رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني 2 بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني 2 بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة يارا عبد العزيز رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني 2

رواية لعبة القدر شجن وغيث بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني 2

- انصدمت ناديه لما فتحت الباب و ملاقتش شجن موجودة في الاوضه ، دخلت الاوضه و فضلت تدور في كل مكان فيها 
ناديه بخوف شديد و هي بتلطم... على وشها:-
يلهوي يا شجن عملتيها و هربتي طب هعمل ايه هقوله ايه دا ممكن يموتني... فيها مبيجيش وراكي غير المصايب يبنت ماهر اعمل ايه اعمل ايه 
المأذون و هو بيبص لاحمد اللي كان قاعد بيبص للاوضه بقلق 
:- العروسه فين يبني انا عندي افراح تانيه قوم استعجلها 
هز راسه بقلق و اتحرك ناحيه غرفه شجن ، دخل الاوضه و هو بيدور بعيونه عليها في الاوضه ، لاقى ناديه قاعده و حط و دافنه... وشها بين ايديها 
احمد بهدوء :- فين شجن 
ناديه اتفزعت.. على صوته و قامت وقفت و هي مخضوضه و اتكلمت بصوت مهزوز:- ما ما 
احمد بغضب مفرط:- ما ايه ما تنطقي 
اتنفضت بخوف و قالت:- معرفش دخلت الاوضه ملاقتهاش معرفش راحت فين 
احمد بغضب مفرط و هو بيرمي... التربيزة اللي قدامه برجله:- يعني ايه يعني ايه متعرفيش هي فين يعني هربت مستحيل 
خرج من الاوضه و هو بينادي بكل صوته:- شجننن شجننن انتي فين اطلعي شجننن هاخد روحك... اطلعي انا عارف انك اضعف من انك تعملي كدا لانك عارفه انك لو حتى فين هجيبك اطلعي يا شجن بدل ما اجيبك انا 
فضل يدور عليها في البيت كله بس بدون اي فايده. و كل دا و ناديه مرعوبه منه و من كميه الغضب.. اللي هي شايفها على وشه ، راح عند ناديه و اتكلم بغضب :- اكيد قالتلك راحت فين انطقي 
كمل كلامه و هو بيرفع مسدسه... في دماغها و اتكلم بفحيح الافعى... :- انطقي بدل ما و الله لهقتلك.... راحت فين 
ناديه بخوف شديد و رعب :- و الله العظيم ما اعرف يباشا و الله العظيم ما اعرف هي قالتلي الصبح بعد ما انت مشيت انها عايزه تمشي من هنا بس انا حذرتها و قولتلها انتي هتلاقي زي احمد باشا فين دا مال و جمال و بيحبك مش هيخليكي عايزة حاجة بس هي مشيت و الله من غير ما تقولي 
نزل مسدسه... بغضب و مسك فونه و رن على احدهم 
احمد بغضب :- هات الرجاله و تعال بسرعه على بيت شجن هانم يلا بسرعه 
قفل الفون و هو بيبص لناديه و بيتكلم بغضب :- مش هرحمكوا.... هي مفكره انها تقدر تهرب... مني دا انا اجيبها لو تحت الارض بنت جوزك حفرت.. قبرها... بايديها يااا انا يااا محدش غيري يا شجن حتى لو هقتلك.... بأيدي 
شجن كانت قاعدة في التاكسي و هي بتفكر هتعمل ايه في حياتها و هتعيش فين اتكلمت في نفسها و قالت 
:- انا لازم اخرج من القاهره كلها لازم اروح مكان ميعرفش يوصلي فيه يا رب ميكونش عمل حاجه لماما بس مش هيستفيد حاجه هي كدا كدا مكنتش تعرف اني همشي انا اسفه يا ماما بس انتي اللي اخترتي و انا مكنش ينفع اتجوزه انا عندي اموت... و لا اني اعيش مع البني ادم المريض دا 
وقفت تفكير لما لاقيت التاكسي وقف فجأة ، اتكلمت بأستغراب و هي بتبص لسواق التاكسي:- فيه ايه يسطا 
السائق:- مفيش بنزين 
شجن بخوف :- ايه طب هنعمل ايه احنا هنا في منطقه مقطوعه و صعب الاقي تاكسي تاني 
السائق:- معرفش بقى استني على ما ارن على حد و اتصرف 
شجن بتلقائية و خوف :- بس انت لازم تتحرك فورا زمانه عرف اني مشيت من البيت و بعت رجلته يدوروا عليا و احنا مبعدناش على البيت كتير 
السائق بشك :- هو انتي هربانه من حد 
شجن بخوف :- هااا لأ انا خلاص هنزل اتفضل دي اجرتك شكرا 
نزلت من التاكسي و هو ماشيه في الشارع بخوف و شارده في كل اللي بيحصلها ، وقف شرودها لما سمعت صوت رجاله على الطريق و كان الصوت قريب منها 
:- احمد باشا قال لازم نلاقيها بأي تمن دوروا في كل مكان 
شجن بخوف شديد:- اعمل ايه لو لاقوني احمد مش هيرحمني يا رب احفظني 
بصيت على عربيه ملاكي كانت واقفه قدامها و لحسن حظها ان العربيه كانت مفتوحه دخلت و نزلت في دواسه الكنبه اللي ورا و هي بتتنفس و حاطه ايديها على قلبها بخوف اتكلمت بهمس :- يا رب ما يشفوني 
فضلت تردد بعض ايات الله و تذكره لحد اما حسيت ان صوتهم اختفى اتنفست براحه و كانت لسه هتطلع من العربيه بس دخل شاب العربيه و اتحرك بيها 
شجن بخوف :- كملت 
فضلت العربيه متحركه ما يقرب بعض الساعات لحد اما وقفت في قصر كبير جدا 
خرج الشاب من العربيه ليرحبوا بيه كل غفر القصر 
:- حمد لله على سلامتك يا غيث بيه
غيث بثقه:- طلع الحاجة من شنطه العربيه و دخلها جوا 
:- حاضر يبيه 
دخل غيث القصر و شجن خرجت من العربيه و هي بتتسحب بخوف بعد ما اتأكدت ان الغفير دخل جوا بالحاجه ، بصيت للمكان و اتكلمت بتلقائية:- ايه دا اللهم بارك ايه الجمال دا 
عواد بغضب :- انتي مين و بتعملي ايه اهنيه يبت انتي و دخلتي اهنيه ازاي
ثبتت مكانها بخوف شديد و التفتت وراها ببطئ:- انا انا دخلت من الباب هكون دخلت منين يعني 
عواد:- و تطلعي مين انتي كمل بتفكير انتي الخدامه اللي جايبها الست امينه صح اللي المفروض تيجي انهارده و تشتغل بدلها على ما ترجع من الاجازه هي قالت اسمك سحر 
شجن بخوف :- اه اه انا هي اللي باعتها الست امينه عشان تشتغل هنا مكانها على ما ترجع و اسمي سحر 
عواد :- طب و ايه اللي موقفك اهنيه ادخلي جوا و خلي اي حد من الخدم تدلك على المطبخ 
شجن و هي بتتنفس بخوف :- ماشي 
دخلت شجن و معاها عواد القصر و عرفها مكان المطبخ و الخدم اللي كانوا بيبصولها بأستغراب و غيره شديده من جمالها و كانوا مستغربين ازاي هي خدامه 
غيث دخل اوضته و خلع قميصه و فرد جسمه على السرير بتعب ، خرجت بنت من الحمام و بصتله بغضب 
ريهام:- هو انت ليه كل اما بتسافر مش بتقولي و بتفاجئ زيي زي اي حد هو انا مش مراتك و ام ابنك 
غيث بتأفف:- يواه نفس الاسطوانه بتاعت كل مره انا مبقولش لحد انا رايح فين و جاي منين يا ريهام و بعدين بدل ما انتي مركزه معايا اوي كدا ركزي مع ابنك اللي انتي بتسبيه كل يوم و تروحي النادي و اجتماعتك اللي مبتخلصش 
كمل كلامه و هو بيقوم يقف جانبها و بيمسك ايديها بغضب :- تعرفي يا ريهام لو شكيت مجرد شك كدا ان ابني بيتأذي... بسبب اهمالك ليه انا و الله العظيم ما هرحمك انا بس اللي مسكتني على تصرفاتك ان خالتك ديما واخده بالها منه غير كدا و الله العظيم ما كنت هرحمك.. و متنسيش ان وجودك اصلا معايا عشانه خليكي فاكره دا ديما 
ريهام بلعت ريقها بخوف بس اتكلمت بقوه عكس اللي جواها بخوف :- انت اللي ليه مش قادر تنسى يا غيث حرام عليك كفايه بقى تعقد تزل... فيا كدا هو انا يعني كنت غلطت... لوحدي 
ساب ايديها و بصلها بغضب و دخل الحمام و هو بيرزع... الباب وراه بغضب ، شغل الدش عليه و غمض عينيه و هو بيفكر في كل حاجه حصلت 
مجهول:- خلي البت الجديده هي اللي تحضرله اللبن و بعدين حطي فيه الدوا اللي ادتهولك و خليها تطلعه كدا كل حاجه هتبقى عليها هي 
نورا بخوف شديد:- حا حاضر 
بصيت نورا لشجن اللي كانت بتطبخ بشرود ، بصتلها بخبث.. و قالت :- حضري اللبن لابن غيث بيه و طلعيه و شربيه 
شجن :- بس انا مش عارفه اوضته فين 
نورا:- انا هقولك عليها و يلا اخلصي الولد دا لو جاع بس خمس دقايق ممكن غيث بيه يطردنا كلنا من هنا 
شجن :- لدرجه دي 
نورا:- ايوا طبعاً الناس كلها في كفه و زياد ابن غيث بيه في كفه تانيه عنده لوحده و يلا اخلصي 
بدأت شجن تحضر في اللبن و نورا استغلت انشغلها في الاكل و بدأت تحط الدوا خلصت شجن و اخدت الببرونه و طلعت بيها بعد ما عرفوها غرفه زياد فين ، وصلت شجن الاوضه و بصتله بحب كبير و حطيت الببرونه على الكمودينو و شليته على ايديها 
:- يروحي صغير اوي و قمر اوي يلا يحبيبى عشان تشرب اللبن بتاع
خدت الببرونه من على الكمودينو و 
يتبع....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات