رواية عهد الضبع ضبع وعهد الفصل السابع 7 بقلم نور محمد

رواية عهد الضبع ضبع وعهد الفصل السابع 7 بقلم نور محمد

رواية عهد الضبع ضبع وعهد الفصل السابع 7 هى رواية من كتابة نور محمد رواية عهد الضبع ضبع وعهد الفصل السابع 7 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عهد الضبع ضبع وعهد الفصل السابع 7 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عهد الضبع ضبع وعهد الفصل السابع 7

رواية عهد الضبع ضبع وعهد بقلم نور محمد

رواية عهد الضبع ضبع وعهد الفصل السابع 7

:مش بتحب غيري ياحازم مش كده وانا كمان بحـ..
وقبل ماتنطق عهد حرف تاني لقت حازم بقى مرمي على الارض بألم من لكمه ضبع القويه وبعدها ضبع قرب منها بغيره وغضب وقال:ها ياحلوه كملي كونتي عاوزه تقولي ايه بقى؟!!
تراجعه بعيد عنه بخوف وقالت: انا كونت انا 
ضبع بص عليها بتركيز وغضب وحازم حاول يقف فجرت عليه امه سوزي بخوف وقالت: براحه ياحبيبي انا هساعدك 
وبصت على ضبغ بغضب وكملت: انت ازاي تمد ايدك عليه يابن رقيه ها مش قادر تتشطر على الخدامه بتاعتك دي بتضرب ابني انا 
ضبع وجه نظره لها بغضب حجيمي وقال: احمدي ربك يامرات ابويا ان ابنك لسه عايش بعد ماسمعت اللي عمله ده 
ورجع بص على عهد بتوعد وكمل: علشان لو أي شخص تاني كان مكانه كونت دفنته مكانه بدون تردد صدقيني 
سوزي سمعته وساعدت حازم يقف بألم اللي قال بتوتر: ضبع اسمعني انا 
قاطعه ضبع بصراخ: اسمع ايه ياحازم انت اكتر شخص عارف اني ممكن اقتل أي شخص يقرب من حاجه ملكي صح
هز حازم رأسه بتفهم وقال: صح انت عندك حق بس انا 
تدخلت عهد بسرعه قبل ماخطتها تفشل وقالت بحده:ايه الكلام اللي بتقوله ده انا مش ملك حد هنا انا حره ومعملتش حاجه غلط انا وحازم بنحب بعض وعاوزين نجوز أي المشكله بقى عندك
ضبع جز على سنانه بقوه وعنيه بقت حمراء بغضب رهيب وقرب منها مسك ايدها بقوه وقال:تمام تعالي اعرفك المشكله فين ياعهد؟!
عهد بلعت ريقها برعب منه وحازم حاول يتدخل بسرعه علشان يلحقها من غضب ضبع بس ضبع شدها بعنف وخرج من العرفه وهو مش شايف قدامه حرفيا 
وحازم جرى خلفه بخوف على عهد بس امه سوزي مسكته بسرعه وقالت:سيبه يعمل اللي عاوزه معاها وانت خليك هنا ده شئ خاص بينهم ياحازم
حازم شد ايده بقوه منها وقال برعب:بس ده ممكن يقتلها ياماما لا انا لازم اروح الحقها منه بسرعه
سوزي قربت منه بغضب وقالت:قولتلك سيبه براحته معها دي حته خدامه هنا مش مهمه ان شاء الله يقتلها حتي ونخلص منها و
قبل ماتكمل جملتها حازم سابها وخرج خلف عهد وضبع برعب عليها 
وعند عهد وضبع وصل ضبع لغرفته وزق عهد جواها بغضب وقفل الباب خلفه وقال:ها عاوزه تعرفي المشكله فين ياحلوه
عهد بصت عليه برعب ورعشه وقالت:لو سمحت افتح الباب انا عاوزه اخرج
قرب منها ضبع بغضب رهيب وقال بغيره:عاوزه تخرجي ليه مش كونتي مع حازم في غرفته من شويه يعني مع حازم حلال ومعايا انا حرام ياعهد
عهد كانت خايفه اوي منه ومردتش عليه فصرخ ضبع في وجهها بجنون وقال: انتي ملكي ياعهد من اول يوم شوفتك فيه بقيتي ملك ضبع الهواري فاهمه او لا 
عهد حاولت تتماسك قدامه وقالت بقوه مزيفه: لا مش فاهمه ياضبع بيه وانا قولتلك قبل كده انا مش ملك حد انا حره لنفسي بس وعندي حريه اختيار اللي انا عاوزه افضل معاه براحتي 
ضبع سمعها والغضب غلى في عروقه اكتر فقعد على السرير جنبه بكل برود وقال بغيره: تمام ياعهد انا هعرف ادفعك تمن الكلام ده بعدين وهعاقبك كمان دلوقتي على قعدتك مع حازم لوحدكم وهتفضلي معايا هنا الليل كله 
عهد سمعته بصدمه وقالت: لا مستحيل انا هخرج فورا من هنا انت متقدرش تحبسني عندك بالقوه
وقف ضبع وقرب منها بكل هدووء عكس نار الغضب اللي جواه  ولمس وجهها بحنيه وقال: عهد انا معجب بيكي ولو عاوز اخدك بالقوه اقدر اعمل كده بس انا قولتلك قبل كده انا عاوزك معايا برضاكي علشان كده انا هسيبك معايا هنا ومش هقرب منك عقاب ليكي على كلامك ده معايا 
عهد ركزه في عنيه اوي ونست هو قال ايه وبقت تتأمل في عنيه بأعجاب واضح وضبع كمان قرب منها بتوهان وهو مركز نظره على شفايفها الجميله برغبه وفجأه انتفضوا سوى على صوت الباب
وحازم كان بيخبط بقوه وهو بيقول: ضبع ابوس ايدك سيبها ده مش زنبها ده زنبي انا ياضبع رد عليا ارجوك 
نفخ ضبع بضيق وفتح الباب وقال: عاوز ايه ياحازم روح لامك انا لسه متعصب منك اوي ومش عاوز أزيك تاني 
حازم قرب منه بقلق وحاول بيص جوه الغرفه بخوف على عهد وقال: هي فين انت انت عملت لها حاجه جوه؟!
نفخ ضبع بغضب من قلق حازم عليها وقال: لسه معملتش حاجه لها بس هعد لخمسه لو لقيتك قدامي هسمعك صوتها العالي من جوه ياحازم
حازم بلع ريقه قدامه وقال: حاضر انا همشي والله بس سيبها تخرج حرام عليك والله مش لها زنب ياضبع صدقني 
ضبع بص عليه بضيق وبدأ العد بلامبالاه وقال: واحد... اتنين... ثلاثه... اربـ....
جرى حازم من قدامه قبل مايخلص عد وضبع بص في اثره بضيق كبير ودخل الغرفه تاني لعهد وقفل الباب خلفه وفجأه وقف بصدمه كبيره لما لقى عهد وافقه عند شرفة الغرفه وعاوزه تنط منها وووو
يتبع.... بقلمي نور محمد

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات