان ، حسبي الله و نعم الوكيل فيكو " 
نظرت الى اسد بصدمة 
اسد : مالك يروحي 
مليكة بدموع : مش عارفة مين باعتلي المسج دي … هو انا  عملت حاجة غلط  ؟ 
اخذ الموبايل من ايدها و قرأ الرسالة 
اسد : اممم دي الي كانت خطيبة شادي .. اهي بتقول "خطبتي عشان يغيظك" … ما تزعليش يا حببتي دي و لا تسوى اصلا 
تجمعت الدموع بعنيها 
اسد : لا .. مش هنعيط بقا .. مليكة انتي ملكيش ذنب .. ما تحمليش نفسك ذنبها .. عشان الحق كله على شادي و محدش ليه حق يلومك 
اخذت نفس و قالت بخنقة : اسد انا خايفة 
اسد : ليه يحببتي 
مليكة : حاسة اني مش مرتاحة .. خايفة تحصل حاجة يوم الفرح تزعلني 
اسد مسك ايدها و باسها و قال : مش عايز توتر يقلبي .. مفيش حاجة في الفرح هتمشي الا بمزاجك و مش هسمح لاي مخلوق يزعل مليكتي … اطمني يروحي و ما تشليس هم حاجة .. و البت دي وحدة مش بتفهم اصلا جاية تعلق عليكي مشاكلها عشان مش لاقية حد تلومه 
مليكة بحب : انت دايما بتطمني يا اسد .. وجودك جنبي مهم اوي .. انت بالنسبالي كل حاجة .. انا بحبك اوي 
سحبها لحضنه و قال : و انتي حياتي و ملكة قلبي … مقدرش اعيش من غيرك ابدا 
*********************
على البلكونة 
غدير : انا فاتحت فراس و جدو بموضوع اني اسافر  ادرس برة 
سليم : ازاي يعني مش فاهم ؟؟ و اصلا مش اتفقنا انك مش هتسافري 
غدير : منا قولتلك اني حابة ابعد شوية عن هنا .. عايزة اخرج شوية من الجو ده و اسافر و اشوف الدنيا 
سليم : بس لو سافرتي الامارات معايا كدة هيجبروكي تقعدي عند باباكي او في بيت للطلبة 
غدير : لا منا مش هسافر معاك ….. يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات