رواية قصيرة القامة طويلة اللسان قمر وهادي الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم شيماء صبحي

رواية قصيرة القامة طويلة اللسان قمر وهادي الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم شيماء صبحي

رواية قصيرة القامة طويلة اللسان قمر وهادي الفصل الثالث والثلاثون 33 هى رواية من كتابة شيماء صبحي رواية قصيرة القامة طويلة اللسان قمر وهادي الفصل الثالث والثلاثون 33 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية قصيرة القامة طويلة اللسان قمر وهادي الفصل الثالث والثلاثون 33 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قصيرة القامة طويلة اللسان قمر وهادي الفصل الثالث والثلاثون 33

رواية قصيرة القامة طويلة اللسان قمر وهادي بقلم شيماء صبحي

رواية قصيرة القامة طويلة اللسان قمر وهادي الفصل الثالث والثلاثون 33

قرب الظباط من عزيز وخرجوه من العربيه بقوه وهوا كان خايف ومش مستوعب اللي حصل.. 
الظابط محمود بغضب" انت شارب يلا انت ولا ايه.. 
عزيز بعياط..والله يباشا غصب عني مكنتش واخد باللي انه واقف.. 
محمود كان ماسكه من لياقة قميصه وبيقربه منه وبيقول بغضب" وحياة امك يعني ايه مش واخد بالك انت ليلة اهلك سودا .. 
عزيز كان بيبصله وخليف والظابط محمود قال بصوت عالي.. فين بطاقتك يالا.. 
 عزيز حرك راسه برفض وقال" معيش بطاقه انا نسيتها في البيت.. 
محمود نده علي العساكر بتوعه وهو بيقول" خدوا الواد دا علي البوكس وعايزكوا تروقوا عليه.. 
العساكر اخدو عزيز وحجزوا علي عربيته ومحمود قرب من الظابط الي اتخبط ولقي ان حالته صعبه جداا محمود بصوت عالي" طلبتوا الاسعاف.. 
واحد من العساكر هز راسه وقال" طلبناه يا فندم .. 
محمود قرب من زميله وهوا بيحاول يشيلوا هوا وبقيت العساكر  علشان  الاسعاف كانت وصلت .. 
الممرضين قربوا منهم وحطوا الظابط علي الترولي وبعدها بدأ الدكاتره الي موجودين يعملوا اسعافات وبعدها الاسعاف  اتحرك بسرعه للمستشفي.. 
الحادثه وصلت للوزاره ووسائل التواصل الاجتماعي كلهم بيتكلموا عن الشاب السكران اللي خبط ظابط بعربيته في الكمين.. 
محمود اخد كام عسكري معاه واتحركوا بالبوكس علي القسم …. 
________
وفي بيت ادهم كان قاعد ومستني عزيز بكل غضب لحدما لقي اتصال من المحامي بتاعه بيعرفوا بكل اللي حصل وان عزيز خبط ظابط كان واقف في كمين والظابط حالته صعبه والحكومه اخدوا عزيز علي القسم.. 
ادهم كان مصدوم من الكلام اللي بيسمعه من المحامي وقال بغضب" يعني ايه خبط ظابط.. 
سوسن اول ما سمعت كلام جوزها علي ابنها وانه خبط ظابط فضلت تصوت بانهيار وهو قال بغضب"تعالي بسرعه نروح علي القسم ونشوف اللي ابنك هببو وبعدها  ركبوا العربيه واتحركوا علي القسم.. 
ادهم فضل يتصل بالمحاميين الكبار اللي يعرفهم وقالهم يروحوا علي القسم علشان ينقذوا ابنه… 
وفي القسم… 
محمود قعد علي مكتبه وكان عزيز واقف  قدامه وكان لسا  دايخ  من تأثير الحجات الكثيره الي شربها  .. 
محمود بصله من فوق لتحت وقال  بغضب… اسمك ايه يلا.. 
عزيز  هز راسه وقال بعياط.. عزيز ادهم النجار… 
محمود برفع حاجب.. والدك ادهم النجار صاحب شركة النجار .. 
هعزيز هز راسه وهوا بيقول..والله يباشا انا مشوفتوش.. 
محمود قاطع كلامه وقال بغضب…ملوش لازمه الكلام الفاضي دا انت سكران لا وكمان سايق وانت سكران يعني مصيبتين اكبر من الثالثه انت عارف الظابط الي انت خبطته دا لو مات هيحصل فيك ايه.. 
عزيز بصله وقال بخوف.. هيحصل ايه يباشا.. 
محمود وقف وقال..هتنور عشماوي ان شاء الله .. 
عزيز رجع خطوه لورا وقال بخوف..انا عايز ابويا ..
محمود بسخريه..ولا ابوك ولا حتي الوزير هيتعاطف معاك انت عامل كارثه..
محمود قال كلامه وهو بيرجع ضهره لورا علي الكرسي وعزيز كان واقف ومرعوب … 
العسكري خبط علي الباب ودخل بلغ محمود ان ادهم النجار والمحامي عايزين يدخلوا..
محمود هز راسه وقالو ياخد عزيز علي الحبس لحدما الطبيب يوصل ويفوقه…
العسكري هز راسه ومسك عزيز من دراعه جامد وشده لبرا واول ما عزيز شاف ابوه فضل يعيط ويقول بخوف..الحقني يبابا والله ما قصد اخبطه ..
ادهم قرب عليه ومسكه وقال..هخرجك يا عزيز متقلقش  انا مش هسيبك..
سوسن جريت علي ابنها وقالت بانهيار..عزيز ابني انقذه يا ادهم اوعي تسيبهم ياخدوه مني..
العسكري شد عزيز من قدامهم ومشي وادهم والمحامي دخلوا للظابط محمود…
الطابط محمود شرح للمحامي اللي حصل وعرفه ان الموضوع منتهي للنقاش لان عزيز كان سايق وهو سكران وكان سايق بسرعه مخالفه للقانون وان الكمرا صورت كل التفاصيل وهيا حاليا اتعرضت علي النيابه ولاكن الموضوع دلوقت  متوقف علي حالة الظابط اللي اتخبط .
المحامي بص لادهم بحزن وهز راسه بمعني ان كلامه صح وان مفيش قدامهم حل غير انهم يستني لما حالة الظابط تستقر…
محمود بلغ ادهم والمحامي ان عزيز هيفضل في الحبس لحدما ما يتحول علي النيابه ودا طبعا بعدما يعرفوا حالة الظابط اللي عزيز خبطه ماشيه ازاي بس في الحالتين عزيز هيتعاقب علشان اتعدي علي كمين في حالة سُكِر..' 
المحامي اخد ادهم وخرجوا وهو بيفهموا انه يمشي وان هوا هيتابع كل حاجه علشان وجودهم هنا ملوش لازمه.. 
ادهم هز راسه بحزن ومسك ايد سوسن مراته واللي كانت رافضه ولاكنه كلمها بغضب وقالها. انهم لازم يمشوا…. 
___________
وفي المستشفي وبالتحديد في اوضة العمليات.. 
الاطباء كانوا بيحاولوا يوقفوا النزيف الي في دم"اغ الظابط وطبعا بعد محاولات قدروا يسيطروا علي الوضع وكان الطبيب المسؤل عن الحاله كان مستغرب ان ازاي خبطه قويه زي دي تادي لنزيف فقط ولاكنه حمد ربنا ان الظابط  حالتة استقرت نوعا ما.. 
بعدوا الأطباء عن المريض  وهما بياخدوا نفسهم بصعوبه واستنوا دقايق علشان هيبدأوا يعالجوا الاصابات الي اخدها الظابط في بطنه ورجلة  وفعلا بدأ الاطباء المتدربين هما الي   يعالجوا الاصبات والدكتور المسؤل خرج لانه خلص عمليته واول ما خرج كان في استقابله صحافيين  واعلاميين وغير الظباط الي موجودين واللواء حمدي كان موجود واول مشاف الدكتور قال بقلق" خير يا دكتور حضرت الظابط عامل ايه.. 
الدكتور طمنه ان كان حصله نزيف في المخ وقدروا يوقفوه بصعوبه وقدروا يشيلوا الخطر من عليه وقبل ما الدكتور يكمل كلامه كان في طبيب من المتدربين خرج وهو بيقول" لو سمحت يا دكتور. 
الدكتور انتبه ليه ودخل ولقي ان الظابط نبضه وقف.. 
الدكتور اتصدم وبدأ يعمله اسعافات في القلب وقدر ان هوا يخلي القلب ينبض من جديد وكان في دكتوره بتعالج اصابات الرجل فاكتشفت ان في رجل حصلها كسر فبلغت الدكتور وهوا قالها انهم يبدأو يجبسو رجله في اسرع وقت وبعدما يخلصوا ينقلوا المريض علي العنايه المركزه لان قلبه غير مستقر علشان لو حصل اي حاجه تاني.. 
خرج الدكتور علشان يطمن اهل المريض والظباط وعرفهم ان المريض هيفضل تحت المراقبه لمدة  ثلاث ايام علشان يطمنوا علي حالتة ويقدروا ينقلوه في غرفه عاديه وهما متطمنين ..!  بقلم شيماء صبحي 
اللواء هز راسه والصحافيين والاعلاميين كانو بيصوروا كل  كلام الدكتور وكان الخبر سمع في كل محافظات مصر وحتي في  الدول المجاوره عرفت باللي حصل من عن طريق الفيس بوك وبقيت مواقع التواصل الاجتماعي… 
وكان كل المستسمرين الي في شركة ادهم النجار قرروا انهم ينهوا التعاقد معاه لان  عملائهم رافضين الشغل معاه بسبب  اللي حصل واللي ابنه عمله ….
____________
وفي القصر وصل عبدالله الاول وبعده محمد وسعيد ومحمد اول مشاف سهر ابتسم وقرب منها قب"لها بفرحه وهو بيقول حبيبتي وحشتيني.. 
سهر ابتسمت وقالت" وانت كمان وحشتني يا حبيبي.. 
سعيد كان واقف وسامع كلامهم وبيبصلهم بسخريه ولاكن عبدالله كان مبسوط لان نفسه اوي لما يرجع كدا يلاقي ملاكه واقفه تستقبله.. 
محمد همس لسهر وقال" مش يلا نروح بيتنا بق يا جميل.. 
سهر هزت راسها وقالت" تمام يلا بينا.. 
محمد سلم علي احمد وصافي وساندي وبعدها استأذن منهم انه هياخد سهر ويرجعوا شقتهم. صافي هزت راسها بابتسامه وقالت لسهر تيجي بكره علشان هيروحوا مع قمر يعرفوا جن"س المولود.. 
سهر ابتسمت وقالت" حاضر يا حبيبتي انشاء الله هجيلكم بدري.. 
صافي هزت راسها. وسهر قربت  علي ساندي وهمست في ودنها وقالت" اشوفك بكرا يا جمر.. 
ساندي ابتسمت وقالت" يلا باي يا حبيبتي .. 
سهر شاورتلهم ومشيت مع محمد بعدما شال كل الاكياس الي  هيا  جابتها.. 
محمد حط الاكياس في العربيه وركب سهر الاول وبعدها هوا ركب وهو مبتسم وبعدها اتحركوا بالعربيه.. 
___________
وفي القصر ساندي استأذنت انها هتطلع اوضتها ترتاح واخدت الاكياس بتاعها وطلعت وعبدالله وسعيد قعدوا مع  صافي  واحمد وهما بيقولوا" هو العشاء فين..! 
صافي واحمد بصوا لبعض وابتسموا وقالوا" بصراحه احنا ملناش نفس وعلشان كدا مش هنتعشي النهارده فلوا حابين تاكلوا خلوا الخدم يجهزلوكوا السفره..! 
سعيد وعبدالله بصولهم باستغراب وهما قاموا وسابوهم قاعدين مصدومين وبيقولوا" يعني احنا هناكل لوحدنا.. 
سعيد قام وهوا بيقول للبنت الي موجوده" لو سمحتي جهزيلنا السفره.. 
البنت حركت راسها باحترام وسعيد رجع قعد جمب عبدالله وقال " انا حاسس كده انهم متفقين علينا.. 
عبدالله باستغراب" يعني ايه يعني!! 
سعيد بصله وقال" يعني كل واحد واخد مراته ومشي ومفضلش غيري انا وانت يا حزين علشان يحسسونا اننا لوحدنا.. 
عبدالله ضحك وقال " عايزينا نتجوز يعني. 
سعيد هز راسه وقال" ايوا شوفت بق التفكير هما مفكرين يعني انهم لما يعملوا كدا احنا هنحس بالوحده.. 
عبدالله بصله وقال" طيب ماحنا حاسين بالوحده يا صحبي  امال اللي احنا فيه دا ايه .. 
سعيد قال بغيظ.. بس مين قالك اني حاسس بالوحده انا كدا تمام اوي ومبسوط.. 
عبدالله سابه وقام وهو بيقول" بس انا مش مبسوط انا رايح عند امي.. 
سعيد بصدمه" ولا استني يلا انت بتقول ايه امال انا هاكل لوحدي.. 
عبدالله هز راسه وقال" مش انت مبسوط لوحدك عيش بق يا حبيبي انا رايح لامي علشان وحشتني.. 
سعيد كان بيبصله ومش مصدق وعبدالله خرج وسابه وركب عربيته واتحرك للمنطقه…' 
سعيد انتبه علي صوت البنت وهيا بتبلغه ان السفره جهزت .. سعيد هز راسه وقام ولقي انها محضره طبق واحد .. 
سعيد باستغراب" هو اي دا فين بقيت الاكل.. 
البنت هزت راسها باحترام وقالت" دي اوامر صافي هانم قالت اننا نحط لكل شخص هيقعد علي السفره اكل يكفيه هو وبس.. 
سعيد بصلها وقال بصدمه " طيب ماشي .. 
البنت مشيت من قدامه وهوا قعد علي السفره لوحده وبدا ياكل وهوا بيقول" والله احسن دي احلي حاجه اني اقعد لوحدي
__________
وفي اوضة ساندي كانت ماسكه تيلفونها وبتقلب فيه وبالصدفه شافت المقطع المسرب للشاب الي خبط الظابط اللي في الكمين واكتشفت ان الدنيا مقلوبه عليه كانت بتقرأ المقال المكتوب واتصدمت ان الشاب دا يبق عزيز …. بقلمي شيماء صبحي 
يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات