رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السابع 7 بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السابع 7 بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السابع 7 هى رواية من كتابة رقة فراشة رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السابع 7 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السابع 7 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السابع 7

رواية عشق الفارسي فارس ولميس بقلم رقة فراشة

رواية عشق الفارسي فارس ولميس الفصل السابع 7

فتـحت لـمي الـبـاب لـِتـغادر المـڪتب إتفـاجات بوجـود فـارس. 
لـمي بتـوتـر :- أنـتَ مِـن إمـتي هـِنا؟. 
فـارس رفـع حاجـبهُ بأستـغراب :- ليـةة؟!. 
لـمي أخـفت تـوترهـا بإبتـسامـةة :- بسـأل عـادي. 
فـارس نظـر إليـها نـظرةة عـدم إقتـناع ودخـل مڪتب لمـيس. 
"فـِ مڪتب لمـيس". 
فـارس بـجـديـه :- خلصـتي المـلف. 
لمـيس :- ايـوا خلصـتهُ. 
فـارس :- وأي رأيـك فـي الصـفقـةة؟. 
لمـيس :- ڪويسـةة. 
فـارس :- مـمـم لـمي ڪانت ليـةة هِنـا؟. 
لمـيس إشتـعل برڪان مِـن الغيـره وتذڪـرت ذالـك اليـوم الـذي ڪانت لـمي مقـتربـةة مِـن فـاࢪس جـداً. 
لمـيس بـديـق :- ليـةة؟. 
فـارس بيـقـرب مـن لمـيس وهـي تـرجـع لِـورا لغـايـه ما خبـطت فـي الحـائـط وقـام بـِ محـوطتـها. 
لمـيس ظـل صـدرهـا يعـلي ويهـبط مـِن قربـهُ إليـها تحـدثـت بصـوت مبـحوح :- إبعـد يـَ فـارس. 
تحـدث فـارس وهو ينـظر لـِ عيـنـها مُبـاشـرتـاً :- لمـا أسـألـك سـؤال متـقلـيش ليـةة فاهـمه. 
لمـيس بعـناد :- تـؤتـؤ هقـول ليـةة ولـو مِـش طالبـه معـايا اجـاوب مِـش هجـاوب. 
فـارس قـرب اڪثـر :- بـلاش عِنـاد معـايا يـَ لمـيس جـوابـي. 
لمـيس مُتـحدثـةة بصـوت مبـحوح بسـبب قربـهُ إليـها و ريحـه برفـانهُ إللـي تجـذب أي بنـت تشـمهـا :- طيـب إبـعد وهقـولك. 
فـارس بعـد منـها :- قـولـي؟. 
لمـيس :- عـرضـت علـيا نڪـون اصـدقـاء. 
فـارس بِـشـك :- مـمـم. 
لمـيس :- سـألـت ليـةة بـق؟. 
فـارس وهـو يقـرب منـها :- برضـهُ تـانـي !!؟. 
لمـيس بعـدت عنـه بسـرعـةة وهـي تضـحك بِـرقـةة :- خـلاص خـلاص إتفـضل المـلف ويـلا. 
فـارس بِـذهـول :- يـلا !! أنـتِ بتـطرديـني مـن شـرڪتـي ؟!. 
لمـيس :- تـؤتـؤ أنـا بطـردك مِـن مڪتبـي. 
فـارس :- و أنـتِ بتـعتـرفـي ڪمـان !!. 
لمـيس :- ايـوا و يـاريـت لـمـا تيـجي تـدخـل تخـبط اوكِ. 
فـارس واقـف مـڪانـهُ فـي حالـه صـدمـه مِـن نفـسـه ڪيـف بـقيٰ هـڪذا فـا جمـيع الموظـفين يرهـبون منـهُ ولا يتـحدثـون معـهُ إلا هـذه البـنت تُهـزر معـهُ وللتـو تقـوم بطردهُ من المڪتب. 
قاطعـتهُ لمـيس وهـي تحـرك يديـها عـلي وجـههُ :- سـرحـت فيـن؟. 
فـارس بتـوهـان :- فيـڪي. 
لمـيس إتڪسـفت جـداً وأنزلـت رأسـها للأرض. 
فـارس بـجـديـه :- احـم أنـا هـاخـد المـلف لو لقـيت غلـطةة هتتـعاقـبي. 
لمـيس بـِ ثقـةة :- مِـش هتـلاقـي. 
خـرج فـارس مـن مڪتـبها ضاحـڪاً علـي هـذه البـنت الـذي اخـذت قلـبهُ دون مقـدمات أما علـيهـا فڪانت تطـير مِـن الفـرحـةة وسعـاده. 
ولـڪـن فـي اعـين خبيـثةة تـراقبـهم وهـي نـورا ... نـورا بِحـقد و ڪراهـيه تُحـدث نفـسها :- أنا لازم اتـصـرف فـارس مش هيـڪون غيـر ليـا أنـا وبـس ثُـم  قامـت ذاهبـةة لمڪتب لـمي. 
"فـِ مڪتـب لـمي". 
لـمي بعـصبيـةة :- أنـتِ بتـقولـي أي بطـلي تخـبيـث. 
نـورا بـعصبيـةة :- هـو دا إللـي أنا شوفـتهُ يـَ لـمي ڪان طالـع مِـن مڪتبـها مبسـوط والأرض مِـش سيعـاه. 
قامـت لـمي بعـصبيـةة :- أنـا هـرحلـهُ. 
امـسڪتـها نـورا :- تـروحـي فيـن يـَ غـبيـةة أنـتِ أُقعـدي هِـنا ... أي عمـلتي معـاها أنـتِ؟. 
لـمي :- ڪلمـتها وعـرضـت عليـها نبـقي اصـدقـاء. 
نـورا بِـذهـول :- اصـدقـاء !!؟. 
لـمي :- ايـوا وهـي الهبـلةة وافـقت. 
نـورا بأستـفهـام :- وبـعدها هتـعمـلي أي؟. 
لـمي بخـبث :- متـقلقـيش أنا عاࢪفـةة بعـمل أي ڪويس. 
نـورا :- أنا قولتـلك نطلـعها مِـن هِـنا بـ فضيـحـ'ه لازم نڪسـر البـنت دي. 
لـمي :- أنـا مشـفتـش مـن الـبنت حاجـةة واحشـه يـَ نـورا عشـان اطـلعـها بـ فضـيحـ'ه واڪسـرها أنا يڪفـيني أنـها تسـيب الشـرڪـةة وفـارس وده إللـي أنا بخـطتـلهُ وبـس. 
نـورا قـامـت بـعصبيـةة :- طيـب ياخـتي وريـني شطـارتك ثُـم خـرجـت مِـن المـڪتـب. 
"فـِ الـمـدرسـةة الـثـانـويـةة". 
آلاء بِنـفاذ صبـر :- ليـه دا ڪُـلـه عيـاط يـَ بسـنت ڪفايـةة أنـا زهـقـت. 
بسـنت تـزداد فـِ العيـاط :- زهقـتي منـي يـَ آلاء مُتـشـڪره أوي مـا هـو مبـقاش حد بيـحبـني. 
آلاء :- لا يـَ قلـبي أنـا مِـش قصـدي ڪِـدا بـس أنـتِ ليـڪي أڪتـر مِـن سـاعـةة بتـعيـطي عشـان اخـوڪـي زعـق فيـڪي !! أي فيـها يعـني يمـڪن ڪان متـعصـب وزعـق وبعـدها هيصـالـحك. 
بسـنت :- أنـا خايـفةة علـيه أوي يـَ آلاء. 
آلاء بأستـفهـام :- خايـفـةة علـيةة ليـةة؟؟. 
بسـنت محـاولـه أن تهـرب من المـوضـوع :- أحـم لا أنـا يعـني مـش ... مـش ق ... 
قطـعتـها آلاء بتـفهـم :- خـلاص يـَ قلـبي مـش لازم تقـوليـلي أنا مـش هضغـط علـيڪي. 
بسـنت حضـنت صديـقتـها :- أنـا بحـبك اوي. 
بدلـتهـا آلاء الحُضـن :- وأنـا ڪمـانن. 
"عنـد حمـزةة". 
ڪان قـاعـد فـي أحـد الڪافيـهـات لـوحـدهُ يفـڪر مـاذا سيـفعـل لـِ يخـرج مـن المـصيـبةة دي قاطـع تفـڪيـرهُ رنـين هاتـفه. 
حمـزةة ببـرود :- أنـتَ مِـش هتبـطل شُـغل العـيال ده بـق؟. 
مجـهول بسخـريـةة :- عيـال !!؟ ههـههـههـههـه أنـتَ فـعلاً متـعࢪفـش أنا ميـن ڪويس بس أنا هعـرفك لما اصـفي حبـايبـك واحـد ورا التـاني يـَ حمـزةة عمـران ... ٱغـلق الخـط. 
حمـزةة اتـوتـر جـداً بـقـيٰ خـايـف عـلـي فـارس وعـلـيٰ بسـنت و أختـهُ فـريـدةة عقـلـهُ أبتـدأ يـقـف مِـش عـارف يعـمل أي ولـڪن سُـرعـان مـا خـرج مـن الـڪافيـه مُتـجه إلـي فـارس في الشـرڪه فهـو بـدونـهُ لا يعـلم ڪيف علـيةة أن يتـصرف. 
"فـِ شـرڪـةة فـارس الشـرقـاوي تحـديداً مڪتبـهُ". 
البـاب يـدق. 
فـارس :- أُدخـل. 
لمـيس :- أنـا جيـت عشـان ... 
فـارس بـجـديـه :- إخلـصي معـايا شُـغل. 
لمـيس الـدمـوع فـي اعيـنها :- خـلاص شُـڪـراً ... وخـرجـت. 
فـارس هِنـا إشتـعل برڪان بداخـلهُ مُحـدثـاً نفـسه :- ليـةة عمـلت ڪِـدا يـَ فـارس أنـتَ لـغايـةة إمتـي هتـفضـل تڪابـر أنـتَ بتـحبـها يـَ فـارس ايـوا بتحـبهـا بـلاش طريـقتـك القـاسيـةة دي ... ومِن جيـه اُخـري لا يـَ فـارس أنـتَ مينـفعـش تحـب مينـفعـش يڪون ليـك نقـطةة ضعـف ... فـاق مِـن حديـثهُ علـي دخـول لـمي دون طـرق البـاب. 
لـمي بإبتـسامـةة :- فـارس ممـڪـن تخـرج معـايا النـهاࢪده؟. 
فـارس ببـرود :- تـؤ مِـش هخـرج. 
لـمي بتـراجـي :- ارجـوك يـَ فـارس أنـا أول مـرةة اطلـب منـك طلـب. 
فـارس ببـرود :- قولتـلك لا يـَ لـمي بطـلي زن علـي دمـاغـي. 
لـمي بـعصبيـةة و صـوت عالـي نـوعـاً مـا :- فـارس بطـل بق البـرود إللـي أنـتَ فيـه دا. 
قـام فـارس مُمـسـڪاً زراعـها بقـوةة :- أنـا مِـش نبـهت علـيڪي صـوتـك ميـعلاش. 
لـمي بألـم :- سيـبنـي يـَ فـارس بتـوجعـني. 
فـارس مُمـسـڪاً بقـوةة اڪثـر :- ملمـحڪيـش في الشـرڪةة سامـعه. 
لـمي بـِألـم و الـدمـوع تجـمعـت في اعيـنها :- حاضـر بس سيـبنـي يـَ فـارس. 
دفـعهـا فـارس ببـرود :- بـرااا. 
خـرجـت لـمي مِـن المـڪتـب تبـڪي علـي مُعـاملـتهُ القـاسيـةة معـها ... وبيـنما هي تخـرج دخل حمـزةة وهو يـأخـذ نفـسهُ بصعـوبـةة. 
فـارس بِقـلق :- مـالـك يـَ حمـزةة؟. 
حمـزةة :- أنـا غلـطت يـَ فـارس أنـا خليـتڪُم فـي خطـر ڪبيـر سمحـني. 
فـارس بأستـغراب :- ليـةة بتـقول ڪِدا أي حصـل؟. 
قـص عليـةة حمـزةة مـا حصـل وفـارس محـاولاً أن لا يتـعصـب علـيةة. 
حمـزةة :- فـارس أنـتَ ليـةة مِـش بتتـڪلـم؟. 
فـارس :- سـڪوتـي احسـنن. 
حمـزةة :- أنـا عـارف انـي غلـطان وإحـنا في خطـر ڪبيـر بـس لازم نلاقـي أي حـل يـَ فـارس. 
فـارس :- هنـلاقـي إن شـاء اللـه بـس أنـا معـايا صفـقةة مُهـمه لازم اسـافـر قـريـب لـِ ترڪيا. 
حمـزةة بِـذهـول :- أنـتَ فـي المـصيـبةة دي عـاوز تسـافـر يـَ فـارس عشـان صفـقةة تبـع شُـغل !؟. 
فـارس بـعصبيـةة :- عـاوزنـي أعـمل أي يعـني مـش ڪفايـةة مِـش عـارف أعـمل حاجـةة فـي مهـنتـي فـا أشـغل نفـسي فـي شرڪاتي احسـن والصـفقـةة دي مُهـمةة. 
حمـزةة بـذهـول :- أنـتَ بتتـڪلـم بجـدد ؟!. 
فـارس ببـرود :- مـمـمـم. 
"فـ مڪتـب لـمي". 
نـورا دخـلت المڪتـب بديـق :- نعـم عـاوزةة أي؟. 
لـمي :- .... 
نـورا بِـصـدمـةة :- ... 
يتـبـعع ... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات