رواية عشق عمري تميم وليلي من الفصل الاول للاخير بقلم ميرفت سعيد

رواية عشق عمري تميم وليلي من الفصل الاول للاخير بقلم ميرفت سعيد

رواية عشق عمري تميم وليلي من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ميرفت سعيد رواية عشق عمري تميم وليلي من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق عمري تميم وليلي من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق عمري تميم وليلي من الفصل الاول للاخير
رواية عشق عمري تميم وليلي بقلم ميرفت سعيد

رواية عشق عمري تميم وليلي من الفصل الاول للاخير

أنا بحب تميم ياليلي 
بصيت لها بصدمه ووجع مش مصدقه هي بتقول اي تميم حب عمري انا معقول مقدرتش اتكلم وفضلت بصلها بصدمه وساكته 
حبيبة باستغراب لسكوتها : في أي ياليلي ساكته ليه ؟ (حبيبة تبقي صحبة ليلي من ايام الطفوله وهما جيران وفي نفس الجامعه مع بعض وتميم يبقي ابن عم ليلي) 
ليلي بدموع بتحاول تخفيها : ل لا مفيش حاجه ؟ 
حبيبة : امال مقولتيش حاجه لما قولتلك اني بحب تميم 
ليلي وهي بتحاول تكون طبيعيه : لا لا عادي...قوليلي.. بتحبيه من أمته ؟
حبيبة بحب: ياااااه من زمان.... عارفه ياليلي لنا كان بيبص ليا بس كنت بحس اني طايرة ..صوته بيوديني في حتة تانيه خاالص لما بشوفه قدامي بفرح اووي ...مذ هو ده الحب برده ياليلي 
ليلي كانت بتسمعها وهي قلبها بيوجعها ونفسها تصرخ : اممم ممكن .
حبيبة : ممكن اي ؟ 
ليلي وهي بتقوم: ممكن يكون هو الحب ....بقولك اي ياحبيبة أنا هضطر امشي علشان اتأخرت 
حبيبة : اتأخرتي اي ياليلي لسه بدري ده انتم بيتكم جمبنا اقعدي شويه .
ليلي : معلش عايزه اروح هيجيلك بكرا .سلام ..ومشت بسرعه 
حبيبة :سلام 
*★**************★
كانت نازله من عند حبيبة بسرعه تقريبا بتجري عايزه تروح بيتها وفجأة لقت اللي قدامها وبيوقفها 
تميم بقلق: مالك ياليلي بتجري كده ليه ؟ 
ليلي كانت بتنظر  للأرض : مفيش حاجه عن اذنك 
تميم : ليلي في أي ؟ انتي كنتي بتعيطي ..هي حبيبة حصلها حاجه
نظرت له ليلي بوجع وقالت بدموع: لا حبيبة كويسه متقلقش 
تميم باستغراب: مقلقش؟!!! طب امال مالك كده 
ليلي : مفيش عن اذنك سبني امشي .وفعلا سبته ومشت 
★★★★★★
تاني يوم ليلي فضلت تعيط ومعرفتش تنام ومش مصدقه أن صحبتها الوحيده واختها بتحب حبيبها هي بتحب تميم من الطفوله غلطتها انها مقالتش لصاحبتها من الاول انها بتحب تميم يمكن مكنش كل ده حصل ولكن تعمل اي دلوقتي وهي خلاص حبته كانت وشم عارفه تعمل اي محتارة مابين حب عمرها وصديقة طفولتها واختها اللي مش بتستحمل تشوفها حتي مجروحه أو بتعيط معقول ممكن تجرحها المشكلة أنها مش متأكده من حب تميم لها عمره ما قال لها انوا بيحلها علطول هي اللي انت بتقوله خايفه يكون مش بحبها وبيحب صحبتها وفضلت محتارة مش عارفه تعمل اي 
.......وتاني يوم راحت الجامعه ومعاها حبيبة وطول اليوم ليلي ساكته وحبيبة مستغربه مالها وخلصوا الجامعه وروحوا 
ليلي: يلا باي ياحبيبة اشوفك بكرا 
حبيبة: مش قولتي امبارح انك هتقعدي معايا النهارده شويه وبالمره احكيلك علي تميم ده انا شوفته النهارده وانا.....
ليلي بوجع: حبيبة علشان خاطري أنا تعبانه وعايزه اطلع ارتاح 
حبيبة باستغراب ودهشه: في أي ياليلي مالك ؟
ليلي بهدوء: مالي أنا كويسة اهو 
حبيبة: لا مش كويسه ياليلي في اي؟
ليلي : عندي صداع بس مفيش حاجه 
حبيبة : طب ياحبيبتي اروح اجيب ليكي دواء من الصيدلية 
ليلي: لا مفيش داعي أنا هطلع انام وهبقي كويسه 
حبيبة بهزار: اي يابت في أي هروح في ثانية واجي مش هتأخر خليكي هنا مش هتأخر وفعلا حبيبة كشت وفضلت ليلي واقفه مستنياها 
تميم: واقفه كده ليه 
ليلي وهي بتهرب من عيونه: لا مفيش حاجه لدحبيبة راحت الصيدليه تشتري ليا دوا للصداع وتيجي فامستنياها 
تميم بقلق: الف سلامة عليكي؟ طب انتي كويسه؟ 
ليلي : ايوه كويسه 
تميم: ليلي .
ليلي: نعم 
تميم : مالك متغيرة معايا ليه 
ليلي : لا مش متغيرة ولا حاجه انا عادي اهو 
تميم :طب علفكرة وحشتيني 
ليلي : تميم لو سمحت احنا في الشارع
تميم بدهشه : شارع ؟؟!!! سبحان الله اللي كانت تقول ليا بحبك في أي مكان ومش بيهمها اي اللي حصل  
حبيبة  بصدمه : ليلي ؟؟؟!!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تميم: ليلي .
ليلي: نعم 
تميم : مالك متغيرة معايا ليه 
ليلي : لا مش متغيرة ولا حاجه انا عادي اهو 
تميم :طب علفكرة وحشتيني 
ليلي : تميم لو سمحت احنا في الشارع
تميم بدهشه : شارع ؟؟!!! سبحان الله اللي كانت تقول ليا بحبك في أي مكان ومش بيهمها اي اللي حصل  
حبيبة  بصدمه : ليلي ؟؟؟!!!
ليلي وتميم لفو شافوا حبيبة واقفه بصدمه 
ليلي: حبيبة ااا.... 
تميم: هو في أي ....
نادر صاحب تميم: تميم لو سمحت في ناس عيزينك 
تميم وهو بيبص ليهم باستغراب : طيب ..ومشي 
حبيبة : اي اللي انا سمعته ده ياليلي 
ليلي: حبيبة أنا ...
حبيبة بدموع: انتي اي انت اللي بينك وبين تميم ..ب بتحبوا بعض ؟؟! 
نظرت لها ليلي بدموع ومكنتش قادرة تتكلم 
حبيبة بدموع: ردي عليا 
ليلي: طب تعالي نطلع ونتكلم بلاش في الشارع 
حبيبة : أنا مش هطلع ومش هتكلم ...أنا عايزه افهم كل حاجه دلوقتي .
ليلي نظرت لها بوجع : ا أنا بحب تميم .
حبيبة بصتلها بصدمه ومقدرتش تتكلم 
ليلي كملت بدموع : بحبه من زمااان اوي ياحبيبة 
حبيبة بصدمه ودموع: ومقولتيش ليه 
ليلي: لما انتي قولتي ليا انك بتحبيه أنا مقدرتش اتكلم مقدرتش...
حبيبة بمقاطعه ودموع : مقولتيش قبل ما اقولك لييييه ده انا مكنتش بقدر اخبي عنك حاجه واول ما اتأكد من مشاعري تجاهه جريت عليكي و قولتلك لييه ياليلي ... وسبتها ومشت 
ليلي ببكاء ولهفه: حبيبة حبيبه استني علشان خاطري حبيبة .ولكن حبيبة كانت مشت قرب منها خالد اخوها 
خالد بقلق: مالك ياليلي بتعيطي ليه ؟ 
ليلي اترمت في حضنه وعيطت وتميم شافهم وقلق ولسه هيقرب منه ولكن خالد خدها وطلع وهو فضل قلقان مش عارف مالها خايف تكون تعبانه لأن قالت إن حبيبة راحت تجيب لها دوا قرر انوا هيرن عليها كمان شويه تكون هدت شويه 
★*************★
حبيبة دخلت اوضتها وهي بتعيط مش مصدقة أن ليلي مقالتش انها بتحب تميم وكان واضح اووي من كلامهم النهارده انوا كمان بيحبها معقول تكون هانت عليها وهي عارفه انها هتتوجع لما تعرف أن تميم مش بيحبها لقت غونها بيرن وكانت ليلي تجاهلتها ومردتش وقفلت فونها مكنتش قادرة ترد عليها 
علي الناحيه التانيه .كانت أم حبيبة بتكلم اختها 
أم حبيبة : والله ياختي ماعرف مالها البت دي جت من برا كان باين عليها انها معيطه واول ماجت دخلت الاوضه علطول مش من عادتها 
خالتها : طب ماتشوفيها مالها سايبه بنتك وقاعده بترغي معايا 
ام حبيبها : ايوه أنا هقوم اشوفها اهو وهبقي اكلمك تاني 
خالتها : ماشي ابقي طمنيني .سلام 
أم حبيبة دخلت عليها الاوضه لقتها قاعده علي السرير بتعيط بصمت .
أم حبيبة : مالك ياضنايا فيكي اي ؟
حبيبة ببكاء وتوتر مش عارفه تقول لمامتها اي: ليلي ياماما .
ام حبيبة بقلق: مالها ليلي هي كويسه
حبيبة: خبت عليا حاجه ومكنتش هتقولها لولا أني عرفت بالصدفه 
أم حبيبة : خبت عليكي اي يخليكي بتعيطي كده مش فاهمه
حبيبة بارتباك: خلاص ياماما مفيش احنا اتخنقنا سوا ولو سمحتي ياماما مش قادرة اتكلم دلوقتي 
أم حبيبة: يابنتي عايزه اعرف اي هي الحاجه اللي تخليكي عامله كده وتستاهل أنك تتخانقي مع صحبة عمرك مفيش حاجه تستاهل ياضنايا حتي لو كانت اي او علي الاقل اسمعيها أنا عرفاكي هتلاقيكي مشتي علطول ومش أدتيها فرصه تتكلم صح .
حبيبة: لو سمحتي ياماما عايزه اقعد لوحدي شويه 
أم حبيبة : ماشي ياحبيبتي هسيبك براحتك 
حبيبة قاعدة تفكر في كلام مامتها هو فعلا مفيش حاجه تخليها تزعل من صحبة عمرها بس هي كدبت عليها بس هي لازم تسمعها فتحت فوتها لقت مكالمات ورسايل كتير من ليلي ولقت ليلي بترن عليها وردت
ليلي بلهفه: حبيبة 
حبيبة بدموع: نعم ياليلي 
ليلي:حبيبة انتي عارفه ان أنا مش بخبي عليكي حاجه صح 
حبيبة : اديني عرفت انك بتخبي اهو ومقولتيليش
ليلي : والله العظيم ما كنت عارفه اقولك حبيبة أنا حبي لتميم مجرد شعور جوايا أنا معرفش هو بيحبني ولا لا 
حبيبة بدموع: مش ممكن لو كنتي قولتيلي مكنتش حبيته علي الاقل ياليلي 
ليلي: انا اسفه اووي ياحبيبة اسفه ..أنا اصلا هشيلوا من دماغي صدقيني ياحبيبة مش هفكر فيه تاني 
حبيبة بهدوؤ : تمام أنا عايزه انام سلام . 
ليلي قفلت معاها وبتفكر في كلامها هي فعلا هتعرف تنساه هل هضحي بحبها علشان صديقتها طب حبيبة مضحيش ليه وتنساه هي ...هو انا اصلا مش عارفه هو بيحبني ولا لا أو بيحبها أو لا فضلت تدعي ربنا انو يريح قلبها هي وصحبتها.
★*********★
عند تميم كان خلص شغل وراح علي بيته لقا أمه مستنياه 
تميم: ازيك يا ست الكل 
أم تميم ( سعاد): ازيك ياحبيبي 
تميم وهو بيقعد جمبها: بقولك يا امي كنت عايزه في موضوع 
سعاد: خير ياحبيبي 
تميم: مش انتي طول عمرك نفسك تفرحي بيا وتجوزيني 
سعاد بحب: ياسلام ده يوم المني ياحبيبي شاور انت بس 
تميم: أنا عايز اتجوز .........
ياترا تميم بيحب مين حبيبة ولا ليلي ولا واحده تانية خالص😂
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تميم: مش انتي طول عمرك نفسك تفرحي بيا وتجوزيني 
سعاد بحب: ياسلام ده يوم المني ياحبيبي شاور انت بس 
تميم: أنا عايز اتجوز .
سعاد بفرحه : عايز اتجوز مين بقا شاور كده وانا هروح اكلم مامتها 
تميم : عايز اتجوز ليلي 
سعاد : ليلي مين ؟ 
تميم: ليلي بنت عمي انت عارفه اني بحبها من زمان و...
سعاد بعصبيه:  تحب مين لا طبعا دي لو اخر واحده في الدنيا مش هتتجوزها 
تميم بهدوء : ليه ياماما أنا عارفه أن بينك وبين مامتها مشاكل وانك مش بتحبيها ومش عارف اي السبب ومش عايز اعرف ولكن انت بحبها 
سعاد: بقولك اي ياتميم الكلام خلص لحد هنا ليلي لا ..عندك بنات كتير اووي مثلا حبيبة عندك اهي جارتنا وعرفناها وهرفين أهلها أو اي بنت تانيه لكن ليلي لاا 
تميم: ماما أنا بحب ليلي حبيبة صحبتها بس وزي اختي مش اكتر 
سعاد بحده: تميم أنا قولت اللي عندي عايز تتجوز ليلي تبقي لأبني ولا اعرفك ...وقامت وسابته قاعد حزين بيفكر ومش عارف يعمل اي .
★**********★
تاني يوم ليلي كانت نازله رايحه لحبيبة علشان يروحوا الجامعه قابلت تميم
تميم : ازيك يا ليلي
ليلي بهدوء : ازيك تميم
تميم: رايحه الجامعة ؟ 
ليلي: ايوه 
تميم : طب انتي كويسه انتي كان مالك امبارح ؟ 
ليلي : لا مفيش حاجه صداع زي ما قولت لك والحمدلله دلوقتي كويسه عن اذنك 
تميم: طب استني أنا ممكن اوصلك 
ليلي: لا شكرا رايحه مع حبيبة . ثم قالت بغيرة : الا بقا لو عايز تشوفها 
تميم باستغراب: اشوف مين ؟ 
ليلي: خلاص مفيش حاجه عن اذنك 
تميم وهو بيمسك ايديها : استني ياليلي قصدك مين 
وكانت بتابع الحوار من بعيد حبيبة اللي كانت زعلانه جدا وهي شايفاهم مع بعض ولكنها لاحظت معاملة تميم لي ليلي وباين حبه مقدرتش تستني ومشت.
ليلي: تميم أنا اتأخرت.
تميم :تمام وساب ايديها وليلي مشت علطول وهي بترن علي حبيبة ولكن مش بترد 
ليلي: مش بترد ليه اتأخرنا 
تميم: في حاجه؟ 
ليلي بضيق: في حاجه ياتميم 
تميم: مفيش أنا لاحظت انك واقفه وحبيبة شم موجوده ممكن تكون مشت 
ليلي بخوف: معقول تكون شافتنا واقفين مع بعض فازعلت ومشت 
تميم باستغراب: واي اللي يزعلها لما نقف مع بعض 
ليلي مردتش عليه وفضلت ترن علي حبيبة وكان جرس ومش بيرد وبعد كده قفلت فونها وده أكد ليها أنها شافتهم ومشت ليلي بسرعه تروح الجامعه تشوفها وتميم واقف مش فاهم حاجه  
★***********★
ليلي وصلت الجامعه فضلت تدور عليها  لقت حبيبة قاعده لوحدها  وسرحانه راحت بسرعه تقعد جمبها 
ليلي بخوف: حبيبة انتي ليه مشيتي ومستنتنيش 
حبيبة ببرود: معلش 
ليلي بحزن ودموع: في أي ياحبيبة 
حبيبة: في اي؟ 
ليلي:حبيبة علشان خاطري مترديش عليا ببرود وردي عليا بجد
حبيبة : اصل شوفتك واقفه مع تميم ومندمجين أوي في الكلام فا مردتش ابقي دخيله يعني ...
ليلي كانت لسه هتتكلم فاقطعتها حبيبة وكملت : اااه صح باين اوي انو بيحبك حبيت اريحك يعني .قامت بسرعه ومشت وليلي مقدرتش تقوم وراها فضلت دموعها تنزل 
ليلي كانت قاعده لوحدها في الاوضه وبتحاول تكلم حبيبة بس هي اصلا مش عارفه هتقول لها أي هي بتحب تميم ومش عارفه هل هتنساه ولا لا هتعرف ولا لا لقت فونها بيرن عليها ولكن لقت تميم!! 
ليلي باستغراب: تميم .وردت: الو 
تميم: احم ازيك ياليلي 
ليلي : الحمدلله ياتميم خير في حاجه 
تميم : لا بس انا كنت عايز اطلب منك طلب 
ليلي: اتفضل .
تميم : أنا تحت 
ليلي باستغراب: تحت فين؟ 
تميم: هكون فين يعني ياليلي تحت في الشارع عيزك تلبسي وتنزلي 
ليلي: ليه ؟ 
تميم : احم عايز اتكلم معاكي شويه 
ليلي: تميم مينفعش....
تميم: لا ينفع ياليلي يلا علشان خاطري انزلي .
ليلي: صدقني مينفعش ...
تميم: ليلي لو منزلتيش هطلع أنا اجيبك بنفسي اخلصي 
ليلي: طيبيب انت مش هتجبها البر 
وبالفعل ليلي لبست ونزلت 
ليلي: ها نزلت اهو 
تميم بحب: قمر 
ليلي بخجل: تميم 
تميم:نعم 
ليلي: عيزني في اي؟
تميم فتح لها باب العربية: اركبي 
ليلي بتبص حوليها وخايفه حبيبة تشوفهم : تميم 
تميم: اي بقولك اركبي ؟ 
ليلي : طب هنروح فين 
تميم : ملكيش دعوه اركبي بقا 
ليلي فضلت واقفه بقلق ولكن شدها بخفه ودخلها العربية 
تميم بضحك : يلا انتي لسه هتنحي  
وبالفعل اللي خافت منه ليلي حصل حبيبه كانت واقفه في البلكونه وشيفاهم .وفضلت واقفه شويه بتفكر ولكن لقت سعاد ( أم تميم ) جايه عندهم استغربت ولكن فاقت علي صوت خبط الباب 
أم حبيبة: ازيك يا سعاد ازيك اختي ادخلي 
سعاد: ازيك ياحبيبتي عامله اي وحبيبة حبيبة قلبي عامله اي  وحشاني 
أم حبيبة:  كويسين استني اندهالك.. وطلعت حبيبة وقعدت معاهم 
سعاد : ماشاء الله مش بتفكري تجوزيها ولا اي دي بقت ست العرايس اهي 
أم حبيبة: لسه بدري لما تخلص جامعه معندناش بنات تتجوز غير لما تخلص تعليم خالص 
سعاد: ايوه بس حتي تتخطب 
أم حبيبة : بترسمي علي اي ياوليه لتكوني جايبه ليها عريس 
سعاد بخبث: ايوه 
أم حبيبة وهي بتعدي يكون تميم : مين ؟ 
سعاد : تميم ابني.
★***************★
عند تميم وليلي 
ليلي : جايبني هنا ليه فكان المكان اشبه بالصحراء مش فيه حد خالص 
تميم: علشان نتكلم 
ليلي: نتكلم في أي ؟ 
تميم بحب: ليلي فاكرة زمان فاكرة واحنا صغيرين لما كانت مامتك تحوشك عني وانتي تقعدي تعيطي وتهربي وتيجلي ولما كنتي تنزلي ليا السبت علشان اجبلك الشكولاته والحاجه الحلوه ولما كنتي تقولي نفسي اكبر بسرعه علشان اتجوزك ياتميم
ليلي كانت بتسمعه بدموع وبحب وبتفتكر ايامها معاه  
ليلي بدموع: بتفكرني بالايام دي ليه دلوقتي ياتميم 
تميم بحب: ليلي انا بحبك .
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ليلي بدموع: بتفكرني بالايام دي ليه دلوقتي ياتميم 
تميم بحب: ليلي انا بحبك
نظرت له بصدمه ودموع : ده بجد 
تميم بحب: بجد ياليلي ده انتي تبقي هبل.ه لو مكنتيش عارفه 
ليلي  اتكسفت وكانت فرحت وبصتله بحب وسكتت 
تميم: طب وانتي ؟ 
ليلي بخجل وحب: ماهو لو مكنتش عارف تبقي اهب.ل 
تميم بفرحه وضحك : يعني مش هتقوليها 
ليلي بخجل: تؤتؤ
ليلي وتميم فضلوا يتكلموا كتير ونسوا نفسهم  وكانو فرحانين اووي 
★**********★
أم حبيبة : بترسمي علي اي ياوليه لتكوني جايبه ليها عريس 
سعاد بخبث: ايوه 
أم حبيبة وهي بتدعي يكون تميم : مين ؟ 
سعاد : تميم ابني.
أم حبيبة بسعاده : والله يا سعاد تميم زين الرجال ورجال مفيهوش عيب بس الرأي رأي حبيبة وأبوها 
سعاد: اهي حبيبة قاعده معانا وتقول رأيها رأيك اي ياحبيبتي
حبيبة كانت مصدومه مش مصدقه معقول طب هي نوافق ولا تعمل اي طب وليلي صحبة عمرها ؟؟ 
سعاد : قولي اي ؟ 
حبيبة بتوتر  : وهو تميم رأيه اي ؟
سعاد بضيق: هو جه وقالي انوا عايز يتجوز لكن مقالش مين العروسه.
حبيبة : بس انا مش موافقه
سعاد بضيق: ليه كده هو تميم ابني وحش ؟. 
حبيبة بتوتر: لا ياطنط بس ...
أم حبيبة : ياحبيبتي فكري هو تميم يتعايب
حبيبة : افرضي انو بيحب واحده تانيه
سعاد وهي خايفه لتكون عارفه أنه بيحب ليلي: لا ياحبيبتي مش بيحب واحده تانيه لو كان بيحب كان قالي امبارح 
حبيبة : طب انا عايزه اقعد مع تميم بعد اذن حضرتك ياماما 
سعاد بخوف: ااه ياحبيبتي طبعا هتقعدوا . أنا همشي أنا بقا ياأم حبيبة هتبقي اجيلكم بعدين 
علي الناحيه الأخري 
تميم وصل ليلي لحد باب البيت 
تميم: انزلي يلا 
ليلي: اي انت مش طالع 
تميم : هحط العربية في الجراج
ليلي : ماشي 
ليلي نزلت  وكانت سعاد متبعاهم من بعيد بغيظ 
ليلي كانت لسه هتدخل بيتهم ولكن وقفتها سعاد 
سعاد: ازيك يابنت عبير 
ليلي : الحمدلله ازي حضرتك ياطنط 
سعاد بضيق: الحمدلله كويسه شايفاكي يعني نازله من عربية تميم هو انتم كنتم برا 
ليلي: احم ايوه كنت عايزه اشتري حاجه فا كان بيوصلني ( فعلا ليلي وتميم راحوا اشتروا اي حاجه علشان لما ليلي ترجع كأنها كانت بتشتري ) 
سعاد بضيق ؛ طيب.. اااه صح لما ييجي بقا بركيله 
ليلي باستغراب: علي اي ؟ 
سعاد بخبث: اصل لسه جايه من عند حبيبة كنت بطلب ايديها لتميم 
ليلي كانت مصدومه معقول ازاي كان ليه معاها بيعترف لحبه لها 
ليلي بصدمه: حضرتك بتقولي اي؟ 
سعاد : بقول اللي سمعتيه ياحبيبتي اصل تميم حبيب أمه حالي امبارح وقال انو عايز يتجوز قولت له علي حبيبة وهو رحب جداا شكله كان بيحلها من زمان ولا اي فاروحت النهارده علطول طلبتها له ..عن اذنك بقا وطلعت بيتها ( نسيت اقول ان تميم ساكن معاهم في نفس العمارة ) 
ليلي فضلت واقفه مصدومه مبقتش قادرة تطلع سندت بأديها علي السلم وقعدت .تميم جه وليه هيكله ولكن اتفاجأ بليلي قاعده علي السلم ودنوعها بتنزل بصمت 
تميم بقلق: مالك ياليلي في أي 
ليلي بصتله بدموع ووجع ومتكلمتش 
تميم بخوف: ليلي مالك في أي ؟ بتعيطي ليه وقاعده كده ليه 
ليلي لقت فونها بيرن وكانت حبيبه مقدرتش ترد ودموعها نزلت اكتر 
ليلي ببكاء : أنا ..أنا معتش فاهمه حاجه 
تميم باستغراب وقلق: مش فاهمه اي 
ليلي : انت ازاي كنت بتقولي من شويه انك بتحبني وفي نفس الوقت مامتك كانت بتطلب حبيبة ليك
تميم بصدمه: نعم تطلب مين ؟؟ 
ليلي : حبيبة  
تميم: مين اللي قالك الكلام الفارغ ده 
ليلي: مامتك .
تميم بصدمه: ماما؟؟؟! .
حبيبة كانت قاعده متوترة ومحتارة هل هو فعلا تميم موافق عليها وبيحبها زي ما هي بتحبه ولا بيحب ليلي ..طب ولو هي وافقت وليلي صحبتها معقول هتجرحها وتوافق علي حبيبها . ؟
تميم طلع لمامته دخلت وبكل عصبيه 
تميم بغضب: ماما 
سعاد: نعم 
تميم: هو انتي فعلا روحتي لحبيبة وطلبتيها ليا 
سعاد : ايوه 
تميم بغضب: ليه ياماما ليه تعملي فيا كده أنا قولت إني بحب ليلي مش حبيبة 
سعاد : وانا قولت ليلي لا ...وعلفكرة حبيبة وافقت وقالت عايزه تشوفك وتقعد معاك وتتكلموا 
تميم قاطعها بغضب: اشوف مين واكلم مين اي الهبل ده ماما زي ما انتي روحتي وعملتي كل ده تنهييه أنا مليش دعوه وسابها ودخل الاوضه 
سعاد وهي بتمسك راسها :تميم ...تميم تعالي الحقني يابني ووقعت 
تميم جري عليها بخوف: ماما.. ماما مالك ونظل بسرعه لخالد ابن عمه لانه دكتور خبط عليهم جامد وخالد فتح 
تميم بخوف: خالد تعالي بسرعه معايا ماما تعبانه فوق 
ليلي جت عليهم وقالت بقلق: تعبانه مالها ؟ 
تميم: معرفش.
خالد وليلي طلعوا معاه وخالد كشف عليها 
خالد : متقلقش ضغطها عالي بس هنزل اجيب لها محلول من الصيدلية يظبطه وانت خليك جمبها.
تميم: شكرا ليك يا خالد 
خالد : علي اي ونزل يجيب الدوا 
ليلي حاسه انها السبب وأنهم اتخنقوا بسببها علشان كده طنط تعبت 
ليلي بقلق: تميم 
تميم بضيق : انتي ........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ليلي حاسه انها السبب وأنهم اتخنقوا بسببها علشان كده طنط تعبت 
ليلي بقلق: تميم 
تميم بضيق : انتي لسه واقفه ياليلي 
ليلي: امال اروح فين ياتميم . 
تميم بتعب: طيب انزلي علشان متتعبيش
ليلي: لا أنا مش هنزل غير لما.....
تميم بصوت عالي: ليلي انزلي . 
ليلي بدموع : انتي بتزعق ليا ياتميم
تميم لف وشه وسكت 
ليلي : تمام عن اذنك 
ليلي كانت ليه هتمشي 
تميم : ليلي استني 
ليلي من غير ماتبص له : نعم 
تميم راح لها وقال بتعب وحزن : ليلي متزعليش مني معلش أنا تعبان دلوقتي .
ليلي بحب: عارفه والله انك تعبان مزعلتش اصلا ب بس انا عايزه اعرف هي طنط حصل لها كده ازاي 
تميم:بكرا هقولك .
ليلي : ماشي هبقي اكلمك أما انزل 
تميم بابتسامه: ماشي ياحبيبتي
تميم كان قاعد وبيكلم نادر صاحبه 
نادر: وانت هتعمل اي دلوقتي 
تميم: مش عارف اعمل حاجه يانادر امي منشفه دماغها علي حبيبة تصور انها راحت طلبت ليا حبيبة من امها 
نادر بغضب: نععم ازاي يعني 
تميم باستغراب: في أي؟
نادر : ازاي يعني تتقدم لحبيبة 
تميم بخبث : اي ده اي ده مالك كده ايه اللي ضايقك 
نادر بتوتر: لا طبعا مفيش حاجه ضيقتني قصدي يعني ليلي وهتتجوزها وكده هتظلم حبيبة معاك 
تميم بغضب: يابني انت متخل.ف هو أنا عارف اتجوز ليلي اساسا 
نادر: يعني انتي عني مش هتتحوزها 
تميم: مش هتجوزها ده انا قت.يل فيها دي ليلي مش هتبقي لغيري وانا مش هبقي لحد غيرها .
نادر بضحك: ايوه ياعم الحبيب هههههههههههه .
تميم: بقولك اي اقفل هطمن علي ماما وبعد كده هنام علشان الشغل بكرا .سلام 
نادر : ماشي يا صاحبي سلام .نادر قفل مع تميم ولكن لقا فونه بيرن 
نادر: اووف ابو غلست.ك
ورد: الو ياورد( بنت خالته)
ورد بخجل : أزيك يانادر....صحيتك من النوم ولا حاجه 
نادر: لا أنا كنت صاحي.. خير في حاجه
ورد: احم بكرا عندي مشوار مهم ولكن ماما مش راضيه تخليني اروح 
نادر : ايوه انا اعمل اي 
ورد سكتت بأحراج وحزن
نادر بندم: معلش حقك عليا أنا بس مضايق شويه 
ورد بحب: لا ولا يهمك أنا بس كنت عيزاك تقنعها ثم ادفا بحزن: مش انت اخويا الكبير برده 
نادر: اااه لو علي كده تمام ماشي ياستي هكلمها هقنعها 
ورد بابتسامه: شكرا اوي يانادر 
نادر: علي اي ياهبله ده انتي اختي الصغير ..معلش هقفل معاكي عشان انام ..وقفل 
ورد بحزن وغيظ: اووف كل شويه أخته الصغير 
أم حبيبة دخلت علي حبيبة لقتها قاعده سرحانه 
أم حبيبة : بقولك اي ياحبيبتي 
حبيبة بانتباه : نعم ياماما 
إن حبيبة : انتي اي رأيك بصراحه في الواد تميم 
حبيبة : في ازاي يعني 
أم حبيبة : هو اي اللي فيه ازاي شخصيته شكله وكده 
حبيبة بخجل: هو حلو وكل حاجه ومحترم وكده بس ...
أم حبيبة باستغراب: بس اي ؟
حبيبة : افرضي مش بيحبني 
أم حبيبة: ومين قالك انو مش بيحبك يعني وبعدين هو لو مش بيحبك أمه جت تطلب ايدك ليه 
حبيبة : ما هي قالت إنه قال عايز يتجوز بس.مقالش انو عايز يتجوزني
إن حبيبة : بقولك اي أنا اتفقت أنا وسعاد انها هتخليكم تقعدوا مع بعض وتشوفي بقا بس أن شاء الله هيكون من نصيبك .
حبيبة بحب: يارب 
تاني يوم تميم كان لابس ونازل الشغل ولكن لقا جرس الباب بيرن فتح لقا حبيبة وامها 
أم حبيبة: ازيكي احبيبي عامل اي 
تميم: احم ازي حضرتك ياطنط اتفضلوا 
حبيبة بخجل: ازيك ياتميم 
تميم بهدوء: ازيك ياحبيبة 
أم حبيبة : مالها مامتك ياتميم تعبت ازاي دي كانت لسه عندنا امبارح 
تميم: تعبت شويه ياطنط ضغطها كان عالي 
أم حبيبة : طب هي فين اطمن عليها 
تميم: اتفضلوا هي جوا في الاوضه اتفضلوا تشربوا اي 
أم حبيبة: لا ياحبيبي أنا جايين نشوفها بس ونمشي
سعاد: لاطبعا مينفعش لازم تشربوا حاجه تشربوا اي 
أم حبيبة : ياريت لو قهوه 
تميم : تمام ..وراح يعمل القهوه 
سعاد بحبث:روحي ياحبيبة ساعديه معلش ياحبيبتي في عمل القهوه
أم حبيبة: ايوه ده حبيبة بتعمل القهوه حلو اوي روحي ياحبيبتي .
حبيبة بخجل وتوتر: طيب 
وراحت علشان تساعده 
سعاد: ربنا يكتبها من نصيبه يارب بدل بنت عبير دي (طبعا قالت كده بصوت واطي )
حبيبة بخجل: احم اساعدك 
تميم بهدوء وهو مركز في القهوه : لا لا القهوه مش صعبه يعني هعرف اعملها لوحدي
حبيبة بأحراج :احم تمام ...احم كنت عايزه اتكلم معاك بخصووص أن مامتك  
قاطعها تميم : احم حبيبة أنا كنت عايز اقولك أن امي راحت تتقدم من غير مااعرف
حبيبة بألم: يعني اي ؟ 
تميم بحزن: حبيبة أنا .....أنا.
حبيبة قطعته : خلاص ياتميم أنا فهمت علفكرة أنا رفض بس هما اللي صمموا أني لازم اتكلم معاك  
تميم : أنا آسف ياحبيبة لانك اتحطيتي في موقف زي ده 
حبيبة بحزن: لا عادي ...طب وانت مش بتحب حد 
تميم باستغراب : حد زي مين ؟ 
حبيبة :لا خلاص... الباب خبط 
حبيبة: خليك انتي اعمل القهوه أنا هفتح الباب 
حبيبة راحت تفتح 
ليلي بصدمه : حبيبة ؟!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حبيبة: خليك انت اعمل القهوه أنا هفتح الباب 
حبيبة راحت تفتح 
ليلي بصدمه : حبيبة ؟!!
حبيبة : احم ازيك ياليلي 
ليلي بصدمه: انتي بتعملي اي هنا 
تميم من جوه : مين ياحبيبه؟ 
ليلي مصدومه ومش عارفه حبيبة بتعمل اي هنا 
حبيبة : أنا جيت اطمن علي طنط سعاد أنا و ماما ماما جوه 
تميم جه يشوف مين : ليلي تعالي ادخلي 
ليلي : لا أنا جيت اطمن علي طنط هي كويسه 
تميم: ايوه كويسة تعالي ادخلي
ليلي: لا معلش وقت تاني عن اذنكم 
ليلي مشت وتميم مستغرب ليه ليلي زعلت 
ليلي نزلت بيتهم ولقت مامتها مستنياها 
أم ليلي : ها عامله اي ؟ 
ليلي: تميم بيقول كويسه
أم ليلي: غريبة نزلتي علطول ليه ؟ 
ليلي : عندهم ضيوف فوق 
إم ليلي : اااه 
ليلي: ماا بقولك اي فاكرة الموضوع اللي قولتيلي عليه انتي وخالد 
أم ليلي: ااه فاكرة ماله 
ليلي بأصرار وحزن : أنا موافقه 
أم ليلي بفرحه: طب الحمدلله ربنا يكملك بعقلك ياقلبي 
( تفتكروا موضوع اي ؟) 
حبيبة وامها قعدوا شويه مع ام تميم وتميم نزل وبعد كده روحوا
أم حبيبة : بت ياحبيبة 
حبيبة : نعم ياماما 
أم حبيبة : اتكلمتي مع تميم ؟
حبيبة : ايوه ياماما اتكلمت 
أم حبيبة : ها اتكلمتوا قولتوا اي 
حبيبة : مقولتاش حاجه 
أم حبيبة بعصبية: نعم ياختي يعني اي متكمتوش 
حبيبة بغضب وحزن: مقلتاش حاجه ياماما بس اللي احب أقوله ليكي انو مش موافق علي اللي أمه عملته ولا بيحبني ارتحتي ..قالت كده ودخلت الاوضه تعيط 
(وطبعا أم حبيبة زي اي ام طبيعيه كلمت اختها وحكت لها كل حاجه 😂)
تميم نزل راح الشغل بتاعه وبيحاول يكلم ليلي ولكن مش بترد فصل قاعد هو ونادر صحبه 
نادر بضيق وهو بيمسك الفون : اووووف
تميم: في أي 
نادر: ورد يابني كانت قيلالي هنروح مشوار النهارده وانا نسيت خاالص وبترن عليا دلوقتي 
تميم: طب ما تقوم دلوقتي تروح لها 
نادر بضيق : اووف بقا هو أنا فاضي لها هرن عليها اعتذر وخلاص ..اهي بترن خالص 
تميم : والله البت خسارة فيك 
نادر نظر ليه بسخريه ورد : الو ياورد
ورد : شكلك نستني 
نادر بضيق: معلش غصب عني كان عندي شغل كتير 
ورد بحزن : كان الله في عونك ...خلاص تمام 
نادر: مش هتروحي ولا اي 
ورد : لا أنا روحت اصلا 
نادر : بغضب: نعععم روحتي ازاي 
ورد : مانا لما ملقتش رديت مشيت 
نادر: لوحدك ؟؟؟! 
ورد: لا مانتا عارف ان ماما مكنتش هترضي اروح لوحيدي
نادر: ايوه يعني روحتي مع مين 
ورد: روحت مع معاذ ابن عمتي كان عندنا وهو اللي قال لماما يوصلني 
نادر بغضب وغيرة : نععععم ياختي بتقولي مين ؟؟
ورد بخوف: م معاذ 
نادر بغضب: وانتي مرنتيش عليا ليه 
ورد بخوف: رنيت والله انت مردتش 
تميم اللي كان قاعد متابع الحوار : اهدي ياعم مش كده 
نادر بغضب:  انتي هتخلصي أمته ؟
ورد: كمان ساعه 
نادر:طيب اول ما تخلصي رني عليا اجي اخدك 
ورد: بس معاذ 
نادر بغضب وغيرة : ووورد أنا قولت اي قولت هاجي اخدك
ورد بخوف  : حاضر  
نادر قفل وفضل متعصب وتميم بيشوفه وبيكتم ضحكته علي شكله
نادر بعصبية : متضحكش 
تميم اول ما نادر قال كده ضحك جامد ومقدرش يكتم ضحكته ونادر فصل باصص له بغضب وبعد كده ضحك معاه 
عند ورد فضلت واقفه مصدومه  وقالت : اي ده هو متعصب ليه ..يكون ...يكون بغير ...ثم قالت بفرحه : الله الله وضحكت بسعاده ...صبرك عليا يانادر
أم حبيبة بتكلم سعاد وبتقول لها أن تميم مش عايز حبيبه وبتلومها علي انها جت اتقدمت لحبيبه بدون موافقه تميم 
سعاد بغضب من تميم: معلش ياأم حبيبة هو لما قال ليا انو عايز يتجوز جت في بالي علطول حبيبة انتي عارفه اني بحبها ونفسي تكون مرات ابني بجد
ام حبيبة :عارفه بس برده كان المفروض تتأكدي منه الاول  
سعاد: حصل خير بقا متزعليش وقولي لحبيبة متزعلش وان شاء الله يكونوا من نصيب بعض ثم قالت في نفسها : ماانا مش هسيبه لبنت عبير ده يبقي علي جثت.ي 
بعد ساعه ورد رنت علي نادر وجه فعلا وخدها 
ورد : احم مالك يانادر 
نادر بحده: مليش 
ورد : طيب وسكتت تفوتها رن وكان معاذ لقت أنها فرصة ترد عليه وتغيظ نادر 
ورد برقة :ايوه يامعاذ
نظر لها نادر بغضب وغيرة
ورد متابعه نظراته بس كملت برقة: انا اسفه يامعاذ متزعلش مني  نادر ابن خالتي كان معدي وشافني وقال يوصلني معلش .
نادر كان ثانية كمان وكان هيو.لع فيهم 
ورد : تمام ماشي سلام 
نادر: ماشاء الله اي الرقة دي 
ورد: قصدك اي مثلا اني مش رقيقه 
نادر بغضب: لا رقيقه جدااا ...وبعدين بتكدبي ليه واي عدي عليا وطلب يوصلني هو مش انتي اللي اتصلتي عليا 
ورد: اتصلت علشان اقولك اني مشيت بس انا انت اللي طلبت  توصلني 
نادر: ومقولتيش كده ليه 
ورد بتلقائية: يزعل مني 
نادر بغضب وقف العربيه. قال بغيرة.: نعععم ياختي ماي زعل ولا يتفلق انتي هتستهب.لي 
ورد بخوف: في أي يانادر أنا أول مره اشوفك كده 
نادر: متعصبنيش أنا بقولك اهو 
ورد: أنا عصبتك في أي 
نادر: ورد خلي يومك يعدي أنا بقول اهو ياريت تفضلي ساكته طول الطريق. احسن 
ورد: سكتت اهو 
تميم رن علي ليلي ورعد مكالمات كتير ردت 
ليلي : ايوه ياتميم 
تميم بغضب : مش بتردي ليه 
ليلي: معلش مسمعتش الفون 
تميم: تمام انتي زعلتي ليه 
ليلي: أنا مزعلتش زعلت فين ده؟ 
تميم  : ليلي قولي في أي 
ليلي : تميم أنا عايزه اقولك علي حاجه 
تميم: قولي 
ليلي بتوتر: احم أنا..............
تميم اتنفض من مكانه وقال بغضب: نعم ياختي 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تميم اتنفض من مكانه وقال بغضب: نعم ياختي بتقولي اي 
ليلي بخوف:تميم بلاش تتعصب...
تميم بغضب: التعصب اي ده انا هاجي أطر.بق الدنيا فوق دماغك اي اللي انتي بتقوليه ده 
ليلي: تميم لو فضلت تتكلم كده هقفل
تميم بعصبية: امال اتكلم ازاي أن شاء الله..انتي فين .
ليلي: في البيت 
تميم : البسي وانزلي 
ليلي برفض: تميم ....
تميم بغضب: أقسم بالله ياليلي لو مانزلتي لهطلع اجيبك ويبقي جدع اللي يقف في طريقي .وقفل السكه وهو كل غضب وركب عربيته علشان يروح لها .
ليلي قفلت مع تميم وهي خايفه منوا شكلوا متعصب اوي ماهو ليه حق انو يتعصب يعني هي مستنيه لما تقوله كده هيبفرح مثلا ليلي بخوف: ربنا يستر 
لبست وفضلت مستنياه واول ما جه استأذنت من مامتها انها هتخرج ونزلت علي طول وركبت العربية وهو طلع بسرعه بالعربية وطول الطريق ساكت وليلي قاعده خايفه مش عارفه تعمل اي 
نادر وصل ورد لحد باب بيتها 
ورد : شكرا علي التوصيله 
نادر وهو مش بيبص لها : العفو 
ورد فونها رن نادر نظر لها بحده 
رود بخوف: ماما والله 
نادر ببرود: أنا متكلمتش 
ورد بغيظ وردت: ايوه ياماما ....أنا تحت البيت اهو ....حاضر هطلع...معاذ لا نادر اللي وصلني. تمام أنا طالعه سلام 
نادر: هتفضلي قاعده كتير ورايا شغل 
ورد بغيظ : اي ده مش عايزه اقعد اساسا معتش توصلني في اي حته ثم قالت بخبث: ده معاذ فضلت قاعده في عربيته ساعه ومتكلمش 
نادر بغضب: نعم ياروو.ح امك وانتي قاعده في عربيته ساعه بتهبب.ي اي 
ورد بغيظ: اهبب؟!! كنا بنتكلم عادي 
نادر: ايوه كنتي بتتنيلو.ا تقولوا اي برده 
ورد: اووف يابني انت مش هتبطل الفاظك دي اي اتنيلو.ا وتهبب.ي 
نادر بحده وتحذير: ورد....كنت بتتكلموا تقولوا اي ان شاء الله
ورد بخبث : عادي زي ما بتكلم معاك ما هو ابن عمتي برده 
نادر : ياسلام ..اطلعي ياورد اطلعي متعصبنيش عليكي علشان مخبطش دماغك في الازاز اطلعي 
ورد : طيب ياعم متزوقش ..نزلت من العربية وشاورت له باستفزاز وطلعت 
نادر: أنا مالي في أي شكلك مش هتجبيها البر ياورد 
تميم خد ليلي للمكان اللي اعترف فيه بحبه لها ووقف 
تميم : ممكن اعرف اي اللي انتي قولتيه ده 
ليلي: اعتقد أن انت فهمت وسمعت لوحدك 
تميم بحده: ليلي في أي مالك من ساعة ما اعترفت ليكي بحبي وانتي متغيرة ...ليلي متخلنيش اندم اني اعترفت ليكي 
ليلي: تميم انت مش فاهم حاجه 
تميم: لا أنا فاهم ياليلي 
ليلي باستغراب: فاهم اي 
تميم بغضب: فاهم انك مبتحبنيش وبتتهربي مني لأن انتي متغيرتيش الا لما اعترفت ليكي بحبي 
ليلي بلهفه: لا والله ياتميم مش دي الحكاية .
تميم بغضب وصوت عالي : امال اي اللي حصل ..تفسيري بأيه امبارح اعترفلك بحبي وانتي النهارده تقوليلي انك هتتخطبي لواحد تاني .
ليلي بغضب : وانت تفسر بأي أنك امبارح تعترف انك بتحبني وفي نفس الوقت مامتك راحت تطلب ايدك حبيبة صحبتي اللي هي اصلا بتحبك .
تميم بصدمه : انتي بتقولي اي 
ليلي بتنهيده: اللي سمعته حبيبة بتحبك ياتميم وانا حاولت ابعد علي مجرحهاش 
تميم بصدمه: حاولتي تبعدي ؟!!يعني أنا بالنسبة ليكي ولا حاجه ياليلي علشان حبيبة جت وقالت إنها بتحبني فاانتي علطول تبعدي علشان متجرحيش صحبتك لكن أنا او.لع عادي صح..ثم قال بهدوء:  تمام وطلع بالعربية 
ليلي بحزن: تميم أنا ......
تميم: لو سمحتي ياليلي متتكلميش مش عايز اسمع حاجه تانيه 
تميم ساق بهدوء ظاهري ولكن كان في نار جواه .
نادر روح بيته لقا أمه مستنياه 
نادر: ايه يا امي قاعده كده ليه 
أم نادر: كنت عيزاك في كلمتين 
نادر: خير ياحبيبتي
أم نادر: مش انت طول عمرك عينك علي حبيبة بنت خالتك 
فا اي رأيك اكلم مامتها ونروح نخطبها ليك 
نادر: ****
سعاد بغضب: هو انت كل يوم هتخرج انت والبت بنت عبير 
تميم : معلش ياماما أنا تعبان سبيني انام 
سعاد: لا مش هسيبك وبعدين اي اللي قولته لحبيبة ده تروح تقول للبت أن مش بتحبها 
تميم بهدوء:ا ولا أنا مقولتس اني مش بحبها ثانيا ده علشان انتي روحتي من روايا واتقدمتي بدون حتي ماانا اعرف ثالثا بقا سيبني ادخل انام علشان علي أخري 
سعاد: وانت علي اخرك اي البت ليلي دي عملت لك اي 
تميم : كل خير يا امي تصبحي علي خير بقا 
سعاد: استني طب خلاص انا باخد رأيك اهو اي رأيك في البت حبيبه بنت حلال ومؤدبه ده غير أن باين عليها انها بتحبك 
تميم افتكر لما ليلي قالت له إن حبيبة بتحبه وكلام ليلي علي أنها حاولت تبعد عنه وقال بهدوء : *****
هو أنا ليه حياه أن الطلب علي حبيبة كتير اووي 😂😂
توقعاتكم 🔥
تفتكروا رد فعل تميم اي وهل هيسيب ليلي ؟ 
ورد فعل  نادر هيبقي اي هل لسه بيحب حبيبه ؟ 
وحبيبة في الاخر هتتجوز مين 😂 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
أم نادر: مش انت طول عمرك عينك علي حبيبة بنت خالتك 
فا اي رأيك اكلم مامتها ونروح نخطبها ليك 
نادر بهدوء: مين قال اني بحب حبيبة ياماما 
أم نادر: نعم ازاي يعني ده كان باين عليك اووي 
نادر: لا أنا معملتش حاجه تبين اني بحبها...حييبة زي اختي 
أم نادر: امال بتحب مين 
نادر جه في باله ورد واستغرب بس قال: لا مفيش ...عن اذنك يا امي ..أنا داخل انام 
سعاد: استني طب خلاص انا باخد رأيك اهو اي رأيك في البت حبيبه بنت حلال ومؤدبه ده غير أن باين عليها انها بتحبك 
تميم افتكر لما ليلي قالت له إن حبيبة بتحبه وكلام ليلي علي أنها حاولت تبعد عنه وقال بهدوء : عن اذنك يا امي أنا داخل أنام ...ودخل ينام 
سعاد: مش عارفه اعمل فيك اي ياابني بس مش هسيبك غير لما تتجوز حبيبة أو اي حد تاني بعيد عن ليلي دي 
تاني يوم ليلي كانت نازله رايحه الجامعه لقت تميم نازل هو كمان نازل الشغل 
ليلي بتوتر : تميم 
تميم وهو لم ينظر لها : نعم 
ليلي: تميم ممكن تسمعني. 
تميم: معلش عندي شغل 
ليلي : طب لما ترجع 
تميم وهو نازل: تمام لما ارجع قال كده ونزل وليلي فضلت واقفه حزينه هي عارفه انها غلطانه لأنها قررت تضحي بحبها 
علشان صحبتها في نفس الوقت أن حبيبة اكيد مكنتش هتضحي بحبها علشانها بس هي مش هتسيب تميم ولازم يتكلموا ويسمعها .
عند حبيبة كانت ماشية في الشارع زعلانه لأن تميم مش بيحبها وزعلانه لأنها خسرت ليلي مبقوش زي الاول وفي نفس الوقت غيرانه لا تميم اختارها ومخترهاش هي سمعت حد بينده عليا بتبص وراها لقت شاب تقريبا في بداية ال30 بيقرب عليها
حبيبة :نعم؟ 
الشاب وهو بينهج: حرام عليكي قطعت نفسي 
حبيبة بحده: نعم وانا اقطع نفسك ليه انت مين اصلا
الشاب بسخرية: ماتهدي شويه ياولية مالك متعصبه كده ليه 
حبيبة بغضب: ده انت بجح بقا موقفني في نص الشارع ليه 
الشاب : يعني من جمالك ما تخلينا ساكتين ...موبايلك ياختي وقع
حبيبة خدت فونها وقالت بغضب: شكرا..ومشت 
الشاب(ياسر): اي البت دي والله خسارة فيها اني فضلت اجري وراها كنت رميته في اي حته يلا خيرا تعمل شرا تلقي .
ورد كانت قاعده بتقرأ رواية ومندمجه فيها اووي لقت فونها بيرن اتنفضت من مكانها لما لقته نادر 
ورد بفرحه: تميم .ايه ده اول مره يرن لوحده كده 
ردت : احم الو 
نادر بارتباك : الو ازيك ياورد( نادر مرتبك لانه مش عارف هو متصل ليه هو كان عايز يسمع صوتها وخلاص ) 
ورد: الحمدلله ازيك انت 
نادر: الحمدلله وفضل ساكت مش عارف يقول اي 
ورد : احم خير يانادر في حاجه 
نادر بارتباك: ااا لا أصل ماما قالت ليا اكلمك اصلها بتقول انك تعبانه 
ورد باستغراب وخبث: تعبانه؟!!! بس انا مش تعبانه 
نادر : بجد طب كويس معلش خقفل علشان عندي شغل عن اذنك 
ورد بابتسامه : ماشي مع السلامه 
ورد قفلت وهي فرحانه اووي أن نادر بيكلمها كانت علطول هي اللي بيتكلموا وتتحجج علشان تسمع صوته لكن دلوقتي  هو اللي بيكلمها كانت فرحانه اووي 
في الناحيه التانيه نادر قفل وهو متوتر ومش عارف هو بيعمل كده ليه وبيضحك علي الكذبة اللي ألفها اللي اكيد هي قفشتها بس هو ملقاش غير دي يقولها لقا تميم داخل عليه وشكله مدايق 
نادر: مالك يسطا في أي 
تميم بضيق: مفيش حاجه 
نادر: امال مالك 
تميم حكي لنادر صحبه علي كل حاجه بس مقالش له أن ليلي  كانت عايزه تسيبه علشان خاطر حبيبه قال إن مامته رافضه أنه يتجوز ليلي 
نادر: ايوه صح أنا كنت عارف أن طنط مش بتحب ليلي بس لدرجه انها متوافقش انك تتجووزها وانت بتحبها 
تميم بتعب: مش عارف اعمل اي يانادر  مش عارف
حبيبة رنت علي ورد وقالت لها انها تروح تقعد معاها ( ورد وحبيبة ولاد خالة ) 
ورد: فينك يابنتي مختفيه بالك كتير ليه 
حبيبة : مختفيه فين أنا موجوده اهو 
ورد : عامله اي اخبارك
حبيبة بحزن: الحمدلله
ورد باستغراب: مالك 
حبيبة حكت لها موضوع تميم وليلي وأنها زعلانه لأن تميم مش بيحبها وأنها خسرت ليلي برده
ورد بصدمه: كل ده حصل 
حبيبة : ايوه
ورد: طب وانتي لسه بتحبي تميم حتي بعد ما يعني...ومعرفتش تكلم تقول اي
حبيبة بسخرية: بعد ما رفضتني قصدك
ورد بأحراج: حبيبة أنا مش قصدي 
حبيبة : لا عادي ..عايزه اجابه أنا مش عارفه ياورد مش عارفه .
ورد: لا لازم تعرفي ولازم كمان تمنعي مشاعرك تجاهه .. ثم قالت بتساؤل :طب وليلي؟ 
حبيبة: أنا وليلي مبقناش زي الاول 
ورد: ليه كده ياحبيبة طب وهي ذنبها اي ؟ 
حبيبة بانفعال: ماهي لو مش موجوده في حياته كان حبني
ورد: لا ياحبيبة متجبيش اللوم عليها دي صحبتك واختك كمان وبعدين هي مش ذنبها حاجه الحب ده حاجه خارج إرادتنا 
حبيبة: يعني لو قولت ليكي نادر اتقدم ليا أنا وبيحبني انا وانتي لا رد فعلك هتكون اي ......(حبيبة عارفه أن ورد بتحب نادر من زمان) .
عند ليلي كانت قاعده زعلانه وبتفكر ازاي تصالح تميم وازاي توضع له فكرة أنها مكنتش عايزه تضحي بحبه ولكن هي مكنتش متأكده اصلا إذا كان بيحبها ولا لا كانت مفكرة أنه مجرد شعور جواها وخلاص.قطع تفكيرها خبط علي الباب قامت تفتح 
ليلي بصدمه: طنط سعاد......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حبيبة: يعني لو قولت ليكي نادر اتقدم ليا أنا وبيحبني انا وانتي لا رد فعلك هتكون اي ......(حبيبة عارفه أن ورد بتحب نادر من زمان) .
نظرت لها ورد بحزن لأنها كانت بتلاحظ اعجاب نادر لحبيبة من زمان .
ورد بدموع : هو نادر اتقدم ليكي بجد 
حبيبة بسخرية : شوف بقول اي وهي بتقول اي 
ورد :حبيبة ردي عليا هو نادر لسه بيحبك ؟ 
حبيبة: معرفش.....بس اكيد لا أنا اصلا بقالي كتير مشوفتوش ثم قالت : هو انتي لسه بتحبيه
ورد: مفيش يوم بطلت في أحبه ياحبيبة 
حبيبة ثم قالت بحسرة  : يعني انتي بتحبي نادر وليلي بتحب تميم أن بقا احب مين؟؟؟
ورد: عارفه ياحبيبة أنا اكتشفت حاجه 
حبيبة باستغراب: اي ؟ 
ورد: انك محبتيش تميم 
حبيبة :ازاي يعني امال بقالي ساعه بحكيلك اي 
ورد : انتي عايزه تعيشي قصة حب ياحبيبة انتي لقيتي تميم راجل مناسب انك ممكن تعيشي معاه قصة حب ولكن محبتهوش 
حبيبة بحزن: يعني أنا مش مكتوب ليا اني اعيش قصة حب وحياة سعيدة زي اي بنت ياورد 
ورد: لا ياقلبي انتي مكتوب ليكي كل خير ان شاء الله ومكتوب ليكي انسان هتعيشي معاه احلي قصة حب استني وانتي هتلاقيه وقع في طريقك لوحده 
حبيبة افتكرت الشاب اللي قابلها في الطريق وكان بيديها تلفونها مش عارفه ليه افتكرته نفضت الافكار دي من دماغها وفكرت في كلام ود ولاقت انها عندها حق هي فعلا تستاهل تعيش قصة حب مع انسان هي اللي تختارة وإنسان يضحي علشانه مش هي اللي تجري وراه 
حبيبة بتفكير : عندك حق ياورد ( افرحوا بقا حبيبة عقلت 😂)
عند ليلي كانت قاعده زعلانه وبتفكر ازاي تصالح تميم وازاي توضع له فكرة أنها مكنتش عايزه تضحي بحبه ولكن هي مكنتش متأكده اصلا إذا كان بيحبها ولا لا كانت مفكرة أنه مجرد شعور جواها وخلاص.قطع تفكيرها خبط علي الباب قامت تفتح 
ليلي بصدمه: طنط سعاد .
سعاد : ممكن ادخل 
ليلي باستغراب: اتفضلي طبعا 
سعاد: مامتك موجوده 
ليلي: لا ماما راحت عند خالته تقعد معاها شويه 
سعاد وهي بتدخل : طب كويس علشان نتكلم علي راحتنا 
ليلي باستغراب : نتكلم في أي ؟ 
سعاد: انتي بتحبي تميم بجد 
ليلي باستغراب: حضرتك بتسألي السؤال ده ليه 
سعاد: عايزه اعرف البنت اللي ابني واقف قصادي علشانها واللي اتسببت في خناقه بيني وبينه هل بعد كل ده بتحبه ولا هو بيعمل كده علي الفاضي 
ليلي : طنط أنا متسببتش في خناقه بينك وبين تميم.. مقدرش اعمل كده... انا معرفش أن تميم اصلا اتخانق مع حضرتك .
سعاد: بس اتخانق معايا ووقف في وشي .
ليلي: ممكن اسئل حضرتك سؤال .
سعاد: عارفه السؤال ده .
ليلي: طب جوبيني عليه .
سعاد بهدوء: عارفه أنا طول عمري بكر.هك انتي امك اووي ....عارفه ان أنا حتي مسألتش نفسي حتي  اي السبب...ممكن لأن هي اتجوزت عن حب وانا لا ... غيرة يعني ...انتي عارفه بقا الغيرة اللي مابين السلايف وكده...مش عارفه 
ليلي بدموع: يعني حضرتك مش عايزانا أنا وتميم مع بعض علشان مجرد شعور انتي مش لقيه ليه حتي سبب واحد 
سعاد : علشان كده جيت اسئلك انيت بتحبيه بجد ؟؟
ليلي: أنا عمري ما حبيت حد غير تميم ياطنط ومعتدقاش اني ممكن احب غيره.
سعاد :تمام... اللي فيه الخير يقدمه ربنا أنا ماشيه 
ليلي :طب اقعدي شويه 
سعاد : لا معلش ..سلام 
سعاد مشت وليلي بتفكر في كلامها  وبتدعي من قلبها أن سعاد توافق وان تميم يسمع لها ويسامحها .
عند تميم روح بيته لقا مامته قاعده وحاطه ايديها علي خدها 
تميم: مالك ياماما 
سعاد: مفيش حاجه أنا داخله احضر لك الغداء... سعاد راحت تحضر له الغداء وتميم فضل واقف باستغراب 
تميم: في أي بجد مالك ؟ 
سعاد: روحت لي ليلي النهارده
تميم بصدمه واستغرب: ليه ؟ 
سعاد: اشوف اللي ابني بيحبها هي كمان بتحبه ولا لا 
تميم: روحتي ليه ياماما ؟
سعاد: ماانا قولتلك علشان اشوفها بتحبك ولا لا 
تميم: وقالت لك اي ؟ 
سعاد : قالت انها عمرها ما حبت ولا هتحب حد غيرك 
تميم : تمام
سعاد باستغراب :مالك ؟ 
تميم: كويس الحمدلله أنا داخل انام 
سعاد: مش هتاكل 
تميم: لا
عند ليلي كانت قاعده بتفكر ازاي تصالح تميم وتكلمه وهو مش مدي لها فرصه سمعت صوته طالع علي السلم كانت لسه هتطلع علشان تتكلم معاه ولكن طلع علطول رنت عليه ولكن مردش 
فضلت تفكر هتصالحه ازاي .؟؟! ولكن جالها فكره 
ليلي فحت الشات بينها وبينه وقالت إنها تبعت له فويس احسن 
علي الناحيه التانيه تميم كان لسه هنام ولكن صحي علي صوت رساله جايه من تلفونه  تميم فتحها لقاها من ليلي مكنش عارف يفتحها ولا لا ولكن قرر أنه ميفتحهاش ورجع نام ..ولكن من فضوله فتحها وقرر يسمعها 
ليلي: أنا عارفه انك زعلان مني ..علشان قررت أن أنا ابعد لما عرفت أن حبيبة بتحبك ...أنا عارفه أن أنا غلطانه لاني قررت ابعد عن حبي علشان خاطر اي حد ....ولكن أنا مبعدتش علشان أنا سهل عليا اضحي بحبي ليكي ياتميم..ولكن علشان أنا اصلا مكنتش متأكده من حبك ليا ... أنا كنت مفكره أنه مجرد شعور جوايا أنا بس... لاني لما كنت اقولك أو المح لك مكنتش بتعترف برده لغاية ما صدقت أنو حب من طرف واحد ..بس لو تلاحظ يأتميم انك لما اعترفت أنا محاولتش ابعد ..حتي عرفت أن مامتك راحت اتقدمت لحبيبة مبعدتش وقولت لك..تميم أنا من صغري بحبك وفي كبري بحبك وهفضل طول عمري بحبك ..أنا اسفه
تميم كان طاير من الفرحه من كلامها وكان بيتمني لو قالت الكلام ده وهي قدامه كان حضنها من الفرحه لبس بسرعه ونزل لها تحت استغراب أمه 
سعاد : انت رايح فين ياتميم مش انتي كنت هتنام 
تميم بفرحه :  لا لا مجاليش نوم نازل اجيب حاجه من تحت ونزل بسرعه تحت استغراب أمه ولكن فرحت لما شافت فرحته 
تميم نزل ولسه هيخبط ولكن قال يبعت لها رساله يقولها تطلع له 
ليلي كانت قاعده علي السرير زعلانه لأن تميم شاف الرساله ومردتش عليها دموعها نزلت معقول زعلان منها للدرجه دي ولكن هي فهمته ..معقول بطل يحبها .؟ قطع تفكيرها صوت رساله فتحتها لقت تميم بيقول أنها تطلع له وأنه واقف برا ليلي طلعت لقته واقف شدها من ايديها ونزل في اوضه كانت تحت السلم بشويه 
ليلي: تميم بتعمل اي 
تميم : اي عملت اي 
ليلي: بتشدني كده ليه ...وعايزني اطلع ليه ؟؟ 
تميم بخبث: اي اللي انتي قولتيه ده الڤويس ده 
ليلي بخجل: قلت اي ؟ 
تميم: ياسلام ...عايزه اسمعها تاني؟ 
ليلي بدلع:  تؤ مفيش تاني هي بتتقال مره واحده بس 
تميم: بطلي رخامه 
ليلي: أنا رخمه ياتميم
تميم: بصراحه اااه 
ليلي ضر*بته بخمفه في كتفه: صالحتني
 تميم باستفزاز: هو أنا كنت زعلانه 
ليلي بغيظ: بعد كل ده وتقولي كنت زعلان.
تميم بضحك: لا مكنتش زعلان كنت بشوف غلاوتي عندك بس
ليلي: ياسلام وعرفتها ولا لا 
تميم بحب: امممم عرفتها 
ليلي بخجل: طب عن أنا ماشيه بقا 
تميم: ماشيه رايحه فين 
ليلي: عايز اي 
تميم: عايز ؟! غازي تتجوز بقا احسن يطلع ليا حاجه جديده تفرقنا 
ليلي: مفيش حاجه هتقدر تفرقنا بعد كده ياتيمو 
تميم : بتدلعي عليا في وقت غلط ومكان غلط .
ليلي ضر.بته بخفه : اتلم بقا 
تميم: اجي اتقدم أمته 
ليلي: كلم خالد واتفق معاه علي معاد وانا في انتظار حضرتك يا باشا ..(ابو ليلي متوفي ) 
تميم : ماشي هكلمه النهارده 
ليلي: ماشي سلام بقا اتأخرت 
تميم وهو بيدفعها بخفه : طيب ياختي امشي سلام 
ليلي: سلام ....
وبالفعل تميم كلم خالد واتفق معاه علي معاد وقرأه الفاتحه واتفقوا أن الخطوبة هتبقي سنه وبعد كده كتب الكتاب والفرح 
وكده خلصنا من حكاية تميم وليلي اعتقد النهاية سعيده ليهم قولوا رأيكم في النهاية . البارت الاخير بكراا بأذن الله وهنهي حكاية ورد ونادر ونهاية حبيبة وياترا حبيبة هتحب مين .؟ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حبيبة كانت رايحه تقدم في شغل جديد لقت إعلانه علي النت وفعلا اتقبلت وكانت فرحانه بيه وهي خارجه من الشركه كانت ماشيه خبطت في شخص 
الشاب بزعيق: انتي مش شايف.....ثم قال بصدمه: انتي 
حبيبة بانفعال:انت 
الشاب(ياسر) : صباح الفل 
حبيبة : نعم عديني 
ياسر: طب ماتخليكي شويه ...هو أنا ماسكك ماتمشي 
حبيبة : صدق انك قليل الزوق 
ياسر وهو بيمسك ابديها،ة بت اتلمي 
حبيبة بغضب: لمه لما تلمك.. سيب ايدي 
ياسر: لو مسبتهاش هتعملي اي 
حبيبة : ولا سيب ايدي بقولك 
ياسر بصدمه: ولااا 
حبيبة ضربته برجليها في بطنه وهو ساب ايديها  وهي مشت بسرعه تقريبا جرت 
ياسر بوجع وضحك : يخربيتك ...بت رخمه...بس حلوه ....اي اللي انا بقوله ده ؟؟! 
تاني يوم حبيبة راحت الشغل 
تسنيم : حبيبة استاذ ماهر عايز حضرتك في المكتب وبيقولك هاتي له الورق اللي ادهولك الصبح 
حبيبة : تمام ماشي 
حبيبة راحت مكتب ماهر : سلام عليك....انت 
ياسر كان قاعد واتفاجأ بيها بتدخل 
ماهر : تعالي ياحبيبة 
حبيبة وهي بتنظر لياسر ومستغربه وجوده وكان باين عليه موظف هنا لانه كان بيراجع ورق مع ماهر 
حبيبة: الورق اهو يا استاذ ماهر 
ياسر باستنكار: استاذ؟!!!! 
ماهو خد الملف وقال: المهندس ياسر ابني هيقعد معاكي يفهمك الشغل علشان انتي لسه جديده وتحت التدريب وكده 
حبيبة في نفسها: ابنك ياحلولي 
ياسر نظر لها بخبث وهي بغيظ 
ياسر وهو ماشي قرب منها وقال بخبث: ورايا 
حبيبة : ابو شكلك ...ومشت وراها 
ورد كانت نازله تروح الشغل بتاعها ومتأخرة وبتنزل بسرعه وكانت لسه هتوقف تاكسي ولكن لقت عربية نادر واقفه قدام بيتهم ونادر جواها باين انو كان مستنيها 
ورد فرحت وراحت عنده خبطت علي الازاز 
ورد بابتسامه: مستني مين ياكابتن 
نادر بابتسامه: مستني ورده معديه من هنا 
ورد ضحكت بحب وركبت معاه وهو ساق 
نادر: عامله اي 
ورد: الحمدلله انت عامل اي 
نادر : الحمدلله .
نادر عايز يفتح معاها كلام بس مش عارف 
ورد : بس غريبه  
نادر : غربية اي 
ورد: جيت توصلني يعني 
نادر: امم كنت رايح الشغل افتكرت أن انتي عندك شغل وانك كالعاده بتنزلي متأخر قولت اكسب ثواب واوصلك 
ورد بضحك: والله ...مش مشكله المهم انك افتكرتني 
نادر بابتسامه: أنا مش انساكي علشان افتكرك ياورد 
نظرت له ورد بصدمه وفرحه: بجد
نادر بابتسامه وحب: جد جد كمان 
ورد  لنفسها بسعاده: الله الله اخيرا بدأ بنطق 
في الشركه حبيبة كانت قاعده مع ياسر بيشتغلوا وكل شويه ياسر يستفزها وهي قاعده علي آخرها 
ياسر: فاهمه ولا وانتي متخلف.ة وانا قاعد بضيع وقت علي الفاضي  
حبيبة: اللهم طولك ياروح ...يابني انت بتقول شكل للبيع 
ياسر: امممم بصراحه بحب شكلك وانتي متعصبه
حبيبة : اي ؟ 
ياسر بابتسامه ساحره: اي بقول بحب اشوفك متعصبه بيبقي شكلك حلو 
حبيبة بخجل : تمام كمل 
ياسر: اكمل اي ؟
حبيبة: نكمل شغل 
ياسر : تمام يلا 
ياسر وحبيبة كملوا بس حبيبة كانت مكسوفه من كلامه 
ياسر وهو بيقف: يلا اي؟ 
حبيبة باستغراب: يلا اي؟ 
ياسر: يلا وقت البريك 
حبيبة : طب كويس أنا تعبت
ياسر : لما تتعبي قولي أن تعبتي ومش قادرة تكملي عادي . 
حبيبة: حاضر 
ياسر : ايه ده حاضر !! مش متوقعه منك 
حبيبة: يلا يابني متجرش شكلي 
ياسر وهو بيمشي: ايوه كده قال حاضر قال 
حبيبة مشت وكانت بتضحك عليه 
تسريع الأحداث حبيبة وياسر بقوا صحاب اووي وكل وقتهم في الشركه بيقضوا مع بعض ونادر بقا بيوصل ورد كل يوم للشغل وبيتكملوا وقربوا من بعض اكتر 
ورد لنادر وهي بتركب العربية : اتأخرت عشر دقائق يا باشا
نادر: انتي اللي نازل عليكي نشاط غريب بقيتي بتنزلي بدري 
ورد ضحكت وكملوا الطريق ولكن مراحش الشغل راح علي كافيه علي النيل
ورد باستغراب: ايه ده ؟؟! 
نادر : مش هتروحي الشغل النهارده 
ورد : ليه 
نادر: عايز اتكلم معاكي 
ورد: طب بعد لشغل 
نادر: وراكي حاجه مهمه النهارده في الشغل 
ورد: لا 
نادر بابتسامه: خلاص اللي أنا هقوله ليكي ده مهم جداا انزلي 
ورد بابتسامه: لما نشوف اخرتها معاك 
نادر وورد دخلوا الكافيه وطلبوا حاجه يشربوها 
ورد: ها اي بقا الحاجه المهمه اللي انت جبتني هنا علشانها 
نادر : ورد أنا ...
ورد بلهفه: انت اي 
نادر بابتسامه بحب وهو بيمسك ايديها  :ورد أنا بحبك و عايز اكمل حياتي معاكي ..تتجوزيني ❤️
ورد بدموع وفرحه: ده بجد 
نادر بابتسامه: جد الجد ها أنا كلمت طنط وهي موافقه وقولت لها اني هكلمك النهارده ...ها موافقه 
ورد: بسعاده وحب: موافقه 
نادر بفرحه باس ايديها 
نادر: يلا هنروح دلوقتي نجيب مامتي ومامتك ونروح ننقي الشبكه قال كده وسحبها وطلع يجري 
ورد بضحك وسعاده:مجنون
فعلا اشتروا الشبكه وعملوا حفلة علي الضيق و عزموا الأقارب والأصدقاء فقط وكان الكل فرحان لهم 
نادر لبسها الشبكه 
ورد اول ما لبسها الخاتم قالت بحب:  بحبك❤️
نظر لها نادر بابتسامه وفرحه: نفسي احضن بس هيتو.لع فيا 
ورد ضحكت بسعاده وهو كمان ضحك
( وبكده خلصت حكاية ورد ونادر بنهاية سعيده❤️🥰) 
حبيبة كانت داخله لياسر المكتب بس لقت بنت حضنه ياسر حبيبة غارت اوي ومشت وياسر باص لها باستغراب أنها مشت ولقاها خارجه برا الشركه ولكن شدها وخدها في جنب 
حبيبة بدموع: سبني 
ياسر: مالك طلعتي تجري ليه 
حبيبة : سبني بقولك 
ياسر: مش هسيبك ..في أي ؟ 
حبيبة : مفيش حاجه وااه معلش قطعت لحظاتك الجميله انا اسفه 
ياسر بصدمه واستغراب: لحظاتي الجميله ..أنا مش فاهم حاجه
حبيبة بغيرة: مش فاهم مين دي ياستاذ اللي كنت حاضنها 
ياسر فصل باصص لها بصدمه وبعد كده انفجر من الضحك
حبيبة بغيظ: بتضحك تمام  وضر.بته بقوعها في بطنه..وكانت لسه هتمشي
ياسر بضحك ووجع: اهدي ياحجه 
حبيبة : سبني بقولك 
ياسر: علفكرة دي اختي 
حبيبة بأحراج: ده بجد 
ياسر بضحك: اااه والله 
حبيبة بأحراج وفرحه : احم طيب عديني بقا كانت لسه هامشي ولكن حاوطها بأيده 
حبيبة : في أي 
ياسر : في حاجات كتير ..اضيقتي ليه لما لقتيني خاضتها 
حبيبة بخجل: احم علشان مينفعش كده قلة ادب 
ياسر بضحك: والله؟ 
حبيبة ووشعا كلو بقا احمر من الخجل : ااه 
ياسر: ماشي هعديها بمزاجي 
حبيبة : ماشي عديني أنا بقا 
ياسر بعد عنها وهي طلعت تجري ولكن فضل واقف مبتسم بحب واتنهد ومشي 
اخر اليوم حبيبة كانت مروحه قابلت ياسر كانت بتتهرب من عيونه بكسوف 
ياسر: واقفه ليه 
حبيبة بخجل: احم بدور علي تاكسي علشان اروح 
ياسر:ب تعالي اوصلك 
حبيبة: لا  مش عايزه اتعبك اتفضل انت 
ياسر : اتفضل اي وبتاع اي هتعملي فيها رقيقه يلا يابت 
حبيبة بغضب: نعم هو أنا مش رقيقه زي البنات ولا اي 
ياسر : ياما ..رقيقه وست البنات كمان خلاص كده 
حبيبة بغرور: ايوه كده اتعدل 
ياسر بضحك:ب يلا علشان اوصلك 
حبيبه ركبت معاه 
ياسر: نشغل اغاني 
حبيبة : ماشي 
ياسر شغل اغنية رومانسيه
 (حياتي يا كل ما ليا يا أكتر حاجة شاغلاني
حبيبتي في بعدنا ثانية بتفضل برضه وحشاني
في حضنك بنسى كل الناس في بعد هواكي إيه تاني
حَياَتَيَ يا كُلّ ما لِيا يا أَكْتَر حاجَة شاغَلانِي
حَبِيبتِي ڤِي بِعَدّنا ثانِيَة بِتَفَضُّل بَرَضَهُ وَحَشّانِي
ڤِي حَضَنكِ بِنَسِيّ بِنَسْي كُلّ الناس ڤِي بَعُدَ هواكي أَيه تَأْنِي
أيامي معاكي مش شايف غيرها قصادي ومش بنساها
في عنيكي لقيت أحلام أنا بتمناها
وخلاص مش عايز غير وياكي أعيش
أيامي معاكي من كتر جمالها أنا مش قادر بعديها
أتخيل ليلة في عمري وما إنتيش فيها
أنا من غيرك أيام عمري متمشيش
في حاجة ونفسي أوصلها لقلبك وإنتي عارفها
ومش محتاج أنا أقولها كفاية إن إنتي حساها
لقيت وياكي حاجة خلاص لا يمكن كنت هألاقها
ڤِي حاجَة وَنَفْسِي أُوَصِّلها لَقَلَبَكَ وإنتي عارِفها
وَمَشّ مُحْتاج أَنا أَقُولها كِفايَة إِنَّ إنتي حَساها
لَقِيتِ وياكي حاجَة خَلاص لا يُمَكِّننَ كُنتُ هألاقها)
حبيبة كانت قاعده مستمتعه بالوقت وكانت عايزه الوقت يطول اكتر معاه اكتر واكتر 
ياسر: بقولك ياحبيبة 
حبيبة: نعم،
ياسر: أانا مسافر 
حبيبة بصدمه: اي 
ياسر: هسافر عندي شغل برا مصر 
حبيبة بحزن: وهتقعد قد اي ؟ 
ياسر: سنه 
حبيبة بصدمه: سنه ؟!!! 
ياسر: ايوه وكنت عايزك 
حبيبة : عيزني ازاي ؟ 
ياسر: عايزك تسافري معايا 
حبيبة : بس بابا مش هيوافق 
ياسر : مش هيوافق ليه انت مسافرة مع جورز 
حبيبة : ايوه برده مش هيواف......ايييييي؟ 
ياسر بضحك: اي مالك 
حبيبة: مالي اي ايه اللي انت قولته ده 
ياسر: اي بقول جوزك...حبيبة كانت بتبص ليه بصدمه ومس بتتكلم
ياسر بتصحيح: باعتبار ماسوف يكون يعني 
حبيبة:يعني اي لعتار ماسوف يكون؟ 
ياسر: يعني أنا هايح اتقدم ليكي واتحوزك ونعيش حياة سعيده زي اي حد 
حبيبة : لا يشيخ ده بجد 
ياسر: ايوه 
حبيبة وهي بتضر.به في كتفه : ابو شكلك وقعت قلبي .قال باعتبار ما سوف يكون 
ياسر بضحك: ايدك تقيلة بسس
حبيبة: نتكلم جد بقا ممكن نبطل هزار 
ياسر: بس انا مفيش حاجه من اللي قولتها هزار ياحبيبة أنا فعلا عايز اتجوزك ياسر مسك ايديها وقل: انتي اللي أنا عايز اكمل معاها حياتي وتشاركني كل حاجه حلوه ..بصراحه مش هتلاقي غيرك ياحبيبة 
حبيبة كانت دموعها بتنزل بفرحه 
حبيبة بكسوف وفرحه : احم انت فجأتني 
ياسر : لا والله 
حبيبة : ااه والله 
ياسر:طب ورأيك اي 
حبيبة : تعالي واتقدم وردي هيوصلك مع بابا
ياسر بفرحه: بكرا الصبح هتلاقيني عندكم
حبيبة : بكرا الصبح اي يامجنون مش لازم تكلم بابا الاول في التلفون وتحدووا معاد 
ياسر: ايوه صح تمام بكرا هكلمه 
وفعلا ياسر كلم ابو حبيبة واتفقوا علي معاد وافقتوا أنهم يكتبوا كتب الكتاب الاسبوع الجاي مع الخطوبة والفرح بعد شهر 
المأذون : بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير.
البيت كلوا اتملا زغاريط وفرحه وياسر جري علي حبيبة وشالها بفرحه وقال : بحبك ❤️
حبيبة بدموع وفرحه: بحبك ❤️

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات