رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل التاسع 9 بقلم نور محمد

رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل التاسع 9 بقلم نور محمد

رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة نور محمد رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل التاسع 9

رواية زوجي الشبح احمد وريم بقلم نور محمد

رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل التاسع 9

تهند حمزه بندم كبير ووجع على اللي عمله زمان وبسببه دمر حيات كل اللي حوليه وقال:احمد فعلا مات قبل سنتين ياياسين واللي كان بيظهر لريم بنتك بعد وفاه زوجها هو زياد اخو احمد التوأم 
ياسين نزلت عليه الصدمه زي الصاعقه وقال:انت بتقول اييه؟!! انت مش ابنك زياد مات بعد ولادته بشهر بسبب اللي حصل معاه وقتها ياحمزه 
رد حمزه بحزن وقال:لا ممتش ياياسين انا خبيته في وقتها عن الناس كلها من خوفي عليه وياريتني ماعملت كده 
عصام قرب من ياسين بعدم فهم وقال:مين زياد ده كمان انا مش فاهم حاجه وازاي كان بياجي لريم وهي معرفتش انه مش زوجها احمد 
اجابه حمزه بحزن وقال:ده لان زياد توأم احمد المطابق وبعد اللي حصل معاه زمان انا خبيته وقولت انه مات علشان احميه وكان بيظهر قدام الكل على انه احمد اخوه
وتهند بندم وكمل: وانا اللي طلبت منهم يعملوا كده يعني ريم كانت بتلعب معاهم هما الاتنين بس هي كانت فاكره انهم واحد علشان انا حظرتهم ميظهروش قدام أي حد مع بعض ودي كانت اكبر غلطه انا عملتها
عصام بتشتت وصدمه:طيب انت ليه عملت ده كله؟
رد حمزه بحزن وندم ودموع:علشان احمي ابني كونت خايف عليه يقتلوه مني بعد ماخطفوه هو لسه مولود انا هحكيلك حصل ايه من الاول 
flash back قبل سنين طويله 
بعد ماحمزه مراته ولدت وربنا كرمه بولدين توأم زي القمر حمزه كان فرحان اوي بيهم بس في نفس اليوم في شخص دخل غرفه مراته وخطف واحد من الولدين من جنب امه وهي لسه مغمى عليها من اثر البنج وخرج بسرعه 
دخل حمزه بعد وقت علشان يطمن على عياله وفجأه لقى طفل من الطفلين مفقود فجرى حمزه بجنون على مكان ابنه وفضل يفتش عليه وبعدها قال برعب:ابني التاني راح فين انا من شويه بس شوفته هنا جنب امه واخوه 
خرج زي المجنون وفضل يدور عليه في كل مكان وياسين شافت حالته فجرى عليه وقال بقلق:مالك ياحمزه انت بتجرى زي المجنون كده ليه؟ بقلم نور محمد
حمزه بخوف على ابنه:ابني اتخطف يا ياسين من جنب امه واخوه انا روحت لمدير المستشفي وشوفت الكاميرات وفعلا في شخص ملثم دخل خطف ابني 
ياسين بصدمه:اييه انت بتقول ايه طيب مين ممكن يعمل كده انت عندك اعداء يعني ياحمزه 
حمزه فكر شويه وقال:مفيش غيره عماد النوردي يعمل كده علشان ينتقم مني 
ياسين بصدمه وعدم فهم:ينتقم منك ليه انت عملتله ايه؟
حمزه بخوف وقلق:انا انا ضربت ابنه بالعربيه من شهرين وهو مات بس ده كان بدون قصد صدقني حتي الشرطه اثبتت برائتي لان ابنه اللي كان الغلطان وقتها بس هو قال هياخد حقه مني بأيده اكيد هو السبب عاوز يحرمني من ابني زي ماقتلت ابنه وحرمته منه 
ياسين بصدمه:كل ده حصل وانا معنديش علم بيه ياحمزه 
حمزه:انا اسف ياياسين بس انت كونت مشغول كمان في مشاكل حمل مراتك وانا مكنش عاوز ازيدها عليك 
ياسين بتفهم:طيب والعمل دلوقتي هتسيبه يقتل ابنك ياحمزه
حمزه بخوف واصرار:لا طبعا انا هعمل المستحيل لازم ارجع ابني بخير لحضني تاني بأي تمن 
وفعلا حمزه بلغ الشرطه وقلب الدنيا كلها على ابنه وفضل شهر كامل يدور عليه زي المجنون لغايه مافي يوم نجحت الشرطه اخيرا في انقاذ الطفل حمزه ورجع ليه تاني بقلم الكاتبه نور محمد
بس للاسف كان مريض وضعيف جدا لانه بعد عن امه شهر كامل وهو لسه مولود جديد بس حمزه مسكتش وسفره بره مصر وفضل يعالجه لغايه مارجع كويس تاني الحمد لله وبعد رجوعه لمصر  عرف حمزه ان عماد لسه بيدو على ابنه ده وعاوز يقتله بأي تمن فقال حمزه ان زياد ابنه مات بره مصر من خوفه عليه وفضل مخبيه عن الكل 
وعماد بعد ماعرف بموت ابن حمزه ناره بردت وقال كده اخدت تاري منه وخسر ابن من عياله بسببي زي ماقتل ابني كمان 
وحمزه من خوفه على زياد فضل مخبيه عن الكل ومحدش كان يعرف سر وجوده غير حمزه وامه واخوه احمد بس وطبعا كبر زياد واحمد مع بعض بس الناس مكنتش تعرف غير احمد وحتي لو ظهر زياد قدامهم كان بيقولهم انا احمد لان ابوه حمزه طلب منه يعمل كده بس ده زاد من غيره زياد لاخوه احمد لانه قدام الكل هو المفضل والحقيقي وزياد كان مجرد ظل لاحمد اخوه قدام كل الناس 
وبعد ظهور ريم في حياتهم كانت بتلعب ديما مع احمد وزياد وهي متعرفش انهم اتنين مش واحد لانهم مكنوش بيظهروا مع بعض قدامها وده بسبب اوامر حمزه طبعا وبعد ماكبروا سوى احمد وزياد حبوا ريم اوي وتعلقوا بيها جدا وهي كمان حبتهم سوى وهي فاكره انها بتحب احمد بس لانها متعرفش بوجود زياد اخوه 
وفي يوم من الايام احمد زهب لعمه ياسين وطلب ايد ريم منه وريم كانت فرحانه اوي بالخبر ده وابوها ياسين كان فرحان كمان بس كان في شخص تاني زعلان اوي ومعصب جدا
وده طبعا زياد فذهب لابوه حمزه وقال بغضب:انت ازاي توافق على الجواز ده يابابا 
حمزه بعدم فهم:اهدي يابني انت قصدك على جواز مين؟
زياد بحده:جواز احمد وريم ازاي توافق انه يجوزها وانت عارف اني كمان بحبها 
حمزه ببرود:وموفقش ليه يازياد انت عارف ان ريم بتحب احمد وهو كمان بيحبها 
زياد بضيق:بتحبه علشان متعرفش بوجودي هي كانت ديما تلعب معانا احنا الاتنين يعني بتحبنا احنا الاتنين زي بعض 
حمزه بنفي:لا هي بتحب احمد بس يازياد وحتي لو انت بتحبها بس متقدرش تتجوزها لانها زي ماقولت متعرفش بوجودك
زياد بجنون ودموع:طيب انا زنبي ايه ليه حرمتني من حياتي ومن وجودي قدام الناس وحكمت عليا ابقى ظل لابنك احمد 
رد حمزه بحزن عليه:انا عملت كده من خوفي عليك يازياد يابني عماد ده كل الناس هنا تعرفه ولو سرك انكشف عماد هيعرف اني كذبت قدام الكل علشان احميك منه وهياجي يقتلك مني 
زياد بدموع:ياريته قتلني زمان وارتحت من ده كله يابابا انا اصلا عايش بدون هويه او اسم قدام الناس هنا يعني ميت في نظر الدنيا كلها وفي البيت هنا بس بحس اني لسه عايش 
حمزه دموعه نزلت عليه بحزن وقرب منه وقال:انا اسف عارف اني ظلمتك اوي يازياد يابني بس حط نفسك مكاني انا لما انت اتخطفت انا اتعزبت وكونت خلاص هموت عليك من الخوف وبعد مارجعت ليا تاني الروح ردت فيا من اول وجديد انا اب ومستعد اعمل أي شئ علشان احافظ على عيالي من الأزى بقلمي نور محمد
زياد بص عليه بحزن بس تهند بعند وقال:يبقى لازم توقف الجواز ده بأي تمن يابابا لاني مش هسكت لو احمد اخد ريم مني المره دي انا مستعد اعمل أي شئ وريم تبقى ملكي انا 
حمزه اتصدم منه وقال:انت قصدك ايه يازياد بالكلام ده؟!
زياد بجنون واصرار:قصدي لو عاوز تحافظ على حيات ابنك احمد وتنقذه مني لازم توقف الجواز دي بأي طريقه 
back الوقت الحاضر
حمزه بدموع:وطبعا انا حاولت اوقف جواز احمد من ريم بس مقدرتش اعمل كده وزياد جن جنونه بعد ماعرف ان جواز احمد وريم تم وانا كونت مرعوب على احمد وروحت لزياد وترجيته علشان ينسى ريم ويشوف وحده تاني بس هو رفض وهددني انه هيخلص من احمد 
وفعلا بعد فتره سمعت بخبر موت ابني احمد في حادث عربيه وطبعا شكيت في زياد وروحت واجهته وهو اعترف وقال انه السبب في موت احمد اخوه وانه حظرني قبلها انه هيعمل كده وانا اللي مسمعتش كلامه 
وبعد موت احمد زياد بقى مجنون رسمي وكل شويه يهددني لو ياسين او ريم عرفوا سره هيخلص من ياسين كمان وأي شخص هيقف في طريقه حتي لو كان انا 
عصام وياسين تابعوا قصته بصدمه حقيقه وياسين قال:يعني بعد موت ابنك احمد ريم كانت بتقول الحقيقه وزياد ابنك كان بيشتغل حالتها علشان يفضل معاها 
حمزه هز رأسه بحزن دفين وقال:والله انا حاولت كتير امنعه وكونت هبلغ عنه كمان بس مقدرتش اعمل كده مهنش عليا اخسره هو كمان بعد ماخسرت اخوه 
ياسين بغضب:يعني مهنش عليك ابنك وهانت عليك بنتي انا ياحمزه ابنك الحيوان كان بياجي يقرب من بنتي ويستغل حالتها النفسيه وكمان حملت منه وضربها علشان تسقط ابنه ومينكشفش قدامنا وكل ده انت عندك علم بيه من الاول وخبيته عني علشان خايف على ابنك 
حمزه قرب منه بندم ودموع وقال:سامحني ياياسين انا سكت عن ده كله مش من خوفي عليه هو لا والله من خوفي عليك انت ياخويا ابني بقى مجنون وممكن يقتل أي حد بدم بارد من جنانه
رد عصام بغضب اعمى وقال:وحتي لو بقى مجنون  ده مش مبرر انك تخبي عن عم ياسين الحقيقه دي وتسيب ابنك يتسلى ببنت اخوك باطريقه القزره دي 
ياسين قال بدعم ودموع:ايوه عصام عنده حق انت دمرتني وضيعت شرفي كمان ياحمزه علشان ابنك انا عمري مكنت اتخيل انك تعمل فيا كده يابن ابويا وامي
حمزه نزلت دموعه زي الشلال من الندم وقال:انت عندك حق في كل كلمه قولتلها ياياسين انا فعلا غلط اوي اني خبيت عليك من الاول ارجوك سامحني والله انا الندم بياكل في قلبي على اللي حصل ده كله بسببي بس 
فجأه سكت حمزه لما تذكر شئ مهم وقال:ياسين انت سبت بنتك ريم لوحدها في البيت او معاها حد ياخد باله منها 
وهنا ياسين عنيه وسعت بصدمه ورعب بعد ماتزكر انه سابها فعلا لوحدها وقال بقلق:ايوه انا سبتها في البيت لوحدها ياحمزه بس انت ليه بتسئل؟!
بلع حمزه ريقه برعب بعد ماتزكر كلام ابنه زياد وقال برعب حقيقه على ريم:ياسين انت لازم تلحق بنتك فورا زياد ناوي يخطفها وياخدها بره مصر كلها ومش هتقدر تشوفها تاني ابدا
عصام وياسين بصوا لبعض بصدمه حقيقيه وقولوا مع بعض برعب:ايييه؟!!!
يتبع... بقلم نور محمد

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات