رواية قطتي الشقية الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل التاسع والعشرون 29 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية قطتي الشقية الفصل التاسع والعشرون 29 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية صدفة قطتي الشقية الفصل التاسع والعشرون 29 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قطتي الشقية الفصل التاسع والعشرون 29

رواية قطتي الشقية بقلم همس كاتبة

رواية قطتي الشقية الفصل التاسع والعشرون 29

غدير : لا منا مش هسافر معاك 
سليم باستغراب : امال مع مين و لفين 
غدير بابتسامة : هسافر انجلترا … عايزة ابدا حياتي من جديد و ادرس هناك و يمكن اعمل شغل  … عايزة اخرج شوية و اتنفس .. مش هسافر مع اي حد .. هروح لوحدي .. نفس اخرج من جو بيت جدو و العيلة و المشاكل الي ما بتخلصش .. عايزة ابني نفسي و اشتغل و اهتم لمستقبلي شوية …. اول مرة احس اني عندي طموح و اهداف عايزة احققها و انا مبسوطة جدا للتغير ده بصراحة كمان لهفة مليكة شجعتني اوي و بقا نفسي اعمل زيها و زي بنات العيلة 
ابتسم و وضع يده على يدها و قال : مع اني ضد انك تسافري لوحدك و ضد انك تقعدي ببلد غريبة لوحدك بس مش هوقف قدام احلامك و طموحاتك … غدير انا شايف فيكي احسن بنت بالدنيا و مصلحتك تهمني .. و انا كمان هسافر و اشتغل على نفسي و ان شاء الله سنتين تلاتة هنرجع لبعض و نكون فعلا عملنا انجازات تفرق بحياتنا 
غدير بابتسامة : ان شاء الله … عارف انا نفسي اكون صحاب بعيد عن هنا .. نفسي اعتمد على نفسي في كل حاجة … نفسي ما احتاجش حد بحياتي … انا بجد محتاجة لتغير كبير 
سليم : عارفة … اكتر حاجة حلوة فينا ان احنا شبه بعض جدا … حتى مشاكلنا وحدة … غدير انا متفائل جدا … حاسس اننا هنوصل و نحقق احلامنا
غدير  بسعادة و حماس : و انا كمان حاسة بكدة جدا 
*********************
الدكتورة : مفيش داعي للقلق حضرتك عندك نقص فيتامينات .... كتبت ليكي الدوا ممكن تجيبيه من اي صيديلة و طبعا تاخديه بانتظام 
مليكة : الحمدلله .. حاضر يدكتورة 
الدكتورة : انا انصحك تمشي على نظام غذائي صحي لانك واضح مش بتاكلي كويس و ده سبب تعبك و بلاش تفكير زيادة و توتر
اسد : ولا يهمك هبقى اتابع الموضوع ده بنفسي … عن اذنك 
الدكتورة : اتفضلوا
خرجت مليكة و هي بتبتسم 
اسد بضحكة هادية : في ايه ليه بتوزعي ابتسامات ؟ 
مليكة : عشان مامتك هتدبحني .. دي فاكرة اني حامل و انا حاولت اقنعها ان مفيش حاجة و هي مش راضية تصدقني 
اسد بابتسامة : معلش هيا ماما كدة .. كانت على طول تجنني انا و سليم عشان نتجوز 
مليكة بهدوء : بحس مامتك و باباك ظالمين دنيا شوية 
اسد : اممم فعلا … بيعتبرو ده خوف عليها مش تحكم و تسلط … هم مش شايفين الحياة زينا .. دي طريقة تربيتهم ليها انا حاولت اتدخل بس بابا موجود و هو بس الي يقدر يفرض رأيه عليها … و انا احتراما ليه مش بقدر اكسر كلامه و اعانده 
مليكة : صح 
اسد : طب يلا تعالي نروح بيتنا 
مليكة بضحك : نروح ليه .. اصبر شوية مفضلش غير كام يوم 
اسد : يخرب بيتك فهمتي ايه … قصدي نروح نشوف الفيلا و نتفق هتغيري ايه بيها و تختاري الديكور على مزاجك … مش زي ما فكرتي يا قليلة الادب 
مليكة بشهقة ساخرة : لا والله .. انا قليلة ادب ؟ 
اسد بضحك : اه و بتجرجريني للرذيلة عشان عارفاني طيب و محترم 
مليكة بضحك : لا اسد انت ما تهزرش مش لايق عليك 
************
رزان بقلق : بكلمه بقالي ساعة و مش بيرد عليا 
رضوى باستغراب : طب جربي تاني .. انا هروح اقول لبابا 
كانت هتدخل اوضة المكتب بس كان خالد نازل جري عن السلم كان مخضوض 
رضوى بصدمة : مالك يا خالد 
خالد : روحي قولي لبابا ان فراس عمل حادثة .. انا هروحله المستشفى 
رزان بدموع  و صدمة :  ففففراااااس
و لحقت  خالد بسرعة 
رضوى بخوف : بابا فراس عمل حادثة 
صباح بصراخ : يا لهوتيييييي … يا مصيبتك يا صبااااح 
ابراهيم بحدة : اسكتي يا وليه … ما تفاوليش على الواد … هروح اطمن عليه 
مهران : انا جاي معاك 
هشام : و انا كمان يلا بينا
نده هشام الى ايمان 
هشام : قولي لسليم يفضل مع غدير و ما يحسسهاش بحاجة خالص .. مش بعيدة تنت..حر مرة تانية لما تعرف 
ايمان : حاضر يعمو بس ابقو طمنونا 
في المستشفى 
دخل خالد و رزان و هم بيجرو للاوضة الي فيها فراس لاقو واحد متمدد على السرير و اغلب جسمه كسور و فراس قاعد على الكنبة الي قباله و راسه ملفوف بالشاش و بيدخن عادي 
رزان حريت عليه و قالت بدموع : فراس مالك .. حصلك حاجة 
فراس نظر الى خالد بغضب و بعدين ابتسم لرزان و قال : اسف بحببتي قلقتك بس عملت حادثة و محصليش حاجة اهو جرح خفيف .. و قولت للبغل ده ما يقولش لحد بس طبعا قال لكل العيلة 
رزان بخوف : المهم انت كويس دلوقتي؟ 
فراس : اه و لما شوفتك بقيت احسن 
رزان ابتسمت بخجل 
خالد : اجبلكو اتنين لمون ؟؟؟ جرا يسطا مين المتلقح ده ؟ 
فراس : ده الي عملت معاه الحادثة 
خالد : ده اتفشفش خالص 
دلف ابراهيم و مهران و خالد بسرعة 
ابراهيم بلهفة : فراس يبني .. انت كويس ؟؟ 
فراس: اطمن يحدي انا كويس بس كانت حادثة بسيطة 
ابراهيم اخذ نفس و قال : الحمدلله انها جات على قد كدة .. تعال ارتاح و طمن ستك دي هتموت من القلق 
**********
في  فيلا اسد 
مليكة بابتسامة : عايزة اوضتي تكون اوضة النوم بتاعتنا و كمان هغير اوضة القعدة كلها و اوضة الضيوف 
اسد بحب : حاضر يقلبي 
قربت منه و جلست في حضنه 
مليكة : اسد كنت عايزة اقترح عليك اقتراح كدة يعني 
اسد : انتي تؤمريني 
مليكة بابتسامة: بص .. انا بصراحة نفسي شهر العسل يكون في بالي 
أسد بابتسامة: و ليه مش المالديف او تركيا … عارفك بتحبيهم 
مليكة :لا انا عايزة بالي عشان شوفت الصور و تحمست اوي 
اسد : حاضر يحببتي هاخدك مطرح منتي عايزة 
مليكة : و في كمان حاجة 
اسد : اممم اتفضلي 
مليكة : انا عايزة ادخل ادارة اعمال و عايزة اقدم على رخصة سواقة و كمان عايزة اشترك بالجيم 
اسد بضحك : دول كلهم حاجة وحدة ؟ 
مليكة بضحك : ايوة 
اسد : و انا معنديش مانع و الي عايزاه هيحصل يقلبي … المهم ما تيجي اقولك كلمتين في اوضتنا 
مليكة قامت و بعدت و قالت باندفاع مضحك : اهو تفكيري طلع صح يا سافل 
اسد : سافل .. سافل .. تعالي هنا يا بت 
*************************
صباح بلهفة : يحبيب قلبي يا ابني تعالا .. جرالك ايه يا ضنايا 
فراس بابتسامة : ولا حاجة يا تيتة حادثة بسيطة بس الراجل الي عملت معاه الحادثة عنده كسور و جروح بسيطة
صباح : الحمدلله يا ابني على سلامتكم 
ابراهيم : خالد انت اهتم بالراجل ده مش عايزه يحتاج حاجة 
خال  : حاضر من عنيا 
نزلت غدير بسرعة و قالت بدموع : فراس .. مالك يحبيبي 
فراس : مفيش حاجة يحببتي ما تخافيش 
بالوقت ده دلفت دنيا بتتسحب 
هشام لمحها و قال بصوت عالي : دنياااااا 
دنيا برعب : ايوة يا بابا 
هشام : كنتي فين ؟ 
دنيا بتوتر : كنت برة في الجنينة 
هشام بحدة : منا عديت من هناك و ما شوفتكيش 
دنيا بصدمة : بابا انا كنت بالجنينة و قاعدة تحت الشحرة يمكن حضرتك ما انتبهتش بس انا مش كدابة 
هشام بغضب :دنيا اتكلمي عدل و ما ترديش بوشي بلاش قلة ادب 
دنيا بغصة : انا اسفة 
زينب : اطلعي على اوضتك ذاكري 
طلعت دنيا بسرعة 
ابراهيم : انتو ازاي بتعاملوها كدة !!! دي بقت عروسة و مخطوبة مش طفلة عندكو .. ما غلطتش بالكلام معاك يا هشام عشان تزعقلها كدة قدام الكل 
مهران : صحيح يا هشام بالراحة .. البت معملتش حاجة غلط 
هشام : دي طريقتي و تعودنا على كدة 
ابراهيم : انت المتعلم يا هشام بتقول كدة ؟!؟! انت يا بتاع الشركات و الاسهم و الاملاك تعامل بنتك بطريقة متخلفة و رجعية ؟ .. هشام دي بنتك مش خدامة و لا جارية .. انت كدة بتمسح شخصيتها مش بتربيها .. و انتي يا زينب بدل ما تتعصبي  طبطبي عليها دي كلها كام شهر و تسيب بيتكم .. ما تخلوش البنت تقول و اخيرا طلعت من عندهم .. ما تكرهوهاش فيكو و في الحياة عندكو .. انا اول مرة اعرف  سبب طيشها و عنادها .. دي اخر مرة اشوف واحد من اولادي بيرفع صوته على حفيدة من حفيداتي في بيتي … احفادي دول اهم منكو كلكو .. فاهمين ؟! 
هشام : طب خلاص ما تزعلش يابا .. هبقى اتكلم معاها و اطيب خاطرها 
مهران بابتسامة: ايوة كدة 
نهال : الظاهر ان اسد و مليكة مش هيروحو  
سليم بغمزة : مش قولتلكو .. اخويا و انا عارفه
رزان : تخرس و لا اخرسك عمرك كله ؟ 
ايمان : مليكة كلمتني يماما و قالت ما نستناهمش 
نهال : اااه .. خلاص معناها هطلع انام 
رزان : تعالا يا فراس اساعدك تطلع 
فراس بابتسامة : يلا 
***************
في اليوم التالي 
في كافية هادىء كان جالس امير و بيقلب بالموبايل 
وصلت رضوى و قعدت مقابله 
رضوى : اسفة تاخرت و الله من زحمة الطريق 
امير بابتسامة : ولا يهمك احنا مش بالشغل … تشربي ايه 
رضوى : قهوة مزبوط لو سمحت 
امير : من عنيا 
شاور للنادل و طلب القهوة و بعد شوية  وضعها امامها 
امير بهدوء : رضوى لو سمحتي حابب اعرف رايك بموضوع الجواز 
رضوى : لسا بفكر 
امير بضحك : مش عليا الحركات دي .. عنيكي بتقول انك بتموتي فيا 
ضحكت بصوت عالي و هو عنيه تركزت على شفايفها و هي بتضحك 
امير بسرحان : انتي حلوة اوي 
رضوى بخجل : ميرسي 
امير : بصي يا رضوى .. انا حابب اتكلم شوية عن نفسي عشان تعرفيني كويس .. انا امير الدسوقي و اعتقد انك عارفة ابويا مين … انا و ابويا و امي بينا خلاف كبير من زمان اوي يعني تقريبا قبل 8 سنين … معنديش حد من قرايبي الا اختي مهجة … ان شاء الله لو حصل نصيب عايز اكتفي بيكي و تكتفي بيا  و ما نختلطش بالناس اوي .. و نعيش مع بعض بعيد عن جو الصحاب و المشاكل العائلية و الفوضى  … رضوى انا انسان بحب الشغل جدا و بنفس الوقت نفسي اعمل عيلة و نخلف كتير و اعيش معاكي كل الي باقي من عمري  .. اوعدك لو حصل بينا نصيب هحطك بعنيا و هكون عونك و سندك من بعد ربنا 
رضوى : ان شاء الله ربنا يجيب الي فيه الخير ليا و ليك … بس ممكن سؤال  
امير : اوي اوي اتفضلي 
 رضوى : ايه حكاية خلافك مع اهلك دي .. هموت و اعرفها عندي فضول 
امير بابتسامة : مع اني  مش بحب اتكلم بالموضوع ده .. و اسد عارف الحكاية كلها لو سالتيه كان هيحكيلك … و بعدين اخاف اتكلم  تتدايقي 
رضوى : معلش ممكن انت تحكيلي .. اوعدك مش هضايق 
امير بسرحان :ماشي …  من 8 سنين كنت لسا بالجامعة سقطت سنتين و كل دفعتي و الدفعات الاصغر مني تخرجو بس انا مكنتش نافع في التعليم فضلت اسقط لغاية ما بقيت انا و اسد بنفس السنة وقتها تعرفنا على نوران و سحر …. اسد و نوران بقو اصحاب اوي .. بس انا و سحر ارتبطنا رسمي .. كنت مهووس بيها و بحبها اوي … كانت اول حب ليا … وقتها مامتها هددتها و قالت اني لو ما اتقدمتش هتجوزها لابن خالتها … وقتها رحت لابويا و امي و انا مقهور و اترجيتهم يخطوبوهالي … وقتها امي رفضت جدا عشان عايزاني اتجوز بنت خالتي … و بابا كان شايف انهم مش من مستوانا و اني فاشل مش هشيل مسؤولية…..فضلت احاول بس مفيش فايدة …. و زي كل الافلام العربي اتجوزت سحر ابن خالتها و فضلت حسرة بقلبي 
رضوى بانفعال : و عشان كدة مقاطع اهلك 8 سنين ؟ 
امير بغصة : يا ريت جات على قد كدة … سامحتهم وقتها مع ان كان كل زعل الدنيا بقلبي … مرت تلات شهور و سمعت خبر طلاق سحر .. كلمتني و قالت عايزاك … روحتلها جري من غير ما افكر حتى … وقتها قالتلي انها عايزة تخلص من شر اهلها … انا غلطت اكبر غلطة بحياتي و اتجوزتها من غير علم حد و حطيت اهلي تحت امر واقع و يا  ريت ما تجوزتهاش 
نظرت له بصدمة و قالت : انت كنت متجوز؟ 
امير : على الورق … ما قربتلهاش … ملحقتش افرح فيها اصلا … وقتها مسكت ايدها و دخلت على اهلي و قولتلهم و اتصدمو جدا و اتخانقو معايا و امي و ابويا و خالتي و بنتها قالو لسحر كلام وجعها اوي و عايروها و اتكلمو على شرفها  … اتخانقت مع الكل عشانها .. بس هي من كتر ما اتوجعت سابتني و نزلت جري ع الشارع …. حست ان محدش طايقها بالدنيا …. نزلت وراها عشان الحقها و اهديها … بس ملحقتهاش … خبطتها عربية قدام عنيا … وقتها انا معرفتش اعمل ايه … امي و ابويا كانو مصدومين … قربت منها لقيتها قطعت النفس .. مفكرتش اسعفها حتى … لغاية ما لقيت نفسي كل يوم عند قبرها … ما سامحتش اهلي على الي عملوه ابدا .. لولا كلامهم كان مجريتش .. كان ما ماتتش … نمت و صحيت لاقيت مر على وفاتها اربع سنين و هيا لسا بقلبي … تعبت اوي عشان اتخلص من اثرها .. تعالجت كتير اوي .. و بعدها وعيت على نفسي و معدش ليها اثر في حياتي .. قفلت على قلبي و قولت مش هحب و هشتغل و هنافس ابويا ع الاقل اجيب حق سحر …. بس من ساعة ما شوفتك يا رضوى قلبي دق جامد …. حبيتك اوي …. انتي البنت الوحيدة الي قدرتي  تحركي مشاعر كانت ميتة جوايا 
كانت رضوى بتعيط و قالت : مسكينة اوي سحر … و انت كمان تعبت اوي … انا كمان كان عندي ازمة نفسية … بس تعالجت … بعد ما انفصلت عن خطيبي فضلت متعلقة بيه … حاىلت انساه معرفتش فمن مدة مش بعيدة بقيت اتعالج عند دكتورة … و الي ساعدني اتخطى و اتعالج بسرعة .. هو انت … عشان حبيتك … الاحساس الي حسيته تجاهك عمري ما حسيته تجاه هاني او اي حد 
امير بسعادة : انتي قولتي ايه ؟ 
رضوى بهمس : بحبك 
امير بدا يتنفس بسرعة و قال بعدم تصديق : اخيرا .. اخيرا نطقتي  … لو سمحت تعالا هنا 
اتى النادل بسرعة 
امير بسعادة : كل الي في الكافيه مشروباتهم على حسابي .. عشان دي طلعت بتحبني .. قولهم يدعولي اتجوزها 
رضوى بضحك : هتفضحنا يا متخلف 
مسك ايدها وقال بحب : انا ما صدقت يا رضوى ….انتي كنز من ربنا … بقىلك ايه النهاردة تبلغي باباكي بالموافقة عشان بكرا نيجي نتكلم بالفرح 
رضوى بصدمة : فرح ايه .. بدري اوي … احنا  فترة خطوبتنا مش اقل عن سنة 
امير : سنة ايييه يختيييي …. يبنتي انا عندي 32 سنة عايز اعيش شبابي مع عيالي الي هتخلفيهم 
رضوى بضحك : السن مجرد رقم  على فكرة 
امير : حببتي … ايه رايك نعمل الفرح مع فرح اسد .. انا و هو  صحاب و انتي عمتهم
رضوى بصدمة : لااا مينفعش ده يوم مليكة 
امير : طب و ماله لو كنتو انتو الاتنين بنفس اليوم 
رضوى : لا مينفعش كدة و بعدين الفرح فاضل عليه 16 يوم مش هلحق احهز نفسي 
امير : بظرف يومين هتكوني حاهزة و انا هساعدك بكل حاجة بس ارجوكي وافقي انا بحبك اوي يا بت 
رضوى بضحك : بص انت لما تيجي ابقا اقترح على بابا و شوف رايه 
امير : ماشي يا رب يوافق 
******************
 زينب بحنق : يعني مفيش بيبي 
مليكة بضحك : لا 
دنيا بمشاكسة : طب جوزوني و انا اجيبلكم عيال كتير يتنططو حواليكي يماما 
نهال بضحك : يا بت عيب اختشي 
رزان : الباب بيخبط ايه مش سامعين 
اتجهت لفتح الباب 
رزان بصدمة : امنية …………يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات