رواية حورية بين الحقول من الفصل الاول للاخير بقلم نرمين قدري

رواية حورية بين الحقول من الفصل الاول للاخير بقلم نرمين قدري

رواية حورية بين الحقول من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة نرمين قدري رواية حورية بين الحقول من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حورية بين الحقول من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حورية بين الحقول من الفصل الاول للاخير

رواية حورية بين الحقول بقلم نرمين قدري

رواية حورية بين الحقول من الفصل الاول للاخير

في فيلا في ارقي مناطق القاهرة
وفي غرفه من غرف الفيلا غرفة اشبه بحديقة حيوان.
حيث يوجد بها أكثر من نوع من عصافير الكناري و 4 قطط و سلحفاء
تنام بطلتنا ذات 25 ربيعا علي سرير علي هيئة دب. ويوجد علي الحائط ملصقات لصور حيوانات مختلفة.

تدخل امراءة في عقدها الرابع وتقول بصوت حنون
حور، يا حور يلا بقي اصحي كل ده نوم
حور بصوت ناعس: . يووة بقي يا مامي انا مصدقت أن النهارده معنديش شغل بدري شغالة وردية ليل عاوزة انام شوية.

الام: ,لا اصحي بقي بباكي تحت مستنيكي علي الفطار يلا قومي.
وقبل متنزلي اقفلي باب الاوضة كويس علشان لو لمحت حيوان من دول برا انتي حرا واللهي محيحصل كويس كفايا انا متحملاهم هنا انا مش عارفه انتي عايشة وسط القرف.

استووووووووب
حور بنت رقيقة دكتوره مخطوبة لدكتور يعمل معاها في نفس المشفي هي تحبه ولكن هو شخصية انتهازية.

نرجع بقي...
قالت حور حاضر يا ماما انا حفظت الكلام ده كل يوم بتقولي. خلاص حاضر حقفل الباب علشان مفيش حيوان. مع انهم هما كيوت خالص بس ماشي مش حينزلو تحت حاضر ممكن بقي اقوم اخش الحمام علشان الحق انزل اخد باقي الموشح تحت من بابا..

دخلت حور الحمام أخدت شاور وارتدت ثيابها وهي عبارة عن بنطال جينز و بلوز حمرا و حذاء رياضي و قعصت شعرها علي هيئة كحكا عالية و لبست نظارتها الطبية التي تخفي نصف وجهها ونزلت الدرج تقصد غرفة السفرة...
القت تحية الصباح علي الجميع...
كان ولدها يترأس المائدة و بجانبه و الدتها و اختها الصغيرة حلا، و أخيها الأكبر اياد،
الاب: صباح النور بعصفورتي اية صاحية متأخرة ليه يا حوريتي.

حور: صباح العسل بابي وحشتني كتيير بس انا متاخرتش , مامي هي اللي صممت اصحي انا اساسا شغالة وردية ليه و حموت وانام.

الاب: خلاص خلصي فطار و اطلعي نامي لحد معاد شغلك
حور: اوك يلا سلام
الام، : رايحة فين يا حور تعالي تفطري
حور: ماما انا جعانه نوم عاوزة انام
وفي مساء في المشفي تجلس حور وصديقتها ريم
ريم: مالك يا حور وشك اصفر لية
حور، : لا مافيش حاجه يا ريم بس عندي صداع حيموتني، يمكن علشان منمتش كويس.

ريم: خلاص هانت كلها ساعة ونخلص شغل هو انتي ناوية تقابلي فادي انهاردة، اه ياعم لعبه معاكي من ساعة متخطبتي، لفادي و المستشفى كلها حسداكي
بصراحة الواد مز اخر حاجة، صحيح ياحور لسة معرفتش حتتجوز أمتي؟ بس عاوزة اعرف قبلها مده علشان ناوية اعمل حتة فستان..

لم ترد عليها حور واكتفت بهز راسها بس ثم نظرت إلى ساعة يدها وقالت: . حقوم انا عندي مرور علي مرضي معلش ريم نتكلم وقت تاني.

ريم: في اية يا حور مالك انا متاكده أن الحكاية مش حكاية صداع هو في اية شكل الموضوع كبير كنتي كويسة الصبح بس معرفش ايه اللي غيرك فجاءة كده.

حور: لا اطمني مافيش حاجة حقوم انا علشان متاخرشي علي مرور
أن صديقتها لم تخطيء فعلا في شيء كبير دمر حياتها كلها. ، و الخبر اكيد مش حيستخبي اكتر من كده..
كل مستشفي حتعرف، خبر فسخ خطوبتها من فادي،
مع انها سمعت كلام ده من فادي نفسة مكنتش حتصدق أن فادي ممكن يسبها، . بعد كل الحب ده.

هي تعرفت علي فادي من سنة كان متعين جديد في المستشفي وشافها وحبها من اول نظره، والكل كان بيحسدهم علي حبهم، وفجاءة فاقت علي كابوس بشع، أنه حيتجوز واحده تانية.

فلاش باك
حور مسا مسا ازيك يا حبيبي عامل اية
كان فادي قاعد في مستشفى كان عنده شفت ليل مع حور كانو دائما بيحاولو يخلو الشفتات نفس المعاد
دخلت حور علي فادي كالعاده و البسمة تتوج وجهها وكل حب حبيبي وحشتني كتير...
فادي بجفاء: اهلا دكتورة حور مساء الخير
استعجبت حور من طريقة كلامه
قالت حور: علي فكرة دمك تقيل جدا. ايه مالك في اية اية الرسمية دي
فادي بنفس الجفاء: . معلش يا دكتورة علشان عندي مرور.

حور: خير يا فادي هو في ايه مالك مش علي بعضك ليه
فادي: بصراحة كنت عاوز اقولك أن كل شيء قسمة ونصيب واحنا نصبينا خلص لحد كده
تنحت حور شوية من الصدمة: وقالت نعم مش فاهمة
معلش براحة كده و فهمني هو في اية
قال فادي: اية في كلامي مش فاهمة بقولك النصيب خلص علي كده وكل واحد يشوف مصلحتو فين ويرحلها وبصراحة أنا لقيت مصلحتي ومعلش الفرصة مبتجيش للإنسان غير مرة واحدة و اللي ميستغلهاش يبقي غبي وأنتي مترضليش اكون غبي.

قالت حور وقد بداءت الدموع ترغر في عينيها: . يعني شفت مصلحتك فين انا بجد مش فاهمة مش عارفه استوعب
فادي: انا حكلمك بصراحة علشان خاطر بس الايام الحلوة اللي قضيناها سوا انا فرحي بعد اسبوعين حتجوز ريهام بنت دكتور محمد مدير المستشفى وهو اتوسطلي في بعثه لأمريكا، و معلش بقي سامحيني المصلحة تحكم.

حور بحرقة: ياااه يااااه يا فادي هو انا رخيصة قوي عندك كده انت اندل واحد شفته في حياتي.

فادي: بغضب بقولك اية بدل منغلط في بعض و حتطلعي انتي الخسرانه في الاخر خلينا نسيب بعض من غير تجريح فاهمة يافطة.

نظرت له حور نظره كلها ألم وحزن و خلعت دبلتها و رمتها، .
باااااااك
ذهبت حور كي تمر علي مرضها قبل أن تغادر المشفي..
انتهت مواعيد عمل حور. وذهبت للمنزل دخلت المنزل مظلم الغارق السكون، فكل من للمنزل قد نامو، لم تحاول مقاومة الدموع اكتر من ذلك، صعدت لغرفتها دون أن تشعل النور خلعت معطفها ورمته علي كرسي قبل أن ترمي نفسها علي السرير واستسلم لألأمها.

علي الاقل أبويها لم يرهقها بأسءلتهما، و بإمكانها البكاء دون أن يزعجها أحد
فقد قررت حور من بعد اليوم لن تسمح لقلبها بلحب مرة أخري فقد قفلت باب الحب والزواج للابد.
فا من أحبته قد خذلها بلعت حور ريقها بصعوبة وتذكرت ماذا ستقول ولوالديها غدا كيف ستفسر لهم فسخ خطوبتها.
في الصباح اخيرا حور والديها بقرار فسخ خطوبتها وأنها هي التي لم تريد فادي ثار عليها أبواها.

الام: انتي ازاي تاخدي قرار زي ده من غير مارجعلنا انتي شكلك اتجننتي انا مصدقت أن حد رضا بيكي بمنظرك ده تقومي انتي اللي نسبية.

الاب: اهدي شوية يا فاتن لما نعرف هي سابته ليه مش يمكن هو اللي غلطان
الام بعصبية: يعني انت مش عارفه بنتك و دلعها فادي كان حد محترم عمرها معتعوضة تتفلق بقي علشان زهقت حفضل مستحملة قرفها وقرف حيواناتها لحد أمتي.

انصدمت حور من كلام امها وقررت في اقرب وقت ختبعد عن المنزل و المستشفى لا يمكن أن يكون القدر قاسيا معها لهذه الدرجه في يوم واحد انصدمت في خطيبها و امها. ولأن الشء الوحيد الذي ترغب فيه هو الهروب الهروب بعيداااااااااا ترغب بتغير وجودها علها تتمكن من النسيان.
ذهبت حور إلى المستشفي
شغلت نفسها في عملها عله يخفف من آلامها
قابلت صديقتها ريم في فترة الغداء.

ذهبت اليها ممرضة كتورة حور. دكتور فادي عاوز حضرتك قطعت حور غداها وابتسمت لزميلتها وقالت للمرضىه، بهدوء روحي قوليلو حروحلو بعد نص ساعة.

قالت في نفسها ياتري عاوز ايه علي كل حال هي مصممة تخلية ينتظر،
بعد نص ساعة كانت تطرق باب مكتبه
حور بجفاف: انت عاوزني
فادي: ايوا دكتور حور اتفضلي
حور: لا مش حقعد انا كده مرتاحة خير عاوز ايه بسرعة علشان مش فاضية عندي شغل
فادي: حور هو انتي قلتي لحد هنا في مستشفى أننا يعني انفصلنا
حور: لا لسة
فادي: طايب ياريت متقوليش دلوقتي لازم تقدري وضعي مش عازهم يظنو اني...

قاطعتة حور: انك ندل وسبتني علشان بعثه و متصب صح
فادي: حور مسمحلكش في التجاوز معايا و متنسيش اني رئيسك هنا وانا متهيقلي قلتلك انا سبتك ليه حور انا عمري ما حبيتك عارف ان كلام ده حيصدمك بس لازم تسمعي مني..

قالت حور: انا عاوزة اعرف انت طلبت تقابلني يعني حضرتك حايبني علشان تقولي انك مكنتش بتحبني
سألته باحتقار انا ازاي حبيت واحد زيك ندل وعديم الاحساس
متخفش يا دكتور أما عارفه انت خايف من ايه انت خايف احسن يقولو أن دكتور فادي حطم قلب دكتورة بتشتغل في قسم عندك خايف بتقال عليك انك بتحري ورا مصلحتك
انا مش عارفه انا كنت عامية ازاي انا حاسه اني قدام راجل اول مره اشوفه.

لو حضرتك مش عاوزني في حاجة تانية اسمحلي عندي شغل
فادي: معلش سؤال اخير هو انتي ناوية تفضلي في مستشفى بعد اللي حصل بينا!
حور: عندك حل تاني سألته بسخرية
فادي: ايوة طبعا عندي حل او ممكن نقول عليه عرض
فاكرة المريضة اللي كانت نزلة عندنا من شهر مدام فاضيلة الانصاري،
حور: طبعا فكراها دي قاعدت عندنا شهر وانا اللي كنت ماسكه علاجها
فادي: عارف هي قالتلي في فترة علاجها أنها بتحبك زي بنتها.

حور: فعلا هي ست حنونه ولطيفه وكانت دايما بتقولي أن شبه بنتها المتوفيه..
فادي: فعلا هي كانت بتقول كده، هي بالنسبة لها الزمن توقف عند وفاة بنتها.
حور: هي معندناش ولاد تانين غير بنتها دي
فادي: لا عندها بنت تانية بس مبتشوفهاش
حور: وانت عرفت معلومات دي منين
فادي: جاسر الانصاري بيكون حفيدها اتعرفنا علي بعض في امريكا هو كان بيدرس اقتصاد وانا كنت بدرس طب
انا لحد دلوقتي مقلتلكيش عرضي أو بلظبط عرض مدام فاضيلة..

عقدت حور حاجبيها وتسألت انت عاوز توصل لفين بقالك ساعة بتلف وتدور في كلام و معرفتش انت عاوزة ايه
قال فادي: انا مكنتش عاوزة اكلمكك في موضوع علشان مكنتيش حر دلوقتي انتي براحتك مافيش حاجة مقيداكي.

حور بغضب: فاااادي ادخل في الموضوع علطول معنديش خلق الف ده يا اما حسيبك و حمشي.

فادي: خلاص خلاص اهدي مدام فاضيلة الانصاري عندها قصر كبير في اسيوط و اراضي شاسعة، رغم سنها كبير بس هي اللي بتدير كل شغلها بنفسها،
لكن صحتها اليومين دول في النازل و المرض بقي يظهر عليها علشان كده طلبت مني دكتورة تكون باقرب منها،
حور: بس ده شغل ممرضة مش دكتورة، وكمان في اسيوط
فادي: هي بتثق فيكي وطلباكي بالاسم وانا بصراحة شتيفها فرصة حلوة علشان تبعدي شويه.

حور، : لدرجاتي مستعجل تخلص مني
فادي: متقلقيش عبيطة انت عارفه حتدفعلك كام في شهر.
حور: شكرا لاهتمامك د. فادي و قالت بسخرية و علي فكرة البعد عن القاهرة و المستشفي و البيت و الناس فكرة حلوة قوي.
تذكرت كلام مدام فاضيلة عن قصرها المنعزل وعن قصر حاقيدها. الذي ورثة عن جدوده. وكم مرة مدام فاضيلة طلبت منها تسكن معاها هناك.

كما أن حور لاحظت من خلال زيارات حفيدها لجدته أنها متعلقه بي جداا لكن حور لم تعجب بي أنه متعجرف و متعالي حتى أنها كانت تحس بأنه يحتقرها وكان دايما بيبي علي مظهرها يحسها أنها غير مناسبة لفادي.

ظننا منه أنها طمعانا في. لكنه معذور لم يعرف مستواها المادي بل كل من يعملون في مشفي لن يعلموا مستواها المادي ف مظهرها الغير مهندم و نظارتها العجيبة أوحت لهم باشياء أخري ولكن زميلاتها في شغل كانو شايفين أن هذا الصعيدي صاحب البشرة الحنطية و العيون الزرقاء الغامضة ساحرا جذابا يليق به تعجرفه
قالت حور في نفسها: انا اشفق علي من تكون مراته لازم تطيع كل اومرو بحزافيها
بقلم نرمين قدري.

قال فادي: . ها يا حور مستني ردك
أعادها صوت خطيبها السابق من تأملاتها
قالت حور: . طبعا لو سافرت الصعيد حتلاقى مليون سبب وكذ كدبه حولين انفصلنا و تفتخر انك سبتني أما صحابك.

فادي: ابدا ححاول اقنعهم امك انتي عاوزت تغيري شوية وتبعدي لي المهم حتعملي ايو مع اللي في البيت عندك.

حور: كتر خيرك متقلقش انا بعرف أدبر حالي كويس
حتصل بيك و اقولك علي قراري اخر الاسبوع...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد اسبوعين كانت حور تستقل القطار المتجه نحو الصعيد.
كانت تتوقع أن تري ساءق بانتظارها فور وصولها للمحطة. اخذت تبحث بين الحشود عمن يستقلها إلى قصر الانصاري. لكنها فجاءة تسمرت مكانها، جاسر الانصاري بنفسه يتقدم نحوها، و يحمل حقيبتها و يضعها في صندوق السيارة..

سألها بلطف: سفرك كان مريح
حور: ايو الحمدلله كان مريح شكرا شعرت بارتعاشة جواها بقوة. يبدو أن الحفيد الأكبر يحتقرها، هل اخفي فادي عنها شيء، ياتري قال لصاحبه ايه عني إلى يخلي كارهني بشكل ده.

قال جاسر: ادمنا ساعتين علشان نوصل القصر علشان هو في منطقة منعزلة زي ما كانت قيلالك جدتي
بس اوعي يكون قلبك خفيف لأن الطرقات وعرة و المنعطفات صعبه، ححاول اسوق علي مهلي، قالها بجفاء دون النظر اليها.

قالت حور: شكرا علشان حذرتني بس مقدميش غير اني استحمل معنديش حل تاني
دون أن تنظر الجواب أضافت: هو صحيح القصر معزول خالص عن البلد
قال: ايوة واعتقد مش حتتأقلمي مع الوضع بسرعة الهدوء هناك قاتل و انت واخده علي دوشة القاهرة بس شكلك موافقه علي شرط ده علشان كده جيتي هنا.

نظرة حور لمحدثها دون أن تفهم ماذا يقصد
جاسر: ومافيش داعي تتظاهري بالبراءة و اكيد عارفه قصدي كويس
لهجته اللاذعه شات تفكيرها، ففضلت الصمت بينما اهتم جاسر بالقيادة، وبدون شك كان ينظر بفراغ صبر ان يصل إلى منزله ليتخلص باسرع وقت من هذه المهمة التي اوكلته بها جدته..

فكرت وهي تراقب وجه العابس بصفات أهل الصعيد المشهورين بكبرياءهم و عصبيتهم. وأنهم شعب مضياف واجتماعي لكنهم في اكتر الأحيان يميلون العزله و التمتع بحياة الريف علي ضجيج المدن هل ينطبق هذا الوصف علي جاسر؟ الانه قدي معظم حياته بأمريكا و يمتلك الطبع الغربي و الشرقي أيضا هل هو يحمل صفات اهل الصعيد من غيره و عصبية، ولا صفات اهل الغرب من التحرر. عمتا هو بجفافه شبه الدب الشرس،.

قطع شروها صوته وهو يقول: خلاص مفاضلش كتير قالها وهو يغير السرعه كي يسلك طريق ملتويا.

قالت الين بصوت يأس: إذا اضطريت لاي سبب ارجع القاهرة لازم افكر كتير قبل ما ارجع من طريق ده تاني.

قالت لنفسها وهي تحبس أنفاسها. ربنا يستر من اللي جاي علشان لو مرتحتش في الشغل مش عارفه حرجع تاني الزاي الطريق بجد صعب جدااا انا ايه اللي عملتو في نفسي ده كان فين عقلي ساعتها
قررت قطع الصمت دا وقالت
شكل الحياه هنا صعبه جدااا.

قال جاسر لو تقصدي علي حياة الناس هنا، فعلا هي قاسية جدااا وارتسمت ابتسامة احتقار من زاوية شايفه، بس متقلقيش حياتك هنا حتكون سهلة جداا خاصة وأن جدتي فكرت في كل حاجة علشان تريحك حتيعيش ملكة هنا ثم أضاف بنفس الاحتقار.

أحست حور باحقد من خلاله نظرة الكره التي رمقها بيها. يبدو أنه مستعد داءما لاذلالها. او أبعادها عن جدته. تذكرت كلام فادي. أنه شغلها حيكون قليل و الاجر عالي.
كلام جاسر أكد كلام فادي، انتابها احساس أنهم يخفيان عنها شيئا ما. ليه مدام فضيلة محتاج لها ماهي ممكن تجيب دكتورها الخاص في اي لحظة
الحكاية فيها سىر
سألته حور مستفسرا. : هو صاحبك فادي قالك علي سبب اني جيت هنا
اجاب جاسر باشمءزاز: اكيد.

ارت أن تسأله هو قاله اية. لكنه ذاد من سرعة السيارة وتخطي عدده سيارات ثم انعطف في طريق فرعي.

قال جاسر: اووف وصلنا أخيرنا
بعد دقائق اوقف السيارة أمام قصر كبير، أطلق زمور سيارته. في ممر مظلل بالاشجار.

أحست حور بضيف في صدرها، يبدو أنه غير مرغوب فيها هنا. أنها تجهل ما قد يكون قاله فادي لصديقة. ولن تتفاجأ بأن يكون فادي خانها للمرة التانية واتهمها أنها هي اللي تركته بعد أن جذبها المال الذي سوف تقدمة لها مدام فاضيلة...

نزلت حور أمام بوابة قصر كبير وكانت مبهرة بروعة البناء الضخم كان القصر يتكون من طابقين ولكن بمساحة هاءلة كبيرة جدااا مقسم أجنحة فكانت الجده تقيم في الجناح الشرقي. جاسر يقيم في الجناح البحري
وعم جاسر و مرات عمة في الجناح الغربي و اولاد عمامة في حجر منفصلة عن بعضها
استقبلتها الجده قبول حافل بالترحاب و الموده والحب فهي تحب حور
ارتاحت حور بعد ترحيب الجده بيها فشعرت ببعض الاطمئنان.

قالت الجدة: مرحب بيكي يا حور نورتي قصر الانصاري
روحي جناحك ترتاحي دلوق و عشية حعرفك علي أهل القصر كلتاهم.
اومأت حور برأسها دليل علي موافقتها
ندهت الجده علي الخادمة هنية: يا هنية
هنية نعمين يا ست الحاچة
الجده: وصلي الدكتورة للچناح الغربي و شوفي كل طلبتها و معيزاش حد يدايقها اظن فهمانبي مليح يا هنية.

هنية: حاضر ياسنتا ترتاحي انتي بس و كل كلامك أوامر اتفضلي معايا يا ست الدكتورة
ذهبت حور وهي خائفة من المجهول الذي ينتظرها
دخلت الجناح و كان عبارة حجرتين واحدة نوم و التانية فيها انترية صغير و حمام خاص الحجرة.

و في المساء الكل اتجمع علي العشا
دخلت حور حجرة الطعام لقيت الكل متجمع حول المائده يجلس جاسر على كرسي الذي يترأس المائدة وبجانب عمه فريد الانصاري، وأمام عمة زوجته تحية التهامي، وبجانبهم والديهم ماجد وامجد و هم في سن الواحدة العشرون من عمرهم توأم، و أختهم تجلس علي الجانب الآخر من الماءدة
هي تكون داليا نصار،.

وعلي رأس الماءدة من الجهة الأخرى تجلس الجده فاضيلة فهي كبيرة العائلة، وبيدها زمام الأمور كلها و من بعده جاسر حفيدها.

ألقت حور تحية المساء علي كل الجالسين
حور: مساء الخير
ردت الجدة: يسعد مساكي يا دكتورة اتفضلي يا بنيتي اتعشي وبعدين اعرفك علي العيلة
جلست حور بجانب الجده وبداءت في الاكل
ما أن رأها ولاد عمة حتى أطلق امجد صافرة اعجاب،
كان جاسر مسلط نظرة علي الطبق أمامه ولم يرفعها ما أن سمع صوت الصافرة، رفع عينه وصدم.

امتلاءت عينه بغضب شديد حيث كانت تجلس حور و شعرها واصل لمنتصف ظهرها بلونه الأحمر الغجري و تردي بنطال من الجنز وبلوزة بلون الفيروز وكأنها منفصلة خصيصا للون عينيها الفيروزي.

نظر جاسر. لا امجد بغضب، نظر امجد الطبق أمامه و لم ينطق بكلمة..
اما داليا فكانت نظرات غيرة وحقد في عينيها
الجده: احب اعرفكم علي دكتورة حور هي اللي حتاخد بالها مني ومن مواعيد الدوا بتاعتي لازم الكل هنا يحترمها لأن حور ضيفني انا و زعلها من زعلي.

رد فريد: اهلا بيكي يا بنيتي واسطينا بس خال بالك من الحاچة زين انتي خابرة هي عندينا كيف احنا ملناش بركه غيرها.

حور بأدب شديد: الحاجة فاضيلة في عنيا
ردت داليا بغيظ: بس متهيجلي أن مواعيد دوا دي عاد من اختصاص ممرضة مهياش مستهله يعني داكتوة و من البندر، محنا أهنئ عندينا بنتا كتير تقدر تاخد
بلها من دوا الحاچة و لا اية عاد يا واد عمي!
رد جاسر بغضب شديد: داااليا خبر ايه عاد چدتي جالت أنها ضيفيتها يبقي الكل اهنيه علي السمع و الطاع و كلام ده معجلوش تاني عاد.

اني شبعت وانتي يا دكتورة خلصي وأكل وعاوزك في قوضة مكتبي.
قام جاسر و دخل غرفة المكتب
قامت وراه حور شكرا ياجماعة علي العشا انا شبعت
و الجده: بس انتي يابنتي مكلتيش حاجة
حور: الحمدلله يا حجة انا حروح اشوف استاذ جاسىر عاوزني في اية
خبطط الباب المكتب سمعت صوت بالداخل اتفضل
دخلت حور و قفلت الباب
خير يا ستاذ جاسر حضرتك علوني في اية.

مسكها جاسر من أيدها بقوة بصي بقي شغل بنات البندر ده ميتعملش هنا و الزفت اللي انتي لابساه ده ميتلبس تاني فاهمة، ولازم تعرفي كويس انتي غير مرغوب بيكي في القصر ده، بس علشان خاطر جدتي متمسكة بيكي لكن عليا انا، مش طايق ابص في وشك واحدة انتهازية وطماعة...

لسة حترد علية حور وعلي اتهاماته، قطعها خلص كلام و ياريت مشفكيش برا قوطتك غير في مواعيد دوا بتاعت جدتي غير كده ياريت تحرمينا من وشك. فاهمة انتي هنا زيك زي خدامين القصر. كلهم بيقيضوا مننا اخر الشهر و ياريت اكلك بعد كده يبقي مع الخدم في مطبخ فاهمة يا دكتورة و يلا روحي علي وقوضتك وماش عاوز اقبلك ولو صدفه...

جرت حور علي غرفتها تبكي بشدة و تلعن بختها في هربت من قاهرة و اللي فيها لحجيم اكتر و ياريت حتعرف تهرب منه ياتري فادي قايلة اية عني مخليه يعاملني كده.

وبعد مرور أسبوعان
الجده: صباح الخير يا بنيتي
حور صباح الخير: مدام فاضيلة اخبار صحت حضرتك اية ممكن اسءل حضرتك سؤال
الجده: اتفضلي يا بيني
حور: انا بقالي اسبوعين هنا و مشتغلتش حاجة خالص
الجده: بابتسامة حب يعني عاوزاني اتعب
حور: لا واللهي مش قصدي ألف سلامة عليكي بس انا باخد مرتب و مش بتعب بي
قالت الجده: مبتسمة انا اسفة يا حور انا مش حتعبك علشان ارضيكي طلما انا صحتي كويسه انتي. من غير شغل.

كل يوم كانت حور تتفحص قلبها وتندهش بحالتها الممتازة بالنسبة لسنها.
قالت حور: صحتك الحمد لله كويس و جدا
الجده: الحمد لله بس ممكن يحصل اي حاجة في أي وقت انا مش حنسي المرة اللي فاتت انا اتكبلي عمر
جديد
قالت حور متردده: مدام فاضيلة عاوزة اسءلك سؤال بس توعدني تجوبي بصراحة
قالت الجده: قولي ياحور
حور: هو أيه السبب الحقيقي بوجودي هنا.

الجده: تاني ياحور خايفه اتعرض لاي أزمة مفجاءة تاني كفايا اللي حصلي المرة اللي فاتت.

حور: بس الدكتور بتاعك قريب من هنا ممكن تتصلي بس في الوقت
قالت الجده مقاطعة حور: بس انا مش بحب الدكتور ده
وهو بيكون دكتور جاسر الخاص مش دكتوري
لا إرادي نظرة حور من النافذه حيث يظهر الجناح الخاص ب جاسر من بين أغصان الأشجار.

أكملت الجده: وانا دايما بحاول اكون منفصلة عن جاسر، بس انا طبعي كده بحب اكون مستقلة بحياتي.

قالت حور يا لها من امراءة قوية فكرت حور عن سبب العداء الظاهر بينهم بس ملقتش اجابه عن سؤالها.

ومع ذلك مازالت لم تجد سبب لوجودها قالت
حور: مدام فاضيلة انا حقعد معاكي زي ما حضرتك عاوزة بس مش حقبض فلوس متعبتش فيها
بدأ الرضي علي وجه الجده و تحدثت معاها ولاول مرة بلهجة الصعيدي: ابااي عليكي عاد راسك يابس يا بنيتي
ضحكت حور علي طريقتها
وقالتها جميله قوي اللهجة دي لما كنا في قاهرة عمرك ما اتكلمتي بلهجة الصعيدي
بقلم نرمين قدري.

ضحكت الجدة بحنان: دي لهجتنا يا حور بس علشان انا و جاسر عشنا برا كتير فا من الطبيعي أننا مش بنتكلم بيها لكن بتظهر لما العرق الصعيدي يظهر وخالي بالك اول متلاقي جاسر بداء يتكلم بيها ابعدي عنه خالص لانه مش بيسيطر علي غضبه ساعتها.

ضحكة حور وقالت بس انا مصممة على رأي من فضلك
الجده: خلاص يا حور اللي يريحك كان نفسي جاسر يبقي هنا و يسمعك لأن راية فيكي مش حلو خالص واكيد لاحظتي ده طبعا..
كيف يمكنها الإنكار هي فعلا ملاحظة العدائية الزائد معاها ومش عارفه سببها
ثم أكملت الجده علي كل حال هو ملهوش دعوة بيا و بلقررات اللي انا باخدها..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رغم انزعاجها من وضعها هنا، الا أنها لم يكن بإمكانها أن ترفض هذا العمل، لا يمكنها العودة إلى القاهرة فهذا اخر مدينة تتمني رؤيتها!
دخلت حور علي الجدة
حور صباح الخير: حضرتك عاملة ايه دلوقتي
الجده: الحمد لله يا بنتي
حور يلا بينا معاد الدوا و عاوزة اقيسلك الظغط بقلها يومين مقستهوش
الجده: حاضر يا حور
بعد أن أنهت حور شغلها طلبت منها الجده أن تقراء لها كتاب.

بعد ربع ساعة من القراءة رفعت حور عينيها فوجدت الجدة ناءمة، تحتي رأسها جانبا، ويدها علي صورها
نهضت حور بهدوء، وخرجت من الغرفه علي رؤس أصابعها بحثا عن هنية
حور: خاله هنية ازيك عاملة ممكن فنجان قهوه احسن مصدعة قوي
هنية: ابااي عاد هو انتي محداكيش غير قهوة أنتي معتكليش واصل وده غلط عليكي يا بنيتي، هو واكلنا ملدش عليكي ولا ايه.

حور: لا ابدا يا خاله بس انا اللي مليش نفس ممكن بقي تعملي القهوة وانا حخرج، اتمشي برا شوية احسن زهقت من القاعده.

هنية بسلامة يا بنيتي بس متبعديش علشان جهوة معتبردش..
خرجت حور في حديقة القصر تتمشي و سرحت في المستشفي و فادي و الديها واشتيقها لحيوانتها لقد اشتاقت لعصافير الكناري و قططاها، . فعلا اشتاقت جدا
مسكت تليفونها و اتصلت بريم صديقتها فهي قد تركت حيوانتها عندها لرفض امها بقاءهم في البيت بدونها.

حور: الو ايوة ريم ازيك
ريم: ياوحشه كل ده يا حور متسءليس عليا
حور: ابدا يا ريم معلش انتي عارفه الظروف بقي قوليلي عيالي اخبارهم اية وحشوني جداااا.

ريم بضحك: كويسن قوي بسبوسو اديكي. طمنيني عليكي يا حور صوتك مش مبسوط
حور بحزن وشحن: الحمد لله ياريم ماشي الحال، افضل ما ارجع مش عاوزة اشوف حد انا انجرحت بما فيه كفايا
اشفقت ريم علي صديقتها، ودعت خور صديقتها واكملت مشي وفجاءة، لفت نظرها كنار يحط علي غصن شجرة قريبة فبعث منظره في نفسها ببعض الراحة لقد عاود الاشتياق لديها لعصافيرها، فتقدمت بحذر بين أغصان الأشجار المنخفضة المتشابكة.

فجاءة خرج رجل من بين الاغصان وامسك ذراعها فانتفضت مذعورة..
دكتورة حور اية المفجاءة غير جميلة دي! كان صوت جاسر
اية توهتي؟ سألها بجفاف وبنظرة تدل على استيائه.
تردد حور لا، قصدي اه توهت فهي وهي ماشية تراقب كناري لم تنتبه أنها تخطط حدود حدائق الجناح بتاعة
سألها بحده: انتي بتعملي ايه هنا ولا يزال ممسكا بذراعيها كلص قبض عليه...

فهو لم يراها من اسبوع من آخر مرة تحدث معاها في غرفت المكتب فهي تتحاشاه فموقفة القاسي منها يبدو مبالغا فيه، متي سيقرر التخلي عن الموقف العدائي منها.

قالت حور: هو انا ارتكبت غلط اني نزلت اتمشي شوية. بعد مخلصت شغل
اجاب عليها جاسر باستعحاب: اده هو انتي بتشتغلير
حور: واللهي السؤال ده اسءلو لجدتك. مش ليا
وانا عارفة كويس اني مش مرغوب فيا هنا و قريب بس اطمنن علي جدتك حمشي و اسفه اني تخطيت الجزء بتاع جناحك عن اذنك.

جاسر: استني هنا انا قلتلك امشي انا لسة مخلصتش كلام
انا شايف أنك بدأ تي تاخدي علي مكان هنا وسمعت أن جدتي عطيتك الجناح الغربي ده افضل جناح هنا.

حور: واضح أن حضرتك عار ف كل حاجة
جاسر: طبعا جدتي علطول معرفاني ايه اللي يحصل مش انا كبير العائلة و الا جناب البرنسيسه ليها راي تاني...

حور: معلش بس سؤال صغير هو لما حضرتك شايفين وحشه كده وافقت اجي هنا ليه معترضتش ليه و قلت لا.

جاسر: علشان جدتي عاوزة كده و كل اللي تعوزة أوامر علينا كلنا فهمتي
وخالي بالك انا بعرف اي صغيرة وكبيرة بتحصل داخل القصر زي مثلا انا عارف ان جدتي حتحبلجك عربية بسواق وخدامة خاصة بيكي قال كلماته دي باستحقار و اختفي من أمامها،.

وقفت حور شاردة و تقول في نفسها
لية مدام فاضيلة بتقوله علي كل حاجة تخص دكتوره بتاعتها و هي فعلا حتجبلي عربية
بس ده مستحيل يحصل كفايا أنها عطتني الجناح الغربي بتاع بنتها الله يرحمها والده جاسر فاقت من شروها لقد سرقها الوقت و هي مازالت بلخارج.

ةذهبت مسرعة إلى القصر وندمت علي موافقتها الإقامة في هذا الجناح تأملت كلام جاسر هي فعلا يتعامل زي الأميرة تاكل و تنام و تقبض مال دون عمل...
اكيد مدام فاضيلة مبتعملش كل ده معاها من غير سبب
اكيد في تفسير لكل ده ياتري بتعمل كل ده ليه خرجت مسرعة من غرفتها وقد قررت مواجهة الجده.

في البهو وجدت نفسها أما هنية التي كانت غاضبة جدااا
انا مخبراش هو مافيش في الجصىر ده غير هنية كل واحد يتفشش فيا اني زهجت
ست الحاچه مطيقاش نفسها
ردت به حور وهي تبتسم علي شكل هنية الغاضب
مالك يا خالة هنية ماشيه تكلمي نفسك لية
هنية: الحاجة لما بتكون نايمة مبتحبش حد يصحيها بيتعكر مزاجه كلته جالها تليفون من بنت ابنها و، أحست هنية أنها تكلمت باشياء لا يمكن البوح بيها.

، ثم أكملت مافيش غير المحروقه داليا هي اللي صحتها ووجعت فوق راسي انا.
لم تسألها حور حتى لا تزيد الشكوك قالت انا رايحة اشوف لو مدام فاضيلة عاوزة حاجة.

للمرة الثالثة في الاسبوع أعطتها الجدة اجازة رغم اعتراض حور أنها تاخد مرتب كبير و مش بتشتغل بيه في مش عاوزة اجازة ولكن الكلام هباء فالجده كلنا اصدرت قرار انتهي الأمر.

نهضت باكرا وقررت الخروج من سجنها اخدت خريطة للمنطقة علشان متهوش لأن القصر كان بين جبال لبست حذاءها الرياضي، و بداءت جولتها سارت بين الأشجار و طرد اي افكار تعكر مزاجها ولكن الأفكار ابت أن تتركها فا افتكرت فادي ؛؛ياتري بيعمل ايه هو في مستشفى ولا عند خطيبته الجديده ياتري استعد للسفر البعثه
تنهدت و تابعت سيرها أصبحت تحب قسوة وعورة هذا الارض.

تذكرت أن الجده طلبت منها أن تعود قبل ساعة السادسه فتذكرت أنها تحت رحمتها لو احتاجتها ترم لها جرس لو مش عاوزاها تقضي ليله طويلة مملة في هدوء قاتل فهي لم تعاد علي سكان القصر بعد خوفا من جاسر لانه حذرها بعدم التقرب من أحد.

وهي أثناء عودتها إلى قصر لمحت التوام ماجد وامجد
وهم يدخلان القصر ما أن وجدها حتى ألقوا عليها تحية
امجد: في اية بس يا دكتورة هو انتي مخصمانه ولا اية
حور: لا ابد حخاصمكم ليه بس بس مش بتيجي فرصه نتقابل
ماجد: حتى من ساعة اليوم اللي تعرفنا عليكي في وانتي مش بتقعدي تأكلي معانا متخافيش احنا مش باكل دكاتره.

ضحكت حور و ارتفع صوت ضحكتها و هما يدخلان من باب القصر وقفت الضحكة علي شفتها فور رؤيا جاسىر قاعد في البهو مع داليا التي تتكلم مع بدلال زايد.

بقلم نرمين قدري
قال جاسر وهو محدق فيها: كنتم فين بقي في ساعة زي دي
رد امجد مكناش احنا قابلنا الدكتوره علي باب القصر و احنا داخلين وذهبت للحجرتهما.

جاسر: و الدكتورة الجميلة كانت فين بقي في ساعة زي دي لتكون فاكرة نفسها لسه في بتها تدخل وتخرج زي ما تحب.

قالت داليا: معلش يا جاسر بكره تتعود فاكره نفسيها لستها في البندر بنت البندر تمشي على حل شعرها بس اهنية غير البندر اهنية البنته مبتخطيش عتبه الدار.

جاسر: هو من امتي حد بيتكلم و انا واقف امشي علي قوطك بسرعة
غضبت داليا و مشت تستحلف لحور: ماشي يا مجصوفت الرقبة أن ماوريتك انا حندمك علي اليوم اللي فكرتي تتخدلي الجصر ده.

جاسر: لو سمحتي بقي ممكن تقولي كنتي فين في وقت زي ده وبلبس ده انا مبتفمش
حور: اولا انت ملكش حكم عليا البس زي انا ماعوز
جدتك هي إلى سمحتلي اخرج شوبة والساعة لسة ستة و مش نص الليل يعني. غير كده انا مضية عقد شغل مش عقد احتكار.

جاسر بغضب شديد وبداء يتكلم صعيدي: طول ما انتي جاعده اهنه ملزومة مني و من بكرة تتدلي مع داليا تجبلك خلجات غير الجرف ده و لو عاوزة اعتبري عجد الشغل عجت احتقار فهو احتقار فعلا يادكتوره و اذا كان خطيبك معرفش يربيكي انا بجي اللي خربيكي و من اول و جديد..

صاحت حور بصوت مرتفع ( هي مين اللي حتربيها لا انت ولا عشرة زيك يعرفوا يعملون حاجة مع حور ماجد المهندس، و أضح أن حضرتك متعرفيش كويس اسءل عليا وانت تعرف انا مين و من غير عن اءذنك.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مر اسبوع كامل بعد آخر لقاء بينهم ولكن في كل مرة قلبها يرتجف خوفا من أن تلاقاه ولو صدفه فهي وتتحاشي لقاءة.

فهيا قد بداءت تنشغل بيه وهذا ما يؤلمها لأنها قررت قبل المجيء إلى هنا أنها سوف تقفل باب قلبها و لن تسمح لأحد المرور داخله، ولكن قلبها كسر كل الحصون و القواعد وعاد يتمرد عليها لقد فتح بابه من جديد لقد عاد إليه النبض بداء يدق و بشده ولكن الدق مختلف عن المرة السابقة، أنه يكاد أن ينتزع من مكانه لذلك قررت حور الابتعاد عن جاسر ايوة جاسر فهو احتل قلبها و كيانها و تسرب إلى الوريد يمشي مع دماءها، ولكن متي و اين لاتعلم!

لقد رأت الكره في عينية وهو يخرج بالأمس من غرفه جدته، كانت حور ترتب الازهار في مدخل القصر، عندما رأته يخرج كالثور الهائج اصطدم بباقة الورد وهو في طريقه خرج و لم يعتذر.

قالت حور في نفسها: . ياتري ايه اللي معصبه قوي كدا؟ ,ولية بيبص عليها بكره قوي كده، انا مش عارفه انا عملت ايه مخليه مش طايقني كده.
للحظات ققرت تلحق به وتتطلب منه إيضاحا ولكنها خافت من تفجير غضبه وتلقي مزيدا من الذل.

فقد قررت أن تكشف السر بدون مساعدة أحد. خطر ببالها أن تترك كل شيء و ترجع قاهرة لحياتها و بيتها و غرفتها التي افتقدها كتير ولكن هي لا تريد الرجوع إلى هذا المشفي لا تريد أن تلتقي بلادي و كمان كلام ولدتها وأنها سوف تذكرها كل يوم أنها خسرته وهي السبب و أنها ينجلب المشاكل. لذلك قررت الرجوع عن قرارها و البقاء هنا بعيده عن وجع الدماغ..

قالت لنفسها: انا حشوف شغلي وماليش دعوة هو بيفكر فيا ازاي أو شايفني ازاي
في اليوم التالي قررت تنزل القرية المجاورة تتفرج عليها، وتشتري بطاقات بريدية تبعتها لصديقتها ريم فهي تعشق البطاقات بشده...
احتارت في الاختيار، فتدخل شاب يقف خلفها لمساعدتها، ومن ملابسة عرفت أنه ضيف هنا وليس من أهل البلد وهو لاحظ أيضا أنها غريبة عن البلد
فقال الشاب: ,ممكن اسعدك تختاري.

التفتت إليه وقالت شكرا. انا بس كنت محتارة اخد أنه واه وخلاص اخترت
قال الشاب: ,وهو يمد يده السلام انا اسمي عمار وجي هنا اجازة عند اختي، . جوز اختي من هنا
مدت يدها تسلم علي الشاب: , اتشرف بمعرفتك، اسمي حور
ف
قال انتي قاعده هنا في أي فندق
حور: لا انا قاعده في قصر الانصاري وانت
الشاب: انا قاعد في بيت اختي هي وجوزها بيعيشو هنا في مزرعة وصغير. علي أراضي عيلة الأنصاري.

عشرين مزرعة تقريبا يستأجر ها ناس زي جوز اختي يشتغلون فيها و كلها ملك عائلة الأنصار، و يشتغلون في تجارة الماشية و الخيول و عندهم مصانع جلود و ألبان ومصانع علف وتقريبا هما مشغلين نص البلد في أملاكهم..

لاحظ الشاب أنه اثار فصولها، فابتسم و دعاها لتناول قهوة في أي مكان
حور: قبل أن تجيب فكرت قليلا خوفا من معرفة جاسر و لكنها في النهاية وافقت
وصلا إلى ساحة القرية وهما يتبادلان الحديث، ولكن عيون كل ما بلقرية عليهم لأنهم مخالفون بعدات القرية
ذهبا إلى مطعم الفندق وجلست حول طاولة قريبة من الباب. وبعد أن طلبو القهوة و الحلوي.

قال الشاب: انتي شغالة في قصر الانصاري ايه
حور، : انا دكتورة مدام فاضيلة، انت قاعد هنا قد اية
قال الشاب: تقريبا شهر
الشاب لطيف بس هل من المفروض أن تثق فيه للسرعة دي
قال الشاب: انتي تعرفي أن السيده فاضيلة مليونيرة
حور، : بصراحة متوقعتش أنها بلثراء الفاحش ده.

قال: هي اتنازلت عن نص ثروتها جاسر الانصاري بعد موت و الدية هي كانت بتحب والدت جاسر قوي، ولكن بنتها التانية خرجتها من حياتها خالص لأن بنتها صممت أن تتجوز مهندس شغال عندهم في المصنع و العيلة كلها اعترضت علشان هو طبعا مش من مستواهم، ومن ساعتها وهما مخرجنها من حياتهم و بنتهم عايشة في بيت بسيط في مزرعة علي طرف البلد..

شردت حور في مدام فاضيلة، ازاي هي بتديها كل الفلوس دي من غير شغل، وحرمت بنتها من الميراث و سيباها قاعده في بيت بسيط جداا وهي عايشة في قصر..
فاقت من شروها وقالت: طايب لية جاسر ما يسعدهاش
قال: لا جاسر بيه حاول يساعدها كتير بس جوزها هو اللي بيرفض. بس هي بنتهم وحاسة أن من حقها تاخد جزء من الثروة دي علشان بنتها عاوزة تعيشها في مستوي احسن.

أحست حور أنها اتسرعت و قبلت دعوة الغريب لكن هي كانت بحاجة إلى صديق لا منذو مجاءها من قاهرة وهي لم تتكلم مع أحد..
رجعت حور القصر فور وصولها أحست بحاجة غريبة
قبلت هنية،
قالت حور: في ايه يا خاله هنية اللي بيحصل
قالت هنية: مخبراش بس الوضع بيقول أنه في مصيبة كبيرة بتحصل الحاچة طلبت المحامي ياجي هنا و جعدت معاه افتكر أنها حتغيىر وصيتها،.

قال حور: مش معني أن المحامي جالها يلقي حتغيىر وصيتها يمكن عاوزاه في حاجة تانية.

هنية: لاع كان جاسر بيه عنديها عشية وكانت غضبانه منه و هددته وقالتلو لو معلش اللي هيا عاوزاه حتحرمو من كل حاچة.
انا مجلتش حاجة يابنتي اياكي تجولي الحديت ده جدام حد وبخصوص العقربتين داليا و امها
لو سمعت الحاچة اني جلت حتقطع خبري
قالت حور بابتسامة: متخافيش يا خاله مش حقول لحد خالص.

فكرت حور بتقديم استقالتها والاعتذار من الجده أنها حتسيب الشغل، ولكن هي مالها و مال الوصية اكيد الموضوع ميخصهاش. نفضضت كلام من دماغها
ودخلت لكي تطمئن علي الجده..
تفاجأت حور بابتسامة الجدة المليئة بالحب. وكانت ترتدي ملابس أنيقة كالعاده. و تلبس إيشارب وعلقت علية بروش ذهبي مزين بالماس.
اعجبت حور بأناقة الجدة و جمال البروش
قالت الجده: عجبك البروش دا من الماس
قالت: بصراحة تحفة جداا.

قال الجده و الدموع في عينيها: كنا عاوزة اقدمه لبنتي ام جاسر
بس انا بقدمهولك انتي، خديه هدية علشانك.
صعقت حور من كلام الجده واعترضت تمام ورفضت الهدية
قالت الجده: حور انا مبحبش حد يعترض علي حاجة بقولها
قطعتها حور: لا انا مش ممكن اقبل حاجة زي كده
صاحت الجده غاضبة: انا امرك تاخديه. ويلا تعالي اقريلي شوية
قالت حور: مدام فاضيلة أن مستحيل اقبل حاجة منك زي كده ورجعت حور البروش.

اخدت الجده البروش و قالت أنا حعرف ازاي اخليكي تغيري رايك وتاخدي تعالي دلوقتي اقريلي شوية
اطاعتها حور و فكرها مشوش صحيح البروش ده بلنسبة لكمية المجوهرات اللي عندها لا يمثل قيمة كبيرة. ولكنها التفهم لماذا الإصرار علي تقديمه لها
ليه معطتهوش داليا مثلا ف داليا حفيدتها...
ختمموقف مدام فاضيلة معاها يخفي سراا كبير.

تذكرت فادي. هو السبب في كل ده وكان العالم متفق ضدها، ، وهي عمرها ما اهتمت بلمكسب المادي فهي من عيلة ثرية ولكن طبعا ليس بثراء عائلة الأنصاري، ولكن لم تهتم يوما للمال في عندها بطاقات الائتمان كتيىر و لم تستخدمها منذو قدومها هنا...
هي كل ما تطلبه رجل يحبها بصدق.

خرجت حور لتسنشق الهواء في الحديقة اتفجاءة بجاسر أمامها امسك يدها و أخدها لجانب بعيد في حديقة وقال بغضب: هو انا حقول كلم مرة تغيري لبسك ده ولا انتي معجبه بكل واحد بيبص عليكي
وآية عرفك بعمار و مين سمحلك تخرجي برا باب القصر
انا مش نبهت عليكي قولتلك طول ما انتي هنا مسؤلة مني. و انتي كل ماشوفي راجل غريب تقعدي تشربي معاه القهوة عادي، انتي سهلة قوي كده وانا معرفش.

وقرب منها يلتقط شفتهايها. طبعا مجتش عليا علي الاقل انا أولي من الغريب،
و فجأة رفعت حور يدها و هوت علي وجه بعنف
استشاط،! غضبا و امسك علي يدها بقوة حظك انك واحده ست غوري من وشي علشان انا مش مسؤول عن اللي حيجرلك و القلم ده حردهولك عشرة بس الصبر حلو. غوري. سبها هو واختفي.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
استشاط،! غضبا و امسك علي يدها بقوة حظك انك واحده ست غوري من وشي علشان انا مش مسؤول عن اللي حيجرلك و القلم ده حردهولك عشرة بس الصبر حلو. غوري. سبها هو واختفي.

مشت حور وهي في قمت غضبها، غضبها من الجده وعن السبب الخفي يدفعها أن تعاملها افضل من بنتها. ومن المتعجرف اللي شايف نفسه علي الكل و لكن لو هو كان شايفها أنها سهلة لا هو لسه معرفهاش كويس قاعدة حور تبرطم و هي ماشيية غير مدرجة للطريق فسلكت طريقا متعرجة بين البساتين وفجاءة سمعت هدير سيارة، فالتفتت للخلف ورأت سيارة قديمة تسلك
نفس الاتجاه، فا باعدت كي تترك مجالا للسيارة للمرور.

تفاجأت كثيرا عندما توقفت السيارة بقربها وظهر وجه مبتسم من النافذة، هو انا ممكن اوصلك لو تحبي متهيچلي طرقنا واحد...

قالت حور، : لا شكرا انا حابه اتمشي شوية
نظرت إليها ساءقة السيارة طويلا ثم سالتها: انتي الداكتورة اللي چاية تجعد مع جدتي صوح.

ردت حور انتي اكيد مها؟ اقصد آنسة مها
قالت مها بحب: تشرفت بمعرفتك يا داكتورة! حركن و نزلة ثواني
كان صوتها دافءا وعينيها تلمع بالحيوية، نزلت من سيارتها واقتربت من حور.
استوووووب.

مها حفيدة الجدة فاضيلة بنت بنتها، بنت الجدة تزوجت رغم اعتراضهم علي العريس لانه من وجهة نظرهم لا يليق بالعيلة الكريمة فهو مجرد مهندس صغير لايملك شىء احب دهب ابنه فاضيلة وهي أحبته بشدة ولأجله تركت كل ما تملك وراء ظهرها فا الحب يا سادة عندما يتحدث تصمت كل الأعراف، وكان ثمرة حبهم، هي مها في اداه الوصل الوحيدة بين الجدة و ابنتها، مها فتاه صغيرة رقيقة جدددا عندها 19 عام تدرس في كلية تجارة بجامعة أسيوط،.

نرجع
قالت مها: علي فكرة انتي چميلة جوي يا حور احلي بكتير من أهل البلد ما وصافوكي، جوليلي بجي انت مبسوطة في الشغل عند جدتي.
وجوليلي عاملة اية مع جاسر هههه اصل جاسر مش طايق نفسة علطول،
اكيد نابك منه من الحب چانب، اصل چد زياده عن اللزوم، و معيدحجش الرغيف السخن واصل...

ضحكت حور علي كلام مها في استلطفتها جدا لخفة دمها
قالت حور: ممكن بقي نبقي أصحاب...
اقولك علي سر انا كمان بكرة اللي واخدين الدنيا جد زي قريبك ده فعلا مبيضحكش الرغيف السخن، خايف لو ضحك وشه يشفق.

قالت مها وهي تضحك: شكلنا كده حتبقي أصحاب و شكلك حتفهميني الكل معتقد اني سخيفة و الكل مستصغرني. مع أني فاهمة كل واحد في عيلة دي بيفكر. الزاي و حللت شخصية. كل واحد.

حور: طايب يا ست الفيلسوفه قوليلي بقي شخصية كل واحد
مها: لا دي عاوزة جاعدة طويلة بس إلى خلاصه الجوله. أن فارس واد خالتي من اطيب الناس اللي ممكن تجبليها، وهو 30من عمرو بس جلبه جلب طفل صغير. محتاج لحنان هو بس الظروف قاست عليه كتير موتت جلبه، انحرم من أمه وهو صغير. جدا ملجاش اللي يطبطب عليه و جدتي تربيتها صارمة جدا. لا مجال للعواطف عنديها في سيد ة اعمال علشان جدة بقي قاسي،.

وخدي حذرك من داليا وامها ,, جرصتهم و الجبر، . ربنا يكفينا شرهم.
اصل داليا حتى عينيها علي جاسر و امها بتجنعها أنها أول واحدة بيه
بس هنا بصيت الورث، مرت خالي طماعة جدااا عاوزة
تكوش علي كبيرة و صغيرة
اصفر وجه حور وقالت، : طايب و جاسر بيحبها
ضحكت مها بشدة: هههههههههههه حب ايه يا حور الكلمة دي ملهاش مكان حدا جاسر واد خالتي و هو اساسا معيطجش داليا وامها و فاهم رسمهم كويس.

قالت حور مغيرة الموضوع قوليلي بقي انا سمعت انكم عايشين في بيت في اخر البلد.
قالت مها: احنا عايشين في بيت متواضع لكننا بنحبه و اتعودنا عليه لأن أساس البيوت الحب ياحور و اللي يشوف بيتنا و حياتنا ميصدجش أننا من نفس العيلة
بس احنا مبسوطين ابويا ملاك ياحور جلبه طيب جوي، وانا حداه لا بيهمتي مال جدتي كله. جدتي دمرت حياتي امي، عندما تخلت عنها بس كل ده و لا يهمنا مدام احنا عايشين سعداء.

تنهدت حور وقالت: الفلوس مش كل حاجة في حاجة كتير اهم منها
قالت مها: انا معاكي في رايك بس أمي دايما عاوزاني اكون لطيفة مع جدتي. معتقده اني لازم مضيعش الورث من ايدي، علي كل حال جدتي بتحبني وانا كمان بحبها، بس هي جاسيه جوي مع امي ثم ضحكت ببراءة شكلي كده قلت كل اسرار العيلة
ضحكت حور سرك في بير
قالت مها وهي متجهة للعربية سلام بقي علشان اتاخرت انا بكره حاچي اشوف جدتي اكيد حاشوفك سلام.

و ركبت سيارتها و ابتعدت
وقفت حور وسط الطريق تفكر بالعلاقة الغريبة التي تربط أعضاء هذا العيلة ببعض
مشت حور متوجه للقرية وهي في الطريق قبلت عمار
قالت حور اهلا عمار ازيك رد عمار التحية وذهاب بشربه قهوة سويا فخور كانت بحاجة لصديق.

قال لها عمار شكلك مضايق قوي خير في ايه.
حور قصت علية كل حكايتها من اول فادي خطيبها لحد وصلها هنا ومعامل. جاسر ليها واهلها و رفضهم لفك الخطبة.
واخيرا رفعت نظرها نحوة وقالت مبتسمة: كنت بحاجة لحد شيل عني همومي شكرا بجد عمار كنت محتاجة لصديق بجد، وجعتلك دماغك بمشتكلي.

رد عمار بتشكريني علي اية انا بجد مبسوطة انك وثقتي فيا
انا كمان حابب اقولك علي سر انا هنا مش علشان اختي لا انا هنا علشان انا لقيت حب حياتي انا بحب مها
اكيد تعرفتي عليها. وهي كمان بتحبني بس مستني تخلص كليه بتاعتنا...
قالت حور مبتسمة: مها من اظرف الشخصيات اللي قبلتها هنا، بس عندي طلب ممكن الكلام اللي تتقال محدش يعرفه و الاحتي مها من فضلك عمار
عمار: اتأكدي ياحور عمر اللي قلتي حيطلع برا.

. قالت حور: انا كل اللي قلقني هي مدام فاضيلة غامضة جدا و موقفها معايا غريب مش عارفه افخم
عرفت انها غيرت وصيتها بس مش عارفه ليه
قال عمار بحيرة: تفتكري يكون اسررها أنها جيبت القصر هو عند في حفيدها. و بتخطط لحاجة كبيرة بكرة تبان. وحسب كلامك أن جاسر مش طايقك طايب ليه؟ اكيد خطيبك قايلو حاجة كبيرة عندك مخلياه واخد الموقف العدائي ده تجاهك، لأن واحد بشخصية فادي تتوقعي منه اي حاجة.

قالت حور: تفتكر فادي ممكن يعمل كده
عمار: ده التفسير الوحيد من موقف جاسر منك اكيد وشوه صورتك قدامة , و فادي بيكون صاحب جاسر و اكيد صور نفسة الضحية و انتي السبب في فشكلت الخطوبه، لأسباب بقي هو إلى عارفها ممكن لطمعك في مرتب متقدم من فاضيلة هانم معرفش بس جاسر معذور. هو حاسس انك بتستغلي جدته.

قالت حور بغضب: بس انا مش محتاجة فلوسة هو وجدته، انا من عيلة كبيرة و بابا الحمدلله من أكبر رجال الأعمال و مش محتاجين لكل ده.

عمار: بس جاسر ليه الظاهر و انتي قلتي أن محدش في مستشفى يعرف انك من عائله غنية..

استمعت حور لتفسير عمار عن الموقف كله واقتنعت
بوجه نظرة، مما زاد كرهها لفادي ,.
رجعت حور القصر وهي داخلة لقت سيارة مها برا فا بتسمت ودخلت، وهي تدعي من الله الا تلقي بجاسر
فدخلت علي أطراف أصابعها، فتصدمت بداليا واقفة
داليا: مالك يابت البندر ماشية تتسحبي كيف حراميا أكده اية عامله عملة ولا ايه
اتخضت حور من داليا: حرامية في عينك انتي مالك ماشيه انسحب و لا ماشية اطنطط غوري كده مش نقاصكي علي مسا،.

تركتها حور تغلي من غيرها و تتوعد لحور وصعدت حور لجناح بتعاها أبدلت ملابسها وذهبت للأطماءنان علي جده دخلت حور
حور مساء الخير: ردت الجدة بوجه عابس
تعالي يا حور اكيد انتي عارفه مها دي حفيدتي الصغيرة
قالت حور: ايوة اتعرفت عليها الصبح اهلا مها ابتسمت مها
وبعد قليل رافقت حور مها إلى سيارتها
قالت حور: مالك يا معا ابتسامتك الجميل. فين
قالت مها: انا زهقت و تعبت يا حور.

مسكت حور يد مها ووجذبتها نحو الحديقة بعيدا عن إذن داليا
قالت مها: حور انا بحب، بحب واحد بسيط لو جدتي عرفت حتولع فيا، ومستيه اخلص كليتي علشان اقدر أقف ادمهم.
و كمان مخبية علي امي، لانها مصممة اني اخد ميراثي و موضوع زي ده اكيد حيغضبها لأنها متاكده أن لو جدتي عرفت حترمني من الورث
وجاسر لو عرف حيجطع خبري هو من غير حاجة مش بيؤمن بلحب مابلك بقي لو عرف اني بحب و جعدتي مربربه شوفتي بقي انا مصبيتي كبيرة كيف.

حور اهدي كل مشكله ولها حل، اصبري بس انتي لحد متخلصي كليه وبعدها ربنا يحلها..

بعد تناول العشاء قررت حور تتمشي شوية، كي تتمكن من ترتيب أفكارها عند عودتها من أحد الممرات لقت نفسها وجها لوجه قدام جاسر، شتمت نفسها تاني
معلش انا سرحت ما اختش بالي اني تخطيت الجناح بتاعك
متستعجليش يا دكتورة انتي مغلطيش،
قالت متلعثمة بس كان لازم اخد بالي، توقفت نظرات جاسر طويلة حول شعرها الطويل ولونه الساحر. و فستانها الازرق الذي يناسب لون عينيها، .

حاولت حور أن تقراء نظراته، وتفاجاءة كثيرا عندما رأت فيهم اعجاب و الذي فاجأها اكتر، رغبتها في الحصول علي إعجابه، قلبها بدأ يدق بشدة حتى أنها خافت أن يوصل صوت دقاته له فيعلم ما يخفيه قلبها و يفتضح أمرها..

قال جاسر و كأنه مستمع بارباكها، : تحبي اتفرجي علي جناح بتاعي فهو مختلف تماما عن باقي القصر ده معمول بتصميم مخصوص.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قال جاسر و كأنه مستمع بارباكها، : تحبي اتفرجي علي جناح بتاعي فهو مختلف تماما عن باقي القصر ده معمول بتصميم مخصوص.
ارتبكت حور ولم تعرف ماذا تجيب لقد فاجءها بطلبه
قالت حور: انت متخيل اني ممكن ادخل معاك الجناح بتاعك
قال جاسر بعدم اهتمام وليه لا ما انتي حلوة و بتخرجي مع اي حد عادي قولتلك قبل كده اني انا اولا من غيري
حور: علي فكرة أنا وقح و قليل...

جاسر: قاطعها جاسر بأنه طبع قبلة قاسية علي شفتيها اخرصتها تماما، ثم اكمل مافيش ست محترمة تشتم جوزها أو تعلي صوتها عليه
حور بزعر: جوز مين أن بتخرف
جاسر: جوزك يا قطة انا حروضك من اول وجديد
حور: ومين قال اساسا اني حوافق اتجوزك
جاسر بسخرية: واللهي السؤال ده تسءليه للي قالت الفرمان ده مش انا
حور باستفهام: مش فاهمة تقصد اية.

جاسى: انتي حتصطعبطي عليا ياعيني مش عارفة جدتي لما كانت معايا من يومين قالتلي ايه بصي ياشاطره، انا مش مستعد اخسر ثروة اللي انا تعبت فيها السنين دي كلها علشان واحده غبية زيك، سواء وافقتي أو موافقتيش الجوازة دي حتم
حور: لا ده شكل العيلة كلها منخوليا يعني تجوز وطلقو علي كيفكم ااايه ملكتم الكون
انا مش قاعدلكم فيها انا من بكرة مستقيله ورجعه مصر. بلاش جنان بقي.

جاسر: هو انتي بتتكلمي علي كيفك طلما رضيتي تخشي عالم الانصاري استحملي بقي، ولا فكراني فادي حاتسبية علشان قرشين زياده لا فوقي انا عملك الاسود..
حور: بص بقي علشان انا خلاص جبت اخري انا ميهمنيش فادي قيلك ايه عني انا كل إلى تعرفة اني عاوزة اغور من بيت مجانين ده.

جاسر مسكها من معصمها جرها لحد القصر وبصوت عالي
هنياااا يا هنيااااا
هنية: خير يا ولدي في ايه ومالها ست الدكتورة
جاسر: خودي كتورة لجناحها ومتخرجش الا بإذن مني صاحت حور: لا انت اكيد اتجننت
جاسر قلتلك جبل سابق تجفلي خاشمك أحسلك
اتلم كل اللي في القصر علي صوتهم
وصاحت الجدة انا ممكن اعرف ايه اللي بيحصل هنا و بسرعة.

تردت حور: انا ممكن انا افهم اللي بيحصل يا مدام فاضيلة انا جيت علي اساسا اني دكتورة علشان صحة ساعتك ولكن حفيدك بيقول كلام ميصدهقوش عقل.

ردت الجده: مبتسمة هو قالك يبقي عقل و حيسمع كلام
ردت حور باستغراب: عقل هوده كلام ناس عاقلين
رد جاسر بحده: جبتلك جبل سابق اقفلي خاشمك ده الا جسما بالله لادفنك مكانك
حور تدفن مين يابا انت مش عارف انت بنتعامل مع مين ولا بتكلم مين لا انا اروح القسم و اوديكم كلكم في داهية.

داليا بصوت منخفض شوفي يا ما بت المركوب بتكلم جاسر كيف عاوز ة اللي يلمها بس مشكلة انا مخبراش هما بيتحدتو عن ايه، و ايه اللي مخليها عصيبة أجده
واضح أن الموضوع واعر جوي
امها: حطي لسانك في خاشمك عاد لحد منرسي علي البيىر وجرارة
الجده: تعالي ياحور أنا عاوزاكي في جناحي
ذهبت حور مع الجدة.

قالت الجدة اقعدي يا حور و استهدي بالله كده انا لما اخترتك تكوني مرات جاسر ده مش من فراغ انا حكمت علي جاسر يتجوزك صحيح هدته اني ححرمة من ميراث علشان يوافق لو معملتش كده جاسر عمره مكان اتجوز وانا عاوزة اشوف أولاده قبل ما اموت.

حور: طايب اشمعنا انا عندك داليا وهي شكلها بتحبه
الجده: بس هو مبيحبهاش
حور: ولا بيحبني و لا طايقني من اساسه ده شيفني استغلاليه عاوزة فلوس وسلام
الجده: ده اللي وصلك لكن انا شعري شاب مش علي فاضي انا شفت جاسر بيبصلك ازاي و نظرات الغيرة اللي في عنية. انا اكتر و احده عارفه جاسر و عارفة أنه بيكابر حتى مع نفسة.

طايب و حضرتك مسءلتيش نفسك انا عاوزة ايه. حضرتك جبتيني هنا من غير معرف ليه و حتجوزيني حفيدك كل ده ليه انا عاوزة اعرف لو سمحتي يا ما انا بقدم استقالتي فوراا
لم تكمل كلامها لأن رأس الجدة انحني فجاءة إلى خلف و هزتها رجفه قوية
حور: مدام فاضيلة. مالك جرت بسرعة حور تقيس الضغط عالي جداا والنبض ضعيف
ندهت حور علي هنية وهي تحاول إسعاف. الجده.

دخلت هنية فور وقع عنها علي الجدة صرخت، جاء كل من في القصر علي صوتها..
جاسر في ايه يا هنية سكت جدتي جدتي حصل اية ادددة مالها يا حور مش بتنطق خالص
حور صامتة مركزة في شغلها لقد تعرضت الجدة لأزمة قلبية. و لازم اسعافها بسرعة
قال جاسر: انطقي مالها فيها اية قالت
حور ببكاء: أزمة قلبية حادة بس بقي خاليني اعرف اشتغل
بعد قليل علي سريان مفعول الدواء بداءت تتحسن حالة الجده.

والكل واقف وعلية علامات القلق ماعدا داليا وامها طبعا.
بداءت الجده تفتح عينيها ببطء وتنده علي جاسر
نعم يا جدتي خير عاوزاك لوحدك ياولدي
جاسر طلع كل اللي في الاوضة..
اسمع كلامي يا ولدي اتجوز حور خاليني ارتاح
جاسر حاضر يا جدتي كل اللي عوزاه حيتم بس ترتاحي
الجده انا مش مرتاح غير لما اشوف المؤذون.

حور جوهرة مش حتعرف تعوضها واثق في كلامي انا سءلت عنها قبل ما تيجي هنا وسءلت عن معدنها كفايا أنها مش طماعنة فيك يا جاسر
ابوها علي علم بكل حاجة و موافق علي كل حاجة انا علي اتصال بي من اول يوم حور جت القصر كلكم مستغربين اني بعامل حور كده حور غاليا عندي ذيك بلظبط.
جاسر: لية يا جده انا عاوز افهم انا معرضتكيش في حاجة رغم اعتراضي علي مجيها بس اصرارك الغريب ده خلاني سكت.

الجده: انا بحب حور اولا علشان الشبه الكبير بينها وبين المرحومه امك هي شبها قوي، غير أن ابو حور قريبي من بعيد وحور امانه عندنا هو موصيني عليها..
حور متعرفش أن امها ماتت وهي بتولدها. وان فاتن مرات ابوها مش أمها. علشان كده هو صمم يبعد حور عن قاهرة و هو اللي كلمني أخدها عندي، لانه خايف عليها من مراته علشان هو كتب لحور جزء كبير من ثروته.

جاسر: هي حور من عيلة غنية طايب ازاي قبلت تشتغل عندك وهي مش محتاجة اللي اعرفه ان حور طماعه سابت خطيبها علشان طمعت فييي.

الجدة، : قطعت كلامة متاخدش بلمظاهر يابني انا ميهمتيش هي ايه ابو حور عزيز قوي يا جاسر.

جاسر: بس انا مش موافق علي الجواز منها
الجده: ومحدش طلب موافقتك ده أمر
جاسر: بس ده جواز مش لعبه ازاي اتجوز واحدة لمجرد انك عاوزاني احميها و يا كده يا حتحرميني ما ميراث.

الجده بكره المأذون جاي و انا شيعت لابوها و هو علي وصول خلص كلام
جاسر بغضب شديد: حاضر مش هو ده اللي انتي عايزاه بس محدش يلمني بعد كده علي حيحصل هاتي المأذون و اعملي احلي فرح لكبيرة العيلة يا جده خرج جاسر و هو في قمة غضبة..

استغربت داليا، لااأ ده كده في حاچة كبيرة جوي وواعرو كمان و اجطع دراعي أن مكان الدكتورة العجربة لها يد في ده ومبجاش داليا الا لو عرفت ايه اللي بيحصل هنا..
رد ماجد: انهدي بجي و سيبي جاسر في حالة يابوي عليكي بومه ابااي، والله يكون في عون اللي عيتجوزك.

و في مساء دخلت هنية علي حور
هنية: ست الدكتورة في حد عاوزك تحت
حور: خير يا خالة مين اللي عاوزني
هنية: مخبراش ست الحاچة جالتلي اطلع اندهك علشان في ضيف عاوزك
حور: حاضر يا خاله روحي و انا نزلة
نزلت حور علشان تشوف مين عاوزها
فرو أن وقعت عليها علي قاعد في صالون جرت عليه بسرعة أخدته بلحضن فقد كان والدها
حور: بابي انت حبيبي وحشتني قوي بس انت عرف مكاني منين و عرفت توصل هنا ازاي.

الاب: عصفروتي الحلوة وحشتني، براحة عليا انا لسة واصل حرتاح و اقولك علي كل حاجة تعالي بس اوريكي جبتلك معايا اية
فور أن طلع هديته صرخت حور مش معقول جيسي حببتي وحشتيني ( القطة بتاعتها).

كانت حور فرحانه جدااا ولكن اكيد في الأمر شيء
كان جاسر ينظر لها وعلي وجه علامات الاعجاب لانها تحولت في رؤيتها لقطتتها كأنه طفل في العاشرة من عمرها جلست علي الارض بجانب القطة تلعبها في شغف و ناسية كل من حولها.

ولكن فجاء فاقت علي صوت داليا: عشنا وشفنا
رفعت حور عينيها بداليا ولكنها تتجاهلتها
وذهبت جلست بجانب والدها
حور: بابا هو اية بلظبط اللي بيحصل هنا بلظبط انا مش فاهمة حاجة وعاوزة توضيح
الاب: بصي يا حور كل اللي اقدر اقولهولك أن كتب كتابك بكرة علي جاسر و مش عاوز نقاش في الموضوع ده لانه منتهي و ممنوع الاعتراض عليه.

حور: بابا حضرتك بتقول ايه مين إلى حيتجوز
داليا: هو في ايه يا واد عمتي احنا من ميتا لندخل علينا غرب معروف حدانه أن البت لابن عمها، ولا اية.

جاسر داليا بااس مش عاوز اسمعلك نفس
قال عمه: لا يا جاسر يا ولدي انا موجف حال بنتي وتجول بكرة يتكلم بعده يحس أن هو اولا من غريب لكن بعد ده و كله و تيجي تتجوز من بنات البندر لا دي تبجي عيبه في حجنا كلتنا ولا اية يا حاچة.

الجده: خير ايه عاد يا فريد هو من ميتا انا بجول علي حاچة و اسمع اعتراض عمر جاسر ما وعد بنتك باحاجة أو حتى لمح ولا اية يا داليا
خفضت داليا راسها ياءسة في الأرض وقالت: صح يا جدتي هو موعدنيش بس انا انا، واجهشت في البكاء.

حور بااااس هو في اية الكل عمال ياخد قرارات بالنيابة عني ولا كاني موجوده مين قال اني حوافق علي المهزله دي وقبل أن تكمل كلامها هوي قلم علي وجهها من والدها
الاب: لما تعالي صوتك وانا قاعد و الحاجة قاعده يبقي انا معرفتش اربي و انتي عاوزة رباية من اول و جديد ولسة حيرفع أيده و يهوي بلقلم الثاني لقي يد مسكت يده..

جاسر: خلاص يا عمي حور دلوقتي في حكم مراتي و اما مش حقبل حد يمد أيده عليها وانا واقف و اذا كان علي ربايتها فا متقلقش كل شيء في وقت حلو و نظر لحور نظرة سخرية.

حور نظرت لهم دموع وجرت وقبل أن تمشي قال جاسر باستخفاف: حضري حالك يا عروسه بكرة كتب كتاب و كمان اسبوع الدخلة
جرت حور بدون اي كلمه.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حور نظرت لهم دموع وجرت وقبل أن تمشي قال جاسر باستخفاف: حضري حالك يا عروسه بكرة كتب كتاب و كمان اسبوع الدخلة
جرت حور بدون اي كلمه.
دخلت حور حجرتها و هي تبكي علي حالها،
تقول حور لنفسها: انا لي بيحصل فيا كل ده انا مش عارفه انا عملت ايه بس ياربي انا نفسي في حضن امي قوي بس هي عمرها ما حضنتي زي ما بتحضن اخواتي حتى ده مليش بخت في حتى فادي سابني علشان منصب،.

شكل العيب فيا انا معرفتش احبب الناس فيا كل الدنيا بتكرهني و اجهشت في البكاء،
قطع بكاءها صوت هاتفها وكان المتصل مها
حور بصوت باكي: الو اهلا يا مها ازيك
مها: مالك يا حور صوتك عامل كده ليه في حاجة جدتي كويسة
حور: متخافيش يا مها مدام فاضيلة الحمدلله بخير، انا يا مها انا حكمو عليا بالاعدام، حيتجوزني جاسر بكرة.

مها: وهي دي حاجة عفشة يا حور انا جلتلك جبل سابج لو لفيتي الدنيا مش حتلاجي في حنان جاسر
جاسر راجل يعتمد عليه يا حور تسلمي جلبك و نفسك و انتي مطمئنه أنه عمره ما حيءذبكي
وتعالي هنا انتي بتعيطي ليه انا شايفه حب جاسر فعنيكي انت مش بس بتحبيه انتي بتعشقيي متكدبيش علي نفس.

حور: ايوة يا مها انا فعلا بحبه و بحبه قوي كمان، لكن هو مغصوب عليا، يا مها دا موفقش يتجوزني غير لما جدتك، قالت إنها حتحرمو من ميراث، جدتك بتلعب بينا زي عرايس
مها: اهدي يا حور الأمور مبتتاخدش جفش اكده اهدي شوية وكل حاچة وليها حل و انا حاچي بكرة علشان اكون معاكي بدل العجربه وامها.

وفي مكان تاني تقف داليا تندب حظها
داليا: شوفتي ياما شوفتي الحربايه بينت المركوب عملت اية شوفتي ياما.
الام: ياميلت بختك ياضنايا حتتطلعي من المولد بلا حمص.
الاب: تساتهلو علشان انا جلتلك كتير متمليش دماغ البت بكلام ملهوش عازة انا جلتلكم أن جاسر ابعد من نجوم السما، جاسر متعلم في بلاد الاچانب حياچي ويتچوز بنتك اللي عمرها مخرجت من الصعيد يادوب أخدت حته دبلون بالعافية..

داليا: بس وحيات النبي و من نبا النبي نبي محهنيها عليه لحطين عيشتها وحخليها چوازة الشوم و النداما
عليها
صباح يوم كتب الكتاب البيت كله علي قدم وساق ده فرح كبير البلد، كل مين جاي علشان يهنئ للزواج
الحريم تحت بتزغرط و تغني اغانيهم، و المطبخ في حالة فوضي فيعد في اشهي الاكلات لإطعام البلد كلتها.

اما حور في غرفتها، ومازلت تبكي، كانت تتمني أن تقابل جاسر في ظروف افضل من كده و مايكونش مجبور عليها، بس الغريب في حكايا هو موقف والدها
حور بتكلم نفسها، الحاجة فاضيلة، مصممة علشان انا شبه بنتها المتوفيه، وهي بتحبني علشان كده، وجاسىر مجبر عليا علشان الورث، طايب و بابا اية إلى يخليه مصمم قوي كده و يعرف جاسر و مدام فاضيلة منين، عقلي خلاص حيقف، انا حنزل اشوف بابا لازم نتكلم.

خرجت حور من غرفتها. تبحث عن والدها نزلت تحت دخلت مطبخ
حور: خالة هنية مشفتيش بابا
هنية: تتصبحي بلخير يا عروستنا د الدار انهاردة دخلها الفرح من سنين مفرحناش أكده.

حور بملل: مشفتيش بابا
هنية: أباه هو ينفع راچل يجعد في الجصر، انهاردة عاد، لع دي تبجي عيبه كبيرة، الرجال انهاردة كلتهم في مندره والوكل بيرحلهم علي هناك..

حور: طايب تطلع فين المندرة دي عاوز تروح لبابا
هنية يخضة: وه وه وه يا مرك يا هنية انتي خابرة عبتجولي ايه يا ست البنته، مينفعش عاد حد يخطئ نواحي المندرة ده سي جاسر يجطع خبرنا كلتنا.

داليا وقفا سمعا الحوار كله ابتسمت ابتسامت خبث
وراحت لحور قالتها، انتي عاوزة تروحي مندرة
حور: ايوة ممكن توصفهالي بس خاله هنية قالت إن مينفعش اي حد يروح هناك
داليا: سيبك منيها دي وليه خرفانه تعالي اوصفهالك
وصفت داليا لحور مكان مندرةوسابتها تخرج لمجهولها وهي عارفه انها فيها قطع رقاب هي استغلت عدم معرفة حور بعادات و تقاليد البلد.

ذهبت حور مكان ما وصفتلها داليا، لقيت المندرة دي مكان كبير مليان رجالة البيحطب و اللي برقص للحصان، فور دخولها و كان العالم توقف لحظات صمت عما علي مكان و الكل متنح. حور كالعاده لبسة لبس مينفعش خالص. يتلبس هناك
كانت ترتدي برموده قصيرة و عليها تي شيرت نص كم و صندل شرايت و شعرها سايب علي ظهرها.

فور أن لمحها جاسر و كان يستشيط غيظا
سحبها من أيدها لداخل القصر. وهوت صفعة علي وجهها جعلتها تسقط أرضا، وبصوت أشبه بصوت الرعد، اااااايه اللي هببتيه ده الناس تقول كبير البلد متجوز رقاصة مش عارف يلم حريم بيته انا مش قايلك قبل كده رجلك متخطيش عتبه الزززززفت.

كل ده قدام حريم البلد نظرة حور حوليها و لم تقدر تتكلم جرت مها عليها تأخذها في حضنها، وهي منهارة من كتر البكا سحبها من شعرها غوررري فوق علي اوضتك ملمحش خيالك غير. لما نتههب ونتكتب كتاب، خلينا نخلص من اليوم الزفت ده...
وسبها وخرج.
كله ده و داليا وقفا علي جنب تضحك في خبث
جرت حور علي جناحها ووراها مها تواسيها،
مها: انتي اية بس اللي خرجك يا حور من الجصر و بلنظر ده.

حور من كتر العياط مش قادرة تتكلم و جع وشها من ضربه،
حور انا مش ممكن اتجوز واحد همجي كده، انا دكتورة وليا وضعي، مش وا خد واحده من شارع وانا عملت. ايه يعني، انا كنت رايحة اتكلم مع بابا.

مها: اباي مين جال انك معملتيش حاجة انتي عملتي مصيبة يا حور، اساسا ممنوع حريم الدار يخرجو نواحي المندرة في أي حال من الأحوال، لع و خارجة أكده بشعرك ولبسك بالهوي يالهوي، طايب احمدي ربك، أن جاسر مقلتلكيش عاد.

حور: داليا هي اللي قالتلي عادي وو صفتلي كمان مكان المندرة و انا كنت حعرف مكانها منين.

مها: عيب عليكي يا دكتورة يا متعلمة يا متنورو أن مكنتش محذراكي منيها و جولتلك جرصتها والحبر
قطع حديثهم دخول أحدي بنات البلد بتيجي تخدم في القصر دخلت البنت
مها: تعالي يا خديجة خشي خير، دخلت خديجة وعنيها علي حور، وعنيها بتقول لحور معلش حقك عليا، فخديخة سمعت كلام حور وداليا، لكنها ممنعتش حور...
مها: مالك ياخديجة في اية.

خديجة: لع مافيش يا ست مها، اصل جاسر بيه شيعني علشان اجول للست حور أن كوافيرة جاية كمان ساعة تجهز حالها
مها: ماشي يا خديجة انزلي انتي
وبعد ساعة جات الكوافير ومعها كل مستلزماتها و في أيدها صندوق كبير
الكوافير: مشاء الله عليك يا عروسه انتي من غير حاجة مش محتاجة لمكياج
فتحت الكوافير الصندوق و أخرجت فستان روعة وباقي مستلزماته من اكسسوارات وخذاء
فستان حور «».

مها: شهقت مها فور رؤيتها للفستان روعه يا حور ده فستان ولا فستان الاميرات تحفه بجد
حور: كانت هي كمان مبهورة بجمال الفستان ولكن كرامتها من الحصل، تحت وقدام أهل البلد باي وس حتنزل ليهم
وكأن مها قرت اللي في عينيها و حزنت جداا عليها
خرجت مها تبحث عن جاسر لقيت. تحت ليستقبل المدعوين نادت علية من بعيد
قرب جاسر من مها، خير يا مفعوصة عاوزة اية.

جاسر و مها قريبن من بعض عكس داليا دائما كاره الكل. اما امجد وماجد ملهمش دعوة بحد خالص
جاسر عاوزة يا مها انطقي
مها: بصراحة يا چاسر انت جاسيت علي حور چوي بصراحة مبطلتش بكا وهي اساسا ملهاش زمب مسءلتش نفسك هي عرفت طريق المندرة من وين هه.

مترد يا جاسر، حور معتعرفش عوايدنا يا ابن خالتي هي متعلمة في قاهرة و عمرها ما أدلة الصعيد جبل أكده يبقجي هتعرف عوايدنا كيف، وينفع اللي عملته وسط الحريم هي دلوق حتدلي وسطيهم، كيف بعد ما انت هنتها جدامهم كلتهم، وهنا الحريم بيموتو ا في الحديت اللي ملهوش عازا وانت خابر زين حالها كيف بجي يا متعلم يا متنورو في بلاد الخواجات..

جاسر: مها انتي خابرة زين إن مافيش حرمة حتفتخ خشمها طول ما انا موجود انا عارف اني زوتها معاها بس صدقيني غصب عني نظرات رجالة ليها برا فورت دمي.

مها: جاسر انت بتحب حور صح طايب بتعملها كما لية.
جاسر: كفايا عاد هي جهزت و لا لسة المأذون علي وصول
مها: جهزت بس خايفة دالا مكسوفة من حريم
جاسر: متقلقيش انا حردلها كرامتها بس قولي يا مفعوصة مين اللي خلي حور تيجي علي مندرة
مها: تفتكر انت مين؟ كل لبيب بالاشارة بفهمو. وانت ذكي مافي كفايا يا ود خالتي.
فهم جاسر وبص نواحي داليا وقال حسابك تقل معايا بس الصبر حلو كل حاجة حلو في وقتها اعملي و كتري يا بت عمي.

وصل المأذون ودخل والد حور عليها علشان الوكالة و لكن حور قبلته بجفاء و اعطته موافقتها.
حزن الاب عليها، وبعد كتب كتاب طلع جاسر علشان ينزل حور وسط الحريم فتح الباب وإذا به تنح
أنها حورية من حوريات السما ام نزلت من سما
قال جاسر: واه يابووووي اده. انتي حتنزلي وسط الحريم اللي تحت حياكلوكي...
حوراء: نظرة له حور بعينان مدمعتان,. بدون أن تنطق.

قرب منها جاسر وطبع قبله علي جبينها مبروك عليكي سجنك يا عروسة وطبع قبله رقيه علي شفتيها، واذا به يفقد سيطرته على نفسه طالب المزيد ولكن حور صدته، وقلبها يكاد ينخلغ من مطرحة هي كمان تعشق..

اخذ جاسر ايد حور ونزل بيها سلالم القصر إلى مكان الستات تحت، شهقت داليا اول ما شافت حور
حور فعلا كانت حورية نزله من سما...
جلست حور بجانب الجده، وباست راسها، قمت الجده وقدمت لحور علبه قطيفة حمىرا
فتحت حور علبه عبارة عن طقم ماس حر تحفه.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
جلست حور بجانب الجده، وباست راسها، قمت الجده وقدمت لحور علبه قطيفة حمىرا
فتحت حور علبه عبارة عن طقم ماس حر تحفه
اعجبت حور جداا بهدية الجدة
وقف جاسر ينظر لها ثم تقدم منها وسط زهول نساء لأن هذا مخالف لعادتهم ثم طبع قبله علي جبينها وأخرج من جيبه عائلة قطيفه فيها خاتم زواج من الماس.

وسط شهقات نساء فيهم الحاقد و فيهم المبهور و فيهم الفرحان
ثم مسك يد حور و ضع الخاتم في إصبعها وقبل يدها
كادت داليا تجن من فعله ثم أسرعت تقول
داليا: اباااااي عليك يا ود عمي هو ينفع اجده انت ايه داخلك. وسط الحريم عاد و لا مجدرش علي فراج السنيورة.

نظرة لها جاسر نظرة كفيلة بإخراسها
ثم التفت نحو حور ومسك أيدها وقال بصوت عالي اهلا بيكي في عيلة الأنصاري. ثم اكمل يا جماعة دكتورة حور تبقي مراتي وطبعا عارفين يعني ايه مراتي يعني مرات كبير النجع كله و اللي يمسها بسؤ حمحي و حعتبىر أن متخلق من أصله.

تعالت زغاريد الحريم ثم تركها وخرج وسط الرجال ليبداء بلتحطيب كالعادة من عوائد للافراح في صعيد.

انتهي اليوم بدون مشاكل و الكل ذهب لكي ينام
ذهبت حور لجناحها لكي ترتاح من هذا اليوم الطويل وفور أن دخلت وقفت أمام المرآة تتطلع علي شكلها و تلف حولين نفسها معجبة بفستانها. وإذ بها تشهق لقد كان أحد يجلس علي الكرسي بجانب السرير.

حور: انت مين سمحلك تدخل هنا
جاسر: ببرود متناهي و دون أن يرفع عينه عن موبايل
انا ادخل في حتة اللي تعجبني في الوقت اللي يعجبني و متنسيش انك مراتي يعني ادخل في أي حتة تخصك ومن غير استئذان.

حور: ااااه مراتك بقولك ايه متفوق بقي من الوهم ده خلاص كتب كتاب انكتب و ضمنت ورثك فكك مني بقي كام يوم ونطلق و انسي انك عرفتني اصلا.

جاسر: في دكتورة محترمة تقول فكك ما علينا بصي بقي يا بت الناس انا خلاص بقيت جوزك سواء وافقتي ولا موافقتيش، خلاص ده بقى واقع ولازم تعودي نفسك علي كده انا إلى مصبرني عليكي أن معملناش لسة دخلة بس بعد الفرح يكون في معلومك ان حتتنقلي الجناح بتاعي فا ابداءي من دلوقتي حضري حاجتك ولا بلاش انا مش عاوز حاجة من هدومك دي خليها انا حجبلك غيرهم علي مزاجي.

حور: جاسر انت سقف طموحات عالي لية اهدي كدة وخلينا نتفاهم بلعقل...
جاسر: قطع كلامها بقولك اية انا مبحبش أعيد كلامي مرتين انا اللي حقوله حيمشي ولازم كل حد يشوفنا يقتنع أننا اسعد اتنين خلهم ربنا، انتي لسة مشفتيش وشي التاني.

ضحكت حور وقالت: ايه حتضربني تاني، في اكتر من كده انا لسة مشفتهوش
جاسر: اه في ولو تحبي اوريكي جزء صغير معنديش مشكله.
حور: إلى متعرفهوش عني اني مابخفش و اذا كنت سكتلك لما مديت ايدك عليا ده مش ضعف مني بس انا مش حعدهالك ولا حسمحلك تكررها تاني.

مسك جاسر ايد حور وقال: لازم تخافي يا حور لازم علشان اللي راح حاجة و اللي جاي حاجة تانية خالص أنا كابوسك من هنا ورايح، وزقها علي السرير و بداء يتقرب منها
حور: جاسر ابعد أحسلك ابعد احسن حصوت وانت المسؤول عن اللي حيحصل
جاسر: ايه يا عم الشبح مش قولتي ما بتخفيش انا مش حبعد و عاوزك تصوتي زي مانتي عاوزة هاتي اخرك وراح يتقرب حتى أصبح ملاصق لها و بداء يضع قبلات متفرقه علي رقبتها...

حور: جاسر عيب كده بكل قلة أدب ابعد بقي
جاسر: هو انا لسة عملت قلت ادب، اصبري قلت. الادب مش دلوقتي حءجلها لبعد الفرح ثم طبع قبلة طويلة على شفتيها كأنها اعتذار علي ما بدر منه. ثم حضنها وقال بصوت حنون، حقك عليا انا عارف اني أنهارده زوتها معاكي، مكنش ينفع اعمل كده و انهارده بالذات ده اليوم لاي بنت بتتمناه. بس انتي بتخرجيني عن شعوري.

يا حور انتي شبه حتتة الماس مينفعش اي حد يشوفها ثم قام تصبحي علي خير وتركها وخرج
وهي مازلت في حالة زهول مما حصل،
في صباح اليوم التالي استيقظت حور و اتصلت بها
حور: صباح الخير يا مها
مها: يسعد صباحك يا اجمل عروسه في نجع كلاته
حور: مها انا عاوز اطلب منك طلب ممكن ننزل نشتري هدوم ليا.
مها من عنيا ياست البنته حعدي عليكي بعربية و ندله نچبلك كل اللي نفساتك في
حور: بس انا عاوزة حاجة تاني وبصراحة مكسوفه منك قوي.

مها: خير ياحور حزعل منيكي عاد جولي علطوك
حور: بصراحة كنت عاوزة طقم من عندك انزل بيه علشان اشتري هدوم اصل كل هدومي متنفعش ألبسها وانتي عارفه جاسر بصراحة مش عاوزة مشاكل معاه عاوزة اعدي اللي كام يوم اللي قاعدهم هنا في هدوء خلاص معنديش مقاومة الجدال تعبت و زهقت.

مها: لع معلهش مش فاهمة عاد يعني ايه الكام يوم. هو انتي مش تجوزتي جاسر عشية ولا انا بيتهيجلي
حور: اه اتجوزته بس مش ناوية اكمل
مها: ابه كيف يعني
حور: حفضل. شوية لحد ما الأمور تهدأ كده وبعدين حطلق
مها: جاسر عنده خبر بحديت ده
حور: لا طبعا انا امبارح حاولت افهموا بس هو معطانيش فرصة
مها: استهدي بالله كده وانا ساعة واكون عنديكي
خبط باب الحجرة قالت حور ادخل
دخلت خديجة: ست الدكتورة الكل مستيكي علي الفطور.

حور: حاضر يا خديجة نزله اهو
نزلت حور لقيت الكل قاعد علي الطعام بما فيهم والدها.
قالت صباح الخير جاءت تقعد لقت داليا قاعده جامب جاسر، تجاهلت الموقف وذهبت تقعد جانب والدها.

قالت الجدة: داليا جومي فزي من أهنه عاد معارفش أن الواحدة بتجعد جار جوزها جومي جعدي حور مكانك.

داليا: بغيظ حاضر يا جدتي حجوم اه، قامت وهي بتبص لحور نظرات حقد وكره..
كل ده وجاسر قاعد بياكل مرفعش عينه من علي الاكل
جلست حور بهدوء تاكل دون النظر إليه
قالت الجدة، : اية ياحور مافيش معرفة مجتيش تصبحي عليا و تقسيلي الضغط زي كل يوم لية ولا خلاص بقيتي مرات حفيدي مش دكتورتي.

حور: ابدا اللهي يا مدام فضيلة انا صحيت متأخر
ا
لجده: اية مدام فاضيلة دي من هنا ورابح تقوليلي ماما الحاجة أو يا جدتي زي جاسر ما بيقولي.

جاسر: انتي زاي مرحوتشي عند جدتي الصبح هو انتي نسيتي شغلك ولا ايه. انا اهم حاجه عندي هي صحت جدتي. واي حاجة تانية متهمتيش
انجرحت حور، ولسه حترد
الجده، : خبر ايه يا ولدي انا بعكسها بس علشان اتعود كل يوم اصطبح علي الوجه القمر ده.

جاسر معلش يا جده. انا مبحبش حد يدخل بيتي وبين مراتي. اللي اقول عليه تسمعة بدون نقاش، حضرتك طلبتي مني اتجوزها، وتجوزتها الباقي ده بتاعي انا.

انحرجت حور بشده. وقفت: انا شبعت عن اذنكم.
الجده: يا بنتي انتي مكلتيش حاجة خالص
قالت حور والدموع في عينيها: شكرا يا جدتي انا شبعت قامت وهي تنظر لوالدها الذي لم ينطق بأي كلمة أو لدفاع عنها من بابا الكدب حتى
طلعت جناح بتعاها و الدموع في عينيها، شوية والباب خبط، ودخلت مها،
مها: صباح العسل علي العسل خدي خلجات دي وجومي غيري خلينا نخرج..

قامت حور بدلت هدومها و لبست فستان ازرق طويل و بكم و لمت شعرها الاعلي علي هيئة وذيل حصان و لبست حذاء رياضي
حور: انا جهزة يلا مها
مها: وه وه اده كله ايه الچمال ده كل حاچة تلبسيها ليجه عليكي
حور: شكرا يا مها عيونك انتي حلوين يلا بينا
خرجت حور ومها دون أن تخبر حور جاسر أنها خارجة نزلو علي قرية و إشترو كل احتياجاتهم و قاعدو يشربون قهوة برفقت عمار الذي عرف بمجءهم و أحدها فرصة يقابل مها.

ثم اقترحت مها علي حور أن تأخذها معاها تعرفها علي امها سعدت حور جداا ووفقت علي طول
ذهبا كل من مها وحور علي بيت دهب خالت جاسىر
دهب: اهلا بيكي يا مرت الغالي كيفك
حور: اهلا بيكي يا طنط انا كان نفسي اشوفك من زمان من كلام مها عنك
دهب: يا جلبي شكلك بنت ناس جوليلي بجي ااحاچة فضيلة عاملة معاكي اية
حور: لا طيبة جدا و بتاعملني كويس قوي
مها: اباي يا امي مش حتشوفينا حناكل و لا نشرب.

دهب: وه كيف عاد الوكل جاهز اه يلا عملك وأكل عتاكلي صوابعك وراه
حور: وانا جعانه جداا ومس حكسفك
دهب: يلا اتفضلو
جلستو يأكلو وحور مستمتعة للدفء اللي في عيلة دي و البيت مليان حياة وحب، لحظات و الباب خبط.

مها: ياتري مين چاي وحماته بتحبه
دهب افتحي يا لمضة وكفياكي حديت ماسخ
فتح مها الباب: جاسر واد خالتي عندينا يا مرحبا يا مرحبا
شدها جاسر من ودنها، انتي مش حتبطلي شقاوة
دخل جاسر و مركز عنية علي حور بغضب ثم انتبه على صوت خالته
دهب: كيفك يا ولدي بحالي كتير مشفتاكش
ذهب جاسىر يبوس يد خالته ثم قال
جاسر: مشاغل واللهي يا خالتي معلهش وانا زعلان منك انت ازاي مجتيش امبارح كتب كتابي.

دهب: معلهش يا ولدي انا خابر زين الظروف واني معينفعش ادله الجصر، بس اني فرحنالك جوي زين ما اخترت زينت البنته، كنت ماسكة جلبي بيدي احسن تتجوز المحروجة ام اربعه وأربعين،.

ضحك جاسر علي كلام خالتو، ثم وقف، اية مش يلا بقي ياحور الوقت اتاخر
دهب: اباي لسة ماكلتش دي كانت جعانه
حور: شكرا يا خالتي انا شبعت يلا يا جاسر
سلمت حور علي دهب ووعدتها انها حتزورها تاني، ثم سلمت علي مها ومالت عليها، ربنا يستر شكلها مش حتعدي علي خير شايف شكله شبه التنين بيطلع نار من بقه ووجدانه
ضحكت مها، جلبي عندك ربنا معاكي و يتولاكي
خرجت حور مع جاسر في صمت تام.

ركبت بجانبه السيارة ولم يتحدث طول الطريق صامت
ارعب حور صمت التام
دخلو من بوابة القصر نزلت حور لداخل القصر وقبل أن تدخل سحبها جاسر نحو الجناح عنده ولم يتكلم نصف كلمة
جذبها بشده للداخل مع رعب حور
حور جاسر انت اتجننت انت بتعمل ايه وجايبني هنا ليه.

جاسر: مش عاوز اسمعلك نفس تخرصي خالص و سبيني دلوقتي علشان بحاول اسيطر علي غضبي علشان لو سبت نفسي لغضبي حموتك مكانك فاهمه حسك ده مسمعوووش، جلس جاسر علي كنبة يهدي من نفسة إلى أن جلست حور علي كرسي أمامة وقلبها يخفق بشدة من الخوف، فقد قررت قطع الصمت.

حور: جاسر في ايه ايه اللي معصبك قوي كده
جاسر: انتي عبيطة ولا بتستعبطي مش عارفه اية اللي معصبني انا قلتلك الف مرة متخطيش عتبه الزززززفت غير. متقوليلي ده كان قبل مبقي زفت جوزك، نيلتيها اكتر. بعد ما بقيتي مراتي النفس ميخرجش منك غير باذن مني، لو قلتلك متتنفسيش تكتمي نفسك، فاهمة قالها بصياح مما جعل قلبها ينخلع من مكانه،.

انا ممكن اعرف حضرت البرنسيسه كانت في أنه داهيه من غير إذن خيال مقاته اللي متجوزاه.

حور: بتلجلج ا ا ن، نا. انا خرج ججبت مع مها
جاسر: بصياح اتكلمي عدل مش فاهم حاجة انطقي
حور: بعياط مكتوم كنت مع مها بنشتري هدوم علشان لبسي كله مش بيعجبك فنزلنا نجيب لبس جديد.

جاسر: ومقولتيش لية انك نازلة
حور: انا قلت إن مافيش حاجة مهمة علشان اقولك عليها انا نزله اشتري هدوم مش افتح عكه. يعني مش مستهله إذن،.

جاسر وقد استشاط غيظا، حور انعدلي في كلام اخر مرة تخرجي من غير إذن
قطع كلامهم طرقات عالية علي الباب
فتح الباب مسرعا
قال: داليا خير في ايه نظرت داليا لحور باستغراب
.
قالت داليا: هو انتي مش صابرة لحد معاد فرح، بجحه بجد اللي اختشو ماتو
جاسر: داليا انتي جاية لية و بتخبطي كده ليه
داليا: وة وه نسيت عاد جدتي تعبت وكنت چاية اندهك و معرفش أن سنيورو حداد.

زقها جاسر ون يسمع باقي كلامها و جري هو وحور إلى غرفة الجدة
جرت حور تقيس الضغط و النبض و تعطيها دواء بتاعه لقد عدا موعد دواءها مما سبب في انتكاسات صحتها.

أعطت حور علاج الجدة وجلست منتظرة حتى فاقت
جاسر: خضتينا عليكي يا جدتي
الجدة بصوت ضعيف: متخفش يا حبيبي انا زينه
نظر جاسر بغض نحو حور وقال معلش يا جدتي حاخد حور دقيقه ورجعهالك
مسك حور من يدها بقوة و شدها للخارج فضل ماسك بمعصم يدها بعثرة كلمات ي يده وهو تتاوي.

جاسر بغضب: انتي شكلك نسيتي انتي جاية هنا ليه انتي هنا خدامة و حتفضلي خدامة فاااامه مش معني أن احنا انزفتنا يبقي تنسي انت هنا ليه، انتي عقابا ليكي حتنفضلي علي كرسي جمب جدتي لصبح حسك عينك اسمع انك رحتي الجناح بتاعك حههبب عشتك.

حور: بطل تتكلم معايا بالاسلوب ده وانا مش خادمة عند حد انا حور ماجد يا جاسر بيه و اذا كنت حقعد جنب جدتك ده في صميم شغلي مش علشان حضرتك أمرت بكده أو عقاب محدش بيتعاقب بشغله يا جاسر بيه.
جاسر: بصي انا مش فائق خالص للحوارت بتاعتك دي اللي اعرفه متتحركيش من قدامها النهارده فاهمة.

حور: مردتش عليه و سحبت الكرسي و قاعده جنب
الجده تتابعها..
طول الليل و حور متابعة حالة الجدة، غصب عنها نامت علي الكرسي. من تعب و هي كمان ما اكلتش حاجة طول نهار
.
ذهب جاسر للاطمئنان على صحة جدته دخل غرفة لقي حور نايمة و شعرها منسدل علي وجهها فصل جاسر باصص لوجه حور يتأمل جمال وجهها ورقتها و تذكر كلام خالته أنها كانت جعانه،.

ذهب جاسر للمطبخ واعد بعض سندوتشات و كوب لبن، ودخل غرفة الجدة، صحا حور
جاسر: حور، حور، حور اصحي
فاقت حور ببطء
حور: خير يا جاسر في ايه جدتي جرلها حاجة
جاسر: اهدي شوية مافيش حاجه انا بس جايبلك اكل علشان انتي مما اكلتيش حاجه خالص انهاردة.

حور: شكرا انا فعلا جعانه قوي، شكرا لاهتمامك.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انا تعبت في بارت ده جدااااااااا عاوزا بقي؟وت كتير وتفاعل انا نزلته علشانكم
حور: خير يا جاسر في ايه جدتي جرلها حاجة
جاسر: اهدي شوية مافيش حاجه انا بس جايبلك اكل
علشان انتي مما اكلتيش حاجه خالص انهاردة
حور: شكرا انا فعلا جعانه قوي، شكرا لاهتمامك
جاسر: انا رايح انام لو في حاجة ابقي ابعتيلي
حور: حاضر
جاسر خارج من غرفة الجدة، وفجاءة. حور نادت عليه...
حور: جاسر ممكن ثواني عاوزة اتكلم معاك.

التفت اليها جاسر: خير في ايه
حور: جاسر احنا لازم نهدي الحرب اللي بنا دي شوي.
انا عارفه انك متجوزني غصب عنك علشان خاطر جدتك. وكمان انا معرفش فادي وصلك ايه عني خلاك تاخد الموقف العدائي ده مني، وانا كمان مش احسن منك حال، انا انغصبت علي الجواز زيك بالظبط.
بس احنا خلاص بقينا في واقع ولازم نعيش..

انا مش بطلب منك انك تحبني، انا كل اللي عاوزه منك هو الاحترام لازم يكون في احترام متبادل بينا، يعني انا لو غلط في حاحة استني لما نبقي لوحدينا و عرفتي غلطتي.

وانا كل الليك عندي الاحترام واني احافظ علي اسمك.
لحد ماشوف حل للموقف اللي اتحطينا فيه.
جاسر: بصي يا حور كلامك ده جميل و ده اللي كان لازمك يحصل من الاول. وصدقني انا عمري ما مديت ايدي علي واحدة,. بس غصب عني انا خرجت علي شعوري، اول مرة مسيطرش علي غضبي...
احنا حنكمل جوزنا، ونعمل فرح علشان خاطر اهالينا، وبعد كام شهر نبقي نقول اننا متفقناش ونطلق، وطول الكام شهر دول حيبقي الجواز علي ورق بس.

حور خلاص اتفقنا
جاسر: يلا بقي كلي و انا رايح انام شوية
هما الاتنين كانو غافلين علي من يستمع لكل كلامهم، و بفكر في فكرة ما...
مرت الايام و تحسنت حالة الجده، وبداء الاعداد للفرح من جميع كل ما في قصر...
صبيحة يوم الفرح جلست حور بجانب والده بابا هو انا مش حتقول لماما علي فرحي يعني حتجوز من غير ماهي تعرف
الاب: حور انتي عارفه انك مبتحبش جو الصعيد ولا الحر.
حور: بس ده فرحي يا بابا.

الاب: حزن الاب علي حور و مش عارفه يقولها اية أو يبرر أنه مش عاوز يقول لأمها ازاي
خبط الباب ودخلت هنية كأنها انقذت الموقف
هنية: زينة البنته يلا علشان فستانك و صل و الحريم كمان في مضيفه عاوزين يدوكي دهبات بتاعتك قبل فرح.

حور: مش فاهمة يعني اية بدوني دهب
ضحكت هنية: احنا عوايدنا هنا أكده لما البنته تتجوز أهل البلد لازمة يهادو دهب للعروسة كل واحد باللي يجدر عليه...

حور امم. طيب اغير هدومي وانزل.

بدلت حور ولبست فستان راءع ونزلت تحت تقابل الناس في مضيفه وكانت جميلة جدااا جلست وسط الحريم و كل واحدة بداءت تلبسها الدهب
وبدء. في تشغيل اغاني و الاحتفال.
دخل جاسر ليحطمءن علي جدته اتفاجيء بحور لقد
كانت ايه في جمال بفستانها. ابتسم لها و تغمض عينه علي إعجابه الشديد بها، احرجت حور واحمر وجهها مما زادها احمرار جمالها جمالا، وجاذبيه..

بعت جاسر هنية بتنادي حور من وسط الحريم.
ذهبت حور لجاسر
حور: نعم يا جاسىر انت بعتلي خاله هنية. عاوزة حاجة
جاسر: اه تعالي معايا المكتب عاوزك
دخلت حور معاه غرف. المكتب فور أن أغلق الباب و لم يقدر يسيطر على نفسة.
فجذب حور إلى حضنه، وقال بهمس، بصراحة مش قادر اكتر من كده محتاج حضنك قوي، حور انتي جميلة جداا، وانا في حاجة بتجذلني ليكي مش عارف هي ايه، حور انا شكلي بحبك ولا ايه مش عارفه..

ثم أخذ شفتيها في قبله كبيرة نسي بيها العالم كله وهي تجاوبت معاه و بداءت تشعر شعور لاول مرة تشعر به
لقد نسو ناس و العالم في هذه القبله، ولم ينتبو الطرقات الباب و دخول داليا، عليهم التي إزداد حقدها علي حور،
داليا، وه وه وه. بالهوي يالهوي علي فضيحة ابااي عليكي و فجرك يا بنت البندر فاجره صوح.

انتبه جاسر وحور، للمتطفله فتنتفضة حور تبعد عن جاسر و كأنها عادت إلى ارض الواقع من جديد،.

جاسر: في ايه يا داليا، هما عمله الباب ليه مش علشان الناس تخبط عليه
داليا: ، خبط و محدش رد
جاسر بغضب: و لما محدش اتهبب رد و قالك خوشي، بتخوشي ليييييه ها افهم.
داليا: في ايه عاد يا واد عمي هما خدوهم بالصوت ولا ايه عاد. علشان تداري علي فضيحة بنت البندر.

جاسر: مسك داليا من يدها بقسوة، فضيحة إليه دي مراتي يا جهلة. شكل لسانك ده حيتقطع، لو ملمتيش نفسك. انا صبري عليكي بدء يخلص.

تجمدت حور مكانها مش عارفه تعمل اية تنكسف من جاسر بعد إلى حصل، تشتم داليا و وتجبها من شعرها وتخرصها، ولا تهرب وقفت مش عارفة تعمل ايه، فقاقت. علي صوت جاسر، حور حور.

حور: هه نعم يا جاسر
جاسر: يلا اطلعي فوق زمان مها جايه وجايبه معاها كوافيرة علشان تجهزي الفرح و انسي اللي حصل من شوية كانت لحظت ضعف مش حتتكرر
حوطت حور دراعتها حول نفسها، وكأنها تستمد الدفء من نفسها، وطلعت غرفتها في صمت تامممم.
جاءت مها. ومعها كوافيرة و بدءو في تجهيز حور للعرس لبست حور فستان الابيض و كانت في منتهي الجمال.

طلعت حور في فستان الفرح جميلة جدااااااااا
ونزلت تحت وسط الحريم لكن جاسر لم يدخل لها أو يشاهدها كأنه ليهرب منها أو خايف يضعف لو شافها كما حدث الصبح، ولكن عين حور كانت تبحث عنه وسط زحمة النساء و كأنها في عالم لوحدها خالي من كل الناس و هي تبحث عن ونيسها ليضمها ويشعرها بالأمان. نعم هو أمانها فحور لم تشعر بالأمان في يوم غير وهي في حضن جاسر...

جلست حور وبجانب جدة التي كانت في قمة سعادتها بحور لقد تحقق اخيرا حلمها جواز حور من جاسر...

الكل فرحان، فهو فرح كبير النجع، اما داليا فكان في زاوية بجانب منزل، تتوعد لحور وتبحث عن طريقه لكي تمشيها بيها من القصر و البلد كلها، وكان طلبها جاء علي طبق من فضة...

فقد جاء اخر واحد المفروض يكون موجود وفي يوم زي ده، جاء فادي خطيب حور سابق، بعد أن أخبره صديقه جاسر بمعاد الفرح، جاء بصحبه خطيبة بنت مدير المستشفى..
دخل جاسر بصحبة فادي و خطيبة , , ليري رد فعل حور بمجرد رؤيتها لفادي، فهو كان عاوز يطمن هل فادي مازال موجود في كل قلب حور و لأ...

اتفجاءة حور من دخول فادي و لكن فضل وجهها جامد التعبير..
نظرات الإعجاب كانت في عيني فادي بحور فعلا كانت حور تسرق النظر من كتر جمالها...
استشاط جاسر من الغيرة، فمسك يد حور بتملك و كأنه يقول للعالم كله دي بتاعتي و ملكي انا و محدش حياخدها متي.

قالت حور ببرود: اهلا دكتور فادي. اهلا يا انسة و مدت أيدها تسلم علي خطيبته
فادي: اهلا يا حور
حور قطعته: دكتورة حور اسمي دكتورة مش مسموح برفع الألقاب
ابتسم جاسر فقد تأكد أنه لا يوجد اي شئ من جانب حور لفادي
جاسر: دكتور فادي ميقصدش يا حور، ثم قال فادي. لو مش عاوز تقول دكتورة، قلها يا مدام و تقريبا دي انسب من دكتورة، مدام جاسر الانصاري قلها جاسر وهو يعتمد علي لقب مدام.

ثم مسك ايديها و قرب منها بشده حتى أنها استنشقت عطرة.
لحظة خطيبة فادي نظرات الإعجاب في عين فادي ثم سألته..
خطيبة فادي: فادي هو في ايه حتاكل العروسة بعينك هو في اعمل احترام ليا
داليا سمعت كلامهم وذهبت بجانبهم
داليا: مساء الخير وانتم من مصر عاد. انتم ضيوف واد عمي جاسر ولا ضيوف بت البندر حور.

فادي: انا صاحب جاسر و دي منه خطيبتي
داليا: يا مراحب يا مراحب وطبعا عتباتو معانا اهلا وسهلا
منه، : اهلا بحضرتك
داليا: بس شكلك مش مبسوطة ليه عاد
منه: بضيف اصلي بصراحة مكنتش عاوزة اجي
داليا: أباه ليه عاد. يا عروسة
منه: اصل بصراحة مش بطيق اللي اسمها حور دي خالص مبتنزليش من زور
داليا: وه و انتي كمان أما كمان عاد معطقهاش وااصل.
بس انا معطجهاش علشان اخدت متي واد عمي انتي ليه بجي.

منه: هو انتي متعرفيش ان حور كانت خطيبة فادي خطيبي.
داليا وه هي كانت مخطوبه حبل سابق عاد فاجره وسرقت واد عمي
رن تليفون منه استأذنت من داليا فكان فادي يخبرها أنه برا مع الرجاله.
خلص اليوم و فتحت جناح الضيوف لاستقبال فادي وخطيبته الجناح كان مكون من غرفتين منفصلين كل غرفه لها حمام منفصل عن الحجرة الاخري.
وصعد العرسان إلى جناح جاسر. المفصل عن القصر
فتح جاسر باب جناح دخل هو حور.

جلس علي كرسي وهي جلست علي سرير و هي مكسوفه. جداااا وباصة في الأرض
كسر جاسر الصمت
جاسر: ممكن تخشي الحمام تغيري هدومك
حور: بكسوف حاضر وقامت حور نواحي دولاب علشان تأخذ ملابسها فتحت دولاب واشدت حمره وجهها فقد كان كل الهدوم...
حور: جاسر انا ممكن اخد تي شيرت من عندك
جاسر بتعجب: ليه بقي أن شاء الله و انتي همومك فين
حور: تقريبا خالة هنية و خديجة نسو ينقلو همومي من جناح بتاعي..
جاسر: بس انا شايف الدولاب مليان.

حور: اه مليان بس دي هدوم قليلة الادب،
جاسر: انفجر جاسر من الضحك المستمرة دون انقطاع هو في هدوم قليلة الادب وهدوم مؤدبه، ايه الهدوم ملقتش أهل يربوها.

حور و قد أدمعت عينيها من الخجل. : جاسر بطل وتعالي بص انا اقصد ايه
جاسر وتعمد إخراجها: فتح الدولاب و أطلق صافرة اعجاب، واووووووووو اده تحفه وأخرج قميص يفضح اكتر ما يداري اية رايك تلبسي ده.

حور: وشها راح شبه الطماطم من كثرة الاحمرار علي فكرة أن غلس بطل بقي أما مش عارفه مين اللي اشتري الهدوم دي وجابهم هنا، انا امبارح قلت لخاله هنية تنقل هدومي لجناح بتاعكد.

جاسر: ضحك جاسر اكيد دي أوامر جدتي، جدتي عاوزة تمم جوزنا بسرعة
حور: خلاص بقي يا جاسر هات اي حاجة من عندك ألبسها
جاسر: باستمتاع. هو انتي وشك بقي شبه فروليه ليه كده، عمتا انا اسف مبحبش حد يلبس هدومي.

قطع عليهم حدثهم طرقات علي الباب
فتح جاسر الباب وجدها مرات عمة ومعاها كم ست
جاسر خير يا مرات عمي
تحية، : خير ياود الغالي
جاسر: مش فاهم بردو عاوزة اية و جايب معاكي حريم دول ليه
تحية: ابااي انت عن جد مش خابر انا چايه ع ليه، اناهو مش اليله ليله دخلتك عاد.

جاسر: ايوة يعني عاوزة ايه بردو
تحية: عاوزة اخش علشان نخلص الناس تحت مستني. عوايدنا وانت خابر بقي
جاسر وفهم قصدها: قلب صعيدي في لحظه، وه وه وهو جبر يلم العفش و يلمكم كلكم عاد انتي اتجننتي عاد انتي خبره عبتجولي ايه مش مرت جاسر الانصاري اللي تخش بلطريقة المهينه دي.

خدي الحريم وامشي من أهنية بدل ما ححرج كل إلى في قصر
تحية: طايب وانا اعمل اية في ناس اللي تحت عاد
جاسر: ملكيش صالح انتي انا حتصرف معاهم خوري بجي
دخل جاسر علي حور وهو عصبي جددا
حور: في ايه يا حاجة يا جاسر. مرات عمك جاية ليه لتكون جدتك تعبانه
جاسر وهو يحاول يهدي نفسة: لا اطمنني جدتي كويسة
حور طايب هي كانت عاوزة اية.

جاسر: أصلها يعني كانت جاية علشان اصل عوايدنا هنا في صعيد غير عندكم ليله الدخلة يعني الستات.

حور وقد فهمت مقصده: يالهوي هو لسة في ناس بالجهل ده، المفروض الحاجة دي خاصة بين الراجل والست و محدش ليه عوة.

جاسر: عوايدنا عاد بجي المهم حنعمل ايه في ناس اللي مستنية تحت
حور: ناس مين
جاسر: يوووة يا حور بقي اسكتي خليني افكر حههبب ايه في الحوسه دي منا لازم احلها علشان خاطر ابوكي اللي قاعد وسط رجاله تحت
حور: يا خبر اسود ومهبب اللي فهمته ده صح هما مستنين. يا لهوي. و الهي العظيم مايحصل.

جاسر، : حووور. بالله عليكي متعصبين و سبيني اشفل مخي
فاقو من كلامهم علي صوت داليا وهي بتتكلم مع
امها وكان صوتها عالي و مسمع رجالة تحت
داليا: يالهوي يا ما بالهوي يا ما شكل واد عمي بيلم وسخ غيره شكلها مش بنت يا ما
تحية: اجفلي خاشمك ده عاد منفصناش فضائح.

داليا: هو احنا لسة شفنا فضايح. تلاجي المحروجة بت المركوب غلطت مع اللي اسمى فادي ده عاد و جاية تلبس فضحتها لواد عمي، شكل جاعدته في بلاد الخواجات نسته الجوصول و التجاليد بتاعتنا عاد...
علشان أكده خطيبها السابج جه يشمت في وداد عمي اللي حيلم مطرحو
سكتت داليا لأن نزل علي وشها قلم خرصها لقت جاسر و الشرر بيطلع من عنيه
جاااابر جاااابر انت يا واد المركوب انت فين عاد
جابر: انا هنا ياجناب جاسر بيه.

جايسر تعالي اهنيه عاد و سحب داليا من شعرها جرها و نزل بيها سلم خد ارميها في زريبه و اجفل عليها من غير وكل و لو طلعت تحبس نفسك مكانها.

تحية: احب علي يدك يا جاسر سامحها عيله و غلطة
احب علي يدك يا ولدي
عمة: خلاص يا جاسر سبها بجي
جاسر: بصوت عالي هز القصر كله: يمين بالله اللي حيقف في طريقي. الاكون حابسة معاها مش عاوز اسمع صوت حد هنا.

الجدة وقفه تتفرج في صمت وكان عاجبها موقف جاسر من داليا، ثم قالت تعالي يا جاسر عوزاك بعد متخلص اللي بتعمله وسابته و دخلت جناحها.

دخل جاسر وقال: خير يا جدتي
ااجدة، : معلش يا ولدي متزعلش من كلام داليا هي كده و حتفضل كده بس مش دي مشكلتنا، المشكلة أن رجالة البلد سمعو كلام ده لازم تثبت عكسة و ترملهم المنديل.

جاسر، : يا جدتي كان لزمته ايه بقي العلم اللي تعلمنا و سفرنا لبرة و لفنا العالم مدام تفكيرنا عقيم زي ماهو.

الجده: العلام ملهوش دعوه دي عادات وتقاليد بلد ياولدي معلش روح اعروستك وخلص
مش جاسر ودخل علي حور جناح لقها...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الجده: العلام ملهوش دعوه دي عادات وتقاليد بلد ياولدي معلش روح اعروستك وخلص
مش جاسر ودخل علي حور جناح لقها...
دخل جاسر الجناح وجد حور مازالت بفستانها و نايمة علي السرير شكر الله أنها نامت
اخذ جاسر السكين من علي طبق الفاكهة وجرح يدة جرح صغير ثم مسك المنديل و مسح يده ثم قام بإخراج المنديل من الشباك وبداء إطلاق النار في الخارج دليل علي الفرحة، قامت حور مفزوعة من النوم.

حور: في اية يا جاسر وآية ضرب النار ده
جاسر: هههه لا مافيش حاجةه عادي عندنا في صعيد بس انت ايه اللي نيمك بلفستان مغيرتيش ليه.

حور: اولا معرفتش افتح سوسته، غير كده ملقتش حاجة ألبسها وانا استحالة البس الكلام الفارغ اللي في دولاب ده..

جاسر: طايب انا انهاردة. بس حسمحلك تلبسي من هدوني وبكرة تنقلي هدومك هنا. اخرج تي شيرت من عنده اتفضلي خشي غيري فستان.

حور: اخدت منه التي شيرت وفضلت واقف مكانها باصه في الارض
جاسر: خير في ايه تاني يا حور
حور: بحرج وكسوف ووشها احمر
جاسر: قبل أن تتكلم قال طلما قلبتي فراوليه كده يبقي عاوزة مني حاجة خير
حور بصوت هامس: انا مش عارفه افك الفستان اصل سوسته وزراير من ورا
جاسر: انفجر جاسر من الضحك وقال يخربيت الأدب انتي جبتي الادب ده كان منين. فين حور اللي ام مائة ,لسان مع لسانك.

حور: جاسر بس بقي
جاسر: ماشي ياست البنات تعالي افكلك الفستان لفي وبداء جاسر بفتح زراير ثم سحب سحابة السوسته وفجاءة تسمر جاسر مكانة لأن الفستان من تقله مجرد ما فتحت السوستة وقع علي الارض..

شهقت حور بشدة. جاااسر لف وشك بسرعة
ولكن جاسر كان في عالم تاني خالص
وحور من كثرة تقل الفستان مش عارفه تتحرك أو تجري علي حمام
جاسر فاق لنفسة و لكنه لم يستطع السيطرة علي مشاعره لف حور إليه و قرب منها وبداء يهديها.

جاسر: اهدي يا حور انتي مراتي يعني بتاعتي و محدش يحافظ عليكي ادي، اهدي محصلش حاجة، وحضنها كي يطمئنها وكأنها مستنية الحضن ده علشان تشعر بالهدوء والسكينة والطمأنينة، ثم خارجها من حضنه و بهمس خفيف روحي ياست البنات غيري في حمام وطي وخلع الفستان من قدمها. ثم وقف وباسها من راسها و هي في علم تاني
دخلت حور حمام واخدة شاور سريع ولبست تي شيرت بتاعة وكان واصل لها بعد رقبتها بكتير وواسع.

طلعت حور من حمام كان جاسر غير ولبس ملابس
بيتية مريحة وكان جذاب جداااا
ابتسم لها جاسر علي منظرها الطفولي وقال
جاسر: انا ولو كان حد قالي أن جاسر الانصاري ليلة دخلته حيقضيها مع طفله لبسة تي شيرت بتاعة كنت ضربته..
حور: مغررو قوي حضرتك
جاسر: علي قدي حضرتك
حور: ياسلام
جاسر: طبعا يابنتي انتي متعرفنيش انا ايام الجامعة كنت معلق نص بنات جماعة
حور: يا عيني.

جاسر: هو انا شوية انا كنت في امريكا بس جذبية الراجل المصري يتغلب برضو
حور: ماشي صدقتك، احنا مش حناكل انا جعانه
صحيح يا جاسر انت عملت ايه مع ناس اللي تحت مشو ازاي
قام جاسر. وحضنها متاخفيش ياست البنات طول ما انتي مرات جاسر متخافيش انا في ظهرك و حاميكي و امانك يلا تعالي ناكل
أكلة في جو لايخلو من المرح و كأنهم يسرقون من العمر لحظات قبل أن يسرق منهم العمر الحياه...

بعد أن انتهت من طعام، وقفت حور تنظر حولها وايديها في وسطها
نظر لها جاسر مستمتع وكأنه قراء في عينيها كلام
ثنا قال: مالها ست البنات محتاره ليه كده
حور: دلوقتي مافيش غير كنبة دي و شكلها مش مربحه خالص
جاسر وانتي عاوزاه ايه من كتبه دي
حور: طايب انا حنام فين
جاسر بحنان ولهفه: في حضني طبعا
الجمت الكلمة حور وقالت متلعثمة
: ن. ن، عم قلت ايه.

قال جاسر وهو يقوم من مكانه و يحاوطها بدراعة: بقولك مكانك في حضني جوا قلبي ياحور طول منا عايش انتي مش حتفرقي الحضن ده ده امانك وسندك يا حور ويلا علشان ننام
حور: بس احنا اتففنا
جاسر قطع كلامها تعالي ننام ياحور أنا حخدك في حضني بس، حضنك بلنسبالي الدنيا وما فيها
ذهبا إلى سرير و أحدها جاسر في حضنه واسنتشق عطرها الخلاب وذهبا في سباق مع النوم.

استيقظت حور قبله و اخذت تسنشق راحته و تدقق في ملامح وجه امها فعلا أحبته طبعا قبله حانية علي وجهة معتقده أنه نايم، ولكن فجاءة قبض يد عليها تحاوطها
جاسر: رايحة فين يا قطة..
حور: جاسر ااانا كنت قايمة خفت تصحي
جاسر: مش قد اللعب متلعبيش، واخدها في حضنه وأخذ يقبل عنقها ويضع عليها سك ملكيته،
حور: جاسر بس كفايا جاسىرر
ولكن قطعهم طرقات عاليه مستمرة علي الباب فزع جاسر مسرع يفتح ولم ينتبه أن حور تردي ملابسة.

جاسر: في ايه الدنيا خربت مين بيخبط كده
فتح جاسر الباب
جاسر: خير يا مرت عمي عالصبح في حد بيخبط علي عرسان يوم صبحيتهم كده وفي الوقت ده
تحية، : بتكلم مع جاسر وعينيها داخل الغرفة لمحت حور هي واقفة با تي شيرت بتاع جاسر مصمصت شقيقها
فزعها جاسر قلت في ايه ردي بقي
تحية: في أن انت قاعد هنا ولاهمك ورامي بنت عمك في زريبة والناس لها عسل و ناس تاخد بلصرم.

جاسر: بنتك اللي غلطت الاول استحمل بجي منقصاش قرف عالصبح
تحية: صبحية مباركه يا مرات الكبير هي. وه وه ايه اللي لابساه يا بنيتي من جلت الخلاجات عاد.

جاسر ملكيش صالح بيها و اتفضلي انزلي تحت و شيعيلي هنية
تحية: طايب وداليا عاد
جاسر: قلت انزلي يا مرات عمي و خالي النهار ده يعدي علي خير
تحية: حرام عليك يا ولدي البنته من غير وكل من عشيا
جاسر: يووووووو بقي في نهار الباين من أوله عاد
دخل جاسر وقفل الباب جبر يلمكم
حور: وبعدين يا جاسر حتعمل ايه مع داليا.

جاسر: حربيها من اول وجديد بس صبرك عليا ,,,بس قوليلي هو احنا كنا بنقول اية قبل ام اربعه وأربعين تدخل علينا...
حور: عيب بقي بطل قلت ادب
جاسر: انا لسة مؤدب لحد دلوقتي بس نفسي ابقي قليل الادب قوي الصراحة قطع عليهم لحظة خبط علي الباب
جاسر بعصبية: حور فاكرين اشيل الباب خالص يمكن يهبطو
حور: هههههههههه يكون احسن
فتح جاسر الباب: ايو خالة هنية
هنية صبحية مباركه يا ولدي الست تحية جالتلي انك شيعتي.

جاسر: ايوة يا خالة معلش ابعتي خد من بنات تحت لجناح حور يجيب لبسها
قطع كلامة صوت وحد ليه انا جبنهملها بنفس
جاسر: اه كملت هي نقصاكي يا قرده
مها: عيب عليك بدل متقوليش ادخلي
جاسر: حيلك حيلك تخشي فين ومد أيده ا الهدوم و زق مها وقفل الباب
مها: من الخارج بجي أكده ياواد خالتي ماشي عد جمايل بجي
حور: مش ده صوت مها , افتحلها دي وحشتني قوي
جاسر: هو ربنا مش ح يتوب عليا من الهبل اللي عايش معاهم دول.

حور: افتح بقي ياجاسر
جاسر: هو مين اللي يفتح اجري بت غيري هدوك دي احسن أقل عقلي واخاف مافيش خروج من الجناح غير وانتي مراتي رسمي و انا بتلكك الصراحة وقرب منها ها قولتي ايه.

خطفت حور من أيده فستان و جرت علي الحمام
جاسر: بضحك صنف يخاف ميختشيش. جاسر في نفسة
في ايه ياجاسر شكلك وقعت ولا اية امال فين توعدك ليها وحمل واخلي مهو بردو الزفت فادي هو اللي كان عطيني عنها فكرة زفت دي ماشي يا فادي الكلب ليك رؤه انا كمان.

فلاش باك و( قبل الفرح باسبوع)نزل جاسر مصر وخصوصا مستشفي بتشتغل فيها حور وبداء يسءل زميلاتها عنها و أصدقائها و الكل شهد لها بحسن الخلق وسءل عن علاقتها بفادي الكل تجمع انوطماع وانتهازي و وصولي وأنه هو اللي ساب حور علشان البعثة و المنصب.

ذ هب جاسر لمدير المشفي وهو والد منه، عرف أن فادي هو اللي ساب حور و أن خطوبتهم اتفسخت قبل معرفه حور بموضوع سفرها الصعيد إذا هي لم تجري ورا اي مطمع مادي، وأنها لم تترك فادي علشان الفلوس.

باااااااك
خرجت حور من الحمام لبسة فستان بسيط روز
جاسر: اية القمر ده جاهزة
حور: ايوة خلاص
جاسر يلا ننزل نفطر معاهم
نزل جاسر و حور كان الكل متجمع علي الفطار بما فيهم ضيف جاسر صديقة فادي،
جلس جاسر علي رأس السفرة و بجانبه حور
الجده: مبروك يا ولدي وعقبال ما نشوف عيالك
جاسر الله يبارك فيكي يا جدتي
فادي: مبروك يا صاحبي. مبروك ياحور
جاسىر: مدام حور يافادي..
ابتسم حور نصف ابتسامة وركزت في الفطار.

الجدة: حتعمل ايه يا جاسر مع بنت عمك
جاسر: بعدين يتجدتي بعدين ثم اكمل و انت بقي فادي ناوي تعمل ايه حنقعد معانا ولا مسافر
فادي بفكر اقعد كام يوم بس منه عاوزة ترجع زهقت
جاسر: ليه يا ا نسة منه زهقتي مننا ولا اية حتى والدك وانسان كريم و لما كنت عنده من اسبوع اكرمني جداا
صعق فادي من كلام جاسر إذ ا جاسر عرف بكديته واصغر وجه.

قام جاسر واقفا و قال بصوت عالي شرفت يا فادي و ياريت زياره الكريمة دي متككرش تاني و انسي أن ليك صاحب اسمو جاسر
فادي: بذهول. هو في ايه جاسر عملت ايه
جاسر: في أن كرامت مراتي من كرامتي و اللي ميحترمهاش، ملهاش مكان عندي، وانت انسان انتهازي وصولي وكداب علشان كده بقولك برا بيتي وبرا البلد كلها
خرج فادي مع منه اللي فور خرجوهم رمت دبله في وشه ومشت...
نرجع القصر.

أنه طعامهم وذهب جاسر بصحبة جابر للزريبة علشان يشوف داليا
جاسر: افتح الباب يا جابر
جابر: أوامرك يا جاسر بيه
فتح جابر الباب خرجت داليا بزعيق ماشي يا جابر ي ولد مركوب أن مركبتك حمارة بلمشقلب و حخلي العيال يجولو العبيط اه
كل ده ولم تلاحظ و قوف جاسر
بترفع عينها شافت جاسر واقف.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فتح جابر الباب خرجت داليا بزعيق ماشي يا جابر ي ولد مركوب أن مركبتك حمارة بلمشقلب و حخلي العيال يجولو العبيط اه
كل ده ولم تلاحظ و قوف جاسر
بترفع عينها شافت جاسر واقف
داليا: بخضه جاسر انت أهنه
جاسر، : اية خضتك شوفتي عفريت عاد
داليا: جاسر انا مقصدتش الحديت اللي جولته عشيا انا انا بس كنت خايفه عليك يا ود عمي.

جاسر: قاعدتك هنا طول الليل دي قرصة ودن صغيرة من اللي حيحصلك لو غلطي تاني في أي حاجة تخصني وحور خط أحمر يا داليا.

داليا: لا حمر والخضر يا نحلة لاتجرصيني ولا عاوزة عسل منك أكده كل واحد في حاله
جاسر، : شاطرة يلا فزي أجري علي الحمام علشان رحتك بقت تقرف
داليا بغضب: عيني يا ود عمي
دخلت داليا القيصر،
تحية: جرت عليها اهلا يا ضانيا وأخدتها بلحضن لكنها بعدت بسرعة واضعا يدها علي أنفها اوووف خشي اتحممي رحتك كيف البهيمة و انا حخلي هنية تحضر الوكل.

ضحك كل الموجودين علي كلام تحية
جرت داليا علي غرفتها و هي تسب الجميع تستحلف لحور
جلست حور بجانب مها يتكلمو دخل جاسر سلم علي جدته وباس أيدها
جاسر: كيفك يا جدتي
الجدة: تسلم يابني من كل رضي انا منيحة جوي ومرتك الله يكرمها متابعة علاجي
جاسر: انا بجي حسرق منكم مرتي كفايا أكده احنا المفروض مكناش خرجنا جناحنا واصل لمدة أسبوع علي الاقل
احمر وجه حور بشده من الخجل.

همس جاسر بجانبها يلا يا فروله قلبي ومسك أيدها أمام الجميع
جاسر: خاله هنية. يا خالة
هنية: نعم ياولدي
جاسر: معلش يا خالة ممكن تخلي حد من البنات يطلعنا الاكل فوق
هنية، : عنيا ياغالي
صعد جاسر و حور للجناح
دخل جاسىر وهو ماسك ايدك حور
جاسر: انتي عارفة بقالك اد اية بعيده عن حضني
حور: بكسوف جاسر بصراحة أنا كمان حضنك وحشني قوي
ضمها جاسر في حصنة فسمسكت حور ايد جاسر فتألم.

حور: صحيح ايدك مالها انا كل ما اجي اسءلك الباب يخبط
جاسر: بس يجعل كلامنا خفيف عليهم
حور: لا صحيح هو ايه اللي عورلك ايدك
جاسر: اي حاجة لأجل عيونك تهون انا عورت نفسي
حور بخضه ليه يا جاسر
جاسر بصعيدي: مخبراش ليه عورت نفسي يا نن عيوني
حور ركزت شويا ثم احمر وجهها بشده وقالت: اممم علشان كده ناس مشت امبارح، جاسر انت حد جميل قوي انا مش عارفه اقولك ايه انا انا بحبك.

جاسر قام من مكانه انتي قولتي ايه يا حور انتي، قوليها تاني عاوز اسمعها كتير انتي ايه.

حور: بحبك ب ح ب ك وعمري ما حبيت حد قبلك ولا ححب حد بعدك
جاسر: شلها ولف بيها غرفة كلها وانا كمان عاوز اخبيكي جوا قلبي علشان محدش يشوفك غيري.
وكاالعاده لازم متكملش لحظات الرومانسيه دق الباب غرفة
جاسر: يقطع الباب و اللي ركبو الباب إذا كنت واخد الجناح بعيد عن القصر كله اروح بيكي فين اطلع القمر
ضحكت حور علي كلامه
فتح جاسر الباب و كانت خديجة جايبة الغدا.

جاسر: شكرا يا خديجة بس مش عاوز حد يزعجني خالص متخليش حد يطلع الجناح هنا
ابتسمت خديجة في خجل
قفل جاسر باب الغرفه ودخل حامل صنية الطعام
حور: الله الاكل جه انا جعانه خالص كانت حور ماسكة جيسي القطة بتاعتها وبتكلمها
وقف جاسر بيصبصلها: طايب حضرتك اعدي عليكي بكرة تكوني اكلتي انتي و القطة
حور: . ههه هههههههههههه لا تعالي يا جاسر دي جيسي بتحب الناس خالص.

جاسر بتعجب: لا واللهي و انا المفروض استحمل القطة و صاحبته. حور خرجي القطة دي برا بدل مرتكب جنايا انهارده
خرجت حور القطة برا و هي غضبانه
جاسر: خلاص بقي يا حور تعالي ناكل
جلست حور بجانب جاسر وبداء جاسر يطعمها في فمها
حور: جاسر انت مبصوت معايا
جاسر: بتساءلي ليه سؤال ده
حور: علشان يعني انت كنت مغصوب علي جوازة
علشان خاطر الورث وكده.

جاسر: ضحك جاسر حتى أدمعت عيناه، انتي لسة متعرفنيش يا حور. انا اللي عملت الامبراطوريه دي كلها وقادر اعمل زيها صحيح جدتي ماسكة كل حاجة بس انا اللي تعبت و اشتغلت لحد موصلت الشغل في مستوي ده تفتكري واحد كون امبراطوريه مش حيقدر يبداء من اول وجديد، انا محدش يقدر يجبرني علي حاجة. انا لو مكنتش عاوزك لو كنوز الدنيا مكنتش حتجوزك.

دي خالتي دهب بضعفها كانت لوحدها ووقفت قدام جدتي و اتحدت الكل وسابت كل حاجة وراها و دافعت عن حبها، متعرفيش انا اد ايه بحب خالتي دي وبحترمها جدااااا، هي صحيح هي وجوزها مستواهم مش قد كده بس عندهم عزت نفس كبيرة قوي رافضين اي مساعده مني مع أن ده حق خالتي، بس انا اقنعتها أن مها ده حقها ولازم تاخده، حاجي انا يا راجل اتجوز غصب علشان شوية فلوس.

حور: يعني انت اتجوزتي علشان عاوزني بجد يا جاسر طايب ليه محسستنيش بده طايب ليه اتفقت معايا أن جوزنا علي ورق و حنطلق ب كام شهر.

جاسر: علشان انا فعلا ناوي اخلي جوزنا علي ورق بس لحد ما اتاكد انك عاوزاني بجد و انا عاوزك بجد متنسيش أننا اتجوزنا في ظروف صعبه وانتي كمان كنتي مغصوبه عليا فلازم نا خد علي بعض وبعد كده نشبع قلت ادب بقي
حور: هو انت دماغك علي طول رايحة لقلة الادب
جاسر: طبعا يا فرولتي وحموت واعمل قلة أدب ماسك نفسي عنك بالعافية
حور بس بقي
جاسر: تعالي بقي في حضني علشان عاوز انام شكلي كده حدمن حضنك.

واخدها في حضن وقفت كل ساعات الزمن وناما هما الاثنين وكأن الحضن ده ينبوع الحياه.

في صباح اليوم التالي اتصلت مها بحور
مها: الو ايوة حور عاوز اقبلك بسرعة
حور: في ايه يا مها انتي عارفه اني مش حعرف اخرج
مها: انا جياالك عاد
جاءت مها لاري حور كانتةحور تقعد تحت مع الجدة دخلت مها
مها: السلام عليكم كيفك يا جده و باست ايده
الجده: كيفك يا بنتي.
مها: مليحة يا جدتي و امي كمان مليحة، حور هو ممكن اتحدت معاكي شوية
حور: طبعا يا قمر تعالي نطلع فوق
دخلت داليا عليهم.

داليا: كيفك يا مفعصوصة ايه اللي جابك حدانه
مها: متهيقلي ملكيش صالح بيا انا اچي وقت منا رايده
داليا: من ميتا وانتي رجلك واخده علي الجصر عاد
مها: انتي مبتفهمش جلتلك ملكيش صالح بيا عاد
الجده: خبر ايه هو مافيش احترام لكبير عاد سدي خاشمك منك ليها و انتي يا داليا مالك انتي مها تيجي ميتا ليكي فيه.

داليا ذ: وه وه يا جدتي لحقتي تنسي امها عملت ايه وحطت راس العيلة كلها في طين، وبنتها كيفها بكرا تجيب العار لينا كمان
لم تكمل داليا كلامها فا مها جابتها من شعرها علي الارض
مها: انتي ايه ياشيخة محدش سالم من سم لسانك بكفياكي عاد بخ سم حيه وعاوزة جطع راسك
اتلم كل اللي في البيت علي صراخ داليا وبداءت حور تخلص داليا من مها بس مقدرتش لأن مها كانت قاعدة فوق داليا و معاها الشبشب و بضربها.

تدخلت هنية و خديجة و قاعدت تصوت تحية علي بنتها و محدش قادر علي مها كانت بتقنطع في شعرها وتضربها
دخل جاسر بصوت عالي في اية عاد ليه صوات ده
مالكم
وقعت عينة علي داليا في الأرض و فوقها مها
رفع مها بسرعة
جاسر: انتي اتجننتي عاد يا مها ليه أجده
قامت داليا وراحة نضرب مها مسكها جاسر وبعدين مش حتخلص بقي.

داليا: مش حاسبها الفاجرة بنت الفاجرة كيفها كيف امها، حتجيب لنا العار مكفهاش عملت أمها السودة ودخلت العيلة واحد حقير و لسة حتشوف شكل العيلة دي يا ما حتلم وكانت تنظر لحور.

لقت قلم نزل عليها دوخها
قال جاسر: انتي صوح قليله الربايه وشكل حبستك في زريبة مربتكيش
تدخلت تحية بسرعة: خلاص عاد ياجاسر وسحبت داليا و انتي يا محروجة اطلعي فوق بكفياكي بجي وسدي خاشمك ده جايبلك الكافيا انهدي بجي،.

قاعدت مها تبكي وحور بجانبها تواسيها و الجدة لم تنطق بشء. اكتفت بنظرات حزن اتجاه مها،.

جاسر: بكفياكي عاد بكي يا مها، انتي كمان مسكتلهاش انتي خرشمتيها خالص ايه يابت بتلعبي مصارعة من ورانا، ضحكت مها ثم اكمل جاسر، بلشبش يا مها الشبشب بس بصراحة هي تستاهل.

مها: وكل مرة حتجيب سيرة أمي حعمل اكتر من أكده كله الا امي محدش يجيب سيرتها واصل.

حور: معلش يا جماعة انا حاخد مها واطلع فوق نقعد مع بعض شوية تعالي يلا يا مها
وهي قايمة عينيها جت مع عنين جاسر غمزلها بعينة و عطلها بوسة علي هو ا مخفية
ابتسمت حور وطلعت مع مها فوق
اول ما دخلو غرفة حور انفجرو الاتنين من ضحك...
علي منظر داليا
مها: شوفتيني وانا بنتفها كيف الفروچ
حور: بضحك احسن تستاهل انا كان نفسي اعمل كده
دي عليها لسان عاوز قطعة.

كل كوم و امبارح وهي خرجة من الزريبة و امها بتقولها رحتك شبه البهيمة هههههههههههه بطني مش قادرة حموت من ضحك.

سيبك بقي من ست هبابه دي وقولي مالك صوتك في تليفون قلقني
مها: انا في مصيبة ومش عارفه احلها.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيبك بقي من ست هبابه دي وقولي مالك صوتك في تليفون قلقني
مها: انا في مصيبة ومش عارفه احلها
حور: بقلك خير يا مها
مها: عمار جيلة شغل في مشروع تنفيذي في الغردقة ولازم يسافر
حور: وآية مشكله بقي، طايب كويس هو مهندس و دي فرصة حلوة قوي لازم ميفوتهاش
مها: طايب وانا
حور: انت ايه
مها: انا عاوزة اسافر معاه
حور بصعيدي: كييييف.

مها: ايه حترطمي بقولك عاوزة اسافر معاه مش عارفه اعمل ايه امي مش موافقه علشان لو اتجوزت عمار جدتي حتغضب و حتحرمني من الورث. مع أن امي رمت كل حاجة وراها لية مش عاوزاني انا كمان اخد حقي في
دفاع عن حبي
حور: بصراحة أنا مش فاهمة لية مدام فاضيلة بتعمل كده كأنكم عرايس وهي اللي ماسكة الخيوط تحركها زي ما هي عاوزة. احساس صعب قوي لما تلاقي مصيرك و مستقبلك في ايد حد بيحركو زي ما هو عاوز.

انا بحب مدام فاضيلة بس مش بحب تحكمها، هي بردو اللي صمتت علي جوازي انا وجاسر و محدش عارف ايه السبب علي تصميمها..
تعرفي يا مها أن جاسر لو كان عاوزني و بيحبني
افتكر أنه لو كان قال كده قدام جدته كانت أول واحده تعارض جوازة بس غضب جاسر و رفضة ليه هو اللي خلاها تبقي هي اللي عاوزة الجوزازة دي.

الست دي عندها مرض التملك عاوزة كل حاجة هي اللي تبقي مسيطرة عليها، و تحس ان كلمتها هي فوق الكل
انا من رأي يا مها سيبي عمار يسافر يبداء الشغل و انتي فاضلك السنه دي في كلية خلصيها يكون هو رتب حاله هناك وجاب بيت و بعدها ربنا يسرها من عنده ,.

مها: عمار بردو قالي كده بس انا خايف يا حور احسن ميرجعش انا بحبه قوي قوي ياحور.

حور: بصي يا مها انا من حكم معرفتي بعمار هو شخص كويس و شخصية حلوة وببحبك علي فكرة لكن لو مرجعش يبقي انتي الكسبانه اوعي تبقي علي حد بايعك أو مش عاوزك.

تجربتي مع فادي علمتني صحيح انا محبتش فادي لدرجة العشق صحيح اتعلقت بي علشان هو دخل حياتي وانا كنت بمر بظروف صعبه امي كانت معاملتها معايا جافه قوي وكانت بعده اخواتي عني وفرق في معاملة و بابا كان سالبي قوي مبيخدش اي موقف فكنت حاسة اني هاشة اي حاجة حتكسرني فكنت محتاجة امسك بحد علشان اقوي، ساعتها دخل فادي لحياتي. دي كانت القشة اللي تعلقت بيها، بس بعد فترة حسيت اني اتسرعت وكل ده كان وهم بالذات لما فوقت علي القلم منه مش بيقولك الضربه اللي متموتش تقوي وفعلا قويت وحاسيت انه قد ايه ندل وحقير.

مها: طايب وجاسر يا حور
حور: تصدقيني لو قلتلك أن جاسر يعني الأمان انا عمري محست بالأمان غير وانا في حضنه، حتى في بيت ابويا عمري ما حسيت بالأمان، جاسر اخدني من ايدي لعالم تاني خالص علم بيحسسك انك عايشة. انا بحبه جداا يا مها عمري في حياتي ما كنت أتوقع اني ححب حد كده...

عارفة يعني ايه الست تقلك أنها لقت الامان دي حاجة كبيرة قوي، الراجل الحنين رزق يا مها و ربنا رزقني بجاسر، هو يبان من برا صخر أو حجر بس من جوا هش زي ورقه الخس حضنة الدنيا واللي فيها، نفسي قوي يا مها اشيل في بطني حته منه انا بحبه قوي.

مها: يا عيني يا عيني انا حمسك الخشب عاد ده دانتي تكتبي اشعار في حب جاسر فين بقى سي جاسر يسمع الحديت الزين ده...
انا أكده اروح اطخ عمار عيارين بجي معيجولش كلام زين كيف ادكده...
ربنا يهنيكم يا حور انتي بنت مليحة و جاسر زين شباب. فاكرة لما قلتلك جاسر اطيب حد ممكن تعرفيه.
وه وه انا حقوم عاد أحست اتاخرت علي الحاجة دهب و حتفتحلي محضر عاد.

خرجت مها من باب الجناح ولكن انصدمت بشء صلب لسة ختصرخ ايد انحطت علي فمها
كان جاسر واقف يسمع كلامهم كله
مها: انت اية اللي مواقفك أكده كيف الحرامية
جاسر: حرامية في عينك قليلة الرباية عارف لو حور عرفت اني كنت واقف هنا عمل فيكي ايه.

مها: عارفه من غير متقول وسع بقي احسن اتاخرت علي امي و حتقطع خبري
جاسر احسن تستاهلي يارب تضربك بلشبب زي ما ضربني البت داليا بس تستاهل..
يلا بقي غوري علي بتكم وانا ليا قاعده معاكي علشان زي مسمعت كلام حور سمعت كلامك يا مها هانم مش عاوزك تاخدي أي خطوة غبية اصبري فاهمة و اعملي زي ما حور قالتلك.

مها: ابتسمت مها حاضر. يا خوي ونعم الأخ و الضهر والسند ربنا يخليك ليا يا جلب خايتك يباركلك في مراتك، روح بجي للبت سكره االلي جوه.

دخل جاسر علي حور كانت في الحمام و متعرفش أنه برا
طلعات حور من الحمام و لفه فوطة بس عليها وشعرها بيسقط مايه علي وجهها
جاسر: ابتسم سبحان من خلق فأبدع ايه الجمال ده ياقلبي من جوا
حور: جاسر انا بتكسف
جاسر، : هو في حد بتكسف من نفسه، انتي نفسي. يا حور يا نور عيني
حور: مالك يا جاسر في ايه
جاسر: في أن ربنا راضي عني علشان كده رضاني وأنعم عليا بيكي حور انا عاوز أتمم جوزنا انهاردة ايه رايك،.

حور: احمرت من خجل وهزت راسها للموافقة
جاسر: من كتر فرحته شلها و لف بيها وهي في حضنه كأنه عاوز يقول للعالم كله حور بتاعتي بتاعتي
حضنها جامد وكأنها قطعة ماس خايف عليها التهم شفايفها في قبلة طويلة بس فيها كل الشوق والحنان وبداء يعانق جسدها وهي مستجابه له بكل حواسها وبداء معا اول خطوات العشق فاق منها علي شهقت ألم من حور
حور، جاسر انا مش قادرة
جاسر: معلشي ياقلبي استحملي شوية
حور: صرخت عاليا ااااه جاسر.

جاسر، : خلاص يا قلبي الف مبروووك يا حببتي وبسها من راسها انتي كده مدام جاسر الانصاري رسمي
حور: بكسوف ربنا يخليك ليا
جاسر: لسة موجوعه
حور: . اه شوية
جاسر: طايب تحبي أشيع للدكتورة
حور: ضحكت. ليه وانا ببيع. كفته
جاسر: هو لسانك ده مليفصلش، صحيح ياحورية قلبي مش ملاحظ حاجة..
حور: . لا انك في حضني
جاسر: لا حاجة احلي
حور: أننا تممنا جوازنا
جاسر: لا يا حور احلي جوزنا كان حيتم حيتم ركزي.

حور: مش عارفه وبصراحة الوجع مش مخليني افكر
جاسر: احلي حاجة أن الباب مخبطش
حور: هههههههههههه تصدق انك فايق
جاسر: طايب مفقش ليه وانا مالك الكون في حضني وحضنها بحنان كأنه خايف عليها من كسر وذهبا في عالم لايوجد أحد سواهم.

نسبهم بقي يتهنو بعض شوية ونروح لبت المركوب قصدي داليا
في غرفه داليا
رايحة جاية جاية رابحة ويتكلم نفسها
ماشي يا مها زفت لكي يوم بس مش فيجالك اخلص الاول عاد من المصيبه اللي هنا وانتي سهلة شوية هوا تطيري
تحية: اركز يابت خليتيني وكفياكي عاد انتي مبتحرميش
داليا: وه يا اما واسببهم ينتصرون عليا لا وحيات النبي مايحصل.

انا لازم اوريهم داليا الانصاري حتعمل ايه. انا حخرج حور بفضيحة من الجصر ده وحخلي جاسر يرميها كيف كلب الاجرب، ومها ماخليهاش تورث ميلم واحدة من الحيزبونه ام سبع أرواح.

انا في دماغي خطة بس عاوزة تستوي شوية انا عاوزة بس رقم الواد الملزج اللي كانت مخطوباله كان أسمة اية عاد اسمة ايه اه فادي، صبرك عليا يا امي اخد رقمة وحلعب حور كيف عرايس.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انا في دماغي خطة بس عاوزة تستوي شوية انا عاوزة بس رقم الواد الملزج اللي كانت مخطوباله كان أسمة اية عاد اسمة ايه اه فادي، صبرك عليا يا امي اخد رقمة وحلعب حور كيف عرايس.

في صباح اليوم التالي
استيقظ حور وجاسر علي صوت رنين هاتف جاسر
جاسر: بصوت نعاس انت اهبل يا بني انا لسة عريس شغل اية إلى حنزلو وقفل بدل ماجي اطين عشتك.

قفل جاسر التليفون
جاسر: صباح الخير علي اجمل بنوته في عالم
حور: صباح النور يا حبيبي
جاسر: ها بقي ناوية تعملي ايه انهاره
حور: اول حاجة لازم تنزل اطمن علي جدتك واقيس لها ضغط
جاسر: وهو يحضنها وبعضين باقي اليوم بتاعي انا
اية رايك اخدك افرجك علي حصان بتاعي
حور، : لا لا متقولش انت عندك حصان الله انا بعشق الخيل و الحيوانات كلها
جاسىر: للدرجاتي مجرد زيارة الإسطبل تفرجك قوي كده.

حور: جاسر انا اساسا مهوسه بلحيوانات نص خناقي مع ماما القطط بتاعتي و عصافيري و رمبو.

جاسر: ويطلع بقي مين سي رامبو ده
حور، : اده أنت متعرفش مين رامبو. رامبو ده اجمل سلحفاه تشوفها
جاسر، : سلحفاه يا حور طايب و حيات والدك قومي خوشي الحمام بدل ما رجع في كلامه
قامت حور وقفت علي سرير وايدها في وسطها،
وقالت، : ياسلام مين اللي يرجع في كلامه ده
جاسر كان متنح لها وهو مبتسم
حور: انت متنح كده ليه هه، جاسر في ايه فجاءة شهقت و جرت علي الحمام...

ضحك جاسر وقال: البت دي مجنونه طفله انا اتجوزت عيله صغيرة،
دخلت حور الحمام بعد أن أدركت أنها لم ترتدي ملابس غير ملابس داخليه فقط،
أخدت شاور وطلعت مكسوفه،
جاسر: وبعضين بقي ياست البنات محنا قانا أننا واحد صح
حور، : بكسوف صح
جاسر: طايب يلا بقي بلاش كسل البسي علشان نلحق النهار من أوله
نزلت حور وجاسر وجد الجميع متجمع علي الفطار نظرت لهم داليا نظرة حقد و هما نزلين ماسكين ادين بعض
جلس جاسر و جانبه حور.

جاسر: كيفك يا جدتي عاملة ايه انهارده
الجدة، : الحمد لله يا ولدي صحتي كويسه.
حور: أن شاله دايما. أن شاء الله بعد الفطار عاوزة اقسلك الضغط و نطمن علي السكر.

داليا: بغل و جاية علي نفسك ليه دلوق ما اختي بالك أن جاية هنا اساسا علشان جدتي ولا خلاص اخدتي اللي كنتي عوزاه.

جاسر: داااليا انا زهقت هو كل يوم قصة متعرفيش تعدي يوم من غير قرف، ثم نظر لحور.

جاسر: حور ب متخلصي مع جدتي تعالي علي مكتب علشان نخرج، ثم والقي نظرة غضب علي داليا و هو خارج
حور: يلا يا جدتي علشان اكشف عليكي و اديكي دوا
الجده: حاضر يا بنتي يلا بينا
ذهبت حور مع الجدة
الجده: اية يا حور جاسر عامل معاكي اية يابنتي
حور: الحمدلله كويسين مع بعض.

الجده بخبث، : قوليلي يا حور هو جاسر تمم جوازكم، متزعليش مني يابنتي اصل حكاية المنديل دي مدخلتش عليا، انا شعري شاب يا حور و فاهمة كل حاجة بتحصل حواليا و شخصية زي شخصيتك عنيده و جاسر كمان عنيد استحالة تكونو رضيتو بالأمر الواقع من اول يوم، صح كلامي.

حور: ابتسمت حور للجده وقالت انتي صحتك بقت تمام. و الحمد لله. الضغط مظبوط و السكر كمان تمام.

الجده: بتغيري كلام يا حور ماشي بس عاوزاكي تعرفي أن معزتك عندي كبيرة قوي لو احتاجتي اي حاجة تعالي علي طول..

حور: حاضر يا جدتي اسيبك علشان جاسر مستني حيفرجني علي الحصان بتاعة
الجده: رايحين الإسطبل حتتبسطي هناك قوي
وبعد أن أفرغت حور من الجده ذهبت لجاسر
جاسر: اية ياست البنات خلاصتي
حور: اه يا حبيبي خلاص يلا بينا بقي
جاسر بمكر: يلا فين
حور: يووة انت غيرت رايك
جاسر: ليه هو احنا كنا متفقين نخرج
حور: جاسر.

جاسر: ياقلب جاسر من جوا تعالي في حضني وشدها ليه، يعني هو انا اقدر انسي حاجة قتلها لقلبي طبعا لا يلا بينا بس لازم اخد بوسة الأول طبعا
حور: هو مافيش حاجة ببلاش
جاسر، : لا طبعا و حقي بحب اخده اول باول ثم طبع قبلة علي شفتيها..
دخلت عليهم داليا دون استئذان
ابعد جاسر حور عنه ثم قال
هو ينفع حد يدخل كده من غير استئذان
داليا: وانا كمان معرفش أنهم نقلو قوضة النوم في مكتب
جاسر: انتي قليلة اداب و عاوزه تتربي.

حور: خلاص يا جاسر سبها خلينا نشوف ورانا ايه
داليا: لا واللهي فيكي الخير المهم كنت عاوزة موبايلك شوية يا واد عمي موبايلي فاصل و الشحن بايظ. عاوزة اكلم ملك صاحبتي علشان عاوزها تدلي معايا السوق
جاسر يزهق: خودي خلصينا وبطلي زن. وبعد متخلصي حطية عندك في مكتب انا خرج مع حور
داليا: ضحكت بخبث ربنا يخليك ليا ياواد عمي
خرج جاسر مع حور وذهبا الإسطبل حور اول ماشافت الحصنا سابت ايد جاسر وجرت عليهم كأنها لقت كنزد.

جاسر جرا مسك أيدها، وقال في اية براحة شوية يا حور
حور: بصراحة مش قادرة جمال خالص يا جاسر اسمايهم ايه.
جاسر بداء يعرفها علي اسماء الحصنا كلها وجه علي مهره صغير، وقال: ده بقي لسة مولوده ملهاش اسم بس انا سمتها خلاص. اسمها حور.

حور بفرحة: بجد حتسميها حور..
جاسر وانا عندي اعز من حور
جلست حور نلعب مع المهره وجاسر متابعتها من بعيد وعلي وجه ابتسامة رضا
وفي القصر داليا طلعت من موبايل جاسر رقم فادي و ذهبت لغرفتها واتصلت بيه
داليا: السلام عليكم دكتور فادي
فادي: ايوا مين معايا
داليا: انا داليا بت عم جاسىر فاكرني
فادي، : ايوة افتكرتك اهلا وسهلا خير في خدمة اقدر اقدمهالك
داليا، : ايوا اناعاوزة اجابلك علشان عاوزاك في موضع مهم.

فادي: تمام بس حشوفك فين انا مش حعرف اسافر الصعيد دلوقتي
داليا: ولا يهمك انا حدلي مصر و اجابلك
فادي: ياااه هو الموضوع مهم كده علشان تنزلي من الصعيد مخصوص
داليا: مهم جدااا
فادي: طايب قولي بخصوص ايه انا كده قلقت
داليا، : كل خير بكرة ام شاء الله حكون عندك اول منزل محطة القطار اشوفك في محطة علشان نتكلم وحركب القطر ارجع تاني.

فادي: تمام
دخل جاسر و حور للجناح بتاعهم:
حور: اااه أما تعبت خالص انهارده و جعانه جدااااااا
جاسر، : وانا كمان جعان جدااااااا وغمز لحور
حور: هز انت مبتشبعش
جاسر: لا طبعا أشبع ايه انتي عاملة زي مايه البحر كل ما اشرب اعطش
وضم حور وذهبا في عالم خاص بيهم، عندم يتكلم الحب تصمت قوانين الحياة
استيقظ جاسر صباح اليوم التاني وصحا حور
جاسر: حور حور. يلا بقي كفايا كسا
حور: بكسل خلاص صحيت يا جاسر.

جاسر: يلا بقي علشان انا نزل الشغل انهارده عندي شغل كتير متعطل
حور: جاسر كنت عاوزة اكلمك في موضوع
جاسر وهو يحضن حور خير يا ست البنات
حور: انا عاوزه اشتغل مش معقول اكون دكتورة وقاعده في البيت أما يزهق كتير
جاسر: ما انتي بتتسلي مع مها
حور: مها مش بتيجي كتير و عندها كليتها يعني مش فاضيه، هو في ايه يا جاسر لو اشتغلت.

جاسر: مافيهاش حاجة. بس افرضي جبنا عيل
حور: يااه ياجاسر احنا فين ولما نجيب بيبي فين
جاسر: لا انا مليش دعوة انا بقولك من دلوقتي انا عاوز فريق كرة انا اتربيت وحيد فعاوز عزوة.

حور: ماشي يا جاسر اشتغل لحد منجيب البيبي
جاسر: وكلام ست البنات اوامر حنزل القرية اكلم مدير المستشفى هناك و ابداءي شغل ياقلب جاسر.

حور: باست جاسىر وحضنته ربنا يخليك ليا يا اجمل
جاسر في دنيا
جاسر: يلا بقي علشان اتاخرت وعاوز اقولك انا شغلي دائما بيخليني انزل مصر كتير، انا راجل اعمال و شغلي بين مصر و الصعيد و ساعات بقعد في مصر اسبوع
انتي كده بشغلك مش حتعرفي تسافري معايا
حور: انا عارفه طبيعة شغلك يا جاسر، وانا كمان بحب شغلي قوي
و محطة القطار تقابلت داليا بفادي.

د. فادي: . خير يا انسة داليا، ايه الموضوع المهم بقي اللي يخليكي تنزلي من الصعيد مخصوص.

داليا: متهيجلي انت عارف الموضوع، وعلشان كده انت جيت
فادي: انتي قاصدك حور صح
داليا: صوح انا عاوزها تخرج من الجصر خالص علشان انا المفروض اللي كنت في مكانها مش هيا، جت زي الجضه المستعجل اخدت كل حاجة..

فادي: وانا كمان عاوز حور. انا لما بعتها الصعيد قلت أبعدها فتره لحد ما اخد البعثة , من مدير المستشفى و الترقيه و بعدين كنت حاسيبله بنته وارجع لحور، لكن المش متوقع ان حور تتجوز جاسر بعد اللي قلته لجاسر عن حور..

داليا: حور دي واعره خالص و تجدر تلف اي راجل، دا جاسر بجلاله جدره ما اختش في أيدها غلوة، فاجره.

فادي، : طايب انتي دماغك فيها ايه
داليا: مش عارفة لسة عاد انا جلت اقابلك و اشوفك معايا ولا لع و بعضين نتفق حنعمل ايه.

فادي: خلاص سافري انتي علشان محدش ياخد باله و عاوزك تبلغيني أخبارها اول باول. وبعدين وشوف حنعمل ايه
داليا: تمام أكده سلام بجي
في القصر تجلس مها و حور
مها: ازيك يا خوي اتوحشتك
حور: وانتي كمان يومين ما اشوفكيش
مها: معلش يا بجي يا حور عمار كان مسافر وكنا لازم ايجي معاه و كان عندي محاضرات مهمة.

حور: سافر خلاص بسلامة و ناويتي علي ايه
مها: مخبراش لسة مستنية جاسر جال أنه حيتحدت معايا، انهارده، هو صحيح العجربه فين مبيناش من الصبح.

حور: معرفش احسن خلينا نرتاح منها شوية
مها: ربنا يستر شكلها بتخطط المصيبة
حور: سيبك منها مقلتلكيش علي اخر الاخبار مش انا حنزل شغل بكره
مها: بجد الف مبروووك اكيد في مستشفى القرية صوح
حور: لا عند السباك اللي جمب مستشفي
دخل جاسر عليهم.
جاسر: اهلا بالمفعوصة. انتي هنا من امتي
مها: من شوية
جاسر طايب كويس علشان عاوز اتكلم معاكي
حو: أسبكم تتكلمو براحتكم
مسك جاسر ايد حور اقعدي ياست البنات مافيش حاجة تتخبي عليكي.

ابتسمت حور و قاعدت
جاسر: احكيلي بقي يا مها حكايتك اية براحة ومن غير ما تخابي عني اي حاجة. مها، بارتباك اصل، انا اتعرفت علي عمار من فترة و بصراحة. انا.

جاسر قاطعها: حبتيه صح
احمر وجه مها. وهزت راسها، اه يا جاسر حبيته انا عارفه أن كلام ده مينفعش يتقال وخصوصا في مجتمعاتنا اللي مش معترف بحاجة خالص بس انا حبيته يا جاسر. وعمار حد مليح ما شفتش منه اي حاجة عفشة.

جاسر: من غير. ما تقولي انا سءلت عنه وعارف عنه كل حاجة، عمار مهندس و بيجي هنا علشان أخته، ولية مستقبل كويس و العقد اللي جاله في الغردقه ده من أكبر شركات الهندسه و المعمار وليها مستقبل ممتاز
بس المشكله دلوقتي. في جدتك انا عارف دمغها كويس.

مها: ماما بردو جالتي أكده، بس انا مش حوجف حياتي علي حد. ده مستجبلي و حياتي وانا اللي حعيشها مش حد تاني. انا حعمل اللي عليا و اخلص سنه الكليه و حجولها، ردت كان بيها مرضتش محدش يزعل مني يا واد خالتي..
جاسر: متجلجيش يا مها انا معاكي في أي خطوة حتاخديها
مها: ربنا يخليك ليا يا جاسر
حور كانت تنظر لجاسر نظرات اعجاب و حب
رفع جاسر عينه عليها مالك يا ست البنات بص عليا كده ليه..

حور: انت حد حلو قوي يا جاسر انا بحبك قوي
جاسر: عيون جاسر وقلب جاسر وعشق جاسر
مها: احم احم نحن هنا
جاسر: بت انتي ايه اللي مقعدك لحد دلوقتي مش قلتي اللي عاوزه يلا غوري علي بيتكم بدل ما اغير راءي.

مها: وعلي ايه أنا حروح أطيب احسن يا داخل بين البصله وجشرتها ماينوبك الا، ولسة حتكمل جرا جاسر وراها و هي جرت الخارج.

جاسر: ماشي يا كلبه مش سايبك ثم شارو لحور و انتي تعالي هنا
حور: نعم يا جاسر
جاسر تعالي هنا و شاور علي حضنه، جرت حور مسرعة في حضن نسا العالم كله في حضن ده.

وكانت عينان حقودتنان ترتفبهم عن قرب
مضي اسبوع ونزلت حور الشغل و كانت مبسوطة جداا لأن بتحب شغلها.
وبعد يومين اتصل فادي بداليا
فادي: انا حرفت حنعمل ايه
داليا: ها جول بسرعة حنعمل ايه
فادي: المهم انا عاوز اقبلك ضروري و لازم تسمعي كل اللي حقولك عليه مش عاوز غلط.

داليا: ماشي اتفجنا حتدلي بكره مصر.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فادي: المهم انا عاوز اقبلك ضروري و لازم تسمعي كل اللي حقولك عليه مش عاوز غلط.

داليا: ماشي اتفجنا حتدلي بكره مصر
في صباح اليوم التالي
ذهبت حور لشغلها في المشفي كان عندها مرور علي أحد المرضي التي تتابع حالته دخلت عليها ممرضة.
ممرضة: دكتورة حور المدير عاوزك
حور خير في ايه
ممرضة مش عرفة
ذهبت حور المدير.
المدير دكتورة حور اتفضلي
حور: خير حضرتك طلبتي
المدير: ايوة احنا عندنا عجز في دكاترة و انا عطيتك شفت زياده علشان نوفي العجز ده.

حور: بس مينفعش انا مقدرش اشتغل شفت زياده انا من غير حاجة بروح متأخرة شفت زياده ايه حبات هنا بقي
المدير: ده شغل مش هزار و طلما التزامتي بلشغل يبقي الشغل هو اللي بيفرد الأوليات. واتفضلي يلا علي شغلك.

ذهبت حور وهي بتبرطم، فاقت علي صوت هاتفها
حور، : الو يا جاسر
جاسر، : صوت بنوتي ماله صوتك مش حلو في ايه يا حور
حور: مافيش يا جاسر المدير عاوز بديني شفت زياده و لما اعترضت قاعد يزعق
جاسر: زعق لمين انطقي دا ليله امه سودا اقفلي انا جاي
حور: جاسر جاسر. فقد اغلق جاسر الخط
جاء جاسر غاضب المشفي قاصد مكتب مدير
المدير: اهلا جاسر باشا شرفت
جاسر بوجه عابس، هو انت اتكلمت مع دكتورة حور في شفت زياده.

المدير: ايوة فعلا شكلها دكتورة مدلعة، يعني ايه اطلب منها شفت زياده و تعترض انا عاملك خاطر علشان هي جاية تبعك لنا كنت نزلتها 3شفت أو كنت رفتها، انا حخصم منها أسبوع دلعها ده.

خبط جاسر بيده علي مكتب أفزع المدير: هي مين اللي ترفدها، انت مش عارف دي مين
المدير: لاء بس حتكون مين اكيد بنت واحدة من اللي بخدمو عندكم في قصر
جاسر: قلب مكتب بكل اللي عاليه هي مين بت خدامة فوق، وقوم اقف و انت بتكلمني حور دي صاحب المستشفى اللي انت ماسك إدارتها يعني هي اللي مشغالك عندها!
مش انت اللي مشغلها، حور مراتي و انا مسمحش لحد يهنها مهما كان اعتبر نفسك مرفوض.

المدير: واللهي ياجاسر باشا ما كنتش اعرف انها مرات حضرتك، انا عندي عجز في دكاترة و قلت انزلها شفت كمان
جاسر: حتى لو مش مراتي مين قال إن في إنسان طبيعي بيشتغل كل عدد ساعات الشغل دي متتكلم بعقل.

ذهب جاسر لحور وجدها تبكي.
جاسر,: حور انتي بتعيطي ليه افهم
حور: صوتك كان مسمع مستشفي كلها انا اسفة اني عملت كده..
جاسر: انتي عملتي اية، مش انتي قلتي اللي حصل، ولا كنتي ناوية تشتغلي شفتين من غير ما تقوليلي، انا كده من غير حاجة مش بشوفك. اوووف انا ماشي علشان متعصبش عليكي.

وفي محطة القطار تقابل فادي و داليا
فادي: انا لقيت خطة مش حتنزل الأرض
داليا: خير قول طوالي
فادي: خدي دي الاول
داليا: ايه دي دا دواء
فادي: اه دي حبوب منع الحمل عاوزك تحطيها في دولاب حور.
داليا: كيف انا مينفعش اخش الجناح عنديهم
فادي: معرفش اتصرفي وعاوزك كمان تحاولي تخادي موبايل حور ولما تاخديه اتصلي عليا منه فاهمة.

داليا: طلباتك واعرة قوي صراحة
فادي: لسة عاوزك كمان تحطي ازازة البرفان دي في وسط هدومها
داليا: وه وه وه انت داخل بتجلك جوي ايوة كده اللعب حيحلو قشطة عليك
فادي: طبعا لما نشتغل تشتغل صح. قوليلي هو نظام شغلها ايه. يعني بتشتغل شفت ليل ولا صبح.

داليا: لا صبح جاسر مرضيش بشغل اليل
فادي ماشي مش مشكلة يلا سلام وعلي تليفون
دخلت حور الجناح بعد عودتها من الشغل و اعتذار المدير لها، وجدت جاسر نايم علي السرير وباصص للسقف
حور: السلام عليكم
جاسر: وعليكم السلام وعطاها ظهرة ونام
جلست حور بجواره وقالت: جاسر جاسر
جاسر: نعم خير
حور انت زعلان مني
جاسر: عاوزة اية يا حور دلوقتي
حور: عاوزة حضنك علشان اشتكيك ليه
جاسر: قام جاسر من مكانه واخدها جوا حضنه.

حور: بصوت باكي مزعلش مني انا مش قصدي ازعلك واللهي، بس هو زعقلي جامد وانا مكنتش عاوزة اقولك علشان متتعصبش.

جاسر، : خلاص يا حور محصلش حاجة ثم ضمها اكتر، وقال حور انا عاوزك تعرفي اني انا في ضهرك سندك متخافيش من اي حاجة لازم تيجي تحكيلي عن أي حاجة تخصك، ومتخافيش يا نن عيني من جوا
فاقو علي صوت زعيف تحت وأصوات عالية
نزل جاسر مسرع ووراه حور.

الجده بصوت غاضب جدااا: انا قلتلك لو مصممة علي في دماغك متخطيش باب القصر تاتي، ولو فكراني حبقي عليكي، تبقي غلطانه. انا رميت بنتي زمان و مانزلتليش دمعة، مش حتكوني عندي اغلي من بنتي.

مها: ياااه انتي قاسية قوي ياجدتي ده الحديد بيلين عنك، وانا مش عاوزة حاجة من القصر و لا إلى فيه.

انا كفايا عليا امي، انتم عايشين في قصر طويل عريض بس بارد، مافيهوش دفا، كل واحد قافل عليه جناحه كأنه مش موجود، تقدري تقوليلي تعرفي ايه عن احفادك امجد وماجد بقالك اد ايه مشفتهمش. فكرتي مرة تسالي هما فين، بلاش داليا بتقعد برا القصر طول اليوم كلفتي خاطرك تسالي هي بتروح فين و انا عمرك سءلتي انا مش باجي عندك ليه..

لكن انا عايشة في بيت صغير. صوح بس مليان دفا وحنان مليان حب، حب الكلمة اللي مش موجوده هنا ابويا وامي بيحبو بعض.

وانت ياجاسر اللحق انفض بجلدك من القصر ده قبل ميصيبك الجفا اللي فيه، الحق حبك وامشي من هنا. القصر ده مبيحبوش يشوفو حد بيحب أو مبسوط كلهم تماثيل عايشين من غير روح، اسمع مني يا جاسر خد حور وامشي و مش حتكونو مبسوطين هنا امشي قبل ما تصيبك لعنة القصر لعنه الكره اللي محاوطة القصر. الكره في كل حتة الحيطان نفسها كلها كره كرة كره.

وسابتهم و جرت خارج القصر
جري وراها جاسر و حور
جاسر: مها مها. استني انتي يا بت بقولك استني
وقفت مها ولم تلتفت ذهب عندها جاسر...
في ايه يا مها مش قلنا نصبر...
ا
مها: انا صبرت بس معرفش مين وصلها خير للموضوع لقتها مشيعالي انهاردة و جيبالي عريس الواد عوض ابن عم حسنين تاجر الجملة بتقولي من عيلة غنية و عندهم اراضي و تجارة، قولتها ده مش بيفك الخط...

قالتلي: وآية مشكله المهم أنه غني مش طمعان في الورث كل حاجة الورث الورث الورث انا زهقت يا جاسر
. تغور الفلوس مش عاوزاها
فقلت لها يعني ترفضي مهندس و تقبلي بواحد بيفك الخط، ده كلام ناس عاقله بزمتك ياحور انطقي.

سكتت حور ولم ترد
قال جاسر: وانتي ناوية تعملي ايه
مها: امي وابويا معندهمش مشكلة مع عمار موافقين عليه، عمار هنا بكرو حيجي عندنا نكتب كتاب و ياخدني ونسافر
جاسر ماشي يا مها وانا في ضهرك زي مقلتلك بكرة علي المغرب حكون عندك انا و حور منزعليش نفسك انتي اخدتي الخطوة الصح، دي حياتك و محدش حيعشها مكانك
ابتسمت حور وحضتن مها وقالت: الف مبروووك يا حببتي ولونك حتوحاشيني قوي
رجع جاسر و حور القصر في دخول داليا.

جاسر: داليا انتي كنتي فين لحد دلوق
داليا وشها جاب كذا لون: كنت عند ملك في ايه ياجاسر هو انت موراكش غيري في جصر ده أنا زهقت عاد اووف
وسابتهم و مشت
جاسر: . انا مش مطمن للبت دي شكلها بتعمل مصيبة ربنا يستر مش ناقصين
وتاني يوم علي المغرب ذهب جاسر و حور إلى بيت الخاله دهب
دهب: اهلا وسهلا بالغالين كيفيك يا بنيتي اهلا يابن الغاليه
جاسىر: نحمدو يا خالتي انتي كيفك اتوحشتك جوي جوي.

دهب: بس يا بكاش لو اتوحشتني كنت سألت بس عذرك حتته السكره اللي معاك
حضن جاسر حور من خصرها تسلمي يا خالتي هي فعلا سكره وتتاكل وأكل
حور: عيب ياجاسر بقي
جاسر: عيب ليه ما اللي يحب يبان في عنية ومدام تحب حتنكر ليه
حور: ياسلام يا سلام حد قالك انك مجنون و انا اجن منك راحت حور حضناه قدام الناس اللي قاعده وقلتله مدام تحب حتنكر ليه بحبببببك بحبببك
شلها جاسر يا مجنونه.

خرجت مها وه عاد ما بزياده بجي حتاكلو مني الجو انا العروسة بجي
ضحك الكل عليها
و جاء المأذون وعقد قران مها و سط ضحكات حب من الجميع ومباركتهم و فرحة الام و الاب.

بعد كتب الكتاب عمار جلس مع جاسر
جاسر: مها امانه عندنك لو عرفت انك عزلتها في يوم حتلاقيني فوق راسك مها اصغر واحدة عندنا يعني دلوعتنا كلنا.

عمار: جاسر بيه متقلقش محدش بيزعل روحة و مها روحي
جاسر: انا كلمت المدير اللي ماسك المشروع بتاعك اصل انا ليا نسبة نص في أرض المشروع هما بينو عليه مستشفي استثماري كبيرة يعني انا شريك في نص المشروع وعندي أحقية رؤساءت الإدارة بس انا مش فاضي سبتها للمدير الموجود..

انا كلمته حيديكم؟يلا من بتوع المشروع ووصيت عليك. وخليته يخليك كبير المهندسين
عمار: ليه بس دا كله انا عاوز توصل بمجهود ي
جاسر: لو انت متستحقش الترقيه مكنتش رقبتك انا سءلت عن شغلك ووعرفت انك شاطر في شغلك انا معنديش واسطة.

عمار: شكرا جاسر باشا وانا جميلك ده علي راسي وحردهولك
جاسر: رد جميل خالي بالك من مها
وقام عمار و مها لتوديع الموجودين وذهبا مع حبهما لجنتهم بعيد عن لعنه القصر و اللي فيه.

في نفس الوقت داليا كانت بتحاول تدخل جناح جاسر وحور
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في نفس الوقت داليا كانت بتحاول تدخل جناح جاسر وحور
وسحبت داليا في الخفاء لكي تمم خططتها ولكن كان في عيون ملاحقتها وهي لم تدري
دخلت فعلا داليا الجناح و فتحت دولاب حور وضعت الحبوب داخل الملابس وزجاجة العطر الرجالي
وخرجت مسرعة
اتصلت بفادي
داليا: الو ايوة كله تمام بس حكاية اني اجيب موبايلها وعره خالص.
انا عندي فكره مليحة احسن من اني ا موبايلها.

اية رجيك تاجي تكلمها جدام المستشفي و انا اصوركم وحاول تديها اي حاجة ملفوفه حتى لو مخدتهاش بس تبان في صور انك عطتها علشان لما جاسر يفتش ويشوف الحاجة يبقي هي اخدت فعلا الحاجة منيك.

فادي: يابت الأبلسه ده إبليس نفسة يعظملك سلام دماغك سم حيه بجد
داليا: خبر ايه عاد مفيناش من غلط انا جولت اني حخرجها بفضيحة يبقي حتخرج بفضيحة انا داليا الأنصاري ومحدش يجف في طريقي واصل و حاخد جاسر منيها بت المركوب وحتتىرمي في شارع عاد.

فادي: اده كله كفايا لك يا ساتر الله يكون في عونه اللي يقع تحت ايدك ربنا يكفينا شرك ياشيخة يلا سلام.

داليا: هو ايه اللي يلا سلام حتدلي الصعيد ميتا متعوجش علشان الحاجة كتتكشفش
فادي: حدلي بكره ياختي علشان حلاوتها في حموتها غوري بقي
رجع جاسر و حور القصر وطلعو الجناح
جاسر: حوريت قلبي من جوا وحشتيني تعالي يلا مكانك
جرت حور في حضن جاسر أو أمنها زي مبتقول خلاص معادتش تعرف تنام غير جوا حضنه و هو كمان مش بينام غير وهيا في حضنة
استتتوب.

هو ده العشق ياساده ايوه العشق، العشق الذي تعدي بمراحل الحب ايوة الحب اسمي معاني الحياه
الحياه بدون حب كالقلب بدون نبض كالشتاء بدون مطر
الحب هو الامان الراحة الحب هو سر وجود الإنسان
بااااك
نام جاسر و هو حاضن حور وكانه خايف احسن حد ياخدها منه فهو كمان لقي الحنان المفتقده من سنين حنان الام، حنان الزوجة، حنان الحبيبه، كله ده تتلخص في كلمة واحدة حور.

في صباح اليوم التالي ذهبت حور لعملها وهي داخله المشفي لقت فادي واقف أمام الباب
فادي. : صباح الخير يا حور
حور: بغضب انت ايه اللي جابك هنا
فادي: انا جاي علشان حسيت اني غلط في حقك و اني خسرتك
حور: وبعدين
فادي: عاوز ارجع اللي كان عاوز ارجعك ياحور
حور: انت اهبل انا متجوزة وبحب جوزي
فادي: لا انتي اتجوزتي جاسر غصب و انا حخلصك منه واتجوزك
حور: انت لو اخر راجل في دنيا عمري ما ابصلك شخصية انتهازية وصولية زيك.

وسع كده من وشي. خاليني ادخل اتاخرت
مسك فادي أيدها يمنعها من الدخول هنا داليا صورتهم
راحت حور ضربته بلقلم
حور: تاني مرة ايدك تتمد عليا حقطعاهلك فاهم ولا مش فاهم ويلا غور من هنا
فادي ببرود: وكان محصلش حاجة قدملها هدية ملفوفه طايب خدي دي و حطها في أيدها غصب وطبعا الحربايه بتصور
رمتها حور في وشه ومشت
دخلت حور شغلها وهي في قمت غضبها ومش عارف اقول لجاسر ولاء
ساعتها رن هاتفها كانت مها.

حور الو ايوة مها اتصلتي في وقتك
مها: خير ايه عاد يا حور حوصل حاجة
حور: اه حصلت حاجة غريبة دلوقتي وانا داخلة الشغل حكت حور كل حاجة حصلت معاها هي وفادي.

مها: ربنا يستر معرفش هو ايه اللي جابه، بس انا من راءي تقولي لجاسر لازم يعرف
حور: انا كمان مش شايفه كده استني كده. مها جاسر بيتصل علي الانتظار حكلمه و ارجع اكلمك.

مها: ماشي بس طمنيني متسبنيش علي عمايا
حور. حاضر حاضر سلام بقي
حور: الو ايوة حبيبي
جاسر: حور تعالي حالا جدتي تعبانه قوي
حور: حاضر جايه بسرعة اهو
دخلت حور القصر. وجرت علي جناح الجده
حور: في ايه يا جاسر حصل ايه
جاسر: مش عارفه كانت قوة وفجاءة لقينا دماغها مالت و مش بترد
حور كشفت عليها، متقلقش دي غيبوبة سكر هي اكلت ايه
جاسىر: مش عارف
هنية: اكلت كريم كراميل و بسبوسه بلقشطة.

حور: ينهار ابيض و مين سمح بدخول حاجات دي عندها انا عطيالك جدول اكل بتاعها
هنية: اعمل ايه انت عارفة الحاجة لما بتعوز حاجة محدش بيجدر يجول لا
حور: خلاص يا هنية روحي شغلك
علقت حور محاليل وفضلت سهرانه جامب الجدة
جاسر: حور انا حطلع اريح فوق شوية لو في حاجة رني عليا
حور حاضر يا حبيبي وحضنته حضن كل يوم بس طبعا انا مش حعرف انام وانا بعيده عنك
بسها جاسر ومشا.

وفي نص الليل جاءت رساله لجاسر فيها صور حور وتحتها دور ورا مراتك خالي بالك منها يا دكر.

فتح جاسر الصور اتعصب و شاف الهدايا جرا يدور في الاوضة زي المجنون لحد مطلع الحاجة من الدولاب.

قاعد جاسر مكانه و حط وشه بين أيده و نزلت دموع من عينه...؟
اول مرة يبكي الأسد و الله يكون فعون اللي حوليه لما يبكي الأسد، أو يقع بينقلب وحش كاسر مش بيرحم
فاق علي صوت تليفونه كانت حور
حور: جاسر انزل بسرعه جدتك تعبانه قوي
مسح جاسر دموعه ونزل بسرع
في ايه ياحور
حور مش عارف فاقت وبداءت تتكلم وبعضين غابت تاني عن الوعي المشكلة أن النبض ضعيف جدااا.

جاسر انا حتصل بدكتورها يجي بسرع
جاء الدكتور وشافها وقال: انا مش حقدر اعمل اكتر ما عملته دكتورة حور،
هي عاوزة متابعة واظن يا دكتورة عارفة ايه التعليمات
حور: ايوة يا دكتور عارفه كل حاجة
مشي الدكتور وحور حاسة أن جاسر متغير
حور: مالك ياجاسر متقلقش هي بقت كويسة و الخطر عدا
جاسر: مافيش قلقان علي جدتي
حور جاءت تحضن جاسر، جاسر شال أيدها، استعجبت حور بس سكتت لانه مش وقته
دخلت تحية و داليا ليطمءنه علي جده.

داليا بشامتة و قد لحظة تعابير جاسر. هي حافظه لما يكون غضبان حبت تشععللها اكتر
داليا: ايه يا حور هو مش انتي المفروض ده شغلك كتب فين لما جدتي اكلت الاكل ده لو مش قد الشغل قولي و لا اهتماماتك في حاجة تانية
حور: قصدك ايه يا داليا مش فاهمه
داليا: أن الله حليم ستار مقصديش بس خالي بالك احنا في بلد صغيرة ومافيش حاجة بتستخبا.

حور مساكتها من ايديها: لا افهم قصدك بقي
تدخل جاسر: مش وقته الكلامه عاد كل واخده تحط لسنها في خشمها وجت الحساب لسة مجاش عاد
حور لحظه أن جاسر بيتكلم صعيدي فعرفت أنه في قمة غضبه، بس هي مش عارفه في ايه و عملت ايه.

سكتت حور وهي محتارة من أمره
عدا اسبوع وبداءت صحة الجدة تتحسن و جاسر لم يتكلم حور من ساعتها
طلعت حور جناحها لأنها طول الاسبوع مقيمة بجوار الجده
دخلت جناح لقت جاسر قاعد و الشرر في عينة و عاد الجمود لوجه
حور: انا بقي ممكن اعرف في ايه مالك انا من حقي، ...
اااااااااااا ه ومسكت وجهها.

جاسر صفعها وقالها: انتي هنا ملكيش حقوق انتي هنا خدامة تحت رجلي ولرغباتي، ولما أزهق منك حرميكي في زباله زي اي حاجة وسخة رمتها.

حور والدموع في انهيار: جاسر انت اتجننت في ايه انا عملت ايه لكل ده
جاسر: في اني كنت شايفك بني ادمه لكن طلعتي زباله
حور: بس بقي كفايا تجريح قول علي طول انا عملت ايه
جاسر رمي علبه الحبوب في وشها، اقدر اعرف بتعمل ايه دي في دولابك لو انتي مش عاوزة تخلفي مني انا ميشرفنيش اني اجيب ولاد منك وتكويي انتي امهم...
ام فاجرة و بلاش اقول بقي تاني
حور انا مسمحلكش وانا معرفش ايه جاب العلبه دي هنا واللهي ما اعرف.

جاسر: و حتقولي ايه علي دي كمان البرفان ده من النوع اللي بيستخدمو فادي، ايه ريحتة وحشاكي قوي.

شقت حور ووضعت أيدها علي فمها: واللهي معرف واللهي انا اول مرة اشوف الحاجات دي
راح ماسكه جاسر من شعرها يثبت راسها علي شاشة الموبايل. وآية الصورة دي اظن حتقولي فوتوشوب.

حور: انا حفهمك ايه حكاية الصور دي
جاسر: وانا مش عاوز افهم وشدها من شعرها تعالي وجرها علي سلالم القصر و اتلم الخدم و داليا وامها و ابوها و التوائم
جري التوام علشان يحوشو عنها ولكن جاسر شخط فيهم يقفو مكانهم
جاسر: اي حد حيدخل هو حر من انهاردة حور حتقوم بشغل هنيا. و ألبنات كلها وحتنام معاهم مفهوم ومش عاوز حد يعمل حاجة في البيت غيرها.

حور: وانا مش حسمحلك تعمل معايا كدة وحطلق منك
جاسر: قرب منها ووطي عند ودنها انتي مراتي واعمل فيكي زي منا عاوز لو معملتش اللي عاوزة حرفع عليكي قضية زنا.

وسحبها من شعرها لحد مطبخ وقال: ده مقامك يا زباله. ورمها علي الارض ومشا
نزلت خديجة جنبها تخضنها و تبطبط عليها معلش يا دكتورة
هنية، : قومي يا بنيتي قومي استهدي بالله وصلي ركعتين لربنا ساعديها يا خديجة، لاحولا ولا قوه الا بالله هو شطان ودخل بينكم معلش جاسر ولدي وانا خبراه بيجوم وينزل علي مافيش.

دخلت داليا عليهم مطبخ: انتي يا، قلتيلي اسمك ايه مش مهم مش عاوزة اعرف اعملي فنجانين قهوة وهاتيهم في مكتب سيدك جاسر يلا بسرعه يا بتاعه.

دخلت حور حجرة مكتب وهي شايلة قهوة لقت جاسر قاعد علي مكتب داليا قاعده فوق مكتب بتبخ سمها في ودانه
بتقول: انا كنت عارفة يا واد عمي بس مجدرتش اجولك دي البلد كلتها بتتكلم في حكيوة دي بجي سيرة كبير البلد علي كل لسان في نجع.

حور قطع لسانك انا اشرف من عشرة زيك نزلت داليا وجابتها من شعرها فا انقلبت القهوة علي يد حور وهي ساخنة صرخت حور وبداء جلد أيدها يقع
صعق جاسر و لكنه فضل واقف مكانه وعليه قناع الجمود
جرت حور علي مطبخ و هي تصرخ من الالم
نزلت دموع من عين جاسر في الخفاء دون أن يراه أحد و قلبه بيتقطع عليها
دخلت حور مطبخ جرت خديجة ايه حصل وملها ايدك
حور عاوزة مرهم حرق بسرعة
احضرت جديجة مرهم.

دخل جاسر وعنية بدور عليها عاوز يطمن وقال: هنية اعملي حسابك بكرة في اكل كتير عندنا حفله حكتب كتابي علي داليا بكرة!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخل جاسر وعنية بدور عليها عاوز يطمن وقال: هنية اعملي حسابك بكرة في اكل كتير عندنا حفله حكتب كتابي علي داليا بكرة!

شهقت هنية: كيييف وياولدي لا ولا كله الا العجربه دي الله في سما ميحصل
جاسر: خاله هنية انتي ليكي معزة عندي كبيرة في بلاش تدخلي في موضوع قلت بكرة حكتب علي داليا وخلصنا
قلها وخرج سريعا من المطبخ
انفجرت حور في عياط
خديجة. : وبداءت تعيط بكفياكي عاد يا دكتورة علشان خاطري بكفايا..
حور: خديجة مش انتي بتحبيني
خديجة: ربنا واحده اللي عالم معزتك عندي كيف
حور: طايب علشان خاطر ربنا خرجيني من هنا.

خديجة: . وه حتتفشي عاد لع دي كبيره قوي عندينا
حور: ملكيش انتي دعوة انا حتحمل المسؤوليه كلها كل اللي عاوزة تجبيلي شنطة ايدي من فوق بس مش عاوزة اكتر من كده ووهدوم من عندك والبسها.

ساعدتها خديجة علي الخروج من القصر و أخدت عربية خرجت بيها من النجع كله، و بعدها أخدت الاتوبيس وسافرت علي غردقه.

في القصر بعد ساعة دخل جاسر المطبخ
جاسر: هنية عاوز قهوة وحور هي اللي تجبها هو انا مش قلت أن مكان حور هنا في المطبخ.

ردت خديجة: معرفش راحت فين بجلها ساعة مش بابنة يمكن تكون نعست في الأوضه جوا علشان بجلها سبوع جاعده جار الست الكبيرة.

جاسر: خشي صحيها هو مش دلع انا مش مشكلتي نامت ولا منانتش، تشتغل زيها زيكم هنا.

دخلت خديجة، الاوضة مش عارفه تعمل اية خرجت علي
صوت جاسر: اية جناب البرنسيسه عاوزة اللي يصحبها
خرجت خديجة: دكتورة حور مش جوا
جاسر: ,يعني ايه مش جوا انطقي. اطلعي شوفيها في جناح فوق
طلعت خديجة ونزلت مش فوق ياجاسر بيه بس حاجتها كلتها موجوده
صاح جاسر بصوت عالي لم كل القصر، انا عاوز اعرف هي خرجت ازاي من قصر كل واحد حيتحاسب.

كل ده و الجده سامعة كل حاجة من الاول
قلبها مقدرش بستحمل كل اللي حصل
دخلت خديجة عليها لقتها راسها مايلة
خديجة: ست ااحاچة ياست فاضيلة اصحي ياست ثم صوتت اللحقي يا خالة ست فاضيلة ماتت.

دخل جاسر بسرع: جدتي فوقي جدتي حديتصل بدكتور بسسرررعة جدتي لا متسبنيش انا انهارده محتاجلك اكتر من اي يوم انتي سبتيني وحور سابتني ليه ليه ببحصلي كل ده اااااااااااا ه علي كمية الوجع يارب يارب جدتي اااااااااااا ه.

نرجع لحور
وصلت حور الغردقه وكان معاها عنوان مها
مها كانت قاعدة مع عمار ليشاهدوا التلفزيون
جرس الباب خبط
عمار: مها افتحي باب
مها: . يوووة هو مافيش غيري انت رخم
قامت مها وفتحت الباب ثم صرخت
حوررىىىررر الحفني يا عمار حوررر
جري عمار لقي حور واقعة قدام الباب شلها
مها اتصلي بدكتور بسسرررعة
جاء الدكتور وضعف من منظرها كانت غايبة عن الوعي تماما و أيدها بتنزف من الحرق.

فاقت حور و الدكتور بيضمم الجرح وقالت جملة وحده و غابت تاني انا شكلي حامل خالي بالك..

كشف الدكتور عليها واعطاها الأدوية الأزمة
دكتور: مدام شكلها حامل فعلا بس الجرح الاي في أيدها ملتهب واحتمال تسخن جامد بليل انا حبعت ممرضة علشان تعرف تتعامل لأن المدام مش حينفع تاخد اي دواء علشان الحمل فاحنعتمد علي الثلج و حمام الماية البارد. هي عاوزة راحة تامة بدون حركة لان من الواضح أنها اجهدت كتير و ده في خطورة علي الجنين و بعد متفوق حاخدها المستشفي علشان عاوز اعمل تحليل وأشعة.

ألف سلامة عليها لو في حاجة كلموني في أي وقت
خرج الدكتور مع ذهول مها وعمار
مها: ياتري حاصل اية معاها اتصل بجاسر اسءله
عمار: لا انا متهيقلي نصبر لما تفوق وبعدها نعرف حنعمل ايه
وفي القصر: الكل علي قدم وساق بيشتغل في مراسم تشييع جنازه الجده و تقديم واجب العزاء.

جاسر في جناح قافل عليه حزين علي فراق الجده وحور، سمع خبط علي الباب قام فتح
جاسر: خديجة خير في حاجة تانية حصلت
خديجة: مع بكاء مستمر انا عاوزة جانابك في حاجة مهمة
جاسر، : ادخلي يا خديجة
خديجة: في حاجة حصلت من سبوع وكنت عاوزة اجول الدكتورة بس الظروف مسمحتش..

يوم كتب كتاب الست مها الدكتورة حور قالتلي انظف حمام الجناح لانه مش عاجبها، وانا جوي في الحمام سمعت. صوت. برا جلت انكم يعني وصلتم وخفت الست حور نزعل مني علشان مخلصتش تنضيف، ولسة حخرج واعتذر ببص لجيت اللي موجد عاد برا الست داليا مش الدكتورة و لجتها بتفتح دولاب الست حور و بتحط في حاجات وطلعت بسرعة
نزلت جولت الخاله هنية اللي حوصل جالتلي ملناش صالح عاد هما عيلة في بعضيهم و احنا غلابه وعازين ناكل عيش.

كل ده وجاسر بيسمع و الغضب عاميه
جاسر: . بزعيق ولسة فاكرة تقولي دلوقتي بعد ما كله راح
روحي شوفي شغلك يا خديجة روحي
دخل جاسر غرفة داليا لقها مش جوا مسك موبايلها لقي رقم فادي و مكلمات كتير بينهم و الرسايل و صور حور وصورة لحور وهي بتضرب فادي بلقلم.

جاسىر: ,. ورحمة امي وجدتي اللي مافيش اغلي منهم و غلاوت حور عندي ما حسيبك يا داليا اصبري عليا خرج جاسر من عند داليا.

اتصل جاسر بصاحب المستشفي اللي كانت جدته ببتعالج فيها جاسر له أسهم في مستشفي كلم صاحب المستشفى.

جاسر: ايوة دكتور، محمو انا ليا عندك طلب
في دكتور اسمه فادي!
! بترفد من غير شهاده خبرة ويعلن في جميع مستشفيات قاهرة ممنوع التعامل معه ,,, والبعثه بتاعته تتلغي، و مدير المستشفى ينجازا لانه هو اللي سهله كل المميزات دي لانه خطيب بنته، انا عاوزة يشحت
انهي المكلمة دخل عليه جابر
جابر: جاسر بيه المحامي برا وعاوز حضرتك
جاسر: ماشي يا جابر دخله المكتب خلي هنية تعمل قهوة وانا جاي.

دخل جاسر: خير يا استاذ راضي في ايه
راضي: بس يا جاسر بيه انا عارف ان مش وجت حديت ده بس دي وصية الحاچة فاضيلة أن وصيتها تتفتح بعد موتها طوالي.

ولازم كل الموجودين يحضرو وبنتها دهب كمان
جاسر: جابر جاااابر
جابر: نعم يا جناب البيه
جاسىر: حد يشيع للست ام مها يجبها بسرعة و خالي هنية تطلع تنادي عمي و الأولاد
راضي ذ: الدكتورة حور كمان
جاسر: وحور مالها ومال وصية جدتي
راضي: جدتك ذكرها في وصيتها
جاسر: بس حور مش هنا سافرت قاهرة عند و الجده
راضي ء: خلاص بما انك جوزها انت تسد مكانها
ا
اتجمع كل من في قصر فتح محامي ظرف كبير كانت وصية الجده.

الحاجة فاضيلة: السلام عليكم أبناءي واحفادي
ساعة محتقرو رسالتي حكون انا مش موجوده هنا
بنتي الغاليا دهب، نور عيني: أنا عمري ما غضبت عنك يا بنتي انا بس كنت عوزالك الاحسن و لما لقيتك سعيده مع جوزك استلمت وسكت ربنا يهنيكي.

داليا حفيدتي ربنا يبهديلك حالك يابنتي حبي نفسك وحبي الناس وبطلي الكره اللي جواكي ده
وصيتي كالاتي
ووزعت أملاكها كلها علي. اولادها واحفادها وكان من نصيب دهب كل مجوهرات والدتها و المزرعة كلها وخصصت لمها جزء من أملاكها.

جاء نصيب جاسر من شركات وضعت نصيبة مناصفة مع حور و ضرورة توقيع حوري علي كل عقد أو رقه في شركة مع توقيع جاسر وعدم قدرته علي التصرف في أي شيء بدون الرجوع لحور لأن كل شيء منصافتا بينهم وعدم فسخ المشاركة بينهم غير بعد سنتين و اللي يبداء في فسح يتحول نصيبة الطرف الآخر.

صعق لك الموجودين ماعدا دهب ابتسمت في فاهمة دماغ و الدتها، عارفه أنها عاوزة تربط جاسر بحور علي طول
جاء صوت عمهم: انتم عارفين أن امي حطت في ايد البت دي جد ايه حطت مليارات ياسنه سوخا.

داليا بغل، : . هي حتفضل قرفانه علطول
تحية، : حقا وفين بجي ربة الصون و العفاف لتكون لسة جاعده في عند هنية
جاسر: حور ماشت و معرفش هيا فين و مراحتش عند ابوها
داليا بغيظ: تلاجيها هربت مع عشجها ما هي فاجرة وتعملها
جاسر، : صافعها علي بوقها اخرسي بقي اخرسي انتي آيية مبتتعبيش ياشيخة كفاياكي بجي سم حية مش عاوزة تهدأ
دهب: ,أهدا ياولدي اهدا.

اراتمي جاسر في حضن خالته ضيعتها ضيعتها من ايدي يا خالتي ضيعتها وانا اول مرة. احب عمري ما حبيت واول ملاقي الحب يضيع مني وانا اللي الضيعة
دهب اهدا ياولدي اهدي ياجلب خالتك
وفي الغردقه
بدأت حور أن تفوق
حور: اااه ااه
مها: حور انتي سمعاني حور ايه اللي حصل اكلمك جاسر
حور: لا يا مها متكلمهوش
مها: لية ياحور
حور؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وفي الغردقه
بدأت حور أن تفوق
حور: اااه ااه
مها: حور انتي سمعاني حور ايه اللي حصل اكلمك جاسر
حور: لا يا مها متكلمهوش
مها: لية ياحور
حور؟!
حور: ايوة يا مها ححكيلك علي كل حاجة بس توعدني محدش يعرف مكاني علشان لو سمعت انك انتي أو جوزك حد قال علي مكاني حمشي وانتم كمان مش حتعرفو مكاني فا خليني قاعده في وسطيكم.

مها: احكي يا حور
حكت حور كل اللي حصل وسط دموع مها وحور
مها: تفتكري مين اللي عمل كده
حور: معرفش معرفش يا مها حموت من قهري بس شاكه في حد بس معيش دليل علشان كده مش عاوزة اظلم حد.

مها: اهدي بس وكل حاجة حتتصلح بس انا بجول لو انتي رحتي عند جاسر دلوق وانتي حامل اكيد حيعرف أنه ده ملعوب.

حور: لاء اروح لمين لواحد شك فيا و في شرفي و اهني بلشكل ده المفروض في ثقة بينا يا مها..
الحب ايه غير ثقه
مها: اعذريه يا حور. جاسر غصب عنه الاسبتات كان قوية و لعبوها صح، متنسيش أن جاسر معاشي حياة طبيعية غصب عنه تبقي ثقته في كل اللي حواليه مهزوزة.

حور، : بغضب بس انا لاء انا لاء يا مها، انا كنت حته منه انا سلمته قلبي و عمري وحياتي
مها: بس انتي دخلتي حياته في الاول بكده كدبها فادي عنك وجاسر اخد وقت علشان يثق فيكي.

حور: خلاص يا مها قفلي بقي علي الموضوع ده انا عاوزة انسي كل حاجة و انسي القصر وجاسر و الصعيد.

مها: ماشي ياحور قومي يلا خلينا نروح للدكتور نطمن عليكي
حور: حاضر بس ساعديني اللبس مش قادرة يا مها
رن هاتف مها
مها: دي امي
حور: اوعي تقولي حاجة عني
مها: الو ايوة يا امي كيفك وكيف ابوي
دهب: تسلميلي يا ضنايا انت كيفك
مها: انا الحمدلله مليحة بس انتي صوتك عايط خبر ايه يا امي
دهب: امي يا مها اني ماتت
مها: ايييه جدتي فاضيلة ماتت اااه يا جدتي.
دهب: اهدي ياضنايا اهدي، شوفتي اللي حوصل لواد خالتك.

مها: قصدك جاسر ماله
حور انتفضت من مكانها ماله جاسر ماله شورتلها مها تسكت
مها: ايه يا ما ماله جاسر
دهب: عيني علي حصله مش حور سابته وماشت شكل العجربة داليا عاملة نصيبا لأن جاسر ضربها و زعق جامد فيها
مها، : معرفتش عاملة ايه
دهب: انا سءلت هنية جالتلي شكلها موجعة الدنيا بين حور و جاسر جامد
مها، : ربنا يهدي يا امي لما تعرفي حاجة بلغيني
، دهب: حاضر يا ضنايا معوزاش حاجة سلام يا جلب امك
قفلت مها التليفون.

حور شوفتي مش قلتلك انا كنت متاكده ان هي ورا اللي حصل، متعرفيش هو اتجوز داليا ولاء.

مها: جواز ايه جدتي ماتت بعد ما مشيتي طولي وسمعت أن جاسر ضربها
حور: بس ياتري جاسر عرف منين
مها: المهم يلا بينا معاد دكتورة
ذهبت مها وحور ع دكتور كشفت دكتورة وقالتها انتي حامل في شهرين ونص كده وعندي مفجاءة انتي حامل في توام.

حور بفرحة، : بتتكلمي جد يا دكتورة
دكتوره: طبعا باين قوي و الشهر الجاي أن شاء الله حقولك نوعهم كمان الف مبروووك.

حور: مها وحيات اغلي حاجة عندكم مش عاوزة حد يعرف اني حامل او مكاني فين
مها ييأس حاضر يا حور
في الصعيد بعد مرور شهرين علي وفاه جده
جاسر قالب الدنيا علي حور
جالة تليفون من امريكا
جاسر: الو ايوة يا زاهر خير في ايه
زاهر، : ايو جاسر باشا لازم تيجي عندنا حالا
جاسر: ,في اية خير
زاهر: دنيا مقلوبه و الشركه هنا وضعها في خطر لازم حضرتك تيجي تظبط الأمور هنا
جاسر: حاضر يازاهىر حجز علي أول طيارة وجاي.

نزل جاسر الإسطبل علشان يطمن علي المهرة حور فهي بقت انيس وحدته الأيام الماضية
جاسر اهلا باجمل حور في دنيا و ذهب يتحسس عليها بحنان ويطعمها سكر
دخل عم جاسر الإسطبل
عم جاسر: بقولك ايه يا ولدي في عريس متقدم لداليا انا شايف أنه كويس
جاسر بدون اهتمام: مش انا شايف أنه كويس علي باركه الله بس من غير زيطه يكتب وتمشي معاه
عم جاسر، : ايو يابني من غير زيطه، هو اساسا حيكتب وياخدها و يسافر شغال في بلد عربي.

جاسر: بسلامة
سافر جاسر علي امريكا...
وجاء العريس المنتظر وكان شاب في 30من عمرة وسيم جلس مع الأب تغير لون وجه الاب ولكن بعد كده بارك الزواج و تم عقد قران داليا و استعدت للسفر وسافرت مع العريس.

حور عند الدكتورة مبروك يا حور حامل في ولد وبنت ربنا يكملك علي خير
روحت حور ع مها و عمار
مها: ها بقي يا حور ناويه تسميهم ايه
حور: أن شاء الله أسر و أسيل
عمار ربنا يبارك فيهم بس ناويتي تعملي ايه في الجاي
حور: اول حاجة عاوزة اشتري بيت صغير بجنينة جمبكم
مها: وه ليه وحد اشتكالك أننا تعبنا
حور: انا وضعي ده دايما مش مؤقت يعني علي طول ف انا حابة اكون براحتي.

وبعدين بعمار انا عاوزة اشتغل في مستشفى اللي كنت ماسك المشروع بتاعها
عمار: دي سهله نشوف حكاية البيت الاول، في فيلا صغيره وجمب فيلتنا للبيع بس هي اصغر من بتاعتنا.

حور: تمام حلوة كده انا معايا حساب في بنك كويس شوف بس حتعمل كام وقولي انزل اسحب فلوس.

عمار. : تمام بكره أن شاء الله
مها: صحيح عرفتو أن جاسر سافر أمريكا
حور: سافر أمتي وحيرجع أمتي
عمار: اه انا عارف من شغل سافر من اسبوع ولسة مش باين حيرجع أمتي في مشكلة في شركة اللي هناك
ربنا يعديها علي خير...
علشان دي الشركه الام اللي بتورزع للشركات كلها و شكله مطول هناك شوية
استأذنت حور وقامت.

دخلت حور غرفتها وعلي وجهها علامات الحزن لقد اشتاقت لحضنه وريحتة لقد اشتاقت الرجوع للحياة فهو كان الحياة طلعت صورته من الموبايل: وحشتني قوي يا جاسر وحشتني كلمة يا ست البنات بحبك وحفضل عمري احبك. تحب اعرفك هنا في حته منك ياقلبي اوعدك ححافظ عليهم
تعالي اعرفك علي آنسة اسيل: أن شاء الله حتطلع بنوته شقيه مشاغبه تخطف النظر واكيد حتكون عنيده زي و وزيك، وحطلع اجمل دكتورة في دنيا.

كمان هنا في المهندس أسر،
حعلمو يحب أخته ويكون حنون عليها ويخاف عليها من هوا ومن نفسه، و ان شاء الله حخلي اكبر مهندس ويطلع حوت في الاقتصاد زيك بحبك يا قلب حور من جوا
مسحت حور دمعها وقامت تشوف حتعمل ايه
نرجع بقي للعرسان هو احنا عندنا كام عروسة
دخلت داليا بينها الجديد مع المفروض أنه عريسها
داليا: هو انا ساكت ليه طول الطريق انت مش بيتكلم انا معرفش عنك حاجة حتى اسمك
الشخص: هو ابوكي مقلكيش.

داليا: قالي ايه مش فاهمة حاجة
شخص: مش انا العريس
داليا: كييييف امال مين مش انت اللي مضيت علي عجد الجواز.
شخص: ايوا انا مضيت بموجب التوكيل اللي عملهولي
داليا: بالهوي يالهوي، امال مين العريس؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
داليا: بالهوي يالهوي، امال مين العريس؟
طايب انت تعرفني منين
الشخص: انا شوفتك مرتين في محطة قطار القاهرة ومشيت وراكي وسألت عنك وعرفت عنك كل حاجة وعرفت أن هنا انسب مكان ليكي. ويلا ياعروسه علشان اعرفك بعريسك.

داليا: هو العريس هنا
الشخص: يلا ورايا
دخلت داليا بيت كبير كله غرف و في غرفه كبيرة شبه الساحة يجلس رجل عنده حوالي سبعين عام ضخم الجثمان وزنه يعدي 130 وحواليه 3سيدات و بجانبهم 15ولد وبنت
دخل الشخص الغريب: السلام عليكم يا بويا جبتلك عروستك الجديد. ايه راءيك تساهل اللي ابوها لهفة.

داليا: لالالالاااااااااااااا مش معقول انت بقول ايه ابويا كان عارف ان العريس اكبر منيه ووافج طوالي.

العريس: اهلا بعروستي طبعا وافق مش مدفوع فيكي هبره كبير ه، يلا سلمي علي ضرريرك.

داليا: مين أسلم علي مين عاد يلهوي يما يلهوي يما، انا عملت ايه في حياتي علشان ابوي يعمل معايا اكده.

العريس يلا بينا ياقمر
داليا: بينا فين بينا فين
سحبها العريس من همومها ودخلها غرفة النوم و زقها علي السرير،
مع اعتراض داليا و مقاومتها
صفعها قلمين و قطع همومها وقام بالاعتداء عليها رغما عنها و داوم الاعتداء أكثر من مرة حتى أنهك من التعب
تركها و غادر الغرفة ونده علي أحدي زوجاته تدخل تشوفها
العريس: انتي يا وليه يا وليه منك ليها
زوجه 1: نعم ياحاج خير الف مبروووك يا خويا و عقبال البكاري.

العريس: اخرسي بقي و خشي شوفي البت جرالها ايه اصلي اتكيت عليها شوية و هي ضعيفه ومستحملتش مش عتءية زيك يا جميل يا مربر.

زوجه 1,: هههههههييي بمياعه، الله يجازيك يا حاج ما القديمة تحله بردو حروح اشوف البت.

يابت انتي يابت فوقي ياختي وبلاش كهن حريم فوقي لسة وراكي غسيل و مسح و طبيخ فوقي يا منيله
فتحت داليا عينيها شديد
داليا ااااه انا فين انا تعبانه قوي
زوجه 1: انتي في فندق خمس نجوم يا روح امك امي يابت فزي شوفي اللي وراكي، يا سميحة ياسميحة.

زوجة2,: نعم ياختي
زوجه 1: تعالي شوفي المصيبة اللي جايبهلنا شكلها حتتعبنا معها بن الرفدي
زوجة 2: فزي قومي ياختي بدل ما اوريكي من اول يوم وشي التاني، وإحسلك بلاش تشوفيه. علشان لو شوفتي حتندمي علي اليوم اللي اتولدي فيه، فزي يلا و شدتها من شعرها.

قامت داليا من سرير لقت هدمها كلها مقطعة و جسمها كلة ازرق وكدمات كتير..
دخلت الحمام وفضلت تبكي، وخرجت لبست وطلعت برا الاوضة مش عارفه تروح فين
الزوجة 1,: يلا يا ماما علي المطبخ احنا هنا 25فرد شوفي بقي حتاكلينا ايه بس قبل متعملي الاكل عندك شوية مواعين اغسليهم بتوع فطار ساعة وتكوين مخلصة كل ده فاهمة يا ختي.

داليا: حاضر فضلت تشتغل في مطبخ لحد اليل ما جه وهي بتشتغل دخل راجل العجوز سحبها من هدومها علي الاوضة و بردو تم اغتصابها بس بعد ما خلص رامها برا الاوضة
وبصوت أجش: يلا ابت علي مطبخ فرشتك هناك اجري
داليا دخلت مطبخ لقت فرشة علي الارض وغطي خفيف نامت من كتر التعب و العياط
صباح اليوم تاني قامت علي زعيق
داااليا في ايه خير.

زوجة3: . هو اية اللي في ايه لا لا خالي بالك انا اساسا معايا شهادة معاملة اطفال، متخلهاش تخرب عليكي ة، هو مش المفروض في فطار بيتزفت وسندوتشات مدارس.

داليا فاض بيها: ااااااايه هو انتم جايبني خدامة عندكم لا فوجو
انا داليا الأنصاري فوجو با غفر لو معندكوش مرايا اجبلكم، بصوا في مرايا انتم التلاته غفر ايوة غفر
دا الواد اللي بينضف الزريبة أنصف منكم
اتجمع ثلاث زوجات عليها
داليا ايه في ايه انتم ملمومين كده ليه في ايه يا وليه منك ليها
الزوجة 3: ولولو عليكي ساعة وانفضو، لعبتي في عداد عمرك يا بعيده، يلا انتي وهيا امسكوهالي.

مسكوها، وجابت ماكينة حلاقة الكهرباء وحلقت شعر داليا كله وسط صويت ونجيب داليا
بعد ما خلصو رومها علي الارض ده بس شدت ودن علشان تحترمي نفسك.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد ما خلصو رومها علي الارض ده بس شدت ودن علشان تحترمي نفسك
نسبنا شوية من بنت المركوب الله يكون في عونها ونرجع بقي لعصافير الكناري بتعونا
في الغرفة
حور: مافيش اخبار يا مها عن جاسر
مها: لا يا حور سمعت من امي أنه لسة في امريكا طول جوي
في دخلت عمار
عمار، : انتم بتتكلمو عن جاسر صح عندي انا الاخبار كلها بحكم الشغل.

جاسر مطول في امريكا شوية أسهم شركه هناك واقعه خالص، بعد وفاة الحاجة فاضيلة انتم عارفين أن معظم شغل بأسمها والمشكلة أن هناك الشركة الأم
علشان كده جاسر مش حيعرف ينزل مصر خالص ومتهيقلي حيطول شوية
حور بحزن: ربنا يرجعه بسلامة. ، انا اللي مزعلني أنه بعد معرف اني مظلومه محولش يدور عليا، عرفت بس انه سءل عند بابا وخلاص علي كده.

مها: لازم تعذوريه ياوحور
اولا هروبك ده في الصعيد عندنا عار وانتي لبستي كبير النجع كله عار، امي قالتلي أن النجع كله مكنش مبطل كلام، غير أن موت جدتي كسر ظهره. لأن جاسر كان متعلق بيها جدااا ,. لأن جاسر ميعتبرش شاف امه الله يرحمها، جدتي هي اللي ربته، وكأن سفريه امريكا جاتله طوق نجاه علشان يهرب بها من حزنه و من كلام ناس علي هروبك، و من آلالم الفراق ولو ان اكتر حاجة تعابه جاسر بعدك عنه يا حور.

انا اعرف جاسر ود خالتي. و اعرف قد ايه أنه قاسي اول مرة اشوف حنانه لما عرفك انتي غيرتي جاسر حولتي الصخر الجليد اللي كتلة دفا وحنان انتي حركتي صخر إلى جواه..
جاسر حبك وكان مافيش ست تاني في الوجود حبك بجد، بس صدقيني علي اد ما حبك علي قد متوجع،.

انا عارفه انك مظلومة، بس الحكايه كانت محبوكه قوي، علشان كده هو حس للحظات أنه اتكسر، وخالي بالك يا حور الكسرة لما بتيجي من حد عزيز عليكي قوي بتوجع قوي قوي، غير هروبك ده قضي عليه خالص.

حور ببكاء: هو كمان كسرني، لما شك فيا. المفروض أن في ثقة بينا، هو كمان كسرني لما كان عاوز يتجوز داليا عليا، عارفة يعني جوزك و حبك تشوفيه في حضن واحده تانية، اااااااااااا ه علي الوجع اللي حسيتة ساعتها وهو بيقول أن كتب كتابه علي داليا، لو حقعد اوصفلك عن كمية الوجع مش حعرف.

عمار: . انا اسف اني بدخل في كلام بس ياحور اللي عملة جاسر دا مش قلة ثقه، جاسر دخل الشك في قلبه، والراجل لما بيخش الشك في قلبه بيعمية عن أي حاجة وخصوصا أن جاسر أصوله صعيديه دمه حامي. وهو بطبعة عصبي، جاسر مفكرش جاسر غيرته عليكي عمته عن أي منطق، زي انتي مقلتي أن مجرد ما سمعتي أنه حيكتب علي داليا اتجننتي. هي نفسها. أنه مجرد ماشاف صورتك مع فادي مخه وقف و غريزة الغيرة هي اللي تحكمت فيه، . وبقي شبه الأسد المدبوح بياكل الفريسة بتاعته، خلاصة كلامي و من حكم معرفتي بشخصية جاسر، اقدر اقولك أن جاسر بيحبك و بيحبك قوي، بس هو زعلان منك ومن نفسه، علشان كده قرر يعاقب نفسه بالبعد عنك و منك بس انتي ساكنه روحة مفتكرش حيقدر ينساكي.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية و في ولاية كاليفورنيا
يجلس جاسر علي أحد المكاتب العمالقه، و حواليه مواظفين يناقشون امور أسهم البورصة و يبحثون عن طريقة لرفع الاسهم لإنقاذ الشركه من الإفلاس
وبعد يوم عمل طويل وشاق يعود جاسر لمكان سكنه
يعود بين ذكريات الماضي، و يعود الاشتياق و الحنين.

فقد اشتاق جاسر إلى حضن حوريته التي خطفت قلبه بدون استئذان، لقد سرقة منه روحه و حياته لقد غابت عنه وغابت معها شروق الشمس وعم الغيام علي حياته، وكأن لم تشرق الشمس في يوم من الايام..
في بعض الساعات يغلبه الحنين ويقرر العودة ولكن مستقبل الشركات كلها في يده. فيقرر الرجوع عن قراره.

وفي الغردقه
يرن هاتف مها في الثالثة صباحا
مها بنعاس: الو
حور: الحقيني يا مها انا بولد الحقيني بسرعة
مها: حاضر بحور جاية حالا
مها: عمار عمار اصحي بسرعة حور بتولد يا عمار قام عمار منتفض من السرير
عمار: . طايب يلا بسرعه يا مها البسي انا حلبس في ثواني
جري كلا من عمار و مها علي منزل حور ثم أخدها المشفى
وفي حجرة العمليات تستلقي حوور علي أحد سراير
دكتوره: يلا ياحور معلش استحملي شوية.

حور: مش قادرة يا دكتورة قمر ساعديني حموت. اااااااااااا ه
وفي الخارج مها وعمار يجلسون بقلق شديد علي حور
مها: طولت جوي يا عمار جوة انا جلجانه يحصلها حاجه
عمار: متقلقيش حور قوية وقدها وربنا أن شاء الله حيقومها بسلامة..
بس انا شاغلني حاجة مهمة قوي دلوقتي جاسر من حقة يعرف أنه بقي اب و لا ايه رايك!

مها: . عمار احنا ملناش صالح حور حلفتني من جوله خايف علي عيالها احسن ياخدهم منيها، ما انت متتوقعش رد فعل جاسر بعد موت جدتي عامل كيف.

عمار: بس جاسر لما يعرف حيزعل مننا قوي
قطع كلامه فتح باب العمليات وخروج دكتورة
دكتوره: الف حمدالله على سلامتها ولدتها كانت صعبه جدااا الحمدلله، طول البنج بتخرف باسم واحد بس هو جاسر، وبتنادي عليه مين جاسر ده.

بص عمار لمها وقال: جاسر ده جوزها وهو مسافر برا البلد في شغل
دكتورة: حمد الله على سلامتها مرة تانية
مها: عاوزين نشوفها
دكتور: هي في الإفاقه تطلع بس قوضتها وتقدرو تشوفوها
عمار: طايب و الاولا د
دكتورة: اخدوهم علشان يشفهم دكتور الاطفال و يلبسوهم، هما مشاء الله صحتهم كويس.

عمار: شكرا لك يا دكتورة
ذهب عمار ومها إلى غرفه حور
مها: حمدالله على السلامه يا حور
حور بتعب: الله يسلمك يا مها,. فين ولادي عاوزة اشفهم
مها: حاضر حشوف ممرضة لو خلاص لبستهم حهليها تحبهم
جاءت الممرضة بالطفلين.

وكانو شبه مليكة واخدين لون عيون حور شبه الفيروز
بعد فترة بداءت حور تتعود علي الوضع الجديد وبداءت تنظم وقتها بين شغلها و الاولاد و جابت لهم ناني لتساعدها في تربيتهم.

و في هذه الأثناء حملت مها في طفله جميلة سمتها دهب علي اسم و لدتها
وفي أمريكا جاسر في شغل متواصل حتى ينقظ راس المال وقد نسي نفسة في زحام الشغل واهمل حالة جدااا ولكن حنين الماضي مازال يطارده حتى الآن.

وبعد مرور ثلاث سنوات من حنين وشوق واشتياق وفراق.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تجري حور ورا الشياطين الصغيرين..
حور: انا مش حسبكم ماشي
اسيل بدلع: خلاص بقي يا مامي هههه مش حعمل كده تاني بجد.
أسر: احسن تستاهلي علشان انتي اللي خلتي مامي تزعل مننا.

اسيل: أسر انت نوتي وانا مخمصاك خالص وحروح العب مع القطة بتاعتي و مش حلعب معاك خالص
أسر: احسن بردو انا كمان حلعب مع ببسي ( كلب بتاعة) في جنينه علشان ماما محرجة أنه يدخل جوا فيلا.

استوووووب
حور مليت فيلاتها بلحيوانات و حببيت اولادها فيهم
عندها قطتين و كلب لولو صغير غير عندها ركنه في الجنينة كلها عصافير كناري كتير.

بااااك.

حور: . باااس انتم الاتنين متعاقبين تعالو هنا
مشي أسر و أسيل عند حور و ماكثين رأسهم في الارض
حور بغضب: انا زعلانه منكم انتم الاتنين وعقابي اني حخاصمكم لحد مرجع من شغل و مش حجيب شيكولاته معايا ويلا كل واحد علي قوضته
اسيل انتي محرومة من العب مع چيسي و؟اكي
أسر وانت محروم من اللعب مع ببسي
يلا امشو
جاءت ناني. ( الناني يعني الداده أو جليسة الاطفال)
وبداءت تستلم من حور، وحور ذهبت إلى شغلها في مستشفى.

وعلي العصر دخلت مها المكتب عند حور.

مها: كيفك يا عسل
حور: هو انتي يابنتي مش كنتي بطلتي لغة الصعيده دي
مها: وه عاد هو في حد بينسي أصله
المهم انا خلصت شغلي فوق مش حتروح.

حور: حضرتك شغلك اداري يعني بين الورق لكن انا شغلي مع بني ادمين مينفعش امشي لسة ورايا شغل لحد المغرب
مها: لا انتي ربنا معاكي انا ماشية زمان دهب مطلعة عين المربية بتاعتنا، صحيح ياحور سمعتي أن مدير المستشفى عاوز يمشي.

حور، : لأ يمشي يروح فين انا مصدقت أنه راجل كويس و اتقبل وضعي و عارف ظروفي و مش بيديني شفت بليل..
لسة حشرح من اول وجديد للمدير الجديد ايه بقي انا زهقت. معرفتش يا مها هو عاوز يمشي ليه.

مها: اللي سمعته من موظفين فوق في الاداره أنه كان ماسك شغل مؤقت بالنيابه عن المالك الأساسي بس الظروف مسمحتش أنه يمشي لأن المالك الأساسي كان برا البلد و تقريبا رجع..
بس سمعت أبيه بلاوي.

حور: خير يا أم الاخبار الجميلة اتحفيني.

مها: سمعت أنه حازم قوي و المواعيد دي عنده شيء مقدس. وانه مش بيتهاون عن الغلط و لا ليسمح بيه
بيني وبينك الكل فوق خايف جداااا و عاملنله الف حساب
وسايبه رؤساء الأقسام بينظمو الاوراق و يراجعوها ليكون في غلطة..
وسمعت أنهم حيعمللكم اجتماع اقصد كل رؤساء قسم في مستشفي علشان يقولكم علي الوضع
وطبعا بما انك رءيست قسم المخ والأعصاب فحضرت حتحضري الاجتماع.

حور: مها اااااااااااا باااااااس افصلي و امشي روحي لبتك بدل مرتكب جريمة وزمب بتك يبقي في رقبتي.

مها بضحك: وعلي ايه الطيب احسن انا مروحة ياختي بنتي وجوزي عاوزني
ذهبت مها وسابت حور في شغلها
حور بتكلم نفسها: ياربي انا حعمل ايه دلوقتي افرض طلع زي مها ما بتقول انا حفهمو ظروفي ازاي
و يوم الاحد ة الناني اجازة و العيال بيجو معايا الشغل ياربييي مش عارف انا ححلها ازااااي.

انشغلت حور باقي النهار في شغل وجاء موعد الذهاب للبيت
دخلت حور فيلا لقت الصمت تاام قلقت علي الاولاد مش معقول يكونو نامو لسة بدري جرت علي قوضهم لكن قبل أن تصعد السلم فتح النور و مفجاءة لقت الطفلين رسمين صورة صغيرة ليهم و جايبين شيكولاته بتاعتهم علشان يصالحو حور.

أسيل: تقدم لها شيكولاته انا اثفه يا مامي مس حعمل كده تاني و بستها
أسر: انا اثف يا مامي احنا غلطنا الثبح مس حنعمل كده تاني
حضنتهم حور والدموع في عينها، انا اللي اسفه اني اتنرفزت عليكم لكن انتم حته من قلبي.

نرجع بقي نشوف بنت المركوب اخبارها ايه بعد 3سنين خدمة في بيت جوزها
داليا واقفا في مطبخ وبطنها قدمها حامل للمرة الرابعة كل مرة الحمل ينزل بسبب ضريرها،
المر دي الحمل سابت
وهي واقفة في المطبخ سمعت صوت برا طلعت تشوف في ايه لقت ضريرها ثلاثه بيتخانقو مع بعض بصوت عالي ثم بداء تشابك بالأيدي دخلت داليا في النص تحوش بينهم قامو زقوها وقعت من علي السلم،.

جريو عليها بشبه ابتسامة لأن الخناقة كانت مقصوده طبعا، في ايه مالك مالك وسابوها تنزف وبعد مده طويله طلبو الإسعاف.

الإسعاف جات واخدتها المشفي دخلت حجرة العمليات فقد فقدت جنينها للمرة الرابعة علي التوالي شيء محزن جدااا وانتقام القدر صعب جدا ولكن الجزاء من جنس العمل
بعد أن فاقت فلم يأتي أحد معاها المشفي تركوها زي كل مرة بمفردها
، ولكن المرة دي مختلفه تماما،.

دخل الدكتور حمد الله على سلامتك يا مدام داليا الحمد لله عديتي مرحلة الخطر بس عاوز أبلغك حاجة مهمة بس عاوزك تكوني جامده وتستحملي الخبر، انتي عارفه أن احنا مش بادينا حاجة كله مقدر ومكتوب وده أمر ربنا.

داليا: خبر ايه عاد جصر في ايه انا تعبانه جوي ومش حمل مجدمات،
دكتور: بصراحة انتي كنتي جيلنا بتنزفي تأخروا علي ما جابوكي هنا كنتي خسرتي دم كتير، ومكناش عارفين تسيطر على النزيف فا مكنش قدمنا حل غير أننا نشيل الرحم
نزلت الكلمات كالصاعقة علي داليا اخرصتها، اي شخص يقدر بتحمل هذه الجملة، اي ذمب اقترفته هذه داليا لكي تحرم من اجمل احساس، نعم هي ارتكبت ذنوب كثير، ولكن ياقسوة عقاب القدر،.

نطقت داليا بجملة واحدة: وديني السفارة المصرية، انا عاوزة اروح سفارة بلدي
وفعلا الدكتور ودها السفارة و طلبت الطلاق و اترحلت لبلدها بعد معاناته كبيرة،
,,, وفي الصعيد الكل فرحان برجوع كبير النجع الاحتفالات مقامة، فهو راجع بعد غياب دام ثلاث اعوام
دخل جاسر القصر وكأنه سايبة أمبارح مافيش حاجة انغيرت، كله علي حالة
سلم علي عمة و خالته التي انتقلت للإقامة في القصر. و علي اولاد عمة وسءل علي مها.

وحضن هنية لانه بيعتبرها في مقام امه، ث
ثم صعد الجناح حيث الحنين للماضي،
فتح الدولاب مازالت ملابس حور فيه ولم تمسسها يد منذو رحيلها، وكأن اشباح الماضي ابت تركه.

نام جاسر لبضعت ساعات ولكن استيقظ علي خبط عالي علي الباب
جاسر: انا قلت اخلع ام الباب ده هو انا اسافر و اغيب و لسة بردو الباب زي ماهو
دخل عم جاسر و علي وجه هلع
قوم فز بسرعة يا جاسر اتصلوا بيا من السفارة و عاوزين اروح استلم داليا، وانا يابني مش خابر اعمل ايه.

جاسر ببرود لأن هي من دمرت حياته: حاضر يا عمي حلبس واروح معاك
عمه: كتر خيرك يا ولدي هو العشم يابني ولد جصول صوح
ذهبا جاسر و عمة للسفارة لاستلام داليا
صعقو من منظرها فكانت شبح بني ادم
جاسر حضنها: داليا في ايه مالك ومين عمل فيكي كده
نظرة داليا نظرة طويله لابوها نظرة لوم وعتاب و قهر
ونطقت انا عاوزة انام انام و أغمي عليها بين يدي جاسر
شلها جاسر وذهب للمستشفى.

خرج الدكتور: هي لسة قايمة من عملية اجهاد و شيله رحم
عمليه كبيرة وواضح انها خسرة دم كتير علشان كده هي ضعيفه جداااا و الانميا عاليه قوي و غير أن جسمها مليان كدمات وحرق واضح انها كانت بتتعرض لتعذيب يومي و عندها انهيار عصبي حاد
ادعولها ربنا يقومها بسلامة لا واضح أن جسمها رافض اي علاج مستسلمة للموت.
اخد عمه يخبط علي راسة: انا السبب انا السبب طمعي عماني وبعتها انا بعتها يا جاسر انا بعت بنتي بشويه فلوس.

جاسر مسك عمه من أيده: انا مش فاهمة حاجة انا اخر حاجة فاكرها العريس اللي أتقدم كان شاب حلو انا شفته بس سافرت ومعرفتيش ايه اللي حصل..

عمه: ماهو مكنش ده العريس أبوه كان العريس مش هوا
احمرت عين جاسر من غضب: كيييف ايه عتجوله ده ايه بتجول أن ده يبجي ابن العريس وه وه وه، امال العريس حيداه كام سنة انت اتجننت ياعمي، ترمي بنتك الرمية دي ليه ناقصك ايه معاك فلوس لو ولعت فيها نار مش حتخلصها..

عمه: الطمع يابني الطمع عماني وهو كان عارض مبلغ كبير
جاسر. : طايب مشكتش ولو لحظة هو عاوزها هناك في ايه مش يمكن يشغلها في البطال، مفكرتش
اكيد طبعا واحد في سنة حيكون متجوز بدل الواحدة اتنين وتلاته، وواخد بنت عيله الانصاري، اللي اشتري و تشتري أهله، خدامه عندهم تخدمهم،.

صحيح انا مدايق من داليا وعلي اللي عملته فيا بس مش لدرجة اني ارمي لحمي الغريب ينهش في،
لكن انت يا عمي بعتك لحمك بالرخيص، واللي باع لحمه، ميستناش من الغريب أنه يشتري.

الدكتور قال إن داليا حتى بعد ما تخف، لازم حتفعد في مصحة نفسية مده طويله، ربنا يسامحك باعمي ربنا يسمحك،
بنتك عندك اهي انت حر فيها. انا ماشي علشان مسافر بكره الغردقه عندي شغل هناك
في الغردقه
مها: صباح الخير ياقمر. صحبتي
حور: الو يا مها بتتكلمي بدري كده ليه
مها: اصحي فوقي ما انتي عارفه أن المدير الجديد جاي يستلم الشغل انهاردة، مينفعش ياخد فكره عننا أننا بنروح متأخر.

حور: حاضر بس معرفش الناني اتاخرت ليه حبك تتأخر النهاردة. انا حقوم البس لحد ماتيجي..

دخل جاسر مبني المستشفى العملاق فهو من أهم مؤسسي المبني هو يمتلك اكتر من نصف الاسهم وله احقيه الإدارة
دخل علي الإدارة وطلب اجتماع عاجل لكل مدرين الاقسام..
حور: كده بردو يا ليلي اتاخرتي قوي انهارده..
ليلي: معلش يا هانم بس غصب عني
حور باسنعجال طايب انا اتاخرت قوي عندي اجتماع مهم يارب ما يكونو بداء
جاسر في الاجتماع اظن الكل موجود نبداء الاجتماع
تكلم احد الدكاترة: بس لسة رءيسة قسم المخ والأعصاب مجتش.

جاسر: يعني رءيسة قسم مهم كده و تتأخر ايه الإهمال ده انا مش حسمح التجاوز ده لازم تتعاقب
و نده علي رئيس الإدارة: الدكتورة دي تاخد جزا و يتخصم اسبوع من مرتبها، لما تبقي عارفه اني في اجتماع مهم تأخر اكتر من نص ساعة يبقي هي مش قد مسؤوليه
رئيس الإدارة: والهي يافندم دي من أكفأ الدكاترة بس هي عندها ظروف و احنا كلنا عارفنها.

جاسر: عندها ظروف تقعد في بيتهم متقرفناش
وفجاءة الباب خبط و دخلت حور.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وفجاءة الباب خبط و دخلت حور
لحظات صمت تام عمت المكان انفاس محبوسة صدمة كبيرة
جحظت عين جاسر من وشلت تفكيرة المفجاءة
حور: بذعر و تفكير مشلول وصوت مهزوزة اسفه علي التأخير.
جاسر بدن ميفكر: اللي ميحترمش مواعيده مايجيش اتفضلي برا الاجتماع، مبحترمش اللي مبيحترمش مواعيده.

قالها وبص في الورق أمامه
تنحت حور لثواني ثم خرجت مسرع من غرفه الاجتماع علي مكتبه تجري بأنفاس لاهسة لمحتها مها.

مها: حور يا حور مالك في اية بتجري كده لية
جرت وراها مها
مها: مالك يابنتي بتجري كده، اده يا حور انتي بتعيطي حد من العيال جراله حاجة مالك حور حور أنتي سمعاني.

حور: انتي كنتي عارفه صح
مها: عارفة ايه مش فاهمة
حور: عارفة أن المدير الجديد هو جاسر
قامت مها واقفة: وه ببتكلمي جد جاسر بتاعنا جاسر واد خالتي بتهزري صح يلهوي لو هوا حيخلي وجعتي سودا.

حور: اهدي بقي مش وقت الهبل ده انا مش عارفه اعمل ايه انا خايفه قوي يا مها خايفه علي العيال انا حمشي
مها: انتي اتهبلتي تمشي فين يعني لسة ممستيكي من الاجتماع علشان اتاخرتي امال لو ماشيتي بقي.

اثناء كلمهم انفتح الباب وظهر جاسر معاه مدراء المستشفى اتكلم كبير مدراء
وهنا زي ما شايف حضرتك قسم المخ والأعصاب ودي الدكتور حور من أكفاء الدكاتره هنا
جاسر: وهما اكفء الدكاترة عندك مبيحترموش مواعيدهم
نظر جاسر لها نظرة احرقتها و التفت لمها نظرها نظرة وعيد ومشي
مها: يا لهوي بالهوي شوفتي بصلي كييف الله يرحمك يا مها يما كنتي طيبة يا مها ياصغيرة علي الهم يا مها.

حور: باس بقي افصلي، مها اطلعي برا اطلعي
وعدا باقي اليوم بدون أن يلتقو
روحت حور وهي تتلفت حولها خوفا من أن تلقاه.
فور دخولها للفيلا جرت وحضنت اولادها و الدموع تنهمر من عينيها كأنها تستمد الدعم و القوة منهم
دخلت حور حجرتها تحتضن نفسها بذراعيها و كان حنين الماضي كله رجعولها بشوق قاتل..

حور: تقول لنفسها يبقي جاسر بيني وبينه خطوة و مجريش في حضنه يااااه بقي امشي اتلفت ورايا وهو مصدر الامان يارب الصبر يارب الصبر
ونفس الليله لم تقل طول علي جاسر ولكن كان كالثور الهائج كان نفسه يصفعها علي تركه و بعدين يجذبها لحضه حتى يستشف الدفا الذي فقده من سنين
قال جاسر: بس لأ ياحور لا بحق الايام التهانت فيها وكل النجع جاب اسمي وبقي في الأرض حدفعك التمن غالي بس اقدر يارب مضعفش لما ابص في عينيها..

صباح اليوم التالي ذهبت حور في معادها منعا للاحتكاك بيه
بداءت في ممارسة عملها
استدعها المدير
دخلت حور: هو حضرتك طلبتي قالتها حور وهي تنظر للأرض لأنها تعلم لو رفعت عينها وجت في عنية حتكشف حنين وشوق سنين لقد قتلها الحنين.

جاسر ولم يرفع راسه من علي الورق أمامه اه طلبتك
ايه المهزلة اللي انا شيفها دي الجداول فيها لغبطة يعني ايه من اول مامسكتي الشغل ما اشتغلتيش شفت ليلي ليه أن شاء الله بتخافي من البعبع اللي بيطلع بليل.

حور: حضرتك انا عندي ظروف مينفعش اشتغل بليل و الكلام ده انا كنت متفقة معاه مع المدير، ولم تكمل.

جاسر: خبط علي المكتب بيده جعلها تترج أمامه، انا مليش دعوة بغيري انا ليا نظامي كلام الفارغ ده يتغير انتي من النهارده شفت ليلي.

حور: اللي هو ازاي يعني حشتغل اتنين شفت
جاسر: وانتي وراكي لا زوج ولا أهل و الاعيل. لتكوني اتجوزتي و انتي علي زمت راجل تاني، ايه ولا
حور، :
مسمحلكش و كفايا تجريح بقي ايه مبتحرمش
جاسر: دكتورة حور احفظي مكانك انا مبدخلش الخصوصيات في شغل ولا ناوية تهربي تاني.

حور: انا مش حرد عليك كل واحد عارف هو عمل ايه وانا مهربتش غير. لما انت هنت كرامتي يا جاسر باشا و وشفت ليل انا مبشتغلش.

جاسر: يبقي استقبلي وملكيش حقوق عندي
حور: واسيب شغلي بعد ما عملت اسمي دا القسم ده انا اللي عملتهه اسم في مستشفى
جاسر؛: واللهي دي مشكلتك و حتشتغلي شفت ليل
حور: بعند حاضر،
جاسر: يلا علي شغلك يا دكتورة انتي مش مروحة انهارده حتشتغلي الشفتين مع بعض
خرجت حور وهي في قمة غضبها تحاول الاتصال بناني
حور: الو ايوة وياليلي هو انتي ممكن نباتي مع الاولاد انهاردة.

ليلي: لا يافندم طبعا احنا متفقناش علي كده مقدرش انا حمشي في معادي انا اسفة يا مدام ده شغل.

حور: خلاص خلاص يا ليلي
دخلت حور عند مها: مها ممكن تاخدي الاولاد عندك انهارده
مها: طبعا دول حبايب قلبي بس ليه
حور: من غير ليه البوس اللكبير بداء يلعب معايا لعبة القط والفار و عاوزني اسلم بس علي مين انتي عارفاني عنيده لابعد حد...

واصلت حور شفتين متواصلين وكانت في قمة التعب ولسة حتروح
دخلت ممرضة دكتورة حور في حاله وعوزاكي بالاسم
حور: نهله انا خلصانه حوليها لحد تاني
نهلة ماهو مش حينفع هو طلبك و هو عند المدير و عاوزك المدير قالي اندهك
حور: دا عبط بقي انا رياحاله لما اشوف اخرتها
دخلت حور عند جاسر و التعب والاجهاد واضح عليها
حور: حضرتك طلبتي
جاسر: رفع عينه قلبه كان حينخلع من اللهفه عليها نفسة قوي يخدها في حضنه ويعوض سنين الحرمان.

جاسر اه اتفضلي اقعدي دكتورة حور معلش انا عارف انك تعبانه بس شوفي الحالة دي كده هو طالبك بالاسم
شافت حور الأشعة و التحاليل وشخصة الحالة و عطتة موعد بليل
استءذنت حور ومشت لنتام
نامت حور ساعتين و طلبة استدعاؤها في مستشفي لأمر ضروري.
حور: الو يا نهلة خير بقي
نهلة: اسفه واللهي ياكتورة مش بأديا حالة مستعجلة متنفعش نتاجل
حور: اووف بقي وانا حسيب العيال فين انهارده الاحد اجازة ليلي.

نهلة: هاتيهم معاكي زي كل مرة
حور: وأستاذ فرنكشتاين إلى هناك ده
نهلة: بشبه ابتسامة متخافيش حخليهم عندي و أو سأل حقول تابعي
حور: ماشي يا نهله جاية
ذهبت حور برفقت الاولاد وهي تدعي في سرها أن ميشفهومش
دخلت حور القسم وتركت الاولاد بصحبه نهلة
جاسر ماشي في ردهت المشفي لقي بنوته صغيرة بتجري خبطت في
وطي جاسر بمستواها وقلبه خفق بشده
جاسر بصوت ناعم، : هو القمر مستعجل قوي كده ليه
أ.

سيل: اولا انا مثتعجله جداا ومامتي قالتلي مكلمثي حد معرفهوش
جاسر: شاطورة، بس قوليلي مستعجل. جدا كده ليه ونظر لايدها لقها حاملة شنطة صغيرة وقال اي شنطة دي فيها ايه.

أسيل: بس بقي انا دكتورة صغنونه ودي شنطتي و ماتي دخلت تكشف علي عيان و انا بجري علثان الحق اساعد اصل انا كمان دكتورة ساطره زيها.

لمح جاسر سلسال معلق في رقبه البنوته سلسال شبه سلسال كان مقدمه لحور زمان بس نفض الفكرة من راسه.

جاسر. شلها: طايب بقولك ايه ايه رايك تيجي تكشفي عليا لحد ماما متخلص شغلها
أسيل: هو انت عيان
جاسر: حاجة زي كده قلتي ايه يا قمر
أسيل: لا انا مسميش قمر انا اسمي أسيل
جاسر. حضنها شعر كأنه اسنتشق عطر حور اسمك جميل قوي يا حببتي تعالي معايا
اخدها علي مكتبة واحضر لها عصير وشيكولاتة ولكن أسيل مرضينش تاخد منه
جاسر: ليه مش بناخدي
أسيل: مامي قالتلي ما اخدش حاجة من حد معرفهوس.

جاسر: بس انا شغال مع مامي هنا يبقي تعرفيني هي مامي اسمها اية
أسيل: مامي اسمها
وفجاءة خبط الباب ودخلت نهلة. انتي هنا يا أسيل انا قالبت عليكي الدنيا
نهله. اسفة يا افندم علي الازعاج
جاسر: لا ابدا مافيش إزعاج دي بنوته عسل قوي
أسيل: انتي جبتي ليه دلوقتي يا نهلة انا لسة حكشف علي صاحبي
نهلة: لا تعالي ماتك قلبه عليكي دنيا وانتي عارفه
أ
سيل: عارفه عارفه في عقاب باي باي صاحبي.

جاسر: باي ياست البنات مش عارف ازاي قلها الكلمة دي لانه كان ليقولها لحور بس بس خرجت غصب عنه وبسها
خطفت قلبه و هي ماشية
حور كانت قلقانه جدااا علي أسيل:
حور اول ما شفتها: هو ينفع كده ينفع تقلقيني عليكي انا مخصماكي
أسيل انا اسفه كنت بكشف علي صاحبي حور هو انا مش قلتلك متتحركيش من جنب اسر انا مش عارفه جايبه العند ده منين قالت الجملة و قاعدت تضحك.
يعني حتجيبو من برا اكيد من ابوها و مني
يلا قدامي علشان مروحين.

روحو البيت ودخلت حور تمام
وفي بيت مها رن جرس الباب
فتح عمار: لا مش ممكن اهلا وسهلا نورت الغردقه كلها
جاسر: بتحفظ هو ده رد الجميل ياعمار
عمار وجهة في الأرض
جاءت مها مين اللي جانا ياعمار
مها ه: جاسر اتفضل وافق علي الباب ليه هو انا غربيب.

جاسر: أيوة غريب ايوه غريب يا مها لما تبقي مراتي هربانه و مستخبيه عندك يبق غريب و انتي عارفه يعني ايه واحده تهرب من جوزها في الصعيد. يعني العار ملزمة في كل مكان، عارفة اد ايه شغلي اتعطل وبسبب الوصية الزفت اللي حتطها جدتك. عارفه تعبت اد ايه علشان اسبت أن حور متغيبه و اني اقدر اتعامل في الأمور القانونيه من غيرها
اكيد خالتي دهب كانت بتقولك انا كنت ازاي.

انا كنت زي الطير المدبوح اللي كل دبحو و سايوه ينزف لوحده
مها: اهدا يا جاسر و اسمعني حور مكانتش اقل منك جرح حور كانت شبه ميته حور جاتلي في عز الليل لقتها مرميه قدام الباب فاقده الوعي و أيدها جايبه دم من الحرق اللي فيها دخلت في حما وكانت تعبانه جدااا
وانا فاقت حلفتني مقلش لحد علي مكانها، يا اما حتمشي من هنا
وانا خفت اقولك تمشي ومنعرفش طريقها بلذات حور كانت حا...
قطع كلامهم رنين تليفون.

حور: الحقيني يا مها الفيلا بتولع العيال العيال يا مها بسرعه
. مها: بصوات عمااار فيلة حور بتولع الحق العيال
الجملة نزلت كالسهم القاتل علي جاسىر.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قطع كلامهم رنين تليفون
حور: الحقيني يا مها الفيلا بتولع العيال العيال يا مها بسرعه
. مها: بصوات عمااار فيلة حور بتولع الحق العيال
الجملة نزلت كالسهم القاتل علي جاسىر
جاسر: عيال مين انطقي
عمار: مش وقته بلا بس نلحقهم
جري جاسر وعمار و مها علي؟يلة حور
وكانت النيران طالعة من الجنينة الجانبية تحية ركن العصافير بتوعها ووصله إلى شباك حجرة العيال و العيال بصياح و حور حاضنة العيال.

دخل جاسر و عمار و حاولو إخماد النار النار كانت عاليه جدااا اتحرق جاسر في ايده حرق جامد ب محاولات عديده انطفت
الفيلا مها مع حور و كانت أسيل تعبانه بسبب الدخانه لإصابته بحاسية الصدر
دخل عمار وجاسر للداخل. فوجدوا حور منهارة مش عارفه تعمل حاجة لأسيل و أسيل مش عارفه تاخد نفسها.

جاسر: حور فوقي البيت تعبانه حور البت
مها: حور انتي سمعاني حور أسيل تعبانه قوي طايب فين البخاخ بتاعها و حور حاضنة العيال و منهاره والصدمة شله تفكيرها
أسر: أنطي مها البخاخ فوق حطلع عجيبه
مها: بسرعة بسرعة أسر، حور هاتي أسيل حور سبيها انتي بتخونقيها اكتر
جاسر: شد البت من أيدها وعطاها لمها، ثم ماسك حور من يدها بشده يهزها، حور فوقي فوقي راح ضربها قلم.

شهقت حور وقالت: أسر أسيل، مها أسر فين أسر فين يا مها، أسر جراله حاجة صح ابني فين.

نزل جاسر من علي السلم: انا هنا يا مامي كنت بجيب بخاخ أسيل
حور انتبهت لآسيل: أسيل أسيل اتنفسي يا حببتي اتنفسي براحة هات بخاخ، غطتها الدوا وبدأت أسيل حالتها تتحسن وحور حضناها و الدموع في انهيار
فاقت أسيل و اول ما شافت جاسر جرت عليه، صاحبي انت هنا جيت أمتي
اخدها جاسر من ايد حور ولم ينظر لها ,.

جاسر: تعالي هنا ياست البنات ثم بدون اراده رفع عينه علي حور. وهيا كمان بعد ما سمعت كلمة بدون اراده رفع عينها، وتلاقو العينان الاول مرة بعد غياب3سنوات
كل واحد عنيه فيها كلام كتير،
فاق جاسر علي صوت أسيل: صاحبي صاحبي
جاسر: نعم يا حببتي
أسيل سوفت الحريق اه يا حببتي
انتبهت حور أن ايد جاسر محروق حرق عميق.

وبدون تفكير خرجت كلمة منها: حبيبي ايدك محروقة وباقي كلمات وقفت في حلقها أنها نادته حبيبي. هذه الكلمة أحرقت قلب جاسر اكتر من حرق أيده..

أسيل صاحبي ايدك بتوجعك صح
أسر: مامي هو انتي تعرفي اونكل ده قبل كده علشان تقوليلو حبيبي، وكان بكلام أسر. توقف الأكسجين عن الحجرة
الكل كتم نفسة ثم قطعت حور الصمت،
دكتورة أسيل يلا اطلعي بسرعة هاتي شنتطي من فوق خلينا نشوف ايد صاحبك
أسيل بمرح و حجيب شنتطتي كمان:
نزلت أسيل حامله شنتطين
حور: ممكن ايدك اشوفها
جاسر لا مافيش داعي انا ماشي.

حور: مينفعش هات ايدك ولمست حور ايد جاسر وكان مسكت كهرباء بجسدها كله، فقد عاد الحنين للماضي و الشوق تود أن ترمي في حضنه
جاسر مادد أيده لحور و كأنه شعر بدفء يدها هو كمان و عنية داخل عينيها و لكن بغضب عارم كاسد يود التهام فريسته
خلصت حور يد جاسر
حور مها ممكن تطلعي الاولاد فوق
مها وفهمت طبعا ماسيحدث، حاضر حاضر
فور طلوع الاولاد.

جاسر: عيال مين دول يا حور انطقي و لاد مين انتي غلطتي مع حد. انتي ناسية انك مراتي لسه انطقي انطقي
حور في حالة صدمة من كلامة في. متوقعة رد فعله و اتهامه لها للخيانه
عمار: جاسر اهدي بس انا حفهمك كل حاجة
جاسر: عماااار لو سمحت متدخلش و خد مراتك وسبني معاها.
عمار قدر موقف جاسر و اتهم فعلا لزم يكونو لوحدهم اخد مها و مشي
جاسر: انطقي الا الله في سماه اكون دافنك مكانك عيال مين دول يا فاجرا و لسة حيضربها.

جري أسر عليه يضربه في رجله
انت بتزغق لماما ليه انت مالك احنا ولاد مين اطلع برا متزعقش لمامتي
نزلت أسيل: انت مش صاحبي انت خليت مامي تعيط انا مش يحبك
بص لها جاسر وساب البيت ومشي
جلست حور تبكي وتنعي حظها، لدرجاتي شيفني واحده رخيصة، انا حبيتة حب عمري ما جبته لحد قبله.

وجاسر واقف أمام البحر باصص لبعيد و غضبه عامية عن أي تفكير، ثم أخرج موبايلة
جاسر: الو محسن بيه انا جاسر الانصاري لو سمحت حديك اسم واحده عاوز اعرف عملت اية من اول ما رجليها خطط الغردقة تقريبا يعني من تلات سنين.

محسن(عقيد في مدرية الأمن في الغردقه): عنيا جاسر باشا انت تؤمر ساعة بلكتيىر وكل حاجة عنها تبقي معاك
اغلق جاسر التليفون ونظر للبحر مرة أخري. رن هاتفه
جاسر: الو يا مها خير
مها: جاسر تعالي تتكلم
جاسر: انا مش عاوز اتكلم مع حد وانتي حسابك لوحدك ليكي حساب معايا بس افوقلك وغلق الخط
رن الهاتف مرة أخرى
جاسر: يووووة مش حتخلص بقي يا مها
ولكن كان مدير لامن.

محسن: جاسر باشا البت دخلت الغردقة من ثلات سنين فعلا أو ماجت جت عند واحده اسمها، : مها بهاء حامد
وجوزها: اسمة عمار عبدالله صالح
اول ماجت كانت في حالة صعبة جلبولها دكتور البيت وبعدها بخمس شهور ولدت طفلين تؤام.

جاسر: بزهول متاكد ولدت بعد خمس شهور
محسن بضحك: ايو يابشا شكل البت عملت عملتها
وخافت من أهلها وجت هربت هنا
البت دي مزعلاك في حاجة ياباشا قلنا بس و احنا نوديعا ورا شمس
جاسر: محسسسسن كمل وكفايا كلام ملهوش عازة
محسن: بجدية و كتبت الاولاد في صحة الغردقة
الو اسمه: ولحظات صمت تامة
جاسر: محسن انت معايا الو الو
محسن، : أيوة يا باشا الولد اسمة أسر جاسر ماهر الانصاري،
والبنت اسمها: أسيل جاسر ماهر الانصاري.

الاب: جاسر ماهر الانصارا
الام: حور ماجد المهندس
جاسر: خلاص يامحسن كفايا كده عرفت اللي عاوزة
واغلق الخط وجلس علي البحر يده علي راسه
ماشي يا حور انتي اللي ابتداديتي في الاول هروبك و بعدين تخبي العيال عني استحملي بقي نتيجة اعمالك ياقطة ولو انتي قطة بتخربش انا اسد بنهش.

صباح اليوم التالي ذهبت حور إلى المستشفي متأخرة وهي داخلة لقت جاسر في وشها وماشية معاه دكتورة من قسم الأطفال
جاسر: ساعتك كام يا دكتورة
حور: اسفة على التاخير
جاسر: اسفك مرفوض
حور: المطلوب
جاسر: اتفضلي على شغلك ومخصوم منك اليوم
حور: خير يا استاذ جاسىر هو احنا شغالين في فرن
جلس جاسر: نعم يا دكتور
اتفجاءة حور لما لقت الكتورة اللي معاه حاطة أيدها في أيده.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حور لما لقت الكتورة اللي معاه حاطة أيدها في أيده اتفجاءة
حور: بتبص ليهم قوي بداءت الغيرة تبان عليها. خير يا استاذ جاسىر عاوزة ايه عاوز تخصم اليوم مش قطع كلامهم صوت موظف الحسابات بينادي علي جاسر
ذهب إليه جاسر ليتابع مسار العمل
حور: خير يا دكتوره نهي شيفاكي يعني واخده علي استاذ جاسر.

نهي: اممم انا اعرف جاسر من سنه اتعرفت عليه في امريكا و هو رشح لي المستشفي هنا علشان اشتغل فيها بس بيني وبينك انا برسم لبعيد. صحيح هو تقيل شويه بس علي مين وبكره تسمعي اخبار حلوة وتقولي نهي قالت.

حور: اممم وهو بقي واخد باله من الرسم ده كله
نهي: بصراحة لأ تقيل قوي صعيدي صعيدي بس لجل الورد ينسقي العليق انا سمعت أنه من أكبر رجال الأعمال في مصر و برا بصراحة فرصة متتعوضش وانا مش حسكت غير لما واقعة.

قطع كلامهم حضور جاسر
جاسر: ايه يا دكتاتره مش نشوف شغلنا
حور: انا بقول بردو كده أسيب عصفورين الكناري يصوصو مع بعض
جاسر: نعم حضرتك سمعني كده
حور: لا مافيش بقول الحق اروح العمليه علشان اروح
جاسر: تروحي فين انا لسة ماضي علي جدول العمليات وعندك انهارده تلات عمليات مهمة
حور: بس انا مش عامله حسابي
جاسر: حضرتك ناسية انك دكتورة و ملكيش مواعيد
قطع كلامهم نداء علي حور الحضور لحاله للاهميه.

ذهبت حور مسرعة لمكتبها وضحت حقيبه يدها، وجرت مستعجلة علي الحاله ونست تخبر ليلي أنها حتتاخر علي الاولاد..
انشغلت حور في العملية وكانت عملية طويله وصعبه
ذهب جاسر لمكتب حور إبلاغها أنه أجل لها العملية التالته لم يجدها في مكتبها لسه حيخرج أوقفه ترنة هاتفها المستمرة رد علي هاتفها.

جاسر: الو
ليلي: مش ده تليفون دكتورة حور
جاسر: أيوة مين معايا
ليلي: انا ناني الاولاد
جاسر: خير في حاجة حصلت للاولاد
ليلي: اطمأن حضرتك أسيل لسه سخنه زي ماهي السخنيه مش عاوزة تنزل
جاسر: حور عارفه أن أسيل سخنه
ليلي: أيوة وفضلت سهرانه جنبها طول الليل ومراحتش الشغل غير لما انا جيت صحيح اتاخرت عليها شويه بس هي اضطرت تروح كان عندها عمليه مهمه.

جاسر طايب انتي بتتصلي عاوزة حور ليه
ليلي: انا انهارده. المفروض حمشي ساعتين بدري قبل معادي مستاذنه منها بس تقريبا هي نست وأنا ورايا مشورا ميتاجلش وخايفة اسيب الأولاد لوحدهم خصوصا أن اسيل تعبانه.

جاسر: لامتتحركيش من مكانك ساعة وحكون عندك و حعوضلك الوقت ده فلوس
ليلي: بس حضرتك مين انا معرفش حضرتك علشان اسيبك العيال
جاسر: لما اجي حعرفك انا مين
ليلي: حاضر يافندم
ذهب جاسر لنهي
جاسر: نهي غير بسرعة البالطو وتعالي في حالة مستعجلة
نهي: فين يعني برا المستشفى
جاسر اه يلا بسرعه نهي: ضحكت نهي وافتكرت أنها وقعته وهو عاملها مفجاءة
خرجت نهي مع جاسر خارج المشفي لمحتهم حور وهي بتستعد للعمليه التانية.

و الغير بتنهش فيها ازاي يسمح لنفسة يمسك ايدها ويخرج معها كده ماشي ياجاسر ماشي بس معقول بيحبها دي بتقول اقتلبلو في امريكا ممكن يكون حصل حاجة بنهم. معقول كان علي علاقة بيها الصبر من عندك يارب، فاقت علي صوت الممرضة ياكتورة جاهزين ذهبت حور لكي تباشر عملها.

ركب جاسر وع نهي سيارته انفجاءت نهي بكميه الألعاب في عربية بسبات العصافير
نهي: كل دي عصافير حتعمل بيها ايه كل دي لم يرد عليها جاسر كان مركز في سواقة
نهي شكلك عاملي مفجاءة يا جاسر صح عصافير بقي وشيكولا وجو رومانسي، لم يرد علي كلامها او ينظر لها اساسا وصلو فيلات حور.

نهي؟يلات مين دي بيتك بس دي صغيرة علي رجل اعمال كبير ذيك
جاسر: في ايه يا دكتورة من ساعة ما ركبتي و انتي لوك لوك لوك خبر ايه عاد مش جولتلك عاوزك في حاله اباه عليكي
انكمشت نهي في نفسها واول مرة تشوفه بيتكلم صعيدي
رن جاسر جرس الباب فتحت. ليلى
ليلي: افندم
حاسر، انا اللي كلمتك من تيلفون حور فين أسيل جبتالها دكتورة
ليلي: قبل ما ادخلك اعرف انت مين
خرج جاسر بطاقته وحطعهلها.

بصت فيها وشهقت اتفضل اتفضل جاسر باشا
دخل جاسر بصحبة نهي اللي فضول كان حيموتها وتعرف هو هنا ليه
وصلت ليلي جاسر لغرفه اسيل.
جاسر اتفضلي انتي يا ليلي علي مشوارك
كشفت نهي علي أسيل
وخرج جاسر واسر برا
أسر: اونكل هو حضرتك لسة زعلان مني
جاسر: ليه ياحبيبي بتقول كده
اسر: علشان امبارح لما لقيتك بتزعق لمامي انا تضايقت.

جاسر: لا ياحبيبتي انا فرحت بيك انت راجل هنا المفروض محديش يجي جمب مامتك واختك صحيح يا أسر هو مامتك مكلكتكش عن بباك.

أسر: لا ماما كل يوم تقعد تحكلنا انا وآسيل عن بابا و اد ايه هو حد كويس وكمان بتحكلنا عن الصعيد وبابا كان عايش هناك بس بابا دلوقتي مسافر امريكا وبعتلنا لعب كتير من هناك يعني بابا عارف اني بحب الرسم بعتلي الوان وكراسات رسم. وبعت لآسيل عروسات كتير.

جاسر: ضحك جاسر اسمها عروسات بردو ماشي ياعم
أسر تعالي بقي معايا تحت علشان ازيك جبتلكم ايه.
وهو. نازل فتحت نهي الباب و في أيدها أسيل جري جاسر عليها
جاسر: أسيل حببتي عاملة ايه دلوقتي
اسيل، : الحمدلله بس احنا متخاصمين صح
جاسر: وانا جاي أصلحك علي فكرة وجبتلك عروسات
أسيل: بجد جبالي عروسات هاهي.

نزلو كلهم تحت جلس جاسر بجانبهم علي الارض و طلع كل الالعاب واندمجو في اللعب ونهي جالسة تتفرج عليهم بغل. عاوزة تعرف ايه علاقته بالاولاد دول.

لمحت اسيل اسبتت العصافير
أسيل: الله عصافير جديدين. مامتي حتفرح خالص
أسر: اه دي امبارح عيطت كتير علشان عصافيرها ماتو في حريقة. مامتي حتفرح ياسلام
نهي بينها وبين نفسها: وطتلع مين امه دي كمان هي ناقصة بلاوي
قاعد جاسر يلعب مع العيال وطلب بيتزا ليهم وسط فرحاتهم وضحكهم حضن العيال حضن ابوي بشوق حتى أدمعت عيناه من القهر.

جاسر في نفسه و و حاضن أولاده و الدموع بتجري في عينية
كده ياخور كده أهون عليكي تخبي عني عيال كل ده تلات سنين تلاته يا حور و انا عندي عيال ومعرفش
ليه العقاب القاسي ده مش كفايا عقاب بعدك عني حرام انا مستهلش كل ده
غلط فيكي بس في غيرتي كانت عمياني.

أيوة غيرتي انا بغير عليكي من الهوا لو كنتي صبرتي لحد بليل كنت حضعف واخدك في حضني انا جوايا كنت متاكد انك عمرك متعملي كده بس غيرتي اااااه من غيرت الراجل وبالأخص في غيرت ال صعيدي.

واحنا صعايدة بنستحملش
شمسنا حامية وعِرْقنا حامي وطبعنا حامي
واللي تخلّي صعيدي يحبها
يبقى يا غُلْبها
اصلنا ناس على قد الطيبة
كلنا هيبة
والنسوان في بلادنا جواهر
طب لو عندك حتة ماس
حتخلّيها مداس للناس؟
ولا حتقفلي اوضة عليها بميت ترباس
يمكن حتى تأجري ليها جوزين حراس
يبقى انا لا انا جاهل ولا غافل
كل الفرق ما بيني وبينك اني صعيدي
وانتي يا حور كنتي جته ماس اااااه علي وجع القلب اللي انا فيه قطعت نهي لحظات الشجن.

مسح جاسر دموعه بسرعة
أيوة يا نهي خير
نهي: يلا بقي يا جاسر انا زهقت يلا نمشي انا مبحبش قاعدة العيال يزهق منهم بسرعه
جاسر: ازاي يعني هو انتي مش دكتورة اطفال و لا ايه
نهي: أيوة بس انا دخلة طب غصب عني و القسم كمان بابا الله يسمحو بقي هو اللي صمم اخش كليه الطب و قسم الأطفال، علشان مبقاش أقل من عيال صحابه..

جاسر: انا كنت فاكرك غير كده
نهي: بملل يلا بقي دوشتهم زهقتني
أسر بيلعب بمسدس بيعمل صوت
نهي: ولد بس بقي و بعدين و بتزعقلو
لسه جاسر حينطق
انفتح باب الشقة خلت حور علي صوت الزعيق و أسر بيعيط جامد.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انفتح باب الشقة دخلت حور علي صوت الزعيق و أسر بيعيط جامد،
حور بزعيق: ايه اللي بيحصل هنا عاوزة افهم
وانتي ايه سمحلك تزعقي في ابني كده
متخلقش علي وجه الارض اللي يزعق في ابني وانتي ازاي تخشي بيتي من غير ما تستأذني انت ازاي يا جاسر بيه تسمح بلمهزله دي تحصل
نهي: الله الله علي عاملة علينا خضرة الشريفة
هو انتي بقي مامي إلى بتحب العصافير ويا عيني عيطت امبارح علشان ماتو.

ياعيني علي الاحساس المرهف و لما انتي مقضيها. عمللنا عم المحترم و خط أحمر في معاملة
طايب لو عاجبك قوي قولي مش من ورانا و
لأ و ايه اي عمللنا أنها الشيخة حور لا ماهو مافيش حد احسن من حد اهو كله يا ما تحت الساهي دواهي
جاسر وقد احمرت عيناه من الغضب: جسما بالله كلمة كمان لادفنك مكانك أن مستحملك من الصبح علشان خاطر أسيل وأنك جيتي وكشفتي عليها.

لكن تزعقي لحد فيهم و تغلطي لع مهسمحش بده واصل اتفضلي من أهنه من غير مترود البيت اللي متحرميش اهله متجعديش فيه واصل. برا دلوق يلا
حور: ربنا يستر ربنا يستر جاسر قلب صعيدي استر يارب
نهي: هو في ايه يا جاسر انت جايبني هنا علشان اتهان،
فيها ايه دي احسن مني ولا علشان طلعت سهلة و انا قلتلك لاء...
وافاكر لما حولت معايا في امريكا لما دخلت عليا قوطتي
حور: باااس انتي انعبطي العيال قاعده
أسر أسيل يلا علي فوق بسرعة.

جاسر سحبها من شعرها برا يا زباله انا حاولت معاكي انا بخاف من ربنا و مش حعصية علشان واحده زباله زيك براا
خرجت نهي وهي تتوعد لهم
و في داخل الفيلا
حور: انت ازاي تخش بيتي من غير ما تقول
جاسر وهو يقترب منها ومسك أيدها بشده: البيت اللي في عيالي يبقي بيتي راضيتي أو مراضتيش
حور: ومين قالك أنهم عيالك يا جاسر
. جاسر: انتي حتعبطي في كلام ولا ايه
حور: جاسر اطلع برا
قاعد جاسر وحط رجل علي رجل ولو مطلعتش حتعملي ايه.

حور: براحتك انا طلعة انام انا تعبانه طول النهار
حور بتصعد السلم
جاسر: حووور تعالي هنا قلت تعالي هنا وخلي ليلتك تعدي علي خير
التفتت حور لجاسر: نعم
جاسر: هو ايه اللي نعم انتي ازاي تسمحي لنفسك تخبي عني عيالي كل ده انا عاوزة افهم قدرتي تعمليها ازاي قلبك كان بيقولك ايه هنت عليكي انا هنت يا حور
انتي لو مكاني كنتي حتعملي ايه انطقي انطقي احسن عقلي خلاص حيقف..

مش عارف اعمل معاكي ايه اسمحك ولا اعاقبك و لا اقتلك ولا اخدك في حضني..
جوايا احاسيس كلها غريبه كل حاجة وعكسها. جوايا صراعات مش عارف افرح اني بقيت اب،
ولا ازعل اني ماكنتش معاهم في اهم مراحل نمو هم
ازعل اني مشفتش أول خطوة ليهم اول، كلمة نطقوها،
اول سنه طلعت ليهم،
انتي حرمتيني من اجمل شعور ممكن يحس بيه الاب. ا
انتي عارفه عقابك ايه ياحور.

انا المفروض اخد منك العيال تلات سنين علشان تحسي انا حاسس بايه دلوقتي هو ده العدل أيوة ده العدل، انا مش عارفه اعمل ايه
حور ببكاء: لأ يا جاسر اوعي تعمل كده اوعي دانا عايشة عشنهم.
انا استحملت كل ده علشان خاطرهم، هما سر قوتي عطوني القوة علشان اقدر اكمل الحياه من غيرك
انا كنت بموت في اليوم ميت مره..
يكفيك شر المظلوم اللي معرفش ياخد حقة.
مش حقدر اوصفلك الاحساس بالظلم طعمة عامل ازاي...

مسءلتيش نفسك انا وصلت الغردقه ازاي انا مشيت بطولي من الصعيد في عز الليل و انت عارف ليل الصعيد عامل ازاي، بس احساس الظلم و الظلم من مين من اكتر حد كنت يستمد منه الامان اكتر حد حبيته هو اكتر حد طعني و بسكينه تلمه.

جاسر: غصب عني واللهي غصب عني غيرتي عليكي عمت عيني. واللهي عمري ما شكيت بس غيرت لما شفت صورك مع الكلب ده نار شعللت في قلبي نار حرقت كل حاجة مكنتش عارف اتحكم في نفسي عقلي وقف، بس لو كنتي صبرتي عليا كنت حضعف حبك كام حينتصر علي غيرة، انا اسف
حور: اسف اسف علي ايه في كلام لما بيخرج لو اتقال بعده مية اسف مينفعش
انت جرحتني جرح لحد دلوقتي بينزف يا جاسر بجد مش قادرة مش قادرة اسمحك.

جاسر، : وجرحك ليا لما لبستيني عار حيفضل ملازمني لحد ما اموت، عار خلاني اسيب الصعيد واسيب اهلي كلتهم..
ده ملهوش تمن عندك انتي عارفه عندنا في الصعيد اللي تهرب وتسبب جوزها يبقي جزتها ايه عارفة ولا مش عارفه، انطقي انطقي انا خلاص فاض بيا ومش قادر استحمل تلات سنين في الغربه و انا جرحي كل يوم بينزف ومش لاقي اللي يطبطب عليه، علي الاقل انتي لقيتي جمبك مها و عمار وقفو جمبك و حملك هون عليكي..

لكن انا كنت بطولي، عارفة اليل كان بيعدي عليا ازاي، انا كنت بهلك نفسي في شغل متواصل علشان اليل يقصر و علشان اروح انام علطول محسش بحاجة، واليوم اللي مافيهوش شغل , , مكنتش بنام من كتر التفكير من كتر الاشتياق، من كتر الحنين، اه كنت بحن ياحور كنت بحن ليكي ولحضنك كنت حاسيب كل حاجة ورايا وانزل ادور عليكي يا حور انا كنت بموت في اليوم ميه مرة وملقتش ايد تطبطب عليا..
خرج جاسر مسرع وعينه مدمعتان.

وفي صباح اليوم التالي ذهبت حور إلى المستشفي ودخلت لقت الكل بيلصلها ويتكلم
استغربت حور
حور: نهله هو في ايه هما مالهم انهارده. و دكتور حسن ماله بيبصلي كده انا من ساعة ما وقفتة عند حده وهو متجنبني ايه راجعة بيص ليا تاني
نهلة: اصل اصل مش عارفه واللهي اقولك ايه بس ياكتورة
حور: . قولي علطول انتي لسة حتبسبس
نهلة: اصل
قطع كلامهم دخول الدكتور حسن
حور: خير ياكتور ليك شغل هنا.

حسن: وهو بيغمز لها، ما انتي حلوة امال كنتي تقلانه عليا ليه و لا علشان انا مدفعتش اده، انا مستعد ادفع زياده بس القمر يرضي عني،
حور: رفعت أيدها علشان تصفعة. انت قليل الا، ولم تكمل جملتها لقت حسن طار وقع علي الارض
بصت بزهول لقت جاسر شايلة من هدومه
جاسر: اللي بتتكلم عنها دي أنصف من ميت واحد من عينتك يا واطي. اعتبر نفسك مرفوض من دلوقتي.

حسن: انت ازاي تسمح لنفسك تعمل كده انا حروح اقدم بلاغ في القسم ,الهانم مدورها، وانا شغال البودي جارد بتعاها
جاسر: احمد ربك انك لسه عايش لدلوق كلمه كمان وانت الجاني علي نفسك
جت بسرعة: في ايه ياحور. في ايه الزفت ده عمل ايه تاني معاكي
جاسر لمها: هو عمل معها حاجة قبل كده انطقي يا مها
مها: بتردد اصل مرة دخل علي حور وهي نايمة في حجرة الأطباء و كان عاوز يعني، بس ربنا ستر و لحقناها.

جاسر دانت نهار ابوك اسود، انت عارف اللي يجي علي حاجة تخص جاسر الأنصاري يعتبر الله مخلقه من الأساس. ، انت كده جبت الناهيه..
حور: خلاص يا جاسر علشان خاطري بكفايا سيبه حيموت في ايدك
جاسر: باااس مش عاوز اسمعلك صوت
ثم وجه كلامه لحسن وانا ايه اللي جابك معرفتش تعملة ساعتها جياي تكمله بروح امك
حسن: المستشفي كلها بتتكلم عنها. و أنها واحدة رخيصة و فاتحة بيتها لاي حد مجتشي عليا و لا علشان انا مبدفعش زي ناس.

مها: بس بس يخربتك حتودي روحك في داهية اخرص بجي اجفل خاشمك ده
حسن: ليه يعني هو ليه حلو وليا وحش
مها: اتنيل واسكت ده جوزها
جاسر: مها كلمة تانية و حولع فيكي اخرسي خالص انا مش طايق نفسي
جاسر مسك التليفون الو محمد تعالي دلوقتي وقفل السكة
وسحب حسن من هدومة و طلع في الميكرفون انا عامل اجتماع لكل المستشفي في ساحة المستشفي حالاا
.
اجتمع كل العاملين في المستشفى من عمال و موظفين ودكاتره.

جاسر: انا جاسر الانصاري و اكيد معظمكم عارف مين جاسر الأنصار بس انا حقولكم انا مين علشان إلى مش عارفني
انا بكون صاحب المستشفى دي و المدير التنفيذي لها و صاحب شركات الانصاري للبناء و التعمير والاسكان
و الدكتورة حور: تبقي مدام جاسر الانصاري
يعني مراتي. وأنا متجوزها من تلات سنين بس كنت في امريكا علشان الشركه الام فيها مشاكل.

وانا بقولها بصوت عالي اهو حور تبقي مراتي و اي حد جاب سيرتها حيتحاسب وحساب عسير و انا من مكاني هنا بعلن
تم رفض الدكتور حسن من قسم العظام
رفض الدكتورة نهي من قسم الأطفال
رفض نهائي وملهمش اي تعويضات أو حقوق
المفجاءات نزلت علي دماغ نهي ترف جوزها جوزها ينهار انا رحت ورا شمس
جاسر: الكل علي شغله يلا
جاء محمود اللدراع اليمن لجاسر
محمود: أيوة جاسر بيه خير.

جاسر: الحيوان ده الصبح يصدر قرار من نقابة الأطباء بفصله فصل نهائي. ويتعمل معاه الصح و بزياده ويترمي في اي مكان
والدكتورة المحترمة دي. تاخد فصل تعسفي تتحرم من مزاوله المهنه لمده سنة.
حور: انت كنت قاسي معاهم قوي
جاسر: انا مبتهونش في حقي يا حور محدش يحي علي حاجة تخصني و أسبهم..
و مضي اليوم والكل في مستشفى ملهوش كلام غير علي زواج حور و جاسر
واخر اليوم رن تليفون حور.

حور: الو ايو يا ليلي معلش عارفه اني اتاخرت عليكي بس جاية خلاص
ليلي بعياط: الحقيني يا دكتورة اللحقيني أسيل اتخطفت.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
واخر اليوم رن تليفون حور
حور: الو ايو يا ليلي معلش عارفه اني اتاخرت عليكي بس جاية خلاص
ليلي بعياط: الحقيني يا دكتورة اللحقيني أسيل اتخطفت
حور: ايه ايه بتقولي ايه
جرت حور علي جاسر
حور: . الحقني يا جاسر الحقني أسيل أسيل ياجاسر
انتفض جاسر من مكانه مالها أسيل يا حور اهدي وفهميني براحة مش فاهم حاجة
حور أسيل اتخطفت
جاسر: ايه ايه يلا بسرعة تعالي
وخرج جاسر مع حور وذهبا إلى البيت.

دخلت حور ليلي. ليلي ايه اللي حصل أسيل راحت فين
ليلي ببكاء: انا سبتهم عند ركن عصافير ببتفرجو علي العصافير الجديدة و بيلعبو دخلت اعملهم سندوتشات
طلعت لقيت أسر لوحده سءلته فين أسيل قالي معرفش كنت جوا عند العصافير طلعت ملقتهاس.

جاسر اهدي ياليلي
جاسر. أسر حبيبي تعالي
أسر: نعم يااونكل: كلمة اونكل خنجر في قلب جاسر.
نظر جاسر لحور بلوم وعتاب. حور بعتتله نظرة أنه مش وقته
جاسر: تعالي يا حبيبي اولا انا مش اونكل، انا بابا يا حبيبي
أسر: انت بابا انا كنت حاسس انا كان نفسي تكون بابا علشان انا بحبك بحبك قوي
حضنه جاسر حضن داخله جوا ضلوعة من الاشتياق نزلت الدموع من عينين جاسر.

صعب حال جاسىر علي حور قامت تطبطب علي كتفه اهداء يا جاسر اهدا ياحبيبي حقك عليا.

جاسر: اخرج أسر من حضنه و مازال يبكي أسر حبيبي ايه حصل مش انت كنت مع اختك عند العصافير
أسر: انت بتعيط يابابا
الكلمة زادت من نواح جاسر لأول مرة يسمعها داخل أسر في حضنه وعلي صوت بكاءه
حور نزلت أسر من علي رجل جاسر و أخدت جاسر في حضنها تهدءه
حور: وهي تمسح على رأسه اهدي ياقلب حور اهدا ياحبيبي كل حيبقي تمام و محدش حيحرمك من عيالك بس اهدي علشان نعرف نلاقي أسيل.

فاق جاسر علي كلمة أسيل
و لقي نفسه في حضن حور وكانه مش عاوز يمشي من حضنها كالطفل بعد يوم تعب اترمي في حضن أمه يستمد منها الامان و القوة.

جاسر مسح دموعها بظهر يده
جاسر: يلا بقي أسر باشا قولي ايه اللي حصل
أسر: احنا كنا عند العصافير دخلت اشوف العصفور الصاغنون جوا طلعت ملقتهاش قلت يمكن تكون دخلت الفيلا
قام جاسر: حور اتصلي بمها يمكن تكون عندها
حو، : انا بتصل من بدري بس مها تليفونها مقفول
جاسر: اصلي علي عمار
حور حاضر جرس بيرن
حور: الو عمار
خطف جاسر السماعة
جاسر: أيوة عمارة هي أسيل عندكم
عمار باستغراب لا وايه حيجيب اسيل هنا.

هو في ايه حصل انا حجيب مها و جاين
دخل عمار علي مها يلا البسي حتروح عند حور
مها باستغراب ليه هو في حاجة حصلت
عمار: اه أسيل اتخطفت
مها: يانهار اسود اتخطفت ازاي
عمار تخلصي يلا
ذهبا عمار ومها لل؟بلا عندهم
حور منهارة من البكاء
اول ماشافت مها: الحقيني يا مها اسيل مش لقيتها
أسيل تعبانه متنفعش تمشي من غير بخاخ حوت أو جرالها حاجة حموت بجد،
مها اهدي بس يا حببتي اهدي وكل حاجة حتحل
عمار ايه جاسر ناوي عليةايه.

انا بلغت مدرية الأمن
عمار: و قالو ايه
جاسر بيدور بيدور المشكلة أن الكاميرا اللي كانت هناك باظت من الحريق مش شغاله انا حاسس اني حتجنن.

حور: يعني خلاص خلاص أسيل راحت اااه يابنتي
حضنها جاسر اهدي بس باحبتتي أن شاء الله حنلاقيها واخدها في حضنه و جلس بها
مر الوقت كأنه ضهر و الكل في الانتظار
اتصل جاسر: بمدير الأمن تاني
جاسر: ايو في اخبار
مدير الأمن: لا لسة بس احنا اتاكدنا أن محدش خرج برا الغردقه. يعني هي. لسة في غردقة ودي حاجة كويسة.

جاسر: تمام بلغني باي جديد اول باول
ثم ذهب واخد حور تاني في حضنه
نامت حور غصب عنها علي رجل جاسر من التعب فهي
طول نهار في مستشفي و خبر بليل صاعقة عليهم
شال جاسر حور وصعد بيها لغرفتها وضعها في السرير وحضنها وبأسها وقفل الباب عليها ونزل.

وفي مكان تاني تجلس أسيل تبكي
أسيل: واللهي يا اونكل انا مش عملتلك حاجة انا عاوزة مامي وديني عند مامي
الراجل: بس بقي خوته اسكتي افصلي شوية
وفي ال؟يلا يدخل جاسر المطبخ يحضر سندوتشات ويطلب من مها تعشي أسر
وهو ياخذ الاكل يصعد بلصنيه عند حور
جاسر: حور حور اصحي يا حببتي اصحي كلي ونامي تاني
فاقت حور
حور: اسيل في اخبار يا جاسر عنها
جاسر: أن شاء الله خير يا حببتي بس علشان خاطر أسيل كلي.

حور ببكاء: مش قادرة اكل و انا معرفش بنتي جاعنه ولا شبعانه.
أسيل يا جاسر عندها حساسية صدر مذمنه
انا خائفة تجيلها الازمه أسيل مبتعرفش تتنفس لما تجلها الازمة
حموت عليها من القلق
وفي هذا الوقف رن موبايل جاسر
جاسر الو: مين معايا
الطرف الآخر: جاسر الانصاري
جاسر: ايو مين معايا
الطرف الآخر: الكتكوته الصغيرة في الحفظ و الصون لحد دلوقتي تسمع كلام حتكون في امان.

جاسر بلهفة: أسيل فين و اللهي ما حسبكم انتم مين
الطرف الآخر: اهدا كدا باس يا باشا علشان نعرف نتفق
جاسر: طلبتكم
حور بجانبه قله علي بخاخ البخاخ علشان أسيل
جاسر: البت تعبانه مش حمل بهدلة البت عندها حساسية صدر ماشية بخاخ
الطرف الآخر: احنا عارفين كل حاجة عن الكتكوته متقلقش لكن لو قصرت معانا اكيد الأمورة صغيرة تنسوها خالص فخليك مرن كده معانا.

جاسر: قولي انت عاوزة ايه وانا حعملهولك اطلب عاوز فلوس عاوزين ايه
الطرف الآخر: ساعة و الكبير حيكلمك انا بس كنت عاوز اطمنك علي السنيورة
جاسر: الو الو الو
حور طمني هما مين هما مين ياجاسر. عاوز اعرف.
جاسر: اهدي يا حببتي اهدي الله يكرمك علشان اعرف افكر
حور: انا قلبي حيقف يا جاسر من القلق دي أسيل عصفورة قلبي يا جاسر
سند جاسر حور ونزل تحت
كان عمار قاعد مع مها.
جاسر اتصل مدير الأمن.

جاسر: أيوة يا محسن اتصلوا بيا انا حاسس بحاجة
محسن: خير ياجاسر باشا
جاسر: الشغل ده شغل مافيا
محسن: انا بقول كده ده مش شغل هواه أنهم يخطفو البنت من بيتها وست عايلتها ومسيبوش دليل دو شغل ناس محترف.

المهم انا مراقب تليفونك وسمعت المكانة الأولي وتقريبا كدة قربنا نحدد مكانهم
بس حنستنا المكالمة التانية علشان عاوزين نعرف طلباتهم ايه
جاسر: ماشي يا محسن بس خليني في صورة اول بأول
حور نظر لجاسر ذهب وحضنها متقليقش هانت يا حببتي هانت
وفي مكان آخر
نهي: منك لله يا شيخ بسببك انا توقفت سنه عن الشغل.

فادي: ما انتي اللي تغابيتي انتي طمعتي انا قلتلك خليه يحبك ونلعب عليه ونطلع منه بمصلحة لكن حضرتك شغلتيلي دور غيرة الحريم و كله ضاع صحيح ناقصين عقل ودين.

نهي: فادي انا عفاريت الدنيا بتتنطط قدام عيني انا من سنة وأنا بشغله في امريكا ارسم عليه بس هو زي الصخر متهزش.

حتى لما رجع مش شايف غير البرنسيسة بتاعته
بس انت مقلتش أنه متجوز كنت بتلعب بيا
فادي: انا افتكرت أنهم أطلقوا مكنتش اعرف انها لسة مراته. قلت حيتلخم بيكي.
و انا ارجع لحور تاني حور كمان راقده علي خميرة في البنك وقلت حقلبها واسيبها بس اخبارها مكنتش عندي
فا الامل الوحيد قدمنا كان جاسر بس حضرتك بغباءك بوظتي الدنيا كلها
نهي: بضحك نأبك علي شونه يا قمر دي مخلفه منه عبلين.

فادي: حور خلفت من جاسر أمتي ده دي سابته وهربت من الصعيد من تلات سنين
نهي: ماهي كانت حامل يا ذكي يعني الخطة الهبله اللي عملتها انت وقريبته الغبيه ضاعت علي الارض يا خفيف
يعني لو الغبيه اتاخرت في وضع الحبوب كانت خطتطكم كلها باظت بس الحظ سعفكم، د
نرجع الفيلا
جاسر: انا خلاص تعبت من الانظار تعبت وانا مش عارف بنتي فين
رن هاتفه
جاسر: الو مين معايا
الطرف الآخر: اهلا جاسر باشا عاش من سمع صوتك عرفتني ولا.

جاسر: انت يا كلب و رحمة امي ما حسيبك
الطرف الآخر: اهدي يا باشا انت دلوقتى في موقف الضعيف
جاسر: طلباتك بس أسيل لو انجرح ضوفر منها حتربق الدنيا عليك واظن انت عارف اني اقدر اعمل كده.

الطرف الآخر: انت اللي عملت كده في بينتك. انت اللي حتطنا في الوضع ده
المهم انت اخدت مننا اسهم 250 الف دولار
و خربت شركتنا
جاسر: يعني انا اخدتهم سرقه مش انا لما سفرت كانت شركتي بتقع و انتم كنتم مصممين توقعوها وانا بمجهودي رفعت أسهم البورصة مش مشكلتي انكم معندكوش خبرة في مجال الاسهم. اسهمي عليت وانت أسهمك نزلت انا ايه ذنبي و انت السبب اساسا وانت اللي بداءت الحرب.

الطرف الآخر: دي مش مشكلتي انا. مين اللي بداء انا مشكلتي عاوز فلوسي اللي خسرتها وقدمها حياة بنتك.

جاسر الفلوس حتبقي في حسابك بكرة الصبح مافيش بنك فاتح ابعت البت بقي
الطرف الآخر: لا ياباشا بنتك حترجع اول ما اطمن علي حساب البنك
وغلق الخط
حور: في ايه يا جاسر
جاسر: متقلقيش بنتي افديها بروحي بنتك حتبات في حضنك أنهارده وعد مني يا حور بنتنا حتنام في فرشتها.

رن هاتفه جاسر
جاسر: محسن ها في اخبار
محسن: أيوة حددنا مكان وريحتن علي هناك
جاسر استني انا جاي معاك حالا حكون عندك
ذهب جاسر لمحسن و توجه لمصدر المكالمة
انتبهت العصابا لوجود الشرطة حصل تشابك الشرطة داهمت المكان وجدو أسيل
جاسر: اسيل حببتي تعالي في حضني
اسيل اونكل جاسر الحقني
جاسر: انا بابا يا حبيتي انا بباكي حضن جاسر اسيل تعالي يلا نكلم ماما نطمنها
اخرج جاسر موبايل و فتح الخط.

أسيل مامي انا كويسة والاشرار قبضو عليهم و عارفة يا مامتي جاسر طلع بابا
وفي هذا اللحظة جاءت رصاصه رشقت في صدر جاسر
أسيل: بابااااا
وقع جاسر علي الارض.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اخرج جاسر موبايل و فتح الخط
أسيل مامي انا كويسة والاشرار قبضو عليهم و عارفة يا مامتي جاسر طلع بابا
وفي هذا اللحظة جاءت رصاصه رشقت في صدر جاسر
أسيل: بابااااا
وقع جاسر علي الارض
أسيل: بابا رد عليا يا بابا وعياط بانهيار وضعت يدها الصغيرة على وجه يابا فتح عينك علشان خاطر أسيل
حور: الو أسيل ردي عليا اسيل أسيل
أسيل ماسكة التليفون و ناظرة للفراغ و الدموع في انهيار
والدم مطرتش علي وشها و مالي أيدها.

بقلم نرمين قدري
الو: مين معايا
حور: اناكتورة حور انت مين
انا دكتور الاسعاف
حور: انتم حتاخدوهم فين
.
علي مستشفى غردقه العام
حور لا خودهم علي مستشفى الحياه الخاصة ممكن تشرحيلي الحاله بلظبط
دكتور الاسعاف: البنت الصغيره في حالة صدمة و شبه انهيار و فقدت النطق..
المصاب بطلق ناري في منطقة الصدر نزف كتير و ضربات القلب ضعيفه و تقريبا دخل في كوما و الحاله غير مستقرة.

جرت حور وعمار و مها علي المستشفى لحظة وصول الإسعاف
حور محتارة بين بنتها وجوزها
نزلو البنت الاول جرت حور أسيل اسيل حببتي انا ماما اسيل انتي سمعاني أسيل
والبنت في عالم آخر كأنها لاتسمع أحد ودموعها منهمرة ولم تنطق
جرت حور دكتور عاوزة دكتور محمود بسرعه
اخدو جاسر علي غرفه العمليات علي طول
انتشر الخبر عبر الانترنت و التلفزيون
اصابه رجل الأعمال الشهير جاسر الانصاري بطلق ناري خلال مداهمة أحدي العصابات.

بقلم نرمين قدري
وفي الصعيد تجلس الحاجة دهب تتابع التلفزيون وفجاءة تصيح
وه وه ياولد انت ياولد
يرد عليها امجد: خير يا عمه بتنادي ليه
دهب: هم تعالي بسرعه
امجد: نعم يا عمه
.
دهب، : علي صوت المحروج ده بسرع في اخبار عن جاسر ولدي
رفع امجد صوت التلفزيون سمعو الخبر
دهب: ودوني عند ولدي بسرع. أه ياجاسر اه يا ولد الغاليه أه أه
امجد: بوي يا بوي تعالي هنيه بسرعة جاسر ود عمي طخو عيار.

جري فريد مسرع في ايه يا ولد المركوب ايه الاخبار الشوم دي كيف وشك بجولك مين ظخه.

امجد: مخبرش الاخبار بتجول أنه في مشفي في حال خطير
فز جوم احجز لنا تذاكر بسرعة
بقلم نرمين قدري
وفي الغردقه أمام غرق العمليات تقف حور
حور: ببكاء يقطع الأنفاس جاسر ياقلبي علشان خاطري متسبنيش
اه قلبي بيوجعني يااارب يااارب احمهولي انا محتجاه في حياتي الصبر يااارب الصبر من عندك اااااه.

جاسر ياقلبي من جوا و يا نور عيني يار ب احمي علشان خاطر اولادة ملحقش يبفرح بيهم يارب أقف معانا
يارب المستضعفين انت الكريم يارب إن الكريم يارب
مها: اهدي شوية يا حور علشان خاطر عيالك كفايا أسيل و اللي جرالها البت من الصدمة فقدت النطق كويس أنهم عطوها منوم علشان انتي ترتاحي شوية اقعدي هنا شوية علشان تقدري تصدي علي الجاي.

حور: اااااه يا مها. قلبي مولع نار مش قادرة ده جاسر، جاسر يا مها عارفة يعني ابه جاسر يعني النفس اللي انا باتنفسه غاب عني تلات سنين بس كنت عارفة أنه كويس وحيرجع يضم عياله.

لكن دلوقتي مش قادرة اوصفلك احساسي انا بموت يااارب يااارب انا طمعانه في كرمك انت الكريم يارب أقف معانا.

فتحت غرفة العمليات وخرج دكتور
حور: جرت حور طمني يا كمال طمن قلبي
كمال: اهدي ياحور امال لو مكنتيش دكتورة و بتخشي عمليات عشر مرات في اليوم اهدي
هو لسة الحالة حرجة حيتنقل العنايه النزيف وقف بالعافية الرصاصة كان فاضلها ملي و توصل للقلب
الحمد لله ربنا في بيتكم بس مع الاسف هو في كوما مش عارفين حيفوق أمتي منها.
خبطط حور علي رأسها فهي مدرجة خطورة الحالة وخطورة الساعات القادمة..

وقفت حور في حجرة العنايه أمام جاسر و الدموع ولم تتوقف
لحظة وصول أهل الصعيد
دهب قابلت مها: كيفك يا بنيتي وكيف واد خالت
مها: بعياط. جاسر يا ماما حيروح منينا حالة خطرة وواعرة جوي
دهب: يابووووي يابووووي
مها: اهدي ياما احسن حيخرجونا برا المستشفى
فريد: هو جاسر فين دلوق
مها: في للعناية
دخل فريد في العناية لقي حور واقفة
فريد: انتي ايه الجابك اهنه مين سمحلك تخشي عندية
وانتي وش الشوم والندامة من ساعة ما خطيبتي الجصر.

و المصائب نزله علينا
بومة لبستينيا كلتنا العار كان ناجص نلبس طرح كيف الحريم
حور: ساكته مش بترد كل همها جاسر وحالته
دخلت الممرضة انا عاوزة اعرف ايه اللي بيحصل هنا دي عنايةمش قهوة بلدي مش مسموح بحد هنا يخش غير مراته واي حد تاني ممنوع.

خرج فريد
مها: الحجي يا ما عمي فريد مستفىرد بحور جوا
جرت دهب لقته خارج من العناية
دهب: انت مالك ومالها بتزعج فيها ليه
فريد: انتي بتجوليلي ليه، علشان لبيستنا طرح كيف الحريم، .
علشان جاسر المفروض اول ماشفها كان قتلها مطرحها مخبرش هو معملهاش ليه لدلوق..
علشان هي السبب في ده كله
دهب: لا لحد أكده وبكفايا عاد المفروض اللي يدفن راسة في الرمل كيف النعام هو انت وبنتك العجربة خرابت البيوت.

لكن انتم ناس مش بتستحو تقتلوا القتيل و تمشو في جنازته
بنتك هي خربت الدنيا بينهم
ولساتك بتحمل المخلوجه غلطك انت وبنتك
امشي سافر علي الصعيد خد ولادك و سافر انت جاعد أهنيه ليه
فريد: انا جاعد اطمن علي جاسر
دهب: يبجي تجعد باوحترامك و متكلمش مرته نص كلمه وسببها في المصيبة اللي هيا فيها كفايا اللي ناب بنتها.

طلعت حور و اترمي في حضن دهب تبكي وتبكي وتبكي وكان العالم خلص وما بقي فيه غير البكاء.

دهب اسمعيني زين يا بنيتي
على فكرة كسر الخاطر ده إبتلاء، ربنا هيجازيك عليه خير وهيجازى اللي كان السبب ف البلاء ده ادام عينيك. متجلجيش ربك مش بيسيب.

حور: موجوعة قوي مش قادرة اصدق ان جاسر ممكن يروح مني حاسة اني قلبي حيقف يا خاله، مش قادرة استحمل.

دهب: أباه عاد لا اجمدي أكده روحي اتوضي وصلي ركعتين و ادعيله
حور: اتصدقي يا خالة اول مرة احس أن يتيمة مع أن امي موجوده، بس عمرها ما اخدتني في حضنهاا
مش عارفه اوصفلك شكل الاحساس ده عامل ازاي أن نفسك في حضن امك وهي قدامك ومش قادرة تترمي في حضنها.

جاسر يا خاله كان هو الحضن ده حسيت بالامان مع جاسر بس انا بحبه قوي يارب وصبرني
دهب
لا يا حببتي انا كيف امك، عمرك يا حور ما سءلتي نفسك ليه امي عملت كده معاكي ليه انتي بلذات ليه بعتت وجابتك عندنا في الصعيد. ليه انتي بلذات صممت تجوزك جاسر..
جاسر اغلي حفيد عنديها
حور: سءلت نفسي كتير وكل مرة الاجابات مش مقنعه
يعني ايه علشان انا شبه بنتها تديني ثروة مهوله و تصمم اتجوز حفيدها
دهب انا حجولك علي السر يا حور.

امك مش هي امك اللي ربتك دي مرت ابوكي
حور: أييه اللي بتقولي عليه ده يا خاله دهب يعني اني مش هي اني امال مين امي
دهب: اسمعي بس امك الحججيه ماتت وهي بيتولك
دي بتكون حياة اختي أيوة حياة اختي تؤام ام جاسر
كانت حياة و حور تواءم فوله وانقسمت نصفين لايمكن تفريقهم عن بعض
حور ماتت قبل حياة يا سنتان كان عندها القلب وهي كانت ضعيفة جداااا.

حياة حبت ابوكي وهربت معاه ومن ساعتها امي اتبرت منها، ومقلتش علي مكانها لحد علشان محدش من اهلنا يقتلها..
وحياة حملت فيكي. و ماتت يا جلبي وهي بيتولدك لا ن كان عندها نفس مرض حور ومحدش كان عارف وامي خبت أن حياة خلفت كانت خايفه عليكي منهم علشان كده امي مستحملتش لما عرفت انك هربتي من جاسر وماتت طوالي جلبها مستحنلش فراق مرتين.

حور: وجاسر كان عارف كل كلام ده
بقلم نرمين قدري
دهب: مخبراش يا بنتي
دخلت حور العناية.

حور: قوم بقي ياحبيب قلبي قوم أسيل بنتنا محتاجاك أسيل مش حتفوق من صدمتها غير لما تشوفك علشان خاطري فوق يا چاسر قلبي بيتقطع امال مين حيقولي يا ست البنات مش دي كلمتك ليا، انا حافظة كل كلمة كنت بتقولها، كل حاجة محفورة جوايا فوق بقي انا تعبت جاسر تعرف اني عرفت انهاردة أن الدم اللي بيمشي في عروقنا واحد انا ابن خالتي حور، انت كنت تعرف بس انا فرحانه اني طلعت منك يعني انا حفضلك منك العمر كله.

وفجاءة صفر جهاز معلن عن توقف القلب.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حور انتبهت جرت علي جاسر وهي بتنادي علي دكتور
حولت تعملة إنعاش القلب
حوروهي تضغط علي قلبه يلا يلا ياجاسر انت قدها فوق ياقلبي ده مؤشر كويس يلا حبيبي.

دخل الدكتور: خير يا حور
حور: كنا بتكلم معاه فجاءة قلبه وقف
دكتور: ده مؤشر أن حيفوق من كومة كويس انك عملتي إنعاش القلب
احضرت الممرضة جهاز الصدمات و بداءت دقات القلب تشتغل مرة أخري
حور الحمدلله الحمدلله يارب الحمدلله يا حبيبي
دكتور: انا شايف توقف القلب ده. ردت فعل الكلام بتاعك
حور: انا قلت كده علشان كده انا بعت اجيب أسر يمكن لما يسمع صوته يفوق.

دكتور: تمام المفروض مخافش علي المريض طلما انتي دكتورته برافو عليكي يا حور
حور شكرا يا دكتور قطع حديثهم خبط علي بابا عمار كان بيجيب أسر
دخل أسر غرفه العنايه وبدأت حور تتكلم
حور أسر حبيبي تعالي اتكلم مع بابا شوية قله.
اد ايه أنه كان وحشك وانت بتحب تعمل ايه معاه تعرف يا حبيبي
أسر لم يرد عليها
وذهب إلى سرير جاسر ومسك أيده
بقلم نرمين قدري.

أسر: تعرف يا بابا انا كنفسي قوي انك تعلمني اركب العجلة انا كنت بشوف صاحبي شادي و باباه بيعلو ازاي ميقعش، كان نفسي قوي يبقي عندي بابا علشان أقوله انا مبخفش طول ما انت جمبي...

تعرف يابا كان نفسي ارسم صورة فيها انت وماما وانا وآسيل، لكن انا علطول برسم الصورة ناقصة، قوم بقي علشان اكملها، انا بحبك قوي قوي يا بابا
وآسيل كمان بتحبك
بس اسيل تعبانه، مامي بتقول انها مش بيتكلم و حتخف لما بابا يخف صحيح يا بابا، اسيل حتخف قوم بقي.

. كل ده وحور مراقبه مؤشراته الحياويه ومدي الاستجابة ضحكت حور الحمد لله في استجابه حاولت حور الاستمرار في كلام لترتيب رد فعله.

حور: تعرف يا جاسر أن خالتك دهب دي عسل خالص مش طلعت خالتي انا كمان مش احنا طلعنا قرايب
عارف يا حبيبي انا نفسي لما تفوق تاخدني وتبعد في مكان انا وانت بس مفهوش حد غيرنا خلينا بقي نعوض سنين الحرمان دي.

والعيال طبعا حسبهم لمها خليهم يجنوها شوية، هي اساسا مجنونه لوحدها
عارف يا جاسر انا عمري ما حبيت حد قبلك ولا ححب انت اماني وراحتي انا بحبك قوي
وطلعت قبله علي أيده لقت ايد بتشد علي ايدها
جاسر: بداء يفوق
حور: جاسر انا بتفوق يا حبيبي قاوم يا جاسر
جاسر. انت سامعني طايب لو سامع اضغط على أيدي مرتين
ضغط جاسر علي أيدها
حور الحمدلله ياربي الحمدلله حمدالله على سلامتك يا قلبي
جاسر: بصوت ضعيف اااسيل أسيل.

حور: أسيل كويسة يا جاسر الحمدلله يارب
نظر جاسر وفي عنين حور وحشاني ياست البنات
حور: يااااه وانت كمان وحشتني يلا خف بسرعة في حاجات كتير لسة معملناهاش مع بعض
دخل عمة فجاءة بدون استئذان
حور: هو في حد بخش كده
عمه: انا قلتلك جبل سابج انتي ايه مجعدك حداه انتي مبتفهميش
انا جبت عربية و حنقلو البلد علشان يكون حيدانا
حور: هو مين سمحلك تعمل كده او مين حيسمحلك من اساسه.

بس يا عم فريد انت انا اذا كنت مستحملاك في متحملاك علشان خاطر جاسر لكن بعد اللي بتك عملته المفروض واحد ذيك ميكنش ليه عين يوري نفسة لحد مش جاي تتنطط عليا
بقلم نرمين قدري
جاسر بصوت ضعيف: حور اهدي ملكيش دعوة لحد سيبي اللي يتكلم يتكلم انا خلاص لقيتك وعمري ما حضيعد متي تاني.

فريد: بجي كده يا ولدي حتروح مع اللي جبتلك العار دي ديتها حدانه رصاصه من بندق الغفر.

جاسر: عمي سافر وسبني مش عاوز اشوف حد كفايا كفايا
حور: لو سمحت جاسر لسة تعبان و مش حمل كلام اتفضل برا
فريد: انتي بتكرشيني باي حج
حور: بحق اني دكتورة بتاعته وبقول الزيارة ممنوعه
دخلت دهب: اباي عليك هو انا لسة هنا بتبخ سم بتاعك انت مسافرتش لحد دلوق ليه
دهب ذهبت لجاسر
دهب: حمدالله علي سلامة ياولدي الف حمدالله على سلامتك يا ضنايا
جاسر: ربنا يخليكي يا خالتي اتوحشتك قوي.

دهب: وانت كمان يا ود الغاليه جوم بجي علشان خاطر البت الغلبانه اللي مش بتنطج دي لستها مصدومة.

حور عماله تبص لدهب علشان تسكت
جاسر: قصدك مين يا خاله قصدك أسيل بنتي
حور مالها أسيل انطقي
بقلم نرمين قدري
حور: أسيل استعرضت لصدمة عصيبة بعد ماشفتك وانت كلك دم علي وشها واديها فقدت فيها النطق مش بيتكلم خالص وعلي طول الدكاترة منيمنها، والدكتور بيقولي هي مسءلت وقت وان شاء الله ترجع تاني بس انا مش شايفه اي تحسن و بداءت تعيط.

جاسر: خوديني عندها
حور: مينفعش يا جاسر انت لية فايق من كوما
جاسر: وبداء بخلع الأجهزة عنه انا رايح عند بنتي دلوقتي وعارفة اني مش حرجع في كلامي فا يلا ساعديني وبلاس نضيع وقت.

سنتده حور شم ريحتها
جاسر: رحتك لسة زي ماهي ياست البنات وحشتني قوي ووحشني حضنك انام فيه اعملي حسابك انا حروح أنهارده ومش حنام غير جوا الحضن ده.

احمر وجه حور من الخجل ثم قالت تروح اللي هو ازاي مينفعش طبعا
جاسر بغمزة من عينيه فرولتي لسة بتتكسف زي زمان لا حروح انا معايا اكبر دكتورة في مصر حتاخد بالها مني.

وصل. عند أسيل كانت مها قاعده معاها
مها: جاسر انا اية اللي قومك من مكانك الف حمدالله على سلامتك يا غالي
جاسر: بس يابكلشا و حشك ضرب زمان
راح لآسيل اول ما شفته الدموع في انهيار تام
جاسر: أسيل حببتي انا كويس واللهي انا كويس وحضنها بكت أسيل بشدة ونطقت كلمة بابا
وسط زهول الكل
حور: أسيل حببتي انتي اتكلمتي، اتكلمت صح انتم سمعتو زي ولا انا غلطانه.

جاسر: اهدي بقي ياست البنات اسيل بنوته شطورة وحتقوم تروح مع بباها علشان في عرايس كتير مستنياها في البيت صح يا عصفورة قلبي من جوا.

أسيل: بابا وبداءت تحسي علي وشه
جاسر: يلا ياقلبي معلش يا مها ساعديها علشان انا مش حقدر اشلها
حور: جاسر بس ماهو مينفعش تخرج
جاسر: حور بطلي كلام ولك ملهوش عازة علشان في الاخر حعمل اللي انا عاوزة صح
حور صح يلا بينا وهما خارجين قابلو عمه فريد
فريد: علي فين ياولدي انا طلبت عربية علشان تدلي بيها كلنا الصعيد خليك تجعد حدانه.

جاسر: لا العربية حتدلي انت وعيالك و. تروح تقجعد حدي بنتك العيانه وشلني خالص من حساباتك. دي حياتي وانا عارف حعمل فيها ايه.

وذهب جاسر عند دهب اما انتي بقي ياست الكل حتروحي تقعدي عند مها شوية وعندي شويه خلينا بقي نخس أن امنا لسة عايشة ولا ايه ياحور.

حور: هو انا ممكن اقولك يا امي علشان بشم فيكي ريحت امي اللي ملحقتش اشم ريحتها ولسة في كلام كتير مقلناهوش. عاوزاكي تحكيلي كل حاجة عن ماما.

دهب عنيا يابت الغالية حاضر ذهبو كلهن إلى بيت حور
حور ساعدت جاسر طلعتو. غرفتها و نايمة. علي السرير جات تقوم مسك أيدها علي فين ست البنات رايحة.

حور: نزله للناس تحت ياجاسر عيب نسبهم كده
يمشو وحطلع اشوفك عاوز ايه
جاسر بتحرقو الناس تحت منا بتحرق تلات سنين لحد ما الشياط بقي طالع من وداني وشدها عليه وقعت في حضنه أيوة كده بقي ياست البنات ارجعي بمكانك بحبك موت
حور: جاسر و بعضين بقي
جاسر: هشششش مش عاوز نفس عاوز أحسك ياحور عاوز احس نفسك دقات قلبك عاوز اعرف طعمك انا مشتاقلك ومش قادر اصبر اكتر من كده
قطعهم خبط الباب.

جاسر: ماهو لو الباب مخبطش كنت حقول اني معمولي عمل
فتح الباب ودخل...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
جاسر: ماهو لو الباب مخبطش كنت حقول اني معمولي عمل
فتح الباب ودخلت مها
جاسر: الله يحرقك ياشيخة عاوزة ايه
مها: يووة يعني سايبين ناس تحت ونازلين حب تعالي انزل عمك مولع الدنيا تحت وحايب ولاد اعمامك كلمتهم شكلهم جاين يحررو فلسطين.

حور( انتي كارثه ماشية علي الارض
جاسر وارتسمت علي وجه الجدية وعمي ايه اللي جابو مش انا قلت يسافر الصعيد شكله مش ناوي يجبها لبر انا زهقت بقي
نرمين قدري
نزل جاسر بصحبه حور
شهقت حور من المنظر
لقت ستات كتير لبيسن اسود مغطين وجهم ورجال كتير ماسكين نببابيت و لابسين الزي الصعيدي.

حور: جاسر هي الحرب قامت عندنا هنا
جري أسر وآسيل علي حور ماما احنا خايفين قوي مين دول
حور: إذا كان انا كمان خايفة.
نزل. جاسر، خير يا عمي فريد ليه الجمع ده كله انا مش قلتلك ادله الصعيد انا بجيت زين.

فريد: انا ازاي حأمن عليك مع الحيه مراتك
صاح جاسر: عمييي انا محترمة بس علشان في مقام ابويا لكن تغلط في مراتي لأ ومراتب خط أحمر
وانت جامع رجالة دول كلهم ليه انا مش فاهم
فريد انا مجمعة دلوق علشان نشوف حل ليك
القاعده كان فيها كل كبار عيلة الانصاري
نرمين قدري
كبيرهم: استهدي بالله كده ياجاسر. يابني واسمع.

دلوق مرتك هربت وسابتك ودي في عرفنا ميته دلوقتي تمسك السلاح و طوخها علشان تبقي عبرة وكمان المفروض انت تتجوز بنت عمك حسب العرف بس انت اخلين بالعادات والتقاليد بتاعتنا عاد يا واد عمي
المعروف أن البنت لود عمها
بس انت اخترت بنت البندر فاجره
علي بنت عمك فريد
الاصول دلوق تتجوز من بنت عمك
فريد: لع وكمان السنيورة خلفت طايب خلفت كيف بالاسلكي عاد ههه وجوزها كان مسافر أو المراسله.

جاسر والشرر يتطاير. في عينة وماسك عمة من خلجاته
كلمة كمان وحعتبر ربنا ماخلقك من إساسة ومش حبص لاء اعتبارات وحنسي انك عمي عاد
دخلت دهب وسطهم وهي كان ليها هيبه كيف امها فاضيلة
وقفت قصاد فريد جاسر نزل أيده من علي عمه
رفعت دهب بيدها ونزلت بيها علي وش فريد بلقلم
ده علشان تحترم البيت اللي انت فيه راحت نزلة بلقلم التاني مع شهقات كل الموجودين وده علشان تعرف تتكلم علي شرف واد اختي زين.

ثم مشت ووقفت وسط الرجالة
وقالت بصوت أجش عالي
انا الحاجة دهب واظن كلاتكم خابرين زبن مين هي الحاجة دهب انا اللي سبت كل ورث ابويا ورا ضهري ومهامنيش حاجة عاد يعني انا بميت راجل وجاية دلوق اعرف الرجولة للمبيعرفهاش.

فريد بيقول أنه جاسر سافر و ترك مرته هربانه
اولا. حد سال نفسة جاسر ساب بيته و مراته وكل حاجة وسافر ليه
جاسر سافر علشان عيله الانصاري نفضل زي ماهي عيلة الانصاري كبيرة النجع كله علشان يحافظ علي كل فلوسها في الوقت اللي كان فيه فريد جاعد بيضيع الفلوس هنا وهناك
فريد اللي باع لحمة علشان شوية جرشنات.

بنت عم جاسر يا حاج منصور اللي بتقول المفروض أنه يتجوزعا عاد دي عجربه كبيرة هي اللي وجعت جاسر مع مرته ولسة ابوها ليه عين يبجح
نيجي بجي عاد علي هروب مرته..
مرته مهربتش مرته كانت جاعدة اهنه مع مها بنتي معززه مكرمة علشان كانت حبله وخافت علي في بطنها من داليا وشرها.

غير كده ان حور مش غريبه كيف ما جلت ياحاج منصور حور تبقي بنت حياة اختي والكل لازم يعرف ان حور تملك نص ثروة جاسر وبكلمة منها تنهي حضراتكم كلكم وبكلمة منها دلوق الاي ظابط حياخدكم كلكم علي قسم لأننا جاعدين في بيتها. ومتهيجلي دلوق ملهاش عازة اللمه الكدابه دي و تدلو وعلي البلد عاد وخدو خيال المجاته ده معاكم علشان ملهوش عازة عندنا خليه يجعد جار بنته اللي باعها. وبعدين ياجي يتكلم علي الولاية كيف ماهو رايد يبص علي خيبته الأول.

ذهب كل ما في البيت
وبقي جاسر وعيلته بس
حور: يلا بأولاد الكل يبوس بابا ويقوله تصبح علي خير
أسيل: تصبح على خير يا ببتي
جاسر وانتي من اهل ياعصفورة جلبي من جوا
أسر وانا اية يابابتي
جاسر: لأ انت سبع معندناش رجالة عصافير أنت ا سد رجال اللي بيخلي باله عل أخته حبيته اللي حياخدها ويطلع فوق ينامو
ا
لرحمة بقي مش عارف استفرد بحور
أسر: يعني وايه تستفرد بمامي.

جاسر يعني تطلع تنام دلوق جبل العرق الصعيدي يظهر وتبجي ليلتكم كلتها طين
جرت حور وهي بنضحك يلا ياولد عيب أجده ابوك عاد معيستحملش
أسر هو انتم بتتكلمو كده ليه انا طالع انا م احسن
جاسر مسك حور واخيرا اخيرا الكل مشي ياساتر يلا بقي علي فوق يا فرولة قلبي ياست البنات كلهم
حور سنتدت جاسر وطلعو فوق.

اول ما دخلو شدها جاسر لحضنه ياااه علي الحضن ده واحشني قوي و التهم شفايفها بقبلة شوق ووجع و حنين قبله طويله كان كل واحد يرمي ما في قلبه في قبلة دي لحد ما حسو أنهم بحاجة للنفس ضمها جاسر.

جاسر: انا مش قادر ابعد عنك خالص ياحور
حور: ولا انا خلاص وانا بقيت روحي من جوا
واخدها في حضنه ونام و تاني يوم يوما
اختفي جاسر طول النهار
حور مها هو جاسر مقلش رايح فين
مها: لا لما انتي مراته و مش عارف أنا حعرف ازاي
حور: خلاص انتي لما بتصدقي ياساتر حتى أسر حولت اكلمه واعرف هما فين معرفتش
مها هو أسر معاه
اه ياختي بيقولك أنه راجل ولازم يبقي معاه علي طول
مها ربنا يخليولو
رن جرس تليفون
حور.

الو ايوة يا جاسر انت فين
جاسر: أيوة حور انا في مشوار بقولك انا بعت أسر مع عمار جه ولاولسة
حور: لا لسة رن جرس الباب
حور شكله جه انت فين بقي
.
جاسر بقولك سيبي العيال مع مها وتعالي عاوزك نشتري حاجة تعالي ع المارينا اللي علي البحر مستنيكي هناك.

دخل أسر مامتي وحشتيني
حور: أسر انتم كنتم فين
أسر كنت في مشوار مع بابي
يووة شبه ابوك الواحد ميعرفش ياخد منك كلمة
مها انا لازم امشي جاسر مستني عاوز يشتري حاجة حروح معاه وانتي خدي عيال عندك
مها: ابااي دي امي حتفرح بيهم قوي
طايب يلا سلام
ومشت حور وراحت مكان ما وصف جاسر لقيته واقف مستنيها
حور: في ايه يا جاسر
جاسر: . معطهاش فرصة للكلام سحبها من أيدها علي يخت كبير.

مليان بلالين وأنوار وورد في كل مكان دخلت حور إليخت
واوووو اده يا جاسر روعه روعه بجد
جاسر كل حاجة ترخص لست البنات
انزلي تحت حتلاقي فستان البسية وتعالي.

لبست حور الفستان وكانت شبه اميرات ديزني كانت روعة ملكة جمال طلعت حور لجاسر
جاسر: بسم الله مشاء الله ايه ياحور الجمال ده
وفجاءة شهقت حور
حور: جاسر اليخت ببتحرك احنا في وسط البحر.

جاسر: عارف أننا في وسط البحر بصراحة خطفك في وسط البحر علشان ميكنش في باب حد يخبط عليه ودلوقتي اميرتي اسمحلي تيجي مسك حور من أيدها وصعد علي سطح اليخت وحواليهم المياه من كل مكان كان في فوق حمام سباحه مزين بالورود و البالونات علي شكل قلوب
ذهب بيها علي اخر اليخت كان في ترابيزة عليها
ورد و اكل وعصير سحب الكرسي اتفضلي يا ست البنات اقعدي
حور مبهورة من جمال المكان وجمال المنظر.

حور: انا حاسة اني في رويات الف ليله وليله ايه جمال ده
بداؤ يأكلو ثم اشتغل الموسيقي و مد أيده واخدها ورقص بيها ثم حملها داخل صدرة بقوة وكأنه سوف تهرب
جاسر وبصوت عالي وهو حاضنها وبيلف بيها بحبك بحبببببك يا اميرتي بحبببببك يا نبع المية الصافي يا شمس حياتي بحبك بكل كياني وكل حته فيا.

وأخذ يقبل عنقها وشفتيها وينزل علي عنقها ثم غمز لها اميرتي انا خلاص استويت واحترقت وشياط والدخان شوية وحيملي المكان تعالي بقي طفي ناري علشان مش قادر
وشلها ونزل بيها تحت للغرفة كان السرير مزين بالورود والشيكولاتة والبالونات والشموع كانت غرفة
اسطوريه زي ما بيقولوا
حور: الله الله عليك مش معقول جمال ده
جاسىر: انتي لسة شوفتي جمال اصبري علي نفسك بس
خشي الحمام محضراك هدوم قليلة الادب. وغمز لها فاكرة.

ضحكت حور واحمرت هو انت لسة قليل الادب
جاسر: لا بقولك ايه انا بقالي تلات سنين مؤدب لما قلت جا اااي وانهاردة مصمم اني اطلع كل قلة الأدب اللي انا محوشها خشي بقي غيري علشان في قلةادب كتير مستنياكي.

ضحكت حور وحضتنه ياقلبي من جوا بحبك
جاسر قلب صعيدي احنا حنجدييها حديت عاد فزي يلا غيري خلاجانك
ضحكت حور وباستة وجرت علي الحمام لقيت محضر لها قميص نوم احمر تحفة لون شعرها
لبست حور وكأنها حورية نزله من سما
خرجت من الحمام بخجل
شلها علي سهوا
حور: جاسر اتخضيت.

جاسر حطها علي السرير و قاعد يبوس في وشها وبقها وبداء يتحسسها ذابت حور بين يديه وذهبا في عالم الأحلام وكان انفاس العالم توقفت عندهم وغمرها بحب وحنان العالم
و نتركهم بقي في عالمهم الوردي الساخن بالمشاعر الفياضة و الحب الصادق
وتوتا توتا خلصت الحدوته
يارب مكنش تقيله عليكم كل قرايء حتوحشوتي كتير
بس مش حغيب عنك كتير وحرجع لكم بروايه أسطورية حتبهركم.

دمتم سالمين وبخير والي لقاء آخر في روايا جديدة وحب جديد بس مش حيكون صعيدي ولكن عاشق لأن عشق الصعيدي نار نار يابووووي.

سأغازلكِ بما لم تعرفي من قبلي، سأعشقك بطريقتي التي لا يعلمها غيري...
اقتباس
(ايوة بغير)
أيوة بغير
لا انا نقصان ولا ضعفان
ولا مسطول ولا سكران
ولا زايغ من عيني الضيّ
ولا حد احسن مني في شيّ
بس بغير
واللي قالولك غيرة الراجل قِلّة ثقة او قلة فَهم
خَلْق حمير
غيرة الراجل نار في مَرَاجِل
نار بتنوّر مابتحرقش
واحنا صعايدة بنستحملش
شمسنا حامية وعِرْقنا حامي وطبعنا حامي
واللي تخلّي صعيدي يحبها
يبقى يا غُلْبها.

اصلنا ناس على قد الطيبة
كلنا هيبة
والنسوان في بلادنا جواهر
طب لو عندك حتة ماس
حتخلّيها مداس للناس؟
ولا حتقفلي اوضة عليها بميت ترباس
يمكن حتى تأجري ليها جوزين حراس
يبقى انا لا انا جاهل ولا غافل
كل الفرق ما بيني وبينك اني صعيدي
ينعل ابو ده اليوم الاكحل
اللي لا ليه اخر ولا اول
اللي طلعت لقيتني صعيدي
لو كان بايدي
كنت اعملك هندي بريش
واقلب شعري كنيش كرابيش
والبس لك سلسلة متدلدلة خرزة وقلب.

بس ازاي البس لك سلسلة؟ هو انا كلب؟
ثم العبرة ماهيش في اللبس
اصل المشكلة عندك، عندك..
قلت حاسيبها وبكرة تحس
بعده تحس
بعده تحس
ده انا لو جبس كنت زعقت
ماشي صداقة وماشي زمالة
بس ماجَتْش على الرجالة
ماهي نسوان الدنيا كتير
وانا ما بقولش تخاصمي الناس
ولا تِتْحِجبي عن الرجالة
ولا تعتكفي وتسكني دير
بس يا ريت حبة تقدير
اني بحبك
واني بريدك
واني زرعت حياتي في ايدك
واني غزلت بنات الدنيا عقود على جيدك
واني تعبت من التفكير.

واني بغير.

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات