رواية احببت مخيفا من الفصل الاول للاخير بقلم زهرة الربيع

رواية احببت مخيفا من الفصل الاول للاخير بقلم زهرة الربيع

رواية احببت مخيفا من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة زهرة الربيع رواية احببت مخيفا من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببت مخيفا من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببت مخيفا من الفصل الاول للاخير
رواية احببت مخيفا بقلم زهرة الربيع

رواية احببت مخيفا من الفصل الاول للاخير

قلـ.ـعهم كل هدومهم عايز اختار حاجه حلوه المرادي قالها ببـ.ـرود وهو بيدور حوالين صف بنات سنهم ميعديش ٢٠ سنه 
رlجل شكلو بشـ.ـع ومخـ.ـيف قرب من البنات بضحكه مقـ.ـرفه وقال...انت تؤمر يا ضرغام باشا وبص للبنات بغضب وقال..يلا يا بت انتي وهيه مسمعتوش يلا اقلـ.ـعو
البنات كلهم ابتدو يقلعو ملابسهم قطعه ورا قطعه  ماعادا واحده بس كانت صغيره قوي اقل من ١٧ سنة واقفه بتـ.ـوتر وهيه بتفرك اديها بخـ.ـوف 
الراجل قال بزعـ.ـيق..مش بقول اقلعي يا بت وضـ.ـربها قلم قوي وقعت على الارض
البنت نزلت دمـ.ـوعها وقالت بتـ.ـوتر وتلـ.ـعثم....اا. ان .انا...انامش..مش.ممكن..اع..اعمل كك..ككده..لا
الرlجل اتنر'فز ولسه هيض'ر'بها وقف مكانو لما ضرغام قال بحزم..انتهي العرض ..اخترت خلاص.. هاتلي البنت دي ..عايزها

البنت اتر'عبت وبصتلو بزهول والرlجل قال باستغراب انت متأكد يا باشا..دي على بال ما تقول كلمتين تكون انت زهقت ومشيت... وضحك بسماlجه
ضرغام بصلو بحده وقال..وانا مالي بكلامها..مين قال انها هتنطق اصلا...وبعدين من امتي بتناقشني يا عزام..انا حر
عزام قال بخو'ف..اكيد حر ..وبراحتك يا باشا 
ضرغام قرب للبنت ونزل لمستواها وبصلها بنظره مر'عبه وقال..مبروك يا عروسه... اليله ليلتك..
البنت رفعت عنيها فيه بر'عب وكانت بتترعش ولسه هتتكلم قاطعها صرغام وقال بتحذير..اشششش..وفري طاقتك..هتحتاجيها في حجات اهم من الكلام ..وشدها من ايدها هيطلع بيها
بنت من البنات الي واقفه جريت عليه وقالت بدمو'ع...وانبي يا بيه تسبها البنت دي غلبانه جات هنا بالغلط اصلا...خدني بدالها...lبو'س ايدك سبها وانا هعملك الي انت عايزه كلو
ضرغام بصلها بسخريه وقال..للاسف..دخلت مزاجي...والي تدخل مزاجي لازم تدخل سريري...وبصلها بتقيم وقال...اشتغلي على نفسك يمكن اخدك المره الجايه
ضرغام قال كده وطلع وهو شادد البنت بقوه وهيه بتبكي ومر'عو'به وبتحاول تفك ايده وبتضر'بو عليها بس من غير فايده
البنت الي كلمت ضرغام بصت لعزام بغضب ود'مو'ع وقالت..ارتحت كده..حرlم عليك انا قولتلك متطلعهاش العرض ..قولتلي مش هيختارها اهو اخدها مبسوط
عزام قال ...طبعا مبسوط..هيه من بقيه اهلي...وبعدين انتي زعلانه ليه يا حلوه كنتي عايزه تروحي معاه ولا ايه..شوفي يا شوق..الي زي ضرغام ده بيدفع كويس في البنات الخيبه الي زيها ...ده رزق اتحدف علينا نقوله ل...ا وبعدين مالك ومالها هيه قريبتك
شوق قالت بد'مو'ع..مش قريبتي..بس هيه ملهاش في السكه دي..دي اتحد'فت غصب...حرlم عليك بقى مش كفايه انا ....ومشيت بحز'ن
عند ضرغام نزل من العربيه عند فيلا على البحر فخمه جدا وبص لواحد من الجارد في الجنينه بطرف عينه 
الجارد اتقدم على طول شال البنت الي في العربيه بايد واحده بالنسبالو فراشه رغم انها كانت بتقاومو وبتضـ.ـر'بو وبتزقو بكل قوتها
الجارد طلع بيها وعلى السلم كان فيه شاب صغير في عمر ال٢٥ سنه وسيم وشيك جدا... نازل من على السلم وبيلبس ساعتو واول ما شاف البنت والجارد شايلها وطالع بيها وبتصر'خ وتضر'بو قال باستغراب...الله في ايه مين دي يا عواد...وبتصر'خ ليه
عواد قال...مش عارف يا اسد باشا مش بتقول حاجه وبتصر'خ وبس
اسد قال بز'عيق...نزلها سبها حالا
عواد قال..بس يا باشا دي تبع..
بس قاطعو اسد وقال بز'عيق...بقولك سبها ..نزلها يا عواد
عواد نزل البنت واسد بصلها وقال ..انتي مين يا شاطره 
البنت رفعت عنيها ليه وكانت عيونها رمادي فاتحه تخـ'ـطف القلب اسد اتجمد قدامها ملامحها كانت طفوليه رقيقه وجذابه جدا 
اسد قال بزهول...يخر'بيت جمال lمك.. انتي مين
البنت بصتلو بخو'ف وزقت الجارد ونزلت جري  بسرعه البرق على باب الفيلا عايزه تطلع
عواد واسد اتفاجأو وجريو وراها بس قبل ما يوصلو للباب دخل ضرغام وهو شايل البنت ورماها بقوه وغضب على الارض وقال بز'عيق وعصبيه..انا قولتلك ايه يا حيوlن انت
البنت مسكت ضهرها وبقت تتألم من الخبطه وعواد خاlف وقال...يا باشا انا اسف ده اسد بيه هو الي..
قاطعو ضرغام وقال بغضب...وانت بتاخد اوامرك مني ولا من ز'فت بيه
اسد اتسعت عنيه وقال..ز'فت..انا ز'فت
ضرغام قال بغضب...انا مش فاضي للعب العيال ده خد البنت وطلعها الاوضه واربطها في السرير... وبص للبنت بنظره تر'عب وقال..علشان شكلها مش شطوره خالص وهتتـ.ـعـ.ـبني
البنت زحفت لورا بر'عب وعواد شال البنت غـ.ـصـ'ـب عنها وطلع بيها وهيه بتصـ.ـرخ وبتز'قو بس مش قادره عليه
 اسد بص لطيفهم بزهول وقال...انا مش فاهم حاجه ..يا خدها على اوضتك يعني ايه..انت  اكيد مش جايب الطفله دي للي في بالي اكيد مش زي البنات الي بتجبهم
ضرغام قعد على الكرسي بلامبالاه وقال..هتفرق ايه يعني عن غيرها
اسد قال باستغراب..تفرق ايه..ههه...دي طفله..انا بجد مش مستوعب..انت اكيد بتهزر
ضرغام قال..مش مهم تستوعب المهم تركذ وتنام بدري انهارده علشان معانا عمليه بكره الصبح ومحتاجك فيها 
ضرغام لسه هيمشي اسد مسك ايده بسرعه وقال برجاء...ضرغام..سيب البنت حرlم عليك دي صغيره..صغيره اوي ممكن تمو'ت في ايدك و
ضرغام قاطعو وقال..وافرض ماتت يعني..هنزعل عليها مثلا...يلا زي ما قولتلك بكره هحتاجك بكره هنقابل اسامه...وانت عارف مين اسامه
ضرغام قال كده وطلع على اوضتو واسد كان بيبص لطيفه بزهول 
في مكان تاني في اوضه نوم من الطراز القديم يشبه اوض الملوك قاعد  شاب في التلاتينات وسيم جميل بملامح رجوليه جذابه  بيدخن سيجار غالي على سرير مدهب 
قاعده في حضنو بنت جميله في العشرينات لافه نفسها بملايه حرير رقيقه قالت...اسامه ممكن اسألك سؤال
اسام كان مغمض عينه وقال بلامبالاه..اممممم
البنت قالت ...هو  انت بتحبني ولا بتعمل كده علشان الي بينك وبين ضرغام
اسامه بصلها بابتسامه جانبيه وقال...اكيد لا يا عمري...طبعا...لازم تكوني متأكده..ان كل ده علشان ضرغام طبعا

قال كده وبقي يضحك ويلبس هدومه باستهزاء
البنت اتنهدت وقالت..تمام يا اسامه براحتك ..العب بمشاعري قد ما تقدر..كل ده لانك عارف قد ايه بحبك
اسامه اتنهد وقال..ومين قال اني مش بحبك يا سيلا اكيد بحبك انتي عندي زي رافيل بالظبط ..بس طبعا هو اوفى.... وشاور بايده لكلبه الاليف فجري عليه
سيلا قامت بضـ.ـيق من سخريتو المتكرره وقالت..ماشي يا اسامه انا الغلطانه اني بجيلك اصلا
لسه هتمشي مسك ايدها وقال بجديه ..المهم..بكره هقابلو هو واسد....علشان معاد التسليم..الليله دي تكوني معاه..عايز اعرف اذا ناوي على غـ.ـدر انا مش بأمنلو ابدا
سيلا بصتلو وقالت باستغراب ..هو انت كده خلاص نسيت كل الي كان بينكم وهتشتغل معاه
اسامه وقف وبص من اطلاله القصر وقال بغضب ..مستحيييل...لو نسيت اسمي ..مش هنسي الي عملو ومجهزلهم مفاجأه هتعجبهم اوي
في اوضه ضرغام كانت البنت مربوطه على السرير من الاربع زوايا ودخل ضرغام وبصلها بسخريه وقال...مش كنا نسمع الكلام احسن من الربطه دي
البنت بقت تبكي زي الاطفال وضرغام قرب منها وقال بغضب..اششش انا بكره العياط ..وبكره الدمـ.ـوع...تمام اهدى وخليكي عسوله كده علشان نتفاهم
البنت هزت راسها بالموافقه بخوف وضرغام ابتسم بطريقه مخـ.ـيفه وقال..برافو عليكي..ودلوقتي بقى
 هتقـ.ـلعي الي مرضتيش تقلـ.ـعيه هناك
البنت بصتلو برعب وضرغام بدون مقدمات قطع هدومها بعنـ،ـف ووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مربوطه في السرير وشق هدومها وقال بغضب...اديني قطعت هدومك وشوفت جسمك الي خبتيه ..ومسكها من فكها بغضب وقال ..انا مش بكره قد الي يقولي لا..انا جبتك هنا لانك قولتي لا..ضرغام الثابت..ميتقلوش غير حاضر وامرك ..تمام 
البنت هزت راسها برعب شديد بس ضرغام زعق بغضب وقال.. اتكلمي..قولي تمام
البنت قالت برعب ..تت..تت...تم...تمام
ضرغام ابتسم وسابها وقال...كويس..شطوره...هفكك وهدخل الحمام اطلع الاقيكي مكانك متتحركيش والا ...ولا اقولك مش هقول هعمل فيكي ايه...خليها مفاجأه احسن
ضرغام مشي خطوتين ووقف وبصلها وقال..اسمك 
البنت بصتلو بعدم فهم وضرغام قال بزعيق..اسمك ايه اخلصي
اترعبت من صوتو وقالت بتلعثم...ع..ع...عهد...
ضرغام بصلها بطريقه مخيفه وقال....عهد...تمام...اطلع الاقيكي مكانك مش بحب اكرر كلامي ودخل على الحمام وعهد ضمت رجليها برعب و بقت تبكي جامد
استووووب تعريف يا جماعه...اولا ضرغام الثابت.. عمره ٣٣ سنه  عدو للعلاقات الجديه ورافض الجواز.. وكل يوم مع ست ...صارم جدا خصوصا في شغلو  شكلو وسيم جدا طويل وعيونه سود وملامحو حاده وجذابه
عهد الشهاوي بنت جميله  وصغيره جدا عمرها ١٦ سنه وشهور...بريئه جدا لدرجه تبان اصغر بكتير من عمرها  ملامحها هاديه وجميله جدا عيونها رماديه وشعرها طويل واصفر عهد لانها صغيره جسمها صغير كانها طفله ووشها يجنن هنعرف قصتها مع الاحداث 
اسد واسامه اتعرفنا عليهم وباقي الابطال هنعرفهم مع الاحداث
في مكان تاني كان اسد قاعد مع اصحابو وبيشرب مش قادر ينسى نظرة عهد كان بيتمنى لو قدر يخلصها من ضرغام هو اكتر واحد يعرفه وعارف انو مش هيرحمها
بقلم...زهرة الربيع
واحد من صحابه قال..ايه يا اسد ..تايه ليه انهارده متخانق مع خالك ولا ايه
اسد اتنهد وقال..اا مش متخانقين..ابدا ..اصلا انا وضرغام عمرنا ما اتخانقنا
صاحبو قال..يا بني ده خالك..ناديلو خالي خالو انما ايه ضرغام دي هو واحد صاحبك
اسد ضحك وقال..اناديلو خالي ..ومنظره ايه لما شحط زيي يناديلو خالي...و انبي تسكت يا سامح انا فيا الي مكفيني
سامح قال...بس خالك ده استاذ المكان ده فعلا جميل و زي ما قال عليه مليان موزز
اسد بص على المسرح وكانت البنات بترقص و شروق معاهم 
شوق جمالها رهيب وجسمها جذاب عمرها ٢٠سنه  كانت بترقص على المسرح وكل العيون عليها اسد بصلها وقال باعجاب...معاك حق ملبن ..وشرب كاسو دفعه واحده
شوق خلصت الرقصه ودخلت اوضه تغير وهيه مخنوقه واحده من تالبنات قالت...مالك يا بت فيه ايه
شوق قالت بخنقه..مفيش...بس قلقانه على عهد قوي..البت طيبه وهبله والي اسمو  ضرغام ده شراني مش هيرحمها..ده تاجر سلاح يا نوسه مش بعيد يخلص عليها
نوسه قالت بضيق..يا ختي احنا فينا الي مكفينا خلصي شغلك واترمي على مخدتك لو نقدر نعمل حاجه كنا نفعنا  نفسنا
نوسه قالت كده وطلعت وشوق اتنهدت و اتصلت بشخص وقالت..ايوه يا حسن..بقولك ايه..المخدر الي باشتريه منك..خلص من عندي عايزه علبه وانبي
وسكتت تسمعه شويه وقالت..اه..بس يكون الاصلي وانبي .. لاحسن سعات بيجي زبون اخر رخامه ومش بيأثر فيه بسرعه 
شوق لسه بتكلمو وجيه عزام وقال...يلا يا ست شوق...اطلعي عايزينك في الصاله اخلصي يا بت
شوق قفلت التليفون  وطلعت بضيق شديد وبقت تخدم على الزباين
اسد كانت عيونه عليها و بيبصلها برغبه شرب كاسو وقرب منها وقال ..مسائو...
شوق ابتسمت عكس الي جواها وقالت ...مساء القمر على عيونك...اأمر
اسد قال بابتسامه .. ده انتي الي تؤمري وتطلبي..وانا انفذ..مد ايده وقال... اسد النعمان...او اسد الثابت كده تعرفيني اسرع
شوق اتجمدت لما سمعت الاسم وقالت بلهفه...انت قريب ضرغام... بس خدت بالها من كلامها وقالت..قصدي ضرغام بيه تعرفو
اسد حط ايده على وسطها وقال ..طبعا اعرفو ده بقى ..
بس قطع كلامو لما حد مسك ايده الي حاططها عليها 
اسد التفت للي ماسك ايده واتحولت ملامحو لغضب رهيب لما اتفاجأ باسامه قدامو
اسامه شد شوق عليه بقوه وقال باستهزاء..معلش يا ..اس ..الحلوه دي هتونسني انا الليله..ابقى خودها يوم تاني
اسد بصلو بغضب وشد شوق ورا ضهره وقف قصاده بالظبط وقال بغضب...ليه ..تكونش حاجزها وانا معرفش
اسامه ضحك بسخريه وقال..اسامه الثابت مش مضطر يحجز ...انا اشاور على اي واحده تبقى في حضني حتى لو محجوزه دي حجات انت متفهمهاش يا..يا ابن النعمان
اسد اتعصب و لسه هيرد شوق قالت بخوف..استهدو بالله يا جماعه البنات ماليه المكان و
بس اسامه شدها عليه بقوه بقت في حضنه وقال...بس انا مش هاخد غيرك ...دخلتي مزاجي وخلصنا...وشاور لرجالتو..واخد شوق ودخل بيها اوضه من الاوض
اسد لسه هيروح وراه ويمنعو رجاله  اسامه وقفو قدامو واحد منهم قال...روح يا اسد بيه من غير ما نضطر نتعامل معاك
اسد قال بزعيق وغضب...تتعامل مع مين يا زبا،له منك ليه اوعو من قدامي...ولسه هيروح وراه مسكوه وبقو يضربوه بقوه
عند ضرغام طلع من الحمام وبص لعهد بطرف عينه وكانت قاعده بتترعش على السرير من الخوف
ابتسم بسخريه على الحجاب الي لبساه وعلى خوفها وقرب عليها وشدها عليه بقوه وبقى يتأمل ملامحها وشكلها وكل حته فيها برغبه شديده ومد ايده وبقى يفك حجابها
عهد اترعبت من نظراتو وكانت عايزه تمنعو يقلع الحجاب بس قبل ما تنطق بحرف بقى يبوسها بعنف بدون مقدمات وكانت بتحاول تزقو وتعدو او تعمل ايه حاجه بس من غير فايده حتى الصراخ والزعيق مكانش نافع معاه كانها في صحرا مش قلقان حتى ان حد يسمع
شالها ورماها على السرير وقلع قميصه وهجم عليها بعنف شديد كانو بينتقم منها بقت تقول بتلعثم شديد..او..او...اوعي...سب..بنيييييييييي...حررر...ررام....اااااااه
بس ضرغام ولا مهتم ليها وعادي جدا ولسه هيكمل فاجأتو لما سحبت مصحف كان على الكميدو ومسكتو بقوه كأنها بتتحامى بيه وهيه بتبكي ببرأه وكأنها طفله سابت ايد امها وتاهت بقت حاضنه المصحف بقوه ودموعها بتنزل بغزاره
ضرغام اول ما شافها كده قام بسرعه وهو بينهج وبلع ريقه بارتباك وقال..انتي...انتي بتعملي ايه...سيبي المصحف من ايدك انتي لقيتيه فين
عهد كانت بتترعش وقالت برعب...كا..كان..في..في الدو..دولاب 
ضرغام قال بضيق...وطلعتيه ليه..  وكمل بهدوء وقال...سبيه من ايدك ..ده بتاع امي
عهد قالت بخوف ورعشه...لا...لا   ...ممش..مش هسيبه...ربنا..ربنا ...هيح..هيحميني...بيه...منك
ضرغام اتنهد وقال..احم...تمام..سبيه...وانا هعاملك براحه بشويش مش هخوفك و
عهد قالت بصراخ وبكا.لا..لا انا مش...مش عا..هايزه...اصلا...اصلا...نع...نعمل كده...ح..حرام...مش...مش...عي..عيزاك ...انا
ضرغام اتنرفز وضربها قلم قوي ومسكها من شعرها بقوه وقال...وحيات امك
...حرام....ده على اساس انها اول مره ولا انا اول واحد انا جايبك من بيت دعاره يا روح امك تتعدلي لاحسن اعدلك و
بس قطع كلامو لما سمع صوت تليفونه رد بغضب وقال...ايوه اسد عايز ايه
اسد قال بصوت باكي..الحقني با ضرغام...تعلالي بسرعه ضربوني ورموني بره المكان ..هات معاك رجاله وتعال
بقلم..زهرة الربيع
ضرغام قال بغضب رهيب..هما مين الي ضربوك دول
اسد قال ...اسامه..اسامه ورجالتو تعالي على المكان اللي انت بتروحوو
ضرغام قفل السكه بغضب وبص لعهد بطريقه ترعب وقال...جايلك تاني...مش هتأخر هتروحي مني فين
قال كده وشد قميصه ونزل بغضب رهيب 
عهد بقت تبكي وتشد في هدومها الي اتقطعت ولبست حجابها وبقت تغطي نفسها وهيه  بتترتعش ومرعوبه اوي
عند ضرغام وصل قدام المكان ونزل وعنيه بتطلع شرار بص لاسد الي كان قاعد عند المكان بدموع ووشو مضروب جامد  قال بغضب..اسددددد
اسد جري عليه وقال بدموع..شوفت عملو فيا ايه يا ضرغام.
ضرغام بص على رجاله اسامه وكانو كتير واتنرفز ان كل دول ضربو اسد وهو لوحدو قال بغضب مرعب... هو فين
اسد قال ...جوه ..واخدو وشاورلو على الاوضه
ضرغام اتقدم على الاوضه زي المدفع والغضب عاميه وضرب الباب برجله وقعه على الارض ومحدش قدر يمنعه
اسامه كان نايم على السرير وشوق في حضنه بص لضرغام  وابتسم باستفزاز وقال..ليك وحشه والله اتفضل معانا  ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شوق شدت الغطا عليا تستر نفسها برعب واسامه بص لضرغام باستهزاء وقال..ليك وحشه والله.. اتفضل معانا
ضرغام بصلو بغضب وراح شدو بعصبيه من قميصه وقال بطريقه مرعبه...انا كام مره قولتلك...ملكش دعوه باسد والمكان الي يكون فيه متدخلهوش اصلا..انت مش هترتاح غير لما اخلص عليك يعني
اسامه ضحك باستهزاء وبص لاسد وقال..ايه يا ستو انا امتى هتعتمدي على نفسك يا قطه
اسد اتنرفز ولسه هيرد ضرغام ضربو بركبتو في بطنو وقال..انا الي بكلمك ..كلمني انا..
اسامه مسك بطنو  بوجع وقال..ايه يا جدع الهزار البايخ ده ...ده انا حتى اخوك الكبير..وزق اديه وقال بعصبيه...غساااان
دخل واحد من الجارد بتوعو وقال..نعم يا اسامه بيه
اسامه قال بزعيق...مين فيكم الي ضرب اسد باشا
غسان قال..انا والرجاله يا باشا
اسامه قال بغضب مصتنع..ازاي تعملو كده يا حيونا،ت...اسد بيه ده ابن اختي...ومن عيله الثابت...والي يضرب حد من عيله الثابت...تبقى اديه خابت واحبالو دابت 
وعايش على الفول النابت... قالتها شوق بسخريه 
 اسد رد بتلقائيه..وامه رقاصه وتابت
اسامه قال ...شوفت ازاي..
ضرغام بصلهم بغضب رهيب واسامه كمل وقال..كلكم مرفودين يلا غور من وشي
الجارد قال امرك يا باشا وخرج... واسامه بص لضرغام وقال...ها..تمام يا شبح اديني مشتهملك كلهم..ما عاش ولا كان الي يمد ايده على كتكوتك الصغنن
اسد قال بغضب...انا مش كتكوت حد وبعدين انت كداب متصدقوش يا ضرغام ...ده قاصد.. وبيستهبل ومش اول مره يعمل كده و
ضرغام قال بغضب مكبوت..استناني في العربيه يا اسد
اسد قال بسرعه...بس يا ضرغام
ضرغام قال بغضب..قولت استناني في العربيه
اسد مشي بغضب وضرغام بص لاسامه وقال...ابعد عنو يا اسامه...هو ملوش دعوه بكل الي بنا...شيلو من دماغك...شيلو من دماغك علشان محطكش انا في دماغي...وانت عارف لو حطيتك في دماغي هيحصلك ايه
ضرغام قال كده ولسه هيخرج اسامه قال...هتعمل ايه يعني...هحصل مالك...هتقتلني زي ما قتلتو ...ولا فيه عندك جديد
بقلم...زهرة الربيع
ضرغام اتنهد بغضب وبصلو بحده وقال...مالك ارتاح يا اسامه...انما انت مش هترتاح ....مش هترتاح ابدا ومشي بسرعه وغضب
اسامه باصص على طيفه بغضب رهيب وقال...انت الي عمرك ما هترتاح يا ضرغام بكره تشوف 
شوق كانت شايفه كل الحوار وماسكه الملايه لفاها على نفسها واول ما خرج وقعتها على الارض وكانت لابسه هدومها عادي تحتها وخرجت جري ورا ضرغام ونادت وقالت..ضرغام بيه..ضرغام بيه
ضرغام وقف وبصلها من فوق لتحت لما لقاها بلبسها لانها ملحقتش تلبس ابتسم بسخريه وقال..نعم
شوق قالت بتوتر...عهد...عهد كويسه...
ضرغام قال بطريقه ترعب..كويسه...ممتازه..متخافيش..يوم ولا اتنين وهرجعهالك..هيه قربتك
شوق قالت لا ابدا..مش قريبتي..هيه..صاحبتي بس
صرغام بصلها بسخريه ومعلقش على كلامها ومشي 
شوق دخلت الاوضه وهيه مضايقه وبصت لاسامه بغضب وقالت..اقدر اعرف مدام مش ناوي تعمل حاجه اخدتني ليه وعملت كل الفيلم ده هيه ناقصه بلاوي
اسامه اندهش من جرأتها معاه وقرب منها بطريقه تخوف وقال بدهشه.. بلاوي....وفي ثواني مسكها من شعرها بقوه وقال...انتي بتكلمي مين كده يا زبا،له انتي...ايه يا بت..ده انا كنت هدوسك وانا معدي..مش شايفك اصلا
شوق قالت بالم من شعرها..ليه يا عم...شايفني صرصار قدامك ولا اتعميت..سيب شعري هيطلع في ايدك 
اسامه سابها وابتسم وقال...ماشي...وطلع فلوس وحطهالها في صدريه الفستان وقال... على العموم مش فاضيلك خالص انهارده...بس هرجعلك ...علشان اعوضك عن الي زعلك هظبطك واعوضلك اليله متقلقيش
اسامه لسه هيمشي قالت بزهول..انت تقصد ابه..هو انت فاكراني زعلت وبزعق علشان انت منمتش معايا ...ههههه...والله انتو الجماعه الاغنيا بتصعبو عليا ..غروركم يضحك
اسامه ابتسم بسخريه وقال...احنا الجماعه الاغنيا بنصعب عليكي انتي ..اممم...وشدها عليه ومسكها من وسطها وبص في عنيها جامد.وقال...هرجعلك تاني .. هرجعلك لاني هموت واعرف ممكن اصعب عليكي قد ايه وزقها على السرير وطلع
شوق اتألمت من مسكتو وقالت بغضب...غور داهيه لا ترجعك ...ربنا يتوب عليا...ونزلت دموعها وقالت...دلوقتي زمان الحيو،ان التاني هيطلع كل عصبيتو على عهد..ربنا يكون معاها انهارده
ضرغام اول ما طلع من المكان قال لرجالتو... رجاله اسامه ميروحوش على رجليهم انهارده وكمل بصوت عالي قاصد يسمعهم..علشان الي ياخد اوامر يأذي حد تبعي يفكر قبل ما ينفذ
رجالتو قالو بصوت واحد تامر يا ضرغام باشا
ضرغام مشي ورجالتو اتقدمو على رجاله اسامه وكانو اكتر منهم بكتير ونزلو فيهم ضرب بقوه لحد ما كانو هيموتو في اديهم
اسامه طلع من المكان لقا رجالة ضرغام بيضربو رجالتو قربو يخلصو عليهم قال باستهزاء ....عاش يارجاله...وضحك بسخريه وركب العربيه وطلع على القصر
في فيلا ضرغام نزل ودخل الفيلا بغضب
اسد دخل وراه وقعد وهو منزل راسو في الارض بحرج
صرغام قلع جاكت البدله ورماه في الارض بعصبيه وقال..انا قولتلك ايه يا اسد قولتلك ايه..انا مش قولتلك ملكش دعوه باسامه خالص..انا هفضل كل شويه اجيبك من مكان وانت متخرشم بسبب زفت الهباب ده
اسد قال بتوتر ..يا ضرغام والله ماليه دعوه هو الي جيه على المكان بعدي والبنت دي اصلا كانت معايا انا ولله و
ضرغام خبط رجله في الكرسي بغضب وقال ...يا بني ادم افهم...كل الي بيعملو معاك بيضايقني بيه مش اكتر...جدك قال الي هيأذي التاني فينا هيطرده من كل حاجه..وهو عايز كده افهم...وهدى لهجتو وقال..يا اسد اتجنبو علشاني... كويس  لما دغدغك كده هو اصلا ملمسش البنت اخدها منك علشان تتصل بيا مش اكتر عايز يستفزني انا افهم
اسد قعد وقال بدموع...هو يعني علشان يضايقك ينسي اني ابن اختو...ويفضل يعاملني كده طول الوقت
ضرغام اتنهد وقال بحزن ..هو ناسي اني انا اخوه..مش هينسي انو خالك يا اسد 
ضرغام قال كده ولسه هيطلع اسد قال....لسه على معادنا بكره..هنروح نقابلو
ضرغام قال وهو طالع...طبعا هنروح ...الشغل بعيد عن اي شئ... خدها قاعده ..تصبح على  خير
ضرغام طلع واسد اتنهد ودخل اوضتو وقعد على السرير ومسك علبه الاسعافات وبقى يحط على وشو مطهر وجات عيونه على  صوره على الكمود
الصوره كانت  مقطوعه نصين والنص الي في البرواز   لست جميله جدا وتشبه اسد في شعرها البني وعيونها الخضر واقف قدامها طفل في عمر ال٥سنين نصو مع صوره الست ونصو مقطوع مع الجزء المفقود
اسد بص للصوره واتنهد وقال...وحشتيني يا ماما...وحشتيني قوي ..ونزلت دمعه من عيونه وقال..شوفتي..شوفتي اخوكي وحبيب قلبك عمل فيا ايه ..نسي اني ابنك..ويمكن نسيكي انتي كمان 
عند اسامه رجع البيت ونادى على الجارد بتاعو وقال..اسمع..الشباب الي جم معايا هديلك عنوان تروح تاخدهم وتوديهم المستشفى وتدفع الحساب وقولهم اسامه بيه بيقولكم عاش...والمكافأت بتاعتهم جاهزه
الجارد قال امرك يا باشا وخرج.... واسامه اتصل على شخص وقال..خليكم جاهزين بكره التسليم مش عايز غلطه... وقفل معاه وابتسم بغضب وقال...بكره معادنا يا ضرغام ...الصباح رباح يا ابن ابويا 
اسامه لسه هيطلع تليفونه رن
بص للرقم بضيق وفتح وقال..ايوه يا بابا
في مكان تاني على البحر قاعد راجل في سن الستين ده عبد الرحمن الثابت والد اسامه قال بضيق ...ايوه يا اسامه ايه الاخبار
اسامه قال على طول..انا مليش اي دخل الرجاله الاغبيه الي معايا اشتبكو مع اسد...وانا طردتهم على فكره ..بس لو عايز تسألهم ابعتهملك لو مش مصدقني يعني
عبد الرحمن اتمهد بضيق وقال...انا مش محتاج اسألهم يا اسامه ..كمان مش محتاج ارجع احذرك..
اسامه قل...اكيد ... ريح نفسك يا بابا انا مش هاجي جمبو ..ضرغام ده اخويا واسد ابن اختي ..مهما كان
عبد الرحمن اتنهد وقال ..ربنا يهديك يا اسامه ويكون كلامك ده حقيقي...هحاول اصدقك
اسامه قال..هتصدقني وبكره هثبتلك انا قد ايه بحبهم با بابا 
بقلم...زهرة الربيع
اسامه قفل معاه وطلع على اوضتو وهو ناوي على شئ خطير
عند ضرغام طلع بتعب وضيق ودخل اوضتو واتفاجأ بعهد قاعده على السجاده وبتصلي ومش حاسه بدخولو
ضرغام قفل الباب براحه ودخل وفضل مستنيها تكمل صلاتها
عهد خلصت وبقت تدعي بدموع وبدون صوت ووقفت بتطوي السجاده...بس وقعت من ايدها لما شافت ضرغام قاعد على السرير وبيبصلها بسخريه 
ضرغام وقف وقال..حرما يا شيخه عهد...انا عايز اسأل سؤال من باب الفضول...عند عزام في شقه الدعاره..بتصلي كمان ولا مبيبقاش عندك وقت
عهد بلعت ريقها بخوف وقالت ببراه..ب .. بصلي
ضرغام قال بتريقه..امممم بتصلي..ويا ترى بتبقى طاهره... ولا طاهر اخو عبد الظاهر
عهد قالت بخوف منو...طا...طا...طاهر...مين
ضرغام ضحك بخفه على برأتها وبقى يقلع القميص  وهو بيقول...ماشي انا هعتبر  انك بالبرأه الي انتي رسماها قدامي...دي حاجه  بينك وبين ربك..وانتي حره
عهد قالت بهدوؤ..هو..هو انت..انت بت..بتصلي
ضرغام اتفاجأ بسؤالها وقال بحرج من غير ما يبصها..احم..وانتي مالك
عهد ابتسمت ابتسامه بسيطه وقالت..تبقى..مش..بتصلي
ضرغام بصلها بغضب ومسكها من دراعها وقال بغضب...وانتي مالك اصلا بتدخلي في الي  ملكيش فيه ليه..اسمعي ..انتي هنا علشان تبسطيني وبس...احنا مش في جامع يا اختي وبلاش الشويتين دول سامعه وزقها على السرير
عهد رجعت لورا برعب وخافت جدا وقالت  اس..اسفه
ضرغام قرب عليها وقال بلهجه اهدى..ايوه كده..خليكي حلوه معايا..وهبقي حلو معاكي..تمام..وقلع منها الحجاب وبقى بمشي اديه على شعرها وقال..شعرك ناعم اوي حرير..
عهد كانت بتترعش جامد من الخوف وضرغام كان بيبص لملامحها وعيونها باعجاب شديد ورغبه وقال...وعيونك..حلوين قوي ..وقرب اكتر وقال قدام سفايفها بس اكيد شفايفك احلى وشدها عليها وانقض على شفايفها بقوه وجنون
في الوقت ده سيلا فتحت الباب وهيه بتقول...ضرغام انا جيت  وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انقض على شفايفها بقوه وجنون وعهد بتمنعه بكل قوتها وبتضربو بقبضتها الصغيره الضعيفه بس من غير فايده ولسه هيكمل دخلت سيلا بسرعه وحماس  وهيه بتقول...ضرغام انا جيت و
سيلا قطعت جملتها بزهول وهيه بتبصلو بصدمه 
ضرغام بعد عن عهد وهيه رجعت لاخر السرير بخوف وكسوف ودموعها بتلمع في عيونها وجسمها بيرتعش
ضرغام غمض عنيه بضيق وضم اديه بغضب مكبوت وقال...سيلا ايه الي قدامك ده
سيلا قالت بغضب..انا الي المفروض اسألك ايه الي قدامي ده يا ضرغام
ضرغام قال بضيق...لا يا حياتي انا مقصدش كده انا اقصد الي دخلتي منو ده اسمو ايه ...
سيلا سكتت ثواني بتحاول تفهمه وضرغام قال بضيق..اسمه باب...واتعمل علشان الناس متقتحمش المكان كده زي بوليس الاداب..والمفروض تخبطي عليه...ودي مش اول مره انبهك على الموضوع ده
سيلا قالت بغضب ..لا والله انا دلوقتي الي غلطت مش كده..مين الي معاك دي يا ضرغام..وكملت باستغراب...العيله دي...هههه افهم بس هتستفاد ايه من دي
ضرغام اتنهد وقام وبقى يقفل قميصه بضيق وقال...اششش دماغي وجعاني ..جيتي ليه
سيلا قالت بحزن مصتنع...جيت ابات معاك كنت هعملك سهره حلوه كنت فاكره هلاقيك مستنيني بس للاسف طلعت معندكش وقت تستناني فيه
ضرغام قرب منها وابتسم ابتسامه جانبيه  وقال مين قال اني مش مستنيكي وقرب شدها عليه من وسطها
سيلا قالت بضيق مصتنع..امال دي تبقى ايه
ضرغام قال بوقاحه..دي تصبيره علشان اعرف اكل كويس ...اصلا جيتي في وقتك وقرب باسها بقوه وسيلا حطت اديها ورا رقبتو واتجاوبت معاه بسرعه
عهد كانت بتبصلهم بزهول من الي بيعملوه قدامها وودت وشها الناحيه التانيه وهيه قرفانه جدا من الي عملو معاها والي لسه بيعمله بالبساطه دي شدت الحجاب بتاعها ولبستو بسرعه وهيه بتلعنو وبتستغفر
بقلم...زهرة الربيع
ضرغام بعد عن سيلا وشدها من ايدها وبص لعهد وقال...شوفتي المسأله سهله ازاي..ابقى خليها تعلمك
سيلا كانت بتبص لعهد باستهزاء وفخر بكلامو كانو بيقول فيها شعر 
عهد بصت لهم بحده ومردتش
ضرغام قال بزعيق..انتي لسه قاعده...قومي فزي..غوري من هنا فضي السرير لغيرك مش فاضي اناهد انهارده
عهد قالت بسرعه ولهفه..ام..امشي 
ضرغام قال بسرعه وغضب ..مشت عليكي عقربه ..غوري اوضه تانيه لحد ما افضالك..يلا ولو رجلك عتبت بره الفيلا هقطعهملك سامعه
عهد هزت راسها بخوف وطلعت وهيه بتحمد ربها انو انقذها من بين اديه بقت تدور بين الاوض عايزه تفتح اي واحده منهم بس مفيش ولا واحده رضيت تتفتح معادا اوضه واحده اول ما لفت المقبض اتفتحت على طول
عهد دارت في الاوضه باعجاب كانت نضيفه ورحيتها جميله والوانها هاديه عكس اوضه ضرغام دايما فوضويه فيها ريحه خموور والوانها غامقه مرعبه اتنهدت بارتياح وقلعت الحجاب واترمت على السرير بتعب وشدت عليها الغطا وراحت في انوم
اسد خرج من الحمام ولابس بنطلون وبس  ووقف يسرح شعره قدام المرايه واتفاجأ بشخص نايم على السرير
اتقدم ناحيتها وشال الغطا من على وشها واندهش لما شاف عهد نايمه على سريره مطويه على نفسها زي البيبي الصغير وشعرها مفرود وراها وشكلها يسحر
اسد قلبو بقي يدق بسرعه من منظرها وقال بهدوء...انسه ..انتي يا انسه
عهد قامت بخضه  وبصتلو بزهول وشدت حجابها لبستو  بسرعه وبقت تضم فستانها عليها طبعا لان ضرغام كان قطعهولها 
اسد ابتسم وقال بسرعه..اهدي اهدي..انا اسد الي قابلتك الصبح...على السلم افتكرتيني
عهد هزت راسها بسرعه وقالت...اي..ايوه...افت..افتكر..تك
اسد قال بهدوء وابتسامه جميله...طيب ايه االي جابك اوضتي بقى
عهد بصت للمكان وقالت بحرج..اه...اس..اسفه..هيه..او..اوضتك..انا..انا..اخوك...قل..قلي ..روحي اوضه..تانيه..ودي الي اتفت..اتفتحت
اسد حاول يفهمها قال....اه ..قصدك صرغام  قلك روحي اوضه تانيه ومعرفتيش تفتحي غير لاوضه دي مش كده...
عهد هزت راسها بايوه بسرعه وخوف
اسد ابتسم وقال...ده طبيعي لان كل الاوض مقفولين بالمفتاح الا اوضتي واوضه ضرغام..تلاقيه نسي يدكي المفتاح
عهد قالت...طيب...عن..اءنك..
ولسه هتطلع اسد وقف قدامها بسرعه وقال.. مستعجله ليه...استني هنتكلم شويه
عهد كانت بتكلمو وعيونها في الارض وقالت...ان..انا عا..عايزه انام
اسد قال بابتسامه...طب انتي منزله وشك في الارض ليه..ده انتي حتي زي القمر
عهد قالت بحرج...انت...احم...انت ..مكم..مكملتش
..لبسك
اسد بص لنفسو باستغراب وكان من غير التيشرت بالبنطلون وبس ضحك بخفه وقال..اه...علشان التيشرت يعني ...حاضر يا ستي ثانيه واحده...وراح لبس تيشرت بسرعه وقال...اديني لبست ...ها قوليلي بقى ضرغام جابك منين
عهد قالت ببرأه ....من...من...بي...بيت دع..دعاره
اسد اتسعت عنيه بزهول لانها بتقولها عادي كده ببساطه  قال....ههه..بيت دعاره...انتي فاهمه الكلمه دي معناها ايه..مش كده
عهد قالت ....اممم...عرفاها...يعني بيت وفيه رقصات وحجات حرام
اسد ضحك وقال...حجات حرام...والله انتي تحفه ...
عهد قالت بغيظ..انت بتضحك ليه...هو انا قولت حاجه تضحك
اسد قال وهو بيحاول يبطل ضحك..لا ابدا مقولتيش حاجه تضحك بس انتي طيبه قوي يا عهد.. وانا مستغرب ايه الي وداكي المكان ده
عهد قالت بتوتر..مش مهم روحت وخلاص
اسد قال...تمام برحتك على العموم امتي ما تحبي تحكيلي انا جاهز اسمعك..وحابب اسمعك
عهد ابتسمت وقالت..انت طيب قوي يا اسد بيه..مش زي اخوك ابدا
اسد قال بابتسامه..ضرغام مش اخويا..هو خالي..وهو كمان طيب بس ميبانش عليه
عهد ضحكت جامد وضحكتها كانت تجنن اسد قال بابتسامه بتضحكي ليه دلوقتي
عهدقالت بضحك..الجملتين يضحكو اكتر من بعض...انو خالك وانو طيب
اسد قال... والله قصه انوخالي دي عاديه جدا بتحصل وانوطيب كمان دي هتعرفيها مع الايام
عهد قالت ..ربنا ما يورهاني ادعيلي اخرج من هنا بسرعه ...عن اذنك
اسد قال بسرعه...طب استني..انتي رايحه فين دلوقتي كل الاوض مقفوله..هتروحي تاخدي منو المفتاح يعني
عهد قالت بتلعثم وخوف..لا..لا....ان..انا...هنام.. في الص..الصاله...مش ..مش عايز..عايزه مفاتيح
اسد قال..اهدي اهدي انتي رجعتي تقطعي تاني ليه ما كنتي بتتكلمي حلو من شويه
عهد قالت...بتوتر..اصل..اصل انا..انا ...اما بخاف..لسا..لساني بيتربط..ولما مش بخاف..بت..بتكلم عادي ولما بتيجي ييره خالك..مش بعرف اقول ..كلمتين على بعض
اسد ضحك وقال...خلاص متخافيش انا هدخل عندو واجبلك المفتاح
عهد قالت بحرج..بس ابقى خبط..علشان..احم علشان معاه واحده جوه
اسد قال بحرج..اه..احم..طيب..طيب ..هاجيلك حالا استنيني هنا 
اسد راح وخبط على الباب جامد
ضرغام قام من جمب سيلا بغضب ولبس هدومه وراح فتح وقال بعصبيه..رجعتي تاني..
بس سكت لما شاف اسد قدامو قال..فيه ايه...ايه الي مصحيك لحد دلوقتي
اسد ابتسم بسخريه وقال..هات مفتاح لاي اوضه..يعني الغلبانه الي طلعتها دي علشان تفضي السرير هتنام في الشارع
ضرغام قال باستغراب عهد...هيه جاتلك
اسد قال..اه جاتاي هتروح فين معرفتش تفتح غير اوضتي
ضرغام قال..طب تمام يلا حلال عليك مدام مرتاحه معاك خليهالك..يمكن تتفك عقدتها يلا روح... ولسه هيقغل الباب
اسد حط ايده بيمنعه وقال..هو ايه الي خلهالك.. هيه علبة تونه ..هات مفتاح بقولك
ضرغام دخل بزهق وجاب له مفتاح وقال..اهوه المفتاح حل عني بقى
اسد اخد المفتاح بفرحه وقال..دلوقتي عيش براحتك الساحه ساحتك.... ورجع لعهد بسرعه 
عهد كانت قاعده بتوتر شديد لحد ما جيه اسد وقال..جبتلك المفتاح
عهد قالت بفرحه..الحمد لله
اسد قال ...يلا بينا تعالي معايا  ... اخدها وفتح لها الباب ودخلها وقال ...ها ايه رايك عفكره  الاوض دي بتتنضف كل يوم يعني نضيفه متقلقيش
عهد ابتسمت وقالت..شكرا يا اسد بيه والله انت طيب جدا مش زي الغول التاني
اسد ضحك وقال...انتي الي مفيش اطيب منك يا عهد 
وبص في عيونها الي بيجمدوه مكانو  كل ما يبص فيهم بس فاق لنفسه بسرعه وقال..احم ..طيب اسيبك ترتاحي... ولسه هيطلع
عهد قالت صحيح سلامتك ...انت عامل حادث
اسد ضحك بخفه وقال...اه...قصدك وشي يعني..اه حادث بسيط...الله يسلمك
عهد ابتسمت واسد كان حابب يفضل معاها اطول وقت بس قال..احم تصبحي علي خير
عهد قالت بابتسامه ...وانت من اهل الخير
اسد مشي... وعهد نامت على السرير بحزن وهيه مش عارفه هتفضل هنا لامتي 
في صباح يوم جديد وبعد الفجر على طول كان اسد وضرغام مستنيين اسامه في مكان مقطوع على البحر متنرفزين جدا لانو اتأخر وقاصد يخليهم يستنوه
بعد شويه وصل اسامه وسط رجالتو وبصلهم بسخريه وقال..اهلا بالغوالي..اتأخرت عليكم ولا ايه
اسد كان متغاظ ولسه هيرد ضرغام قاطعو وقال...لا لسه واصلين حالا ...المهم كلمت الدمراوي
اسامه قال...اممم زمانه على وصول ووقفو سوا شويه وكانو بيتأكدو ان المكان امان من كل الجهات 
بقلم زهرة الربيع
بعد شويه وصلت عربيات كتير ونزلو منها رجاله مسلحين وفي وسطهم راجل في الخمسين بلبس غالي جدا وقال..اهلا باولاد الثابت..الحاجه جاهزه
اسامه قال..جاهزه..فلوسك معاك
الدمراوي مد عليهم شنطه كلها دولارات وهما سالموهم شنطه فيها سلاح 
 رجاله ضرغام واسامه كانو بيراجعو على الفلوس  ويتاكدو انهم مش مزورين 
واول ما ادولهم التمام كانو رجاله الدمراوي اكدو على السلاح الي استلموه منهم وكل واحد طلع بعربيتو
اسامه بص لضرغام واسد وقال...كده اوكي يا شباب..ده نصيبكم زي ما تفقنا وادالهم الفلوس 
ضرغام ابتسم بسخريه وقال...غريبه....كده من غير حركاتك الي متعود عليها ..لا كده اقلق عليك
اسامه ضحك وقال ..عيب يا ابن ابويا احنا متفقين..حد الله بيني وبين الحرام
اسد قال بسخريه....فعلا..على ايدي
ضرغام ضحك وقال... يلا يا اسد وطلعو بعربيتهم 
اسامه اتصل بشخص وقالل...طلعو..انت جاهز مش كده..مش عايز غلطات... وقفل معاه وابتسم بخبث
عند عهد اول ما اتأكدت ان ضرغام مشي من الفيلا قامت وصلت فرضها و راحت لبست قميص من عند اسد فوق هدومها علشان هدومها متقطعه ومتبهدله  
ونزلت على المواسير من البلكون ونزلتها في الناحيه  التانيه من الجنينه ولسه هتجري شافوها اتنين من الحراث 
واحد منهم قال...الحق يالا العصفوره دي
التاني قال..دي ماشيه يبقى ضرغام باشا اخد غرضه منها ومشاها زي غيرها
الاول قال...طب مدام مش عايزها احنا ولى بيها...دي متتسابش..واتقدمو عليها
عهد كانت مش شيفاهم وبتحاول تشوف مكان تهرب منو وحست ان فيه حد وراها بتبص لقتهم في وشها لسه هتصرخ واحد حط ايده على بقها ووشالها بسهوله والتاني فتحلو باب اوضه في الجنينه ودخلو بيها ووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كتم بقها بايده وشالها ورماها على السرير والشاب الي معاه قفل الباب وبصلها برغبه شديده وعهد بقت ترجع لورا برعب شديد 
واحد منهم قال..شوفت القمر...واتحدفت علينا من غير تعب
التاني بص لعهد وقال..متخافيش ياموزه...احنا اهدى بكتير من ضرغام بيه ومش هنتعبك خالص وضحكو سوا وعهد كانت بتبصلهم برعب شديد
عند ضرغام كان سايق العربيه ومستغرب ان الحكايه مشيت بالسهوله دي عكس ما اتوقع وكانت رجالتو حوالين المكان جاهزين رهن الاشاره علشان اي حركه غدر بس امرهم يرجعو لما اتاكد ان كل حاجه مشيت تمام
اسد بصلو باستغراب وقال..مالك يا ضرغام 
ضرغام اتنهد وقال..مفيش قلقان شويه 
اسد قال باستفهام..ليه ..ده حتى كل حاجه مشيت تمام عكس توقعنا  ليه القلق وبقى
ضرغام اتنهد وقال..قلقان لانها مشيت عكس توقعنا
اسد استغرب وقال..مش فاهم..يعني انت كنت عايزه يغدر علشان تطمن
ضرغام لسه هيرد اتفاجأو بعربيات كتير لفو حوالين عربيه اسد وضرغام
ضرغان وقف العربيه بسرعه والعربيات وقفو قدامهم ونزلو منها رجاله الدمراوي  ورفعو عليهم سلاح كتير وقالو انزلو 
ضرغام ابتسم بسخريه وقال..تمام...كده صح
اسد بصلو بقلق ونزلو هما ااتنين
ضرغام قال...فيه ايه انتو مش خدتو حاجتكم عايز ايه تاني يا دمراوي
الدمراوي قال بخباثه..عايز الفلوس... معلش خليها عليك المرادي يا ابن الثابت ...عاشان لعبتكم الي العبتوها معايا قبل كده
اسد قال بزعيق .انت مش خدت حقها من جدي ..ايه فكرك دلوقتي بكل ده
الدمراوي لسه هيرد ضرغام قال..استني انت يا اسد...وبص للدمراوي وقال بتحزير..خد رجالتك وامشو...علشان لا انت ولا الي باعتك قد الحركات دي ...هتتعبو
بقلم...زهرة الرببع
الدمراوي خلى رجالتو قربو السلاح وطلعو شنطه الفلوس  من عربيه ضرغام وحطوها في عربيتهم ..وقال...انا مفيش حد باعتني.. انا الدمراوي الاسم لوحدو كفايه ..يلا روحو احسن ما تخسر حياتك يا ضرغام وحيات الغلبان الي معاك
ضرغام لقى نفسو هو واسد لوحدهم ومفيش فايده من المقاومه ابدا قال بطريقه ترعب...هتندم يا دمراوي..انت والي معاك كلكم..نهيت نفسك بايدك
الدمراوي  اترعب من الطريقه الي اتكلم بيها بس بصلو بسخريه وركب العربيه هو ورجالتو ومشيو
اسد وضرغام كانو في قمه العصبيه واسد قال..ايه دلوقتي
ضرغام ابتسم رغم الغضب الي جواه وقال...يلا...هنرجع على فيلا
اسد قال..بس
ضرغام مسمعوش وقال... يلا يا اسد... وركبو العربيه واتوجهو ناحيه الفيلا
عند عهد كانت بتقاوم الشباب الي ماسكينها بقوه وبقت تبكي وتصرخ وواحد منهم هجم عليها وكان هيعتدي عليها بس ضربتو برجلها تحت الحزام بقوه ونزلت من على السرير وعايزه تجري 
بس الشاب التاني مسكها من وسطها بيمنعها وبقت تصرخ وتخربشو وشد قميص اسد الي لبساه قطعو والفستان كان تحتو مفتوح وعهد كانت بتصرخ بكل قوتها لدرجه ان صوتها قرب يروح
في الحظه دي اسد وضرغام كانو داخلين الفيلا بغضب رهيب بس وقفو لما سمعو صوت صراخ من الجنينه
اسدد قال ..ايه الصوت ده
بس في ثواني ميز الصوت وقال ده صوت عهد ... وجري ناحيه الصوت  وضرغام مشي وراه بلا مبالاه بس عايز يعرف ليه بتصوت كده
اسد سمع الصوت من اوضه الجارد وجري عليهم وكسر الباب برجلو واتفاجأ لما لقاهم موقعين عهد على الارض وبتحاول تقاومهم وبهدلنها على الاخر 
ضرغام كمان وصل واتفاجأ زي اسد بس الي فاجأو اكتر عصبيه اسد بقى زي البركان الثاير وهجم على الجارد وبقى يضربهم واحد ورا التاني وبيقول..يا حيوا،ن يا زبا،له..ايه الي عملتوه ده هق. تلك يا كلب منك ليه هق.  تلكككككك
ضرغام بص لعهد...الي كانت مصدومه وبتتنفض كان مستغرب جدا رعشتها وخوفها وكل الصراخ الي سمعو واثار المقاومه واضحه عليها وهدومها كلها متبهدله 
ضرغام استغرب جدا ..ازاي  واحده من بيت دعاره ممكن تقاوم كده ...اتنهد ومد ايده ليها عايز يقومها
عهد بصت لايده برعب بس كانت نظراتو مش حاده زي كل مره.. كانت نظرات حيره وشفقه مسكت ايده ووقفت وبقت تقفل القميص الي كان مقطوع جدا
اسد كان متعصب جدا وبيضرب الرجاله  وهما مكانوش بيقاوموه ومرعوبين منو طبعا مش من قوتو لاكن  من مكانتو ومركذو خصوصا  عند ضرغام
ضرغام قال ..كفايه يا اسد...
اسد كان مكمل فيهم ضرب ومش ساكت بس ضرغام زعق وقال..قولت كفايه يا اسد..انا تعبان مش ناقص
اسد سابهم وهو بينهج من كتر ماضربهم وبص لعهد بدموع وقال..انتي كويسه يا عهد...
عهد هزت راسها بلا  والدموع في عنيها
ضرغام بص لنظرات اسد ليها بشك والدموع الي في عنيه واتعصب من لهفتو عليها مسك ايد عهد بقوه وقال..اكيد مش كويسه..وتستاهل وشدها من ايدها بقوه وطلع بيها على الفيلا
اول ما دخل بيها الفيلا  زقها على اول كرسي قابلو  وقال بغضب...نزلتي ليه...عاجبك الي حصلك ده ولا بتبقى مبسوطه لما  الكلاب تنهش فيكي 
عهد وجعتها الكلمه وبصتلو  بغضب واتغلبت على خوفها منو واتكلمت بوضوح وغضب وقالت...الي الكلاب عضتو مره مبيخافش منهم تاني يا ضرغام بيه..ولا نسيت انت عملت فيا ايه امبارح
ضرغام اتسعت عنيه من جرأتها وكلامها المظبوط من غير تلعثم قال ...ههه...طب ما انتي بتتكلمي اهوه...وصوتك حلو وكلامك حلو ومسكها من فكها وقال...وقلة ادبك كمان حلوه
هنا اتدخل اسد وبعدو عنها وقال بزعيق..حرام عليك يا ضرغام مش شايف حالتها
ضرغام قال بجمود..حالتها دي هيه للي جابتها لنفسها لو مكانتش نزلت وحاولت تهرب مكانتش حطت نفسها في الموقف ده
اسد قال بغضب..هيه ملهاش ذمب هيه خايفه وحاولت تمشي هما لو محترمين مكنش عملو كده انت لازم تمشيهم من هنا
ضرغام بصلو بدهشه وقال..امشي مين ..عز وفاروق دول معانا ليهم سنين..امشيهم علشان دي..علشان واحده من بيت دعاره حابه تمثل الشرف علينا...
عهد نزلت دموعها بحزن على نفسها و اسد بص لدموعها بحزن و قال بزعيق...كفايه يا ضرغام بقى ملوش لزوم الكلام ده
ضرغام قال بغضب ..بقولك ايه انا مصدع وعايز انام محدش هيمشي من البيت ده..اصلا هما مغلطوش ..شباب ودمهم حامي وشافو مزه قدامهم عايزهم يعملو ايه...اي حد مكانهم كان هيعمل كده..وكمل قاصد يهين عهد..اصلا هما متعودين على كده مع البنات الرخيصه الي بجبهم...
عهد نزلت دموعها من اهاناتو وضرغام  قرب منها وقال بفحيح مرعب ..الي عملوه هما ارحم من الي طكت هعملو لما الاقيكي...ولو حاولتي تهربي تاني ملكيش عندي غير رصاصه ...اللهم بلغت..اللهم فاشهد
ضرغام قال كده وطلع على اوضتو بعصبيه 
عهد قعدت على الكرسي بتعب وقلبها بيتقطع من الوجع اسد بصلها بدموع وقال..حقك عليا انا
عهد بصتلو بدموع وراحت على الاوضه من غير ولا كلمه وهيه منهاره جدا
عند اسامه كان على  البحر في نفس مكان التسليم لحد ما وصل الدمراوي ورجالتو  ونزلو من العربيه
اسامه قال..ها نفذتو
الدمراوي قال ..عيب عليك..
اسامه قال  بتحذير ...المهم الي جاي  وطبعا عارف الي هيحصل بعد كده لازم تختفي مش هينفع بابا يلاقيك باي شكل ولا يعرف انك معايا 
الدمراوي قال..متقلقش يا اسامه بيه ..اعتبرو حصل اتفضل الشنطه
اسامه مسك الشنطه وفتحها وبص للفلوس شويه واتحولت ملامحو لغضب رهيب وشد ورقه من الدولارات وبقى يشوفها بتدقق وقال بجنون..الفلوس..الفلوس دي متزوره....متزوره يا دمراوي
الدمراوي التفاجأ واخد منو الفلوس وبقى يشوفها وفعلا كانت متزوره 
اسامه طلع سلاحو في وش الدمراوي وقال بعضب...الفلوس فين يا دمراوي..احنا اتفقنا من غير لعب وقولتلك هتاخد العموله الي انت عايزها انا ميتلعبش معايا مش انا الي اتسرق
الدمراوي قال برعب..والله هيه دي الفلوس الي اخدتها منهم والله هيا
اسامه قال بغضب وجنون..هيه ازاي ا..نت بتستغفلني.. الفلوس كلها كانت سليمه...انا ادتهالهم بايدي وشفتها بنفسي ..انت بتستهبل
الدمراوي قال برعب..والله يا اسامه بيه هيه دي الفلوس الي اخدتها منهم...انا هكدب عليك ليه..هيه دي اول معامله بنا
اسامه اتوتر لما حس ان ممكن يكون ضرغام كشفهم وقال بغضب...لا..لا اكيد لا 
بس قطع كلامو لما سمع رنه تليفونه بيبص للمتصل وكان ضرغام
اسلمه اول ما شاف اسمه اتأكد من شكو..اتنهد وحاول يكتم غيظه وغضبه ونزل سلاحه وفتح وقال...عايز ايه
ضرغام ضحك جامد وقال بسخريه...ولا حاجه...بس حبيت اسمع صوتك في الوقت ده
اسامه عمض عنيه وفتحهم بعصبيه وقال...تمام...حلوه...حلوه قوي يا ضرغام ...لا حقيقي حلوه
ضرغام قال باستهزاء...انت الاحلى يا اس...ههههه يعني انت متوقع ان ضرغام الثابت يتعلم عليه ويتاخد منو فلوسو ويمشي كده...انا على العموم رنيت الحقك قبل ما تخلص على الممثل التافهه الي معاك..وجدعنه مني ابوك مش هيعرف بالحركه النص كم دي..وضحك وقال...طبعا لو مكانش عرف...يلا سلام يا سو .... وضحك تاني بطريقه مستفزه اوي
بقلم...زهرة الربيع
اسامه ضرب التليفون في الصخور كسرو وقال بغضب وصراخ..غورو من وشي غورو ..مش عايز اشوف حد قدامي...الي هلمحو هخلص عليه 
الكل هرب من قدامو بسرعه واسامه رما الفلوس في الارض بغضب 
في الفيلا ضرغام قفل مع اسامه وهو مبسوط واتصل علي السواق بتاعو وقال..انت فين... تحت...طب انا نازل حالا
ضرغام نزل وكانت عربيه رجالتو كانو معاه في التسليم ومشاهم  قدام الفيلا ودخل واحد وادالو الشنطه الي فيها الدولارات الحقيقيه وقال...الفلوس اهيه يا باشا..مع ان يعني مستغربين ان حضرتك امنتنا عليها يعني وسبتها معانا 
ضرغام ابتسم وقال..عيب الكلام ده يا شوقي انت بقالك سنين معايا
شوقي ابتسم فاكرها ثقه بس ضرغام كمل وقال بتحذير..انت اكتر واحد عارف ان حاجتي مع اي حد هتبقى في امان ..لو حتى مع  كلب من الشارع..لان محدش يقدر يخوني ولا ايه
شوقي قال بخوف..طبعا..طبعا يا باشا عن اذنك
ضرغام اخد الفلوس ورما الشنطه هو وداخل لاسد وقال...خد الفلوس اهيه..دخلها في حسابنا
اسد بص للفلوس بزهول وضرغام بصلو وغمز وقال..هيه....وطلع على اوضتو
اسد نط بفرحه وبقى يقول بصوت عالي ...والله معلم..مفيش منك..انت اسد الغابه والباقي كلاب
ضرغام بصلو من السور وقال ...لا...الباقي اسود برضو...بس من غير شعر ...وضحك بقوه ومشي
اسد وقف باستفهام بيحاول يفهم قصدو اواتسعت عنيه بزهول من كلامو وقال بصوت عالي وضحك ..اه يا زبا،له
ضرغام سمعو وضحك ولسه هيدخل اوضتو جات عيونه على الاوضه الي ادى مفتاحها لاسد علشان عهد تبات فيها ابتسم بطريقه مخيفه وفتحها ودخل وقفل الباب وراه
عهد كانت بتستحمي ويا دوب خلصت ولفه الفوطه عليها وبتمسح دموعها الي مش راضيه تفف بكفة ايدها زي الاطفال بس اتصدمت وكانت  هتقع لما ضرغام فتح باب الحمام ودخل عليها وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فتح الحمام عليها واتجمد من منظرها كانت لافه الفوطه بطريقه مغريه وجسمها كلو انوثه واغراء قفل باب الحمام وقرب عليها وقال..ايه دي يا بت...انتي ازاي جايلك قلب تخبي كل الجمال ده...دانا كنت فاكرك طفله..طلعتي فرس...مهره وعايزه خيال
عهد بقت تترعش ودموعها بتنزل لانو شافها بالشكل ده وبقت تبص حواليها عايزه تلاقي حاجه تداري نفسها بيها
بس ضرغام شدها عليه بقوه وبقى يمشي ايده على جسمها بجرأه وقال..يا بت مالك..هو انا مش عاجبك ولا ايه..وقرب عند ودنها وقال...حتى لو مش عاجبك سيبيلي نفسك دقايق وهتعشقيني ...وعد
عهد بقت تزوقو وقالت برعب...سب..سبني...يا...يا حي..حيوا،ن
ضرغام اتعصب وقال بغضب...انا حيوا،ن يا زباله ..هتشوفي الحيو،ان ده هيعمل فكي ايه.... وهجم عليها بعن،ف وبقى يبوسها بقوه وبيشد منها الفوطه الي لافه نفسها بيها وعهد كانت مسكاها بكل قوتها وبقت تصرخ بصوت عالي جدا
اسد كان بيشرب قهوه في الصالون وسمعها بتصرخ طلع جري على اوضتها بخوف 
عند اسامه كان في الصاله بتاعة عزام  بيشرب بغضب وهو بيفتكر ازاي ضرغام فلت من ايده وقدر يضحك عليه
قربت منو بنت وقالت...باشا...كاسك فاضي تحب املاهولك
اسامه اداها الكاس من سكات و بص على شوق وكانت بتضحك مع واحد وفضل مثبت نظره عليها 
البنت خدت بالها لنظراتو وقال...اه...عايز شوق...بس هيه مشغوله زي ما انت شايف ...وميلت عليه وقالت ...بس انا متاحه
اسامه ابتسم باستهزاء وقال...بس انا بموت في الغير متاح ....وشرب كاسو وقام اتقدم علي شوق وكانت بتتكلم مع واحد وبيضحكو قال....متضحكونا معاكو
بقلم...زهرة الربيع
شوق اترعبت لما شافتو والشاب الي معاها قال بغضب ...عايز ايه يا جدع انت...روح من خلقتي
اسامه ضحك بسخريه وقال...جدع...امممم...وطلع سلاحو وشد اجزائو بلا مبالاه وحطو على الطاوله قدامهم وبصلو بابتسامه ونظره تخوف
شوق شهقت برعب من السلاح والشاب الي معاها اتنفض من الخوف وجري بسرعه البرق
اسامه دخل السلاح تاني وشد شوق عليه وقال وخو بيمشي عيونه عليها...مش قولتلك هرجعلك ..ومسكها من ايدها واخدها على اوضه من الاوض 
عند اسد لما سمع صريخ عهد جري على اوضتها وسمع صوتها من الحمام جري بسرعه وفتح الباب واتفاجأ بضرغام هاجم عليها وهيه بتبكي وبتمنعو قال ...ضرغام انت بتعمل ايه
ضرغام بصلو باستغراب وقال...هكون بعمل ايه يعني يا اسد..ده سؤال بذمتك يلا انزل انت متشغلش بالك 
اسامه قال..ايوه بس هيه مش راضيه و
ضرغام اتنهد وقال ...با حبيبي هو انت الحارس الشخصي بتاعها...هيه قافشه شويه ودلوقتي تفك انزل انت بقى 
اسد بص لعهد واتوتر من منظرها بس حاول يبعد عيونه عنها وقال...يعني بالغصب يا ضرغام...ايه الي يجبرك على كده ما البنات على قفا من يشيل
ضرغام ضحك وقال...غصب...ههه والله انت تحفه..شوف يا اسد انت لسه صغير...مش معني انها بترفض تبقى مش عايزه ومش معني انها بتصرخ تبقى شريفه
عهد كانت بتبصلو بغضب ودموع وزقتو بالعافيه وجريت استخبت ورا اسد وهيه بتترعش 
ضرغام اتفاجأ وقال بغضب رهيب ....تعالي هنا احسنلك 
عهد كانت خايفه من صوتو وبتبكي وماسكه في اسد جامد الي كان جسمو كانو اتكهرب من قربها حاجه غريبه بتحصلو لما بتقرب منو بلع ريقه بارتباك وقال...علشان خاطري يا ضرعام سبها البنت ضغيره وخايفه
ضرغام استغرب والموضوع ذاد عن حدو لهفه اسد عليها وقربهم من بعض مش مطمنو بصلو بحده وقال...اسبها ليه...هو انا جايبها ودافع فيها علشان تقولي سبها
اسد قال بيحاول يهديه...تمام..انت بس اهدى عليها...هيه خايفه و
بس عهد قاطعتو وقالت بخوف دموع...لا....لا مش..مش عيزاه
..ابدا....لا..مش هيقربلي...لو..لو هقتل...هقتل نفسي
ضرغام ضحك بسخريه وقال...تمام...وانا موافق..يلا اقتلي نفسك...يلا وريني
عهد خافت ونزلت دموعها وقالت...حرام..... عليك بقى...سبني...سبني... في..في  حالي... وبقت تبكي زي الاطفال
اسد بصلها ومشى اديه على شعرها وقال بحنيه اهدي يا عهد انا معاكي اهدي .
ضرغام قال بسخريه وغضب...وانا معاكم ولا ايه 
وكمل بغضب وزعيق وقال..اسمعي با بت انتي..انا جبت اخري منك ..اما  جايبك هنا تسليني فاهمه ولا اوضح اكتر مش هتمشي من هنا الا لو ده حصل لو فضلتي هنا ميت سنه مش هتمشي لحد ما اخد الي انا عايزه 
عهد كانت مستخبيه في اسد بخوف وضرغام قال كده بغضب ولسه هيمشي بص لاسد وقال...وانت اهدى على نفسك شويه..متنساش دي واحده رخيصه اشتريتها بالفلوس ..فاهم... يعني متغرقش نفسك 
ضرغام مشي وعهد بقت تبكي بقوه ومش قادره تبطل وبقت تشهق جامد وشهقاتها كانت عاليه ومسموعه وواصله لضرغام الي حاول يتجاهل شعوره بالندم ومشي على اوضتو بغضب
عند اسامه اول ما دخل الاوضه زق شوق عند الحيط وبقى يبوسها بسكر وقوه وكان مضايق جدا وعايز يلهي نفسو باي طريقه
شوق زقتو بخفه وقالت بتوتر...اهدي شويه...خلينا نشرب لنا كاسين الاول
وكان فيه طاوله عليها مشروب وكاسات... عبتلو كاس ومن غير ما ياخد بالو طلعت علبه من هدومها وحطتلو نقطتين في الكاس وقربت منو بدلالو وقالت في صحتك
اسامه اخد منها الكاس وقربو من بقو بس بصلها بابتسامه جانبيه واخد الكاس الي عملاه لنفسها واداها الكاس بتاعو
شوق اترعبت لما عمل كده وخافت يكون شافها واسامه بصلها بطريقه مرعبه وقال..في صحتك..يلا اشربي
شوق كانت اديها بتترعش ومش عايزه تشرب وخايفه اسامه بصلها بغضب وقال..مش عايزه تشربي ليه
شوق قالت ...ده ..ده كاسك
اسامه قال ..وايه يعني انا هشرب كاسك وشرب الكاس بتاعها وقال بطريقه تخوف ..اشربي
شوق كان قلبها هيقف ولسه هترفض اسامه مسك الكاس  منها وقال..شكلك مكسوفه..انا هشربك بايدي وثبت راسها بايده بقوه وشربهولها بالعافيه وقال...بالشفا يا قلبي
شوق بصتلو وبقت تفتح عنيها وتقفلهم بتوهان واغمى عليها في الحال
اسامه بصلها وابتسم بسخريه ونزل لمستوها وقال....تؤ..تؤ..يا خساره..اليله اتضربت تاني...يلا...تتعوض ..وقف وقال بصوت عالي .غساااااان
دخل الجارد بتاعو وقال.نعم يا باشا
اسامه قال وهو بيطلع من الاوضه...خد البنت دي على العربيه..لما اشوف حكايتها ايه
غسان شال شوق وحطها في العربيه واسامه ركب وطلع بيها على القصر
عند ضرغام كان نايم على السرير ومغمض عنيه بتعب وجات قدامو صوره عهد ملامحها وعيونها ودموعها...منظرها وهيه مرعوبه ولما جريت على اسد اتنهد بغضب ووقف ولسه هيطلع من الاوضه تليفونو رن
ضرغام بص للمتصل وكان ابوه اتنهد وفتح وقال ...نعم يا بابا
عبد الرحمن قال...ها..ايه اخبار التسليم مر على خير
ضرغام ابتسم وقال..انت ادري يا بابا
عبد الرحمن قال بضيق...المهم ان الموضوع عدى وانت اتصرفت
ضرغام قال بغضب...ده الي طلع معاك...اني اتصرفت..ولو انا مكنتش اتصرفت وكانت الفلوس الحقيقيه معايا كنت هتقول ايه يا بابا
عبد الرحمن اتنهد وقال..اكيد كنت هجبلك فلوسك منو
ضرغام ضحك بغضب وقال..انا مش عاجز يا بابا ..واقدر اجيب حقي..بس الي كنت هستناه منك الانصاف ..حضرتك قولت محدش يلعب مع التاني..وانا من يوم ما عاهدتك اني مش هأذيه واتا مش باجي جمبو..حتى القصر..الي هو بيتي زي ما هو بيتو سبتهولو..بس هو بيعمل ايه انت اكتر واحد عارف ان دي مش اول مره يغدر بيا وانت ساكت يا بابا
عبد الرحمن قال...انا ساكت لاني عارف هو بيعمل كل ده ليه...ساكت لاني لو كنت مكانو مكانش زمانك عايش يا ضرغام
ضرغام اتجمعت الدموع في عنيه وضحك بوجع وقال.....انت كمان...انت كمان مصدق اني عملت كده بقصد.. صح
عبد الرحمن اتنهد وقال..المهم النتيجه يا ضرغام سواء بقصدك او لا المهم انو خسر بسببك الي الفلوس متعوضهوش ..المهم..انا هتكلم معاه انا بضمنلك انها هتبقى اخر مره يتعرضلك
ضرغام قال بغضب..لا شكرا..متجيش على نفسك وتكلمو ...سيبو بجيب اخر ما عندة..انا عايز اشوف اخره..بس يكون في علمك ان دي هتكون اخر مره اسكتلو 
ضرغام قفل مع ابوه ونزل بغضب رهيب
عند عهد كانت قاعده على السرير وبتبكي واسد لبسها الجاكت بتاعو وقال...انا وصتلك على هدوم  علشان الفتره الي هتاخديها هنا يبقى معاكي حاجه تلبسيها لبس محجبات يعني متقلقيش
عهد ضحكت جامد وسط دموعها وقالت...محجبات...طب ازاي...ازاي بعد المنظر ده..بعد ما...ما انت...وخالك...وحتى الحرس بتوعكم شافو...جسمي...ازاي...بعد ما وقفت قدام..راجلين ...وانا..وانا ملفوفه بفوطه...خلاص
...هداري ايه..تاني
عهد كانو بتبكي جامد ودموعها بتنزل بحسره...واسد نزلت دموعو على حالها وقال بدموع..انا اسف يا عهد..انا حقيقي مش عارف اقولك ايه..بس كل الي حصل ده غصب عنك  ملكيش ايد فيه
عهد قالت بدموع..شك..شكرا يا اسد...قصدي يا اسد بيه
اسد ابتسم وقال...يا اسد احلى بكتير..مش عايز اسمع اسمي بالقاب منك  ويلا قومي كفايه عياط دلوقتي هدومك هتوصل وتلبسي حاجه وتنزلي تتغدي معانا تمام
بقام...زهرة الربيع
عهد قالت بخوف..لا ...انا...مش... مش جعانه و
اسد قال..مش جعانه ازاي دا انتي من امبارح ماكلتيش اي حاجه..كده هتتعبي متخافيش انا هكون معاكي هو انا صحيح ابان قليل كده بس انتي مبتشوفنيش لما بتوتر ..ضرغام ده مبيقدرش يرد عليا حتى
عهد قعدت تضحك وضحكتها كانت تجنن اسد ابتسم انو ضحكها وفضل يبصلها باعجاب 
ضرغام كان نازل بعصبيه وسمع صوت ضحكتها واتفاجا لانو مشفهاش بتضحك من وقت ما جابها وهيه بتبكي قرب من الباب وقال بسخريه...دي المشكله طلعت فيا انا بقى
 وبص لعهد وقال بمعاكسه..انا ممكن اطول شعري
لو هتحسي بمشاعري 
عند اسامه دخل القصر وهو مضايق واتفاجأ بواحده يعرفها كويس اول ما شافها ابتسم وقال... دكتوره ليالي  بنفسها بتزورني 
ليالي ست في عمر ال ٢٩جميله جدا وشيك وقفت بضيق وقالت...مجتش على الجلسه ليه يا اسامه
اسامه قعد بلا مبالاه وقال...عادي مجاليش نفس اروح
ليالي قالت بغضب..لا  والله..هو احنا بنلعب يا اسامه دي تالت جلسه تتأجل بسبب ان حضرتك مش موجود
اسامه اتنهد وقال بضيق... ليالي انا حقيقي زهقان وقرفان ومش فاضي عايزه ايه
ليالي قالت بغضب..عايزه اتطلق يا اسامه ..بقالي سنه عايزه اتطلق وحضرتك مش راضي وحتي قضيه الطلاق الي رفعتها عليك مش راضي تحضرها وبتستخدم اساليبك القذره في تأخيرها..عايزه افهم هتستفيد ايه انا كده كده مش هرجعلك
اسامه قرب منها وقال ...مش هستفيد حاجه..بس انا قولتلك يا ليالي..طلاق مش هطلق..وانتي اكتر واحده عرفاني ...الي بتعمليه مش هتستفيدي منة حاجه
ليالي قالت بعضب مكتوم
.تمام..براحتك يا اسامه...انا بقى هرفع عليك خلع والي دفعتهولي هدهولك واشوفك تعمل ايه.
ليالي لسه هتمشي اسامه مسك ايدها وقال بغضب..اعقلي يا ليالي احسنلك القضيه دي بالذات لو اترفعت هتخسري كتير وانتي عرفاني مش انا الي اتخلع تمام
ليالي قالت بغضب ..لا هخلعك وهتشوف يا اسامه
اسامه قال بعصبيه..انتي لسه مش قادره تفهمي اما بحبك انتي عشره عشر سنين  مستحيل اطلقك..يا ليالي انا مش عارف اعيش من بعدك الوحده هتقتلني ارجوكي فكري
ليالي نزلت دموعها وقلبها رق لكلامو ولسه هترد بس قطع كلامهم ..على دخول غسان الجارد بتاعو وشايل شوق وقال...حضرتك قولتلي اطلع البنت دي عندك  الاوضه بس سيلا هانم مصره انها هيه الي هتبات معاك انهارده وعامله مشكله
اسامه غمض عنيه بغضب من غسان وتوقيتو الي زي الزفت وليالي زقت ايده وقالت بزهول....لا واضح انك بتحبني ...طلقني يا اسامه...حالا وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 جايب بنتين يسلوك يا هارون عصرك وتقولي وحيد
وبصتلو بغضب وقالت..طلقني يا اسامه والا والله هخلعك فاهم 
ليالي قالت كده بغضب ولسه هتطلع اسامه جري عليها ومسك ايدها وقال بسرعه..استني يا ليالي هنتفاهم ارجوكي اسمعيني ..متفهميش غلط دي..دي بنت غلبانه خبطتها بعربيتي و
بس قطع كلامو لما سيلا دخلت وفي ايدها قزازه شمبانيا وبتطوح بسكر وقالت..مشي الحيو،ان ده يا اسامه...بيمنعني ابات معاك..تخيل...وشاورت على شوق بقرف وقالت..بيقول البتاعه دي هتبات معاك ..صحيح الكلام ده
ليالي بصتلو بغضب ونفاذ صبر و اسامه 
قال بغضب...الله يخرب بيتك على بيتو... وبص لغسان بغضب وقال..خدهم هما الاتنين على المكتب واقفل عليهم
ليالي ابتسمت بسخريه وقالت...شوف يا اسامه اخر همي انت وعلقاتك الزبال،ه دي..اصلا مش اول مره..انا كنت في بيتك وفي سريرك وفي حضنك وكنت بتخوني..وكنت عارفه...وبعمل عبيطه...علشان ...علشان كنت بحبك
اسامه بصلها بالم وقال...كنتي يا ليالي
ليالي قالت بقوه...اممم..كنت...ايام ما كنت في عيوني الشخص القوي الي الكل بيهابه ويفوت في النار وميهموش...وكملت بطريقه توجع وقالت..انا عمري ما حببت الشخص الجبان الي قدامي دلوقتي ولا ممكن احبو
اسامه الكلمه وجعتو قوي وقال....جبان....انا دلوقتي في نظرك جبان انتي شيفاني كده
ليالي قالت بسرعه ..ايوه...شيفاك جبان....وقليل قوي كمان...ونزلت دموعها وقالت بالم..انا ابني الوحيد مات قدام عيني بين اديا ...اخوك قتلو بدم بارد وهو مكملش العشر سنين...وانت سكت ...تبقى جبان...سكت علشان خفت من ابوك خفت على الفلوس..سبت حق ابني...سبت حق مالك علشان مصلحتك يا اسامه..تبقى جبان ومش راجل كمان
ليالي قالت كده بحزن ووجع وزعيق وحست بالم شديد ومسكت قلبها وداخت
اسامه كان بيسمعها وعيونه في الارض والدموع في عنيه بس اول ما شافها تعبت قال بخوف..اهدي واقعدي يا ليالي الانفعال غلط عليكي و
بس ليالي زقتو وقالت..انا مش محتاجه مساعدتك شكرا..حاول تساعد نفسك وتخرج من المستنقع الي انت فيه..وورقتي توصلي يا اسامه..واحترم الي باقي من كرامتك
بقلم...زهرة الربيع
قالت كده وخرجت بسرعه مش قادره تشوف الدموع الي في عيونه ولا ضعفو الي بيخبيه
بس اسامه انهار حرفيا كان هيقع من طوله ودموعه في عنيه وكل كلامها بيدور في دماغو بطريقه توجع وتكسر النفس قعد على اقرب كرسي ونزلت دموعه كانها جمر بتحرق عيونه والهب الي في القلب اشد بكتير
عند ضرغام كان واقف بسخريه عند باب اوضه عمد لما سمعها بتضحك مع اسد وعهد اتنرفزت من كلامو وبصت بعيد
ضرغام ضحك وقال...خلاص يا عصفوره متزعليش انا كنت بحاول الاقي حلول...على كلن يلا اطلعو علشان تتغدو
عهد بصت لاسد قاصده تثبت لضرغام انها مبتكلموش وقالت...انا هستني الهدوم علشان البس الاول يا اسد
اسد ابتسم ولسه هيرد ضرغام قال بدهشه..اسد..بتناديلو اسد...ههه...وبص لاسد بتحزير وقال...اسد باشا كده كده هيتغدى معايا...وانتي ابقى كلي مع الخدم
ضرغام قال كده ومشي واسد بص لعهد بابتسامه بيطمنها وقال..ولا يهمك انا هقنعو وهتتغدي معانا
عهد قالت بسرعه..لا..لا كده احسن..ياريت يسبني مع الخدم...انت لو عايز تساعدني اقنعو يشلني من دماغو..ويسبني مع الخدم ومش عايزه اي حاجه تاني هشتغل كل حاجه وهاكل مع الخدم وبس
اسد اتنهد بحزن عليها وقال...انتي تقدري تقعدي في ضيافتي ومحدش يجي جملك ولو على ضرغام انا هقنعه و
عهد قالت بسرعه..لا..لا.. ايا اسد افهمني انا معنديش مكان اروح عليه ولو خرجت من هنا هرجع لعزام تاني ويمكن يبعني لواحد تاني زي ضرغام...خليه يسبني هنا مع الخدم وانا والله ما هضايق اي حد 
اسد ابتسم وقال..الي يريحك يا عهد عن اذنك... وخرج ورا ضرغام الي كان قاعد على السفره هينفحر من الغضب واول ما شاف اسد قال بغضب...انا عايز اعرف ايه حكايتك مع البنت دي...الصبح ضربت الحرس والهانم جريت مني تستخبي فيك ودلوقتي بتقولك يا اسد..بتناديلك يا اسد قدامي 
اسد شد الكرسي وقعد وضحك وقال...طب فيها ايه ما انا اسمي اسد
ضرغام قعد بضيق وقال..اسمك اسد بيه..بنسبالها..اسمك اسد بيه الثابت..والمفروض تحافظ على المسافات والالقاب بينك وبين الاشكال دي
اسد  اتنهد وقال...تمام...براحتك هتناديلي اسد بيه وباشا وكل الي تحبو ..المهم اهدى كده علشان انا قررت قرار وعايز ابلغك بيه
ضرغام ضحك وقال..قررت... وانت من امتى بتقررر على العموم اشجيني
اسد قال بحزم..عهد 
ضرغام قال وهو بياكل بضيق..مالها زفت
اسد قال... من هنا ورايح هتبقى مجرد خدامه هنا..انا عينتها مع الخدم....وطبعا احنا مبنجيش جمب الخدم يعني شلها من دماغك لاقي اي واحده غيرها.
ضرغام شرق وبصلو بزهول وقال..نعم  يا غالي
اسد ضحك على منظره وقال ..الي سمعتو يا قلب الغالي.. يا مسهرني اليالي
عند اسامه كان قاعد بحزن من كلام ليالي بس مضايق واتنرفز من كتر الخبط على باب المكتب قام وراح فتح الباب بعصبيه
وكانت شوق الي بتخبط اول ما فتح قالت بخوف...ابوس ايدك سبني امشي 
اسامه ابتسم بطريقه مخيفه وقال...مش لما تاخدي ضيافتك الاول ..انا كريم جدا ولازم اردلك واجبك ومسكها من ايدها ولسه هيطلع بيها افتكر سيلا وبص في المكتب وكانت سكرانه جدا وبترقص زي المجانين
اسامه اتنهد وقال .سيلا ...تعالي يا قلبي
سيلا جريت عليه وقالت..اسامه..وحشتني ياروحي يلا نطلع اوصتنا
اسامه قال وهو لسه ماسك شوق ...لا يا قلبي انتي انهارده هتروحي تنامي في بتكم ونادي وقال..غساااان..انت يا زفت
غسان جيه وقال بسرعه وخوف..والله يا باشا ما كنت اعرف ان مدام ليالي هنا و
اسامه قال بسرعه..اششش.. خلصنا خلاص ابقى خد بالك بعد كده..المهم ...خد سيلا وصلها بنفسك واتاكد انها طلعت شقتها يلا بسرعه
اسامه قال كده وشد شوق وطلع بيها وهيه بتحاول تفك ايدها وبتبكي وبتترجاه يسبها 
سيلا كانت بتزعق مش عايزه تمشي وعايزه تطلع ورا اسامه
اسامه كان طالع على السلم وسمعها وقال من غير ما يبصلهم...غسان..اتصرف
غسان قال ...امرك ...ومسك سيلا اداها بالدماغ اغمى عليها وشالها وطلع بيها
اسامه طلع شوق اوضتو وكانت بتقاوم وبتبكي فتح الباب ودخل ورماها على السرير وقفلو تاني
شوق بلعت ريقها برعب من نظراتو وكان الغضب عاميه وشبه مش شايف قدامو قرب منها قال..انا..اسامه الثابت..حشره زيك متقبلش بيا...لا وكمان عايزه تخدريني  ...امممم ..وقبل ما حتى تلمح ايده كان ضاربها قلم قوي شق شفايفها ونز،فت 
شوق صرخت وبقت تبكي جامد ورجع مسكها من شعرها وقال...لا لا..لسه الدموع مش من دلوقتي خليكي هاديه متبقيش خوافه وبصلها باستهزاء وقعد على الكرسي قصادها وقال..ها بقى....عايز اعرف ايه حكايتك...وليه عملتي كده 
في مكام غريب كان قاعد راجل مجهول وبيشرب قهوه وبيكلم شخص قال . تممم.ايه الاخبار
الشخص الي بيكلمو  قال...زي العاده يا باشا اسامه زي عادتو بيتردد على البارات وجايب معاه واحده انهارده...ومشي سيلا علشانها
المجهول قال..سيبك من اسامه خالص المهم عندي ضرغام
المتصل قال...ضرغام جايب بنت من فتره قاعده معان في الفيله بس الغريب انو لسه سايبها في لفيلا وكمان اسد مهتم بيها جدا لدرجه انو ضرب الحرس بتاعهم علشانها
المجهول قعد بانتباه وقال..وضرغام ايه ظروفه معاها
الشخص قال..معرفش جايبها زي البنات الي بيجبهم عادي
المجهول قال..تمام روح انت واوعي يغيبو عن عينك شكلنا كده هنتسلي قوي الفتره الي جايه 
عند ضرغام قال باستغراب...تعينها مع الخدم ليه..هو انا كنت جايبها لاني ناقص خدم
اسد اتنهد وقال...انت شوفت عهد يا ضرغام...دي مكملتش ١٧ سنه ...صغيره جدا لا كملت تعليم ولا عاشت زي اي بنت..ومن يوم ما جات وهيه دمعتها منشفتش..حرام بقى..هنسبها هنا مع الخدم هتشتغل والبنات مالين البلد لاقي اي واحده تانيه
ضرغام قال باستغراب..با ابني هو انا مصلح اجتماعي انا مالي ومال سنها ودراستها وكل الكلام ده البنت موزه من الاخر.. عجبتني جبتها.. ودفعت فيها..دي جايه من بيت مشبوه  يعني الي انا عايزه ده عملتو مع الف واحد غيري مجاتش عليا يعني....خليها تبات معايا ليله وبعد كده عينها زي ما انت عايز
اسد قال بضحك..يا ضرغام انت كبير وفاهم وواكتر واحد بتفهم في الامور دي بزمتك دن منظر واحده ليها في الامور دي اصلا البنت اتجبرت على المكان شغل عقلك
ضرغام قال..شغل عقلك انت وبلاش تنخدع بالبنات دول..اصلا دي شغلتهم يخطفو القلوب بكلمتين ..اسمع مني
بقلم...زهرة الربيع
اسد ارتبك من كلامو الي كلو تلميح وقال.. قصدك ايه
ضرغان ابتسم ابتسامه جانبيه وقال...قصدي الي فهمتو انت اين حكاية البنت دي معاك 
اسد اتوتر وقال..انا يعني دي بنت غلبانه و
بس قطع كلامو لما شاف ضرغام اتجمد مكانو بزهول وعنيه متثبته في مكانهم ومش معاه خالص
اسد استغرب وبص وراه واتفاجأ  بعهد جايه عليهم وكانت لبست هدوم من الي جبهالها  درس شيك جدا بالون الازرق الفاتح ولافه عليه حجاب بطريقه تحفه  وشها زي القمر المنور من غير اي مكياج وماشيه بخفه بالكعب العالي كانها متعوده على لبسو وكانت زي حوريه من الجنه
اسد وقف بزهول شديد وانبهار وضرغام كان بيبصلها بزهول وباعجاب شديد و كانو اول مره يشوف بنت قدامه 
عند اسامه كان مستني شوق تتكلم بس هيه كانت مرعوبه ودموعها بتنزل بخوف ومش راضيه تنطق
اسامه صبره نفذ واتقدم عليها بطريقه تخوف وقال..مش هتتكلمي..تمام..براحتك..بس لازم تعرفي اني دفعت حق ليله عندكم ولازم اخد حقي
هنا شوق نزلت عند رجلو تبوسها وقالت..ابوس ايدك يا باشا ابوس رجلك اعتقني..سبني امشي وانبي
اسامه  وقفها وشدها عليه من وسطها وقال..تؤ تؤ..اهدي يا قمر...انا هادي جدا هعجبك متخافيش وبقى يبوسها بهدوء وتملك
لاكن شوق زقتو بقوه وقالت بغضب بقولك مش عايزه....هو بالعافيه ابعد من قدامي والا والله الم عليك الخلق 
اسامه بصلها بزهول وضحك جامد وقال ..غريبه ..بقى اقولك هعاملك كويس..تشتاقي للمعامله الجزم ...الزبا،له ميجيش غير بالطريقه الزبا،له ...وضربها قلم تاتي وقعها على الارض وهجم عليها بقوه وعن،ف وغضب شديد 
شوق بقت تصرخ وتحاول تبعدو عنها بس من غير فايده قطع هدومها وكان بيعتدي عليها بوحشيه وهيه بتقاومو وبتصرخ بس من غير فايده مكانش سامعها
شوق مكانتش قادره تقول حاجه بس لما لقت خلاص مش راضي يعتقها قالت بسرعه ورعب..انا لسه بنت...لسه بنت والله..مفيش حد لمسني ..علشان كده حطتلك المنوم وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انا لسه بنت محدش لمسني والله..علشان كده حطتلك المنوم ...ارجوك سبني...
شوق كانت مرعوبه واول ما قالت كده اسامه بعد عنها وبصلها باستغراب شديد وزهول بس اتحول زهوله لضحكات خفيفه وبعدها ضحك جامد من قلبو وقال وسط ضحكاتو..بنت...انتي لسه بنت...هههههه عارفه دي اجمد واهبل  نكته سمعتها في حياتي 
شوق بقت تبصلو باستغراب وتشد هدومها عليها ووقفت بالعافيه من التعب والخوف وقالت..انت..انت حضرتك بتضحك ليه يعني  مفهمتش
اسامه قال بضحك ..بدون شك ..ولا هتفهمي...هو انتي لو بتفهمي تكدبي كدبه خايبه بالشكل ده...انتي ناسيه انا جبتك منين...ده حتى حرام تبوظي سمعه كل الشباب الي باتو في حضنك علشان تفلتي من ايدي 
شوق اتنهدت بضيق وقالت..انا قولتلك الحقيقه ومش بكدب..لو كنت زي ما انت فاكر همنع نفسي عنك ليه..ده انت حتى اغنى من غيرك وانضف من غيرك واجمل من غيرك بكتير
اسامه بصلها ورفع حاجبو باعجاب بكلامها وقال...تمام هعمل مجنون..وهصدق ان محدش لمسك...كنتي هناك بتعملي ايه...بتقري ورد
شوق اتنهدت وقالت بضيق...يا باشا انا قولت الي عندي انا مش زي ما انت فاكر والظروف جبرتني على كده عايز تصدق وتعتقني لوجهه الله تمام...مش عايزه انت وضميرك بقى
اسامه قعد على الكرسي وقال بلامبالاه..لا للاسف معنديش منو خالص
شوق قالت باستغراب..هو ايه الي معندكش منو
اسامه قال ببرود.. .الضمير
شوق اتنهدت وقعدت بيأس لانها اتاكدت انها بتتعامل مع شخص مستفز والموضوع مش هيبقى سهل ابدا
عند عهد نزلت وكانت زي الحوريه تهبل وضرغام واسد مشالوش عنيهم من عليها وهيه راحت  ناحيه المطبخ زي ما ضرغام امر
ضرغام كان باصص لها باعجاب واضح بس حاول ميبينش وقفها وقال بجمود مصتنع....استني...تقدري تتغدي هنا معانا
عهد قالت بخوف..لا..لا ....ش..شك..شكرا
ضرغام خبط بايده على الطاوله بعصبيه وقال..اعدلي لسانك انا بسمعك انتي وبتكلمي اسد بتنطقي كويس ..بلاش الحركات دي مبتمشيش معايا
بقلم...زهرة الربيع
عهد خافت جدا ودموعها بقت تنزل وكانت مرعوبه منو ومن صوتو ولسه هتتكلم اسد قال بسرعه...اهدى لو عايزها تتكلم كوبس..عهد مريضه.. لما بترتبك او تخاف بتتلعثم شويه
ضرغام بصلو بغضب وقال..ومقالتلكش مقاس رجلها كام بالمره...مدام حضرتك بقيت المتحدث الرسمي بتاعها
اسد ابتسم وقال بمرح..لا انا جبتلها بالنظريه وطلع مقاسها حتى شوف لايق لها الكعب موت
صرغام اتنرفز وبصلهم بغضب وطلع على اوضتو وهو هيطق
اسد قال بصوت عالي ...انت شبعت ولا ايه.... وبص لعهد وقال..بقالو ايام اكلتو خفيفه اقعدي ناكل سوا
عهد كانت بتحاوا تهدى وتبطل بكا بس مش قادره وبتشهق ودموعها مغرقه وشها
اسد اتنهد بحزن وقرب منها وشدها من ايدها قعدها على الكرسي وقال...عهد لازم تكوني اقوى من كده الدنيا دي مش عايزه الضعيف..وانا متأكد انك تقدري تكوني اقوى بكتير
عهد ابتسمت وقالت بدموع..انا...انا مش عارفه اشكرك ازي يا اسد انت بجد الامان الي كنت ديما بطلبو من ربنا
اسد ابتسم وقلبو دق من كلامها الجميل وفضل يتأمل ملامحها وسارح في كل تفاصيلها وبقم ياكلو ويضحكو ويتكلمو سوا تحت انظار ضرغام الي كان باصص عليهم من فوق بخنقه مش عارف سببها  
ضرغام اتنهد ودخل الاوضه وهو مش قادر يشوفهم سوا شيئ غريب بيحصل في قلبة شعور يشبه الغضب او الخنقه شعور سئ جدا مش لاقيلو سبب اتنهد وهو بيبعد اي افكار من دماغو ونزل بضيق وبصلهم بعصبيه واتقدم ناحيه الباب 
اسد قال بسرعه..ضرغام انت رايح فين
ضرغام بصلو بغضب وقال...ابدا...هسبكم تاخدو راحتكم شويه مفيش داعي افضل مضيق عليكم
اسد قال بضيق...ضرغام بلاش الكلام ده استهدى بالله وتعالى وهنتفاهم
ضرغام قال بغضب مفيش حاجه نتفاهم عليها..الهانم بلفتك وانت مصدقها ومصدق انها  خضره الشريفه..براحتك..بكره تعرف معني كلامي 
ضرغام قال كده و اخد عربيتو وطلع من غير ما يسمعه
عهد بصت لاسد بحزن وقالت...انا شكلي بوظتلكو حياتكم ...انا مش عايزه علاقتكم تبوظ بسببي ..ده خالك
اسد ضحك وقال...تبوظي ايه يا هبله..ضرغام ده مربيني..ده ابويا واخويا واغلى من حياتي مستحيل يزعل مني هو مضايق شويه لاني قولتلو انك هتشتغلي هنا ..شغل وبس...دلوقتي يرجع ولا كاننا اتكلمنا اصلا  متقلقيش
عند اسامه كان قاعد ببرود ومش راضي لشوق تخرج ولا تمشي 
شوق قالت بضيق..انت عايز ايه بالظبط ...ارجوك بقى كفايه وسبني امشي
اسامه فضل ساكت وبيصفر ببرود 
شوق اتنهدت واضطرت تتكلم علشان تخلص منو وقالت...تمام انا لو حكتلك هتسبني امشي مش كده
اسامه بصلها بابتسامه مستفزه وقال ببرود..ممكن افكر
شوق اتنهدت وقالت...تمام...انا ابويا وامي ماتو وقع عليهم البيت...وانا مليش اي حد غيرهم ..بقيت في الشارع... وانا بحاول الاقي شغل قابلت عزام قلي اني هشتغل في الصاله افتح قزايز وارقص وبس
وافقت لان مكانش عندي مكان اروح عليه ..بس من كام شهر بقى يضايقني.. لما ابتدت الزباين تطلبني..وبقى يضيق عليا واصر ان الزبون الي يطلبني لازم اروح معاه
اسامه كان بيسمعها بتركيذ وشوق كملت و قالت...من وقتها بقيت ادخل مع الزبون الي يطلبني واحطلو مخدر في كبايتو بعد ساعه ولا اتنين لما يفوق مش بيفتكر حاجه وانا تاني يوم بوهمو انو نام معايا وكده وطبعا كل الي هناك سكرانين فكده كده مش مركذين ..وكملت بحزن وقالت...بس انت بقى شوفتني  و
اسامه ابتسم بسخريه وقال..انا مشوفتش حاجه..انا بس اتصرفت بطبيعتي..مش بشرب حاجه من ايد حد قبل ما يدوقها ولما بدلت الكاس انتي ارتبكتي وفهمت ان فيه حاجه غلط بس ...انما انا عايز اسأل سؤال بعني..انتي تاعبه نفسك ليه..ما انتي كده كده نهايتك في الطريق ده..يعني متزعليش مني..مستحيل حد يتجوزك في الحلال بعد شغلك هناك حتى لو اتاكد بنفسو
شوق قالت بضيق ...طب وربنا يا اخ ابو جهل  ...هينفع اقولو انا كده كده مش هتجوز يبقى اعمل الي انا عيزاه
اسامه اندهش من جملتها وقال...ربنا ..انتي خايفه من ربنا ...ههه...طب لو كلامك ده حقيقي ما كل شغلك حرام وميرضيش ربنا رقصك حرام ولبسك ووجودك مع الشباب السكرانه 
شوق قالت... عارغه انو حرام..بس ده وضع اتجبرت عليه..الحرامي الي يسرق علشان ياكل لقمة عيش مينفعش يقتل ويقول ما انا سرقت وخلاص لا...المفروض يحاول يبطل السرقه لان ده ذمب وده ذمب ودي طبعا حجات انت متسمعش عنها ابدا  
اسامه بصلها باعجاب واضح وقال...صحيح غريبه ولسانك طويل ...بس لذيذه...وقرب منها وقال..وجذابه...اوي...
شوق قالت بارتباك  ..طب ايه.. هتسبني امشي بقى
اسامه قرب منها اكتر وقال..تؤ..لا...هتفضلي معايا..انا مستحيل اسيب فرسه زيك تفلت من ايدي
شوق قالت بغضب..ما انا قولتلك ان الي في دماغك  ده مش هيحصل
اسامه ابتسم ابتسامه جانبيه وقال ...حتى لو كان في الحلال
شوق بصتلو لاستغراب وقالت... يعني ايه...مش فاهمه
اسامه حط اديه في جيوبه و قال بحزم..يعني هتجوزك
عند عهد خلصت اكل مع اسد ولمت الطاوله وبقت تشتغل مع الخدم الي حبوها جدا 
فضلت تشتغل طول اليوم وكانت مضايقه جدا ان ضرغام مشي من غير ما ياكل وانها كانت السبب انو اتضايق من اسد كانت مش عارفه ايه بالظبط الي مضايقها بس مستنياه يرجع بقلق
عهد بصت في الساعه والليل كان دخل واتنهدت وقالت لاسد..شايف لسه مرجعش...وكمان مش بيرد عليك انا قولتلك انو هيزعل منك لانك كسرت كلمتو وشغلتني ...الي زي ضرغام ده مش بيقبل ان اي حد يمشي كلامه عليه مهما كان
اسد ابتسم وقال..انتي حقيقي قريتوي شخصيتو صح وفعلا صرغام مبيحبش حد يناقشو ولا يجادلو ولا يمشي كلمتو  عليه ومش بتحصل ابدا..بس لكل قاعده شو،اذ وضرغام رغم كل الي قولتيه لاكن بيقبل مني انا اي حاجه متخافيش شويه وهيكون هنا
عهد قعدت وقالت يارب يكون كلامك صحيح مش هارفه ليه انا مضايقه ومقبوضه ..اصل انا مش بحب اشيل ذمب اي حد
اسد ابتسم وقال..انتي طيبه قوي يا عهد ...يعني الصراحه احنا الي شايلين ذمبك يا ريت كنت اقدر اساعدك باي طريقه...هو انتي اهلك فين يا عهد
عهد ارتبكت جدا وملامحها انخطفت وقالت بتلعثم...انا..انا..اه..اهلي...مع..معنديش...ما..ماتو
اسد ضحك وقال...يعني ازاي مستنيه مني اصدقك بعد ما قطعتي كده زي العربيه الي من غير بنزين..بتكدبي ليه وايه الي خوفك لدرجادي 
عهد لسه هترد رجع ضرغام وكان بيتطوح جامد ومش قادر يقف على رجليه 
عهد شافتو واتنهدت واسد اول ما شافو جري عليه يسنده وقال..ضرغام مالك
عهد جريت عليه وسندتو معاه وقالت بغيظ...يعني هيكون مالو مش شايفو استغفر الله ..سكران 
اسد ضحك وقالها..هو فعلا استغفر الله سكران...بس هو ديما سكران وعمره ما اتطوح كده وبص لضرغام وقال...يا ضرغام رد عليا فيك ايه
بس اتفاجأو لما وقع من بين اديهم على الارض وعهد صرخت لما لقو وشو كلو د،م ورجليه وكل جسمو وكتفو بينز،ف بشده
بقلم ..زهرة الربيع
اسد اتسعت عنيه بزهول ونزل لمستواه بسرعه وحاول يكلمو وقال بصدمه ...ضرغام..ضرغام مالك مين عمل فيك كده ..مين
ضرغام بصلهم بتوهان وتعب شديد وقال...اس..اسام ..وكان عايز يكمل بس غاب عن الوعي 
اسد وقف والغضب سيطر عليه وقال بزعيق شديد....عوااااااااد...
عواد دخل بسىعه وقال امرك يا باشا وبص لضرغان وقال بخصه ايه ده ضرغام بتشا مالو
اسد قال بغضب رهيب ...هات الحرس وتعالي معايا ولسه هيطلع
عهد مسكت ايده وقالت برعب..انت رايح فين استني استهدى بالله و
بس اسد كان مش سايف قدامو زق ايدها وطلع وهيه جريت لحد الباب وبقت تناديه بس من غير فايده طلع هو وكل الحرس لاكن سامع ولا حاسس
عهد وقفت بخوف شديد وبصت لضرغام وهيه مرعوبه جسمو كلو بينز،ف ومفيش غيرها هيه والخدمات الي كانو نامو ... بصت لكتفو  واتفاجأت انو مضروب بطعنه سكين شديده نزلت لمستواه بدموع وهيه مش عارفه هتعمل ايه
عند اسامه قال لشوق انو هيتجوزها ولسه هيطلع بغرور وثقه قالت بعصبيه..استني انت رايح فين...انت مش طلبت طلب وتستني تسمع الرد
اسامه بصلها وقال بثقه..انا بامر مش بطلب..وبعدين انا عارف اجابتك ...ومش مستني تشكريني
اسامه قال كده  ولسه هيطلع شوق قالت بحزم...بس انا مستحيل اتجوزك 
اسامه بصلها بزهول ودهشه وضحك وقال.. نعم يا اما عيدي معلش علشان سمعي تقيل
شوق قالت بتحدي..مستحيل ات..ج...وزك...كده سمعت 
اسامه ضم اديه بغضب ولسه هيرد  سمع صوت ضرب نار في شبابيك القصر والقزاز بيقع وصوت اسد بيقول بزعيق وغضب...اسامه...انزل يا جبااااااان  وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اتجوزك..دا انت قد ابويا انت مش شايف فرق السن 
اسامه قال بزهول..ابوكي..يا ضنايا ..وكمل بغضب وقال...انا مش هتناقش معاكي و
بس قطع كلامو لما سمع صوت ضرب نار شديد في قزاز القصر وصوت اسد بيقول بزعيق..اسامه...اطلع يا جبان ...اسامه..انزل احسنلك
اسامه ضحك جامد لما سمع صوتو وقال..الظاهر ان انهارده يوم الاغبيه..هجيلك تاني با بنوتي القمرايه..علشان شكلي معرفتش اربيكي كويس
قال كده وخرج وشوق قعدت بيأس وقالت بدهشه..ده ايه كميه البرود الي عندو دي...ده انا حاسه الاوضه تلجت...اووووف ...وفضلت تبص للمكان وهيه بتحاول تلاقي طريقه تهرب بيها..
اسامه نزل وكانو الحراس مشتبكين مع رجاله ضرغام وبيمنعو اسد يدخل البيت واسد كان مصر وبيضرب الحرس لحد ما اسامه قال..بس انت وهو ..سيبوه وبص لاسد بسخريه وقال..حبيب خالو...يتفضل في اي وقت
اسد دخل ورفع سلاحو في وشه وقال بغضب...انا مش جاي اتفضل يا اسامه..انا جاي اقولك كلمتين وبس..مبقاش اسمي اسد  لو ما بيتك في تربتك انهارده اتشهد يا اسامه
عند عهد كانت واقفه بحيره ودموع  اسد سابها ومشي واخد معاه الحرس وضرغام كان بينز،ف وكان لازم تتصرف بصت للباب كان مفتوح ومفيش عليه حرس وسهل جدا تهرب بس اتنهدت واستعاذت بالله وجريت على اوض الخدم صحت واحده من الخدم اسمها هدى وجريو على ضرغام  بقم يسندوه بالعافيه وحطوه على سريره 
عهد قعدت على السرير بتعب لانهم بالعافيه وصلوه و هدى كانت بتنهج وقالت..هنعمل ايه دلوقتي يا عهد
عهد بصت لضرغام وقالت بحزن مش عارفه يا هدى بس اكيد مش هنسيبو ينز،ف كده  .وبقت تفكر شويه وقالت بقولك..ايه..دوري في الاوضه على اجنده نلاقي فيها رقم دكتور او حد نتصل بيه
هدى راحت وبقت تدور وعهد بقت تظبطلو المخده من ورا ضهره بس اتفاجأت لما مسك ايدها
بقلم..زهرة الربيع
عهد بصتلو بخوف وقالت..انت..انت كويس
ضرغام فتح عنيه بالعافيه وبقى يبصلها باستغراب وتوهان وتعب 
عهد قالت ..اطمن..انا معاك...هتقوم..وهتبقى تمام
ضرغام قال بتعب..اسد
عهد قالت بتوتر..هو..هو ...اسد..
ضرغام خاف اول ما ارتبكت كده وحاول يقعد بس اتألم جامد من كتفو وقال..اااااه
عهد عدلت قعدتو وقالت..اهدى شويه...متعملش مجهود..هنتصلك بالدكتور و
بس ضرغام قال بسرعه ..لا...لا مش عايز دكتور..محدش يتصل بحد
عهد قالت باستغراب..مينفعش..درا..دراعك..ببنز،ف
ضرغام قال بزعيق وتعب..بقولك مش عايز مبتفهميش
هدى اول ما زعق كده خرجت من الاوضه بخوف وقالت وهيه طالعه..لو احتجتني يا باشا انا بره ...وبقت تشاور لعهد علشان تعمل زيها
بس عهد وقفت مكانها بخوف رغم انها مرعوبه منو لاكن مقدرتش تعمل زي هدى مقدرتش تسيبو في الحاله دي لوحدو
ضرغام لما خد بالو من كده استغرب جدا واتنهد بضيق من نفسو علشان زعق لها قال بلهجه اهدى..احم..انا...انا مش هينفع اتصل بالدكتور..علشان هيسأل مين عمل وكده ..وبعدين انا متعود على كده متخافيش ..تقدري تنزلي تنامي
عهد قالت بخوف..لا..لا مش هسيبك
ضرغام رفع عنيه ليها باستغراب من وقفتها معاه رغم كل الي عملو واتلاقت عيونهم وكانت بنهم نظرات عميقه جميله جدا قطعتها عهد لما نزلت عنيها للارض بتوتر
ضرغام اتوتر وبعد عيونه وقال ... احم..هو..هو اسد فين
عهد قالت بتوتر..هو الصراحه..اسد مشي ..اخد..الحرس..ومشي
ضرغام اتسعت عنيه لما قالت انو اخد الحرس وقال بخوف...ليه..راح فين
عهد قالت...مش..مش عارفه..هو..هو سالك..مين..مين عمل..كده..وانت قولت..اس..اسامه و
بس قبل ما تخلص كلامها ضرغام طلع التلفون برعب واتصل على ابوه واول ما فتح قال...بابا...اسد عند اسامه...مش هتناقش معاك زي كل مره واقولك عمل ايه..بس هقولك كلمتين..اسد لو جرالو حاجه..هخربها..هخربها علي دماغو..ودماغ الكل وانت عارفني
ضرغام قال كده ومستناش رد وقفل السكه وهو مرعوب يكون اسامه اذاه
عند اسامه كان اسد مربوط في الكرسي وكان بيدور حواليه بسخريه وقال..مقولتليش يا اس..بما انك حلفت ان مهيبقاش اسمك اسد لو مقتلتنيش تحب تختار اسمك الجديد ولا اختارلك انا
اسد قال بغضب هو وبيحاول يفك نفسو..فكني يا اسامه..احسنلك...وديني لو ما فكتني ل
بس اسامه قاطعو لما قال بسرعه...محاسن..ايه رأيك في محاسن لايق عليك اوي..خلاص هسميك محاسن ...الرجاله ضحكو بس اسامه بصلهم بغضب وقال...اشششش...انا بس اضحك على ابن اختي محدش يضحك عليه
وبص لرجالتو وقال...العيال الي جابهم معاه فين
غسان قال...مربوطين في الجنينه يا باشا
اسامه قال..تمام..نرجع لموضعنا بقى يا..محاسن..عارف..رغم انك قمور زي والدتك لاكن غباء ابوك كلو فيك...هو كمان كان كده دي وراثه متقلقش وحتى امك الله يرحمها كانت جميله اه..لاكن فيها حتت غباء  لاتحتمل..بدليل انها اتجوزت ابوك 
اسد قال بغضب..امي دي تبقى اختك..اختك الي كانت تحبك اكتر مني...بس انت ببساطه نسينها..معاك حق من ضمن عبطها انها كانت شيفاك انسان... يا خالي
اسامه بعد عيونه عنو وقلبو وجعو من كلامو وللحظه رق قلبو ليه بس حاول يتمالك نفسو ولسه هيكلمو تليفونه رن وكان والدو
اسامه رد وقال...نعم يا بابا
عبد الرحمن قال بغضب...اسامه...اسد فين
اسامه اتنهد وقال..هو بنفسو الي جاني وضرب نار على رجالتي وكان هيقتلني ..اظن مش هينفع اسيبو يخلص عليا علشان مخلش باتفاقي معاك
عبد الرحمن اتنهد وقال بغضب..اسد حفيدي..مش هقولك انو ابن اختك الي انت مش عامل حساب لتربتها ..ومش هقولك هعمل ايه لو حصلو حاجه يا اسامه
اسامه اتنهد وقال..اهدي اكيد مش هأذيه يا بابا ...بس لازم تكلمو وتعقلو وتفهمو ان الي حصل ده لو اتكررر مش هتعدي بالساهل كده
اسامه قفل مع ابوه وبص لاسد وقال باستفزاز..حبيبك..رن لجدك يتحايل عليه علشان اسيبك..وانا الصراحه ضعيف قدام الدموع خصوصا دموع القرايب..علشان كده هسيبك المرادي مع اني كنت اتمنى اديلك احلى واجب
اسد قال بغضب..بس انا مش هسيبك يا اسامه..ومش هنسى الي عملتو معايا ولا هنسى الي عملتو في اخوك
اسامه قال بغضب مكبوت..بس من غير ما تقول اخوك دي اصلي بقرف
اسد ضحك جامد وقال..معاك حق..هو موضوع يقرف صحيح واحد زي ضرغام حرام يتقال عليه اخو واحد واطي وجبان زيك..جبان لدرجه انك مش قادر تواجهو مره واحده ودايما تبعتلو الي يتكاترو عليه وفاكرها رجوله وجدعنه
اسامه اتنرفز وقال..لم لسانك ياض انت.. انا ساكتلك بالعافيه..وبص لغسان بطرف عينه
راح غسان ادالو منديل  واسامه بصلو وابتسم بخبث
اسد كان بيزعق ويقول ..ساكتلي  هتعمل ايه يعني..اكتر من انك رابطني ومهزأني قدان رجالتك و 
بس قطع كلامو  لما اسامه حط المنديل على بقو وانفو كتم انفاسو بيه لثواني واسد ابيضت عنيه وغاب عن الوعي فورا
بقلم..زهرة الربيع
اسامه ابتسم بسخريه وقال..حطوه في العربيه ودوه لخالو.. ولسه هيطلع وقف من غير ما يبصلهم وقال..براحه عليه اوعو تجرالو حاجه..عمركم كلكم مش هيكفيني فيه ...قال كده وطلع بعصبيه على الاوضه
عند عهد كانت واقفه بدموع جمب ضرغام الي كان تعبان جدا وبينزف جامد قالت بدموع..ابس ايدك خلينا نطلبلك دكتور ..ارجوك ...انت..انت بت..بتنز،ف
ضرغام قال بالم شديد..مش هينفع...عواد..عواد راح معاهم 
عهد قالت ..ايوه راح بس ...انا..انا موجوده... قول ...انت.. عايز ايه
ضرغام قال بتعب...عايز...عايز اخيط الجرح 
عهد اتسعت عنيها ورجعت لورا برعب
ضرغام ابتسم بوجع لما خافت كده وقال..متخافيش..دي مش اول مره..الموضوع مش صعب ابدا
عهد قالت بخوف ودموع..ازاي...ازي عادي ..هتتوجع..جامد..
ضرغام بص للدموع الي في عنيها وحس بالذمب ناحيتها وقال ...هتوجع...بس انا استاهل يا عهد...لوسمحتي فيه علبه فيها ادوات عندك في الكمود هاتيها
عهد جريت جابتها وكان فيها ساش وقطن وادوت خياطه للجرح وابتدت تتبع تعليمات ضرغام وتجبلو كل الي هيحتاجو وابتدى يخيط الجرح بمساعده عهد  وبايده السليمه لان  الجرح في الايد الشمال ..
عهدا كانت لتساعده و بتترعش من الخوف بس مش قادره تسيبو
ضرغام بعد تعب شديد خلص وكان تعبان وبينهج وبيتألم جامد والعرق على جبينه وعيونه بتدمع من الالم
عهد نزلت دموعها على حالتو وقعدت جمبو ولفتلو الجرح بالقطن والشاش وجابت مناديل وحطت دراعها تحت دماغو وبقت تنشفلو عرقه وتحطلو ميه على وشو وتنشفها بتحازل تهديه وتخفف عنو
ضرغام كان مغمض عينه ومستمتع بقربها ولمساتها كان شبه في حضنها وكان مبهور بشجاعتها ووقفتها معاه فتح عنيه وجت عيونه على عيونها وكانو حمر من كتر البكا ووشها بريئ جدا بقى يمشي عيونه على ملامحها وعيونها وشفايفها الي زي الكرز واتوقف لحظات عند شفايفها وكان بيتمنى يدوقهم وقلبو بقى يدق بسرعه لمجرد الفكره
عهد قالت بدموع..لسه..بتوجعك
ضرغام قال بتوهان...جدا..موجوع اوي
عهد عيونها دمعو وقالت..ياريت...لو..اقدر..اعمل...حاجه..علشانك 
ضرغان بلع ريقه بتوتر من قربها وشكل شفايفها الي مجننو وتاه في كل تفاصيلها وقال...تقدري...فيه حاجه انا متاكد..انها هتفدني قوي
عهد استغربت وقالت ...قصدك ايه مش فاهمه
ضرغام مدايده السليمه ورا دماغها وبقى وشها قصاد وشه وعينها في عيونه وقال...اسف...بس حاسس هموت لو معملتش كده
عهد كانت مش فاهمه قصده ولسه هتتكلم قطع جملتها بشفايفو وباسها بقوه وعمق وهو مثبت دماعها بايده بقوه ومستمتع بشده بقربها
هنا دخلت الخدامه وهيه بتجري وبتقول...ضرغام بيه ...اسد بيه تحت مغمى عليه و
الخدامه وقفت بزهول وضرغام مكانش سامعها اصلا ولا عايز يبعد عنها  بس عهد ضربتو بايدها على الجرح ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قطع جملتها بشفايفو وباسها بقوه وعمق وهو مثبت دماغها بايده بقوه ومستمتع بشده بقربها
هنا دخلت الخدامه وهيه بتجري وبتقول...ضرغام بيه ...اسد بيه تحت مغمى عليه و
الخدامه وقفت بزهول وهيه مش مصدقه الي شيفاه وضرغام مكانش سامعها اصلا ولا عايز يبعد عن عهد  بس عهد ضربتو بايدها على الجرح علشان يسبها وفعلا صرخ بالم وسابها 
عهد بقت تبصلو بقرف وهيه مش مصدقه ان بعد الي عملتو معاه يبقى ده جزاتها وقالت بدموع...مفيش...مفيش ..فايده..وجريت بدموع وهيه مصدومه من الي عملو
ضرغام مسح علي وشو وشد شعره لورا بغضب من نفسو وهو مش مصدق ازاي ضعف وعمل كده بعد كل الي عملتو معاه بص للخدامه الي كانت واقفه وعنيها في الارض وقال بغضب...انتي واقفه ليه...عايزه ايه
الخدامه قالت بارتباك...اسد بيه..جابوه رجاله اسامه بيه وهو مش حاسس بحاجه
ضرغام اتنفض من مكانو ووقف بخوف واتألم جامد لانو وقف بسرعه وقال  بتعب..ازاي يعني مالو..مغمى عليه
الخدامه قالت... معرفش عملو فيه ايه دخلوه ومشيو
ضرغام نزل بسرعه وهو ماسك كتفو بالم 
عند اسامه طلع  اوضتو وهو متعصب ومش شايف قدامو قلع الجاكت ورماه بعصبيه وهو بيتكلم غي التليفون وقال...زي ما سمعتي اسد ...اسد التافهه جاي يضرب نار علي قصري...طبعا... ما ضرغام باشا مقويه عليا...بلفو تحت جناحو ونساه اني انا كمان خالو..اسمعي ياسيلا حالا تروحي الفيلا حالا
سيلا كانت قايمه من النوم وقالت بزهق...اهدي يا اسامه...انت مضايق ليه عملك حاجه اذاك يعني
اسامه سمع جملتها بدهشه وضحك بقوه وقال...مين...الي يأذيتي..اسد..ههههه..هو انا بكلم مين اصلا..قومي ياسيلا قومي با حببتي طسي وشك بشويه ميه خليكي تفوقي وتفهمي بتقولي ايه
سيلا اتنهدت بضيق وقالت..طب انت عايز مني ايه بالظبط... هاروح الفيلا ليه
اسامه حاوا يهدى وقال...اسمعيني كويس..بابا كلمني علشان اسد...وكان مضايق مش عارف ضرغام حكالو ايه بالظبط روحي وحاولي تجري معاه كلام وتفهمي هما ناوين على ايه... وبذات ضرغام
سيلا اتنهدت وقالت...يا اسامه ضرغام مش بيحكيلي اي حاجه وباخد منو الكلمه بالعافيه و 
اسامه قال  بهدوء..اتصرفي يا سيلا...انا هقولك تعملي ايه...ده انتي تسحبي الكلمه من بوق الاسد..يلا بقى علشان حبيبك اسامه ...وكمل بطريقه وقحه وقال...البسييلو الانجري الاسود هيدلق دلق اسأليني انا
سيلا ضحكت بدلال  وقالت..حاضر يا اسامه..امرك
اسامه قفل معاها وبص لشوق الي كانت بتسمعو بزهول شديد اسامه بصلها ورفع حاجبو وقال...بتبصيلي كده ليه
شوق قالت بدهشه..هو ضرغام ده ..مش اخوك...ازاي كده.يعني البنت دي واخدنها مقاوله ولا بالدور ولا حكايتكم ايه
بقلم...زهرة الربيع
اسامه ضحك بسخريه وقال...متسأليش كتير..علشان تعيشي اطول
شوق مفهمتش وقالت ..مش فاهمه قصدك ايه
اسامه قرب منها وقال بطريقه تخوف..قصدي كل ما تعرفي عني اكتر...كل ما حياتك هتبقى اقصر...فالاحسن تعملي هبله ولاتسمعي ولا تسألي
شوق اترعبت من تهديدو الواضح واسامه سابها ودخل الحمام يستحمى
عند عهد نزلت لما عرفت ان اسد مغمى عليه وكانت جمبو بتحاول تفوقو وقالت ..يا اسد رد عليا مالك...عملو فيك ايه
بس سكتت لما ضرغام نزل جري بسرعه على اسد عايز يطمن عليه بس داخ وتعب لان جرحو جديد وعهد جريت عليه لااراديا ولسه هتسندو وقفت مكانها لما افتكرت الي عملو 
ضرغام اتسند على سور السلم وبصلها بحرج من نفسو ونزل عيونه وراح لاسد الي كان مرمي على الكرسي ومش حاسس بحاجه
ضرغام قرب منو وبقى يفتش في جسمو يشوف اذا اذووه  او ضربوه واتنهد براحه لما لقاه سليم وقال....الحمد لله
عهد كانت واقفه بتبصلو باستغراب شخصيتو غريبه وبتتحول في ثواني قطع شرودها لما قال من غير ما يبصلها...احم ممكن تجيبي برفان من اوضتي
عهد جريت بسرعه وراحت جابتلو علبه وبقى يفوق اسد بقلق وهو بيقول..اسد...فوق يا اسد..اسد سامعني
اسد اتململ بدوار وبقى يفتح عنيه ويقفلهم وهو بيقول بهرتله..انا اسمي اسد...انا ....مش ....محاسن
ضرغام رفع حواجبو باستغراب ودهشه وقال..محاسن...محاسن ازاي
عهد قالت باستغراب..محاسن مين اصلا
صرغام قال بعدم فهم..علمي علمك
ايد فتح عنيه اكتر من مره وركذهم على وش ضرغام وقال بتعب..ضرغام..انت كويس
ضرغام حط البرفان على الطاوله وقال بسخريه...كويس انك فاكر اني تعبان يا اسد باشا
اسد بصلو باستغراب وهو مش عارف ايه الي مزعلو بس فهم كل حاجه بسرعه  لما شافو مخيط الجرح وغمض عنيه بغضب من نفسو لانو مهما كان مكانش يصح يسيبو لوحدو في الوقت الي محتاجلو فيه قال...ضرغام انا روحت اجبلك حقك واعاقبو و
ضرغام قطع كلامو لما ضحك باستهزاء وقال...روحت تعمل ايه...تجبلي حقي..من مين..من اسامه...وضحك تاني وقال...ويا ترى بقى جبتو ولا مرضيش يجي معاك
اسد نزل راسو بحرج وقال ..لا..مرضيش
عهد ضحكت لما قال كده واسد بصلها بغيظ وقال..بتضحكي على ايه انتي كمان..والله انا بس لولا انو اخد مني الرجاله وربطهم و
ضرغام قال بغضب..طبعا ..ودي تيجي تبقى مصيبه واحده فوق دماغي..لا..لازم ابقى مش ملاحق علشان اسد بيه يرتاح
ضرغام لما زعق اتألم ومسك كتفو واسد وقف وقال...متزعلش نفسك انا هرجعهم و
ضرغام قال بغضب اكبر....انت تخرس..تخرس خالص سامع
اسد هز راسو بالموافقه وهو مكسوف منو وضرغام لسه هيكلمو دخلت سيلا وجريت على ضرغام حضنتو وقالت...ضرغام حبيبي وحشتني ...بس شهقت بخضه مصتنعه وقالت...مين عمل فيك كده
عهد ودت وشها الناحيه التانيه وقالت بضيق..كويس اني اتطمنت عليك يا اسد عن اذنك هدخل انام
اسد هز راسو بالموافقه وابتسم لها وضرغام اتنهد بضيق من نفسو على الي عملو معاها وفضل باصص عليها وهيه بتبعد بشرود
سيلا قالت بضيق...هيه ازاي بتناديك اسد عادي كده..هيه مش دي البنت الركلام الي انت جبتها يا صرغام...معقوله لسه مملتش منها
عند اسامه طلع من الحمام بضيق شديد واترمي على السرير وهو بيتمنى ينام وينسى كل الي حصل معاه خصوصا ليالي وكلامها غمض عنيه بتعب
شوق بصتلو باستغراب من بروده بيعاملها كانها مش موجوده ابدا قالت بغضب..انت يا اخ..انا مش مصدقه كميية التناحه الي عندك
فتح عنيه بسرعه وزهول وقال..تنااحه
شوق قالت بتاكيد..ايوه تناحه..ازاي متجاهل وجودي كده تقدر تقولي بما انك نمت على السرير  انا هنام فين..ولا هنام وانا واقفه كده
اسامه اتنهد ووقف قرب منها وقال بتعب وحده ...شوفي..انا حقيقي متمني جدا اعرفك حجمك هنا..واخليكي تعتذري طول الليل علي طوله لسانك..بس للاسف انهارده ...معنديش طاقه ابدا...فحقننا للدماء كده اتخمدي في اي داهيه وسبيني انام ومش هعيد كلامي تاني
قال كده  وراح ينام وهو حقيقي مش قادر ينطق ولا بتناقش
شوق اتنهدت بضيق ونامت على كنبه في الاوضه وكانت مش مريحه خالص بس نامت عليها لانها خايفه تكلمو تاني
عند ضرغام بص لسيلا بغصب وقال..متتكلميش عنها كده...دي ...دي بتشتغل هنا عادي
اسد ابتسم بفرحه لما قال كده وقال..احم..طب انا اسيبكم تاخدو راحتكم وانا كمان هرتاح لاني تعبان
اسد لسه هيمشي ضرغام قال..ريح واتأكد ان بكره مش هيكون يوم عادي ابدا 
اسد فهم انو يقصد اسامه بس مرصيش يسألو قدام سيلا  هز راسو ودخل يرتاح
وضرغام اتنهد وراح ينام وسيلا طلعت معاه وقف شويه قبل ما يدخل اوضته وهو بيبص على اوضه عهد ونفسو يروح يكلمها حاسس بضيق شديد من الي عملو معاها بس مقدرش يروح اها اتنهد ودخل اوضتو 
اما عهد دخلت استحمت واتوضت وصلت ونامت على السرير بتحاول تنام بعد يوم صعب بس افتكرت اللحظه الي كانت قريبه من ضرغام ونظرات عيونه الجميله ولما شدها عليه وباسها اتنهدت وابتسمت وهيه بتحط ايدها على شفايفها ..كل ما بتفتكر نظرات عيونه ليها والاعجاب الي فيهم بتحس بفرحه مش عارفه سببها
بس نفضت الافكار من دماغها باستغراب من نفسها وقالت ... ايه الي بفكر فيه ده..استغفر الله.. وحاولت تبعد اي افكار من دماغها وراحت في النوم
في صباح يوم جديد في بيت كبير جدا وحواليه اراضي زراعيه كان فيه راجل في سن الخمسين قاعد على الكرسي بغضب 
وواقف قدامو  ظابط شرطه  متوتر جدا والراجل بيزعق بغضب وبيقول ..انا مش فاهم حاجه من كلامك ده يعني ايه البت تختفي ومتعرفوش تلاقوها...ايه انشقت الارض وبلعتها 
الظابط قال بتوتر..يا حمدان باشا هنعمل ايه يعني دورنا عليها في كل مكان..وانت كمان مش راضي تسمع كلامي لازم ننشر صورتها ونحط مكافأه للي يلاقيها دي اسرع طريقه نلاقي بيها اي حد تايهه وحتى لو مخطوفه الخاطف هيجبها طمعا في المكافئه
حمدان قال بغضب ..يعني نجرس نفسنا وسط الناس ونقول انها هربت وكل الناس تشوفها في الاخبار  معندكش طريقه تانبه
الظابط قال..يا عمده البنت غايبه من شهرين يعني لو ناويه ترجع كان رجعت مفيش طريقه تانيه
حمدان اتنهد وقال...اعمل الي تشوفه المهم ترجعها باي طريقه
الظابط هز راسو بالموافقه ومشي  وحمدان اتنهد وقعد على الكرسي بغضب  وجيه شب طويل وعريض وشكلو وسيم نسبيا وقال بغضب..ها عرفو حاجه عنها
حمدان هز راسو  وقال..لا لسه
الشاب خبط ايده  على سور البلكون وقال بغضب..هتكون راحت فين بنت الرفضي
حمدان وقف وقال..متخافش هنلاقيها وهتتجوزها...مش هتقدر تهرب مننا والفلوس المتلتله  الي ورثاها مش هتروح لحد غيرك يا منصور لو حهد الدنيا على الي فيها 
منصور اتنهد بغضب وقال..تنا المهم عندي الاقيها..القيها وقتها بس هرتاح..وكمل بغضب رهيب ...وانا هعرف زين ازاي ادفعها تمن الحركه الواطيه دي بت الشهاوي
عهد قامت الصبح واتوضت وصلت ونزلت تشتغل في الفيلا وهيه مش عارفه هتواجهه الخدم ازاي بعد الي الخدامه هدى شافتو امبارح اتنهدت وحاولت تقوي ودخلت المطبخ وفعلا اول ما دخلت بقم يتهامسو عليها ويبصولها بضحك ونظرات استحقار
عهد اتنهدت وحاولت تتجاهل النظرات دي وبقت تجهز الفطار معاهم
ضرغام نزل بالعافيه وقعد على الطاوله الفطار واسد جيه قعد جمبو بحرج وقال..بقيت احسن يا ضرغام
ضرغام هز راسو بايوه بضيق
اسد اتنهد وقال يعني معقواه تفضل زعلان مني.. ما انت عارفني اهبل بقى ..انا اسف ..معاك حق كان لازم اقف جمبك واطمن عليك الاول حتى امشي
ضرغام بصلو باستغراب وقال..هو انت عبيط يا اسد..انت فاكر اني مضايق منك علشان مقعدتش معايا وانا تعبان...ليه هو انت امي..يا غبي انا خايف عليك تقدر تقولي لو اذاك امبارح ولا حد من رجالتو عملك حاجه كنت هعيش ازاي انا..يا اسد حرام عليك بقى انا نفسي تكبر وتشيل معايا وتبطل تهور
اسد اتنهد بحرج وقال..غصب عني مقدرتش اشوفه يعمل فيك كده واسكت
ضرغام اتنهد وقال..عارف وعارف كمان انك ضهري وحمايتي فمتخلنيش احس اني ضعيف بقى وتخوفني عليك كل شويه..
ضرغام قال كده وبقى يتصل بشخص 
اسد قال...بتكلم مين على الصبح كده
صرغام اتنهد وقال..بكلمو ..شوفت عمايلك وصلتني لفين يعني يكون غلطان وانا الي اكلمو ..لازم يسيب الرجاله الي معاه الفيلا لوحدها وهما ملهمش ذنب في كل ده
بقلم...زهرة الربيع
عند اسامه قام من النوم بيبص حواليه ملقاش شوق اتنهد بضيق ودخل ياخد دوش بلا مبالاه
اول ماطلع بينشف شعره سمع رنه تليفونه ابتسم بسخريه وصفر وقال ..لا معلش رن شويه مليش مزاج ارد
وفعلا سابو يرن لحد ما لبس هدومه واتشيك ورش بيرفن حتى مسك التليفون ورد قال...يا صباح المربي على الاسد الي اتربي
ضرغام قال بغيظ..صباح السخافه على الصبح..ابعت الرجاله ياسامه ومتزودش رصيد اخطائك اكتر من كده
اسامه ضحك بسخريه وقال..استني بس رجاله ايه دلوقتي مش لما تطمني على دراعك انا مشغول عليك  يا جدع ...ان شاء الله سليمه
ضرغام قال بغضب مكتوم..بذمتك مش مكسوف من نفسك وانت بتبعت رجاله تضرب اخوك ويتكاترو عليه رجوله دي يعني
اسامه قال..اه اخويا ده الي قتل ابني..لا الصراحه مش مكسوف ابدا
ضرغام اتنهد بخنقه وقال..عايز ايه علشان تسبهم
اسامه قال بسخريه..مش عايز حاجه..هما ميهمونيش اصلا وهبعتهملك وكمل بوقاحه قاصد يستفزو  وقال... بس الرجاله بتوعي محتاجنهم شويه  اهو بيتسلو بيهم شباب بقى ومحروم...واه...ابقى سلملي على محاسن ...وضحك وقفل
ضرغام وقف بغضب وضرب التليفون في الحيط وقال..يلعن ابو سفالتك واااااااطي ووقف وهو بينهج من الغضب
اسد قال بقلق..هو قلك ايه بس اهدى..
ضرغام اتنهد وحاول يهدى وبص لاسد وقال باستغراب..وايه حكايه محاسن دي كمان..محاسن مين
اسد اتوتر ولسه هيرد سمعو صوت صراخ عهد من المطبخ وبتصرخ جامد
ضرغام اتسعت عنيه وقال..ده صوت عهد وجري هو واسد على المطبخ
اما اسامه نزل وهو بيصفر وقابلو غسان وقال...صباح الخير  يا باشا
اسامه قال بجديه..اسمعني كويس هتجيب طقم جلاليب محترم وتلبسوهم لرجالة ضرغام وتبعتوهم على بيتو وتقولو...الدور الي جاي عليك
غسان قال بخوف اقول لضرغام باشا كده
اسامه بصلو وقال..لا...ابعت مصطفى ..انت محتاجلك
غسان قال بقلق ...بس يا باشا
اسامه  بصلو بحده وقال...بس ايه..هيخاف...لو هيخاف انت عارف هتعمل معاه ايه..مفيش مكان للجبنا وسطنا
غسان قال ..امرك يا باشا
اسامه قال ...يلا روح... وبص على  الكرسي وكانت شوق مربوطه وبقها محطوط عليه لزق  قرب منها وقال بهمس...عارفه انا بموت في الستات بانواعهم...بس الستات الاغبيه دول... قلب القلب من جوه ووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قرب منها وهيه مربوطه وهمس لها ..عارفه انا بحب الستات بانواعهم..بس الستات الاغبيه دول قلب القلب من جوه..اه والله
شوق بقت تحاول تفك نفسها وتهمهم عيزاه يفكها 
اسامه قال ببرود..عيزاني افكك
شوق هزت راسها بايوه بسرعه..
سامه شد الزق بقوه وحط صباعو على شفايفها وميل لمستواها وبص لعيونها جامد وقال وهو بيمرر صباعو على شفايفها...الشفايف دول حرام يتخبو ..ومرر عيونه على جسمها وقال .والجسم ده حرام يتربط ...بس فجأه مسك فكها بقوه وقال بغضب .بس الدماغ الفاضيه دي عايزه الحرق بجاز وسخ..وحتى حق الجاز خساره فيها
عند ضرغام جري بسرعه على المطبخ لما سمع صوت عهد واتفاجأ بيها حاطه ايدها تحت الميه وبتبكي وايدها محروقه 
ضرغام اتخض وجري مسك ايدها وقال بلهفه..مالك جرالك ايه
الخدم بقم يبصولهم ويتودودو خصوصا ان ضرغام عمره ما اهتم لوجع حد ابدا ولا شافوه ابدا في المطبخ
اسد كمان قرب منها وقال..عهد ..ايه الي حصل احنا لازم نشوف دكتور
ضرغام قال بسرعه... فعلا انا هتصل بالدكتوره و
بس عهد قالت بسرعه والم...مفيش داعي. انا تمام...ده حرق بسيط معرفش ازاي مخدتش بالي
هدى الخدامه قالت بسخريه وضحك..الي واخد عقلك..وبقم يضحكو كلهم
ضرغان بصلهم بحده نظره مرعبه الخدم سكتو وكل واحد راح لشغلو بخوف
عهد شدت ايدها من ايده وقالت ..بعد اذنك يا اسد بيه هرتاح انهارده
اسد قال بسرعه..اه طبعا طبعا ياعهد
عهد جريت على اوضتها وهيه مضايقه ومتوتره من قرب ضرغام ومن نظرات الخدم 
ضرغام اتتهد وطلع من المطبخ ولسه هيروح وراها اسد جري ناحيه السلم وقال..هروح احطلها مرهم حروق وهجيلك على طول
ضرغام وقف مكانو واتنهد بخنقه ..قعد وحط اديه على دماغو وهو بيفتكر نظرات عهد والدموع الي في عنيها..واسد ولهفتو عليها قال بخنقه..في ايه يا ضرغام مالك ومالها..ايه حكايتك بالظبط...يا ترى خايف على اسد ولا خايف على نفسك..
اتنهد ولسه هيمشي سيلا نزلت وقالت ...صباح الخير يا بيبي .ايه بقيت احسن
ضرغام قال بضيق..تمام
سيلا قالت...تمام يا قلبي انا همشي بقى صحيح امبارح معرفتش انام في حضنك علشان دراعك بس هنعوضها وقربت عليه باستو من خده ولسه هتطلع اتفاجأت بعربيات اسامه ومصطفى الراجل بتاعو نزل ونزل رجاله ضرغام ولابسين جلاليب نص كم قصيره وشكلهم عره
ضرغام ضم اديه بغضب رهيب من المنظر وفضل باصص لمصطفى بطريقه تخوف
مصطفى اتقدم عليه وهو مرعوب وخايف وقال بتوتر...صباح الخير يا باشا..اسامه بيه بيقول لحضرتك..هو يعني الي بيقول...رجالتكم اهم...واحم...وبيقولك..الدور عليك 
ضرغام غمض عنيه بعصبيه تكفي الكون وفي ثواني طلع السلاح وضرب مصطفى رصاصه في رجلو
بقلم...زهرة الربيع
مصطفى وقع على الارض من كتر الألم وضرغام نزل لمستواه  وقال بغضب رهيب...قولو مستنيك...اممم...وساعتها هيلبسك حاجه اجمل من كده بكتير ...ها..هتقولو ايه يا شاطر
مصطفى قال برعب والم رهيب..حاضر هقولو..هقولو والله
ضرغام وقف وحط سلاحو في جيبو وقال .ممتاز يلا روح 
مصطفى بقى يقوم ويقع بالم رهيب 
وصالح السواق بتاع اسامه جري عليه وسندو وطلع بيه 
سيلا كانت واقفه بزهول ورعب من الموقف وقالت بارتباك..طب..احم..هتعمل معاه ايه دلوقتي هتكلم بباك
ضرغام بصلها بحده وغضب واصلا كان على اخره وقال..اطلعي ياسيلا...امشي دلوقتي
سيلا كانت عايزه تعرف هتتصرف ازاي علشان تنبه اسامه قالت بتوتر..بس...
لاكن ضرغام قاطعها و قال بزعيق ..قولت روحي دلوقتييييي
سيلا اترعبت وقالت ..تمام...تمام  ..اجيلك وقت تاني ...وجريت بسرعه من قدامو
ضرغام لف حوالين رجالتو بغضب وخنقه ووقف قصاد عواد دراعو اليمين وقال بغضب ..طيب اعمل فيك ايه....ماشي ورا اسد....رايح قصر اسامه برجليك وواخد الرجاله كلهم معاك...وبصلهم من فوق لتحت بغضب وقال ولا رجاله ايه بقى بعد الي انا شايفو ده..عاجبكم منظركم ده مش مكسوفين  وانتو واقفين قدامي كده...يلا يا اختي انتي وهيه على شغلكم يلا يا حلوه منك ليها..وابقو فكروني اجبلكم طرح علشان نكمل الستر
الرجاله مشيو بحرج من قدامو وضرغام شد شعره لوورا بعصبيه وغضب واتصل على رقم وقال ...الو بوليس النجده عايز اعمل بلاغ
وسمعهم شويه وقال ...في مين...في اسامه الثابت...خاطف بنت وعايز يغتصبها...لازم تلحقوها 
وسمعو شويه وقال..انا ضرغام الثابت..اخوه..بس البنت صعبانه عليا ومش هينفع اسكت
صرغام قفل معاهم واتصل على رقم وقال..مدام ليالي انا ضرغام ...استهدي بالله وسمعيني..انا عايز مصلحتك..انتي مش عايزه تتطلقي من اسامه..عندي ليكي خبر بمليون جنيه
عند اسامه كان قاعد جمب شوق وهيه متربطه وبتبكي قال ...وبعدين بقى يا حياتي  مش كده...انا قلبي رهيف ومش بستحمل الدموع
شوق قالت بدموع..انت عايز ايه..ارجوك سبني في حالي...يا بيه حرام عليك انا الي فيا مكفيني انا مش هعمل الي انت عايزه  لو هتقتلني
اسامه ضحك وقال..انتي عبيطه قوي ياشوق ..انا لو عايز اقتلك كنت قتلتك من زمان...ولو عايز اخد منك حاجه هخدها غصب عن الي خلفوكي وانتي شوفتي بنفسك اني رحمتك وسبتك بمزاجي
شوق قالت بلهفه..طب كتر خيرك عايز ايه بقي سبني امشي
ايامه قال..انتي عارفه انا عايز ايه...قولتلك هتجوزك وخلاص المأذون انهارده هيجي ..حاولتي تهربي ليه بقى
شوق قالت بغضب..وانا قولتلك اني مش موافقه ..مش عايزه اتجوزك
اسامه ضحك وقال..والله انا كنت فاكرك بتهزري...وشاور عليها باستحقار وقال...انتي..مش موافقه عليا انا..لتكوني صدقتي نفسك يا بت..انا هتجوزك للمتعه مش اكتر يعني يومين وهطلقك..انا اصلا ميشرفنيش اتجوز ركلام زيك
اسامه لسه همشي شوق قالت  بغضب..انت لو شاكك مجرد شك  اني ركلام مكنتش هتتجوزني...انت عارف اني مكدبتش عليك
اسامه بصلها بسخريه وقال..لا..مش عارف..بس باخدك على قد عقلك..عايزه حلال..تمام هاخدك بالحلال هتفرق ايه..ما انا كده كده هطلقك 
شوق اتنرفزت ولسه هترد  دخل السواق وهو ساند مصطفى وكان بينز،ف من رجلو وقال...اسامه باشا...وصلنا الرجاله
اسامه قرب منهم وابتسم وقال...تمام...برافو عليكم...اطربني..قلك ايه..مستحيل اخويا ميكونش بعتلي رساله
مصطفى قال وهو بينهج من كتر لالم...مقالش ياباشا مقالش
اسامه ضحك وقال..تمام يا مصطفى  انا متوقع هيكون قال ايه على العموم دخلو على المكتب يا صالح الدكتور مستنيه جوه
صالح اخد مصطفى على المكتب واسامه اتنهد وابتسم وقال...لسه ياما هتشوف يا ضرغام
اسامه لسه هيروح لشوق جاتلو رساله من سيلا مكتوب فيها..اخوك هيتجنن من الحركه الي عملتها وطردني قبل ما اعرف ناوي على ايه...خد بالك شكلو ميبشرش بالخير ابدا
اسامه قرى الرساله وضحك وقال..هو لسه شاف حاجه
عند عهد كانت قاعده مع اسد وحطلها مرهم على ايدها الي انحرقت وقال...مالك يا عهد...حاسس انك شارده كده ومش زي عادتك
عهد اتنهدت وقالت...اسد انت ...انت مش وعدتني ان خالك هيعاملني زي الخدم وبس مش كده
اسد قال ....ايوه ...حصل غير كده..هو ضايقك تاني
عهد لسه هترد ضرغام خبط على الباب وكان مفتوح قال...احم...اخبار ايدك ايه
عهد ودت وشها الناحيه التانيه وقالت بتوتر...تم...تما..تمام
اسد بصلها باستغراب لما اتلعثمت وقال..اهدي فيه ايه هو بيطمن عليكي بس
ضرغام قال ...ممكن تسبنا دقيقه واحده يا اسد معلش
اسد بصلو شويه وضرغام فهمو وقال...هنتكلم بس...عايز اقولها كلمتين..بعد اذنك يعني
اسد هز راسو ومشي وعهد كانت بتبصلو بخوف وبتتمنى ميمشيش
اول ما طلع ضرغام دخل وقفل الباب وعهد رجعت لورا بخوف وقالت....انت..انت قف..قفلت..الباب..ليه
ضرغام ابتسم وشدها عليه خبطت في صدره وقال بابتسامه..جيت اعتذر وحيات عيونك الي مشوفتش في جمالهم..اني اول مره اعملها واعتذر لحد...بس ...بس حاسس اني غلطت معاكي ..صحيح انا جبتك علشان اتسلي مش اكتر..لاكن الي عملتيه معايا محدش عملو وقفتي جنبي ومرضتيش تسبيني...وانا ضايقتك في الاخر...بس صدقيني مقدرتش امنع نفسي ابدا...مش عارف ايه الي بيجرالي قدامك
عهد كان قلبها هيطلع من بين ضلوعها ارتباك رهيب ومش قادره ترفع عيونها فيه حاولت تنطق مقدرتش وقلبها بيدق بسرعه
ضرغام ابتسم كانت زي العصفوره بين اديه جميله ورقيقه وبريئه قوي قال بهمس...قولي انك مسمحاني بقى..لاني مش ضامن نفسي اكتر من كده وخايف اضايقك تاني 
عهد رفعت عنيها فيه بزهول وضرغام ماصدق انها بصتلو وفضل مركذ في عيونها ولونهم الجميل وقال..سبحان الي خلقك يا عهد بشوف القمر في عيونك
عهد نزلت عيونها بكسوف شديد وقالت....طب..ممكن..تسبني...ارجوك ..خليك ..خليك بعيد انت وبتكلمني
ضرغام ابتسم وقربها عليه اكتر وقال...ليه
عهد قالت بتوتر..علشان كده...كده غلط...انت..انت مينفعش تقربلي..قولتلك..حرام
ضرغام سابها وقال بابتسامه ... ماشي...بس انا حابب تبطلي تتوتري كده قدامي نفسي تكلميني طبيعي زي ما بتكلمي اسد
عهد ضحكت بخفه وقالت...حاضر ...هحا..هحاول 
ضرغام ابتسم وقال...يبقى اتفقنا...وبص لايدها وقال .تحبي اوديكي دكتور
عهد قالت..لا انا تمام..بقيت احسن....احم..هدى شافتنا...و..وكنت مكسوفه منها...وكانو..
.كانو بيتكلمو علينا..ومخدتش بالي ..الزيت انكب على ايدي
ضرغام قال بحزن..انا حقيقي اسف اني حطيتك في الموقف ده بس انا هصلح الي عملتو ومش هخليكي تتواجهي معاهم ابدا هتشتغلي هنا فوق ترتبي الاوض والملفات الي في المكتب ولو احتاجتك تشتغلي معايا اصلي بخلص شغل الشركه هنا في المكتب البي في الفيلا..مش هتروحي تشتغلي في المطبخ تاني
عهد فرحت لانها كانت مكسوفه من نظرات الخدم وقالت..شكرا بجد
ضرغام ابتسم ولسه هيطلع بصلها وقال...صحيح يا عمد طريقه لبسك وكلامك وادبك..بيقولو انك مكنتيش في المكان الي جبتك منو ده طول عمرك ..كنتي ساكنه فين قبل كده
هنا عهد اتوترت وبقت تفرك اديها وقالت بتلعثم...انا..انا.. ..احم..كنت..كنت..كان عندنا بيت..و..و
ضرغام قال بسرعه...اهدي شويه فيه ايه..براحتك لو مش حابه تحكي..وكمل بابتسامه تجنن ..على العموم...ممنون جدا للظروف الي جمعتنا..احم..قصدي الي جابتك هنا ..عن اذنك
عهد بصت لطيفه باتسامة وهيه طايره من السعاده وقلبها بيدق مش مصدقه كل الي قالهولها وقفت قدام المرايه بثقه وفرحه وهيه حاسه انها اجمل بنت على الارض
ضرغام طلع وهو بيفتكر جمالها وعيونها وتوترها بين اديه اتمنى لو قدر يضمها بكل قوتو ويشبع منها ومش عارف ايه المشاعر دي كلها الي بتتحرك ناحيتها فضل ماشي وابتسامتو وفرحتو واضحه جدا
اسد بصلو بضيق وقال..خير...فرحان كده ليه كنتو بتقولو ايه كل ده
ضرغام ابتسم وقال..ولا حاجه...كنت بقولها انها هتشتغل هنا ومش هضايقها ابدا..كمان هشغلها معايه في المكتب.تمام كده مرضي
اسد اتضايق جدا وقال وهو بيحاول ميبينش...غريبه مش دي البنت الي كنت رافض وجودها بينا
ضرغام بصلو باستغراب وقال..عادي اقتنعت بكلامك...حاسس اني كنت ظالمها..وبعدين فيه ايه..مالك...حاسك مش على بعضك
اسد قال بضيق..ابدا...مفيش
ضرغام ابتسم بلامبالاه ولسه هيطلع اوضتو اسد قال...ضرغام...انا قررت اخطب عهد..عايز اتجوزها
بقلم...زهرة الربيع
ضرغام اتسعت عنيه لما كانو ههيطلعو  من مكانهم وبصلو بصدمه وزهول
عند اسامه قرب من شوق ومسكها من دراعها وقال  بغضب قومي..هحبسك في الاوضه لحد المؤذون ما يجي بالليل
شوق بقت تزقو بكل قوتها وتقول..مش عايزه قولتلك مش عايزه ابعد عني
اسامه ضربها قلم قوب وقعها على الارض ومسكها من شعرها وبقى يجرها بقوه وهو بيقول...اخرسي وامشي معايا....يلاااااا
شوق بقت تضربو وتزقو وهو ماسكها مزن شعرها ومجرجرها على  السلم وهنا دخب البوليس وواحد من الظباط قال ...اسامه الثابت سيب البنت
اسامه بص للظباط باستغراب وشوق وقعت على السلم ودموعها بتنزل بفرحه وشفايفها بتنز،ف وفي ثواني الصحافه ملت المكان وبقت تصور شوق واسامه
اسامه وقف مكانو بزهول وهو مش فاهم حاجه وقال بغضب..فيه ايه..بس انت وهو محدش يصور... قولت بس يا حيوا،نات
الظابط قال...اسامه بيه مطلوب القبض على حضرتك بتهمه الخطف ومحاولة الاغتصاب
اسامه قال باستغراب وزعيق..خطف مين.. فيه ايه..البنت دي خطبتي وبالليل هنتجوز
شوق جريت عليهم وقالت بدموع..لا مش خطبتو هو خطفني وحاول يعتدي عليا ارجوكم طلعوني من هنا
اسامه بصلها بغضب رهيب ولسه هيرد دخلت ليالي وقالت..وانا عايزه اثبت حاله..والي حصل ده كلو يتعمل بيه تقرير وانا اول شاهده عليه ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ايوه يا حضرت الظابط خطفني واعتدي علي..قصدي كان هيعتدي عليا انا مش خطبتو ولا حاجه ياريت تخلوه يسبني في حالي
اسامه بصلها بغضب رهيب ولسه هيرد دخلت ليالي وقالت..وانا عايزه اثبت حاله..والي حصل ده كلو يتعمل بيه تقرير وانا اول شاهده عليه 
هنا اسامه وقف بزهول وضحك بشك وغمض عنيه وفتحهم وبص للظابط وقال...ضرغام الثابت..هو الي بلغ مظبوط
الظابط قال..ايوه هو ..اتفضل معانا
اسامه ضحك وقال..اتفصل متفضلش ليه وبص لليالي بسخريه وقال...اتفضلي يا هانم مش عايزه تثبتى حاله..يلا اتفضلي معانا
ليالي بصتلو بانتصار وقالت...اكيد هاجي يا اسامه..معقوله افوت منظر زي ده 
اسامه مشي بغضب وطلع على البوكس وهو متكلبش والصحافه صورتو واخدو شروق علشان يا خدو اقوالها ..ليالي ركبت في عربيتها واخدت الصحافه معاها علشان يكملو تصوير
عند ضرغام اتجمد مكانو لما اسد قلو عايز يتجوز عهد بصلو بصدمه وقال..عهد...عايز تتجوزها ازاي يعني
اسد ضحك وقال..اتجوزها ازاي يعني ايه..زي ما كل الناس بتتجوز..بحبها وعايز اتجوزها
ضرغام قال بزهول...بت ايه...بتحبها..ههه.. انت بتكلم جد ولا ايه
اسد قال..فيه حد يهزر في حاجه زي دي
ضرغام قال بغضب..انت اكيد اتجننت  احنا نعرف دي مين اصلا ولا ايه حكايتها علشان تتجوزها
في الوقت ده عهد كانت مبسوطه من كلامها مع ضرغام كانت طايره من السعاده وفكرت تطلع ترتبلو المكتب بتاعه وتساعده .وفعلا طلعت بس وقفت في زاويه لما لتت ضرغام متعصب جدا 
ضرغام كان الغضب عاميه قرب من اسد وقال...انت اهبل ولا ايه..دي بنت جبناها من الشارع...ويا ريتها من الشارع كمان من بيت دعاره..انت ضامن كانت مع كام واحد قبلك
عهد حضت ايدها عل قلبها ودموعها بقت تنزل بحزن شديد...كانت فاكره انو غيرر نظرتو ليها ..وفعلا بيحترمها زي ما قال رجعت لورا بدموع وقلبها حرفيا اتكسر ورجعت على اوضتها ودموعها مغرقه خدودها 
بقلم...زهرة الربيع
اسد حط اديه في جيوبه وقال بضيق..بلاش الكلام  ده يا ضرغام انا واثق غي عهد ومتأكد انها نضيفه..دي مش بتسيب فرض يعني احسن مني ومنك
ضرغام ضحك بسخريه وقال..ماشي همشي معاك وهفترض ان كلامك صح..وبالنسبه لسنها بقى مش شايف انها عجزت شويه
اسد ضحك وقال...انا عرف انها لسه صغيره..علشان كده هعمل خطوبه..وهستناها تكمل تعليمها وبعد كده نبقى نتجوز
ضرغام بص بعيد و قال بتوتر..مستحيل..لا..لا طبعا مستحيل 
اسد قرب منو بشك وقال..ليه يعني..انا بقوولك كل حسباتك دي مش في دماغي والنسبه لسنها انا هستناها وكمل قاصد ينبهه..وبعدين انا عمري ٢٥ سنه يعني الفرق بنا مش كبير قوي..ولو استنيتها سنتين تلاته مش مشكله
ضرغام حس بوجع جواه من تلميحه فعلا هو اكبر من عهد بعمر...اتنهد وهو مش عارف ليه اتعصب عليه كده في النهايه هو حر في اختياره قال بقله حيله...براحتك يا اسد ..دي حياتك وانت حر فيها
ضرغام لسه هيمشي وقفو وقال..لا  ما انا عايزك معايا يعني مثلا تفاتحها في الموضوع وتاخد لي رايها وتكلم جدي كمان
ضرغام بلع ريقه بحزن وقال...انت..انت قولتلها حاجه يعني...هيه..هيه كمان...بتحبك
اسد ابتسم بثقه وقال...انا مقولتلهاش حاجه بس متأكد انها هيه كمان بتحبني ...اصلا واضح من كلامها معايا
ضرغام اخد نفس بخنقه وهو بيجاهد علشان ميبينش غضبه وحزنه وقال...مبروك ...وطلع بسرعه على اوضتو 
عند اسامه كان قاعد قدام الظابط وبيتحقق معاه واتعملو محضر واخدوه على الحجز طبعا تعتبر حالة تلبس وشوق اقرت  انو فعلا خاطفها 
اسامه كان قاعد في الحجز والغضب مالي قلبو وبيهز رجلو بتوتر وجاتلو ليالي وبصتلو باستهزاء وقالت..تؤ..تؤ..حالتك صعبه قوي يا اسامه معقوله تتحبس في خطف واغت،صاب..يعني يوصل بيك الحال تفرض نفسك على واحده زي الي بره دي لا وهيه الي مترضاش بيك ...تؤ...تؤ..والله الدنيا دواره
اسامه وقف وقرب منها وكان الي يفصلهم القضبان الحديد بتاعة الحجز بصلها وابتسم بسخريه وقال...زي ما انتي وصل بيكي الحال تسمعي للي قتل ابنك علشان بس تطلقي مني...حاجه مؤسفه فعلا
ليالي حاولت تحبس دموعها وقالت..انت الي وصلتنا لكده...انت يا اسامه...وعلى فكره الصحافه الي بره دول كلهم معايا وبكره فضحتك تبقى بجلاجل..وانا عارفه ان اكتر حاجه تهمك هيه الصوره المزيفه بالاحترام الوهمي الي راسها قدام الناس..فلو عايز الموضوع ينتهي هنا تطلقني يا اسامه وانا هخرجك بكل سهوله
اسامه بصلها وضحك بغضب ووجع وقال ...تخرجيني...شوفي يا ليالي انتي عشرة ١١ سنه جواز  يعني عيب لما تفتكري اني عاجز ومحتاجك تخرجيني...  انا اعرف كويس اخرج من هنا  وانتي براحتك افضحيني واعملي الي عيزاه متفرقش معايا...عارفه ليه لان الخوف الي زرعتو في قلوب البشر يخليهم يسمعو وينسو في نفس اللحظه يعني فضايحك دي ولا تحركلي جفن حتى
ليالي قالت بضيق..اممم..يعني مش هتطلق
اسامه ابتسم بسخريه وقال..لا..هطلق..لان معاكي حق مش هينفع افرض نفسي عليكي...واخد نفس عميق وقال...انتي طالق يا ليالي طالق ياحب العمر...طالق ...والدموع اتجمعت في عنيه وقال...اتمنى اوي تكوني مبسوطه ...يا ريت دلوقتي ترتاحي بما انك نجحتي وهديتي بيتنا.. مبروك
ليالي حرفيا كانت رجليها مش شيلاها ...مكانتش مصدقه انو نطقها...كانت متخيله انو مش هيستسلم بسهوله...نزلت دموعها وبصتلو وسط دموعها وقالت...اكيد....اكيد مبسوطه ..وطلعت جري وهيه خايفه تبكي قدامو 
اسامه غمض عنيه بالم وسند جبينه على الحديد واتنهد وهو بيحترق من جواه بس انتبهه على صوت واحد بيضحك وقال...ايه اجواء الحب الضايع ده...يا اعم اقعدلك في حته
امك عشقاهم سته..قالها اسامه باستفزاز شديد
الراجل اتقدم عليه بغضب رهيب وقال ...قولت ايه يلا وفتح مطوه طلعها من الشراب وقال ... عيد الي قولتو يا حيلتها 
اسامه قرب عليه اكتر وقال باستفزاز اكبر...قولت امك..عشقاهم سته..وانا السابع 
عند ضرغام طلع اوضتو وهو هيموت من الغضب مسح على وشو باديه وهو هيتجنن وقال...انا...انا مضايق ليه..ما يولعو...يولعو مليش دعوه....واتنهد بيأس ودموعه في عيونه وهو بيفتكر عهد وقربها منو والحظات الي جمعتهم وكان قريب منها مش قادر يتخطى اقل التفاصيل الي بنهم اتنهد وقعد وقال بدموع...معقوله توافق...معقول ترضى ... ومترضاش ليه...معاه حق...هو صغير ومن  سنها ...انا ..انا بس خيالي سرح بيا شويه..في حاجه مستحيله ...مجرد احساي وهتخطاه...اكيد هتخطاه 
عند اسامه كان ماسك الراجل الي شت،مه من هدومه ومبوظلو وشو من كتر الضرب وبينزلو لتحت ويرفعو وهو مش بيقاوم من كتر التعب وبيقول...عيد يلا مش سامع...يلاااااا
الراجل قال وهو بينهج وتعبان قوي....امي..امي عشقاهم سته ...
اسامه قال ....تؤ...تؤ..سبعه...امم.. س..ب...عه
الراجل قال بتعب شديد...سبعه...تمنيه حضرتك والله انا اصلا مش عارف انا ابن مين فيهم ..بس ابوس ايدك سبني همووووت
اسامه رماه بقوه عند الحيط  وقع على اتنين تاني مضروبين جدا
اسامه نفض اديه بقرف وقال...منتوش قد الخناق لزمتو ايه بس تتخانقو...قوم يلا نضفلي التخته دي خليني انام
الراجل كان تعبان جدا بس اسامه قال بغصب..قولت قووووم
الراجل قام بسرعه  وبقى ينضفه وجيه العسكري وبص للي في الحجز وكانو مضروبين جامد قال..الله الله....انت لحقت
اسامه بصلو وقال...ايه فيه حاجه انت كمان
العسكري قال..لا مفيش يا اخويا ..تعالي عايزينك
اسامه طلع مع العسكري ودخلو المكتب دفعو وهو بيدخلو
اسامه بص للعسكري بحده ولسه هيتقدم عليه سمع صوت يعرفو كويس بيقول بحده...اسامه
اسامه بلع ريقه بارتباك وبيبص كان  عبد الرحمن الثابت ابوه
اسامه قرب منو وقال...احم...بابا..ازي حضرتك ولسه هيقرب يحضنو عبد الرحمن رجع خطوه وبص للظابط وقال..فيه حاجه تاني حضرتك ...ولا اقدر اخدو معايا
الظابط قال..لا مفيش يقدر يمضي ومشي 
اسامه اتفاجأ ومضى وطلع مع ابوه وهو بيبص في كل مكان على شروق ومش شايفها
عبد الرحمن كان ماشي بعصبيه وقال من غير ما يقف...متتعبش نفسك..مشيت..راحت لحال سبيلها
اسامه وقف وقال بغضب..ايه..مشيت..بعد ما دخلتني التخشيبه سبتها تمشي ببساطه
عبد الرحمن بصلو بحده وقال..التخشيبه دي كنت هتدخلها لو مكنتش انا جيت...لولا اني اترجيتها علشان تتنازل عن المحضر ...وقالت انها اتخانقت معاك وعلشان كده قالت انك خاطفها..كان زمانك عفنت في الحبس...فالاحسن ليك حاليا ..صوتك ده مسمعوش خالص
اسامه مشي وراه وقال بعصبيه..انت عرفت ازاي..انت لسه مراقبني
عبد الرحمن مبصلوش وركب العربيه واسامه ركب جمبو وقال...رد عليا يا بابا عرفت ازاي ..
عبد الرحمن.........
اسامه قال بغضب...يبقى لسه مراقبني و
عبد الرحمن قاطعو وقال..ايوه مراقبك..مراقبك واعرف كل حاجه...اعرف انك بعت بلطجيه يضربو اخوك الوحيد وضربوه بالسكين...واعرف انو بلغ عنك...يارب تكون دلوقتي مبسوط
اسامه قال بغضب ..ضرغام مش اخويا تمام..مش اخويا...من وقت ما قتل ابني وخرب بيتي مقاش اخويا..وانت ..انت مينفعش تجبرني اسامحو يابابا ...لو حد قتلني او قتلو هو ...او حرمك من انك تشوف واحد فينا هتسيبو في حااو...هتسامحو... رد عليا يا بابا هتسامح
عبد الرحمن نزل راسو في الارض بحزن ولسه هيرد اسامه قال بوجع..مكنتش هتسامح ابدا..ولا انا هقدر اسامحه..انا علشانك وعلشان موجعش قلبك زي ما قلبي اتوجع سبتو عايش...اكتر من كده مش هقدم تنازلات وهيفضل عدوي ليوم الدين 
اسامه قال كده بمنتهى الغضب والألم واتنهد وقال .. انا طلقت ليالي  .بتقول عني جبان مقدرتش احمي ابننا ولا اخد حقو..ومعاها حق..انا فعلا جبان
عبد الرحمن ...اتنهد بوجع على ابنو وقال...بس انت كنت رافض ..ايه الي حصل..انا مستحيل اصدق انك خفت من الهيصه الهبله الي عملوها دي
اسامه قال بضيق .اكيد لا...بس ليالي اتفقت مع ضرغام علشان تتطلق اتفقت معاه علشان تخلص مني انا...تخيل بقت تكرهني قد ايه...تخيل قد ايه انا بقيت عبئ على حياتها ...كده كفايه قوي..انا كرامتي فوق كل شئ
عبد ارحمن اتنهد بحزن وقال..انا ..انا يبني مش عارف اقولك ايه
اسامه قال بغضب رهيب...متقوليش انا يابابا ...روح لابنك وقلو ان اسامه خلاص اخر حاجه كانت ممكن تهديه راحت والبركه فيه..وقلو بستناني..يستناني ويعمل حسابو المرادي مش زي كل مره
قال كده وشاور للسواق انو يقف ونزل وبقى بتمشي على البحر بدموع وخنقه فك الكرفتا بعنف وبقى يستنشق اكبر كميه هوا حاسس بخنقه ووجع شديد
عند اسد كان قاعد في الصالون وعهد جابتلو القهوه وهيه مش بتتكلم وهتموت من الكلام الي ضرغام قالو 
اسد بصلها باستغراب ومسك ايدها وقال...خير يا عهد..مالك
عهد سحبت ايدها بسرعه وقالت..مفيش..تعبانه شويه
اسد قال ..تحبي اجبلك  دكتور
عهد قالت بحزن..لا ..انا كويسه
اسد لسه هيرد صرغام نزل وبقى يبصلهم وهما سوا واتنهد بضيق وراح ناحيه المكتب وهو مضايق
اسد قال بسرعه...ضرغام استنى ...عايزك
ضرغام وقف بضيق واسد قرب منو  وقال بصوت واطي ..هتكلمها زي ما اتفقنا ...وانبي كلمها دلوقتي
ضرغام اتنهد وقال...مش تفكر شويه يا اسد و
اسد قال بسرعه..انا فكرت..فكرت كويس...ومش عايز غيرها علشان خاطري يا خالو بقى
ضرغام ابتسم على كلمه خالو وحط ايده على شعراسد وقال...ماشي...هكلمها..وراح على المكتب وقال وهو ماشي ..عهد تعالي على المكتب عايزك  ومشي وهو مخنوق حرفيا
بقلم...زهرة الربيع
عهد اتنهدت بضيق شديد منو هيه متعرفش عايزها ليه ولا تعرف بمشاعر اسد اصلا ..مسمعتش من حوارهم غير بعض الاهانات من ضرغام بلعت ريقها بتوتر. وراحت وراه على المكتب
في المزرعه عند حمدان دخل الفيلا بتاعتو وكانت فيه ست قاعده على كرسي بعجل قرب منها وقال بغضب..انتي السبب..معرفتيش تربي بنتك...لو كنتي ربتيها كويس مكانتش هربت وخطت راسنا في الطين
الست بصتلو بسخريه وقالت...بنتي مش بنتك يا حمدان علشان تقول انها جابتلك العار وانا وابوها الله يرحمو ربناها كويس قوي..بس غلطتي الوحيده معاها اني جبتلها جوز ام طماع وواطي زيك
حمدان ضربها قلم قوي وقال ...اخرسي ..يا زباله انا هوريلك ولسه هيضربها دخل منصور ابنو والظابط معاه وقال...نشرنا الصور يا باشا ..من بكره كل الناس هتعرف مكانها 
منصور ضم اديه بغضب وبص بنظره شر وقال...وساعتها محدش هينجدها مني
الام نزلت دموعها وقالت في نفسها...ربنا يحميكي يا عهد وميعرفوش يلاقوكي ابدا يا بنتي 
في المكان المشبوه الي شوق بتشتغل فيه كانت بترقص على المسرح زي العاده واتفاجأت بباب المكان اتخلع ودخلو رجاله كتير جدا ومعاهم سلاح 
شوق بقت تبص بخوف وخوفها كان في محله طلع اسامه من وسط الرجاله ومعاه مأذون جايبو بالغصب وزقو على الكرسي وبص لشوق بنظره ترعب وقال...عروستي ...كده يا غداره اتحبس نص ساعه بحالها متجيش تزوريني...طب حتى حتته عيش بنوتيلا .. طب بزمتك ده ينفع يا شيخنا
شوق قربت منهم بخوف والشيخ وقف وقال بتوتر..يا ابني الي انت بتعملو ده حرام ولا يجوز... ربنا يهديك
اسامه بصلو بنظره مرعبه وطلع السلاح ووجهو عليه وقال بسخربه
..انا جايبك هنا علشان تقولي لا يجوز..ده كلام برضو يا عزوز...وبصلو بطريقه تخوف وشد اجزاء السلاح  وقال...اكتب الكتاب حالا وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شوق كانت بتصرخ ورجالة اسامه ماسكينها بقوه و هو حاطط السلاح على دماغ المأذون وبيجبره يكتب الكتاب
الماذون كان بيكتب وهو بيترعش وقال..قولي ورايا يا بنتي زوجتك نفسي
شوق بصت للمأذون بغيظ وقالت ..قعدتك على الكرسي يا سيدنا الشيخ..قال زوجتك نفسي قال..انت مش شايف الي بيحصل هو ده جواز
اسامه ابتسم علي غضبها وزق ادماغ المأذون بالسلاح وقال..انجز
المأذون قال بخوف...حاضر.. حاضر..يا بنتي وانا مالي خلصيني بقى الله لا يسيئك انا عندي ولاد..قولي ورايا بقى
شوق اتنهدت بيأس ودموعها اتجمعت في عنيها وزقت الي مسكينها وقالت..اوعو سيبوني هكلمو كلمتين مش هعمل حاجه
اسامه بص لرجالتو بانهم يسبوها وشوق اتقدمت عليه بغضب رهيب وقالت..انت عايز ايه بالظبط 
اسامه حط رجل على الكرسي واتكأ هليها وحك دقنه بطرف السلاح وقال ببرود..ابدا جيت اكتب عليكي علشان متعرفيش تقولي مخطوفه تاني وبصلها بنظره ترعب وقال...ورحمة امي وعمري ما حلفت بيها لا صادق ولا كذاب لتندمي على الحركه الي عملتيها يا و،اطيه 
شوق خافت منو بس بصتلو بكره وغضب وقالت...طب ورحمت امي انا..وانا بحلف بيها كتير عادي لاني لما بوعد بوفي لتشوف معايا الي عمرك ما شوفتو يا اسامه..وقعدت على الكرسي بغضب وقالت..اكتب يا عم الشيخ ..زوجتك نفسي.. الاهي لا تصبح ولا تمسي
استاه ضحك وقعد قصادها ومسك ايدها بقوه والمأذون حط المنديل على اديهم وابتدي يتكلم وشوق واسامه بيبصو لبعض بنظرات تحدي رهيبه
بارك لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير اول ما المأذون قال كده شوق سحبت ايدها بقرف وبصتلو بغضب
اسامه شدها من ايدها بقوه وقال...مبروك يا قطه...الليله ليلتك
عند ضرغام كان واقف قدام اطلالة مكتبو وحاطط ايد في جيبه وبايد بيشرب سيجاره وبينفخ دخانها بضيق شديد وشارد في عهد وملامحها وهو مستغرب ازاي مش قادر يتخطى افكارو دي بس فاق من شروده على صوت خبط ضعيف على الباب
اتنهد وقعد بسرعه على  المكتب واصتنع انو مشغول وقال..ادخل 
عهد دخلت وهيه بتفرك ايديها بتوتر قالت..احم...حضرتك..حضرتك عاي..عايزني
ضرغام شاورلها تقعد على الكرسي بهدوء وقال...احم...عهد انا..انا كنت عايز اخد رأيك في موضوع مهم
عهد قالت بضيق..اتفضل
ضرغام قام بتوتر وبص بعيد وقال...احم..ايه رأيك في اسد
عهد قالت بغضب مكتوم..انسان محترم ومؤدب وبيحترم الناس ومبيحكمش على غيره من غير ما يفهم
ضرغام استغرب لهجتها وقال..احم..يعني...يعني لو ... واخد نفس عميق وقال ..بصي من غير لف ودوران ...اسد حابب يتجوزك ...فايه رأيك
بقلم...زهرة الربيع
عهد اتسعت عنيهابزهول هيه متعرفش ان ده الموضوع الي كان اسد بيتناقش فيه مع ضرغام كل الي سمعتو بعض من اهانات ضرغام ليها قالت بصدمه...يت..يت ايه..يتجوزني انا ...ههه..ازاي
ضرغام بصلها بضيق وقال..هو ايه الي ازاي..عايز يتجوزك زي ما كل الناس بتتجوز ..ايه رأيك..يعني حابب اعرف رأيك فيه...الموضوع يهمني قوي
عهد بصتلو بدموع وقالت ..وانت
ضرغام بصلها باستغراب وتوتر وقال...انا...انا ايه مش فاهم
عهد قربت عليه وبصت في عيونه جامد لاول مره وقالت..وانت رايك ايه...انا يهمني رايك..
ضرغام فضل مركذ في عيونها وقرب اكتر وقال بتوهان...يهمك رايى انا
عهد قالت وهيه لسه بصالو جامد ..جدا
ضرغام كان تايهه في عيونها وبيتمنى يقولها ان رايو متتجوزش ومش هيقدر يشوفها معاه ابدا بس مش هيقدر يعمل كده مع اسد اتنهد وقال...انا مليش رأي ده موضوع يخصك انتي..احم..اسد شاب كوبس..قريب من سنك و...وبيحبك ..وبص بعيد وقال بقوه مصتنعه...ومعندوش مشكله ايا كان ماضيكي
عهد نزلت دموعها اول ما قال كده وافتكرت كل الي قالو وتجريحو فيها ابتسمت بسخريه وقالت..معاك حق...فعلا اسد مفيش منو...وانا...انا كمان معجبه بيه
ضرغام بصلها بصدمه وقلبو كان هيطلع من مكانو حرفيا بصلها وقال...يعني...يعني بتحبيه
عهد ابتسمت باصتناع وقالت..وانا هلاقي زيو فين انسان محترم وجميل وبيحترمني.. ومن سني 
ضرغام اتنهد وبعد عيونه وبص من اطلاله المكتب وبقى يستنشق اكبر كميه هوا وقال..كده تمام..الف مبروك..هكلم بابا ونعمل خطوبه ولما تكملي السن المطلوب نكتب الكتاب
عهد نزلت دموعها وطلعت من المكتب بسرعه وهيه بتجري على وبتمسح دموعها
اسد شافها ونادالها بس مردتش وجريت على اوضتها 
اسد استغرب ودخل عند ضرغام بسرعه واتفاجأ بيه قاعد على المكتب وحاطط راسو بين اديه قال...ضرغام مالك...ومال عهد طالعه بتعيط..ايه الي حصل...هو انت قولتلها ايه ..ليه كانت بتعيط
ضرغام استغرب وقال..بتعيط...
اسد قال..ايوه طالعه بتبكي ومردتش عليا هو فيه ايه هيه موافقتش عليا
ضرغام اتنهد وقال...لا ..وافقت..وغمض عنيه بخنقه وقال ...وقالت معجبه بيك كمان
اسد نط من الفرحه وقال...يس..يس وجري على ضرغام حضنو وقال..انا بمووووت فيك يا احلى خال في الدنيا
ضرغام ابتسم وشدو لحضنه وقال...انت اغلى حد عندي وكل الناس بعدك يا اسد..حتى انا 
عند اسامه اخد شوق على القصر ونزل وقال بحده ...انزلي يلا
شوق نزلت وهيه مرعوبه حرفيا متأكده ان اسامه مش هيسكت لها لانها اعترفت عليه في القسم فضلت واقفه مكانها بشرود وهي مش عارفه ايه الي مستنيها 
اسامه بصلها بزهق وقال بغضب..يلا ادخلي ولا مستنيه اشيلك يا عروسه
شوق بصتلو بغضب وقالت...ربنا الي بيشيل..والقوي فيه الي اقوي منو ...ودخلت بعصبيه وسابتو واقف بزهول بص لغسان الي كان واقف معاه وقال...هيه دعت عليا ولا انا بتهيألي
غسان نزل راسو في الارض بخوف ومردش 
اسامه اتنهد وقال..امم مدام عملت زي النعامه كده ودفنتلي وشك في الارض يبقى شكي في محلو ..يلا يا بخت من قدر وعفي مش كده ولا ايه
غسان قال ...طبعا يا باشا المسامح كريم
اسامه ابتسم واتحولت ملامحو لغضب رهيب وقال...بس انا بخيل قوي في الحكايه دي بالزات ..ودخل على القصر ووشو ميبشرش بالخير ابدا 
عند ضرغام كان بيشرب قهوتو بضيق شديد واتفاجأ بصوت ابوه بيقول....نفسي في مره اجي الاقيك قاعد مع حد او بتكلم حد بقيت خايف اموت وانت وحيد كده
ضرغام وقف باستغراب وقال بابا..حمد الله على السلامه ..انت جيت امتي
عبد الرحمن قال وهو بيبصلو بضيق ...رجعت الصبح..روحت طلعت اخوك من القسم ما انا مش ورايا مشاغل غير اني احرس الاطفال الي خلفتهم
ضرغام اتنهد بضيق وقال....اتفضل ارتاح يا بابا 
عبد الرحمن قعد وقال بغضب..وانا هشوف راحه طول ما انت واخوك بالحالة دي..اقدر افهم يعني ايه يا محترم تحبس اخوك الكبير... عارف منظري بقى عامل ازاي وانا بقول لرأيس المباحس انو بلاغ كيدي....لزقهالي في وشي وقلي ابنك الي مبلغ ..معقوله وصل بيكم الاستهتار  لكده
ضرغام قلع قميصه ورماه بغضب وقال..شايف كتفي شايف كل الضرب الي معلم في جسمي ده كل ده بسبب ابنك ..بعتلي بلطجيه يضربوني ..انا حاولت بكل جهدي اني احافظ على عهدي معاك ومقربلوش بس مفيش فايده مش راضي ينسى
ضرغام كان بيتكلم بعصبيه وعبد الرحمن بصلو بسخريه وقال...وهو الي حصل يتنسي يا ضرغام ...انت لو مكنتس ابني انا كنت شربت من دمك قبلو
ضرغام اتنهد وقعد على الكرسي وقال..انا تعبت..اذا كنت انت ابويا مش مصدقني ...ايه الفايده من التبرير
عبد الرحمن شاف الحزن في عنيه قرب منو وقال...ضرغام انت حبيب قلبي يا ابني انت حته من روحي ..مش عايزك تزعل مني بس قد ما انا بحبك قد ما اخوك كان بيحب مالك ..ولازم تعرف وجودك عايش بنا لحد دلوقتي ملوش غير معنى واحد ان اسامه زعلان منك اه..بس لسه بيحبك
ضرغام وقف ولبس قميصه وهو بيقول بضيق..اسامه مبيحبش غير نفسو وبس  متضحكش على نفسك يا بابا  اسامه الي كنا نعرفو راح من زمان ومضطرين نتقبل الشخص المستفز الي عايش وسطينا 
عبد الرحمن اتنهد بضيق وقال...تقوم  تجبلو البوليس والصحافه عايز تفضحنا
ضرغام ابتسم وقال..لا مهو مش انا للي جبت الصحافه..دي ليالي..انا قولتلها  الفكره بس
بقلم..زهرة الربيع
عبد الرحمن لسه هيرد اسد جيه وجري على جده وحضنو وقال..جدي حبيبي وحشتني..جيت امتى
عبد الرحمن ابتسم وقال..اهلا بريحة الغاليه ..عامل ايه 
اسد قال بفرحه انا بخير..ده احنا كنا هنجيلك ..عايزينك في موضوع و
ضرغام بص لاسد بضيق وقال مش وقتو يا اسد جدك تعبان
اسد فرك راسو بحرج وعبد الرحمن ابتسملو وقال الاسد الصغير يقول الي هو عايزه وو
بس قطع كلامو على نزول عهد وبقى يبصلها باستغراب شديد وقال...عهد ...انتي ازاي هنا يا بنتي 
ضرغام واسد اتسعت عنيهم بزهول وعهد كانت هتقع من طولها من الصدمه 
عند الشخص المجهول كان واقف مع الشخص الي بيديه اخبار عيلت الثابت وقال..امم ده الاسبوع مليان احداث معقوله ضرعام دخل اسامه القفص بنفسو..ده مكانش يرضى يأذيه ابدا
الشخص قال...ده الي حصل يا باشا انا مراقبهم اربعه وعشرين ساعه حتى حاليا عبد الرحمن عندهم 
المجهول اداه الأذن يمشي ولسه هيمشي بصلو وقال..اه صحيح فيه اخبار بتقول ان اسد بيه بيحب البنت اللي جابها خالو من البار وعايز يتجوزها بس لسه مش اكيد
المجهول اتسعت عنيه بزهول ووقف وقال..وده خبر سايبو يا غبي...روح انت دلوقتي وعرفلي كل تفصيله عن الموضوع ده 
وفعلا مشي بسرعه والمجهول اتصل على رقم  وقال...انتي فين في حاجه محدش هيعرف يعملها غيرك محتاجلك جدا 
عند اسامه دخل الاوضه ورا شوق والغضب عاميه رزع الباب بغضب بس اتفاجأ بيها ماسكه سكينه ومقرباها على ايدها وبتقول...خليك عندك ...اوعي تقرب...لو ..لو قربتلي هموت نفسي..اياك تقرب ...انا بقولك اهوه
اسامه ابتسم بطريقه تخوف وقلع الجاكت ورماه على الارض وبقى يفك زراير القميص ويشمر اديه وهو بيقربلها بطريقه مرعبه
شوق بقت ترجع لورا برعب لحد ما خبطت في الحيط وبقت تبص لاسامه برعب شديد واتحول رعبها لدهشه واستغراب لما جاب مخده وحطها قدام رجليها
شوف بقت تبصلو وهيه مستغربه واسامه قرب منها جامد وبقت بينهم المخده وقال...يلا..
شوق بصت للمخده باستغراب وقالت..يلا ايه ...انت..انت ليه حاطط المخده دي
اسامه بصلها جوه عنيها وقال بهدوء مخيف..علشان الد،م ميبوظش الارض...يلا ..مستنيه ايه...اقولك انا هساعدك وشد السكينه ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شدها عليه بكل قوتو ضهرها بقى ليه وحط السكين على رقبتها وقال بمكر...تحبي اساعدك واريحك انا ..هااا...امم ومشاها على رقبتها ببطأ وطريقه تخوف
شوق اترعبت وبلعت ريقها بخوف وبقت تحاول تفك نفسها منو وقالت...سب..سبني...سبني يا اسامه...ابعد بقى
اسامه زقها بكل قوتو وقعها على الارض ونزل لمستواها ومسك فكها وقال..شوفي بقى...انا موتي وسمي الي يدي نفسو حجم اكبر من حجمو..وانتي هنا مجرد وسيله تسليه رخيصه وتافهه يعني تقولي حاضر وبس
شوق زقت ايده بقوه وقالت بغضب..انا عمري ما هقولك حاضر وعمري ما هعتبرك جوزي ولا هتقربلي لاني انا ..انا الي شيفاك رخيص وتافهه  وحيوا،ن لدرجه اني قرفانه من وجودي معاك في نفس الاوضه ومستحيل اخليك تلمسني فاهم
اسامه اتسعت عنيه على اخرهم من جرأتها واتحولت ملامحو لغضب مش طبيعي وشدها بكل قوتو من شعرها ورماها على السرير وقال بهمس مرعب ..اناحيو،ان....وبتقرفي مني....وقرب عليها جامد وقال...مستحيل المسك..مش كده..تماااااااااااام وفي ثواني كان رافع اديها بايد واحده واعتلاها وقال...وريني الي عندك ...وانقض عليها بكل قوتو 
شوق بقت تصرخ وتحاول تبعدو وتقول..ابعد يا حيوا،ا  اااان..ابعد عني 
..سبنيييييييي...ااااااه...وبقت تضربو بكل قوتها بس من غير فايده ولا حتى حركت شعره فيه لحد ما هديت لوحدها بيأس ودموعها مغرقه وشها واغمى عليها 
عند عهد اتفاجأت بعبد الرحمن وبقت تبصلو بزهول وخوف وهيه مش قادره تنطق
عبد الرحمن قرب منها وقال...انتي ايه الي جابك هنا يا بنتي ده اهلك قالبين الدنيا عليكي...حتى انهم عملو اعلان ومكافأه للي يدل عليكي
ضرغام واسد بصو لبعض بزهول وضرغام قرب منها وعهد بلعت ريقها بتوتر ونزلت دموعها وقالت...مش..مش عا..عايزه ...ار..ارجع..هناك...ار..ارجو..ارجوكم..مش..مش عايزه
ضرغام بص لابوه وقال .انت..انت تعرفها يا بابا
عبد الرحمن قال..طبعا اعرفها...دي عهد الشهاوي بنت علي الشهاوي صاحب عمري الله يرحمه
ضرغام قال باستغراب..علي الشهاوي رجل الاعمال المعروف 
عبد الرحمن قال ..ايوه هو مات من فتره
ضرغام بص لعهد بزهول وقال..ازاي يا عهد...وليه 
عهد نزلت دموعها وقالت ...جو..جوز..ماما..عايز..عايز..يج..يجو 
بس قطعت كلامها لما اسد مسك ايدها بيطمنها وابتسم ابتسامه جميله وقال..اهدي...مفيش حاجه هتحصل غير الي انتي عيزاه..حاولي تهدي علشان نفهمك تمام.
عهد ابتسمت وسحبت ايدها وقعدت على الكرسي وهما قعدو كلهم وبقو يسمعوها وقالت ..من بعد ما بابا الله يرحمو اتوفى..ماما اتجوزت واحد اسمو حمدان النمس من دمنهور وانتقلنا هناك ..من ساعتها وهو مصر يجوزني ابنو...منصور.
بقلم....زهرة الربيع
ضرغام بصلها باستغراب وقال...طب وايه مشكلتك معاه
عهد بصتلو بضيق وقالت...علشان عايز يتجوزني علشان الفلوس ..ابويا قبل ما يموت كتب كل املاكو باسمي ..وهو طمعان فيا..وكمان انا مبحبهوش ابدا...المفروض الانسان يعيش مع حد بيحبو ويرتاحلو ولا ايه يا ضرغام باشا
ضرغام اتوتر وقال..احم..اكيد
اسد قال ..علشان كده هربتي 
عهد قالت بدموع..ايوه ....هربت لانهم حددو فرحي عليه...ركبت اول قطر وجيت القاهره حاولت اوصل لاي حد من قرايب بابا او صحابو بس معرفتش حتى انت يا عمو عبد الرحمن حاولت اوصلك بس انا كل الي اعرفو عنك انك عبد الرحمن صاحب بابا وبس
اسد ضحك على برائتها وقال..علشان كده مكنتيش تعرفينا ولا تعرفي انو يبقى جدي 
عهد قالت..لا انا اصلا معرفش هو يبقى مين انا كنت ديما بشوفو لما بيزور بابا بس معرفش اسمو عبد الرحمن ايه 
انا لما جيت القاهره  بقيت الف في الشوارع و...وقتها..احم..وقتها رجالة عزام خطفوني وفضلت عندو ٢٥ يوم لحد ...لحد ما ضرغام باشا لقاني
عبد الرحمن بص لضرغام واسد واستغرب نظراتهم لها تقريبا عنيهم متشالتش من عليها قال...احم..طب وهتعملي ايه دلوقتي يا بنتي معقوله تفضلي هربانه كده و
عهد لسه هترد اسد قال...انا هقولك هتعمل ايه..اصل ده نفس الموضوع الي كنت عايزك فيه..وبص لعهد وقال..روحي ارتاحي انتي يا عهد ..ومتشليش هم اي حاجه
عهد هزت راسها بقلق وحزن وطلعت وهيه متأكده ان اسد هيفاتحو  في موضوع جوازهم
اما ضرغام ضم اديه بتوتر ووقف وبقى يبص من اطلاله الفيلا
عند اسامه كان بياخد دش في الحمام وشوق فتحت عنيها بتعب وبصت لنفسها ودموعها بقت تنزل بغزاره وهيه شايفه هدومها متقطعه على الارض والدم على السرير غمضت عنيها وبقت تبكي بقوه وصوت عالي وهيه شاده الملايه عليها
اسامه كان خلص استحمام وواقف في الحمام قدام المرايه وبص لنفسو بغضب رهيب وقال...كل مالك وبتبقى  وحش يا اسامه..بتبقى شيطان...وبتبقى زي ما قالت عنك بالظبط...حيوان...ومقرف...معقوله انا اعمل كده..انا اغصب واحده عليا بالطريقه دي ...واتنهد وهو شايف علامات ضوافرها على رقبتو لما كانت بتدافع عن نفسها  غمض عنيه بضيق شديد وطلع وهو لافف فوطه على وسطو
شوق اول ما شافتو رجعت لاخر السرير وبقت تبصلو بغضب وكره شديد نظرات قويه مرعبه
اسامه كان بيحاول يتجاهل نظراتها مع انو شايف عيونها والكره الي فيهم بوضوح من خلال المرايه اتنهد وقال من غير مايبصلها..بلاش النظرات دي..احنا معملناش حاجه غلط...احنا متجوزين
شوق بصتلو بغضب شديد و وقفت وهيه لافه الملايه عليها وبقت تلم اي حاجه من هدومها علشان تلبسها وهيه بتشهق وبتمسح دموعها بضهر ايدها زي الاطفال 
اسامه كان بيلبس هدومه وكان لبس البنطلون والقميص بس لسه مقفلش زرايره قرب عليها وقال..سيبي من ايدك ...انا جهزتلك هدوم في الدولاب
شوق اتجاهلتو ولا كانو اتكلم وبقت تلم هدومها تاني
اسامه اتنرفز وشدها من ايدها وقفها وقال..انتي مبتسمعيش الكلام ليه...لو كنتي بتسمعي الكلام مكانش حصلك كل ده
شوق بصتلو بقرف وسخريه وقالت..الي حصل ده...حصل لاني قاعده مع حيوا،ن همج،ي ومقر،ف...مش علشان مبسمعش الكلام...وحاولت تقوى  ومسحت دموعها بقوه وقالت...على اي حال انت كسبت...والي كنت بدافع عنو من سنين خلاص ...خسرتو...دلوقتي بقى بما ان حضرتك عملت الي عايزه واخدت الي كنت محتاجو..اتفضل..سمعني اجمل كلمه ممكن اسمعها في حياتي
اسامه فهمها بس قال بغضب..كلمه ايه الي عايزه تسمعيها
شوق قالت بغضب مكبوت..طلقني يا اسامه...حالا...
اسامه  بعد وشو عنها وقال...هو ايه  حكايه الطلاق الي طلعنلي فيها كلكم..هو انا لحقت اتجوزتك علشان اطلقك
شوق قالت بغضب ..يمكن لانك متتعاشرش مثلا وبعدين ده على اساس اننا اصلا مخططين سوا للجوازه دي..انت وانا عارفين انت اتجوزتني ليه والي اتجوزتني علشانو اخدتو..كفايه بقى وحل عني..سبني في حالي
اسامه بصلها بغضب وقال..انا الي اقرر امتي اطلقك ..تمام..دي حاجه براحتي انا
شوق نزلت دموعها بغزاره وبقت مش قادره تسيطر على  نفسها وانهارت وبقت تقول ببكا شديد..حرام عليك يا اخي حرام بقى..هو انا علشان مليش حد ياخدلي حقي منك..بس ربنا موجود..ربنا على كل ظالم منك لله وبقت تبكي جامد بانهيار
اسامه قرب منها وعيونه لمعو بالدموع وشدها لحضنه بقوه 
شوق بقت تضربو في صدره وتبعدو عنها وبتبكي بقوه بس هو كان ماسكها بقوه ومخليها في حضنو لحد ما هديت وبطلت تضربو وبقت تبكي وبس 
اسامه اتنهد وهيه في حضنو وبلع ريقه وغمض عنيه وهو مستمتع جدا بقربها وقال...اششش ...اهدي...انا عارف ان مهما قولت مش هيهدي الي جواكي ولا هيفيدك بحاجه...بس انا بجد تعبان..تعبان جدا جوايا غضب يكفي الكون كلو..وحدش حاسس بيا ...انا بجد عمري ما عملت كده مع اي واحده بس انتي ..انتي لما رفضتيني زودتي غضبي وطلعتي ابشع ما عندي حقيقي مكنتش في وعيي ..صدقيني...كمان..كمان انتي مش عاديه...جميله اوي ومشى ايده على ضهرها وقربها اكتر وقال...وموزه قوي
شوق فتحت عنيها وانتبهت لكلامو وقربو واسامه وشدها من وسطها وضغض عليه وقال بهمس في ودنها..والي تحت الملايه دي يجنن ..اوي...اوي..اوي ...اعزريني مقدرتش استحمل ولسه بيشد الملايه لتحت
وهنا شوق دفعتو بقوه وقالت بغضب..انت بتعمل ايه وشدت الملايه عليها اكتر وبقت مسكاها بقوه وقالت..عايز ايه تاني...اسمع ...اياك تقربلي تاني والله بجد  المرادي ما هتردد ثانيه اني اق*تلك واق" تل نفسي وارتاح...
اسامه ابتسم ابتسامه جميله ومستفزه وقال..فيه ايه بس..ما كنا حلوين..انا كنت بشرحلك يعني الي حصل معايا مش اكتر
شوق بصتلو بغضب وقالت..انت مريض..مريض ومحتاج تتعالج ..بجد..ومشيت على الحمام وهيه متعصبه جدا
اسامه حط ايده على جبينه وقال باستغراب مصتنع..مريض...وعلى صوتو قاصد يسمعها وقال..لا ده بس انا طبيعتي كده حرارتي بتعلى قدام الحلويات...انما انا فل...وصحتي تمام..وقال قاصد يضايقها..لو مكنتيش اغمي عليكي امبارح كنتي خدتي بالك انها بومب وضحك ضحكه مستفزه وشد الجاكت بتاعو ونزل
شوق كانت سامعه كلامو ومتنرفزه جدا وشدت علبه من اغراضو الي في الحمام وخبطتها في الحيط كسرتها وقالت بغيظ...مستفززز
عند اسد كان عرض على عبد الرحمن فكره جوازو من عهد ورحب جدا لانها بنت من عيله كويسه وهو يعرفهم كويس وقال .بس قبل اي حاجه..لازم تقنعها انها ترجع لاهلها وانا هتكلم مع جوز امها هو اينعم راجل غتت بس ديتو فلوس كان عايز يشتغل معايا من فتره انا هحاول اقنعو وانت كلم عهد 
اسد قال ..اكيد هكلمها  بس نعمل حتى خطوله الاول علشان اهلها ميحاولوش يجوزوها للشاب الي حكت عنو ولا ايه يا ضرغام
ضرغام كان واقف  وضاغط على اديه بغضب وخنقه وساكت
عبد الرحمن خد بالو وقال..الظاهر ان ضرغام مش معانا خالص
ضرغام التفت لهم وقال بضيق شديد..احم..اكيد معاكم بس كنت شارد شويه ...اسد معاه حق..المفروض نعمل له خطوبه رسميه قدام الناس
عبد الرحمن قال...على خيرة الله بس انا كنت محتاج اسد معايا في شويه شغل تبع البرمجه لان هو بيفهم جدا في المواضيع دي علشان كده جيت اخدو معايا 
اسد قال..تمام اروح معاك ولما نخلص نيجي نعمل الخطوبه 
عبد الرحمن قال...تمام...روح انت جهز حاجتك وودع عروستك وانا هتكلم كلمتين مع خالك
اسد ابتسم بفرحه وباسو من خده وقال..حبيبي انت يا جدو عن اذنك وطلع عند عهد بسرعه
ضرغام فضل باصص عليه وهو بيطلع بضيق شديد وحزن باين عليه
عبد الرحمن ابتسم ابتسامه جانبيه وقال...البنت دي بقالها كتير هنا
ضرغام بصلو وقال..احم..مش قوي..تقريبا شهر
عبد الرحمن قال..اممم...شهر يوقع الضرغام...البنت دي اكيد مش عاديه
بقلم..زهرة الربيع
ضرغام بصلو بصدمه وقال..ايه...انت تقصد ايه
عند اسامه نزل وسيلا كانت قاعده بغضب واول ما شافتو قالت..مبروك يا عريس..طيب ما انت طلع عندك قلب تاني اهوه وبتتجوز تاني عادي امال ليه جات عندي ووقفت 
اسامه بصلها وابتسم باستفزاز وقال..سيلا حببتي ما انا فهمتك ميت مره اني مش انا الي اتجوز واحده كانت سكه فاضيه لكل الرجاله
سيلا قالت بغضب..والي فوق دي..بتاعت البارات...مكانتش سكه يا ابو الرجاله
اسامه قعد وحط رجل على رجل وقال..لا ..تخيلي
سيلا بصتلو بغضب رهيب وقالت..تبقى مغفل يا اسامه لما تصدق ان واحده زي دي متلمستش وانك اول راجل في حياتها تبقى مغفل واهبل كمان..
اسامه وقف وضربها قلم قوي وقال بغضب..اخرسي..واتكلمي كويس واعرفي حدودك يا سيلا
سيلا نزلت دموعها وقالت بغضب..انا عارفه حدودي كويس وبما انك اخترت يبقي براحتك يا اسامه بس من هنا ورايح انسي انك تستغلني زي العاده ومفيش اي حاجه ممكن انفذهالك ابدا حتى رقمي متتصلش بيه ولسه هتمشي شدها من دراعها بقوه بقت في حضنه وقال..اهدي يا حياتي مالك متعصبه ليه 
هنا شوق نزلت وشافتو حاضنها وبيقول..الي فوق دي تسليه يومين وهطلقها انما انتي كل الي فات والي جاي وانا هصالحك يا ستي وقرب من سفايفها وسيلا حضنتو وبقى يبوسها بقوه 
شوق بقت تبصلهم بزهول من جرأتهم بيعملو كده في نص القصر قدام الحرس والخدم الغضب كان هيجننها بصت لقت غسان الجارد بتاعو واقف جمب السلم قربت منو وكعبلت نفيها بقصد
غسان كان قريب لسه هيسندها بايده اترمت عليه بقت في حضنو وقالت ....اااااه
اسامه بيبص للقاها بين ايدين غسان بصلها بزهول وغضب وشوق مسكت في رقبتو اكتر وقالت..شكرا يا اسمك ايه..ادي الرجاله ولا بلاش...حطت ادها على عضلاتو وقالت بدلال ..ربنا يخلهملك  وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كانت بين ايدين غسان وساندها  شوق مسكت في رقبتو اكتر وقالت..شكرا يا اسمك ايه..ادي الرجاله ولا بلاش...حطت ادها على عضلاتو وقالت بدلال ..ربنا يخليهم لك 
هنا اسامه قال بغصب وصوت يرعب...غساااااان
غسان فلت اديه بسرعه وشوق وقعت في الارض  ورجع لورا برعب وقال...امرك يا باشا..انا..انا مليش دعوه
شوق كانت قاعده على الارض وقالت ..كده برضو يا غيسو اهون عليك توقعني الوقعه دي 
غسان بصلها بارتباك وخوف واسامه كانت عنيه هتنط من مكانها من كتر الغضب وباصص لشوق بطريقه تخوف
سيلا ضحكت بقوه وقالت...هيه دي بقى الي مكانتش شارع..هيه دي المحترمه الي اتجوزتها..دي
شوق وقفت ونفضت اديها وقربت من سيلا ولفت حواليها وهيه بتبصلها بقرف وقالت...اها ..افتكرتك..انتي ..البنت الي مقضياها ما بينو وبين اخوه...اممم..بس فيه سؤال محيرني انتي بتسألي على الاحترام ليه..هو انتي مالك ومال الكلمه دي انتي تعرفي معناها اصلا
سيلا بصت لاسامه بغضب وقالت...سامع بتكلمني ازاي..فهم مراتك انها مهما كانت عمرها ما هتكون زيي ولا هتاخد مكانتي عندك
اسامه اتنرفز منهم ولسه هيتكلم شوق قاطعتو وقالت..انا عارفه..ومتأكده ..اني عمري ما هكون زيك..مش محتاج يقولي وبعدين انتي مضايقه ليه..اتفضليه كلو عندك مش بس مكانتو ..بس طلب صغير يعني بلاش في الصاله كده ..فيه شباب زي القمر عندهم مشاعر راعوها شويه وبصت لغسان وغمزت
غسان نزل عيونه في الارض بخوف ولاسامه مسكها من دراعها بقوه وقال...هربيكي...الصبر حلو...يلا اطلعي فوق مش عايز المحك...وزعق وقال..يلاااااااا
بقلم...زهرة الربيع
شوق اتنفضت من صوتو بس قربت علييه وحطت ايدها على صدرو وبصت في عيونه وقالت بدلع يجنن.. تؤمر يا سيد الناس..وهمست جمب ودنو وقالت...هستناك 
اسامه بقى يبصلها بزهول وشوق ضغطت على شفايفها باغراء  وطلعت وهيه بتبصلو وبتبتسم وماشيه تدلع على الاخر ..ودي شغلتها اصلا
اسامه بقى مش على بعضو من حركاتها ولسه هيطلع وراها سيلا مسكت ايده وقالت بغضب..استني هنا انت من امتي وانت بتتسحب ورا واحده كده دي عاكست الجارد بتاعك قدامك...انت ايه حكايتك سحرالك ولا ايه
اسامه اتنهد وهو مستغرب من نفسو فعلا معاها حق اول مره واحده تاثر فيه كده قال احم..انتي بتقولي ايه..ان البنت دي متفرقش معايا اصلا ..وكل حركاتها دي بتعملها علشان تضايقني واطلقها ارتاحي مفيش بنا حاجه من الي في دماغك
عند اسد كان مع عهد وقال..باذن الله اسبوع بالكتير واكون هنا وساعتها هنعمل خطوبه تجنن
عهد ابتسمت بالعافيه ونزلت راسها في الارض
اسد قرب منها ورفع وشها بصوابعو وقال...عهد..انا..انا متكلمتش معاكي وفضلت ان ضرغام يكلمك في موضوع جوازنا علشان لو عايزه ترفضي متبقيش محرجه مني ...انا معرفش مشاعرك ايه من ناحيتي بس بالنسبالي ..فانا بحبك اوي يا عهد وهعمل كل جهدي علشان تبقي مبسوطه معايا...ومرتاحه واتنهد وقال..مع اني حاسس انك مش مرتاحه ابدا
عهد اتنهدت وبعدت عنو وقالت. ليه بتقول كده..انت انسان كويس قوي يا اسد ..وانت اصلا اكتر حد برتاحلو...حتى  كلامب معاك بيبقى طبيعي جدا ...انا بس..بس متوتره ..و..وامي وحشتني...كمان خايفه من جوزها...و
اسد بصلها باستغراب وقال..وايه ..كملي
عهد قالت ..بصراحه ...يعني مش عارفه الاسبوع الي هتقضيه هناك انا..
اسد قال بسرعه..من غير ما تكملي...انتي هتفضلي هنا مع ضرغام..ومتقلقيش من حاجه...ضرغام دلوقتي عارف اني هتجوزك يعني انتي هتبقى زي اختو ...خليكي واثقه انو عمره ما هيضايقك تاني
عهد اتنهدت وقالت بحزن...اختو
اسد قال بسرعه..اه... اختو...متقلقيش خالص 
عند ضرغام كان بيتهرب من ابوه بعد الي قالو..
 وقال بتوتر... انت فاهم غلط يا بابا  انا مفيش بيني وبنها حاجه..انا..
عبد الرحمن حط ايده على كتفو وقال...عارف انا بقالي قد ايه بتمني قلبك يتفتح لاي واحده...مين ما كانت لو كانت خدامه كنت هجوزهالك..لاني عارف انك اكتر واحد اتأثرت بموت اختك..وعارف ان الي حصل لها محى ثقتك في الي حواليك ورغم كل محاولاتي  بس قلبك كانو اتقفل بسلسال ملوش مفتاح ..ويوم ما تحب تحيرني كده .. اعمل ايه دلوقتي ما باليد حيله اتكلم مع اسد ولا اعمل ايه
ضرغام بصلو وقال بسرعه..لا يا بابا ارجوك..بلاش تجيبلو سيره....لو سمحت...والله يا بابا انت مكبر الموضوع..يعني مش لدرجه اني حبتها  انا نفسي مش عارف مشاعري دي ايه اصلا..صدقني ..مجرد افكار..افكار وهتتلاشى مع الوقت ارجوك
عبد الرحمن قال..متقلقش..مش هقوله حاجه اكيد ...لاني معنديش استعداد انك تخسر اسد كمان ..وهدعي من الله  يكون كلامك صحيح..وتكون مجرد افكار وتنتهي .  ونادي على اسد وقال...يلا يا اسد اتأخرنا
اسد سلم على عهد وباسها من خدها بسرعه وقال هتوحشيني.. ونزل جري بشنطتو زي الاطفال
عهد ابتسمت على حركاتو واتنهدت وقعدت على السرير وقالت بحزن...عايزه ايه يا عهد..وحطت ايدها على قلبها وقالت..انت عايز مني ايه ...اخدت نفس عميق وقالت...يا رب وقامت اتوضت وصلت
عند اسامه طلع ورا شوق وهو متعصب واول ما دخل عملت نفسها بتتفرج على التلفزيون وبصتلو بقرف ورجعت بصت للتلفزيون تاني
اسامه بصلها بغضب وقال...امممم...دلوقتي بتبصيلي بصه الافاعي دي ومن شويه قدام الخدم عماله تتدلعي ويا سيد الناس واخر صياعه 
شوق بصتلو بطرف عينها وقالت..ده على اساس انك واخد بالك للخدم اصلا ما انت كنت بتبوس قدامهم وعادي
اسامه قرب منها بغضب وشدها من دراعها خبطت فيه وقال..انا اعمل الي انا عايزه انما انتي تحترمي نفسك والحركه الي عملتيها مع غسان دي لو اتكررت هطلع بروحك فاهمه...انتي دلوقتي قدام الكل مراتي ..عارفه يعني ايه تكوني مرات اسامه الثابت يعني حتى النفس الي ملوش لزوم بلاش منو
شوق زقت ايده بغضب وقالت..انا مش مراتك.. تمام..انت اتجوزتني غصب..ولازم تفهم ان انا حره اعمل الي انا عيزاه..انت جايبني من بيت دعاره يعني دي حياتي اذا عندك كرامه طلقني
اسامه ابتسم بطريقه مخيفه وفي ثواني كانت مخبوطه في الحيط وماسكها من رقبتها وقال بفحيح...انتي مراتي ومش بمزاجك وانا كرامتي لو نقحت عليامش هطلقك..تؤ.. هقتلك واريحك خالص
شوق وشها بقى احمر وبقت تتنفس بالعافيه ومخنوقه وقالت بالعافيه...يا..يا ريت..علش..علشان..اخ..اخلص..منك
هنا اسامه سابها بضيق وشوق وقعت على الارض وهو بعد شويه وقال...مش هعيد الي قولتو تاني قدام الناس تحت تلمي نفسك ...وبصلها ورفع حاجبو وقال...معاكي دلع...انا اولي 
شوق وقفت بتعب وبصتلو بابتسامه مستفزه وقالت...ريح نفسك ..عمرك ما هتقربلي بمزاجي ...وبعدين انا كده احب اتدلع واتقصع في الاماكن المفتوحه
اسامه ابتسم بسخريه  وقال...وانا مش هقربلك تاني الا بمزاجك...كمان هتترجيني اقربلك ايه رأيك بقى ...وبالنسبه للدلع الي بتحبيه في الاماكن المفتوحه فدي مقدور عليها .. اجهزي وانزلي بسرعه
اسامه لسه هيمشي شوق قالت باستغراب اجهز ليه هنروح فين
اسامه قال..هوديكي مكان مفتوح من كل الزوايا وغمزلها وقال..علشان تدلعي براحتك خالص
اسامه قال كده  ومشي وسابها.. وشوق راحت تلبس بضيق وهيه مش عارفه رايحه فين... بعد شويه نزلت وملقتش اسامه سألت عليه وكان عند البحر
شوق راحتلو وقالت...هو انت واخدني على فين ..لتكون عايز تفتلني
اسامه ضحك ونط في يختك فخم جدا بتاعو ومد ايده وقال...يلا يا حلوه..
شوق بصت لليخت بارتباك  وقالت...يلا فين 
اسامه بصلها بوقاحه وقال...هنطلع مشوار ونجيب عنتر وعمار 
شوق قالت بتوتر..عنتر ايه وعمار مين 
اسامه قال بسرعه..ولادنا ....يلا
شوق زقت ايده وقالت..لا ..لا طبعا مستحيل اركب  انا..انا بخاف من البحر ...لا مش عايزه 
اسامه بصلها بغضب وقال..يلا ياشوق...خلصيني
شوق جريت وهيه بتقول..مستحيل انا بخاف لااااا ...ولسه هتدخل القصر
اسامه قال بغضب...غسااااان
غسان فهمو ووقف قدامها بيمنعها واسامه طلع من اليخت ورحلها وقال..يلا يا قلبي بلاش دلع وشالها بالقوه وشوق كانت بتصرخ وبتقول..لا لا وانبي يا اسامه ووانبييييي...لااااا
بس كان بيضحك عليها وهيه كانت بتضربو في ضهره واخدها على اليخت وطلع بيها
عند ضرغام كان واقف بتوتر شديد...لان اسد منزلش وهيموت حرفيا بياكل في نفسو وعينه على السلم قال..هو اتأخر كده ليه ليكون فيه مشكله انا بقول اطلع اناديلو
ضرغام لسه هيخطي خطوه عبد الرحمن وقفو  وقال...ضرغام...بلاش يا ابني احنا اتفقنا على ايه
ضرغام قال بتوتر..لا...لا انا قصدي..قصدي اطمن بس و
بس قطع كلامو نزول اسد وهو مبسوط جدا وقال..يلا يا جدي انا جاهز 
عبد الرحمن ابتسم وقال... يلا 
اسد وقف قدام ضرغام وحضنو وقال..هتوحشني اليومين دول..مش هتأخر عليك..و...و خلي بالك من عهد دي امانتي عندك
ضرغام ابتسم وقال..اكيد ..هتوحشني وحضنو بقوه
عبد الرحمن قال..يلا يا ولاد بقى اتاخرت هو اسبوع وهرجعو على طول
اسد مشي مع عبد الرحمن وضرغام قعد على الكرسي وحط ايده على دماغو وهو متضايق ومخنوق جدا
عهد نزلت وولقتو قاعد وحاطط اديه على دماغو ومتضايق جدا قالت ..احم...انت كويس
ضرغام رفع عنيه ليها وكانت زي العاده انيقه وجميله وبسيطه وطبيعيه جدا قال..احم...انا..تمام...شكرا
عهد هزت راسها براحه ولسه هتمشي اسد قال...استني...ممكن نتغدي سوا...اسد مشي ومش بحب اكل لوحدي
عهد اتوترت شويه وهزت راسها بالموافقه وقعدت قصاده على الطاوله والخدم بقم يجيبو الغدا والخادمه هدى اول ما شافتهم بياكلو سوا بقت تحط الغدا وهيه بتضحك وتغمز مع صحباتها
عهد شافت كده واضايقت جدا وقامت وقالت بغضب..انا شبعانه هطلع اوضتي..وطلعت جري
ضرغام بص لهدى بغضب وقال..انتي مرفوده مش عايز اشوف وشك هنا قال كده وطلع ورا عهد وهو مش مهتم بهدى الي بقت تبكي وتنادي عليه
ضرغام طلع ورا عهد ولسه هتقفل باب اوضتها حط ايده ومنعها وقال...فيه ايه يا عهد مالك
عهد قالت بغضب..مالي... انت مشوفتش بعنيك مالي
ضرغام اتنهد وقال....شوفت..وطردتها على فكره
عهد قالت بغضب..انا مش عيزاك تطردها مش عايزه حد بتأذي بسببي ولا عيزاك انت بزات تعملي خدمه
ضرغام بصلها باستغراب وقال..انا بالذات...ليه يا عهد..هو انا مش اعتذرتلك وانتي قبلتي اعتزاري 
عهد قربت عليه وعنيها بتطلع نار وبتقول...اه اعتذرت على قد عقلي...وبعدها عملت ايه..تحب افكرك قولت عليا ايه لما اسد قلك انو عايز يتجوزني..فاكر ولا افكرك..انا حافظه كلامك بالكلمه..وبيتكرر في وداني كل دقيقه
بقلم..زهرة الربيع
ضرغام غمض عنيه بغضب من نفسو وقال..انتي
عهد قالت بغضب..ايوه..ايوه سمعتك...سمعت كل كلمه قلتها عليا ..كتر خيرك يا ضرغام باشا انك سايب واحده زيي توسخلك البيت 
ضرغام قرب عليها وقال بتوتر..عهد انا..انا اسف.. انا
عهد  نزات دموعها وقالت بغضب..اسف..اسف على ايه ولا ايه..كام مره جرحتني بكلامك...كام مره شوفتني قليله زي ما كون حشره قدامك حتى الانسان الي شافني بقلبو مش بعقلو واتقبلني زي ما انا بقيت تسمم عقلو من ناحيتي.... وبقت تقرب عليه بغضب رهيب وتقول... ليه..ها..ليه..ميشرفكش اني اكون مراتو..صح ...ميشرفكش اكون من عيلتك العظيمه مش كده...رد عليا ...اتكلم يا ضرغام بيه رد عليا مش عايزني اتجوزو مش كده و 
بس قطعت كلامها لما ضرغام مسكها من كتافها بقوه وقال بغضب واندفاع..ايوه..ايوه مش عايزك تتجوزيه..مش عايزك..بس مش للي في دماغك لا...بالعكس انا شايفك انضف من اي بنت شوفتها في حياتي بس لاني مش قادر اشوفك مراتو مش قادر 
ضرغان قطع كلامو لما خد بالو من الي قالو وبعد عنها بسرعه وتوتر شديد
عهد اتسعت عنيها على اخرهم ومسحت دموهها بسرعه وقالت..يعني ايه..ليه مش قادر و
بس قطعت جملتها برعب شديد لما سمعت صوت شخص تعرفو كويس بيقول بزعيق..عهد...انزلي يا عهد ...انزلي يا فاجرررره
ضرغام بص لعهد باستغراب وقال....فيه ايه مين ده
عهد قالت بدموع وهيه بتترعش وماسكه فيه بقوه...من..منصور...منصور...
ضرغام بصلها ولقاها بتترعش ومرعوبه قال..اهدي يا عهد انا معاكي...ده ابن جوز امك مش كده
عهد هزت راسها بخوف وقالت..ا ه..هياخدني عايز ياخدني... وبقت ماسكه فيه برعب
ضرغام سحب سلاحو وقال بغضب...ده انا اشيل كلمه ذكر من البطاقه لو اخدك من بيتي تعالي... وشدها من ايدها ونزل بيها 
منصور كان بينادي واول ما شافها قال بغضب..اهلا..اهلا بخطبتي الي عايشه وسط الرجاله الاغراب ولا على بالها سمعتنا..شرفتي يا غاليه وطلع سلاحو ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اهلا بخطبتي الي عايشه وسط الرجاله الاغراب ولا على بالها شرفنا الي وسختو..وطلع سلاحو ورفعو في وش عهد بعصبيه وغضب رهيب
عهد قالت بتوتر رهيب...من..منصور..اه..اهدى
 ..هنتفاهم...نز..نزل الس..السلاح و..و
قاطعها منصور وقال بعصبيه وتريقه...و..و..ايه ..مش كفايه اني مستحملك وانتي مش عارفه تقولي كلمتين على بعض كمان تهربي مني دانتي واحده غيرك كانت زمانها بتتنطط من الفرحه لان منصور النمس هيتجوزها
عهد لمعت الدموع في عيونها ولسه هترد ضرغام بصلو من فوق لتحت بقرف وشاور عليه بسلاحو وقال..تتنطط..للاسف قسم القرود مش من هنا ...وقرب عليه وقال بطريقه تخوف..هنا عرين الاسود..يعني الأحسن ليك تلم الحشرات الي معاك دول وتمشي من هنا احسن ما انا الي اخليك تتنطط..
منصور بصلو بغيظ  ورجع بص لعهد بغضب وقال..مين ده يا فاجره ده الي هربتي علشانو ....ده الي فضحتينا معاع واتقدم على عهد بغضب
بس ضرغام وقف قدام عهد بحمايه  وقال بغضب..كلمه كمان معاها وهخلص عليك فاهم...عهد في بيتي وفي حمايتي ولو تقدر تقف قصادي خدها
منصور رجع لورا لما شاف الشر في عيونه وكمان ابوه محزره منو وضرغام رفع سلاحو في وشو وقال .خد الزبال،ه الي معاك وروح..ودي فرصه مش بديها لاي حد..بس علشان خاطر عهد
منصور بص لعهد الي كانت ماسكه في ضرغام بخوف وقال..ماشي يا عهد..الايام بنا وبص لضرغام بغضب وطلع وهو مش شايف قدامو من الغضب
ضرغام بص لعهد وابتسم وقال..اهو غار في ستين داهيه اهدي بقى
عهد  ابتسمت بدموع وقالت...شك..شك..شكرا انا 
بس فاجأتو لما وقعت من طولها  وضرغام لحقها وبقت في حضنه شدها عليه اكتر وشالها وطلع بيها على اوضتو بسرعه
اول ما دخل اوضتو حطها على السرير وسند دماغها على المخده وهو بيتإمل ملامحها بعشق واضح ومد ايده بتردد ولمس خدودها واخد نفس وقال..جميله..جميله اوي يا عهد..كل حاجه فيكي كانها اتخلقت لاول مره..كل ما بشوفك بيسيطر عليا احساس واحد ..بيبقى نفسي اخدك في حضني.... 
او اقربك اكتر من حضني ببقى نفسي اخبيكي بين ضلوعي...جوايا...بس...بس خلاص يا عهد..حتي مجرد الاحساس ده مبقاش من حقي .
بقلم...زهرة الربيع
ضرغام وقف وبص بعيد عنها واتنهد وقال..مبقاش بايدي غير اني اتمنالك حياه هاديه مع اسد..في النهايه كل شئ نصيب..قال كده ومشي وعهد كانت في دنيا تانيه 
عند اسامه كان هو وشوق في اليخت وكانت هيه قاعده في النص بعيد من الاطراف ومرعوبه بمعنى الكلمه وبتبص للمكان بخوف رهيب وكل حركه تغمض عنيها برعب
اسامه كان بيبصلها وبيضحك على خوفها وكان عكسها تماما واقف على سور اليخت وفاتح القميص والهوا بيطيره هو وشعره وبياخد نفس عميق وهو رافع اديه باستمتاع
شوق بصتلز شويه على عضلاتو وملامحه الرهيبه وضحكتو الي تجنن وقالت بصوت واطي ...هو لو ده راجل..امال الكائنات الي كنت بشوفها طول حياتي تبقى ايه...يخربيت كده..يهبل
اسامه سمعها رغم ان صوتها كان واطي جدا قرب منها وابتسم وقال..على فكره ولا بقية حياتك هتشوفي زيي ..يعني المفروض تغتنمي الفرصه الي جاتلك وتعيشيلك يومين 
شوق اندهشت انو سمعها ونزلت عنيها بكسوف وقالت..انا.. احم..انا مش قصدي عليك على فكره
اسامه ابتسم ومردش بس شدها عليه وقربها منو جامد وقال...بس انا بقى قصدي عليكي...انتي مش اجمل واحده شافتها عيوني...شوفت اجمل منك بكتير
بس انتي اكتر واحده اثرت فيا وجذبتني ليها..عيونك..واه من عيونك بتمنى اشوفهم لساعات وقربك ده بيوترني قوي...وانا مفيش واحده قدرت توترني ابدا..ايه المميز فيكي..وايه الغريب مش فاهم..
شوق ضغطت على شفتها بكسوف وبلعت ريقها وقالت..يعني..يعني بتحبني
اسامه اتسعت عنيه وبصلها باستغراب وقال..بحبك..وفجأه بقى يضحك جامد من قلبو 
شوق بقت تبصلو باستغراب وهو قال بضحك..هو انا علشان بلطف الجو وقولتلك كلمتين حلوين..ابقى بحبك...ده انتي هبله خالص يا شوق
شوق ابتسمت باستهزاء وقالت.. اذا مكانتش دي مشاعرك وكنت بتكدب ده موضوع تاني ..وقربت منو وقالت بهمس قدام شفايفو.انما لو كانت دي مشاعرك يبقى بتحبني يا حلبوه..وملهاش اي اسم تاني
اسامه ارتبك من قربها ونفسو علي وبقى حابب يشدها عليه ويبوسها بكل قوتو بس اتنهد وبعد بسرعه...مش عايزها تاخد بالها انو بيفقد السيطره قدامها راح عند السور وقال....احم...انا مستحيل احب..انا معاكي لانك حلوه ومدوره وقرب منها وقال..بس مش لدرجه احبك ...ولو كنتي طاوعتي من غير جواز مكانتش هتفرق...وشدها عليه وقال...بس لحد دلوقتي لو حابه اكتبلك المبلغ الي تحبيه ..وتسلمي برضاكي معنديش مانع
شوق قربت منو وابتسمت وهيه متعلقه في رقبتو وقالت بهمس ودلال ..اسامه
اسامه ابتسم وعنيه بتلمع من الرغبه وقال..ايوه كده بقى...عيون اسامه
شوق قالت بابتسامه اوسع..انت زباله ..قوييي
اسامه بصلها بزهول لما قالت كده واختفت ابتسامتو وشوق هزت راسها من فوق لتحت بمعنى ايوه وهيه لسه مبتسمه وقالت..وحيوو،ان كمان
هنا اسامه مسكها من دراعها بغضب ولسه هينطق سمعو صوت ضرب نار شديد على اليخت ومراكب كتير اتلفت حواليهم كلها رجاله مسلحين
عند عهد فاقت وبصت حواليها بتعب لقت نفسها في اوضه ضرغام قامت بخضه وهيه بتبص على نفسها وهدومها واتنهدت براحه لما شافت هدومها عليها ومفيش حاجه لسه هتطلع اتفاجأت بضرغام ساند دراعو على باب البلكون وبيبصلها بابتسامه وقال...كل ده خوف..معقوله لسه مش واثقه فيا
عهد قالت بسرعه..لا...هو..هو  كل الحكايه اني
ضرغام ابتسم وقاطعها وقال..خلاص اهدي مش مشكله طبيعي اصلا متثقيش فيا...انا السبب في قله الثقه دي ..بس من النهارده عايزك تبقى مطمنه من ناحيتي يا عهد عمري ما هأذيكي ابدا..اصلا مستحيل
عهد ابتسمت براحه من كلامو بس اختفت ابتسامتها لما قال..انتي دلوقتي امانه اسد عندي
عهد لفت وشها الناحيه التانيه وقالت بسخريه..يعني لو مكنتش امانة اسد كان الوضع اختلف
ضرغام لفها ليه وقال...كان اختلف كتير...كتير يا عهد...يا ريت...ياريت مكانش حبك...يا ريت عرفتك في وقت تاني وظروف تانيه...كنت
ضرغام قطع جملتو وبص بعيد عنها وهو بياخد نفسو وعهد قالت بدموع...كنت ايه يا ضرغام..ارجوك اتكلم..اتكلم قبل ما الحكايه تبوظ اكتر من كده
ضرغام اتنهد وقال..هيه كده كده باظت يا عهد..وكمل بضيق وقال..باظت من وقت ما وافقتي على اسد
عهد قالت بغضب..هيه المشكله اني وافقت علي اسد .ها..وبنسبالك...مش هو طلب منك تفاتحني من الأول..ليه متكلمتش وقتها
ضرغام اتنهد وقال..مفيش فايده من العتاب حاليا..المهم الواقع ..والواقع بيقول انك خطيبه ابن اختي..ابن اختي الي بعتبره ابني 
عهد بصتلو بغضب وغيظ وقالت بسخريه..ابنك...طب شكرا  يا حمايا ...شكرا بجد ...وطلعت بغيظ شديد راحت اوضتها
ضرغام ضحك بخفه وبص لطيفها بابتسامه وقال..مطلعتش مشاعري من طرف واحد..دي اجمل حاجه ممكن احسها يا عهد 
عند اسامه كان هو والجارد بتوعو بيضربو نار على المراكب الي بتهاجمهم بس كانو كتير وهو لوحده ومش معاه غير تلت رجاله من الحراسه
اسامه خبي شوق وقال بسرعه...خليكي هنا متطلعيش خالص
شوق قالت برعب..طب وانت
اسامه قال بتوتر وسرعه..متقلقيش عليا المهم متطلعيش فاهمه
شوق هزت راسها بالموافقه واسامه طلع وبقى  يضرب نار ووقع رجاله كتير منهم طبعا لانو متدرب ومتعود كانت كل رصاصه تخرج من سلاحو لازم بتصيب شخص منهم بس كانو كتير قوي
شوق فتحت الباب وبقت تبص على اسامه وهيه مرعوبه بس اتفاجأت بواحد استغل انشغالو مع المراكب ودخل للمركب وبيصوب عليه 
شوق اول ما شافت كده خرجت جري وقالت بزعيق وخوف..ابعد يا اسامه وجريت عليه ولسه بتبعدو الراجل ضرب عليهم 
اسامه وقع على الارض وشوق كانت فوقيه بيبعدها براحه لقا ايده اتملت د،م ولقاها بتنز،ف جامد
اسامه بص لايده بزهول وصدمه والراجل نط بسرعه في المركب و قال بصوت عالي..ضرغام باشا بيسلم عليك ومشيو بسرعه
اسامه كانت دماغو شبهه اتوقفت وبص لشوق الي اتصابت بدالو اول مره حد يعمل كده معاه دموعه اتجمعت في عنيه وقال ...شو..شوق...شوق ردي عليا...سمعاني وبص لواحد من الحرس وقال بزعيق..قولو يطلع بسرعه..بسرعه
غسان قال بتوتر..هنروح القصر حضرتك
اسامه قال بزعيق..لا..لا هنروح المستشفى..خلينا نلحقها اطلع بسرعه
غسان استغرب لانو بالعاده بيجيب الدكتور في القصر بس مشي من قدامو وراح تفذ الاوامر
اسامه شدها لحضنه وقال ....انا معاكي يا شوق..هتبقى كويسه ..انا متأكد
شوق ابتسمت وقالت بدموع...لا..لا يا اسامه...انا... انا شكلي هموت
اسامه حضنها بقوه وقال..لا...لا متقوليش كده ابوس ايدك انا مش هقدر على وجع القلب ده تاني اجمدي ..ارجوكي
وبعد دقايق وصلو المرسى وكانت العربيه مستنياهم واسامه شالها وطلع بيها على اقرب مستشفى
عند عهد كانت بتستحمى في الحمام ودخل شخص متلثم وماسك في ايده سكين وفضل مستنيها تخرج
عهد طلعت وكانت لافه الفوطه ووقفت تسرح شعرها وتنشفه بس حست ان فيه حد  في الاوضه بصت يمين وشمال بخوف وقالت..مين...مين هنا
عهد لقت سكون وهدوء ومكنش فيه حد بقت تكمل تمشيط في شعرها بس وقع منها المشط  لما شافت شخص مرعب متلثم وواقف وراها وفي ايده سكين
بقلم..زهرة الربيع
عهد صرخت باعلي صوت والشخص مسكها بقوه من بقها وحط السكين على رقبتها
ضرغام اول ما سمع صوتها جري علي اوضتها واول ما فتح الباب وقف بصدمه وزهول 
عند اسامه نزل من العربيه ودخل المستشفى  وهو بينادي ويقول بزعيق...ليالييييي...لياللييييي
ليالي جات جري وهيه لابسه البالطو الابيض وقالت باستغراب... فيه ايه انت بتزعق ليه و
بس اتفاجأت لما شافتو شايل شوق والد،م مغرقهم قالت بزهول....يا انهار ابوك اسود..قتلتها
اسامه حط شوق على السرير وقال بخوف ..الحقيها بسرعه..ارجوكي.....ارجوكي يا ليالي الحقيها
ليالي استغربت قلقو ودموعو هيه اكتر واحده عرفاه وعارفه ان دموعو مبتنزلش بالساهل 
قالت بضيق..حاضر انت اهدى انا هتصرف واخدت شوق على الطوارئ وكان اسامه بيبص عليها وهو مش مصدق لحد دلوقتي انها ضحت بنفسها علشانو 
بس فجأه وهو بيبصلها وهيه بتصارع الموت اسودت عنيه من الغضب لما افتكر جملة الشخص الي صوب عليه لما قال...ضرغام باشا بيسلم عليك
اسامه ساب المستشفى وهدومو كلها دم وطلع جري على فيلا ضرغام ومعاه السلاح بتاعو ومش ناوي على خير
عند ضرغام فتح الباب واتفاجأ بالراجل الملثم حاطط السكين على رقبة عهد قال بتوتر وخوف..انت..انو مين
الراجل قال بغضب..خليك مكانك هصفي دمها لو اتحركت خطوه
ضرغام رجع لورا بخوف وهو باصص على عهد وقال ..تمام..تمام انا بعيد سبها وهنتفاهم...لو عايز فلوس انا هديلك الي تعوزه كلو
الراجل قال ...لا انا مش عايز..اسامه بيه هو الي عايز...عايز العصفوره دي
ضرغام بصلو بغضب وقال..انت من رجاله اسامه
الراجل قال ..اه..وخليني امشي بيها عايشه بدال ما اخدهالو جثه... ارجع لورا 
ضرغام بص على عهد وكانت مرعوبه ودموعها نازله وقال بخوف ..طيب..اهدى وهنتفاهم و
بس قطع كلامو لما سمع اسامه بيضرب نار في الفيلا  وبيقول بزعيق وغضب مرعب  ..ضرغاااااااااام....انزل يا ساااااااافل....انزل يا حيوااااان ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كانت السكين على رقبتها وضرغام مرعوب عليها بس اتفاجأ بصوت رصاص واسامه بيزعق ويقول..ضرغااااااام...انزل يا سااااافل...ياحيوااااان
ضرغام غمض عنيه وفتحهم بغضب والراجل اول ما سمع صوت اسامه زق عهد بقوه على ضرغام ونط من البلكون
ضرغام جري عايز يلحقه بس كان نزل وقدر يهرب المكان ده الوحيد في الفيلا الي مش عليه حراسه
ضرغام اتعصب ولسه هينزل سمع صوت عهد بتتألم جري عليها وقال..عهد..انتي كويسه..قومي معايا وقومها وقال بلهفه وتوتر...عملك حاجه اذاكي
عهد قالت بسرعه..انا تمام ...اطمن...ضرغام بيبص لقا رقبتها فيها جرح بسيط ومكانتش لابسه حاجه لانها كانت خارجه من الحمام ولافه الفوطه بس
عهد كانت مكسوفه جدا منو وبتحاول تداري نفسها وضرغام حمحم بحرج وقلع الجاكت لبسهولها و جري بسرعه وجاب علبه الاسعاف وحطلها ضماض على رقبتها وهو مضايق جدا وقال ..حقك عليا ..انا السبب 
عهد بصتلو وقالت بسرعه..متقولش كده..انت ملكش ذمب
 ضرغام ابتسم وبقى مركذ في عيونها الجميله وابتسامتها الي تجنن بس فاق على صوت ضرب النار بيذيد واسامه بيزعق بكل صوته  ضم اديه بعصبيه ونزل جري على تحت وقال بغضب...في ايه..ايه الي بتهببو ده..هتدفع تمن الحاجه الي كسرتها دي 
اسامه رما السلاح واتقدم على ضرغام ومسكو من قميصه بغضب وقال ...مش لما تدفع انت الي عليك الاول...وضربو بوكس قوي جدا وقعو على الطاوله 
ضرغام اتفاجأ ولسه بيحاول يقوم اسامه قومو بعنف وضربو بكس قوي تاني وقال...بس انت هتدفع ايه ولا ايه...هتدفع تمن حياة ابني... ورجع ضربو بقوه خبطة في الحيط...وقرب منو تاني وقومو وضربو مره تانيه وقع على ركبو وقال..ولا حق طلاقي من مراتي ...ومسكو من قميصه وخنقة عند الحيط وقال...ولا حق مراتي الي بين الحيا والموت دلوقتي وزعق وقال...رد عليااااااا
ضرغام بقو بقى يجيب دم وبصلو بدموع وغضب وقال...مش عايز امد ايدي عليك يا اسامه...لسه مش ناسي انك اخويا الكبير...فاطلع من هنا احسنلك..وبطل كل يومين تيجي تخترعلك قصه وزقو بعدو عنو ولسه هيمشي
اسامه سقف بسخريه وقال...اللله على التمثيل والاحساس العالي...فاكر اني اخوك الكبير لا والله لسه فيك الخير..اخوك ده الي قتلت ابنو علشان شويه فلوس..اخوك الي خربت بيتو والي انهارده كنت هتقتلو طب والغلبانه الي مرميه في المستشفى دي...مش تبع اخوك االكبير خالص شوق اتصابت انهارده رجالتك ضربو عليها نار وهما بيضربو عليا طبعا اكيد عندك خبر
بقلم...زهرة الربيع
ضرغام بصلو باستغراب وقال..انت بتقول..ايه ..شوق مين..ورجاله ايه انت هتستعبط..مش كفايه انك باعتلي واحد على بيتي كمان بتتهمني اني كنت هقتلك
اسامه قرب عليه وبص في عنيه بنظره تخوف وقال..مش اول مره...مش اول مره تغلط معايا وتخترعلك قصه..عادي عملتها قبل كده...وانا لو عايز اقتلك مكنتش هبعتلك واحد يقتل..انا اقدر اخلص عليك بنفسي بس انا سايبك بمزاجي عايز اشوف ممكن توصل لفين يا ابن ابويا 
وطلع سلاحو وحطو في ايد ضرغام وقال بغضب وزعيق ..اتفضل...سلاحي اهوه..اقتلني ..انا قدامك اقتلني يا ضرغام اقتلني زي ما قتلت مالك اقتلني يلااااااا
ضرغام نزلت دموعه وقال بتعب ويأس...مقتلتوش يا اسامه...والله ما انا...معقوله...معقوله كرهتني لدرجه انك مش قادر تفكر..ولا تقول اخويا ميعملهاش
اسامه ابتسم بسخريه وقال...فضلت سنين كتيره قوي تغلط معايا واقول ميقصدش...يارتني كنت كشفت حقدك عليا من زمان..مكنتش خسرت بيتي في غمضه عين شد سلاحو وقال بغضب..ادعي ربك شوق تقوم..لان لو جرالها حاجه...هتدفن قبلها يا ضرغام 
اسامه قال كده وخرج وضرغام طلع ودموعه بقت تنزل بقهر ولسه هيطلع على اوضتو شاف عهد على السلم وسمعت كل حوارهم بصلها بدموع وطلع بسرعه على اوضتو
في مكان تاني كان قاعد الشخص المجهول وبيبص في الساعه بزهق
جاه الحارث وقال...فيه واحده اسمها سيلا بتقول انك مستنيها
المجهول قال..دخلها 
سيلا دخلت وبصتلو وقالت ...ها ...نفذت
المجهول قال بضيق..نفذت بس الظاهر انها مظبطتش.البنت الي مع اسامه اتصابت بدالو وهو راح عند ضرغام قبل ما الراجل بتاعنا يقتلو البنت الي هناك...يعني الموضوع كلو اتلخبط
سيلا قالت بخوف..وقدر يعرف حاجه
المجهول قال .لا اطمني المكان الي قولتلنا عليه الي مفيش فيه حراسه..هرب منو قبل ما ضرغام يمسكو
سيلا اتنهدت وقالت ..طيب وهتعمل ايه دلوقتي ليه اصريت تشوفني كنت كلمتني في التليفون زي العاده
المجهول قال...الظاهر ان لنا نصيب نشوف بعض يا سيلا
سيلا قعدت وقالت...اممم..طيب..عايز ايه
المجهول قال ...خدمه صغيره بس مهمه قوي ...ومحدش غيرك يقدر يعملها 
سيلا قالت بضيق...ولو موافقتش
المجهول بصلها بنظره تخوف وقال..هتوافقي لو مش عايزه ضرغام يعرف كل حكايتك ...هتوافقي
سيلا اتنهدت بخنقه وقالت...تمام...بس زي ما انا هساعدك انت كمان تساعدني
المجهول قال بسخريه...بخصوص العروسه الجديده مش كده
سيلا  قالت بغضب..مش بعد كل ده بتجوز غيري والبنت الي معاه دي شكلها مش سهله
المجهول مد ايده وقال..تمام...يبقى اتفقنا
سيلا سلمت عليه وقالت...اتفقنا...ها ايه المطلوب مني
عند اسامه رجع المستشفى وكانت شوق لسه مفاقتش فضل باصص عليها من القزاز وهيه على الاجهزه وعيونه لمعت بالدموع بقى مستغرب نفسو ليه كل الوجع ده عليا وبقى يفكر في كل حركاتها ودموعها وقربها منو وحتى ابتسامتها الي مشفهاش غير مرات قليله كل تفاصيلها جميله فاق على صوت ليالي بتقول...تهمك للدرجادي
اسامه غمض عنيه وحاول يقوي وبصلها وقال...احم...هيه...هيه  هتفوق امتي
ليالي ابتسمت بحزن وقالت...هيه بقت احسن والرصاصه مكانتش متمكنه قوي ان شاء الله سعات وهتفوق
اسامه هز راسو وقال...شكرا يا ليالي
ليالي ابتسمت بسخريه وقالت..ده شغلي يا اسامه....وبصتلو وقالت بضيق شديد وكان لسه بقميصه الي كلو د،م وقالت ...غريبه انك حتى مغيرتش هدومك ...يعني متقولش انك قلقان عليها
اسامه قال بضيق..شوق مراتي ولازم اقلق عليها
ليالي ضحكت وقالت بسخريه..لا والله اتجوزت...مبرووك..ويا ترى بقى دي الي هتخليك تنساني
اسامه ابتسم ابتسامه جاانبيه وقال..يمكن انتي الي تحتاجي لحد ينسيكي يا ليالي...لاكن انا لا..ذكرياتك في دماغي زي بواقي الاكل في طاسه تيفال مخدتش مني شطفه واحده ورجعت فله
ليالي قالت بغيظ..ده لان دماغك كلها زي الطاسه التيفال يا اسامه..نضيفه في جميع الحالات...وشاورت على قلبو وقالت..المهم ده...ده بقى ايه اخباره ..قدرت تشطفه هو كمان
اسامه بصلها بسخريه وحط ايده على قلبو وقال..ده انتي من الاساس مدخلتهوش يا ليالي ..يعني اطمني فرقتش معاه ابدا..
اسامه لسه هيمشي ليالي قالت بسرعه..وهيه بقى دخلتو
اسامه اتنهد وعمض عنيه بأسف بس بصلها وابتسم باستفزاز وقال...يمكن لسه...بس عندها فرصه كبيره قوي ...عارفه ليه..علشان هيه مش عايزه مني حاجه..مش عيزاني اكون القاتل الي معندوش قلب الي انتي عشقتيه 
ليالي قالت بغيظ..انت متتحبش اصلا يا اسامه بكل حالاتك ..ولو هيه مفهماك انها بتحبك تبقى طمعانه فيك مش اكتر
اسامه ابتسم بلا مبالاه وقال...خدي بالك من كلامك يا لولو..شامم فيه ريحه حريق مش شياط
اسامه قال كده ومشي دخل عند شوق وليالي بقت تبص على طيفه بغيظ ودموع
عند عهد طلعت ورا ضرغام وخبطت على الباب
ضرغام مفتحش وقال بغضب ...مش عايز اتكلم خالص يا عهد
عهد اتنهدت وقالت بتوتر..لو..لو سمحت مم..مكن..تف..تفتح
ضرغام اتنهد لما لقاها اتوترت واتلعثمت عرف انها خافت حاول يهدى وقام فتح الباب وقال...عهد انا بخير بس حابب افضل لوحدي ..ممكن
عهد دخلت بهدوء وقالت..مش ..ممكن ...لانك مضايق..وانا مش عايزه اسيبك لوحدك
ضرغام اخد نفس وقعد على السرير وقال...انتي الوحيده الي لما بكون مضايق بتقولي مش هسيبك...عارفه حتى اسد لما بتعصب بيبعد خالص بيبقى خايف..مع انو لو حصل ايه مستحيل اذيه..وهو عارف بس بيبعد..بس انتي بتفضلي معايا في اسؤ حالاتي  حتى يوم ماكنت متصاب مرضتيش تسبيني ..مع اننا منعرفش بعض من وقت كبير..بس انتي الوحيده الي حسيتي اني ببقى محتاح حد معايا
عهد قعدت قصاده وقالت بابتسامه..كلنا بنحتاج لحد معنا حد يقول ان كل حاجه هتتصلح حتى لو هيكدب  بس بيخفف الوجع ..وانت في النهايه انسان يا ضرغام ومش لازم تقسي على نفسك ..عادي جدا لو تبين حزنك وضعفك...مش عيب ابدا
ضرغام بصلها بدموع وقال..انتي كنتي واقفه وسمعتي اسامه قال ايه .
عهد اتنهدت وقالت..ايوه سمعتو قال كلام كتير بس مصدقتوش 
ضرغام بصلها باستغراب وقال...ليه..مش يمكن كلامو يكون حقيقي
عهد قالت باتسامه..مستحيل...انت ممكم تكون قاسي والصراحه قليل ادب ومجرم واوقات بتبقى واطي و
ضرغام قاطعها وقال بدهشه...بس.. ايه..انتي ما صدقتي ولا ايه
عهد ضحكت بخفه وقالت..انا بس قصدي اقولك ان فيك العبر بصراحه ...بس مش منهم الخيانه..وقلبك ابيض وانت الي بتحاول تداري ده...وعمري ما اصدق انك تقتل ابن اخوك ابدا..ابدا يا ضرغام
ضرغام اتنهد بالم وبص من اطلاله الفيلا وقال..انا فعلا مقتلتوش..بس مات بسببي يا عهد..انا محمل نفسي ذمب موتو..وعلشان كده بسكت لاسامه وبعديلو
عهد وقفت جمبو وقالت...ياريت تحكيلي الي حصل..ارجوك..صدقني هترتاح
ضرغام اتنهد وقال...الموضوع كلو بدأ لما بابا قرر يكتب ربع املاكو لمالك..ابن اسامه..وقتها انا واسامه  كنا  بنشتغل سوا...انا ليلتها اتخانقت مع بابا خناقه كبيره جدا ...وقولتلو ازاي يعمل كده 
ضرغام اتنهد بحزن وقال..ليالي مرات اسامه افتكرت اني زعلان على الاملاك...بس انا اقسم بالله كان كل خوفي على مالك...على حسب شغلنا فاحنا عندنا اعداء كتير وخفت حد يعرف ان بابا  كتب املاكو لمالك فيبقى مستهدف ..او حد يخطفو ويساوم عليه 
بعد ما اتخانقت مع بابا اسامه قال انو مش عايز اي فلوس تفرقنا وكان معاه سفريه للغردقه هتاخد يومين وقال اول ما يرجع هيكلم بابا انو يسحب الفلوس من حساب مالك ويلغي اي عقد عقار
انا كنت حابب اتكلم معاه وافهمو وجهة نظري بس ملحقتش دخل ينام ومن الفجر سافر
الي حصل بعد كده قلب الموازين  تاني يوم جاتلي مكالمه غريبه من شخص معرفوش والي قالو خلاني هتجنن
بقلم..زهرة الربيع
عند اسامه كان نايم على الكرسي وماسك ايد شوق واول ما فتحت عينها بصتلو باستغراب وقالت بتعب ...اسامه...اسامه 
اسامه فتح عنيه وبصلها وابتسم وقال بلهفه..حمد الله على السلامه ..فيه حاجه وجعاكي انادي الدكتور
شوق قالت...انا تمام...الي يشوف لهفتك يقول انك قلقت عليا
اسامه ابتسم ابتسامه جانبيه وقرب عليها وقال ...متاخديش بالمظاهر انتي كمان الي  يشوفك وانتي بترمي نفسك قدامي وبتاخدي الرصاصه بدالي  يقول عليكي بتموتي فيا 
شوق اتوترت ودت وشها الناحيه التانيه وقالت بارتباك....انا اتخضيت لان دي اول مره اشوف فيها منظر زي ده..ولو افتكر ان الرصاصه هتيجي فيا اكيد مكنتش خاطرت ابدا
اسامه ضحك وقال..وليه كل التوتر ده انتي مش اول واحده تقعي تحت تأثير اسامه الثابت اجدع منك وغرقو في بحر عيوني ...وغمز لها بابتسامه تجنن
شوق ابتسمت وبقت تبصلو بتركيذ وسرحانه في عيونه الي حقيقي يسحرو وقالت بهيام...عيونك..حقيقي حلوين قوي
اسامه ابتسم لما شاف تأثيره عليها وشوق انتبهت للي قالتو  وعضت على شفتها بحرج
اسامه مقدرش يتمالك اعصابو وباسها بقوه وشغف
بره كانت ليالي رايحه تشوف شوق ووقفها دكتور تاني وقال...دكتوره ليالي...الطالبات الي هتدربيهم وصلو
ليالي بصت للطلاب وكانو ٥ بنات لابسين بالطوهات وقالت..تمام...تعالو معايا هنمر على المرضى ونبدأ التدريب
ليالي فتحت اوضه شوق ودخلت هيه والطلاب وبتقول...دي مريضه جات امبارح و
بس وقفت بصدمه هيه والطالبات لما شافو اسامه بيبوس شوق ومندمجين حتى مش حاسين بدخولهم  ليالي قالت بغضب وصدمه..في المستشفي يا اسامه وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وقفت بصدمه هيه والطلاب لما شافو اسامه بيبوس شوق ومندمجين حتى مش حاسين بدخولهم  ليالي قالت بغضب وصدمه..في المستشفي يا اسامه
اسامه بعد عن شوق وبصلها واتفاجأ بالي معاها وكانو بيهمسو لبعض وبيضحكو
شوق اتكسفت جدا وبقت مش قادره تبصلهم واسامه وقف بلا مبالاه وابتسم ببرود وقال...خير يا دكتوره...وايه كل الطلبه دول هو انتي ناويه تعلميهم في مراتي ولا ايه
ليالي اتقدمت عليه بغضب وقالت...اخرج بره يا اسامه..ممنوع تدخل هنا... اصلا انت دخلت ازاي
اسامه اتنهد بضيق وقال..دخلت من الباب زي ما انتي دخلتي كده من غير احم ولا دستور
البنات الي  بيدربو  بقو يضحكو وليالي اتغاظت وقالت..حم ايه وهباب ايه انت فاكر نفسك في اوضه نومك يا استاذ...بقولك ايه اطلع حالا احسن انادي الامن يطلعوك
اسامه بصلها بدهشه من عصبيتها وقعد على الكرسي وقال ببرود..انتي اكتر واحده عارفه..ان بطريقتك دي مستحيل اطلع
ليالي اتنرفزت وهيه اصلا كانت هتفرقع من المنظر الي شافتو هيه والطلاب وقالت بغضب..اسامه لاخر مره هقولك اخرج حالا
اسامه بقى يصفر ولا كأنو سامعها 
ليالي قالت بغضب ..كده طب انا هنادي الامن 
ولسه هتتحرك شوق مسكت ايد اسامه بسرعه وقالت..اطلع يا اسامه معلش..بلاش مشاكل وانبي
اسامه بص على ايدها الي ماسكه ايده وابتسم وباس ايدها بحنيه وقال...تمام..علشان عيونك بس وبص لليالي بابتسامه جانبيه وخرج
ليالي لما عمل كده كانت هتمووت وحست بنار جواها غمضت عنيها والدموع فيهم وقالت بتنهيده..لو سمحتو...اتفضلو عند دكتور امام..انا تعبانه ومش هقدر اكمل
البنات خرجو وهما بيهمسو وبيضحكو وليالي حطت ايدها على قلبها بالم
بقلم...زهرة الربيع
شوق قالت بقلق..انتي كويسه 
ليالي  بصت لشوق بضيق وغضب وقالت...انتي مالك انتي خليكي في نفسك ياختي و بلاش مجهود الفتره دي وقالت بقرف..الجرح لسه جديد..محبكتش يعني 
شوق لسه هتتكلم بس ليالي خرجت حتى من غير ما تكشف عليها واول ما طلعت اسامه وقف واتقدم عليها وقال..ايه خلصتي كشف
ليالي قالت بعصبيه..مكشفتش ومش هكشف..انت بتعمل معايا كده ليه..جبتها على المستشفى بتاعي ليه يا اسامه..انت قاصد قاصد تغيظني مش كده..قاصد تعمل كل ده قدامي مش كده
اسامه حط اديه في جيوبه وقال بسخريه...هدي نفسك المستشفى كلها بتبص عليكي
ليالي بصت حواليها واتفاجأت بان الكل بيبص عليها لان صوتها كان عالي وهيه مش حاسه اتوترت جدا وبقت تبص لاسامه بدموع
اسامه بصلها بحزن وحاول يبان اقوى ولسه هيمشي مسكت ايده وقالت بدموع..معقوله نستني يا اسامه..بالبساطه دي
اسامه اتنهد بالم وقال...انتي الي بعتي كل الي بنا ببساطه يا ليالي..حملتيني ذمب ومشيتي ..انتي الي نسيتي مين اسامه يا ليالي وببساطه
اسامه قال كده ودخل عند شوق وسابها 
ليالي دموعها بقت تنزل على خدودها بالم وحزن شديد
عند عهد كانت بتسمع ضرغام وكان بيحكيلها عن الي حصل وازاي مالك مات قالت باستغراب..قولتلي جاتلك مكالمه غريبه من شخص غريب ..قلك ايه يعني
ضرغام اتنهد وقال..اتصل عليا شخص وقال...ابن اخوك في خطر..وهيموت في اوضه نومه
انا الاول استغربت ومفهمتش حاجه بس بعد كده خوفت جدا على مالك خصوصا ان ابوه سافر وسابو في امانتي اتصلت بسرعه على اسامه وقلتلو يقالبلني عند المينا عايزه ضروري
عهد كان بتسمعه باهتمام وضرغام بلع ريقه بوجع و قال بدموع..بعدها عملت اغبى حركه حصلت في حياتي كلها...اخدت مالك وليالي وطلعت بيهم على المينا المكان الي هقابل اسامه فيه ... كنت عايز ابعد مالك عن القصر علشان التهديد الي جاني وفي نفس الوقت اخليه هو وامه في حمايه اسامه ويروحو معاه على الغردقه اامن ليهم
بس ليالي كانت خايفه مني وحاضنه ابنها طول الطريق وبتبصلي بنظرات مريبه وبتسال كل شويه احنا رايحين فين..هيه فاكره اني ممكن اذيه لاني اتخانقت مع بابا بسبب الفلوس الي كتبهالو... المهم اول ما وصلنا المينا كان كل شئ طبيعي لحد ما وصل اسامه وكان مرعوب حضن ابنو وقالي وهو متنرفز..هو فيه ايه ..ليه خلتني اقطع الشغل وارجع  وازاي تجيب مالك وليالي  على المينا كده من غير حمايه ولا حراسه و
بس انا قاطعتو وقلتولو اهدي دلوقتي هتفهم كل حاجه  
ضرغام ابتسم بوجع ونزلت دموعو بغزاره وقال ..كنت عايز  احكيلو الي حصل...كنت عايز اقولو خدو معاك هنا خطر عليه... لاكن ملحقتش اتكلم عربيه وقفت وضربت عليه نار كانت قاصده مالك بالتحديد..في ثواني..في اقل من الثواني كان بين ادينا ..وبقى يبكي بشده وقال ..غرقان بدمه مقدرناش نعمل اي حاجه ملحقناش
عهد جربت على ضرغام وحضنت دماغو لصدرها وقالت بدموع..اهدى اهدى يا ضرغام ارجوك
ضرغام حضنها بقوه وبقى يبكي وهو مش قادر ياخد نفسو وقال...كنت واقف وشايفه بيموت واسامه. اسامه مكانش بيرد..مكانش بيعمل اي حاجه غير انو باصصلو وعنيه هيطلعو من مكانهم بس قطع كل صدمتنا صوت ليالي وهيه بتصرخ اني انا الي قتلتو وجبتهم على المينا علشان اقتلو ومسكت فيا وبقت تضربني بقهر لحد ما وقعت من طولها ..ساعتها..ساعتها اسامه بصلي بنظره عمري ..عمري ما هنساها يا عهد...نظره غريبه مش نظره اخويا ابدا ..معملش حاجه غير انو بصلي كده وبس...وشال مالك وطلع بيه على المستشفى مع انو شاف نبضو واتاكد انو مات..بس مكانش قادر يصدق
بعدها اسامه اتهمني بقتلو ومصدقش اي كلمه قولتها ويمكن مسمعنيش اصلا وليالي كمان اتهمتني بقتلو وطلبت من اسامه انو يقتلني ..بس هو رفض..وقتها قال انو مستحيل يفضل معايا في نفس البيت ..ومن ساعتها سبت القصر وبقيت عايش هنا واسد الوحيد الي قال ضرغام مستحيل يقتل مالك...وصدقني وجيه يعيش معايا ومن وقتها وهو كمان من اعداء اسامه..وبقينا انا واسامه زي الي جوه حرب خصوصا ان ليالي طلبت منو الطلاق لو مقتلنيش هو صحيح مرضيش يقتلني بس مش قابل يسامحني ابدا
عهد بصتلو بدموع وقالت..طب وانت...انت سامحتو
اسامه ضحك وهو بيمسح دموعو وقال..هو 
مين يسامح مين يا عهد
عهد قالت بسرعه..انت طبعا الي تحاول تسامحه..لان هو غلط معاك..كان المفروض يثق فيك وميصدقش حاجه زي دي عليك حتى لو شاف بعيونه.. انت اخوه يا ضرغام كان لازم يقول اخويا ميعملهاش ..اذا كنت انا الي اعرفك من يومين تلاته مصدقاك وواثقه فيك و
عهد قطعت جملتها لما شافت نظرات ضرغام الي كانت متثبته عليها  وقالت .هو هو انا قولت حاجه غلط
بس ضرغان شدها لحضنه وقال...شكرا يا عهد...انا بجد مش عارف اشكرك ازاي...انتي اجمل حاجه حصلت في حياتي ...انتي الجزأ الاروع في ايامي ..انا بح...
بس قطع جملتو وبعد عنها بسرعه وهو مستغرب نفسو قوي وواقف بعيد بصدمه  وبقى بيبصلها بزهول شديد ازاي كان هيقولها انو بيحبها ازاي كان هيعمل كده
عهد وقفت بتوتر وبقت تبصلو بحرج وقالت بتوتر..ع..عادي..انت..
بس قاطعها ضرغام وقال ...انا معنديش في الدنيا دي غير اسد..اسد صدقني في الوقت الي ابويا مصدقنيش فيه..مش عايز اخسره يا عهد...فهماني
عهد نزلت دموعها وقالت..اممم...فهماك..وانا..انااسفه..عن اذنك وطلعت تجري
ضرغام قعد في الارض بدموع وحط اديه على وشو وشد شعره لورا بتوتر وخنقه
بعد اليوم ده عهد بقت قاعده في اوضتها ومش بتطلع غير اوقات قليله واغلبها لما يكون ضرغام مش في البيت لدرجة انو بقى مشتاق جدا انو حتى يلمحها 
اما اسامه فرجع على البيت هو شوق وكانت لازمها الراحه التامه وكان ديما جمبها وعلاقتهم بقت حلوه قوي وديما سوا ومكانش بيسبها لحد ما تحسنت خالص 
في يوم المجهول كان بيكلم سيلا وقال...انهارده تنفذي 
سيلا قالت بتوتر..متأكد انهارده
المجهول قال...ايوه انهارده...الرجاله هيبقو مستنيينك والبنت الي بتساعدنا هتسهلكم الدخول لازم تخلصو قبل وصول اسد
سيلا قالت تمام وقفلت معاه
عند اسامه كان قاعد بيقرى في كتاب وكانت شوق معديه من جمبو شدها عليه بقت على رجلو وفي حضنو وبص في عنيهاوقال...شوفي كده بيت الشعر ده حلو ازاي...بيقول ايه..محبوبتي انتي الشر وانا المطر لولا جميل عناقنا ماكان في الدنيا ثمر
شوق بصتلو بتفكير كده وقالت..مش دي بتاعت كاظم الساهر
اسامه ضحك وقال..اه..بتاهت كاظم بس يعني اكيد مش كاظم الي كتبها
شوق قالت ..امال مين
اسامه حط ايده على صدره وقال..العبد لله..انا كتبتها بس قباني سرقها مني
شوق ضحكت واسامه بصلها وقال بتنهيده...يخربيت ضحكت شفايفك تهبل
شوق قالت ...طب قولي بقى شعر من الي انت بتألفو بس تكون حاجه قباني مسرقهاش
اسامه قال بحماس ايه ده بجد عايزه تسمعي
شوق هزت راسها وقالت..اممم..يا ريت
اسامه اتعدل وقال..احم اسمعي..يا سارق قلبي بهدوء ومن سكات ....حطيتك في عيني غطيتك برمشي
شوق قالت بفرحه..سيدي يا سيدي
اسامه كمل وقال ...انت الجزمه وانا الرباط ..من غيري ولا  تعرف تمشي
اختفت ابتسامتها تدريجيا وبصتلو بغيظ و غضب بتخبيه بابتسامه واسعه وقالت..معاك حق والله انا جزمه صحيح علشان بكلم طور زيك 
اسامه ضحك بكل صوته وقال...في ايه بس.. معجبتكيش ولا ايه ...مش انتي الي عايزه حاجه طاظه متسرقتش 
شوق قالت بغيظ..لا متقلقش عليها انشرنا في الطل عادي محدش هيسرقها بس اوعى تنقط على قفاك...ومشيت بعصبيه
 اسامه ضحك و  قبل ما تطلع شدها عليه بقت في حضنو وحاوطها باديه وقال..انتي زعلتي ولا ايه انا بهزر معاكي ..اصلا انتي مفيش اي شعر يوصفك عيونك لوحدهم اجمل بيت شعر
شوق ابتسمت بخجل وقالت..طيب انا..انا كنت جايه علشان اقولك حاجه
اسامه قرب اكتر وقال..حسيت انك عايزه تتكلمي.. قولي سامعك
شوق اتوترت قوي وقالت..انا..وخدت نفس واتشجعت وقالت بسرعه...انا بحبك يا اسامه
اسامه ضحك بصوت عالي وقال..كل التوتر ده علشان بتحبيني ..طب وخايفه ليه ما انا كمان بحبك
شوق فرحت قوي وقالت..بجد يا اسامه..طب مقولتليش ليه
اسامه ابتسم وقال..طب مانا بحب كل الستات الي في العالم هلف عليهم واحده واحده ولا ايه
شوق اختفت ابتسامتها واتنهدت بيأس وقالت..انا ولا في بالك اصلا.... ولسه هتمشي مسك ايدها وبص في عنيها وحط ايدها على قلبو وقال..جايز تكوني مش في بالي بس اكيد في قلبي ودقاتو كل ما بتكوني قريبه تثبتلك
شوق ابتسمت بفرحه اقل جمله منو بتخليها مبسوطه واسامه قرب منها ولسه هيبوسها دخلت ليالي وقالت احم..احم
اسامه بعد عنها بسرعه وقال..احم...دكتوره ليالي ..اتفضلي
ليالي قالت بضيق..اسامه..عيزاك لو سمحت..لوحدنا
اسامه اتنهد وبص لشوق وشوق قالت بضيق..عن اذنكم وطلعت فوق
اسامه قرب من ليالي وقال بضيق..نعم...امريني
ليالي قربت منو بدموع وقالت..مش قادره..مش قادره يا اسامه..مش عارفه انساك..مش عارفه حاولت وفشلت..لسه قلبي بيعذبني قوي..مش قادره اتخيل انك مع غيري بموت يا اسامه والله بمووت ...وقعدت على الكرسي وحطت اديها على وشها وبقت تبكي جامد
بقلم...زهرة الربيع
عند ضرغام كان راجع بالليل زي العاده ودخل واتعشى وعهد منزلتش تتعشى كالعاده كان مضايق قوي من حركاتها دي وخلص اكله وطلع  وبقى يبص على اوضه عهد وكانت مقفوله 
اتنهد ولسه هيدخل اوضتو راح على اوضتها وخبط بعصبيه
عهد شدت الحجاب لبستو بسرعه وفتحت بخوف بس اتنهدت براحه انا لقتو ضرغام قالت بضيق..نعم يا ضرغام باشا فيه حاجه
ضرغام اتنرفز اكتر لما قالت يا باشا  وقال..انتي بتعملي معايا كده ليه..ده انا حتى مبقتش اشوفك
عهد اتنهدت وقالت..وانت عايز تشوفني ليه...وبعدين دي رغبتك 
ضرغام قال بتوتر..بس انا مقولتش كده يا عهد انا مش قادر اعيش من غير ما اشوفك و
عهد قربت منو وقالت وهيه بتبص لعيونه بتحدي..انت الي اخترت يا ضرغام ولازم تتعود انت الي بايدك توقف الي بيحصل ده والا  هيبقى مصيرنا اننا منشوفش بعض ابدا ..انا مستحيل ابقى عارفه انك بتفكر فيا وابقى قدامك واخد راحتي معاك وانا هبقى على زمة راجل تاني غيرك
ضرغام لمعت عنبه بالدموع وعهد  قربت منو اكتر وقالت برجاء و دموع..ارجوك كلم اسد يا ضرغام..انا مش هقدر اتجوزو انا بح..
بس ضرغام حط ايده على شفايفها وسكتها وقال بدموع..بيحبك اوي... يا عهد مش هقدر اخدك منو..اسد كل حياتي مش هقدر اذيه..انتي كان المفروض ترفضيه و
عهد قالت بعصبيه..ارفضو ..ارفض الانسان الي ساعدني ووقف حمبي في كل لحظه... اسد لولاه كنت بقيت فريستك من زمان ولا نسيت كام مره انقذني ..وبعدين ارفضو علشان مين ..علشانك وانا سمعاك بتهزا فيا وبتقول عني بنت ليل
ضرغام اتعصب وقال.مدام كده يبقى اتجوزيه  بقى ايه الي اتغير دلوقتي
عهد قربت منو وقالت..الي اتغير اني..اني اتأكدت انك كنت بتقولو كل الكلام ده علشان تبعدو عني انا اتاكدت انك بتحبني زي ما بحبك يا ضرغام..وانا هسامحك على كل حاجه..بس اتصرف ..ارجوك اتصرف
ضرغام بص لعيونها  بعشق وقال ..هتصرف..هتصرف يا عهد هتكوني ليا ومش لاي حد تاني وقرب منها فجأه وبقى يبوسها بقوه 
عهد زقتو بكل قوتها وبصتلو بصدمه وقالت..انت..انت بتعمل ايه..انت اتجننت اطله بره يا ضرغام.. اطلع حالا
ضرغام قرب عليها وعنيه تخوف وقفل الباب  وقال..ليه مش ده الي عيزاه ..مش عايزه نكون سوا ...انا هخليكي ليا ومش لاي حد تاني.. وزقها على السرير وهجم عليها وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زقها على السرير وقال..انا هخليكي ليا وبس وانقض عليها وبقى يبوسها بقوه وجنون  وعهد كانت بتصرخ وبتستنجد بس من غير فايده فضلت تصرخ لحد ما فقدت الوعي ووووو
بعد اكتر من ساعه  سيلا ومعاها اتنين شباب فتحو اوضه ضرغام  بس مكانش في اوضتو وسيلا شاورت لهم باانهم يجو وراها وراحت على اوضه عهد واول ما بصت على السرير وابتست  بانتصار كان صرغام نايم بعمق جمب عهد وكانت كل هدومها متقطعه ووشها مضروب وبتنز،ف 
سيلا قالت..ممتاز...كلو تم مش هنحتاج لاي مجهود..هو عمل كل شئ لوحدو
واخدت الشباب ونزلت وكانو كل الحررس والخدم نايمين الا واحده من الخدم  سيلا راحتلها وقالت....حطتيلو المخدر في ايه
الخدامه قالت بخوف ...في الطبق بتاعو يا هانم
سيلا قالت..طيب هاتي الطبق واخدت الطبق وحطتو في كيس بلاستيك وقالت..اوعي مهما حصل حد يعرف بحاجه 
الخدامه قالت برعب..ده كان يقطع رقبتي 
سيلا قالت ..ممتاز اديكي فاهمه..لو اي حد من الحرس ولا الخدم شكو في نومهم عارفه هتقولي ايه
الخدامه قالت ..متقلقيش يا هانم محدش هيسأل هيخافو الباشا يعرف انهم نامو 
سيلا قالت تمام..يلا يا شباب وطلعت هيه والي معاها ومشيو 
سيلا اول ما طلعت اتصلت بالمجهول وقالت..كلو تمام وزي ما انت حابب.. الدواء جاب معاه مفعول جبار 
المجهول ابتسم وقال..ممتاز استني حلاوتك يا حلوه
عند اسامه كانت ليالي بتبكي وبتقول..انا حاولت..حاولت انساك واكمل عادي..بس انت .انت لما اتجوزت..انا كنت هتجنن..وكل ما اشوفك معاها ببقى مش قادره اتنفس وو
اسامه قاطعها ووقعد قصادها ومسك ايدها وقال...انا...انا بحبك..عمري ما حبيت غيرك..ولا هحب...انا كنت بحاول اصحي مشاعرك من ناحيتي انا عمري ما هيدخل قلبي واحده غيرك يا ليالي.انتي كل حاجه ليا
بقلم...زهرة الربيع
ليالي ابتسمت وقالت بفرحه  يعني..يعني مش بتحبها
اسامه ابتسم وقال...احب غيرك..طب ازاي..بعد ١١ سنه القلب مشافش غيرك..اناممكن اكون متهور وديما كنت ياذيكي وبعرف بنات تاني ..بس انتي كنتي وهتفضلي امان قلبي الي بلجألو من تعب الدنيا ...هتفضلي مراتي وحبيبه عمري ..واوعي تفكري في حد ممكن يا خدني منك..انا ليكي انتي وبس
ليالي اترمت في حضنو وبقت تبكي جامد...واسامه شدها ليه اكتر ونزلت دموعه وقال..حمد الله على سلامتك يا ليالي
في الوقت ده كانت شوق بتسمعهم على السلم وكانت هتقع من طولها ومصدومه مش قادره تتنفس كانت عايزه تنطق او تعمل اي حاجه بس مقدرتش طلعت بسرعه على فوق وهيه منهاره وحطت ايدها على قلبها حاسه بوجع وتعب ميتوصفش
عند عهد فتحت عنيها بتعب رهيب بتبص شافت ضرغام نايم جنبها وشافت هدومها مرميه على الارض متقطعه نزلت دموعها وبصتلو بصدمه وهيه مش مصدقه ابدا انو عمل فيها كده وقفت بالعافيه ولبست اسرع حاجه ونزلت جري وهيه منهاره ودموعها بتنزل بقهر  كانت حالتها صعبه جدا  حافيه وبشعرها وكل ما تمشي خطوتين تقع من شده صدمتها فيه اول ما طلعت كانو الحرس لسه في سابع نومه مشيت بسرعه وركبه اول عربيه وهيه حتي مش عارفه طالعه على فين
اما ضرغام فتح عنيه بنوم وصداع بيبص حواليه استغرب لما شاف الهدوم على الارض قعد باستغراب من المنظر ولانو من غير هدومه
بس  اتسعت عنيه  بصدمه لما شاف د،م على السرير وفجأه افتكر كل الي حصل وازاي عمل كده مع عهد قال بدموع...ع..عهد... ولبس الي قابلو  بارتباك وقام بسرعه وصدمه وخبط على الحمام وقال بتوتر.عهد..عهد انتي جوه...عهد..ردي عليا بس الباب مكانش مقفول واول ما فتحو وملقهاش بقى هيتجنن بقى يلف في الاوضه زي المجنون وقال..لا لا اكيد لسه هنا اكيد مسبتنيش يا عهد لااا وفتح الباب ولسه هيطلع اتفاجأ باسد في وشو وبيقول بفرحه...تا تا تا مفاجأه وحشتني يا خالو وحضنو بقوه 
ضرغام وقف مكانو وهو مش بيتحرك واسد بعد عنو باستغراب وقال..مالك يا ضرغام..وايه الي جابك اوضه عهد وليه لبسك متبهدل و
اسد لسه بيسألو اتصدم من منظر الاوضه وهدوم عهد الي على الارض والد،م الي على السرير بص لضرغام بصدمه وقال...في..فين عهد..ها...عهد فين..وانت..انت بتعمل ايه هنا 
ضرغام كان ساكت وباصص في الارض وهيقع من طوله 
اسد ارتبك اكتر وشكو ابتدى يتحول ليقين وقال بزعيق...رد عليا يا ضرغام متسكتش ..اتكلم
بس ضرغام مكانش قادر ينطق ودموعه نزلت على خدوده بغزاره وندم 
اسد داخ ورجع لورا بصدمه وقال..انت..عملتلها ايه...ونزلت دموعه وقال ..انت عملت فيها كده ..انا يا ضرغام...انا
ضرغام لسه هيقرب يسندو  بس اسد زقو بكل قوتو وقال بغضب وزعيق...متقربش...سامع اياك تقرب..اسامه معاه حق...معاه حق انت ملكش عزيز....مبتحبش غير نفسك...انت زبال،ه وووا،طي وحيوا،ن
ضرغام قال بدموع..اسد اسمعني ابوس ايدك انا معرفش ازاي ده حصل انا
بس اسد قال بغضب..كفايه كدب بقى.كفايه..مش عايز اسمعك ابعد عني... ونزل وضرغام نزل وراه ووقف قدامو بيحاول يمنعو وقال ..لا ارجوك متسبنيش انت كمان ..علشان خاطري  يا اسد انا مليش غيرك ارجوك
اسد زقو وقال بغضب..كنت افتكر اسد قبل ما تغدر بخطبتو كنت افتكرني قبل ما تعمل عملتك وبصلو بحقد وقال..انا بكرهك..بكرهك وبكره نفسي علشان صدقتك 
اسد قال كده وخرج وهو مش شايف قدامو وضرغام وقع في الارض من الصدمه وهو مش قادر ينطق
عنداسامه كان حاضن ليالي وشاف طيف شوق واتاكد انها سمعتهم اتنهد بتعب وقال...طيب يا لولو..انا..انا هردك انهارده قبل بكره بس اديني فرصه اسوي الامور انتي فاهمه طبعا
ليالي ابتسمت وقالت..براحتك يا اسامه..بس كنت عايزه اعرف انت..انت هتطلقها...وكملت بحزن وقالت..انا..انا معنديش مانع تفضل على زمتك لو انت عايز
اسامه ابتسم وقال ..انتي متشغليش بالك..سواء طلقتها او لا مش هكون عير ليكي انتي وبس 
ليالي ابتسمت ومشيت ..واسامه طلع بسرعه ولهفه ورا شوق وفتح الباب ولقاها قاعده على السرير وبتبكي اول ما شافتو وقفت وقربت منو ودموعها بتنزل بحسره
اسامه اول ماشافها كده اتنهد بحزن وقال...انا عارف انك سمعتي كل حاجه...وانا..انت مش هكدب عليكي ...ليالي عشرة ١١ سنه..وعمري ما هقدر انساها واكمل مع غيرها..انا حاولت يا شوق بس...بس مش هقدر...سامحيني
شوق بقت دموعها تنزل بغزاره وقالت بغضب...ولما انت مش قادر تنساها..وبتحبها.. اتجوزتني ليه..ليه عملت فيا كده...ليه خلتني احبك واتعلق بيك..واخدت نفس وقالت...على العموم ...براحتك...براحتك خالص يا اسامه...اتفصل ..يلا طلقني وخلصني
اسامه بصلها بزهول وقال...اطلقك..انتي اتجننتي لا طبعا مستحيل اطلقك
شوق بصتلو باستغراب وقالت بزعيق ..انت عايز تجنني مش بتقول انك بتحبها وهتكمل معاها 
اسامه اتنهد وقال..انا قولت اني عايزها بس مقولتش اني مش عايزك ..هتفضلو انتو لاتنين على زمتي عادي فيها ايه
عند عهد كانت بتركب من عربيه لعربيه لحد ما ركبت القطر وقررت ترجع بلدها وهيه منهاره ودموعها على خدودها وبتفتكر كل لحظاتها معاه حالتها كانت نفس حالة ضرغام كان قاعد على الارض وبيفتكرها بيفتكر ضحكتها ودموعها وخوغفها منو لما كانت بين اديه ودموعو بتنزل بحسره وندم
عند المجهول رن على سيلا وقال...برافو عليكي...الي عايزينه تم
سيلا ابتسمت وقالت...طبعا لازم  مش انا الي نفذت انا مغلطش ابدا
المجهول قال بسخريه...الخطه هيه الي عبقريه...انا عمري ما عملت خطه وفشلت وانتي شوفتي بعينك قبل كده ازاي خسرتو اخوه وخليتو يفتكر انو قتل ابنو...ودلوقتي خسرتو اسد..وخسرتو البنت الي حبها كملن...ولسه هيخسر كل الي حوليه...هخليه يندم على كل الي عملو معايا
سيلا ابتسمت وقالت..لا برافو عليك... بس على فكره لو عرفو اني انا معاك من الاول واني بقولك على كل  تحركاتهم هيقتلوني
المجهول قال..متخافييش يا قلبي انا مستحيل اضحي بيكي
عند شوق بصت لاسامه بصدمه وبقت تضحك بقوه وقالت....عايزنا  نفضل احنا الاتنين على زمتك ههههه ده بجد ولا ايه
اسامه قال بضيق..وايه المانع
شوق قالت بغضب وحده ..المانع اني انا مبقتش عبزاك يا اسامه...مبقتش طيقاك ومش قاعده معاك ثانيه كمان ومشيت بعصبيه ونزلت لتحت وهيه مصره تمشي
اسامه اتنرفز ومسح على وشو بعصبيه و نزل  وراها ومسكها من دراعها بقوه وقال بغضب..استني هنا انتي رايحه فين انا مش بكلمك
شوق زقتو بكل قوتها وقالت..ملكش داعوه رايحه في ستين داهيه حل عني
اسامه مسكها تاني وقال بغضب ...اقصري الشر يا شوق..انا زعلي وحش ..ومش عايز اكرهك فيا
شوق قالت بغضب..انا لسه هكرهك ..انا كده كده كرهتك ولو هتغصبني افضل معاك  هموت نفسي فاهم  ورحمه امي وابويا هموت نفسي بجد المرادي
اسامه سابها لما قالت كده وخاف انها تنفذ تهديدها لما شاف الغضب في عيونها قال..طب...طب تمام اهدي ...اهدي بس حتى قوليلي  انتي عايزه تروحي فين دلوقتي ...
شوق قالت بغضب..ملكش دعوه اروح جهنم ملكش دخل... مفيش داعي تعمل مهتم بيا و سبني في حالي  وطلعت بغضب والحرس وقفو قدامها
اسامه بصلهم وشاور بمعني يسبوها تطلع وفعلا بعدو وسابوها تخرج 
اسامه لسه هيطلع يمشي وراها اتفاجأ باسد داخل من الباب ومعاه شنطه هدومه
اسامه بصلو باستغراب وقال...اسد..خير
اسد قال بدموع...ممكن..ممكن افضل هنا يومين ..لحد لحد ما الاقي مكان اقعد فيه
اسد كان بيبكي وبيشهق ومنهار حرفيا اسامه اتقدم عليه وهو مستغرب وقال..ده بيتك اصلا... اكيد تقدر تقعد قد ما انت عايز بس طمني عليك ايه الي حصل
اسد اترمي في حضنو وبقى يبكي بقوه واسامه استغرب جدا ووقف مكانو وهو مش فاهم اي حاجه 
اسد قال ببكا شديد..كان معاك حق..كنت صح في كل كلمه..انا حما،ر انا الي كنت غبي وبقى يبكي بشده
عند عهد وصلت بيت جوز امها واول ما دخلت امها شافتها وقالت بفرحه..عهد..بنتي
عهد جريت عليها ونزلت لمستوى الكرسي  وحضنتها وبقت تبكي بشده
منصور ابتسم وشدها من شعرها من حضن امها وقال بطريقه ترعب...شرفتي يا بنت الشهاوي..وليكي عين تجي لحد هنا وبصلها من فوق لتحت وقال...وبشعرك وحافيه..طبعا بعد ما كلاب السكك نهشت في لحمك ملقتيش حته تلمك غير  هنا ..مش كده يا فا،جره
بقلم...زهرة الربيع
عهد كانت ساكته ودموعها بتنزل بصمت رغم انو كان ماسكها بشده من شعرها بس كانت مش بتعمل اي حركه كانها ميته فاقده اي شعور
امها قالت بصراخ...سيبها يا منصور...سيبها حرام عليك
بس منصور شدها من شعرها على الارض ومشي بيها ..امها بقت تصرخ وحاولت تحرك الكرسي تلحقها بس حمدان مسك الكرسي بقوه وقال..اخرسي خليه يربيها عديمه الربايه
امها بقت تبكي وتصرخ ووقعت من على الكرسي بس كانت لا حوله ولا قوه مقدرتش تنقذها منهم
منصور اخد عهد  ورماها فى اوضه زي مخزن قديم مليان حشرات وقال بغضب..هتفضلي هنا في مكانك الطبيعي وسط الزبال،ه والحشرات لحد ما اكتب عليكي...ونزل لمستواها وقال بفحيح...انا هربيكي لان  محدش قدر يربيكي يا بت الشهاوي
قال كده وخرج وعهد ضمت رجليها باديها ونامت على الارض وهيه مستسلمه بتتمنى الموت دموعها بتنزل بغزاره بدون اي صوت
اما شوق وصلت عند ضرغام اول ما دخلت كان ضرغام رايح جاي بعصبيه مش عارف يعمل ايه
اول ما شافها استغرب جدا و جري عليها وقال...انتي...انتي مرات اسامه مش كده
شوق هزت راسها بحزن رهيب وقالت..احم..ايوه..اسمي شوق 
ضرغام قال بسرعه..شوفتي اسد راح عند اسامه
شوق قالت  بتفكير..اه..ايوه انا وجايه شوفتو داخل عنده
ضرغام اتنهد بارتياح واخيرا قعد بعد ما كان رايح جاي  وشوق قالت ..لو سمحت انا كنت عايزه اسافر ..و..وحبيت اسلم على عهد قبل ما امشي ممكن 
ضرغام قعد بيأس ودموع وقال..عهد....عهد مشيت
شوق استغربت وقالت..مشيت..راحت فين
ضرغام بلع ريقه بالم وقال..معرفش ..يمكن راحت عند اهلها و
بس قاطعتو شوق وضربت على صدرها بخوف وقالت..يا مصيبتي ...اهلها.. هما عرفو مكانها
ضرغام بصلها باستغراب وقال..وانتي خايفه ليه..علشان عاوزين يجوزوها يعني
شوق قالت برعب ....يجوزوها ايه...ده جوز امها عايز يجوزها لابنه علشان يقتلوها ويورثوها ووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
جوز امها عايز يجوزها لأبنو علشان يقتلوها ويورث فلوسها يارب متكونش رجعت عندهم
ضرغام اتجمد مكانو من شدة الصدمه عهد قالتلو انو طمعان في الفلوس بس مقالتش انو  عايز يقتلها بص لشوق بخوف وقال..انتي جبتي الكلام ده منين
شوق قالت بقلق..هيه عهد حكتلي قالت انها سمعتو قبل كده هو وابوه بيخططو انهم يقتلوها بعد كتب الكتاب علشان منصور يورثها
ضرغام اتوتر وبقى رايح جاي وهو مش مصدق الي بيسمعو شد شعره لوره براتباك وخوف بس فجأه وقف مكانو وقال بسرعه..ان هروحلها..انتي..انتي تعرفي عنوانها في دمنهور
شوق قالت ..ايوه ..كانت مره قالتلي عليه
ضرغام قال بتوتر... طب قوليلي عليه بسرعه
شوق قالت بخوف... لا لا رجلي على رجلك انا لازم اطمن عليها
ضرغام قال... بس..
شوق قاطعتو بحزم وقالت...من غير بس..انا مش هيهدالي بال الا لما اشوفها قدامي
ضرغام اخد تليفونو ومفاتيح العربيه وطلع بسرعه وشوق طلعت وراه وركبو العربيه وطلعو وهو بيسوق بسرعه خياليه
عند اسامه كان قاعد وعلى وشو كل ملامح القرف والاشمئزاز  الي في الدنيا وماسك علبه مناديل وكل شويه يطلع واحد ويديه لاسد واسد يمسح دموعه وانفو بطريقه مقرفه ويرميه في الارض واسامه يرجع يديه منديل تاني 
اسد كان بيشهق زي الاطفال وقال..انا..انا يعمل فيا كده..ده..ده انا  كنت بحبو اكتر من اي حد..الزبال،ه اا،واطي 
اسامه خبط علبه المناديل بغضب وزهق على الطاوله وقال..مخلاص بقى يا اسد..ايه الطريقه دي يا جدع...ده انت لو وليه جوزها اتجوز عليها مش هتندب كده..اهدى بقى وبلاش تبقى طري كده
بقلم..زهرة الربيع
اسد بصلو بدموع وقال ..انا صعبانه عليا نفسي قوي يا اسامه..انت معاك حق انا طلعت محاسن قوي..لاني صدقتو وسبتها معاه ...ذمبها ايه يعمل فيها كده لو شوفت منظر الاوضه ..الحيوا،ن..السا،فل دمرها...انا مش عارف حتى راحت فين وازاي هلاقيها ..ولو لاقيتها هقولها ايه..انا مش عارف زمانها عامله ايه دلوقتي..انت مش فاهمني انا حاسس اني انا الي سلمتها ليه..اانا الي عملت كده لاني امنت عليها مع غيري
اسامه كلام اسد فكرو بموت ابنو هو كمان امن ضرغام عليه واتصدم فيه نزلت دمعه نن عينه واتنهد وحط ايده على كتف اسد وقال...انا عارف انك مصدوم ومجروح ومهما قولت دلوقتي مش هقدر اقلل الي انت فيه ...صدقني فاهمك وحاسس بيك لاني مريت بنفس احساسك ده واسوء منو كمان..لما الخزلان بيجي من اقرب حد لينا وقتها بننكسر.. بس عارف اوقات بنبقى محتاجين لصدمه تفوقنا يا اسد..صحيح بنتعب..وبنتجرح...وبنتوجع اوي..لاكن بنفوق..وبنقوى..وصدفني انت كمان هتعديها وهتبقى اقوى بكتير وحتى  هيه كمان اكيد اتكسرت بس هتبقى احسن مع الوقت وانا اكيد هلاقيهالك متقلقش
اسد بصلو يدموع وقال..شكرا بجد يا اسامه..انا اذعجتك ودايقتك...وانت اصلا من غير حاجه مش بتطقني و
اسامه قاطعو وقال..ايه الي انت بتقوله ده يا اهبل..انا ...عمري ما كرهتك...انت ابن راقيه يا اسد..اختي وحته من روحي  ..انا صحيح كنت بضايقك بس علشان اضايق ضرغام مش اكتر...وكمل بمرح وقال وبعدين انا ميتقليش اسامه..انا تقولي يا خالي..سامع
اسد ابتسم وحضنو  وقال...شكرا يا خالي..انا والله كنت هروح عند حد من صحابي..بس انا بخاف من الشماته..وخفت يشمتوني
اسامه ضحك وقال..يبقى معندكش صحاب اصلا ...وبعدين قريبك البعيد  خير من اجارك الغريب يا استاذ اسد 
اسد مسح دموعه وقال...معاك حق...حمار،ك الأعرج يغنيك عن سؤال اللئيم
اسامه اتسعت عنيه بشده وقال بزهول...حمار،ك...واعرج...سكت لثواني بيحاول يستوعب وقال..تسدق انا فعلا حما،ر علشان بناقش واحد زيك يلا قوم من خلقتي غور اتخمد
اسد قال باستغراب..هو انا قولت ايه انت زعلت ليه اصلا و
بس قطع كلامو لما جيه غسان وميل علي اسامه وقال بخوف..اسامه بيه..شوق هانم طلعت مع ضرغام بيه ومشيت بالعربيه وتقريبا كده طالعين على بلد اسمها..دمنهور
اسامه وقف بغضب وقال طلعت معاه ازاي..وليه ممنعتوهاش..وانا ليه معنديش علم من قبل ما يطلعو يا اغبيه
غسان اترعب ولسه هيرد ..اسد وقف وقال..دمنهور..يبقى عهد هناك..ارجوك با اسامه خلينا نروحلها..انا لازم اقابلها ضروري
اسامه قال بزعيق..واحنا اش عرفنا انها هناك اصلا
اسد قال..دي بلد جوز امها..وامها هناك و مدام ضرغام رايح هناك يبق  اكيد رايح لها..ارجوك يا اسامه لازم نروح لو مش هتجي معايا هروح لوحدي
اسامه قال بفضب وتوعد....اكيد هنروح...وضم اديه بغضب وقال...اصبري عليا يا شوق...هربيكي من اول وجديد
عند ضرعام كان راكب مع شوق وكل تفكيره في عهد وقلقان جدا وبيسوق بسرعه وعنيه على الساعه 
شوق ابتسمت وقالت..بتحبها
ضرغام اتفاجأ وبصلها بطرف عينه وقال..احم..قصدك ايه..هيه مين الي بحبها
شوق ابتسمت وقالت..انت فاهم قصدي كويس..عهد..بتحبها
ضرغام ارتبك وقال..انت فاهمه غلط يا مدام شوق..انا بس خايف تحصلها حاجه ابقى انا السبب لانها سابت البيت بسببي
شوق ابتسمت بسخريه وقالت..لا وانتو الصراحه بتحسو بالذمب قوي
صرغام ابتسم ابتسامه جانبيه وقال...اممم الظاهر ان الجمله دي مش انا المقصود بيها..انتي اتخانقتي مع اسامه ولا ايه
شوق قالت بدموع..لا..انا اسامه ده ميهمنيش اصلا و..بس سكتت شويه وقالت باستغراب..صحيح انت ازاي عرفت اني اتجوزتو..اول ما شوفتني قولتلي انتي مرات اسامه
ضرغام ضحك بسخريه وقال...انا واسامه مينفعش تسألينا سوال زي ده...لان انا اعرف النفس الي بيتنفسو وهو كمان عادد خطواتي ..ده موضوع قديم وكبير
شوق قالت بتوتر..قصدك ايه..انتو بتراقبو بعض
ضرغام قال..بقولك بنعد انفاس بعض كلمه بنراقب بعض دي صغيره
شوق بصت قدامها وبلعت ريقها بخوف وقالت..يعني ممكن يكون عرف اني طلعت معاك
ضرغام كان عايز بضحك على ملامحها والرعب الي في عنيها شكلها كان يضحك قال..للاسف..زمانو عرف انتي رايحه فين اصلا..يمكن نروح هناك نلاقيه مستنينا... ايه تحبي تنزلي
شوق اصتنعت القوه وقالت..انزل ايه  هو انا بيهمني منو.. انا اقول للاعور انت اعور في عينه ..اطلع اطلع ..خليه يتكلمه علشان اخزء عنيه
عند عهد كانت قاعده في زاويه في الاوضه ودموعها على خدها بتفتكر كل تفصيله صغيره بينها وبين ضرغام ..اول نظره واول كلمه حطت اديها على ودانها وبقت تبكي بشده وتقول..ليه...لييييييه..ليييه
هنا دخل منصور ونزل لمستواها ورفع وشها وقال..هو ايه الي ليه
عهد خافت ورجعت لاخر الاوضه زحف ومنصور قرب عليها وقال ...خايفه مني...قال يعني بتخافي..وفجأه رما قزازه كانت في ايده بقوه في الحيط وقال بغضب..لو كنتي بتخافي مكنتيش هربتي مني..ليه يا عهد..انا عملتلك ايه..ده انا..اتجمعت الدموع في عنيه وقال..انا عشقتك..عشقتك يا بت الشهاوي..روحي كانت فيكي ..ليه غدرتي بيا ..ليييييه...اتكلمي انطقيييي ناقصني اييييه
عهد خافت قوي نن صوتو وقالت برعب..ان. انا. .سم..سمع...سمعتك....انت..انت و..وا..وابوك..عايز..عايزين..تق..تقت..تقتلوني
منصور اتسعت عنيه بصدمه وبلع ريقه بتوتر وبعد عنيه عنها وقال...انتي عرفتي
عهد هزت راسها بايوه وهيه خايفه ومنصور اتنهد وقال بس انا موافقتش يا عهد..ومستحيل اوافق...عارفه ليه
عهد كانت بتبصلو برعب وساكته ومنصور رجع قعد قصادها وقال. علشان هبقى بخلص على روحي...هبقى بقتل نفسي بالبطيئ..انا صح عايز الفلوس..ووافقت ابوي على كده....بس مستحيل اذيكي واتحولت ملامحو لغضب رهيب وقال ....لاكن انتي .انتي اذيتيني يا عهد..هربتي وسبتيني مضحكه الكل .مش هسامحك ابدا 
عهد بقت تبكي جامد وهيه مرعوبه ومنصور حط ايده على خدها وقال..انا ممكن اسامحك...ونتجوز ونعيش سوا..بس في حاله واحده..اذا كنتي رجعالي سليمه يا عهد..قوليلي يا عهد انتي اكيد محدش لمسك صح...ها انتي مستحيل تعملي كده انا متاكد..ردي عليا ياعهد طمني قلبي وهطلعك من هنا هعيشك احلى عيشه
عهد زادت دموعها وبقت تبكي جامد ومنصور ذاد شكو وضرب الحيط بقبضه ايده ومسكها من فكها بغضب وقال...مش هتتكلمي ...ماشي مش مهم...كلها يومين ونكتب كتابنا.. و بعد كتب الكتاب لو لقيتك صاغ سليم ..وحافظتي على شرفك وشرفي..ساعتها هتبقى مرتي وحبيبتي...وبصلها بنظره ترعب وقال..ولو لا...يبقى جنيتي على نفسك يا بت الناس ..وساعتها كلام ابوي هيتم وهخلص عليكي بيدي
منصور قال كده وطلع بغضب وعهد اخدت نفس بالعافيه ونامت على الارض وهيه مرعوبه وعيونها بتمطر بدموع غزيره وروحها موجوعه 
عند ضرغام وصل ولسه هينزل ابوه رن وقال الو..ايوه يا بابا
عبد الرحمن قال بضيق شديد..ها..هتتكلم ولا زي العاده هتخبي
ضرغام اتنهد وقال..انا هحكيلك كل حاجه يا بابا وهقولك اسد ساب البيت ليه...بس انا حاليا عايزك لموضوع تاني
عبد الرحمن قال ..موضوع ايه
ضرغام خد نفس وقال..انا قررت اتتمم الشغل مع حمدان النمس..الصفقه الي طلب منك تشتغلها معاه..انا هعملها
عبد الرحمن قال باستغراب..ايه..شغل ايه وهباب ايه..ده واحد يدوب مبتدأ ووممكن يودينا في داهيه و
ضرغام قال بسرعه..خليك اوثق فيا بس المرادي يا بابا..بس المرادي... وقفل من غير ما يستني رد
عبد الرحمن اتنهد بغضب وقال..والله اخرتي هتبقى علي اديكم انا عارف..واتصل بسرعه على اسامه
اسامه كان راكب هو واسد العربيه وفي طريقهم لدمنهور ..اسامه اول ما شاف اسم ابوه اتنهد وقال..ده بابا اكيد عرف انك سبت الفيلا
اسد قال بسرعه..اوعي تقولو حاجه دلوقتي لازم اقابل عهد الاول وافهم يمكن فيه حاجه غلط
اسامه ضحك بيأس وقال..بعد كل الي شوفتو بعينك..وبعد الي حكتهولي لسه عندك امل يطلع فيه حاجه غلط
اسد عنيه دمعت وقال..ضرغام رباني يا اسامه..مش سهل عليا اصدق عليه اي حاجه تأذيني بسهوله
اسامه اتنهد بحزن ورد على ابوه وقال بضيق..ايوه يا بابا.انا لسه معرفش اي حاجه
عبد الرحمن ابتسم بسخريه وقال..احلى حاجه انكم فاكرين انكم لما تقولو اي كدبه اني بصدقكم ده انا احلق شوية الشعر الابيض الي شابو وانا بربيكم يا ولاد الثابت
اسامه ضحك وقال..عايز تحلقهم ليه..عايز تجوز ولا حاجه
عبد الرحمن قال بضيق..اسمعني من غير استظراف..اخوك في دمنهور..روح وراه..في صفقه سلاح هتم هناك..خليك معاه الشغل شيئ والي بينكم شئ تاني..متنساش لو وقع واحد كلنا هنقع
اسامه قال باستغراب وغضب..سلاح ايه وهباب ايه انا مش فاهم حاجه..احنا من امتى بنشتغل مع اي حد كده
عبد ارحمن قال... الشغل ده انا واثق فيه وانا هكلم حمدان النمس هتفضلو في ضيافتو لحد ما تخلصو شغلكم..يلا ..معطلكش ...وقفل على طول
اسامه قال بغضب..بابا است.....
بس كان الخط اتقطع ضرب على التبلوه بعصبيه وقال بزعيق ...سمعت بسبب الست عهد بتاعتكم..هنروح كلنا رحله لأبو زعبل يا رب ترتاح انت والحبييب التاني
اسد قال باستغراب فيه ايه..اهو ضرغام رايح هناك للشغل ولا علشان عهد
اسامه اتنهد وقال..انا مبقتش فاهم حاجه..ادينا هنروح ونفهم
عند ضرغام نزل واستقبلو حمدان بفرحه لاتوصف  دي كانت امنيه حياتو يشتغل مع عيله الثابت قال ...يا اهلا بيكم اهلا...والاه البلد نورت ..اتفضلو 
ضرغام سلم عليه ودخل معاه وقعدو في الصاله وشربو القهوه وحمدان قال ..جهزتلكم احلى اوض في السرايا تختار الي تعجبك انت والمدام
ضرغام ابتسم وقال..لا دي مش المدام ..مدام شوق تبقى مرات اسامه اخويا هو جاي ورايا
حمدان وقف بفرحه وقال...اسامه الثابت جاي هنا بنفسو 
ضرغام قال بضيق..تخيل
وبقى يبص شمال ويمين عايز يشوف عهد بس مش لاقيها ابدا 
ولسه هيقوم جيه منصور ومد ايده بغضب وقال..يا اهلا يا ابن الثابت...كنت بتمنى تيجي داري..واضيفك زي ما ضيفتني وانا في دارك
بقلم...زهرة عالربيع
ضرغام وقف وابتسم بسخريه وسلم عليه وكان بيبصلو بحده وقال..اهلا...وانا جاهز لضيافتك يا ابن النمس
حمدان بص لنظراتهم الي كلها شراسه  هو عارف كل القصه وكل الي عملو ضرغام مع منصور لما راح يجيب عهد  بس ضاغط على ابنو علشان يقابل ضرغام لان اهم حاجه عندو الفلوس ودي صفقه العمر بالنسبالو  
حمدان بص عليهم كانو  بيسلمو على بعض بغضب ونظرات عنيهم كأنها رصاص.. ارتبك وخاف الصفقه تطير ولسه هيهدي الوضع وصلت عربيه اسامه ونزل منها هو واسد
في الحظه دي كانت النظرات احد واقوى  من اي كلام اسامه حط ايده على كتف اسد وبص لضرغام بابتسامه انتصار وسخريه 
ضرغام بص لاسد بدموع لاكن اسد ودا وشو الناحيه التانيه بغضب
اماشوق بقت تستخبى ورا ضرغام ببطأ وهيه مرعوبه
اسامه شافها وابتسم بطريقه تخوف ودخل هو واسد وسط ضرب النار ترحيبا بيه وحمدان بيقول بفرحه يا اهلا... يا مليون اهلا وسهلا
ضرغام كان كل نظره على اسد واسامه اتقدم على ضرغام بقى واقف قدامو وش لوش وكانت شوق ورا ضرغام اسامه ابتسم باستفزاز وقال...اسمعو اخر كتاباتي
اسد قال بضحك قووول يا هندسه
اسامه بص لضرغام وقال..شوفت عصفور..ورا لوح خشب قولت اخرجو واكسب ثواب فيه
اسد قال..اللله...الله الله
اسامه بعد ضرغام من قدام شوق كانو بيبعد ستاره وبصلها بطريقه مرعبه توقع القلب وقال...بس يا خسارة التعب...طلع كده كده ميت ويا حسره عليه 
اسد  بقى يسقف ويصفر وشوق كانت مرعوبه ولسه هتنطق اسامه مسكها من رقبتها بغضب وقال
..وحشتيني يا حياتي ووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اسامه بص لشوق بطريقه ترعب اوي وحط ايده على رقبتها وقال..وحشتيني يا حياتي
ضرغام حط ايده على ايد اسامه بيمنعه وقال. ..هتعمل ايه....انت اتجننت
اسامه بصلو بحده وشدد قبضتو على رقبة شوق وقال..وانت مالك..واحد ومراتو اما حشري بجد..انا كده بحب اخنقها كل ما تكون وحشاني وهيه مبسوطه..وبص لشوق وقال بغضب..مش انتي مبسوطه يا روحي
شوق كان وشها احمر من الخنقه وهزت راسها من فوق لتحت بمعني ايوه مبسوطه
اسامه ايتسم ونزل ايده وشدها عليها من وسطها وقال..شوفت..احنا بنموت في بعض ازاي.. يعني متدخلش... وهمس في ودنها وقال بطريقه تخوف ..حسابنا على سريرنا
شوق بصتلو بخوف ولسه هتنطق اسامه قاطعها بص لحمدان وقال....انت حمدان النمس..معلش اتشغلت مع مراتي انت عارف... مفيش كلام.. اهم من  المدام
حمدان ضحك وقال..معاك حق والله...خصوصا لو كانت المدام بسم الله ماشاء االله زي مرتك كده
اسامه بصلو بحده وحمدان خاف وقال..احم..انا.. انا قصدي انتو  لايقين لبعض
اسامه ابتسم باستفزاز وقعد وحط رجل على رجل وقال..المهم..نتكلم في الشغل..بابا بيقول انو واثق فيك...وهنكمل معاك الصفقه ولحد معاد التسليم..مضطرين نفضل هنا وبص للمكان بقرف وقال..فيه تكيف ولا هنام خفيف
منصور اتضايق وقال...البيت جاهز من مجاميعو..سراية النمس احسن سرايا في البلد كلها
اسامه ابتسم ببرود وقال...اهي المشكله في البلد..المهم انا ومراتي هناخد اوضه مريحه..وعايز اسد ابن اختي يبقى في الاوضه الي جمبها...اصلي بقلق عليه اوي... وبص لضرغام بسخريه
ضرغام اتنهد بضيق شديد وبص لحمدان وقال...المهم يا حمدان بيه  الخطه الي هنمشي عليها و
اسامه وقف وقال بحزم..انا هحط الخطه ..واول ما تجهز هديكم خبر...حد يجي معايا علشان يوريني الاوض
ضرغام ضم على اديه بغضب لانو قاطعو ومرضيش يسمعو بس اتنهد وحاول يهدي ويسايرو لحد ما يلاقي عهد..ده اهم ما عنده حاليا
اسامه شد شوق من ايدها  وطلع هو واسد مع حمدان يوريه الاوض.. وضرغام لسه هيطلع وراهم وقفو منصور لما قال بسخريه...ايه يا ابن الثابت...عنيك..عمال تتحرك في السرليا كيف البقره في الساقيه..متتعبش نفسك الي بتدور عليها..مش هتلمحها تاني
بقلم...زهرة...زهورة بتحبكم والله تعليقاتكم سكر🥰
ضرغام كان هيقع من طوله لما قال مش هتلمحها تاني خاف يكون اتاخر ويكونو عملو حاجه لعهد... بصلو بانتباه وقال..انت تقصد ايه..انت عملتلها ايه
منصور ضحك بقوه ولف حواليه ببطا وقال..متقلقش..لسه مماتاتش..عايشه..بس كيف ما منعتني اخدها من دارك..مستحيل توصلها في داري..وعلي فكره..حظكم حلو..لانكم الفتره الي هتقضوها عندنا..هتحضرو فرحي على عهد...مفيش مبروك
ضرغام اتنهد براحه لما اتأكد انها عايشه وقال باستهزاء...عهد لو كانت عايزه تتجوزك مكانتش هربت..وقرب منو وقال بشماته...تفتكر..واحده زي عهد تعتبر طفله..تخاطر وتهرب وتلف بلاد..وتنام في الشوارع..بس علشان تهرب منك..تفتكر بتكرهك قد ايه..
منصور ضم اديه بغضب ولسه هيرد ضرغام قال..عهد هتخرج من هنا..ومش هتكون لحد غير الي قلبها يختارو..ده وعد من ضرغام الثابت...وبكره تعرف يعني ايه وعد ضرغام
ضرغام قال كده وطلع على السلم ومنصور اتعصب وبقى يزعق ويقول بصوت عالي..انت الي هتشوف يا ابن الثابت..هتجوزها قدام الكل..محدش هيمنعني ..وانت...موتك هيكون على يدي 
ضرغام ابتسم بسخريه و طلع ولا كانو سامعه وراح عند حمدان الي اختار لهم الاوض 
اسامه لسه هيدخل اوضتو اسد مسك ايده وقال..عهد يا اسامه...مشوفنهاش خالص ليه مسالتش عليها
اسامه قال بهدوء
..خليك هادي يا اسد..اكيد هنلاقيها...بس مش هينفع اول ما ندخل نسأل عليها..استنى وانا هلاقيها بطريقتي  متقلقش
اسد اتنهد ودخل ينام واسامه شد شوق من ايدها ودخل بيها الاوضه
شوق اول ما دخلو وشافتو بيقفل في الباب خافت جدا قالت بارتباك...شوف...انا..انا هفهمك..انا لما ..لما كنت في البار..عند عزام كانت عهد صاحبتي.. وروحت اسلم عليها  و..وبس بلعت ريقها برعب لما لقتو جاي عليها وعنيه بتطلع شرار وقالت ...صلي على النبي امال  .يعني معقوله تضيع شبابك في واحده زيي
اسامه بصلها بطريقه ترعب وقال...مشيتي من البيت...وقلت يمكن مضايفه..وروحتي عند ضرغام..الد اعدائي وقلت اكيد عندها عزر..وكمل بنبرة صوت اعلى وقال كمان جايه معاه هنا...بتسافري معاه من غير اذني ولا كأن ليكي بغل بيحكمك..
شوق خافت وقالت برعشه..استهدى بالله يا عم البغل الحكايه مش مستاهله
اسامه بصلها بزهول وشوق خدت بالها من جملتها بلعت ريقها برعب وقالت ..قصدي يا اسامه بيه....ده انا الي بغلايه ولله
اسامه رفع حاجبو بدهشه وقال...بغلايه... وقعد على طرف السرير وضحك بخفه وياس
شوق ما صدقت انو قعد وابتسم وقربت منو  وقالت بتوتر..انت كده خلاص مسامحني صح
اسامه بصلها وابتسم وقال..تعالي
شوق قربت عليه بتردد واسامه شدها من ايدها بقت في حضنو وحضنها بقوه واخد نفس عميق وقال...كنت هتتجنن عليكي اوعي تعملي كده تاني..خليكي ديما معايا مش بطمن عليكي غير وانتي في حضني
شوق ابتسمت وحضنتو اكتر وفضلت في حضنو حاسه بامان الدنيا.. بس انتبهت واتسعت عنيها وزقتو وقامت من جمبو وقالت بغضب...وانبي ايه...انت فاكر اني نسيت عملتك السوده ..ولا نسيت انك مشتني وعايز تتجوز عليا 
اسامه اتنهد وقال...على فكره ليالي مراتي الاولي يعني اتجوزتك انتي عليها
شوق قالت بغضب..لا يا حبيبي انت طلقتها..انا سمعتك بتقلها هردك يعني هيه مش مراتك معني كده انك هتتجوزعا عليا
اسامه بصلها بطرف عينه وقال..انا مش قولتلك تطلعي فوق ..نزلتي تتصنتي علينا ليه مش هتبطلي تلمعي اوكر
شوق بلعت ريقها وقالت بارتباك..انا..انا متصنتش ومتغيرش الموضوع يا اسامه ..انت عايز تجوز تاني  .وانا لا يمكن اقبل بضره ..يعني قبل ما تردها تطلقني  .وده اخر كلام عندي
عند المجهول اتصل بسيلا وقال...بقولك ايه ..انتي لازم تروحي البلد الي هما فيها..انا لازم افهم ضرغام ناوي على ايه
سيلا اتأففت وقالت...وانا هقدر اعمل ايه يعني
المجهول قال..على الأقل يبقى عندي علم بكل خطوه يخطيها ..يلا متضيعيش وقت
عند عهد كانت نايمه على الارض  ودموعها على خدها والباب اتفتح ببطأ بقت قاعده مرعوبه 
منصور قال باستهزاء..مالك خايفه كده ليه..مش كل ما تشوفيني تترعبي كده..انا جايبلك طفح..ورمى طبق الاكل على الارض اتكب
عهد بصت للاكل بدموع كانت جعانه جدا من ساعه ما حبسها ماكلتش حاجه
منصور قرب منها وقال باستهزاء..ايه..زعلتي على الاكل...طيب..انا ممكن اجبلك بدالو..واجبلك ميه..وكمان ممكن افكر اطلعك من هنا ..بس ايه المقابل وحط ايده على رجلها بطريقه وقحه
عهد اترعبت وبعدت لورت بخوف وقالت...اب..ابعد..ابعد عني..يا منص..منصور ..ان..انا
منصور قاطعها وقال بضيق ...اشش..انا مش فاضي اسمع تتأتاتك...ومتخافيش مش هقربلك..كلها يومين وهتبقى حلالي...انا جيت عشان اقولك..الجدع الي كنتي عندو جيه السرايا وبيقول انو هيخرجك من هنا كمان
عهد اتسعت عنيها وقالت بسرعه ..ضرغام
منصور ضم اديه بغضب وقال...ضرعام...متعوده على اسمو وخطفتيه خطف ماشاء الله عليكي وشدها من شعرها بقوه وقال بغضب..هسألك لمره واحده بس 
ومش عايز كدب..الجدع ده... لمسك
عهد بلعت ريقها برعب ودموعها بقت تنزل وهيه بتفتكر ضرغام والي عملو معاها فضلت ساكته ودموعها بقت تنزل بغزاره
منصور اتعصب وقال بغصب..انطقي.. بكلمك..الجدع ده قربلك با عههههد
عهد اتنفضت من الخوف ومسكت فيه بقوه وبقت تبكي زي الاطفال وهيه خايفه جدا
منصور اتفاجأ لما مسكت فيه كده وكان نفسو يحضنها بس غمض عنيه بغضب وبعدها براحه ومشي بسرعه وقلبو هيطلع من بين ضلوعه
عند اسامه كان بيسمع شوق بضيق وهو بيصتنع الامبالاه وبيلبس هدومه ولا كانو سامعها
شوق قالت بغضب..انا بكلمك يا اسامه عايزه اتطلق
اسامه اتنهد وقال..مقدرش اطلقك
شوق قالت بضيق..وده ليه بقى
اسامه قرب منها وقال بهمس....علشان بعشقهم
شوق قالت باستغراب..هما ايه دول
اسامه بلع ريقه وقال ..شفايفك ..عارفه عاملين زي ايه
شوق حاولت متبتسمش وقالت..زي ايه
اسامه قرب منها قوي وقال....زي قزازه ميه متشبره بعد صوم نهار في شهر يوليو 
شوق ضحكت جامد وقالت..وانت صومت في يوليو قبل كده
اسامه ابتسم وقال..وحياتك ولا حتى في يناير...بس هصوم معاكي السنادي مش انتي بتصومي
شوق ابتسمت وقالت..طبعا الحمد لله
اسامه قال..تمام..يبقى تعلميني بقى
شوق قالت ..هتتعلم ازي تصوم
اسامه قرب اكتر وقال قدام شفايفها ..لا هتعلم ازاي افطر الأول .. و شدها عليه وحضن شفايفها بشفايفو بقوه وعشق 
شوق اتفاجأت بس معترضتش وبادلتو بنفس الحماس والشوق لحد ما سمعت رنه تليفونو بعدت عنو بسرعه
اسامه بص للتليفون بغضب واتنهد وشاف المتصل وكانت ليالي اول ما شاف اسمها كنسل وحطو في جيبو
شوق بصتلو بشك وقالت..دي طبعا الهانم
اسامه ابتسم وقال..حلو جو الغيره ده
شوق قالت ..طبعا انت مبسوط اني غيرانه وعاجبك ان فيه اتنين بيحبوك وبيغيرو عليك مش كده
اسامه قعد وقال..الصراحه..جدااااا
شوق قالت بغضب..بس انا ولا بحبك ولا غيرانه وعايزه اتطلق بقى
اسامه قال بغضب..يووووه..بقى..طلاق مش هطلق..ايه رايك..واهمدي بقى لاني لسه على اخري منك
شوق خافت منو وقعدت وهيه مضايقه ومخنوقه
عند ضرغام كان ماشيي ورا منصور واستناه يخرج من عند عهد ودخلها وقفل الباب بسرعه
عهد بصتلو وهيه بتفرك عنيها من كتر الدموع مش شايفه كويس واول ما شافت ضرغام اتسعت عنيها والغضب بان على ملامحها
ضرغام قرب منها وعيونه كانت بتلمع بالدموع  وحاول ينطق اكتر من مره وبالعافيه قال..اذيك يا عهد
بقلم...زهرة الربيع
عهد كانت بتبصلو بقوه وغضب رهيب..اول مره يشوف النظرات دي في عيونها قالت بحده...زي ما انت شايف
ضرغام بصلها بدموع كان وشها شاحب وهدومها متبهدله وشعرها منكوش وعيونها حمر كانها لها سنين بتبكي نزلت دمعه على خده وقال...انا هخرجك يا عهد...هطلعك من كل ده خليكي واثقه فيا.. انا ..
بس قاطعتو وضحكت جاكد وقالت..اوثق فيك...وضحكت تاني واتحولت ضحكاتها لدموع وقالت ببكا..طب ازاي...ازاي يا ضرغام...وضربتو في صدره بقوه وقالت..ازاي..رد عليااااااا
ضرغام نزلت دموعه بالم وكان سايبها لحد ما تهدى وغمض عنيه وقال بوجع..سامحيني..انا...انا مش..مش عارف..ازاي..انا....انا اسف
عهد مسحت دموعها وقالت بغضب...روح من خلقتي..انا عايزه اموت هنا ارحم من انك انت الي تمدلي ايد المساعده..لو هيقتلني مستحيل امسك ايدك تاني مستحيل امن لحيوا،ن زيك روح من وشي يلاااا
ضرغام لقا صوتها علي وخاف منصور يسمع وقال..اهدي يا عهد هنتفاهم و
بس عهد قالت بصراخ بقولك امشي
.مش طايقه اشوفك مش طايقه اسمعك.. امشييييي
ضرغام لسه هيرد منصور قال بغضب..ما قالتلك امشي هو السمع بعافيه ولا ايه
ضرغام وقف واتوتر شويه ومنصور قرب عليه من غير مقدمات خنقو عند الحيط بقوه وعهد خافت جدا عليه وقالت برعب..سيبو..سيبو يا منصور ارجوك
بس منصور بصلها بغضب وفضل مكمل 
عند اسامه سمع صوت عهد وصوت منصور وصوت صراخ وخناق شد سلاحو وقال لشوق اوعي تطلعي من هنا شكلها في خناقه..وطلع جري وهو طالع شاف اسد طالع يشوف فيه ايه ومشيو سوا وراحو ناحيه الصوت عند القبو 
اسامه سبق اسد ودخل القبو وشاف منصور خانق ضرغام وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
منصور كان خانق ضرغام جامد وبيقول..ملكش صالح بيها ..فاهم عهد هتبقى مرتي مرت منصور النمس وللمكان الي تكون فيه انت متعتبهوش
ضرغام كان ساكت ومستسلم لانو حاسس بالذمب من ناحيتها وفضل ساكت 
اسامه اول ما دخل واتفاجأ بمنصور خانق ضرغام.. سند دراعو على الباب وابتسم وقال باستفزاز...كده برضو تتخانقو من غيري...طب حتى اتفرج 
منصور ولا كانو سامعو فضل خانق ضرغام وكان خلاص هيموت وهو مش بيبعدو ولا بيدافع عن نفسو وعهد بقت تصرخ وتضرب منصور على ايده وتقول سيبو..سيبو يا حيو،ان..كفايه 
منصور اتعصب وزقها بايده وقعت على الارض 
ضرغام اول ماشاف كده زقو بكل قوتو وضربو بوكس قوي وقعو على الارض وجري على عهد يطمن عليها
اسامه صفر بسخريه  وقال...هو ده الكلام ..وبص لمنصور وقال..انا لو مكانك مسكتش ..لان شكلك بقى هفأ قوي الصراحه
منصور اتعصب وشد ضرغام عليه وبقو يضربو بعض واشتبكو
هنا اسد دخل وقال وهو بينهج..ايه الحكايه ايه الي بيحصل و
بس قطع كلامو لما شاف عهد قال بفرحه ودموع..عهد
عهد بصتلو بادموع وابتسمت وهيه مش مصدقه انها شيفاه وقامت جريت عليه وحضنتو بقوه وقالت بدموع..اسد...وحشتني..وحشتني اوي  وبقت تبكي بقوه زي الاطفال
بقلم...زهرة الربيع
اسد ضمها ليه بحنان ودموعه نزلت وبقى يطبطب عليها ويقول..انا معاكي انا هنا يا عهد متخافيش
منصور وضرغام سابو بعض فورا وبقو يبصو على عهد واسد 
منصور كان هيموت من الغضب وضم اديه لحد ما عروقه كانت هتطلع 
وضرغام غمض عنيه بوجع وبلع ريقه  وبعد عيونه عنهم مش قادر يشوفها في حضن اسد
اما اسامه بصلهم بزهول وقال..الي انا شايفو ده صح...هيه دي عهد..الطفله دي هيه الي وقعت اسدين ونمس..شكلكم قدامي بقى قلقاس اوييي
منصور بصلو بغضب وجيه يقرب على اسد اسامه وقف قدامو وقال بغضب..لا...كده تزعل بابا...والي يزعل بابا تاكلو الديابه
منصور قال بغضب..ابعد من وشي السعادي لاحسن مش هيحصل طيب واصل
اسامه ابتسم بسخريه وقال..لا بجد...واصل.....بس انا اصلا مش بحب الطيب..بحب الشر قوي ..اتفضل وريني الي عندك
وقبل ما منصور يرفع ايده اسامه شد اجزاء السلاح بسرعه البرق وحطو في دماغو وقال..لا..انا مش ضرغام..انا الاسامه..والي يوقع مع اسامه..يتقالو مع السلامه
منصور لسه هيتكلم دخل حمدان وقال...ما عاش ولا كان الي يزعل اسامه بيه ...وبص لابنو بحده وقال ..احنا هنا في خدمتك يا باشا..وسلاحك ده ولا تتعب نفسك ولا تشيلو من اساسو  انت كفايه تؤمر واحنا هنفذ
اسامه بص لمنصور بسخريه وقال...سمعت..الاحسن ليك تقعد جمب ابوك وتتعلم منو
منصور بصلو بغضب رهيب ورجع بص لعهد الي كانت واقفه جمب اسد بخوف... فضل باصص لها بغضب وتوعد وطلع من المكان وهو هينفجر
ضرغام اتنهد واسامه بص لحمدان وشاورلو على عهد وقال..البنت دي..تقربلك ايه
حمدان بص لعهد بتوتر..وقال..خطيبه ابني و
اسامه قاطعو وقال...تؤ.لا..دي خطيبه ابني انا
حمدان بصلو باستغراب وضحك وقال...ربنا يكرمك بولد زين ونجوزوه و
اسامه قاطعو وقال بضيق...اششش مترغيش معايا. اسد ابن اختي وزي ابني وبص لضرغام بشماته وقال...وعهد خطبتو..ومش هتتجوز غيره
عهد بلعت ريقها بدموع وهيه باصه لضرغام بسكات واسد فرح جدا 
حمدان قال بتوتر..بس يا باشا
اسامه قرب عليه وقال..من غير ما تبسبس..انا عارف انت عايز البنت دي ليه..علشان فلوس ابوها..اعتبر ورثها ده كلو ليك انت وابنك..وهتتنازلك عليه..بس بعد كده هتنسوها..يعني مكانش فيه في حياتكم واحده اسمها عهد ..مفهوم
حمدان ابتسم بطمع وقال..اعتبرها مكانتش من دلوك يا باشا انت تؤمر
اسامه بص لاسد وقال..خد خطيبتك واطلعو اتفاهمو
اسد جري عليه وحضنو بقوه وقال..انا بحبك اوي يا خالي
اسامه ابتسم واسد مد ايده لعهد وهيه نزلت دموعها  وهيه بتبص لضرغام بتردد بس اخدت نفس ومسكت ايده بقوه وطلعت معاه
ضرغام غمض عينه ونزلت دمعه من عينه بوجع
حمدان كمان خرج ورا منصور واسامه بص لضرغام ولف حواليه وقال بشماته...ايه يا ضرغام باشا..حاسس بايه دلوقتي..يا تري مبسوط بعد ما خسرت الكل...ايه اخبارك وانت واقف لوحدك كده ...بس عارف دي مش النهايه..لسه...لسه هتخسر كتير..حتى الفلوس الي خسرت الكل علشانها..هخليك تخسرها يا ضرغام.
اسامه قال كده ولسه هيطلع بصلو وقال...بس عارف...اغبى حاجه عملتها انك خسرت اسد..خسرت ضهر بجد يا ضرغام شخص كان ممكن يبديك على الدنيا كلها...وبصلو بقرف وخرج
ضرغام كان واقف زي التمثال ودموعه بتنزل وقعد على الارض وهو بيفتكر اسد لما جري على اسامه وحضنو وعهد لما مسكت ايد اسد وطلعت معاه قدامو حس بقلبو بينقسم نصين ومش قادر يعمل حاجه ..
عند منصور كان في اوضتو وبيكسر كل شيئ حواله وهو متعصب وهيموت وكل الي في دماغو لما عهد حضنت اسد كان هيتجنن حاسس بنار جواه 
حمدان دخل وبص للاوضه وكانت متكسره قال بضيق...تقدر اتقولي كسبت ايه لما كسرت الدنيا كده
منصور بصلو بغضب وقال بعصبيه...زي الي انت كسبتو وانت بتصغر ولدك وبتدوس عليه قدام الكل يا بوي
حمدان اتنمهد وقعد وقال..انا لما جيت عليك يامنصور كسبت..وكسبتك معاي..انت عارف مكسبنا من صفقتنا مع عيله الثابت قد ايه..الموضوع مبيتحسبش بالفلوس..لا..بتتحسب بالقوه..بالمكانه..انا بعملك اسم جمب الكبار..مش بس اسم لا ومركذ كمان بلاش تبص تحت رجليك
منصور قرب منو وقال بعصبيه..طب وعهد يا بوي..ها مش على اساس هتوجزهاوفلوسها المتلتله هتبقى لينا و
حمدان قاطعو و قال..انا مش ناسي..وفلوسها انت شايفها متلتله لانك صغير..اما بالنسبه لعيله الثابت دول شويه فكه  ولا حاجه...ورغم كده انا مستغنيتش عن فلوسها..اسامه قال هيكتب كل فلوسها باسمك
منصور اتصدم وقال..والمقابل يا ابوي..طبعا عهد
حمدان قال بضيق...كلك نظر..الواد الي اسمو اسد ده عينو منها..وهما هيدفعو  قد ما نعوز علشان نسبهالهم و
منصور ضرب الحيط بعصبيه وقال بزعيق..مش موافق..مش موافق يا بوي..عهد ليا انا..انا وبس..مش هخليها تكون لغيري لو ههد الدنيا على دماغ الكل ...سمعتني يا بوي
حمدان بصلو باستغراب وقال..فيك ايه ياواد..مااحنا كنا عايزينها علشان الفلوس وكنا هنقتلها و
بس قاطعو وقال بغصب وحده..انت كنت عايزها علشان الفلوس..انت كنت عايز تقتلها..انا لا..انا مش عايز غيرها...ومش هتكون لغيري والكلام خلصان 
قال كده وطلع وسابو قاعد بزهول وغضب
عند شوق كانت متوتره وخايفه على اسامه وخرجت تدور عليه واتفاجات بعهد مع اسد ماشين سوا
شوق ابتسمت بفرحه وقالت بلهفه..عهد
عهد بصت لشوق واتفاجات بوجودها وابتسمت وجريت عليها وشوق حضنتها وبقت تضمها بفرحه وقالت...حببتي وحشتيني يا قلبي وحشتيني يا عهد
عهد قالت بفرحه..انتي اكتر يا شوق وحشتيني اوي ..وبصت لها باستغراب وقالت..انتي ازاي هنا ...جيتي ازاي و
اسد ابتسم وقال..شوق مرات اسامه يا عهد
عهد اتسعت عنيها وبصت لشوق بزهول وقالت..ازاي
شوق ابتسمت وقالت..دي حكايه طويله تعالي معايا هحكيلك كل حاجه و
بس قطعت كلامها لما شافت حالة عهد وشعرها وهدومها المتبهدله قالت...حببتي انتي مين الي عمل فيكي كده...وليه مش لابسه حجابك 
عهد اتنهدت بدموع وقالت...انا
بس اسد قاطعها وقال..انتي متشغليش بالك يا مدام شوق ده موضوع اتحل هيه دلوقتي هتلبس وهتبقى تمام
شوق قالت.. ايوه بس
بس اسامه جيه وقال..مقالك هتبقى تمام خلاص مترغيش كتير..وسيبيهم متعطلهمش
شوق قالت باستغراب.. اعطلهم عن ايه
اسامه ابتسم وقال..عهد واسد بيحبو بعض وطالعين يشمو هوا سوا..فخلي عندك نظر يعني
سوق بصت لهم بدهشه وبصت لعهد وقالت..هو مين فرهم بيحبك ..ده ولا  ضرغام ..امال التاني كان خايف عليكي وبيسوق زي المجنون ليه و
اسامه قاطعها وقال بغضب مكبوت...شوق..شوق يا قلبي بقولك بيحبو بعض خلصنا انتي تعالي معايا وانا هشرحلك
وشدها من ايدها بالعافيه ومشي بيها 
اسد بص لعهد وكانت عيونها بتلمع بالدموع ومسك ايدها وقال..تعالي معايا...انتي لازم ترتاحي
عهد بلعت ريقها وقالت..انا عايزه اطمن امي عليا يا اسد ..وبعد كده لازم نتكلم..صروري نتكلم يا اسد ده اهم من اي حاجه بانسبالي
بقلم...زهرة الربيع
اسد ابتسم وقال...براحتك يا عهد انا اهم حاحه عندي راحتك واخدها على اوضه امها
عهد اول ما دخلت كانت امها نايمه على السرير بتعب واول ما شافت عهد قعدت بفرحه وحضنتها وقالت بدموع..يا حببتي يا بنتي وحشتيني يا عهد عملو فيكي ايه يا قلبي طمنيني يا روحي
عهد ابتسمت بالعافيه وقالت..انا تمام يا ماما متقلقيش..وحاولي تهدي علشان صحتك انا قدامك اهو تمام خالص
امها بصت لاسد باستغراب وقالت..مين الشب ده يا بنتي 
عهد ابتسمت وقالت..ده اسد 
اسد ابتسم وسلم عليها وقال..اذي حضرتك يا طنط
ام عهد ابتسمت وقالت..بخير با ابني ..وهمست لعهد وقالت..ايوه برضو مين اسد ده
عهد ضحكت وقالت..هحكيلك بعدين يا ماما .ولله هحكيلك بس انا هروح اوضتي دلوقتي عايزه استحمي واروق شويه وهجيلك تاني
عهد خرجت من عند امها وراحت اوضتها واسد فضل مستنيها خلصت استحمام ولبست ولفت حجابها وخرجت وطلعو الجنينه يتكلمو
في الوقت ده منصور كان طالع من السرايا بعصبيه وسيلا كانت داخله خبطت فيه ووقعت على  الارض
منصور بصلها باستغراب وقال...انتي ميين
سيلا مدت ايدها وقالت بدلال..طب خد ايده  الاول هنتكلم وانا على الارض كده
منصور مد ايده وقفها وقال بضيق..اديكي مبقتيش في الارض...ها ..انتي .. مين 
سيلا اتجاهلتو و بصت على عهد بقرف  الي كانت خارجه هيه واسد وقالت..ضرغام فين يا اسد 
اسد قال بضيق..معرفش
سيلا قالت... اه ..متعرفش..طيب..هعرف لوحدي ولسه هتدخل منصور مسك ايدها بعصبيه وقال..تعالي هنا هيه وكاله من غير بواب بقولك انتي مين 
سيلا لسه هترد ضرغام طلع وقال..دي سيلا خطبتي..وكلها ايام وتبقى مراتي
عهد اول ماسمعت كده رجعت لورا وكانت هتقع من طولها واسد سندها وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 قلبها كان بينز،ف حرفيا لما سمعتو بيقول ان سيلا خطبتو وهيتجوزها مشيت خطوات متعثره واسد مشي وراها اما ضرغام فكان بيبص لطيفها بحزن وقال في نفسو..انا اسف يا عهد
سيلا حضنت ضرغام بزهول وقالت..بجد يا ضرغام..يعني اخيرا هتتجوزني
ضرغام ابتسم لها بالعافيه وقال..اكيد يا سيلا احنا خلاص مبقلناش غير بعض.. ودخل السرايه بسرعه وسيلا دخلت وراه
اما منصور فكان هيتجنن من الغضب وكان هيروح ورا عهد ويضرب اسد ويبعدو عنها بس افتكر كلام ابوه اتنهد ومشي بسرعه وهو هينفجر من الغضب
عند اسامه اول ما دخل اوضتو شوق قالت بعصبيه..اسامه..انت ايه الي تعرفو..ايه الي بيحصل ازاي اسد وعهد بيحبو بعض وليه شكلها كان متبهدل كده اتكلم يا اسامه 
اسامه اتنهد وهو بيغير هدومه وقال...عايزه تعرفي ايه...انا قولتلك عهد واسد بيحبو بعض فيها ايه دي ..اتنين من سن بعض بيستلطفو بعض وهيتجوزو بعض غريبه دي ..ده حتى اسمائهم شبهه بعض
سوق قالت بتفكير..عهد..واسد ايه فين التشابه و.. بس خدت بالها انو بيتوها وقالت... ايه الهبل ده اصلا..اسامي ايه ونيلة ايه. اسامه انت فاهم قصدي متحورش...
اسامه قال..انا مش فاهمك ابدا الحقيقه ايه مشكلتك مع اسد بعني هو اسد شويه ده كفايه اني انا خالو
شوق قالت بضيق..امم..كفايه جدا الصراحه  واتنهدت وقالت..يا اسامه..عهد دي بنت طيبه قوي وبيبان في عيونها كل الي جواها وان متاكده انها مبتحبش الي اسمة اسد ده وبعدين اخوك ضرغام شكلو بيحبها..ده حتى لما عرف انها في خطر هنا جيه جري  و
اسامه قاطعها وقال بغضب..ضرغام ده اسمو ميجيش على لسانك..ملناش دعوه بيه يحب يكره مش مشكلتنا...والاحسن متفكرينيش باليوم الي جيتي معاه هنا عشان كل ما بفتكر انك مشيتي معاه ولا كانك متجوزه قرطاس لب دمي بيفور ..سامعه
شوق اتنفضت بخضه من صوتو وبلعت ريقها بخوف وكانت مرعوبه منو وقالت..سامعه..سامعه
اسامه بعد واتنهد وقال..اوووف.ياشوق..ياشوق ليه كل شويه تعصبيني..وانتي عارفه اني مش بحب اتعصب وقعد على السرير و بصلها وقال بأمر..تعالي قلعيني الجزمه
شوق بصتلو بزهول وقالت بردح...ناااااااعمممم
بقلم...زهرة الربيع
عند عهد اتسندت على سور في الجنينه  بتعب ودموعها بتنزل على خدها واخدت نفس عميق بتحاول تهدي الثوره الي جواها
اسد حط ايده بتردد على كتفها وقال..انتي كويسه
عهد مدت ايدها بسرعه عايزه تمسح دموعها بس اسد مسك ايديها وبقى قدامها وقال.لا سبيهم..خدي راحتك يا عهد ...ابكي براحتك..قدامي تقدري تبيني كل الي جواكي
عهد دموعها نزلت اكتر وبقت تبصلو بدموع واسد ابتسم وعنيه بتلمع بالدموع وقال...بتحبيه
عهد بقت دموعها تزيد ومش قادره ترد 
اسد دمعه من عينه نزلت وقال بوجع ...بعد كل الي عملو معاكي...لسه بتحبيه
عهد هنا مقدرتش تتمالك نفسها اكتر وبقت تبكي بقوه ووجع وصوت عالي وقعدت على الارض بانهيار
اسد نزلت دموعه بشده ونزل قعد جمبها وشدها لحضنه وكان حقيقي قلبو بينز،ف مش قادر يتكلم كان سايبها تاخد راحتها وتبكي لحد ما ترتاح
عند سيلا راحت مكان بعيد عن السرايه واتصلت بالشخص المجهول وقالت ...ايوه ..انا وصلت
المجهول قال..ها وايه الاخبار
سيلا قالت ..كلو تمام..اسد لسه مش بيكلمو وبيكرههو واسامه هيكمل الصفقه هنا..تقريبا كده الكل مش طايقو وعيلتو خسرها..انا بقى شايفه كده خلاص ملكش دعوه بيه تاني
المجهول قال باسخريه..مليش دعوه بيه..ده في الشارع الي بعديه
سيلا قالت بضيق..يعني ايه..هتعمل ايه اكتر من كده هتاخد منو ايه تاني
المجهوى قال...اخد روحه مثلا
سيلا اتخضت وقالت..ايه..لا يا حبيبي..مفيناش من كده ..انا مليش دعوه احنا متفقناش على القتل
المجهول ضحك بفوه وقال..ليه..لما قتلنا مالك..مكانش قتل
سيلا قالت..انا..انا  مليش دخل في موت مالك
المجهول قال بسخريه..لا يا حلوه انتي اساس موت مالك..انتي الي كنتي يتديني كل تحركاتهم وانتي الي قولتيلي ان يومها ضرغام اتخانق مع ابوه علشان كتب الفلوس لمالك ..وانتي كمان الي قولتيلي ان اسامه مسافر..كمان انتي الي قولتيلي على المكان والوقت والتاريخ الي هيكونو فيه في المرسى يعني انتي شريكه في موتو
سيلا بلعت ريقها برعب وقالت...ايوه..بس انت فاكر ان موت مالك هيبقى زي موت ضرغام يعني العيل الي مكملش عشر سنين هيبقى موتو زي موت ضرغام الثابت
المجهول قال...لا موت مالك عندهم اغلي من موت ضرغام دلوقتي ..لان ضرغام حاليا محدش طايقو ابوه هيزعلو شويه ونخلص
سيلا اتنهدت وقال..انت اتفقت معايا انك قتنتقم منو وبس...لاكن مش هنموتو
المجهول قال بضيق..انتي هتصدعيني ليه..قولي الي فيها..عايزاه عايش ليه
سيلا قالت ...قلي هيتجوزني عايز يتجوزني علشان الي اسمها عهد دي تنساه وانا ماصدقت
المجهول ضحك وقال..هو انتي مش كنتي عايزه تتجوزي اسامه
سيلا قالت..اه..كنت عايزه اتجوز اسامه..بس اسامه ولا شايفني اصلا ..بس صرغام طلبني للجواز واهو من عيله الثابت والمصلحه واحده
المجهول قال بغضب...للاسف مش هيحصل شيليه من دماغك ضرغام ده بتاعي انا من ساعه الي عملو معايا..وكتب بنفسو العد التنازلي لموتو 
قال كده وقفل وسيلا ضربت للارض بقوه وغضب واتنهدت وهيه بتتاكد ان مفيش حد شافها ورجعت على السرايا
عند شوق قالت بردح نعم يا حبيبي..اقلعك جزمتك ليه خدامه اشترهالك بابي
اسامه قال باستهزاء..لا خدامه اشترتها انا...يلا تعالي وبطلي لوكلوك اخلصي
شوق قالت ..ده بعدك انسي
اسامه قال بزعيق وغضب .انا قولت تعالي ..احسن والله اقوم اجيبك من شعرك اخلصيييي
شوق خافت منو وارتبكت وقالت بدموع.لا..لا مش هقلعك..انا مش خدامه عندك حرام عليك بقى ... ودموعها بقت تنزل
اسامه بصلها شويه وبقى يضحك لما شاف دموعها وقرب منها وقال...انتي بتبكي بجد ولا ايه..وشدها عليه وبعد شعرها من على عيونها وقال..طيب...واخد نفس وقال..يا عبيطه انا بهزر ...اكيد عمري ما كنت هخليكي تعملي كده ...يابت بهزر خلاص بقى
شوق كانت بتشهق وبتمسح دموعها واسامه بقى يبص لملامحها بحب واعجاب شديد وتاه في عيونها الي تجنن ووشها الي بقى زي الفروله وقرب اكتر وقال..بقولك ايه..هو احنا..احم..انا وانتي يعني مش ..مش هنكرر الغلطه الي حصلت قبل كده
شوق قالت باستغراب..غلطه ايه دي
اسامه ابتسم وقرب من شفايفها وقال..عايزك ..عايز اشبع منك ..وتبقي في حضني..ونبقى زي اي تنين متجوزين يا شوق تحبي اشرح اكتر
شوق ابتسمت وزقتو وقالت بخبث..عايزني..متاكد
اسامه ابتسم وقال بلهفه..اوي...اوي
شوق بصتلو وقالت باغراء...يبقى ...تقدم السبت..علشان تلاقي الاحد
اسامه ابتسم بفرحه وقال برغبه..اقدم الاسبوع كلو..انتي بس امري
شوق بصت في عنيه وقالت بجديه...ليالي..هتتجوزها ليه يا اسامه
اسامه بلع ريقه بارتباك وبعد نظره عنها وقال..تاني يا شوق 
شوق قالت باصرار..وتالت وعاشر يا اسامه..انا مش عيله يضحك عليها..وفاهمه الدنيا فيها ايه..كل طريقتك معايا الي اتغيرت مليون درجه بتثبت انك حبتني حتي لو معترفتش...مدام بتحبني هتتجوزها ليه يا اسامه
اسامه رفع حاجبو وابتسم بمراوغه وقال...اممم..وايه بقى الي خلاكي تفكري اني بحبك مش يمكن بحبها هيه وعلشان كده هتجوزها..
شوق ابتسمت وقالت بخبث..تمام..مدام بتحلها هيه..طلقني انا وتبقى اثبت كلامك وانا كمان اشوف حياتي..اتجوز واحد يحبيني ويقدرني و
هنا اسامه قال بغضب..اششش اوعي تقولي الكلمه دي تاني ومسك دراعها وقال بانفعال..انا مستحيل اطلقك مش بمزاجك وعمرك ما هتكوني لحد تاني ده انا اقتلك قبل ما غيري يفكر فيكي حتى  
شوق بصتلو بانتصار لانها متاكده انو بيحبها واسامه سكت وبعد بسرعه وغمض عنيه بغضب من نفسو لانو بياكد لها كل كلامها 
شوق قالت بابتسامه..بتحبني يا اسامه..بتكدب على  نفسك..بس مش هتقدر تكدب عليا
ايامه شدها عليه بقوه وقال بغضب واندفاع..بحبك ..وبموت فيكي كمان...انا بعشقك ياشوق ..بعشقك... وشدها عليه وباسها بقوه وجنون وشوق اتعلقت برقبتو وبادلتو بنفس المشاعر
بعد لحظه حلوه سوا شوق بعدت عنو بكسوف وهيه بتعض شفايفها بخجل واسامه ابتسم على جمالها الي بيذيد مع كسوفها وشالها بين اديه واخدها على عالمهم الخاص لاكن كانت اشواق متبادله لاول مره 
عند عهد كانت بتمسح دموعها وبتحاول تقوي وقال..انا..اسفه يا اسد..معرفتش احبس دموعي اكتر من كده...
اسد ابتسم وقال... كنت هزعل لو قدرتي تخبيهم عني..اتكلمي يا عهد..لو حابه تفضفضي انا جمبك
عهد اتنهدت وقالت..هقول ايه يا اسد..الي حصل ميتقالش
اسد اتنهد وقال..انا عارف الي حصل..بس عايز اسألك ضرغام ليه عمل كده يا عهد..يعني كان سكران..كان فيه حاجه.. ارجوكي يا عهد اتكلمي انا هتجنن ازاي ممكن يعمل معايا كده ..ده انا..انا امنتو عليكي..ليه عمل كده
عهد اتنهدت وقالت بدموع... انا ذيك يا اسد مش فاهمه ليه عمل كده..كنا بنتكلم..مش هكدب عليك..انا كنت بحس بمشاعر تجاهو وكنت... 
ونزلت دموعها وقالت ...كنت بحبو وهو كمان حسسني انو بيحبني ولولا وجودك كنا هنبقى مع بعض ..فانا طلبت منو يكلمك..ويقولك اني مش هقدر اتجوزك..ويقولك انو بيحبني..بس هو فجاه ومكانش فيه اي حاحه..فجاه قلي..قلي هخليكي ليا على طول و
وهنا عهد مقدرتش تكمل وبقت تبكي بكل قوتها وقالت..انا..انا مش عارفه ازاي عمل كده..ازاي..والي واجعني وقاتل روحي من جوه..اني ..اني
انك لسه بتحبيه مش كده..قالها اسد بدموع
بقلم...زهرة الربيع
عهد بصتلو بدموع  اتنهدت ومسحت دموعها بقوه وقالت..لا..مش بحبو...ولا ممكن اسامحه على الي عملو..هو دمرني وانا مش هنسى الي عملو معايا ...وبصت لاسد وقالت بجديه..انا..حبيت اوضحلك الي حصل..واقولك كلمتين يا اسد.... السكه الي اسامه وضرغام ماشين فيها مش مناسبه ليك ابدا يا اسد ابعد عنهم وعيش حياتك بعيد عن القرف ده ..انت تستاهل كل خير
عهد قالت كده ولسه هتمشي اسد مسك ايدها وقال..بس انا عايز اعيش حياتي معاكي انتي يا عهد
عهد بصتلو بزهول وقالت..بعد الي عرفتو...طب ازاي يا اسد..مش هينفع ابدا انا مبقتش انفع ليك ولا  لغيرك..اسد انت بس متعاطف معايا و
اسد قال بسرعه... انا حبيتك قبل الموضوع ده يا عهد..وجيت هنا وانا عارف ان ده الي حصل..ونظرتي فيكي متغيرتش..ومش هتتغير 
عهد اتنهدت وقالت..يا اسد انا مش عايزه اكدب عليك ..انا..انا للاسف عندي مشاعر لخالك..صحيح انا مضايقه منو وقلبي مكسور..بس لسه مكرهتهوش يا اسد..و مش عايزه اظلمك..ارجوك ادي نفسك فرصه تشوف غيري ..وانت هتفضل الصديق الي ارتاحلو واحكيلو كل شئ عني وانا مطمنه اكتر من كده مش هينفع 
عهد لسه هتمشي اسد وقف قدامها وقال..انا عايز اتجوزك يا عهد...وهتجوزك الاسبوع ده كمان
عهد اتسعت عنيها بزهول وقالت...تتجوزني...ههه يا اسد انت مسمعتش انا قولت ايه...بقولك خالك اغتصب،ني فاهم يعني ايه...يعني ضيع شرفي مبقتش انفع لحد وليك انت بذات سبني وامشي يا اسد..ارجوك بلاش تعذبني اكتر من كده
عهد مشيت واسد فضل ماشي وراها وبيحاول يكلمها ويوقفها بس وقفو هما الاتنين لما  سمعو صوت حد بيزوم جامد  
اسد استغرب وقال... ايه الصوت ده
عهد قالت باستغراب ...مش عارفه ده جاي من ناحيه القبو الي منصور حطني فيه 
اسد راح ناحيه القبو وعهد معاه  ودخلو بس اتفاجأو بشده لما لقو واحده من الخدم مربوطه من اديها ورجليها وفيه لزق على بقها
اسد جري عليها وفك بقها وقال.. فيه ايه.. مين عمل فيكي كده
الخدامه قالت بخوف واحد معرفوش خطف واحد من جماعتك  واول ما حاولت اصرخ ضربني على دماغي صحيت لقيت نفسي هنا   ووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بقولك خالك اغتصب،ني فاهم يعني ايه...يعني ضيع شرفي مبقتش انفع لحد بذات انت سبني وامشي يا اسد..ارجوك بلاش تعذبني اكتر من كده
عهد مشيت واسد فضل ماشي وراها وبيحاول يكلمها ويوقفها بس وقفو هما الاتنين لما  سمعو صوت حد بيزوم جامد  
اسد استغرب وقال... ايه الصوت ده
عهد قالت باستغراب ...مش عارفه ده جاي من ناحيه القبو الي منصور حطني فيه 
اسد راح ناحيه القبو وعهد معاه  ودخلو بس اتفاجأو بشده لما لقو واحده من الخدم مربوطه من اديها ورجليها وفيه لزق على بقها
اسد جري عليها وفك بقها وقال.. فيه ايه.. مين عمل فيكي كده
الخدامه قالت بخوف واحد معرفوش خطف واحد  من جماعتك  واول ما حاولت اصرخ ضربني على دماغي صحيت لقيت نفسي هنا  
اسد اتفاجأ وقال بسرعه..يعني ايه واحد مننا ..
الخدامه قالت بخوف..واحد من قرايبك يا بيه واحد من الجدعين الي جم يشتغلو مع حمدان بيه كان مغمى عليه شالو وطلع بيه من الباب الوراني 
اسد اتصدم بشده  سابها وطلع جري على اوضة ضرغام جري عليه اول واحد من غير مايحس وكان قلبو بيضرب من الخوف واول ما فتح اوضه صرغام بقى ينادي عليه ويلف في الوضه وفتح الحمام بس من غير فايده
اسد وقف وشد شعره لورا وعهد جات جري وراه وقالت..ايه..ضرغام..اخدوه هو 
اسد بلع ريقه برعب وقال..الظاهر كده..وطلع جري على اوضه اسامه
بقلم..زهرة الربيع
عند اسامه كان نام على السرير وشوق في حضنو ومولع سجاره وبيشربها ورايق جدا
شوق ابتسمت وقالت..اسامه
اسامه بصلها وقال بلمعه في عيونه..عيون اسامه
شوق ابتسمت بكسوف وقالت...ليه مكنتش عايز تقولي انك بتحبني 
اسامه اتنهد وقال..هتفرق معاكي ياشوق
شوق قالت بسرعه...ايه..ايه السؤال ده طبعا هتفرق...انا كمان بحبك وكنت اتمنى اسمعها منك
اسامه طفا السيجاره وبصلها وحط اديه على خدودها وقال...بس انا عديت مراحل الحب يا شوق انا بعشقك..انتي اول واحده اقدر اتكلم معاها كده واعترف لها بمشاعري..انتي بقيتي اهم حاجه في حياتي لو بتحبيني بجد اوعي تطلبي الطلاق تاني..انا مش عايز ارفضلك اي طلب وكمان مش هقدر اطلقك انا ممكن اموت بس لوحسيت اني ممكن اخسرك
شوق باستو بسرعه من شفايفو وقالت..اوعي تقول كده تاني..متجبش سيره الموت ..عمري ما هبعد عنك ابدا اصلا مقدرش واتنهدت و قالت بطفوله..بس لوتقولي هتتجوزها ليه ارتاح
اساما ضحك وقال..تاني يا مجنونه...هدي قلبك..مفيش غيىرك في القلب
شوق قالت بسرعه..الاهم  ميكونش فيه غيري في سريرك كمان يا اسامه..علشان والله لو قفشتك لاقطعك حتت
اسامه ضحك جامد  واعتلاها و وقال..طب ما تقطعيني دلوقتي..انا جاهز
شوق ضحكت وقالت...بلاش تتهرب يا اسامه اوعى تعملها وتخوني..انا مش زيها  والله اموت فيها
اسامه باس جبينها وقال بحب..انتي مش زي اي حد ومش هيحصل..اوعدك
شوق قالت ..ولا حتى ليالي
اسامه اتنهد وقال..ولا حتى ليالي 
شوق ابتسمت بفرحه واسامه قرب منها اكتر واسد فتح الباب ودخل بتسرع ورعب وهو بيقول..اسامه انت هن...
بس قطع جملتو  لما شاف المنظر وعهد كانت جايه وراه عايزه تمنعو ان  يدخل من غير ما يخبط بس من غير فايده شهقت بكسوف ودورت وشها بسرعه واسد كمان لف بسرعه وقال بخوف..انا..انا..احم..جيت اطمن عليك 
اسامه قام والغضب على ملامحو ولبس بسرعه  وقال بغضب مكتوم...شوق ادخلي البسي في الحمام...على ما اشوف ابن اختي الي داخل يطمن عليا في اوضه النوم زي ماتكون زريبه
شوق شدت الملايه واخدت هدوم ودخلت بسرعه واسد كان محرج جدا وقال..انا...انا اسف
اسامه ابتسم وهو هيطق وقال..لا..بصلي هنا ..
اسد بصلو وبلع ريقه بخوف واسامه قرب عليه ومسكو من قفاه وقال..انا صحيح عازرك لانك تربيه ضرغام واكيد غبي زيو....لاكن مش لدرجه الهبل الي عملتو ده...دي اوضه نومي... اعلقلك اند،ر على الباب علشان تاخد بالك بعد كده
اسد قال بسرعه ومن غير مايرد على كلامو..ضرغام اتخطف يا اسامه
اسامه اتسعت عنيه بشده وسابو وقال باستغراب  ..انت بتقول ايه
عهد بصتلو وقالت بسرعه وخوف  ..ايوه يا اسامه انخطف من السرايه هنا...ارجوك اتصرف
اسامه بلع ريقه بخوف وتوتر بس حاول ميبينش وقال..لا..واحده واحده وتحكولي الي حصل بالحرف
في مزرعه بعيده حواليها صخور وجبال ومكان اشبه بالكهف كان ضرغام فاقد الوعي ومربوط من اديه بسلاسل حديد في الحيط وكان راكع على ركبو لانو فاقد التوازن 
وصلت عربيه جييب كبيره ونزل منها الشخص المجهول ودخل المكان وبص للجاردات المسلحين وقال..هو فين
واحد منهم شاورلو على الكهف واخدو على مكان ضرغام  واول مادخل وشاف ضرغام بالحاله دي ابتسم وقال ..ولله زماااان يا ابن الثابت..زمان يا ضرغام...صحيح  مسير الحي يتلاقى وبص للرجاله بتوعو وقال..انا هدخل اريح عينكم عليه...اوعو يهرب واول ما يفوق تدوني خبر
المجهول قال كده ودخل المزرعه وكان هناك شاب مستنيه وباصص من الشباك وضهره ليه
المجهول ابتسم وقال..شرفتني يا ابن النمس ان شالله الضيافه تكون عجبتك
منصور بصلو وقال بضيق..تمام ..المهم..انا وفيت بوعدي الجدع عندك اها....دخلت الراجل بتاعك وخرجتو من غير ما حد يحس كده انت كمان تعمل الي عليك
المجهول قال...متقلقش..اسامه في حسبتي اصلا ...والبنت الي انت عايزها مش هتكون غير ليك متقلقش
منصور اتنهد وقال...كده نبدأ الشغل الصح بس زي ما اتفقنا ابوي ميعرفش حاجه
عند اسامه كان بيسمع اسد بزهول وقال..انتو عايزين تفهموني ان مكان زي ده مليان حراسه قدر شخص يدخل ويخطف واحد زي ضرغام وفي قوتو من غير ما حد ياخد بالو..ازاي يعني..ها...فهموني ازاي
اسد قال بتوتر....انا معرفش...وحاول يقلل قلقو وقال..انا قولتلك علشان لو حابب ترجع اخوك..وبعد كده انا مليش دعوه انا اصلا مش بطيقه
اسد ليه هيمشي اسامه مسك ايده وقال بحزم..ده على اساس اني انا الي بطيقه..بس ده من عيلتنا وعيب علينا لما يتخطف من وسطينا واحنا راجلين قاعدين نتفرج
اسد بص على عهد وكانت بتبكي وقالت..انتو لازم تتصرفو لازم تلاقوه...اعمل اي حاجه يا اسد اتصرف
اسد اتنرفز لما لقاها قلقانه عليه وقال انا مليش دعوه ومش هدور على حد وبعدين هندور فين اصلا هو عيل وتاه احنا منعرفش حتى خيط يوصلنا ليه 
اسد قال كده ولسه هيمشي شوق كانت خرجت من الحمام وسمعت كلامهم وقالت بسرعه..بس انا اعرف
عند سيلا كانت رايحه جايه بخوف واتصلت على الشخص المجهول وقالت..الو..ايه الاخبار
المجهول قال..كلو تمام متشغليش بالك انتي 
سيلا قالت بتوتر..مشغلش بالي ازاي وانت سايبني في وش المدفع كان لازم اهرب ..افرض شكو فيا
المجهول ضحك وقال..لو كنتي هربتي كانو هيشكو فيكي..انما دلوقتي محدش هيفكر ان ليكي دخل اصلا..متقلقيش انتي اخر واحده ممكن يشكو فيها وعلى بال ما يدورو ده لو دورو عليه اصلا..هيلاقوه ميت ..المهم متتصليش بيا تاني مش ناقصه حد يسمعك تبقى مشكله
سيلا قفلت معاه وقعدت بتوتر 
عند اسامه كل الانظار بقت على شوق لما قالت انها تعرف حاجه عن ضرغام  والدهشه على وجوه الكل خصوصا اسامه قرب منا وقال باستفهام..تعرفي ايه..عارفه مكانو
شوق قالت بارتباك ..لا معرفش مكانو بس هو عارف كل حاجه..وعارف انو هيتخطف كمان 
اسامه قال باستغراب... ايه....انتي بتقولي ايه
شوق قالت..انا جيت هنا مع ضرغام..ولما كنا في العربيه..طلع فلاشه وادهالي قالي انو الايام الي جايه مش هكون بخير وقلي لو اختفيت فجأه ومعرفتوش تلاقوني ادي الفلاشه دي لاسامه هو هيتصرف
اسامه بصلها بغضب وقال..ومقولتليش ليه
شوق قالت بخوف..هو هو قلي لو احساسي طلع غلط ومحصلتليش حاجه متجبيش سيره وانا هبقى اخدها منك تاني...انا استغربت خصوصا انو اخد مني رقم التليفون بتاعي و من ساعه تقريبا بعتلي فيديو وقلي اخليكم تسمعوه قبل الفلاشه  
اسامه لسه هيتكلم اسد قال بسرعه وفين الفيديو والفلاشه الي بتقولي عليهم 
اسامه وعهد بصولو وهو قال بسرعه..انا قصدي يعني مدام نويتو تساعدوه التأخير ملوش لزوم
اسامه ابتسم ابتسامه جانبيه وقال...اممم..طيب...شكلنا هنساعده..روحو استنوني في اوضتو هستحمى ولما اجي نسمع التسجيلات
اسد قال بضيق..انت لسه هتستحمى
اسامه بصلو بغضب وقال...عندك مانع
اسد اتنهد وقال..يلا يا عهد..حاول متتاخرش
وفعلا اسد وعهد راحو على اوضه ضرغام وفضلو مستنين اسامه عهد بقت تروح وتيجي في الاوضه بتوتر وقالت..تفت..تفتكر..يكون..يكون جرالو..جرالو حاجه...يعني..يعني مين ممكن يكون..خ..خطفو
اسد ابتسم بحزن لما لقاها اتلعثمت وقال..خايفه عليه
عهد بصت بعيد وقالت..انا ...لا طبعا..انت بتقول ايه..انا مش..مش خايفه ابدا..انا
اسد وقف ومسك ايدها وقال..اهدي ..هو اكيد بخير انتي متعرفيش ضرغام قدي..محدش يقدر يأذيه بسهوله 
عند ضرغام فتح عنيه بتعب شديد وكان دايخ جدا قال بتعب وضعف..انتو..انتو مين..عايزين ايه
الجارد قال...اه..اخيرا فوقت..احنا هنا عبد المؤمور انما الي عايزك زمانه على وصول 
ضرغام وقف وحاول يفك اديه بس كانو متسلسلين كويس قال بغضب...انتو مش عارفين بتلعبو مع مين...اتقو شري وفكوني والا مش هيحصل خير 
الجارد لسه هيرد دخل الشخص المجهول وقال...اهدى يا باشا ليطقلك عرق...العصبيه مش كويسه في وضعك ابدا
بقلم..زهرة الربيع
ضرغام اتسعت عنيه بشده وبصلو وهو مش قادر ينطق وقال...ان..انت
اما اسامه راح اوضة ضرغام ومعاه شوق.. اسد جري عليها وقال..جبتي التسجيلات
اسامه ابتسم بسخريه وفتح اللاب ووصلو بالتليفون  وبص لعهد وشوق وقال باستهزاء..انا رأيي تخرجو انتو يا بنات احسن تطلع عليها ليله من لياليه ..ولا حاجه ميصحش تشوفوها
ععد ادايقت وشوق نفخت بزهق وقالت..يعني الي انت بتقول عليه ده هيبعتو على تليفوني ليه اخلص يا اسامه افتح بلاش تضيع وقت
اسامه قال.. براحتكم... وفتح الفيديو واول ما بدأ الفديو بدأ في اوضه ضرغام كان تصوير لاوضتو الي في سرايه حمدان الاوضه  الي متواجدين فيها حاليا وبعد كده ظهر ضرغام
ضرغام قعد قدام الكاميرا واخد نفس  وقال...عيلتي..واغلي ما على قلبي ..لو بتشوفو التسجيل ده..يبقى اكيد انا مش موجود معاكم..وممكن اكون مش موجود على الدنيا اصلا
اسامه....اخويا ...انت اغلى عليا من  نفسي يا اسامه..انت اكيد دلوقتي مش مصدق كلامي واكيد حابب متسمعنيش اصلا
اسامه ابتسم بسخريه وقال..الله يرحمو كان نبييه اوي
عهد واسد بصولو بحده لما قال كده واسامه قال بضيق..اتخرست
ضرغام كمل و قال بدموع...مش انا الي قتلت مالك يا اسامه..ورحمت امي مش انا.. انا اتصل عليا حد وقلي ان مالك هيتقتل وعلشان كده جبتو هو والدتو علشان اسفرهم معاك 
اسامه وقف بغضب  وقال..لا ماحنا كده مش هنخلص انا مش عايز اسمع و
بس قطع كلامو لما ضرغام قال...واخيرا بقى معايا الي يثبت كلامي 
اسامه واسد وعهد وشوق بصو للشاسه بانتباه وضرغام كمل وقال..زي ما معايا الي يثبت اني ملمستكيش يا عهد...ولا قربتلك ابدا ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عهد اتسعت عنيها بشده وزهول لما قال انا مقربتش منك يا عهد انتي لسه بنت ولو كشفتي عند اي حد هيأكدلك كلامي
هنا اسد اتفاجا بشده لانو شاف الاوضه وكل شئ فيها بعنيه وقف وقفل الشاشه و قال بغضب...اسامه عنده حق ده كداب وبيسرح بينا احنا بنضيع وقتنا
اسامه قال انا قولتلكم محدش صدقني ..بس عهد قالت بدموع..بس اناعايزه اسمعه....ارجوكم خلينا نسمعه هيقول ايه مش هنخسر حاجه انا واثقه فيه و
اسد بصلها بزهول وقال..واثقه فيه..ههه.. في مين في ضرغام..واتحولت ملامحو لغضب رهيب وقال...اسمعيه لوحدك انا مش مضطر اسمع تفاهتو دي.... ولسه هيخرج شوق وقفت قدامو وقالت...المفروض انت كمتن تصدقه وتثق فيه..ده الشخص الي طول عمرك تحت جناحو..اسمعه مره واحده ولو معجبكش كلامو ولا كانك سمعتو
اسد هدى شويه بس اسامه قال لو هو سمعو اما مش عايز اسمع ...انا ماشي وانت براحتك يا اسد
اسد قال..انا كمان جاي معاك..ولسه هيطلعو شوق قالت بسرعه..انتو خايفين..مش عايزين تسمعوه لانكم خايفين
اسامه بصلها باستغراب وقال... خايفين..وهنخاف من ايه بقى يا ست شوق
شوق ابتيمت وقربت منو وحطت عنيها في عنيه وقالت..انت بزات خايف...خايف تطلع ظلمتو..خايف يكون فعلا معاه دليل ويكون بريئ بعد كل الي عملتو معاه..خايف تعرف انو همره ما اذك بعد ما تكون خسرتو مش كده
اسامه بلع ريقه وغمض عنيه وفتحهم بغضب وقال..انا مش خايف من حاجه لاني عمري ما ظلمتو واهثبتلك ان كل كلمه قولتها كانت صح..وان ده مجرد كلام اهبل بيقوله ..وراح فتح التسجيل وقال..كلنا هنسمعو..وللاخر..علشام الكل يعرف مين الظالم ومين المظلوم
وفعلا قعدو تاني وفتحو التسجيل وضرغام قال بدموع....اسمعني كويس يا اسامه  زي ما قولتلك انا لا قتلت  مالك ولا قربت لعهد..كل الحكايه بدأت يوم ما انت يا اسامه جتلي على الفيلا بعد ما شوق اتصابت وانتو على اليخت يومها بالظبط جاني واحد على البيت كان عايز يخطف عهد وقال انو من رجالتك
هنا اسامه قال بغضب..والله كداب وبنضيع وقت لان انا يومها بزات  مبعتش حد
عهد قالت بسرعه..بس فعلا فيه واحد حط السكين على رقبتي وكان هيقتلني وقال انك انت الي باعتو يخطفني
بقلم...زهرة الربيع
اسامه استغرب جدا وانتبه اكتر لكلام ضرغام ...وضرغام كمل وقال...يومها انت انكرت وقلت مبعتش حد وانا يومها كمان مبعتش حد علشان يقتلك..كمان المجرم ده اول ما سمع صوتك هرب من المكان الوحيد الي معلهوش حراسه زي ما يكون حافظ الفيلا وده خلاني اشك في حد واحد بس
الكل سمعوه بانتباه وضرغام قال...سيلا ..سيلا الوحيده الي حافظه الفيلا شبر شبر يومها قررت اراقبها وحطيت لها جهاز تنصت في تليفونها علشان اراقب مكالماتها واسجلها
وشكوكي طلعت في محلها طلعت متفقه مع واحد رغم اني متاكد اني سمعت صوتو قبل كده لاكن مش قادر اميزو ..شخص كل همو يدمرني ويخسرني الكل طلعو مخططين لقتل ابنك وعايزين يلبسوهالي وسيلا كانت بتساعدو وبتديه كل تحركاتنا 
اسامه كان بيسمعه وهو متلخبط مش عارف يصدق او لا بس ابتدى يصدق اكتر لما ضرغام ابتسم بحزن وقال...طبعا كان سهل عليها تديه اخبارنا لانها كانت في حياتنا احنا الاتنين..وكل يوم مع واحد فينا والبركه فيك..
اسامه بلع ريقه ووقف وقفل التسجيل بسرعه وبقى يلف وهو بيشد شعره لورا مش قادر يهدي قال..ازاي يعني هو كشف اني على علاقه بيها وبيلعب معايا ولا كلامو مظبوط ولا ايه
شوق مسكت ايده وقالت..ارجوك اهدى علشان نفهم 
اسامه حاول يتمالك نفسو قعد تاني وفتح التسجيل و ضرغام كان بيقول..بس انا لحد هنا قولت اسمعك التسجيلات بتاعتهم ونحاول نلاقيه سوا لحد ما عرفت بخطتهم الي بعدها وكمل بدموع وقال...كانو عايزين يخسروني اسد...كانو عايزينو يكرهني...سمعت من ضمن تسجيلاتهم انهم هيحطولي مخدر في الاكل باتفاق مع واحده من الخدم عايزيني ..احم..عايزن اسد يشوفني مع عهد
اسد هو وعهد بصو لبعض وبصو للشاسه باهتمام ضرغام كمل وقال...انا اول ما عرفت كده كبيت الاكل بعد ما اتفقت مع الخدامه وضايقت عهد شويه وكنت ناوي اضربها على دماغها علشان تفقد الوعي وضحك بخفه وقال..بس هيه مستنتش اغمى عليها بمجرد ما قربتلها
عهد اتكسفت وبصت في الارض وضرغام قال..اول ما نامت بهدلت الاوضه وعملت الديكور الي انت شوفتو يا اسد..وحطيت دم على السرير كان لازم ابينلهم ان الي عايزينو حصل..لانه الشخص ده اتفق مع سيلا تيجي الفيلا بعد ساعتين وتشوف ايه الي حصل لو كانت لقتني نمت او مقربتش لعهد كانت هتمل هيه نفس الي انا عملتو في الاوضه المهم ان اسد اول ما يوصل يفتكر اني خنتو ومحافظتش على امانتو عندي وفعلا دخلو باليل ولقو كل حاجه تمام ومشيو  
وانا نويت اني الصبح هشرحلك كل جاجه واقولك ان مفيش اي حاجه حصلت بنا بس...وهنا ضرغام نزلت دموعه وقال..بس انتي بوظتي كل حاجه با عهد لما هربتي..مستنتيش افهمك حاجه..قلبي كان مجروح قوب انك فاكره اني خدعتك بالشكل ده والله يا عهد انا ما قربتلك وهتشوفي كل حاجه بعينك...انا..انا بحبك..اوي
هنا عهد اتسعت عنيها بزهول واسد وقف وبص بعيد بغضب وبقى يقطم في ضوافره بتوتر 
ضرغام ابتسم وقال...متدناش ضهرك يا اسد..انا حافظك وعارف ان زمانك مدايق و بتقطم في ضوافرك ...بس انت زعلان ليه يا عم اه بحبها..بحبها قوي...وسايبها امانه عندك لان عهد من نصيبك يا اسد...معني انكم سمعتو التسجيلات يبقى انا ...انا البقيه في حياتك بقي
هنا اسد وحتى اسامه وعهد نزلت دموعهم واسامه قال بتوتر شديد ...لا لا بقى ..يعني ايه الكلام ده ..يعني ايه
ضرغام كان ساكت ودموعه بتنزل وقال..الشخص ده مش هيسبني ..انا سجلت الفيديو ده امبارح...لما عرفت..اما عرفت انو عايز يقتلني..انا مش زعلان...ومش همنعو حتى..انا عايز اموت..لاني اكتشفت..اكتشفت اني مليش اي مكان وسطيكم..انتو اجمل بكتير من غيري..اسامه بيحبك يا اسد...وانتي يا عهد..اسد بيحبك وحتى يمكن هيحبك اكتر مني
ابتسم ومسح دموعه وكانت بتنزل بوجع وقهر باين على ملامحو  وقال..اما انت يا اسامه...انت اغلى حد في حياتنا كلنا..البت شوق غلبانه ..بتحبك ...خد بالك منها 
اسامه نزلت دموعه اكتر وشوق كمان وضرغام كمل وقال..خد بالك منهم كلهم يا اسامه وبذات عهد طلعها من عندك ..و...وجوزها لاسد..اعتبر دي وصيتي يا اخويا 
كنت  اتمنى احضنك لو مره واحده وحشني حضنك يا اسامه اوعي تفتكر اني كرهتك لو يوم واحد انت اخويا الكبير وصاحب عمري هتوحشني يا اجدع وارزل بني ادم شفتو ...حاول تسامحني حاولو تسامحوني كلكم وهنا اتقفل التسجيل واختفى ضرغام من قدامهم 
اسد وقف و قال برعب ودموع..انا..انا مصدقو ..احنا هنلحقو مش كده...هنلاقيه يا اسامه مش كده
اسامه حط اديه على دماغو و دموعه بقت تنزل بغزاره وقال..يارب..يارب يكون كداب...هعمل ايه لو خسرتو بعد الي عرفتو ده 
شوق حضنتو وقالت بدموع..  اهدى اكيد هنلاقيه و
بس قطع كلامو لما لقو تكمله الفيديو كانت مكالمه سيلا والشخص نفسو الي بيقولها فيها انو هيقتل ضرغام والي قلها فيها كمان انها شريكه في موت مالك وازاي لبسوها لضرغام 
هنا اسامه قعد مكانو ومبقاش قادر ينطق وعهد كانت بتيكي جامد وبتشهق وقالت..لا لازم نلاقيه اتصرفو..وانبي اعملو حاجه
اسامه وقف وحاول يتماسك  ومسح دموعو وفتح الفلاشه وكانو فيها فايلين فتح الاول والمرادي التسجيل كان في الفيلا بتاعت ضرغام ومتسجل فيه  كل الي حصل والي عملو في الاوضه صوت وصوره واول ما عهد اغمى عليها حطها في السرير.... والي حصل بعد كده كان زي ما قال ضرغام بالظبط بعد كده عمل نايم جمبها ودخلت سيلا فعلا ومعاها شباب واول ما لقوهم كده مشيو وخلص هنا الفديو
عهد بقت تبكي بقوه وتقول....يا رتني فضلت هناك يا رتني ما ظلمتو ومشيت وبقت تبكي جامد شوق حضنتها وبقت تقول..اهدي يا عهد اهدي وانتي هتعرفي منين يعني ان كل ده مش حقيقي 
اسامه بلع ريقه واديه كانت بتترعش وفتح الفايل الاخير وكان فيه كل تسجيلات سيلا مع الشخص المجهول 
اسامه سمع كل التسجيلات وكل الخطط واتفاقهم على ابنو وعلى عهد  كان بيكررهم وفعلا طلع ضرغام ملوش ذنب اسامه ضم اديه بغضب رهيب وهو مش شايف قدامو غير صوره سيلا والغضب والزهول بان على ملامحو
اسد قال بدموع..احنا لازم نتصرف لازم نعرف مين ده..وعايز منو ايه
اسامه كان متجمد مكانو والغضب عاميه اسد قرب منو  وقال..اسامه انت واقف كده ليه بقولك لازم نتصرف ..مين ده وعايز مننا ايه انا كمان مقدرتش اعرفو .. صوتو مالوف بس مش قادر افتكرو
اسامه صم اديه بغضب وقال... بس انا افتكرتو  من اول ما قال الوو
اسد وعهد وشوف بصولو بانتباه  واسد قال .انت تعرف مين ده وعايز منو ايه
اسامه بص لاسد وقال...ده ابوك يا اسد...سامحني بس انهارده اخر ايامو ...وبص بعيد وعنيه بتطلع نار وقال..بقالي عنده تارين مش تار واحد...ولو ضرغام حصلو حاجه ..هيبقى التار التالت ...وشد سلاحو وطلع والغضب عاميه
اسد اتسعت عنيه بزهول وقال بدموع ..بابا
عند ضرغام كان مصدوم اول ما شاف الشخص الي خاطفو وضحك بقوه وقال..النعمان...اااااه...انا قد ايه غبي...
النعمان بصلو بغضب ..وقال..انت غبي من زماز يا ضرغام..من وقت ما فكرت انك ممكن تموتني وتاخد ابني وتربيه كانو ابنك واسيبك عايش ببساطه 
ضرغام ابتسم بسخريه وقال..١٠ سنين يا نعمان...عشر سنيم خلصو وحقدك وجشعك مخلصش...لسه زي ما انت غيرتك مننا زي ما هيه وكمل بغضب وقال...لسه حيو،ان وقاتل زي ما انت ...بس تعرف قدرت  تلحق نفسك..سنين وانا بدور عليك ..سنين نفسي اطولك واشرب من دمك واخد حق راقيه من عنيك 
النعمان ضحك وقال بتفكير مصتنع واستهزاء...راقيه..راقيه..معلش فكرني مين راقيه دي
...ااااااااه....راقيه دي اختك العبيطه الي كنتو واخدين فلوسها ومعيشنها تحت رحمتكم وعايزين تاخدو فلوسها في كرشكم مش كده
ضرغام بصلو بنظره قرف واستحقار و قال بغضب رهيب..لا...راقيه اختي...الي حبتك اكتر من نفسها رفضت اي حد غيرك واتحدتنا كلنا علشان تتجوزك و انت  كافأتها بانك قتلتها باديك..اوعى تفتكر اني نسيت يوم واحد يا نعمان ...ولحد اخر ثانيه في عمري لو طولت رقبتك هفصلها عن جسمك لو اخر حاجه ممكن اعملها
نعمان ضحك بقوه وقال...اديني انا الي هفصل راسك عن جسمك يا ضرغام..هتموت وحيد زي ما وعدتك ومحدش حتى هيترحم عليك..كل عيلتك بتكرهك وبيتمنو يشفوك متقطع قدامهم
ضرغام ابتسم بسخريه وقال ..انا عيلتي مهما كرهوني مش هيتمنو يشوفوني بتقطع ..عارف ليه..علشان احنا الي بنا رابط دم..واحد ابن حرام تربية ملاجأ زيك ميفهمش الكلام ده 
هنا نعمان اتعصب وضرب ضرغام قلم قوي
ضرغام بصلو بحده نظره مرعبه قوي خلت نعمان رجع لورا و بلع ريقه بخوف وقال لرجالتو علموه الادب عايز اسمعو بيترجاني علشان اقتلو واخلصو 
ضرغام تف في وشو بغضب وقال...و،سخ ...وهنا الجاردات الي جايبهم نزلو ضرب في ضرغام بقوه وهو مربوط وبقو يضربوه بكل قوتهم
عند اسامه جري على اوضه سيلا بعصبيه وخبط الباب برجلو كسرو
سيلا كانت قاعده على السرير واول ما عمل كده وقفت بزهول ورعب وقالت بارتباك..اس..اسامه..وحشتني يا حبيبي انا كنت لسه هجيلك و
بس قطعت جملتها لما اسامه رفع السلاح في وشها وقال بغضب...٣ ثواني..لو معرفتش ضرغام فين هطيرلك التسريحه الحلوه الي عملاها 
سيلا اتسعت عنيها بزهول وقلبها حرفيا وقع في رجليها من غير  بقت تتؤعش من الخوف ولانها متاكده ان مفيش فايده من الكلام جريت ناحيه البلكون برعب عايزه ترمي نفسها بس اسامه جابها من شعرها 
سيلا صرخت بالم واسامه حطلها السلاح جوه بقها وقال بطريه ترعب ...حركه كمان وهشلك اللوز... لاخر مره هسألك..ضرغام....فين
سيلا بقت تهز راسها برعب بمعنى هتتكلم... واسامه سحب السلاح وقال...اخلصي..اخويا فين اتكلمي
سيلا قالت برعب...انا مليش دعوه نعمان هو الي
بس مكملتش واسامه شد اجزاء السلاح وضرب رصاصه في رجلها و وزعق فيها بجنون وقال...بقولك هو فين انطقي احسنلك 
سيلا صرخت بالم ووقعت على الارض وقالت برعب  وسرعه..في المزرعه..مزرعه حمدان الي في الجبل
اسامه قال بسرعه..قولي العنوان بسرعه 
هنا عهد وصلت وسمعت جملتها قالت..انا اعرف العنوان يا اسامه 
اسامه اول ما عهد قالت كده بص لسيلا بابتسامه خبيثه جدا هيه فاهمه معناها
سيلا بقت ترجع لورا ودموعها بتنزل وبتقول برعب لا..لا وانبي لا وانبي يا ايامه لا
لاكن اسامه في ثانيه كان ضاربها رصاصه في دماغها وقعت  ميته في الحال
عهد وشوق صرخو برعب شديد واسامه بصلهم بغضب وقال بزعيق...فيه ايه..اول مره تشوفو قتيل في حياتكم..ايه الازعاج ده...  وطلع بعصبيه وسابهم واقفين مصدومين من الي حصل
بقلم...زهرة الربيع
اسد طلع ورا اسامه هو بيقول استني هنا احنا رايحين فين دلوقتي
اسامه قال بغضب..هروح اطلع اخويا..وبلع ريقه بدموع وقال..ده لو كان..
بس قاطعو اسد وقال..هو كويس انا متاكد يلا بينا
عهد وشوق جريو عليهم وقالو واحنا كمان هنيجي
اسامه قال بزعيق..تيجو فين احنا طالعين المريوطيه ..انتو تستنو هنا ومتتحركوش سامعين وبص لعهد وقال...قولي العنوان علشان احفظو
وفعلا اخد منها العنوان وخرج هو واسد من السرايه
وهما طالعين كان حمدان داخل قال..ايه ده..على فين ده انا كنت جاي علشان نقعد سوا ونتكلم على خطتك يا باشا وعندي ليك افكار حلوه
اسد اتنرفز  واتقدم عليه بغضب بس اسامه وقفو وقال بسرعه...هنرجع على طول يا حمدان باشا وهنتكلم ..اكيد
اسامه جر اسد من ايده وطلع بيه على العربيه
اسد قال بغضب..ليه مسبتنيش اقتلو ولا حتى اهزأو مش سمعت سيلا لما قالت ان ضرغام مخطوف في المزرعه بتاعتو يعني اكيد هو الي خاطفو و
اسامه قال بضيق...انا قولتلك مين الي خطفو يا اسد ..ولو حد من عيله حمدان له دخل يبقى اكيد منصور...وشكل حمدان ميعرفش اي حاجه...انت دلوقتي لو قولتلو على الي حاصل هيكلم ابنو ويحذرو وساعتها هنتسوح ...يلا اركب خلينا نلحقو ونتكلم على الطريق 
وفعلا ركبو العربيه واسامه اتصل على غسان الجارد بتاعو وبقى يكلمو وقال..اسمع هات الرجاله كلهم وتعالو على العنوان الي هبعتهولك 
وكمان هبعتلك عنوان تاني تدخل عليه تقولهم انك من طرغي هتلاقي سيلا مقتوله تاخدها تتاويها بمعرفتك 
اسامه هو ومشغول مع غسان نزلت عهد وشوق وهما بيتسحبو عهد ركبت في شنطه العربيه بتاعة اسامه وشوق ركبت في شنطه العربيه بتاعت الاتنين الحرس الي هيروحو مع اسامه
اسامه قفل مع غسان وركب وطلع بالعربيه من غير ما ياخد بالو للي ركبو جوه عربياتهم 
عند ضرغام كان شبه فاقد الوعي بيموت من كتر الضرب حرفيا والدم نازل من كل وشو وراكع على ركبو لان رجليه مبقتش شيلاه 
نعمان بصلو بسخريه وشماته وقال لرجالتو روحو انتو خلاص استنوني في المزرعه علشان تاخدو حسابكم  وسبهولي
الرجاله طلعو على المزرعه القريبه من المكان ونعمان بص لضرغام بانتصار وطلع سلاحو وصوبو عليه وقال..هتوحشني يا ابن الثابت وضرب رصاصه صوتها هز المكان وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
هتوحشني يا ابن الثابت واول ما قال الجمله دي ضرب رصاصه على ضرغام صوتها رج المكان بس استقرت في السقف لما حد رفعلو ايده بسرعه 
نعمان بص للي منعوه واتفاجأ بمنصور قال بعضب..منصور انت اتجننت عملت كده ليه
هنا منصور مسكه من قميصه بغضب وقال..انا الي اتجننت يا راجل يا خرفان ..انت مش قولتلي اسلمك ضرغام وانت هتخلي اسامه يسلمني عهد علشان يرجع اخوه
نعمان زق اديه بعصبيه وقال...ابعد اديك عني ...واتكلم معايا عدل...لان انا السعادي مش شايف قدامي...وبعدين يا غبي اصلا اسامه لو قولتلو هقتل ضرغام هيديك الرصاص على حسابو
منصور قال بزهول يعني ايه..يعني انت كنت بتحك عليا علشان تعرف تاخدو ..يعني من الاول ناوي تقتلو ومناويش تنفذ وعدك معاي
نعمان قال بشر ..ايوه ناوي اقتلو ومن زمان قوي بيك او من غيرك كنت هقتلو  .انت مجرد طريق مختصر..فخليك حلو كده  وابعد من خلقتي احسن ما ابعتك معاه تونسو
منصور بصلو بغضب وتحدي ووقف قدام ضرغام وقال...وانا عايز اونسو...لو مش هتساعدني ابقى استاهل الموت لاني سلمتك واحد كان في داري وفي حمايتي وفي الاخر ياريتك بقيت راجل ونفذت وعدك
عند اسامه كان بيسوق بتوتر وخوف وبيبص على الساعه كل دقيقه... وبيمر قدام عنيه شريط ذكرياتو الجميله مع ضرغام قبل موت مالك قال في نفسو بدموع..معقوله..معقوله اخسرك تاني في اليوم الي لقيتك فيه ياضرغام..مش هستحملها ابدا
اسامه فاق من شروده على صوت اسد بيقول...رد عليا يا اسامه انا عايز اعرف الحكايه انت ليه مش معبرني
اسامه بصلو واتنهد وقال..عايز تعرف ايه يا اسد
اسد قال بسرعه ..كل حاجه..كل حاجه يا اسامه..ازي ابويا هو الي خاطف ضرغام انتو مش مفهمني انو سابنا وهرب من سنين ومن كام سنه لما كنت بدور عليه فهمتوني انو مات يبقى ازاي خطف ضرغام فهمني
اسامه اتنهد بحزن وقال وهو سايق..شوف يا اسد انت كبرت والمفروض تفهم كل حاجه مفيش داعي نخبي عليك اكتر من كده ابوك لسه عايش كمان هو مهربش من والدتك...احنا الي طردناه
اسد اتصدم وقال..ايه..ازاي يعني..ده ضرغام وجدي وانت كمان كلكم فهمتوني انو اتخلى عني وعن امي 
اسامه قال بحزن..اهدى يا اسد..هو فعلا اتخلى عنكم بس مش زي ما قولنالك ..هو اتجوز امك من غير رضانا كانت بتحبو وبتبا وافق بالعافيه ..بس بعد ما اتجوزو وخلفوك وكبرت معانا وهو اشتغل معانا  بابا بقى بعاملو زي انا وضرغام وكان بيمشي امور الشركه زيه زينا بس من ١٠ سنين  ضرغام راح يراجع اوراق الشركه بعد ما اتكررت خسارتنا في اكتر من مناقصه والشركه قربت تافلس وطلعا ابوك كان مهتم بكل شيى في وقتها ..لان بابا كان مامنلو قوي
المهم ضرعام اكتشف ان ابوك كان بيختلس وبيزور وبيسرب كل اخبارنا للمنافسين وهنا ضرغام طردو من الشركه وفضحة قدام الكل 
ابوك اعتذر كتير وبابا كان هيسامحو بس ضرغام قال ...يا انا يا هو لانو كان عارف انو متغيرش وهو كان بيقوله انو هيخسره كل حاجه
اسد اتفاجأ وقال..وطبعا جدي اختار ابنو 
اسامه قال بهدوء..ده الي حصل..بس امك تعبت وكانت زعلانه جدا فضرغام قرر انو يرجع ابوك علشانك انت وراقيه الله يرحمها ..بس ابوك للاسف راح لراقيه في الوقت الي اتاكد ان البيت مفهوش غيرها وبقى يهددها انها تمضيلو على عقود واوراق..وقتها راقيه رفضت وطردتو وهو طبعا مستحملش ويومها..احم..واخد نفس وقال...يومها للاسف قتلها 
بقلم....زهرة الربيع
اسد قال بزعر... ايه عمل ايه
اسامه اتنهد بحزن وقال ده الي حصل..خنقها باديه  راقبه حاولت تنقذ نفسها منو ضربتو بحاجه واتصلت على ضرغام ومقالتش غير الحقني لاكن نعمان قفل منها التليفون وبقى يكمل الي بيعملو لحد ما...لحد ماخلص عليها
اسد هنا مكانش قادر ينطق وقال بدموع..قت..قتلها..هو..هو الي قتل امي...موتها
اسامه قال بدموع...للاسف ضرغام راح لها زي المجنون بس كانت ماتت وابوك كمان ملحقش يهرب ووقتها اشتبك مع صرغام ...طبعا ضرغام  وقتها كان زي المجنون لما شاف اختو جثه قدامو يومها ضرب على ابوك نار وفي ثواني انقطعت الكهربا عن المكان وابوك قدر يهرب باعجوبه..ومن يومها مظهرش في حياتنا تاتي ضرغام كان قالب عليه الدنيا عايز يا خد حق راقيه وحتى انا وبابا بس كانو اتبخر...فضلت تمر السنين لحد ما يأسنا وافتكرناه انو مات لحد ما سمعت صوتو في التليفون عرفتو على طول انا لايمكن انسى صوتو
 وطبعا هو بعد كده حمل كل الي حصلو ده لضرغام وان لولا ضرغام مكانش بابا كشفو ولا خسر بيتو وابنو وعلشان كده عايز يقتلو  
احنا كلنا كنا بندور عليه بس ضرغام كان اكتر واحد اتأثر بالموضوع لانها استنجدت بيه ومقدرش يلحقها ولانو انصدم جدا ازاي بعد كل الحب الي حبتو راقيه لابوك واتحدتنا كلنا علشان تتجوزو يعمل فيها كده موضوع مقدرش يستوعبو و
بس اسامه قطع كلامو لما سمع ايد بيبكي بقوه وقهر ودموعه مغرقه وشو وقف العربيه بسرعه وقال بلهفه..اسد..اسد اهدى اهدي يا حبيبي صلي على النبي وفتح قزازه ميه وسقاه 
اسد كان بيشهق بقوه وفي حاله انهيار تام وقال بهستريا..ابويا.. ابويا انا قتل امي..ازاي ...ازاي قدر يعمل كده ...وليه محدش قلي..انا ليه معرفش يا خالي ازاي تخبو عني حاجه زي دي ازااااااي
اسامه اتنهد وقال..اهدي يا اسد انت كنت صغير وقتها مكملتش ١٥ سنه ازاي هنقولك حاجه زي دي ونكسر قلبك...ا
اسد قال بانهيار وزعيق..تكسرو قلبي و دلوقتي قلبي متكسرش..متكسرش لما سبتوني طول السنين دي اقول انا اسد النعمان..رغم اني كنت فاكر انو سابنا لاكن عمري ما اتبريت منو .انت نفسك كنت بتقولي يا ابن النعمان..كنت بتعايرني بيه وانا زي الاهبل فاكر انك بتكرهو لانو ساب اختك ومشي 
اسامه نزلت دمعه من عيونه وقال..انا لايمكن اعايرك يا اسد كل حاجه كنت بقولهالك كانت من ورا قلبي ..كنت قاصد ضرغام والله ..اهدى يا اسد علشان خاطري متخلنيش اندم اني حكتلك ..ضرغام معاه دلوقتي لوحدة وانا مرعوب عليه ارجوك ساعدني
اسد حاول يهدي لما اسامه قال كده وقال بغضب..انا الي هقتلو... ومسح وشو بقوه وقال.. سوق بسرعه يا خالي انا الي هخلص عليه..بايدي هموتو
اسامه اتوتر من الغضب الي في عيون اسد وخاف عليه بس مكانش عندو وقت يرجع كان لازم يلحق ضرغام طلع بسرعه وهو خايف وبيعد الثواني
عند نعمان قال بغضب..ابعد يا منصور من قدامو انا مش عايز اخلص عليك احسنلك ابعد
منصور قال بغصب..بس انا عايز ..عايز اشوفك هتعمل كده ازاي وكان بيبصلو بنظرات ترعب
هنا نعمان حاول يبان مش خايف ورفع السلاح هيضرب عليه منصور هجم عليه ووقعو على الارض وبقى يحاول يا خد المسدس منو
ضرغام كان شايفهم بيتخانقو بس حتى مكانش قادر يرفع اهداب عنيه كان حرفيا مفهوش حته سليمه
منصور وهو بيتخانق مع نعمان طلعت رصاصه من المسدس والاتنين بصو لبعض بزهول 
اسامه في اللحظه دي كان وصل هو واسد واول ما سمعو صوت ضرب النار بصو لبعض بصدمه واسامه جري زب المجنون وهو بيقول بعلوصوتو ضرغااااااام...ضرغااااااااااااام
اسامه اول ما وصل وقع على ركبو من كتر الخوف بس غمض عنيه واتنهد براحه  لما شاف منصور واقع على الارض وبينز،ف لان رصاصه نعمان صابتو 
اسد بقى كان ورا اسامه بس مش قادر يجري زيو كان بيجر رجليه بالعافيه ومش قادر يدخل ورجله مش شيلاه لحد ما وصل بطلوع الروح وشاف ضرغام مربوط ومضروب جدا وبينز،ف بقى يبكي جامد وسند ضهره على الحيط بانهيار
نعمان بص لحالتهم بشماته وابتسم وقال..عارف يا اسامه رغم اني مش فاهم ابدا انتو ازاي هنا..وليه كل الخوف ده عليه..ورغم اني مستغرب وجودكم لاكن مبسوط اني شايفكم منهارين قدامي الضعف الي شوفتو فيكم دلوقتي خلاني مرتاح من جوايا 
اسامه بصلو بنظره مرعبه ووقف وقرب عليه وقال بفحيح ..نعمان.... والله الدنيا دواره...كام سنه بندور عليكككك... كام سنه بتدور حوالينا واحنا مش شايفينك بنقطع في بعض من غير ما نسأل 
وبص لضرغام  ونزلت دموعه ونزل راسو في الارض بندم وقال...من القلب للقلب اعتذار مستحيل يقدر يوصفو اللسان يا ابن ابويا
ضرغام ابتسم بتعب ونزلت دمعه من عنيه وهو مرتاح جدا وحاسس لو مات دلوقتي هيبقى مرتاح ومبسوط
نعمان بص لاسامه بسخريه وقال..يبقى انت كشفت كل حاجه مدام بتعتذرلو ..وكمل بغضب وقال.
اكيد الغبيه سيلا هيه الي حكتلك...على العموم مش فارقلي..انا مش هنكر حاجه من انجازاتي..ودار حواليه وقال باستفزاز..انا الي قتلت مالك...وانا الي خليتك تفتكر ان ضرغام الي قتلو..وانا الي كنت بوقعكم في بعض طول المده الي فاتت
وبص لاسد وقال...كمان انا الي خليتو يغت،صب الكتكوته بتاعتك يا اسد...لان ابني انا..انا وبس الي هجوزو...البنت الي على مزاجي انا..انا ابوك مش هو...انا ابوك الي الوا،طي ده اخدك  من حضني وحاول يخليك ابنو 
اسامه اتعصب جدا ودمو فار لانو بيعترف قدامهم ببساطه ولسه هينطق اسد
 اتقدم عليه وبص في عنيه وقال بقوه وغضب وحقد...انا مش ابنك..عمري ما كنت ابنك ولا هكون..ومش علشان كل الي قولتو ..لا...علشان الي زيك ربنا رحمني من اني اتربى معاه..رحمني من اني اكون ابن واحد منافق وكداب ومختلس..وقاتل
نعمان بصلو بدموع وقال..انت ابني انا يا اسد دول بيكرهوك فيا و
بس اسد قاطتو وقال بغضب رهيب وزعيق..اخرسس..اخرس متنطقش..عايز تموتو مش كده..اقتلني قبلو اقتلني لاني مش هعيش دقيقه من غيره ...يلا اقتلنا ....اقتلنا زي ما قتلت امي يلااااا
نعمان نزلت دموعه ولسه هيتكلم الحرس بتوع نعمان كانو سمعو صوت ضرب النار وجم على الكهف واشتبكو مع الحرس بتوع اسامه وقتلوهم طبعا لانهم راجلين اتنين بس ودخلو ورفعو اسلحتهم في وش اسامه واسد
نعمان بص للراجل الي رافع سلاحو على اسد وقال بحده نزل سلاحك يا حيوا،ن ده ابني 
الراجل نزل سلاحو بخوف ونعمان بص لاسد وقال هنهرب انا وانت يا ابني هشيل من قلبك كل الكره الي حطوهولك فيه من ناحيتي هنعيش انا وانت انا من زمان نفسي ترجعلي يا اسد
اسد بقى يزعق ودموعه على خدوده وعايز يهجم عليه واسامه مسكو من وسطو بيمنعو وهو كان متعصب ومنهار لدرجه ان اسامه بالعافيه مسيطر عليه وكان بيتكلم بعلو صوتو وبدون وعي قال ..متقولش ابني..انا مش ابنك..انا ابن حرام  ابن حرااام ابويا واحد زبال،ه وا،طي واحد ابن *** يا و،سخ يا سا،فل وكان بش،تم ومش عارف بيقول ايه
نعمان اتنرفز وبص لضرغام بكره وقال ...كل ده بسببك انت كرهتو فيا سامع بيقولي ايه كل ده انت الي عملتو هموتك بايدي ومسك المسدس ولسه هيضرب عليه اسامه ساب اسد ورفعلو ايده ووقع السلاح منو رجاله نعمان بقو يضربو نار على اسامه بس اسامه شد النعمان قدامو بحركه سريعه وبقى زي الدرع الي بيحميه وكل الرصاص جيه فيه 
رجاله نعمان اتفاجأو واسامه زق نعمان وقع ميت على الارض واستخبى ورا جدار وطلع سلاحو وبقى يضرب عل  رجاله نعمان وكل شويه يوقع واحد واسد جري بسرعه اخد مفتاح السلاسل من جيب جثة ابوه وجري فك ضرغام وشدو بالعافيه ورا جدار تاني وخباه وبصلو بدموع وحضن دماغو وقال ببكا..انا اسف..سا محني ابوس ايدك تسامحني
ضرغام ابتسم وحضنو بكل قوتو وقال وهو بيتألم...وحشتني يا اسدي.. وحشتني اوي ...اوعى.. اوعي تسبني تاتي انا مليش غيرك 
اسد بقى يحضنو بحب وقال ...عمري ما هسيبك انت  ابويا يا ضرغام... ابويا الي رباني و
اسامه بصلهم بغيظ من عند الجدار وقال.. لا وانت للامانه متربي..ماتخلص يلا هيموتونا وانت قاعد تعتذر
بقلم...زهرة الربيع
ضرغام ابتسم بيأس وكان تعبان جدا واسد قال ...طب انت عايز ايه يعني
اسامه رمالو سلاح وقال.  خد اضرب معايا هعددهم كتير
اسد سند ضرغام على الحيط وكان بالعافيه بيتنفس  اسد اول ما أمن ضرغام  اخد السلاح وبقى يضرب مع اسامه وكانو خلصو على عدد كبير منهم  لحد ما حصل الي بوظ الدنيا على الاخر 
عهد وشوق سمعو ضرب النار الشديد جريو بسرعه ودخلو الكهف ورجاله النعمان مسكوهم وحطو السلاح على دماغهم واحد منهم قال .اطلعو حالا..اطلعو والا هخلص على الموزتين دول
اسامه اول ما شاف شوق وعهد اتسعت عنيه بشده وضم اديه بغضب من غبائهم وبص لاسد الي كان بيبصلو برجاء انو يتصرف
اسامه اتنهد ووقف ورفع اديه وقال....هدو اخلاقكم يا رجاله وهنتفاهم
اسد كمان عمل زيو وقال...اه هنتفاهم وانتو على فكره ممكن تبقو من رجالتنا و
عهد بقى كانت بتبص يمين وشمال عايزه تشوف ضرغام بس اتفاجأت لما بصت للرجاله الي واقعه على الارض وشافت وسطهم منصور حطت ايدها على بقها بصدمه وزقت الراجل الي ماسكها وقربت منو وقالت ببكا..منصور...منصور رد عليااا
بس منصور للاسف كان فارق الحياه وعهد بقت تبكي اوي رغم كل الي عملو معاها لاكن قلبها مقدرش يستحمل انو اتقتل ..بقت تبصلو بدموع لحد ما واحد من رجالة النعمان شدها بقوه ورجع حط السلاح على دماغها تاني 
الراجل الي ماسك شوق قال...بس يا ختي بلاش دراما انتو كده كده هتحصلوه ..ها تحبو ابدأ بمين 
اسامه بص لشوق بغضب وهيه كانت بتبصلو بخوف وقال...احم...تمام ليكم حق بصراحه وبص لشوق بغيظ وقال...ابتدى بيها لاني لو طلعت عايش هقتلها بايدي
شوق بلعت ريقها برعب واسد بص على عهد الي كانت مرعوبه ورجع بص لاسامه وقال .انت بتقول ايه انت اتجننت 
واحد من رجالة نعمان بص لاسامه ورجع بص لشوق وقال بوقاحه ...انا شايف ان الموزه دي حرام تموت 
اسامه الغضب بان في عنيه واتنهد بغيظ ..والي ماسك شوق قال اربطوهم 
رجاله نعمان راحو لاسامه واسد وبقم يربطوهم في الصخره واسامه قال...براحه يا عم انت بتربط جاموسه..طبعا ما انا لوكنت موزه زيها كان زماني بتعاكس واخر روقان
اسد قال بخوف... هما هيعملو فينا زي الافلام العربي ..يقتلونا ويغتصبوهم  وكده
اسامه بصلو بحده وقال...اخرس يلا ..انا مراتي محدش يقدر يلمسها غصب عنها  ابدا 
اسد ضحك بقوه وقال..لا متخافش مش هيكون غصب عنها..بص كده ....وشاورلو بعنيه على شوق
اسامه بص لشوق باستغراب من كلامو لقاها بتضحك مع الشاب الي ماسكها وبتقول..هو الحلو منين
اسامه اتسعت عنيه بشده وزهول وقال بصوت رج المكان شوووووق وووو.......... يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اسامه اتصدم لما لقاها بتضحك مع واحد من رجاله نعمان وبتقول هو الحلو منين..قال بغضب رهيب شووووووق
شوق بصتلو بخوف بس حاولت متبينش وقالت..ايه عايز ايه..انا حره انا اصلا مبحبكش وبصت للراجل الي ماسكها وقالت بمعاكسه ..انا بموووت في الاسمر ..يا اسمر يا اسماراني
الراجل شدها عليه وقال بمعاكسه ..وانا بموووت في الملبن 
اسامه اتنرفز والغضب كان عاميه وبيحاول يفك نفسو وقال بزعيق وعصبيه...والله يا شوق لكون قاتلك بايدي انهارده... وبص للراجل بنظره مرعبه وقال...سبها احسنلك هطلع روحك انت كمان
اسد قال بزهق ...يا عم يسبها ايه هيه الي ماسكه فين اصلا ...وبعدين سيبك منها وفكر في الورطه الي احنا فيها دي
اسامه لسه هيكلمو اتفاجأ بشوق وشوشة الشخص الي معاها وهو ضحك بكل صوتو وقال لزميله... احمد هات الموزه التانيه وحصلني... وقال للباقي منهم انتو استنو هنا خلو عينكم عليهم لحد ما يجي دوركم 
شوق طلعت معاه وهيه بتضحك اما عهد فكانت بصالهم بدموع وماشيه معاهم بالعافيه
اسامه بقى يزعق بكل صوتو ويقول..شوووق..استني بطلي هبل ارجعي يا بت شووووق 
بس شوق ولا كانها سمعاه طلعت مع الرجاله بكامل ارادتها
اسامه كان هيتجنن وضرب الارض بغيظ وعصبيه وقال..يا متخلفه يا غبيييييه
اسد استغربو قوي وقال..يا بني ما تسبها تغور دي متستهلش ابدا انت المفروض تخلص عليها اصلا
اسامه اتنهد بغضب وبصلو بحده وقال..دي واحده هبله فاكره انها ممكن تنقذنا الغبيه ممكن تودي نفسها في داهيه ..انت اصلا مش فاهم حاجه
عند شوق طلعت مع الراجل وبقت تضحك معاه وفجأه اتسندت عليه كاتها اتكعبلت بقت في حضنو
الراجل قال بمغازله سلامتك يا جميل ..ولسه بيعدلها شوق شدت سلاحو بسرعه وقالت..خليك مكانك هفرغو في دماغك وبصت للراجل الي ماسك عهد وقالت ..سبها ابعد عنها
بقلم...زهرة الربيع
الراجل لسه هيتقدم عليها ضربت رصاصه عند رجلو وقالت... بقولك سبها
اسامه سمع صوت الرصاص قلبو وقع في رجليه واتسعت عنيه وقال برعب وهمس...شوق
واحد من الرجاله لسه هيطلع يشوف فيه ايه..بس زميله قال.. ملناش دعوه مسعد قال متتحركوش خلينا هنا
الراجل وافقو وبقم قاعدين حارسين اسد واسامه
اسامه كان بيزعق بكل صوتو  وبيقول..شووووووفق...شوق ردي عليااااااااااا
شوق كانت سمعاه لانهم لسه مبعدوش وقالت بارتباك..عهد خدي سلاح الراجل الي جمبك ده
عهد قالت بدموع ...انا ...انا مش ..مش هقد..هقدر
شوق قالت بهدوء بتحاول تطمنها ..هتقدري يا عهد ارجوكي علشان نلحقهم ضرغام بينز،ف يا عهد .. لازم ننقذو
الرجاله كانو رافعين اديهم وخايفين شوق تضغط على الذناد وعهد قربت من الراجل الي كان ماسكها ومسكت السلاح وايدها بتترعش وقالت...خليك مكانك اوعي تتحرك.. ووجهتو عليه
شوق قالت بفرحه شاطره يا عهد..خلي بالك منهم هروح افك اسامه واسد واجيلك على طول
شوق جريت على الكهف وعهد كانت رافعه سلاحها و خايفه اوي بس حاولت تبقى مرعبه يعني وقالت وهيه بتتنفض...اق..اقعدو....يلا ...مت..متعصبونيش...انا خطر قوي وضربت رصاصه في الارض وصرخت بقوه اول ما سمعت صوتها وحطت اديها على ودانها وهيه مرعوبه
مسعد والراجل الي معاه خافو لانها مش بتعرف تستخدم السلاح وقعدو على الارض بسرعه
شوق وصلت الكهف ودخلت  هيه ورافعه السلاح... اسامه اول ماشافها ابتسم ودموعه نزلت من عيونه مع ابتسامه  جميله
سوق ابتسمتلو وقالت بصوت عالي...محدش يتحرك والا هفرغ الرصاص في دماغكم ارفعو اديكم يلا
الرجاله رفعو اديهم وشوق كانت موجهه السلاح عليهم وبتمررو قدامهم وقالت لواحد منهم ..انت...فكهم يلا ...يلاااااا
الراجل اتقدم وبقى يفك اسامه واسد وفعلا فكهم واسامه مسك سلاح واسد كمان مسك سلاح ورفعه في وشهم
اسامه بص لشوق بفخر واسد قال بفرحه... ايوه كده الي يخاف من الاسد... لازم كمان يخاف من انثى الاسد ولا ايه
اسامه بصلو وقال..احم...بلاش حكايه انثى  الاسد دي..شوف جمله غيرها ..ولا اقولك متتكلمش اصلا روح شوف خالك..ليه كل ده معملش اي صوت..يلا اتحرك
اسد جري على ضرغام ولقاه فقد الوعي وقال بقلق...ضرغام تعبان جدا يا اسامه لازم نلحقو
شوق فضلت ماسكه السلاح على الرجاله واسامه راح مسك ايد ضرغام ولقي جسمو متلج خاف جدا عليه وقومو هو اسد بخوف وقال...احنا لازم نطلع من هنا بسرعه يا شوق..  ولسه هيطلعو جيه مسعد وهو ماسك عهد وحاطط السلاح في دماغها وقال..اي حركه هصفي دمها وزعق بصوت عالي وقال....سفييييينه
جيه واحد من المزرعه قوي جدا وطويييل بطريقه غريبه يعني عملاق والشر في عنيه
شوق اترعبت من شكلو وقالت...ايه ده يااسامه...ميين..مين ده
اسامه بصلو من فوق لتحت وقال ببساطه....ده سفينه...الي هيغدينا
شوق بصتلو بخوف واستخبت وراه ..اسامه ابتسم وقال..ايه..مش جعانه
شوق اتنرفزت وضربتو في ضهره وقالت ...ده وقت استظراف 
عهد كانت مرعوبه واسد بصلها بدموع لما اتاكد انهم مش هيطلعو بخير قال...عهد..انا..انا اسف...مش عارف هتفهميني ولا لا...بس .انا ..انا بحبك قوي..سامحيني...انا كنت حسيت انك بتحبي ضرغام وهو كمان كان واضح انومهتم بيكي..و..وعلشان كده طلبت منو يخطبك ليا..كنت خايف تضيعي مني ارجوكي تسامحيني
عهد اتسعت عنيها بزهول ودموعها نزلت بحزن عليه مش منو واسد كمل بدموع وقال..انا عملت كده لاني حبيتك اوي يا عهد..والله انا مش بكره ضرغام ابدا..انا بس كان نفسي تكوني ليا..وكنت فاكر ان مشاعر ضرغام اتجاهك عاديه..لانو عمره ما حب ولا كان فيه في حياتو حاجه جديده..حاولي تسامحيني يا عهد
عهد لسه هترد مسعد قال بغضب...لا يا حلو انت وهيه مش وقت نحنحه..وبعدين انتو هتموو سوا تبقى تشرح لها في جهنم انشاء الله..وصوب سلاحو عليه 
بس قبل ما يضرب وقع في الارض ميت تحت زهول الجميع برصاصه من سلاح غسان الي دخل في الوقت المناسب وقال..امرني يا اسامه بيه
اسامه ابتسم وحضنو وغسان بحب وقال...اول مره توقيتك صح 
غسان كان مبسوط انو لحقو لانو مش مجرد جارد عادي عندو هو من زمان معاه واتعود عليه وبعدها الوضع بقى اشبه بساحة المعركه غسان كان معاه رجاله كتير جدا ومن ضمنهم عواد ورجالة  ضرغام  اشتبكو مع رجالة النعمان وقدرو يخلصو على سفينه وكل رجاله نعمان 
و طبعا الانتصار كان من نصيب رجاله اسامه لان عددهم اكبر بكتير 
اسامه اخد ضرغام على العربيه ولسه هيركبو شافو حمدان نازل جري برعب واتفاجأ بابنو مقتول وقع على الارض بصدمه وبقى يبكي بقوه وصراخ وقهر شديد
عهد نزلت دموعها على حالو بس انتبهت على شوق مسكت ايدها وقالت ..يلا يا عهد دا بذات ميستاهلش دمعه شفقه منك..يلا ضرغام مستنيكي
عهد مسحت دموعها وركبت جمب ضرغام وشوق ركبت جمب اسامه من قدام واسد كان جمب ضرغام وعهد
بعد شويه كانو في المستشفى وكانت جروح ضرغام كتير وعندو كسر في دراعو واتجبس وكدمات شديده
بعد فتره  في المستشفى عند ضرغام  كانو كلهم جمبو  عهد وشوق واسامه  واسد قاعدين معاه في اوضتو وبيبصولو بدموع واول ما فتح عينه بقو يحضنو بعض بفرحه
ضرغام ابتسم بتعب شديد وقال...اخيرا...اخيرا لمنا مكان واحد ..كان..كان لازم يكون في المستشفى يعني
اسد نزلت دموعه وحضنوه بقوه وبقى يبكي ويقول..انا اسف سامحني وانبي اسف انا ظلمتك و
ضرغام قاطعو وقال بتعب..اشسش..انت مظلمتنيش يا اسد انت مكانش قدامك حل...انت شوفت بعنيك
اسد كان لسه بيبكي وضرغام بص لاسامه الي كان واقف بعيد ودموعه على خدو وعيونه في الارض مش قار يبصلو ابدا
ضرغام ابتسم وقال..مش انت يا اسامه..مش انت الي تنزل عنيك كده..بصلي مش عايز تقولي حمد الله على السلامه
اسامه قال بحرج...احم..اكيد الف حمد لله على سلامتك...و...و..انا ..واتنهد وقال..مش لاقي كلام...مش هقدر اقولك حاجه...ولا هينفع اقول يامحني يا ضرغام ملهاش لزوم بعد الي عملتو معاك
ضرغام ابتسم بدموع وقال...فعلا ملهاش لزوم...لاني اصلا مسامحك ..طول عمري عازرك يا اسامه...انت اخويا وانا دلوقتي نسيت اي حاجه حصلت الحمد الله ان ربنا جمعنا تاني يا ابن ابويا .....وفرد دراعو السليم ليه عايز  يحضنو 
اسامه ابتسم بيعاده وبقى يمسح دموعه وبص لضرغام باستغراب وقال....عايز ايه..انت..محتاج حاجه اعملهالك... اااااه..انت قصدك يعني عايز تحضني بما اننا اتصالحنا وكده..لا معلش ملهاش دعوه هما دايما يربطو الصلح بالاحضان في الافلام بس ملهاش دخل ابدا ...وغمزلو وقال..انا مليش غير في الحضن الطري
ضرغام بقى يضحك من قلبو وهز راسو بيأس وقال..مش هتتغير يا اسامه..مش هتتغير ابدا
اسامه ضحك وحضنو بقوه من غير مقدمات وقال...وحشتني اوي  وحشني وجودك في حياتي ضرغام...حاول تسامحني انا اسف يا ابن ابويا
ضرغام ابتسم وحضنو بقوه وقال....ليك وحشه يا اسدنا الكبير
شوق ابتسمت بفرحه وعهد كانت حاطه عنيها في الارض ودموعها بتنزل بصمت وكل شويه تبصلو
ضرغام كمان كان بيبصلها وبيبعد عيونه بسرعه 
اسد خد بالو وابتسم ومسك ايد عهد وقال..اظن كده كفايه يا ضرغام ...نسبلك ترتاح....مع خطبتك
ضرغام وعهد بصولو بدهشه واسد قال..مالكم بتبصولي كده ليه..ده الصح...مشاعركم من طرفين..اما انا مشاعري من  طرف واحد  وانا مقبلش ادي من غير مقابل يا عهد..متحاوليش تواسيني بانك تظلميني
عهد نزلت عيونها وقالت بحزن عليه..انا..انا
اسد قاطعها وقال..انتي اختي..اختي الي هستني انك في اي يوم  تكلميني وتعزميني على يوم جوازك وهكون اول الحضور
ضرغام اتنهد وقال..خلينا نتناقش الاول يا اسد قبل ماتاخد اي قرار و
اسد قاطعو وقال بابتسامه ..الموضوع مش مستاهل يا ضرغام ..انت بتحبها وهيه بتحبك ربنا خلاها تهرب قبل فرحها وخلاك تلاقيها وتختارها من بين الكل علشان هيه نصيبك..انا دخلت بنكم غلط ولازم انسحب
ضرغام نزلت دمعه من عيونه وقال..اسمعني يا اسد انا مش عايز اي حاجه تبعدك عني ..ارجوك..انا ممكن اعمل اي حاجه بس متسبنيش تاني و
اسد قاطعو بابتسامه بيحاول يخبي فبها وجعو وقال...  مين قالك اني هسيبك...انا معاك في كل وقت...انت ابويا ..ابويا بكل معاني الكلمه دي...امتى ماتحتاجني هتلاقيني معاك...بس ان الاوان لابنك يعمل زيك..ويعمل لنفسو اسم ومكانه لوحدو..انا هروح لجدو في المانيا..هشتغل في البرمجه...دي الحاجه الي انا بحبها وبفهم فيها ...وهبقى كل يوم اكلمك صوت وصوره كمان
ضرغام قال ..بس
لاكن اسامه قاطعو وقال بابتسامه حزينه..سيبو..سيبو على راحتو  يا ضرغام...اسد لازم يشق طريقه ..واتنهد وقال..لازم يبعد علشان يقدر يكمل
ضرغام اتنهد بحزن واسد باس جبينه وقال...مش هتحرك من هنا الا لما تخف وترجع زي الحصان..انا هنزل اشم هوا ..واسيبك تتكلم مع عروستك
اسد خرج وضرغام كان بيبصلو بدموع وحاسس بيه جدا بص لاسامه بدموع واسامه شاورلو براسو بمعني ميقلقش واتنهد وقال..يلا ياشوق نروح نشوف اسد
شوق كانت واقفه بتبص على عهد وضرغام بابتسامه مبسوطه انهم بقو مع بعض ومتحمسه قوي
اسامه بصلها وقال.. يا شووووق..مش وقت اعجاب انجري يلاا..وشدها من ايدها وطلعو وسابو عهد وضرغام مع بعض و كان الصمت سيد الموقع بس نظرات العيون قالت كل الي متحكاش
شوق اول ما خرجو قالت بضيق..كنت سبتنا معاهم شويه يعني..كنت هموت واشوفو هيقولها ايه
اسامه قال...ايه يا بت الفضول ده..انتي مالك هيقولها ايه.. اكيد الي هيقولو ميتقالش قدامك يعني خلي فيه شويه سنس..وبعدين من انهارده...وقرب عليها وقال بطريقه ترعب من انهارده تقولي نعم وبس على كل الي اقوله..علشان احاول..شوفي مجرد هحاول انسى  المياعه الي عمالتيها هناك ..والحلو منين واسمر يسماراني ..ها يلا قدامي يا...يا انثى الاسد وزقها قدامه وقال... انجري يلا
بقلم...زهرة الربيع
شوق مشيت بضيق وهيه بتقول..طب متزوقش خيرا تعمل شرا تلقى 
اسامه قعدها على كرسي وجاب لها قهوه وقال ...انا هطلع اكلم اسد احاول اهون عليه شويه..انتي استنيني هنا
شوق قالت.. تمام ..احم..طب متعرفش.. قسم النسا منين..
اسامه بصلها باستغراب وقال... ليه
شوق قالت  بارتباك..ابدا..احم..حاسه بمغص 
اسامه قال..تمام هكلم اسد كلمتين واجيلك علي طول وندخا نكشف متتحركيش من هنا ..ومش هقولها تاني متتحركيش يا شوق اجي الاقيكي مكانك  سامعه
شوق ابتسمت وقالت..هتلاقيني مكاني عشقت الكرسي والكرسي عشقني لزقت هنا وحيات عيونك
اسامه بصلها بشك وابتسم ابتسامه جانبيه وقال ...ربنا يستر علشان انا  من غير حاجه عايز اركب نضاره
اسامه سابها وطلع جنينه المستشفي واول ما مشي شوق قامت وراحت الاستقبال وقالت..لو  سمحتي فين فسم النسا
عند اسامه راح لاسد وشافو بيمسح دموعه وواقف بيشم هوا وملامحو باين عليها الحزن اوي
اسامه اتنهد وحط ايده على كتفو وقال..الموضوع واصل لفين..يعني...بتحبها اوي
اسد دموعه نزلت واترمي في حضن اسامه وقال..اوي يا اسامه اوي
اسامه اتنهد وقال..يا ابني اهدى..هو انتو ايه حكايتكم في الاحضان..انشف يلا مش كده واتنهد وقال...صدقني الموضوع مش صعب انا اكتر واحد مقدر الي انت فيه ..ساعت ماليالي طلبت الطلاق وسابتني حسيت الدنيا وقفت زي ما اكون خسرت كل حاجه ...بس اديني قدامك..بقيت اسعد من الاول ..مش لاني محبتهاش والجو ده...لاكن احيانا الجرح بيبقى منحه...لما بتحب شخص وتتعلق بيه وانت كاره كل الدنيا وقتها بتتاكد ان الحب ده حقيقي والا مكانش دخل قلبك
اسد ابتسم وهو بيمسح دموعه وقال..شوق
اسامه ابتسم وقال..يا اخي اسمها لوحدو بيخليني مش علي بعضي الموضوع ذاد عن حدو ويا خوفي...ومخدش بالو من كلامو وقال ..خصوصا ان فيه مشكله ومش عارف احلها ابدا
اسد قال  باستغراب...مشكله..مشكلة ايه
اسامه اتنهد وقال..سيك مني انا..الي عايز افهمهولك يا اسد..ان الانسان بالفطره عقلو بيمسح ويخزن..ودي نعمه النسيان الي ربنا ادهالنا..يعني انا زي ما قولتلك في يوم من الايام كنت مكسور لدرجه اني لو حد قلي هيجي وقت وتشفى جروحي مكنتش صدقت لاني  خسرت مالك وضرغام وليالي في وقت واحد
بس شوف انهارده ..اديني قدامك..صحيح مالك مرجعش ومش هيرجع..بس ضرغام رجعلي..وانت كمان..وربنا عوضني بشوق كانو بيقولي كان معاك نجم..خد بدالو القمر ...واخيرا ابتديت اعيش من تاني..الي عايز اقوله..ان كل شيئ ربنا بيصلحه ويوم ما بيكسر بيبقى معاه مفتاح الفرج...وانا خلصت كلامي واياك تحضني هرزعك على قفاك
هنا اسد ضحك بقوه وقال...انت انسان جميل يا اسامه..وانا كمان عندي ليك نصيحه..خد بايد ضرغام وابعدو عن شغل جدي..ابنو عيله..علشان متبقوش خايفين عليهم..حتى لو مكسبها اقل..راحتها اكبر
اسامه ابتسم وقال..معاك حق..انا فكرت في كده..وقررت نرجع نباشر الشركات والمصانع الي عندنا مش قليل ومش هدخل الي عمليه تاني..علشان نويت ابتدي من جديد ..ولازم ابتدي صح و
بس قطع كلامو صوت تليفونو وقال بسرعه..معلش يا اسد تليفون مهم لازم ارد وفتح وقال..ايوه يا دكتور امام
وسمعو شويه واتجمد مكانو وقال بخوف ..حاضر حاضر..اناجاي حالاووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ليالي ليالي بتموت يا اسد انا لازم الحق اروح لها انا هاخد شوق معايا وانت خليك مع ضرغام 
اسامه قال كده لاسد ومشي من غير ما يستنى رده دخل بسرعه عند شوق ملقهاش في مكان ماسابها ضم اديه بعصبيه وكان هينفجر من الغضب لانو اكد عليها تفضل مكانها
لسه هيروح يسأل عليها لقاها طالعه من اوضه الكشف اتقدم عليها وهو بيغلي
شوق كانت بتطلع تليفونها من الشنطه وشافت اسامه  جاي عليها وعنيه متبشرش بالخير بلعت ريقها بتوتر وقالت بابتسامه متوتره .انا .احم..انت اتاخرت وقلت اكشف عل
بس اسامه قاطعها لما مسك دراعها بعصبيه وشدها معاه وهو متعصب ومش بيرد عليها
شوق بقت تكلمو علشان يهدى بس مفيش فايده كان فاقد السمع اصلا وصلو عند العربيه وقال وهو بيضغط على اسنانو..اركبييي
شوق قالت بخوف..على...على فين
اسامه خبط على العربيه بعنف خبطه خلت قلبها يتنفض وقال..قولت اركبي
شوق فتحت الباب في ثواني وركبت واسامه ركب وطلع بالعربيه زي الصاروخ وهو مش شايف قدامو من الغضب والقلق
عند ضرغام كان في المستشقي مع عهد بيبص على ملامحها اللجميله من سكات مش قادر يتكلم ولا عارف يبتدي بايه واخيرا قاال ..احم..سمعتو ..سمعتي الفيديو
عهد هزت راسها بايوه وقالت..مكانش فيه داعي تجازف بحياتك كده..لو كنت حكيتلي الي حصل انا كنت هصدقك
ضرغام ابتسم وقال..متاكد يا عهد..انا متاكد ان انتي هتصدقيني..بس غيرك مش هيصدق..ولا اسد ولا اسامه ..اسامه بذات كان عمره ما هيصدقني...كمان انتي مشيتي ..وشوق قالتلي انهم عايزين يقتلوكي...وساعتها معرفتش اعمل ايه ولا افكر ازاي ...كنت هموت عليكي..انا لو جرالك حاجه مقدرش اعيش يا عهد  
عهد ابتسمت ورفعت هينيها ليه وقالت...ولا انا قدرت اعيش من بعدك لدرجه اني فكرت في حاجات حرام افكر فيها..كل الي حصل كوم وان انت تكون محبتنيش وبتضحك عليا كوم تاني..انا اسفه يا ضرغام..مكانش صح امشي من غير ما اسمعك
ضرغام حط ايده على خدها وابتسم بدموع وقال...الي عملتيه اقل حاجه يا عهد الي شوفتيه مني لحد انهارده يخلي اي واحده تخاف وتتاكد اني اعمل كده وذياده وخصوصا بعد الي عملتو في الاوضه 
عهد حطت ايدها على ايده الي كانت على خدها وقالت بدموع..يعني انت مش ..مش زعلان مني يا ضرغام...خلاص مسامحني 
ضرغام ضحك بخفه وقال...انتي قلبك ابيض اوي يا عهد...هو مين يسامح مين
عهد قالت بسرعه..احنا الاتنين...احنا الاتنين هنسامح بعض يا ضرغام..الي يحب بيسامح
ضرغام ابتسم وشدها لحضنه بدراعو السليم بكل حنيه وقال....وانا عشقت مش حبيت...بحبك اوي يا عهد اوي 
عهد ابتسمت واتخبت جواه اكتر وقالت ...وانا كمان يا ضرغام مقدرتش احب غيرك ابدا مع ان الي الاتنين الي حبوني احسن منك والصراحه انت اسوء اختيار بنهم  بس معرفش ليه انت بالذات
ضرغام اتسعت عنيه بزهول من كلامها..المفروص ان دي لحظه رومانسيه وكلامها افسدها تماما
عند اسامه كان على الطريق بيسوق بسرعه جنونيه ومش بيبص لشوق لا بيكلمها
شوق خافت اوي من سرعه العربيه وقالت..اسامه...اسامه هدي السرعه..اسامه لو سمحت وقف العربيه اسامه كفايه وانبي وقف العربيه
اسامه كان بيذيد السرعه وكانو مش سامعها وهينفجر من الغضب
شوق بقت تبص للطريق برعب وقالت وهيه بتترعش...وانبي يا اسامه هدي السرعه ..انا ...انااسفه والله كانت تعبانه و..وقولت اكشف على بال ما تيجي والله يا اسامه كانت دكتوره الي كشفت ارجوك وانبي هدي السرعه 
اسامه ولا مهتم لكلامها ومكمل بغضب لحد ماقالت برعب وسرعه... طب لو مش علشاني علشان ابنك
اسامه هنا بصلها بزهول ووقف العربيه وبصلها وقال..انتي..انتي قولتي ايه
شوق فتحت باب العربيه بسرعه وبقت تتقيأ بتعب
اسامه نزل بسرعه وقرب منها وقال..شوق..شوق انتي كويسه..انا
بس شوق كانت تعبانه ومش بترد جري جابلها قزازه ميه ومسحلها وشها بيها وشدها لحضنه وقال انتي كوبسه احسن دلوقتي ..انا اسف انا بس..
بس شوق بصتلو بغضب وقالت بزعيق..انت ايه ..انت غبي ..غبي ومتهور وقاسي و..و..وبحبك
اسامه ابتسم وضحك بخفه على جنانها وشوق اترمت عليه حضنتو بقوه وهيه محاوطه رقبتو باديها وقالت..بحبك اوي...انا حامل...هجيب واحد سا،فل زيك يتعبني 
اسامه ضحك وحضنها بفرحه وقال بدموع..انا مش مصدق والاه..انا ...انا بحبك اوي انا..
بس قطع جملتو واتمحت ابتسامتو وقال..ليالي...انا لازم اشوفها حالا
شوق لما قال كده كان حد خبطها على دماغها  مش مصدقه هيه بتقولو انها حامل وبدال ما يفرح معاها بيفكر في ليالي بعدت عنو وقالت بصدمه...ليالي.....ليالي.اه...ونزلت دموعها وقالت بدهسه...اسامه انا بقولك اني حامل...تقولي ليالي...ههه...للدرجادي مش قادر تنساها
اسامه اتنهد وقال... يلا ياشوق انا مستعجل هنتكلم بعدين وطلع على العربيه بس شوق مركبتش
اسامه اتنهد وحاول يهدى وقال..شوق...ارجوكي اوثقي فيا مره واحده واركبي وبعد كده مش هيحصل غير الي انتي عيزاه
شوق اتنهدت بخنقه وركبت معاه وفضلت ساكته طول الطريق
عند ضرغام كان بيبص لعهد بزهول بعد جملتها الاخيره وقال...انا اسوء اختيار يا عهد
عهد خدت بالها من كلامها وقالت بتوتر...انا..انا كان قصدي ..يعني
بس ضرغام حضنها بقوه وضحك وقال..اهدي..اوعي في يوم تقطعي في الكلام كده وانتي معايا من هنا ورايح انا امانك ومش عايزك تخافي مني ابدا..واي حاجه تحبي تقوليها قوليها على طول
بحبك..قالتها بسرعه وبصت لعيونه وقالت..اكتر من حياتي...نفسي ابقى معاك العمر كلو بس...وكملت بكسوف وقالت ...بس سبني علشان كده حرام  انت مينفعش تحضني 
ضرغام ضحك وتاه في عيونها وقال..انا هحضنك وهبوسك...وهعمل كل الي انا عايزه..لاني هخليكي ملكي يا عهد...هتجوزك ..هتبقى مدام ضرغام الثابت
عهد ابتسمت وقالت ..بس انا لسه صغيره
ضرغام قال ..تمام.معاكي حل دي مشكله..لاني هضطر استني عليكي شويه...بس مهما استنيت مش هنبعد عن بعض ابدا هتيجي انتي ومامتك تفضلو معايا..لحد ما تكملي السن المطلوب وفي نفس الليله...هتبقى في حضني...وقتها يا ويلك مني
عهد ضحكت بقوه وقالت بجرأه...متأكد يعني ولا اهو كلام
ضرغام انبهر بجراتها الي مش متعود عليها وقال...اممم..مش عارف..بس هنتأكد وشدها عليه وقال..تحبي نتاكد دلوقتي 
عهد ضحكت وقالت..بس وانبي بقى سبني يا ضرغام قولتلك مينفعش 
ضرغام كان مقعدها علي رجلو وسند جبينه على جبينها وقال بس خليكي جمبي كده بحس ان كل حاجه بقت احسن
عهد ابتسمت وقالت..انت بتستغل انك تعبان واني مش عايزه ازعلك
ضرغام ضحك ولسه هيتكلم اسد فتح الباب ودخل وقال وهو بينهج...ضرغام..اسامه مشي و
اسد وقف مكانو لما شاف عهد على رجل ضرغام وقريبن جدا من بعض وعهد اتكسفت وقامت بسرعه وهيه مكسوفه جدا 
اسد  بلع ريقه وقال..انا اسف هجيلك بعدين و
ضرغام قاطعو وقال..لا..لا استني ..احم..كنت عايز تقول حاجه
اسد قال...اسامه..معرفش ايه الي حصل جالو تليفون وطلع جري وقلي ان ليالي بتموت..و مفهمتش حاجه منو
ضرغام اتنهد وقال..يلا بينا...اسامه محتاجنا معاه
عهد قالت..يلا بينا فين ..هو فيه ايه
ضرغام قال بحزن...للاسف ليالي مريضه عندها مرض خطير في القلب  من زمان والظاهر انها مش بخير يلا نلحقهمم
ضرغام طلع وهو بيتسند على اسد وعهد وركبو سوا العربيه وطلعو على القاهره
عند اسامه كان وصل وجهتو القاهره وتحديدا مستشفى ليالي ودخل وكان الدكتور امام الي كلمو مستنيه واول ما شافو قرب عليه وقال بحزن..انت كنت فين كل ده 
اسامه قال بقلق...معلش اصلي مكنتش في القاهره و
امام قاطعو وقال بضيق..بس انا قولتلك الفتره دي تكون قريب منها يا اسامه..ليالي بتموت..وهيه مش عايزه غيرك جمبها
اسامه نزلت دموعه وقال..يعني ايه خلاص
امام قال بحزن...للاسف مفيش حاجه نقدر نعملها..تخيل الميسشفى الي طول عمرها تطور منها  ..تبقى مجرد مريضه فيها..ومريضه ملهاش علاج كمان
اسامه كان واقف وبيحاول يقوى حرفيا منهار وشوق كانت واقفه جمبو مش قادره تنطق مكانتش تعرف اي حاجه عن مرض ليالي..قالت بدموع..اسامه..انت كويس
اسامه بصلها بدموع وهز راسو بمعني ايوه وقال..احم..هيه فين دلوقتي
امام قال بحزن..تعالى معايا 
اسامه وشوق راحو مع امام ودخلو العنايه وكانت ليالي نايمه وحاطه جهاز التنفس وتعبانه جدا اسامه بصلها ودموعه عبت عنيه وقرب منها وحط ايده على شعرها 
ليالي فتحت عنيها بتعب وابتسمت  وقالت...اسامه
اسامه مسك ايدها وباسها وقال..عيون اسامه..عامله ايه يا ليالي
ليالي اتنهدت بتعب وقالت..زي ما انت شايف..يا اسامه..وحشتني
اسامه ابتسم ونزلت دموعه وقال..سامحيني..مشيت من غير ما اطمن عليكي ..حصلت حاجات كتير ومقدرتش اكون جمبك..انا اسف
ليالي ابتسمت وقالت بالعافيه..انا..انا بحبك..اوي..يا..يا اسامه...سامحني..تعبت قلبك..بيني..وبين اخوك..ارجوك ..ت..تسامحني
اسامه ابتسم بدموع وقال..انا عمري ما زعلت منك يا ليالي كان معاك عزرك  في كل الي بتعمليه بس احنا الاتنين طلعنا غلطانين..ضرغام ملوش دعوه بموت مالك وانا بقى معايا دليل على كده صدقيني يا ليالي
ليالي خدت نفس بتعب شديد ودموععها بقت تنزل وكانت مش قادره تنطق تاني ولا تتنفس 
اسامه قلق عليها وحطلها الجهاز تاني وقال..اهدي ارجوكي..اهدي انا هنادي الدكتور 
ليالي بقت تشهق بشده..ونفسها مش لقياه خالص واسامه بقى يصرخ ويقول دكتوووور...دكتووور امام
شوق كانت بتبصلهم بدموع ومش مصدقه الي شيفاه بقت تبكي اوي وليالي كانت حرفيا بتطلع في الروح 
الدكاتره جم وطلعو اسامه بالعافيه لانو  كان حابب يبقى معاها
ليالي اغمى عليها من التعب والدكاتره كانو بيحاولو معاها وبيعملولها ضربات بالكهربا انعاش للقلب بس من غير فايده 
اسامه كان باصص عليها من القزاز..والحظه دي متتوصفش بااي كلام عشرة سنيين واول حب واجمل ايام العمر اصعب احياس ممكن الانسان يعيشو لما يشوف الي بيحبو بينتهي قدامو وهو عاجز يساعدو
شوق حطت ايدها على كتفو وابتسمت بدموع وقالت..ربنا يكون معاها يا اسامه
اسامه بصلها بدموع وفجأه حضنها بقوه وبقى يبكي من قلبو اول مره يبكي بالطريقه دي اول مره تشوفو بالشكل ده نزلت دموعها بشده  وقالت..اهدي علشان خاطري..انت اقوى من كده يا اسامه
اسامه قال ببكا شديد..مش قادر يا شوق مش قادر اشوفها بتموت
شوق كانت حضناه بقوه وقالت..انا اسفه..انا دلوقتي فهمت انت ليه كنت عايز تردها وانا كنت غبيه سامحني انا ذودتها عليك ..اسفه..اسفه
اسامه بقى يحضنها بقوه وقال..خليكي جمبي يا شوق..اوعي تسبيني انتي كمان
عدى الوقت ومحدش فيهم عارف كان بيعدي ازاي ليالي مفتحتش عنيها تاني وكانت على الاجهزه و بتتنفس بتعب شديد 
اسامه كان واقف على الباب بيبص عليها لحد ما سمع ابشع صوت ممكن يسمعو صوت جهاز القلب بيعلن عن النهايه
نزلت دموعه ومحاولش حتى يعمل اي حاجه قعد على الارض وقال بدموع ..مع..مع السلامه..مع السلامه يا ليالي
شوق قعدت جمبو والدكاتره خرجو من عند ليالي بيأس بعد ما فارقت الحياه وكلهم كانو زعلانين جدا لانهم زمايلها وشغالين معاها 
بعد شويه وصل ضرغام واسد وعهد وبقوم يدورو على اسامه لحد ما لقوه قاعد وحاطط اديه على دماغو وشوق قاعده جمبو بتبكي
ضرغام اتنهد وغمض عنيه بحزن وقرب منو وقال...البقيه في حياتك يا اسامه...شد حيلك
اسامه بصلو بدموع واسد استغرب منظر اسامه لاكن  ضرغام لا لانو عارف ان علاقت اسامه مع ليالي قويه ومهزتهاش اي ظروف 
عهد حضنت شوق وكانو كلهم زعلانين جدا عليها بس كلهم وقفو جمب اسامه بيواسوه ويدعموه.. واجمل ما في الشدائد وجود الاحبه
ومرت الايام وما اسرع مرور الايام توالت الاحداث ايام حزن وايام فرح اتغير فيهم كل شيئ انتقل الجميع لقصر الثابت حتى عهد ووالدتها .
عهد بقت تكمل تعليمها واسد سافر مع جدو المانيا بيحاول ينسي كل الي حصل واهم حاجه ينسى عهد والكل كانت حياتهم مستقره 
بعد مرور سنه ونص في قصر الثابت  احتفال كبير اتجمعت فيه كل عيلة الثابت لاول مره من زمن وكان حفل جواز عهد وضرغام 
ضرغام كان جمب عهد وكانت عروسه زي القمر بفستان يبهر وحجاب انيق وشكلها تحفه
وضرغام كمان كان شيك جدا وبيبصلها بحب قرب منها وقال بهمس...هو احنا لازم نفضل هنا ...انا عايز نحتفل في اوضتنا...ايه المشكله
عهد ضحكت وقالت..اسكت لاحسن اسامه يسمعك..فاكر لما قولت مش هتعمل فرح عمل ايه
ضرغام اتنهد وقال..طبعا...فاكر..هو انا ايه  الي سكتني غير الزن بتاعو
اسامه اتكلم من وراه وقال..هو مين ده الي بيزن
ضرغام اتخض وقال...معلم..لسه في سرتك
اسامه قال ..اممم...ما انا سامع سيرتي وشامم ريحتها كمان
عهد ضحكت وضرغام قال بابتسامه ..طبعا واحنا لينا بركه الا انت
اسامه اتسعت عنيه وقال..ايه ياض بركه دي هو انت شايفني جدك..ده احنا الفرق بنا  سنتين ولا علشان انت عنست ابقى انا بركه 
ضرغام قال بزهول ...عنست.
اسامه قال بتاكيد..ايوه..وانا وابوك سنه كمان وكنا هناخدك لشيخ يفك عقدتك
ضرغام لسه هيرد بس وقف بفرحه وعيونه بتلمع بالدموع لما شاف الي داخل عليهم وكان اسد ومعاه بنت شقره وشعرها اصفر وعيونها بلون الزرع جميله جدا
ضرغام قال بفرحه ولهفه..اسد.
اسد اتقدم عليه بسرعه وحضنو بقوه وحب وقال..مبروك..مبروك ياضرغام
ضرغام حضنو بقوه وقال..وحشتني قوي يا اسد وحشتني وبعد شويه وقال..اسامه اسد رجع و
بس اسامه كان في حته تانيه كان بيسلم عل  البنت الي مع اسد  وعرف انها روسيه وتقريبا بتعلمو لغه
اسد بصلو بيأس ونادى عليها وقال....نتالي..تعالي هنا يا حبيبتي
نتالي اتقدمت عليه وسلمت على عهد وعلي ضرغام وكانت بتتكلم عربي مكسر قالت ..مبروك
ضرغام قال..الله يبارك فيكي واسامه ابتسم وقال...ازيك يا اس
اسد ضحك وقال...يادوب ركذت مع اس انت ها وحضنو وقال..وحشتني يا خال
بعد ماسلم عليه جات عيونه على عهد ابتسم وقال..احم..اذيك يا عهد..مبروك..اسف دوشوني شويه
عهد ابتسمت برقه وقالت...الله يبارك فيك يا اسد ..انت كمان مبروك هيه دي خطبتك مش كده
اسد قال بتوتر..احم.اه ..هيه
عهد ابتسمت وقالت..قمر والله لايقين لبعض
اسامه بص لعهد بزهول وقال..هما مين الي لايقين لبعض...وبص لنتالي وقال بمعاكسه..دي تليق مع العسل..مع النوتيلا..مع اسامه...اي حاجه مسكره كده
نتالي ضحكت بقوه واسامه قال..مس قولتلك كل حب وليه كيال ...ودي متمشيش مع العيال
وتمشي معاك انت ولا ايه مفهمتش
كانت دي جمله شوق لما سمعت كلامهم وقربت منهم وقالت..اذيك يا اسد ..ليك وحشه والله ...وسلمت عليه وحضنت نتالي وباستها من الناحيتين بقرف وقالت..اهلا يا اختي اهلا
نتالي قالت ..مين انتي
شوق بصت لاسامه بحده وابتسمت لها ابتسامه صفرا وقالت..انا ..انا مرات ابن اسامه...يعني اسامه ده يبقى حمايا 
نتالي اتسعت عنيها بزهول وقالت..وااات..هو ...ده..معاه ولد متجوزك انتي
شوق قالت ..اه يا حببتي هو يبان صغير كده اصلو هاري نفسو شد وصبغه وعمليات وحوارات...بصي  مضيع كل فلوسو على عمليات التجميل
عهد وضرغام واسد ضحكو بقوه واسامه كمان كان عايز يضحك على حركاتها 
واسد قال بضحك..يلا يا نتالي يلا يا قلبي هنروح نسلم على جدو وبص لاسامه وقال...سلمي على الشهدا الي معاك
اسد اخدها ومشي وشوق بصت لاسامه بغضب وقالت...ده انا هخرب بيتك انهارده
اسامه ابتسم وقال..هشوف ليالي..ها..جيلكم تاني..ليالي... ليالي
اسامه مشي وشوق راحت وراه وهيه هتنفجر وقبل ما يوصل عند باب القصر مسكت ايده وقالت..استني هنا اقدر اعرف ايه الي كنت بتعملو ده
اسامه ابتسم وقال... ابدا..كنت بضحكها يعني اكيد مش قصدي حاجه
شوق قالت بحده..وانت تضحكها ليه هو انت ارجوز..قولي يعني انا مش ورايا غيرك كل شويه الاقيك بتشقط ..كل دقيقتين اقفشك بتتكلم مع واحده
اسامه اتنهد وشدها عليه وقال...كده انا مضطر اعترفلك بقى..كل الحكايه اني..اني بحاول اسمع صوت البنات يعني اسمع كلامهم ضحكتهم وكده
شوق بصتلو بزهول وقالت بغضب ..وبتقولها قدامي ..وتسمع كلامهم وضحكتهم ليه بقى ان شاء الله
اسامه بصلها بابتسامه تجنن وقال..علشان بفقلي فتره شاكك في وداني مش بسمع غير صوتك ومش شايف اجمل من ضحكتك ومش قادر الاقي صوت اجمل من صوتك يا شوق قلبي
شوق ابتسمت وبقت مش قادره تكمل في موقفها  اكتر قالت..تؤ..طب وبعدين معرفش اخد موقف خمس دقايق
اسامه ابتسم وقال..وتاخدي موقف ليه..مش كفايه اخدتي قلبي..وقرب لسه هيبوسها بعدت وقالت..يا مجنون الناس 
اسامه ضحك وقال..ببقى مبسوط وانتي غيرانه..بتبقى وحش شرس وانا اموت في كده
شوق ضحكت وقالت..والله انت مجنون اصلا وانا بتعب نفسي عل فاضي مفيش فايده خالص 
فعلا مفيش فايده مش راضيه تنام دي جمله قالها عبد الرحمن وهو بيحط طفله بين ادين اسامه وقال..خد بنتك جننتني
شوق قالت..ليه بس ياعمي دي ليالي دي حتي سكر 
عبد الرحمن قال...يا عم خليلكم سكركم انا اصلا عندي السكر...وسابهم ومشي 
اسامه ضحك وكان شايل بنتو على دراع وشد شوق لحضنه بدراعو التاني وباس راسها وقال..انتي اجمل نعمه في حياتي ياشوق انا بحبك اوي اوعي تفتكري ان فيه واحده ممكن تنافسك انا اصلا مش شايف غيرك
شوق قالت بابتسامه..انا بحبك اكتر يا اسامه بس لو تتلم شويه هحبك اكتر واكتر 
اسامه اتنهد وقال..حيث كده بقى ..يبقى اكملك شعر الجزمه
سوق قالت بضحك لا ابوس ايدك انا من يومها وانا بضرب نفسي بالجزمه لاني قولتلك اصلا
عند اسد كان بيرقص مع نتالي وبيبص على عهد من بعيد
نتالي ابتسمت وقالت..ليه قولتلهم اني خطبتك
اسد اتنهد وقال..معلش يا نتالي انا كده كده هحضر الفرح وهنرجع المانيا..مش عايز ضرغام يبقى قلقان عليا ولا حاسس بحاجه
نتالي ابتسمت وقالت..لسه مش قادر انساها 
اسد اتنهد وبص لعيونها الجميله وقال..منستهاش..بس حاسس هنساها قريب
نتالي ابتسمت وبقت تبصلو بابتسامه جميله
عند ضرغام قام يرقص مع عهد وبص حواليه كانت شوق واسامه ومعاهم بنتهم بيوشوشها وبيضحكو سو واسد ونتالي مبسوطين جدا رغم انو حاسس انها مش خطبتو لاكن كمان ملاحظ اعجابهم المتبادل ..ابوه لاول مره بيضحك مع اصحابو ومبسوط بجمعه عيلتو وحماتو والده عهد قاعده مع المعازيم وبقالها صحبات من الجيران وكان كل شة ميثالي
ضرغام اتنهد بارتياح وبص لعهد بحب شديد وقال انهارده اسعد ايام حياتي يا عهد 
عهد ابتسمت والفرحه في عيونها قالت...انا كمان ياضرغام حاسه اني بحلم بجد طايره من الفرحه  مش قادره اصدق انك بقيت نصيبي انا اتمنيتك من قلبي يا ضرغام  
ضرغام بص لعيونها الجميله وشفايفها بشوق بس اتنهد علشان وجود الناس وباس  جبينها وقال..وانا هعمل كل الي اقدر عليه علشان اخليكي مبسوطه ديما وعمرك ما تندمي انك اتمنتيني يا عهد ...مبسوط بوجودك معايا واخيرا بقالي حياه..ابتدت بيكي...وعايزها تنتهي معاكي ربنا يخليكي لقلبي يا عهد قلبي🧡

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات