رواية اغرم بصغيرته الجميلة الفصل الثالث 3 بقلم لولو الصياد

رواية اغرم بصغيرته الجميلة الفصل الثالث 3 بقلم لولو الصياد

رواية اغرم بصغيرته الجميلة الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة لولو الصياد رواية اغرم بصغيرته الجميلة الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اغرم بصغيرته الجميلة الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اغرم بصغيرته الجميلة الفصل الثالث 3

رواية اغرم بصغيرته الجميلة بقلم لولو الصياد

رواية اغرم بصغيرته الجميلة الفصل الثالث 3

كانت عشق تكاد تشعر بفوران داخل جسدها من شده الغضب من برود يحيى 

كيف تاتى إليه الجرئه ان ينسى هكذا ما فعله معها قبل سفره وتقليله من شان حبها له والسخرية منها وكل ما كان يفكر بها انها صغيره السن لا تناسب يحيى بيك وبعد هذا الفراق ربت طفليها وحدها ولم يسال عليها يوم واحد حتى لو بالخطأ لم يأتى الى مصر نهائيا لكى يرى اطفاله بل كان عديم العاطفة والقلب لا يهمه أمرها او امر اطفاله بل انها متاكده وبقوه انه كان يعد الايام والليالى لحين بلوغها سن الحادية والعشرون حتى يتخلص من زواجه منها نهائيا. ....

والآن ياتى هكذا ويطلب بكل حقوقه لا لا لن يحدث حتى لو كان هذا اخر امر ستقوم به في حياتها. ...

.

عشق.....بغضب. ...باى حق بتقول كده ...

يحيى وهو يجلس على احد الكراسى بالغرفه....

يحيى بهدوء يثير الأعصاب. ..بحق انك مراتى وام ولادى ....

عشق وقد انفجرت فى ضحك بصوت عالى .....ههههههههههه بجد لا بجد ضحكتنى مراتك الطفله صح ....

يحيى ....ده كان زمان....

عشق...انسى يا يحيى وبدون كلام كتير اتفضل اخرج بره وياريت تجهز نفسك علشان ننهى المهزله دى بسرعة. ...

يحيى .....ولو انا مش حابب انهيها .....

عشق بحده....مش بمزاجك .....

يحيى. ...هنشوف يا عشق وانا هخرج واسيبك بس مش انا اللى اتخلى عن حاجه ملكى ولو جايز زمان كان ممكن اطلقك دلوقتى بئه مستحيل علشان ولادى مش علشانك على فكره انا حابب ولادى يتربوا بينا وهسيبك الفترة اللى تحتاجيها لحد ما تتعودى على رجوعى ....

عشق....فى احلامك انا مش جاريه عندك علشان تسبنى بمزاجك وترجع بمزاجك انا بكرهك....

يحيى ...ههههههههه شعور متبادل ....

واتجه الى باب الغرفه ليخرج ولكنه توقف ونظر لها .....

يحيى. ...مش عاوز اشوف جاسر قريب منك تانى يا عشق وصدقينى المره الجايه الحساب هيكون عسير.....

لم تدرى عشق بنفسها سوى وهى تحمل كوب الماء وترميه تجاه يحيى ولكنه كان قد خرج واغلق الباب خلفه بقوه .....

عشق ....بغل ....بكرهك يا يحيى بكرهك.....

...............

............

فى فيلا خاله عشق......

الام....يعنى ايه يا جاسر اللى بتقوله ده....

جاسر بتوتر....اللى سمعتيه يا ماما يحيى رجع تانى ....

الام ....مستحيل ازاى.....

جاسر. ...واضح انه راجع وبقوه زى الاول.....

الام ....متقلقش يا حبيبى عشق ليك ومش هتكون لحد تانى. ..

جاسر بعصبيه ...ماما لو عشق خدها منى انا هق،تله بجد اتصرفى وزى ما خلتيه يبعد عنها زمان اتصرفى وخليه يبعد عنها دلوقتى ماما انا من غير عشق امو،ت....

الام بخوف....لالا يا حبيبى متخفش عشق ليك ومتقلقش انا هبعده عنها وهتتجوزها وتعيشوا سوا بس عاوزك انت تهدى بس ....

جاسر ...انا هادى وبعدين انا حاسس ان عشق بتحبنى صح ...

الام...اه طبعا وهى هتلاقى احسن منك ....

جاسر ....هنتجوز قريب اوى يا ماما بس انتى ابعدى يحيى ماما انا مش هستحمل الوجع اللى حستيه لما اتجوزت يحيى ...

الام .....انا هتصرف.....

جاسر ....بتوعد....ماما لو عشق مش هتبقى ليا مش هخليها تكون ليه هقت،لها واقت،ل نفسى ....

الام....لا متقولش كده انا جنبك وبعدين انت بتحبها مستحيل تاذيها صح...

جاسر....ايوه صح انا مبسوط اوى انها هتشتغل معايا وهشوفها دايما....

الام...عاوزك تقرب منها وتعاملها بكل حب وسيب موضوع يحيى عليا....

جاسر ....حاضر......

...............

............

كان يحيى يجلس بغرفه اطفاله يشاهدهم فى نومهم ويشعر بسعاده غريبة. ...

ولكنه شرد ورجع بذاكرته الى الخلف......

.....

فلاش باك......

كان عائد من العمل فى وقت متاخر كالعادة ولكن حينما دخل الى حديقه الفيلا سمع صوت بكاء عشق توجه يحيى الى مصدر الصوت. ...

يحيى بهدوء وهو يقترب منها وهى تجلس على الارجوحه فى الحديقة. ....وتبكى بقوه...

يحيى ....بتعيطى ليه....

عشق بفزع .....حرام عليك خضيتنى....

ةانفجرت فى البكاء اكثر ....

يحيى وهو يجلس بجانبها ويضمها اليه....

يحيى ....ممكن اعرف مين مزعل البرنسيسه بتاعتى .....

عشق ....ببكاء طفولى ....انت اللى مزعلنى ...

يحيى بدهشه....انا ازاى ....

عشق....طبعا نسيت ...اهىء اهىء .......

يحيى وهو يحاول تهدئتها ....طيب قوليلى عملت ايه. ...

عشق ....ببكاء. ..كل الناس قالتلى كل سنة وانتى طيبة الا انت نسيت عيد ميلادى ودى اول مره تحصل ازاى نسيت وانا كنت فكرة عمرك ما هتنسى ......

يحيى ....امممممم علشان كده طيب يا ستى سامحينى وانا هكفر عن ذنبى حالا ....

عشق ....لا خلاص....

يحيى ....ههههههههه طيب هسالك سؤال تفتكرى انا ممكن انسى عيد ميلاد برنسيستى ....

عشق ...وهى تشير براسها علامه الرفض....

يحيى ....طيب ....

وا مسك يدها وسحبها خلفه الى امام القصر وجدت عشق سياره ملفوفه بطريقه الهدايا باللون الاحمر رائعه ....

يحيى بحب....كل سنة وبرنسيستى بخير....

عشق وهى تتعلق برقبته .....بحبك اوى...

....

باك......

يحيى. ..بتصميم....وانا لازم ارجع حبك ليا تانى يا برنسيستى وده وعد ووعد الحر دين ......

.................

يتبع.........

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات