رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل الخامس 5 بقلم نشوه عادل

رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل الخامس 5 بقلم نشوه عادل

رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل الخامس 5 هى رواية من كتابة نشوه عادل رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل الخامس 5

رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج بقلم نشوه عادل

رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل الخامس 5

-انت مجنون نازل رن رن رن افهم طالما مردتش يبقى فيا حاجة ي جاسر وكمان الفون مكنش معايا كان مع تاج افرض هى اللى ردت 
جاسر: وحتى لو هى اللى ردت هتعرفنى منين وبعدين انتى كنتى فين وسايبة فونك ليه انا مش منبه عليكى لما ارن تردى ع طول 
اميرة: كنت ف المستشفى ارتاحت 
جاسر: ليه ؟!
حكت له اميرة ما حدث بالصالة الرياضية واكملت: من بعد البنت دى ما زقتنى وانا حسيت نفسى ف دنيا تانية 
جاسر: تستاهلى عشان تدخلى ف اللى ملكيش فيه وتقفى قصاد الناس بتاعتى
اميرة بصدمة: ايه....هو انت اللى كنت باعتها؟!
جاسر: ايوة عندك مانع 
اميرة: انت واحد حق.ير وند*ل انت ازاى كده وليه بتعمل كده؟!
جاسر: لمى لسانك ي قطة ومتنسيش انتى بتتكلمى مع مين وافتكرى كويس انا ممكن اعمل فيكى ايه!
اميرة بدموع: حسبى الله ونعم الوكيل فيك ربنا ينتقم منك زى ما ضيعتنى
جاسر بضحك: حلو استمرى بقى ع الاسطوانة دى المهم ي قطتى مهمتك ابتدت
اميرة: مهمة ايه؟!
جاسر: اللى انتى مع بنت سلطان دلوقتى عشانها 
أميرة: وايه المطلوب منى بالظبط؟!
جاسر: الحارس اللى عندك معطلنا ولازم نبعده عن طريقنا 
أميرة: يعنى ايه تقصد ايه؟!
جاسر: تمو*تيه 
اميرة بصدمة : انت اكيد اتجننت رسمى انت عارف انت بتطلب منى اعمل ايه انا لا يمكن اق*تل انا مش زبا*لة ورخ*يصة زيك 
جاسر: اسمعى بقى ي بنت الاسوانى ي تنفذى المطلوب منك ي اما الفيديو بتاعك هيكون ع المواقع اللى بالك فيها وبلينك صغنن هينتشر ع كل الصفحات وشاهد قبل الحذف بنت اشهر رجال الاعمال ف وضع مخل وبضغطة تانية هيكون عند ابوكى وانتى عارفة الباقى
اميرة بعياط: ابوس ايدك متعملش كده بس ..بس ارجوك بلاش حوار الق*تل ده انا مش هقدر والله 
جاسر: لا هتقدرى واطمنى هتكونى بعيد عن الشبهات لو سمعتى كلامى ونفذتيه 
بكت اميرة بشدة لكن الاخير لم يهتم لها وبدأ يسرد لها خطته الدنيئة واكمل بتهديد: خلى بالك لو مسمعتش خبر حلو كده زيك ع بعد بكرة بالكتير انتى اللى هتزعلى باى ي قطتى 
انهى كلامه وبعدها اغلق الهاتف ف وجهها وظلت اميرة تبكى بحرقة وهى تتضرع الى الله ان ينقذها منه 
فى الاسفل عند عمار كان يمسك بهاتفه ويتصل ع احد زملائه الذى يعمل ضابط مباحث مصرى ويدعى منتصر 
منتصر: عمار ي ابن الايه وحشنى ي ولا فينك محدش بيشوفك 
عمار: مش موجود ف مصر ي صاحبى انا حاليا ف تركيا 
منتصر: ايوة ي عم ي بختك ناس ف كل بلد شكل وناس طالع عينها مع المجر*مين 
عمار بضحك: ده ع اساس انى بتفسح ي حيل*تها ما انا بشتغل ومعرض للم*وت ف اى لحظة 
منتصر: ي عم ربنا ينجيك لشبابك انما ايه سر المكالمة دى اكيد مش بتسأل عليا يعنى!
عمار بضحك: ي اخى بتحرجنى بمفهوميتك العالية دى بص اما هبعتلك رقم مصرى عايزك تعرف مين صاحبه 
منتصر: بس كده ماشى ي اخويا سهلة ابعته واتس وانا هعرفلك وابعتلك 
عمار: خلصانة ي صاحبى سلام
اغلق عمار هاتفه وارسل الرقم لصديقه ودخل الى الحمام لاخذ دش وتبديل ملابسه وبعد نصف ساعة وجد هاتفه يرن وكان صديقه منتصر
منتصر: بص ي صاحبى الرقم مش متسجل بس انا عملت ليه تتبع وعرفت انه بتاع جاسر المنشاوى بس انت ايه علاقتك بيه؟!،
نزلت تاج ف نفس التوقيت ووجدت الباب مفتوح فاقتربت بهدوء وسمعته يقول: الناس دى مافيا وبيهددوا سلطان المهدى ببنته عشان كده انا هنا لحمايتها وطبعا هى متعرفش حاجة عن الموضوع لان ابوها محبش يخوفها 
منتصر: نفسى امسك اى دليل عليه هو واخوه جلال بس مسندوين ي صاحبى من رتب اعلى هى اللى مقوياهم
عمار: الكلام ده عندك هناك فى مصر لكن اوعدك يوم ما اقابلهم وش لوش هصفيهم انا ليا طار عندهم لسه مخلصش حتى بعد ما قت*لت ابن جلال ف واحدة من المهمات لكن مش هيشفى غليلى غير راسه هو واخوه
منتصر: ربنا معاك ي صاحبى المهم خلى بالك من نفسك ربنا يسترها عليك 
عمار: ع الله شكرا ي مانو سلام ي صاحبى 
كانت تاج قد استمعت لكل شئ ومن صدمتها اثناء عودتها للخلف اوقعت المزهرية وانكسرت ولكنها جرت بسرعة وحين خرج عمار ورأى المزهرية منكسرة علم بأن هناك من كان يتنصت عليه لكن سرعان ما اختفت فكرته حين رأى قطة تاج نائمة ع الطاولة التى كانت عليها المزهرية فحملها بمشاكسة: يعنى انتى السبب ي ست ميمى اوك 
اما عند تاج التى صعدت الى غرفتها وهى تبكى كيف لم يخبرها والدها بما يحدث واخذت تلوم نفسها ع معاملتها الجافة لعمار ذاك الشاب الذى يحميها ومعرض للخطر ف اى لحظة والموت لاجلها هل تخبر اميرة؟! لكن سرعان ما نفضت الفكرة خوفاً من ان تتركها أميرة وحدها... هل تواجه ابيها او تحكى لامها؟! ايضا نفضت الفكرة خوفاً من ان يعاقب ابيها عمار لذلك قررت ان تكتفى بحفظ السر لنفسها وان تتعامل ع انها لم تعلم شئ 
فى اليوم التالى نزلت تاج ووجدت عمار ف انتظارها وهو يرتدى ملابسه ...تاج: انت رايح ف مكان ولا ايه؟!
عمار: الجامعة مع حضرتك
تاج مبتسمة: لا انا مش هروح النهاردة مفيش محاضرات مهمة 
عمار: ازى الانسة أميرة عاملة ايه دلوقتى؟!
تاج وهى تشعر بالضيق: يهمك اوى تعرف خايف عليها؟!
عمار بعدم فهم: نعم! مش فاهم 
تاج منتبهة سريعا لحديثها: الحمدلله كويسة اطمنت عليها قبل ما انزل بس هى نايمة 
عمار: هو انتم اصحاب من زمان يعنى تعرفيها كويس؟!
تاج بضيق وهى تجز ع اسنانها: اشمعنا؟!
عمار: عادى يعنى مجرد سؤال لو حضرتك مش حابة تجاوبى عادى 
تاج: ايوة اصحاب من ثانوى ومليش اصحاب غيرها اصلا 
عمار: تمام ي انسة اسف لو ازعجتك 
تاج: مفيش ازعاج ولا حاجة وبعدين ايه انسة اللى ماسكها ليا طول الوقت ده!
عمار: اومال اقول ايه حضرتك؟!
تاج: لا انسة ولا حضرتك انا اسمى تاج ..تاج وبس
ابتسم عمار: ولو ان ده مينفعش بس حاضر ي ان......
تاج مقاطعة: يا ايه؟!
عمار: ي تاج 
وفى نفسه: وبعدين معاكى ي بنت الناس هتعلقينى بيكى اكتر من كده ووووو......يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات