رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السادس 6 بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السادس 6 بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة رقة فراشة رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السادس 6
حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السادس 6

رواية عشق الفارسي فارس ولميس بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السادس 6

"فـِ مـڪتـب فـاࢪس الشـرقـاوي". 
ڪان يـراجـع اوراق لمـيس ... قاطعـةة رنيـن هاتـفهُ. 
فـارس :- الـوو. 
فـارس يستـمع لـِ نبـره الصـوت وبـقيٰ في حالـه ذهـول وصـدمـه مـن المُتـصل. 
مجهـول :- إزيـك يـَ أسـد الداخلـيه مـش بيسـموك ڪدا برضـهُ. 
فـاࢪس بسـخريـةة :- دا أنا إتشـهرت بق. 
مجـهول بعصـبيةة :- إسـمع إللـي عمـلهُ حمـزةة مش هيـعدي بالسـهل. 
فـارس ببـرود :- وريـني اخـرك ... وٱغـلق الخط فـِ وجهـهُ. 
"فـِ شقـةة لمـيس". 
ڪريمـةة بأبتـسامه :- الحمـدللـه علـي سلامـتك يـَ بنـتي. 
لمـيس :- اللـه يسلـمك يـَ ماما. 
آلاء :- مالـك يـَ لمـيس وشـك مصـفر ليـةة؟. 
لمـيس بإبتـسامـةة :- مفـيش حاجـةة يـَ آلاء تعـب الشُـغل بس انا هـدخل اخد شور وآصلـي ... اسرعـت متـجه إلي غرفـتها قبـل أن تڪشـفها أُمـها أو أختـها. 
ڪريمـه بشـڪ :- انا مش مرتـاحـةة. 
آلاء تحـاول أن تهـدئ أُمـها ولڪن هي ايـضاً شـاڪه في حالـه أُخـتها :- متقلـقيش يـَ ماما مفـيش حاجـةة هي بس تعـبانه لأنـها مش متـعوده علـي الشُـغل و الضغـط. 
ڪريـمه هـدأت نوعـاً مـا :- يمـڪن ... طيـب يلا نحـضر الغـدا لغـايه مـا لمـيس تخـلص صـلاة و عبـدالرحمـٰن يجـي. 
"فـِ غُـࢪفـةة لمـيس". 
ڪانت تبـڪي وتتـذلل للّٰـه قائلـةة :- يـَ رب سمـحينـي أنا غلـطت غلـطةة ڪبيـره النهـارده يـَ رب سمـحينـي و تُـب علـيّ وللّٰـه يـَ رب مـا قصـدي اعصـيك ولا قصـدي اخـليك اهـوا الناظـرين إلـيٍ انا لما بشـوفهُ بنـسيٰ نفـسي مش بقـدر اسيـطر علـيها يـَ رب أنتَ في يـدك القـلوب تحـرڪها ڪيف تشـاء فـا يـَ رب إبعـد قلـبي عنـهُ و إبعـد قلـبه عنـي يـَ رب أنا لو فضـلت معـاه هيأثـر علـي علاقـتي بيـڪ يـَ رب فـارس لو شـر ليـا أبعـده عنـي ولو خيـر ليـا اقـربهُ بحـلالـك يـَ رب إغنـينـي بحـلالـك عـن حـرامـك يـَ رب سمـحنـي يـَ اللـه. 
خلـصت صلـيٰ لما حسـيت ربنـا بيطـبطـب علـيا و بيـقول سمـحتك ... خـرجـت لـِ أساعـد اخـتي فـِ تحضـير الطـعام ولڪن لقيـتها أنتهـت ومنتظـرينـي علـي طاولةة الطعـام وڪُل بيبصـلي. 
لمـيس بأستـغراب :- أي في !؟. 
آلاء بذهـول :- ليـڪي ساعـةة بتـصلي يـَ لمـيس. 
عبـدالرحمـٰن :- ساعـةة و 7د بالظبـط. 
لمـيس ضحـڪت :- أنتـم فعـلاً بتعـدولـي مقـبلـتي مع ربنـا أخس عليـڪم. 
ڪريمـةة بأبتـسامـةة :- تعـالي يـَ حبيبـتي إتغـدي انا عمـلالك المڪرونه بالبشمـل إللـي بتـحبيـها و بنيـه. 
لمـيس بـِ سعـادةة قبـلت رأس أُمـها :- شُـڪراً يـَ ماما. 
"فـِ ڤيـلا فـارس الشـرقـاوي تحـديـداً صالـه الڤيـلا". 
ڪان يجـلس حمـزةة يفـڪر ماذا سيـحدث دخل فـارس غاضـباً شـاف حمـزةة ذهـب مُتـجه إليـه 
فـارس مُتحـدث بصـوت آعلـي :- أيي عرفـت حجـم الخـطر إللـي بقيـنا فيـه اڪيد ڪلمك زي مـا ڪلمـني يـَ بق يـَ ظـابـط حمـزةة بيـه هـات حـل. 
حمـزةة زعـق :- يـاخـي أنـتَ شيـفنـي رايـح اتفـسح ولا عامـل حفـلةة هنـا ما انا قـاعد بفـڪر هعمـل أي. 
نزلـت علـي صوتـهم بسـنت مُتحـدثـةة بقـلق :- أي فـي أنتـم ليـةة بتتـخنقـوا ؟ وخـطر أي أللـي بتتـڪلمـهُ عليـةة !؟. 
فـارس أتنـهد :- مفـيش حاجـةة يـَ بسـنت إطلـعي اوضـتك. 
بسـنت :- إزاي مفـيش حاجـةة أنـتَ مش شايـف منـظرك أزاي؟. 
فـارس زعـق :- قولـتلك مفـيش زفـت حاجـةة إطلـعي اوضـتك بق. 
طلـعت بسـنت اوضـتها وهي تبـڪي من اسلـوب أخـها أليـها و خائفـه عليـةة جـداً ... أمـا فـارس فـڪان قـاعـد ينـظر إلـي حمـزةة بغـضب شديـد. 
حمـزةة :- انـتَ ليـةة بتبـصلي ڪدا ڪأنـي قاصـد اعـمل ڪل دا؟. 
فـارس :- ايـوا بالنـسبـالي قاصـد عشـان انتَ ڪنت بتـاڪد أن إللـي عمـلتـهُ هتيـجي من وراه مصـائب ...فـون فـارس بيـدق. 
فـارس :- المـدير بيـرن يـَ حمـزةة. 
حمـزه بقـلق :- بيـرن ليـة؟. 
فـارس بعصبيـةة :- هيـڪون ليـه يعـني عشـان الڪرسـةة أللـي عمـلتها سيـدتك إتحـمل العقـوبةة بـق ... رد علـي المُـڪالـمةة. 
مصطـفي بعصبيـةة :- أي المـهزلـه إللـي بتـحصل دي يـَ فـارس؟. 
فـارس :- يـَ فنـدم أللـي حصـل دَ ... 
قاطـع مصطـفي حديـثهُ :- تجـيب حمـزه وتيـجي دلوقـتي يـَ فـارس لازم نلاقـي حل للمُصيـبةة إللـي خطـينـا فيـها ... ڪمل سـخريـةة الظابـط المُعـاون. 
فـارس :- حاضـر يـَ فنـدم ... ٱغلـق الخـط. 
حمـزةة بِقـلق :- أي فـي يـَ فـارس؟. 
فـارس بجـمود :- المـديـر عـوزنـا يلا. 
و أثنـاء و هُـم يسـيرون بالعـربيـةة في الطريـق اُطـلق علـيهـم نـار من عربيـةة أُخـريٰ ولڪن تفـاديٰ فـارس الطـلق بـِ مهـاره دون أن تُـصاب العربيـة بشـئ. 
فـارس نظـر لـِ حمـزةة نظـره تحـرقهُ واڪمل الطريـق. 
"فـي ڪافيـةة فخـم". 
لـمي بعـصبيـةة :- إزاي يعـني معـرفتـيش تديلـها العصـير يـَ نـورا !؟. 
نـورا :- انا ڪُنت هقنـعهـا تشـربـهُ بس فـارس دخل المڪتـب فجـأه وڪان متعـصب انا اتخـضيـت و وقـع منـي. 
لـمي بأستـغراب :- ڪان متعـصب ليـةة؟. 
نـورا بديـق :- أووڤ انا منـين هعـرف يـَ لـمي بطـلي غبـاءك بـق. 
لـمي بعصـبيـةة :- متقـولـيش عنـي غبيـةة اوكِ و انا هتـصرف و هنـفذ الخـطةة لوحـدي ... قامـت ومشيـت. 
نـورا بِمـڪر تُحـدث نفـسها :- ههـههـهه ده أنا إللـي عـوزاه الخـطةة ماشيـه زي الفُـل و وريـني هتعـملي أي من غيـري يـَ لـمي. 
"فـِ القـسم تحـديـداً مڪتب المُـدير". 
مصطـفي بعصبيـةة :- إللـي عمـلتهُ ده مش هيـعدي بالسـهل يـَ حمـزةة وفي مُعاقبـةة ليـك من النيـابـه. 
حمـزةة بقـلق من أن يخـس مهـنتـهُ :- أي العقـاب؟. 
مصطـفي :- اللّٰـه ٱعلـم ده هيـبقي صادر من النيابـةة. 
فـارس بجـديـه :- ممـڪن منتـڪلمـش في إللـي جاي إحنـا حاليـاً لازم نلاقـي حـل وبـس. 
مصطـفـي أتنـهد :- هنعـمل أي إحـنا بقيـنا بنلـعب علـي المڪشـوف مع واحـد ماڤـيا. 
حمـزةة بعصـبيـةة :- يعـني أي ماڤيـا ؟ أي هيقـدر يعـمل ؟ إحنـا ليـنا 3 شهـور في المُهـمه دي وڪُل إللـي بينـعملـهُ بنـراقبـةة هو و بيعـمل صفقـات ڪُلـها حـرام فـي حـرام و أذيٰ للبـلد محـدش قـادر يعـمل حاجـةة ليـةة يعـني ؟! انا هفـضل زي مـا انا هخـرب ڪل صفقـة يعـملها لغـايةة مـا تقـبض عليـةة ولو ده هيڪلـفني مهـنتـي تمـام ... و سابـهُم وخـرج. 
مصطـفي أتـنهد :- مش هينـفع ڪدا يـَ فـارس حمـزةة اتـهور. 
فـارس :- انا هسـافـر لنـدن. 
مصطـفي بصـدمـةة :- انـتَ بتـقول أي !!!؟. 
فـارس :- ڪلام حمـزةة صـح إحنـا أي مُهـمه بنـمسـڪها بالـڪتيـر بتـاخد 30 يـوم أما المُهـمه دي ليـها 3 شهـور يـَ فنـدم وياريـت بنتـقدم آحنـا بنـراقـبةة بس وده مش ڪفايـةة انا لازم اسافـر في اقـرب وقـت. 
مصطـفي بعصبيـةة :- حتـيٰ انـتَ يـَ فـارس لا طبـعاً أنا مش هسمـحلك تسـافر ده خطـر عليـك. 
فـارس بجـديـه :- أنا عـارف بعـمل أي وبقـول أي ڪويس ڪفايـةة لِحـد ڪدا انا هسـافـر قبـل العملـيه إللـي هيعـملها بـِ 15يـوم .... العملـيةة الجايـةة اسـلا'حـه وهتـڪون بعـد شهـريـن من دلوقـتي أن شـاء اللـه هڪون رتبـت نفـسي فيـهم وعرفـت هعـمل أي ڪويس انا بس عـاوز من حضـرتك شـئ. 
مصطـفي :- تحـت أمـرك يـَ فـارس. 
فـارس :- الامـر للـه ... عـاوز اذن بـس. 
مصطـفي :- يـَ فـارس يـَ بنـي أنتَ إللـي عاوز تعـملهُ ده صع ...
قاطـعهُ فـارس :- أنـتَ بـِ تـثق فيـا؟. 
مصطـفي :- طبـعاً يـَ فـارس. 
فـارس :- يبـقيٰ تجـبلـي أذن وانا ان شـاء اللـه ڪد ثـقتـك فيـا يـَ فنـدم ... بس حمـزةة ميعـرفش أي شئ وانـتَ حاول تشـغلهُ بـِ أي مُهـمةة تانـيه. 
مصطـفي بأستـغراب :- إزاي ميعـرفـش!؟. 
فـارس :- حمـزةة لو عـرف أنٍ رايـح لوحـدي هيتـهور اڪتر فـا انا هقـولـهُ معـايا صفقـةة تبـع شُـغل في الشرڪه تمـام. 
مصطـفي :- انـتَ مُـتأڪد يـَ فـارس؟. 
فـارس بـِ ثـقةة :- متقـلقش. 
مصطـفي :- تمـام تحـت امـرك.
"فـِ شقـةة لمـيس". 
آلاء :- يلا يـَ لمـيس النـهاࢪده مـيعاد المـُحـاضـرةة. 
لمـيس :- حاضـر هصـلي سُـنن العشـاء و هاجـي. 
وبعـد انـتهاء لمـيس من سُـنن العشـاء وهُـم رڪعتـين بعـد التسـليم من صـلاةة العـشاء سُميـت بالشـفع الاولـيٰ يقـرأ فيـها الفـاتـحةة و سـوره الاعلـيٰ و الثـانيـةة الفـاتـحه و سـوره الڪافـرين وبعـدها تسليـم ونصلـي رڪعه واحـدةة ايـضاً أسـمها الوتـر يقـࢪأ فيـها الفـاتـحةة و الإخـلاص. 
لمـيس :- هـاا هنتـڪلـم علـي أي النـهاردة؟. 
آلاء بتـفڪير :- قولـي خيـارات. 
لمـيس :- عـن الأذڪار ولا الصـلاةة ولا القـرآن ولا ... 
قطـعتـها آلاء :- عـن القـرآن أي رأيـك يـَ ماما؟. 
ڪريمـةة :- ايـوا يـلا يـَ لمـيس يـَ بنـتي. 
لمـيس :- طيـب القـرآن الڪريـم نـزل 27 مِـن شهـر رمـضان المُـبارك مِـن السـنةة 13قبـل الهـجريـه عـام 610م نـزل في ليلـة القـدر لمـا نـزل القـرآن عـلي الرسـولﷺ ڪان عـندهُ 40سنـةة. 
آلاء :- لمـيس إحـنا عارفـين الڪلام ده انا مـثلاً عـاوزة قصـه عـن القـرآن تشـجعـني اعـمل ورد ليـا واقـرأ ڪل يوم.
لـميـس :- فـي يـومـاً مِـن الأيـام ڪان يسـير الـࢪسـول ﷺ فـي المـقابـر ومـعهُ صحـابـه فـا هـو و ماشـي شـاور علـي قبـر وقـال أن صـاحـب هـذا القـبر فـي عـذاب وڪمل مسـيرتـهُ وبعـد فتـرةة صغيـره و هـو و راجـع شـاور عـلي نـفس القـبر وقـال أن صـاحـب هـذا القـبر فـي نعـيم. 
آلاء بأستـفهـام :- إزاي؟؟. 
ڪريمـةة :- هي لسـه خـلصت إصبـري يـَ بنـتي. 
اڪملـت لمـيس :- بعـد مـا الـرسـول ﷺ قـال ڪِدا ڪُل الصـحابـةة أستـغربـوا زيـك يـَ آلاء وبـقو يسـألـوا النـبيﷺ ڪيـف يـَ رسـول اللـه أنـك قـولـت انـهُ فـي عـذاب وبعـد هـذه الفـتره الوجيـزه تقـول انـهُ فـي نعـيم ؟! قـال الـنبـي ﷺ لا أدري ولـڪن سـأسـأل لـڪُـم جبـريل فـا لمـا جبـريـل جيـه للنـبيﷺ سألـهُ النـبي ولـڪن جبـريل قـال لا ادري سـأسـأل لك اللـه عـز وجـل فـي عُـلاه فـلمـا جبـريل راح سـأل اللـه نـزل جبـريل إلـي سيـدنا محـمد ﷺ وقـال أن صاحـب هـذا القـبر ڪان عصيـاً للـه وتوفـيٰ تارڪاً إمـرأتـهُ حبـله فـلما أنجـبت الأم ارادت أن تُعـلم أبـنها شيـئاً ينفـعه فـا ذهـبت إلـي شيـخ لـي يُعـلم إبنـها القـرآن ڪان الشيـخ يقـول للأبـن ڪل يـَ بنـي ﷽ أول ما الإبن قـال وراء الشـيخ ﷽ هُنـا دانـا مـلك السمـوات و الأرض قائـلاً يـَ ملائڪـتي إرفـعو عـن عبـدي فـلان عـذاب فـأن خـرج من ظهـريـهي ولـد يشـهد أنٍ انـا الـرحمـٰن الرحـيم. 
ڪريمـةة دمـوعـها سبـقت ڪلامـها :- ربنـا رحيـم اوي يـَ بنـات إحنـا مقـصريـن مع ربـنا لازم نـجدد النيـه ونضيـف علـي صـلاةة الفـروض و النـوافـل القـرآن و ذڪر إحنـا لو عيـشنا عُمـرنا ڪُله نعـبد اللـه مش هنـڪفي ربـع النعـيم و الخيـرات إللـي هو غمـسنا فيـها. 
آلاء :- فعـلاً يـَ مـامـا انا بالـذات مقـصره معـاه اوي ڪُل إللـي بعـملهُ بصـلي الفـروض و النـوافـل بس مش بقـرأ في المـصحـف غيـر يوم الجمـعه بس. 
لمـيس :- لا اوعـي تعـملي ڪدا تانـي يـَ آلاء انـتِ شفـتي اهـو فضـل القـرآن أي فـا يـَ قلـبي إعـملي ليـڪي ورد يومـياً
آلاء :- ايـوا وللّٰـه هعـمل ورد ڪبير ڪمـان ان شـاء اللـه. 
ڪريمـه :- وانا هڪبر وردي. 
لمـيس قامـت :- وانا ڪمان هحـاول بـس دلوقـتي هدخـل أنام فصـلت اوي. 
ڪريمـه بِحـده :- قـࢪأتـي وردك يـَ لمـيس قبـل مـا تنـامـي. 
لمـيس قبـلت مامـتها من خـدودهـا :- عيـب علـيڪي يـَ ڪريمـه بالقشـطه انتِ قـرأت جزأيـن الحمـدللـه. 
ڪريمـه و آلاء :- ربنـا يثبـتك.
"فـ صبـاح يـوم جديـد فـ القـسـم". 
مصطـفـي :- أنا ڪلمت الإداره يـَ فـارس و مسـئلـه فتـرةة الأذن هيـطلـع. 
فـارس :- تمـام يـَ فنـدم متـشڪر ليـك جداً
مصـطفي بإبتـسامـةة :- أنا تحـت امـࢪك يـَ بنـي أهـم شـئ تـڪون متـأڪد من إللـي بتـعملـهُ. 
فـارس بِـ ثقـةة :- طبـعاً مُتـأڪد. 
"فـِ شـرڪةة فـارس الشـرقـاوي تحـديداً مڪتب لمـيس". 
ڪُـنت براجـع الورق لـِ آخـر مـره عشـان أسلـمهُ لـِ فـارس اوقفـني خبـيط البـاب. 
لمـيس :- إتفـضل. 
لـمي بأبتـسامـةة مُظيـفه :- صبـاح الخـير. 
لـمـيس إستـغربـت تغـيرهـا المُـفاجـئ ولڪن تحـدثـت بأبتـسامـةة :- صبـاح الخـير. 
لـمي :- أنا جايـةة أطـلب منـك طلـب صغـير ويـاريـت تقـبلي يـَ لمـيس. 
لمـيس بأستـغراب :- إتفـضلـي؟. 
لـمي :- ممـڪن نـڪون اصـدقـاء؟. 
أستـغربـتها جـداً إزاي إتغـيرت ڪدا ؟ دي ڪانت بتـڪرهـني أوي إزاي دلوقـتي عـاوزةة نڪون اصـدقـاء أنا مِـش مرتـاحـه.
اڪملـت لـمي وهي تتـصنـع البـࢪائـه :- ياريـت تقـبلي يـَ لمـيس هتحـبيـني جـداً وللّٰـه و أنا ڪمان لما اتـعرب علـيڪي اڪتر وهَحـبك اڪتر. 
لمـيس بأبتـسامـةة :- أڪيد طبـعاً أنا موافـقةة بس ممـڪن نتـأجـل الڪلام لـِ بعـد الشُـغل. 
مـثلـت لـمي السعـادةة وقامـت حضـنت لـمي :- بِجـد شُـڪࢪاً ليـڪي أوي يلا بـاي. 
لمـيس :-بـاي. 
فتـحت لـمي البـاب لتـغادر المـڪتب إتفـاجات لما وجـدت ... 
يتـبع ... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات