رواية جعلتني اقوي يونس وروح الفصل الثالث 3 بقلم شيماء صبحي

رواية جعلتني اقوي يونس وروح الفصل الثالث 3 بقلم شيماء صبحي

رواية جعلتني اقوي يونس وروح الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة شيماء صبحي رواية جعلتني اقوي يونس وروح الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جعلتني اقوي يونس وروح الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جعلتني اقوي يونس وروح الفصل الثالث 3

رواية جعلتني اقوي يونس وروح بقلم شيماء صبحي

رواية جعلتني اقوي يونس وروح الفصل الثالث 3

يونس لاحظ خوفها لما بصت علي المكان دا فلما بص عليه عرف انه الملجأ اللي هيا حكتله عنه امبارح ف  بصلها وقال" متخافيش يا روح محدش هيقدر يقرب منك طول منتي معايا .. 
روح بصت في عينيه وهوا بصلها بكل ثقه وهيا هزت راسها لما شافت في عيونه الثقه والامان   هزت راسها وهوا ابتسم وبعد طريق طويل كان وصل يونس عند بيت جدته .. بص ل روح وقال" احنا وصلنا يا روح يلا انزلي.. 
روح هزت راسها وهيا بتحاول تفتح الباب ولاكنها معرفتش لانها كانت أول مره تركب فيها عربيه  فضلت بصه للباب وساكته لحدما هوا نزل وفتحلها الباب ومس"ك ايديها .. 
روح إستغربت جدا حركته دي بس كانت مبسوطه ونزلت معاه لحدما بصت حواليها  كان بيت شكله جميل اوي كان حواليه ورد  باشكال والوان مختلفه  دا غير الفراشات الي بطير حواليه وكان شكلها حلو اوي.. 
يونس كان باصصلها وهيا بتبص علي كل تفاصيل البيت وهيا مستغربه كأنها اول مره تشوف الحجات دي.. 
روح بصتله وابتسمت وهوا قال" يلا علشان هتقابلي جدتي! 
هزت راسها وبعدها هوا فتح الباب ودخلوا ووقفوا قدام باب شكله حلو برضوا ويونس رن الجرس وفضل باصصلها وهيا باصاله وساكته لحدما الباب اتفتح وخرجت منه ست كبيره في السن ولاكن كان شكلها هادي جدا والطيبه باينه علي ملامحها واول مشافت يونس ابتسمت وقالت" يونس حبيبي وحشتني اوي.! 
يونس قرب منها وحض"نها وقال " وانتي كمان يا نانا وحشتيني اوي طمنيني عليكي.. 
الست دي واللي اسمها  ماجدة  قالت بابتسامه" انا كويسه علشان شوفتك يا حبيبي .. 
يونس ابتسم وهيا بصت علي روح وقالت اي دا مين دي يا يونس.. 
يونس بص لـ روح وقال بابتسامه دي روح يا نانا كنت جايبها علشان تقعد معاكي لحد بس ما ارجع من الشغل وهفهمك هيا هنا ليه!! 
 ماجدة  ابتسمت وهزت راسها وقالت وهيا بتبص ل روح" تعالي يا حبيبتي متخافيش ادخلي. 
روح بصت ل يونس وهوا هز راسه بمعني متخافش وهيا هزت راسها ودخلت مع  جدته  وبعدها يونس قفل الباب عليهم ورجع ركب عربيته واتحرك بيها... 
 ماجدة  كانت بتبص ل روح وهيا مبتسمه لان روح كان شكلها مريح اوي وملامحها هاديه وجذابه'
 ماجده قالت  بابتسامه" تحبي تشربي ايه يا حبيبتي عندي هنا كل حاجة" 
 روح بصتلها وسكتت .. 
ماجده بصتلها باستغراب وقالت" انتي خايفه مني ولا ايه يا روح .. 
روح هزت راسها بمعني انها مش خايفه! 
ماجده قربت منها وقالت" امال مالك مبتروديش عليا ليه.. 
روح اخدت نفس وكلمتها بالإشاره انها بتسمع بس مش بتعرف تتكلم.. 
ماجده فهمت قصدها واتصدمت وقالت" يا حبيبتي طيب انا اسفه والله مكنتش اعرف.. 
روح ابتسمت وهزت راسها بمعني... مفيش مشكله .. 
ماجده قامت جابت ورقه وقلم وادتها ل روح وقالت يابتسامه لطيفه " ممكن تكتبي هنا تحبي تشربي ايه وانا عيوني ليكي..! 
روح هزت راسها ومسكت الورقه والقلم وكتبت" ممكن اشرب مايه علشان عطشانه.. 
ماجده كانت بتابع هيا بتكتب ايه ولما قرأت اللي هيا كتبته هزت راسها بابتسامه وقالت" عنيا يا حبيبتي بس كدا . 
روح خجلت من لطافتها وماجده قامت جابتلها مايه وجمبها كام قطعة كيكه وقالت" انا جبتلك كيكة طعمها جميل اوي انا اللي عملاها جربيها هتعجبك اوي.. 
روح هزت راسها واخدت المايه شربت الاول وبعدها بدات تاكل وفعلا كانت الكيكه طعمها حلو.. 
روح بصت لماجده وابتسمت وبعدها كتبتلها في الورقه "  الكيكيه حلو اوي تسلم إيديك!! 
ماجده ابتسمت وكانت بصالها وقالت"  تسلميلي يا رب علي كلامك الجميل .. تعرفي انك اول واحده تاكلي من ايدي بعد يونس حفيدي.. 
روح ابتسمت وكتبتلها" اشمعنا يونس بس..! 
ماجده ضحكت وقالت" علشان هو الوحيد اللي بيجي يزورني وعلشان كدا بعمله اكل كتير لما بيجي!! 
روح بصتلها واستغربت وقالت" واشمعنا يونس اللي بيجي يزورك فين ماماته! 
ماجده اتنهدت بحزن وقالت" مامت يونس وباباه مسافرين برا مصر وانا عايشه هنا لوحدي ويونس عايش في بيت لوحده علشان شغله ولاكن كتر خيره بيجي يزورني علي طول .. 
روح هزت راسها وابتسمت وماجده قالت"انتي عندك كام سنه يا روح
روح رفعت عينيها بتفكير وبعدها فضلت تعد علي ايديها لحمدا كتبت.  ١٨سنه 
ماجده قالت بابتسامه" مشاء الله يا حبيبتي لسا صغيره..! 
روح ابتسمت وماجده قالت" طيب ومامتك وباباكي فين.. 
روح ملامحها اتحولت للحزن وكتبت" معنديش بابا وماما.. بس عندي عبير؟؟ 
ماجده بتساؤل" يعني بابا وماما متوفين ..! 
روح حركت راسها بمعني انها متعرفش  بس كتبت في الورقه.. عبير بتقولي انهم عايشين وبيدورو عليا بس مش عارفين هما مين!! 
ماجده بصت عليها بحزن لان شكلها غلبانه اوي فحبت تسألها مين عبير دي ف روح كتبتلها.. 
دي اختي في الدار!! 
ماجده بصدمه دار ايه  يا حبيبتي.. 
روح كتبت" دار(الامل) لرعاية  الايتام   !'
ماجده حركت راسها وروح كانت قاعده حزينه ف ماجده محبتش تضغط عليها فقالت" 
اي رئيك تعملي معايا الغداء بتاع النهارده ونتسلي كدا لحدما يونس يرجع براحته.. 
روح هزت راسها بابتسامه وقامت مع ماجده وبعدها دخلوا المطبخ وماجده لبست روح مريله وقالت" بتعرفي تتطبخي يا روح.. 
روح هزت راسها بلأ وماجده إبتسمت وقالت" خلاص انا هعلمك بق علشان تبقي شيف شاطر زيي.. 
روح هزت راسها وبدأت ماجده توريلها ازاي تستخدم السك"ينه في تقطيع الخضار وتوريها ازاي تستخدم البوتجاز وفضلت روح تسمع كلامها بكل انتباه وبدات تعمل زيها بكل  حماس وماجده كانت مبسوطه لانها من زمان موقفتش مع حد في المطبخ وشاركها في عمل الاكل  ......
______—
وفي قسم الشرطه .. 
يونس كان بيحقق مع مجرم وبيسأله "ليه سرقت فلوس معلمك  رغم انه كان بيعتبرك زي ابنه وهوا الي مجوزك وكان متكفل بمصاريف فرحك كلها.. 
المجرم دا بص في الارض بحزن وقال" وزة شيطان يباشا والله مكان قصدي اعمل كدا.. 
يونس بغضب" انت عارف بعملتك دي المعلم بتاعك حصلو ايه.. 
المجرم بقلق" ايه اللي حصله يا باشا  قولي والنبي متخبيش عليا.. 
يونس بجديه" في العنايه المركزه عمل حادث اهله بيقولوا انه كان رايحلك علشان ينتقم منك بعدما عرف انك سرقته بعد كل اللي عمله عشانك ولاكن عربيه خبطته   ! 
المجرم بعياط" والله يباشا مكنش قصدي اسرقه وكنت هرجعله الفلوس لما عرفت اني طلعت ندل وازاي اسرقه بعد اللي عمله معايا ارجوك يباشا متحبسنيش والله هرجعله فلوسه تاني صدقني ! 
يونس بصلها وقال" مين الي وزك تعمل كدا يا احمد.! 
 المجرم بص ل يونس بخوف وقال " محدش يباشا انا اللي عملت كدا بنفسي..! 
يونس بصله واتكلم بغضب" هتتكلم ولا ادخلك الحبس واوصي الرجاله عليك تحت اظن ان القعده معاهم  عجبتك اوي وعايز ترجعلها . 
احمد بخوف" هقول والله هقول يباشا بس مترجعنيش الحبس تاني.. 
يونس  بنفاذ صبر بصله وقال" انطق..
احمد اتكلم  بخوف وهو بيبص في عين يونس " مراتي يباشا هيا اللي خلتني اسرقه علشان امها مديونه لمعلم كبير اوي في المنطقه كان مهددها ومراتي فضلت تزن عليا اخد الفلوس من الخزنه علشان هيا تديها لامها وبس كدا والله.. 
يونس بص لأحمد بغضب وقال" بق انت تمشي ورا كلام مراتك وتسرق معلمك اللي مربيك.. 
احمد بحزن والله يباشا غصب عني هما كانو بيضغطو عليا.. 
يونس قال" ترجع الفلوس لمعلمك وتتكفل بمصاريف المستشفي ولو عملت غير كدا السجن هينور بيك...! 
احمد هز راسه وقال بخوف" والله هعمل كدا يباشا هرجعله  فلوسه وهدفع مصاريف المستشفي والله هدفع.. 
يونس نده علي العسكري واكدعليه  انه يروح مع احمد ويرجعوا للمعلم حماده فلوسه ويروح معاه ويشوفه وهو بيدفع فلوس المستشفي وبعدها يسيبه.. 
العسكري هز راسه واخد احمد ومشيوا وبعدها يونس وقف وهوا بيطلع سيجاره  وبيولعها وهوا بيفكر في روح  وفي  حالتها الغريبه .. كان مستغرب ازاي بتسمع وبتفهم كلامه ولاكنها مش بتتكلم ... فضل يرتب كلامها اللي قالتهوله عن الملجأ اللي كانت فيه .. 
مسك تيلفونه وطلب المساعد بتاعه وبعد دقايق كان وصل.. 
يونس للمساعد" انا عايزك تجيبلي كل المعلومات عن دار الامل لرعايه الايتام عايزك تعرفلي الكبيره والصغيره فيها وازاي بيعاملو الايتام اللي فيها .. 
المساعد هز راسه ومشي ويونس رجع قعد علي مكتبه وحط رجل علي رجل وهو بيدخن السيجاره وبيفكر لحدما العسكري دخل وبلغه بوجود خطيبته واقفه برا وعايزاه.. 
يونس عدل قعدته وقال " دخلها .. 
العسكري خرح وبعدها دخلت خطيبته وهيا بتقول" خير يا يونس مبترودش عليا من امبارح ليه في ايه.. 
يونس قال بهدوء " مفيش يا ناديه كنت نايم بدري .. 
ناديه بضيق" يعني ايه نايم مش فاهمه منا بكون نايمه بس بصحي ارد علي مكالمتك عادي.. قولي بق انك معدتش عايزني... 
يونس بضيق" ناديه انا مش فاضي للكلام  بتاع المراهقين دا اكبري شويه.. 
ناديه بصدمه" انت كمان شايفني مراهقه يا يونس لا بق دنتا ذودتها اوي.. 
يونس قال بغضب" انتي شايفه ان دا مكان نتناقش فيه وبعدين  انتي جايه علشان تساليني مردتش عليكي امبارح ليه. 
ناديه بصتله وقالت بغضب" ايوا يا يونس جايه اسالك مردتش عليا ليه .. ها قولي بق مردتش عليا ليه امبارح رغم اني كنت هموت من القلق عليك ..
يونس وقف بضيق وقال" طيب يا ناديه انا دلوقت عندي مأموريه ولازم امشي وانا هبق اجيبكوا  البيت بالليل ونحل المشكله دي.. 
ناديه قالت برفض" لا يا يونس مش همشي وهتحل المشكله دي دلوقت.. 
يونس اتضايق من كلامها وقال" بقولك عندي مأموريه يا ناديه  ودا مش وقت احل فيه مشكله  واعطل شغلي علشانه .. 
ناديه زقته بغضب وخرجت من مكتبه وهوا حط ايديه علي راسه بضيق وقال" مش ناويه تكبري خالص يا ناديه .. 
ناديه خرجت من القسم وهيا بتعمل اتصال بوالدها وبتقول" بابي انا عايزه افسخ الخطوبه بتاعتي انا ويونس لو سمحت كلمه وخليه يجي بالليل علشان معدتش طايقه بروده معايا.. 
والدها قال باستغراب" حصل ايه يا ناديه لكل دا الولد كويس وعمره معمل حاجه ضايقتنا.. 
ناديه بغضب" لا يبابا يونس مش كويس  دا بيتجاهلني وبيعاملني ببرود وانا معدتش طايقه المعامله دي  .. 
والدها بهدوء " يا حبيبتي دا ظابط يعني علي طول محطوط في ضغط وبدل مانتي تقفي جمبه تقوليلي هسيبه. 
ناديه بغضب" بابا انا خلاص معدتش عايزاه لو سمحت كلمه يجي علشان تتفقوا انما انا خلاص مش هكمل وانا بستأذن من حضرتك  انا هروح عند مامي اهدي اعصابي عندها كلم يوم لحدما ما حضرتك تخلص الموضوع داا .. 
والدها بنفاذ صبر" خلاص يا ناديه اللي انتي عايزاه بس مترجعيش تعيطي وتقولي انا عايزه يونس.. 
ناديه بغيظ. لا مش هقول الموضوع انتهي بالنسبالي.. 
والدها هز راسه وقال" خلاص انا هكلمه ونتفق علي ميعاد بس بكره علشان مش فاضي النهارده بالليل خالص. 
ناديه هزت راسها بالموافقه  وقالت" خلاص بكره ولاكن اكتر من كدا مش عايزه. 
والدها قفل معاها وهيا مشيت خطوتين وبعدها بصت علي القسم  تاني وقالت بعياط.. يونس انا بجد هسيبك مش معقول .. 
قالت كلامها وركبت عربيتها وهيا بتحاول تبان ان الموضوع مش فارق معاها اتحركت من قدام القسم وهيا بتعمل اتصال مع والدتها بتعرفها انها جايلها في الطريق...
وفي بيت جدة يونس ..
كان الوقت اتاخر ويونس لسا مرجعش .. 
ماجده بصت لروح ولقتها قاعده سرحانه وعلي ملامحها الحزن .. 
قربت منها وهيا مبتسمه وبتقول" مالك يا حبيبتي قاعده حزينه كدا ليه.. 
روح بصتلها وهيا بتحاول تبان طبيعيه وهزت راسها بمعني انها كويسه .. ماجده هزت راسها وطبطبت عليها وهيا بتقول.."طيب ايه رأيك ناكل احنا لان يونس شكله هيتأخر طبيعة شغله بق.. 
روح هزت راسها  
وماجده قامت ومسكت ايدها علشان يجهزوا السفره مع بعض  .. 
—————-
وفي دار الامل لرعاية الآيتام 
صحيوا البنات بخضة من نومهم بعدما كانو نايمين بفرحه لانهم عرفوا ان روح ضر"بت منصور علي راسه وانتقمت منه علي اللي بيعمله فيهم ولاكن عبير كانت صاحيه وهيا حزينه ومش مستوعبه ان روح هربت فعلا كانت قاعده خايفه وقلقانه ليكون اي حد من الشباب الي مش كويسه اخدوها  وعملوا فيها حا"جه .. 
دخلت الممرضة بتاعت الدار وهيا متعصبه وخبطت الباب جامد لدرجه ان البنات اتفذعوا وقالت بصوت عالي علشان كل اللي في العنبر يسمعوها" منصور بق كويس وبيقولكم متخافوش عليه وبيعرفكوا انه مش هيسيب روح وهيدور عليها علشان ترجع تاني للدار لانه خايف عليها ليحصلها حاجه..! 
عبير كانت بتبص علي الممرضه بغضب لانها عارفه انها قذ""ره ومتفرقش عن منصور باي حاجه  وكانت بتضغط علي ايديها جامد وهيا بتحاول تسيطر علي غضبها لحدما الممرضه خرجت وقفلت الباب وقتها عبير صرخت بصوت غاضب وهيا بتقول" كل""ااب حرام عليكوا البنت اكيد حصلها حاجه ربنا ينتقم منكوا يارب ..! 
البنات قربوا علي عيير بحزن وهما بيحاولوا يهدوها علشان منصور لو سمعها ممكن يعمل فيها حاجة.. 
عبير قالت بغضب" وهيعمل ايه اكتر من اللي عمله تعرفوا انا نفسي ام"وته وانتقم منه  الكا""فر الي ميعرفش يعني ايه ربنا حتي قالت كلامها بعياط وكملت وهيا بتقول...ذنبها ايه الطفلة دي يعمل فيها كده ذنبها ايه لما تخرج في وقت زي دا وهيا حتي متعرفش اي حاجه ولا تعرف تروح فين ولا تتصرف منه لله منه لله .. 
البنات حطوا ايدهم علي بوقها وهما خايفين ليحصل حاجه وواحده منهم قالت" علشان خاطري ياعبير اسكتي انا خايفه عليكي والله.. 
عبير بصتلها بحزن وحركت راسها وهيا بتقول" اهلنا  عملوا  ايه في حياتهم علشان احنا نتعاقب بالشكل دا ها ليه نعيش في قلق وخوف ليه منبقاش حرين ونختار كل حاجه بنفسنا ليه عايشين في العنبر دا واحنا كل واحده فينا معديه الثلاثين ممكن حد يرد علياا لييه.. 
واحده  قالت بعياط.. حظنا يا عبير ونصيبنا برضوا وبعدين يا حبيبتي كدا احسن من رمينا في الشوارع.. 
عبير بعياط هيا كمان" لاا كدا مش احسن الشارع اهون بكتير  احنا هنا بنتعذب انا عندي ابق في الشارع ولا ابق هنا دقيقه واحده عايشه زي المحبوسين مش المفروض اننا نخرج من هنا واحنا في سن العشرين ليه بق لسا موجودين احنا بالنسبالهم زي السلع بيبيعوا و بيتحكموا فينا براحتهم وبالذات منصور اللي كل يوم والتاني ياخدله  واحده فينا قال ايه هيفسحها فاكرنا ايه منعرفش حاجه او مبنحسش ليه  ياخد اي بت ويعمل فيها أق"ذر حاجة ممكن تحصل لاي بنت ليه كل دا هاا.. ردوا عليا...
البنات فضلوا يعيطوا علي كلام عبير لانهم عارفين انها عندها حق وانهم فعلا من حقهم يعيشوا بحريه ولاكن مش عارفين هيعملوا ايه..!
 هما للاسف ميقدروش علي منصور ولا حتي مع الي معاه هما اضعف من انهم يقاوموهم  حتي..! 
عبير مسحت  دموعها ونامت علي السرير وقالت..يلا يابنات روحوا ناموا احنا لو فضلنا نتكلم من هنا لحد بكره محدش هيسمعنا ولا هيحس بينا روحوا ناموا احسن.. 
البنات هزوا راسهم وكل واحده راحت علي سريرها ونامت ولاكن عيير منامتش فضلت طول الليل صاحيه وهيا بتفكر ازاي تهرب من السجن دا ...
يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات