رواية نقاب الحب والعشق من الفصل الاول للاخير بقلم ميسون عبد المجيد

رواية نقاب الحب والعشق من الفصل الاول للاخير بقلم ميسون عبد المجيد

رواية نقاب الحب والعشق من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ميسون عبد المجيد رواية نقاب الحب والعشق من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية نقاب الحب والعشق من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية نقاب الحب والعشق من الفصل الاول للاخير

رواية نقاب الحب والعشق بقلم ميسون عبد المجيد

رواية نقاب الحب والعشق من الفصل الاول للاخير

فريدة:ايه دا يوسف الطاوي جه
خديجة:مين يوسف الطاوي دا دكتور حاجة كبيرة
فريدة:يبنتي دكتور ايه بس دا كراش مصر كلها او العالم كله
خديجة:ك ايه
فريدة:البنات كلها بتكراش عليه ابن اكبر رجل اعمال في العالم كله عايشة في اكتر من ڤلة طويل وعنده عضلات ولا عنيه اللي بتقلب علي حسب لون لبسه وشعره الاشقر اللي بيرجعه لورا ويسيبه يطير حاجة كدة منتي القمر
خديجة:كل دا تعرفيه عنه
فريدة: لا طبعا بس كل مواقع التواصل الإجتماعي بتتكلم عنه لو بس شعره وقعت منه
خديجة:ي سلام علي الهيافة ودا علي كدة بيشتغل ولا بياخد من بابي المصروف
فريدة:لا بصي هوا معانا في كلية طب وفي قسم بتاعنا بردو القلب والصدر وجراحة المخ والاعصاب في دفعتنا بس اكبر مننا بتلات سنين بس بيعيد 
خديجة بسخرية:ليه بابي مش قادر ينجحه بالمرة
فريدة:استني استني اهو داخل واااو بصي العربية اللي نازل منها
خديجة بصت في فونها ولا رفعت عنيها
يوسف داخل بكل تناكة وغرور ولا معبر بنات الكليه كلها اللي بتبص عليه حتي فريدة
بس لفت نظره سريعا خديجة اللي مرفعتش عنيها من ساعت ما دخل وبصا لفونها 
مدهاش اي اهتمام وكمل مشي
بعد وقت في المحاضرة
________________________________________________
الدكتور:اطلعي برا
خديجة:ليه ي دكتور
الدكتور:عشان تعرفي تحترميني ومترديش عليا وتقلعي القرف دا
خديجة بتحدي :وانا لو جت علي رفدي من الكليه مش هقلع نقابي ي دكتور
الدكتور:كويس اوي قدامي علي مكتب عميد الكلية ونشوف كلام مين اللي هيمشي
خديجة:تمام ي دكتور
 يوسف ببرود وتكبر:متسبها ي دكتور يمكن زيها زي غيرها بيبلسوه عشان يدارو عيبهم ومحدش يتنمر عليها حرام سيبها
خديجة بنظرة قرف:تمام مش هرد علي انسان زيك معندوش ذرة ادب او احترام او الاصح حرام يتقال عليه انسان
يوسف بصلها بغضب وغل
الدكتور بحدة:بس انتو الاتنين وانتي قدامي يلا
خديجة بصتله بغضب ومشيت قدامه
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::في مكتب العميد
العميد:خير ي دكتور اسامه
الدكتور:ي فندم البنت دي اتعالت عليا في المحاضرة قدام الطلبة كلها ودا بيقلل من احترامي ويهين كرامتي ولازم تترفد من الكليه
خديجة بصدمة:ي دكتور والله ما في حاجة من دي حصلت وحضرتك ممكن تسأل المحاضرة كلها انا هقول لحضرتك اللي حصل
العميد:اتفضلي ي دكتورة
خديجة:انا كنت قاعدة في المحاضرة الدكتور افتكرني سرحانه وقومني سألني وجاوبت عليه اجابه ناموذوجيه كاملة وهو اتعصب وفضل يهزق فيا ويهين في نقابي وقلي لازم تقلعيه
العميد بحدة:الكلام دا حصل ي دكتور
الدكتور بتوتر:ي سيادة العميد مش بظبط يعني يعني هو
العميد بحدة:تمام اوي اتفضلي ي بنتي علي محاضرتك وانت ي دكتور استني شوية وانت اللي هتترفد مش هيا
خديجة:ي دكتور انا اللي عيزاه زي ما اهني وهزقني قدام الدفعه كلها يعتزرلي قدمهم
العميد قام:تمام اتفضلو قدامي بس ي دكتور احنا لينا كلام تاني
الدكتور مشي بغضب
في المحاضرة
الدكتور بغل: ي دكاترة انا بعتزر للدكتورة خديجه زيدان عشان خاطر غلط في حقها واهتنها واهنت النقاب اللي لبساه
بعد وقت في البريك
كان المحاضرة كلها بتتكلم عن خديجة وازاي خلت دكتور زي اسامه دا الكليه كلها بتخاف منه يعتزرلها قدام الكل
بريهان:بس كنت واحشنا اوي ي يوسف
يوسف ببرود:وانتي اكتر ي بري
صحيح ي كيمو
كريم:نعم ي حبيبي
يوسف وهو باصص لخديجة وهي بتكلم فريدة:مين البنت اللي الدكتور اعتزرلها النهاردة دي وعاملة نفسها بنت الباشا
كريم:عادي ولا أي حاجة بنت عادية بس الاولي علي الكليه الست سنين والكل الدكترا والعميد عرفنها عشان مقفلة كدة وتحسها شيخة ولا يتسمح ان شاب يبصلها
يوسف بغموض:اهاا 
بريهان بعدم فهم:مالك ي يوسف اول مرة تسأل علي واحدة ودي مش سكتك خالص واظن شفت عملت ايه في المحاضرة
يوسف مردش عليها
علي طاولة اخري
فريدة:ي جبروتك ي شيخة انا مش مصدقة بجد بقي الدكتور اسامه يعتزر منك لاا بجد حدث تاريخي
خديجة ببرود:يستهال
فريدة بلهفه:بس شفتي لما يوسف كلمك النهاردة
خديجة:يوسف مين
فريدة:اوووف اللي عمالة اكلمك عنه من الصبح دا يبختك كلمك
خديجة بقرف:والله كنت حثا ان هوا بصي انا هروح اظبط نقابي في التويلت وجيا عشان نمشي
خديجة قامت واتجهت للتويلت
كريم بمكر ومسك ايد يوسف:علي فين ي شق
يوسف:متاخدش في بالك
ونزل ايد كريم ومشي 
في التويلت
خديجة منزلة النقاب وبصا لنفسها في المرايا:كل البنات بتكراش عليه والله كلكم هتخشو جهنم جماعة مع بعض وياريت بصين لواحد يتشاف دا عيل توتو
خديجة لنفسها:ايه اللي بقوله انا كمان منك لله ي فريدة انتي السبب خلتيني اتكلم عنه وهتشيليني ذنوب
خديجة منزلة النقاب عشان تاخد نفسها شوية
الباب خبط
خديجة:مين
صوت بنت:انا لو سمحت ممكن تخرجي تظبطيلي نقابي
خديجة:تمام ي قمر لحظة
خديجة خرجت علي طول من غير ما ترفع النقاب
خديجة:عااااااا انت حيوان
يوسف بأبتسامة وقحة:اوباااا اكاد من فرط الجمال اذوب 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة بصراخ:عااااااا انت حيوان
يوسف بأبتسامة وقحة:اوبااا اكاد من فرط الجمال اذوب
خديجة قفلت الباب في وشه بسرعة وقفلت علي نفسها بالمفتاح
اما يوسف خرج بسرعة من حمام السيدات وسند علي الحيطة وابتسم كأنه بيحفر كل تفصيلة شفها في خديجة جوا قلبه عنيها الزيتوني وبشرتها البيضة وخصل قليلة جدا من شعرها البني وشفايفها الحمرا زي الكريز
خديجة سندة علي الباب وقلبها عمال يدق من الخوف والتوتر
بعد مرور عدة دقائق
خرجت خديجة من التويلت وبتحاول تكون طبيعية
خرجت بسرعة برا الكليه وقلبها عمال يدق
فريدة بزهق:ايه يبنتي بقالي ساعة وقفة هنا مستنياكي
خديجة بأرتباك:اهو اديني جيت يلا يلا نشوف تاكسي خلينا نمشي
فريدة بصتلها بأستغراب ومشيو
بس قبل ما يمشو خديجة بتبص جت عنيها في عنين يوسف فجأة وهو بيركب عربيته 
يوسف بصلها وغمزلها بوقاحة
خديجة ركبت التاكسي بسرعة مع فريدة ومشيت
_______________________________________________
حسين:يعني انت دلوقت عايز ايه
يوسف:عايز الفيزا بتاعتك عشان اغير عربيتي
حسين بنرفزة:يبني انت لسة مغيرها مكملتش سنة
يوسف:وفيها ايه يعني ي بابا عايز دكتور يوسف حسين الطاوي يركب نفس العربية سنة بحلها
حسين بسخرية:دكتور بص لنفسك ي باشا انت اللي قدك معاهم عيال وانت لسة في الكليه
يوسف بضيق:تمام عايز الفلوس عشان
حسين بصله بغضب واداله الفيز
___________________________________عند خديجة
خديجة قاعدة علي المصلية وبتصلي قيام الليل
خديجة خلصت ورفعت وشها واديها للسما
خديجة:ي رب سامحني ي رب انا مكنتش اعرف ان هو ي رب سامحني ي رب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد لا حد يعلم ماذا سيحدث
خديجة دخلة من باب الكلية وكان يوسف نازل من عربيته
بصلها وهي جسمها اترعش من نظراته ليها
فريدة جت عليها:اهلا ي دكتورة يلا اتأخرنا
خديجة ببرود:لالا مش هدخل
فريدة:نعم ي حبيبتي
خديجة بلا مبلاه:عايزة افطر
فريدة بتشدها وبتمشي:يلا ي خديجة يلا الله يرضي عليكي اسامه هيخلينا نعيد السنة
خديجة ضحكت برقة ومشيو
وكل دا تحت متابعة ياسف ليهم
في المحاضرة
الكل قاعد مستني دكتور اسامه
فجأة فتح الباب ودخل شاب في بداية التلاتين من عمره طويل وعنده عضلات وبشرته قمحاوية وشعره اسود وكيوت جدا
الكل بصله بأستغراب
غيث:احم ازيكم يا ي شباب عاملين ايه
المحاضرة كلها:كويسين
غيث:انا دكتور غيث الطاوي
الكل شهق بهمس ان دا يبقي اخو يوسف اللي عايش طول عمره في أمريكا
اكمل غيث بابتسامة خفيفة: معلش عارف انكم لسة مصدومين علي العموم انا اللي هديكو من النهاردة
فريدة:طب ودكتور اسامه
غيث بابتسامة خفيفة:دكتور اسامه اتنقل محافظة تانيه وانا اللي هديكو
واكمل بمزاح ولا مش عاجبكم والله لو مش عاجبكم امشي
المحاضرة كلها ضحكت ما عدا يوسف
وغيث بدء شرح وخديجة كانت مركزة معاه وحبت شرحه جدا وحبت لطافته ووشه اللي ديما مبتسم مع اي حد عنده قبول رهيب
واستغربت جدا من منظره معقول دكتور شاطر ومحترم زي غيث يبقي اخو يوسف
وركزت في لبسهم غيث لابس بنطلون جينز عليه قميص سماوي ورافع الاكمام وساعة شيك ولبسه محترم عكس يوسف اللي لابس تيشرت وبنطلون وسلسله في رقبته وايده مليانه حظاظات وتت تو
بعد المحاضرة
كريم:بس ايه دا باينلك جاي وناوي تنجح
يوسف:ليه يعني
كريم:عمال تحضر في المحاضرات واكمل بغمزة ايه الحكاية
يوسف وهو باصص لخديجة اللي كانت بصا لفونها:عادي يعني متخدش في بالك
بريهان مسكت ايد يوسف بدلع:حبيبي هتيجي النهاردة
يوسف بصلها:ماشي ي حب
يوسف قام مشي و وقف علي مسافة قريبه من تربيزة خديجة وكان بيتكلم في الفون
يوسف:اللو ي حبيبتي
.....
يوسف:لا تعالي انتي
......
يوسف:صدقيني النهاردة رايح لبري انتي عارفة كلمك بتموتو فيت
.......
يوسف:طب تمام تعالي بكرا الشقة اللي في الزمالك هستناكي
يوسف قفل ومشي
خديجة بهمس:استغفر الله العظيم بأذن الله هتبقي قاعد مع ابو جهل في الدرك الاسفل
خديجة بتكلم نفسه:طب اتصله ببوليس الاداب ي ربي يجي ياخده ويريحنا
فريدة جت عليها:ي روحي بتكلمي نفسك
خديجة بصتلها بغيظ
فريدة ضحكت:مالك ي ديجا هانم
خديجة بقرف:بجد اللي اسمه يوسف دا بني ادم مقرف اوي انا بكره بشكل مع ان عمري ما اتعاملت معاه بس بجد دا بيعمل كل حاجة حرام
فريدة:فعلا بس كل البنات بتموت فيه
خديجة:لا وانتي الصدقة دول بيموتو في فلوسه عارفة واحد زي يوسف البنات كلها بتتمني يتجوزها هو لو مثلا بابا خسر كل فلوسه ويوسف دا بقي بني ادم عادي مش غني والكلام دا والله ما في واحدة هتبصله
فريدة:ايوا بس شفتي غيث دا قمر اوي ومحترم شفتي لما سألته رد ازاي
خديجة:يبنتي احترمي نفسك بقي ميجيش علي الخمار اللي لبساه
فريدة ضحكت
خديجة:تعالي نشرب حاجة
فريدة:هيا بنا
ومشيو سوا
وهما طلعين علي سلم الكافيه
خديجة بألم:ااااه
غيث بقلق وهو باصص للارض:انا اسف ي دكتورة حقيقي اسف اعزريني ماسك كذا حاجه
خديجة بألم بداريه:محصلش حاجه
يلا ي فريدة
ودخلو
فريدة:تعالي ندخل التويلت اغسليها كدة مكان القهوة ونمشي
خديجة:ماشي
بعد وقت
يوسف بضيق:انت هتقعد فين
غيث:مع بابا طبعا
يوسف بصله بضيق ومردش
غيث بصله:انا ليه حثك مضايق كدة انت مش عايز تشوفني ولا ايه
يوسف:لا بس يعني ا..
غيث وهو ماشي:لحظة وهرجعلك
غيث:احم ي دكتور
خديجة وفريدة بصوله
غيث بهدوء وهو باصص في الارض:احم انا بكرر اعتزاري تاني بجد انا اسف اني كبيت عليكي القهوة بجد اسف
خديجة بهدوء:عادي محصلش حاجه 
غيث. بابتسامة:تمام عن اذنكم
يوسف كان متابع الموقف من بعيد واتجنن اكتر ان خديجة بتكلم عيث عادي وهو لا
فريدة بتبص لخديجة وبتفكر ان يوسف وغيث الاتنين بيكلموها هي وفريدة محدش معبرها 
خديجة:مالك بصالي كدة ليه
 فري
فريداااا
فريدة فاقت
فريدة بأبتسامة:هاا ولا حاجة يلا نمشي
فريدة حاولت تطير الفكرة من دماغها مهما كانت خديجة صاحبة عمرها
غيث رجع عشان يكلم يوسف ملقهوش ركب عربيته ومشي
__________________________________________في المساء
غيث اتجه لبيت لڤلة يوسف لان رجع ملاقهوش
يوسف فتح لقي غيث قلب وشه ودخل
غيث دخل وراه:وايه الوش دا ان شاء الله
يوسف بضيق:غيث انا مضايق ومش طايق نفسي ابعد عني
غيث بهزار:ليه ي حبيبي مالك في مزة مضيقاك ولا ايه قلي وانا اقتلها مين دي اللي تتجرا وتزعل دكتور يوسف الطاوي علي سن ورمح
يوسف ضحك بسخرية:تعرف انك الوحيد اللي بتقولي دكتور
غيث بابتسامة:طبعا دكتور ركز انت بس السنادي عشان تتخرج
يوسف بضيق:انا ماشي خليك قاعد
غيث وقف قدام الباب:مش هتمشي انت واحشني وهنقعد مع بعض النهاردة
يوسف بيزقه:غيث وسع كدة عشان متعصبش
غيث بهدوء:ي ابني بقلك واحشني وعيزين نكمل كلامنا الصبح
يوسف بعنين حادة:والله خلاص بقي روح كلم اللي سبتني واقف ورحت تعتزرلها اوعي انا ماشي البيت بيتك
غيث بعد ويوسف خرج
غيث قعد بحزن وبيفتكر ايام زمان لما كان هو ويوسف مش بس اخوات كانو زي الاصحاب بس علاقتهم بدات تبوظ
يوسف نزل تحت وركب عربيته بس مش ساق فونه رن
يوسف بضيق:اللو ي بري
بريهان:اللو ي حبيبي انأخرت ليه
يوسف بضيق:بري معلش انا تعبان مش هقدر اجي
وقفل
يوسف مش عارف هو مرحش ليه وفضل قاعد مكانه عقله مشوش وبيفكر في حجات كتير 
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
في ڤلة حسين الطاوي
كان حسين بيفطر مع اولاده
حسين:رايح الجامعة ي حبيبي
غيث:ايوا ي بابا عندي محاضرات كتير النهاردة
حسين:ربنا معاك ي ابني
يوسف خبط بالشوكة جامد في الطبق
حسين وغيث بصوله
يوسف بضيق:انا ماشي
بعد ما مشي
حسين:الواد دا تاعبني انا فعلا دلعته وبدفع تمن كل حاجة عملتها
غيث بهدوء:صدقني ي بابا يوسف هيجي في يوم ويكون احسن واحد
حسين:عمره ما هيكون احسن واحد الا لو اخد قرصة ودن عشان يتعدل
غيث:طب والحل
حسين:يتجوز
غيث بصدمة:نعم
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف خبط بالشوكة جامد في الطبق
حسين وغيث بصوله
يوسف بضيق:انا ماشي
بعد ما مشي
حسين:الواد دا تاعبني انا فعلا دلعته وبدفع تمن كل حاجة عملتها
غيث بهدوء:صدقني ي بابا يوسف هيجي في يوم ويكون احسن واحد
حسين:عمره ما هيكون احسن واحد الا لو اخد قرصة ودن عشان يتعدل
غيث:طب والحل
حسين:يتجوز
غيث بصدمة:نعم
حسين:يتجوز
غيث بصدمة:نعم 
حسين:زي ما بقلك يعني مثلا يتجوز ناديه بنت اخويا عايشه في الصعيد يعني ادب واخلاق وتربيه وهتصونه
غيث:يبقي كدة انت بتخرب علي يوسف اكتر ي بابا
حسين:يعني ايه هيفضل كدة
غيث بهدوء:صدقني يوسف مش من النوع دا ولا عمره هيجي بالعناد ولو قلتله علي حوار انو يتجوز غصب دا مش بعيد يسيب البلد كلها سيبه ولو ربنا كاتبله شئ هيشوفه 
حسين بصله بقلة حيلة
غيث قام:انا ماشي
___________________________________________في الكليه
علي باب الكليه خديجة دخلة بالاوبر في نفس الوقت اللي كان يوسف داخل بعربيته الچيب احدث موديل وهما الاتنين وقفو قبال بعض ومحدش عرف يدخل
يوسف بضيق وغرور من الشباك:هييي انت ارجع لورا خليني ادخل
خالد:ي ابني انا اللي داخل الاول عدينا الله يهديك
ولان السواق يبقي راجل كبير وقريب خديجة
يوسف بتكبر:بقلك ارجع خليني ادخل
خالد بصله بقلة حيلة وكان هيرجع
خديجة:استني ي عمو خالد وفتحت شبكها
خديجة بحدة وضيق:ششش انت وسع عشان عندي محاضرة كمان خمس دقايق
يوسف عرف ان اللي ركبه خديجة اتجنن اكتر
يوسف بغضب:انت راجل كبير مش عايز اقل منك ارجع خليني ادخل انت متعرفش اما مين
خديجة بتشاور بأديها بقرف:هو مش انا اللي بكلمك ملكش دعوة بيه كلمني انا اتفضل ارجع خلينا ندخل
يوسف بعند: والله تمام
ونزل من العربية وسند عليها:اهو ادينا وقفين قدام بعض أما نشوف مين اللي هيدخل
خديجة نفخت بغيظ: تمام ادينا وقفين
تقريبا الجامعه كلها اتلمت عليهم
واحد من الامن:لو سمحت ي يوسف بيه عدي الطريق في زيارة ومش عيزين نسئ من منظر الكليه
يوسف بحدة:ملكش دعوة انت ي علي ارجع مكانك
غيث جاي بالعربية وشاف المنظر دا نزل بسرعة لان عارف يوسف لما بيعند بيبقي اوحش من الاطفال
غيث قرب منه:في ايه ي يوسف مالك واقف كدة ليه
يوسف بعند وغيظ:الاستاذة وقفة هي والسواق بتاعها ومش رضيين يعدوني
خالد:ي ابني احنا جيين قبله وهو شافنا سرع بالقصد ووقف قصادنا
يوسف بغضب:انت تسكت خالص ي ..
غيث قاطعه:اركب ي يوسف عربيتك اركب وارجع
يوسف زق ايده:غيث اطلع منها انت
غيث بنبرة حادة:يووسف الجامعه كلها بتتفرج علينا بطل شغل الاطفال دا وارجع لورا
يوسف بصله بعضب وبص لخديجة بغل وكره وركب عربيته ورجع لورا
خديجة ابتسمت من تحت النقاب بأنتصار
خالد:هو انتي مش المفرود كنتي هتنزلي قدام البوابة ي دكتورة ليه خلتيني ادخل ونعند معاه
خديجة بخبث:مزاجي كدة ي عمو خالد
ونزلت
__________________________________في المحاضرة
غيث بابتسامة:تمام كدة خلصنا المحاضرة ايه رايكم ندردش مع بعض شوية
الكل:تمام
غيث بابتسامة:طيب انا هعرفكم بنفسي واكلمكم عني ولو حد حابب يتكلم عن نفسه تمام
غيث بابتسامة خفيفة:انا دكتور غايث بدرس في امريكا بقالي عشر سنين من يوم ما كان عندي ٢٥ وانا لسة متخرج لغاية الان وكنت باجي زيارات كتير اقلكم علي سر انا مش بحب المهنه بتاعتي
شاب:طب ازاي حضرتك ي دكتور مش بتحب مهنتك علي الرغم انك عديت مرحلة الامتياز فيها
غيث بابتسامة:تقدر تقول اتعودة عليها عارف انت لما تتجوز صالونات وكان يبقي نفسك تتجوز عن حب وتعيش حياة اللي بيحبو بس للاسف بس مع الوقت بتقنع نفسك ان دا مصيرك ومستحيل يتغير فا بدات تحب الشخص دا لكن الصراحة سعات كتير مش بيبقي حب هو بيقي عشرة مش اكتر 
فريدة: ممكن حضرتك توضح اكتر
غيث بابتسامة:يعني انا مثلا كان حلمي اطلع مخرج
الكل بصله بصدمة واولهم يوسف هو اول مرة يسمع حاجة عن غيث كدة وان غيث يطلع اللي في قلبه
غيث ضحك بخفة:متتصدموش اوي احنا لو سألنا اي طالب جامعي وقوللناله كان نفسك تطلع ايه ٩٠٪ منهم مش هيقولو علي الكليه اللي بيدرسو فيها للاسف بيدخلو الكليه حسب مجموعهم هو بيبقي نصيب وحاجة ربنا كاتبها يعني تدبير ربنا احسن لينا بكتير طبعا انتو عشان في طب الاغلبية العظما حابب مجاله اكيد او يمكن الكل لكن في ناس كتير بتدخل كليه كانت بتقول لو علي اني مش مكملش تعليم ولا ادخل الكليه دي وسبحان الله كتير منهم بقي يعشق كليته وبقي حاجة كبيرة فيها
واكمل بأبتسامة زي كدة بالظبط
شاب:حكايتك غريبة جدا ي دكتور بس بجد حضرتك مثال جميل للادب والاحترام والتفوق
غيث بحب:دا كتير عليا والله ها حد حابب يدردش معانا
كملو المحاضرة كلها كدة ما بين الكلام والضحك والهزار
________________________________________بعد المحاضرة
خديجة نزلة من علي السلم وبريهان طالعة عكسها
بريهان بغضب:ااه ي غبيه مش تحاسبي
خديجة بحدة:احترمي نفسك انتي اللي طلعا وبصا للفون
بريهان بغضب وكره:انتي واحدة غبيه علي فكرة
خديجة بغضب:انتي متخلفة انا عملتلك ايه عشان تغلطي فيا
بريهان بغضب وصوت عالي:بكرهك أنا بكرهك ونفسي تغوري من قدامي
والكليه كلها اتلمت عليهم
خديجة بغضب:لاا انتي زودتيها اوي تعالي معايا عند مكتب العميد
يوسف بحدى:بري خلاص تعالي هنا
بريهان بصتلها بغضب وكانت هتروح ليوسف
خديجة بنرفزة: هو ايه اللي تعالي هنا انتي هتيجي معايا عند مكتب العميد عشام تعرفي تهزقيني قدام الكليه كلها
يوسف بقرف وغرور:شش خلاص وطي صوتك محصلش حاجه
خديجة بغضب وكره:انت مالك اصلا بتدخل ليه وهي ملهاش لسان ترد ولا مش بتعرف تحمي نفسها
بريهان بغضب:كدة طب تعالي
ونطت عليها وقعتها في الارض 
وبريهان كانت عاملة زي الطور الهايج وما صدقت مسكتها لان غيرانه منها عشان يوسف مخه مش بيفكر غير فيها ويوسف كان كل تفكيره مع بريهان وبس
يوسف اتصدم من رد بريهان جري عليها وبيحاول يبعدها مش قادر
خديجة بصراخ:اوعيي ي غبيه اوعي
غيث سمع صوت صراخ خديجة قلبه دق بسرعة جري عليهم وشاف المنطر دا اتصدم
غيث جري عليهم
بريهان بغضب وغل:انا هقتلها
ومسكت رقبت خديجة وكانت هتخنقها
غيث بغضب شديد:ابعدي
وزق بريهان علي ما اخر ما عنده لدرجة انها اتخبطت
خديجة قامت بسرعة وكان نقبها اتقطع وقاعد الخمار بس
خديجة بتعيط وبتحاول تداري وشها
غيث بحنيه وحاتط وشه في الارض:بس بس اهدي
وبصو عالي:كل واحد علي مكانه ي شبااااب يلااااا
كلهم مشيو ما عدا يوسف اللي كان بيتابع الموقف في صمت حتي مرحش يقوم بريهان اللي كانت بتبصلهم بغل
غيث بهدوء:قومي معايا
خديجة قامت وأجريت علي التويلت وقفلت علي نفسها
خديجة عمالة تعيط
غيث من برا:ممكن تهدي محصلش حاجه
خديجة عياطها زاد
غيث بحزن وحنيه:صدقيني محدش شاف وشك انا كنت واقف قدامك
خديجة بعياط وزعيق:محدش شاف وشي!! وبالنسبه للجامعه كلها اللي كانت بتتفرج عليا وانا واقعه في الارض
غيث بحزن:حقك عليا خلاص
فريدة جت عليهم لانها عرفت اللي حصل لان الكليه كلها كانت بتتكلم عنهم
فريدة: خديجة حبيبتي افتحي
خديجة بتعيط ومش بترد
غيث بهدوء:لو سمحت خليكي معاها عشان لو دخل مش هينفع اقف هنا
فريدة اكتفت بهز رأسها
غيث خرج برا وعمال يفكر
يوسف شافه خرج مشي بسرعة هو مش عارف مهتم انو يعرف حصلها ايه او ملها ليه
غيث عمال يفكر يعمل ايه جتله فكرة
غيث من برا:احم ممكن لحظة
فريدة بتشاور علي نفسها:أنا
غيث بصوت واطي سمعته فريدة:ايه الغباء دا هو في غيرك
احم ايوا انتي
فريدة بصتله بغضب وخرجت
فريدة بعنين حادة:نعم
غيث:احم صاحبتك مش هتقدر تمشي كدة فا ممكن تيجي معايا نشتري اي نقاب من اللي بتلبسه عشان ننجز وعشان بردو انا مش عارف انتو بتشترو انهي نوع
فريدة بصتله بحيرة
غيث:ممكن تجيبي حد من اصاحبك معاكي لة خايفة
فريدة بضيق:تمام هاجي معاك بس يلا بسرعة
غيث بصلها بضيق ومشيو
ركبو عربيت غيث وفريدة ركبت ورا وطول الطريق فريدة مركزة معاه وحثا بغيرة ناحية خديجة لانها شايفة خوف ولهفة غيث عليها
بعد وقت في محل ما
بنت:طب انتو عيزين نقاب نوعه ايه
غيث بعدم فهم:نوعه ايه ازاي يعني معلش
بنت:يعني نقاب مليزي ولا خليجي ولا نقاب سعودي بيليسيه
غيث بحيرة:لا الصراحة مش عارف هي بتلبس ايه
ووجه كلامه لفريدة
فريدة بصا للفراغ وسرحانه في عالم تاني
غيث بيشاور قدام عنيها:شششش انتي
فريدة:لا رد
غيث خبط بأيده جامد علي الكاشير
فريدة بخضة:ايه في ايه
غيث بهدوء حاد:بقالي ساعة بكلمك وانتي ولا هنا
فريدة بصتله بضيق
البنت ضحكت:هه مراتك عقلها مش معانا خالص
غيث:لا هي م..
فريدة:لا طبعا هو مش..
البنت:خلاص ربنا يخليكو لبعض انا هشوف حااجة وارجعلكم تكونو اخترتو
البنا مشيت وسابتهم مصدومين وبصين لبعض بقرف
غيث بهمس وقرف: مراتي قال مراتي
فريدة بهمس: ربنا يخليوكو لبعض نينيني
غيث بضيق:ها هتجيبي انهي نوع
فريدة بتوهان:انهي نوع ايه
غيث بحدة ونرفزة خفيفة:النقاب النقاب ركزي شوية
فريدة بغضب:مليزي نقاب مليزي
وسابته وخرجت برا المحل
واخيرا رجعو الكليه وطول الطريق الاتنين متجاهلين بعض تماما
فريدة دخلت لخديجة
فريدة: خديجة افتحي لحظة جبتلك نقاب
خديجة فتحت واخدته منها ولبسته وظبطت نفسها وخرجت
خديجة وهما مشيين:شكرا ي فري انك روحتي اشتريتي نقاب مكنتش عرفة هروح ازاي
فريدة بأبتسامة خفيفة:هو بصراحة انا اللي اشتريته لكن كان اقتراح دكتور غيث
خديجة بعدم فهم:اقراحه ازاي مش فاهمه
فريدة:يعني هو قالي انك مش هتقدري تروحي كدة وقالي تعالي معايا وروحنا اشريناه
خديجة:اها انا لازم اشكره
فريدة:طب بصي انا نسيت النوت بتاعتي في المدرج هروح اجبها استنيني هنا
خديجة:ماشي
خديجة وقفة مستنياها وحطا اديها علي رقبتها بوجع
شافت غيث بيقرب من عربيته
في نفس اللحظة اللي كان رايح يوسف يقول لغيث انهم ممكن يقعدو مع بعض شوية بليل
لقي خديجة بتقرب من غيث وقف ورا عربيته ومكنش باين وبدء يسمع وفي نفس الوقت مكنش مستخبي كان واقف عادي ساند علي العربية
خديجة:احم لو سمحت ي دكتور
غيث كان بيفتح باب عربيته لف وبصلها:نعم
خديجة:انا بشكرك عشان اللي حضرتك عملته عشاني بجد شكرا
غيث بابتسامة:عادي ولا يهمك المهم تكوني انتي بخير
خديجة اتعصبت:لا مش بخير وربي لاندمها علي اللي عملته فيا وانها اهانتني قدام الجامعه كلها
غيث بهدوء:خلاص اهدي وانا معاكي وهجبلك حقك بس دلوقت العميد مش موجود بكرة تجيلي مكتبي وهنروح نشتكيها وهشهد معاكي وهتاخد عقبها
خديجة بابتسامة:تمام متشكرة لحضرتك تاني
واكملت بغل:وكمان هشتكي يوسف الطاوي
يوسف وهو بيسمعهم رفع حاجبه
غيث:ليه هو عمل ايه يوسف
خديجة:وقف معاها وبيتاعمل معايا بقرف وكذا مرة يغلط فيا
يوسف جز علي سنانه
غيث:انا هشهد معاكي علي بريهان لان انا معرفش يوسف عمل ايه
خديجة بتفهم:تمام ي دكتور شكرا ليك
غيث بأبتسامة:العفو لو احتاجتي حاجة انا موجود ..
فريدة: يلا ي خديجة نمش..
قطعت كلامها وبصت بضيق لما شافت غيث وغيث كذلك
فريدة بضيق:يلا خديجة
خديجة بصلهم بعدم فهم ومشيت
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
في مكتب العميد كان موجود يوسف وغيث وبريهان وخديجة وكام طالب جيين يشهدو علي اللي عملتو بريهان 
العميد بحدة:تمام انا كدة سمعت كل حاجة وانتي ي دكتور بريهان بدل ما كنتي هتتخرجي السنادي هتعيدي سته طب من الاول يعني لسة معاكي سنتين علي ما تتخرجي عشان تتعلمي ان هنا مش مكان للخناق وشغل الحواري دا هنا كلية محترمة
بري جزت علي سنانها ومكنتش قادرة تتكلم مش مصدقة
وكمان خديجة اتصدمت من العقاب وكانت هتتنازل عن حقها عشام حرام بريهان تعيد السنة بس افتكرت اللي عملته امبارح وومكن تعمل فيها كدة تاني فا سكتت
العميد بحدة: يوسف الطاوي
يوسف بضيق:نعم
العميد لخديجة:عملك ايه ي دكتورة هل فعلا وقف مع بريهان وكذا مرة يغلط فيكي
خديجة مش بترد
يوسف باصصلها بعنين حادة ومستني جوابها هو مكنش خايف من عقابه حتي لو رفدوه من الكليه علي قد مهو مضايق وكاره خديجة
العميد:هل كل دا حصل 
غيث: خديجة ردي
خديجة بصت ليوسف ولقته باصصلها بعنين حادة
خديجة:...
يتبع... تفتكرو خديجة هيكون ردها ايه
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
العميد لخديجة:عملك ايه ي دكتورة هل فعلا وقف مع بريهان وكذا مرة يغلط فيكي
خديجة مش بترد
يوسف باصصلها بعنين حادة ومستني جوابها هو مكنش خايف من عقابه حتي لو رفدوه من الكليه علي قد مهو مضايق وكاره خديجة
العميد:هل كل دا حصل 
غيث: خديجة ردي
خديجة بصت ليوسف ولقته باصصلها بعنين حادة
خديجة:...
يتبع... تفتكرو خديجة هيكون ردها ايه
غيث:خديجة ردي
خديجة بأرتباك:لا لا ي دكتور مش عمل حاجة
يوسف بصلها بذهول انها مقالتش الحقيقة
وغيث بصلها بعدم فهم
بعد وقت خرجو برا مكتب العميد
غيث وخديجة مشيين ويوسف ماشي علي مسافة مش قريبة منهم
غيث بعدم فهم:انتي مش قلتي ان يوسف كذا مرة يضايقك ليه مقلتيش للعميد
خديجة بتوتر خفيف:عادي يعني محبتش اضيع مستقبله
غيث برفعة حاجب: والله طب بالنسبه لبريهان اللي هتعيد السنة من الاول كدة مضيعتيش مستقبلها
خديجة بحدة وضيق:لان يوسف يدوب غلط فيا في الكلام ورديت عليه لكن برهيان وقعتني وضربتني قدام الجامعه كلها فاهمني ي دكتور وشكرا ليك مرة تاني عن اذنك
خديجة مستنش رده ومشيت
غيث بيجز علي سنانه:غبي
يوسف من وراه:لالا عيب ي سيادة الدكتور تقول علي نفسك غبي
غيث بصله:ودا من امتي
يوسف بأبتسامة خفيفة جدا:كنت جاي اقلك تعالي الڤلة بتاعتي بليل نسهر سوا وندردش
غيث بتأثر مصطنع:اوو لازم النهاردة
يوسف بضيق:خلاص مش لازم ومشي خطوة
غيث ضحك وسحبه:ي ابني بهزر معاك مالك اهدي دنا ما اصدق دنا هجيلك من دلوقت
يوسف ابتسم:تمام هستناك بليل
يوسف مشي وغيث دخل مكتبه
خديجة مشيا ودخلة المدرج عشان تقعد لقيت يوسف داخل وراها
يوسف بيبصلها من فوق لتحت وهي ماشية من ادبها واحترمها وان قليل جدا في الزمن دا بيعمل كدة ويلتزم ويلبس ادناء ونقاب شرعي بجد
هديجة بتقعد اخر المدرج
خديجة لزميلتها:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
يوسف كان معدي من جنبها
يوسف ببرود واستفزاز:وعليكم السلام ي شيخة خديجة
وقعد في المرج اللي وراها
خديجة بنظرة كره وغضب:انت اكتر بني ادم كرهته في حياتي
يوسف بأبتسامة مستفزة: Our Mutual feeling(شعورنا متبادل)
خديجة بصتله بقرف وقعدة
_____________________________________بعد وقت
كانت مشيا خديجة وفريدة في ساحة الكليه
غيث قرب منهم:احم دكتورة خديجة
خديجة وفريدة بصو لمصدر الصوت
غيث:انا اسف اني كلمتك كدة الصبح واتعديت حدودي معاكي
خديجة بهدوء:عادي محصلش حاجه ي دكتور عن اذنك
خديجة وفريدة مشيو
فريدة في نفسها بتفكر هو بس عشان اتعدي حدوده معاها جه اعتزرلها لكن هو امبارح غلط فيها وزعقلها ولا عبرها
فريدة فاقت:ها بتقولي ايه
خديجة:بقلك تعالي نقعد مع بعض شوية النهاردة
فريدة:لا مش هاجي
خديجة:بطلي رزالة بقي تعالي
فريدة بضيق وعصبيه خفيفه:خلاص بقي ي خديجة قلتلك لا
خديجة بعدم فهم:مالك ي فريدة
فريدة نفخت بزهق:مليش ي خديجة انا اسفة يلا نمشي
خديجة بصتلها بأستغراب ومشيو
__________________________________________في المساء
في ڤلة يوسف
يوسف واقف بيظبط السفرة وبيحط الاكل اللي طلبه
كان لسة هيرن علي غيث لقاه بيرن
يوسف:اللو يبني اتأخرت ليه كل دا
غيث بتعب:يوسف انا اسف كح كح مش هاقدر اجي
يوسف بقلق:ليه مالك
غيث بيكح جامد
يوسف بخوف:انت كويس
غيث بيحاول يتكلم:انا كويس بس يظهر اخدة برد معلش ي حبيبي انا اسف مش هاقدر اجي بس هنعوضها أن شاء الله
يوسف بهدوء:تمام ولا يهمك
وقفل
يوسف كان مضايق جدا ان كل ما يحاول يقرب من غيث تحصل حاجة من نحيت غيث وميتجمعوش بس اداله عزره لان كان واضح في صوته انو تعبان
_____________________________________ في بيت خديجة
خديجة:وزة حبيب قلبي
معاذ:..لا رد
خديجة:زوز
معاذ:..لا رد
خديجة:احلي معاذ في حياتي
معاذ وهو باصص للفون:مش هنزل احبلك اشتريلك حاجة من تحت ي خديجة
خديجة بهمس:اخ ندل
معاذ:بتقولي ايه
خديجة:بقول اخ شهم
معاذ:اهاا احسب
خديجة:طب بقلك ي وزه ما تنزل تجبلي ايس كريم من تحت وهعزمك علي مصاصه
معاذ بصلها بقرف ومردش
خديجة:طب خلاص هات ليك مصاصه ولبان
معاذ بحدة وغيظ: خديجة ابعدي عن دماغي عشان مش فاضي
خديجة بحزن مصطنع:يعني اختك مصدعة وتعبانه يرضيك تنزل تجيب لنفسها دوا افرد تعبت وانا مشيا ووقعت وعربية خطبتتني و...
معاذ قاطعها:بس ي ماما بس اهدي كل دا حصلك وبعدين دوا انتي مش لسة بتقولي عايزة ايس كريم
خديجة ببراءة:لا مهو هنجيب دوا بعديه ايس كريم
معاذ بصلها بغيظ وقام
خديجة قامت:خدني معاك عشان مخنوقة وعايزة اخرج استني اللبس النقاب بسرعة
معاذ بصلها وضحك
(معاذ وخديجة قعدين لوحدهم لان باباهم ومامتهم ميتين من فترة وملهمش غير بعض)
نزلو ودخلو الصيدليه ومعاذ بيشتري لخديجة الدوا
خديجة بهمس:بقلك ايه انا هروح اشتري ايس كريم علي ما تجيب انت الدوا
معاذ:ماشي بس خلي بالك من نفسك
خديجة خرجت وراحت سوبر ماركت جنب الصيدليه وبدات تشتري اللي عيزاه
خديجة وقعت منها حاجة
خديجة:اووب
كانت هتوطيي نجيبها
غيث:اتفضلي
وبص لعنيها شوية
غيث بابتسامة:خديجة ازيك
خديجة بصتله بحدة وبصت في الارض
غيث لنفسه:غبي غض بصرك واقفل بقك دا
غيث:احم ازيك ي دكتورة خديجة
خديجة بحدة:اهلا ي دكتور شكرا واخدت اللي وقعته
غيث:محتاجة حاجة
خديجة:شكرا انا كنت بشتري حاجة من الصيدليه
غيث:بجااد انا كمان لسة خارج من الصيدليه كنت بشتري دا ليا
خديجة:الف سلامه عن اذنك
وخرجت بسرعة
غيث بصلها وابتسم
غيث بابتسامة وبيكلم نفسه: بحبك ي خديجة بحبك من اول يوم عيني جت عليكي وهتعرفلك بدا قريب اوي
غيث بيبص لقي خديجة خارجة من الصيدليه وماسكة ايد معاذ اتصدم ومكنش عارف يعمل ايه ونفسه يعرف مين دا وبيقنع نفسه انو مستحيل تكون مخطوبة او متجوزة
__________________________________________نرجع ليوسف
يوسف قاعد مش بيعمل حاجه
فونه رن
يوسف بضيق:اللو ي كريم
كريم: اللو ي صاحبي عامل ايه
يوسف:كويس بتتصل ليه متأخر كدة
كريم بخبث:لا بطمن عليك انت مش قاعد مع غيث بردو سهرانين سوا
يوسف بضيق:لا غيث تعبان مجاش
كريم بمكر:تعبان!! ماشي
يوسف بعدم:بتتكلم كدة ليه هو في حاجة
كريم بخبث:لا اصل لسة شايف غيث وخديجة وقفين مع بعض في سوبر ماركت وبيتكلمو
يوسف بصدمة:ايه لا اكيد بقلك غيث لسة مكلمني ونايم عشان تعبان بقلك
كريم:طب انا هبتعلك حاجة عشان تشوف بنفسك
كريم قفل
مجرد كام سانيه كان كريم بعت صورة لغيث وخديجة وهما وقفين في السوبر ماركت
يوسف فضل يبص للصورة لمدة كبيرة
يوسف قام بغضب خبط الفون في الحاطة علي ما اخر ما عنده
وخبط السفرة الاكل كله اتكب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
أشرقت شمس يوم جديد
فريدة قعدة في البريك علي تربيزة لوحدها
غيث جه عليها
غيث بهدوء:احم لو سمحت ي دكتور
فريدة رفعت عنيها من علي الفون وقلعت النضارة
فريدة بحدة وضيق:نعم
غيث اتفضل:ممكن اتكلم مع حضرتك في موضوع
فريدة بضيق:اتفضل ياريت بسرعة
غيث جز علي سنانه بغضب وقعد
غيث:هي هي يعني هي ي.
فريدة:لا ي دكتور انا عندي محاضرة وعايزة امشي
غيث بضيق:خلاص اهدي هي زميلتك خديجة مخطوبة
فريدة بعدم فهم:ليه
غيث:جاوبي علي قد السؤال مخطوبة او متجوزة
فريدة:وهي صاحبتي ولازم اعرف بتسأل ليه
فريدة عملت كدة عشان تعرف غيث عايز ايه
غيث بضيق:اصل امبارح شفتها مشيا وماسكة ايد واحد فا كنت بسأل هو خطيبها او جوزها ولا ايه
فريدة حثت انو بيسأل لغرض معين
فريدة بغباء:ايوا خطيبها وكتبين كتابهم وفرحهم قريب
شكل غيث اتغير ١٨٠ درجة 
غيث بصدمة:ايه
فريدة بنظرة حادة:خير في حاجة
غيث قام بأرتباك:ولا حاجة عن اذنك
فريدة حثا ان قلبها واجعها اوي من نظرة غيث فهمت انو بيعشق خديجة
خديجة جت قعدة:كدة ي كلبة تنزلي ومش تستنيني
فريدة بصتلها بصا خديجة مش فهمتها وقامت مشيت
خديجة مستغربة تصرفات فريدة قامت واتجهت للتويلت
خديجة مشيا لقيت نفسها بتتسحب 
خديجة بخوف:اااه في ايه
خديجة بصت بصدمة:...
يتبع..... ي تري خديجة لقيت مين
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة جت قعدة:كدة ي كلبة تنزلي ومش تستنيني
فريدة بصتلها بصا خديجة مش فهمتها وقامت مشيت
خديجة مستغربة تصرفات فريدة قامت واتجهت للتويلت
خديجة مشيا لقيت نفسها بتتسحب 
خديجة بخوف:اااه في ايه
يوسف ببرود:كنت بفطر مفطرش يعني وافرهد منك
خديجة بنرفزة:لا ي بابا متفرهدش ولمت كتبها
يوسف بضيق:انتي راحة فين
خديجة بعنين حادة:اما تيجي في معادك ابقي اقعد
يوسف بضيق:استني عندك احنا هنلعب
خديجة بعنين حادة: كويس انك عارف اننا مش بنلعب
يوسف بضيق:طب اقعدي بس خلينا نخلص من ام الليلة دي
خديجة:اعتزر
يوسف :نعم
خديجة بابتسامة مستفزة:اعتزر قول انا اسف اني اتأخرت تعرف
يوسف ضحك بأستهزاء:ههه والله طلع دمك خفيف اقعدي اقعدي ي دكتورة
خديجة بنرفزة من طريقته:طب وانا والله مش هقعد ونبدأ غير لما تعتزرلي
ومشيت خطوة
يوسف ببرود:تمام روحي قولي كدة لدكتور احمد
خديجة بصتله ببرود:قله انت المشكلة من عندك
ومشيت خطوة بعدها بصتله
خديجة ببرود واستفزاز:اه صحيح ممكن تقول انا اسف بس مش لازم تجيب ورد او اي هدية عشان اسامحك ونبدأ أنا هدوس علي نفسي واقبل اسف بتاعتك تمام
خديجة مشيت بكل غرور واستفزاز
يوسف قرب يطق هو واقف هو مش بيكره في حياتي غير انو يعتزر ودي مش بتحصل اصلا وبذات مع حد بيكرهه
خديجة: يلا ي فري عشان نمشي
فريدة برفعة حاجب:انتي مش كنتي مع يوسف بتذكرو
خديجة وهي ماشية ببرود:جه متأخر عن معاده ساعة إلا ربع قلتله لما تعتزر ابقي نبدأ
فريدة بغيظ:يا ربي عليكي مستفزة بشكل
خديجة ضحكت
فريدة:ي بنتي واحدة غيرك تطول انها هتقعد وتذاكر ليوسف الطاوي بنفسه
خديجة بنرفزة خفيفه وصوت شبه عالي:ليه ومطولش ليه مين يوسف الطاوي دا ها يطلع مين ابن رجل اعمال كبير عنده اكتر من ڤلة عنده اكتر من شركة ومستشفي خاصة بيغير عربيته اكتر من مرة في السنة وايه كل دا ايه ها فاكرة ربنا مش هيحاسبه علي الحجات اللي بيعملها دا بني ادم مريض انتي متخيلة بيقعد يمسك ايد كل بنت ويحضنها انتي متخيلة دا عقابه ايه عند ربنا متخيلة انا حقيقي مكرهتش حد في حياتي قد يوسف الطاوي دا
يوسف كان ماشي وسمع اخر جملة
يوسف بمنهتي البرود: Our Mutual feeling(مشاعرنا متبادلة)
خديجة خبطت رجليها في الارض بغضب
يوسف رفع النضارة من علي عينه واتقابلت عين خديجة الزيتوني مع عين يوسف الزرقا
يوسف ببرود:اه صحيح اذا كنتي هتبدأي معايا لما اعتزرلك حبيت اقلك متحلميش كتير إللي متعرفهوش عن يوسف الطاوي انو مش بيعتذر من حد تمام ي قطة
وغمزلها بعينه ونزل النضارة وركب عربيته ومشي
خديجة بتاخد نفسها وهطق من الغضب
فريدة بخوف:بصي اهدي دا واحد متوحد ملكيش دعوة بيه
خديجة بعصبية:دلوقت بقي واحد متوحد امال فين مش اطول اني اقعد معاه
فريدة:انا اسفو حقك عليا
واكملت بنرفزة:وبعدين انتي هطلعي جنانك عليا ما تروحي تتعصبي عليه هوا
خديجة بصلها بغضب
فريدة بتاخدها وتمشي:انا اسفة ي روحي يلا نمشي بقي
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
غيث قعد:تمام ي شباب تقدرو تتفضلو المحاضرة انتهت
خديجة خارجة ويوسف وراها
يوسف ببرود وهو ماشي:انا هستناكي في المكتبة عشان نبدا
وسبقها بخطوة
خديجة:انت ليه مش مقتنع اني حلفت ب والله مش هنبدا غير لما تعتزر علي الساعة إلا ربع اللي اتأخرتهم
يوسف بنرفزة:قلتلك كنت بفطر
خديجة بعصبية:والله المحاضرة خلصانه الساعة عشرة وسبتلك نص ساعة تعمل فيهم اللي عايزه
يوسف بضيق:يعني انتي عيزا ايه
خديجة وهي مشيا ببرود:تيجي في المكان اللي قاعدة في وتقلي اسف ساعتها هقدر اسامحك
يوسف بضيك:تمام احنا فيها اهو Sorry(اسف)
خديجة بصتله ببرود:تؤتؤ Sorry دي تتقال لما تبقي في امريكا لكن هنا ي بابا اسمها انا اسف
ومشيت
يوسف بصوت سمعته خديجة:هه احلامك بتكبر ي قطة
وهو كمان مشي
كل دا تحت متابعة غيث اللي كان باصصلهم وحاسس ان علاقتهم بتطور وخايف وان كمان ازاي خديجة متجوزة وبتتعامل معاه كدة
في الكافيه
فريدة:هتروحي الكامب دا
خديجة بحيرة:مش عرفة معاذ هيرضي ولا لا
فريدة:بطلي غلاسة بقي دي اول مرة نسافرة سوا ونقعد كدة اسبوع كامب في الصحرة والجامعة كلها هتروح
خديجة:هسال معاذ واقلك
فريدة:تمام
____________________________بعد وقت
في بيت خديجة
معاذ قاعد في البلكونة وفاتح اللاب توب
خديجة قربت منه
خديجة بدلع:وزة حبيب قلبي
معاذ بابتسامة:قلب وزة من جوا اقعدي
خديجة قعدة:شفت شفت انا حثا بيك ازاي لقيتك مشغول عملتلك كوباية قهوة انما ايه هتعدل دماغك وتقضي علي الصداع
معاذ اخدها منها وضحك:ومن امتي الحنية دي ي بنت امي وابويا
خديجة بتأثر مصطنع:اهص عليك ي معاذ من امتي ازاي يعني هو انا ليا مين غيرك ولا انت ليك من غيري معاذ حبيبي احنا ملناش غير بعض و..
معاذ اكمل وهو بيقلد ريأكشن خديجة 🥺:ومن يوم ما بابا وماما ماتو انت بقيت كل حياتي اخويا وابويا وامي وصاحبي وحبيبي وزة انا مليش غيرك
خديجة بغيظ:نينيني دمك تقيل
معاذ ضحك:ها بقي اطلبي
خديجة:اطلب ايه
معاذ:مهو بعد الشريط اللي قلتيه دا بيبقي في طلب ها اخلصي عشان مش مطمنلك
خديجة ببراءة: معاذ هو يعني الكليه عاملة رحلة اسبوع كامب في الصحرة
معاذ:نعم يختي
خديجة:الجامعة كلها راحة ي وزة متبقاش قفل وانا هبقي مع فريدة ومش هروح في أي حته ولا هسهر مع حد بالله ي وزه بالله بالله بالله بالله
معاذ بعصبية:خلاص اخرسي
خديجة بفرحة:واقفت وافقت وافقت وافقت
وكانت بتهزه جامد
معاذ بنرفزة:موافق
خديجة بفرحة:هيييي
معاذ:بس بشرط مش هسيبك هطلع معاكي
خديجة بفرحة:بجاد وحضنته
معاذ ضحك:امتي هو الكامب
خديجة:هنمشي من هنا الخميس الصبح عشان نوصل علي بليل وننام ونبدأ بقي رحلتنا يعني لسة باقي أسبوع
معاذ:تمام روحي اتخمدي بقي عشان اكمل شغل
وكان هياخد بق قهوة
خديجة اخدته منه وقامت
معاذ:يبت هاتي القهوة
خديجة وهي مشيا:لا بصراحة انا كنت عملاها ليا بس قلت لزوم الشحاتة 
معاذ ضحك علي ما اخر ما عنده علي جنان اخته وكمل شغل
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
أشرقت شمس يوم جديد
فريدة بفرحة:لا بجااد هتروحي ومعاذ هيروح معاكي
خديجة:ايوا انا مبسوطة اوي
فريدة:طيب بالمناسبة الحلوة دي هروح اجيب اتنين قهوة عشان نحتفل
خديجة بضحك:ي بنتي القهوة دي بتتشرب في العزا مش في الاحتفال
فريدة:يستي انا حياتي قلها القهوة ملكيش دعوة انتي وقامت
خديجة ضحكت وفتحت فونها
رفعت عنيها لما لقيت حد قعد قدمها بتبص لقيته يوسف
خديجة برفعة حاجب:نعم
يوسف ببرود: يلا نبدأ واوريكي الحجات اللي مش فاهمها
خديجة حطت فونها علي التربيزة بعفوية:لا اله إلا الله ي بابا انت ايه مفيش فهم مش مقتنع اني حلفت مش هنبدا غير لما تعتزر
يوسف:بصي ي خديجة ا..
خديجة قاطعته:ي ايه
يوسف بلا مبلاه:ي خديجة
خديجة بحدة:لا بابا متفتكرش عشان كام موقف حصل بينا نظرتي ليك اتغيرة وفاكر اننا هنبقي اصحاب وتقلي خديجة واقلك ي چو لا انسي خالص انا اسمي دكتورة خديجة سامع
يوسف بضيق وعصبيه خفيفه:لا ي قطة منتي مش عشان شاطرة شوية هتعملي نفسك عليا دكتورة انا اكبر منك بتلات سنين يعني المفرود انتي اللي تقوليلي ي دكتورة سامعه قاب اقلك دكتورة خديجة قال
خديجة بعنين حادة:انسه
يوسف بعدم فهم:نعم
خديجة:انسة قلي ي انسه خديجة تمام
يوسف بصلها بغضب وقام مشي
فريدة جت:ماله دا وحطت القهوة
خديجة بضيق:متخلف
وبتبص وراها لقيت يوسف بيكلم بريهان
فريدة بغمزة:اوبااا هنبدا نغير بقي
خديجة بنرفزة: فريدة لاخر مرة هحزرك بطلي الطريقة مين دا اللي هغير عليه انا ممكن ابص لواحد زي دا انتي ممكن تتخيلي ان ممكن اقبل ان البني ادم دا يدخل حياتي
فريدة:خلاص انا اسفة
خديجة بضيق:هاتي القهوة
خديجة اخدة بق
خديجة كحت جامد :ايه القرف دا
فريدة بأبتسامة باردة:منا جبتها سادة عشان بحبها
خديجة قامت بغيظ:ابو شكلك
ومشيت
بريهان بعنين حادة:والله لسة فاكرني ي يوسف
يوسف:انا اسف ي بري بس حبيت اسيبك لوحدك عشان ترتاحي
بريهان بصتله بسخرية
يوسف قرب منها مسك اديها:خلاص بقي متزعليش
ومشيو سوا
يوسف:ايه رايك نطلع الكامب اللي عملاه الكليه سوا
بريهان برفعة حاجب:ومن امتي وانت بتروح الكامب انت طول حياتك عايز وقعد في اوضة فيها تكيف وكل حاجة جنبك جاهزة وعمرك ما طلعته اصلا لما كنا بنروح احنا واصحابنا
يوسف بضيق:عادي يعني ي بري حبيت اجرب
بريهان:هي خديجة راحة
يوسف بعدم فهم:ايوا بس ليه
بريهان ضحكت بسخرية:لا ابدا
ومشيت وسابته
يوسف واقف مكانه هو مش عارف هو ليه طالع الكامب وهو فعلا مش بيحبه ولا بيحب جوه
عدي يومين علي نفس الحال يوسف بيحاول يقنع خديجة انهم يبدؤ وهي مصممه علي قررها وانو لازم يعتزرلها
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تالت يوم
خديجة قاعدة في المكتبه بتذاكر
يوسف قعد قدمها
يوسف:انا اسف
خديجة:...
يتبع ....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة قاعدة في المكتبه بتذاكر
يوسف قعد قدمها
يوسف:انا اسف
خديجة بأستهبال:نعم
يوسف بعنين حادة:انا اسسسف
خديجة بأبتسامة هادية:تمام كدة اتعلمت اول درس وجبت في عشرة من عشرة
يوسف قعد قدمها:نعم درس درس ايه
خديجة: انك مش غلط لما تغلط تعتذر الغلط انك متعتذرش وتزيد في الغلط
يوسف بضيق:ششش خلاص مش هتديني درس في الاخلاق خلينا نبدأ
خديجة بصاله بغضب وغل
يوسف:احم تحبي نجيب اكل ناكل
خديجة بصاله نفس بصتها
يوسف بدأ يخاف: احم اجبلك شورما فراخ
خديجة بنفس النظرة:لا
يوسف:طب لحمة
خديجة بنفس النظرة:قلت لا
يوسف:طب ليه
خديجة بضيق:عشان انا vegetarian(نباتية) مش باكل اي حاجة فيها لحوم
يوسف باصصلها بقرق:نباتيه يعني زي Animals(الحيوانات) بتكلي خضار
خديجة قامت بغضب:احترم نفسك لحسن والا ها..
يوسف قاطعها بسرعة:اسف انا اسف بهزر
خديجة بصتله بضيق لكن من جواها كانت مبسوطة ان يوسف انقذ الموقف اللي كان هيكبر بكلمة اسف (وانا بصراحه لو حد قتلني وقلي اسف هقله ولا يهمك عادي♥️😂😂)
خديجة قعدة بحدة:اسمع اول واخر مرة تتعدي حدودك معاية كل واحد يلزم حدوده ومينساش هو ايه بالنسبة للتاني تمام انت اكتر بني ادم بيقفلي يومي
يوسف بصلها ببرود:انتي ليه محسساني اني بعشقك وبقلك شبيك لبيك انا بين اديكي لا خالص بس للاسف طبعي كدة باخد علي أي حد بسرعة وبحب الهزار مش قفل وبومة
وجزت علي سنانه في اخر كلمتين وكان يقصد خديجة
خديجة بصاله بغضب ومش بترد
غيث كان معدي من قدام المكتبة وشافهم وقرب منهم 
غيث بضيق:يوسف لحظة
يوسف قام وبعدو شوية عن خديجة وكانو بيتكلمو
غيث بضيق: بابا بيقلك تعالي اقعد معانا كفاية قعاد لوحدك
يوسف:لا انا قاعد لوحدي مرتاح 
غيث بحدة وصوت شبه واطي:يوسف كفاية عناد وارجع
يوسف بصله وسكتت
يوسف:قلي انت مضايق ليه في حاجة
غيث بضيق:مليش
وبص بصة اخيرة علي خديجة ومشي
يوسف باصصله بعدم فهم
يوسف قرب من خديجة وقعد مكانه
خديجة:معاك قلم
يوسف:لا
خديجة:معاك نوت
يوسف:لا
خديجة بنرفزة:امال معاك اييه
المكتبة كلها بصت عليهم
خديجة بصت بأحراج
كان في دكتور موجود
الدكتور بحدة:الصوت ي شباب الصوت
يوسف:خلاص بقي وطي صوتك هفتح النوت اللي في الفون
خديجة بصاله بقرف وضيق
وبدؤو مذاكرة
بعد وقت قصير
يوسف:احم ممكن اطلب طلب
خديجة: لا
يوسف:ممكن اجيب ساندويتش اكله بسرعة
خديجة:لا
يوسف:طب كوباية قهوة
خديجة:لا
يوسف:ازازة ميا طيب
خديجة:لا
يوسف بنرفزة:اللاه بقي جعان
المكتبة كلها بصت عليهم والدكتور بصلهم بحدة
خديجة بهمس وغيظ:عجبك كدة وطي صوتك
يوسف بضيق:جعاان
خديجة بعصبية:بذاكر لابن اختي انا مش قادر تستحمل
يوسف بضيق بعند:ايوا وهروح اجيب اكل هه
خديجة بغضب:تعرف اني بكرهك
يوسف ببرود: Our Mutual feeling (مشاعرنا متبادلة)
يوسف قام وخديجة قربت تتشل من الغيظ
بعد وقت
خديجة قاعدة مستنيه يوسف اما يجيب اكل عشان يكملو
بتبص علي باب المكتبة لقيته داخل وماسك ساندويتش وبياكل وفي ايده التانيه كانز وازازة ميا
خديجة بصتله وضحكت غصب عنها علي شكله الطفولي
يوسف قعد:معملتش حسابك علي فكرة
خديجة بضيق:انا اصلا قلتلك اني مش عايزة حاجة وحتي لو عوزت هخليك انت انت انت تجبلي
يوسف بضيق وهو بياكل:خلاص علقتي
خديجة بصاله بضيق
يوسف وهو بياكل:يلا نبدأ
خديجة بصاله بقرف:اقفل بقك وانت بتاكل
يوسف بصلها بأحراج وكمل اكل
________________________________في مكتب غيث
غيث قاعد ومخه عمال يروح ويجي خايف من علاقة يوسف وخديجة تطور وفي نفس الوقت بيفتكر ان فريدة قالتله انها متجوزة 
قطع تفكيرة تخبيط علي الباب
غيث:اتفضل
دخلت فريدة وقفلت وراها
غيث باصصلها بأستغراب
فريدة بتوتر وارتباك:احم انا عايزى اتكلم مع حضرتك شوية
غيث:اتفضلي
وكان هيفتح الباب بس فريدة قفلته تاني
غيث رجع لورا وبصلها برفعة حاجب:خير ي ي دكتورة في ايه
فريدة بتوتر:انا عايزة اعترفلك بحاجة
غيث:تعترفيلي بحاجة حاجة ايه
فريدة بأرتباك: بصراحة انا انا ب..
غيث:انجزي يلا
فريدة: بصراحة انا انا بحبك
غيث باصصلها بصدمة وفريدة بتاخد نفسها بسرعة مش مستوعبة هي قالت ايه وبتتمني الارض لو تنشق وتبلعها
غيث قرب منها:بتقولي ايه
فريدة: بصراحة بحبك بحبك من اول يوم جيت في الجامعة عارفة اني اللي بعمله دا حرام وغلط بس انا بجد بحبك
غيث مش عارف يقلها ايه
فريدة بحزن:رد عليا انا بحبك
غيث بحزن: فريدة انا اسف
فريدة بصدمة:اسف اسف علي ايه
غيث بحزن:مش هقدر انا مش مستعد للكلام دا
فريدة بأنهيار:يعني ايه مش مستعد واكملت بسخرية هتقلي لسة بتكون نفسك
غيث بحدة: فريدة اصحي لنفسك وشوفي انتي بتقولي ايه
فريدة بنرفزة ودموع:اصحي لنفسي ها انت كذاب كذاب
غيث بغضب: فريدة
فريدة بعياط:اقلك كذاب ليه لانك مش بتفكر غير في الموضوع دا عشان انت بتحب 
غيث وغضب:كفاية بقي اتفضلي برا
فريدة بغضب وعياط:متخفش هطلع بعد كسرة قلبي دي هطلع من حياتك كلها بس اقلك علي حاجة مهما كان حبك لاي واحدة هيجي اليوم اللي تكسر في قلبك زي ما كسرتني واهنتني
وخرجت بسرعة
غيث واقف مصدوم من كلامها
وفريدة مشيا بتسمح دموعها مش عارفة عملت كدة وازاي اهانة نفسها بالشكل دا
وكل دا وخديجة بتجري ورا فريدة عشان تلحقها لكن فريدة خرجت بسرعة ومشيت
خديجة واقفة مش فاهمه حاجه
وهنا بيجي هشام الجخ ويقول:
(مفيش بين الارانب والسباع انساب)
(ولو ع الحب ياما اتفرقت الاحباب)💔
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
مر بقيت الاسبوع علي نفس الحال خديجة متابعة مع يوسف وبيذاكرو سوا وعلاقتهم مفيهاش اي تطور بالعكس بتدهور اكتر وكل يوم خناق وخديجة مش لاقية فريدة خالص لا بتيجي الكلية ولا بترد علي فونها وحتي خديجة كل ما ترحلها بيتها تعرف انها مش موجودة وخديجة مش فهما مالها
واخيرا جه يوم الرحلة
_________________________________في الاتوبيس
معاذ:يلا ي حبيبتي اركبي
خديجة ركبت وجنبها معاذ
وفي كرسي قصادهم بظبط كان راكب يوسف وجنبه بريهان
وغيث راكب في الكرسي اللي ورا خديجة ومعاذ
معاذ:اركبي هروح اجيب حاجه من السوبر ماركت بسرعة وهاجي
خديجة بابتسامة:خلي بالك من نفسك
معاذ حدفلها بوسة ونزل
خديجة قاعدة لقيت فريدة داخلة من الباب وفريدة بتتهرب من خديجة
خديجة: فريدة تعالي لحظة
فريدة نفخت بضيق وقعدة جنبها وسكتت
خديجة:انتي فين ي بنتي بقالي اسبوع داخية عليكي
فريدة بهدوء:حبيت اكون لوحدي شوية
خديجة بحزن: فريدة مالك حصل ايه لكل دا ارجوكي فهميني
فريدة بتبص لقيت معاذ داخل
فريدة بأبتسامة هادية:بعدين وقامت
معاذ قعد
فريدة بتبص لقيت كراسي الاتوبيس كلها اتملت مفيش غير مكان فاضي وجنب غيث
فريدة واقفة هتطق من الغضب وكانت هتنزل
السواق شغل الاتوبيس:اركبي ي انسه عشان هتحرك
فريدة نفخت بغضب
وغيث بصلها وبعد بهدوء وخلي في مسافة كبيرة بينهم
فريدة قعدة جنبه وكانت قلبة وشها وعاقدة حواجبها وتحت عنيها اسود وخديجة بصلها بحزن لان عارفة ان دي مش طبيعة فريدة فريدة بتحب الضحك والهزار وبتكره النكد
خديجة بتبص جت عنيها غصب عنها علي يوسف
وكانت بريهان ساندة راسها علي كتفه ومغمضة عنيها وهو ساند علي راسها
معاء بأبتسامة وحب:تعالي
وقربها منه اخدها في حضنه
خديجة ضحكت بحب
غيث شاف معاذ جنب خديجة الدم جري في عروقة بس حاول يتحكم في اعصابه
معاذ:عارفك مجنونة صور
معاذ طلع فونه وفضل يصور صور كتير وفديوهات ليه هوا وخديجة وخديجة كانت مبسوطة اوي ان ربنا عوضها بأخ حنين وجميل زي معاذ
وفريدة مركزة مع عنين غيث اللي بطلع نار من الغيرة وقلبها بيتكسر اكتر حاولت تغمض عنيها
اما يوسف بصلهم باستغراب اول مرة يشوف معاذ وعنده فضول يعرف مين دا
بعد وقت طويل كان اغلب الاتوبيس نام
خديجة نايمه علي كتف معاذ
غيث حث بتقل علي كتفه بس مش كتفه قله حاجة ساندة عليه بص لقي فريدة نامت ووقعت عليه
غصب عنه ضحك على شكلها الطفولي وافكتر اللي حصل من اسبوع وأنه كسرها زعل جدا بس الحب مش بأيده مش بأيده يتحكم في قلبه ويغصب عليه ويقله حب دا ومتحبش دا
بعد وقت طويل واخيرا وصلو
كان الجو ليل وكل واحد داخل الخيمة بتاعته عشان ينام 
معاذ دخل في خيمة لوحده ويوسف في خيمة مع بريهان عشان هو باد بوي اوي وغيث في خيمة لوحده وخديجة وفريدة في خيمة وبقيت الطلبة
وكل واحد دخل ينام من التعب
في خيمة خديجة وفريدة
فريدة جيا تنام
خديجة: فريدة قومي لازم نتكلم
فريدة بضيق:بعدين ي خديجة بعدين
خديجة قومتها:لا مش بعدين قومي بقي
فريدة نفخت بضيق وقامت:نعم
خديجة بحزن:مالك ي فريدة متغيرة معاية بقالك فترة انا زعلتك في حاجة قوليلي لو زعلتك بس بلاش نبقي بعاد عن بعض كدة انتي مش صاحبتي انتي صاحبة عمري واختي وكل حياتي
فريدة بصتلها وعنيها اتملت دموع: خديجة انتي في حد في قلبك
خديجة بعدم فهم:حد في قلبي حد في قلبي ازاي يعني 
فريدة: يعني معجبة بحد بتحبي حد
خديجة بعصبية خفيفه: فريدة ما تتعدلي بردو بتقصدي يوسف تاني وحزرتك ان ا..
فريدة قاطعتها:بس بقي ملناش دعوه بيوسف أنا اقصد يعني معجبة بحد بتحبيه قوليلي انتي ملكيش غيري
خديجة بعدم فهم:ي بنتي لا والله وبعدين انتي تعرفي عني كدة اني ممكن اعجب بحدة ونرتبط والكلام دا وحتي لو انتي هتبقي اول واحدة تعرف
فريدة فضلت تبصلها شوية بعدها حضنتها جامد
فريدة: خديجة انا بحبك اوي انا اسفة متزعليش مني
خديجة حضنتها ونامو سوا
وخديجة طول الليل تأنب ضميرها انها شكت ان خديجة تكون بتحب غيث
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد
الطلبة كلهم صحيو وكل شوية قعدين مع بعض
معاذ: خديجة فين ي فريدة
فريدة: خديجة خديجة طلعت تتمشي من بدري وقالت هتروح تصميم
معاذ بدء يخاف:نعم هي صاحيه من امتي
فريدة بخوف:من الساعة ستة
غيث بصدمة وخوف واضح:نعم والساعة دلوقت تسعه هتكون فين بقلها ساعتين
يوسف:ممكن تكون وهي بتتمشي تاهت ومعرفتش ترجع
معاذ بغضب وخوف:احنا مش هنقعد نفكر ي تري هتكون في كل واحد يمشي في حته يدور عليها انل لازم الاقي اختي انا مليش غيرها
الكل مشي في اتجاه عشان يدورو علي خديجة ومن ضمنهم غيث
غيث واقف مصدوم مش مصدق من الفرحة معاذ طلع اخو خديجة مش جوزها ولوهله افتكر كلام فريدة وانها قالتله ان خديجة متجوزة اضايق وراح يدور معاهم
كل واحد ماشي في اتجاه وبينده بصوت عالي علي خديجة
معاذ بصوت عالي وخوف:خديجاااااا حبيبتي ردي انتي فين
فريدة:خديجااا
غيث في مكان اخر:خديجاااا
وكل الطلبة عمالين يدورو علي خديجة
فريدة بتبص بأستغراب علي يوسف اللي مشي بالعربيه في مكان عكسهم تماما
يوسف ماشي في حتي بعيد عنهم جدا
يوسف عمال يدور في اماكن غريبة
يوسف بصوت عالي جدا:خديجاااا خديجاااااا
يوسف بص بصدمة
يوسف بصدمة: خديجة
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فريدة:خديجااا
غيث في مكان اخر:خديجاااا

وكل الطلبة عمالين يدورو علي خديجة

فريدة بتبص بأستغراب علي يوسف اللي مشي بالعربيه في مكان عكسهم تماما

يوسف ماشي في حتي بعيد عنهم جدا

يوسف عمال يدور في اماكن غريبة

يوسف بصوت عالي جدا:خديجاااا خديجاااااا

يوسف بص بصدمة

يوسف بصدمة: خديجة

كانت خديجة واقعة في حفرة بس مش غويطة اوي وفاقدة الوعي

يوسف بص بصدمة لما لقي بندوزر شايل رملة وبيقرب من الحفرة ومهما يوسف وقفه مش هيسمع

يوسف نط بسرعة وشال خديجة وطلع بيها

يوسف اخدها بسرعة وركب عربيته وقعدها في الكرسي جنبه وساق وطلع بيها علي المستشفي بسرعة وطبعا الباقي بيدورو علي خديجة ومش لقينها

_______________________________بعد وقت طويل

رجع يوسف من المستشفى ومعاه خديجة والدكتورة طمنته انها كويسة بس وقعت اثر الخبطة وانها كان عندها هبوط حاد في الدورة الدموية ولفتلها راسها اثر الخبطة

خديجة كانت لسة نيما ويوسف سايق وكل شوية يبصلها

خديجة بدات تفوق

خديجة حطا اديها علي راسها:ااااه ي راسي اااه

يوسف بصلها:انتي كويسه

خديجة بصتله:انت مين

يوسف بصدمة:نعم انتي فقدتي الذاكرة ولا ايه

خديجة بدوخة وبرود:لا مش عرفة طب فكرني كدة بأي حاجة اشوف فكرا ولا لا

يوسف:انا يوسف الطاوي ها فكراني

خديجة بأبتسامة وفرحة:اهااا انت اللي كل البنات بتموت عليك

يوسف ضحك:بالظبط كدة

خديجة بدلع:طب تعرف انا مش زيهم بموت عليك

يوسف ضحك بسخرية:عارف عارف من غير ما تقولي

خديجة بدلع:انا بقي بموت فيك وكان نفسي بس اتكلم معاك

يوسف بصدمة:نعم يختي

خديجة بمياصة:احنا لازم ناخد سلفي بقي انا مش مصدقة انا بعشقك

يوسف بصدمة:لا كدة لازم نتصل بالدكتورة

يوسف طلع فونه ورن علي الدكتورة

يوسف:اللو ي دكتورة انا يوسف الطاوي اللي كنت عند حضرتك من ساعتين وشوية كدة وكشفتي علي خديجة

الدكتورة:ايوا ي استاذ يوسف فكراك خير حصل حاجه

يوسف:لا هو مش خير خالص دلوقت انا وخديجة مش بنطيق بعض يعني هي بتكرهني جدا بتشوفني كدة بيركبها ميت عفريت من ساعت ما فاقت بقي وعمالة تقولي كلام حب وزي ما تكون مش هي لا بقي اوعي يكون جلها فقدان ذاكرة مؤقت وا..

الدكتورة قاطعته:دكتور يوسف اهدي دا طبيعي هلوسه يعني اثر الخبطة اللي اتخبطها في راسها

يوسف:بجد طب هي هتفضل كدة كتير

الدكتورة:عشر دقايق ربع ساعة بالكتير وهترجع لوعيها

يوسف براحة:تمام شكرا ليكي

وقفل

يوسف بيبص علي خديجة لقلها بصاله وعاقدة حواجبها

يوسف بخوف:في ايه مالك عاملة كدة ليه

خديجة بغيرة ودلع:بتكلم مين ها بتكلم مين بتخني صح انا الكل حزرني منك بس اعمل ايه بحبك

يوسف ضحك بصدمة: خديجة هو انتي بتحبيني بجد

خديجة:طبعا انت كل حياتي انت اخويا حبيبي ابن وابويا وجوزي حبيبي وحب عمري

يوسف بعدم فهم:لالا لحظة عشان انا دماغي عملت ارور ازاي اخوكي ابن امك وابوكي وفي نفس الوقت حب عمرك وجوزك

خديجة بطفولة:بقلك ايه تعالي ناكل في ماك زي زمان وتقولي شعر ونسهر علي ضي القمر

يوسف بصلها وضحك:لا دنتي هربانه منك خااالص

خديجة:هو احنا عيالنا فين ليه مش جبناهم يصيفو معانا

يوسف:عيالنا!!!معلش بقي ما حبيت نكون لوحدنا

خديجة بصدمة وزعيق:اااه ي سافل ي حيوان كنت عايزز تتغرغر بياا انا لا يمكن اسكت علي كدة

يوسف بنرفزة:باااااات فوقي كدة وارجعي لعقلك لاحسن والله اغبط راسك في تبلو العربية اجبلك ارتجاج

خديجة بخوف وطفولة:هتجيب ارتجاج لامك عايز تموت امك ي قليل الادب ياللي مشفتش ربع ساعة تربية اخص عليك

يوسف خبط علي الدركسيون وضحك بغيظ

خديجة:بقلك ايه ي اخويا ي حبيبي هو احنا متصحبين من امتي

يوسف:اخويا وحبيبي ومتصحبين من امتي خديجة انتي متخيلة انتي بتقولي ايه

خديجة بأبتسامة:بقول انك اكتر حد بحبه في حياتي

يوسف ضحك:اااه والله نفسي اعملك ريكورد عشان لما تفوقي تسمعي اللي يتقوليه دا وتبطلي تقولي وقلد خديجة انت اكتر بني ادم كرهته في حياتي

خديجة: حبيبي انت بتقول ايه انت طبيعي

يوسف بيحاول ميضحكش:ولا حاجة ي حبيبتي ولا حاجة ارتاحي انتي عشان انا مش طبيعي

خديجة:طب انا هنام شوية علي ما نوصل بيتنا

خديجة رجعت راسها لورها وغمضت عنيها

يوسف بصلها وابتسم بخفة علي عقلها اللي طار واتحولت فجأة من خديجة اللي بتكره يوسف ونفسها تخنقه لي جوزها وحبيبها وحب عمرها واخوها في نفس الوقت

بعد دقائق

يوسف اكل مطب

يوسف:اوووب

خديجة فاقت:اااه في ايه

يوسف:ولا حاجة ي حياتي ولا حاجة كملي نوم

خديجة بصتله:حياتي وكملي نوم

يوسف:ايوا ي كوكو يلا يلا ي حبيبي نامي علي ما نوصل بيتنا ونشوف اولادنا يلا

خديجة بنرفزة:انت بتقول ايه بتاع انت وانا ازاي راكبة معاك كدة وازاي تقولي حبيبي وحياتي هو في ايه

يوسف بصدمة:انتي رجعتي لوعيك

خديجة:هوا انا كان مالي اصلا وايه اللي خلاني راكبة معاك اقف هنا فهمني

يوسف وقف بضيق

يوسف بهدوء:الحكاية وما فيها ان حضرتك صحيتي تتمشي الصبح وبعدتي عن المخيم خالص وروحتي مكان بعيد وتقريبا توهتي وجالك هبوط واغمي عليكي والكل فضل يدور عليكي في مكان واكمل بغرور ومفيش غير العبدلله اللي راح عكسهم تماما ولقاكي

خديجة حطا اديها علي راسها بوجع:ياااه كل دا حصل

يوسف بنرفزة وعصبيه:وبعدين استني هنا انتي ايه اللي خلاكي تبعدي عن المخيم وتمشي يجي تلات كيلو هاا فكراااا نفسك مين يعني لولايه كان زمان سواق البندوزر رادم عليكي الرملة ولا كنا عرفنالك طريق جثه

خديجة بزعيق:بتزعق ليه انت وبعدين انت مالك ي بني ادم انت اموت ولا اغور في داهيه يخصك في ايه

يوسف بغل:يخصني اني بكرهك

خديجة بأبتسامة باردة مستفزة: Our Mutual feeling(مشاعرنا متبادلة)

يوسف بص قدامه وضحك بخفة

خديجة بضيق:طب هما فين دلوقت

يوسف:اووب دا بقلهم يجيي اربع سعات بيدورو عليكي

خديجة بصدمة:ي نهار زمان معاذ هيتجنن دلوقت

يوسف بفضول:صحيح هو مين معاذ دا

خديجة :معاذ دا حبيبي وعمري وكل حياتي وا..

خديجة بنرفزة:وانت مالك انت مين معاذ احنا في مين معاذ دلوقت

يوسف بغيظ:ي شعنونة

خديجة بغيظ:بطل الكلمة المستفزة دي

يوسف بيهمس بأستفزاز:شعنونة قاعد مع شعنونة

خديجة خبط باب العربية بغضب

يوسف بخوف:بس بس الله يخربيتك العربية لسة جديدة

خديجة بعنين حادة:اتصل بحد منهم عشان ميخافوش

يوسف طلع فونه:هرن علي غيث

يوسف رن

بعد كام سانية

يوسف بهدوء:اللو ي غيث خديجة معايا

خديجة بهمس وغيظ:قلتلك متقلش خديجة حاف كدة

يوسف بعد الفون عنه:طب معلش المرة الجاية هحطح وسط ساندويتش شاورما

خديجة بقرف:نينيني ي خفة

غيث بزعيق وخوف:انت ي بني رحت فين

يوسف:احم بقلك انا لقيت خديجة واحنا دلوقت راجعين

غيث بضيق وغيرة:لقيتها طب ازاي وحصلها ايه وهي كويسة

خديجة:قله طمن معاذ عليا

يوسف:غيث اهدي دا حوار طويل اما نرجع هقلك وهي كويسة

خديجة:قله يطمن معاذ عليا

يوسف:متخفش هي كويسة وزي الفل احنا في الطريق

خديجة:قله يطمن معاذ عليا

يوسف بصلها بنرفزة:طيب اهدي وانت ي عم طمن استاذ معاذ باشا قله انها كويسة

يوسف قفل وخديجة بصاله بغضب

وهوب العربية وقفت

خديجة بخوف:هو في ايه

يوسف بهمس وحط راسه علي الدركسيون:بومة اقسم بالله راكبة معايا بومة العربية مشتريها مكملتش اسبوع وسبحان الله عطلت

خديجة بنرفزة:لو راجل سمعني بتقول ايه

يوسف بعصبية وغيظ:اخرسي بقي اخرسي مهو كله بسببك ايه اللي خلاني ادور عليكي انا واسبهم كلهم والاقيكي وانقذك ادينا هنشلوح بسبب العربية

خديجة ببراءة:ليه ملها

يوسف بسخرية:لا ابدا سخنة شوية بس بعد الكمادات هتبقي بخير

خديجة بغيظ:دمك سمممم

يوسف: العربية عطلت ي مرزقة عطلتتت عطلتتت بيناااا في الصحراااااا

خديجة:لا اله الا الله لا حول ولا قوه الا بالله اللهم اني لا اسالك رد القضاء ولكن اسالك اللطف فيه الله ا..

يوسف قاطعها:لا مني مش جيا تعلني اسلامك هنا احنا هنا في مصيبة متخيلة وسط صحرة يعني في طريقتين للموت احلي من بعد ي اما حيوان مفترس او تعبان ياكلنا ي اما نفضل هنا ونموت من الجوع ومن العطش ها تختاري اي سيادتك

خديجة بضيق:استغفر الله العظيم ي رب

يوسف نزل: انزلي

خديجة:ليه

يوسف بنرفزة:انزلي

خديجة نفخت بغضب ونزلت

يوسف قفل العربية

يوسف طلع علي الجسر وعمال يشاور للعربيات

خديجة:لالا متقولش ان اللي في بالي لا

يوسف بصلها ببرود

_________________________بعد كام دقيقة

كان يوسف وخديجة ركبين في عربية نقل كبيرة وعربية يوسف مربوطة فيها وبتجرها

المصيبة مش في كدة المصيبة انهم ركبين ورا وسط خرفان ومعيز

خديجة قاعدة هتتشل من الاحراج

يوسف:بقي انا انا يوسف الطاوي يركب وسط خرفان ومعيز دنا اجيب بدل العربية الف

خديجة بنرفزة:بطل رط زي الستات مش دي كانت فكرتك السودة

يوسف بصلها بغضب

يوسف بضيق: مهو كله منك من الاول كله منك

خروف:ماااء ماااء وبيقرب من خديجة

خديجة بخوف:هشش هششش

يوسف بيضحك علي ما اخر ما عنده

الخروف بعد عن خديجة وراح ليوسف

يوسف بخوف:لالا خلاص انا اسف

خديجة بتضحك جامد

بعد وقت

سواق العربية:هنا ي بيه

يوسف:ايوا شكرا ي عم

يوسف نط ونزل

يوسف مد ايده لخديجة:تعالي

خديجة بكسوف:لا هنزل لوحدي

ولسة بترفع رجبها الادناء مسك في رجلها وكانت هتقع من علي العربية لولا يوسف مسك اديها

خديجة بعدة بسرعة ونزلت

مشيو كام خطوة والطلبة كلهم جريو عليها

معاذ بيحضنها:مالك ي حبيبتي حصل ايه انتي كويسه

خديجة بهدوء:انا بخير ي معاذ متقلقش

فريدة:هو ايه اللي حصل

يوسف:اللي حصل ان....

وحكلهم اللي حصل

غيث كان مضايق اوي وحاثث بغيرة

غيث:الف سلام عليكي والحمدلله انك بخير

خديجة بهدوء:شكرا

فريدة:تعالي ارتاحي شوية طيب

بريهان كانت وقفة ومتابعة الموقف وكانت هطق أن خديجة يوسف بيقربو من بعض

بريهان بهمس وضيق:امم هتبوظ السفرية من اول يوم

خديجة بصتلها بقرف ومشيت مع فريدة

بعد وقت

في خيمة يوسف وبريهان

يوسف بيقلع تيشرته

بريهان قربت منه حضنته من ضهره

يوسف ابتسم بضيق ومسك ايد بريهان بعدها عنه

بريهان بصاله برفعة حاجب وعدم فهم

يوسف بتهرب:بري تعبان وعايز انام تصبحي علي خير

بريهان بصاله بعنين حادة وبتفكر

__________________________________عند خديجة

فريدة بتضحك علي ما اخر ما عندها:هههه يلهوي فصلت بجد كنتو ركبين وسط خرفان ومعيز هههه

خديجة بتضربها بالمخدة:خلاص بقي اسكتي متعصبنيش

فريدة بغمزة:بس مش ملاحظة حاجة

خديجة بعدم فهم: حاجة ايه

فريدة بخبث:يعني القدر عمال يجمعكم انتي ويوسف يوم بعد يوم وكمان هو الوحيد اللي عرف مكان اووو ياااه

خديجة بعنين حادة: فريدة

فريدة ببراءة:نعم

خديجة بحدة:نامي

فريدة:ليه

خديجة حطت مخدة علي وش فريدة:بقلك نامي عشان مخلصش عليكي نااامي

فريدة ضحكت وغمضة عنيها

اما خديجة سندة علي المخدة وسرحت في اليوم من اوله وان يوسف الوحيد اللي عرف مكنها

هربت من افكارها ونامت

★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★

اشرقت شمس يوم جديد يحمل كثير من المفاجأت

الساعة خمسة صباحا (مش عرفة دي تبقي صباحا ولا مساءا الصراحة عشان مش بفهم في الوقات تمام)

خديجة صحيت لبت ادناء نبيتي (الادناء زي اللي في الصورة) ولبست عليه خمار ونقاب نبيتي وكانت جميلة اوي

خديجة قعدة في حته علي جنب وحطا الهاند فري في ودنها ومشغلة سورة يوسف وبتتفرج علي الشروق وقد ايه المنظر جميل

حثت بحد بيقرب منها وكانت متأكدة انو يوسف

يوسف قرب منها:لا دنتي واضح انك نشيطة اوي

خديجة نفخت بضيق وعلت الصوت عشان متسمعوش

يوسف ضحك وقرب قعد قدمها

خديجة كانت هتقوم

يوسف بسرعة:طب لحظة بجد عايز اتكلم معاكي في موضوع مهم

خديجة بسخرية:انت عندك حاجه مهمه علي كدة

يوسف بجدية وهدوء:ايوا هوا دا الموضوع انتي بتعمليني كدة دونا عن الناس كلها ليه ديما بتستخفي بيا ولا عملالي قيمة وكرهك ليا باين في عنيكي مش عارف ان عملتلك ايه لكل دا تعرفي ان دي اول مرة انا اللي اتكلم مع حد في الموضوع دا يعني انا ديما اللي كل البنات بتبقي هتموت عليا وعيزين بس يقفو معايا وانا عمري ما كنت بجري ورا واحدة ولا حابب اني استفزها وبحب الكلام معاها وانها تهزقني زيك انتي ليه كدة

خديجة:لان فاضي من برا اي حد يشوفك يقول اسفة يعني صايع وبتاع بنات ومش يتحمل مسؤلية ولا اي حاجه لكن انا متاكدة ان جواك في حاجة نضيفة تقدر تقولي ان ايه حلمك من وانت صغير

يوسف بصلها:معتقدش ان عندي احلام من وانا لسة طفل كنت اي طلب بطلبه كان بيجيلي في اقل من سانية تعرفي قبل كدة سمعتك بتقولي ان كل اصاحبي مش بعيد يكونو عرفني عشان فلوسي احب اكدلك دا انا كل اصحابي بيتصنعو حبهم ليا عشان فلوسي اغلبيتهم او كلهم بيكىهوني وبيتمنولي الموت حتي غيث اخويا اللي المفرود يكون اقرب حد ليا ديما بعيد عني انا من يوم ما عرفتك فوقت من وهم كبير كنت عايش فيه

خديجة:طب انا ممكن ابطل اقل منك او اقلك اني بكرهك بس عيزاك تديني وعد

يوسف:وعد ايه

خديجة: يوسف انا متاكدة ان جواك ولو ذرة واحدة بس ادب واحترام عشان كدة عيزاك توعدني انك تتغير عيزاك تبطل الحجات الحرام اللي بتعملها دي والبنات اللي بتقعد معاهم وبتعملو حجات حرام

يوسف:اقلك علي سر

خديجة:قول

يوسف:ورحمة امي اللي عمري ما حلفت بيها لانها غاليه اوي عندي انا عمري ما لمست بنت بيبقي مجرد هزار ومسك ايد او صورة لكن عمري ما اعمل حاجة تخليني ابقي عند ربنا مشرك بالله

خديجة ابتسمت براحة هب مش عرفة اتبسطت ليه وكانت بتحاول تداري ابتسامتها

خديجة بهدوء:تمام بس مهما كان يعني مثلا انك تحضن واحدة او تمسك اديها دا مش ذنب وربنا هيحاسبك عليه

يوسف بحزن:عارف

خديجة بأبتسامة:كدة بقي تقدر توعدني انك من النهاردة مش تقرب من اي بنت بغير بحدود وأدب وكمان مينفعش تقعد مع بنت في مكان لوحدكم

يوسف بجدية وابتسامه:اوعدك ان من النهاردة هتشوفي يوسف تاني خالص

خديجة ابتسمت

يوسف:ممكن اطلب منك طلب

خديجة:اتفضل

يوسف:ممكن نبقي اصحاب ونتكلم وكدة

خديجة بنرفزة:شوف لسه بقله ايه وهو بيقلي ايه يبني انت متخلف مش بتفهم انا عشان اتكلمت معاك شوية هتاخد عليا لا ي بابا انسي

يوسف قام بغيظ: خلاص اخرسي وطي صوتك دا شعنونة

خديجة بغل: بكرهك ي يوسف

يوسف وهو ماشي: Our Mutual feeling (مشاعرنا متبادلة)

يوسف مشي وخديجة قاعدة لوحدها بتضحك

غيث جه من وراها

غيث بابتسامة:صباح الخير

خديجة بهدوء:صباح النور

غيث:انتي كويسة

خديجة:ايوا الحمدلله

غيث: متعرفيش كنت خايف عليكي ازاي امبارح

خديجة اكتفت بأبتسامة

غيث: خديجة عايز اقلك حاجة

خديجة:اتفضل

غيث:...

يوسف رجع تاني وكان هيقعد مع خديجة ويقلها انو هيبدا يكون انسان جديد واول حاجه عملها اخد خيمة تاني بعيد عن بريهان بس وقف علي مسافة لما لقي غيث قاعد مع خديجة وبيتكلمو


يوسف وقف يسمع بصدمة

__________________________________________________

بعد وقت في اوضة خديجة وفريدة


فريدة: خديجة خديجة خديجة

خديجة:ي بنتي منا اديني جنبك عايزة ايه

فريدة:عيزا اقلك علي حاجة واشوف نصيحتك

خديجة:وانا كمان عايزة اخد رايك في حاجة

فريدة:بجد طب قولي

خديجة:لا قولي انتي الاول

فريدة:اووف طب نقول مع بعض

خديجة:تمام

سكتو شوية

هما الاتنين مع بعض

فريدة:انا بحب غيث

خديجة:غيث طلب ايدي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف بصدمة: خديجة
كانت خديجة واقعة في حفرة بس مش غويطة اوي وفاقدة الوعي
يوسف بص بصدمة لما لقي بندوزر شايل رملة وبيقرب من الحفرة ومهما يوسف وقفه مش هيسمع
يوسف نط بسرعة وشال خديجة وطلع بيها
يوسف اخدها بسرعة وركب عربيته وقعدها في الكرسي جنبه وساق وطلع بيها علي المستشفي بسرعة وطبعا الباقي بيدورو علي خديجة ومش لقينها
_______________________________بعد وقت طويل
رجع يوسف من المستشفى ومعاه خديجة والدكتورة طمنته انها كويسة بس وقعت اثر الخبطة وانها كان عندها هبوط حاد في الدورة الدموية ولفتلها راسها اثر الخبطة
خديجة كانت لسة نيما ويوسف سايق وكل شوية يبصلها
خديجة بدات تفوق
خديجة حطا اديها علي راسها:ااااه ي راسي اااه
يوسف بصلها:انتي كويسه
خديجة بصتله:انت مين
يوسف بصدمة:نعم انتي فقدتي الذاكرة ولا ايه
خديجة بدوخة وبرود:لا مش عرفة طب فكرني كدة بأي حاجة اشوف فكرا ولا لا
يوسف:انا يوسف الطاوي ها فكراني
خديجة بأبتسامة وفرحة:اهااا انت اللي كل البنات بتموت عليك
يوسف ضحك:بالظبط كدة
خديجة بدلع:طب تعرف انا مش زيهم بموت عليك
يوسف ضحك بسخرية:عارف عارف من غير ما تقولي
خديجة بدلع:انا بقي بموت فيك وكان نفسي بس اتكلم معاك
يوسف بصدمة:نعم يختي
خديجة بمياصة:احنا لازم ناخد سلفي بقي انا مش مصدقة انا بعشقك
يوسف بصدمة:لا كدة لازم نتصل بالدكتورة
يوسف طلع فونه ورن علي الدكتورة
يوسف:اللو ي دكتورة انا يوسف الطاوي اللي كنت عند حضرتك من ساعتين وشوية كدة وكشفتي علي خديجة
الدكتورة:ايوا ي استاذ يوسف فكراك خير حصل حاجه
يوسف:لا هو مش خير خالص دلوقت انا وخديجة مش بنطيق بعض يعني هي بتكرهني جدا بتشوفني كدة بيركبها ميت عفريت من ساعت ما فاقت بقي وعمالة تقولي كلام حب وزي ما تكون مش هي لا بقي اوعي يكون جلها فقدان ذاكرة مؤقت وا..
الدكتورة قاطعته:دكتور يوسف اهدي دا طبيعي هلوسه يعني اثر الخبطة اللي اتخبطها في راسها
يوسف:بجد طب هي هتفضل كدة كتير
الدكتورة:عشر دقايق ربع ساعة بالكتير وهترجع لوعيها
يوسف براحة:تمام شكرا ليكي
وقفل
يوسف بيبص علي خديجة لقلها بصاله وعاقدة حواجبها
يوسف بخوف:في ايه مالك عاملة كدة ليه
خديجة بغيرة ودلع:بتكلم مين ها بتكلم مين بتخني صح انا الكل حزرني منك بس اعمل ايه بحبك
يوسف ضحك بصدمة: خديجة هو انتي بتحبيني بجد
خديجة:طبعا انت كل حياتي انت اخويا حبيبي ابن وابويا وجوزي حبيبي وحب عمري
يوسف بعدم فهم:لالا لحظة عشان انا دماغي عملت ارور ازاي اخوكي ابن امك وابوكي وفي نفس الوقت حب عمرك وجوزك
خديجة بطفولة:بقلك ايه تعالي ناكل في ماك زي زمان وتقولي شعر ونسهر علي ضي القمر
يوسف بصلها وضحك:لا دنتي هربانه منك خااالص
خديجة:هو احنا عيالنا فين ليه مش جبناهم يصيفو معانا
يوسف:عيالنا!!!معلش بقي ما حبيت نكون لوحدنا
خديجة بصدمة وزعيق:اااه ي سافل ي حيوان كنت عايزز تتغرغر بياا انا لا يمكن اسكت علي كدة
يوسف بنرفزة:باااااات فوقي كدة وارجعي لعقلك لاحسن والله اغبط راسك في تبلو العربية اجبلك ارتجاج
خديجة بخوف وطفولة:هتجيب ارتجاج لامك عايز تموت امك ي قليل الادب ياللي مشفتش ربع ساعة تربية اخص عليك
يوسف خبط علي الدركسيون وضحك بغيظ
خديجة:بقلك ايه ي اخويا ي حبيبي هو احنا متصحبين من امتي
يوسف:اخويا وحبيبي ومتصحبين من امتي خديجة انتي متخيلة انتي بتقولي ايه
خديجة بأبتسامة:بقول انك اكتر حد بحبه في حياتي
يوسف ضحك:اااه والله نفسي اعملك ريكورد عشان لما تفوقي تسمعي اللي يتقوليه دا وتبطلي تقولي وقلد خديجة انت اكتر بني ادم كرهته في حياتي
خديجة: حبيبي انت بتقول ايه انت طبيعي
يوسف بيحاول ميضحكش:ولا حاجة ي حبيبتي ولا حاجة ارتاحي انتي عشان انا مش طبيعي
خديجة:طب انا هنام شوية علي ما نوصل بيتنا
خديجة رجعت راسها لورها وغمضت عنيها
يوسف بصلها وابتسم بخفة علي عقلها اللي طار واتحولت فجأة من خديجة اللي بتكره يوسف ونفسها تخنقه لي جوزها وحبيبها وحب عمرها واخوها في نفس الوقت
بعد دقائق
يوسف اكل مطب
يوسف:اوووب
خديجة فاقت:اااه في ايه
يوسف:ولا حاجة ي حياتي ولا حاجة كملي نوم
خديجة بصتله:حياتي وكملي نوم
يوسف:ايوا ي كوكو يلا يلا ي حبيبي نامي علي ما نوصل بيتنا ونشوف اولادنا يلا
خديجة بنرفزة:انت بتقول ايه بتاع انت وانا ازاي راكبة معاك كدة وازاي تقولي حبيبي وحياتي هو في ايه
يوسف بصدمة:انتي رجعتي لوعيك
خديجة:هوا انا كان مالي اصلا وايه اللي خلاني راكبة معاك اقف هنا فهمني
يوسف وقف بضيق
يوسف بهدوء:الحكاية وما فيها ان حضرتك صحيتي تتمشي الصبح وبعدتي عن المخيم خالص وروحتي مكان بعيد وتقريبا توهتي وجالك هبوط واغمي عليكي والكل فضل يدور عليكي في مكان واكمل بغرور ومفيش غير العبدلله اللي راح عكسهم تماما  ولقاكي
خديجة حطا اديها علي راسها بوجع:ياااه كل دا حصل
يوسف بنرفزة وعصبيه:وبعدين استني هنا انتي ايه اللي خلاكي تبعدي عن المخيم وتمشي يجي تلات كيلو هاا فكراااا نفسك مين يعني لولايه كان زمان سواق البندوزر رادم عليكي الرملة ولا كنا عرفنالك طريق جثه
خديجة بزعيق:بتزعق ليه انت وبعدين انت مالك ي بني ادم انت اموت ولا اغور في داهيه يخصك في ايه
يوسف بغل:يخصني اني بكرهك
خديجة بأبتسامة باردة مستفزة: Our Mutual feeling(مشاعرنا متبادلة)
يوسف بص قدامه وضحك بخفة
خديجة بضيق:طب هما فين دلوقت
يوسف:اووب دا بقلهم يجيي اربع سعات بيدورو عليكي
خديجة بصدمة:ي نهار زمان معاذ هيتجنن دلوقت
يوسف بفضول:صحيح هو مين معاذ دا
خديجة :معاذ دا حبيبي وعمري وكل حياتي وا..
خديجة بنرفزة:وانت مالك انت مين معاذ احنا في مين معاذ دلوقت
يوسف بغيظ:ي شعنونة
خديجة بغيظ:بطل الكلمة المستفزة دي
يوسف بيهمس بأستفزاز:شعنونة قاعد مع شعنونة
خديجة خبط باب العربية بغضب
يوسف بخوف:بس بس الله يخربيتك العربية لسة جديدة
خديجة بعنين حادة:اتصل بحد منهم عشان ميخافوش
يوسف طلع فونه:هرن علي غيث
يوسف رن
بعد كام سانية
يوسف بهدوء:اللو ي غيث خديجة معايا
خديجة بهمس وغيظ:قلتلك متقلش خديجة حاف كدة
يوسف بعد الفون عنه:طب معلش المرة الجاية هحطح وسط ساندويتش شاورما
خديجة بقرف:نينيني ي خفة
غيث بزعيق وخوف:انت ي بني رحت فين
يوسف:احم بقلك انا لقيت خديجة واحنا دلوقت راجعين
غيث بضيق وغيرة:لقيتها طب ازاي وحصلها ايه وهي كويسة
خديجة:قله طمن معاذ عليا
يوسف:غيث اهدي دا حوار طويل اما نرجع هقلك وهي كويسة
خديجة:قله يطمن معاذ عليا
يوسف:متخفش هي كويسة وزي الفل احنا في الطريق
خديجة:قله يطمن معاذ عليا
يوسف بصلها بنرفزة:طيب اهدي وانت ي عم طمن استاذ معاذ باشا قله انها كويسة
يوسف قفل وخديجة بصاله بغضب
وهوب العربية وقفت
خديجة بخوف:هو في ايه
يوسف بهمس وحط راسه علي الدركسيون:بومة اقسم بالله راكبة معايا بومة العربية مشتريها مكملتش اسبوع وسبحان الله عطلت
خديجة بنرفزة:لو راجل سمعني بتقول ايه
يوسف بعصبية وغيظ:اخرسي بقي اخرسي مهو كله بسببك ايه اللي خلاني ادور عليكي انا واسبهم كلهم والاقيكي وانقذك ادينا هنشلوح بسبب العربية
خديجة ببراءة:ليه ملها
يوسف بسخرية:لا ابدا سخنة شوية بس بعد الكمادات هتبقي بخير
خديجة بغيظ:دمك سمممم
يوسف: العربية عطلت ي مرزقة عطلتتت عطلتتت بيناااا في الصحراااااا
خديجة:لا اله الا الله لا حول ولا قوه الا بالله اللهم اني لا اسالك رد القضاء ولكن اسالك اللطف فيه الله ا..
يوسف قاطعها:لا مني مش جيا تعلني اسلامك هنا احنا هنا في مصيبة متخيلة وسط صحرة يعني في طريقتين للموت احلي من بعد ي اما حيوان مفترس او تعبان ياكلنا ي اما نفضل هنا ونموت من الجوع ومن العطش ها تختاري اي سيادتك
خديجة بضيق:استغفر الله العظيم ي رب
يوسف نزل: انزلي
خديجة:ليه
يوسف بنرفزة:انزلي
خديجة نفخت بغضب ونزلت
يوسف قفل العربية
يوسف طلع علي الجسر وعمال يشاور للعربيات
خديجة:لالا متقولش ان اللي في بالي لا
يوسف بصلها ببرود
_________________________بعد كام دقيقة
كان يوسف وخديجة ركبين في عربية نقل كبيرة وعربية يوسف مربوطة فيها وبتجرها
المصيبة مش في كدة المصيبة انهم ركبين ورا وسط خرفان ومعيز
خديجة قاعدة هتتشل من الاحراج
يوسف:بقي انا انا يوسف الطاوي يركب وسط خرفان ومعيز دنا اجيب بدل العربية الف
خديجة بنرفزة:بطل رط زي الستات مش دي كانت فكرتك السودة
يوسف بصلها بغضب
يوسف بضيق: مهو كله منك من الاول كله منك
خروف:ماااء ماااء وبيقرب من خديجة
خديجة بخوف:هشش هششش
يوسف بيضحك علي ما اخر ما عنده
الخروف بعد عن خديجة وراح ليوسف
يوسف بخوف:لالا خلاص انا اسف
خديجة بتضحك جامد
بعد وقت
سواق العربية:هنا ي بيه
يوسف:ايوا شكرا ي عم
يوسف نط ونزل
يوسف مد ايده لخديجة:تعالي
خديجة بكسوف:لا هنزل لوحدي
ولسة بترفع رجبها الادناء مسك في رجلها وكانت هتقع من علي العربية لولا يوسف مسك اديها
خديجة بعدة بسرعة ونزلت
مشيو كام خطوة والطلبة كلهم جريو عليها
معاذ بيحضنها:مالك ي حبيبتي حصل ايه انتي كويسه
خديجة بهدوء:انا بخير ي معاذ متقلقش
فريدة:هو ايه اللي حصل
يوسف:اللي حصل ان....
وحكلهم اللي حصل
غيث كان مضايق اوي وحاثث بغيرة
غيث:الف سلام عليكي والحمدلله انك بخير
خديجة بهدوء:شكرا
فريدة:تعالي ارتاحي شوية طيب
بريهان كانت وقفة ومتابعة الموقف وكانت هطق أن خديجة يوسف بيقربو من بعض
بريهان بهمس وضيق:امم هتبوظ السفرية من اول يوم
خديجة بصتلها بقرف ومشيت مع فريدة
بعد وقت
في خيمة يوسف وبريهان
يوسف بيقلع تيشرته
بريهان قربت منه حضنته من ضهره
يوسف ابتسم بضيق ومسك ايد بريهان بعدها عنه
بريهان بصاله برفعة حاجب وعدم فهم
يوسف بتهرب:بري تعبان وعايز انام تصبحي علي خير
بريهان بصاله بعنين حادة وبتفكر
__________________________________عند خديجة
فريدة بتضحك علي ما اخر ما عندها:هههه يلهوي فصلت بجد كنتو ركبين وسط خرفان ومعيز هههه
خديجة بتضربها بالمخدة:خلاص بقي اسكتي متعصبنيش
فريدة بغمزة:بس مش ملاحظة حاجة
خديجة بعدم فهم: حاجة ايه
فريدة بخبث:يعني القدر عمال يجمعكم انتي ويوسف يوم بعد يوم وكمان هو الوحيد اللي عرف مكان اووو ياااه
خديجة بعنين حادة: فريدة
فريدة ببراءة:نعم
خديجة بحدة:نامي
فريدة:ليه
خديجة حطت مخدة علي وش فريدة:بقلك نامي عشان مخلصش عليكي نااامي
فريدة ضحكت وغمضة عنيها
اما خديجة سندة علي المخدة وسرحت في اليوم من اوله وان يوسف الوحيد اللي عرف مكنها
هربت من افكارها ونامت
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد يحمل كثير من المفاجأت
الساعة خمسة صباحا (مش عرفة دي تبقي صباحا ولا مساءا الصراحة عشان مش بفهم في الوقات تمام)
خديجة صحيت لبت ادناء نبيتي (الادناء زي اللي في الصورة) ولبست عليه خمار ونقاب نبيتي وكانت جميلة اوي
خديجة قعدة في حته علي جنب وحطا الهاند فري في ودنها ومشغلة سورة يوسف وبتتفرج علي الشروق وقد ايه المنظر جميل
حثت بحد بيقرب منها وكانت متأكدة انو يوسف
يوسف قرب منها:لا دنتي واضح انك نشيطة اوي
خديجة نفخت بضيق وعلت الصوت عشان متسمعوش
يوسف ضحك وقرب قعد قدمها
خديجة كانت هتقوم
يوسف بسرعة:طب لحظة بجد عايز اتكلم معاكي في موضوع مهم
خديجة بسخرية:انت عندك حاجه مهمه علي كدة
يوسف بجدية وهدوء:ايوا هوا دا الموضوع انتي بتعمليني كدة دونا عن الناس كلها ليه ديما بتستخفي بيا ولا عملالي قيمة وكرهك ليا باين في عنيكي مش عارف ان عملتلك ايه لكل دا تعرفي ان دي اول مرة انا اللي اتكلم مع حد في الموضوع دا يعني انا ديما اللي كل البنات بتبقي هتموت عليا وعيزين بس يقفو معايا وانا عمري ما كنت بجري ورا واحدة ولا حابب اني استفزها وبحب الكلام معاها وانها تهزقني زيك انتي ليه كدة
خديجة:لان فاضي من برا اي حد يشوفك يقول اسفة يعني صايع وبتاع بنات ومش يتحمل مسؤلية ولا اي حاجه لكن انا متاكدة ان جواك في حاجة نضيفة تقدر تقولي ان ايه حلمك من وانت صغير
يوسف بصلها:معتقدش ان عندي احلام من وانا لسة طفل كنت اي طلب بطلبه كان بيجيلي في اقل من سانية تعرفي قبل كدة سمعتك بتقولي ان كل اصاحبي مش بعيد يكونو عرفني عشان فلوسي احب اكدلك دا انا كل اصحابي بيتصنعو حبهم ليا عشان فلوسي اغلبيتهم او كلهم بيكىهوني وبيتمنولي الموت حتي غيث اخويا اللي المفرود يكون اقرب حد ليا ديما بعيد عني انا من يوم ما عرفتك فوقت من وهم كبير كنت عايش فيه
خديجة:طب انا ممكن ابطل اقل منك او اقلك اني بكرهك بس عيزاك تديني وعد
يوسف:وعد ايه
خديجة: يوسف انا متاكدة ان جواك ولو ذرة واحدة بس ادب واحترام عشان كدة عيزاك توعدني انك تتغير عيزاك تبطل الحجات الحرام اللي بتعملها دي والبنات اللي بتقعد معاهم وبتعملو حجات حرام
يوسف:اقلك علي سر
خديجة:قول
يوسف:ورحمة امي اللي عمري ما حلفت بيها لانها غاليه اوي عندي انا عمري ما لمست بنت بيبقي مجرد هزار ومسك ايد او صورة لكن عمري ما اعمل حاجة تخليني ابقي عند ربنا مشرك بالله
خديجة ابتسمت براحة هب مش عرفة اتبسطت ليه وكانت بتحاول تداري ابتسامتها
خديجة بهدوء:تمام بس مهما كان يعني مثلا انك تحضن واحدة او تمسك اديها دا مش ذنب وربنا هيحاسبك عليه
يوسف بحزن:عارف
خديجة بأبتسامة:كدة بقي تقدر توعدني انك من النهاردة مش تقرب من اي بنت بغير بحدود وأدب وكمان مينفعش تقعد مع بنت في مكان لوحدكم
يوسف بجدية وابتسامه:اوعدك ان من النهاردة هتشوفي يوسف تاني خالص
خديجة ابتسمت
يوسف:ممكن اطلب منك طلب
خديجة:اتفضل
يوسف:ممكن نبقي اصحاب ونتكلم وكدة
خديجة بنرفزة:شوف لسه بقله ايه وهو بيقلي ايه يبني انت متخلف مش بتفهم انا عشان اتكلمت معاك شوية هتاخد عليا لا ي بابا انسي
يوسف قام بغيظ: خلاص اخرسي وطي صوتك دا شعنونة
خديجة بغل: بكرهك ي يوسف
يوسف وهو ماشي: Our Mutual feeling (مشاعرنا متبادلة)
يوسف مشي وخديجة قاعدة لوحدها بتضحك
غيث جه من وراها
غيث بابتسامة:صباح الخير
خديجة بهدوء:صباح النور
غيث:انتي كويسة
خديجة:ايوا الحمدلله
غيث: متعرفيش كنت خايف عليكي ازاي امبارح
خديجة اكتفت بأبتسامة
غيث: خديجة عايز اقلك حاجة
خديجة:اتفضل
غيث:...
يوسف رجع تاني وكان هيقعد مع خديجة ويقلها انو هيبدا يكون انسان جديد واول حاجه عملها اخد خيمة تاني بعيد عن بريهان بس وقف علي مسافة لما لقي غيث قاعد مع خديجة وبيتكلمو
يوسف وقف يسمع بصدمة
__________________________________________________
بعد وقت في اوضة خديجة وفريدة
فريدة: خديجة خديجة خديجة
خديجة:ي بنتي منا اديني جنبك عايزة ايه
فريدة:عيزا اقلك علي حاجة واشوف نصيحتك
خديجة:وانا كمان عايزة اخد رايك في حاجة
فريدة:بجد طب قولي
خديجة:لا قولي انتي الاول
فريدة:اووف طب نقول مع بعض
خديجة:تمام
سكتو شوية
هما الاتنين مع بعض
فريدة:انا بحب غيث
خديجة:غيث طلب ايدي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فريدة:انا بحب غيث
خديجة:غيث طلب ايدي
فريدة بصدمة:ايه
خديجة بصدمة:ايه
فريدة بتستوعب:لا لحظة انتي قولتي ايه
خديجة بخوف علي خديجة:ما ما قلتش ما قلتش حاجة
فريدة عنيها اتملت دموع:غيث بيحبك مش كدة والله كنت متأكدة انك انتي البنت اللي بيحبها
خديجة بتعيط: فريدة اهدي واحنا نفهم بعض عشان انا مش فاهمه حاجه واهدي عشان خاطري اهدي
فريدة قامت:منا هادية اهو هادية مبروك ي حبيبتي استني هروح اباركله هروح اباركله
خديجة مسكت اديها واخدتها في حضنها عشان تهدي
فريدة بانهيار:يعني بيكرهني انا وبيحبك انتي ااااه علي كسرة قلبي ااااه
خديجة بعياط: فريدة صدقيني لو بتحبي غيث بجد انا مستحيل اقبل بيه ولو هيجبلي حته من السما انا لا يمكن اخونك
فريدة بتعيط 
خديجة مش فاهمه حاجه
بس فريدة جتلها فجأة فكرة مجنونة هي مش عارفه هتوديها لفين
بس قررت انها تنقذ الموقف منها عشان متخسرش خديجة ومنها تندم غيث وتعرفه مين فريدة امجد
فريدة مسحت دموعها وخرجت من حضن خديجة
خديجة بدموع وحزن: فريدة فهميني انتي فعلا بتحبي غيث طب ليه مش قلتيلي انا مستحيل اقبل بيه ومستحيل اخونك
فريدة بتتصنع الجمود:ايه اللي بتقولي دا ي خديجة انتي فهمتي ايه انا اقصد اني بحب غيث كا صديق زي ما بحب معاذ واي حد
خديجة بشك:بجد
فريدة بأبتسامة مصطنعه:طبعا وعلي فكرة دكتور غيث كويس ويستاهلك وباين في عنيه انو بيحبك
خديجة بقلق وشك:يعني انتي شايفة كدة
فريدة بفرحة مصطنعه:انا مش شايفة غير كدة واكملت بمزاح يمكن كمان نعمل خطوبتنا سوا
خديجة بعدم فهم:يعني ايه
فريدة قامت:هعمل تليفون بسرعة وارجعلك
فريدة قامت وخرجت برا الخيمة بسرعة قبل ما تضعف وتنهار وقررت انها هتخلي غيث يندم علي كسرة قلبها
فريدة طلعت فونها عملت مكالمة
غيث خارج من الخيمة بيبص حواليه لقي فريدة وقفة علي مسافة مش قريبة وعمالة راحة جيا وواضح انها بتمسح دموعها
غيث قرب منها
غيث بهدوء:احم انتي كويسه
فريدة بصتله لكام سانية
فريدة بأبتسامة:طبعا كويسة مش هكون كويسة ليه
غيث:شفتك بتعيطي قلت اشوف مالك
فريدة:مبسوطة
غيث:ايه
فريدة بأبتسامة وفرحة مصطنعه:مبسوطة اوي اصل قراية فتحتي كمان تلات ايام
غيث بصدمة:ايه ازاي يعني اقصد ليه يعني مبروك
فريدة بأبتسامة وجمود:معيد في كلية علوم شافني من اول سنة دخلت الكلية واتقدملي ازيد من ست مرات وكنت برفض عشان اكمل تعليمي لكن خلاص انا هتخرج وقررت اني اوافق ما حضرتك عارف المثل بيقول خد اللي بيحبك متخدش اللي بتحبه (المثل دا بيضيع حياة ناس كتير)
غيث بهدوء:تمام الف مبروك
ومشي خطوة
فريدة ببرود:اااه صحيح مبروك
غيث بصلها:علي ايه
فريدة بأبتسامة باردة:يعني مبروك مقدما علي جوازك من خديجة
غيث:جوازي
فريدة:اهاا جوازك مبروك ي دوك
ومشيت وسابته ودخلت الخيمة وكانت خديجة نامت
فريدة نامت وحطت مخدة علي راسه وفضلت تعيط بهمس وكتما نفسها عشان محدش يحث بيها
كسرة القلب بتبقي صعبة اوي لما تيجي من حد بتحبه
 بس بتبقي لازم تقوي نفسك 
لانك مش لاقي حد تسند عليه 
ولو فكرة تسند هتقع ولوحدك
في خيمة يوسف
يوسف قاعد يفتكر كلام غيث مع خديجة
________________________________فلاش باااك
غيث:بصراحة انا بحبك من اول يوم شفتك فيه في الكلية وقد ايه أنتي محترمة وملتزمة اعجبت بيكي جدا
خديجة بخجل:احم حضرتك بتقول ليه الكلام دا دلوقت
غيث:خديجة انا مش بحب اللف وادور انا بكل جدية بطلب ايدك وعايز ادخل البيت من بابه واكمل نص ديني معاكي
خديجة:ليه انا بذات ما في بنات كتير ملتزمة واخر ادب واحترام
غيث:مش عارف فيكي حاجه شدتني انا محتاج زوجة صالحة اخد باديها للجنة واظن انتي كمان كدة
خديجة بارتباك:انا هفكر واخويا معاذ هيبلغك ردي بس انا نرجع من الكامب
غيث بأبتسامة وفرحة:تمام اللي يريحك
_________________________________باااااااك
يوسف كان ماسك قلم وبيفتكر الكلام فاق مش شرودة لقي نفسه كثر القلم نصين
يوسف قام ونفخ بضيق:مالك ي يوسف ارجع لعقلك وبعدين هي لست مفيش بينهم حاجة
فجأة الخيمة فتحت ودخلت بريهان
يوسف بحدة وغضب:بريهان ازاي تفتحي كدة
بريهان بضيق وعدم فهم:في ايه ي يوسف مالك علي فكرة احنا كنا نيمين مع بعض امبارح
يوسف بضيق:خلاص مليش دعوة باللي راح من النهاردة كل معاملتنا بحدود
بريهان بعنين حادة: والله ودا من امتي دا
يوسف بحدة:من دلوقت واتفضلي برا
بريهان:طيب هو انت مش ناوي تيجي تطلب ايدي ونتخطب اهو مش نتعامل بحدود علي الاقل
يوسف بضيق:قلتلك مش بفكر في الموضوع دا دلوقت
بريهان بغضب:ماشي ي يوسف فكر في اللي اكلت عقلك من يوم ما شفتها وهتخليك تبقي بني ادم تاني
بريهان خرجت ويوسف قعد يفكر هي تقصد مين بالكلام دا خديجة معقول خديجة اللي يوسف مش بيطيقها ولا هي بطيقة تاخد كل تفكيره ويتغير عشانها
يوسف افتكر ان غيث طلب اديها وقلتله هتفكر اتعصب جدا وضرب ايده في الباب بغضب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★ اشرقت شمس يوم جديد
يوسف قاعد لوحده في نفس المكان اللي خديجة كانت قاعدة في وسرحان
خديجة طلعت من خيمتها شافته قربت منه
خديجة:قوم
يوسف رفع النضارة علي شعره وظهرت عينه الزرقا وبصلها
يوسف:نعم
خديجة:قوم الحته دي بتاعتي انا اللي بقعد فيها
يوسف بسخرية:ليه ي قطة جيباها من بتكم ولا مشترياها
خديجة بغيظ: نينينيي ي خفة
ومشيت خطوة
يوسف ضحك وبعد:طب خلاص ي قطة متتقمصيش تعالي اقعدي
خديجة قربت وبصتله بقرف:ابعد
يوسف بعد شوية وقعدو كل واحد سرحان في عالمه الخاص
يوسف قطع الصمت:هو انتي بتحبي غيث
خديجة بصتله:نعم
يوسف:احم يعني امبارح كنت جاي اقلك اني اخدة خيمة بعيد عن بريهان ودي اول حاجة عملتها في بداية قراري وسمعتكم غصب عني فا حبيت اعرف انك موافقة عليه
خديجة:يعني شخص محترم ومتدين ملتزم حالته المادية والثقافيه كويسة متهيألي اي بنت تتمناه
يوسف:مجوبتنيش بقلك بتحبيه
خديجة بشرود:مش عرفة او مش لازم يمكن مع الوقت احبه
يوسف بحزن بيخفيه:طب حتي لو وافقتي عليه هتفضلي معايا
خديجة بصتله:هفضل معاك ازاي مش فاهمه
يوسف:احم اقصد يعني هنكمل مذاكرة سوا لاخر السنة
خديجة بأبتسامة هاديه:ايوا طبعا حتي لو وافقت علي غيث هيبقي مجرد خطوبة مش هعمل اي حاجة غير لما اتخرج
يوسف قام:تمام عن اذنك
يوسف مشي وهو حزين لان حث من كلام خديجة انها احتمال كبير توافق علي غيث هو مش عارف هو حزين وزعلان ليه بس اللي متأكد منه انو بيحث بشعور غريب وهو مع خديجة
__________________________________________ بعد وقت
كان كل مجموعة قاعدين مع بعض
خديجة ومعاذ وفريدة ويوسف وغيث وبريهان وشوية طلبة كمان قاعدين مع بعض وعملين دايرة
وفي خديجة وفريدة ومعاذ وشاب تاني وقفين يشوو
معاذ:انا هروح ارد علي الفون اياكو تحرقو الخروف
خديجة بغرور:عيب عليك دنا اصل الشوي
معاذ ضحك ومشي
فضل خديجة وفريدة وقفين سكتين فريدة قطعت الصمت
فريدة:احم ديجا انتي وافقتي علي غيث مش كدة
خديجة بصتلها: لا لسة مدتهوش رد
فريدة:اوعي ترفدي دا ميتعوضش
خديجة بشك: فريدة انا مش مطمنالك انتي الصبح قلتيلي ان بتحبي غيث
فريدة:ايوا ايوا طبعا بحبه زي معاذ وعمار اخويا شخص محترم بس بجد اوعي ترفديه
خديجة بصلها بشك وحثا ان خديجة مخبيه حاجة عنها
يوسف جه من وراهم وسقف بصوت عالي
يوسف بيمثل الصدمة والغضب:الله الله علي الخروف اللي اتحرق وسيادتكم قاعدين تحكو الله
خديجة وفريدة بصو بصدمة
خديجة بغيظ:بس بس اخرس وطي صوتك متفضحناش
يوسف بخبث وصوت شبه عالي:هناااكل ايه احنا دلوووقت هااا بعد الخروف اللب بقي عبارة عن فحم هاااا هناااكل ايه
خديجة بصتله بغضب وضربته في كتفه بالعصاية اللي كانت بتقلب بيها
يوسف بوجع:اااااه اااه ايدي ي غييه ااااه
لانها كانت سخنه
خديجة بخوف وارتباك:انا اسفة والله اسفة نسين انها سخنه معلش
يوسف بأبتسامة لان اول مرة اشوف خوفها:خلاص خلاص اهدي محصلش حاجه انا بس اللي بحب الافورة
خديجة بصتله بغضب:دلوقت هنعمل ايه في الخروف اللي بقي فحمه دا
يوسف ببرود واستفزاز:انا مالي انتي اللي بتحكي وسبتيه يتحرق
خديجة بغيظ ورفعت العصاية وكانت هتضريه: امشي
يوسف ببراءة:ليه
خديجة بحدة وغيظ:بقلك امشي
يوسف طلع يجري
كل الحوار دا تحت نظرات فريدة ليهم اللي بصالهم ومربعة اديها ومبتسمه زي ما تكون بتتفرج علي فيلم
يوسف ضحك ورجع مكانه
يوسف قعد جنب غيث
يوسف بمرح:مسا مسا
غيث باصصله بعنين حادة
يوسف بهمس وضيق:اممم من دلوقت هيغير ويحطها جوا كوخ لوحدها اوووف
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★عدي كام يوم والرحله خلصت وكل واحد رجع بيته
خديجة دخلا من باب الكلية لقيت حد نط قدمها
خديجة بخضة:هااا
يوسف بأبتسامة جذابه:صباح الفل
خديجة بصتله بغضب وحاولت تتحكم في اعصابها ومتعلمش حاجة اوحش ومشيت
يوسف بيمشي وراها
يوسف:ي صديقتي انا بكلمك
كانو وصلو المدرج وقعدة خديجة ويوسف في البينش اللي وراها
خديجة بصتله بحدة:احترم نفسك وكلامك معاية يبقي بحدود احنا في كلية
يوسف بغيظ وغل:بكرهك
خديجة بأبتسامة باردة: Our Mutual feeling(مشاعرنا متبادلة)
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
خديجة قاعدة في مكتبة الكلية وحطا عنيها في الكتاب ومركزة معاه جامد
فجأة اتحط قدمها مجموعة كتب بصت بذهول
بترفع وشها لقيت يوسف وعلي وشه ابتسامه مستفزة
خديجة بصاله برفعة حاجب
يوسف ضحك وسحب كرسي وقعد جنبها بس في بينهم مسافة
يوسف بشغف وامل وعزيمه: يلا عشان عيزين نخلص الكتاب دا النهاردة عشان انا قررت اني مش هجيب جيد جدا
خديجة برفعة حاجب:والله
يوسف بثقة:اهاا قررت هجيب امتياز
خديجة بغيظ وقرف:قررت ي جدع بأذن الله ربنا هيسخطك قرد
يوسف بعبوث:ليه الغلط دلوقت بقي هو وحش أن ابقي واثق من نفسي
خديجة بضيق من طريقته الطفولية:لا مش وحش بس في حاجه اسمها أن شاء الله مش هتخسر حاجة لما تقولها
يوسف بضيق:امم ماشي يختي واكمل بحدة مصطنعه يلا بقي نبدا شرح مش هتفضلي تديني في نصايح
خديجة بعنين حادة:قوم امشي
يوسف:انا اسف
خديجة بصتله بضيق وفتحت الكتاب
يوسف ببراءة:ممكن اطلب طلب
خديجة بحدة:مش هتروح تجيب اكل
يوسف بعبوث:جعان ومأكلتش من الصبح
خديجة خبطت بأديها بنرفزة:وانا مالي مأكلتش ليه واكملت بسخرية مخلتش مامي تعمل لانش بوكس كبير ليه
يوسف بصلها شوية بعدها ملامح وشه اتغيرت للحزن وبص قدامه
خديجة بصتله بأستغراب اول مرة تشوف نظرة الحزن دي في عنيها
خديجة:مالك هوا انا قلت حاجة ضايقتك
يوسف بعنين حزينه:انا امي ميته
خديجة بصدمة وحزن:ايه
يوسف بحزن شديد:كنت بحبها اوي كانت اقرب حد ليا هي اكتر حد فاهمني بتحث بيا وتقولي الغلط غلط والصح صح مش بحب اعيط قدام حد ابدا بس كنت برحلها وتاخدني في حضنها واطلع كل همومي واعيط معاها وهي كانت بتحبني اوي لدرجة ان كان عندها خاتم عزيز عليها جدا قالتلي لو كان عندي بنت كنت ادتهلها بس بما انك اغلي حاجة في حياتي لما تتجوز وتلاقي الزوجة الصالحة الكويسة اللي تشيل اسمك بجد ادهلها وقلها هدية من ماما بطة
يوسف بص علي خديجة لقي عنيها اتملت دموع وواضح ان عمالة تعيط
يوسف ابتسم بحزن وحط ايده علي عينه عشان مش يعيط بس للاسف في دمعه نزلت منه
يوسف ضحك بحزن:انتي تاني حد اعيط قدامه
خديجة بصتله وابتسمت
بعد كام دقيقة
خديجة حاولت تغير مود يوسف
خديجة بحدة مصطنعه:ششش متقلبهاس دراما مش هتروح تجيب اكل وهنقعد ساعتين من غير حتي بق ميا
يوسف باصصلها بغيظ 
وبدؤ يذكرو
خديجة:اه صحيح مقلتلكش
يوسف بأبتسامة:قولي
خديجة:انا وافقت علي غيث
يوسف بصدمة:اييه
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف بأبتسامة:قولي
خديجة:انا وافقت علي غيث
يوسف بصدمة: ايه
خديجة بعدم فهم:ايه مالك
يوسف بيحاول يكون طبيعي:لا عادي يعني مفيش عادي مالي
خديجة:لا اصل اول ما قلتلك اتصدمت ووشك جاب ميت لون
يوسف بيحاول يضحك:لا يعني اتصدمت من الفرحة وكدة مبروك ليقين علي بعض
يوسف لم كتبه ومشي حتي مقلش لخديجة سلام زي عوايده
خديجة حطا راسها بين كفوفها وسرحانه وافتكرت تاني يوم في الكورس بتاعها هي ويوسف
_____________________________فلاش باااك
خديجة دخلت المكتبة لقيت يوسف قاعد مستنيها وباين علي ملامحه الغضب
يوسف بغضب:اتأخرتي ليه كل دا
خديجة سحبت كرسي وقعدة ببرود:شطور جاي قبل معادك بسبع دقايق
يوسف بغيظ من طريقتها:انا دلوقت بسأل اتأخرتي ليه
خديجة ببرود واستفزاز:وانت مالك
يوسف بغضب:والله تمام لو مقلتيش اتأخرتي ليه ي تعتذري ي اما همشي ونفضها سيرة
خديجة بضيق:انن فرحان بصوتك العالي ليه علي فكرة ممكن تهدي شوية وهفهمك
يوسف وقف بضيق:اهو اديني هديت اتفضلي فهميني
خديجة نفخت بضيق:دكتور احمد كان بيكلمني وقالي مش هضغط عليكم لو حابة متكمليش مع يوسف براحتك سبيه وهشوف اي طالب تاني يكمل معاه
يوسف بضيق مصطنع: وانتي قلتيله ايه
خديجة ببرود:مقلتلوش واكملت بغرور بس ممكن اقبل واسيبك
يوسف بغيظ وقرف:بلا نيله قال يعني كان بيذاكرلي احمد زويل
خديجة قامت بغضب:انت كنت تطول انك تقعد معايا اصلا ي بتاع انت
يوسف بغضب اكتر:ليه ي قطة فاكرة نفسك انجلينا جولي دا حلم بنات العالم كله انهم بس يكلمو معاية
خديجة بقرف وغضب:جاتهم نيله علي ايه انت ولا حاجة
يوسف بغضب:كلمة كمان وها..
قطع كلامهم الدكتور اللي في المكتبه
الدكتور بحدة:اييه فيي ايه احنا مش في شارع دي مكتبة واظن حضراتكم كبار ووعين وعرفين ايه شروط انك تقعد هنا جرا ايه
خديجة بأحراج:اسفة ي دكتور
يوسف بضيق:اسف
قعدو هما الاتنين
خديجة بهمس وغضب:ابقي اسمع صوتك تاني
يوسف بحدة وهمس:همسك في زمارة رقبتك اقتلك
خديجة بأستفزاز:ولا تقدر تهز شعرة مني
يوسف بغضب:انااا وصوته علي ولقي الدكتور بصله بتحذير
يوسف ابتسم بغضب وقعد ساكت
___________________________________باااااااك
خديجة كانت مبتسمه وبتضحك بهمس
بس فاقت لما حثت بحد جنبها
غيث باصصلها ومبتسم
خديجة بصتله بخجل
غيث بفرحة: احم عرفت انك وافقتي
خديجة بخجل:ايوا
غيث:انا مبسوط اوي مش متخيل بجد
خديجة اكتفت بأبتسامة
فريدة جت عليهم وكان جنبها شاب
فريدة بأبتسامة:صباح الفل
خديجة بأبتسامة:صباح الورد
غيث باصصلهم وباصص للشاب اللي ورا فريدة
فريدة طلعت دعوة من شنطتها
خديجة بصدمة وفرحة:لا متقوليش
فريدة ضحكت:ايوا خدي دعوة خطوبتي اهي مع ان انتي جيا من غير دعوة اصلا
خديجة ضحكت
وغيث باصصلهم باهتمام
فريدة لسليم:سليم معاك دعوة كمان
سليم حط ايده في جيبه:للاسف كلهم خلصو
فريدة اخدت الدعوة من خديجة
فريدة بأبتسامة عريضة:اتفضل ي دكتور حضرتك كمان معزوم واكملت بمرح معلش بقي ي ديجا انتي مننا وعلينا يلا باي عشان ريحين نجهز
فريدة مشيت مع سليم وكانت حثا بأنتصار وفرحة بعد ما شافت الصدمة في عين غيث بس افتكرت سليم وخايفة علي مشاعره لما يعرف بكدة وكمان خايفة علي خديجة بس اللي متاكدة منو ان خديجة مش بتحب غيث بجد
غيث ماسك الدعوة وباصصلها وفي عالم تاني معقول دي فريدة اللي من اسبوعين كانت منهارة وبتقله قد ايه هي بتعشقه غيث مش عارف ادايق بالشكل دا ليه وخديجة ملاحظة دا
غيث قطع الصمت وحاول يطلع من المود
غيث بأبتسامة:ها هنحدد قراية الفتحه والخطوبة وكتب الكتاب امتي
خديجة:لا براحة شوية قراية الفتحه والخطوبة دول تحددهم مع اخويا معاذ بالنسبة لكتب الكتاب مفيش حاجه رسميه هتم غير لما اتخرج وبدأ اشتغل
غيث:وانتي تشتغلي ليه منا موجود
خديجة بعدم فهم:يعني ايه
غيث:يعني كلها فترة وهنتجوز وتبقي مراتي ومسؤلة مني مش هيبقي ليه لازمه شغلك
خديجة فضلت تبصله شوية
خديجة:يعني انا شغلي ملوش لازم اخرتها هبقي في بيت جوزي
غيث:لا مقصدتش
خديجة:يعني انا بعد ما درس ١٨ سنة ودرست سبع سنين طب وطلعت عيني وروحي وخسرت حجات كتير في الاخر مش هعمل حاجه بتعليمي وتعبي
غيث: خديجة مقصدش قلت
خديجة:يعني انا درست لغاية ما بقي عندي ٢٥ سنة عشان اللي يسألني اقله اني معايا شهادة واني دكتورة وخلاص
غيث:خديجة صدقيني مقصدش
غيث:بعد كل دا اتجوز وعشان جوزي احطم نفسي واهد كل احلامي وطموحاتي اللي بينتها من وانا طفلة
غيث باصصلها وساكت
خديجة قامت: يأخي ملعون ابو الجواز علي الحب اللي يخلي البني ادم يتنازل عن حاجة بيحبها عشان شخص ويا عالم الشخص دا هيقدره في الاخر او لا
خديجة لمت كتبها ومشيت
غيث ضرب ايده في التربيزة بغضب من غبائه
متتنزلوش عن حلمكم عشان شخص
 متتنزلوش عشان حاجة بتحبوها شخص
متتنزلوش عشان شخص 
متتنزلوش عن كرامتكم عشان شخص 
متتنزلوش عن أي حاجة في الدنيا عشان اي حد حقيقي هيجي يوم ومش هيفتكر اللي انت عملته عشانه
 خلي كرامتكم غاليه وقلبكم لناس تستاهل اجرو واسعو ولا حلمكم واعو تتخلو عنو مهما كل اللي حواليك حطموك حاول
خديجة نزلت وخرجت برا الكليه وكانت متعصبه جدا من غيث هي كانت بتتمني راجل يقف في ضهرها ويديها امل ويخليها تسعي ورا حلمها وتبقي حاجة كبيرة وياخد بأديها للاحسن مش يحطمها ويقلها ان هي هتبقي مسؤلة منه كانت مضايقة اوي 
خديجة من عصبيتها مكنتش اخدة بالها هي ماشية ازاي وقفت علي اخر لحظة كانت هطسها عربية
خديجة بغضب وزعيق:اييييه الغباااء دا انت كماااان مش تحاسب مكنتش تعرف انو يوسف
يوسف بصلها برفعة حاجب ونزل من العربية
يوسف:نعم ي ماما انتي اصلا بتعدي الطريق والاشارة لسة فاتحة يعني لو عربية جاية سريع كانت شالتك
خديجة نفخت بضيق
يوسف بصلها:مالك متعصبه ليه ووشك وعنيكي حمرا كدة
خديجة بغضب:وانت مالك ها متعصبه مش متعصبه متنيلة بنيله انت مالك
يوسف بغضب وغيظ: خلاص براحة يعني حد مضيقك بطلعي عصبيتك فيا دا جزاتي اني خايف عليكي
يوسف ركب عربيته وقبل ما يقفل
خديجة بهدوء:انا اسفة كنت مضايقة شوية وغضبي طلع فيك
يوسف بصلها بقلة حيله ونزل من العربية
يوسف سند بضهره علي العربية:مالك مضايقة ليه
خديجة بهدوء:معلش مش حابة احكي
يوسف:تمام برحتك تحبي نروح ناكل سوا
خديجة بضيق:لا شكرا 
يوسف:مطعم سوري فاتح نجيب شاورما
خديجة بضيق:شكرا
يوسف:طب هعزمك علي كريب وبيبس
خديجة بضيق:قلت شكرا
يوسف:بس هما علبتين كشري زي الفل
خديجة بصتله وضحكت غصب عنها من طريقته
يوسف بأبتسامة:بس كدة اضحكي الدنيا مش مستاهله ولا حد مستاهل تضايقي عشانه عيشي لنفسك وبس
خديجة بصتله شوية:يوسف ممكن اسالك سؤال
يوسف بأبتسامة:اسألي
خديجة:انت لما تحب بنت وتبقي بتعشقها كدة وهي طموحه وعندها احلام وعايزة تشتغل هتعملها ايه
يوسف:هعمل ايه يعني أكيد هقف معاها واشجعها واخليها تحقق كل اهدافها وابقي اول واحد معاها وفخور بيها
خديجة بصاله بدهشه:يعني مش هيجي يوم تقلها اقعدي في البيت انتي شغلك ملوش لازمة انا الراجل وانتي الست
يوسف:اكيد لا طبعا الكلام دا انتهي من زمان يعني مدام هي محترمة وكويسة وعارفة تحافظ علي نفسها ليه اجي انا اهدم كل اللي بنته ليه اعمل معاها كدة بالعكس انا هبقي اول واحد اشجعها
خديجة بأبتسامة:انت جميل اوي ي يوسف ي بخت اللي هتكون من نصيبك
خديجة مشيت
خديجة وهي ماشيه بتفتكر هي قالت ايه ليوسف ازاي قالت كدة هي بتتعدي حدودها معاه وحثا ناحيته بشعور غريب ودا مينفعش دا يبقي اخو جوزها المستقبلي وبكدة هتكون بتغضب ربنا وممكن بسببها تحصل مشاكل بين غيث ويوسف
خديجة دماغها قربت تقف من التفكير وبتفتكر نظرة غيث لفريدة لما عرف انها هتتخطب عقلها متشتت جدا قررت انو مفيش غير حل واحد ترجع بيتها وتقرب من ربنا اكتر هوا الوحيد اللي هيدلها علي الطريق الصح
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
في بيت خديجة كان قاعد معاذ مع غيث وباباه
حسين:علي خيرة الله نقرا الفاتحه بقي
غيث قاطعهم:لحظة ي بابا معاذ لو سمحت حابب اقعد مع خديجة عشر دقايق بعد اذنك طبعا قبل اي حاجة
معاذ:تمام تعالو اقفو في البلكونة
خديجة خرجت البلكونة لقيت غيث وكانت باين عليها انها مش مبسوطة
غيث بهدوء:احم خديجة قبل اي حاجة حابب اعتذر علي كل حاجة قلتالهك امبارح والله انتي فهمتيني غلط انا مش جاهل ولا شرقي للدرجة اني امنع مراتي تشتغل وتحقق طموحتها بالعكس بس انا كان قصدي ان انا حالتي المدية كويسه ومش حابب اتعلم
خديجة بأبتسامة: تمام محصلش حاجه
غيث بأبتسامة:طيب استعدي قراية فتحتنا النهاردة وكمان اسبوعين هتبقي لابسة دبلتي
خديجة ابتسمت بس من جواها قلبها مقبوض ومش فرحان فرحة عروسة
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
عدة الاسبوعين وجه يوم الخطوبة
كانت خطوبة بسيطة في البيت وكان موجود عدد بسيط مجرد خديجة ومعاذ وغيث وبباه ويوسف ومعاه بريهان وفريدة ومعاها سليم اللي اتخطبو قبلهم بومين وشوية من القرايب
خديجة قاعدة علي كرسي وغيث علي الكرسي والباقين حواليهم
فريدة قربت منهم مدت اديها تسلم علي خديجة
فريدة بأبتسامة وفرحة:مبروك ي حبيبتي الف مبروك
غيث فضل مركز في ايد فريدة لكام سانيه وبيبص علي الدبلة اللي في اديها
خديجة بابتسامة وشرود:الله يبارك فيكي ي حبيبتي
خديجة عقلها مكنش فيها خالص ولا مع اي حد مكنش بس غير علي يوسف اللي قاعد وماسك ايد بريهان وكل لما خديجة تبصلهم تدايق اوي ويوسف كذلك ايده مع بريهان ولكن عقله وعنيه وقلبه وكل حاجة مع خديجة وباصصلها بتركيز وكل شوية يبص بعيد عشان محدش يلاحظ
غيث بأبتسامة:مبسوطة
خديجاا خديجاا
خديجة فاقت:هاا ايوا طبعا مبسوطة جدا
غيث بصلها بشك
خديجة بهمس وضيق:هي بري جيا تعمل ايه هنا
غيث بعدم فهم:لازم تيجي مش يوسف جاي
خديجة بعدم فهم:وهي ملها ومال يوسف...
قطع كلامهم
يوسف بأبتسامة وعنين حزينه:مبروك اللف مبروك
غيث بابتسامة:الله يبارك فيك ي حبيبي عقبالك
بريهان بدلع: عقباله ايه بقي ما خلاص احنا مش زيكم احنا كلها كام شهر ونتجوز علي طول
خديجة بصدمة:ايه
يوسف وباصص لعنين خديجة:انا وبريهان قررنا نتجوز ليقين علي بعض مش كدة
خديجة بتهز راسها بصدمة وكسرة وحزنه
بريهان غمزتلها من تحت لتحت بأنتصار ورجعت مكنها مع يوسف
خديجة بصا ليوسف اللي ماسك ايد بريهان وعنيها اتملت دموع يوسف حاول يكون بارد ومتجاهلها عشان دا مينفعش
غيث بقلق: خديجة عنيكي مليانه دموع ليه انتي كويسه
خديجة بتحاول تبتسم:مش عرفة يمكن من الفرحة اكيد من الفرحة هدخل اغسل وشي واجي
خديجة دخلت بسرعة وقفلت علي نفسها وانفجرت من العياط وشهقتها بتعلي
فريدة دخلت وراها سمعت صوت شهقتها اتأكدة من اللي في بالها
فريدة بهدوء: خديجة افتحي
خديجة بتحاول تكون طبيعيه:لحظة ي فريدة وجيا
فريدة بهدوء: خديجة افتحي انا عرفة كل حاجة افتحي
خديجة اتصدمت وفتحتلها وكانت عماله تعيط
فريدة اخدتها ودخلو الأوضة وقفلو عليهم
فريدة بصلها: خديجة هتفضلي كدة كتير
خديجة بتوتر:مالي منا كويسه اهو
فريدة: خديجة انتي بتضحكي علي نفسك عنيكي وقلبك وكل تصرفاتك فضحاكي انتي بتحبي يوسف وهو كذلك
خديجة بصدمة:ايه
فريدة:ايوا بتحبيه ي خديجة من اول يوم لي هنا وانا متأكدة انكو هتحبو بعض
خديجة قامت بضيق وارتباك:بلاش كلام فاضي وعيب وحرام انا دلوقت هتخطب لغيث مش ليوسف وبعدين يوسف مين دا اللي ابصله انتي شيفا هوا ايه وانا ايه
فريدة:بردو بتضحكي علي نفسك خديجة يوسف عمل حجات كتير اوي عشانك واول مرة يعملها يوسف الطاوي اللي لو السما اتقلبت علي الارض ميعتذرش خلتيه مش بيعرف يقول غير اسف كسرتي كبريائه وخلتيه انسان الكل بدأ يحبه وبدا فترة يكون انسان كويسة ليه عشانك عشان كان حابب يكسبك في الاخر بس لما بقاكي اتخليتي عنه واتخطبتي لخوه نسي كل دا ورجع يوسف اوحش من الاول
خديجة بتعيط
فريدة:انتي في اديكي تنهي كل دا وتبقي مع يوسف حبيبك
خديجة قامت: فريدة الكلام دا مش وقته غيث مستني عشان نلبس الدبل
خديجة مستنش رد فريدة وخرجت بسرعة بس كانت هتموت من التفكير معقول يكون فعلا حبت يوسف الطاوي اللي كانو اعداء وبيكرهو بعض معقول يكون يوسف كمان بيحبها
غيث:اتأخرتي اوي
فاقت خديجة من شرودها:كنت بكلم فريدة في حاجة
الاب:يلا ي ابني لبسو الدبل بقي
غيث بأبتسامة:حبا مين يلبسك الدبل
خديجة بأبتسامة:معاذ
معاذ ابتسم وقرب منها وكانت فريدة مسكة الشبكة
ولسة معاذ هيحط الدبلة في ايد خديجة سمعو حاجة اتكسرت
بصو بصدمة لقيو يوسف كاسر الكوباية اللي كان بيشرب فيها وايده اتجرحت
يوسف :احم معلش اتكسرت غصب عني
وقام دخل التويلت
خديجة بصاله بحزن
يوسف اول لما شافهم اتعصب وقلبه اتكسر اوي وكان بيشرب في الكوباية اول لما شاف دبلت غيث في ايد خديجة بدون وعي فضل يضغط علي الكوباية واتكسرت فجأة
يوسف في التويلت بيغسل ايده من الدم الكتير بس مش موجوع لان وجعه الحقيقي في قلبه
عدي وقت والناس بدات تمشي وفاضل ناس بسيطة
خديجة خارجة البلكونة بالصدفة لقيت يوسف
خديجة بصدمة:انت بتعمل ايه
يوسف:...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة بصدمة:انت بتعمل ايه
يوسف ببرود:ايه
خديجة بذهول:انت بتشرب سجاير
يوسف بأبتسامة وحدة:ايوا بشرب بشرب لما بكون مبسوط وفرحان والنهاردة اسعد يوم في حياتي
يوسف طفا السجارة في كوباية القهوة ودخل
وخديجة زعلت اوي ودخلت وراه
غيث:ايه رايك ي خديجة نخرج مع بعض شوية
خديجة:لا انا..
بريهان قطعتها:اه صحيح تعالو نخرج كابلز كلنا وانتي كمان ي فريدة انتي وخطيبك
فريدة ابتسمت بضيق
خديجة مكنتش هتخرج مع غيث لوحدهم بس لقيت يوسف وبريهان هيخرجو خرجت
خديجة واقفة تبص علي يوسف وهو بيقرب من بريهان وبيمسك اديها ويبتسم 
يوسف بص بصة اخيرة لخديجة وهو ماشي وكأنه بيقلها
علي عيني اشوفك جيا قدامي وابص بعيد
علي عيني تفوت بينا الليالي وتنهتي المواعيد التي
(مش عرفة ليه يوسف وخديجة زعلانه عليهم وعمالة اعيط 🥺مع ان حتي لو جمعتهم لسة في مصايب هتحصل بينهم 🙂😂)
وفعلا ركبو كل واحد عربيته مع خطيبته ومشي بس كل واحد دماغه في حته تانيه
خديجة قاعدة مه غيث ولكن كل تفكيرها مع يوسف وبربهان زي تري بيعملو ايه لوحدهم وازاي يوسف مسافة كام يوم يرجع اوحش من الاول
اما غيث مش شاغل تفكيره غير فريدة وكل ما يفتكر الدبلة اللب في اديها يتعصب جدا
اما يوسف كان حزين ومضايق اوي هو معترف انو محبش خديجة لا هوا عشقها وللاسف غيث جه في الوقت الاخير وبوظ كل حاجة زي كل مرة وبيحاول انو ينسي خديجة وميفكرش فيها لانها هتبقي مرات اخوها بس مش قادر يصدق دا
اما فريدة قاعدة مع سليم وسرحانه ومضايقة اوي خايفة تحصل مشكله بينها وبين خديجة وتخسرها وبتحاول تقنع عقلها ان انو ينسي غيث بس مش قادرة لانه في قلبها بس اخدة عهد انو زي ما كسرها وجرحها هتخيل يبوس التراب اللي بتمشي عليه
واخيرا وصلو كافيه كبير وقعدو كلهم في مكان واحد 
خديجة قدمها غيث وبريهان جنبها وقدمها يوسف
وفريدة جنب بريهان وقدمها سليم
قعدو يحكو شوية
الويتر جه:طلباتطم ي فندم
كل واحد طلب اكل ليه
غيث بأبتسامة:سبيني اطلبلك علي ذوقي ي خديجة
خديجة ابتسمت بهدوء
غيث:هات اتنين كريب وكمان فرخة مشوية وا..
يوسف قاطعه بسرعة:لا مينفعش خديجة Vegetarian(نباتيه)مش بتاكل اي لحوم
الكل بصله بستغراب واولهم غيث.وبريهان بصتله بضيق
يوسف من جواه عايز يدي نفسه ميت قلم علي وشه
يوسف بأرتباك:احم يعني لما كنا بنذاكر مع بعض قالتلي انها مستحيل تاكل حاجة فيها لحوم عشان كدة قلتلك بس
خديجة كانت بصاله ومبتسمه من تحن النقاب محدش كان اخد باله
غيث بضيق:تمام هتاكلي ايه ي خديجة
خديجة بهدوء:ممكن اخد بيتزا خضار
قعدو في صمت تام واكلو وخلصو
بريهان:تعالو نلعب بدل القعدة دي
سليم:نلعب ايه
بريهان بخبث:الصراحة وازازة الميا موجودة
خديجة بضيق لان عرفة بريهان عايزة توقعها:انا مش بحب اللعبة دي بلاش منها بتقلب خناق في الاخر
غيث بأبتسامة:ليه بس ي حبيبتي ادينا بنتسلي
صمت عم المكان قد ايه الكلمة دي كانت صدمة لخديجة ويوسف يوسف كان بيتمني يقوم من وسطهم ويروح في مكان لوحده ويصرخ بعلو صوته علي وجع قلبه
بريهان مسكت الازازة ولفتها
جت علي ان بريهان تسال سليم
بريهان ببرود:قولي بتحب فريدة
سليم:ا..
فريدة قاطعتهم:بلاش هبل بقي اللعبة دي غبية
سليم:لحظة بس اجاوب طبعا مش بحبها
فريدة بصتله بصدمة
سليم بأبتسامة وباصص لفريدة:انا بعشق فريدة فريدة كانت بالنسبالي حلم من ست سنين رغم ان اتقدمتلها اكتر من خمس مرات وفي كل مرة كانت بترفض واكمل بشك وعدم فهم بس فجأة وافقت بيا بس مهتمتش المهم انها تكون معايا
فريدة اتصدمت من كلام سليم هي متستاهلش حبه ليها وسليم خسارة فيها وزعلانه اوي بتحاول انها تحبه وتتقبله لكن مش قدرة
اما غيث كان مضايق من فريدة وكاره سليم ونفسه يخنقه
بريهان لفت الازازة جت علي ان فريدة تسأل يوسف
فريدة سكتن شوية وبصت لخديجة اللي بنظراتها كانت بتحزر فريدة انها تسأله سؤال محرج
فريدة:احم قلي ي يوسف حبيت قبل كدة من قلبك
خديجة بصتلهت بغضب
يوسف سكت شوية وبص لخديجة بسرعة من غير ما ياخد باله بعدها اتكلم
يوسف:تصدقي أن انا عمري ما حبيت واحدة بجد كلهم مجرد اصحاب وتضيع وقت وصور وسهر وبس عمري ما حبيت من قلبي الا مرة واحدة ومن يومها بضرب نفسي ميت قلم اني فتحت قلبي وحبيت حب حقيقي وعلشان اللي حبيتها كنت مستعد اعمل حجات كتير اوي عشان تبقي راضيه عني ومبسوطة بس هي جت في الاخر وطعنتني او بمعني اصح خانتني
خديجة اتكلمت وهي بصا لعنيه:طب ليه متكنش انت اللي كنت مستني بعدها وتخونها مش يمكن هي طعنتك او زي ما بتقول خانتك غصب عنها يعني مكنتش حاجة في ارادتها
يوسف اتعصب وبصلها بعنين حادة:يعني ايه كان غصب عنها هي طفلة عشان تتغصب علي حاجة دي انسانه انا عمري ما هسامحها طول عمري
خديجة بغضب:وانا ا...
فريدة قاطعتهم :انا بقول كفاية بقول كفاية لغاية هنا اللعبة دي باما خلت ناس تخسر ناس
يوسف:لا هي مش لسة هتخسر هي خسرت فعلا
وقام اخد فونه وبص لخديجة ومشي حتي ماخدش بريهان
كلهم بيبصو لبعض والصمت سيد المكان
بريهان بصت لخديجة بغل وكره وقامت مشيت
سليم بص لفريدة بمعني يلا نمشي احنا كمان
اتبقي خديجة وغيث بس وخديجة مش حمل اي تعليقات من غيث
غيث بهدوء بعنين حادة:انا عايز افهم ايه اللي حصل دلوقت 
خديجة فضلت تبصله لكام سانيه
خديجة قامت:انا اسفة ي غيث انا لو كملت معاك هبقي بغضب رينا قبل ما اخونك
وقلعت دبلتها وسبتها قدامه وخرجت بسرعة مستنتهوش يرد
غيث ماسك الدبلة وبيبصلها بصدمة دول مكملوش ساعة مخطوبين
خديجة خرجت تجري برا الكافيه وكان يوسف بيقفل باب عربيته
خديجة جريت عليه: يوسف استني
يوسف بصلها:مبقاش ينفع سلام وقفل الباب
خديجة بدموع: يوسف هفهمك
يوسف بصلها:انا مش حابب اشوفك كدة مش حابب اشوف نظرة الحزن اللي في عنيكي دي قلبي بيتقطع عليكي وفي النفس الوقت مش هقدر أخون اخويا انا هحضر شنطتي واسافر برا خديجة انا كنت مستعد اعمل حجات كتير عشانك عشان بجد حبيتك بس للاسف حكايتنا انتهت قبل ما تبتدي
يوسف ودعها بنظرة اخيرة ومشي
خديجة واقفة مصدومة يوسف اعترفلها بحبه حقيقي بس للاسف معدش ينفع
خديجة قعدة في مكان وفضلت تعيط
_________________________________ بعد وقت
حسين: يابني انت بتعمل ايه بس
يوسف بجمود:بابا لو سمحت سبني لوحدي
حسين بحدة وحزن: اسيبك وانا مش فاهم انت بتعمل ايه
يوسف بصله بحزن ووجع:اقلك ي بابا رايح فين رايح في ستين داهيه فرحت مش كدة اكيد فرحت طبعا هترتاح من هم كان علي قلبك منا الولد المشاغب المزعج المتعب اللي مش بعمل حاجة مفيدة في حياتي كل حاجة بعملها غلط خلاص بقي قلت اريحك مني واسيبك مع ابنك المثالي زي حضرتك بظبط سلام ي بابا
وقفل شنطته وخرج
الاب قعد علي اقرب كرسي بحزن مقدرش ينده عليه مقدرش يوقفه ولا ياخده في حضنه هو معترف انو ديما كان بيفرق في المعامله بينه وبين غيث بس خلاص لا ينفع الندم بعد فوات الاوان
__________________________________________________
عند خديجة 
خديجة قاعدة تعيط
بريهان قربت منها
بريهان بغضب وكره:عجبك كدة عجبك اللي بيحصله من يوم ما شافك من اول يوم دخلتي حياته وانتي دمرتيه خلتيه بني ادم تاني وكل دا بسببك انا بكرهك بجد بكرهك من كل قلبي
فريدة كانت هتمشي بس شافت المشهد دا جريت عليهم
فريدة بحدة وضيق:ششش امشي يلا مع السلامه مش عيزين نشوفك تاني
بريهان بصتلهم بغل وغضب ومشيت
خديجة بتعيط
فريدة اخدتها في حضنها:مالك ي حبيبتي مالك اهدي وفهميني
خديجة بعياط: يوسف....وحكتلها اللي حصل
فريدة بصدمة:يعني قلك انو بيحبك ولسة قاعدة مكانك
خديجة بدموع:عيزاني اعمله ايه يعني
فريدة:قومي حالا الحقيه واعترفيله بحبك
خديجة بأرتباك:لا عيب ميصحش
فريدة:عيب ايه انتي مجنونة يلا يلا
وشدتها فريدة وقفت تاكسي
فريدة:وصلها لمطار القاهرة يسطي في طريقك خديجة بصلها بصدمة والسواق مشي
فريدة بصا لاثرها ومبتسمه حثت انها عملت انجاز كبير في علاقة خديجة ويوسف وهتقربهم من بعض
سليم: فريدة
فريداا فريدااا
فريدة فاقت:ها بتكلمني
سليم:بقالي ساعة بكلمك وانتي ولا هنا
فريدة:احم اسفة مأخدش بالي سرحت
سليم:تمام يلا نمشي
كانو هيمشو بس فريدة بصت علي الكافيه لقيت غيث خارج من الكافيه وماسك دبلة خديجة وباصصلها بحزن
غيث رفع عينه بالصدفة لقي فريدة بصاله
فريدة بصتله وكأنه بتقله افتكر جملتي (مهما كان حبك لاي واحدة هيجي اليوم اللي تسكر قلبك فيه)
فريدة مشيت مع سليم وغيث واقف لوحده حزين
________________________________________عند يوسف
يوسف سايق العربية بسرعة١٦٠ وسريع جدا وكل شوية يفتكر كلمة غيث لخديجة (حبيبتي) يزود السرعة اكتر
عند خديجة قي التاكسي ركبه ومتوترة وخايفة جدا خايفة متلحقش يوسف وتخسره للابد وخايفة من مواجهته
يوسف وصل قدام المطار وكان سريع جدا داس فرامل فجأة العربية كلها اتهزت وهو كان هيتخبط
يوسف نزل من العربية واخد شنطته واتجه لباب المطار
بس وقف فجأة لما سمع صوت خديجة
خديجة بصوت عالي وبتنهج:يوووسف يوووسف استني بالله
يوسف بصدمة:انتي بتعملي ايه هنا
خديجة اخدة نفسها:انا بحبك
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة اخدة نفسها:انا بحبك
يوسف ببرود مصطنع:تمام وماله وبعدين بقي
خديجة بعصبية خفيفه:بقلك بحبك انا سبت غيث عشانك عشان عشان بحبك
يوسف فضل يبصلها لكام سنيه بعدها ساب الشنطة من ايده وحضنها وفضل متبت فيها ورفعها من علي الارض واللي رايح واللي جاي بيبص عليهم 
وخديجة في اللحظة دي زي ما تكون كانت مغيبه مش قدرة تقاوم او تبعد عنه ويوسف متبت فيها جامد
ومكانوش يعرفو ان في حد واقف وصورهم
بعد كام دقيقة
خديجة بعدة بصدمة
خديجة بغضب من نفسها:ايه دا ازاي ازاي نعمل كدة ابعد
يوسف مسك اديها: خديجة انا بحبك وعايزك
خديجة بعنين حزينه:لو عايزني بجد يبقي نتجوز علي سنة الله ورسوله قدام العالم كله مش نبدا حياتنا بحاجة تغضب ربنا
يوسف بحزن:طب لازم نتكلم رحلتنا الجاية لازم نكون ايد واحدة عشان نعدي كل حاجة ونكون لبعض في الاخر
خديجة بعنين مليانه دموع:بعدين بس ارجوك متسافرش وخليك معايا
ومشيت وركبت التاكسي ورجعت بيتها
اما يوسف كان فرحان اوي ان خديجة كمان بتحبه زي ما بيعشقها فضل يفكر يروح فين
لغاية ما اخد شنطة هدومه وراح شقة ليه مشتريها في مكان محدش يعرف مكنها ابدا
__________________________________بعد وقت
خديجة رجعت البيت وكانت قرفانه من نفسها علي اللي عملته ونفسها تولع في نفسها ولسة بتفتح الباب لقيت غيث ومعاذ قعدين مع بعض
خديجة نفخت بضيق وكانت بتتسحب عشان تدخل من غير ما يشفوها
معاذ بحدة: خديجة
خديجة ابتسمت بغضب:نعم ي معاذ ☺️😁
معاذ بحدة:تعالي اقعدي هنا
خديجة اخدة نفسها وراحت قعدة جنب معاذ وغيث باصصلها بعنين حادة وخديجة خايفة من نظراته ليها
معاذ بهدوء:بصي ي ديجا ي حبيبتي مش وقت هزار او مقالب في المواضيع دي ي حبيبتي ازاي تعملي كدة مع خطيبك
خديجة بهدوء:معاذ لو سمحت انا مش بهزر دا قراري
معاذ قام بغضب وكانت اول مرة يتعصب علي خديجة كدة
معاذ بغضب:يعني ايه يعني قرارك قرارك دا اخدتيه بعد خطوبتك بساعتين انك تفسخي خطوبتك وتكسفيني قدام الراجل المحترم دا
خديجة بصتله وعنيها مليانه دموع هي اتأكدة عشان تفوز بيوسف هتقابلهم مشاكل كتير
غيث بحزن وهدوء:معاذ اهدي محصلش حاجه
خديجة سابتهم ودخلت اوضتها وفضلت تعيط
معاذ بأحراج:غيث حقيقي انا مش عارف اقلك ايه انت بجد راجل مفيش منك واخر ادب واحترام وكنت اتمناك زوج لاختي حقيقي مش عارف اقلك ايه
غيث بهدوء وحزن:ولا يهمك ي معاذ انا مش هضغط علي خديجة لانها من اول يوم مكنتش متقبلاني فرصة سعيدة وحقيقي انا حبيتك
غيث مشي ومعاذ قعد مكانه بحزن
_______________________________في المساء
يوسف كان قاعد في الروف وبيشرب قهوة
يوسف بيحب الشقة دي جدا لان مامته جبتهاله هدية يوم ما جاب ٩٩٪ في سنوية عامة ودخل طب بشري وكان مبسوط جدا انو بقي يملك شقة والشقة دي محدش دخلها ابدا وطول عمرها هادية ونضيفة لانها ذكرة من مامته وبيفتكر زمان لغاية سنوية عامة كان قد ايه شاطر ومتفوق وممتاز وكل المدرسين بيحبوه ومش بيفوت فرد لغاية ما مامته ماتت وبقي شخص تاني خالص
يوسف افتكر خديجة وهو واثق بسببها هيقدر يرجع يوسف بتاع زمان
يوسف ابتسم وافتكر اول يوم في الكليه لما شاف وش خديجة وحفر ملامحها جوا قلبه وبيفتكر بشرتها البيضة وعنيها الزيتوني وشعرها البني وغمزتها اللي سحرته كان بيتمني انو يبقي معاه رقمها ويتصل ويقدي الليل قاعد يسمع صوتها وبس
_______________________________________عند خديجة
خديجة قاعدة في اوضتها الباب خبط
خديجة مسحت دموعها:ادخل
دخل معاذ وقعد قدمها علي السرير معاذ بصلها وابتسم بحب ورجع خصل شعرها لورا ودنها
خديجة بصاله بحزن
معاذ بهدوء وحنيه:دلوقت انا عايز افهم كل حاجة بنوتي متعملش كدة من غير ما يكون في حاجة حصلت يلا عايز اعرف كل حاجة ونحل كل حاجة سوا زي ما اتعودنا
خديجة فضلت تبصله شوية بقلق
معاذ بصلها بمعني احكي سامعك
خديجة بهدوء:انا بحب يوسف
معاذ: يوسف مين
خديجة بحزن:اخو غيث
معاذ اتصدم ومقدرش يتكلم
خديجة بدموع وحزن:عارفه انو حرام وغلط بس حقيقي مش بأيدي مش بأيدي احكم علي قلبي واقله حب دا واكره دا انا فعلا بحب يوسف وقابلته قبل ما اقابل غيث ب يوم هو صحيح بدانا بداية كلها خناق وكره وزعيق وكنت هشتكيه للعميد بس زي ما بيقولو محبا الا بعد عداوة مكنتش متأكدة من مشاعري نحيته اتأكدة النهاردة لما شفت طول الوقت لازم في البنت اللي اسمها بريهان دي انا حقيقي بحبه
معاذ بذهول:كل دا كل دا وانا كنت فين من كل دا ها ليه مجتيش حكتيلي ليه
خديجة بصاله بحزن
معاذ بهدوء:طب وهو بيحبك 
خديجة هزت راسها بنعم
معاذ:امال كان جايب معاه واحدة وقال انها خطيبته ليه مدام بيحبك
خديجة بحزن:كان بيحاول يكرهني فيه عشان كنت خطيبة اخوه مكنش ينفع يبصلي
معاذ بحيرة: بس انا مش مرتحله شايفة كان ماسك اديها ازاي ومفيش بينهم حاجة وكمان حاثه سكته شمال
خديجة بحزن:والله ابدا يوسف من يوم ما عرفني بقي احسن واحد في الدنيا بس كان بيعمل كدة الفترة دي عشان يكرهني فيه
معاذ بحيرة:مش عارف انتي متخيلة يعني اخو اللي كان خطيبك يتقدملك صعبة اوي علي غيث
خديجة بصتله بحيرة
معاذ بابتسامة:انا واثق فيكي وواثق من تربيتك واخلاقك وعارفك واعيه للي بتعمليه بس عشان خاطر اخوكي ابعدي عنه الفترة دي بس عشان الناس متتكلمش بعدها ربنا يحلها من عنده
خديجة:كدة كدة انا بذاكرله
معاذ بعدم فهم:يعني ايه
خديجة:يعني بديله كورس مجاني والعميد اللي اداني المهمه دي وبنذاكر في مكتبة الكلية
معاذ بأبتسامة:تمام انا واثق فيكي وعارف انك تقدري تحافظي علي نفسك
وقام باس راسها وخرج
خديجة ابتسمت بحب علي اخوها معاذ
(حقيقي الاخ الكبير بيبقي اجمل حاجه في حياتنا بيبقي سند وضهر ومصدر للحب والحنان بمعني الكلمة وحاجة مستحيل تتعوض ♥️)
خديجة قامت فضلت تصلي وتستغفر ربنا علي اللي عملته
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
تاني يوم
خديجة قاعدة في مكتبة الكليه وبتذاكر ومندمجة مع المذاكرة ولا مركزة في اي حاجة
حتي مأخدتش بالها من يوسف اللي كان بقاله يجي عشر دقايق قاعد قدمها وباصصلها ومبتسم
خديجة تعبت فا بترفع راسها تاخد ريست بس اتصدمت لما لقيت يوسف قاعد قدمها
خديجة بصدمة:انت هنا امتي
يوسف بأبتسامة:بقالي يجي عشر دقايق وانتي ولا هنا بس تعرفي اول مرة اعرف ان التركيز عليكي حلو كدة وجميل
خديجة ابتسمت بخجل
خديجة افتكرت كلام معاذ
خديجة بحدة: يوسف لو سمحت انا مليش في السكة دي انا مليش في الكلام دا
يوسف بحزن:بس انا ليا ي خديجة ليا اخويا اللي مش قادر اتخيل صدمته لما يعرف اني بحب البنت اللي كان بيحبها
خديجة بضيق:اطمن غيث مكنش بيحبني كان مجرد اعجاب وبعدين في حاجة مش صح
يوسف بعدم فهم:يعني ايه مش فاهم
خديجة بحيرة:ولا انا لما قلت لفريدة ان غيث طلب ايدي في نفس اللحظة قالتلي انها بتحبه بعدها فضلت تقول زي اخوها وكلام هبل وقبلها بأسبوع كانت خارجة من مكتب غيث وبتعيط
يوسف بخبث:سبيلي الموضوع وانا هجبلك الحكاية كلها
خديجة ضحكت بخفة:ي جامد انت
يوسف ضحك
خديجة بحدة وغضب مصطنع:صحيح ي استاذ حضرتك بقالك اسبوع مش بتيجي الكليه ليه ولا بتذاكر
يوسف بخوف مصطنع:كنت مقموص
خديجة بحدة وبتحاول متضحكش:بردو انت قلتلي قررت انك هتجيب امتياز يلا اتفضل هات كتبك
يوسف ببراءة:طب ممكن
خديجة بعنين حادة وغيظ:مش هترووح تاااكل ي طفل
يوسف ببراءة: عشان خاطري
خديجة بصاله برفعة حاجب
يوسف بأبتسامة:هعزمك علي Fruit salad(سلطة فواكه)
خديجة بأبتسامة جذابه:والله بجدFruit salad
يوسف بتوهان:اه ولامصحف احلي Fruit saladلاجمل عنين في الدنيا
خديجة ابتسمت وخبط بأديها علي التربيزة بحدة:اسنع
المكتبة كلها بسط عليهم
خديجة بصت بأحراج
خديجة بهدوء حاد:سبق وقلتلك اني مليش في الجو دا عايزني بجد ادخل البيت من بابه
يوسف بيلطم علي وشه بغيظ:يستي انا عايز اكتب عليكي النهاردة قبل بكرة لكن مش بأيدي مش بأيدي
خديجة بصتله بضيق وسكت
يوسف ابتسم بمكر وقام
خديجة: انت رايح فين
يوسف وهو ماشي ببرود:ملكيش دعوة
خديجة بصتله بغيظ وهو ضحك ومشي
__________________________________بعد وقت
خديجة رجعت بيتها ولسة بتفتح الباب
خديجة بصدمة:انت بتعمل ايه هنا
يوسف ببرود ومتجاهل كلامها:ها ي استاذ معاذ كدة اتفقنا
خديجة بعصبية:انا مش بتكلم ترد عليا
معاذ بحدة: خديجة
خديجة نفخت بغيظ
معاذ بهدوء:اتفضل قلها اللي قلته من شوية
يوسف بهدوء: بصراحة انا مش هقدر استحمل الفترة دي وانك تتعاملي معايا كدة فا جيت زي ما قلتي ودخلت البيت من بابه وبطلبك من اخوكي رسمي وبقوله اننا نكتب الكتاب بينا وبين بعدينا ومحدش يعرف غير لما الامور تتصلح واقدر اقنع غيث بكدة وكمان عشان اقعد معاكي براحتي ونتكلم وميكنش في عازل بينا وبعدها هنعمل فرح العالم كله يحكي ويتحاكا عنه
يوسف بهدوء:رايك ايه ي معاذ
معاذ:انا مليش دعوه دي حياتكم واختي كبيرة وواعية للي هتعمله
يوسف لخديجة بفرحة كأنه واثق من ردها:ها ي خديجة نجيب المأذون ونكتب الكتاب النهاردة بليل ونقعد براحتنا ونعمل حجات كتير مع بعض
خديجة:خلصت كل كلامك
يوسف:ايوا
خديجة بهدوء:انا مش موافقه
يوسف بصدمة:نعم
خديجة:..
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة:انا مش موافقة
يوسف بصدمة:نعم
خديجة:زي ما سمعت مش موافقة
يوسف بدهشه وحزن:يعني ايه ي خديجة انتي مش بتحبيني زي ما بحبك يبقي نستني اي انتي لو عايزة الدنيا كلها هجبهالك ليه مش موافقة
خديجة بهدوء:تعرف ي يوسف زمان وانا طفلة رحت مع بابا محل لعب عشان اشتري لعبة بس لقيت لعبة احلي فا قلت  لبابا انا عيزا دي بابا سأل الراجل قله بكام البياع قال لبابا العروسة دي ٥٨٠ جنيه اتصدمنا واكيد بابا مش هيشتريلي اللعبة دي علي طول لانه مكنش عامل حسابه وانا محبتش اكسفه واخدة لعبة اقل كانت ٢٥ جنيه تقريبا واول ما روحنا رميتها علي السرير وملعبتش بيها بس فضلت حطا اللعبة الاولانيه في دماغي وفضلت احوش كتير اوي اوي لغاية ما جمعت المبلغ وبابا حطلي عليه وجبتها كنت فرحانه اوي يومها حسيت ان بملك حاجة غالية اوي فضلت كل يوم اللعب بيها واحافظ عليها واخاف عليها اوي ومستحيل اديها لحد غيري يلعب بيها كل بس ما يدوب تتخبط خبطة بسيطة افضل اخداها في حضني احسن تتكسر بعد اللي عملته عشان اشتريها 
معاذ ابتسم وفهم قصد اخته ايه
خديجة بهدوء:عشان كدة انا مش رخيصة عشان ابقي مراتك وعلي ذمتك في يوم وليلة انا غاليه ي يوسف غاليه اوي وعشان ابقي ملكك لازم تتعب تتعب اوي اوي عشان تفضل مكافظ عليا وتحبني لاخر لحظة
يوسف ابتسم بهدوء:انتي من غير اي حاجة غاليه عندي اوي ي خديجة واذا كانت دي حاجه هتريحك براحتك بس عشان تبقي عارفة وعد مني انتي هتكوني ليا وعمرك ما هتكوني لغيري افتكريها وعد
يوسف قام ومشي
معاذ بأبتسامة واخد خديجة في حضنه:هي دي اختي اللي مفيش زيها
خديجة ابتسمت وحضنته
___________________________في المساء
خديجة قاعدة في البلكونه وزهقانه فونها رن برقم غريب
خديجة:اللو
شخص:اللو حضرتك دكتورة خديجة زيدان
خديجة بقلق:ايوا مين معايا
شخص:انا سيادة الرائد محمدين احمدين ببلغك ان يوسف الطاوي عمل حادثه ومات
خديجة بصدمة:بتقول ايه
شخص:انا رائد تبع شرطة البطاطس سلمي نفسك المكان كله بطاطس
خديجة بعدم فهم: انت بتقول ايه ي متخلف انت
يوسف بعد الفون وضحك علي ما اخر ما عنده وخديجة سمعت ضحكته عرفت ان هوا كتمت ضحكتها واتكلمت بغيظ
خديجة بغيظ:انت فعلا متخلف ايه عمايل الاطفال دي وجبت رقمي منين
يوسف بأبتسامة وحب:تعرفي ان بتمني اعيش اللحظة دي طول حياتي
خديجة بضيق:ليه بقي أن شاء الله
يوسف بأبتسامة:يعني قاعد في الروف ومشغل نور بسيط وبشرب قهوة ومشغل الست وبتغني الليل وسماه ونجومه وقمره بيكلمني اهو
(لحظة عشان اللي مش عارف يعني ايه روف الروف دا زي سطح بيت بيبقي واسع اوي وكبير وفي لنض بسيطة وكمان زرع زي فل او ورد بس مش كتير وكراسي وتربيزة وكمان بيبقي في مرجيحه تستحمل اتنين مكان قمر كدة وبينفع في القعاد اكتر في الشتا)
خديجة بعبوث: نينيني ي خفه  واكملت بحدة جبت رقمي منين
يوسف بغيظ:ي ست ما براحة (بصوت حزلقوم 😂)
خديجة نفخت بنفاذ صبر:لو متكلمتش جد هقفل في وشك
يوسف:الا صحيح قوليلي خوفتي عليا
خديجة بضيق مصطنع:لا واصلا انا مش بحبك
يوسف ضحك بمكر:ي ولا انت ي جامد علي فكرة انتي كذابه دنا سمعت شهقتك لما قلتلك اني موت
خديجة بعدة الفون وابتسمت بخفة
يوسف بأبتسامة:طب تمام مش هطول عليكي احسن تقفلي في وشي اوي تعمليلي بلوك انا حبيت اسمع صوتك قبل ما انام سلام ي مراتي
خديجة بضيق مصطنع:كدة كدة هعملك بلوك اصلا
يوسف ضحك وقفل
خديجة قفلت وحضنت الفون وابتسمت هي كذابه فعلا لانها كانت بتتمني اللحظة دي مش تنتهي وبتتمني ان تفضل مع يوسف ديما هي مبقتش قادرة تقعد من غيره لحظة بس لازم تتعبه شوية عشان يحافظ عليها
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★ تاني يوم
فريدة داخلة من باب الكليه وكان غيث داخل بعربيته وراها وهي كانت شيفاه بس مبينتش
غيث نزل من العربية ومشي بعيد عنها يجي مترين
فريدة في الفون بجد تمام هنتقابل
......
فريدة ضحكت:متحاولش مش هقولها
.......
فريدة:اهااا هتجبلي اللي قلتلك عليه
.....
فريدة:ههه لا قلتلك لا مش هقولها غير لما يبقي اسمي فريدة سليم عز الدين تمام
.....
فريدة:خلاص خلاص متزعلش يلا باي
فريدة قفلت ومشيت
غيث ماشي بيقلد صوت فريدة:خلاص خلاص متزعلش يلا باي
غيث لاحظ انو بيكلم نفسه في نص الكليه
غيث بحدة لنفسه واحراج:مالك ي غيث ما تتظبط علي اخرة الزمن طفله زي دي هضايقك
غيث مشي بضيق واتجه للمدرج
_________________________________في المحاضرة
خديجة قاعدة في اخر طرف في البنش وبتذاكر ويوسف قاعد وراها علي طول
خديجة مركزة في الكتاب
يوسف بهس وابتسامة وباصصلها:قمر بيذاكر كدة قمر
خديجة ابتسمت ومش بصتله
يوسف بأبتسامة وهمس:بصيلي طب طب كفاية مذاكرة كفاية دح عايزة تبقي ايه اكتر من انك تطلعي الاولي عايزة تبقي دكتور مجدي يعقوب
خديجة بصتله بغيظ:الله واكبر في عينك ي فاشل الله واكبر
يوسف ضحك بصدمة:فاشل ايه الكلمة دي
خديجة ضحكت ومش بصتله
فريدة بصلهم ومبتسمه بحب
وهما الاتنين مكنوش اخدين بالهم ان غيث دخل وباصصلهم
خديجة بأحراج:احم احم
وبصت قدمها ويوسف كذلك
غيث بدء شرح وطول المحاضرة مركز مع يوسف وخديجة
في نهاية المحاضرة
غيث بجدية:شباب العميد مطلع ١٥ دكتور تدريب من بكرة لمستشفى الطاوي وانا هكون المشرف عليكم
الكل فرح وبيتمني يكون اسمه موجود
غيث بدء ينده:عز احمد حسين
فريدة محمد حامد
يوسف حسين الطاوي
كريم خالد توفيق
خديجة عبدالكريم زيدان
.......وقال بقيت الاسماء والكل فرح
غيث خرج وخرج وراه بقيت الطلاب
وخديجة لسة قاعدة بتلم حاجتها وفريدة جنبها
يوسف قام قعد علي البنش قدمهم وابتسم
فريدة بأبتسامة:طب تمام هستناكي برا
وغمزة لخديجة
خديجة مسكت اديها بحدة:استني عندك انا خارجة معاكي
يوسف ضحك بغرور:علي فكرة انا قاعد عادي يعني مش حابب اني اقعد معاكي
خديجة بغيظ:نينيني قال يعني انا دايبه في دباديبك
فريدة ضحكت:والله انتو مجانين بس ليقين علي بعض
يوسف:والله انتي بتفهمي
فريدة ضحكت وخديجة بصلهم بضيق
مشيو وفريدة سبقتهم
يوسف: استني هنا راحة فين
خديجة برفعة حاجب: مروحة
يوسف:مفيش مرواح هنقعد في المكتبه نذاكر
خديجة بغيظ:ي سلام دلوقت انت اللي بتقلي تعالي نذاكر اومال مين اللي كنت ببقي عايزة اربطه عشان يفضل قاعد
يوسف ضحك:خلاص بقي متبقيش قفوشه
مشيو ودخلو المكتبه
يوسف قاعد جنب خديجة وفي مسافة بينهم
بنت معديه:هااي ي چو
يوسف بصلها ببرود:هي ي ياسو
بص لقي خديجة بصاله بعنين حادة
يوسف بخوف: سلام قولا من رب رحيم في ايه البصه دي
خديجة لسة ثابته علي بصتها
خديجة بعنين حادة:لما اكون قاعدة معاك من الزوق والادب انك متكلمش بنت تاني
يوسف ضحك:لا متقوليش انتي بتغيري
خديجة بصت بضيق
يوسف بصلهت:لا والله بتغيري عليا
خديجة بصتله بضيق ولمت حجتها ومشيت
يوسف بيجري وراها:استني طب بهزر خدي
خديجة ركبت تاكسي وروحت
يوسف بصلها وضحك
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد
كان كل الطلبه موجودة في المستشفي وبدؤ تدريب وغيث بيشرف عليهم
في اوضة مريضة عجوزة
خديجة بأبتسامة:بس كدة الكانيولا ركبت
وكان يوسف واقف وراها
يوسف بهمس:اجبلك معايا قهوة
خديجة:لا رد
يوسف:ها
اجبلك
خديجة
خديجة اجبلك قهوة
خديجة
خديجة بنرفزة:ايه مش عايزة زفت
يوسف بغيظ:ما براحة وانتي مش بطلعي غضبك غير فيا
خديجة بغيظ:ايوا منا درسا سبع سنين طب عشاني اجي ادي حقنة الانسولين واركب كانيولا حد قلك اني ممرضه
يوسف بغيظ: وأنا مالي انا منا زي زيك بتزعقيلي أنا ليه
خديجة بطفولة :ايوا يوسف انا نفسي احث اني دكتورة فعلا ادخل عمليات افتح قلب واحد احوش كليه واحد اع..
يوسف قاطعها:بس ي ماما دنتي سفاحة مش دكتورة
خديجة ضحكت
خديجة بأبتسامة:عايزة حاجة تاني ي حجه
العجوزى بابتسامة:لا يبنتي شكرا ربنا يخليكي لجوزك ويهنيكو ببعض وتفضلو لاخر العمر سوا
الاتنين بصو لبعض بصدمه وضحكو وخرجو برا الاوضة
يوسف بأبتسامة:تعرفي عجبتني اوي دعوة الحجه دي
خديجة ابتسمت
يوسف:هروح اجيب قهوة خليكي مكانك
في اوضة تانيه
غيث دخل لقي فريدة واقفة قدام مريض وبتعيط وكان شاب
غيث دخل بسرعة:بس بس مالك حصل ايه
فريدة بعياط:المريض موجوع اوي وانا مش عارفه اعمله ايه
غيث بحدة:وانتي السبع سنين طب اللي درستيهم اتعلمتي فيهم لما المريض يتوجع تعيطي ولا تعمليله اللي اللازم
فريدة زعقت بعياط:انا عملتله كل حاجة مش مستنياك تقولي
غيث كان هيضحك علي طريقتها الطفولية بس كتم ضحكته
فريدة بتقرب منه تظبتله المخدة: انا اسفة والله مش عارفه اعملك ايه طب انت لسة موجوع لسة الغرز وجعاك
الشاب بأبتسامة جذابه وتعب:لا خلاص بقيت كويس شكرا ليكي
خديجة ابتسمت بهدوء
الشاب بغزل:خلاص بقي امسحي دموعك انا كويس
غيث بقرف وغيظ وهمس:ي حنين واكمل بحدة يلا ي دكتورة الكابتن بقي كويس
مشو خطوة
الشاب:احم دكتورة
فريدة بصتله وغيث كمان
فريدة:نعم
الشاب:هو انتي المسؤلة عن حالتي
فريدة: حاجة زي كدة
الشاب بأبتسامة:تمام انا اسمي امير وانتي بقي اسمك ايه عشان لو احتاجتك
فريدة:اسمي دكتورة فريدة
امير بأبتسامة:الله اسم جميل اوي
عيث بحدة وغيظ: كفاية بقي
الاتنين بصوله بخوف
غيث بهدوء:احم اتفضلي ي دكتورة برا عايز الكابتن في حاجة
فريدة بصتله بقلق وخرجت
غيث قفل الباب وقرب من الشاب
غيث بعنين حادة: عارف لو لقيتك بتكلمها تاني ولا بتسبلها هعمل فيك ايه هكسر بقيت ضلوعك
الشاب بصله وضحك
بعد وقت قصير
يوسف وهو داخل الاوضة
يوسف بأبتسامة وغرور:احلي كوباية قهوة مش عيب بالله لما اول حاجة اعزمك عليها تبقي قهوة ي...
قطع كلامه لما لقي خديجة واقفة وجنبها غيث
يوسف بخوف ارتباك:احم اتفضلي ي دكتورة القهوة
غيث بصلهم بعنين حادة وخرج
خديجة بضيق وحزن:احنا مش هنفضل علي الوضع دا كتير احنا مش هعنمل حاجة حرام ولا غلط
يوسف بهدوء:هحاول افاتحه في الموضوع
__________________________________بعد وقت في البريك
فريدة كانت قاعدة وبتشرب عصير علي سلم المستشفي
سمعت صوت راجل بيقول اااه بصت وراها لقيت راجل عجوز ومش قادر ينزل
فريدة قامت جريت عليه
خديجة بحنيه:علي مهلك ي عمو ي علي مهلك
العجوز:اااه رجلي مش شيلاني ااااه
وفريدة مقدرتش تمسكه لوحدها وكان هيقع وعلي اخر لحظة ايد غيث سندته
غيث بهدوء:ابعدي انتي عشان مش هتقدري
فريدة بضيق:لا هقدر ملكش دعوة انت
غيث بصلها بغيظ
العجوز بأبتسامة زوجه:شكرا يبني ربنا يخليك ويخليلك مراتك الحلوة بنت الاصول دي
الاتنين بصو لبعض وكان العجوز وصل لابنه اللي جاله واخده
غيث ضحك:مش عارفه اي حد بيشوفنا يفتكرنا متجوزين
فريدة بضيق وقرف:يععع انت تبقي جوزي انا بجد يععع
وسابته ومشيت
غيث بص لاثرها وضحك
في مكان تاني
كريم واقف مع يوسف
كريم:مش باين يعني الفترة دي
يوسف وباصص لخديجة اللي قاعدة مع الست العجوزة اللي كشفت عليها الصبح وبتاعملها كأنها والدتها
يوسف بشرود:عادي يعني مفيش
يوسف بمكر:تيجي نسهر سهرة من بتوع زمان صباحي كدة بقالك كتير مسهرتش
يوسف وهو ماشي ومتجه لخديجة:لا ومش هسهر تاني
كريم بصله بغضب وغل
يوسف قعد علي نفس المقعد اللي قاعدة علي خديجة بس كانت بتفصلهم العجوزة
يوسف بأبتسامة:مساء الفل
خديجة ابتسمت بهدوء
العجوزة بابتسامة: ي مساء الورد عليكي ي حبيبي
يوسف ابتسم بحب
العجوزة لخديجة:مالك يبنتي مزعله حوزك ليه
خديجة بصدمة:لا هوا م..
العجوزة قاطعتها:بقي واحدة تبقي متجوزة قمر زي الدكتور كدة عينه ملونة وشعره اصفر وتزعله دا انا لو منك افضل وخداه في حضني وابوسه
خديجة بصتلها بصدمة وخجل
العجوزة:قولولي عندك ولا
يوسف بصدمة:لا احنا..
العجوزة قاطعته: عارفة هتقولي مأجلين عشان نعيش حياتنا شوية هو انتو كدة بتمشو علي الموضة
الممرضه جت عليها:حجه ماجدة يلا عشان وقت جلسة الكيماوي دلوقت
العجوزة بابتسامة:ماشي يبنتي هاتي ايدك
ومشيت مع الممرضه
خديجة بحزن وشرود:قد ايه صابرة ومبسوطة ورغم كل الوجع اللي باين عليها لكن مش مبينه
يوسف بحزن:متهيألي شايفة انها مش هتعيش اكتر من اللي عاشته فا سيبه امرها لله
خديجة ابتسمت بحزن
بعد وقت قصير
يوسف بغمزة:بس شوفتي قالت ايه
خديجة برفعة حاجب:قالت ايه
يوسف بمكر:قالتلك لو منك هفضل لخداع في حضني وابوسه
خديجة بحدة وغيظ:احترم نفسك ي سافل
وضربته بالملف اللي في اديها ودخلت
يوسف ضحك بحب
________________________________في المساء
يوسف راح الڤلة بتاعته يجيب منها حجات
يوسف دخل لقي غيث قاعد في الريسبشن
يوسف بدهشه:ايه دا جيت ومقلتش
غيث بعنين حادة وقاعد مكانه:حبيت اعملهالك مفجأة
يوسف ابتسم:احلي مفجأة بس للاسف مش هقعد هنا كتير هروح شقتي
غيث ومحافظ علي هدوئه:شايفك مبسوط اوي الايام دي ومتغير
يوسف ابتسم:عادي يعني
غيث قام وقرب منه:مش يمكن بتحب
وحط عينه في عين يوسف
يوسف بارتباك:احب!!!
غيث بصله ومقدرش يسيطر علي غضبه وراح ضربه بالبوكس في وشه
يوسف بغضب:ايه الغباء دا ليه كدة
غيث بعنين حادة وطلع فونه
غيث:ممكن افهم ايه دا ي محترم
يوسف بصدمة:ايه دا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
غيث بعنين حادة:ممكن افهم ايه دا ي محترم
يوسف بصدمة:ايه دا
غيث زقه بغضب:في انك وس*خ وحقير وزبالة
يوسف بغضب:احترم نفسك انا مش راضي ارد عليك عشان انت اخويا الكبير
غيث بغضب:لا محترم اوي هوا فين اخوك الكبير دا هاا في انك تخونه وتطعنه في ضهره
يوسف بهدوء:غيث اهدي وهفهك
غيث زقه:اوعي كدة انت من النهاردة مش اخويا ولا عايز اعرفك
ووصل عند الباب وكان هيفتح ويخرج
يوسف قفل الباب بعصبية:مش هتخرج غير لما تفهم كل حاجة بطل الانانيه اللي فيك دي كفاية بقي
غيث بغضب:بطل حركات كل مرة انك تقلب التربيزة وتجيب الغلط عليا
يوسف وقف قصاده وحط عينه في عين غيث
يوسف:لا ي غيث مش هقلب التربيزة واطلعك انت الغلطان اقلك انا الغلطان انا ديما اللي ببقي غلطان وانتو كلكم ملايكه
غيث زق ايده من علي الباب بضيق:انت هتبدا تقول كلام هبل اوعي
يوسف قفل الباب تاني
(الباب:مترحمو اهلي بقي ي تفتحوني ي تقفلوني 💔😂 اسفة)
يوسف بغضب شديد واول مرة يتعصب بالشكل دا
يوسف:انت مش هتمشي مش هتمشي وهتسمعني ي غيث سااامع
وخبط ايده في مرايه علي الحيطه كفة ايده اتجرحت بسيط وبتنزل دم
غيث بحدة وغضب:بطل غباء بقي شايف ايدك بتنزف ازاي
يوسف بسخرية:خايف عليا بجد والله خايف عليا ياااه تصدق بقالي كام سنة مشفتش نظرة الخوف دي عليا طب استني كدة عشان اللحظة تتوثق
وفضل يخبط ايده في بقيت المرايا لغاية ما كفة ايده كلها بقيت بتنزف دم
غيث قرب منه وبيحاول يوقفه مش قادر
غيث بغضب وزعيق:بس بقي كفاية
واخده وقعدو
يوسف ماسك ايده اللي بتنزف وباصص لغيث بصا غيث بيحاول يفهمها
غيث بضيق:خليك هتفضل طول عمرك غلي انا ماشي
غيث كان هيخرج بس وقفه صوت يوسف وهو قاعد مكانه
يوسف بهدوء:تقدر تقولي اخر مرة سهرنا وقضينا وقت كا اخ واخوه كانت امتي
غيث نفخ بضيق من غير ما يبصله
يوسف اكمل:سعات كتير بحثك مش اخويا مش انت الاخ الكبير اللي كنت بتمناه لما اغضب اروحله لما اتعب يكون هوا اول واحد أسند عليه لما الدنيا كلها تخزلني هوا الوحيد اللي يقولي انا هفضل جنبك وفي ضهرك ويوم ما تقع هتلاقيني بسندك وادعمك
غيث بصله:احنا كنا اكتر من كدة لغاية ما دخلت الكليه يعني من تسع سنين
يوسف:قصدك لما ماما ماتت 
غيث:انت اللي زي ما تكون ما صدقت ماما ماتت عشان تتهد وتتغير للاسوء بالشكل دا طب ما هي امي انا كمان وكنت بحبها ويوم ما ماتت اتكسرت بس كنت لازم اقف علي رجلي واكمل لان دي سنة الحياة ولا هي مكنتش بتحبني زي ما بتحبك
يوسف بسخرية:لا حبها ليا كان نفس حبها ليك بس انا اللي كنت بحثها بتحبني قد العالم عارف ليه لانها الوحيدة اللي كانت بتحبني بجد
غيث بضيق:بطل كلامك دي مهما حصل بينا واتفقرنا انت عارف انت ايه بالنسبالي
يوسف:بتقولي اني خونتك وطعنتك في ضهرك عارف كام مرة حاولت اننا نرجع زي الاول والبعد كان بيجي من عندك انت
غيث:قلتلك متقلبش التربيزة وتجيب الغلط عليا كل مرة كنت ببعد كان بيبقي ليا ظرفي
يوسف طلع فونه:والله وبالنسبه لدي
ووراه صورة ليه هوا وخديجة لما كانو في السوبر ماركت
غيث باصصلها وببفتكر امتي اتصورو كدة
يوسف بعنين حزينه:اليوم دا تاني يوم كنت راجع من امريكا وقلتلك تعالي ونسهر روحت بدري وظبت القعدة والاكل وعملت سهره انما ايه كل دا عشان ايه عشان احاول اقطع البعد 
غيث بعنين حادة:مين اللي بعتلك الصور دي
يوسف بعصبية: ملكش دعوة مين اللي بعتها رد عليا
غيث بزعيق:قولي مين اللي بعتها الاول
يوسف بضيق:كريم صاحبي
غيث فضل يبصله شوية وبعدها ضحك علي ما اخر ما عنده بسخرية ويوسف مش فاهم حاجه
غيث:انت عارف مين اللي بعتلي الصور والفديو دا صاحبك كريم اللي ماشي وراه وخلاك اوحش منه
يوسف بعنين حزينه:للاسف بقي ملقتش حد ينصحني فاكر لما عرفت ان ماما  ماتت انت كنت كبير وتقدر تتحمل مسؤولية نفسك لميت هدومك وسافرت سافرت وسبتني وانا لسة يعتبر طفل في سن المراهقه كان عندي ١٨ سنة فاكر وبابا كان حزين علي ماما كنت وحيد مش لاقي اي حاجة اعملها دخلت الكليه اتلميت علي اصحاب سوء واديك زي ما انت شايف الكل بيقرب مني بس عشان غني  بس عشان تبقي عارف انت السبب في كل دا لانك عارف كنت ايه بالنسبالي قبل تسع سنين فاكر
غيث بعنين حزينه:ومازلت ي يوسف انت اصغر مني بسبع سنين بس بحثك ابني مسؤول مني نفسي اطمن عليك
يوسف بعنين مليانه دموع:الكلام دا كان زمان لما كان عندي١٧ وانت كان عندك ٢٤ كنت تقدر تضحك عليا وكنت بصدقك لكن دلوقت خلاص انا الدنيا واللف علمني حجات كتير اكتر من اللي اتعلمتهم في الكليه
غيث بحزن شديد:انا اسف حقك عليا ي حبيبي وعد مني كل الحزن والفراق خلاص راح ومن النهاردة هنرجع احسن من الاول اخ واخوه بيحبو بعض والدنيا كلها تتكلم عن حبهم لبعض
واخد يوسف في حضنه غصب عنه وفضل متبت فيه والاتنين بيعيطو
بعد وقت طويل
يوسف بعد عنه ومسح دموعه
يوسف بهدوء: لاحظة عشان كدة احنا بعدنا عن المشكلة الاساسيه بالنسبة لخديجة
غيث بصله وسكت
يوسف اتكلم:انا اعرف خديجة من قبلك وحبيتها من قبلك كمان
غيث بهدوء:اعمل اللي انت عايزه ي يوسف خديجة مبقتش تخصني
يوسف بعصبية خفيفه:لا هتكلم ي غيث متعيش دور الاخ الكبير اللي عشان اخوه هيتنازل عن حبه انت محبتش خديجة انت لو حبيت خديجة بجد كنت حاربت عشان تفضل معاك
غيث نفخ بضيق
يوسف اكمل:انا حبيت خديجة بجد حبيتها من كل قلبي وعشان بحبها ولو كنت فضلت ساكت وبشوفها وهي معاك كنت هتقطع لان فعلا حبيتها وكنت هسافر كل دا ليه عشان بحبها واتمني تفهم انك محبتهاش كان مجرد اعجاب لبنت محترمة ومؤدبة لكن الحقيقة هي مش في قلبك
غيث قام:انا ماشي
يوسف وقفه:ايه المرادي هتسيب البلد كلها لاخر العمر عشان متحسش انك كرامتك بتتهان وهتسبني من تاني تمام براحتك ي ي غيث
غيث بصله:مش همشي ي يوسف ولا هسيبك تاني ابدا ومشي خطوة وبص ليوسف تاني
غيث:بس مهما حصل ومهما اتفرقنا عن بعض انت هتفضل ابني مش اخويا الصغير تمام
غيث خرج وقفل الباب وراه
يوسف سند راسه علي الكنبه ودماغه قربت تقف من الاحداث
يوسف نام مكانه
عدي الليل بظلامه علي ابطالنا
★★★★★★★★★★★★★★★اشرقت شمس يوم جديد
في الكليه خديجة قاعدة مع فريدة وملاحظة من اول اليوم مش لاقيه يوسف ولا بيرزل عليها وكمان غيث مجاش المحاضرة
__________________________________________عن يوسف
يوسف نايم مكانه من امبارح
بدء يصحي علي صوت الباب اللي كان بيتفتح
غيث وهو داخل المطبخ وبيحط الاكياس:انت لسة نايم مكانك اصحي ي باشا العصر علي اذان
يوسف بيهرك في عنيه وبيقوم بصعوبة اثر النوم الغلط
يوسف وهو بيهرك في عنيه:انت ايه اللي جايبك علي الصبح كدة
غيث ضحك: ولا حاجة ي حبيبي بس اعمل حسابك ان من هنا وطالع كل يوم هجيلك واحتمال اعيش انا وانت في مكان واحد
يوسف بضيق مصطنع:هنبدا بقي في القرف
قال كدة بعد ما شرب
غيث ضحك:تعالي نعمل فطار
يوسف:شششش بقلك ايه اطلب اي حاجة تيك واي انا مش بعمل اكل
غيث قرب منه:والله طب تعالي
ومسك يوسف من رقبته ومشي بيه لغاية الحمام
يوسف وهو غيث ساحبه:ي غيث بطل حركاتك دي بقي
قال كدة وهو متعصب
غيث ضحك وحط راسه تحت الحنفيه وفضل فاتح الميه عليه لغاية
 ما فاق
وكل دا ويوسف عمال يزعق
غيث رفع راسه وجاب فوطة نشف وشه
غيث بأبتسامة:قمر ي خواتي يلا ي بيضة ورايا علي المطبخ وكمان هات شاش وقطن عشان انضفلك الجرح دا
غيث اداله ضهره ومشي خطوة يوسف رمي عليه الفوطة وضحكو
في المطبخ
غيث وهو لابس مريلة المطبخ:ها نعمل فطار ايه تعمل بيتزا لالا نعمل كريب ولا اقلك نعمل مكرونة بشاميل
يوسف وباصصله بقرف:انت مقتنع باللي بتقوله دا انت بتعرف تعمل ساندويتش جبنه اصلا
غيث بأحراج:لا بس عادي يعني انا هطلع الشيف اللي جوايا
يوسف ضحك بأستهزاء:لا ي جدع بقلك ايه طلع براحتك انا جعان هروح اطلب اكل
غيث:طب بجد استني انا هعمل شاورما فراخ ونسلق شوية مكرونة
يوسف بضيق وغيظ:يعني روح الشيف اللي جواك قررت تطلع النهاردة اووف
غيث ضحك وطلع حلا وحط فيها ميا استني تغلي وحط فيها المكرونه علي طول
غيث جاب طاسة وبدء يعمل الشاورما كل دا ويوسف قاعد متابعه في صمت
غيث وهو بيقلب الفراخ:دنتي هتبوس ايدي كدة عشان اكلك معايا
يوسف بصله بقرف ومردش
غيث فتح علبه:ايه يبني الملح الكبير دا
يوسف وهو باصص للفون:ملح مستورد وكويس حط منه
غيث بقلق: متأكد انو ملح احسن يكون سكر و انت عارفني مش بقدر اكل سكر كدة
يوسف بتأكد:يبني بيتي وانا عارف اعمل يلا واخلص
وطلع يرد علي فونه اللي كان بيرن
بعد وقت
غيث بيحط الاكل علي السفرة
غيث بغرور:مكرونة وشاورما في حياتك ما هدوق زيهم
يوسف بسخرية:ي خوفي
وقعدو هما الاتنين
غيث:استني هجيب حلت المكرونة
غيث جاب حلة المكرونة
غيث بصدمة:اييه دا هي ملها عملت كدة ليه
يوسف بصدمة:انت مش حتطلها زيت عشان مش تلزق
غيث بصدمة:لا هوا المفروض يتحطلها زيت
يوسف بصله ولطم علي وشه
غيث بيداري احراجه:خلاص بقي عادي يعني حلة مكرونة وباظت واكمل بغرور: دوق بقي الشاورما هي دي اللي بجد بقي
كل واحد مسك شوكة واكلو هما الاتنين مع بعض
لحظة صمت والاتنين بصين لبعض ومحدش بيتكلم
يوسف بيبلعها بالعافيه:هي هي دي شاورما مسكرة
غيث بياكل هو كمان بالعافيه:لا هوا هوا يعني هوا ايه القرف دي
يوسف بصله شوية وضحك علي ما اخر ما عنده
غيث قام بغضب:انت السبب انت اللي ضحكت عليا وقلتلي ان السكر ملح
يوسف بيحاول ميضحكش:لا والله هوا فعلا عندي ملح حبايته تخينه بس اتلغبت
غيث باصصله بغضب
يوسف قام طبطب عليه وهو بيضحك:خلاص ي حلوة متزعليش نفسك
غيث زق ايده بغيظ يوسف ضحك
الباب خبط  يوسف راح يفتح
غيث ببرطمة:مين البارد اللي جاي في الوقت دا
يوسف وهو بيحط الاكل علي السفرة:انا ي شق طلبت اكل عشان كنت عارف روح الشيف اللي جواك هتودينا في داهيه
غيث ضحكو وطلعو الاكل وبدؤ يكلو
غيث وهو بياكل ببرود:لو كنت عملت شاورما كانت هتطلع احسن من دي
يوسف وهو بيضحك:ايوا حصل طبعا
غيث بصله وضحكو هما الاتنين وكملو اكل
★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم في الكليه
خديجة قاعدة لوحدها في المكتبة وزهقانه اوي
لقيت حد قعد جنبها بهدوء بتبص لقيت يوسف
خديجة تلقائي متكلمتش لكن عنيها كان باين عليها الحب والاشتياق
يوسف بهدوء:ازيك
خديجة بأستغراب: كويسه الحمدلله
يوسف سكت وحط ايده علي التربيزة
خديجة بخوف:ايه دا مال ايدك 
يوسف:عادي اتعورت حاجة بسيطة
خديجة بخوف:بسيطة ايدك كلها ملفوفة كدة بسيطة
يوسف نفخ بضيق:اتخانقت انا وغيث امبارح وعرف كل حاجة
خديجة بصدمة:اييه طب وحصل ايه
يوسف:....وحكلها كل حاجة حصلت
خديجة:ياااه كل دا وانا عمالة اقول ي تري ماله واكملت بأبتسامة اتاري سعادتك في حتي تانيه خالص مع اخوك
يوسف ضحك بخفة:تصدقي انو كان واحشني اوي امبارح حب يعمل نفسه شيف وعمل اكل وبدل ما يحط ملح علي الشاورما حط سكر ولا المكرونة محطش عليها زيت طلعت كتله واحد ههه ولا مسخرة
خديجة كانت بتضحك وفرحانه اوي ان يوسف وغيث قربو من بعض وبقيو اخ واخوه بجد
يوسف:مش هتقومي عندنا محاضرات
خديجة:روح انت وانا هعمل حاجة واجي وراك
يوسف بقلق:تمام
يوسف وخديجة اتجهت لمكتب غيث
خديجة خبطت ودخلت
خديجة سابت الباب مفتوح
خديجة:احم ممكن اتكلم مع حضرتك شوية
غيث:..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة:احم ممكن اتكلم مع حضرتك شوية
غيث بأستغراب:تعالي ي خديجة
وخلع النظارة
خديجة قعدة قدامه واخدة نفس:انا مش جيا اتكلم معاك بصفتي خطيبتك القديمه او انك انك اخو يوسف
غيث:تمام اتفضلي اتكلمي
خديجة بهدوء:انا جيا اتكلم معاك بصفتي طالبة عندك ربنا يعلم من أول يوم جيت في الكليه وانا احترمت حضرتك ازاي وبجد حبيتك حبيتك كا اخ كبير وواعي  واكملت بخجل واتمني أن مش عشان انا ويوسف  يعني..
غيث قاطعها: خديجة مدام انتي ويوسف مبسوطين مع بعض انا هبقي مبسوط
خديجة:اهو انا جيا عشان كدة مش عشان اتقدمتلي قبل كدة وبعدها اخوك قلك انو انو بيحبني نظرتك ليا هتتغير وتتعامل معايا بجفاء  كدة انا قلتلك اني بعتبرك اخ كبير بجد واتمني تبقي زي اخويا لان واثقة نظرتك ليا مكنتش حب بالمعني الحقيقي
غيث بصلها وسكت
خديجة قامت:اتمني تفهمني
وكانت هتخرج وقفها صوت غيث
غيث: خديجة خلي بالك من يوسف يوسف بيحبك بجد وصعب علي يوسف اوي لما يحب بجد ان اللي بيحبه يجرحه
خديجة بصتله وابتسمت وراحت علي محاضرتها
__________________________________في أحد الكافيهات
سليم:وبعدين ي فريدة هنفضل كدة لغاية امتي
فريدة بأرتباك:ملنا ي سليم محنا كويسين اهو
سليم:انتي بتضحكي علي نفسك ولا عليا فريدة احنا بنتعامل مع بعض ولا اكننا نعرف بعض ولا اكني خطيبك وكام شهر وهبقي جوزك انا بجد مش فهمك
فريدة قلعت دبلتها:سليم انا اسفة
سليم بصدمة:يعني ايه
فريدة:انت حقيقي تستاهل واحدة احسن مني بكتير انا بجد اسفة
وقامت خرجت برا المحل وراحت قعدة في مكان لوحدها
فريدة لنفسها:ايوا ي فريدة انتي كدة عملتي الصح انك مظلمتيش سليم اكتر من كدة وانسي غيث وملكيش دعوة بيه انسي كل الناس ومتدخليش في اي علاقات تاني وعيشي لنفسك
__________________________________________في المساء
يوسف في الڤلة
لقي الباب بيفتح بيبص لقاه غيث
غيث:لسة منمتش كويس
يوسف ببرود:انت جاي ليه مش عندك بيت
غيث بأحراج:ربنا يخليك ي حبيبي مش عارف قد ايه انت بتحترمني والله
يوسف ضحك
غيث:صحيح اعمل حسابك بكرا هنروح عند معاذ اخو خديجة
يوسف برفعة حاجب:ليه أن شاء الله
غيث وهو بيفتح التي في:عشان نطلب ايد خديجة لساعدتك ي باشا
يوسف ابتسم بخفة:ي سلام ودا ازاي
غيث بأبتسامة:خلاص انا اقتنعت ان مكنتش بحب خديجة بجد خديجة من هنا وطالع بالنسبالي اختي الصغيرة
يوسف ضحك بذهول:والله
غيث بلا مبلاه:اهاا
يوسف بشك: حاثه مش كلامك مش عارف ليه
غيث ضحك وقعدو
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
في بيت خديجة
يوسف بأبتسامة ولهفه:نقرا الفاتحه بقي
غيث ضحك:ي حبيبي اصبر متبينش انك واقع اوي كدة خليك تقيل
الكل ضحك واللي مستغرب معاذ نفس المشهد بيتكرر بس بدل ما يكون غيث العريس لا دا جاي يخطب لاخوه كان بيحاول يكون طبيعي
حسين بأبتسامة:علي بركة الله الخطوبة كمان اسبوع
معاذ بأبتسامة: بأذن الله والفرح لما تتخرج
وفعلا قرؤ الفاتحة ويوسف وخديجة كانو فرحانين اوي
يوسف بأبتسامة:من حقي اقعد مع مراتي شوية لوحدنا بقي قدام الكل
معاذ بضيق مصطنع:هما خمس دقايق ومطولوش
يوسف بصله بغيظ ودخل هو وخديجة البلكونة وغيث وبباه مشيو
يوسف بفرحة:يااااه بجد انا النهارده اسعد يوم في حياتي
خديجة بأبتسامة هاديه: يوسف انت بجد بتحبني يعني ممكن تعمل في يوم حاجة تجرحني 
يوسف قرب منها بأبتسامة وحنيه:بصي ي خديجة انتي يمكن متعرفنيش كويس لكن اللي متعرفهوش عن يوسف الطاوي ان قلبه فاضي من يوم موت والدته لكن مدام حب من تاني وعد ان عمره ما هيجرحك وهيعيش بس عشان يسعدك
خديجة بصتله وابتسمت بحب
بعد ما مشي
معاذ باستغراب:فعلا سبحان مغير الاحوال
خديجة ابتسمت:طب انا وخلاص كام شهر وهجوز انت ي اخ هتفضل سنجل كدة
معاذ قام:احسن حاجة
خديجة قامت وراه:معاذ متتهربش زي كل مرة انت مش هتفضل كدة الزمن بيعدي وانت بتكبر لازم تتجوز انت بقي عندك ٣٣ سنة اللي قدك عنده بدل العيل تلاته
معاذ بصدمة وهزار:زهقتني مني وعايزة تطرديني برا الشقة عايزة تستولي عليا اااه قلبي انتي لا يمكن تكوني اختي لا يمكن
خديجة بغيظ:معاذ بطل انا بتكلم جد انت لازم تلاقي عروسة
معاذ باس راسها: حاضر ي حبيبتي هنام واول ما اصحي هدور علي جد اقصد عروسة وسبها ودخل وخديجة متعصبه
★★★★★★★★★★★★★★★★★★بعد اسبوع
عملو خطوبة في كافيه ومكنتش كبيرة اوي
وغيث طول الوقت واقف جنب يوسف وفرحنله اوي
فريدة بأبتسامة:مبروك ي حبيبتي
خديجة بأبتسامة:الله يبارك فيكي ي روحي عقبالك
فريدة بلا مبلاه وضحك:لا بقي ما خلاص شطبنا
خديجة بعدم فهم وكان صوت الاناشيد عاليه:بتقولي ايه وصحيح فين سليم
فريدة بتعلي صوتها وبتضحك:بقلك خلاص رجعت سنجل
غيث بأبتسامة وفرحة:ايه بتقولي ايه
فريدة بصتله برفعة حاجب:وانت مالك انت خليك في حالك
غيث بصلها بضيق وخديجة ضحكت
واثناء ما كانت الخطوبة شغالة والكل مبسوط وفرحان اذا ب بريهان تدخل والكل باصصلها بذهول
وكانت بريهان علي وشها ابتسامه عريضه
قربت من يوسف وخديجة وخديجة بصلها بغضب
بريهان بأبتسامة ليوسف: مبروك ي يوسف مش متخيل فرحتي بيك قد ايه
وقربت من خديجة حضنتها:مبروك ي ديجا
وهمست في ودنها:متفرحيش اوي يوسف دا ملكي انا وعمري ما هسيبك تتهنو وتبقو مبسوطين صدقيني حسابك تقل اوي ومعايا
وبريهان بعدة عن خديجة وخرجت
وكملت الخطوبة وطول الوقت خديجة قلبها مش مطمن
(عرفاكم انا خفتو وعمالين تقولو ي رب البارت يخلص علي خير 😂)
★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
في المستشفي
يوسف وخديجة وزعو شوكولاته علي كل الناس وكانت فرحتهم متتوصفش
عند فريدة
فريدة مشيا في مرر وغيث ماشي في اتجها المعاكس وماسك كوباية شاي
وجم عن الملف وهوب دبل كيك غيث خبط في فريدة وإذا بكوباية الشاي تتكب علي فريدة في نفس اللحظة اللي فريدة رجلها اتلوت
فريدة بوجع:اااااااه
غيث بصدمة:انا انا اسف والله مشفتكيش
فريدة مسكا رجلها بأيد وبتحوش البالطو السخن بأيد
فريدة بوجع:ااااه منك لله منك لله
غيث بأحراج:خلاص بقي وطي صوتك
فريدة بوجع:ااااه منك لله بكرهك ي غيث بكرهك بعدد شعر راسي بكرهااااك
غيث ضحك جامد:طب انا كبيت عليكي الشاي ماسكه رجلك ليه دلوقت
فريدة بوجع:رجلي اتلوت تحتيا وانت كملت عليا و كبيت عليا الشاي ااااه منك لله
غيث بص لقاها كلها بتتوجع مستناش وهوب شلها بين اديه الاتنين ومشي بيها
فريدة بزعيق وخجل:انت ي حيوان ابعد كدة نزلني
وكان يوسف وخديجة معدين صدفة لقوهم كدة بصلهم بصدمة وضحكو
فريدة بزعيق:نزلناااااااااي ي متخلف
غيث دخل بيها اوضة ورماها علي السرير بغضب
غيث:ما براحة ي يختي يعني من حبي فيكي شايلك من شايفك عمالة تتوجعي جبتك عشان اعالجك
فريدة بتقوم وبتنزل من علي السرير:شكرا العلاج اللي يجي مش وشك مش عيزاه
ااااااه
غيث سندها قبل ما تقع
غيث بعنين حادة وغيظ:رجلك مجزوعة ولازم تتربط اتهدي متعنديش في كل حاجة وقعدها علي السرير بعفوية وجاب رباط
فريدة قاعدة علي السرير وقربت تطق
غيث جاب كرسي وقرب منها
غيث بحدة:هاتي رجلك
فريدة بصدمة وغباء:نعم
غيث نفخ بزهق:هاتي رجلك عشان الفهالك
فريدة بصتله بضيق وقربت رجلها
غيث وهو بيلفها وبيبرطم:دنا اكيد امي دعت عليا دعا عشان اقابل واحدة زيك
فريدة بغضب:ليه ي عنيا مالي دنا ملاين الناس تتمني انها بس تبصلي
غيث بقرف:ليه يعني انتي مين
فريدة بغرور:دي كفاية عنيا العسلي اللي بتوقع اي حد
غيث بصلها وركز في عنيها وكانت اشاعة الشمس دخلي علي عنين فريدة ومديا لمعة دهبي وهو اول مرة يركز كدة وتاه في عنيها
بعد كام سانية
فريدة بخجل:شششش انت خلصني يلا
غيث بصلها بغيظ وكمل
عند خديجة
خديجة بابتسامة:كدة كله تمام عايزة حاجة تاني
ماجدة (العجوزة فكرنها):شكرا ي بنتي ربنا يخليكي متخليكي قاعدة معايا شوية
خديجة بأبتسامة وقربت منها:يلا وادي قاعدة مش مهم اترفد قعدتي معاكي بالدنيا
ماجدة ابتسمت:قوليلي انتي والواد ابو عنين زرقا دا الحليوة متجوزين من امتي
خديجة ضحكت بخفة:لا انا والواد ابو عنين زرقة الحليوة دا لسة مخطوبين
ماجدة:اها بس بقلك حتت شاب زينة الشباب بجد
خديجة ابتسمت بحب
ماجدة:قوليلي بتحبيه
خديجة بخجل:اهو يعني ايوا
ماجدة بابتسامة:يبت متتكسفيش دا انا زي والدتك
خديجة ابتسمت: الصراحة حبيته اوي
ماجدة:لا هو انتي مكنتش بتحبيه
خديجة ضحكت: الصراحة لا علاقتنا ابتدت بخناق وكره وزعيق كدة ومكناش بنطيق بعض بس سبحان الله فجأة حسينا بشعور غريب اتجاه بعض واكتشفنا انو الحب
ماجدة ابتسمت:فكرتيني بزمان
خديجة بابتسامة:طب احكيلي ي ماما
ماجدة بصتلها
خديجة بحزن:اسفة بس انا حقيقي حسيتك زي ماما الله يرحمها
ماجدة حضنتها:ي حبيبتي من هنا وطالع انتي بنتي اللي ربنا رزقني بيها بعد ما حرمني من اني اخلف طول عمري
خديجة ابتسمت بحب:طب يلا احكيلي
ماجدة بابتسامة وحب:من ٤٥ سنة كنت لسة شابة عندي ١٨. بس كنت ايه شابة بحق وحقيقي شباب المنطقة كلها كانت بتتمني ابصلها في يوم كنت بنشر علي سطع بيتنا وبغني بقي كنت لسة بصحتي وشابه مش بتهته زي دلوقت وبكلمك بالعافيه
خديجة ابتسمت بحب
ماجدة اكملت:ورحت جبت طبق الغسيل وكبيت الميا من فوق اتاري مصطفى اللي هوا جوزي وحبيب عمري الله يرحمه كان معدي من تحت وجاي المنطقة جديد وجاي من بحري بقي وعامل نفسه عبدالحليم حافظ وكبيت عليه ميا بكلور وهاتك ي زعيق وخناق وانا هزقته بس بعدها ايه بقي قلبي بدء يميل ليه وعيشنا اجمل ايام حياتنا مع بعض وذكريات مهما عدي العمر بيا مقدرش انساها واهو النهاردة عيد جوازنا ال٤٦ وهو في مكان وانا في مكان
خديجة عنيها دمعت:كنتو بتحبو بعض الدرجة
ماجدة ضحكت بحب:يووووه ولا عمرك تقدري تتخليه حبنا بس عرفة شكل الواد ابو عنين زرقا بيحبك اوي
وهنا يوسف دخل وعلي وشه ابتسامه بعد ما سمع الحوار كله
يوسف:اهاا انا سامع حد بيجيب في سيرتي
خديجة ضحكته
ماجدة بأبتسامة:اهو الولا الحليوة جه تعالي ي واد اقعد جنبي
يوسف بأبتسامة:ي سلام وقرب قعد جنبها
ماجدة بأبتسامة:انا حبتكم اوي ي ولاد بجد حسيتكم ولادي
الاتنين ابتسمو بحب
ماجدة:اوعدوني انكم هتفضلو كدة لاخر العمر مهما الظروف قست عليكم مهما القدر فرقكم اوعدوني انكم هتفضلو تحبو بعض ومتتخلوش عن بعض ابدا
يوسف باس اديها بحب:نوعدك ي اجمل ماما ماجدة في الدنيا
خديجة حضنتها:نوعدك ي احلي واحن ماما
علي باب المستشفى
خديجة مشيا بس ماشي تعرج عشان رجلها
امير:ايه دا الف سلامة عليكي ي دكتورة
فريدة بأبتسامة هاديه:الله يسلمك ي امير ايه دا انت خلاص ماشي
امير بأبتسامة:ايوا خلاص بقي وللاسف مش هشوفك تاني
غيث من وراه: الحمدلله ي امير ي حبيبي يلا مع السلامه
وبصله بعنين حادة
امير بأبتسامة مستفزة:سلام ي دكتورة هنتقابل تاني قريب
فريدة بأبتسامة: أن شاء الله
غيث بغيظ:في موتك بأذن الله
امير ضحك ببرود
غيث بحدة:وانتي متفضليش تكلمي وتهزري مع اي حد كدة
فريدة قربت منه بعنين حادة:وانت مالك انت هاا مالك بتدخل ليه اكلم دا اهزر مع دا اقتل دا انت مااالك
غيث بيرجع لورا بخوف: براحة طب نتفاهم
فريدة بصتله بقرق ودخلت
وغيث ضكك
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★بيعدي تلات شهور
علي نفس الحال خديجة ويوسف عشقهم لبعض بيزيد وفريدة وغيث ديما ناقر ونقير وغيث بيحاول يقرب منها ويكنلها صديق وفريدة رافضة وديما مهزقاه ومعاذ زي ما هو وحيد ولائي
وجه يوم حفلة التخرج
الكل مبسوط وسعيد 
يوسف بفرحة:يااااه مش مصدق ان فرحنا بكرة يااااه علي فرحة قلبي
خديجة بأبتسامة:لا بس طلعت قد كلامك وبعد ما كنت بتاخد السنة بتنين اديك اتخرجت وبأمتياز
يوسف بأبتسامة:كل بفضلك وتعبك بعد ربنا
خديجة ابتسمت بحب
يوسف بأبتسامة:بحبك
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
خديجة اخدة فريدة وباقي البنات وراحو الاوتيل عشان يجهزو للفرح وكانت خديجة قلقانه اوي من امبارح عمالة ترن علي يوسف وهو قافل تليفونه وقلبها مقبوض وحثا هتحصل حاجة تبوظ كل حاجة
خديجة في الاوتيل ومعاها فريدة والميكب ارتست
خديجة بقلق وتوتر:يعني ايه ي غيث يوسف مشفتوش من امبارح النهاردة فرحنا
غيث: خديجة اهدي وكل حاجة هتبقي تمام
خديجة بعصبية:يعني ايه ايه التهريج دا هو اكيد بيهزر
وقفلت
فريدة بقلق: خديجة اهدي ومتوتريش نفسك ويلا عشان تحطي الميكب وتلحقي تجهزي
خديجة بعصبية:اجهز اجهز ايه وانا مش لاقيه جوزي
فريدة بصتلها بقلق وخديجة راحة جيا في الاوضة ومخها قرب يقف من التفكير
فجأة جنبها مسج من يوسف فتحتها بسرعة وبدأت تقرا
(حبيبتي الخايفة المرووشه كل دا عشان غبت كام ساعة طب تعالي بسرعة انا في الاوضة اللي جنبك في الاوتيل والباب مفتوح بسرعة)
خديجة ارتسمت علي وشها ابتسامه عريضه وخرجت من غير ما تتكلم حثت ان يوسف عملها مفجأة وحب يبسطها
 خديجة وقفت قدام الاوضة اخده نفسها  وبدات تفتح وكان قلبها عمال يدق بسرعه
واخيرا فتحت لحظات من الصمت والصدمة
 يوسف نايم علي السرير بشورت بس وبريهان لبسة فستان احمر قصير جدا ومقربة منه بطريقة مقززة
خديجة فضلت تبصلهم شوية كتير ولسة مبتسمه مستنيه اي حاجة تحصل مستنيه تفوق من الكابوس دا بسرعة لان حثا ان روحها بتتسحب خلاص ومش متحملة
يوسف بيبص بالصدفة لقي خديجة واقفة قام فط من مكانه
يوسف بصدمة: خديجة
خديجة بصراخ:اييييييه داااااا اييييييه داااااا اضربني اقتلني خليني افوق من الكابوس دااا لييييييه كدة
يوسف:..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف بصدمة: خديجة
خديجة بصراخ:اييييييه داااااا اييييييه داااااا اضربني اقتلني خليني افوق من الكابوس دااا لييييييه كدة
يوسف بتوتر وارتباك: خديجة اهدي و اسمعيني
خديجة بهدوء رغم البركان اللي جواها:اهو انا هديت وكمان هقعد يلا يلا اديني سمعاك يلا ارجوك برر موقفك قلي انها هي اللي ضحكت عليك وشربتك حاجة قول انك برئ ومستحيل تخلف بوعدك ليا انطق
يوسف باصصلها وعنيه اتملت دموع  بحرقة ولوم لنفسه
خديجة  بصراخ:يعني ايييييه يعني اييييه انت عملت كل حاجة برضاك مكنتش شارب
يوسف قرب منها من وقعد علي علي الارض ومسك اديها
يوسف بدموع وحزن: خديجة اديني فرصة واحدة بس اشرحلك انا انا كنت كنت تعبان كنت ضعيف مقدرتش اقاوم صدقي..
خديجة زقته بغضب شديد وقامت
خديجة بعنين حادة:يعني كل دا كان برضاك صح كان برضاك
يوسف حط وشه في الارض
وبريهان بصلها ومبتسمه ابتسامه صفرا
خديجة بصتلهم شوية وبعدها ضحكت علي ما اخر ما عندها بس كان واضح في ضحكتها الوجع والحزن
خديجة بجمود:ههههه انا انا اسفة اسفة اني قاطعتم في الليلة الجميلة دي بس لو تفتكر ي يوسف أن النهاردة كان فرحنا فاكر وعد اني عمري ما هجرحك فاكر مش كدة بس اقلك انت مغلطش انت صح انا اللي مغفلة تخيل الكل حزرني منك بس انا وقفت قصاد الكل وقلت انو بيحبني وهيتغير عشاني وهيحاول يبقي راجل للاسف وقربت منه ضربته بالقلم
ويوسف بصلها بصدمة
خديجة بعنين حادة وجمود:انت طلعت زبالة وعمرك ما هتكون راجل انت كنت اكتر بني ادم بكره دلوقت كرهي ليك بقي اضعااااف فااااهم ي يوسف بيه الطاوي بكرههههههك
خديجة خرجت من الاوضة وهي بتجري عشان متضعفش قدامه وتنهار وخرجت برا الاوتيل كله
يوسف بيلبس تيشرته وبيجري وراها
بريهان وقفته بدلع: يوسف سيبك منها
يوسف بصلها بغل وراح مسكها من رقبتها وفضل يخنق فيها جامد وبريهان وشها بقي زي الدم وعمالة تكح وخلاص هتقطع النفس
يوسف افتكر خديجة راح زقها علي ما اخر ما عنده واخد فونه  وراسها جت في الازاز اتفتحت
يوسف نزل يجري وبيدور علي خديجة وراح علي جراش الاوتيل عشان يركب عربيته وعمالة يرن علي خديجة مش بترد وسايق بسرعة واكتر من مرة كان هيعمل حادثه
__________'__________________________★عند خديجة
خديجة بتلم شنطة هدومها وبتكلم نفسها
خديجة بتضحك بهستريا:هههه ولا هزعل علي ولا هزعل علي واحد زبالة زيه انا اصلا من الاول مكنتش بحبه انا بكره بكره ههههه ولا هعيط علي واحد خاين زيه ههه
معاذ دخل عليها بخضة: خديجة بتعملي ايه هنا انتي مش المفرود في الاوتيل بتجهزي للفرح
خديجة بصراخ:انا بكرهههه بكرههههه بكرهههههه
ومسكت كل حاجة علي التسريحة كسرتها
معاذ بيمسكها بخوف: خديجة اهدي حصل ايه لكل دا
خديجة بتصرخ في حضن معاذ:انا بكرههههه بكرههه بكرهههه
وفضلت تضرب نفسها بالاقلام
معاذ بخوف ومش قادر يمسكها: خديجة خديجة اهدي
وهوب خديجة فقدة الوعي
(محدش يقولي ليه الاوفر دا يعني لو شوفتي عريسك قبل الفرح بكام ساعة علي علاقة بوحدة تانيه هتعملي ايه 🙄😏)
_______________________________________عند غيث
مهندس ما:ها ي غيث بيه كل الحاجة وصلت نبدا في الديكور
غيث بخوف ظاهر:وقف كل حاجة ي محمد انا لازم اطمن علي اخويا الاول
غيث عمال يرن علي يوسف ومش بيرد
يوسف اخيرا رد
غيث بخوف: يوسف انت فين من امبارح قلقتني عليك
يوسف بزعيق وحرقة:انا غبي ي غيث انا فعلا عالة علي كل الناس انا فعلا المفرود الكل يكرهني عشان انا انسان زبالة وصايع ومليش قيمة
غيث بخوف وقلق: يوسف اهدي حصل ايه لكل دا
يوسف:انا ااااااااااه وهوب صوت اصتدام
غيث بخوف وصراخ:يوووووسف بووووووووسف رد عليا قلي انت فين انت فين ي يووووووووسف
_________________________________عند خديجة
معاذ بيحاول يفوقها
خديجة بتفتح عنيها بتعب
معاذ بقلق:حبيبتي انتي كويسه
خديجة بأبتسامة: يوسف جه ولا لسة وانا بعمل ايه هنا الفرح خلاص قرب
معاذ بصلها وسكت
خديجة فضلت تبص حواليها والاحداث كلها بتتجمع قدام عنيها من تاني
خديجة قامت بغضب:فين شنطة هدومي
معاذ مسكها: خديجة انتي راحة فين فهميني والفرح اللي بعد كام ساعة
خديجة بصراخ :خلااااص خلاااص مبقاش في فرح ولا زفت انا مش جتلي منحه لالمانيا خلااااص هرحها وملعون ابو الحب علي اللي بيحبو بكرههههه
وخديجة قامت تلم هدومها بعفوية ومعاذ مش فاهم حاجه
فونها رن وكان غيث
خديجة ردت بغضب:ايييه بتتصل عشان تدافع عن اخوووك هااا عيزاك تقله اني بكره بكره بكرهكم كلكم ي يا رتني ما شفتكم ولا قابلتكم في حياتي
غيث: خديجة يوسف عمل حادثه وقع من فوق الجبل
لحظات من الصمت خديجة وقع الفون من علي ودنها وهي كمان وقعت في الارض
(عرفين الافلام جت لزقت في الحيطة وقعت 🙂😂)
معاذ اخد الفون
معاذ بقلق:في ايه ي غيث حصل ايه
غيث بعياط ووجع: يوسف وقع من فوق الجبل ي معاذ مش عارف ايه اللي وداه عند الجبل اصلا مش عارف
معاذ بخوف:طب انا جييلك علي طول هو في مستشفى ايه
غيث بعياط: هو لسة في الطريق الاسعاف جيباه هما لسة هيجبوه مستشفى****
معاذ:تمام هنيجي علي طول
معاذ: خديجة هتيجي معايا
خديجة ردي عليا
خديجة فاقت ومسحت دموعها بجمود:ايوا هاجي هاجي وهشمت في وهو بين الحياة والموت
معاذ بصلها ومش فاهم اي حاجة
عدي وقت ومعاذ وخديجة في الطريق وخديجة مش راضيه تقول لمعاذ اي حاجة هي بس بتردد بكرهك ي يوسف بكرهك
___________________________________________بعد وقت
بيوصل خديجة ومعاذ المستشفي في نفس الوقت اللي بتوصل في عربية الاسعاف وكانو الممرضين بينزلو يوسف وهو نايم علي الترولي وبيبعدو غيث عنه
اما يوسف كان فاقد الوعي وكله دم وكله كدمات شديدة ومش في الدنيا بس طول الوقت بيهمس بأسم خديجة
خديجة قربت بعياط وصراخ:شفت ي يوسف ربنا اخدلي حقي اخدلي حقي منك حق خيانتك ليا عشان تخلف بوعدك ي خاااااين بكرههههك ي يوسف  بكرهههههههك 
معاذ كان بيبعدها بكل قوته وبردو مش قادر واضطر انو يركبها العربية ويرجعو البيت
________________________________بعد مرور عدة ساعات
غيث وحسين وقفين قدام اوضة العمليات والخوف هيقتلهم ومعاذ بيحاول يهديهم
اما خديجة كانت في بيتها ونايمه علي سريرها وعمالة تعيط
عند يوسف
الدكتور خرج من اوضة العمليات وخلع الماسك وكان باين عليه الإرهاق والتعب
الكل جري عليه
غيث بعياط وخوف:ها ي دكتور طمنا يوسف كويس صح هو بخير
الدكتور بحزن:انا اسف ي جماعة احنا عملناله كل اللي نقدر عليه لكن للاسف
حسين بصراخ:يعني اييييه ابني راااااح انطق
الدكتور:اهدي ي حسين بيه يوسف بيه الحمدلله عايش لكن للاسف الوقعة اللي وقعها اثرت في كل جزء في جسمه جسمه كله كدمات شديدة وفي كدمات بسيطة لكن اكتر حاجه اضرت فيه مخه حصل نزيف بسيط وهو حاليا دخل في غيبوبة والله واعلم هيصحي امتي وحتي لو صحي هتكون حالته ايه 
الدكتور مشي
وحسين قعد علي اقرب كرسي وحس ان الدنيا بتسود قدامه وفجاه فقد الوعي
غيث بخوف وعياط:بابا بابا ارجوك فوق متسبونيش كلكم ارجوك
معاذ نده دكتور بسرعة ودخلوه اوضة وكشف عليه
الدكتور بحزن:ضغطه واطي جدا ودا غلط عليه حاولو تحسنه من نفسيته
الدكتور خرج وغيث قعد علي اقرب كرسي وحط راسه بين كفوفه وفضل يعيط وحث ان الدنيا كلها جيا عليه
معاذ قرب منه بحزن:غيث مش كدة شد حيلك عشان تكون جنب اخوك والدك محتاجك
غيث بعياط:طب ليه ليه كل حاجه اتقلبت فجأة هو ايه اللي حصل بين يوسف وخديجة فجأة والفرح والمعازيم
معاذ بحزن:مش عارف خديجة مش راضيه تتكلم انا هعمل تليفون واخليهم ينهو الفرح كله
____________________________معاذ رجع البيت
واول ما فتح خديجة جريت عليه
خديجة بغل وكره:قلي حصله اتشل ولا مات ولا حصله ايه
معاذ بحدة: خديجة ما تهدي شوية حصل ايه لكل دا فهميني
خديجة بغل وغضب:بسألك حصله ايه
معاذ نفخ بقلة حيلة:حصله نزيف وكدمات شديدة ودخل في غيبوبة واكمل بحدة ممكن افهم ايه اللي حصل
خديجة مردتش عليه ودخلت اوضتها وقفلت عليها
محدش يستغرب حالة خديجة وانها فجأة بقيت تكره يوسف كدة وبتمناله الموت هو الواحد لما اللي بيحبه يجرحه جرح كبير بيبقي عايز يخنقه بأيده لكن مع الوقت ناره بتبدي تطفي واحدة واحدة
★★★★★★★★★★★★★★★★★★بعد مرور شهر
يبقي الحال كما هو عليه يوسف لسة في غيبوبة مفقش وحسين بباه تعب جدا وغيث من التعب والحزن شكله اتغير جدا خس جدا وشعره ودقنه طولو وتحت عنيه اسود من الارهاق وحالته صعبه جدا وهو حاسس بالوحدة ومفيش حد معاه
ومعاذ كل شوية يطمن عليه
وفريدة زي ما هي مش بتكلم غيث خالص بس متنكرش انو واحشها ونفسها تشوفه من شهر
اما خديجة زي ما هي قاعدة في اوضتها من يوم اللي حصل ومش بتخرج والكل هيتجنن عشان يعرف اللي حصل بينها وبين يوسف وهي مش راضيه تتكلم بس هي بدأت تهدي وتتحكم في عصبيتها وقررت انها هتروح تزور يوسف
_______________________________في المستشفي
خديجة وفريدة دخلين وفريدة ماسكه بوكيه ورد
فريدة:بردو مش هتحكيلي ايه اللي حصل
خديجة بجمود: فريدة متفتحيش الموضوع دا تاني
فريدة بصتلها بحزن وسكتت
وصلو للدور اللي فيه يوسف
لقيو غيث قاعد لوحده ومربع ايده وشكله صعب جدا
فريدة اول لما شافته كدة قلبها دق بسرعة وزعلت عليه كانت بتتمني انها تجري عليه وتاخده في حضنها وتقله ارمي كل الحمل اللي عليك وخليك معاية
قربو من غيث
خديجة بجمود:احم ازيك ي غيث
غيث رفع راسه بدهشه وسخرية:يااااه انتي لسة فكرانا ي خديجة ي شيخة دنتي لو تفتكري اللي بين الحيا والموت دا كان هيبقي جوزك
خديجة بغل وغضب:كان كان وعمره ما هيكون ويا يريت تبطل طريقتك دي معاية مدام متعرفش اللي البيه اخوك عمله تمام وياريت تحافظ علي مكانتك عندي
غيث بصلها بقلة حيلة وقعد مكانه
خديجة شافت الدكتورة خارج من عنده
خديجة:احم لو سمحت عايزة ادخل للمريض اطمن عليه
الدكتور:غلط عليه وممنوع أن حد يدخله العناية المركزة تقدري تبصيله من الازاز
الدكتور مشي وخديجة نفخت بضيق وبصت من الازاز كان يوسف نايم علي السرير ورجله متجبسه وايده كمان وجسمه كله كدمات وعليه قطن ومتوصل بيه اجهز كتير
خديجة سندة علي الازاز ودمعه نزلت منها مسحتها
خديجة بحزن:ليه ي يوسف ليه تعمل كدة كان زمنا متجوزين وفي شهر العسل ليه تعمل كدة ليه
خديجة مسحت دموعها بجمود:مش هضعف مش هضعف ي يوسف ولو موت قدامي وهسيبك تتعزب وهوريك النجوم في عز الضهر
فريدة لغيث:الف سلامه عليه شد حيلك وادتله الورد
غيث بصلها وعنيه اتملت دموع: فريدة انا انا محتاجك جنبي
فريدة بصتله وهي كمان عنيها اتملت دموع وبعدة عنه
فريدة بأرتباك:يلا ي خديجة عشان نمشي
خديجة بصت بصة اخيرة ليوسف ومشيت
________________________________في المساء
خديجة نايمه في اوضتها وبتفتكر ذكرايتها مع يوسف وعمالة تعيط
فجأة حست بنغزة في قلبها وقلبها عمال يدق بسرعه ومش عارفه السبب
_____________________________عند غيث
غيث قاعد علي نفس حالته ومفيش جديد وحسين كمان قاعد معاه وعمال يقرأ قران ليوسف
فجأة لقي الدكتور داخل بسرعة ليوسف ووراه الممرضة
غيث بخوف: في ايه ي دكتور يوسف كويس صح
الدكتور:اهدي ي غيث بيه عشان نطمن يوسف بيه بدأ يفوق
غيث فرح جدا وكمان حسين
بعد وقت
خرج الدكتور
حسين وغيث جريو عليه
حسين بخوف:طمني ي ابني يوسف كويس مش كدة
الدكتور بأبتسامة: الحمدلله هو فاق من الغيبوبة بس هيفضل كام ساعة تاني في العناية عشان نتاكد من صحته
غيث بفرحة:شكرا ي دكتور الحمدلله ي رب الحمدلله
الدكتور بحزن:بس للاسف لانه وقع من فوق الجبل حصله كسر في رجله الشمال وهيفضل ماشي علي عكاز كذا شهر وكمان ايده اليمين في كسور وركبنا فيها شرايح ومسامير
حسين بحزن: مش مهم المهم انو نفسه في الدنيا المهم انو موجود
بعد كام ساعة
يوسف اتنقل اوضة عاديه وغيث وحسين كانو معاه ويوسف كانت حالته صعبه جدا وكله متكسر ومش قادر يتكلم
حسين باس راسه:الف سلامه عليك ي ابني الف سلامه عليك ي رتني كنت انا وانت لا
يوسف بتعب وحب:بعد الشر عنك ي بابا انا كويس
غيث بمشاكسه:ولا ولا متعش الدور يلا فوق كدة بقلنا شهر قعدين جنب سعادتك وانت بقالك شهر نايم في غيبوبة ولا هنا اصلا
يوسف ضحك بتعب: امشي ي غيث امشي مش عايز اشوفك
غيث بغيظ وضحك كأنه روحه رجعتله:ااااخ ي ناكر للجميل وانا قاعد جنبك بقالي شهر وموقف حياتي عليك اخص
يوسف ضحك بتعب:ربنا يخليك ليا ي حبيبي
غيث ابتسم بحب
وقعدو يهزرو ويضحكو شوية وكانت الشمش بدأت تطلع
غيث بصله واخد نفس واتكلم
غيث بهدوء: يوسف بما انك الحمدلله فوقت وصحتك يعني عايز اعرف ايه اللي حصل بينك وبين خديجة خلي كل دا يحصل
يوسف بتعب: خديجة خديجة مين
غيث بصدمة:..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف بتعب: خديجة خديجة مين
عيث بصدمة:نعم ي خويا خديجة مين انت هتستهبل يلا
يوسف بتعب:غيث انت شايف شكلي وانا مش قادر اخد نفسي مين خديجة دي واحدة تعرفها
غيث نفخ بغيظ وطلع فونه وجاب صورة ليوسف وخديجة في خطوبتهم
غيث بأبتسامة:اهي خديجة خطيبتك واللي كانت هتبقي مراتك من شهر المفروض
يوسف بتعب وصدمة:خطيبتي وكانت هتبقي مرااتي يااااه انا ولا فاكر حاجة
غيث قام بغضب: يوسف بطل حركاتك لو هتعمل كدة عشان خديجة تيجي وترجعلك قلي عشان ابقي عارف
حسين بقلق: براحة ي ابني عليه براحة شايف شكله
يوسف بتعب وصدق:غيث انا مش بتاع الحركات دي وانت عارف كويس أنا مش فاكر اي حد في حياتي كان اسمه خديجة
غيث بيكتم عصبيته:انا لازم انده الدكتور يقلنا ايه اللي بيحصل دا
جه الدكتور ومعاه الممرضة
الدكتور بهدوء:قلي ي يوسف بيه انت اخر حاجة فكرها كانت ايه
يوسف بتعب:فاكر اني دخلت كليه طب بشري واكمل بحزن بعدها ماما اتوفت
غيث بصدمة: يعني انت نسيت اخر تسع سنين في حياتك
يوسف بصدمة:ايييه
الدكتور بهدوء: براحة ي جماعة احنا دلوقت هناخده وهنعمله اشاعه علي مخه كله وهنحدد
وفعلا اخدو يوسف واكتشو فعلا ان الخبطة اثرت علي مخ يوسف ونسي اخر فترة في حياته
يوسف نايم علي السرير وحسين وغيث قعدين يبصوله
غيث بهمس:احنا هنعمل ايه في المصيبة دي خديجة لو عرفت ممكن تجلها سكته قلبيه
حسين:والله م..
يوسف قاطعه وفتح عينه بصله
يوسف بتعب وغضب:غيث متجبليش سيرة اللي اسمها خديجة دي تاني انا مش طيقها انا مش عارف ازاي كنت خاطب لا وكمان هتجوز
غيث بغضب:دلوقت مش طايقها ها لكن من شهر كنت دايب في هواها جتك البلا ي شيخ مش بيجي من وراك غير المصايب
حسين بهدوء:يبني طب احنا مش هنقلها انك نسيتها وحاول تتعامل معاها يمكن تحبها من تاني
يوسف بتعب ونفي:مش هيحصل ي بابا ماشي البنت شكلها محترمة ومؤدبة لكن لا مش عايز ادخل في علاقات
حسين:طب خلاص اهدي ونام شوية عشان جرحك ميألمكش
يوسف نفخ بضيق وغمض عينه لكن كل تفكيره في خديجة اللي كانت المفروض تبقي مراته وبيحاول يفتكرها مش قادر
__________________________________________________
بعد مرور عدة ساعات
خديجة صحيت من النوم واخدة شاور وصلت ولبست اي حاجة تيجي قدمها واتجهت للمستشفى (اللي بقت تشتغل فيها مش عند يوسف لان خديجة بعد ما اتخرجت بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف بقيت دكتورة مش بتدرب تبع الكليه)
كانت خديجة قاعدة في الجنينه مع ماجدة
ماجدة مسكت اديها بحب:مالك ي بنتي بقالك فترة مش زي عوايدك ولا بتضحكي ولا بتهزري وغريبة كدة انتي كويسه
خديجة بأبتسامة مزيفة:انا كويسة كويسة اوي ي ماما انا الفترة دي احسن فترة مرت عليا
ماجدة بحزن لانها عارفة انها بتكدب:طب خطيبك الحليوة دا مبقاش يجيلك ليه
خديجة بأبتسامة بردو:خلاص مبقاش خطيبي بقي عدوي ي ماما عن اذنك عشان عندي شغل
وسابتها ودخلت وعنيها كانت عمالة تدمع بس مسحتها لما لقيت شخص بينادي عليها
خديجة:حضرتك بتنده عليا 
مراد بأبتسامة:ايوا احب اعرفك بنفسي انا دكتور مراد اسماعيل لسة راجع من روسيا  وهنضم للتيم بتاعك انتي ودكتورة سحر
خديجة بجمود:اهلا بحضرتك
وكانت هتمشي
مراد بسرعة:طب هو حضرتك اسمك ايه
خديجة بحدة:اسمي دكتورة خديجة حاجة تاني
مراد بصلها بأحراج وهي نفخت بضيق ومشيت
(مراد اسماعيل شاب يبلغ من العمر ٢٧ عام طويل وعنده عضلات وعنيه لونها اخضر زي الزرع وشعره ولحسته لونهم اشقر يعني ينافس يوسف في الجمال)
___________________________بعد كام ساعة
خديجة خلصت شغلها وخرجت من المستشفى واخدة الطريق مشي
لغاية ما اخدة بالها انها واقفة قدام المستشفي اللي يوسف موجود فيها فضلت تفكر تدخل ولا متخدلش لغاية ما اخدة القرار انها هتحاول تدخله العناية لانه كدة كدة لسة في غيبوبة وهي متعرفش انو فاق)
خديجة اخدة نفسها ودخلت المستشفي وسألت السكرتيرة في اول دور
خديجة للسكرتيرة: لو سمحت
السكرتيرة:تحت امرك ي فندم
خديجة:ممكن اعرف رقم اوضة المريض يوسف حسين الطاوي
السكرتيرة:لحظة ي فندم
وفتحت الكشف اللي في اديها وبدات تقرا الاسماء
السكرتيرة:اه يوسف حسين الطاوي في الدور السادس اوضة رقم ١٤ 
خديجة بهدوء:تمام شكرا ليكي
خديجة ركبت الاسانسير وطلعت للدور وفضلت تدور علي رقم الاوضة واخيرا لقيتها بس ملقتش لا غيث ولا بباه بس كان وقت العصر فا فكرت انهم ممكن يكونو بيصلو فتحت الباب ودخلت بهدوء وعرفت ان يوسف خرج من العناية ومكنتش عارفة اذا كان فاق او لا
خديجة اخدة كرسي وقربت منه وقعدة
خديجة فضلت تبصله شوية
خديجة اتكلمت بهدوء وصوت مش عالي:مبسوط ي يوسف عجبك كل اللي بيحصل دا مش كدة تخيل كان زمنا لسة رجعين من شهر العسل تعرف ي يوسف يوم فرحنا كنت هعترفلك بحاجة اول مرة كنت اقلهالك من كل قلبي اني محبتكش انا عشقتك ي يوسف مش متخيل حبيتك قد ايه حبيت وجودك جنبي حبيت هزارك معاية وخفة دمك اللي تدخل قلب اي حد فاكر ي يوسف في بداية علاقتنا كنت بقلك اني بكرهك وانت تقولي Our feelings are Mutual)مشاعرنا متبادلة) احنا هنرجع اوحش من كدة ي يوسف حبك اللي كان في قلبي خلاص حتي لو فاضل منه ذرة همحيها ي يوسف عارف ليه لاني كرهتك
خديجة بصتله بصة أخيرة وقامت اتجهت للباب وحطت اديها علي الاكرة ولسة هتفتح وتخرج
يوسف بوجع:ااااه رأسي ااااه مفيش دكتور هنا ااااه
خديجة سمعت صوته قلبها دق بسرعة بقلها شهر مش سمعت صوته ولا تعرف عنه حاجة
خديجة اخدة نفسها وحاولت تتحكم في اعصابها وخرجت
لقيت دكتور معدي ندهت عليه
الدكتور دخل وخديجة كانت واقفة اخر الاوضة ومكنتش باينه
الدكتور:لا مفيش حاجه انت هتفضل كدة فترة انا هديك مسكن وهتبقي زي الفل
يوسف ابتسم بهدوء والدكتور خرج
خديجة فضلت واقفة مكانها ومش عارفه تعمل ايه
لغاية ما اتسحبت وكانت هتخرج بس وقفها صوت يوسف
يوسف بتعب وصوت مهزوز:است استني عندك
خديجة وقفت ودقات قلبها بتزيد خايفة تبص في عنيه تضعف وتنهار
يوسف بتعب:ان انت مين بصيلي
خديجة استغربت انو معرفهاش يوسف اللي كان يبقي قاعد ورغم كل المنتقبات يجري ورا خديجة ويكلمها
خديجة لفت فجأة وبصتله
ورجعت اتقابلت العنين الزرقا مع العنين الزيتوني من تاني
خديجة فضلت تبصله شوية ويوسف كذلك لكن مش بيتكلمو
احيانا الصمت بيعبر عن كلام كتير 
خديجة بجمود: صدمة مش كدة فاكر ان انا جيا عشان انت وحشتني بتحلم انا جيا عشان اشمت فيك عشان اشوفك وانت بتتعذب شوف نهاية اعمالك السودة ربنا عمل فيك ايه
يوسف بتعب: ايه ايه براحة وبعدين استن استني انتي انتي نفس البنت اللي كانت في الصورة
خديجة برفعة حاجب:نعم ي بابا
يوسف بصلها بتعب وركز في عنيها:انتي نفس البنت اللي كانت في الصورة معاية انتي متهيألي خديجة
خديجة بعدم فهم:انت اتجننت ولا مالك مش بصدق الحركات دي ومهما عملت عشان ارجعلك ولا هبصلك من تاني بكرهك ي يوسف
يوسف بتعب وغضب:انتي فكرا نفسك مين فكرا ان انا هموت عليكي انا كمان بكرهك ولا طايق اسمع اسمعك فجأة يقولولي انك خطيبتي وكنتي هتبقي مراتي
خديجة واقفة مصدومة مش فاهمه اي حاجة
وهنا غيث دخل علي صوت زعيق يوسف
غيث بخوف:بس بس اهدي ي يوسف بس اهدي غلط عليك العصبية
خديجة بغيظ وغضب:ليه يكنش حامل وانا معرفش
يوسف بصلها بغضب ومسك ڤازة من جنبه وورماها عليها كانت هتيجي في راسها لولا خديجة بعدة
خديجة بصدمة وغضب:ي بجاحتك ي بجاحتك بجح وبيبجح اكتر وكانت هتمسك رقبته تختقه لولا غيث بعدهم عن بعض
غيث بحدة:بس بقي انتو الاتنين اييييه وانتي ي خديجة اهدي انتي متعرفيش اللي حصل ليوسف
خديجة بغضب وغل: عارفه اللي حصله ولسة ربنا هيبتليه اكتر واكتر عشان اللي عمله فيا فااااكر ي خاين ي غدار
يوسف بتعب وغضب:هقتلها سندني ي غيث وانا هقوم اقتلها
غيث:بس اتنيل انت كمان وانت ي خديجة ممكن نتكلم برا شوية
خديجة بغل وغضب:مبقاش في بنا كلام ي دكتور غيث واتمني اقطع علاقتي بيكم نهائي ومشفكوش في حياتي تاني ابدا
يوسف بتعب وغضب: اطلعي برا طلعها ي غيث مش طايق اشوفها
خديجة بغضب:ي شيخ ربنا ياخدك ويريحني انت السبب في كل اللي انا في ربنا ياخدك
غيث بحدة وغضب:خديييييجة يوووووسف اخرسو انتو الاتنين والله هرتكب جريمة واريح البشرية كلها منكم
الاتنين بصو لبعض بغضب وسكتو
غيث بهدوء لخديجة: خديجة ممكن تهدي وتسمعيني اللي متعرفهوش ان يوسف فقد الذاكرة نسي اخر تسع سنين في حياته
خديجة ضحكت علي ما اخر ما عندها:ههههه عارفة انا الحركات دي عرفاها هههه بتحصل في كل الافلام والمسلسلات عشان البطل يصعب علي البطلة وترجعله يقلها انو فقد الذاكرة وهي زي الهبلة تصدق واكملت بغضب دا بعينك دا انا هخليك تندم عمرك كله علي اللي عملته فيا ي ابن الطاوي
يوسف بغضب وبيحاول يقوم:ي بت انتي فكرا نفسك مين عشان اصعب عليكي بقلك بكرهك ومش طايق اسمع اسمك بكرهك انتي جتيلي من انهي داهيه
خديجة كانت هتتكلم بس لقيت حسين داخل ومعاه الدكتور وبيتكلمو
الدكتور:والله ي حسين بيه مش عارف فقدان الذاكرة وانها ترجع دي حاجه في ادين ربنا
حسين بصله بحزن
خديجة ضحكت بسخرية:ومتفقين مع الدكتور كمان فوق ي يوسف مش هرجعلك وبطل الحركات دي عرفة انك هتموت بس وارجعلك بس دا مش هيحصل
يوسف بيتكلم بغيظ وتعب:ي بت يخربيت الثقة اللي عندك دي جيباها منين بقلك بكرهك وبردو مستمرة في اللي بتقوليه
خديجة بغضب: يعني ايه
الدكتور بهدوء:ي دكتورة خديجة يوسف بيه فقد جزء من ذاكرته وهو مش بيضحك عليكي هو فعلا مش فاكرك ولا عمره شافك
خديجة بغضب:انا مش مصدقة دا كلام فارغ انا دكتور وتخصصي 
القلب والصدر وجراحة المخ والاعصاب ولو سمحت عايزة يتعمله اشاعة علي مخه عشان اتأكد
الدكتور:الاشاعات كلها اهي ي دكتورة لسة عاملها من كام ساعة تقدري تتفحصيها زي ما حضرتك عايزة
خديجة اخدة الاشاعات وبعدة عنهم ودخلت الاوضة المخصصة للاشاعات وبدات تشوفهم بدقه واكتشفت فعلا ان يوسف فقد الذاكرة
خديجة اخدة الاشاعات ورجعت لاوضة يوسف بهدوء
خديجة للدكتور بحدة:اتفضل واسفة لطريقتي معاك
الدكتور ابتسم بهدوء
يوسف بغيظ وتعب:اتأكدتي اني مش فاكرك عايزك بقي تتأكدي اني بكرهك ي خديجة ومستحيل ابصلك حتي لو رجعتلي الذاكرة
خديجة بأبتسامة غضب: بكرهك ي يوسف
وخرجت برا المستشفي كلها ومشيت لمكان علي البحر بعيد عن اي حد
خديجة قعدة علي مقعد قدام البحر وسمحت لدموعها انها تنزل
خديجة بدموع وبتكلم نفسها:معقول معقول بعد كل بعد كل دا ي يوسف مش فاكر اي حاجة عني وبتقولي بكرهك من كل قلبي بعد كسرة قلبي اللي كسرتها بتقولي مستحيل ابصلك حتي لو رجعتلي الذاكرة
عقلها:خلاص انتي حتي لو كان فاكرك كنتي هتفكري ترجعيله فوقي دا خانك خانك ي غبيه
قلبها:بس حرام مهما حصل هو دلوقت مش فاكرك يعني انتي بالنسباله واحدة غريبة
عقلك:ويمكن في الفترة دي يضحك عليكي ويخليكي تحبيه من تاني
قلبها:وفيها ايه لما تحبيه وسامحيه
خديجة بصراخ:بس بقي بس كفااااية
بعد كام دقيقة لقيت ايد قدمها وفيها منديل بترفع راسها لقيت نفس الدكتور اللي كلمها في المستشفي
خديجة بضيق:شكرا
واخدته ومسحت دموعها
مراد قعد جنبها بس كان في مسافة بينهم
قعدو وكان الصمت هو سيد الموقف
مراد وهو باصص للبحر:مش هقلك متعيطيش لانك اكيد بتعيطي علي حاجة صعبه
خديجة بصتله بسخرية:اوووو لا بجد احيك علي ذكائك وسقفت بسخرية
مراد وهو باصص للبحر بردو:عيطي عيطي يعني هي الحياة فيها ايه اصلا عشان تضحك في الاخر كلنا لها
خديجة بصتله بدهشه:ايه قنبلة التفائل اللي حضرة دي ابعد عني انا مش نقصاك
مراد بنفس الطريقة:صدقيني العياط دا احسن حاجه علي الاقل محدش هيحسدك يعني مثلا لما تحصلك حاجة وتبقي فرحانه الكل بيبدء يقر عليكي لكن لما تعيطي ولا حد هيعبرك فا عشان كدة بقلك عيطي عيطي
خديجة يصتله وضحكت بخفة وسط دموعها
خديجة:انت مين
مراد بغرور:دكتور مراد اسماعيل جاي من روسيا طاظة ولا مش باين عليها وفضل يلعب بعيونه الخضرا بغرور
خديجة ضحكت بخفة:لا واضح واضح
مراد ضحك بخفة:اهو قلت اعرفك عليا تاني بدل الطريقة اللي اتعرفنا بيها الصبح
خديجة بأبتسامة هاديه:اسفة لطريقتي معاك بس حقيقي كنت مضايقة شوية
مراد بلا مبلاه:ولا مكنتيش يعني هتفرق كله رايح
خديجة قامت واخدة شنطتها:لا انا مش نقصه تفائل اكتر من كدة
عن اذنك
وركبت تاكسي ومشيت
ومراد بص للبحر وابتسم
________________________في المساء
فريدة بصدمة:لا بتهزري
خديجة بضيق:زي ما بقلك كدة
فريدة بدهشه:لالا مستحيل انتي بتضحكي عليا يلا اعترفي
خديجة بضيق:ي فريدة وهي دي حاجه قابلة للهزار
فريدة بذهول:لا انتي سامعه انتي بتقولي يوسف يوسف يوسف ينساكي ولا يعرفك
خديجة بنرفزة: يوسف يوسف يوسف قطعه ي شيخة منه لله
فريدة ببراءة ومكر:طب مش ناوية تحكيلي ايه اللي حصل بينكم
خديجة بنفس طريقة فريدة:لا مش ناوية ويلا امشي
فريدة بتقوم بغيظ:بتطرديني من بيتك ي واطيه
خديجة بتزقها:ايوا مع السلامه بقي عشان بنام بدري
وقفلت في وشها
خديجة ابتسمت ودخلت اوضتها وعشان متفتكرش أي حاجة تخص يوسف هربت في نوم عميق
★★★★★★★★★★★★★★★★★★بعد مرور شهر كمان
يوسف رجع البيت وبدء يتحسن  وكمان قرر انو ينزل المستشفي
خديجة دخلة المستشفي وكان دكتور مراد واقف ساند علي عربيته وماسك تليفونه
خديجة عدة من قدامه ولا عبرته
مراد بأبتسامة:صباح النور 
خديجة بصتله وابتسمت بأحراج:صباح الخير
مراد بأبتسامة:صباح النور
خديجة لفت ودخلت
يوسف كان داخل وراها وساند علي عكاز واحد وخبط في مراد
مراد بصله برفعة حاجب
يوسف بأبتسامة باردة:اسف
مراد بصله من فوق لتحت ودخل وراه
في المستشفي
خديجة بحدة:دكتور غيث دي كل التقارير اللي حضرتك طلبتها حاجة تاني
غيث بهدوء:اه في ي خديجة
خديجة بجدية:اتفضل حضرتك
غيث:طب ممكن تقعدي عشان نتكلم
خديجة بضيق:دكتور غيث لو سمحت ورايا كشوفات كتير
غيث:وانا مديرك وبقلك اقعدي
خديجة نفخت بضيق وقعدة
غيث بهدوء:فاكرة ي خديجة لما جيتي وقلتيلي انك بتعتبريني اخ كبير ليكي ومش عايزة علاقتنا تبوظ
خديجة هزت راسها بهدوء
غيث بأبتسامة:اتمني اننا نفضل كدة مش عشان مشكلة بينك وبين يوسف انا معرفش ايه هي  هتتعاملي معايا كدة رجاءا بلاش وخلينا زي ما كنا
خديجة بهدوء:تمام واسفة لو قلتلك كلمة ضايقتك بس كان غصب عني مكنتش في كويسه
غيث بابتسامة:طب مش ناوية تقولي لاخوكي ايه المشكلة اللي بينك وبين يوسف
خديجة قامت بهدوء:اسفة ي دكتور عن اذنك
مشيت خطوة ولفت تاني
خديجة بهمس:طب بما اننا رجعنا زمايل تاني بقي وكدة هسألك سؤال وتجاوبني بأمانه هتجاوبني بأيه
غيث بنفس الهمس:بأمانه
خديجة بهمس:هو يوسف فعلا مش فاكرني ولا فاكر وبيعمل كدة عشان ارجعله
غيث بنفس الهمس:لا والله مش فاكرك ولا حتي خمسه في الميا اتمسحتي من ذاكرته بس انا اللي عايز اعرفه احنا موطين صوتنا ليه
خديجة بهمس:عشان محدش يسمع
غيث بنفس الهمس:مهو مفيش غيرنا في المكتب
خديجة:اه صحيح طب بما اننا رجعنا زي الاول لو يوسف حصلتله حاجة وافتكرني بالله تعرفني
غيث بابتسامة:تمام بس تعرفي شكل فقدان الذاكرة دا هيصلح حال يوسف اوي
خديجة بعدم فهم:ازاي مش فهمه
غيث:من يوم ما رجع من المستشفى وهو مش بيفوت فرد وعلي طول بيقرا قران فكرني بيوسف اخوي القديم انتي متخيلة يوسف بقاله كام سنة مقعدش علي سجادة صلا من يوم وفاة ماما يوسف بقاله تسع سنين مفكرش انو يقرب من ربنا حقيقي مسافة شهر اتغير جدا
خديجة ابتسمت بهدوء وخرجت
خديجة ماشية سرحانه وبتفكر في يوسف وفي حاله
خديجة فاقت:ااااه مش تحاسب انتي كمان
يوسف بضيق:انتي اللي مشيا سرحانه ركزي شوية
خديجة بعنين حادة وغل: بكرهك
يوسف بأبتسامة مستفزة: Our feelings are Mutual
 خديجة بصتله بقرف ومشيت_
__________________________________بعد وقت
كان في مؤتمر في المستشفي وكانو حضرينه كل الدكاترة تبع المستشفي وبيدروه دكاترة واساتذة كبار
وكانو عمالين يكلمو عن انجازات المستشفي في السنوات الاخير والدكاترة الممتازين
استاذ دكتور كبير:واخيرا نحب نحي دكتورة خديجة زيدان اصغر واشطر دكتورة جت اخيرا
خديجة ابتسمت بفرحة والكل سقف
ما  عدا يوسف بصلها بقرف
دكتورة:وحاجة كمان حبين نرحب بالدكتور اللي شرفنا ونور المستشفي بعد غياب دكتور يوسف حسين الطاوي
يوسف ابتسم بهدوء
الدكتور:وكمان هينضم للتيم بتاع دكتورة خديجة
خديجة بصدمة:لا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة بصدمة :لا
الدكتور بعدم فهم:نعم
خديجة بأحراج:يعني احم اقصد ليه لا او ليه اه او ليه اصلا ينضم للتيم بتاعنا احنا بذات
يوسف اتلكم:بظبط ي دكتور المستشفي مليانه دكاترة ممكن انضم لاي تيم تاني
خديجة:بظبط كلامه صح جدا
غيث باصصلهم وبيضحك بهمس
الدكتور بأبتسامة مستفزة:للاسف كل تيم في المستشفي مكون من اربع دكاترة وكدة كدة ي دكتورة هتبقو تلاته تاني لان دكتورة سحر هتسافر
خديجة نفخت بضيق ويوسف ابتسم بغضب
خلص الاجتماع وكل الدكاترة خرجو
خديجة بهمس:سبحان الله مهما اتفرقنا القدر مصمم يجمعنا
يوسف كان ماشي جنبها بصلها بقرف: متحاولش بردو مش هرجعلك
خديجة بصتله بغضب وكلمت نفسها:استني بس ترجعلك الذاكرة والله هندمك ي يوسف عشان تعرف تقولي بكرهك كويس ماشيج
يوسف مشي وقف مع غيث وكانت خديجة واقفة علي مسافة مش بعيد عنهم
غيث ضحك بخفة:يبني براحة علي البنت مش كدة بجد حرام عليك
يوسف بضيق:ي عم انا مش قابلها هو انتو طيب كنتو غصبين عليا عشان احبها طيب منا مش متخيل ان ممكن احبها الصراحة
غيث:تعرف انها كانت خطبيبتي الاول
يوسف بصدمة:نعم
غيث ضحك:اه والله بس بعدها سابتني لانها كانت بتحبك وانت كمان حبيتها وحصل بيني وبينك مشاكل بس اتحلت بسبب ان خديجة حليتها وهي بالنسبالي اختي الصغيرة وبعدها اتخطبتو وكنتو عصافير في الحب في الاول كنتو علي طول خناق وتهزيق في بعض وحاجة اخر قلة ادب انت تعرف سبب انك تنجح بأمتياز اخر سنة خديجة لانها كانت بتديك زي كورس مجاني
يوسف بص لخديجة اللي كانت واقفة بتتكلم مع فريدة وابتسم وابتسم
 لغاية يوم فرحكم وحضرتك عملت الحادثه وبعدها الله واعلم ها افتكرت حاجه
يوسف بجدية:ايوا
غيث بلهفه:قول
يوسف:بما ان عملت حادثه يبقي اكيد معايا عربية العربية دي راحت فين
غيث بصله بقرف:والله مهما حصلك هتفضل طفل وهايف
يوسف بصله وضحك 
فريدة جت عليهم
فريدة ليوسف:هااااي والله ليك واحشه علي فكرة جاتلك المستشفي وانت كنت لسة في غيبوبة بس طلعت ليك غلاوة كبيرة اوي عندنا بس اهو اديك رجعت وسطينا من تاني
يوسف باصصلها ومبتسم كدة 🙂🙂
غيث ضحك بخفة وقرب من فريدة همس في ودنها
غيث:هو مش فاكرك
فريدة ضحكت بأحراج:اهاا صحيح معلش بقي
فريدة بأبتسامة:هااي انا فريدة طبعا مش فاكرني بس يعني كنا دفعة واحدة وكدة
يوسف بأبتسامة:اهلا بيكي
غيث اكمل بخبث:وصاحبت خديجة الروح بالروح
يوسف بصلها بقرف وغضب
وهي بصتلهم بغيظ ومشيت
خديجة واقفة لوحدها
مراد جه عليها:ومين دا أن شاء الله اللي هينضم للتيم
خديجة برفعة حاجب:وانا مالي انت متروح تقول للدكتور عبدالله
مراد بضيق:بس يعني ليه يجي كدة هيبقي جديد واحنا مع بعض من زمان وا...
خديجة قاطعته:انت ليه محسسني انك تعرفنا بقالك ست سبع سنين علي فكرة انت لسة جاي الشهر اللي فات
مراد باحراج:ايه دا بجد امال ليه انا حاسس اني معاكم من زمان
خديجة بصتله وضحكت ومشيت وكانت معديا من قدام يوسف
يوسف ببرطمة وضيق:قلة ادب وحاجة قرف وضحك وهزار ولا اكننا في مستشفى وفي مرضي
خديجة رجعت بصتله تاني:نعم
يوسف بضيق:ايه
خديجة برفعة حاجب:نعم سمعاك بتقول حاجة خير سمعني
يوسف بضيق وغضب:بقول استغفر الله العظيم
ومشي وسألها
يوسف وهو ماشي:اصلس الضهر احسن من القعدة مع السفهاء
خديجة بصتله بغضب وكانت ماسكة قلم في اديها رمته جه في قفل يوسف
يوسف بصلها وبرق بغضب
خديجة جريت دخلت مكتبها وقفلت عليها
يوسف بص لاثرها وضحك
_____________________________________بعد وقت
خديجة قاعدة في مكتبها
الباب خبط
خديجة وهي باصة للورق اللي اديها:اتفضل
دخلت فريدة وقعدة
خديجة وهي باصة للورق: خير شيفاكي من الصبح بتلفي كدة ايه مواركيش شغل
فريدة ببرود:عادي يعني سايبة الشغل للدكتور حسن
خديجة ضحكت:ي بنتي حرام عليكي يعني عشان الراجل بيحبك تعزبيه معاكي كدة
فريدة بنرفزة وغيظ:يحبني ايه دا قد جدي انتي متخيلة
خديجة ضحكت
فريدة وهي بتلعب في حاجة خديجة:اسكتي قابلت يوسف النهاردة وفضلت اهزر معاه واسلم عليه ونسيت انو مش فاكرني وبعدها قلتله اني كنت من دفعته وضحك وسلم عليا واول ما غيث قله إني صاحبتك بصلي بقرف واضايق ومشي
خديجة رفعت وشها وبصتلها بعنين حادة: فريدة اطلعي برا
فريدة ببراءة:اضحك عليكي يعني واقلك انو قلي اسلم عليكي
خديجة بغيظ: فريدة اطلعي برا
خديجة اخدة السماعة:ولا اقلك انا اللي هخرج من وشك
خديجة خرجت وفريدة ضحكت
فريدة لسة هتخرج لقيت الباب بيخبط وغيث دخل
غيث وهو باصص للكشف إللي في ايده: خديجة انتي ايه رايك في اخر تحاليل للمريض****
وقطع كلامه لما لقي فريدة اللي قاعدة
غيث:احم فين خديجة
فريدة بتوتر: بتلف علي المرضي عن اذنك
غيث بسرعة: فريدة استني
فريدة بصتله:نعم
غيث:علي فكرة انتي بقيتي المساعدة بتاعتي من النهاردة
فريدة بفرحة:بجد يعني مش هكون مع دكتور حسن تاني بعد كدة
غيث برفعة حاجب:ليه ماله دكتور حسن
فريدة بأرتباك:لا عادي ملوش ملوش عن اذنك
وخرجت بسرعة
عند خديجة
خديجة كانت بتكشف علي ماجدة وكان في نفس الاوضة يوسف قاعد علي كرسي وقدامه مريض بيكشف عليه
خديجة بأبتسامة:بس خلصنا
ماجدة:طمنيني ي بنتي هو انا خلاص قربت
خديجة بابتسامة وحزن:بعد الشر عنك ي قمر دنتي صحتك احسن مني ومن اي حد كمان
يوسف بصلها وبعدها بص للمريض وابتسم بخفة
يوسف قام وكان ماشي
ماجدة: إيه دا اخص عليك ي واد ي حلوة بقي انا بقالي شهرين بسأل عليك ولما ترجع ولا تسأل عليا
يوسف بصلها بعدم فهم
خديجة ابتسم بضيق وقربت منه ورجعو كام خطوة
خديجة بضيق:حاول تتعامل معاها كويس الحاجة ماجدة مريضة كانسر في مرحلة اخيرة ولما كنا مخطوبين كنا بمقعد معاها وبنهزر وكدة
يوسف بصلها بحزن وقرب منها
يوسف بأبتسامة وحنيه:حقك عليا ي ست الكل بس كنت تعبان شوية
ماجدة:ولا يهمك ي حبيبي قلي مش ناوي تتجوز انت والبنت دي بقي نفسي اشوفكم مع بعض قبل ما اموت
يوسف بص لخديجة:بعد الشر عنك ي حبيبتي معلش بقي شوية ظروف وهتتحل يلا عن اذنك عشان عندي شغل
ومشي يوسف
ماجدة بأستغراب:هو ماله متغير ليه كدة
خديجة بحزن بتخفيه: تعبان ي ماما تعبان شوية ادعيله ان يخف بسرعة بسرعة اوي
وقامت مشيت
_________________________عند معاذ
معاذ داخل المستشفى وبيدور علي خديجة
سحر بوجع:ااااه
معاذ:احم انا اسف سمحيني
سحر:محصلش حاجه
ومشيت
معاذ بسرعة:لو سمحت
سحر بصتله:نعم
معاذ:حضرتك تعرفي دكتورة خديجة زيدان في انهي دور الاقيها
سحر: خديجة بتلف المستشفي كلها مش بتثبت في حتي
معاذ ضحك
سحر:تعالي ورايا ندور عليها وانت وحظك
معاذ ابتسم بخفة ومشي معاها
وصلو عند خديجة
سحر بابتسامة وخجل:اهو اديني وصلتك لبر الامان امشي انا بقي
معاذ ضحك وقرب من خديجة
خديجة بأبتسامة:وزة حبيب قالبي
معاذ قرب منها وهو بيبص علي سحر وهي ماشيه
واتخبط
خديجة ضحكت: خلي بالك ي حبيبي خلي بالك
معاذ بأبتسامة:قوليلي المزة اللي كانت هنا اقصد الدكتورة اللي وصلتني دي في حد في حياتها
خديجة بمكر:ليه
معاذ بضيق:وانت مالك انتي ها انتي مالك
خديجة بغيظ:كدة طب علي فكرة عزماني علي فرحها اخر الشهر
معاذ بصدمة:ايه
خديجة ضحكت: بهزر ي برنس لا مفيش أي حد في حياتها واكملت بغمزة بس ليه ها ليه
معاذ بضيق مصطنع:ما قلت انتي مالك ي باردة
خديجة بغيظ:كدة طب اتقضل قوم امشي بقي
معاذ قام بغيظ:انا غلطان كنت جاي اخدك نتغدي سوا في مطعم بما اننا سناجل بأسين
خديجة بفرحة:حبيبي ي وزة خمس دقايق وهكون جتلك وطلعت تجري
ومر اليوم بسلام علي جميع ابطالنا
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد تعلن عن قدوم يوم
فريدة في جنينه المستشفي قاعدة مع مريضه عجوزة
حنان:قوليلي ي ولاء
فريدة بتجز علي سنانها:نعم ي خالتي
حنان:قوليلي انتي بتحبي الواد علاء ابني بجد ولا بتضحكي عليه
فريدة:لا بضحك عليه
حنان بصتلها بغضب
فريدة بخوف:احم اقصد بحبه وبعشقه كمان
غيث قرب منهم وبص لفريدة برفعة حاجب:ومين دا أن شاء الله
فريدة بصتله بتوسل
حنان بصتله بأبتسامة:اهو علاء حبيب قلب امه جه تعالي ي ولا
ومسكت غيث قعدته جنبها
غيث ضحك بصدمة:ايه دا
فريدة بهمس وقهر علي نفسها:مريضة زهايمر ومسكاني من الصبح ومصممه اني مش بحب علاء ابنها وبضحك عليه
غيث ضحك علي ما ما عنده
حنان لغيث:شفت شفت ي حبيبي البت الندلة دي طلعت مش بتحبك وطمعانه فيك
غيث اتفاعل معاها:اييه بجد كويس انك اكتفشتي كدة ي ماما قبل ما ما تعمل حجات اوحش
فريدة بصتله بصدمة
حنان:اااخ يبني كانت هتاخدك عضم وترميك لحم
غيث بيكتم ضحكته وبيمثل الحزن:بجد ي ماما
فريدة بعدم فهم:هي مش المفرود العكس
حنان بغضب:بس يبت وقومي من جنبي انا وابني ي ندلة ي غدارة
فريدة بتبص لغيث بغيظ عشان يتكلم وغيث مبتسم بأستفزاز
فريدة قامت بغيظ:ماشي يختي خلي المحروص ابنك ينفعك
حنان ببرود:طبعا هينفعني حبيب قلب امه دا
فريدة رجعت بصتلها بغيظ:ي وليه دنتي مش تبع قسمي وقاعدة معاكي من الصبح ما راسي ورمت كفاية نكر للجميل بقي
ومشيت وسابتهم وغيث بيضحك
حنان سكتت شوية بعدها بصت لغيث
حنان بأبتسامة ومسكت وش غيث بمشاكسة:عبدالعزيز جوزي حبيبي انت رجعت امتي من السودان
غيث نزل اديها وضحك:لا انا مخي طاير لوحده
وقام
غيث ضحك:علي انده دكتور توفيق للحاجة
وقام مشي
حنان وبصا للشجرة: ادينا لفينا قد ما لفينا ورجعنا تاني ي ليلي
وضحكت
عند خديجة
خديجة بتكشف علي واحدة
ممرض جه عليها بيجري
الممرض بخوف:دكتور خديجة دكتور خديجة اللحقي دكتور يوسف
خديجة بخوف:ماله دكتور يوسف
الممرض:..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة بخوف:ماله دكتور يوسف
الممرض بقلق:مش عارف فجأة قال انو دايخ والدنيا بتلف بيه وراح وقع وفقد الوعي
خديجة بتجري بخوف:هو فين
الممرض:في الدور التالت في الاستقبال
خديجة نزلت تجري لغاية ما وصلت
وقفت قدام الدور وفضلت تفكر لكام سانيه
الممرض:يلا ي دكتور بسرعة
خديجة بتوتر:انده لاي دكتور تاني
الممرض:مش لاقي
خديجة بعصبية وخوف بداريه:يعني ايه مستشفى كبيرة زي دي مش لاقي غيري
الممرض:مدورتش اصلا لانه وقع فجأة ومكنش معاه حد غيري فا انتي اول واحد جت قدامي
خديجة نفخت بضيق ودخلت
كان يوسف نايم علي السرير وفاقد الوعي
خديجة قربت منه وقعدة علي كرسي وبدات تحط السماعه علي وبدات تسمع نبضه
خديجة بصتله وسرحت فيه قد ايه هوا برئ نايم في عالم تاني وقد ايه جميل شعره الاصفر ورموشه الطويل والنمش الاشقر اللي جنب مناخيره وكل حاجة في
خديجة فاقت من شرودها لما لقيت يوسف بدء يفتح عينه
يوسف بوجع :اااه هو ايه اللي حصل
خديجة بحدة:اللي حصل ان حضرتك بتتعب نفسك زيادة عن اللزوم وحضرتك لسة مبقتش في احسن حال يعني علي الاقل تفضل شهر كمان في البيت عشان مخك لسة بيلم واكملت ببرطمة مع أن اشك
يوسف بغيظ:ايه مخك بيلم دا في تشخيص في الطب كله اسمها مخك بيلم ليه غبي انا عشان مخي لسه هيلم
خديجة ببرطمة:سبحان الله عارف نفسه
يوسف بغيظ وعصبيه: سمعيني بتقولي ايه
ااااه ومسك راسه
خديجة بضيق:مش بقول خرست بقول لازم تريح نفسك شوية عشان العملية اللي في راسك مع اللف والمشي الكتير هتسببلك دوار 
يوسف ببرطمة:اذا كان عليا مش عايز اجي ابدا عشان مشفش وشك
خديجة برفعة حاجب:نعم بتقول حاجة
يوسف بضيق:بقول لا اله إلا الله
خديجة اكملت بأبتسامة مستفزة:سيدنا محمد رسول الله
وطلعت نوت وبدات تكتب
خديجة وهي بتكتب:هكتبلك علي مسكن عشان يخفف الدوار اللي بيجيلك دا شوية وكمان دوا تاخده علي الريق عشان يظبط ضغتك
يوسف باصصلها وهي بتكتب
يوسف بأبتسامة خفيفة:شكرا
خديجة بصتله:علي ايه
يوسف:علي انك بتكشفيلي يعني رغم اني بكرهك
خديجة بصتله بغيظ وقامت
يوسف قام قعد قعاد وضحك:خلاص بجد بهزر اسف ويستي ايه رايك نفسح صفحة جديدة مفيهاش كره
خديجة فضلت تبصله شوية دي نفس الدخلة اللي دخلها عليها قبل كدة وخلاها تحبه بس هي قررت مس مش هتقع نفس الوقعة من تاني
خديجة بحدة:عن اذنك
وخرجت
خديجة لنفسها:فوقي ي خديجة فوقي متنسيش اللي عمله فيكي دا خانك حطي ديما الجملة دي بينك وبينه مهما كان فاقد الذاكرة هيجي يوم ويفتكر هتعملي ايه ساعتها
خديجة مسحت دموعها واتجهت لشغلها
ويوسف قاعد مش فاهم حاجه وهي ليه مردتش عليه
________________'___________________عند فريدة
فريدة ماشيه في ممر
غيث بيجري وراها:بسسس بسسسس بسسسس
فريدة لفت بنرفزة:ايه بس بس شايفني قطة
غيث بغزل: احلي قطة في حياتي
فريدة بحدة:افندم
غيث:احم يعني اقصد اني كنت عايزك في موضوع
فريدة بحدة: موضوع ايه
غيث بص حواليه ومش لاقي موضوع
غيث قعد علي كرسي جنبه
غيث بوجع مصطنع:اااه مش عارف قلبي ماله
فريدة ببرود:ماله قلبك
غيث بوجع مصطنع:مش عارف تعالي تعالي اكشفي عليا بسرعه
فريدة مشيت بأرتباك:وانا مالي انا ما تكشف علي نفسك
غيث بخبث:هرجعك تبقي مساعدة الدكتور حسن تاني
فريدة نفخت بغيظ وقربت منه وبدات تحط السماعه علي قلبه وبتكشفله
فريدة قامت:مهو قلبك زي البومب اهو ماله
غيث بأبتسامة وغمزة: مش عارف كل اما بشوفك يفضل يدق كدة ليه
فريدة قامت بتوتر:انت مش محترم
وقامت خرجت برا الاوضة
غيث ابتسم بحب:وعد ي خديجة مش هتكوني لحد غيري وهعوضك عن اي حاجة زعلتك مني قبل كدة
يوسف كان معدي من قدام الأوضة شافه باصص للفراغ ومبتسم
يوسف قرب منه
يوسف بسخرية:مالك ي عبدالحليم زمانك سرحان في مين
غيث
غيييييث
غيث فاق:هاا لا ولا حاجة واكمل بضيق وارتباك:وانت مالك انت وقام
يوسف بصوت شبه عالي:خد بس يسطا قولي اوعي تكون بتحب من ورايا هزعل
غيث بصله بعنين حادة وغيظ ومشي
يوسف قعد مكانه وضحك وبص من شباك المستشفى كانت خديجة واقفة مع مراد بس مش سامع بيتكلمو عن ايه
مراد بأبتسامة:خدي احلي كوباية قهوة ليكي
خديجة بابتسامة هاديه:شكرا
واخدة اول بق وافتكرت لما يوسف عزمها علي قهوة وقلها خدي مش عيب بالله لما اول حاجة اعزمك عليها تبقي قهوة
خديجة بصت للقهوة وضحكت
فاقت علي صوت مراد
خديجة بأنتباه:هاا بتقول حاجة
مراد ابتسم:لا اصل شايفك بتبصي للقهوة وتضحكي هي القهوة فيها حاجه
خديجة ابتسمت بهدوء ودخلت
اما يوسف رغم انو مش فاكر خديجة وبالنسباله عمره ما شافها لكن كان حاسس بنار في قلبه ومش طايق يشوفها مع مراد
_____________________________________بعد وقت
خديجة واقفة تكشف علي مريض
خديجة: دلوقت حضرتك هتروح مع أستاذة هنا عشان تعمل كل التحاليل اللي طلبتها
الام بخوف:طب انتي شايفة ممكن يكون ايه ي دكتورة
خديجة بحزن:للاسف مقدرش افتي من عندي لما التحاليل تطلع هقدر أشخص حالته ونعرف ايه اللي فيه اذا كان كيس دهني عادي او ورم لقدر الله عن اذنكم
وخرجت وهي حزينه قد ايه المستشفي فيها حالات صعبة وبتبقي زعلانه اوي عليهم ونفسها تكتشف اي علاج عشان يخفو ويرجعو زي الاول
فاقت من تفكيرها علي صوت غيث
خديجة:نعم ي دكتور غيث
غيث بيبص حواليه:تعالي عايزك في موضوع مهم
خديجة بصتلهم بعدم فهم ومشيت معاه
وراحو قعدو في ركن في جنينه المستشفي
خديجة بقلق:خير ي دكتور غيث خوفتني في ايه
غيث:بقلك ايه بقي سيبك من الالقاب دلوقت انا عايزك في مهمه
خديجة برفعة حاجب:مهمة ايه
غيث بتلقائية:انا بحب فريدة
خديجة فتحت بقها بصدمة
غيث بسرعة:استني انا هفهمك كل حاجة مش انتي كنتي بتحبي يوسف من قبل ما اتقدملك و..
خديجة قاطعته بغضب:لا مش بحبه وا..
غيث قاطعها:خلاص عارف انك بتكرهي لما كنتي بتحبيه ي ستي وانا جيت اتقدمتلك انتي وافقتي عشان كنتي لسة مش متأكدة من مشاعرك تجاه يوسف انا بردو فريدة جت قبلها وقالتلي انها بتحبني واكمل بحزن وانا قلتلها اني مش بحبها ومش هقرب منها بس انا كنت زيك لسة متأكدتش من مشاعري وهي مش طيقاني ومهما حاولت اقرب منها بتصدني
خديجة مندهشه: مش قدرة اصدق بجد كل دا وانا معرفش حاجه
غيث بتوسل:عشان كدة عايز منك خدمة انك تخلي فريدة تتقبلني وتحبني زي الاول
خديجة برفعة حاجب:والمقابل
غيث بصلها بغيظ وبص لقي يوسف بيتابعهم من بعيد ابتسم بخبث
غيث بابتسامة:بصي الاخ اللي بيراقبنا من بعيد دا ايه رايك نضحك عليه وتعزبيه شوية وتاخدي حقك مدام ناسيكي ومش فاكر عنك اي حاجة وكل شوية يتخانق معاكي
خديجة بصت علي يوسف وابتسمت بغضب:حلو اللعبة ابتدت
وفي نفس الوقت كانت فريدة بتابعهم من بعيد وحثا بغيرة بس هي خلاص اخدة قرار مش هتهين كرامتها عشان محدش يستاهل
وفضلو قعدين كام دقيقه
يوسف قرب منهم بضيق:غيث خد
غيث ببرود:نعم
يوسف بغيظ وحدة:قوم لحظة عايزك
غيث ابتسم بأستفزاز وقام ومشيو كام خطوة
وفضلو مشيين سكتين
غيث بصله:ايوا هو دا الموضوع يعني
يوسف بضيق:ما ما انا نسيت
غيث:طب لما تفتكر ابقي قول
ولف وكان هيمشي
يوسف:انت رايح فين
غيث بأستفزاز: خديجة مستنياني وكنا بنحكي في موضوع مهم
يوسف سحبه من ايده بغيظ:طب تعالي تعالي نروح نتغدا مع بعض
مشيو وغيث ضحك علي اخوه اللي مهما حصله ومهما نسي العالم كله إلا أن قلبه محبش غير خديجة ومهما حصله ومهما فقد الذاكرة قلبه هيرجع يحب خديجة تاني
___________________________________في مكان ما
بريهان:انا مش هظهر تاني ولا ايه خلاص هتخلاص كدة اللعبة جيم اوفر 
كريم بضيق:انتي شايفة ايه انا وانتي مينفعش نظهر دلوقت لانه بسبب غبائك هو فقد الذاكرة
بريهان بغل:انا مش هسمحله يقرب من خديجة تاني يوسف ملكي انا وبس
كريم بغل:حلو بعد كدة اللعب مش هيبقي معاه اللعب هيبقي علي المحروصة اللي دخلت حياته شقلبت حياتنا إحنا بس نصبر شوية
بريهان نفخت بضيق
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم وكان يوم الجمعه
خديجة بتصحي من النوم بتاخد شاور وبتلبس دريس ونقاب وبتخرج البلكونة
خديجة بتسمع حد بينده عليها بتبص في اخر البلكونة
خديجة بصدمة: يوسف انت جيت هنا ازاي
يوسف قرب منها وابتسم:ممكن ننسي اي حاجة عدت وتحضنيني حضنك هوا اللي بيديني القوة اني استمر في الحياة
خديجة بذهول وفرحة بداريه: يوسف انت رجعتلك الذاكرة وافتكرتني
يوسف بأبتسامة وحب وقرب منها: خديجة انا مهما حصلي انا عمري ما هنساكي انتي هتفضلي في قلبي ولو تفتكري الوعد اللي وعدتهولك مهما حصل مش هتكوني غير ليا ولقلبي قلب يوسف مش بيدق غير بأسم واحد وهو خديجة حتي اسمعي كدة
ومسك ايد خديجة حطها علي قلبه برقة ومبتسم
خديجة بصاله ومبتسمه بحب
خديجة فاقت وبعدة عنه بغضب:ابعد عني انت ازاي تعمل كدة أنت اكتر بني ادم كرهته في حياتي انت خاين ابعد عني واخرج من حياتي
يوسف قرب منها تاني وعنيه اتملت دموع: معقول ي خديجة تصدقي ان يوسف ممكن يخونك يوسف قلك انو محبش حد في الدنيا بعد والدته ومدام حبك مستحيل يفرط فيكي تصدقي ان ممكن اخونك
خديجة بعدم فهم وذهول:يعني ايه فهمني
: خديجة خديجة
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
معاذ: خديجة خديجة
خديجة فتحت عنيها:ها فين يوسف يوسف فين
معاذ بعدم فهم:ي بنتي فوقي يوسف ايه اللي هيجيبه في اوضة نومك
خديجة مسكت راسها وكانت مصدعة
معاذ رفع وشها وبصلها: كنتي بتحلمي ولا ايه ي كتكوتة
خديجة بضيق وصداع:معاذ سبني معلش دلوقت
معاذ قام:طب يلا بسرعه عشان نفطر
معاذ قام وخرج برا اوضة خديجة
وخديجة بتحاول تجمع وتفوق دا مكانش حقيقة كان مجرد حلم مفيش يوسف ولا هو فاكرها بس افتكرت جملة يوسف
___________________________________فلاش باااك
يوسف قرب منها تاني وعنيه اتملت دموع: معقول ي خديجة تصدقي ان يوسف ممكن يخونك يوسف قلك انو محبش حد في الدنيا بعد والدته ومدام حبك مستحيل يفرط فيكي تصدقي ان ممكن اخونك
__________________________________بااااااااك
خديجة فاقت من شرودها ومخها مشوش جدا
خديجة بصا لنسفها في المرايا:ي تري الحلم دا تفسيره ايه ممكن يكون يوسف فاكرني بس بيضحك عليا بس ازاي انا شفت الاشاعات بنفسي طب هو ليه قلي كدة ممكن يكون فعلا مخنيش وفي حاجة غلط طب بردو ازاي هو بنفسه قلي انو ضعف ي رب انا مليش غيرك خليك معايا وعرفني الطريق الصح
خديجة قامت واخدة شاور وفطرت من معاذ
معاذ وهو بياكل:الا قوليلي ها كان اسمها ايه الدكتورة اللي وصلتني ليكي
خديجة ببرود وخبث:ليه
معاذ بصلها بعنين حادة:اسمها ايه
خديجة:احم اسمها سحر دكتورة سحر
معاذ:منين
خديجة بغيظ:يعني ايه منين يعني هتكون من جنوب افريقيا مثلا
معاذ شدها من لياقة البجاما بغيظ:ايوا يعني بيتها فين كدة عايز اعرف كل حاجة عنها
خديجة بتزق ايده:طب اوعي كدة انت قافش حرامي هي عادي يعني من هنا بس هي هتسافر اخر الشهر شرم الشيخ
معاذ بحزن :ليه وهتقعد قد
خديجة: عشان بباها عايش هناك وكل فترة يتزوره وتقريبا هتقعد كتير
معاذ بصلها بحزن
خديجة بغمزة:بس اشطا يعني معايا رقمها ممكن اظبطهالك
معاذ بفرحة:كويس انا عايز اتقدملها
خديجة ضحكت:بسرعة كدة دا حب من النظرة الاولي علي كدة
معاذ ضحك بخفة
_________________________________________________
بعد وقت
خديجة كانت قاعدة في كافيه علي البحر
وكان في نفس المكان قاعد يوسف
كل واحد في عالم تاني ومش شيفين بعض
خديجة قاعدة وبصا للبحر وسرحانه وبتفكر
يوسف قاعد وفاتح اللاب توب ومركز معاهج وساند العكاز جنبه
خديجة بصا للبحر وبتكلم نفسها:ي تري حكايتك ايه يوسف وايه اللي لسة معرفوش
فاقت لما حد سحب كرسي وقعد قدمها
لقيت شاب وشكله وقح جدا
خديجة برفعة حاجب:نعم حضرتك في حاجة
الشاب ببجاحة:يعني لقيتك قاعدة لوحدك قلت اجي اسليكي
خديجة بغضب:والله طب لو سمحت  قوم
الشاب بوقاحة:ليه بس صدقيني هعجبك واهو نسلي بعض ي حلوة
خديجة قامت بغضب:ايه قلة الذوق دي فين مدير المكان دا
وهنا يوسف سمع صوتها 
يوسف خلع نظارة النظر وبيتابع الموقف من بعيد والكافيه كله بيبص من بعيد
حد الموظفين:لو سمحت ي فندم اطلع برا بهدوء مش عيزين مشاكل
الشاب ببجاحة وغضب:ابعد انت متدخلش وانتي تعالي هنا
وكان هيمسك ايد خديجة
لولا يوسف جه في اخر لحظة وداله بكوس بأيد واحدة وقعه علي الكرسي
خديجة شهقت بصدمة
يوسف بغضب:اطلع برا وايااك تفكر تقرب منها تاني
الشاب قام بغضب: وانت مال اهلك انت كنت رقيب عليها واكمل بوقاحة ولا تكونش الجو
يوسف ابتسم بغضب وقرب منه وشده من لياقة القميص
يوسف بعنين حادة:ايوا ي روح ا*مك يخصك في حاجة
وهوب اداله روسيه وقعه علي الارض
الشاب قام بغضب وداله بكوس وفي وشه ويوسف متهزش من مكانه بس رجع لورا وسند علي العكاز
خديجة بخوف: يووسف سيبه خلاص
يوسف ابتسم بغضب وقرب منها اداله بوكس تاني
والشاب كان هيديله بوكس لولا امن المكان جه واخدوه
مدير الكافيه:  اسفين ي فندم علي اللي حصل
يوسف بغضب :الاشكال الزبالة دي ازاي تسمحولها انها تدخل اماكن نضيفة وتضايق الناس كدة
المدير بأحراج:إحنا اسفين ي فندم وبكرر اعتزاري للهانم
يوسف نفخ بضيق وبص لقي الكافيه كله بيتفرج عليهم
يوسف بعصبية:خلااص اللمة خلصت كل واحد يخليه في حاله بدل ما قعدين تتفرجو كان حد قام دافع عن اذنك البنت بدل ما بتتفرجو
خديجة بصاله بستغراب معقول دا يوسف كل يوم بيثبتلها انو بيتغير للاحسن بكتير
خديجة بخوف وهمس:بوقك بينزف
يوسف بصلها بحدة:لمي حاجتك وتعالي
ومشي قدمها وخديجة سمعت كلامه وهي مش فاهمه نفسها
يوسف رجع لتربيزته وحط اللاب توب في الشنطة ومسكها وسند علي عكازه ومشي ووراه خديجة
مشين في وكان الصمت سيد الموقف
خديجة بهدوء :احم شكرا ليك
يوسف بصلها:علي ايه
خديجة:يعني علي انك وقفت معايا واخدة حقي
يوسف بأبتسامة خفيفة:دي حاجة اي راجل لازم يعملها مش حاجه فزيعة يعني
خديجة ابتسمن بخفة:لا بس بجد شكرا ليك
يوسف ضحك بخفة: بس شفتي كنت جامد ازاي وضربته بأيد واحدة ولا سوبر مان
خديجة ضحكت: You are my hero(انت بطلي)
يوسف بصلها بدهشه:هاا
خديجة بأرتباك:ها لالا ولا حاجة عن اذنك وشكرا ليك تاني
وسابته ومشيت بردو
ويوسف بيبص علي اثرها ومش فاهم ليه كل ما يحاول يتكلم معاها تمشي
مرت ساعات حتي عم الظلام
_______________________________عند غيث
غيث قاعد في جنينة الڤلة ومربع ايده وباصص للبول وسرحان في عالم تاني
يوسف كان داخل بالعربيه من بوابة الڤلة شافه كدة بصله بأستغراب
يوسف للامن:هو دكتور غيث ماله قاعد كدة ليه
الامن: مش عارف والله ي يوسف بيه هو بقاله اكتر من تلات ساعات قاعد نفس القعدة وكل ما حد يقرب منه يشاور بأيده عشان نبعد
يوسف بيحاول ميضحكش:تمام
الامن بفضول:هو في حاجة ولا ايه ي باشا
يوسف بحدة وضيق:وانت مالك انت خليك في شغلك
وسابة ودخل ركن العربية وقرب من غيث
وغيث مش حاسس بيه
يوسف أبتسم بخبث وقرب منه حط ايده علي عنين غيث برقة
غيث مسك ايد يوسف: فريدة
ولف لقي يوسف
يوسف بصله وضحك على ما اخر ما عنده
غيث بصله بغيظ وغضب:متخلف غور ياد
يوسف ضحك وقعد قدامه:ايه يسطا الحركات دي حركات مراهقين عندهم ١٨ سنة مش شاب عنده ٣٥ سنة خالص
غيث بصله بغيظ ويوسف بيكتم ضحكته
غيث: يوسف امشي بعيد عن وشي
يوسف بيضحك:لا خلاص هقعد ساكت
غيث بصله بقرف
يوسف:طب خلاص متزعلش هسميك غيث القماص مالك بقي
غيث بضيق وغيظ:لا مش هقلك انت انسان متنمر
يوسف بيحاول ميضحكش:طب تمام خلاص مفيش هزار تاني بجد قلي مالك
غيث اتنهد وسرح ومسك ايد يوسف: يوسف انا ب....
يوسف بعد ايده بخوف: اوعي يسطا في ايه انت هرموناتك ضرتبة ولا ايه
غيث بيحدف عليه الكوتشي بغيظ:امشي ي حيوان
ويوسف بيجري بالبطئ أثر العكاز
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد
في المستشفي 
دكتور مراد واقف وبيدور علي حاجة في شنطة عربيته
خديجة ماشية من جنبه
خديجة بهدوء:صباح الخير
مراد بصلها وابتسم:صباح الخير والنور والفل وكل انواع الورد
خديجة بصتله برفعة حاجب وهو اؤحرج وبص قدامه
وبردو يوسف كان داخل وراها وخبط في كتف مراد جامد
مراد بعصبية:ما تخلي بالك بقي
يوسف قرب منه جدا
يوسف بهمس و بعنين حادة مثل الصقر:متتعداش حدودك معاها فاهم
وسابه ودخل ومراد مش فاهم حاجه
عند فريدة
فريدة ماشيه في الممر
امير من بعيد:دكتورة فريدة
فريدة بصتله
امير بيقرب منها:ازيك فكراني
فريدة بأبتسامة هاديه:طبعا ازيك ي امير عامل ايه
امير بأبتسامة:اهو الحمدلله واديني فكيت الجبس
فريدة:طيب حمدالله علي سلامتك
وكانت هتمشي
امير بسرعة: دكتورة فريدة استني
فريدة بصتله بزهق:نعم
امير بأبتسامة: ممكن نشرب قهوة سوا
فريدة كانت لسا هترد
غيث بأبتسامة غيظ:اهلا اهلا ي امير
امير بأبتسامة مستفزة وبرود:اهلا ي دكتور غيث ايه رايك ي دكتورة
فريدة بصت لغيث لقيته هيطق
فريدة بأبتسامة:ايوا طبعا يلا بينا
مشيو سوا
وامير لف وبص لغيث وغمزله بأستفزاز
وغيث واقف هيطق 
________________________________بعد وقت
كان في اجتماع في المستشفي وكل الدكاترة موجودين 
بعد ما خلص والكل خارج
كان خارج غيث ووراه مراد ووراه خديجة ووراها فريدة ووراهم يوسف وكانو كلهم وقفين علي مسافة قريبة من بعض
يوسف:تعالي نقعد في جنينة المستشفي
غيث بصله بعدها بص لخديجة وفريدة وابتسم ببرود
غيث:لا معلش مش هينفع صح ي ديجا
فريدة بصالهم برفعة حاجب
يوسف بغيظ:ودا ليه أن شاء الله
غيث بأستفزاز:هنروح نتغدا انا وخديجة يلا بينا ي ديجا
يوسف بهمس وقرف وغيظ وبيقلد صوت خديجة
يوسف:يلا بينا ي غوغو
ومشيو سوا
فريدة بصلهم برفعة حاجب ومربعة اديها بغيظ ويوسف كذلك وكانو وقفين جنب بعض
فريدة بغيظ:هو ايه اللي بيحصل بينهم بظبط
يوسف بغيظ:مش عارف بس لازم اعرف
فريدة بصتله:خلاص من هنا ورايح انا وانت ايد واحدة
يوسف:اشطا يلا بينا نتغدا سوا احنا الاتنين
وبردو يوسف وفريدة يشاء القدر انهم يروحو نفس المطعم اللي راحوه خديجة وغيث
يوسف وفريدة دخلو قعدو وعملو انهم مش اخدين بالهم من غيث وخديجة
غيث حاطت ايده علي بقه وبيتكلم بهمس:شفني خطتنا بدأت تنجح
خديجة بهمس وبتكتم ضحكتها:فعلا الاتنين هيولعو
غيث بخبث:بس قوليلي انا بعمل كدة عشان اتأكد ان فريدة لسة بتحبني واكمل بغمزة: انتي بقي بتعملي كدة ليه
خديجة بأرتباك:احم عادي يعني عشان اخد حقي من اخوك
غيث ضحك
علي تربيزة يوسف وفريدة
يوسف بهمس وغيظ:هما بيتكلمو في ايه
فريدة بغيرة وغيظ:مش عرفة وكمان عمالين يضحكو
يوسف بصلها بمكر:بس قوليلي انتي متغاظة ووشك احمر كدة ليه
فريدة بأرتباك:عادي يعني الجو حر وبتمثل انها بتهوي
فريدة جت عنيها في عنين خديجة والاتنين برقو لبعض
خديجة: احم انا هدخل التويلت لحظة
عند فريدة:احم لحظة هدخل التويلت اظبط خماري واجي
يوسف ابتسم بهدوء
ودخلو خديجة وفريدة التويلت
دخلت خديجة الاول وبصت وراها
خديجة بأستهبال:اييه دا فريدة انتي هنا ياا مشفتكيش خاالص
فريدة قربت منها بغيظ
فريدة:بت انا عايزة ايه اللي بيحصل دا دلوقت
عند يوسف
يوسف بص حواليه وقام قعد قدام غيث
غيث بأستهبال وبيبص حواليه وبص ليوسف
غيث بذهول مصطنع:ايييه دا يوسف حبيب قلبي انت جيت امتي
يوسف بغيظ:انا عايز افهم اي اللي بيحصل دا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف بغيظ:انا عايز افهم اي اللي بيحصل دا
غيث ببرود واستفزاز:ايه ي حبيبي اللي بيحصل
يوسف بغيظ:ايه اللي بينك وبين خديجة
غيث بتوهان مصطنع بأستفزاز اكثر:اهاا ديجا
يوسف خبط بأيده علي التربيزة بغيظ:غيث
غيث بيحاول ميضحكش:احم عادي يعني صديقتي
يوسف برفعة حاجب:والله صديقتك امال فين اختي الصغيرة
غيث بأستفزاز:لا مخلاص بقي مبقتش تخصك 
يوسف:غيث اخرس
غيث اتكلم:وانت مبقتش بتحبها
يوسف بعنين حادة: غيث اخرس
غيث اتكلم: ولا بقيت طايقها وبتكرها
يوسف بحدة:غيث بقلك اخرس
غيث اتكلم: وحرام البنت تفضل وحيدة
يوسف شد من لياقة قمصيه بغضب:غيث هموتك
غيث بعد عنه بضيق مصطنع:طب وسع كدة عيب دنا اكبر منك بسبع سنين ي حيوان
يوسف باصصله بغيظ
عند خديجة في التويلت
فريدة بعنين حادة:ممكن اعرف انتي مالك ومال غيث
خديجة ببرود واستفزاز:ملنا يعني اصدقاء عمل
فريدة بغيظ: وحيات امك
خديجة:احم بنت عيب احترمي نفسك ايوا غيث صديقي
فريدة بسخرية:ودا من امتي دا
خديجة ببرود:من دلوقت ويلا نخرج انا اتخنقت
خديجة سابتها وخرجت وفريدة واقفة هطق
خرجو هما الاتنين ولقيو يوسف قاعد قدام غيث
خديجة بصتله بضيق وقعدة جنبه وفريدة قعدة قصادها جنب غيث وفريدة وغيث مش طيقين بعض ويوسف وخديجة مش طيقين بعض
غيث قطع الصمت:احم منورين ي شباب
الكل عمل الريأكشن دا ☺️☺️
وفضلو في صمت
خديجة ببرود مستفز:غيث بقلك تعالي نمشي انا اتختقت اوي
غيث قام:تمام يلا بينا ومشيو كام خطوة
غيث بص ليوسف:عندك الحساب ي شق
يوسف بأبتسامة غضب:ماشي ي حبيبي وبص لغيث بتحذير وغيظ
وغيث ابتسم بخبث
خديجة وغيث بعد ما اختفو من قدامهم
خديجة بتضحك:ههههه يلهوي شفت الاتنين هيولعو جوا
غيث ضحك:لا بس يظهر يوسف مهما فقد الذاكرة ومخه نسيكي قلبه حالف طلاق تلاته انو هيحبك تاني وتالت وعاشر كمان
خديجة ابتسمت بخفة
غيث برفعة حاجب:يعني متعصبتيش ولا قولتي انا مستحيل ارجع احبه انا بكره
خديجة بهدوء:مش عارفه عقلي مشوش اوي ومش قادرة افكر 
غيث:طب تعالي نقعد ونتكلم جد شوية
وراحو قعدو في تربيزة علي جنب بطل علي البحر
غيث بهدوء:هاا يستي مالك بقي ايه اللي حصل من قيمة شهر ونص كدة مكنتيش طايقة يوسف وبتتمنيله الموت وا..
خديجة قاطعته بسرعة:بعد الشر عليه
وبعدها سكتت استوعبت اللي قالته
غيث ابتسم:طبعا يستي بعد الشر بس ايه التغير دا هو انتي عرفتي حاجة
خديجة بتوهان:مش عرفة مش حاثة مش قادرة احدد نفسي اخلي قلبي يكره يوسف ويبعد عنه بس مش قادرة ياااه الحب دا علي قد ما هو بيسعد الانسان وبيعيشه لحظات حلوة الا ان احيانا بيبقي احوش حاجة بيبقي كله وجع وقهر وخيانة
غيث بصلها:متهيألي يوسف يستحق منك فرصة تانيه بعد التغير اللي بقي في دا
خديجة بعصبية:لا
غيث:صدقيني يوسف بقي حاجة تاني خالص مش يوسف اللي ديما قاعد لوحده والصايع اللي بيعاكس البنات دلوقت مستحيل يبص لواحدة ولا متكبر ومغرور زي الاول
خديجة بغيظ:طبعا عشان اخوك بدافع عنه وعايز تسعده طب بذمتك يوسف مبقاش مغرور دا مغرور اكتر من الاول
غيث بغيظ وصدمة:والله ما تستهلي اني قاعد معاكي وبحل مشاكلك بس بردو ادي يوسف فرصة وهو الحقيقة لسة مغرور
خديجة بغضب خفيف:مش هيحصل بعد اللي شفته دا انا مستحيل امنله من تاني
غيث بغيظ وعصبيه خفيفه:طب ما تعرفيني ايه اللي حصل يمكن اقدر اصلح بينكم
خديجة:لا مش هينفع
غيث بعنين حادة:تعرفي والله نفسي اخنقك كدة انتي مخك ايه قفل كدة
خديجة ابتسمت بخفه: انت انسان جميل اوي ي غيث
غيث ابتسم:ربنا يجبر بخاطرك والله
خديجة ضحكت بخفة:لا بجد والله مخك كبير كدة وبتتفهم الامور براحة وبتتراضي بأقل حاجة يبخت اللي هتبقي منن نصيبها
غيث بقهر وكومديا:يختي دا يبختي انا ويا هنايا انا بس هي بس تلاحظ اني عايش معاكم علي نفس الكوكب
خديجة ابتسمت:طب قلي انت بتحب فريدة بجد ولا كدة
غيث بتأثر مصطنع:انتي تعرفي ان ممكن يكون ليا في السكة دي اخص
خديجة ضحكت:طب تمام خلاص متتقمصش بس سبلي انا حوار فريدة وانا هخلصهولك
غيث بفرحة:بجد طب ازاي
خديجة:ملكش في بقي دا شغل ستات
غيث بصلها وضحك
سكتو شوية
خديجة اتكلمت:غيث هو لو حد خانك وشفت خينته ليك بعنيك بس مش كاملة وبعدها جالك في الحلم وقالك انو معملش حاجة دا تفسيره ايه
غيث:احم بسم الله الرحمن الرحيم ومعاكي الشيخة خديجة لتفسير الاحلام وجلب الحبيب ورد المطلقة (هي في فعلا شيخة اسمها كدة مش عشان خديجة البطلة خديجة)
خديجة بغيظ:بطل هزار بتكلم جد
غيث بيبتسم:احم اسف يعني انا مليش في الجو دا بس من وجهة نظري ان مدام وصلت بيه انو يجيلك في الحلم ويقول انو معملش حاجة يبقي اكيد في سر في الموضوع
خديجة بصتله وبتفكر واتشتت اكتر
خديجة:طب قلي هو فعلا يوسف مش فاكرني ولا بيستهبل عشان ارجعله
غيث بعصبية:لا اله الا الله يبنتي فاقد الذاكرة وحيات ربنا مش فاكرك
خديجة بضيق وغيظ:طب خلاص متزعقش
غيث بصلها بغيظ
غيث:يلا نمشي
وقبل ما خديجة تقفل باب التاكسي
غيث: فكري ي خديجة يوسف فعلا يستحق فرصة تانيه منك
خديجة بصتله بتوهان وقفلت الباب والتاكسي مشي
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
تاني يوم
خديجة صحيت من النوم اخدة شاور وصلت ولبست دريس ابيض عليه خمار لافندر وشوز لافندر كانت زي الوردة وجميلة اوي
بعد وقت في المستشفي
خديجة قاعدة في مكتبها وفريدة قاعدة معاها وساكتين
خديجة:اتكلمي علي طول عرفاكي مش بتعرفيني غير لما يكنلك مصلحة
فريدة بصتلها بغيظ:والله هقوم اضربك بالقلم علي وشك اتملي
خديجة ضحكت:طب تمام في ايه بقي
فريدة بأرتباك:هو انتي وغيث مالكم كدة ملمومين علي بعض الفترة دي هوا في حاجة بينكم ولا ايه
خديجة ضحكت:يبنتي والله غيث دا اخويا الكبير واكملت بخبث بس هو كان عايزني في موضوع كدة
فريدة بفضول:موضوع ايه
خديجة ببرود واستفزاز:لا عادي يعني معجب بواحدة وعايزني اخليه يعترفلها بحبه
فريدة بصدمة:ايه
خديجة بمكر:بقلك ما تحاولي تسعديني عشان هو بيعشقها ونفسه يعترفلها بحبه
فريدة وشها بقي زي الدم من الغضب:ومين تعيسة الحظ دي أن شاء الله
خديجة بأستفزاز:لالا اخص عليكي متقوليش عليها كدة عشان انا وغيث بنحبها اوي
فريدة بغيظ وهتولع:والله تمام
وقامت
خديجة:مش هتساعديني عشان نخليها تحبه
فريدة بصتلها بحدة وغيظ وخرجت
خديجة ضحكت بخبث
فريدة خارجة متعصبة وعمال تبرطم في سرها وتشتم علي غيث وخبطت في
فريدة بنرفزة وصوت عالي:ايييه ما تحاسب ماشي مش شايف
غيث بغضب:انتي اللي ماشية مش واخدة بالك وتايه
فريدة بعصبية:انت ملكش دعوة بيا
غيث بغيظ:هوا انا كلمتك اصلا انتي اللي جيا هنا عايزة تتخانقي
تقريبا كل اللي واقف بيتفرج عليهم
فريدة بصتله بغضب ومشيت من قدامه
ويوسف قرب من غيث:تعالي يسطا نقعد شوية الناس بتتفرج عليكم
غيث نفخ بضيق ومشي مع يوسف
يوسف بغمزة:هي دي بقي الجو اللي ديما بتفكر فيها
غيث بضيق وغيظ: يوسف اخرس
يوسف ضحك:طب يعم تمام عايز بقي تخليها تقع في هواك اتعلم مني من اخوك اصل المعلمة
غيث بقرف:انت مالك بقيت شمام كدة ليه
يوسف ضحك:طب خلاص انت الخسران كنت هفيدك
ومشي خطوة
غيث مسكه:تعالي اتنيل هنا قولي
يوسف بضيق مصطنع:احترمني شوية انا اصغر منك بسبع سنين
غيث بصله وضحك ومشيو سوا
بعد وقت في البريك
خديجة قاعدة في جنينة المستشفي وحطا راسها بين كفوفها وسرحانه
يوسف قرب منها قعد قدمها وحط قدمها كوباية قهوة 
خديجة بصتله واتعدلت
يوسف بأبتسامة:قهوة
خديجة ضحكت بخفة:لا بجد مكنتش عرفة
يوسف ضحك:تعرفي ان لسانك محتاج يتقص منه قد خمسة متر كدة عشان يبطل يتسحب منك
خديجة ضحكت وسكتت
يوسف:خديجة انتي كنتي بتحبيني بجد وبص لعنيها
خديجة بأرتباك:انا انا
وكانت هتقوم
يوسف اتكلم: خديجة متهربيش زي كل مرة انا عايز اقعد واتكلم معاكي لو سمحت
خديجة مشيت خطوة ووقفها صوت يوسف
يوسف: خديجة انا بحبك
خديجة بصتله بصدمة وقلبها بيدق بسرعة
يوسف اكمل:مش عارف ازاي حبيتك بالسرعة دي في الاول كنت كرهك عشان كانت صدمة بالنسبة ليا غيث كان بيقلي اني كنت بحبك اوي قبل الحادثه بس انا متاكدة ان حبي ليكي دلوقت اضعاف حبي ليكي زمان
خديجة مصدومه من كلام يوسف ومش قادرة تنطق
يوسف: خديجة اتكلمي انا بجد بحبك
خديجة بصتله بقهر:انت كذاب انت اللي زيك ميعرفش يعني ايه حب
يوسف قام بعصبية:ليه شايفة ايه فيا وحش انا بصلي الفرد حاضر وبقرا قران وبعمل كل حاجة كويسه ومهما كنت ايه قبل الحادثه انا في دلوقت انا دلوقت يوسف انسان محترم ومتدين وبيحبك وبيتمناكي زوجة ليه وناخد بأدين بعض للجنة
خديجة بصتله وعنيها اتملت دموع
يوسف بحنيه وحب:طب تمام خلاص نتكلم بهدوء عشان خاطري لو كان ليا عندك خاطر قبل كدة نقعد ونتكلم بهدوء
خديجة بصتله بحزن وقعدة وهو قاعد قدمها
يوسف:غيث بيقلي اننا كنا بنعشق بعض ايه اللي حصل خلاكي تكرهيني كدة
خديجة بتوهان:دي تعرفها انت لوحدك
يوسف بتصميم: ارجوكي قوليلي قوليلي يمكن نقدر نحل كل حاجة مع بعض ويمكن تسمحيني
خديجة وعنيها مليانه دموع:صدقني لو انت عرفت انت عملت ايه زمان هتقرف من نفسك
يوسف بصدمة:ليه خنتك مثلا
خديجة بصتله بقهر: حاجة زي كدة
يوسف بعنين حزينه:صدقيني انا مش فاكر بس انا مدام كنت بحبك بجد مستحيل كنت هخونك ي خديجة
خديجة بعياط: أنا شفت خيانتك ليا بعيني
يوسف بعنين حزينه: صدقيني اكيد كان في سبب
خديجة بحزن:افرد رجعتلك الذاكرة وكنت خنتني فعلا هيكون ايه النتيجة هنسيب بعض
يوسف:يستي وايه اللي هيخلي الذاكرة ترجعلي انا مبسوط بحياتي كدة وهنكمل حياتنا كدة
خديجة بصتله وسكتت
يوسف بأبتسامة:اديني فرصه فرصة تانيه وهعوضك عن كل حاجة يوسف القديم خزلك فيها
خديجة بصتله وبتفكر وخايفة وفرحانه ومرتبكة في نفس الوقت
يوسف بأبتسامة:سامحي واغفري
خديجة بعنين شاردة:مفيش غفران في الخيانة
يوسف بتوسل: صدقيني اكيد كان في سبب
خديجة بصتله شوية:انا مش موافقة
يوسف بصدمة وحزن:ليه
خديجة:بس ممكن اوفق بس بشرط انك تحلف بالله وتوعدني انك مستحيل تجرحني من تاني
يوسف ضحك بفرحة:ي شيخة وقعتي قلبي
وقرب منها كان هيحضنها
خديجة بعدة بضحك:ايه مفيش كنترول ولا ايه
يوسف قام:قومي يلا
خديجة:علي فين
يوسف:هكتب كتابي عليكي انا مش قادر يبقي كل اللي بينا كلام
خديجة ببرود:لا لازم يبقي في فترة تعارف سنة
يوسف بغيظ:نعم يختي فترة تعارف سنة وانا كنت اعرفك وانا كنت اعرفك بقالي سنة ونعمل خطوبة سنة وكتب كتاب سنة ونتجوز سنة دا ايه العذاب دا
خديجة بأستفزاز:تصدق فكرة مجتش علي بالي
يوسف قام:طب س س سلام انا
خديجة:خد خلاص هخليهم ست شهور
يوسف بصلها وضحك  ودخل المستشفي
فريدة جت قعدة مكانه وكان باين عليها الغضب
خديجة بأبتسامة:مالك ي حلوة متعصبة ليه
فريدة بنرفزة:انتي بذات مسمعش صوتك فاهمه
خديجة بغيظ:اللاه وانا مالي بطلعي غضبك فيا انا
فريدة بصتلها ونفخت بضيق
سكتو شوية
فريدة اتكلمت:بس مالك شايفاكي مبسوطة كدة ومبتسمة ايه الحكاية
خديجة بأبتسامة:...وحكتلها اللي حصل
فريدة بفرحة:لا بتهزري انتي ويوسف رجعتو لبعض 
خديجة ابتسمت بخفة
فريدة بغيظ:اهو كويس ربنا يسعدكم عرفة يوسف دا احسن من اخوه الغبي بكتير
خديجة: احم فريدة خلاص
فريدة: لا وعرفة متكبر كدة وبارد
خديجة بأبتسامة واحراج:ديدا حبيبتي خلاص
فريدة:بجد انسان متوحد ولا دمه دمه تقيييل
غيث من وراها:والله وعلي كدة دمي مش بيضحكك
فريدة:بضحك بالعافيه عشان...
قطعت كلامها وسكت بصدمة وخديجة مبتسمة بأحراج
فريدة بأحراج:مش هوا صح مش هوا
خديجة بتهز راسها بمعني لا هو
فريدة قامت من غير ما تبص وراها ودخلت تجري علي المستشفي
وغيث وخديجة ضحكو علي ما اخر ما عندهم
غيث قعد مكان فريدة
غيث اتكلم بغيظ:لا واضح فعلا انك هتخلصي الموضوع بطريقتك انتي فعلا خلصتيه وخلتيها مش طيقاني
خديجة ضحكت:اصبر بس تاخد حاجه تقيلة
غيث بشك:ي خوفي منك هتخليها تخلص عليا
خديجة ضحكت
غيث بغمزة:بس مالك كدة
خديجة:مالي
خديجة:عنيكي بترقص من الفرحة
خديجة بخجل؛:هو باين عليا اوي كده اصل انا ويوسف وحكتله...
غيث بفرحة:ياااه اخيرا هرتاح منكم انتو الاتنين
خديجة ضحكت بخفة
يوسف جه عليهم تاني
يوسف بضيق وغيرة:ششش انت ي بابا يلا علي شغلك
غيث بغيظ:ي حيوان انا اللي مديرك
يوسف بيقومه من قدام خديجة:قووم بس وملكش دعوة بيها تاني بعد كدة
غيث بغيظ لخديجة:عاجبك اللي بيعمله دا
خديجة اكتفت بضحكة رقيقة
غيث بغيظ:ماشي انتو رجعتو سوا اتنو الاتنين ماشي بس وحيات ربنا ما هدخل بينكم تاني وخليكم تولعو في بعض
وسابهم ومشي
يوسف بصوت عالي:خد متتقمصش هسميك غيث القماص
غيث بصلهم بغيظ ومشي
ويوسف وخديجة ضحكو بحب
بليل في بيت خديجة
حسين:ها علي بركة الله نقرا الفاتحه وكتب الكتاب بكرة
معاذ بهمس:انا مش بتفائل بالجملة دي
خديجة بنفس الهمس:ولا انا والله بس غير نصها المرادي بدل الخطوبة الاسبوع الجاي خلاها كتب كتاب علي طول
معاذ ضحك بهمس وقرؤ الفاتحة
ويوسف بص لخديجة وابتسم بحب
بعد ما مشيو
معاذ: خديجة اتمني تكوني واثقة من قرارك المرا دي حتي الناس هتتكلم كفاية اوي كدة
خديجة بأبتسامة:خلاص صدقني
معاذ:انا مش عارف ازاي ساكتلك وبعد اللي عملتيه وقولتيه علي يوسف رجعتيله تاني وانا مش عارف اللي حصل بينكم
خديجة حضنته:خلاص بقي ي وزة اللي فات مات وكمان هخطبلك قريب
معاذ:اهي وزة دي بتقتلني من جوا
خديجة ضحكت بحب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
تاني يوم
كانت خديجة في بيتها ومعاها فريدة وبتجهزها
خديجة كانت لبسا ادناء بينك عليه نقاب وخمار ابيض وشوز بيضة كانت قمر اوي وفريدة كانت لبسة دريس بيج عليه خمار بيج رقيق جدا وهادي وكانو الاتنين زي القمر
خرجت خديجة وفريدة وكان موجود معاذ ويوسف وغيث وحسين والمأذون والكل فرحان ومبسوط 
وغيث اول لما شاف فريدة ابتسم بحب وهي اتكسفت
قعد المأذون وعلي يمينه يوسف وعلي شماله معاذ وغيث وحسين قعدين وخديجة قاعدة جنب معاذ وجنبها فريدة
معاذ حط ايده في ايد يوسف والمأذون وسطهم
المأذون بدا يتكلم وقال خطبة ان يوسف وخديجة يحبو بعض ويحافظو علي بعض ويحسنو لبعض عشان ربنا يكرمهم
المأذون:بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وتوكلنا علي الله
المأذون:قول ورايا ي عريس
يوسف هز راسه وابتسم
المأذون:زوجني
يوسف:زوجني
المأذون:ابنتك وموكلتك
يوسف بأبتسامة:ابنتك وموكلتك
المأذون:الانسة خديجة عبدالكريم زيدان
يوسف بأبتسامة وباصص لخديجة:الانسه خديجة عبدالكريم زيدان
المأذون:علي كتاب الله وسنة رسوله
يوسف:علي كتاب الله وسنة رسوله
المأذون:صلي الله عليه وسلم
يوسف:صلي الله عليه وسلم
المأذون:وعلي الصداق المسمي بيناا
يوسف:وعلي الصداق المسمي بيننا
المأذون:عاجله واجله
يوسف: عاجله وانا
الماذون قول ورايا لمعاذ:وانا قبلت ان ازوجك من موكلتي وابنتي
معاذ:وانا قبلت ان ازوجك من موكلتي وابنتي
المأذون: الانسه خديجة عبدالكريم زيدان
معاذ:الانسه خديجة عبدالكريم زيدان
المأذون:البكر المكلفة الرشيد
معاذ: البكر المكلفة الرشيد
المأذون:علي كتاب الله وعلي وسنة رسوله  صلي الله عليه وسلم
معاذ:علي كتاب الله وعلي وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم
المأذون:وعلي الصداق المسمي بيننا
معاذ:وعلي الصداق المسمي بيننا
المأذون:عاجله واجله
معاذ: عاجله واجله
المأذون ليوسف:قله وانا قابلت زواج موكلتك وابنتك البكر المكلفة الرشيد 
يوسف بأبتسامة:وانا قبلت زواج موكلتك وابنتك البكر المكلفة الرشيد 
المأذون:بنفسي وبنفسي انا الرجل المكلف الرشيد علي كتاب الله وسنة رسوله
يوسف:بنفسي وبنفسي انا الرجل المكلف الرشيد علي كتاب الله وسنة رسوله
المأذون: صلي الله عليه وسلم وعلي الصداق المسمي بيننا عاجله واجله
يوسف:صلي الله عليه وسلم وعلي الصداق المسمي بيننا عاجله واجله
المأذون: شاهدتم علي ذكلك وعلي علي ذلك شهيد مبارك
فريدة زغرطت بصوت عالي وكانت مبسوطة لخديجة اوي
وغيث سحب المنديل وخديجة قلبها عمال يدق بسرعة وعنيها دمعت معقول معقول بعد كل دا هي بقيت في الاخر بردو ملك يوسف افتكرت اول مرة يوسف جه اتقدم فيها وكان عايز يكتب الكتاب وهي رفضت وعدها أن مهما حصل هي مش هتكون لحد غيره ياااه قد ايه النصيب دا حلو لو نرضي بيه ومنعترضش
يوسف قام ومسك ايد خديجة عشان تبصم وكانت اول مسكت ايد حلال بينهم وقد ايه هوا شعور حلو وجميل وسعيد وخوف وقلق من المستقبل
خديجة بصاله وعنيها مليانه دموع ويوسف كذلك بس مش مبين وعمال يمسح علي وشه بتوتر عشان دموعه متنزلش
المأذون:بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
وقام
معاذ بأبتسامة وحب:مبروك ي روح قلبي اول مرة تمضي علي ورقة تفرق بيني وبينك
خديجة عيطت:بس بقي انا مش ناقصة وحضنته جامد ومعاذ ابتسم بحب
يوسف مسك ايد خديجة ومعاذ فهم
معاذ:طب تمام نسيبكم لوحدك شوية واكمل بأستفزاز:بس مطولوش ها
يوسف مركزش معا اصلا هو بس كان قلبه وعقله وكل حاجة في مع خديجة دخلو اوضة ويوسف قفل الباب
عند فريدة
فريدة وقفو تحت بيت خديجة وكان غيث بيركب عربيته وشغلها ومشي بيها وقف قدام فريدة
غيث بابتسامة:تركبي معايا ي فندم
فريدة نخفت بضيق وبعدة شوية
غيث مشي بالعربيه ووقف قدمها تاني
غيث بغرور: فرصة مش هتتعوض
فريدة بغيظ:لا شكرا هستني تاكسي ولا اوبر مبركبش مع حد غريب
غيث ضحك:يعني انا غريب بالنسبة لسواق التاكسي او الاوبر دول ولاد عمك
فريدة نفخت بضيق:ي سيدي انا مش عايزة اركب معاك
غيث:طب بصي هقلك نكته ولو ضحكتك تركبي
فريدة:ولو مضحكتنيش
غيث:همشي واسيبك
فريدة:تمام
غيث:اممم بيقلك مرة فرخة راحت تعزي دخلت قالت البقاااااااء لله
فريدة بصاله وبتحاول متضحكش
غيث ضحك:اهو والله هتضحكي يلا يلا اركبي
فريدة ضحكت بس مش علي النكتة خالص هي ضحكت علي طريقة غيث وركبت معاه ووصلها وطول الطريق غيث بيبصلها ويبستم
غيث وقف العربية في مكان علي البحر
وفريدة بصتله بقلق
غيث:ممكن تنزلي لحظة
فريدة نزلت وغيث وقف قدمها
غيث بابتسامة وقعد علي ركبه وطلع علبة فيها خاتم
غيث:بحبك تتجوزيني
فريدة فضلت تبصله شوية
غيث: فريدة انا بجد بحبك واسف علي أي حاجة عملتها جرحتك تقبلي تتجوزيني
فريدة:اسفة ي غيث مش هينفع
ولفت ضهرها ومشيت بسرعة واخدة اول تاكسي ومسافة ما ركبت دموعها نزلت بقره
اما غيث لسة قاعد مكانه وبيبص للخاتم ومصدوم وحزين
نرجع للعرسان
خديجة ويوسف فضلو كام دقيقة الاتنين بصين لبعض وسكتين وكأن عنيهم هي اللي بتتكلم
يوسف عينه دمعت ونزلت دمعه منه خديجة قربت بحب ومدت اديها مسحتها
يوسف رفع ايد برقه وحنان ومسك نقاب خديجة رفعه لفوق وشاف وشها (بالنسبه ليوسف اول مرة يشوفه لانه كان ناسيها)
يوسف بأبتسامة وحب:اللهم بارك تبارك الرحمن
يوسف مستناش وحضنها ورفعها من علي الارض وتبت فيها جامد ودموعهم الاتنين شغالة عياط قد ايه هو احساس حلو وجميل انك تقرب من حد بتحبه
بعد وقت طويل بعدو عن بعض
خديجة بأبتسامة وخجل:شوف بعد كل اللي مرينا بيه واللي حصل بردو بقيت ملكك
يوسف بأبتسامة:اهلا بيكي من النهاردة بقيتي فرد من عائلة الطاوي
خديجة ضحكت بخفة ويوسف حضنها تاني
الباب خبط
معاذ من برا:انت بابا يلا هنرش ميا حبيبي إحنا في نص الليل
يوسف لخديجة بغيظ:اخوكي دا فصيل
خديجة ضحكت
يوسف مسك اديها وخرج وعلي وشه ابتسامه مستفزة
خرج وماشي قدام معاذ وهو ماسك ايد خديجة وماشي وخديجة ماشيه معاه وساكته
معاء برفعة حاجب:لا والله علي فين
يوسف ببرود:خرجين
معاذ بغيظ:ليه اريل انا قاعد
يوسف بغيظ:بقلك ايه خلاص خديجة بقيت مراتي يعني انا ممكن اخدها ومخلكش تشوفها تاني
خديجة ابتسمت بحب قد ايه كلمة مراتي جميلة من يوسف
معاذ بغيظ:عاجبك اللي بيقوله دا
خديجة ابتسمت وسابت ايد يوسف وقربت من معاذ
خديجة بأبتسامة:حبيبي انا محدش في الدنيا يقدى ياخدني منك بس سبنا نخرج سوا شوية
معاذ بأبتسامة وحب:ماشي ي عمري بس اوعي يخليه يزعلك والله اموته
خديجة ضحكت بخفة ومشيت تجاه يوسف
يوسف بص لمعاذ بغيظ وقرف ومشيو
وصلو الشارع يوسف بص لخديجة وابتسم ومد ايده قدمها
خديجة ابتسمت بحب ومسكت ايده وشبكو اديهم في بعض وكان الجو ليل وفي نسمة هوا مع القمر وكانو بيتمشو
خديجة بأبتسامة:تعرف ان دي اول مرة امسك ايد ولد غير معاذ
يوسف ابتسم:طب علي كدة معاذ كان بيعمل كدة
وساب اديها ومد ايده كلها اخدها في حضنه ولانه اطول منها كانت زي بنته جوا حضن بباها
خديجة ابتسمت بحب وخجل وفضلو يتمشو
وكأن كل واحد لقي نصه التاني
وكانو بيتشمو في شارع فاضي وفيه زرع والهوا مع ريحة الزرع حاجة قمر 
وكان الشمس بدات تطلع والنور بينور
خديجة وهي في حضن يوسف:هو احنا مشيين فين
يوسف وهو حاضنها جامد:مش عارف
خديجة بعدة عنه بخوف: يوسف انا خايفة
يوسف بتوهان وهو حاضنها:واحدة يوسف كمان وهعمل حجات محدش يتوقعها
خديجة ضحكت:يبني بقي بص احنا مشين فين
يوسف بيبص حواليه 
خديجة بخوف: يوسف احنا بعدنا عن البيت خالص
يوسف بقلق:احنا ايه اللي دخلنا ارض زراعيه اصلا
خديجة بخوف وعصبيه خفيفه:مش عرفة كله منك
يوسف بغيظ:كله مني مش انتي اللي حضناني خلتيني تهت
خديجة بصتله وضحكت بحب
خديجة: يوسف في صوت حاجة مخيفة
يوسف بيبص وراه ببطي
يوسف بصراخ:اجري ي خديييييجاااااا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف بصراخ:اجري ي خديييييجاااااا
ومسك اديها وطلعو يجرو
خديجة بتجري وخايفة تبص وراها: هو في ايه
يوسف وهو بيجري وماسكها:تقريبا في حد هنا عنده مزرعة كلاب ازيد من خمسين كلب بيجرو ورانا
خديجة بتجري وتعيط:ي ماما انا خايفة كله منك انت السبب
يوسف بيجري ويتكلم بغيظ:هو كل حاجة انا السبب وزود السرعة
خديجة بتعب:بس بقي اهدي شوية
يوسف بيبطئ:تمام بصي وراكي كدة
خديجة بتلف راسها بتلاقي كلاب كتير جدا وبيقربو منهم
خديجة بتشد ايد يوسف وبتسرع:عاااااا اجري الله يخربيتك علي اخرة الزمن اخرتنا هتكون بسبب كلاب
يوسف وهو بيجري بسرعة وخديجة مسكة الدريس بأديها وبتجري ويوسف بيضحك علي ما اخر ما عنده والكلاب مستمرة في الجري وراهم
خديجة بتعب:لا خلاص مش قدرة ااااه واكملت بغيظ كفاية ضحك بقي
يوسف بصلها وضحك
وبص حواليه وهما بيجرو
لحظة لف وشال خديجة ودخلو في وسط الزرع وكان طويل ومكنوش بينين
خديجة بخجل وخوف:بتعمل ايه نزلني
يوسف بهمس:ششش بس اما الكلاب تمشي
خديجة بغيظ:متجوزة راجل بيخاف من الكلاب يلهوي عليا
يوسف بغيظ:وهي دي منظر كلاب دي ذئاب
خديجة بصتله بضيق وسكتو شوية
بعدها الاتنين بصو لبعض وضحكو علي ما اخر ما عندهم
خديجة ضحكت:بقي دا منظر اتنين خرجين يختفلو بكتب كتابهم
يوسف ضحك:طب والله يوم جميل وعمره ما هيتنسي استني
وطلع فونه
خديجة ضحكت:هتعمل ايه
يوسف بيرفع الفون:يلا يلا سلڤي بوز البطة
وضحكو هما الاتنين جامد ويوسف أخد صورة جميلة وسط الزرع وفضلو يتصورو كتير وكان ضحكهم مش مجرد ضحك لصورة لا كان ضحك طالع من القلب اوي
وواخدو صورة وكانت الصدمة
خديجة بصدمة وخوف:هو دا فلتر صح
يوسف بصدمة:انا معنديش فلتر زي دا
خديجة رفعت راسها لفوق ببطئ وكانت الصدمة كانت بقرة كبيرة ووقفهم وسط يوسف وخديجة وبصلهم
وهما اخدو الصورة والبقرة بينهم
خديجة بصتلها بصدمة وضحكت ببلاهه 🙂🙂
خديجة بصت ليوسف ببرود:بقرة
يوسف بصدمة:ايه
خديجة برعب:انا عندي فوبيا من البقر بخاف منهم جامد (لا دي مش خديجة دي انا 🙂🙂😂)
يوسف قام:احم قومي كدة
خديجة قامت ومسكت ايد يوسف
يوسف للبقر:هاااي ي بقرة ازيك
وشد خديجة وطلعو يجرو علي ما اخر ما عندهم
والبقرة بتجري وراهم والاتنين بينهجو اثر الجري والتعب
ويوسف رغم انو رجله وجعاه جدا وحاسس انها هتتشل بس بيجري بردو عشان ميمتش هو وخديجة يا اما من الكلاب او البقر
ومستمرين جري 
وفجأة طلعت بطة وبينلها شريرة فضلت تجري قبل البقرة وبين خديجة ويوسف
يوسف بصراخ:عااا بخاف الباااط
خديجة بتضحك جامد ويوسف بصلها بغيظ
وصلو لمكان ولقيو عربية نص نقل
ونصها عليه ربيع
سواق العربية في الفون:ايوا هنتقابل علي الطريق العمومي شارع**** وبيتكلم
يوسف بفرحة:تعالي تعالي دا هيطلعنا من المخروبة دي
وهوب العربية بدات تتحرك
يوسف نط علي العربية بسرعة ومسك ايد خديجة رفعها ووقعو هما الاتنين علي الربيع
الاتنين ضحكو علي ما اخر ما عندهم
خديجة قعدة قعاد وضحكت:لا بجد دا اجمل احتفال بكتب كتاب
يوسف:شفتي يوم حصل في عجائب وغرائب الدنيا
هما الاتنين ضحكو
خديجة بطفولة:الله ي كوكو بص في ارانب
يوسف ضحك
خديجة مسكت واحد لونه رماضي وشلته
خديجة بطفولة:ي يلهوي علي الجمال حلو اوي يوسف انا عيزاه
يوسف ضحك بحب:خديه ي قلب وروح وعقل يوسف
خديجة ضحكت بخجل
خديجة:بس مينفعش ناخده كدة لازم نستأذن من صاحبه او نشتريه
يوسف: طب استني
وطلع مبلغ وحطه في ركن عشان السواق يشوفه
يوسف:بس باين عليه السواق دا كويس ويعرف ربنا اوي
خديجة وهي حاضنه الارنب:ايوا فعلا شايف يعني عشان الارانب والطريق جايب كمية الربيع دي عشان ميجعوش
يوسف طلع فونه تاني وقعدو يتصورو
فجأة فون السواق رن
السواق رد:ايوا انا معايا طلبية الحشيش في العربيه دلوقت بس ربنا يستر وميكنش في كمين نروح في داهيه
يوسف وخديجة بصو لبعض بصدمة وكانو طلعو علي شارع رئيسي
يوسف متكلمش بس بص لخديجة بمعني هيا بنا عشان ننط
يوسف قام ومسك ايد خديجة ونطو بسرعة وكانت خديجة لسة شايلة الارنب
قعدو هما الاتنين علي رصيف في الشارع
خديجة ضحكت:هههه لا بجد يلا نروح يلا قبل ما تحصل مصيبة كمان
يوسف:عندك حق يلا بينا ناخد اي عربية ولا تاكسي
وقامو وقفو
خديجة بطفولة وفرحة: يووسف محل عصير قصي
وبتشاور بأديها
يوسف بص: طب قولي منجا فرولا اي حاجة عليها القيمة مش قصب
خديجة ضحكت: يوسف انا بحبه
يوسف بأبتسامة:وانا بحبك انتي
خديجة ضحكت بخجل: يوسف هتلي
يوسف:عيزانا نروح بالارنب اللي انتي مسكاه دا خليكي واقفة هنا وانا هجبلك واجي
وفعلا جابو عصير وشربو
بعد وقت طويلوصلو تحت عمارة خديجة
وكانو متبهدلين ولبسهم في طينة ووشهم مليان تراب
خديجة بتعب:يااااااه اخيرا وصلنا بسلام
يوسف ضحك:حقيقي يوم ياريت ميتكررش
خديجة بغيظ: كدة طب يلا امشي
يوسف بغيظ:بتطرديني تمام انا همشي ومش هتشوفي وشي تاني
خديجة وهي طالعه علي السلم: احسن بردو
وكل واحد مشي
خديجة طلعت وحط الارنب في قفص ونامت نوم عميق طبعا بعد تهزيق من معاذ عشان اتأخرت
___________________________________________في الليل
يوسف في الفون:وحشتيني علي فكرة
خديجة ابتسمت:وانت كمان اوي
يوسف ضحك:احنا مش قلنا الصبح مش هنكلم بعض تاني
خديجة ضحكت:عادي وبعدين اصلا انا مش فاضيه عشان قاعدة مع برعي
يوسف بصدمة:مين يختي
خديجة ببرود:برعي حبيب قلبي
يوسف بغيظ وغيرة وكان بيتمشي في الجنينه:مين برعي دا يختي
خديجة بابتسامة:صاحبي الجديد
يوسف بغضب وغيرة: خديجة هاجي اقتلك
خديجة ضحكت:ههه خلاص خلاص دا الارنب اللي جبناه
غيث بص ليوسف وابتسم بحزن
يوسف ضحك وقعد علي البول جنب غيث اللي كان قاعد وفي عالم تاني خالص ومنزل رجله في البول وهو كمان نزل رجله
يوسف بأبتسامة:طب تمام يختي خليكي في برعي بتاعك وقفل وابتسم
وبص لقي غيث في باصص للفراغ وسرحان في وشايل هموم الدنيا كلها فوق راسه
يوسف بيشاور قدام عينه:هييي انت معانا
غيث بضيق وبيرفع رجله:يوسف وحيات ابوك اللي قاعد جوا دا ملكش دعوة بيا وسبني في حالي ماشي
يوسف ضحك:طب ي عم خلاص براحة واكمل بغمزة بس مالك مكشر ليه المزة مزعلاك ولا ايه
غيث بنرفزة: يوسف قلتلك ملكش دعوة بيا
يوسف بصله بأستغراب وقام وقف معاه
يوسف بقلق:مالك
غيث بضيق:مليش
يوسف:لا منا مش الجو بتاعك هفضل اتحايل عليك مالك اخلص
غيث بيزقه: يوسف سبني في حالي
يوسف ضحك:طب بجد مالك
غيث بضيق:لا بجد ملكش دعوة بيا مش ناقصة غبائك ورزالتك
يوسف ضكك وقرب منه حط ايد علي كتفه:لالا خلاص والله هنتلكم جد مالك بقي اتخانقت مع فريدة
غيث بضيق وحزن:خلاص مبقاش في فريدة اصلا عشان نتخانق
يوسف بعدم فهم: يعني ايه
غيث:قلتلها بحبك تتجوزيني رفضت
يوسف بصدمة:ليه كدة
غيث بحزن:مش عارف بقي انا طالع انام
وساب يوسف وطلع
يوسف بيبصله بحزن مفيش وقت يبقو هما الاتنين مبسوطين وسعدا
____________________________________عند خديجة
خديجة باب بيتها خبط
خديجة بتفتح
خديجة بأستغراب: فريدة ايه اللي جايبك متأخر كدة وايه شنطة السفر دي
فريدة:انا مسافرة لاندن
خديجة بصدمة:ايه
فريدة:...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الممرضة بحزن:ان لله وان اليه راجعون الحاجة ماجدة في ذمة الله
خديجة بصدمة: بتقولي ايه
الممرضة بحزن:زي ما بقول لحضرتك اولادها اخدوها وطلعلها تسريح الدفن من نص ساعة
خديجة بحزن وجنون:لااا مستحيل مستحيل تكون ماتت حقيقي حرام كفاية عليا كدة كفاية
يوسف بيحضنها بحزن:بس ي خديجة اهدي ووحدي الله ووجه كلامه للممرضة متأكدة ولا حد غيرها
الممرضة:لا والله هي وكمان سابت  العلبة دي لحضرتك ي دكتورة  امبارح لما عرفت انك اتجوزتي وادتها ليوسف
خديجة بعياط وتوسل:لالا اكيد انتي غلطانه انتي متعرفيهاش ماما ماجدة هي اكيد بتاخد جلسة الكيماوي لكن مش هتسبني واكملت بهساريا مش كل اللي بحبهم هيسبوني ويمشو كفاية بقي كفاية
خديجة فجأة وقعت بس ايد يوسف لحقتها
يوسف بصلها بصدمة وخوف وشلها بين اديه وطلع بسرعة
غيث بقلق:ملها خديجة
يوسف وهو بيجري وباين عليه الخوف:ولا حاجة ولا حاجة
غيث بخوف:تحب اجي معاك
يوسف وهو بيحط خديجة في العربيه:لالا انا معاها وركب وساق بسرعة زي الصاروخ
_______________________________بعد وقت
وصل يوسف بيته اللي هدية من مامته وكان منيم خديجة علي كنبه وبيفوقها
خديجة بتعب:اااه
يوسف بابتسامة وبيشدها من خدودها:حبيبي يلا اصحي
خديجة بتفتح عنيها:اااه انا فين
يوسف بابتسامة:فوقي بس كدة وانا هقلك
خديجة فضلت تبصله شوية بعدها قامت قعدة قعاد وفضلت تعيط
يوسف حضنها وابتسم:ممكن تهدي شوية الموت علينا حق ودي سنة الحياة بالعكس المفرود تفرحلها هي ربنا ريحها واخدها عنده بدل التعب اللي كانت بتشوفه المرض دا حقيقي صعب
خديجة بدموع وحزن: أنا عارفة بس مش عارفه ليه ربنا بيفرقني عن اي حد بحبه بابا وماما مشيو وسبوني فريدة سافرت وسابتني اللي كان يومي مستحيل يعدي من غيرها ماما ماجدة اللي حسيتها هتعوضني عن حنان ماما هي كمان سابتني وانت كمان اكيد هتسبني وديما هكون لوحدي
يوسف حضنها بحنيه: خديجة وحدي الله واستغفري ربنا وبعدين ايه ديما هكون لوحدي دي خديجة انتي حبي وعمري وكل حياتي ومهما حصل بينا عمري ما هتخلي عنك لانك حبيبتي تعرفي لو جبتي سكينه وحطتيها في قلبي بردو هفضل اعشقك وهفضل انا ضهرك اللي مهما حاولتي تميلي هتلاقيني بسندك بكل قوتي
خديجة بأبتسامة:بحبك
يوسف ابتسم بحب وحضنها
 كلنا محتاجين حد زي يوسف في حياتنا حبه لينا يكون صادق مش مجرد مصالح او شكليات محتاجين حد يدعمنا ويقلنا الصح من الغلط من غير حقد ونفسنه 
يوسف بصلها بحزن: خدي العلبة اللي الحجه ماجدة سابتهالك
خديجة بصتله بحزن وبدات تفتحها
خديجة بصدمة واعجاب:واااو
كان كوليه الماظ من الكوليهات القديمة اوي بتاعت الستينات وكبير وباين عليه الفخامة والرقة
وكان معاه ورقة
خديجة بدات تقرا:بنتي خديجة انا خليت الممرضة تكتبلي مخصوص انا بجد حبيتك اكتر من بنتي وكل خلفتي ولاد كنت ممكن ادي الهديه دي لاي واحدة من مرات ولادي لكن ملقتش واحدة فيهم تستحقها مش عيزاكي تزعلي عليا او تعيطي انا مرتاحة اوي دلوقت خدي الهديه واتبسطي وعيشي حياتك انتي ويوسف اه عرفت ان اتكتب كتابكم وزعلت اني محضرتوش بس ميهمش المهم اني شيفاكم مع بعض ومبسوطين وحاجة كمان اوعو تنسو وعدكم ليا انكم هتفضلو ديما مع بعض وعمركم ما هتتفرقو سلام ي نن عيني 
خديجة كانت بتقرا وبتعيط بهستريا ويوسف كمان عينه دمعت
بعد وقت كانو هديو هما الاتنين
خديجة بتبص حواليها بأستغراب واعجاب:هو انا فين هو دا بيتك
يوسف بأبتسامة:تؤتؤ
خديجة بعدم فهم: امال جايبني بيت واحد صاحبك مثلا
يوسف ضحك:لا يا ام لسان مسحوب منك دا بيتنا
خديجة ابتسمت:بيتنا!!!
يوسف:اهاا هحكيلك حكايته
خديجة ضحكت:ماشي احكيلي حكايته وبصتله بتركيز
يوسف بأبتسامة:بصي ي ستي ا..
خديجة قاطعته:انا مراتك ي حبيبي مش ستك
يوسف ضحك بغيظ:بصي ي مراتي انا عندي اكتر من ڤلة لكن البيت دا محدش يعرف عنه حاجة ولا حد يعرف دا بيت مين غيري انا وانتي
خديجة ابتسمت بأستغراب:ودا ليه
يوسف بأبتسامة:اللي فاكره ان ماما جبتهولي بعد سنوية عامة بعد ما دخلت طب بشري وقالتلي هديه يعني
خديجة بأبتسامة:هو كام اوضة
يوسف:خمس اوض وريسبشن كبير واكمل بأبتسامة تخيلي ماما جبتهولي وقلتلي اتجوز في وقتلتلي امانه تجيب اربع ولاد وبنت
خديجة ابتسمت:يااااه ربنا يرحمها بس بيت جميل اوي
يوسف بأبتسامة:يعني موافقة نعيش في
خديجة بأبتسامة:طبعا دا جميل اوي بجد ودافي كدة ومريح
يوسف بأبتسامة:طب قومي اوريكي الروف هيعجبك اكتر
خديجة قامت معاه
خديجة بأبتسامة:واااو بجد
يوسف بأبتسامة:طب وكدة
وحضنها من ضهرها وكان شغل اغنيه هاديه
خديجة بخجل: يوسف
يوسف وهو بيقربها منه وبيمسك اديها:تعرفي نعمل فرح بس وكل يوم نسهر للصبح كدة
وبدء يرقصو سلو
خديجة ابتسمت بخجل
يوسف بأبتسامة وهو بيرقص:تحبي نغير عفش البيت
خديج:لالا متهيألي حلو اوي كدة واكملت بأبتسامة وخجل ابقي نغيره لما نجيب الاربع ولاد والبنت زي ما ماما قالت
يوسف ضحك وغمزلها:ي ولااا اللعب
وحضنها خديجة ضحكت بحب
يوسف وهو حاضنها:طب بقلك متيجي نجيبهم دلوقت
خديجة برفعة حاجب:هما ايه
يوسف بأبتسامة:الاربع ولاد والبنت
خديجة بعدة عنه بخجل وبقيت زي الفرولا:انا لازم امشي 
يوسف مسكها من اديها:خلاص بقي تعالي 
وسحبها وقعدو علي مرجيحة
فضلو سكتين شوية
يوسف وهو باصص للقمر:تعرفي ان عيد ميلادي النهاردة
خديجة بصتله بذهول:ايه دا بجد!!طب ليه مقلتليش
يوسف بمشاكسة:منتي لو مهمته كنتي عرفتي لوحدك
خديجة بغيظ:ايوا هعرف منين كنت هفضل اخمن مثلا لغاية ما اعرف ولا هشم علي ضهر ايدي واعرف ان عيد ميلادك النهاردة
يوسف بصلها وضحك بغيظ:خلاص متتعصبيش من اي حاجة بسرعة كدة خلي خلقك استيرتش ياخد ويدي كدة
خديجة بصتله وضحكت
خديجة قامت:طب انا همشي دلوقت
يوسف مسكها:راحة فين
خديجة زقت ايده:اوعي كدة هتحبسني تعبانه عايزة اروح انام هصحي كمان اسبوع
يوسف بصلها وضحك وقام عشان يوصلها
___________________________________________
عدت ساعات علي نفس الحال خديجة في بيتها ويوسف في بيته ويوسف زعلان ان خديجة حتي مقلتلوش كل سنة وانت طيب ولا عملتله اي مفجأة
يوسف حاول يطير الفكرة من دماغه ودخل اوضته وكان هينام
فجأة فونه رن وكانت خديجة
يوسف بضيق:اللو ي خديجة
خديجة: يوسف اللحقني
يوسف قام برعب: مالك ي خديجة في ايه انتي كويس
خديجة بهمس وخوف:انا مش كويسه انا قاعدة لوحدي في كافيه وفي مجموعة شباب عمالين يغلسو غليا وبيضيقوني وبرن علي معاذ مش بيرد
يوسف بخوف:طب خليكي زي منتي عشر دقايق وهبقي عندك انتي في كافيه ايه
خديجة بخوف:كافيه***** يوسف تعالي بسرعة انا خايفة
يوسف قفل وقام جري كان لابس تيشرت وبنطلون اخد جاكيت بسرعة ونزل جري ركب عربيته واتجه للكافيه
بعد وقت وصل يوسف وعمال يدور بعينه علي خديجة في كل مكان
جه من وراه الويتر
الويتر:حضرتك استاذ يوسف الطاوي
يوسف بخوف:ايوا انا
الويتر:طب اتفضل معايا عشان تشوف استاذة خديجة ملها
يوسف دخل وراه بخوف
الويتر: اتفضل
وخرج وسابه وكان مكان ضلمة
يوسف بقلق:انت ي ابني رحت فين وفين خديجة
بوووووم
فجأة حاجة ضربت ونزلت ورق علي يوسف والنور نور وظهرت خديجة وكانت وقفة وعلي وشها ابتسامه
خديجة بأبتسامة: Happy Birthday yo jooooo
يوسف بصلها وابتسم بغيظ وقعد علي اقرب كرسي وبياخد نفسه
خديجة ضحكت وقربت منه: كل سنة وانت طيب ي حبيبي
يوسف ضحك بغيظ:منك لله حقيقي منك لله انتي وقفتي قلبي انتي قطعتيلي الخلف انتي معندكيش عيال
خديجة ضحكت وحضنته:سلامتك من الخضة ي روحي يلا قوم خلينا نحتفل بعيد ميلادك
يوسف بغيظ:عيد ميلادي ايه انتي من الخضة خلتيني نزلت بالكروكس حتي ملبستش كوتشي
خديجة ضحكت:قمر ي حبيبي يلا قوم بقي عشان تطفي الشمع قبل ما الساعة تيجي اتناشر
يوسف ابتسم وقام حضنها
يوسف بحب:ربنا يخليكي ليا ي نور عيني
خديجة بأبتسامة:حبيت اول عيد ميلاد ليك نكون انا وانت وبس محبتش ان حد يشاركنا في يوم زي دا متهيألي انا وانت مع بعض مش محتاجين أي حد تاني
يوسف حضنها اكتر:فعلا انتي كل حياتي
خديجة: طب يلا طفي الشمع واتمني امنيه في سرك
يوسف بصلها وابتسم: ربنا يخليكي ليا وتفضلي جنبي طول العمر
وطفا الشمعه
خديجة حضنته وقعدو يتصورو وقدو اجمل يوم في حياتهم
بعد وقت 
كانو الاتنين مشين في شارع فاضي ومشغلين اغنيه رومانسيه ويوسف حاضن خديجة
بنتين مشين جنبهم
بنت منهم:الله شايفه الرومانسيه
البنت الاخري:بس اسكتي رومانسيه ايه شايفة الواد مز ازاي وشعره اصفر
خديجة بصت ليوسف بغيظ لقيته بيضحك بهمس
خديجة بغيظ وغيرة:فرحان انت مش كدة
يوسف بأستفزاز عشان يغيظ خديجة:طبعا هو حد يتعاكس وميفرحش
خديجة بغيظ:والله
وخرجت عن حضنه
يوسف ضحك وقربها منه تاني
يوسف بأبتسامة:ي قمري انا لو بنات العالم كلهم تحت ايدي مش هبص ولا افكر في حد غيرك
خديجة بضيق مصطنع:نينيني كل بعقلي حلاوة كل
يوسف ضحك وضمها ليه اكتر
خديجة بقلق: يوسف احنا مشين في شارع مقطوع 
يوسف وهو حاضنها:وايه يعني ي قلب يوسف
خديجة بصتله بخوف: يوسف فاكر اللي حصل المرة اللي فاتت
يوسف ابتسم بحب
كان في شبين مشين وباين عليهم عدم الراحة
وبيبصو لخديجة نظرات مش مريحة
يوسف وقف قدمهم:خير ي شبح في حاجة
الشاب خبط علي كتفه ببجاحة:لا ي باشا خليك انت في حالك احنا بس عيزين نشوق القمر
يوسف بأبتسامة وغضب:لا والله طب تمام
وهوب اداله بوكس وقعه علي الارض
الشاب التاني كاف يوسف  من ضهره
والشاب التاني قام بغضب ولسة هيديلو بوكس يوسف ضربه برجله وفلت من الشاب التاني
وخديجة وقفة مرعوبة
يوسف ضرب الشاب اللي كتفه جامد جه الشاب التاني زق يوسف
ويوسف اتخبط في شجره
خديجة جريت عليه برعب: يوسف انت كويس
والشابين جريو لما سمعو صوت البوليس
يوسف حاطت ايده علي راسه بوجع:ي ولااد الكل*ب
خديجة بخوف ومسكة ايده: يوسف راسك بتنزف تعالي نروح المستشفي
يوسف بوجع:لالا انا كويس
خديجة بخوف:كويس ازاي وانت اتخبط وراسك لسة مخبوط فيها يوم الحادثه
يوسف بيسند عليها ويقوم: لالا انا كويس تعالي بس اللحق اروحك عشان حاسس اني بدأت احول
خديجة ضحكت ومشيو سوا
يوسف وهو ماشي وحاطت ايده علي راسه بوجع:بس ايه رايك كنت جامد اوي
خديجة ضحكت:لا بصراحة انا كبهير انبهرت
ضحكو ويوسف رجعها البيت
______________________________________بعد وقت طويل
يوسف في الفون:يبنتي والله انا كويس
خديجة بقلق:ي ابني كنت رحت لدكتور عشان نطمن
يوسف:متقلقيش والله انا كويس ولو لقيت نفسي تعبان الصبح هكشف
خديجة:تمام يلا سلام
يوسف:استني بكره واحد صاحبي ومراته من سنوي كان مسافر ورجع وعازمني عنده علي العشا انا وانتي
خديجة:امم تمام نتقابل بكره وقفلت
يوسف حط راسه علي المخدة ونام 
بعد كام ساعة 
يوسف فتح عينه وصحي وقام خرج البلكونة وكان حاسس بصداع رهيب
يوسف فضل ساكت فترة ومبرق
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاتي يوم بليل
وائل:نورتونا والله
يوسف بأبتسامة:نورك ي حبيبي انت عامل ايه
وائل وبص لاسما:انا كويس اوي
اسما بابتسامة: يلا دوقو اكلي وقولو رأيكم ووجهت كلامها لخديجة ها ي ديجا تاكلي ايه فراخ ولا حمام ولا كفته
خديجة:ل..
قطع كلامها يوسف بسرعة:لا خديجة Vegetarian(نبايته) مش بتاكل لحوم
خديجة بصتله وابتسمت بصدمة:نعم
يوسف بصلها بتوتر
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة ابتسمت بصدمة:نعم
يوسف بتوتر: احم احم مالك ي حبيبتي منتي مش بتاكلي اي لحوم
خديجة بصاله بصدمة:ايوا فعلا انا مش باكل فعلا وبتهز راسها وبصا لعنين يوسف بتركيز
وبرقتله من غير ما حد يلاحظ
يوسف اتوتر اكتر وطلع فونه
يوسف:اوباااا ايه دااا إحنا لازم نمشي دلوقت
وقام ومسك ايد خديجة
وائل بقلق:ليه بس في حاجه حصلت ولا ايه
يوسف بأرتباك:غيث حصلت معاه مشكلة ولازم امشي حالا انا اسف بجد 
اسما:طب روح انت وسيب خديجة انا بجد حبيتها
خديجة بتحاول تبتسم:معلش لازم امشي معاه اكيد هنعوضها مرة تاني احنا اسفين وخرجو هما الاتنين وركبو الاسنسنير ويوسف ماسك ايد خديجة
خديجة بصاله بتركيز ومش راضيه تبعد عنيها عنه ويوسف اتوتر اكتر وعمال يبعد عينه عنها كأنه خايف يبصلها
خرجو برا العمارة
خديجة بعدة اديها بقوة:انا عايزة افهم كل حاجة حالا
يوسف مسك اديها بترجي وحب:هفهمك والله العظيم هفهمك كل حاجة بس اهدي وخلينا نقعد في مكان ميكنش في ناس
يوسف فتح باب العربية لخديجة وركبو هما الاتنين ويوسف اتحرك
وطول الطريق يوسف متوتر ومش راضي يبص لخديجة او يكلمها وخديجة كذلك
خديجة في عالم تاني حصل اللي كانت بتتمني انو ميحصلش يوسف رجعتله الذاكرة علي قد ما هو واحشها علي قد ما هي خايفة ترجع تكره او يكون خانها فعلا وهي بقيت مراته اسأله كتير وافكار في دماغها اما خلاص
_________________________________بعد وقت
وصل يوسف وخديجة بيت يوسف (اللي هيعيشو فيه)
دخلو هما الاتنين
خديجة بأنفعال وزعيق:انا عايزة افهم كل حاجة حالا انت رجعتلك الذاكرة ولا انت بتكدب عليا انت مخنتنيش ولا انت بتكدب علياا ولا اييييه رد عليا
يوسف مردش عليها بس اخدها في حضنه بقوة وهي كانت بتحاول تقاومه لكن مش قدرة واخيرا استلمت لحضنه
يوسف بدموع وهو حاضنها: وحشتيني اوي ي خديجة مش متخيلة الحظة دي عندي بالدنيا انا بعشقك
وقعدو يعيطو هما الاتنين في حضن بعض وقعدو علي كنبه
بعد كام دقيقة
خديجة بعدة بحدة:فهمني كل حاجة دلوقت اتكلم
يوسف بحب وصدق:اول حاجة لازم تعرفيها انا والله العظيم مكنت بكدب عليكي في أي حاجة اول حاجة انا كنت فعلا فاقد الذاكرة ورجعتلي امبارح تاني حاجه اقسم بالله انا ما لمست بريهان
خديجة بسخرية:لا ي شيخة والمفرود اني اصدق ازاي فين الدليل
يوسف بحزن:في حاجة اكتر من ان احلف بالله
خديجة بوجع:اللي يخون يكدب ويعمل كل حاجة غلط وحرام
يوسف بحزن:بقلك والله ما لمست بريهان ولا عمري لمست واحدة تاني
خديجة بصراخ وبتضربه في صدره بوجه:امااال ايييه هاااا امااال ايه دخلت عليك يوم فرحنا لقيتك معاها في مشهد زبالة وسألتك سألتك عشام تررلي لكنك مببرتش قلت انك ضعفت
يوسف بعنين حزينه: كنت مجبر اني امثل كدة
خديجة بعدم فهم:يعني هااا يعني ايييه انطق
يوسف بحزن وزعيق:كنت مجبر بقلك بريهان هددتني بأغلي حاجتين في حياتي انتي ي خديجة وغيث غيث كان معاه منظم الفرح دا كان واحد تبع بريهان والميكب ارتست اللي كانت هتعملك الميك اب بردو تبع بريهان
خديجة بجنون وهستريا:بردو مش فاهمه وهي ايه غرضها
يوسف اتكلم بحزن:الاوضة اللي دخلتيها وشفتينا بالمنظر دا كدة دي كانت المفروض الاوضة اللي انا هجهز فيها فجأة دخلت بريهان و..
_________________________________ فلاش بااااك
يوسف باصص لنفسه في المرايا:يلهوي في عريس قمر كدة يبختك ي خديجة ي بختك وبيبوس نفسه في المرايا
الباب خبط بدلع
يوسف بأبتسامة وحب وهو بيفتح:قلبي وحياتي وخديجة قلبي و...
قطع كلامه لما لقي بريهان مش خديجة
بريهان وهي بتدخل بتقفل الباب:حبيبي وحشتني اوي وحضنته
يوسف زقها بعنف وغضب:انتي بتعملي ايه هنا
بريهان وهي بتقرب منه:جيا ليك انت ي يوسف انت مش هتجوز خديجة انت بتاعي انا وبس
يوسف بيخرجها برا الاوضة بغضب:انا مستحيل ابص لواحدة زيك غوري برااا
بريهان وهي بتربس الباب واتكلمت بغل:مستحيل تبص لواحدة زي ها انت فاكر كنت بتعمل معايا ايه زمان ي ابن الباشا كنت واخدني ليك نزوة وقت ما تفضي تجيلي لكن لاااا ي يوووسف مش هسيبك تتهني معا حبيبت القلب فااااهم
وبتقرب منه تفتحله زراير القميص بوقاحة
يوسف بغضب:بكرهك بكرهك ابعدي عني
وزقها وقعها علي السرير وكان هيخرج
بريهان جريت عليه:طب وكدة
وفتحت فونها ورته فديو
يوسف بصدمه:ايه دا
بريهان بغل وضحك:ابدا ي حبيبي واحد ماسك مسدس وموجه تجاه روح قلبك اخوك مستني بس رنت تليفون مني وهتقرأ الفاتحه علي اخوك
يوسف بغضب:انتي ايييه هااااا ايييه شيطان علي شكل بني ادم والله ي برينان لو مسيتي شعره من اخويا هيكون اخر يوم في عمرك
بريهان ببرود وغل:لالا استني وبص كمان ورته فديو للميكب ارتست اللي راحة لخديجة وهي بتحبط مسدس جوا لبسها
يوسف بصلها بصدمة
بريهان ببرود وغل:دي بقي هخليها تخلص علي حبيبت القلب وصحبتها بالمرة عشان مش بحبها
يوسف باصصلها بصدمة وخوف ومش قادر يتكلم 
بريهان بتقرب منه وتلمسه لمسات وقحه وهو مش قادر يتكلم من خوفه علي غيث وخديجة
يوسف بعنين حزينه وخوف:عايزة ايه
بريهان:هقلك ي حبيبي
____________________________________باااااااااك
يوسف بحزن ودموع:وبعدها خلتني قلعت البدلة وكانت عيزني اقرب منها لكن كنت بحاول اتوه فيها والحمدلله انك جيتي في اخر لحظة لان لو كنت قربت منها او لمستها انا كنت مستحيل اسامح  نفسي
خديجة كانت بصاله وعمالة تعيط بحزن ووجع
يوسف بصلها بحب ونزل علي رجله ومسك اديها بحب
يوسف بحب:والله العظيم وشاور علي قلبه قلبي دا محبش غيرك وعمري ما فكرت اني ابص لواحدة تانيه او اني اللمس واحدة تانيه
خديجة بحزن:ولما شفتك كدة ليه قلت انك ضعفت ومدافعتش عن نفسك
يوسف بحزن:عشان غيث عشان اللحظة اللي كنت هقلك فيها اني مقربتش منها نفس اللحظة كنت هخسر اخويا
خديجة بصتله ودموعها زادت :وهي فين دلوقت بتكلمها
يوسف بحزن:من يوم الحادثه مشفتهاش لا هي ولا كريم اللي هوا اصل المصايب كلها اللي كنت فاكره صاحبي بس اللي متاكد منو انهم بيختطو لمصيبه جديدة
خديجة بتمسح دموعها
خديجة قامت بجمود:انا ماشيه
وقبل ما تخرج وقفها صوت يوسف
يوسف بعنين مليانه دموع:بحبك ي خديجة والله العظيم بحبك
خديجة خرجت وسابت يوسف لوحده
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
مر شهر علي نفس الحال يوسف وخديجة مش بيتقابلو خالص وخديجة قاعدة في اوضتها مش بتخرج وقافلة تليفونها وموقفها حياتها خالص عايزة تاخد قرار صح عشان دا مهما كان قرارها ايه هو هيغير مصير حياتها ويوسف شبه ميت زيها بالظبط قاعد في الڤلة بتاعته وطول الوقت وحيد وغيث بيحاول يخفف عنه وفريدة زي ما هي في لاندن وبدات تهدي شوية وخايفة علي خديجة لان بقلها شهر مش بتكلمها ومعاذ خطب سحر وبيحبها جدا
في يوم
يوسف قاعد لوحده في ڤلته وقاعد علي البول ومنزل رجله وسرحان وبيفتكر الفترة اللي قضاها مع خديجة وقد ايه كانو سعدا ومبسوطين
غيث من وراه: ايه ي عبدالحليم زمانك سرحان في مين
وقعد جنبه
يوسف بصله وابتسم بحزن وسخرية وافتكر لما عمل كدة مع غيث لما انفصل عن خديجة  صحيح كما تدين تدان
يوسف بحزن:غيث ممكن تقوم وتركب عربيتك وترجع مكان ما جيت عشان بجد مش ناقصك
غيث حط ايده علي كتفه وضربه بالقلم بخفة وهزار
غيث بجدية مصطنعة:بس ي يوسف ي حبيبي هقلك اصل يظهر ماما الله يرحمها نسيت تربيك وادتني انا كل اهتممها انا اخوك الكبير يعني لازم تكلمني بأحترام وتقولي ي ابيه كمان
يوسف بصله:ابيه
غيث:ايوا ابيه ي ولد اتعلم الادب شوية
يوسف:اتعلم الادب تمام طب وكدة
وزق غيث وقعه في البول
غيث بصدمة وهو بيعوم:ي حيوان كدة اااح
وبيعوم
يوسف بصله وضحك غصب عنه وسط حزنه
غيث بغيظ:بتضحك  تمام
ونزل في قاع البول وسحب يوسف من رجله وقعه هو كمان
يوسف بغيظ وبيعوم:ي ابن ال... وبيحدف عليه ميا وعمالين يعومو ويجرو ورا بعض في الميا
بعد وقت كانو خرجو وقعدين لابسين البورنس وهيموتو من البرد
غيث ضرب يوسف بالقفا:شايف اخرة غبائك
يوسف ضربه في دراعه:قصدك شايف اخرت غبائك
الاتنين سكتو شوية وقعدة يضحكو
غيث:طب هكلم معاك جد شوية وهقوم بدوري كا اخ كبير
يوسف بسخرية:اتفضل المايك معاك
غيث ضربه بهزار:خلاص بقي قلنا نتكلم جد
يوسف بزهق:اتفضل
غيث:طبعا انا مش محتاج اسألك اذا كنت بتحب خديجة بجد ولا
يوسف:مش محتاجة فقاقه
غيث بنرفزة وزعيق: امال انت بتتنيل تحبها سايبها بقالك شهر ومش بتكلمها ليه ولا عايز تجرب احساس الانفصال
يوسف بغيظ بغضب:انت بتزعق ليه دلوقت بتزعق ليه ها قولي
غيث بعصبية:انا مش بزعق انا بتكلم براحة
يوسف بسخرية:لا واضح
غيث نفخ بزهق:بص ي يوسف براحة انت مبسوط كدة يعني وانت بعيد عن خديجة ولا تعرف عنها حاجة زي تري هي بيحصلها ايه دلوقت
يوسف بعنين حزينه:مش مهم بيحصلها ايه دلوقت المهم ان انا حبيت اسيبها لوحدها فترة عشان تقدر تقرر براحة
غيث:تمام بقالك شهر سايبها ودي مش صاحبتك ولا خطيبتك ممكن تفركشو دي مراتك ي حبيبي اتعلم مني بقي
يوسف بسخرية:عايز اقلك مثل بسمعه بس أنا هحترم انك اخويا الكبير وهسكت
غيث بغيظ:كدة طب غور قوم بقي امشي يلا
يوسف بغيظ:بابا دي ڤلتي وانت اللي جيلي
غيث بأحراج:ايه دا بجد طب قوم اعملنا اتنين سحلب بقي عشان بردنا
يوسف بصله وضحك
وغيث ضحك واخده في حضنه
غيث بحب:ي ابني مفيش حاجه في الدنيا تستاهل انك تعمل في نفسك كدة انك تقفل علي نفسك وتكاتب لوحدك وتكأتب اكتر واكتر دا مش هيحل حاجة اسعي ودور وحل مشاكلك
يوسف بأبتسامة وحب:ربنا يخليك ليا ي غيث
غيث بغرور مصطنع:اجمد ياد كدة انا مش هعشلك العمر كله كلها مسألة وقت وهجوز
يوسف بغيظ:يعم اتنيل انت لاقي كلبة تعبرك
غيث بصله بغيظ
غيث بصله:بس انت ايه المثل اللي كنت هتقوله
يوسف ضحك: بلاش
غيث:اخلصه
يوسف ضحك بسخرية:يعني اصلك عمال تنصحني واعمل ايه ومغلطش ومش عارف ايه وانت حياتك متنيله بنيله فا كنت هقلك كان القرد نفع نفسه
غيث بغيظ:والله مش متربي
يوسف ضحك
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
خديجة نزلت بعد طلب من يوسف وانها هتكون اخر مرة تقابله بعدها تقرر اذا كانت هترجعله او هتطلب الطلاق
خديجة نزلت واول ما شافت يوسف كان هاين عليها تجري تحضنه كان واحشها اوي قد ايه شكله بقي اجمل دقنه طولت حبا وخس جدا وباين عليه الارهاق وخديجة كذلك
يوسف كان ساند علي عربيته ومستنيها اول ما شفها قرب منها بحب وكان لسة هيحضنها
خديجة بحدة وقوة: نعم عايز ايه
يوسف بحزن:ممكن تركبي العربية طيب
خديجة بصتله بتوتر
يوسف بأبتسامة حزينه:خايفة من يوسف ي خديجة
خديجة بصتله بضيق مصطنع وركبت وهو ابتسم وساق العربية
وقضو الطريق في صمت تام
اخيرا وصلو
خديجة بضيق: انت جايبني البحر ليه
يوسف بغموض:انزلي
نزلو هما الاتنين
ويوسف كان ماسك شريطة من غير ما خديجة تاخد بالها حطها علي عنيها 
خديجة بقلق وغضب:انت بتعمل ايه ي بني ادم انت
يوسف ابتسم بحب ومشيها وخديجة قربت تطق
وقفو فجأة وخديجة بتحوش الشريطة بغضب
خديجة بنرفزة:انت از...
قطع كلامها يوسف ومسك راسها وجها للبحر
خديجة بأنبهار:ايه دا
كان يخت كبير ومكتوب عليه فرصة تانيه وكله من فوق بلالين هليوم طايرة في الهوا
يوسف وقف قدمها بأبتسامة:فرصة تانيه فرصة تانيه نبدأ فيها من جديد بكل حب وصدق وأمانه مفيش فيها خيانه ولا كدب  ولا اسرار ولا اي حاجه فرصة تانيه نتكب فيها قصتنا قد ايه احنا مرينا بحجات كانت قدرة انها تفرقنا للابد بس احنا مع بعض اتخطيناها
خديجة بصتله وكانت بتحاول تداري ابتسامتها وفرحتها
يوسف بأبتسامة:طيب بما انك مش رديتي يبقي اتفقنا يلا بقي حضن كبير بدل اللي مردتيش تديهولي الصبح ي هانم
خديجة ضحكت وحضنو بعض جامد بكل حب واشتياق
بعد وقت يوسف مسك ايد خديجة ودخلو
خديجة بأبتسامة:ايه دا بقي يخت تأجير ولا ايه
يوسف بأبتسامة وهو حضانها:تؤتؤ دا يخت الفيروز
خديجة بأبتسامة:نعم
يوسف بأبتسامة:بنتنا بنتنا هيبقي اسمها فيروز سميت اليخت علي اسمها واشتريته لحب حياتي هدية بسيطة اوي مني 
خديجة بأبتسامة وحب:وانت بقي متأكدة اننا هنجيب فيروز
يوسف بأبتسامة:اهاا واكمل بفرحة وكمان انا جبت المهندسين عشان يبدؤ في تخطيط المستشفي
خديجة بعدم فهم: مستشفى ايه
يوسف بأبتسامة: مستشفى الخاصة ملك يوسف وخديجة الطاوي
خديجة بفرحة:بجد
وحضنته
وقضو اجمل يوم في حياتهم اليوم اللي بدؤ في من جديد وبردو مفيش اي اخبار عن بريهان وكريم
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
أشرقت شمس يوم جديد يحمل كثير من المفاجأت
في المستشفي
يوسف وخديجة دخلين بس خديجة دخلت قلبه عشان يوسف بيتكلم في الفون
خديجة دخلا وقفها صوت دكتور مراد
مراد:دكتور خديجة
خديجة بصتله:نعم ي دكتور مراد
مراد:بسأل علي حضرتك قلقتينا عليكي بقالك شهر مختفيه
خديجة:اصل...
قطعها يوسف
يوسف حط ايده علي كتف خديجة واخدها في حضنه
يوسف بأبتسامة مستفزة:لا متقلقش خلاص ي دكتور مراد كنا بنجز للفرح
مراد بصدمة:فرح فرح مين
يوسف بأبتسامة مستفزة:فرحنا ي حبيبي انا والدكتورة خديجة متقلقش انت هتبقي اول المعازيم
واخد خديجة ومشيو
خديجة بتضحك:حرام عليك احرجته
يوسف بغيظ:احرجته دا دكتور فصيل
خديجة بضحك:انت اللي غيور
يوسف بغيظ:ايوا يختي غيور ولو اطول افتح قلبي واحبسك جواه ومنعك من اي حاجة كنت عملتها
خديجة بهمس وبتضحك:مجنون
___________________________________بعد وقت في البريك
قاعد خديجة ويوسف جنب بعض وقدمهم غيث
يوسف بأبتسامة:ما تيجي نسيب المستشفي ونروح نقضي يوم كمان في اليخت
خديجة ضحكت بخجل:بس بقي
يوسف:بحبك اقسم بالله بحبك
خديجة بخجل:بعشقك
يوسف:ب...
غيث قاطعهم بغيظ وقرف:ما تخرسو بقي انتو الاتنين بعلاقتكم الملزقة دي
يوسف بغيظ: ملكش دعوة ي سينجل ي بائس انت
غيث بغيظ:كدة دنا كنت لسة عندك من يومين وكنت عامل زي الطفل اليتيم لوحدك
يوسف ضحك
خديجة :هو احنا ممكن منخليش غيث سنجل
غيث برفعة حاجب:ودا اللي هوا ازاي
خديجة بأبتسامة:اممم يعني لو عرفت ان خديجة رجعا من السفر كمان ساعتين
غيث قام بصدمة وفرحة:ايه بتتكلمي جد طب راجعة بدري ليه
خديجة:عشان..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة:عشان مامتها تعبانه
غيث قام بفرحة:مش مهم المهم انها راجعه
خديجة بضحك:ايوا ويلا اجري استناها في المطار ببوكيه ورد
غيث وهو بيجري:ماشي وقلع البالطو رماه
خديجة ويوسف بيضحكو علي ما اخر ما عندهم
يوسف بيضحك:الواد اتجنن
خديجة ضحكت
يوسف بصلها بشك:بس هي ملها ماتت فريدة
خديجة بأبتسامة:ملها مامت فريدة زي الفل
يوسف برفعة حاجب: آمال ايه تعبانه وفريدة راجعة عشانها
خديجة بأبتسامة وخبث:يعني هو الصراحة
يوسف بصلها بغيظ:ايوا انا عايز الصراحة
خديجة ضحكت:بصراحة يعني حبيت اوفق راسين في الحلال كدبت كدبة صغننة وكلمت فريدة امبارح وضحكت عليها وقلتلها مامتك تعبانه واخوكي مخبي عليكي ركبت اول طيارة وزمانها علي وصول
يوسف ضحك:ي لقيمة انتي واكمل برفعة حاجب بس ي ناصحة لو اللي في بالك محصلش وفريدة هانم نشفت دماغها تاني وكسفت غيث
خديجة بثقة:تؤتؤ معتقدش
يوسف بغيظ:ي سلام وايه الثقة دي
خديجة ضحكت:ي ابني دي صاحبتي وبقلنا عمر ما بعض استني انت وانت هتشوف
______________________________________عند غيث
غيث واقف في المطار وماسك بوكيه ورد احمر جوري جميل اوي ومستني فريدة وعمال يدور بعينه عليها في كل مكان
فجأة دخلت فريدة وكانت قد ايه مشتقلها ونفسه يجري يحضنها 
فريدة مشيا وماسكة شنطة سفر ولابسة دريس اسود رقيق جدا وعليه خمار نبيتي وشوز نبيتي كانت قمر اوي
غيث جري عليها ووقف وراها
غيث بحدة:استني عندك
فريدة اتخضت وبصت وراها لقيت غيث وكانت بداري ابتسامتها وفرحتها
فريدة بضيق وغضب:انت تاني ابعد عني بقي
ولفت وكانت هتمشي
غيث وقف قدمها تاني قعد علي ركبته 
غيث بأبتسامة وعنيه في عيون فريدة:انتي اعترفتيلي بحبك مرة وانا رفضت قررتي تبعدي عني عشان مهنش كرامتك تاني انا بقي ي ستي مستعد اديكي انتي وبس كرامتي تمسحي بيها الشوارع بس مقابل انك تقولي موافقة اتجوزك مش مهم تقولي بحبك واكمل بغرور مع الوقت هخليكي تدمنيني كمان
فريدة بصتله برفعة حاجب
غيث بأبتسامة:بحبك والله العظيم بحبك وندمان علي كل مرة كنت بجرحك فيها واعملي فيا اللي انتي عيزاه بس وافقي انك تتجوزيني
فريدة بصاله ومتوترة
غيث فتح علبة صغيرة فيها خاتم الماظ رقيق جدا وجميل
غيث بأبتسامة:وافقي ووعد مني عمري ما هجرحك تاني وهحطك جوا قلبي
فريدة بأبتسامة بداريها:موافقة
غيث بصلها بفرحة كأن روحه رجعتله ولبسها الخاتم
المطار كله سقف وفي اللي كان بيصور
______________________________________بعد وقت
غيث سايق العربية وفريدة جنبه وقاعدة تشم في الورد وتبتسم
غيث بصلها بحب:بحبك
فريدة بصتله بضيق مصطنع:لالا متعش الدور أنا بس قلت اني موافقة عشان منظرك قدام الناس ومكسفكش مش اكتر
غيث بصلها بغيظ:والله وانتي علي كدة وافقتي تركبي عربيتي ليه عشان الناس بردو
فريدة بضيق:نينيني بايخ
غيث بصلها وابتسم بحب ووقف العربية
غيث بص لفريدة شوية
فريدة اتوترت
غيث بحب:تعرفي الشهر دا عدا عليا ازاي انتي متخيلة شهر بحاله تلاتين يوم مش بشوفك مش بتخانق معاكي مش بقعد ازعق فيكي من غير سبب بس عشان تكلميني مش ببص عليكي من شباك مكتبي وانتي قاعده لوحدك بتشربي قهوة في المستشفي فريدة انا من غيرك وحيد اوي
فريدة بصتله وعنيها دمعت وكانت بصا بعيد
غيث: فريدة والله العظيم انا ندمان وبطلب منك انك تديني فرصة فرصة تانيه والله هتشوفي غيث عمرك ما شفتيه عمري ما هجرحك ولا اكسرك ولا أهين كرامتك او اني ابص لواحدة تانيه
فريدة بصتله بوجع:والبنسبه لخديجة
غيث: خديجة خديجة دي مرات اخويا دلوقت وانا مستحيل ابصلها او اني اتعدي حدودي معاها خديجة دلوقت زي اختي الصغيرة
فريدة بهدوء: تمام هديك فرصة بس هي فرصة تانيه واخر فرصة ي غيث وكمان انا مينفعش معايا الجو دا بتحبني بجد يبقي تدخل البيت من بابه
غيث بفرحة:بليل بليل هكون عندك ونكتب الكتاب وتبقي ملكي ي فريدة
فريدة ببرود واستفزاز:تؤتؤ ي بابا معندناش احنا الكلام دا اقل حاجة خطوبة سنة
غيث بصدمة:نعم يختي لا حرام كتير انا اصلا مش عارف ماسك نفسي ازاي ومش حاضنك
فريدة ابتسمت ببرود:لما بتحط قدام حلم مش بيتحقك في يوم وليلة اتعب واسعي ويمكن مع الوقت المدة تقل
غيث بصلها برفعة حاجب وابتسم وفهم انها وافقت انها تتجوزه بس عايزة تعزبه شوية ويتعب عشان يوصلها
فريدة افتكرت:صح نزلني بسرعة ماما تعبانه
غيث:ايوا صح هي ملها
فريدة بخوف:مش عرفة خديجة م..
قطعت كلامها وبصتله برفعة حاجب:وانت عرفت منين ان ماما تعبانه
غيث بلا مبلاه: خديجة قالتلي وهي كمان اللي قالتلي انك جيا
فريدة بغيظ:ي...
قطع كلامها صوت تليفونها بيرن
فريدة بقلق:اللو ي ماما ي حبيبتي انتي كويسه
مامتها:انا كويسة اوس ي حبيبتي انا وبباكي بنفطر برا بس قوليلي انتي بتتكلمي من مصر رجعتي امتي ي حبيبتي
فريدة بتتحكم في عصبيتها:هقلق ي ماما هقلك ي حبيبتي لما اجي البيت المهم اتبسطي انتي ي حبيبتي وافطري انتي وبابا برا وانا اسيب شغلي واجي
غيث كان عمال يضحك بهمس
الام بعدم فهم:بتقولي حاجة ي فريدة
فريدة بعصبية:ابدا ي ماما سلام
فريدة قفلت وبصت لغيث لقيته عمال يضحك ضربة اديها في الازاز بغضب
فريدة بغضب وحدة: وديني عند خديجة دلوقت حالا واقفل بقك دا
غيث بيضحك:حاضر
فريدة بغيظ:مش عايزة اشوف سنانك دي
غيث بيهز راسه وبيكتم ضحكته
___________________________________بعد وقت
 وصلو المستشفي ودخلو سوا
كان يوسف وخديجة قعدين يهزرو ويضحكو
غيث بحدة وجد مصطنع:الله الله انا اسيب المستشفي ساعتين اجي الاقيكم ولا شايفين شغلكم
يوسف ببرود:بس ي بابا
خديجه مكنتش شايفة فريدة لانها بصا ليوسف وبتضحك
فريدة بغيظ:طب ي ست شاديه سيبي عبدالحليم شوية وبصيلي
خديجة بصت بفرحة: فريداااااا
ونطت وحضنتها جامد وفريدة كذلك
بعد كام دقيقة
فريدة بتزقها بعيد عنها:ابعدي كدة انا جيا اتخانق
خديجة ضحكت
فري بغيظ:دي حركة تعمليها فيا ي خديجة تخليني اجي من لاندن بعد شهر وتضحكي عليا كل دا عشان ارجع للاستاذ
غيث:دكتور لو سمحت
فريدة بصتله بقرف
يوسف بخبث:اوباااا تقصدي ان اللي راجعه عشانه كلام فاضي
فريدة:طبعا يعني اسيب شغلي واجي لهبل زي دا
خديجة بخبث:اوباااا بتقولي علي حبك لغيث هبل
غيث بغيظ:ايييه الكلام دا صح
فريدة بنرفزة:انت متخيل انا مكملتش شغلي ورجعت
غيث بغيظ:وفيها ايه يعني حبنا لبعض ولا شغلك
فريدة:شغلي طبعا
غيث بصدمة وغيظ:هي بقيت كدة تمام اتفضلي ارجعي مكان ما جيتي
يوسف:لالا ي جماعة متحسسوناش ان احنا السبب
خديجة:لالا والله ازعل
يوسف بيمسك اديها:تعالي ي روحي نمشي انا وانتي
ومشيو وسبوهم والاتنين هيطقو
★★★★★★★★★★★★★★★★★بعد مرور تلات شهور
النهاردة فرح خديجة ويوسف والكل فرحان ومبسوط وبيتمنو اليوم ينتهي بسلام
خديجة:ي ابني ابعد بقي عشان نلحق اليوم من اوله
يوسف وهو حاضنها:لا خليكي شوية كمان هتوحشيني اوي
فري بقرف:ايه المحن دا ما كلها كام ساعة وهتبقي معاك العمره كله وهتزهق منها كمان
غيث:والله عندك حق ي يسطا مفيش زي علاقتنا
يوسف بقرف:عجباكم علاقت تجار المخدرات دي
الاتنين في نفس واحد:ايوا
خديجة بهمس:جاتكم القرف
معاذ قرب جه عليهم ومعاه سحر
معاذ بغيرة:ما كفاية ي شبح بقي وسيبها
يوسف حضنها اكتر:وانت مالك مراتي وانا حر فيها تحب ابوسها قدمكم هنا
خديجة ضحكت بخجل
يوسف بأستفزاز:خليكم كدة هتطقو مننا عشان ي حرام نفسكم تكتبو كتابكم
غيث:شفتي شفتي الحقير اللي بيشمت فينا وحيات عيالك وافقي نكتب الكتاب النهاردة
فريدة ببرود:تؤتؤ لسة بدري دا حتي لسة معداش نص المدة
غيث بغيظ:نص المدة ايه احنا في سجن
فري بصتله وابتسمت ببرود
معاذ:طب ي قمر انت ايه رايك نكتب الكتاب ونغيظهم
سحر:تؤتؤ مش هكتب كتابي غير لما فريدة هي كمان تكتب كتابها
غيث بغيظ:كدة طب تمام خليكم انتو الاتنين اما تعنسو يلا ي معاذ ننزل احنا
وسابوهم ومشيو
خديجة ويوسف بيضحكو عليهم
فريدة بنرفزة وغيظ:ما تتنيلي ي ست قرف انتي قومي الضهر علي اذان ولسة معملتيش حاجة 
يوسف:بس ي ماما انتي متزعقيش فيها وانا قاعد
فريدة بغيظ:كدة تمام انا هنزل وشوفي مين هيقعد معاكي يلا ي سحر
سحر:يلا ي حبيبتي سيبك من العلاقة المقرفة دي
ونزلو سوا واتبقي يوسف وخديجة لوحدهم
يوسف بأبتسامة وحب وبيقرب منها:بما ان الكل مشي ومفيش غير انا وانتي ما تجيبي بوسه و...
خديجة زقته:بس ي حبيبي اهدي انت ليه محسسني اننا في اوضة نوم احنا في ريسبشن الاوتيل
يوسف ضحك
خديجة قامت:طب يلا أنا هقوم عشان كدة فعلا مش هنلحق نعمل حاجه
يوسف قام معاها:تمام يلا
خديجة وقفته وضحكت:انت رايح فين
يوسف حضنها:هوصلك ي روحي عشان متقلقش عليكي
ضحكت خديجة وطلعو سوا للاوضة اللي خديجة هتجهز فيها
يوسف وهو بيحضنها:خلي بالك علي نفسك ها
خديجة ضحكت:ي حبيبي انا راحة اجهز للفرح مش هحارب
يوسف بصلها وضحك ومشي خطوة
خديجة لسة بتدخل الاوضة
خديجة بصراخ:عاااااا يوسف اللحقني
يوسف اتخض ودخل يجري واتصدم لما شاف...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة بصراخ: عاااااااا يوسف اللحقني
يوسف دخل بصدمة:ايه دا
خديجة بعياط:فستاني فستان فرحي باظ ي يوسف  تقدر تقولي انا هعمل ايه دلوقت هاا فرحي باظ خلاص انا مش مكتوبلي افرح ابدا
يوسف قرب منها حضنها بحنيه:طب ممكن تهدي طيب
خديجة بعياط اكتر:اهدي ايه ي يوسف انت متخيل فستان فرحي اللي كنت بحلم بيه بقالي شهرين من جماله بقي عبارة عن الف حته تقدر تقولي ايه اللي هيحصل دلوقت لسة اصلا هعمل حجات كتير جدا وبعد كل دا مفيش فستان فرح اصلا
يوسف:انا اسف كل حاجة بتحصلك بسببي
خديجة بتعيط ومش بترد عليه
يوسف بأبتسامة:قومي
خديجة بصتله وهي بتمسح دموعها:علي فين
يوسف:قومي بس
ومدلها ايده
خديجة بصتله بعدم فهم ومسكت ايده ومشيت معاه
خرجو برا الاوضة ودخلو اوضة تانيه
يوسف بأبتسامة:ممكن تغمضي عينك
وحط ايده علي عنيها ودخلها
يوسف حاش ايده
خديجة بذهول:الله ايه دا
يوسف وقف قدمها بحب:فستان فرحك هو زوقي الصراحة وممكن مش يعجبك بس حبيت اعملك مفجأة
خديجة بأبتسامة وحب وعنيها مليانه دموع:ازاي جبته وامتي وليه مش قلتلي
يوسف بأبتسامة وبيمسح دموعها:جبته اليوم اللي جريتي عليا في ووقفتيني قدام المطار وقلتيلي بحبك كنت معدي صدفة وشفت الفستان وتخيلتك فيه جبته وحصل اللي حصل وانت اخترتي فستان تاني واهو بعد سنة هتلبسيه من تاني
خديجة حضنته بحب:انا بحبك اوي ربنا يديمك في حياتي
يوسف ابتسم وحضنها:ي رب يكون عجبك بس
خديجة بأبتسامة:حقيقي اجمل من اللي كنت جيباه
واكملت بقلق: يوسف انت لازم تشوف حل احنا هنفضل عايشين في قلق كدة دا مش بيعيد يدخلو علينا الفرح يخلصو علينا بجد خايفة
يوسف حضنها:انا معاكي وعمري ما هخلي حد يلمسك او يأذيكي وصدقيني قريب اوي هنخلص من كل دا
_____________________________________بعد وقت
كان واقف يوسف وغيث ومعاذ في القاعة اللي في اكبر اوتيلات القاهرة بيستقبلو الناس 
يوسف لابس بدلته السودة وقميصه الابيض والببيون السودة والشوز السودة ومسرح شعره الاصفر علي جنب مع لون عيونه الزرقا والفرحة اللي كانت عيون يوسف محدش يقدر يوصفها
اما غيث كان لابس بدلة كحلي ومعاذ كذلك وكانو قمر اوي
غيث بهمس:ي ابني اقفل بقك شوية هتتحسد انت بتضحك وانت واقف لوحدك
يوسف بأبتسامة:مش مصدق عقلي مش قادر يستوعب ان انا وخديجة خلاص هنبقي مع بعض للابد خلاص
غيث بأبتسامة وحب:ربنا يسعدك ي حبيبي ويخليكو لبعض واشوفك ديما مبسوط وعقبالي بقي دا انا منظري بق زبالة وانا واقف خاطب وبحضر فرح اخويا اللي اصغر مني بسبع سنين
يوسف ضحك وحضنه:ربنا يخليك ليا ي حبيبي وتفضل سندي وضهري في الدنيا بعد ربنا وعقبالك عشان فعلا منظرك بقي وحش اوي
الاتنين ضححو
معاذ جه عليهم و بهمس وحب:اطلع هات عروستك ي بطل
يوسف بصلها وابتسم وطلع لاوضة خديجة
يوسف قبل ما يدخل اخد نفس بعمق وتوتر
وكانو البنات خرجو
يوسف بدء يفتح الباب ونبضات قلبه بتزيد
فتح وشاف خديجة من ضهرها
وخديجة قاعدة تفرك في اديها من التوتر
يوسف اخد شهيق وزفير عشان ميتوترش ويوترها اكتر
يوسف بدء يمشي خطوات بطيئة لغاية ما وصل ووقف ورا خديجة
خديجة بدات تلف بتوتر وبصتله
يوسف رفع النقاب برقة وحب وفضل يبصلها ويتأملها شوية كتير
يوسف متكلمش لكن نظرة عنيه كانت قدرة تعبر عن مشاعر كتير جواه
يوسف عينه دمعت
خديجة بحب مدت اديها مسحت دموعه 
يوسف حضنها:بحبك ي اغلي من نور عيوني تعرفي بقالي قد ايه بحلم باللحظة دي اللحظة اللي همسك ايدك قدام العالم كله واقول انك بقيتي مراتي اسما وفعلا
خديجة ابتسمت بحب:بحبك اوي
يوسف مسك اديها وشبكو اديهم في ادين بعض ونزلو
واول ما دخلو لفتو انظار الكل بجمالهم واحتشام خديجة وادبها وكان اجمل فرح في العالم
___________________________________بعد وقت
وصل يوسف وخديجة البيت
خديجة متوترة وعمالة تلف حوالين نفسها
يوسف ضحك بخفة وقرب منها
يوسف بحنيه:يلا ي روحي غيري انتي هنا وانا هغير في الاوضة التانيه ونصلي الاول
خديجة بهدوء:ماشي
وفعلا كل واحد بدء يغير لبسه
خديجة اخدة شاور ولبست اسدال ابيض جميل ويوسف كمان اخد شاور ولبس بنطلون اسود وتيشرت ابيض
يوسف قرب منها بأبتسامة وباس راسها بحب
ووقفو علي المصليه وكان يوسف امام خديجة 
يوسف بدء يصلي هو وخديجة وخديجة كانت معجبة اوي بصوته وخشوعه في الصلاه
اخيرا خلصو
يوسف بصلها بحب:اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان مما رزقتنا
خديجة ابتسمت بحب ويوسف باس راسها وسكتو شوية
يوسف بغمزة وخبث:مش يلا بقي ولا ايه
خديجة بتوتر وبرطمة:هو بقي قليل الادب كدة ليه
يوسف قرب منها بمكر:ها بتقولي حاجة
خديجة بتوتر: لالا مش بقول بس انا عايزة ارجع مع معاذ
يوسف ضحك:ي بنتي اهدي انا مش باكل لحوم البشر والله واكمل بخبث دا انا حتي رقيق ومحترم
وبيقرب منها وهي بترجع لورا
خديجة بتضربه في سدره وبترجع لورا: يوسف احترم نفسك يوسف حاطت ايده مكان الضربه
يوسف بوجع شديد:اااه ي خديجة حرام عليكي اااه
خديجة بخوف وبتقرب منه:بجد وجعتك ولا بتهزر
يوسف بوجع:بهزر ايه بس اااه بصي بصي حطي ايدك شوفيها علمت ازاي
خديجة بتقرب منه ويوسف بيحضنها ويشلها ويقوم بيها
خديجة بخجل وبتبعد عنه: يوسف عيب كدة
يوسف: النهاردة هوريكي العيب علي اصوله
خديجة بخجل وحب: يوسف
وبااااااس نشد الستارة بقي👊👊👊👊👊👊👊👊👊👊👊
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت الشمس تعلن قدوم يوم جديد يحمل كثير من الحب والسعادة
خديجة ويوسف نايمين في حضن بعض
خديجة صحيه ومفتحه عنيها وبصا ليوسف وبتتأمله وهي بين أحضانه وقد ايه هو جميل وشعره واقع علي عينه خديجة بصاله ومبتسمه بحب
يوسف بدء يفتح عينه خديجة غمضت عنيها بسرعة ومثلت انها نايمه
يوسف بصلها وضحك بحب:صباح الفل ي مدام يوسف الطاوي
خديجة فتحت عنيها وابتسمت بخجل وفضلو نيمين
خديجة بنوم:مش هنقوم بقي
يوسف وهو حاضنها:لا خلينا لغاية بليل اما يجي معاد الطيارة
خديجة بصتله:صحيح احنا هنسافر فين
يوسف بأبتسامة:اول حاجة هنروح نعمل عمره اسبوعين والاسبوعين التانيين هنروح وهنقضي اجمل اسبوعين في كندا في جزيرة كدة وعلي يخت لوحدنا حاجة قمت الروعة
خديجة بفرحة:بس دا كتير اوي عليا
يوسف بحب:انا لو اطول اجبلك الدنيا كلها كنت جبتها ي غاليه
وحضنها بحب
والاتنين غمضو عنيهم تاني
فجأة الباب خبط جامد
خديجة قامت بخوف:هو في ايه
يوسف بيكتم عصبيته:هو مفيش غيره الكائن المستفز الرزل
خديج بعدم فهم:تقصد مين
يوسف وهو بيقوم:هيكون مين يعني اكيد اخويا واخوكي الرزلين
خديجة ضحكت
يوسف رجع لها تاني باسها وخرج وخديجة ضحكت بحب
خديجة دخلت تاخد شاور وتلبس عشان تخرج لفريدة وسحر
يوسف خرج والباب عمال يخبط علي ما اخر ما عنده
(هما عايشين قي الشقة اللي مامت يوسف جبتهاله)
يوسف بيفتح بنرفزة:بقي دي عمايل بني ادم طبيعي يعني
معاذ بأستفزاز:ايه ي عريس وحشتنا يا اخي
يوسف بغيظ:وحشتك انا سايبكك من خمس ساعات بظبط ي باردين
غيث:لالا انت مش مرحب بينا في بيتك ودا مينفعش
يوسف بغيظ:طب ياريت يبقي في شوية من الاحمر دا وتمشو
غيث وهو بيقعد:لالا النوع دا معدوم من عندنا
كلهم ضحكو ودخلو
فريدة وسحر قعدو مع فريدة والشباب مع بعض وقعدو يهزرو ويضحكو شوية
__________________________________________بعد وقت
يوسف وخديجة قعدين علي السرير
يوسف فاتح تليفونه ومركز معاه ولابس نضارة النظر
وخديجة قاعدة جنبه وزهقانه
خديجة بتقرب منه عشان تشوفه مركز في ايه
يوسف عشان يشككها بيبعد عنها وحط ايده علي التليفون
خديجة بنرفزة وغيرة:قولي بقي قولي انك بتخني يوم صباحيتنا
يوسف بتوهان وهو باصص للفون:يخربيت جمالك
خديجة اتعصبت واخدة منه الفون:وريكي كدة عشان انت خا...
وسكتت بأحراج لما لقيت يوسف بيتفرج علي صور خديجة
خديجة بأحراج وضيق:ممكن افهم ايه دا
يوسف اخد منها الفون:يستي معجب بمراتي وبحبها انتي مالك
خديجة ضربته بهزار:مستفز
يوسف ضحك وحضنها بحب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
بعد مرور اسبوعين رجع يوسف وخديجة من العمرة  وطلعو علي كندا وكانو مبسوطين اوي
خديجة بأنبهار:وااو بس فين بقيت الركاب
يوسف بأبتسامة وحب:طيارتنا الخاصة انا وانتي وبس
خديجة بفرحة:بجد وحضنته
بعد وقت وصل يوسف وخديجة كندا وكانو بيخلصو شوية اجراأت
خديجة قاعدة مستنيه يوسف
بعد كام دقيقة
وصل يوسف وبيبص علي خديجة وكانت الصدمة لما شاف...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف اتصدم لما لقي خديجة قاعدة وفي شاب راكع قدمها وماسك وردة
يوسف جرية بكل غضب وهوب اداله بوكس 
خديجة وقفت بصدمة: يوسف استني
يوسف بغضب وماسكه من لياقة القميص:استني ايه ها استني ايه واقف قدام مراتي وبتعملها ايه ي ....
الشاب بغضب:احترم نفسك
يوسف بغضب: احترم نفسي تمام ولسة كان هيدليه بوكس كمان لولا خديجة مسكت ايد يوسف في اخر لحظة
يوسف بصلها بنرفزة
خديجة بهدوء: يوسف الاستاذ مش عمل حاجة غلط كان شايل ابنه وعمال يعيط ابنه جري منه وجه قعد معايا وكان ماسك وردة بيدهالي وقعت منه بباه جبهاله وانت جيت شفت المنظر دا
يوسف بصلهم  بأحراج
وابنه كان قاعد جنب خديجة بيلعب في فونها
الشاب بحدة وغضب:يلا ي زين خلينا نمشي
خديجة بأحراج:انا اسفة بجد
الشاب هز راسه بهدوء ومشي مع ابنه
يوسف نفخ بضيق وقعد
خديجه بهدوء :مالك يا حبيبي متعصب ليه
يوسف بضيق: اتخانقت انا واحد برا
خديجة بقلق:ليه بس حصل ايه
يوسف بصلها بهدوء:خلاص ي حبيبتي متشغليش بالك انتي
خديجة بصتله بحب وسندة رأسها علي كتفه
وسافرو وقضو اجمل هاني مون وكانو مبسوطين جدا
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★عند فريدة وغيث
فريدة وغيث قعدين في كافيه
غيث بزهق: فريدة
فريدة وهي باصه للفون:اممم
غيث:مش هنتجوز بقي
فريدة بسرحان:ان شاء الله
غيث بغيظ:بتكلمي مين
فريدة وهي باصه للفون:مش بكلم حد
غيث اتعصب واخده منها
فريدة بصتله بغضب:هات التليفون
غيث بغيظ: دلوقت بصتيلي ها
فريدة بغيظ:هات التليفون
غيث:هشوف بتكلمي مين
فريدة بصتله بغيظ وبتحاول تاخده منه مش قادرة
غيث باصة لقاها بتكلم صاحبتها وبعتلها مسج
(اه ي حبيبتي انا دلوقت مبقتش سينجل قاعدة مع خطيبي القمر)
غيث بصلها وضحك
وهي بصتله بغيظ وخجل
غيث بيضحك:خدي
فريدة بغيظ:مستفز 
غيث بغمزة:بس قمر
فريدة بغيظ:نينيني علي فكرة شكلك وحش
غيث بدلع:بزمتك شكلي وحش برموشي الطويلة دي وعويني
فريدة بقرف وغيظ:معجب بنفسك اوي
غيث بابتسامة ومشاكسه:حبيبتي بتقول عليا قمر يبقي ليا حق اتغر ولا لأ
فريدة بصتله وضحكت بغيظ
_______________________________عند معاذ وسحر
معاذ بيضحك في الفون:ماشي ي حبيبتي خلي بالك من نفسك سلام
سحر:بتكلم مين ها بتكلم مين قلي وبتضحك كمان بتخني صح انا عرفة مفيش واحد اسمه معاذ مش خاين
معاذ بزهق:خلصتي ؟؟دي خديجة
سحر بأحراج:بجد طب تمام
معاذ:سحر احنا مش هنكتب الكتاب بقي
سحر:اول ما فريدة تقول ماشي صدقني هنكتب الكتاب علي طول
معاذ بغيظ:هي فريدة دي رئيسة العصابة
سحر:بظبط كدة
معاذ قام بغيظ: تمام خليكي وراها بقي وانا مش هجوز
سحر بتجري ورا:معاذ وزاااا خد خلاص متقفش هخلي فريدة تقلل المدة
___________________________________عند خديجة ويوسف
كانو لسة راجعين من السفر وبينظمو اللبس
خديجة بتعب:يااااه اخيرا خلصنا يلا ننام
يوسف بيقرب منها:ننام ايه بس عايزين نحتفل
خديجة بترجع لورا بخجل:نحتفل بأيه بس بطل بقي
يوسف بينزقها في الحيطة:بطل ايه بس واكمل بغمزة بعد كل دا لسة بتتكسفي شهر بحاله ولسة بتتكسفي
خديجة زقته بخجل شديد: يوسف بس بقي بجد
يوسف ضحك بحب:طب خلاص خلاص اهدي بوشك اللي من كلمة بيقلب فرولا دا
خديجة ضحكت:طب اتفضل ارفع الشنطة دي فوق الدولاب بقي
يوسف وهو بيرفع الشنطة:دنتي زوجة اسيه
خديجة بغيظ وبتقلده:اه اسيا واوربا هههه
يوسف بقرف:هيهيهي
اااااه
خديجة بخوف:مالك
يوسف وحاطت ايده علي قلبه:مش عارف قلبي بيوجعني الفترة دي ليه
خديجة بخوف:طب اكشف عليه
يوسف نام علي السرير:اااه مش قادر حطي ايدك كدة
خديجة قربت بخوف ولسة هتحط اديها يوسف مسكها من اديها الاتنين وكتفها
خديجة بغيظ:بردو طب والله ي يوسف هزعل منك بتخوفني عليك ابعد كدة بقي
يوسف بيبوسها:ي قطتي خلاص متزعليش بحبك وعايزك دايما قريبة مني
خديجة ابتسمت بحب
 وعدي الليل بظلامه علي ابطالنا
""""""""""""""'"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
بتعدي الايام والشهور وحب يوسف لخديجة بيكبر وعشق غيث لفريدة وحب معاذ لسحر
والنهاردة كتب كتاب غيث وفريدة ومعاذ وسحر وعملينه في بيت يوسف وخديجة عشان يبقي بينهم هما الاتنين وموجود سحر ومعاذ وبابا وماما سحر وبابا وماما فريدة واخوها وبابا غيث
والكل مستني المأذون
خديجة واقفة في المطبخ وحطا اديها علي بطنها
خديجة بألم وهمس:ااااه ااااه
يوسف داخل بابتسامة:ي روحي احنا مش قلنا هنطلب دليفري تاعبة نفسك ليه ي ديجا...
قطع كلامه لما لقي خديجة واقفة وباين عليها الالم
يوسف جري عليها بخوف:مالك ي عمري ايه اللي واجعك
خديجة بتحاول تبتسم وتخفي المها:ولا حاجة ي حبيبي اوبااا الاكل هيتحرق
يوسف مسكها وقربها منه: خديجة مالك متحوليش تخفي تعبك عني مالك ي حبيبتي
خديجة بأبتسامة وحب:والله انا كويسة بس بطني بتوجعني بقلها كذا يوم وباخد مسكن
يوسف بخوف:وازاي تاخدي اي مسكن كدة تعالي لازم تكشفي
خديجة: يوسف حبيبي انا دكتورة وابقي نكشف بعدين خلينا نفرح دلوقت
يوسف بصلها بقلق
في البلكونة
غيث بأبتسامة:بحبك
فريدة بخجل:شكرا ربنا يخليك
غيث بغيظ: شكرا ربنا يخليك دا رد ترديه علي جوزك
فريدة بغيظ:جوزي!!انت لسة ومازلت خطيبي ي بابا
غيث بغيظ:ماشي كلها دقايق وهتبقي ملك غيث الطاوي ي فريدة وهوريكي اللي عملتيه فيا طول السبع شهور دول
فريدة ببرود:مش كفاية قللت مدت الخطوبة
غيث بصلها بغيظ
معاذ بصوت عالي:يلاااا ي جدعاااان المأذووون وووصل
الكل جري علي الريسبشن
المأذون:ها هنبدا بمين
معاذ وغيث:انا
المأذون بصلهم بحيرة حسين:بطلو لعب عيال بقي وحد فيكم يتنازل للتاني
غيث:لا انا هجوز الاول
معاذ بعند:انا اللي هجوز الاول
المأذون:طب اهو مين فيكم الكبير
غيث بسرعة:انا
معاذ بصله بغيظ
المأذون:وعرايسنا مين الكبيرة
سحر بسرعة:انا
فريدة بصتلها بغيظ
خديجة ضحكت:خلاص بقي بطلو مفرقتش من كام دقيقة ابدء ي غيث مش كدة ي يوسف
يوسف يوسف
يوسف فاق:ها اايوا ايوا صح
خديجة بصتله بقلق:مالك ي حبيبي سرحان ليه
يوسف بخوف:خايف عليكي وعايز نروح نكشف دلوقت
خديجة بأبتسامة:ي حبيبي انا كويسه اهو
يوسف ابتسم بحب ومسك اديها
المأذون: يلا ي استاذ غيث حط ايدك يلا ي استاذ
يوسف قام يشوف خديجة بتعمل ايه في المطبخ
المأذون:بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله و..
يوسف برعب: خديجة خديجة مالك
معاذ قام بخوف:ملها حصلها ايه
يوسف:دخلت لقيتها واقعة علي الارض
وشلها وخرج بسرعة
يوسف وهو بيجري:غيث هات مفاتيح العربية بسرعة
والكل نزل جري وراهم
__________________________________بعد وقت
كانت خديجة بتعمل اشاعة
وخرجت ويوسف قاعد جنبها وماسك اديها بقلق
خديجة بدات تفوق:اااااه يوسف يوسف
يوسف بحنيه:انا جنبك ي قلب يوسف كدة تقلقيني عليكي
خديجة ابتسمت بهدوء:هو ايه اللي حصل
يوسف بحب:اللي حصل ان حضرتك وقعتي وفقدتي الوعي وجبناكي المستشفي واهو اديني جنبك
خديجة:طب وكتب الكتاب
يوسف بحب:يستي في داهيه كتب الكتاب المهم انتي ي روحي
غيث ببرطمة وغيظ:في داهيه كتب الكتاب كان زمنا بنقول بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
فريدة برقتله بغيظ وهمس:بس بقي راعي الموقف اللي احنا في
غيث بهمس وغيظ:مهو كله منك انتي يظهر مش مكتوبلنا نتجوز
يوسف بضيق:شششش بس عشان خديجة تعبانه يلا اتفضلو برا
غيث بغيظ:ماشي ي حيوان متكتبش كتابنا بسببك وبتطردنا
خديجة ضحكت بخفة:انا اسفة بجد والله قلقتكم عليا
فريدة:ولا يهمك ي عمري دا احنا ممكن نأجل كتب الكتاب سنة اتنين عشرة بس انتي تكوني بخير
غيث بغيظ:ايوا نتجوز لما شعرنا يبيض وسنانا تقع
وخرج وسابهم وكلهم ضحكو
بعد وقت كل واحد رجع بيته
يوسف قاعد وخديجة ساندة راسها علي رجلو ونايمه ويوسف بيلعب في شعرها
خديجة بشرود: يوسف هو احنا مش هنخلف
يوسف بصلها بأهتمام:مش عارف بس ايه اللي فكرك بالموضوع دا دلوقت
خديجة:يعني مجوزين بقلنا تسع شهور ومفيش أي حمل حصل وانا اصلا مش باخد اي وسيلة تمنع الحمل
يوسف وهو بيرجع خصلات شعرها ورا ودنها:طب وفيها ايه احنا مش قلنا هنأجل الخلفة شوية ونعيش حياتنا كدة من غير اطفال ووجع راس
خديجة قامت من علي رجله وبصتله:طب افرد ان طلعت مش بخلف هتعمل ايه هتسبني
يوسف قرب منها:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم مالك ي بس ي حبيبتي فتحتي الموضوع دا ليه دلوقت
خديجة عنيها اتملت دموع:رد عليا ي يوسف انا حاثه اني مش هخلف
يوسف بحنيه:طب نعكسها لو انا طلعت مستحيل اخلف هتعملي ايه هتطلبي الطلاق وتقولي من حقي اخلف
خديجة:طبعا مستحيل
يوسف بأبتسامة:وانا مستحيل ان ابعد عنك معقول معقول بعد كل دا وعشان سبب تافه تقولي هسيبك
خديجة بحزن:بس دا مش سبب تافه انت من حقك يكنلك اطفال
يوسف اخدها في حضنه:ي حبيبتي انتي ليه كبرتي الموضوع كدة هو مش الاشاعات هنطلع بكرا وهنطمن اهدي بقي ونامي
خديجة بصتله بحزن وقلق ورجعت راسها علي رجل يوسف ونامت
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد
عند خديجة ويوسف دخلين المستشفي
وخديجة قلقانه وخايفة جدا ويوسف بيحاول يطمنها
ولسة هيدخلو للدكتور
الممرضة:حضرتك مدام خديجة
خديجة:ايوا انا
الممرضة:طب اتفضلي معايا عشان دكتورة هند تشوف اشاعاتك
يوسف:بس إحنا كشفنا عند دكتور اسلام
الممرضة:بس انا موجود عندي في الكشف اهو دكتورة خديجة
خديجة:خلاص ي يوسف تعالي نروح مش هنخسر حاجة انا خايفة اوي
يوسف حضنها بحب:طول منا جنبك مش عايزك تخافي من حاجة
 طلعو عند الدكتورة
يوسف بقلق:خير ي دكتورة الاشعات طلعت ايه
د.هند: بصراحة ي مدام ي خديجة انتي يعني
خديجة بتوتر وخوف:انا مالي يكتورة ارجوكي انطقي
د هند:الاشاعات بتقول ان عندك ورم علي الرحم ولازم يتشال
خديجة ويوسف بصدمة:ايه
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
د.هند:الاشاعات بتقول ان عندك ورم علي الرحم ولازم يتشال
خديجة ويوسف بصدمة:ايه
د.هند بحزن:انا اسفة بس الاشاعات اهي وهي اللي بتقول كدة
خديجة قعدة علي اقرب كرسي وفضلت تعيط بهستيريا
يوسف حضنها بحزن: خديجة اهدي اكيد في حاجة غلط
خديجة بعياط:غلط ايه الاشاعات اهي بتقول كدة انا كان قلبي حاسس اني مش هخلف وفضلت تعيط بهستيريا
يوسف بيحاول يهديها
الدكتور:ولازم تعملي العمليه في اسرع وقت قبل ما تحصل مضاعات
خديجة دموعها زادت
يوسف بنرفزة:ما تسكتي بقي شايفة الحالة اللي وصلتهلها
الدكتورة سكتت بأحراج
خديجة بدموع:المفرود العمليه تتعمل امتي
الدكتورة:اي وقت تحبي بس لازم بسرعة
خديجة قامت بجمود:تمام هنيجي لحضرتك بكرا وخرجت
يوسف وهو بيجري وراها: خديجة ممكن تهدي
خديجة بجمود:انا هاديه اهو شايفني اتجننت ولا بشد في شعري
يوسف بحزن: خديجة
وكانو خرجو برا المستشفي
خديجة بصراخ: خديجة خديجة خديجة ربنا ياخدني عشان ارتاح يوسف بيحضنها: بعد الشر عنك عشان خاطري اهدي
خديجة بتعيط جامد:انا انا عملت اي في حياتي عشان ربنا يحرمني من الخلفة عملت ايه 
يوسف بحزن: خديجة دا قضاء ربنا هتتحكمي في بعدين انا مش مطمن للدكتورة دي احنا نهدي وبكرة نيجي نشوف دكتور اسلام
وكانو ركبو العربية
خديجة: أنا مش هروح معاك
يوسف بعدم فهم:نعم
خديجة:هروح اقعد في بيتنا
يوسف:بيت مين ي خديجة انتي اتجننتي
خديجة: هقعد في بيت ماما وبابا مع معاذ كام يوم
يوسف بعصبية خفيفه:وانتي فكرا البعاد هيحل حاجة لما انتي تروحي مكان وانا مكان  هنعرف نفكر وهنلاقي حل
خديجة بدموع: انا مش هقدر ارجع البيت دلوقت
يوسف بيحاول يتحكم في عصبيته:تمام ي خديجة براحتك هوديكي عند معاذ ولو حبا تفضلي عنده خليكي مدام انتي شايفة ان لما نبعد عن بعض كدة المشاكل هتتحل
وساق وخديجة سندة راسها علي شباك العربية ودموعها زادت
يوسف نفخ بعصبية ووقف العربية علي جنب
يوسف شدها لحضنه وهي عمالة تعيط
يوسف بحنيه:شششش خلاص انا اسف حقك عليا وباس راسها
خديجة بعياط وطفولة:اوعي كدة انت زعقت فيا وقلتلي خليكي مش عايزك في حياتي
يوسف رفع حاجبه بصدمة:انا قولت كدة
خديجة بعياط:كان قصدك كدة
يوسف ضحك بحب: خديجة جبيبتي ممكن تهدي انتي عاملة كدة بس عشان الفترة دي اعصابك متوترة وتعبانه افردي اننا فعلا ربنا كتبلنا اننا مش هنخلف عادي يعني مش نهاية العالم ممكن نجيب طفل لسة مولود ونتبناه عادي جدا ليه وقفتي الحياة فجأة كدة وبعدين احنا لسة متأكدناش انتي عندك ايه
خديجة بصتله وعنيها اتملت دموع وهو حضنها ورجعو البيت
يوسف:يلا ادخلي ارتاحي شوية علي ما اعملك اكل
خديجة وهي داخلة اوضتها:لالا مش هقدر
يوسف:بس دا انا هعملك صنية بيتزا مش هدوقي زيها في حياتك
خديجة ابتسمت بحب ودخلت تغير ولبست بجاما
بعد وقت طويل يوسف مش طالعله أي صوت خديجة قلقت قامت تشوفه
خديجة وهي داخله وسامعه يوسف بيغني
يوسف:انا بطبخ من تانيه ابتدائي لا تقولي الشيف الشربيني ولا محمد حماقي
خديجة ضحكت بصدمة:ايه دا
كان يوسف مليان دقيق ووشه كمان والمطبخ قله متبهدل
يوسف وهو بيفرد العجينه:ايه رايك اهم حاجه تعرفيها عني ان لما بعمل حاجة لازم نضف مكاني
خديجة بسخرية وصدمة:لا مهو واضح واكملت بحدة المطبخ دا كله بتنضف
يوسف بخوف مصطنع:طب خلاص براحة وحدف عليها شوية دقيق
خديجة بغيظ:كدة ومسكت شوية حدفتهم عليه وفضلو يحدفو علي بعض وبيضحكو جامد يوسف عمل كل دا عشان يخرج خديجة من مود الزعل اللي هيا في
مرت ساعات حتي عم الظلام
___________________________________عند فريدة في الفون
فريدة:قاعدة عادي
غيث بغيظ:انتي مالك مبسوطة كدة ليه
فريدة بتضحك:عادي يعني
غيث بغيظ: فريدة انا هجوزك بكرا
فريدة بصدمة:نعم
غيث:هجيلك بكرا ومعايا المأذون ونكتب الكتاب ولا حد يعرف حتي يوسف مش هقله
فري:بس بقي لا انا لازم خديجة تكون معايا
غيث:استني صح اتصل ب يوسف اسأل عليه خديجة
غيث قفل وبيرن علي يوسف
غيث:اللو ي يوسف
يوسف بأرتباك: اللو ي غيث
غيث بقلق: مالك صوتك متوتر كدة ليه
يوسف بخوف: خديجة اغمي عليها تاني وفي طريقنا للمستشفى 
غيث قام بخوف:طب انا جييلك حالا
يوسف بيسوق بخوف وسرعة وواخد خديجة اللي كانت مغمي عليها في حضنه
واخيرا وصلو المستشفي
يوسف دخل يجري بيها
يوسف بصوت عالي:دكتور بسرعة
دكتور هند:جهزوها للعمليه بسرعة
يوسف بخوف:لا لازم دكتور اسلام هو اللي يكشف عليها الاول
دكتور هند:هو اللي هيعمل العمليه اصلا
يوسف بصلها برعب
دكتورة هند:حطوها علي الترلي بسرعة عقبال ما دكتور البنج يوصل
يوسف بخوف:انا هدخل معاها
دكتوة هند:مفيش مانع بس اتعقم انت كمان
بعد وقت
خديجة نايمه علي السرير ولابسه لبس العمليه ويوسف كذلك
يوسف ماسك اديها وعمال يعيط زي الطفل اللي خايف يفقد امه
خديجة بدات تفتح عنيها:ااااه يوسف يوسف
يوسف باس اديها:انا معاكي ي قلب يوسف
خديجة بصت للي لبساه ولاوضة العمليات وفضلت تعيط
يوسف حضنها:عشان خاطري اهدي
 دكتور اسلام دخل:ازاي دكتور البنج لسة مجاش كل دا و..
قطع كلامه بصدمة لما لقي خديجة ويوسف
الدكتور بصدمه:مدام خديجة استاذ يوسف انتو بتعملوا ايه هنا
يوسف بحزن:خديجة هتعمل عمليه وهتحوش الرحم
دكتور اسلام بصدمة وعدم فهم:ازاي وليه اصلا انا مكشفتش عليها
يوسف بعدم فهم وقام:ازاي دكتورة هند قالت ان عندها ورم علي الرحم ولازم تشيله
دكتور اسلام:ازاي الكلام دا انا شفت الاشاعات والتحاليل اللي عملتها مدام خديجة وهي حامل في الشهر التاني
خديجة قامت بصدمة:ايه ازاي كدة
دخلت دكتورة هند:ها جهزين للعمليه
دكتور اسلام:عمليه ايه ي دكتورة هند انتي كنتي هتحوشي الرحم لواحدة حامل في الشهر التاني
دكتورة هند بصدمة:ايه مش حضرتك مدام خديجة عثمان
خديجة بذهول ومصدومة:انا دكتورة خديجة عبدالكريم زيدان
دكتورة هند بصدمة:اوباااا حصل تشابه اسماء انا بجد اسفة
يوسف قام بكل غضب: يعني ايه تشابه اسماء ها لو مكنش الدكتور اسلام فاكرنا وكنتو عملتو العمليه لخديجة وهي كمان حامل تقدري تقوليلي كانت ايه هتكون النتيجة بدل ما افقد ابني كنت هفقد مراتي كمان انا هوديكم في ستين داهيه
دكتور اسلام:استاذ يوسف اهدي وانا هحول الفريق كله للتحقيق
خرج يوسف وخديجة واتجهو لمكتب دكتور اسلام بعد ما قلعو لبس العمليات وظبطو نفسهم
يوسف بقلق:طب الالم اللي بيجلها دا سببه ايه وانها تفقد الوعي كل شوية
دكتور اسلام:هي بصراحة السونار وضح ان البيبي نازل لتحت والصراحة الحمل حرج ولازم ترتاح ديما اما بالنسبه لانها تفقد الوعي دا عشان القلق والتوتر من الكلام اللي دكتورة هند قالتهلها
يوسف بغضب:دكتور اسلام لازم ياخده جزاء اللي عملوه
دكتور اسلام:من غير ما تقول ي يوسف بيه كلهم هيتحلولو للتحقيق هيتجازو
خرجو برا وخديجة ويوسف من الصدمة محدش قادر يتكلم
خديجة بتتكلم بصدمة:هو الدكتور قال ايه
يوسف بصلها ومصدوم ومش قادر يتكلم
خديجة وقفت بصدمة وفرحة:يعني اناااااا حاااااااامل
يوسف لسة مصدوم
خديجة مسكت ايده: يوسف انا حامل انت متخيل كرم ربنا علينا بعد اللي كنا متخيلن انو يحصل انا طلعت حامل وفي الشهر التاني
يوسف بصلها بعصبية مضحكه:استني كدة تعاليلي هنا انتي ازاي حامل في الشهر التاني ومش حثا
خديجة بلا مبلاه:يعني ايه
يوسف بغيظ:انا اللي هقلك يعني ايه الطم علي وشي ولا اجيب لطامة شهرين بحالهم مش حاثه بأي تغير في جسمك ولا اي حاجه
خديجة عنيها اتملت دموع:زعقلي كمان زعق خلي البيبي يطلع عصبي ويكره حياته
يوسف بصلها وجز علي سنانه وضحك بغيظ
خديجة بصت بعيد
غيث بيجري عليهم:ايه في ايه ملها خديجة
يوسف بفرحة: خديجة طلعت حامل
غيث بفرحة:بجاد الف مبروك ي خديجة
خديجة بضيق:الله يبارك فيك
وسابتهم وطلعت برا المستشفي
غيث بأستراب:هي ملها
يوسف ضحك:لا متخدش في بالك هرمونات الحمل بدأت تظهر
وسابه ومشي ورا خديجة
غيث بصوت شبه عالي:شد حيلك ي شق
يوسف ضحك وخرج
في العربية
خديجة بضيق:انزل هتلي برقوق
يوسف بصلها برفعة حاجب:نعم ي هانم
خديجة بضيق وحدة:انزل هتلي برقوق
يوسف بغيظ:انتي بتكلميني كدة ليه ولا اكني شغال عندك
خديجة بصتله بضيق:متتعداش حدودك معاية واسمع الكلام
يوسف بصلها وضحك:اتجننتي صح ايه الطريقة دي
خديجة بزعل:عشان تعرف تزعق فيا كويس وعنيها اتملت دموع ودي تاني مرة تزعق فيا من امبارح
يوسف ضحك واخدها في حضنه:انا اسف حقك عليا كان اتقطع لساني قبل ما يزعق فيكي
خديجه بزعل:بعد الشر عنك
يوسف ابتسم:تعالي يا اخرة صبري نجيب برقوق لاحسن يطلع للواد برقوقه في حته كدة ولا كدة
خديجة ضحكت:انت ليه ديما بتتكلم بصفته ولد
يوسف بأبتسامة: بأذن الله هيكون ولد
خديجة ضحكت ورجعو البيت
يوسف:بصي بقي ي ستي عيزك طول السبع شهور الجيين تفضلي مرتاحه كدة علي السرير وانا هبقي خدام عندك
خديجة ضحكت:ههه تصدق كنت فاكرة الكلام دا في الافلام بس
يوسف ضحك وقعد جنبها ونامو
__________________________________عند غيث
فريدة في الفون: متأكد أن خديجة كويسه
غيث:ايوا والله زي الفل بس مكملناش كلامنا هنكتب الكتاب بكرة
فريدة بخوف:غيث
غيث بقلق:ايه تاني
فريدة بخوف:بابا جاله شغل فجأة وسافر شرم الشيخ
وقفلت بسرعة قبل ما غيث يولع في الفون
غيث قاعد هيطق من الغضب:منا مش مكتوبلي يظهر اني اتجوزها
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
بتعدي الايام والشهور وحب يوسف لخديجة بيكبر وكمان بطن خديجة بدات تكبر وتبقي ظاهرة ودا بيخلي يوسف بيعشقها اكتر وفريدة وغيث لسة مخطوبين وغيث قرب يتشل كل لما يكتو الكتاب حاجة تحصل وميكتبوش وسحر ومعاذ كذلك
في يوم
خديجة بأبتسامة وهي نايمه علي السرير:رايح المستشفي
يوسف بص لانعكاس صورتها في المرايا:ايوا ي روحي خلي بالك من نفسك
خديجة بتعب:انا زهقت من قعدة البيت عايزة ارجع شغلي
يوسف قرب منها باس اديها:عشان خاطري استحملي كلها شهرين ودكتور ادهم يوسف الطاوي يشرف واعملي اللي انتي عيزاه
خديجة ضحكت:يعني سميته وطلعته دكتور وانا اخر من يعلم
يوسف بغرور:طبعا لازم يبقي دكتور زي ابوه
خديجة بغيظ:علي اساس امه ايه بياعة جرجير
يوسف باسها من خدها:امه احلي دكتورة في قلبي يلا سلام عشان متأخرش
خديجة بتعب:طب تعالي هات ايدك اقعد في الروف شوية
يوسف مسكها وخرجو هما الاتنين
يوسف بضحك وهزار:كان نفسي اقلك اشيلك لغاية الروف لكن ي روحي انتي تقتلي اوي الايام دي
خديجة فضلت تبصله شوية وعنيها اتملت دموع
يوسف:لالا بالله بلاش النظرة بتقتلني واهو يستي
وشلها علي ايده بدراع واحد
يوسف بأبتسامة:اول مرة اشوف واحدة حامل وزنها ٥٥ كيلو ليه يبنتي انتي ايه الناس بتوصل ٩٥ كيلو
خديجة ضحكت: يوسف بطل بقي ونزلني
يوسف ابتسم ونزلها:يلا سلام
خديجة بتعب:متتاخرش عشان حثا اني هولد النهاردة
يوسف ضحك:تولدي ايه بس انتي لسة في نص السابع
وباسها ومشي
وطول الوقت يوسف قلقان علي خديجة لانها كانت فعلا واضح عليها التعب
بعد وقت مش كتير
فون يوسف رن
يوسف: اللو ي حبيبي
خديجة بوجع:يووسف اااااه اللحقني انا بولد
يوسف برعب وصدمة:ازاي انتي لسة في السابع
خديجة بصراخ:مش عرفة مية البيبي كلها نزلت اااااه
يوسف برعب:انا جييلك حالا
يوسف ركب عربيته وكان ماشي باقصي سرعة وقلبه عمال يدق بسرعه وهيموت من الرعب علي خديجة
بعد وقت قصير يوسف وصل قدام العمارة وطلع جري علي الشقة
وفتح لقي خديجة قاعدة وعمالة تعيط
يوسف جري عليها بخوف ومسك اديها:مالك ي حبيبتي بس
خديجة بعياط والم:بطني بطني هتموتني خلاص والميا كلها نزلت
يوسف بتوتر وبيحاول يطمنها:خير خير أن شاء يلا نطلع علي المستشفي
يوسف مسك ايد خديجة وركبو الاسانسير ونزلوا ووقفو علي سلم العمارة
يوسف:اوووف نسيت مفتاح العربية
خديجة بالم وتعب:هاته بسرعة ي يوسف مش قدرة
يوسف: حاضر دقيقة واحدة استحملي عشان خاطري
يوسف طلع يجري
وخديجة سندة علي الحيطة بالم
يوسف بيجيب مفاتيح العربية فجأة سمع صوت ضرب نار عالي جدا
وسمع صرخت خديجة قلبه اتنفض من مكانه وحث برعشه في جسمه
وو..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجة بصراخ: يووووووووسف
يوسف بصدمة: خديجة
كانت خديجة واقعة علي الارض والدنيا حواليها مليانه دم وبطنها بتنزف اثر رصاصة 
يوسف حاسس ان قلبه اتخلع من مكانه وهو شايف حب حياته وعشيقته غرقانه في دمها وبتموت قدام عنيه
خديجة بوجع وهمس:ي و يو يوسف
يوسف حاول يمسك نفسه ومينهرش قبل ما ينقذ خديجة
يوسف جري عليها وكان أمن العمارة كل واحد ماسك مسدسه ووقفين محوطينهم وفي منهم جري ورا اللي ضرب رصاصه
يوسف اخد خديجة في حضنه: خديجة خديجة فوقي اوعي تغمضي عينك
خديجة بألم وهمس:بموت ي يوسف بموت
يوسف بصراخ:لاااااا ي خديجاااااا لا يوسف من غير خديجة يموت 
خديجة بتغمض عنيها ببطئ:خلي بالك من من ادهم ي يوسف قله اني كنت بحبه اوي ولازم تعرف اني بحبك اوي ومفيش مرة كرهتك مهما حاولت اضحك علي نفسي
وغمضة عنيها وفقدة الوعي
يوسف بصراخ وعياط:لااااا ي خديجاااا قصتنا مش هتنتهي بالسرعة دي لااااا في حجات كتير اوي لسا هنعملها ي خديجة
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★ بعد مرور شهر
ادهم بعياط وبراءة:اهئ اهئ
يوسف بنوم:ياد ي ابن الزنانه صاحي بدري ليه انت مبقلكش ساعة نايم
ادهم صوت عياطه زاد
يوسف وهو بيقوم:طب خلاص خلاص انا اسف متزعلش
:انت عارف هو بيعيط ليه بصوت عالي
يوسف:ليه
:عشان بتشتم عليا
يوسف ضحك بغيظ:والله تمام احنا اسفين لمعاليكي ي ست هانم
ادهم بدء يهدي
يوسف ضحك وقام شاله
يوسف بحب:باس ششش خلاص بتعيط ليه في رجاله بتعيط خالك جامد كدة زي ابوك
ضحكت:طب هاته وانت روح نام انا خلاص صحيت
يوسف بحب:ششش اتفضلي حضرتك نامي وانا هخلي بالي منه واكله واغيرله الحفاضة وهنروح نقعد في الروف كمان وانتي بس عليكي انك ترتاحي
: يوسف انا زهقت وحثا القاعدة دي تعبتني اكتر
يوسف:معلش ي روح قلبي عشان خاطري الدكتور قال ترتاحي وبس عشان متحصلش مضاعفات وكمان عشان نعمل عقيقة ادهومي بسرعة
رجعت راسها وسندة اديها علي بطنها بوجع:فاكر اليوم دا كان قد ايه صعب
يوسف بألم:بس متفكرنيش دا كان واكمل بأبتسامة كان يوم زي  القمر عشان حبيب قلب بابا شرف ونور عين بابا ربنا كتبلها عمر جديد
خديجة ابتسمب بحب:اليوم دا كان صعب اوي فاكر
__________________________________________فلاش باك
الدكتور بزعيق وصوت عالي:دخلوها العمليات حالا وبلغو دكتور الجراحة ودكتور النسا يبقو هنا فورا
يوسف بفرحة وعياط زي الاطفال:يعني هي لسة لسة عايشة صح خديجة هتفضل معايا وهتكمل مش كدة
الدكتور:ايوا بس نبضها قليل جدا وهنولدها سيزريا بسرعة علي الاقل ننقذ الطفل ونشوف الرصاصه كويس انها سطحيه
يوسف بصدمة وزعيق:لااااا انا عايز خديجة خديجة وبس لو جرتلها حاجة انا هقلبها مجزرة
الدكتور:اهدي ي دكتور يوسف تعالي معايا
وخرجو برا اوضة العمليات
الدكتور بحزن: أنا مش هخبي عليك الحالة حرجة جدا ويا رب نقدر ننقذ الام والطفل تمام ادعلها واحنا هنعمل اللي ربنا يقدرنا عليه
وسابه ودخل
يوسف بيخبط ايده علي الحيطة بخوف:ي رب يااااا رب خليك معانا ي رب انا مليش غيرها ي رب ي رب اللهم اني لا اسالك رد القضاء ولكن اسالك اللطف فيه ي رب
غيث وفريدة ومعاذ بيجرو عليه
معاذ:ملها خديجة ي يوسف حصلها ايه
يوسف بصلهم وعنيه عمال تدمع
معاذ بيهزه برعب: انطق اختي حصلها ايه
يوسف بدموع وحزن:في العمليات حد ضرب عليها نار
الكل بص بصدمة
فريدة برعب وصدمة:ايه ايه بس هي كويسه صح مهي مستحيل تسبنا او تتخلي عننا بالسرعة دي خديجة بتحبنا كلنا وهي عرفة اننا بنعشقها مش كدة
وكانت بتتكلم وهي بتعيط بهستيريا
غيث بصلها بحزن ودموع واخدها في حضنه غصب عنه عشان يهديها
فريدة بعياط في حضن غيث: خديجة كويسه صح هي هي كويسه تخيل كنا كنا هنروح نجيب فستان لكتب كتابي هي هتفوق وهنعمل كل حاجة مش كدة
غيث باس راسها:هتكون بخير ادعلها
فريدة عمالة تعيط
يوسف واقف في عالم تاني لوحده وعمال يعيط وكل ما يفتكر منظر خديجة وهي الرصاصة بتضرب عليها وبتقع وبتنزف دم قلبه يوجعه ويفضل يضرب راسه في الحيطة بوجع
ومعاذ عمال يعيط علي اخته اللي ملوش غيرها في الدنيا
وفريدة بتعيط علي صاحبة عمرها
وغيث خايف جدا وبيحاول يطمن الكل
__________________________________________________
بعد مرور سبع ساعات من الخوف والقلق والتوتر
خرج الدكتور وبقيت الفريق وكان باين علي الكل التعب
يوسف والباقي جري عليهم
يوسف برعب: خديجة خديجة عايشه صح هي كويسه
الدكتور: الحمدلله الجنين كويس بس هيدخل الحضانه كام يوم عشان ضعيف
يوسف بخوف وزعيق:انا اللي يهمني خديجة خديجة وبس فاهم 
الدكتور بهدوء:مدام خديجة الحمدلله بخير
الكل فرح جدا
فريدة بفرحة:بجد يعني هي كويسه نقدر نشوفها
الدكتور بحزن:للاسف مش عايزك تحطو قدمكم امل كبير طبعا ربنا قادر علي كل شئ لكن مخبيش عليكم حالتها حرجة جدا
يوسف بخوف وحزن: وبعدين ي دكتور هتفضل تقول حالتها حرجة حالتها حرجة مش هنتصرف
الدكتور:هي هتفضل اربعة وعشرين ساعة في العنايه المشددة لغاية ما تعدي مرحلة الخطر لو عدت ولقدر الله محصلش نزيف يبقي حقيقي ربنا بيحبها
الدكتور سابهم ومشي وكل واحد قعد وحزين اكتر من الاول
بعد وقت يوسف راح لمكتب الدكتور اللي عمل العمليه لخديجة
يوسف بعنين مليانه دموع:عايز ادخل لخديجة 
الدكتور: اسف ي استاذ يوسف مينفعش تدخل العناية
يوسف بحدة والم:انا دكتور يوسف والطاوي وعارف كويس اوي ايه اللي ينفع  وايه اللي ومينفعش من فضلك عايز ادخل اطمن علي مراتي بنفسي
الدكتور بهدوء:تمام اتقضل بس لازم الاول تتعقم
يوسف بضيق:عارف
ومشي يوسف واتعقم ودخل بهدوء العناية المشددة وقرب من سرير خديجة اللي كانت نايمة في عالم تاني ومتوصل بيها اجهزة في جميع جزء في جسمها بص علي مكان الرصاصة وحث ان قلبه وجعه اوي
قرب منها بحب  وحنيه وملس علي شعرها
يوسف بعنين مليانه دموع: خديجة حبيبتي يلا فوقي ارجوكي متتعبيش قلبي انا من غيرك بنهار عمري ما كنت اتخيل ان لو حصلتلك حاجة انا هبقي ضعيف كدة هبقي زي الطفل اللي بيتمني يشم ريحة امه ويحضنها خديجة ارجوكي فوقي احنا كلنا محتاجينك واكمل بأبتسامة  وكمان كمان شفتي ابننا ادهم جميل اوي تخيلي انو شبك اوي عينه لونها زيتوني وباين عليه هيطلع شعره بني زيك كدة وانا اللي كنت فكرك من حبك ليا هتجيبي طفل صورة مني اخص عليكي 
يوسف بصلها وضحك بحزن وسابها وخرج واتجه للحضانه يطمن علي ابنه
في الحضانه
يوسف بأبتسامة:حبيب بابا
ادهم باصصله ومبتسم بطفولة
يوسف بأبتسامة حزينه:ادعي ي حبيبي ان ماما تكون بخير انا وانت من غيرها هنضيع
وعينه دمعت وخرج برا ونزل المسجد
وراح اتوضي وبدء
يوسف بدء يصلي 
يوسف:سمع الله لمن حمده
وهو بيسجد
يوسف:سبحان رب الاعلي سبحان رب الاعلي
وكانت دموعه نازلة علي المصليه زي الشلال وبيتمتم بكلام غير مفهوم
يوسف:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
السلام عليكم ورحمة الله
يوسف بيسبح وعمال يعيط وكان المسجد فاضي خالص مفيهوش غير شيخ قاعد بيقرا قران
الشيخ قرب منه قعد قدامه:حرما
يوسف بصله بحزن وتعب: جمعا أن شاء الله
وكان هيقوم
الشيخ مسكه:استني بس مستعجل ليه مفيش راحة اجمل من راحة قيام الليل وانك تقعد مع ربنا وتشكيله عن اللي جواك وعن وجعك
يوسف وبيعيط:انا تعبت تعبت بجد مفيش فرحة بتكمل للاخر وكل حاجة غلط فيها زمان ربنا بيعاقبي في مراتي وابني طب هما ذنبهم ايه ي رب خدني انا بس هما يكونو بخير
الشيخ بصوت عذب: بسم الله الرحمن (واصبر لحكم ربك فأنك بأعيننا)صدق الله العظيم
يوسف بحزن:صابر والله ي مولانا بس انا مش عارف اعمل ايه صحيح انا جتلي فترة كنت بعمل حجات تغضب ربنا بس توبت والله العظيم تبت
الشيخ:بسم الله الرحمن الرحيم (واصبر وما صبرك الا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون ان الله مع الذين اتقوا)
يوسف اخد نفسه وبدء يهدي:طب اعمل ايه انا مش عارف اعمل ايه
الشيخ:عليك بالصلاة والتصدق ولو بكلمة تجبر بيها خاطر حد اجبر بخاطر الاطفال ولو بأقل حاجة ثوابها عظيم عند الله عز وجل
يوسف هز راسه بنعم
الشيخ:ومتنساش ربنا قال ايه بسم الله الرحمن الرحيم (وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا أن لله وان اليه راجعون)
الشيخ سابه ومشي ويوسف ابتسم بحزن
يوسف خرج برا المسجد لقي ام معاها طفلين وقعدين في ركن
الابن:ماما هناكل عيش حاف
الام:ايوا ي عثمان
الابنه:بس ي ماما انا زهقت وكمان بناكله كل يوم ومش كدة وبس دا ناشف ومش بقدر اكله
الام بعياط:اعمل ايه اجبلكم ايه انا في ايدي حاجة ولا لاقيه حتي وظيفة تقبلني
الابن بيطبطب عليها:خلاص ي ماما متعيطيش هناكله
يوسف بصلهم وعينه دمعت قد ايه الواحد عايش في نعم وفين وفين لما يفتكر يحمد ربنا علي نعمه الكتيرة جدا
يوسف قرب منهم
يوسف بأبتسامة:ممكن اكل معاكم
البنت بدهشه:حضرتك هتاكل معانا ي عمو
يوسف بأبتسامة:وماكلش ليه انتو احسن مني يعني
الابن بحزن:بس دا اكل ناس فقرا انما حضرتك شكلك حاجة كبيرة
يوسف اخد قطعت عيش:طب اهو ي سيدي وبص للام
يوسف بأبتسامة:اتفضلي ي حجه دا مبلغ تقدري تعملي بيه اللي عيزاه وعرفة مستشفى الطاوي
الام:ايوا ي بيه ومين ميعرفهاش
يوسف بأبتسامة:تمام تعالي بكرة استلمي شغلك
الام بفرحة:بجد ي بيه بتتكلم جد وكانت هتبوس ايده
يوسف بعدها:استغفر الله عن اذنكم
البنت:ربنا يخليك ي عمو ويكرمك ويفرح قلبك زي ما فرحتنا كدة
يوسف بصلها وابتسم بحزن:ي رب
__________________________________________________
اشرقت شمس يوم جديد
 قاعد علي الكرسي معاذ وغيث وفريدة وكل واحد عمال يفتح عينه بالعافيه
ما عدا يوسف اللي رايح جاي طول الليل عينه مغمضتش
الدكتور بأبتسامة: الحمدلله عدت مرحلة الخطر وهتنتقل اوضة عادية
يوسف بفرحة:بجد الحمدلله ي رب الحمدلله
الدكتور:بس لازم ليها راحة تامة دي عاملة عمليتين في نفس الوقت
يوسف بحب:هشيلها جوا عنيا والله العظيم
الكل فرح جدا
خديجة اتنقلت اوضة عادية
يوسف دخل اول واحد يطمن عليها 
كانت خديجة نايمة على السرير ومفتحة عليها نص فتحة ومتعلق بيها اجهزة بسيطة وكان باين عليها التعب
يوسف واقف عند الباب وبيتأمل خديجة
يوسف جري عليها وباس راسها بحب ودموعه نزلت علي قورتها وحضنها بحنيه
يوسف بأبتسامة وحب: حمدالله على سلامتك يا روح قلبي كدة كنتي هتموتيني عليكي
خديجة ابتسمت بحب ومكنتش قادرة تتكلم 
يوسف باس اديها:تعبانه ي حبيبي
خديجة بأبتسامة:كنت تعبانه لما شفتك كل تعبي راح
يوسف حضنها بحب
خديجة بصت حواليها
خديجة بخوف:ا اد ادهم ي يوسف فين هو فين
يوسف بسرعة:ادهم زي الفل والقمر كمان
خديجة بتعب وقلق وشك:امال هو فين
يوسف بأبتسامة:يستي ادهم نايم عشان حضرتك لسة تعبانه اول لما تشدي حيلك كدة هجبهولك واكمل بمشاكسة ثم تعالي هنا عمالة تقوليلي بحبك بحبك وجيبالي ولد صورة منك  مش قدرة حتي تجبيه عينه زرقا زي ها
خديجة ضحكت بتعب ويوسف محبش يقولها ان ادهم في الحضانه عشان مش تتعب وتزعل اكتر غير لما تفوق
دخل معاذ وغيث وفريدة
معاذ بيبوس راسها بحب:كدة ي روحي تقلقيني عليكي
فريدة:كدة ي ديجا كنت هموت بسببك امبارح
غيث بأبتسامة: حمدالله على سلامتك ي خديجة
خديجة اكتفت بأبتسامة لأنها كانت تعبانه جدا
بعد كام ساعة
يوسف قاعد جنب خديجة واخدها في حضنه
يوسف بحب: عشان خاطري اهدي العياط مس كويس لصحتك
خديجة بعياط:هو ليه بيحصل معايا كدة ليه انا تعبت ذنبه ايه ابني يدخل الحضانه ويا عالم هيكمل ولا لا
يوسف بيطبطب عليها:خلاص بقي عشان خاطري ربنا قال تفائلوا بالخير تجدوه وادهم بأذن الله هيكون كويس والله كريم
خديجة بتمسح دموعها
معاذ بيبوس اديها:خلاص بقي ي حبيبي اهدي وامسحي دموعك
يوسف بغيرة:ايدك بس ي شبح
معاذ بصله بغيظ والكل ضحك
الباب خبط  ودخل الظابط
يوسف قام بغضب:ها ي حضرة الظابط مسكتوهم
الظابط:انا مش عارف اقلكم ايه
غيث بقلق:خير ي حضرة الظابط قلقتنا
الظابط:المجني عليهم هربو واثناء هروبهم العربية اتقلبت بيهم الشاب مات والبنت لا
يوسف مشي بغضب:يبقي روحه هتطلع علي ايدي
الظابط مسكه: اهدي ي استاذ يوسف المجني عليها دلوقت الخبطة اثرت على كل جزء في جسمها كله وحصلها شلل كلي لا بتتحرك ولا بتتكلم وبين الحيا والموت
خديجة بعياط وغل:الله لا يسامحها ابدا منها لله ربنا ينتقم منها علي اللي حصلي انا وابني بسببها
يوسف حضنها بحزن وخرج
يوسف:حضرة الظابط هي في انهي مستشفى
الظابط:في*****
يوسف ركب عربيته واتجه المستشفي
بعد وقت وصل يوسف ودخل المستشفي وسأل علي اوضة بريهان وكان واقف عليها عسكرين
يوسف دخل وشاف شكلها وهي نايمه علي سرير وجسمها كله مشلول
يوسف قرب منها بغل:اللهم لا شماته حقيقي اللهم لا شماته شايفة شايفة اخرتك سودة ازاي ربنا مرحمكيش بالساهل ولسة هتتعزبي علي كل حاجة عملتيها غلك في حياتك انا مش شيخ عارف انك نفسك تردي وتقوليلي فاكر كنت ايه زمان وانا هرد عليكي واقلك فاكر بس انا توبت ولسة هتوب كمان ان الله غفورا رحيم حقيقي تستاهلي اللي وصلتيله
وسبها وخرج وهو موجوع من جواه وخايف علي خديجة وابنه اللي من اول دقيقة شافه فيها بقي عنده اغلي حاجة في حياته
عند خديجة
يوسف رجع وقعدين كلهم
خديجة بتعب:بردو مش هتقلي كنت فين
يوسف مردش عليها ومسك اديها باسها
خديجة بصتله بغيظ وهو ضحك
غيث قام:طيب ي جماعة بما ان النهاردة يوم العجائب قررت اخلي اليوم يقفل بكتب كتابي علي فريدة
الكل بص بذهول
يوسف بزهق :غيث مش ناقصة لذاذة
غيث:انا مبهزرش الاوضة كبيرة وتسيع من الحبايب الف وأنا كلمت المأذون وزمانه علي وصول وبابا فريدة ز .
قطع كلامه دخول بابا فريدة والمأذون
فريدة برقت بصدمة وفرحة
والكل مستغرب جنان غيث
المأذون قعد وغيث حط ايده في ايد بابا فريدة والمأذون بدء وفريدة كانت فرحانه اوي
المأذون:(بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير)
الكل فرحان ومبسوط وقبل ما المأذون يخلص كان غيث حاضن فريدة وفريدة حثا ان ضلوعها هتتكسر بين ادين غيث بس كانت طايرة من الفرحة
______________________________باااااااك
يوسف بأبتسامة:اللهم لك الحمد
خديجة بأبتسامة:طب خلي بالك من ادهم علي ما اعمل فطار
يوسف:اتفضلي معاليكي ارتاحي وأنا هعملك احلي فطار
خديجة بأبتسامة:طب هات ادهم
يوسف وهو خارج:لا ابني جبيبي محدش هياخده مني
يوسف خرج وخديجة ضحكت بحب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
بعد كام يوم
يوم عقيقة ادهم
كانو عملنها في ڤلة يوسف وكانت متزينه وجميلة جدا وكانت مليانه ناس
يوسف واقف شايل ادهم وجنبيه خديجة وفرحانين
دخل عليهم غيث وهو مشبك ايده في ايد فريدة
غيث بأبتسامة:مساء الخير
يوسف بأبتسامة:مساء الفل
فريدة بتحضن خديجة:عاملة ايه قلبي
خديجة بحب:انا كويس ي لوزتي انتي
غيث بياخد ادهم من يوسف:وسع بقي وسبلي حبيب قلب عمو دا معايا
يوسف ضحك ودهوله وغيث قعد يلاعبه هو وفريدة
فريدة بحب:عسول اوي بجد ربنا يحميه ويحفظهلهم
غيث بابتسامة وغمزة:عقبلنا بقي اما نجيب زيه
فريدة ابتسمت بخجل
غيث بابتسامة:بحبك والله العظيم بحبك
يوسف:اقعدي ي حبيبي عشان متتعبيش
خديجة بأبتسامة:طول منا جنبك انا احسن واحدة في الدنيا
دخل عليهم معاذ وسحر
معاذ بيحضن خديجة:عاملة ايه ي حبيبتي
خديجة بأبتسامة: الحمدلله بخير ي حبيبي
سحر:امال فين ادهومي
يوسف:مع غيث
معاذ:تعالي ناخده منه ونلعب بيه
وسحب سحر ومشيو 
وفضلو يتخانق هو وغيث عشان ياخدو ادهم وغيث مش راضي
يوسف وخديجة ضحكو بحب
سحر:جميل اوي
معاذ بأبتسامة:ربنا يخليه واكمل بغمزة وعقبلنا بقي ي روح قلبي
سحر ابتسمت بحب
يوسف مسك ايد خديجة بحب
يوسف بأبتسامة:تعرفي اني لو لفيت العالم كله مكنتش هلاقي واحدة اعشقها كدة
خديجة بأبتسامة:بحبك
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
باسل:بابا ممكن اعرف عربيتي فين
يوسف ببرود:الفطار روعة تسلم ايدك يا حبيبتي
خديجة بأبتسامة:الف هنا ي حبيبي
باسل بغيظ :بابا عربيتي فين
يوسف:روزة لافيني العصير
فيروز:اتفضل ي حياتي
باسل بنرفزة وغيظ:بابا
يوسف:هتعلي صوتك تاني هقوم اديلك قلم مخدوش عيل صغير
باسل بيتحكم في عصبيته:تمام ي بابا انا اسف حقك عليا فين عربيتي المحاضرة قاعد عليها نص ساعة
يوسف ببرود:وايه اللي مصحيك متأخر طبعا عشان نايم وش الصبح ي باشا
باسل بيجز علي سنانه 
خديجة ضحكت:خلاص بقي ي حبيبي قله حرام
باسل بغيظ:قله حرام ليه انتو اخدتوها ولا ايه عشان تعقبوني والجو دا
زياد:يعقبوك يعقبوك ايه بس ي حبيبي دا انت روح ماما
باسل بغيظ:اخرس انت ملكش دعوة
زياد :حاضر واكمل بهمس ي روح ماما
باسل اتعصب وحدفه بزتونه
خديجة ضحكت
يوسف طلع من جيبه مفاتيح:امسك
باسل بعدم فهم:ايه دا
يوسف ببرود:مفاتيح عربيتك الجديد
باسل بصدمة:ايه
خديجة:كل سنة وانت طيب ي روح ماما وعقبال ميت سنة
باسل حضنها وجري علي الروف بص تحت في الشارع
باسل دخل تاني:لا بابا متهزرش العربية الزرقا اللي تحت اللي كان نفسي فيها دي بتاعتي
يوسف هز رأسه بابتسامة
باسل جري عليه:والله العظيم ما شفت اب في جدعنتك وحضنه وباسه وخرج يجري عشان يشوف عربيته الجديدة
يوسف وخديجة بيضحكو بحب
فيروز وهي بتاكل ببرطمة:دا يتجبله عربية ودا يتجبله بيت وانا قاعدة باكل توست
يوسف بصلها:نعم
فيروز بصتله:نعم الله عليك ي روح قلبي مالك عايز حاجه
يوسف:لا ابدا بس سامع نموسه بتزن كدة خير في حاجة
فيروز وهي بتبوسه:اخص عليها نموسه وحشه أنا هروح الدرس بقي
زياد:خلي بالك علي نفسك وابقي شوفي اللي قلتلك عليه وغزملها
فيروز وهي بتخرج:ماشي
يوسف:ايه اللي قلتلها عليه
زياد قام بحدة مصطنعه:اسرار ي بابا اسرار بين اتنين اخوات محدش يعرف يقول اسرار في البيت دا
وسابهم وخرج
يوسف بغيظ:الواد اتجنن
خديجة ضحكت
بعد وقت في المستشفي
زياد:بصي لو عايزة أي حاجة انا تحت امرك
بنت:تمام شكرا لحضرتك
زياد بأبتسامة:لا شكر علي واجب لو حبا متتعبيش نفسك اصلا انا ممكن اجيلك البيت و اعيدلك الكشف كمان
البنت بصتله بأحراج
مالك جه من وراه:اتفضلي ي انسه اسف علي كلامه
وسحبه من لياقة البالطو ومشي
زياد بيتكلم ومالك ساحبه:لالا كدة بتقل من قيمتي كا دكتور وسط الدكاترة ودا ميصحش
وكانو وصلو ووقفو قدام ادهم
ادهم بغيظ:والله المستشفي دي لو قفلت هيكون بسببك
زياد:بسبيي كل دا عشان بهزر مع المرضي وبدلعهم مش زيكم قفل
مالك بغيظ: يا ابني مكفكش اخر قلم اخدته من البنت المرة اللي فاتت
زياد حط ايده علي خده:بس بقي متفكرنيش
ادهم ومالك بصوله وضحكو
سمعو صوت زعيق
زياد:دا صوت ليل
ادهم بسرعة:تعالو نشوف ملها
ومشيو هما التلاته
ليل بهدوء:ي استاذ اهدي ممكن
عابد بنرفزة:مش ههدي غير لما تلبي طلبي
ليل بعصبية:طلب ايه انت مجنون
عابد:انتي مش محت...
وقبل ما يكمل
مالك:بس بس ي بطل اهدي مالك داخل سخن علينا كدة ليه 
عابد بغضب:وانتو مالكم انتو هااا مالكم كانتو وصيين عليها ولا اخواتها
ادهم بيمسكه من لياقة القميص:اه ي روح ا*مك اخواتها يلا غور برا
زياد:استني بس ي ادهم هو ماله ي ليل
ليل:بالعافيه عايزني اكتب لابنه حقن
عابد بغضب:اه تكتبله عشان اعلمه الادب
ليل بنرفزة:ي بني ادم افهم ابن حضرتك مش محتاج حقن عايز تعمله الادب علمه بس بعيد عني انا متجبليش مصيبه
ادهم بحدة:بس بقي ومسك الفون:هاتو الامن
وجم واخدوه برا المستشفي
غيث جه عليهم:ايه اللي بيحصل ومالك ي ليل صوتك عالي ليه
ادهم:ولا حاجة ي غيث واحد حيوان وعلمنا عليه
غيث حضنها:انتي كويسه ي حبيبتي
ليل بابتسامة:ايوا ي حبيبي
زياد ببرطمة:ي عم هي دي يتخاف عليها دي تاكل عشرة
ليل بغيظ:ملكش دعوة انت
غيث ضحك:طب خلاص خلاص كل واحد علي شغله يلا
كلهم مشيو
ادهم فونه رن وقف علي جنب
ادهم:اللو ي حبيبي عاملة ايه
زياد بصوت ستات:بتكلم مين ي بيبي وسايبني
ادهم بصله بغضب
جايدة بغيظ:ادهم قول لزياد يبطل حركاته دي
ادهم ضحك بأستفزاز وبص لزياد:هههه مدخلتش عليها المرادي
زياد بصله بغيظ ومشي
قابل ليل في طريقه
ليل بغيظ وقرف:روح شوف شغلك بدل ما انت ماشي تستفز الكل ي مستفز
زياد بغيظ:وانتي مالك بيا ي باردة
ليل بصتله بغيظ ومشيت وهو كذلك
عند ادهم:بقلك ابقي تعالي النهارده اتعشي معانا ونسهر كلنا سوا
جايدة:ماشي ي حبيبي سلام
في مكتب مالك
مالك فونه رن
مالك بحب:اللو ي ديجا
خديجة بحب:اللو ي قلب ديجا بقلك ابقي تعالي بدري انت واخواتك النهاردة
مالك:ماشي بس قوليلي صحيح هو بابا مجاش ليه المستشفي
خديجة بصت ليوسف اللي قاعد جنبها:هاا بابا اصله تعب فجأة ونام
مالك ضحك:والله ماشي ماشي علي العموم انا عايز اخ صغير اللعب بيه ماشي
خديجة بخجل وحدة:ولد
يوسف بصوت عالي:بس ي حيوان ملكش دعوة خليك في شغلك
مالك ضحك:طب خلاص ي حج متتعصبش اسف قوليلي صحيح عايزانا نيجي بدري ليه
خديجة:خالو معاذ وطنط سحر وبسنت راجعين من تركيا النهاردة يلا سلام
مالك قفل وبص بصدمة وفضل مبرق وكان ادهم داخل
ادهم:مالك ي بني مبرق كدة ليه كنت بتكلم ماما صحيح
مالك سرحان ومش بيرد عليه
ادهم بيشاور باأيده قدام عينه:مااااالك
مالك فاق:ها بتقول ايه
ادهم:بقلك سرحان ليه ووشك مخطوف كدة
مالك بشرود:خالك معاذ راجع من تركيا
ادهم بلا مبلاه:طيب وايه يعني
مالك بصله برفعة حاجب
ادهم افتكر:اهااا صحيح طب وهتعمل ايه
مالك بتوتر:مش عارف ومتوتر اوي مش عارف لما تشوفني هتعمل ايه هتكسفني ولا هتردلي اللي كنت بعمله فيها زمان
ادهم ضحك:ي بني احنا كنا لسة اطفال تردهولك ايه بس
مالك بحزن:بس انا حبيتها بجد
ادهم ضحك:بعد كل الخناق اللي كان بينك وبين بسنت زمان والتنمر وقلت ادبكم وفي الاخر حبيتها
مالك ابتسم بحزن وسرح
ادهم قام:قوم بس متعش دور كاظم الساهر خلينا نشوف اخوك المنحرف دا لا يكون بيعاكس حد
مالك ضحك وقام معاه
 
بعد وقت في بيت يوسف وخديجة
يوسف:بردو بتتعبي نفسك
خديجة بأبتسامة:ي حبيبي ما انا الحمدلله زي الفل اهو ليه نجيب اكل من برا
يوسف بأبتسامة:ربنا يخليكي ليا ي روح قلبي
فيروز: الله الله علي الروايح الله يلا بقي انا جعانه اوي
ولسا هتمد اديها تاخد صباع كفته
خديجة ضربتها بالاسبتيولا
فيروز بغيظ:اااه
خديجة:برا لما الكل يقعد ابقي كلي عشان متبوظيش شكل الاكل
فيروز ليوسف بغيظ: شايف شايف مراتك الشريرة روح هتلي ام تانيه تكون حنونة يلا
خديجة بتحدفها بالش*شب:برا ي بنت الجزمة
فيروز طلعت تجري وهي بتضحك
يوسف وخديجة بيضحكو 
خديجة بتحط الاكل علي السفرة وباسل وفيروز وليل بيسعدوها
فريدة وهي بتحط الاكل:يلا ي بشوات
زياد:مالك بس ي ديدا متعصبه ليه
باسل:عشان كلكم قعدين ومفيش غيري اللي بساعدهم
فريدة حدفتله بوسه
مالك:ايوا منتي سعادتك ليك حق تتكلم وتفرح ما لسة جيالك عربية بنص مليون
باسل بصله بأستفزاز
يوسف وهو داخل من الروف ومعاه غيث:ليه ي دكتور بالنسبه للڤلة بتاعت الساحل اللي بأسمك راحت فين
مالك:احم احم انا هقوم اجيب معاهم الاكل واتهرب بسرعة
يوسف:ادهم اخر تقارير جت كانت ايه
ادهم: في...
خديجة قاطعتهم:ممكن ننسي الشغل شوية النهاردة بس الشغل موجود كل يوم انما اليوم الحلو دا مش بيتعوض كتير ماشي
يوسف بأبتسامة:ماشي ي حبيبتي
الباب خبط
ادهم:مش سامع الباب
زياد:طب منتا كمان سامعه
ادهم: ايوا لكن انا اخوك الكبير قوم يلا
مالك كان معدي من جنبه:بس بس انتو الاتنين
وفتح وكانت الصدمة
مالك بصدمة:بسنت
وفضل متنح فيها هي دي بسنت الطفلة اللي عندها سبع سنين السمرا ام شعر اجعد 
بقيت طويلة لابسة خمار وسامرها جميل اوي ولا عنيها العسلي القمر
سحر:ماااالك
مالك فاق:ها ازيك ازيك ي طنط اتفضلو امال فين خالو
سحر:بيركن العربية وطالع ي حبيبي
ودخلو وسلمو علي الكل
علي الاكل
معاذ بأبتسامة:بقيتي في سنة كام ي روزة
فيروز:في تنيه سنوي ي خالو
معاذ:وانتي ي لي لي عندك كام سنة
ليل:عندي ٢٤ سنة ي اونكل
خديجة بأبتسامة:سوسو حبيبتي عرفت انك اتخرجتي من هندسه
بسنت:اه والله ولسة هدور علي شغل هنا ي خلتو
معاذ:وانت اخبارك ايه ي مالك
مالك ومركز مع بسنت:انا بقيت زي الفل
جايدة ضحكت بهمس:لا مالك اخباره مع حد تاني
ادهم ضربه من تحت لتحت:فوق ي غبي بتاكل البت بنظراتك وابوها قاعد
مالك بص بأحراج والكل ضحك وكملو اكل
بعد الاكل
الكبار قعدو في الريسبشن والشباب قعدو في الروف
في الروف
زياذ:بس ماشاء الله بقيتي قمر ي بسبس
بسنت ضحكت:دي عيونك الجميلة
زياد ضحك:اوباااا اتعلمنا كمان نقول كلام حلو
بسنت ضحكت
مالك برقله وهو سكت بخوف
زياد:احم انا هروح اشرب حد عايز حاجه من المطبخ
ادهم: هات معاك اي حاجة نشربها
زياد وهو ماشي:تمام ي شباب مش عيزين حاجة
وسبهم ودخل
زياد داخل بيغني وبيدندن
زياد بصوت عالي:هووووب قفشتك
ليل بغيظ:قفشتني ايه ي بني ادم انت اطلع برا
زياد بغيظ:اطلع برا علي فكرة دا بيتنا واللي انتي واقفة تاكلي في دا مطبخنا
خديجة وهي داخله المطبخ:دا بيتها قبل ما يكون بيتك ي زياد
ليل باست خديجة:حبيبتي ي ديجا
وطلعت لسانها لزياد وخرجت
باسل: إلا قوليلي يا بسبس لسة سينجل واكمل بغمزة ولا مرتبطة
مالك نبضات قلبه زادت
بسنت بخجل:لا مفيش الكلام دا لسة سينجل
جايدة:والله جدعة السنجلة جنتله بردو
ادهم بصلها برفعة حاجب:والله
جايدة بابتسامة:الا معاك ي حبيبي
مالك ضحك:لا طلعت مسيطر ي شق
كلهم ضحكو
بسنت قامت:عن اذنكم هدخل التويلت
وقامت
مالك قام
ادهم مسكه بوقاحة:انت رايح فين
مالك بغيظ:اوعي كدة هكون رايح فين رايح اشرب
زياد:الميا اهي ي حبيبي
مالك:ها هروح اجيب حاجه اشربها
باسل:العصير اهو ي حبيبي
مالك بغيظ:هروح في داهيه
ادهم ضحك:تعالي من هنا ي حبيبي
مالك بصلهم بغيظ وكلهم ضحكو
فيروز ضحكت:طبعا كلنا عرفين ايه اللي بيحصل بس عمرنا ما نروح نقول
جايدة ضحكت:حصل
كلهم ضحكو
في المطبخ
بسنت موطيه وبتشرب لسة بتقفل باب التلاجه لقيت مالك قصداها
بسنت بخضة:بسم الله الرحمن في ايه مش كدة خضتني
مالك بأبتسامة:وحشتيني
بسنت بصدمة وخجل:هااا
مالك:وحشتيني بحبك تتجوزيني
بسنت ضحكت بخجل:ايه كل دا حاجة واحدة
مالك بفرحة:يبقي تتجوزيني
وخرجو برا
مالك بلهفه:خالو جوزني بنتك
معاذ:خدها ي حبيبي الف مبروك
مالك بفرحة:بجد يعني اجيب المأذون
معاذ بغيظ:مأذون ايه ي اهبل انت دا موضوع كبير تجيلي البيت ونتكلم كلام رجاله
يوسف بهمس:الواد مش زي زمان هو مش حمل رزالتك خف عليه
معاذ بنفس الهمس:دا انا هطلع عين ابوه بس استني انت
يوسف ضحك
مالك نفخ بضيق وقعد برا معا الشباب
مالك بفرحة:ي شباب قراية فتحتي انا وبسنت بكرة
الكل بفرحة:بجاااد مبرووووك
معاذ بصوت عالي:يلا انا قلتلك اني موافق اصلا
مالك:وانت هتلاقي زي عريس لبنتك يعني ي وزة
زياد بهمس:ما تيجي اعمل في اهلك جميلة واتجوزك عشان اخلصهم منك
ليل بصتله:ايييه ميين انا انا انا دكتورة ليل غيث الطاوي اتجوزك انت
زياد بسخرية:وانتي دكتورة ليل غيث الطاوي وانا ابن الجنايني يعني منا ابن عمك ي هبلة
ليل بقرف:انا اتجوز واحد زيك حياته كلها والأكسجين اللي بيتنفسه عبارة عن بنات
زياد بغيظ:انتي تطولي دنا بنات العالم كلهم بيجرو ورايا
وكان الكبار جيين عليهم
خديجة بحدة:زياااااد
زياد:نفسي اعرف بتزعقيلي ليه كل لما اقول كدة
فريدة ضحكت:عشان بتفكرها بباك زمان وغروره اللي كانت بتكره
يوسف بضحك:بس انا مكنتش بجري ورا البنات هما اللي كانو بيتمنو نظرة مني وما زلتج
خديجة برفعة حاجب:والله
كلهم ضحكو
بعد مرور عدت ساعات كانت الساعة تلاته الفجر
يوسف قاعد في الروف علي المرجيحه بيشرب قهوة وخديجة كانت قاعدة جنبه واخدها في حضنه
يوسف باصص للسما ومبتسم:ي رب اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
خديجة بصتله وابتسمت بحب
فيروز جت من وراه حضنته وقعدة جنبه
يوسف بأبتسامة وحب:منمتيش ليه
فيروز وهي ساندة راسها علي كتف يوسف:مش عرفة قلقانه مش قادرة انام
يوسف اخدها في حضنه من الجهه التانيه
فيروز:بابا هو انت بتحب ماما اوي
خديجة بصتلها بأستغراب
يوسف ابتسم:انا حبي لخديجة ميتسماش حب او عشق او غرام كلام اكبر من كدة بكتير
فيروز بغمزة:ايوااا بقي علي الكلام الجامد دا
خديجة بصتله وابتسمت بحب
باسل خرج وهو بيشرب عصير فرولا 
يوسف:طبعا انت مش محتاج اسألك صاحي ليه لان انت اصلا مش من فصيلتنا انت من فصيلة الخفافيش بتنام الصبح وتصحي طول الليل
باسل ضحك وقعد قدمهم علي الركنه
زياد خرج وهو بيفرك في عنيه ووراه مالك
خديجة بأستغراب:صحين ليه مش صليتو الفجر ونمتو
زياد بغيظ:الحيوان صحي وفتح النور خلاني مش قادر انام
مالك بيقعد وبيحدف مخدة علي باسل:لا وصاحي الفجر يشغل الخلاط ويعمل عصير
خديجة ويوسف وفيروز ضحكو وباسل قاعد يشرب العصير ويبصلهم بمنتهي البرود ولا اكنهم بيتكلمو عنه
خرج ادهم وكان بيتكلم في الفون قرب منهم وبصلهم بأستغراب
ادهم:ماشي عايز تقارير عن كل صغيرة وكبيرة بتحصل في المستشفي
وقفل
يوسف:صاحي ليه لغاية دلوقت
ادهم وهو بيقعد جنب باسل:كنت بطلب من السكرتيرة تقارير عن المستشفي اللي في اسكندريه واللي في زايد واللي في القاهره
يوسف:مش عارف ازاي انتو التلاته قعدين في مستشفى واحدة وسيبين تلات مستشفيات كدة
زياد بسرعة:بابا انا قررت اروح مستشفى اللي في اسكندريه
مالك:حبيبي انا وادهم اصلا قعدين في المستشفي دي عشان تبقي عنينه عليك دا احنا لما بنغيب يوم بنلاقي المشاكل نزلة ترف
كلهم ضحكو وزياد بصلهم بغيظ
باسل وهو بيشرب: شفت يسطا ملكش غيري انا اللي مش بشردك زيهم وبنعمل اي حاجة سوا
زياد بصله بوقاحه وابتسم:فاكر اخر مرة وغمزله
باسل بفرحة:لا ودي حاجه تتنسي
يوسف برفعة حاجب:وهي ايه دي أن شاء الله
زياد بأرتباك:احم احم لما نزلنا نصلي الفجر في جامع بعيد وساعدنا راجل عجوز عشان ناخد سواب
خديجة بشك:والله
باسل:وحيات زياد عندي
فيروز:طب بما اننا كلنا متجمعين بابا احكلنا قصة حبك انت وماما
يوسف بصلها وابتسم وخديجة ساندة رأسها علي كتفه والجهه الاخري فيروز
يوسف:في يوم من الايام كان في شاب لسة راجع من برا وشايف نفسه اوي ومتخيل انو اجمل واحد في الكون وكل البنات بتموت عليه شاف بنت قاعدة في حالها ولا معبراه اتعصب لانها اول بنت تشوفه ومتدهوش اي اهتمام اول مقابلة بينهم كانت خناقة لانه اتريق علي نقابها وفضلو كدا مدة طويلة بيكرهو بعض اوي والكل بيحكي عن خناقتهم والدكتور قال للبنت تذاكر للشاب وفضلو بردو يتخانقو اكتر بس واحدة واحدة الشاب بعد ما كان بيكره يشوفها او يسمع سيرتها لا اراديا بقي طول الوقت نفسه يبقي معاها وهي كذلك عرفو حجات كتير عن بعض حب القعدة معاها حب كلامها الهادي حب كل حاجة فيها ولما كان يقعد معاها ويتكلم عنيه كانت بتعبر عن كم الفرحة اللي جواه اتخطبت لاخوه بس كان قلبها معاه هو وفي الاخر اعترفو بحبهم لبعض مرو بحجات صعبة كتير ومشاكل ومحن صعبة وحجات كانت قدرة انها تفرقهم بس في الاخر هما فضلو لبعض عشان حبهم لبعض كان حب حقيقي واهم حاجه ان كل واحد ادي التاني فرصة تانيه يصلح كل حاجة غلط عملها
خديجة بأبتسامة وعنيها دمعت:بحبك
يوسف بأبتسامة:ربنا يديمك في حياتي ي روح قلبي
فيروز:طب هو ممكن حد يستحق فرصة تانيه
خديجة بأبتسامة:ايوا في لما يكون يستاهل أنك تديله فرصة تانيه لما تشوفي حبه ليكي في عنيه تشوفي اخلاصه ليكي تشوفي صدقه معاكي تشوفي كل حاجة بيعملها عشانك وتديله
(فرصة تانيه)
يوسف باسها بحب
ادهم قام:لالا ي جماعة عيب دا احنا لسة قعدين
كلهم ضحكو ودخل كل واحد اوضته
خديجة:هتفضل كدة بتخليني اعشقك كل يوم عن اللي قبله
يوسف بأبتسامة:وانتي هتفضلي البنت الوحيدة اللي قدرت تدخل  قلبي 
خديجة ضحكت ويوسف حضنها

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات