رواية سعيدة بعوضي الفصل الثالث 3 بقلم هاجر نور الدين

رواية سعيدة بعوضي الفصل الثالث 3 بقلم هاجر نور الدين

رواية سعيدة بعوضي الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة هاجر نور الدين رواية سعيدة بعوضي الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سعيدة بعوضي الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سعيدة بعوضي الفصل الثالث 3

رواية سعيدة بعوضي بقلم هاجر نور الدين

رواية سعيدة بعوضي الفصل الثالث 3

آسر _روميسااااء
نزل يجري عليها وشالها بسرعة وجرى بيها علي أقرب مستشفي قابلته 
_ دكتووور بسرررعة هتموووت مني حااملل شكلها أجهضتت
الدكتور=إهدي يأستاذ هاتها حطها ع الترولي لاازم تدخل عملياات بسررعه
خدوها ودخلوا أوضة العمليات وآسر فضل يدعي أن ميحصلهاش حاجة وأتصل بأهلها وعرفهم اللي حصل وكلهم وصلوا وقاعدين مستنيينها ووالدتها قعدت تبكي وبتدعيلها عدا ساعتين جوا ف العمليات وبعد توتر أخيراً الدكتور طلع وكلهم جريوا عليه
صابر(والد روميساء)_طمني يادكتور بنتي مالها وعامله اي دلوقتي
الدكتور=هي كويسة الحمدلله عدت مرحلة الخطر
آسر: طب والجنين يادكتور
الدكتور بأسف:...
عند مراد...
مراد:اي اللي إنتوا هببتوه دااا
والدته:عاملنا اللي لازم يتعمل مع مقصوفة الرقبة الر*خيصة دي
مراد: عارفين لو حصلها حاجة
جميلة: مالك متدايق عليها كدا ليه لسة بتحبها ولا اي مش دي اللي خانتك
مراد: لأ مبحبهاش ياجميلة بس دي لو حصلها حاجة هندخل في س و ج وهتتسجنوا
والداته: إنت خوفتنا ليه ماهما اللي بدأوا والزفت قريبها دا اللي فضل يضرب فيك الاول
جميلة:أيوا هو اللي تعدي عليك مش احنا
مراد: حتي لو هو اللي تعدي عليا هي مالها ف إنكم تزقوها من علي السلم وانتوا عارفين إنها حامل داا مصييبة أنا هقوم ألبس وأروح اشوفها
جميلة: تروح تشوف مين يامراد إنت إتجننت ولا اي قول بقي إنك لسة بتحب الخاينة الر*خيصة دي 
مراد: جميلة حلي عن دماغي دلوقتي بدل ماتبقي مطلقة زيها
والدته: يالهوي تطلق اي تعالي ياجميلة اقعدي واسكتي دلوقتي
جميلة: أسكت ازاي ياخالتي دا بيقولك هيروحلها عايز يتطمن عليهااا
والدته: سيبيه يابنتي هيشوف حصلها اي بس عشان يعرف اللي حصل
جميلة:ماشي ياخالتي ماشي 
نزل مراد رايح في طريقه للمستشفي اللي قريبه من بيته اللي شافه وهو رايح ليها بعد مانزل وراهم يشوف حصلها اي
في المستشفي...
الدكتور بأسف: للأسف الجنين حالته خطر اوي وحصل مضاعافات كتير جدا وكانت كلها دقايق وهينزل لو ملحقتوهاش خلال 24 ساعه هنعرف إذا كان الحمل هيثبت ولا لأ إدعولها وإدعوله
سابهم الدكتور ومشي وهما فضلوا قاعدين مستنيين والتوتر هو سيد الموقف، وصل مراد المستشفي وطلع أول ماآسر شافوا جري عليه ومسكه من لياقة قميصه ولسه وهيبدأ ضرب فيه تاني والد روميساء جه وبعده عنه
صابر _مش وقته ولا مكانه ياآسر..وإنت جاي ليه بعد اللي هببتوه والله لأوريكم كلكم واحد واحد وبالنسبة لبنتي فأنا هثبت برائتها ووقتها والله ماهرحمكم
مراد=أنا جاي أتطمن عليها مش جاي اتخانق يعني
آسر _بأي حق تتجرأ وتيجي اصلاا وتطمن عليها بتاع اي
مراد= هو اي اللي بتاع اي مش مراتي
آسر _ كانت مراتك وامشي غور من هنا يلا وحسك عينك اشوفك قريب منها تاني مش تقتل القتيل وتمشي ف جنازته
مراد وقد ظهر عليه القلق: قتيل اي هو الجنين نزل?
آسر _وإنت مالك إنت يأخي هو مش إنت كنت بتشكك فيها وبتقول انه مش إبنك إمشي من وشي بقي الساعة دي عشان اللي ماسكني عنك عمي صابر وشوية كمان ومش هشوف حد 
مشي مراد من المستشفي وهو حاسس بشوية ندم علي التسرع وبعدين إفتكر إنه معاه التحليل وبيوهم نفسه إن هو اللي صح ومعاه تحليل يأكد دا هي خانته وهو فعلا مش عايز يشوفها تاني،
تاني يوم في المستشفي آسر اللي كان صاحي وشاف الدكاترة والممرضات بيجروا علي أوضة روميساء قام ووقف ممرضة وسألها
_هو في اي انتوا بتجروا كدا ليه
الممرضة=المريضة اللي ف اوضة 12 فاقت ولازم نلحق الموقف ونطمن علي الجنين ونشوف قلبه وحالته عن إذنك 
سابته ومشيت وهو قعد يدعي ووالدة و والد روميساء خرجوا من الاوضة اللي كانوا بايتين فيها من امبارح وعرفوا اللي حصل من آسر إستنوا نص ساعه وخرج الدكتور وهو بينهج
آسر _ خير يادكتور الجنين حالته اي
الدكتور=الحمدلله دي معجزة من عند ربنا إن الجنين يفضل عايش ومكدبش عليك انا كنت متوقع انه كالعادة هينزل بس سبحان الله ربنا رايدله يعيش
آسر _ شكرا جدا يادكتور تعبنا حضرتك معانا..أقدر أدفع مصاريف المستشفي منين
الدكتور: تحت ف الحسابات 
صابر: لا يابني مالكش دعوة انت بمصاريف او بأي حاجة انا هروح ادفع 
آسر : ياعمي أنا وإنت واحد معلش ريحني هنزل انا وادخلوا انتوا لروميساء وانا هخلص تحت وارجع علي طول
نزل آسر للحسابات ودخلوا هما الأوضة وروميساء كانت بتفوق وبتفتح عينيها بتقاوم النور وأول ماجمعت اللي حصل قامت مرة واحدة وحست بدوخة
والدة روميساء: براحة يابنتي إرتاحي
روميساء:إبني ياماما إبني اخباره اي
_إهدي ياحبيبتي إبنك بخير متقلقيش عدا مرحلة الخطر والدكتور قال ترتاحي
إفتكرت كل اللي حصل معاها وقعدت تعيط علي حالها ،دخل آسر وإستغرب عياطها
روميساء بدموع:آسر أنا مش هستني للشهر الرابع أحنا لازم نجبره يعمل التحليل تاني في وجودنا ونرفع قضيه علي أمه وبنت خالته إنهم كانوا عايزين يقتلوني ويقتلوا إبني 
آسر:حاضر إرتاحي إنتي بس وكدا كدا إمبارح ونتي نايمة أنا سبتكم ف المستشفي وروحت رفعت عليهم محضر ومحضر عدم تعرض ودي فيها 10 سنين حبس أصلا
روميساء:أنا مش عارفة أشكرك إزاي بجد ياآسر علي كل اللي بتعمله معايا
آسر: متشكرنيش دلوقتي أنا طلبت محامي صاحبي محمود الأنصارى وهييجي يمسك القضية وهيلبسهم في سنين حلوة سجن إن شاء الله علي اللي عملوه وهيجيب حقك منه ويثبت برائتك
روميساء:يارب يا آسر يارب
الباب خبط وكان محمود الأنصاري محامي مشهور وناجح إستأذن ودخل وأول مادخل شاف روميساء وإفتكر إنها نفس البنت اللي شافها بتمشي وهي بتعيط وخبطت فيه إبتسملها
محمود :أنا عارف حضرتك شوفتك من 3 ايام وخبطتي فيا وانتي بتعيطي
روميساء بإستغراب:إنت اللي خبطت فيك 
محمود بإبتسامة:أيوا 
آسر :مش هنشوف شغلنا طيب ولا اي
محمود بحمحمة:أه طبعا دلوقتي إحنا لازم ناخد شوية أجراءات ونبعت نجيب اللي اسمه مراد عشان نعمل التحاليل الأول ونثبت إنه إبنه عشان لما نتكلم ف المحكمة يبقي معانا إثبات
آسر: خلاص أنا هكلمه وأبلغه ييجي عن إذنكم
محمود: أأ أنسة روميساء حضرتك عندك كام سنة
صابر: مدام ياحبيبي عندها 25 لو دا هيفيد القضية
محمود بإحراج: كنت بسأل عادي ياعمي اا كنت عايز حضرتك في موضوع بس برا
صابر: ماشي يابني تعالي
عند آسر.. خلص مكالمة مع مراد و في إنتظاره عشان يتحركوا هو وروميساء ومحمود
عند مراد..جميلة شيفاه قام يلبسو متوترة ومتعصبة انها معرفتش تمنعه من انه يروح
نزل وقابلهم وراحوا معمل التحاليل وعملوا التحاليل وبما إن محمود الانصارى معروف وليه معارف كتير هناك ف التحليل هيطلع ف نفس اليوم واللي كان صدمة كبيرة جدا لمراد التحليل موضح إن مراد بيخلف عادي جداً
مراد: إزاي أنا مبخلفش التحليل اللي معايا بيقول كدا
سمير(دكتور التحاليل):التحليل القديم اللي حضرتك وريتهولي مش مطابق تماماً مع التحليل دا ومن الواضح إنه مش تحليلك إطلاقاً ممكن يكون إتبدل مع حد تاني
مراد بصدمة:إزاي يعني
الدكتور: زي مابقول لحضرتك كدا عن إذنكم
آسر :عشان تعرف اللي إنت إتكلمت عليها وحش دي وشككت ف اخلاقها تبقي إي يحيوان ياخ*سيس
مراد: أنا أسف ياروميساء والله بس حطي نفسك مكاني إحنا ممكن نرجع تاني ونبدأ صفحة جديدة ونربي إبننا سوا
روميساء بدموع: كان فين كلامك دا من الاول وكان فين ابننا دا من الاول لما شككت فيا ومرضتش تسمعني حتي كان فين اعتذارك ليا لما حصل كل دا إني أرجعلك دي حاجة مستحيلة إنت بتحلم أنا لو اتتحدت السما مع الارض مش هرجعلك يامراد بتحلم
مشيوا وسابوه في صدمته وندمه في وقت لا ينفع فيه الندم وصولوا البيت وروح محمود بيته وأول ماوصلت راحت لوالدها توريله إثبات برائتها وإنها شريفة ومخنتهوش هو ولا مراد
_صدقت يابابا إني بريئة ومعملتش حاجة صدقت
صابر بدموع= حقك عليا يابنتي أنا أسف والله كان غصب عني ودمي إتحرق من اللي الزفت دا قاله 
روميساء بدموع_أنا مزعلتش من آي حد قد مازعلت منك ومن ردة فعلك كان اخر واحد اتوقع يشك فيا المفروض تبقي أول واحد جنبي وتقف في صفي بس عملت العكس 
=حقك عليا يابنتي أنا اسف حقك عليا
روميساء بدموع_أنا مسمحاك يابابا ماليش غيركم أصلاً
آسر _طب أنا هستأذن بقي وهروح أنام شوية وارجع الصبح عشان نروح المحكمة ونشوف القضية مع السلامة
ودعهم آسر ومشي وروميساء أول مرة تنام مرتاحة من ساعة اللي حصلها وإن الحق بان 
تاني يوم..راحوا المحكمة وبعد محاكمة طويلة قرر بالقبض علي والدة مراد بالسجن 6 سنين لشروعها في القتل هي وجميلة ومراد بقي بائس وعايش لوحدوا وكل يوم الندم جواه بيزيد ومحدش بقي معاه ف الأخر
بعد مرور 3 أشهر كان فيها آسر ومحمود وروميساء علي اتصال دائم ببعضهم وبيتقابلوا وبقوا اصحاب 
روميساء: مش فاهمه يمحمود جايبني ضرورى هنا ليه دلوقتي اي الحاجة الضرورية اللي نزلتني فيها الساعه 11 بالليل وبعدين الكافيه مفيهوش حد ليه
محمود:إبلعي ريقك شوية يابنتي في اي رااديوو وبعدين قولتلك حاجة ضرورية ومفاجأة ليكي
روميساء:ايوا اي هي المفاجأة طيب انا مش بحب شغل الفضول والتوتر داا
فجأة محمود نزل علي ركبته وفتح علبة خاتم
محمود: تقبلي تتجوزيني ياحورية حياتي من أول يوم شوفتك فيه وانا معرفكيش وكنتي بتبكي خطفتي قلبي وكان نفسي أخدك بعيد عن العالم واقولك متعيطيش مفيش حاجة تستاهل دموعك أبدا أنا بحبك أوي ياروميساء ف الأول فكرته إعجاب عادي بس بعد ما عرفتك وقربت منك اكتر إتأكدت إني بحبك ومش عايز أكمل حياتي من غيرك
روميساء كانت مصدومة ومش عارفة ترد
روميساء: أنا مش عايزة أخسرك يامحمود بس مش عايزة أعيد التجربة دى تانى وهكمل حياتي أربى إبني وبس 
محمود: هنربيه سوا وهيبقي إبني أنا كمان وبعدين متخليش تجربتك الأولي تخليكي تخسري اللي بيحبوكي بجد واوعدك مش هفرق أبداً بين ابنك اللي هيبقي ابني يعني وبين ولادنا الجايين كفاية إنه منك
روميساء واقفة بتفكر ومش عارفة ترد تقول اي متنكرش انها معجبة بشخصيته وبطريقته بس مش عايزة تعيد التجربة تاني 
محمود: ياحجة خلصي ضهري أتكسر هاا قولتي إي
روميساء :مش عارفة يامحمود
_أوعدك هبقي غير آي حد وهبقي ليكي السند والآمان
بصيتله روميساء وإبتسمت وحبت متاخدهوش بذنب مراد
=أنا موافقة
محمود_أخيييرااا الحمدلله 
بعدها علي طول طلع أهل روميساء وأهل محمود من الضلمة وهما بيسقفوا وكان معاهم آسر وخطيبتوا الأجنبيه اللي عرفها من شغله برا وعملوا خطوبة صغيرة بوجود العيلتين بس وبعد ما خلصت خدها محمود وطلعوا يتمشوا شوية وبعدين هيوصلها
محمود:بوصي بقي خلفي بسرعه عشان نتجوز بقي
_ليه بسرعة ليه وبعدين لسة فترة الخطوبة هتبقي طويلة انا قررت 
=سرعه اي ياروميساء انا مستني بقالي 3 شهور اه 3 شهور متبوصليش كدا كتير اوي ومستني تخلفي علي آحر من الجمر وبعدين الدبلة دي مش عشان فترة خطوبة دي لحد ماتخلفي بس كدا عشان محدش يبوصلك وبعدها هنقلها من ايدك اليمين لإيدك الشمال
ضحكت روميساء_إنت مجنون بس بحبك.
=إي قولتي اي
_مقولتش حاجه
=لأ قولتي قوولي وإلا هرمي نفسي من فوق الكوبري
ابتسمت روميساء_ هو انا مش بحبك اوي يعني معجبة بيك بس
محمود بفرحة=مش مهم هخليكي تموتي فيا بعد الجواز المهم إنك بتبادليني نفس الشعور احمد يارب
إبتسمت روميساء بس إبتسامتها إختفت لما شافت مراد جاي عليهم
مراد=روميساء أنا أسف أوي علي اللي عملته معاكي أنا ربنا بيعاقبني بذنبك دلوقتي أمي محبوسة ومش عارفة اعملها حاجة وشغلي إتهموني فيه بالسرقة رغم اني معملتش حاجة وأتطردت منه دا غير اني مديون إني أسدد القيمة اللي
 اتسرقت أنا اسف سامحيني بتمني بجد انك تسامحيني
تنهدت روميساء: متطلبش السماح مني لأن صعب اسامحك دلوقتي اطلب السماح من ربنا يمكن يسامحك ولو علي ابنك ف انا مش هحرمك انك تشوفه مش هعمل زيك عن إذنك يامراد يلا ياحبيبي
مسك محمود ايديها ومشيوا تحت زهول مراد وندمه وتحت فرحة محمود بإنها نادته حبيبي وتمسكت بيه واعترفت بيه قدامه.
"أحياناً يأتي العوض علي هيئة شخص ينسيك كل ماحدث معك في الماضي لتبدأ معه صفحة جديدة من حياتك بها السعادة وفقط السعادة"♥️🦋.'
هاجر_نورالدين
تمت

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات