رواية موضوع عائلي الفصل التاسع والاربعون 49 بقلم رحاب القاضي

رواية موضوع عائلي الفصل التاسع والاربعون 49 بقلم رحاب القاضي

رواية موضوع عائلي الفصل التاسع والاربعون 49 هى رواية من كتابة رحاب القاضي رواية موضوع عائلي الفصل التاسع والاربعون 49 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية موضوع عائلي الفصل التاسع والاربعون 49 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية موضوع عائلي الفصل التاسع والاربعون 49

رواية موضوع عائلي بقلم رحاب القاضي

رواية موضوع عائلي الفصل التاسع والاربعون 49

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
هي ليست بغريبه هي فقد بعيده ولكنها الاقرب لقلبي دائماً
جهاد بقلق
شيماء اختي انا.. 
المنشاوي
اومال اختي انا، قوليلي هي متجوزه؟.. 
ابتسمت جهاد وردت عليه وهي بتطلع من اوضتها
ايوه ومعاها بنت كمان، بس هي مش بتحبني علي فكره وو وانا بخاف منها ممكن تخليك قاعد معايا ما تنزلش.. 
لف ايده علي كتفها وقال
ازاي تخافي ومعاكي المنشاوي وبعدين هي مش هتقدر تعملك حاجه وانتي هنا... 
_ وراحو عند شيماء اللي كانت قااعده في الصاله واول ما شافت جهاد وقفت ومدت ايدها وقالت.. 
شيماء
ازيك يا جهاد عامله ايه؟.. 
ما سلمتش عليها جهاد وقالت بضيق
نعم جايه عايزه ايه؟.. 
شيماء بهدوء
جايه اطمن عليكي ونتكلم شويه مع بعض.. 
جهاد بحزن
هو انتو بعد اللي عملتوه فيا انتي واخواتك جايه تطمني عليا، اطمني حياتي كلها بايظه ارتاحي بقي... 
شيماء بحزن
طيب ممكن نتكلم شويه لوحدنا.. 
المنشاوي
ممكن جداً انا هقف في البلكونه شويه يا جهاد جنبك هنا مش بعيد... 
_ ومشي المنشاوي ودخل البلكونه وابتسمت شيماء بهدوء وقالت لجهاد اللي كانت واقفه مدايقه جداً.. 
شيماء 
طيب اووي حماكي ده، ياريت حمايا وحماتي يبقو ربعه ما تعرفيش يا جهاد هما مطلعين عيني ازاس.. 
جهاد بجمود
جايه عايزه مني ايه؟.. 
شيماء 
طيب نقعد ونتكلم حتي لو زعلانه مني يا جهاد انا اختك وجايه وانا محتجالك ومحتاجه اتكلم معاكي، عشان خاطر بابا الله يرحمه حتي... 
_اتملت عيون جهاد دموع اول ما اتذكرت سيرة باباها قدامها، وقعدت علي الكنبه وشيماء قعدت جنبيها وقالت بهدوء.  
شيماء
بعيد عن المشاكل اللي بينا انا عايزه ابقي قريبه منك مش عشان حاجه بس اطمن عليكي وتطمني عليا.  
جهاد بعدم فهم
انتي بتقولي ايه ده انتي ومجدي كنتو ناقص تموتوني من غير ذنب من كرهكم ليا، فجأه كده بقيتي بتحبيني.  
شيماء بدموع
انا ماليش دعوه بمجدي ولو علي اللي عملتو معاكي انا كنت معذوره بنتي بتموت يا جهاد وعندها مرض وحش اووي وانا محتاجه الفلوس. 
بصتلها جهاد بحزن وردت عليها
ربنا يشفيها ان شاء الله.. 
شيماء
انا مستعده اقف جنبك وتاخدي حقك برغم اني هعادي مجدي، بس انتي بلاش تدخلي المحاكم بينا احنا اخوات وفي الاخر مهما حصل بينا مالناش الا ب.. 
_دخل في الوقت ده زكريا فسكتت وبصتله بقلق وخصوصا لما شافها وراح وقف قدامها وقال.. 
زكريا بحده 
انتي بتعملي ايه هنا، اطلعي بره.. 
شيماء بخوف
شش شايفه جوزك يا جهاد بيطردني وانتي ساكته.. 
جهاد بضيق
معلش هو ما يقصدش وو.. 
زعق فيها زكريا وقال
لا اقصد ولو ما طلعتيش بره بكرامتك انا هطلعك من غيرها.. 
طلع المنشاول من البلكونه وقال
عيب يا زكريا كده البنت برضو ضيفه عندنا.. 
زكريا بحده 
ومش مرحب بيها ولا بأي حد من طرفها هنا.  
جهاد بحده 
انت بتكلمها كده ليه هي جايه هنا عشاني.. 
زكريا بعصبيه
وانا مش عايزها في بيتي وتمشي حالا والا مش هيحصل كويس وتوصل الكلام ده لاخوها اللي هيقرب من جهاد مراتي بخير او شر مش هيخلص مني.. 
جهاد بعصبيه 
دي. اختي اللي انت بتكلمها كده ولو مشيت اا.. 
زعق فيها بعصبيه اكبر وقال
اخرسي يا جهاد ما اسمعش صوتك، وانتي لسه واقفه ليه؟.. 
شيماء بغيظ 
ماشي بس انا عملت اللي عليا وجيتلك يا جهاد، وبراحتك.. 
_ قالت كلامها ومشيت واول ما ركبت عربيتها تحت مسكت موبيلها وكلمت مجدي وقالتله.. 
شيماء
ايوه يا مجدي انا عملت زي ما اتفقنا وكنت خلاص هخليها تصدقني بس جوزها دخل وطردني بطريقه زي الزفت.. 
مجدي بغيظ 
وبعدين بقي في الواد ده، طلعلنا منين بس.. 
شيماء
والعمل هي هتكسب القضيه يامجدي وانا وانت هنروح في داهيه.. 
مجدي بغيظ
اقفلي يا شيماء وخليكي في بيتك وانا هتصرف ما تشليش هم حاجه... 
_ وفوق في بيت المنشاوي، كانت جهاد متعصبه منه جداً لانها بكل طيبه صدقت شيماء... 
جهاد
انت ليه تعمل كده، احرجتها علي فكره وهي كانت جايه تطمن عليا مش اكتر.. 
زكريا بسخريه
وانتي صدقتيها مش كده؟.. 
جهاد
ايوه صدقتها لانها اختي واكيد هتحن عليا مش هنفضل طول العمر كده.. 
المنشاوي
هي معاها حق يا زكريا، والبنت ما جاتش عملت حاجه وحشه..  
زكريا بنبره غاضبه
انتي اللي طلبتي اتجوزك ولما قولتلك هجيبلك حقك منهم وافقتي يبقي تسمعي كلامي وبس... 
جهاد بحزن 
بس لو اخواتي طلبو يصالحوني انا مش همنع ده، وانت مش هتقدر تمنعني... 
زكريا بعصبيه
لا همنعك لانهم ما فكروش فيكي غير بعد القضيه واكيد في نيتهم حاجه ورا الحنيه دي... 
جهاد بحزن 
انا عايزه اصدقهم انا حره.. 
زكريا بنفاذ صبر
بعد ما نطلق اعملي اللي عايزاااه انما دلوقتي كلامي اللي يمشي وبس.  
المنشاوي بقلق
طيب صلو علي النبي انتو الاتنين، وما تزعلهلش يا زكريا الزعل وحش للحوامل، وبعدين انت جاي ليه دلوقتي؟... 
زكريا بجمود
جيت لما عرفت من العيال اللي في المطعم ان اخت الهانم هنا.. 
المنشاوي بخبث
خوفت عليها يعني؟.. 
_ اول ما قال كده بصت جهاد لزكريا اللي هو كمان بصلها بهدوء فولت وشها للناحيه التانيه بتوتر وقالت.. 
جهاد 
انا داخله جوه هبقي انزل مع حضرتك بكره بعد اذنكم.. 
_دخلت جهاد اوضتها وزكريا كان متابعها بعينيه، فضحك المنشاوي بهدوء وقال.... 
المنشاوي
خايف عليها وبتغير كمان تفتكر دي اعراض ايه؟.. 
رد عليه بهدوء وقال
بطل تخاريف يا منشاوي.. 
المنشاوي
طيب لو اللي في بالي غلط، انت ليه بتعامل جهاد كده وبتغير عليها بالشكل ده برغم انك لما كنت خاطب دارين عن حب ما كنتش بتتعامل معاها كده، وعلي فكره جهاد قالتلي علي اللي عملتو مع الدكتور... 
ادايق زكريا وقاله بحده 
وهي بقي زعلانه عليه مش كده؟.. 
المنشاوي 
ما ردتش عليا؟.. 
اتنهد بضيق ورد عليه وقال
الفرق بين جهاد ودارين كبير، انا ما كنتش بخاف علي دارين عشان كانت متعلمه وناضجه وعارفه كويس بتعمل ايه، انما جهاد دي لو راحت مشوار لوحدها تتوه ولسه صغيره مش عارفه حاجه.. 
المنشاوي بهدوء
ولو حبيتها مش عيب ولو خوفت عليها مش عيب ولو غيرت عليها مش عيب، بس هيبقي عيب اوي لو فضلت تحميها وتعودها علي وجودك وتختفي من حياتها لاي سبب، هيبقي عيب لو فضلت ماشي في الطريق اللي انت فيه ده وتخلي ابنك يتربي يتيم وتأرملها في سنها ده.. 
_ قال كلامه وقام وهو ساند علي عكازه ومشي، بس قبل ما يطلع من البيت وقف وبص عليه وقاال.. 
المنشاوي
عمار لو كان غلط في حقك مره فانت غلطت في حق نفسك مليون مره، هو لسه ناجح وبينجح اكتر انت اثبتلنا انه معاه حق وبرغم كده انا سيبته لوحده وجيت وراك هنا عشان عندي امل انك في يوم هتفوق وهترجع زكريا المنشاوي القديم وياريت تفوق قبل فوات الاوان وافتكر جهاد وابنك ديماً دول محتاجينلك اكتر مني ومن اي حد.. 
_ نزل المنشاوي وزكريا فضل قاعد مكانه بيفكر في كلامه وقام بعد شويه قرب من اوضة جهاد كان لسه هيدخل بس افتكر المره اللي فاتت لما دخل وكانت بتغير هدومها، فابتسم بهدوء لما افتكر شكلها وهي مكسوفه ومحرجه منه وخبط علي الباب بهدوء.. 
ردت جهاد من جوه بهدوء وقالت
نعم يا بابا.. 
زادت ابتسامته وقال
زكريا.. 
قامت وقفت ورا الباب وقالت بقلق
نعم؟.. 
 زكريا
افتحي.. 
جهاد بقلق
هو باباك فين؟.. 
زكريا بهدوء
نزل هتفضلي بتكلميني من ورا الباب.. 
جهاد 
انت عايز ايه يعني؟ .. 
_فتح هو الباب وهي رجعت لورا كذا خطوه وبان عليها الخوف، قفل الباب وقالها بحده.. 
زكريا 
انا لو عايز اعمل حاجه من اللي في دماغك الباب ده مش هيمنعني واني سايب البيت هنا وقاعد بعيد عنك ده مش خوف منك يعني، انا بس محترم رغبتك بس هتفضلي تتعاملي معايا كده وتعندي في كل حاجه اقولها يبقي انا كمان هعند في كل حاجه سايبك فيها براحتك.. 
جهاد بتوتر
مش قصدي حاجه والله عشان تعمل كل ده، انت اصلا عايز ايه؟.. 
_ ابتسم بأعجاب غصب عنه علي توترها وشكلها اللطيف ببجامتها البسيطه اللي كانت دايقه شويه ومبينه بطنها اللي بدأت تكبر، وشعرها اللي كان مفرود علي ضهرها، وعينها اللي كانت بتبص لكل حاجه في الاوصه الا هو... 
جهاد 
هتفضل واقف كده كتير، نعم عايز ايه؟.. 
تنحنح بأحراج ورد عليها وقال
اا حجزتلك عند دكتوره كويسه، هنروحلها بكره بعد ما تروحي لنورا.... 
جهاد 
مالوش لازمه انا باخد العلاج اللي قالي عليه الدكتور سليم ومرتاحه عليه.. 
زكريا بضيق
لا انا مش مرتاح للدكتور ده ولا لاي حاجه منه، بكره بعد الضهر هجيلك عشان اوصلك المسشفي وبالليل هاجي اخدك ونروح لادكتوره.. 
جهاد بهدوء
مش هروح بكره عند طنط نورا عشان تعبانه شويه النهارده وو وهرتاح يعني ومش هتحرك كتير.. 
زكريا بقلق
مالك في ايه؟.. 
رجعت شعرها لورا بحركه عفويه وردت عليه
ما فيش حاجه بس دايخه شويه وحاسه بألم في معدتي بس اا.. 
زكريا بقلق
بس ايه لو قلقانه نروح دلوقتي للدكتوره.. 
جهاد ببعض خوف
اا لا ما انا كان عندي رقم دكتور سليم وسألته وهو قالي ده حاجه عاديه ما فيش حاجه تخوف بس ما اتحركش كتير اليومين دول.. 
قرب منها زكريا ببطئ وقال
نعممم يا حلوه كلمتي مين؟.. 
رجعت لورا وقالت بخوف
ده علي الوتس والله وكلمتين وخلاص.. 
زكريا بجمود
امسكي موبيلك واعمليلو بلوك وامسحي رقمه يلا.. 
جهاد بقلق 
ليه هو ما ع.. 
زعق فيها وقال
اخلصي يا جهاد... 
_ راحت جابت موبيلها ةقبل ما تعمل اللي قالها عليه مسك هو الموبيل من ايدها وعمل بلوك ومسح الشات اللي بينهم والرقم كمان، وقالها بنبره غاضبه. 
زكريا 
اول واخر مره تتكلمي مع حد انا قولتلك ما تتكلميش معاه وخصوصا زفت الطين اللي اسمه دكتور سليم.. 
جهاد بخوف
حح حاضر ممكن تمشي عشان عاوزه انام.. 
_ بصلها بغضب ومشي وهي اخدت نفسها بأرتياح لما طلع من الشقه كلها، وراحت نامت وحطت ايدها علي بطنها وابتسمت لاول مره وهي مبسوطه من غيرته عليها ونامت... 
 ــــــــ
_ وفي المستشفي اللي بتعمل فيها بطه العمليه.. 
كان يوسف واقف متوتر جداً ويونس قااعد علي الكنبه اللي في اوضة الانتظار وكان برغم خوفه علي بطه اللي ديما كان شايفها اخته وبيحبها علي انها اخته الصغيره من لما ابوه اتجوز ابوها، بس كان مداري كل خوفه ده وبيحاول يطمن يوسف عليها. 
قعدت شهد جنبيه وقالت
هي هتكون كويسه ان شاء الله ما تقلقش.. 
يونس بجمود
ان شاء الله، هو انتي كنتي بتكلمي مين من شويه؟ 
شهد بتوتر
اا كنت بكلم جميله اللي قولتلك عليها.  
يونس بجمود
بعد ما قفلتي معاها وقفتي بعيد تكلمي مين،الواد ابو توكه مش كده؟.. 
شهد بقلق
هو ده وقته خلينا نطمن علي بطه الاول.  
يونس بحده
اقسم بالله لو طلع اللي في بالي صح لتبقي ليلة اهلك سودا.. 
شهد بغيظ 
عمرك ما هتتغير يا يونس.. 
يونس بحده
هو انا عشان اتغير اركب قرون وا... 
_قبل ما يكمل كلامه طلعت الدكتوره ومعاها الممرضه من اوضة العمليات، فقامت بسرعه وقفت جنب يوسف اللي سأل الدكتوره وقال.. 
يوسف
خير يا دكتوره طمنيني بطه كويسه؟.. 
الدكتوره بهدوء
الحمد لله العمليه نجحت وتمت بخير... 
نزلت دموع يوسف واتنهد بأرتياح وقال
الحمد لله، طيب هي كويسه.. 
الدكتوره
ما اكدبش عليك يا يوسف بيه، العمليه نجحت ايوه بس الخطر في اللي جاي لو عدت المرحله اللي جايه بخير هتكون كويسه.. 
شهد بقلق
طيب احنا مطلوب مننا ايه نساعدها بيه دلوقتي.. 
الدكتوره
هي تفضل هنا اسبوع كمان وان شاء الله يعدي علي خير، والممرضات هياخدو بالهم منها بس انتو خلو بالكم منها برضو وكمان بلاش اي ضغط نفسي عليها.. 
_بعد شويه كان يونس واقف هو وشهد مع يوسف قدام اوشة بطه ويوسف زعق فيهم وقال.. 
يوسف
قولتلكم مش هسيبها ومش همشي وهفضل هنا قاعد جنبيها لحد ما تقوم.  
يونس
ما هي نايمه وهتفوق بكره تعالي بس ارتاح انت واقف علي رجلك اليوم كله.. 
يوسف بحده 
مش همشي قولتلك ما تبقاش هي تعبانه كل ده عشاني وانا اسيبها يا يونس، خد مراتك وامشي وانا مش همشي من هنا غير وبطه معايا.. 
شهد 
خلاص يا يونس سيبه براحته، وانا الصبح هاجي هنا واكون معاهم يلا بينا.. 
يونس بهدوء
ماشي يا يوسف اللي يريحك، ولو احتاجت حاجه كلمني،وانا الصبح هروح لامها اقولها وهجيبهالها هنا.. 
_ قال كلامه واخد شهد ومشي، ودخل يوسف اوضة بطه اللي كانت نايمه علي سريرها الطبي ومتوصل بجسمها جهاز القلب والمحلول بأيدها ووشها اصفر اووي وباين عليها التعب.. 
قعد علي الكرسي جنبيها ومسك ايدها وباسها وقال بدموع وخوف... 
يوسف 
انا اسف يا بطه علي كل ده، انا اسف عشان سايبك تعيشي التعب ده كله لوحدك وانا وعدتك زمان اننا هنتشارك كل حاجه، بس انتي تقومي بالسلامه وانا هعوضك عن كل ده والله.. 
ـــــــــــــــــ
_ وفي عربية يونس كان بيسوق العربيه وهو متعصب جداً، وزعق في شهد  وقال.. 
يونس
يعني الملزق ده كلمك برضو.. 
شهد بقلق
ايوه بس انا اللي بعتله رساله الاول واعتذرت عن اللي حصل منك، وهو تفهم الموضوع واعتذر عن اللي حصل في الحفله وخلاص قالي ارجع الشغل عشان نشتغل علي العرض.. 
ما ردش عليها وهي سألته بحزن
يونس انت وعدتني انك هتخليني اكمل في شغلي، انت مش هتخليني اسيبه صح؟.. 
يونس
هشوفلك شغل في مكان احسن.. 
شهد بضيق
لا انا مرتاحه عند زيد وبعدين ما فيش حد احسن منه في مصر اشتغل عنده يا يونس.. 
رد عليها بعصبيه
وانا اعمل ايه انا بس بفتكر اللي حصل في اليوم الزفت بتاع الحفله بكون عايز اروح واولع فيه وعايزاني اخليكي تروحي تشتغلي معاه.. 
شهد بضيق
كانت غلطه وقولتلك مش هتتكرر، ولا انت مش واثق فيا؟.. 
يونس بجمود 
بطلي هبل انا لو مش واثق فيكي ما كنتش حبيتك واتجوزتك وكملت معاكي.. 
شهد ابتسمت وقالت
يبقي اطمن انا هبقي عارفه حدودي هناك كويس ومش هخلي حد يتخطي حدوده معايا.. 
سكت يونس فهي قالت بغيظ
لا رد عليا ما تسكتش كده.. 
يونس بجمود
طيب يا شهد.. 
شهد 
انت ليه مروحني دلوقتي، قولتلك عايزة اروح لجميله.. 
يونس بجمود 
بكره روحيلها يا شهد دلوقتي ماما هناء مشيت عشان محمد تعبان والولاد ما ينفعش يقعدو لوحدهم.. 
شهد 
ما داده سعاد رجعت خلاص.. 
يونس
مش عايز العيال يقعدو مع حد غريب كتير، وبعدين ماما هناء قالتلي هترجع لما محمد يخف ومش هتسيبنا.. 
ابتسمت شهد وقالت
علي فكره شكلك كيوت وانت بتقول ماما هناء، وفعلا يزن نسخه منك لانه برغم الهدوء بتاعه بس كيوت اووي زيك كده.. 
ضحك بهدوء ورد عليها
ما انا مش عارف اقولها ايه يعني امي ولا يا ماما بس لقيتني في الاخر بقولها زي ما كنت بقولها زمان.. 
شهد 
هي بتحبك اووي علي فكره.. 
يونس بهدوء
هي ايوه بتحبني بس انا عارف انها بتحب محمد ومازن اكتر بس انا بحبها اكتر من اي حد، ليها جوايا حته كده مهما زعلت منها مش هقدر اكرها.. 
ومسك ايد شهد وباسها وقال
وبعدين انا اتحب من اي حد هو انا قليل ده انا يونس الصاوي.. 
_ ووصلو بعد شويه البيت وكان يوسف بيجري في البيت والشغالين كلهم بيجرو ورااه.. 
شهد بقلق
في ايه مالك بتجري كده ليه يا حبيبي؟.. 
رد عليها يوسف وهو بيضحك 
بنعلب يا ماما عشان مش جايلي نوم.. 
طلعت سعاد من المطبخ وقالت
قال مش جايله نوم واحنا صاحين فخلانا نلعب معاه، وخلاني اعمله موز باللبن.." بذكر الموز باللبن في كل روايه عشون مشروبي المفضل🥛🍌"
ابتسم يونس وقال
انا هموت واعرف انت جايب اللماضه دي منين ؟.. 
يوسف 
انا غلباان والله، انت لس كنت واخد ماما فين كل ده؟.. 
شهد 
كنا عند بطه وعمو يوسف، المهم اخوك فين؟.. 
يوسف 
صاحي فوق ومش راضي يلعب معايا ابن الكئيبه.. 
_ضحك يونس وشهد بصتله بغضب فسكت وهو خايف منها، وزعقت هي في يوسف وقالت.. 
شهد
عيب يا ولد اوعي تقول كده تاني، وبعدين مش قولتلك ما تسيبش اخوك لوحده.. 
يوسف بحزن
وانا اعمله ايه هو اللي مش بيلعب معايا.. 
شهد بضيق
يونس خليك قاعد معاه لحد ما اشوف يزن.. 
يونس بجديه
لا لا خليكي انتي مع ابو لسان ونص ده وانا هطلع اشوفه.. 
شهد بقلق
لا بلاش هتدايق منه وهتزعله.. 
يونس بحده
في ليه يا شهد ده ابني هتخافي عليه مني.. 
_طلع يونس فوق عند يزن وشهد كانت قلقانه ليزعل ابنها، وفجأه يوسف سحبها من ايدها وقال بحماس.. 
يوسف 
تعالي العبييي معايا يلااااا.. 
_ وفوق دخل يونس عند يزن اللي كان قاعد وماسك كتابه الدراسي ولما شاف يونس قفل الكتاب وقاله.. 
يزن
نعم؟.. 
يونس ابتسم بهدوء وقال
نعم الله عليك هو انا ليه حاسس اني مخلف عيلين عندهم عشرين سنه وسابقين سنكم في حاجات كتير. 
يزن بعدم فهم 
يي يعني ايه؟.. 
_ بصله يونس بحزن علي طريقة كلامه وانه لسه مش عارف يتكلم زي الاطفال اللي في عمره، بس ابتسمله بهدوء وقاله.. 
يونس
هو مش انتو اخدتو الاجازه كنت بتذاكر في ايه؟.. 
رد عليه يزن وقال
دد ده كتاب ججابته ليا ماما عع عشان استفيد منه السنه الجج الجايه، بس يي يوسف مش بيذاكر وانا بذاكر اهو. 
يونس بهدوء
طيب انت ليه مش بتلعب مع اخوك، وابقي ذاكر بعدين يا عم... 
يزن بحزن
لا.. 
يونس
لا ليه ما كل الولاد اللي زيك بيحبو يلعبو ويجرو ويتنططو، ده اخوك قلب البيت سيرك تحت.. 
يزن بحزن
يوسف انتو بتحبوه فف فبيلعب معاكم انا لا.. 
يونس 
وانت مين قالك كده احنا بنحبكم انتو الاتنين، وبعدين ما تلعبش مع حد براحتك بس بابا حابب يلعب معاك.. 
_بصله يزن ببراءه وطفوله فشاله يونس علي ايده وقاله بحماس.  
يونس
هنشغل لعبة كوره حلوه اووي ونلعب سوا.. 
يزن 
بس انا مم مش بعرف العبها يوسف بيعرف.. 
يونس
هعلمهالك عشان تلعب انت وهو مع بعض اتفقنا.  
اببتسم يزن بحماس ورد عليه
اتفقنا يا بب بابا.. 
_حضنه يونس بهدوء وفعلا فضل يلعب معاه حتي يوسف كمان انضملهم، وبعد شويه نيم الاتنين كل واحد في سريره وبعدين راح اوضته ونسي خالص انه المفروض ينزل اوضته اللي تحت.. 
_ دخل اوضته ورمي الجاكيت بتاع بدلته علي السرير ونام بهدوء، وفجأه طلعت شهد من الحمام وهي لابسه منامه شبه قصيره ومن غير اكمام وبتنشف شعرها بالمنشفه الصغيره اللي في ايدها، ولما شافت يونس قدامها اتوترت وكأنهم لسه في بداية جوازهم.. 
شهد
انت بتعمل ايه هنا؟.. 
قام يونس وابتسم بهدوء ورد عليها
هو انا والله نسيت ودخلت بالغلط، بس الغلط اللي من النوع ده حلو بصراحه.. 
شهد بقلق
يونس ما تهزرش احنا بينا اتفاق.. 
قرب منها اووي وقال
اتفاق ايه بقي وبعدين انا اهو بعملك كل اللي عايزااه كفايه بقي لعب عيال احنا مش لسه عارفين بعض عشان نعمل الحركات دي.. 
ادايقت من كلامه وبعدت عنه بسرعه وقالت
انا مش بعمل حركات بس انا مش زي اللي كنت معاها يا يونس، ولما تعرف قيمتي ابقي ارجع اقعد هنا في اوضتك براحتك وليك كل اللي عايزه.. 
يونس بحده 
يعني بتربيني حضرتك.... 
شهد بدموع
بلاش جو قلب الترابيزه ده، عايزني يا يونس اثبتلي انك مش هتخوني تاني.... 
غنض عيونه بغضب وقال
انا زهقت بجد من الموضوع ده، يا شيخه ده ربنا بيسامح انا بقي هفضل لحد امتي اتعاقب منك علي الغلطه دي.. 
شهد بدموع 
مش عارفه بس انا مش عارفه انسي، معلش دي حاجه مش بايدي وهو مش زرار ادوس عليه فانسي خلاص.... 
راح اخد جاكيت بدلته وقال بغضب
براحتك يا شهد بس انا مش هخونك تاني ولا هسيبك بس لو زهقت اكتر من كده هتصرف بطريقه تانيه وما حدش هيلومني وقتها... 
شهد بسرعه قبل ما يطلع قالتله
ما ردتش عليا صح هي لو كانت نور مكاني كنت هتبص لغيرها وتكون مع غيرها وهي مراتك؟.. 
اتنهد بضيق ورد عليها بكل هدوء وقال
لا يا شهد ما كنتش هعمل كده، ولو الزمن رجع بيا انا لا كنت هحب نور ولا هشوف اي واحده غيرك.. 
شهد بسخريه
بس انت شوفت نور قبلي وحبيتها اكتر مني.. 
يونس بجديه
لا ما اسمهاش كده هي ليها طريقه في حبي ليها واناي ليكي طريقه تانيه خالص، انتي اللي خلتيني اختارك انتي رغم انها رجعت انتي اللي بقيتي مراتي وام ولادي مش هي، وانسي يا شهد نور ماتت خلاص وانا بقاش في حياتي غيرك، وبطلي تبقي كئيبه ده حتي ابنك خد باله.. 
_قال كلامه في الاخر بضحكه ساخره، فراحت هي زقته لبره وقفلت الباب في وشه وهو فضل يضحك علي عكسها هي البي كانت مدايقه بسبب حبه لنور اللي لحد النهارده مش عارفه تاخد مكانها في قلبه من وجهة نظرها... 
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_واليوم التاني في شركة عمار المنشاوي.. 
كان قااعد في مكتبه بيشتغل بأندماج شديد، وجات رساله علي موبيله فمسكه وكانت رساله صوتيه من عز الدين اللي باعتله.. 
عز الدين
انا تعبان النهارده واخد ضربة شمس ومش عارف اتحرك بس عندي ملفات مهمه قول لفيروز تيجي تاخدهم عشان في حاجات مهمه لازم اقولها عليهم... 
عمار رد عليه
ما تكلمها تقولها، عز انا المدير والله مش انت.. 
رن عليه عز ففتح عمار المكالمه وقال
نعم عايز ايه؟.. 
عز
هو بعيد عن انك المدير يعني انت لازم تقولها عشان لو انا قولتلها هترفض بس انت هتسمع كلامك.. 
عمار
طيب يا عمار وخف دلع وحياة ابوك انا مش بحب النظام ده.  
عز 
الله ايه الكلام ده بقي انت بنفسك قولتلي تعالي اتدلع عندي لحد ما اخوك يرجع، وانا اصلا مش محتاج فلوس انا عندي اللي يكفيني ويعيشني ملك.. 
عمار بضيق
طيب اقفل يا عمار وهبعتهالك تاخد النلفات.. 
_ قفل معاه وكلم السكرتيره  الجديده بتاعته وقالها تقول لفيروز تروح تجيب الملفات من عز الدين وبعدين جه يقفل موبيله ويرجع لشغله بس لفتت نظره صورة جميله، الصوره اللي هو صورها ليها بموبيله في اول مره جات فيها الشركه، وهو لسه محافظ بيها وكمان حاطتها صورة خلفية الفون بتاعه.  
_اتنهد بضيق ولمعت الدموع فعيونه وقال بنبره كلها حزن.... 
عمار
ده انا حتي مش عارف امسح صورك من عندي يا جميله، ازاي انتي قدرتي تبعدي كده..... 
في الوقت ده دخل عنده مروان وقال
بقولك ايه يا بابا انا مش فاهم حاجه في ام الشركه دي وعايز امشي.... 
عمار بغيظ
الله يخربيت ابوك انت لحقت، وايه زهقت دي ارجع لشغلك يا مروان.. 
مروان بضيق
ممل اووي وبعدين انا كنت فاكر هاجي امسك الشغل مع حضرتك مش هاجي اشتغل كأني موظف مبتدأ.. 
عمار بجديه
اومال هشغلك مدير وانت مش فاهم حاجه عشان تخرب بيتي، لا انت لازم تعرف كل حاجه هنا، لازم تتعلم تشتغل كل حاجه هنا عشان تيجي وتقعد مكاني.  
مرروان 
يا نهار اسود ده الحوار ده عايز سنين يا بابا.. 
. عمار 
هتكون خلصت الجامعه بتاعتك وهتكون اتعلمت كل حاجه ووقتها هخليك تبقي مكاني وانا مطمن.. 
مروان 
وانت هتروح فين لما انا اخد مكانك؟.. 
عمار بثقه
هو انا هفضل واقف مكاني ولا الشركه دي هتفضل هي بس الكبيره، هوصل غيرها للعالميه وهبقي المدير فيها وانت هنا.  
مروان بانبهار
صايع يا بابا وتعملها.  
عمار بحده
اطلع بره يالا، امشي يلاا واياااك اشوف وشك بعيد عن المكتب بتاعك لاخر اليوم.. 
مروان 
طيب بالمناسبه ماما كلمتني قال عايزاني اروحلها. 
عمار بجمود
طيب روحلها ولو كانت هتتجوز ابقي قولي.   
مروان
ليه هتعمل ايه؟.... 
عنار بنفاذ صبر
هخليها تتجوز عزرائل واخلصها ونخلص، يلا روح شوف شغلك... 
_مشي مروان وهو مدايق من مامته، ومدايق عليها عشان اللي بتعمله ومخليها قليله في نظر الكل.. 
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_في بيت جميله.. 
كانت جميله قاعده في اوضتها مدايقه جداً وهي ماسكه موبيلها اللي بيرن برقم حسين، دخلت عندها ايتن وقالت.. 
ايتن 
جميله انزلي هاتي عيش من تحت انا ما اشتغلتش المرمطون بتاعكم.. 
جميله
هنزل اجيب بس تعالي ردي علي حسين وقوليلو ان انا نايمه يلاا.. 
ايتن 
وانا مالي انا ارد علي خطيبك ليه، لا خطيب ايه ده جوزك حته واحده.. 
جميله بدموع
عشان خاطري يا ايتن انا مجرد ما شوفت اسمه علي الفون اتخنقت اوي، عشان خاطري اسمعي كلامي انا مش عايزه اكلم حد.. 
ايتن بحزن
يا شيخه ده احنا ما صدقنا انك رجعتي تخرجي من البيت ويبقي عندك صحاب هنرجع تاني نخيب.. 
جميله بسخريه
نصيبي بقي... 
ايتن 
اهو قفل سيبك منه بقي اصلا باين انك مش عايزااه هو لو عنده دم كان مشي وما تممش الجوازه.. 
جميله بضيق
ايتن بلاش طريقة الكلام دي عليه هو ما عملنااش حاجه وحشه.... 
ايتن 
صحيح نسيت اسألك هو عمو عمار كان عرفك علي باباه المنشاوي بيه.  
جميله بحزن
لا قالي بعيد ما ماما توافق يعني لو مان حصل نصيب، بس عرفني علي عايده.. 
ايتن 
مين عايده دي؟.. 
جميله
بنت المربيه بتاعته وكانت متربيه معاه بس اكبر منه بشويه وهو بيحبها جداً... 
ايتن بحزن
ربنا يعوضك خير يا جميله.. 
دخلت عندهم في الوقت ده شهد وقالت
بقي ده منظر عروسه يا نااس ايه البؤس ده.. 
جميله 
والله ما هتكلم معاكي يا شهد، لو سمحتي امشي.. 
شهد قعدت جنبيها وقالت
غصب عني والله ما انا قولتلك الظرف اللي كنت فيه، وبعدين اديني جيت احكيلي بقي حصل ايه امبارح.. 
جميله بنبره حزينه 
ولا حاجه بس عمار جه وعمي اللي ما يتسمي خلاه بقي الشاهد الاول علي كتب كتابي.  
شهد بحده 
وانتي ساكته كده عادي، لو حد ظالم في الموضوع ده هي انتي يا جميله ظلمتي نفسك وظلمتي عمار معاكي... 
ايتن 
انا قولت كده والله، علي العموم انا همشي اجيب عيش عايزين حاجه من تحت.. 
جميله 
خدي معاكي الموبيل ده ولو حسين رن قوليلو انك لقيتي الموبيل ده في الشارع وما تعرفيش صاحبه مين.. 
_ ضحكو شهد وايتن عليها وبرغم كل اللي بتمر بيه الا ان شخصيتها ما اتغيرتش.  
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_وقدام بيت عز الدين.. 
كانت واقفه فيروز وهي مدايقه انها جات لحد هنا، بس ده كان طلب عمار وهي ما بتحبش تقوله لا.. 
خبطت علي الباب وبعد شويه فتحلها عز الدين وهو مبتسم بأتساع وقال.. 
عز الدين
ايه ده ابله فايزه بنفسها عندي... خير؟.. 
فيروز بنفاذ صبر
والله هو مش انت اللي قولت لعمار بيه اجيلك اخد الملفات عشان حاجات مهمه وما ينفعش اي حد يجي ياخدها... 
ابتسم بهدوء وقال
طيب تعالي عشان في كام حاجه كده عايز افهمهالك.. 
_وبرغم كل اعجابها بيه، الا ان نظراته ليها وترتها جدا وخلتها قلقانه منه، بس بينت عكس كده ودخلت البيت عنده بكل ثبات وقعدت في الصاله مستنياه يجيب الملفات بس استغربت لما لقيت عز جه ومعاه الملفات وحطها قدامها علي الترابيزه وقعد جنبيها وقال.... 
عز الدين 
مالك يا بنتي قافشه كده ليه هو انا هاخد منك حته.. 
اتوترت جداً وقامت من جنبيه وقالت
هو في ايه بالظبط وبعدين ايه الحاجات المهمه اللي انت عايز تقولي عليها؟.. 
وقف قدامها وقال
ما فيش حاجه جيبتك عشانها هنا غيرك.. 
فيروز
عشاني انا ليه يعني؟.. 
قرب منها اووي وقال بهدوء
ما انا مش عارف اتكلم معاكي في الشركه من حنجرتك اللي بتسمع الشركه كلها طولها وعرضها، فهتكلم معاكي هنا، ومن غير لف ودوران انا معجب بيكي وعايز اتجوزك.. 
فيروز ابتسمت بتلقائيه وردت عليه
احلف انت بتتكلم بجد؟!.. 
عز ضحك بهدوء
هههه ما انتي واقعه اهو ليه الوش الخشب بس.. 
فيروز بتوتر
انت عايز تتجوزني انا ازاي يعني انت ااا.. 
عز الدين بجديه
ما انتي ما بتجيش معاكي سكه غير كده.. 
اتغيرت تعابير وشها وسألته 
ازاي يعني؟!.. 
عز الدين بهدوء
يعني انتي عجباني يا فيروز وانا عايزك معايا فتره وهتكون بالجواز عشان عارف انك مش زي البنات التانيه وو.. 
قاطعته وقالت بصدمه
انت بتهزر صح اكيد مش بتتكلم جد.. 
عز الدين
لا بتكلم جد يا فيروز انا مش بتاع عيله وبيت وزوجه انا مش هتجوز بعد مراتي ولا هتكون ليا عيله بعد بناتي الله يرحمهم، بس اهو عايش وبدلع نفسي واللي تطلبيه انا هديه ليكي.. 
فيروز بسخريه 
لا بجد انت مخلص اووي وبتحب مراتك وبناتك اووي، هو لسه في زيك ناس كده اكيد لا والا كانت خربت.. 
جات تمشي بس مسك ايدها وقال
يعني دي اخرة اني صريح معاكي يا فيروز؟.. 
فيروز بحده
صريح ايه وزفت ايه انت بني ادم مش محترم وانا غلطانه اني شوفت لو لمره انك شخص كويس، سيب ايدي.. 
عزالدين
طيب فكري يا فيروز ومش هتندمي.. 
فيروز بغضب
بقولك سيب ايدي احسنلك.. 
عز الدين
طيب اسمعي انا اا.. 
_قبل ما يكمل كلامه ضربته بالقلم وقالت وقالت بعصبيه بعد ما سحبت ايدها من ايده بعنف... 
فيروز
انت ما بتفهمش وايااك تفكر تقرب مني تاني وشغل معاك مش هشتغل تاني حتي لو هسيب الشركه كلها.. 
_ قالت كلامها واخدت الملفات من علي الترابيزه وسابته ومشيت، وهو حط ايده علي خده مكان ما ضربته وابتسم بهدوء وقال.. 
عزالدين
غبيه بقي انا يتقالي لا هتلاقي زيي فين المتخلفه دي ربنا ما يحرمني مني... 
_ وبالليل في المستشفي عند بطه.. 
كانت نايمه علي السرير وباين عليها التعب حتي بعد ما فاقت، ويوسف طبعاً جنبيها.. 
يوسف
طيب حاولي تنامي زي ما قالت الدكتوره.. 
بطه 
لا انا كويسه كده مش عايزه انام، ابقي روح اطمن علي ماما يا يوسف. 
يوسف
يونس كان عندها الصبح وقالها انك عملتي عمليه بسيطه عشان ما تخافش عليكي، وجاتلك وانتي نايمه وخليتها رجعت البيت عشان ما تتعبش.. 
سكتت بطه ويوسف مسك ايدها وقالها
تعبانه؟!.. 
بطه بدموع
شويه بس بيروح ويجي التعب ما تشغلش بالك.. 
يوسف بضيق
ازاي بقي ما اشغلش بالي وانتي في الحاله دي، انتي العمر كله يا حبيبتي ومش هكون كويس غير لما تقومي وتبقي زي الفل... 
ابتسمت بهدوء وقالتله
يوسف هو لو انا حصلتلي حاجه وانت اتجوزت وخلفت مثلا هتسمي بنتك بطه ولا مش هتحب الاسم.. 
يوسف
لا مش هسمي بطه عشان انا لا هتجوز ولا هيبقي عندي ولاد من حد غيرك.. 
وتابع كلامه بنبره مرحه 
وبعدين اسم بطه ده مش لايق غير عليكي انتي.. 
ضحكت بطه بهدوء ودخلت في الوقت ده عندهم دارين بعد ما خبطت علي الباب وكانت ماسكه في ايدها ورد وقالت.. 
دارين 
الف حمدلله علي سلامتك.. 
بطه بهدوء
الله يسلمك، بس انتي مين؟.. 
رد عليها يوسف وقال
الانسه دارين اللي قولتلك عليها قبل كده... 
دارين بقلق
هو قالك ايه عليا ولو كان قالك حاجه وحشه اوعي تصدقيه عشان هو بيكرهني اصلا.. 
يوسف بسخريه
وانا هكرهك ليه يا بت الناس كنتي مرات ابويا يعني.  
ضحكت بطه بهدوء وقالت
لا لا هو قال عنك انك بنت لطيفه واموره وطيبه.. 
يوسف 
مين ده اللي قال كده.. 
بصاله بطه بتحذير  وردت عليها
ايوه طبعاً وشكراً جدا انك جيتي تطمني عليا.. 
دارين وهي بتحط الورد جنبيها
لا ده اقل واجب وان شاء الله هتبقي احسن من كده كمان.. 
يوسف
ما تقعدي نشربوكي حاجه صفرا كده زيك.. 
دارين بغيظ 
لا ميرسي خليهالك، بعد اذنك يا مدام بطه وان شاء الله نتقابل تاني في ظروف احسن... 
بطه
ان شاء الله وشمرا مره تانيه لاهتمامك.. 
_ابتسمت دارين وبعدبن بصت ليوسف بغيظ وطلعت من عندهم وفي الوقت ده كان يونس وشهد داخلين عندهم، وكان يونس ماسك ايد شهد بصتله دارين بحزن ومشيت من غير ما تكلمهم.. 
شهد بجمود
هتدخل نطمن علي بطه ولا ايه؟.. 
يونس 
اا انا نسيت السجاير بتاعتي تحت في العربيه هجيبها وجاي ادخلي انتي جوه.. 
_ قال كلامه وسابها ومشي بسرعه عشلن يلحق دارين، وشهد من فضولها راحت ورااه وهو وقف قدام دارين وهي ماشيه وقال بحده.. 
يونس
في ايه؟.. 
دارين بضيق
في ايه؟.. 
يونس 
انا اللي بسألك في ايه، وايه اللي حصل يخليكي تسيبي الشغل وتمشي من غير حتي ما تبلغيني.. 
دارين بدموع 
زهقت من الشغل بتاعك ده، هو انا اصلا بالنسبالك ايه غير واحده بتعملك كل اللي عايزه وبس، لا في غيري كتير يقدر ينفذلك طلباتك دي بس انا تعبت.. 
يونس 
ايه الكلام ده انا كنت بديكي قيمتك في الشغل وكنت بقول للكل الشركه دي بتاعتي انا ويوسف وانتي عايزه اكتر من كده ايه؟.. 
دارين بحزن
عايزااك تسيبني اعيش من غيرك، بلاش تبقي عايش معايا ديما في دور الخاضر الغايب وقت ما تكون عايز مصلحه تخرجني وتهتم بيا وتسمعني وتخليني اتكلم معاك واصدق انك في حاجه جواك ليا، ولما المصلجه تخلص تعاملني زي اقل موظفه عندك.. 
نزلت دموعها وكملت كلامها بوجع
قولي مين يتحمل كده، انا اتحملت وقولت في يوم هيحس بمشاعري ويعرف اني بحبه بس برغم انك كنت عارف كنت بتستغلني ما رحمتنيش ولا رحمة قلبي اللي اتعلق بواحد زيك، وفي الاخر روحت رجعت لمراتك طيب ليه دخلتني حياتك وكنت بتهتم بيا، بس الغلط كان مني ما سمعتش من كل اللي حذروني منك وفضلت مكمله معاك وانا شايفه نظرات الكل ليا اني بقل من نفسي عشانك وعشان واحد مش بيحبني.. 
يونس بحزن
انا اسف ما كنتش اقصد كل ده.. 
دارين مسخت دموعها وقالت
سيبني في حالي يا يونس كفايه كده بجد انا تعبت.. 
_ قالت كلامها وسابته ومشيت، وهو بص لاثرها بحزن وادايق من نفسه علي انه كان عارف بمشاعرها ليه وخلاها تفضل جنبه وكان بيستغلها عشان مصلحة شغله... 
_وجه يرجع لاوضة بطه عشان يطمن عليها، بس اتفاجئ بشهد اللي كانت واقفه وراه وعيونها كلها دموع، قرب منها بسرعه وقال.. 
يونس
والله العظيم في سوء تفاهم في الموضوع انا ما فيش بيني وبينها حاجه.. 
شهد بضيق
مش عارفه اقولك ايه بس انت ليه ديما بتخليني ابعد عنك، علي العموم تعالي نطمن علي بطه ونبقي نتكلم بعدين.. 
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_ وفي النادي بالليل.. 
_كانت جميله قاعده مع حسين اللي اخدها هي وايتن عشان يخرجهم وطبعاً مامتها وافقت.. 
حسين 
هي ايتن راحت فين؟.. 
جميله بجمود
مع صحابها في كافي هادي الناحيه التانيه.. 
مسك حسين ايدها وقال 
كويس عشان نتكلم براحتنا.. 
سحبت ايدها منه بسرعه وقالت
لو سمحت يا حسين انا مش بحب الطريقه دي.. 
حسين بجمود
هو ايه اللي مش بتحبيه يا جميله يا بنتي انتي دلوقتي مراتي يعني لا بعمل حاجه عيب ولا حرام.... 
جميله بتوتر
مم معلش انا هروح الحمام وجايه بعد اذنك.. 
حسين 
تمام وانا هشوف ايتن فين لحد ما ترجعي... 
_ قامت جميله ودخلت الحمام وما اخدتش بالها من عمار اللي كان قااعد مع عميل علي مسافه منهم ومتابع كل اللي حصل، ولما شافها قامت راح وراها وكانت في بنت هناك بتظبط في الميكأب بتاعها، وقفت جميله قدام المرايه وكانت بتحاول تتحكم في دموعها علي قد ما تقدر بس ما حصلش ودموعها نزلت علي وشها لتعبر عن كم الوجع اللي جواها.. 
_ وطلعت البنت من الحمام وفي اقل من الثانيه دخل عمار عندها وقفل الباب وراه جامد، بصتله هي بصدمه وقالت.. 
جميله 
انت بتعمل ايه هنا؟.. 
رد عليها وهو بيقرب منها
ليه بتعملي كده، ليه موافقه تكوني معاه وانتي لسه بتحبيني؟.. 
جميله بقلق وتوتر
انا مش بحب حد.. 
_جات تمشي بس مسك ايدها بقوه ورجعها مكانها وقال بعصبيه.. 
عمار
لا بتحبيني ومش عارفه تنسي اللي كان بينا زي ما انا بالظبط كده، مش قابله وجوده معاكي انا شوفتك بعيني دلوقتي وانا عارفك كويس انتي مش عايزااه.. 
جميله بدموع
ما انا قولتلك الاختيار ما كانش ليا في الموضوع ده.. 
عمار بنبره كلها لوم
لا كان ليكي وانتي بنفسك بعتيني واختارتي غيري،شوفتي عمك وهو بيوجع فيا وفيكي يوم كتب كتابك وسكتي،انا كنت ممكن اقلب اليوم كله علي دماغ الكل واخليكي ليا غصب عنهم بس انا مش همسك في حد باعني بالساهل يا جميله،مش همسك في واحده ما وافتش بوعدها معايا... 
جميله ببكاء
ومدام انا كده جاي عايز مني ايه؟.. 
عمار بدموع
عايزك تقوليلي ازاي اقدر انساكي، عايزك تقوليلي ازاي قدرتي تكوني مع غيري يمكن انا كمان اقظر و الاقي الاحسن منك... 
_بصتله بحزن وقبل ما ترد عليه رن موبيلها برقم ايتن ردت عليها وهي بتمسح دموعها وقالت.. 
ايتن
الحقي يا ايتن مروان وحسين بيتخانقو... 
_وقبل كام دقيقه من اللي حصل ده كانت ايتن قااعده مع مروان في مكان هادي في النادي لوحدهم وهو قالها.. 
مروان 
بس وطلع عيني اليوم كله في الشغل علي الله بقي يطمر فيكي.. 
ايتن
هو انت بتشتغلي انا، ده انت بتشتغل عشان مستقبلك.. 
مروان 
اسمها مستقبلنا يا جزمه، المهم انا هاجي امتي لطنط فريده؟.. 
ايتن ابتسمت وردت عليه
هو انت بجد عايز تنجوزني يا مروان... 
مروان 
طبعاً اومال هسيبك تروحي مني او تزعلي، المهم خدي منها معاد عشان نيجي انا وبابا.. 
ايتن بضيق
بلاش دلوقتي عشان موضوع جميله وباباك مش عايزين شد وجذب دلوقتي خالص.. 
مروان 
يا ستي ما الموضوع اتحل ما ابويا جه وحضر كتب كتابها وشهد علي كتب الكتاب كمان ليه بقي نقفلها كده.... 
ايتن 
مش بقفلها بس انا خايفه من ماما ومن عمي يعملو فيا زي جميله.. 
مروان بضيق
وانتي مش زي جميله اوعي يا ايتن يطلبو منك تسبيني وتوافقي.  
ايتن بحزن 
مش عارفه يا مروان انت ما تعرفش عمي ممكن يعمل ايه ده راجل وحش اووي.. 
مروان 
طيب وامك ليه ماشيه ورااه انا مش شايف انه بيعمل حاجه غير انه يأذيكم... 
ايتن بدموع 
ربنا بقي يستر، المهم كملي وعملت ايه بقي في باقي اليوم في الشغل.. 
مروان قعد جنبيها وقال
شغل ايه يا شيخه تفتكريلنا حاجه حلوه.. 
ايتن ابتسمت وردت عليه
حاجه حلوه زي ايه بالظبط؟.. 
مروان غمزلها بخبث وقال
زي بسنت مثلا... 
قامت وضربت بشنطتها وهي بتقوله بعصبيه 
يا رخمم طيب روحلها بسنت واشبع بيها.. 
في الوقت ده جه حسين وقال بغضب
ايتن انتي بتعملي ايه مع الولد ده؟.. 
ايتن بقلق
اا ده مروان.. 
وقف مروان جنبيها وقال بحده
الولد ده ليه اسم يا اسطا انت مش بتكلم عيل صغير.. 
حسين بسخريه
بس يا عسل عيب تكلم حد اكبر منك كده.. 
ومسك ايد ايتن وقال
وانتي تعالي معايا ومالكيش دعوه بالولد ده تاني لا هو ولا بأبوه... 
_مسك مروان ايد ايتن جامد وسحبها وراه وقال بحده لحسين.. 
مروان 
لا يا روح امك مش هتيجي وراااك، والولد ده وابوه ارجل منك ومن عشره زيك.. 
_ خلص كلامه وحسين اتعصب اووي وضربه في وشه جامد ومروان ردله الضربه بأقوي منها بسرعه ومسكو في بعض هما الاتنين وفي الوقت ده كانت ايتن كلمت جميله اللي جات وكان معاها عمار اللي رااح بسرعه بعد الاتنين عن بعض وقال بغضب ونبره أمره.. 
عمار
بس انت وهو خلاص، في ايه يا مروان ايه المنظر ده؟.. 
مروان وهو بيمسح الدم من وشه
هو اللي جه وغلط ومد ايده الاول. وايتن تشهد اهي.. 
عمار بص لحسين بغضب وقاله
خير يا حبيبي حد قالك ان ابني ملطشه مع اني لو سيبته عليك هياكلك... 
حسين بسخريه
طبعا ما هو مش لاقي اللي يربيه يا حرام وامه كل يوم بتتجوز واحد شكل، وابوه بيعيش مراهقه متأخره.. 
_فقد عمار اعصابه ومسك حسين من هدومه وضربه براسه في مناخيره خلاه وقع علي الارض وهو ماسك مناخيره بألم شديد.. 
وبص لجميله بحده وقال
برافو يا جميله احيكي علي اختيارك... 
وقال لمروان بجمود
تعالي ورايا يلااا.. 
_مشي عمار ومروان بص لجميله اللي قربت من حسين وحاولت توقفه، وقرب هو من ايتم اللي كانت بتعيط بخوف وقالها بهدوء.  
مروان 
بطلي تعيطي ما فيش حاجه يا حبيبتي وما تخافيش عشان خاطري.. 
_ ابتسمت ايتن بهدوء وهو مشي وراح ورا باباه.. 
ــــــــــ  ــــــــ
_ وعدي اسبوع كامل علي ابطالنا وكل واحد مشغول في حياته.. 
_وقدام شركة زيد... 
وقف يونس بعربيته هناك وكانت شهد جنبيه وجات تنزل بس هو مسك ايدها وقال بجمود.. 
يونس
مش هكرر تاني وقت ما اكلمك تردي عليا تعاملك مع الزفت ده يكون في حدود الشغل وبس.. 
شهد بسخريه
وحضرتك هتكون في شغلك ازاي؟.. 
يونس 
لااا انا ممكن اخدك ونرجع البيت انتي ما تقارنيش يا روح امك.. 
شهد بحده 
لا هقارن واعمل حسابك بقي يا حيلتها اني ممكن في اي وقت اكون فوق راسك ووقت ما اكلمك ترد عليا واللي اسمها دارين او اي واحده ليها اسم قالب علي لبناني كده زي مايا مثلا ما تتعاملش معاها مفهوم ولا لا؟.. 
ابتسم بعدم تصديق وقالها
حيلتها وبتعلي صوتك كمان اخص عليكي وعلي تربيتك.. 
شهد بخبث
لا ما انا كنت متربيه بس اللي تعاشر يونس الصاوي لازم تتخلي عن حاجات كتير عشان تعرف تكمل معاه يا حيلتها برضو.. 
_ضحك بصوت عالي وقرب منها وباسها في خدها وقال بهدوء... 
يونس
اي حاجه منك حلوه، خلي بالك من نفسك.. 
_ حاولت تداري ابتسامتها ليه بس ظهرت غصب عنها، ونزلت من العربيه وطلعت فوق واول حد راحتله كان زيد اللي قابلها بهدوء وقال.  
زيد
وانا اقول الشركه منوره ليه، اتفضلي اقعدي يا شاهي.. 
شهد قعدت قدامه وقالت بهدوء
منوره بنور حضرتك بس هيكون افضل لو تناديلي بمدام شهد، واظن يبقي شغلي لايق علي الشركه احسن من ان يكون اسمي لايق اكتر.. 
ابتسم بتفهم ورد عليها
تمام يا مدام شهد اللي تشوفيه،المهم الشغل الفتره اللي جايه هيكون صعب عليكي شويه بس انتي قدها انا واثق من كده... 
شهد بحماس
ان شاء الله.. 
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_في بيت جميله.. 
_ كانت قاعده مع حسين ابن عمها في صالة بيتهم، وهو قرب منها بهدوء وقالها.. 
حسين 
المهم بقي انا حجزت في اوتيل في تركيا اننا هنقضي شهر العسل هناك، انا عارف انك بتحبي تركيا اووي.. 
_كانت ساكته ومش بترد عليه وهو كمل كلامه وقال وهو بيحاول يخليها تتكلم معاه... 
حسين 
وكمان هنسافر في رحله بحريه عشان عارف انك بتخافي من الطياره.. 
_ كانت برضو ساكته ومش بترد عليه، وهو بصلها بدموع وقال بنبره كلها ألم... 
حسين 
انتي ليه حبتيه هو وما حبتنيش انا يا جميله؟💔
بصتله بتوتر وهو قال
انا عارف انك بتحبي عمار المنشاوي او كنت بسمع حاجه زي دي، بس كدبت كل اللي سمعته وقولت لا انا اللي اتحملت كتير عشانها وانا اللي استاهل تحبني مش حد تاني.. 
بصتله بسخريه وقالت
اتحملت ايه، انت هتتجوزني عشان انت وابوك تفضلو متحكمين في ورثنا وبس، وعملتو غسيل دماغ لماما وخلتوها حرمتني من الراجل الوحيد اللي حبيته ومش هحب غيره يا حسين عشان نبقي علي نور.... 
_حاول علي قد ما يقدر ما يخليش دموعه تنزل، بس كلامها كان قاسي لدرجة ان قلبه كمان اتوجع من كلامها مش بس دموعه اللي نزلت، مسحها بسرعه وقال... 
حسين
لا اتحملت واتحملت كتير يا جميله، اتحملت ذول ابويا ليا واهانته عشان يرضي يديكم حقكم، هتقوليلي ازاي اقولك بأني افضل معاه في الشركه وتبقي ليا كل الصلحيات وما اخليهوش يغير اي ورق ويبدل حاجه ويظلمكم، اتحملت اني ما احققش حلمي وادخل طب ودخلت ادارة اعمال عشان يوافق يخليني اتجوزك لاني عارف انه كان هيرفض لو مسمعتش كلامه ودخلت المجال اللي هو عايزه.. 
جميله بصدمه من كلامه 
حسين انا مش عارفه اقولك ايه، بس انا مش هقدر ابادلك مشاعرك دي وانا بحب عمار... 
دخل في الوقت ده عمها احمد وقال بعصبيه
ايه اللي بتقوليه ده يا محترمه، بتقولي لخطيبك انك بتحبي راجل تاني تعالي يا ست فريده شوفي بنتك قليلة الادب... 
طلعت فريده من اوضتها وقالت بقلق
في ايه يا احمد بتعلي صوتك كده ليه؟.. 
جميله بحده 
لا ثواني المهم هو حضرتك دخلت البيت هنا ازاي، ومفتاح بيتنا بيعمل ايه معاك.. 
احمد بخبث
الله هو انا غريب ده بيت اخويا وبيت مرات ابني يعني ادخله وقت ما احب ووقت ما اعوذ، قوليلنا انتي بقي لسه بتحبي عمار المنشاوي؟.. 
بصتلها فريده بحده وحسين قال
لو سمحت يا بابا جميله كانت بس بتفضفض معايا مش اكتر.. 
احمد بحده 
اخرس خالص يا واد يا عبيط يا خايب ده بدل ما تجيبها من شعرها وتعلمها الادب.. 
جميله بغضب
لا انا مؤدبه غصب عن اي حد وتربية عبد الرحيم العدوي اخوك اللي انت تعرفه اكتر مني يا عمي. الدور والباقي علي اللي ما شافش تربيه ولا يعرف حاجه عن الاصول والاحترام.. 
_ خلصت كلامها ومسكها احمد من شعرها جامد وقال بحده وعصبيه... 
احمد 
وكمان بتبجحي في عمك انا هربيكي يا بنت الك*لب.. 
_قال كلامه وضربها جامد بأيده علي وشها كان حسين واقف وخايف يقرب من ابوه او يبعده عنها، وفريده اول ما شافته بيضرب في بنتها راحت وبعدته عنها هي وايتن اللي طلعت من اوضتها علي صوت صريخ جميله.. 
زقته فريده بعيد عنهم جامد وقالت بحده
انت اتجننت يا احمد بتمد ايدك علي بنتي قداامي ده انا اروح فيك في داهيه.. 
احمد بغضب 
اسمعي بقي يا فريده انتي وبناتك جو الدلع بتاع زمان انتهي خلاص، واللي انا اقوله هو اللي بمشي عليكم غصب عنكم واي واحده فيكم انتو التلاته هتقل ادبها مالهاش عندي غير اللي حصل دلوقتي انتو فاهمين.. 
وقفت فريده قدامه وقالت بغضب
طيب فكر تمد ايدك تاني علي واحده من بناتي عشان اقطعهالك يا احمد، انا هتحمل اي حاجه الا ان حد يأذي بناتي انت فااهم.. 
حسين وقف جنب باباه وقال
خلاص يا بابا ارجوك الناس هتتلم علينا، يلا نمشي لو سمحت.. 
_طلع احمد وحسين قال لجميله اللي كانت بتعيط ووشها بقي مليان كدمات زرق?

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات