رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل الثاني 2 بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل الثاني 2 بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة رقة فراشة رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل الثاني 2

رواية عشق الفارسي فارس ولميس بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل الثاني 2

خلصت شُغـل بعد ساعات طويلـه من التعب و عاوزه أنام ... نزلت من التاڪسي وانا طالعه من سلالم العُماره اوقفني صوت أستنوا الصوت ده انا أعرفهُ ڪويس لالا مستحيل يڪون هو ولو هو جاي ليـه عاوز مني أي. 
أشرف :- لميـس. 
بصتلهُ وانا مِش مصدقه أنهُ هو ده أمتي وأزاي جيه حسيت بِخـوف ده إنسـان مش ڪويس جاي عندي ليه أنا تعبت من أفعالهُ. 
أشرف :- أنتِ يابت مش أنا بنده عليڪي ولا القُط اڪل لِسانك ولا أي؟. 
رديت وانا بحاول اخلي نَبره صوتي قويه :- أفنـدم جاي ليـه وعاوز أي. 
أشرف بسخريه :- وهڪون عاوز أي من واحده وش فقر زيك أنتِ وأُمك وأُختك. 
لميـس :- إحتـرم نفسك وإلزم حدودك يا أشرف. 
أشرف :- هههه دا إنتِ شوفتي حاجه يا بنت محمد إطلعي. 
طلعت الشقـه وانا مش عارفه اتصرف معاه ازاي ده أنسـان قذ'ر معندهوش قلـب همهُ الفلوس وبس ... دخلت الشقـه وأُمي وأُختي ڪانوا مُبتسمين وفرحانين ليا ولڪن أول ما شافهُ إختفت الإبتسامه. 
أشرف بسخريه :- أخبارك يا مِرات أخويا. 
ڪريمه :- نِحمـدهُ علي ڪُل حال. 
آلاء بعصبيه :- أنتَ أي إللي جابك هِنـا مش ڪفايه إللي عملتهُ في بابا. 
أشرف بنرفزه :- إخرسي خالص أنتِ عشان لو وصلت عندك هقطع لِسانك. 
لميـس :- ڪلامك ده إحنا خلاص زهقنا وتعبنا منهُ فا إتفضل إمشي من هِنـا. 
أشرف ببـرود :- انا مش هتحرك من هِنـا ده ورث أبويـا. 
لميـس بعصبيه :- وجدي قلك مليـون مره مڪتوب بأسم أبويا اللّٰـه يرحمـهُ. 
أشرف زعق :- لا يابنت أخويا الشقه دي ملڪي انا و ابوڪي. 
لميس :- إممم دي ڪِذبه جديده. 
أشرف ببـرود :- جدك مات من 40 يوم دلوقتي وانا جاي أبيـع نص الشقـه بتعتي وهمشي بدون شوشره. 
بصتلهُ بِصدمه هي القذ'ره وصلت بيه أنهُ يبيع نص الشقـه و يدخل ناس غريبـه عليا انا وأُختي إللي دمنا بيجري في دم بعض ... طيب أزاي ده جدي ڪاتب الشقه بأسم بابا عشان عارف إبنهُ أشرف لا أڪيد هو بيڪذب ده دائماً ڪِده. 
صفيـه :- أنتَ بتقول أي يا أشرف ڪلامك يعيبك. 
أشرف ببـرود :- ڪلامي واضح يا مِرات أخويا أنا مِحتاج فلوس وهبيع حقي في الشقـه فين العي ...  
قاطعه لميـس بصوت صارم :- أنتَ أمتي هتبقيٰ راجل جدي مڪتبش حاجه بأسمك عشـان عارف وس'ختك هتوصل لِحد أنك تدخل ناس غربيه معانا أنتَ اڪيد أتجننت. 
أشرف قام بعصبيه ومسك لميـس من شعـرها :- أنتِ يابت متعصبنيش وإحترمي نفسك أنتِ بتڪلمي عمك. 
لميـس :- عمي!هو في عم يڪون ليه يد في موت أخوهُ و دلوقتي جاي يدخل ناس غريبه في بيت عيـال أخوهُ عشـان شويه فلوس ملهاش لازمه أخس عليك عم أنتَ مش عمي ولا اعرفك. 
صفيـه بعصبيه :- سيب بنتي و أوعي تلمسها يا أشرف بدل ما اجبلك البوليس هِنـا فايلا توڪل علي اللّٰـه إحنـا مش نقصين. 
اشرف ساب لميـس وتحدث ببـرود :- أنا مش همشي من هِنا غيـر لما أبيـع نصيبي في الشقـه برضاڪم او غصب عنڪم. 
آلاء :- جدي ڪتب الشقـه بأسم بابا من زمان ولو ڪلامك صح هات دليـل. 
أشرف بسخرية :- هههـه وللّٰـه وعرفتـي تتڪلمي يا بنت محمـد وطلع ورق من جيبـه و حَدفها في وش آلاء ... خُدي. 
قرأت لميـس و آلاء الورق وڪان أعينهم تتسع بالصدمه أزاي ده حصل؟. 
تحدث أشرف ببـرود :- أبويا قبـل ما يموت بِڪم يوم ڪان تعبـان و الموت باين عليه وڪونوا دائماً بيه من مستشفى لـِ التانيه قولتلهُ أنهُ ده ورق تبـع المستشفى إللي هيقعد فيها ومضيٰ. 
صفيـه وبناتها ڪانوا يسمعون وهم لا يصدقون ومصدمين جداً. 
"فـِ قصـر فارس الشرقاوي". 
لمي بدلال :- فارس. 
فارس ببـرود :- إممـم. 
لمي بنرفزه :- أنتَ لغايه أمتيٰ هَتفضل تڪلمني بالطريقه دي يا فارس أنا بحب ... 
فارس بجديـه :- لمي أنتِ بنت عمي وزي بسنت أُختي بالظبط ف شيلي الأوهام دي من رأس. 
لمي بعصبيه :- لا يا فارس أنا بحبك وأنتَ عارف ڪِده ڪويس. 
فارس بصـوت صارم :- وانا قولتلك أنتِ زي أُختي وانا لو بحبك هيبقيٰ حُب أخوه بس إفهي ده ويلا آطلعي برا عشـان ورايا شُغل. 
لمي بعصبيه :- فارس أن ...
قاطعها بصوت قوي :- إطلعي برا. 
وبعد أن خرجت لمي وهي تُڪاد تنفجر من العصبيه ولا تعلم ماذا تفعل مع هذا الشاب ذا القلب القاسي قلبهُ يشبه الصخور الڪبيره ... أما عنهُ هو فڪان مُنشغل في مِهنته السريه وفجأه جالهُ رنين من شخصاً ما جعل عروقهُ تبان وعيناه تقلب لللون الاحمر من العصبيه وذهب مهرولاً. 
"في شقـه لميـس". 
ڪُنت قاعده في أوضتي أنا وماما وأختي ومِش عارفه أعمل أي مع الإنسـان القذ'ر ده أزاي راضي أن يدخل ناس علي بنات أخوهُ طيب أنا دلوقتي هعمل أي إحنا معندناش بيت نُقعد فيه غير ده ڪُنت قاعده بفڪر أعمـل أي وسمعت حديث أشرف مع الناس إللي هتشتري. 
شخـص :- يا أشرف ازاي يعني نشتري نص شقه الڪلام ده مش هينفع. 
أشرف :- ليـه مينفعش بس أنتَ شايف الشقه نظيفه وحلوه أزاي والخيال يجري فيها. 
شخص :- ايوه ماشاء اللّٰـه بس برضهُ أنا معايا المبلغ ڪامل لـِ الشقـه ڪُلها ليـه أشتـري نُـص وبعديـن ميـن هيقعد معايا الوضع ده مش هينفع يا أشرف يا أشتري ڪُلها يا مش هشتري حاجه. 
أشرف بتسرع :- لا لا أستنيٰ دقائق وڪمل بأبتسامه بعد إذنك. 
قاعده بدعي تحصل مُشڪله والبيعه متمش لغايه بس ما ألاقي حاجه للأجار لأنهُ مدام خط حاجه في رأسه هيعملها ولو حتيٰ الرجل ده مشتراش هيجيب غيرهُ ... دخل أشرف. 
أشرف :- قومي يا بت أنتِ تعالي إمضي علي شويه اوراق. 
لميـس بسخريه :- أنتَ بتستزرف صح. 
أشرف مسڪها من شعرها بِقـوه :- بقولك أي انا مش فاضيلك أنتِ هتطلي دلوقتي هتمضي علي اوراق بِسڪات. 
صفيـه بعصبيه :- سيـب بنتي يا أشرف وإِحترم نفسك بنتي مش هتمضي علي ورث أبوها. 
أشرف مسح علي وجهُ بعصبيه وسابهم وخرج. 
الشخـص :- خلاص يا اشرف انا هشتري نص الشقـه و هتصرف مع الناس دول عشـان يبيعوا النص التاني. 
أشرف بِسعاده :- تمام يلا. 
وفجـأه حصـل الذي لا يتوقع سأفجأڪم الحلقـه القادمـه

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات