رواية عشق مرفوض الفصل الثامن 8 بقلم حبيبه محمد

رواية عشق مرفوض الفصل الثامن 8 بقلم حبيبه محمد

رواية عشق مرفوض الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة حبيبه محمد رواية عشق مرفوض الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق مرفوض الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق مرفوض الفصل الثامن 8

رواية عشق مرفوض بقلم حبيبه محمد

رواية عشق مرفوض الفصل الثامن 8

عند فاطمه و عمرو و شريف و صباح
فاطمه : مش قولتلك متقوليش قدام البت يا صباح 
شريف : البنت لو عرفت انها معقدة من الجواز و اننا جايبين ليها عريس ممكن تعمل اي
صباح :طب اعمل اي انا قولت كده من غير ما احس
فاطمه : بس برضو خدي بالك البنت بقالها كتير بتتعالج عند نور و ماشيه كويس و نيجي احنا نبوظ شغل نور في ثانيه 
صباح : طب اعمل اي البنت داخله علي ال٢٨ و لسه متجوزتش البت هتعنس و تعقد في ارابيزي 
عمرو : احسن بكتير منها ترجعلك مطلقه و شايله عيل علي ايديها ميعرفش حاجه في الحياه و هنكون ساعتها بنظلم عيل ملهوش اي علاقه بالموضوع غير ان ابوه و امه مطلقين 
صباح : انا فاهمه كلامك بس نفسي في حفيد العب بيه و يملي البيت عليا مع وليد 
شريف : تلعبي بمين ده لحم و دم مش لعبه 
صباح : بس حفيدي و براحتي اعمل اللي انا عايزه
شريف : و حفيدي انا كمان 
عمرو : انتو مجانين هو البت اتجوزت علشان تخلف استغفر الله العظيم. اه صحيح يا فاطمه انتي عرفتي الموضوع ده ازاي و خلتينا منقولهاش امبارح
فاطمه : امبارح و انا طالعه علي السلم لقيت نور خارج مش الشقه و قفل الباب 
Back to the past
فاطمه بإبتسامه عريضه : مالك يابني
نور بكسره: مفيش بس  اي الابتسامه الحلوه دي في حاجه؟
فاطمه : اه في عريس جاي لنغم بكره و لسه عارفه من عمك عمرو فكنت طالعه افرح صباح 
نور : مينفعش نغم لسه في فتره علاج
فاطمه بإستغراب : علاج اي يابني هي تعبانه من حاجه
نور : انا مينفعش اتكلم في خصوصيات المريض بس مضطر اقولك.    نغم  عندها عقد من الجواز  من ساعة ما علاء سابها و اتجوز كريمه هي في الاول كان عندها عدم الثقه بالنفس من نحية تقبل الشكل يعني الجمال بس الحمدلله قدرت بعد قوة كبيرة ارجعلها الثقه دي تاني و احنا دلوقتي في مرحلة انها تتقبل فكرة الجواز 
فاطمه: يعني هي ممكن تتجوز ولا هتفضل كده 
نور :حسب استيعابها للعلاج 
فاطمه : طب انت شايف اي ؟
نور : انها بدأت تتقبل الفكره شويه و إن شاء الله قريب هتتقبل الفكره عادي 
back to the present 
فاطمه : بس كده و بعدين دخلت علي هنا 
★بقلم فراوله  Habeba Mohammed★
شريف : أن شاء الله خير و نلاقيلها راجل صح و مش كلام زي بتوع اليومين دول 
٭★٭★٭★٭★٭★٭★٭★٭★٭★٭★٭
الباب خبط  نور رح فتح لقي علاء في وشه
علاء بإستفزاز : بابا قالي انكم هنا حبيت اساعدكم 
نور كتم غضبه و بص لنغم و رجع بص لعلاء
نور : علاء تشكر مش عايزين حاجه منك 
علاء سبوا و دخل قعد جنب نغم 
علاء : انا مش باخد ريك انا هعمل معاكوا
نور وشه احمر و راح يمسك علاء من هدومه سمع صوت وليد رجع مكانه و ابتسم 
وليد باس نور : انا جيت انا هطلع البس و اجي اساعدكم
احمد : تمام يا بطل بس بسرعه و متنساش السماعه 
وليد : تمام و جري علي فوق 
سلمي : سماعة اي ؟؟
احمد اتجاهلها : قولي بقي يا نور أنت هتعمل انهي اوضه ليك و انهي للمكتب 
نور : دي ليا و دي مكتب و دي الاوضه السوده 
سلمي : اوضه سوده!!
نغم : تعرف يا نور ان مفيش اجدع منك 
نور بتناكه :عارف 
نغم  : يا غرورك يا عم 
سلمي: حد يفهمني اوضه سوده اي ؟!
نور : بس الاوضه دي بيبقه لونها اسود تمام و فيه سبورة و كيس ملاكمه و مشاية رياضه و كام حاجه كده 
نغم كملت : و انتي يوم ما تكوني زعلانه او   مخنوقه  بتدخلي الاوضه دي تطلعي فيها الطاقه السلبيه بتاعتك في الكتابه مثلا  او الجري و بيبقه فيها حاجه زي كتم للصوت علشان لو عوزتي تصوتي 
نور : و فيها كام صوره كده فيهم مناظر طبيعيه خلابه علشان المناظر دي بتهدي الاعصاب 
سلمي بتلقيه : شكلكم صحاب اوووي 
نور و نغم بصه لبعض و ابتسموا: و هنفضل صحاب 
علاء كان مغلول : و انت بقي يا نور ناوي تستقر هنا ولا هتسافر تاني
نور  بإستفزاز : المكان اللي فيه نغم انا فيه 
وليد دخل و انقذ الوضع لتاني مره و معاه صب (سماعه) احمد خدو منوا 
سلمي : هنعمل اي بقي
نور : هنروك و بعدين ندهن الشقه و الفرش جاي بالليل طلبته اون لاين 
احمد ساب الصب : نعممممممم مين اللي هيعمل كده
نور : احنا و بعدين انا مش هدهن الشقه كلها هي الاوضه السوده و اوضة المكتب هما اللي عايزين شغل اما الباقي كويس و نطلع العفش و انا و نغم هنحط بكره الرفيع 
★فراوله _ Habeba Mohammed★
نغم : انا و سلمي و وليد هنروق الاوضه السوده و انتوا الثلاثه عليكم اوضة المكتب 
الصب اشتغل مره واحده علي  
اه و نص 
سلمي : انت هتبدأها كده
احمد : اصبري و اسكتي شويه 
سلمي : احمد بيتهيألي ان الحرق اللي في ظهرك خف تحب نرجعه تاني؟
احمد بهمس لنور : بتحبني اوووي 
نور كتم الضحكه و سكت 
احمد شغل اغنية شعبية و كل واحد راح علي المكان اللي هيشتغل فيه 
نور من اوضت المكتب بصوت عالي : نغم يا نغممم 
نغم راحته : في اي ؟! 
نور وشوشها و علاء مركب و ساكت و الغيره بتولع فيه
( شكرا لي وكنوز القرانيه لي تصحيح الأخطاء الاملائيه)
نغم : اشطا انا رايحه اهو 
نغم راحت مع سلمي نفضت و هي بتنفض و قعت و رجلها  اتجزعت 
نغم: اههههههه نور يانور رجلي اه يا رجلي 
الكل جي يشوف في اي نور اول ما شافها قعده علي الارض و مسكه رجاليها وسع سلمي و قعد يعملها مساچ 
نور  : حلو كده 
نغم : اه شويه
نور بص لي احمد : احمد تعالي اعمل مع سلمي بدل نغم و نغم هتيجي مكانك
سلمي : لا خلي احمد معك و انا هخلص  لوحدي 
نور : طبعا لا يلا يا احمد خلص مع سلمي (و بص لي نغم)  هتقدري تمشي ولا اشيلك 
علاء بغضب : تشيل منين يا ......
نغم قطعته و اتجهلته : لا يا نور هعرف امشي 
مشيوا و سابه احمد و سلمي لوحدهم في الاوضه و خدو وليد معهم 
سلمي : بص من اولها انت هنا تنفض و بس فاهم و رزعت الفوطه في وشه 
احمد مسك الفوطه و ضرب بيها سلمي علي رأسها
سلمي : انت بتعمل اي يا متخلف انت 
احمد : لسانك بيطول يا سلمي و انا مش هسكت و بعدين انا بنفض
سلمي مسكت المقشه : احمد لو متعدلتش هضربك علي دماغك المرادي هيحصل فقدان في الزاكره مش فتح و كام غرزه بس 
في الاوضه التانيه
نور : انا خايف علي ابن خالتي صحبتك مفتريه 
نغم: سلمي لو سمعتك هتعمل منك بوفتيك
نور : لا يا سيتي الطيب احسن........... نغم 
نغم : نغم
نور : انا جعان اووي معرفتش افطر ينفع تجبيلي اكل 
نغم من عيوني 
نغم خرجت و علاء خرج وراها 
علاء : نغم 
في الاوضه السوده 
سلمي استغربت سكوت احمد  بصت وراها عليه لقيته ساكت و بص عليه بكسره
سلمي ؛ في اي يا احمد مالك 
احمد بص بعيد : ولا حاجه 
سلمي : لا في قولي في اي ممكن اساعدك
احمد: سلمي هسالك و جوبي بصراحه 
سلمي : انا مش فهماك
احمد : مش مهم  سلمي انتي بتحبني و جوبي بصراحه
سلمي بصت في الارض : و ده هيفيد بي اي احنا خلاص مفيش حاجه بنا 
احمد : ممكن نرجع كل حاجه بنا تاني بس جوبي انا تعبت من بعدك عني انا ممكن اروح لي باباكي و نرجع تاني لي بعد بس تكوني موافقه انا حاسس انك مش بتحبني   سلمي انتي عايزنا نرجع 
سلمي ابتسمت بحب و سكتت
احمد : ردي عليا انا هتجنن
سلمي : مش بيقوله ان السكوت علامه الرضه و بعدين لو عايزني تعالا البيت انت اكيد فكره
احمد بفرحه : انتي موافقه يعني
سلمي سبته و راحت تكمل طنفيض و هي بتضحك 
في الصاله
علاء : نغم 
نغم : نغم يا علاء 
علاء : انا اسف 
نغم : مفيش دعي للاسف و ياريت تنسي اللي حصل انت متجوز و عندك ولاد كمان 
علاء : نغم انا بحبك 
نغم : انت بتقول اي 
علاء : هو انتي لسه بتحبني صح 
نغم : مينفعش اللي بتقوله 
علاء بدموع :انا بحبكككككك يا نغم بحبك و انتي لسه بتحبني انا طول الليل مش عارف انام من بعد ما شوفتك و انا تعبت انا كنت اهبل و لما ضيعتك من ايدي كنت مجنون  
نغم بعديت ايده : علاء مينفعش الكلام ده 
علاء مسك ايدها : نغم انا شايف في عيونك الحب
دمع نزلت من عين حد عشق من غير ما يعرف نظرت كسره مكنش عايز ينكسر لي المره الثلاثه بس المرادي كانت اقوه بكتير
نور : لا يا نغم انتي اكيد مش بتحبيه قوليله لا نغم انا مش هقدر اشوفك معاه في يوم من الايام
باب الشقه كان مفتوح كريمه دخلت

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات