رواية موضوع عائلي الفصل الواحد والخمسون 51 بقلم رحاب القاضي

رواية موضوع عائلي الفصل الواحد والخمسون 51 بقلم رحاب القاضي

رواية موضوع عائلي الفصل الواحد والخمسون 51 هى رواية من كتابة رحاب القاضي رواية موضوع عائلي الفصل الواحد والخمسون 51 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية موضوع عائلي الفصل الواحد والخمسون 51 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية موضوع عائلي الفصل الواحد والخمسون 51

رواية موضوع عائلي بقلم رحاب القاضي

رواية موضوع عائلي الفصل الواحد والخمسون 51

_تعاهدني؟☺️.. 
=بماذا؟!👀.. 
_بأنك لا تتركني ولا تخون ثقتي بك🥹..
=اسف لا استطيع😏.. 
_اذاً فـ الوداع يا عزيزي😔💔.. 
دارين ابتسمت وقالت
مش وقت هزار ما تبوظش اللحظه الوحيده اللي اتكلمنا فيها جد واحنا هادين من غير ما نتخانق.. 
يوسف بجمود
ما بهزرش انا بتكلم حد.. 
دارين بضيق
يبقي شكلك بتخرف وبعدين بدل ما انت قاعد تطلب مني الجواز روح لمراتك اللي بتموت من الوجع عشانك.. 
يوسف بجديه
انا بطلب منك كده عشانها يا دارين، انا عايز اعيش معاها وانا وهي مرتاحين.. 
بصتله بعدم فهم وهو كمل كلامه وقال
بطه عملت كده عشان هي شايفه انها مقصره معايا وان انا محروم من اني ابقي اب بسببها، وانا فكرت قبل كده اتجوز واحده تخلف واطلقها واريح دماغي من ناحيت بطه ومن ناحية امي بس ضميري ما سمحليش اعمل كده، بس انتي دلوقتي مستعده تعملي كده اهو.. 
دارين بحده 
تمام مستعده اعمل كده بس مع واحد اكون انا الوحيده اللي في حياته مش اخد واحد من علي مراته، انا مش فاهمه انت ليه شايفني كده يو يوسف انا ايوه حبيت يونس بس وهو مطلق مراته ولما رجعها انا انسحبت من حياته نهائياً.. 
يوسف 
بس انا ما بحبكيش ولا عايز حاجه منك  غير اني ابقي اب واجيب طفل وفي نفس الوقت مش عايز اتجوز علي بطه وتبقي واحده غيرها في حياتي، وانتي عايزه تجيبي طفل وتضمني ان ابوه كويس انا قدامك اهو ومش هرميه ليكي بالعكس هنربيه كويس بس واحنا مطلقين.. 
سكتت دارين وهو قالها بدموع
انا عايز اعيش مع البنت اللي بحبها وانا مرتاح، لما يبقي عندي طفل هي مش هتحس بالذنب اني اتحرمت من حاجه بسببها وهخلص من زن امي عليا وعليها فهمتي، ومش بجبرك علي حاجه انا بطلب منك كده بناءً علي كلامك ليا من شويه. 
دارين بضيق
بس انا كنت بحب يونس وانت عارف ازاي هتتجوزني وانت عارف حاجه زي دي؟.. 
رد عليها بكل هدوء وقال
مش هيفرق معايا غير انك تحترمي وجودي في حياتك الفتره اللي هنكون فيها مع بعض وبعد كده انتي حره، وسبق وقولتلك انا مش بحبك انا هتجوزك لهدف معين وانتي كمان ليكي نفس الهدف.. 
وقفت دارين من جنبيه وقالت
مراتك لازم تكون عارفه.. 
يوسف 
هقولها بس مش دلوقتي.. 
دارين 
طيب والناس هتكون عارفه ايه؟.. 
يوسف وقف قدامها وقال
احنا هنتجوز عادي وبعد كده هنقولهم ما حصلش نصيب.. 
دارين بحزن 
هفكر يا يوسف انت بتطلب مني حاجه هتأثر علي مستقلبي كله.. 
يوسف
معاكي وقتك يا دارين وانا جاهز اكلم والدك واخطبك منه في اي وقت ومش هيعرف اي حاجه عن الاتفاق اللي بينا خالص.. 
دارين 
اوكي انا همشي بقي باااي.. 
_ وسابته ومشيت واول ما ركبت عربيتها بصت ليوسف اللي كان لسه واقف مكانه ومركز علي المايه قدامه واتملت عيونها دموع واتنهدت بضيق واخدت عربيتها ومشيت.. 
_وفي بيت عمار المنشاوي.. 
كانت فريده واحمد واقفين وصدمتهم هي اللي بتتكلم عنهم، قربت فريده من ايتن اللي اتخبت في مروان وقالتلها بحده.. 
فريده بدموع
من ورايا يا ايتن هربتي من البيت واتجوزتي من ورايا ده اختك اللي غصبتها تتجوز وهي مش موافقه ما عملتش ربع كده ورضيت بنصيبها وسمعت كلامي.. 
ايتن بلوم
انتي اللي عملتي كده في جميله. من زمان وانتي يتكسري بخاطرها وانتي اللي خلتيها تكره الشغل وكنتي عايزاها تتجوز وخلاص لحد ما بقاش عندها ثقه في نفسها لا من ناحية الشغل ولا من ناحية الجواز، عشان كده لما حبت بجد ما عرفتش تحافظ علي حبها واستسلمت لكلامك اللي هيوديها في داهيه.. 
فريده بغضب
انتي كمان ليكي عين تردي عليا وتتكلمي يا جزمه.. 
_ ورفعت ايدها في الهوا وكانت هتنزل بيها هلي وش ايتن بس كان عمار الاسرع ومسك ايدها وقال بهدوء.. 
عمار
لا يا مدام فريده انا مرات ابني ما تضربش ولا ايه يا مروان هو انا ربيتك علي انك تشوف مراتك بتضرب قدامك وتقف ساكت.. 
مروان بهدوء
لا طبعا ويا طنط فريده حضرتك ليكي احترامك بس ايتن من النهارده مش هتضرب لا منك ولا غيرك هيقدر يدايقها حتي بنص كلمه.. 
_ قال كلامه وهو نظراته كلها موجهه لاحمد اللي كان واقف زي الكتكوت المبلول.. 
عمار بجمود
وتعرفي يا مدام فريده انا لما بقيت اب كنت صغير شويه تقريباً كنت في سن مروان كده، بس وقتها بقيت ادور واتعلم ازاي هخلي بالي من ابني واربيه كويس واتعلمت ان من ابشع الطرق في التربيه هي اني اضرب ابني علي وشه وقتها هكون بكسره قدام نفسه وبسببله اذي نفسي كبير، فحتي بالهزار انا عمري ما رفعت ايدي علي وش ابني بالعكس علمته ان ديماً تبقي راسه مرفوعه وما يخافش حتي مني بس يحترمني وده لقيته فابني فعلا لما كبر... 
فريده بحده 
وانت بقي هتعلمني اربي بنتي ازاي، انتو اكيد ضحكتو عليها.. 
ايتن بحزن 
لا انا ما حدش ضحك عليا يا ماما انا اتجوزت مروان وانا راضيه وموافقه ومستعده ابيع عمري كله عشانه مش ورثي وبس.... 
عمار
اظن حضرتك سمعتي الرد يا فريده هانم، واطمني ايتن في بيت جوزها وفي اي وقت تقدري تشوفيها وتطمني عليها.  
فريده بدموع
انا لا عايزه اطمن عليها ولا عايزه اشوفها تاني انا ما عنديش بنات غير جميله، وانتي يا بت اياااكي اشوف وشك تاني.  
_بصت ايتن لعمار بخوف ودموع وهو رد علي فريده وقال بكل هدوء..  
عمار
هو انتي يزعلك في ايه ان بناتك يبقو مبسوطين.. 
فريده بعصبيه
انت مااالك انا من يوم ما شوفتك وما بقتش عارفه اسيطر علي بناتي منك لله حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا شيخ يتردلك كل اللي عملتو ده في ابنك عشان وقتها تحس باللي انا فيه دلوقتي.. 
_قالت كلامها وسابته ومشيت وقبل ما تطلع من البيت ، وجه احمد يروح وراها بس عمار وقفه لما نده عليه وراح وقف قدامه وقال.. 
عمار
اقسم بالله يا احمد يا عدوي لو جميله او مدام فريده حصلهم حاجه ما تعجبنيش هخليك تدفن جنب اخوك، اخوك اللي انت بوظتله فرامل عربيته وقتلتله.. 
ااحمد بصدمه
انت ايه اللي بتقوله ده انا مش فاهم حاجه.. 
عمار بخبث
المحامي بتاعك يعرف ممكن تروح تسأله، بس للاسف مش هتعرف توصله اصله اتخطف من بيته من وسط عياله تفتكر بقي يا ابو حميد مين اللي خطفو.. 
احمد بخوف 
انا هعملك كل اللي عايزه بس اا.. 
عمار بحده 
بره اطلع بره يلااا... 
_طلع احمد بسرعه وهو خايف جداً وخلاص حقيقته ظهرت قدام عمار المنشاوي، ومروان قال لايتن بهدوء.. 
مروان 
بطلي بقي تعيطي ما بابا قالك ان ده هيحصل وكويس وجات لحد كده.. 
ايتن بدموع
انا خايفه عليهم اووي يا مروان منه.. 
مروان 
ما تخافيش بابا عامل حسابه، تعالي بس اوريكي اوضتك عشان ترتاحي مع ان لو قعدنا في اوضه واحده مش عيب والله دلوقتي... 
ايتن بحده 
ايه اللي بتقولو ده احترم نفسك.. 
مروان 
اييه مراتي وانا حر.. 
وقف عمار جنبيه وقال
انت قولت ايه يا روح امك؟.. 
مروان 
في ايه يا بابا عايز اجيبلك حفيد.. 
اتكسفت ايتن وعمار بحده 
احترم نفسك يا واد انت واسمع من الاخر بقي الجوازه دي حصلت علي الورق بس عشان الخطه اللي اتفقنا عليها وبعد ما الموضوع يخلص هتطلقها ومش هتتجوزها ولا هتبقي في حاجه حقيقيه غير لما امها توافق وتبقي قدام الناس كلها وقبل كل ده تكون اثبت نفسك في شغلك وخلصت الجامعه يا مروان مفهوم.. 
مسكت ايتن في دراع عمار وقالت 
معاك حق يا عمو انا اصلا مطمنه وانا قاعده هنا عشان حضرتك موجود وبس... 
مروان بغيظ 
طيب وريها اوضتها بقي انا طالع اتخمد عشان عندي مواجهه شرسه مع عمك هولاكو العدوي بكره.. 
طلع اوضته وعمار قالها بمشاكسه
اتقمص مش كده.. 
ايتن بضحكه هادئه 
ايوه احسن.. المهم هو حضرتك ناوي تعمل ايه مع جميله؟.. 
عمار بحديه
ما تشغليش بالك بالموضوع ده وتعالي اوريكي اوضتك والبيت كله بيتك وانا ومروان ضيوف عندك تمام... 
ابتسمت بهدوء وردت عليه 
تمام يا عمو... 
_وفي الوقت ده في بيت فيروز.. 
كانت بتكلم جميله وشهد في الموبيل والاتنين فضلو يضحكو علي اللي عملو معاها عز الدين.. 
فيروز
يا سلام يا اختي منك ليها انتو بتضحكو، انا مش فاهمه بصراحه الراجل ده بيفكر ازاي.. 
جميله
طيب ما يمكن كان بيختبرك يا بنتي بجد.. 
شهد 
لا طبعاً يا جميله لو نيته كويسه ما كانش طلب منها نفس الطلب تاني، بس جدعه يا فيروز هما صنف الرجاله كده عايزين ياخدو علي دماغهم عشان يتلمو.. 
فيروز 
بالظبط كده وبعدين انا يوم ما اتجوز هتجوز واحد عاقل ايوه كنت معجبه بعز في الاول بس طلع دماغ مطرقعه وكمان بجح وقليل الذوق ومش متربي.. 
جميله 
بس عجبتني صراحته بصراحه، تخيلو لو كان بتاع لف ودوران كان زمانك متجوزااه دلوقتي.. 
فيروز 
طيب سيبكم مني وقولولي هنعمل ايه في فرح جميله.. 
جميله 
هتعملو فيا معروف لو بوظتوه.. 
ضحكو هما الاتنين وشهد قالتلها
لسه قدامك فرصه يا جميله فاضل يومين... 
جميله بضيق
خلاص يا جماعه انا موافقه قولتلكم بس بهزر معاكم.. 
فيروز
طيب خليكم انتو مع بعض وانا هشوف ماما بتنده عليا وجايه.. 
_ قفلت معاهم وطلعت قعدت مع مامتها وباباها واخوها.. 
فيروز
نعم بتندهو عليا خير في ايه؟.. 
مها
قررتي ايه في موضوع عز الدين اللي اتقدملك؟ 
فيروز 
استغفر الله العظيم هو مش انا قولتلكم مش موافقه.. 
جمال بضيق
امك كلمت الراجل وقالتله انك موافقه يا فيروز.. 
فيروز بصدمه 
نعم هو ايه اللي انتي بتعمليه ده، بقولك الزفت عايز يشتيرني لمزاجه فتره ويرميني تاني انتي ازاي توافقي يا ماما.. 
فادي
هو مش هيتجوزك علي سنة الله ورسوله فين المشكله.. 
مها 
وانتي وشطارتك بقي ما تخليهوش يطلقك.. 
فيروز بدموع
رد انت عليهم يا بابا، شايف بيعملو فيا ايه؟.. 
مها بحده 
ابوكي مالوش دعوه يا فيروز احنا كبرناكي وعلمناكي وصرفنا عليكي كتير ودلوقتي دورك تضحي شويه عشانا... 
فيروز بدموع
هو انتي بتزليني بواجبكم وانكم اديتوني جزء من حقي، كده بقي الناس اللي بتعلم وتربي وتكبر وتعمل قيمه لولادهم حتي بعد ما يتجوزو دول المفروض ياخدو جوايز.. 
مها بحده 
هو احنا هنعملك ايه ده احنا هنجوزك جوازه هتنقلنا كلنا في مكان تاني خالص.  
فادي 
عارفه يا فيروز ده وعدني هيخليني اسافر واحقق حلمي.. 
مها 
وكمان هيجبلنا شقه غير دي وهيكبرلي الكوافير بتاعي ده غير اننا هنطلب منه مؤخر كبير عشان لو طلقك نطلع من الموضوع كسبانين.. 
فيروز بسخريه وحزن 
يعني حضرتك قدرتي تمني كويس، بس طلعت في نظرك رخيصه اووي يا ماما، واسمعو بقي انا مش موافقه واقسم بالله اي حد هيفتح معايا السيره دي تاني هسسب البيت  كله واطفش.. 
جمال بحزن
خلاص يا فيروز ادخلي اوضتك وكأنك ما سمعتيش حاجه وانا اوعدك قدامهم ان الموضوع مش هيتفتح تاني.. 
_ قامت فيروز ودخلت اوصتها ولقيت عزالدين باعتلها رساله علي الوتس وقالها فيها.. 
عز الدين
انا بجد مش مصدق انك وافقتي اوعدك يا فيروز انك هتبقي اسعد واحده معايا وكل اللي يطلبوه اهلك انا موافق بيه.. 
ردت عليه وهي متغاظه وقالت 
نجوم السما اقربلك من انك تطول شعره واحده مني،تقدر تعتبر ان ماما كانت بتهزر معاك علي فكره انا لسه رافضه وعمري ما هوافق.. 
عز الدين 
هطولك كلك يا فيروز و هتبقي معايا وهتشوفي، سلام.. 
_ قلقت من ثقته الزياده في نفسه، وقفلت موبيلها ونامت وهي بتدعي ربنا يبعده عنها.. 
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_ وتاني يوم الصبح في بيت جميله.. 
طلعت من اوضتها ولقيت فريده قاعده بتفطر بس شكلها مدايق جداً، راحت وقعدت جنبيها وقالت.. 
جميله
ممكن ما تزعليش يا ماما.. 
فريده 
وانا ايه اللي يزعلني.. 
جميله بقلق
عشان يعني اللي عملتو ايتن.. 
فريده بدموع
وايه اللي يزعلني برضو واحده واطيه وباعتنا ومشيت خليهم ينفعوها، واللي زيها يتكسر وراه قله ونقوله في داهيه.. 
جميله بحزن
بس هي ما عملتش حاجه تستاهل القسوه دي كلها يا ماما.. 
فريده بحده 
لا والله تقصدي ايه انتي كمان، فووقي اختك نزلت راسنا الارض وراحت اتجوزت من ورانا شكلنا ايه قدام الجيران وخلاتك وولادهم.. 
جميله 
وانتي عايزاها تعمل ايه وهي شيفاني بتدمر بسبب اختيارتك ليا، طبيعي تخاف وتفكر في حاجه زي دي.. 
فريده بعصبيه
وانا بدمرك بأيه هااا، حسين الف مين تتمنااه ولو علي عمك انا هعرف اوقفه عند حده.. 
جميله ببكاء
ازاي هتوقفيه اكتر من انه مد ايده عليا قدامك وسكتي وحبسنا في البيت وسكتي، حتي حسين كمان سكت كلكم خزلتوني يا ماما.. 
فريده 
انا ما سكتش انا اتخانقت معاه وده مش هيتكرر وعمك مش حابسنا طلع معاه حق في اللي بيعملو، وياريته كان عمل اكتر من كده وما كانتش اختك عملت اللي عملته، ولو بتتكلمي علي حسين انه ما اتدخلش واحمد بيمد ايده عليكي فعادي كان هيتخانق مع ابوه يعني.. 
جميله بحزن
تمام يا ماما ده نصيبي وانا راضيه بيه خلاص، بس بلاش تقسي اوي علي ايتن انتي عارفه ان مروان كويس.. 
فريده بحده
خلصنا يا جميله انا ما عنديش بنات غيرك ولو انتي هتعومي علي عومها او عرفت انك شوفتيها هعتبرك ميته زي ما اعتبرتها ماتت هي كمان مفهوم.. 
_ قالت كلامها وكملت افطارها بكل هدوء، بس من جوها كانت منهاره وقلبها واجعها علي بنتها اللي بعيده عنها.... 
_ وفي شركة احمد العدوي.. 
وقف مروان قدام الشركه بعربيته الراقيه جداً ونزل من العربيه وهو لابس بدله رسميه وبشكل منظم وكان باين شبه عمار بشكل كبير، ودخل الشركه وقال بصوت عالي.. 
مروان 
الكل يركز معايا ويسيب اللي في ايده يا شوية موظفين.. 
_انتبهله حسين اللي كان واقف مع موظف وبيتكلمو، وقرب من مروان وقال بحده قدام كل الموظفين.. 
حسين 
ايه اللي انت بتعمله ده وايه اللي جابك هنا اصلا؟.. 
مروان بلا مبالاه
هو ما فيش حد كبير هنا يا جماعه اتكلم معاه ولا ايه؟.. 
مسكه حسين من هدومه وقال
انت عايز ايه يالاااا.. 
مروان ببرود 
اوعي يا حسين هتكرمش البدله ودي غاليه اووي اغلي من اهلك ههههههه... 
قبل ما يرد عليه نزل احمد من فوق وقال
ايه اللي بيحصل هنا ده؟.. 
مروان فتح ايديه وقال
حماياااا عمووو بالحضن بالحضن يا غالي بس من غير ما تكرمش البدله.. 
زقه احمد وقال بغضب
انت بتعمل ايه هنا؟.. 
مروان بهدوء
سؤال حلو من حد وحش يا وحش، بص بقي يا ابو نسب انا جاي اشوف شغلي بما اني ليا النص هنا هو مش الشركه دي بتاعت ايتن وجميله وانا المسؤل عن نصيب ايتن يبقي ليا النص.. 
حسبن بصدمه 
ايه الكلام اللي بيقولو الولد ده يا بابا؟.. 
_كان احمد متعصب جدا ومروان رد علي حسين بكل برود وقال.. 
مروان
هفهمك يا حسين انا اتجوزت ايتن عبد الرحيم العدوي، وهي عملتلي توكيل عام بأني اتصرف في كل املاكها ده طبعا بعد ما كملت السن القانوني والتوكيل اللي مع احمد بيه سقط.. 
احمد بغيظ 
اطلع بره احسنلك.  
مروان ببرود 
طلعني لو تعرف تطلعمي طلعني... 
احمد بغضب 
انا بكرهك ومش طايقك هنا ومش هينفع نكون في وش بعض.. 
_مروان بص للموظفين اللي كلهم واقفين بيتفرجو علي اللي بيحصل وقال لاحمد.. 
مروان 
قولي يا عمو احمد انت تعرف كزبره قال ايه؟.. 
احمد بنفاذ صبر
لا ما اعرفش.. 
مروان وهو بيرقص اكتافه بأستفزاز
قال بتحبني ما بتحبنيش ما بيهمنيش ما بيشغلنيش، اسلكو مره واحده في السنه اسلكو ده السلكنه جنتله.. 
وبص للموظفين وقال
انتو واقفين ساكتين ليه سقف يااد منك ليها والا هتترفدو.. 
_ وفجأه بقي الكل بيسقف وهو راح مسك ايد موظفه هناك وقالها.. 
مروان 
بعد اذنك يا طنط هتعبك توريني مكتب احمد بيه قصدي عبد الرحيم بيه حمايا الله يرحمه.. 
الموظفه بهدوء
تحت امر حضرتك.. 
_ وطلع مروان فوق وساب حسين واحمد واقفين وناقص يطلعو دخان من شدة غضبهم.. واول ما دخل المكتب فضل يقلب في الاورااق اللي فيه ومسك ورق في ايده وابتسم بأنتصار وخبااه جوه هدومه وراح قعد علي المكتب ورفع رجليه علي الترابيزه ومسك موبيله وكلم ايتن اللي ردت عليه وهي نايمه وقالت.. 
ايتن 
في ايه علي الصبح... 
مروان 
انتي لسه نايمه يا قلبي.. 
ايتن
ايوه نايمه ومش ناقصه محن علي الصبح اقفل.. 
مروان 
يخربيتك انتي لحقتي تتحولي ده احنا لسه متجوزين ما كملنااش يوم علي الوش ده.. 
ايتن بنوم 
عايز ايه يا مروان انا عايزه انام.. 
مروان 
لا اصحي كده وفوقي ده انا ما صدقت اني دلوقتي هقدر اخرج معاكي من غير ما تقوليلي همشي عشان ماما واقولك اللي عايزه من غير ما اخاف من تانيب الضمير وكمان وانتي مراتي يا الله علي الجمال.  
ابتسمت ايتن وردت عليه وقالت
انت فين دلوقتي طيب؟.. 
مروان
عند عمك وابن عمك الاصفر ده.. 
قعدت ايتن بسرعه وقالت
يا نهار اسود انت روحت هناك فعلا ولوحدك ولا معاك حق.. 
مروان 
ما تخافيش ده انا فرستهم ليكي، وبعدين انا جاي اعمل عليهم نمره وماشي.. 
ايتن بقلق
طيب خلي بالك من نفسك وامشي بسرعه.. 
مروان ابتسم وقال
خايفه عليا.. 
ايتن بتوتر
يعني شويه مش كتير.. 
مروان 
المهم انك خايفه و قومي وفوقي كده وانا شويه وهجيلك عشان ما تقعديش لوحدك.. 
ايتن
انت بتتلكك عشان ما تروحش الشغل.. 
مروان 
هو بصراحه ايوه وبرضو مش عايز اسيبك لوحدك مراتي بقي وانا حر.. 
ايتن ابتسمت وقالت
طيب قومت اهو ما تتأخرش انت بقي.. 
_ قفلت معاه وفضلت تقلب في موبيلها شويه، وبعدين بعتت رساله لجميله وقالتلها.. 
ايتن
جميله هستناكي في الكافي اللي بنحب نقعد فيه بالليل الساعه تسعه هكون عندك لازم نتكلم وما تقوليش لماما بس في حاجات مهمه لازم تعرفيها.. 
_وقامت من علي سريرها وكانت مدايقه عشان مش معاها هدوم ولا حاجه تلبسها غير هدوم باباها اللي لابساهم، وفي الوقت ده باب اوضتهم خبط ودخلت الشغاله وهي معاها شنط كتيره وقالت.. 
الشغاله
بعد اذنك يا هانم بس مروان بيه بعت لحضرتك الحاجات دي، وكمان بلغنا بالحاجات اللي بتحبي تاكليها علي الفطار واحنا عملناها تحبي حضرتك تفطري هنا ولا تحت؟.. 
ابتسمت ايتن باتساع وقالت
لا لا اما هفطر تحت وميرسي جداً.. 
_ طلعت الشغاله وايتن مسكت الشنط وبدأت تفتح فيهم وتتفرج علي الحاجات اللي فيهم، ولفت نظرها ورده لونها احمر ومعاها كارت صغير، فتحته ولقيته كاتبلها فيه.. 
"الحاجات دي كلها من فلوس شغلي مع بابا ما انا لازم اتحمل مسؤلية مراتي بعد كده.. بحبك".. 
_حضنت الكارت وكانت مبسوطه جداً وقدر هو بكل بساطه يخليها تنسي جزء كبير من حزنها وخوفها بسبب اللي بيحصل لعيلتها.. 
_ وفي بيت المنشاوي.. 
صحي زكريا اللي كان نايم في اوضته لاول مره من لما جات فيها جهاد، بصلها وهي نايمه جنبيه وابتسم بهدوء لما افتكر ازاي غصبها توافق تنام جنبيه بالليل، رفع ايده علي وشها وبدأ يلمس كل تفصيله فيه وهو لسه مبتسم.. 
_فتحت هي عيونها بهدوء وابتسمت بشكل عفوي اول ما شافته وهو زادت ابتسامته وقال.. 
زكريا
شكلنا غرقنا يا عمو ساامي.. 
قامت بسرعه وقالت
انت بتعمل ايه؟.. 
رد عليها وقال
هكون بعمل ايه كنت نايم، وبعدين مش كل ما تشوفي وشي هتتخضي كده اتعودي يا ماما.. 
جهاد بتوتر
انا مش مامتك وو وبعدين انا مش هنام جنبك تاني ما كنتش مرتاحه.. 
زكريا ببرود 
اتعودي.. 
جهاد بغيظ
هو بالعافيه.. 
زكريا 
لا مش بالعافيه بمزاجك يا جهاد.. 
_قامت من علي السرير وهي مدايقه وبدأت تسرح شعرها بهدوء، بصلها هو بتركيز شديد وبعدين مسك علبة السجاير بتاعته من جنبيه وقبل ما يولع سجارته قالتله جهاد بحده.. 
جهاد
انت بتعمل ايه؟.. 
زكريا
هشرب سجاره في ايه؟.. 
جهاد 
مش هينفع عشان أواب؟.. 
زكريا بعدم فهم 
مين؟.. 
جهاد 
أواب ابننا مش هينفع تشرب سجابر عشان ممكن تضره لا ده اكيد هتضره بالدخان بتاعها.. 
ساب زكريا علبة السجاير مكانها وقال
مين اللي اختار اسم أواب ده؟.. 
جهاد بهدوء
بابا.. 
زكريا بقلق
مين يا اختي؟.. 
ابتسمت بهدوء وقالت
بابا زمان كان بيحب اسم أواب اووي فانا هسمي ابني علي نفس الاسم ده.. 
زكريا بخبث
المفروض حاجه زي دي نختارها سوا، ولا انتي فاكره انه ابنك لوحدك.. 
جهاد بحزن 
هو الاسم مش عاجبك يعني.. 
_قام زكريا وقرب منها وبدأ يلمس شعرها بهدوء وقالها بهدوء.. 
زكريا
لا عاجبني وكل حاجه فيكي عجبااني اووي، شعرك وهدوءك وشقاوتك وكلامك وتصرفاتك العفويه واللي عاجبني اوووي بقي عينيكي.. 
جهاد بتوتر وكسوف 
اا انت تقصد ايه؟.. 
_قبل ما يرد عليها موبيله رن فبعد عنها وراح مسك موبيله وهي بسرعه طلعت من الاوضه، ابتسم وهو بيرد علي الموبيل وقال.. 
زكريا
ايوه يا عمر معاك.. 
عمر
مبروك يا زكريا بيه القضيه بتاعت المدام كسبناها وكمان اتحكم علي اخواتها والمحامي اللي زور الاوراق بتاعت الوصيه بـ 5 سنين سجن بس اا.. 
زكريا بقلق
بس ايه... 
عمر 
التنفيذ بعد الاستئناف وكمان مجدي برأ اخته وشال الليله لوحده.. 
زكريا
مش مهم انا المهم عندي ان مجدي ده يتربي كويس.. 
عمر
لا اطمن هي كده كده لابسااه هو اتمنع من السفر واسبوع بالكتير والحكم هيتنفذ، والف مبروك مره تانيه.. 
_ قفل معاه زكريا وقعد علي سريره وهو مدايق وكان بيفكر ان دلوقتي جهاد بعد ما مشاكلها اتحلت ممكن تسيبه وتكمل حياتها لوحدها... 
_ قام واخد هدوم من دولابه وطلع اخد شاور في الحمام اللي بره، وبعدين دخل المطبخ عند جهاد اللي كانت واقفه بتجهز الفطار وقالها.. 
زكريا
انا ممكن اخلي ابويا يقعد هو في الاوضه بتاعتنا واحنا نقعد في الاوضه بتاعته عشان فيها حمام وتبقي علي راحتك.. 
ردت عليه بهدوء وقالت
لا لا ما فيش مشكله معايا وبعدين بابا تعبان وهو محتاج الاوضه اللي فيها حمام اكتر مننا، وبعدين هو انت هتفضل قاعد هنا علي طول؟.. 
زكريا بخبث
لو عايزاني ارجع للاشكال الزباله اللي اعرفها ما عنديش مشكله.. 
جهاد بضيق
براحتك انت حر.. 
قرب منها زكريا وقال
القضيه بتاعتك اتحكم فيها وانتي اللي كسبتيها ومعاكي عماد ومجدي شال قضية التزوير لوحده واخد خمس سنين.. 
جهاد بدموع
وشيماء؟.. 
زكريا
مجدي شال القضيه لوحده، وورثكم كده هيتقسم بالعدل ومجدي ليه الربع بس بعد ما يخلص مدة عقوبته في السجن.. 
جهاد بضيق
انا ما كنتش عايزااه يتحبس.. 
زكريا
بس هو مزور ولازم يتعاقب.. 
جهاد بحزن
طيب.. 
زكريا بجمود
ناويه تعملي ايه بقي؟. 
جهاد بقلق
مش عارفه انا المفروض كنت اقرر مع طنط نورا.. 
زكريا بنفس نبرته 
المفروض تقرري معايا انا مع جوزك يا جهاد.. 
ردت عليه بعدم فهم وقالت
بس احنا هنطلق.. 
زكريا بنبره غاضبه
وانتي عايزه تطلقي مني؟.. 
_بصتله بتوتر وفي الوقت ده دخل عندهم المنشاوي وقال بقلق.. 
المنشاوي 
في ايه مالكم؟.. 
زكريا بنبره غاضبه
ما فيش حاجه انا نازل.. 
جهاد بسرعه 
مش هتفطر؟.. 
رد عليها وهو طالع
حاجه ما تخصكيش.. 
ومشي زكريا والمنشاوي سألها 
ماله يا جهاد هو انتو اتخانقتو تاني.. 
جهاد بضيق
مش عارفه ماله انا ما بقتش فاهمه اي حاجه ولا بقيت عارفه اعمل ايه، صعب اووي اني ابقي لوحدي في الدنيا دي.. 
المنشاوي بهدوء
انتي مش لوحدك انا معاكي يعلم ربنا انا بقيت بحبك اد ايه وكأنك بنتي بالظبط، وسيبي كل حاجه لربنا وهتدبر.. 
مسحت دموعها وقالت
ربنا يستر من اللي جاي.. 
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_ وفي بيت مجدي.. 
كان متعصب جداً وشيماء اخته قاعده بتعيط وقالتله.. 
شيماء
انا مش مصدقه ان خلاص كل حاجه بتضيع مننا وانت هتتسجن بسببها.. 
مجدي بغضب 
اتحرمنا من ابونا زمان وحنانه بسببها هي وامها ودلقتي حياتي بتدمر بسببها، انا اللي غلطان عشان سيبتها عايشه الحربايه دي.. 
شيماء
مش وقته الكلام ده، المهم هنعمل ايه دلوقتي؟.. 
مجدي
الفلوس بتاعتي هسيبهالك تعالجي بنتك ومراتي اخدت الولاد وقاعده عند ابوها انما جهاد ورحمة امي ما هدخل السجن غير فيها.. 
شيماء
انت ناوي علي ايه؟.. 
_مجدي نده بصوت علي الحارس بتاعه اللي جه بسرعه ووقف قدامه وقال بأحترام... 
الحارس
تحت امرك يا مجدي بيه.. 
مجدي. 
عايزك دلوقتي تروح تدور علي عماد اخويا تشوفوه فين ويكون عندي قبل الليل ما يجي.. 
الحارس
اعتبره حصل يا باشا بعد اذنك.. 
شيماء بقلق 
ماله عماد ومال زفتة الطين جهاد بس... 
مجدي
ما حدش هيجيبلنا جهاد ويخليها تحت رجلينا غير عماد.. 
شيماء 
ياريت يكون في صفنا ونخلص منها المصيبه دي.. 
_ في شركة عمار المنشاوي.. 
كان طالع هو وعز الدين من مكتبه وتمار بيقولو بجديه.. 
عمار
فهمت يا عز انا هسيبلك كل حاجه اليومين دول.. 
عز الدين 
تمام بس اليومين دول وبس انا مش بتاع شغل وبهدله،انا رفضت اشتغل مع يونس قبل كده ونبقي شركاء وقبلت اشتغل معاك عشةن هيبقي الاسم شغال انما انا مش عايز اشتغل... 
عمار
خلاص يا عز بقي، وبعدين هو انت ازاي خلصتلي موضوع امبارح.. 
عز بهدوء 
مش انا اللي خلصته ده صاحبك.. 
عمار بعدم فهم
صاحبي؟.. 
جه في الوقت ده عندهم يونس وقال
تمام يا عمار بيه اللي طلبته اتنفذ، انا مش ناسي برضو وقفتك جنبي يوم ما ابني اتخطف.. 
عمار
لا استني هو انت اللي جيبت المحامي.. 
يونس بثقه
ايوه وموجود دلوقتي في المخزن بتاع المصنع القديم بتاعي.. 
عمار بجديه
شكرا يا يونس تعبنااك معانا، بس هو انت كده عملت ايه يا عز؟.. 
عز بنبره مرحه 
ضيعت خمس دقايق رصيد لا وكمان انا اتصالات والبيه اورانج وكل ده عشان اشرحله الخطه.. 
عمار بغيظ
التفاهه لو سابتك هتروح فين بس... 
يونس 
هو انت شوفت منه حاجه، البيه المفروض كان قاعد في المقابر ومكتئب جنب مراته وولاده اللي ماتو بسببه بس كان يسكت لا ده كان عامل فيها عفريت وبيخوف في الناس.. 
ضحك عمار بصوت عالي وقال
لا لا مش معقول يخربيت دماغك يا عز.. 
عز 
خلصتو سف انت وهو اتفضلو بقي هنرش مايه.. 
عمار
تعالي يا يونس معايا انت معرفتك مكسب والله، قولي بس عملت ايه.. 
_ وطلع عمار ويونس بره المكتب بتاع عز، وجه عز الدين يدخل اوضته بس وقف مكانه وهو متعصب لما شاف فيروز واقفه مع مهاب "الموظف اللي قال قبل كده لجميله انه معجب بفيروز"  وكانو بيتكلمو وبيضحكو.. 
قرب منهم عز الدين وقال
ما تضحكوني معاكم ونسيب شغلنا بقي... 
مهاب 
بعتذر يا عز بيه بس اا.. 
عز الدين بحده 
علي شغلك يا حبيبي مش في مسرح هنا احنا عشان الهئ والمئ ده.. 
مشي مهاب وعز بص لفيروز بغيظ وقال
واخرتها مع امك.. 
فيروز بصوت واطي
احترم نفسك عشان انا ممكن اقلع اللي في رجلي وانزل بيه علي دماغ حضرتك انت لسه ما تعرفش انا مين،ووما بغركش الوش الكيوت ده عشان انا من جوايا واحده شلق هتموت وتطلع تاكلك علقه؟.. 
عزالدين بغيظ
امك قالتلي انك موافقه بس تصرفاتك عكس كده يا ام لسان طويل... 
فيروز
حصل سوء تفاهم وانا مش موافقه والموضوع منتهي.  
عزالدين 
بس انا عايز اتحوزك علي طول مش زي ما قولتلك قبل كده.. 
فيروز
وانا مش مصدقااك وقفلت منك بصراحه.. 
عز بخبث
طيب ما تيجي ندور سوا علي المفتاح وندخل.. 
فيروز بنفاذ صبر
ندخل فين لو سمحت خليك بعيد عني.. 
عزالدين بثقه
لا مش هيحصل وبقولك للمره اللي مش فاكر كام انا عايز اتجوزك وخدي الجديد بقي.. 
فيروز ببرود
ايه هو الجديد.. 
رد عليها بثبات
بحبك يا فيروز وهتجوزك غصب عن امك لا امك موافقه نخليها غصب عن ابوكي عشان.شكله مش طايقني.. 
فيروز ببرود 
ربنا يشفيك صعبت عليا بجد انت محتاج دكتور نفساني دور وهتلاقي وربنا يتم شفاؤك علي خير.. 
_ قالت كلامها وسابته ومشيت وهو وقف مدايق جداً، وبعدين راح مكتبه عشان يكمل شغله.. 
_في مخزن قديم.. فيه حاجات كتير متهالكه.. 
دخل هناك يونس ومعاه عمار وكان في عدد من رجالة يونس واقفين هناك وواحد متكتف وقاعد علي الارض... 
المحامي بخوف
انا مش فاهم انا هنا بعمل ايه، انا اصلا ما فيش بيني وبينكم شغل ولا عمري شوفتكم انا بسمع عنكم وياريتني ما يمعت.. 
عمار بجمود
احمد العدوي واخوه عبد الرحيم العدوي تعرف ايه عنهم؟.  
اتوتر شويه وقال
ااا اعرف كل خير عبد الرحيم بيه الله يرحمه كان ونعم الرجال والناس وما يتخايرش عنه احمد بيه العدوي.. 
عمار بهدوء
لا لا بلاش لف ودوران عليا عشان انا عرفت كل حاجه يا استاذ توفيق،ولمعلوماتك ايتن العدوي بقيت مرات ابني يعني تدخلي في الموضوع ده شرعي جداً.. 
توفيق بخوف 
انا ماليش دعوه احمد العدوي هو اللي خطط لكل حاجه والله انا بس كنت بظبطله حتت التوكيل مش اكتر.  
عمار بجمود
لا انت هتقول كل حاجه قدام الشرطه ولو مالكش دعوه بجد هما اللي يقولو كده.. 
توفيق 
لا انا كده هتفضح وهروح في داهيه.. 
رد عليه المره دي يونس وقاله 
 ما انت كده كده رايح في داهيه، فتروح قانوني احسن ما تروح بطريقه وحشه اووي... 
عمار بحده 
اقسم بالله اي لف ودوران معايا هخليك تتمني الموت وما تطلوش انا لحد دلوقتي بحاول احترم انك راجل كبير، هااا قولت ايه؟.. 
بصلهم توفيق بخوف وقال
اا انا هعمل كل اللي تقولي عليه يا عمار بيه، بس اضمنلي اني ما اتأذيش لان والله العظيم اللي خطط ونفذ كل حاجه احمد العدوي.. 
بص يونس وعمار لبعضهم ورد عليه عمار وقال
هساعدك تطلع منها وانت عارف عمار المنشاوي اكيد ولما يقول كلمه هيعمل بيها بس انت تنفذ اللي اقولك عليه بالحرف الواحد.. 
_ في المستشفى.. 
كان يوسف قاعد مع بطه اللي كانت بتعيط وتعبانه جداً، وهو مسك ايدها وقال.. 
يوسف
تاني يا بطه ما كنا سكتنا خلاص.. 
بطه بحزن
ما فيش حاجه خلاص انا بس تعبانه شويه.. 
يوسف
وهتتعبي اكتر لو ما سكتيش.. 
بطه بقلق
طيب هي مامتك عرفت اللي حصل ده ولا لسه؟.. 
يوسف بضيق
عرفت يا بطه وانا هعرف اخلي ماما تسكت وهعرف ازاي اخلينا نبقي مبسوطين سوا.. 
بطه بحزن ودألم 
لا مش هنكون مبسوطين يا يوسف، انا العيب مني انا السبب في كل المشاكل اللي في حياتك.. 
يوسف بهدوء
يا عبيطه مشاكل ايه سيبك من الدنيا دي كلها ومالكيش دعوه بعد كده غير بيا انا وانا بقولك اني مبسوط ومرتاح جداً طول ما انتي كويسه ودلوقتي ارتاحي عشان تقومي بالسلامه بسرعه، كفايه بقي تعب احنا حاولنا وما حصلش نصيب.. 
بطه بألم 
هي امي فين؟.. 
يوسف 
شهد ويونس اخدوها معاهم، واحنا بكره ان شاء هنخرج من هنا وهنرجع بيتنا وهجيبلك شغاله في البيت عشان تساعدك وترتاحي لحد ما تخفي خالص.. 
_ ما ردتش عليه وفضلت ساكته وكاتمه المها وحزنها، وهو مازال قااعد جنبيها وهو ساكت ه كمان، وطلع موبيله وبعت رساله لدارين وكتبلها... 
يوسف
لازم اشوفك بالليل.. 
_ في الوقت ده كانت دارين قااعده بتتغدي مع باباها، واول ما شافت رسالة يوسف قالت لباباها.. 
دارين بجمود
بابي هو انا لوو ما كنتش جيت كنت هتهتم يبقي عندك بيبي ولا لا؟.. 
رد عليها عزت وقال
الصراحه كان نفسي في ولد مش بنت، بس انتي اهو طلعتي بنت شاطره ومتفوقه وهسيبلك كل ثروتي وانا متأكد انك هتحافظي عليها. 
دارين
يعني انت كانت الخلفه بالنسبالك انك تجيب حد يحافظ علي ثروتك وبس؟.. 
عزت 
اومال كنت هجيب ولاد ليه، ده الطبيعي يا حبيبتي ولما هتتجوزي وتتحملي المسؤليه اكتر هتفهمي معني كلامي.. 
دارين بجديه
يعني مش عيب اني اتحوز عشان اخلف وبس برضو.. 
عزت 
لا بصي يا دارين الجواز ده شخص انتي بتختاريه عشان تكملي معاه حياتك، انا لما اختارت مامتك كنت بحبها وعشان كده رضيت اني اخلف منها، ولو ما كنتش بحبها ما كنتش اكيد هحب اني اجيب منها اولاد.. 
دارين 
هو انا لازم احب يعني عشان ابقي ام، طيب افرض ما لقيتش حد يستاهل اني احبه يبقي لا اتجوز ولا اخلف.. 
عزت مسك موبيله وقال
سيبي كل حاجه للوقت يا دارين بلاش تفكري في حاجات لسه وقتها ما جاش، همشي انا عشان عندي مشوار مهم باي يا حبيبتي.. 
_مشي عزت وهي ردت علي رسالة يوسف وقالتله بهدوء.. 
دارين 
اوكي يا يوسف نتقابل مكان ما كنا امبارح.. 
_وقفلت الموبيل بتاعها بعد ما بعتتله الرساله وكملت اكلها بهدوء وهي مقرره انها هتعمل؟.. 
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_ وفي بيت ام يوسف.. 
راحت فتحت الباب اللي كان بيخبط ولقيت يونس قدامها، ابتسمت بهدوء وقالتله.. 
ام يوسف
اهلا وسهلا يا يونس اتفضل.. 
دخل يونس ورد عليها وقال
ما انتي زي الفل اهو يا ام يوسف اومال ما جيتيش يعني تطمني علي مرات ابنك.. 
اتوترت وقالتله
ما هو اصل يعني انا وبطه كنا متخانقين شويه.. 
يونس راح قعد علي الكنبه وقال
امم ما هي قالتلي بس من الاصول كنتي تروحي تسألي عليها ولا انا غلطان.. 
ام يوسف
انت جاي عايز ايه يا يونس؟.. 
يونس بغضب
جاي اقولك كلمتين علي انك حمات اختي مش ام صاحبي، اقسم بالله يا ام يوسف لو عرفت انك اتدخلتي في حياتها مع جوزها او زعلتيها بكلامك اللي وصلها للحاله اللي هي فيها دي انا هقعدلك ابنك جنبك زي زمان وما تنسيش ان كل الخير اللي فيه انتي وعيالك دي من فضلي انا عليكم.. 
ام يوسف بغيظ
انت بتهددني يعني علي فكره الكلام ده لو وصل ليوسف اا.. 
يونس بنبره غاضبه
الكلام ده ليكي انتي مش ليوسف، بطه اختي يا ام يوسف واكتر كمان من اختي فاللي يجي عليها بنص كلمه كأنه جه عليا وصلتك ولا لسه؟.. 
ردت عليه بخوف وقالت
وصلت يا يونس تحب تشرب ايه؟.. 
قام يونس وقال
مالوش لزوم اصل مش فاضي بالاذن.. 
_ قال كلامه ومشي وسابها متعصبه، وراح البيت وقال لشهد علي اللي عملوو... 
شهد 
ايه اليوم ده بجد يعني جميله من ناحيه وبطه من الناحيه التانيه، بس انت اللي عملته مع امك يوسف غلط عشان هو لو عرف هيدايق... 
يونس بجديه
انتي عارفه كويس بطه بالنسبالي ايه وسكت كتير للست دي ومش هتتلم غير بالطريقه دي وبعدين هي هتخاف تقوله انا عارفها كويس.. 
شهد 
طيب خير ان شاء الله انا بكره بعد الشغل هروح لجميله وهعدي علي صبري انويا اسلم عليه اديني قولتلك.. 
يونس بهدوء
تمام هقول للسواق يوصلك، بس المقابل ايه بقي؟.. 
شهد بعدم فهم 
المقابل لايه؟.. 
بص حواليه بقلق وقال بصوت واطي
عظيمه هنا ولو عرفت انك بتنامي في مكان وانا في مكان تاني فضيحتي هتبقي بجلاجل في حارة الصاوي كلها.. 
ضحكت بهدوء وقالت
ههههه خلاص تعالي بات في اوضتك فوق.. 
ابتسم وقال بعدم تصديق 
بتتكلمي جد يعني هو خلاص كده؟.. 
شهد بتوتر
ايوه خلاص وبعدين براحتك... 
قام يونس وشالها بسرعه وقال
براحتي ايه بس ده انتي طلعتي عين امي، بركاتك يا ست عظيمه.. 
شهد بكسوف وتوتر
نزلني يا يونس عيب كده حد يشوفنا والله عيب.. 
غمزلها وقال
يا بت هو انا شاقطك ده انتي مراتي، احنا الاتنين بكره اجازه وما فيش نقااش.. 
حاوطت رقبته بايديها وردت عليه وقالت
لا مش هينفع لان فاضل 10 ايام بس علي العرض ولازم اكون في الشغل كل يوم.. 
نزلها في اوضتهم وقال
بلا عرض بلا شغل سيبك من كل ده دلوقتي وخليكي مع يونس وبس.. 
_ وقبل ما يقفل باب الاوضه عليهم زق يوسف ابنه الباب ودخل هو ويزن وقال.. 
يوسف
وبعدين بقي انا زهقت.. 
ضحكت شهد ويونس رد عليه بغيظ وقال
في ايه يا عملي الاسود ايه اللي مزهقك.. 
يوسف بحده
هو مش احنا في اجازه المفروض نتفسح بقي وتخرجونا مش تقعدونا في البيت يا ظالمين.... 
يونس بهدوء
حاضر يا حبيبي بكره هنبقي نفسحكم يلا روح نام وما تجيش هنا دلوقتي خالص.. 
يوسف بضيق 
لا مش هنمشي احنا عايزين نخرج دلوقتي.. 
مسكه يونس من قفاه وقال
جرا ايه يالا انا جيبت اخري منك ما تسكت زي اخوك ايه اللماضه دي.. 
يوسف بحده
لو سمحت يا بابا ما تتهربش من الموضوع احنا لينا حق عليك.  
ضحكت شهد وقالتله
هههههه اتحمل شويه بقي من اللي كنت بتحمله لوحدي.  
يونس 
هو بيجيب الكلام ده منين اصلاً.. 
يزن بهدوء
بليز يا بابي اا احنا عايزين نخرج.. 
ابتسم يونس ورد عليهم وقال
روحو غيرو هدومكم وهنخرج كلنا دلوقتي.. 
شهد بعدم تصديق
انت بتتكلم جد طيب وشغلك الصبح؟.. 
يونس بجديه 
عادي مش مشكله روحي خليهم يجهزو... 
شهد بحماس
حاضر بس انت مش هترجع في كلامك.. 
يونس بمرح
لا هو انا مش هرجع في كلامي ده انا ما صدقت انه خلاص اخدت افراااج.. 
_ ابتسمت شهد واخدت ولادها وغيرتلهم هدومهم وبعدين طلعو كلهم مع بعض عشان يقضو سهرتهم سوا.. 
_ وفي بيت احمد العدوي... 
كان واخد شنطة هدومه وماشي، وفي الوقت ده دخل حسين وقاله.. 
حسين
علي فين يا بابا؟.. 
احمد 
مسافر يومين بره مصر اغير جو.. 
حسين
طيب وفرحي ده بعد بكره ازاي هتسافر.. 
احمد
اجله يا حسين لحد ما تتظبط الامور.. 
حسين 
لا طبعاً انا اصلا ايدي علي قلبي ان تحصل حاجه وجميله تبعد عني.. 
احمد بحده
ما تبعد ولا تغور في داهيه اصلا هو يعني اللي خلقها ما خلقش غيرها، وبعدين اهي مراتك يعني انت وشطارتك ما تخليهاش تبقي لغيرك بقي. 
_ رن في الوقت ده موبيل حسين فرد عليه وفجأه ملامحه اتغيرت وقال لاحمد بصدمه.. 
حسين
بابا انت حسابك في البنك كله اتجمد.... 
احمد بغضب
يعني ايه الكلام ده، تعب السنين اللي فاتت كلها ده حقي.. 
حسين بقلق
ما هو انا كنت جاي اقولك ان بعد ابن المنشاوي ما مشي من الشركه روحت اشوف الاوراق المهمه اللي في المكتب لقيت ان في ورق مهم مختفي وخصوصا الورق اللي فيه الارباح بتاعت الشركه وحضرتك كنت رابط الارباح دي بالحساب بتاعك في البنك واكيد هو دلوقتي من حقه يجمد كل حسابك عشان هو بقي شريك رسمي لجميله اللي لسه عملالك توكيل... 
_قعد احمد علي الكنبه مكانه وحط راسه بين ايديه وقال بغضب.. 
احمد
كل اللي بعمل فيه السنين اللي فاتت ضاع في لحظه، غلطة عمري اني سيبتك عايشه يا ايتن بعد ما عرفتي اللي حصل.. 
حسين بعدم فهم 
هو ايه اللي حصل اصلا يا بابا؟.. 
قام احمد وقال
انا لازم امشي دلوقتي يا حسين تعالي وصلني المطار.. 
_دخلت في الوقت ده الشرطه وقال الظابط وهو بيوجه كلامه لاحمد... 
الظابط 
مش هتلحق يا احمد بيه العدوي، انت مطلوب القبض عليك بتهمة قتل اخوك عبد الرحيم العدوي.. 
اتنفض احمد بخوف وحسين قال بعدم تصديق
ازاي ده مستحيل ما تتكلم يا بابا؟.. 
_ما ردش عليه احمد ومشي مع الشرطه وهو ساكت وعرف ان خلاص السر والشر اللي حافظ عليهم سنين جه الوقت انه يتعاقب عليهم... 
ـــــــــــــــــــــــــــ
_وفي الوقت ده عند. جميله اللي راحت تقابل ايتن وكان معاهم مروان وقالتلها كل حاجه عن قتل باباهم علي ايد عمهم.. 
جميله ببكاء
ازاي ساكته كل ده، ازاي ساكته وانتي شايفه اللي حرمنا من بابا ويتمنا عايش وسطينا وبيتحكم فينا انتي ازاي تعملي كده.. 
ايتن بدموع 
كنت خايفه عليكم هو كان بيخوفني ديما وبيهددني اني لو اتكلمت انتو مش هتصدقوني لان مستحيل اخ يفكر يقتل اخوه وكمان قالي انه هيأذيكي انتي وماما.. 
ومسكت ايد. جميله وكملت كلامها بحزن
بس لما شوفته بيأذيكي بزياده وماما مش عارفه توقفه ما سكتش وو ولقيت ان في حد بيساعدنا وبيهتم بينا بجد من غير اي مقابل... 
بصتلها جميله بأهتمام وايتن كملت كلامها وقالت
عمو عمار اول ما عرف كل حاجه وهو جنبي واتحمل اهانة ماما ليه في بيته ولسه واقف جنبينا... 
مسك مروان موبيله وقال
بابا بيكلمني هرد عليه وجاي.. 
_قام مروان وايتن قعدت جنب جميله وقالت ببكاء وحزن.. 
ايتن 
انا اسفه يا جميله اني سكت بس الموضوع كان فوق طاقتي والله.. 
حضنتها جميله وردت عليها بدموع
هياخد عقابه وهيتحرم من كل حاجه زي ما خرمنا من بابا.. 
ايتن بقلق
طيب وماما لما تعرف هيحصل ايه؟.. 
جميله بنفس القلق
مش عارفه ربنا يستر دي هتتصدم فيه اووي لانها كانت اكتر واحده بتصدقه وتثق فيه.. 
جه مروان عندهم وقال
مبروك يا بنات عمكم اتقبض عليه وكل حسباته في البنك وقفت وفلوسكم هترجعلكم.. 
 وبص لجميله بخبث وقال
عمار المنشاوي مش ساهل برضو يا جميله... 
_ وعلي عكس ما اتوقع مروان جميله وايتن ما فرحوش بالخبر ده وكان الحزن هو اللي مسيطر عليهم وكأنهم لسه فاقدين ابوهم دلوقتي... 
ــــــــــ بقلم_الكاتبه_رحاب_القاضي ــــــــ
_ وفي بيت مجدي.. 
نزلت شيماء من فوق وهي بتكلم جوزها في الموبيل وبتطمن علي بنتها، وقالت بحده.. 
شيماء
خلاص بقي يا كمال ما انت معاها وانا هاجي والله بس اخلص من المشاكل اللي عندي دي وهاجي، وبكره هحولك الفلوس المطلوبه.. حاضر مع السلامه.. 
قغلت معاه ومجدي سالها بجمود
ماله جوزك؟.. 
شيماء بحزن
بنتي تعبانه اووي يا مجدي وبتسأل عليا والمفروض اني هسافرلها... 
مجدي بحقد 
كله بسببها.. كله بسبب بنت مرات ابوكي.. 
ابتسمت شيماء بسخريه وقالت
فكرتني بماما وانت بتقول كده، كانت ديما تقولنا ان اي حاجه وحشه بتحصلنا بسبب الست اللي اخدت بابا مننا... 
مجدي بدموع
وكان معاها حق، بس اللي اتحرمنا منه زمان بسببها هي وبنتها مش هسمح لبنتها تحرمنا منه تاني دلوقتي حتي لو ايه حصل.. 
ـ في الوقت ده دخلو رجالته ومعاهم عماد اللي كان مدايق جداً وقال.. 
عماد 
ايه اللي انت بتعمله ده يا مجدي باعت رجالتك يجيبوني انا بالمنظر ده... 
مجدي بسخريه
هو انت وزير الدخليه وانا ما اعرفش، بص يالا انت تسمع اللي اقولك عليه وانت حاطط جزمه في بوقك والا والله هحطك مع الست جهاد في كفه واحده.. 
عماد بجمود
جهاد دي اختك واختي زي شيماء كده فلم نفسك وسيبها في حالها بقي.. 
ضحك مجدي اووي وقال
ههههههههه مين اللي بيقول كده انت ياللي كنت بتبعتها للرجاله عشان تجيبلك فلوس.. 
نزلت دموع عماد ورد عليه بحده
عشان كنت غبي وغلطت وندمت ندم عمري علي اللي عملتو فيها.. 
مجدي بحده 
من غير دراما كتير انا عايز اعرف الواد اللي عامل فيها جوزها ده حكايته ايه وانا متأكد انك تعرف عنه كل حاجه فقولي يلا.. 
عماد بقلق
انت عايز تعرف حاجات زي دي ليه؟.. 
مجدي بجمود
عشان ابعده عن اختك حبيبة قلبك، عشان اعرف اخد حقي وحق سنين تعبي منها، عشان ارجع فلوسي ليا تاني.. 
عماد بغضب
انسي يا مجدي انا لو زمان غلطت في حقها وما حافظتش عليها وعلي شرفي فمش هكرر ده تاني 
_ بصله مجدي بحقد وشاور لرجالته اللي بدأو يضربو فيه جامد وبطريقه صعبه، قامت شيماء وقالت بخوف.. 
شيماء
انت اتجننت يا مجدي خليهم يسيبوه حرام عليك ده اخوك.. 
مسك مجدي ايدها وقال ببرود
اسكتي يا شيماء.. 
شيماء ببكاء وخوف 
قولهم يسبوه مش هسكت ده اخونا حرام عليك والله... 
_ ما سمعش مجدي لبكاءها وكان بيبص لاخوه وهو بيضرب بهدوء شديد وبعد شويه شاور لرجالته عشان يسيبوه وجريت عليه شيماء وقت جنبيه علي الارض وحضنته ببكاء وقالت.. 
شيماء
حقك عليا يا حبيبي حقك عليا.. 
قرب منهم مجدي وقال بحقد 
هتسمع الكلام يا عمده ولا نعيد اللي حصل ده تاني، انا مش باقي علي حاجه.. 
شيماء بخوف
اسمع كلامه يا عماد عشان خاطري ورحمة امك بلاش تعند اكتر من كده معاه.. 
_بصله عماد من وسط المه بضعف ونزلت دموعه بحزن وكسره حقيقه بأن كل الالم اللي حاسس بيه ده جاي من اقرب حد ليه.. 
_وفي عربية مروان...  
كانت جميله قااعده ساكته ورا وايتن قاعده جنبيه و قالت لمروان بصوت واطي وهو سايق العربيه.. 
ايتن
هي زعلانه ليه اووي كده فكرتها هتفرح اننا خلصنا من عمي.. 
رد عليها بنفس نبرتها وقال
بتحس مش زيك الجو ده كله مش مأثر فيكي بربع جنيه.. 
ابتسمت وقالت
ما هو كله بسببك انت بتنسيني كل حاجه وحشه يا ميرو.. 
مروان بغيظ 
هو انتي ما بيحلاش معاكي الكلام الحلو غير واحنا معانا طرف تالت ليه، ولما نبقي لوحدنا بتقلبي جعفر.. 
ضحكت ايتن بصوت واطي فبصتلهم جميله وقالت
في ايه وانت واخدنا علي فين يالاااا.. 
مروان
لا انتي بعد. كده تحترميني يا جميله انا بقيت جوز اختك خلاص.. 
جميله بنفاذ صبر
انت هتصدق نفسك يالا ما تنطق واخدنا علي فين؟.. 
مروان بغيظ
علي بيتكم بابا هناك وقالي اجيبكم علي هناك.. 
جميله بقلق
يا نهار اسود ربنا يستر وما يكونش قال لماما.. 
مروان
ولو قالها فيها ايه ما هي لازم تعرف.. 
ايتن 
تعرفي يا جميله في بيت عمو عمار الكهربا مش بتقطع عندهم خالص.. 
جميله 
اشمعنا يعني؟.. 
رد عليهم مروان وقال بحزن مصطنع
اصلهم. لقيوني سعات بسكت وبفصل تخفيف احمال فقالو مش هيبقي الواد والكهربا فسبونا.. 
_ضحكت ايتن وجميله بصتله بقرف وقالت لايتن.. 
جميله 
انتي بتضحكي علي ايه دمه واقف علي فكره وايفهاته بارده.. 
مروان بخبث
حقك تقولي كده ما انتي كنتي مع عمار المنشاوي طبيعي تشوفي اي حاجه بعده وحشه.. 
_اتنهدت جميله بضيق وسكتت وايتن بصتله بلوم وعتاب عشان اتكلم في موضوع باباه دلوقتي قدام جميله، وبعد شويه وصلو البيت وكانت في عربية اسعاف واقفه وعمار واقف جنبيها... 
_نزلو بسرعه كلهم من عربية مروان وقربو من عمار وسألو مروان بقلق.. 
مروان
في ايه يا بابا الاسعاف دي بتعمل ايه هنا... 
عمار بجمود 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات