رواية كشف الحقائق الخفية من الفصل الاول للاخير بقلم زهرة الربيع

رواية كشف الحقائق الخفية من الفصل الاول للاخير بقلم زهرة الربيع

رواية كشف الحقائق الخفية من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة زهرة الربيع رواية كشف الحقائق الخفية من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية كشف الحقائق الخفية من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية كشف الحقائق الخفية من الفصل الاول للاخير

رواية كشف الحقائق الخفية بقلم زهرة الربيع

رواية كشف الحقائق الخفية من الفصل الاول للاخير

الليله دخلتي على الحيو،ان الي اغت،صب اختي وقت،لها عيزاني ابقي مبسوطه ازاي 
قاعده ست في الخمسين دي عليه امها قالت بدموع..لا يا حببتي انا مش عيزاكي تبقي مبسوطه وعارفه انك مستحيل تنبسطي بالجوازه دي واحنا كمان زيك ..بس سكوتك وجمودك ده مخوفني يا  غزال يا بنتي 
غزال وقفت بجمود شديد وقالت..متخافيش عليا يا ماما فيه الاولي مني يتخاف عليه
امها قالت بدموع...ابوس ايدك يا غزال يا بنتي ..انا خسرت اختك ومش هقدر  اخسرك انتي كمان شيلي الافكار دي من دماغك
غزال باست راسها وقالت..مبقاش فيه تراجع يا ماما ..اعتبري نفسك خسرتي البنتين ..صدقيني غزل احسن مني ميت مره ..على الاقل ماتت وارتاحت من الي انا حساه
عليه لسه هتتكلم دخل راجل في الخمسين ده عدنان ابوها قال بحزن..يلا يا بنتي علشان تروحي مع..احم مع جوزك
غزال نزات دموعها لما قال كده بس مسحتهم بسرعه وقالت بقوه...جايه يا بابا....حالا 
والتفتت لامها وباست ايدها وراسها وحضنتها جامد زي ما تكون بتودعها ونزلت الطرحه على وشها وخرجت مع ابوها 
بره كانت الجاردات واقفين قدام العربيات وفتحو باب العربيه لغزال علشان تركب
غزال بصت لهم بحقد وقالت...فين زعيم العصابه بتاعكم....شاهر الضبع فين
واحد من الجاردات قال...في القصر يا هانم كتب الكتاب ومشي وامرنا نوصلك القصر
غزال قالت بغضب..لا والله...اممم ..اتصل بيه وقولو غزال هانم ...مش هتيجي لوحدها ولازم يجي ياخدني واذا كان عاجبو ..
بقلمي...زهرة الربيع
عدنان قال بتوتر..يا ابنتي اركبي معاهم و
بس غزال قاطعتو وقالت...انا فولت الي عندي يا بابا ..وقعدت وقالت اتصل انا مستنياه
الجاردات بقو يبصو لبعض بتوتر شديد وخوف واتصل واحد منهم وهو خايف جدا...
في جنينه قدام قصر كبير كان واقف بيشرب كاس وبيسمع الموسيقى بانسجام وعيونه على الدبله الي في صباعو وبيبصلها بنظرات ساخره حارقه... انتبه على صوت تليفونو وكان الجارد بتاعو ..فتح وقال.. همم ..فيه ايه
الجارد قال بتوتر شديد......ايوه يا شاهر باشا...احم..المدام..مدام حضرتك غزال هانم بتقول مش هتركب معانا...مستنيه حضرتك تيجي .. تاخدها
فتح عنيه الذيتوني بشده ووقف بغضب وقال...نعم...عيد الي قولتو
في مكان تاني فيه شاب قاعد بيراجع بعض الاوراق وخبط الباب شخص وقال..ادخل 
دخل شاب تاني بملامح جميله وقال...اسمع انا خلاص اتهديت ..بقالي شهر .شهر يا وليد براجع العمال لوحدي وكل حاجه في الموقع انا مبقتش انام 
وليد ضحك وقال..خلاص ..انت مضايق ليه انا هنزل المرادي وهفضل هناك قد ما انت عايز شهر اتنين خد وقتك انا عايزك ترتاح خالص انت حبيبي با حسين
حسين قال بسخريه...اممم حسين الي حبيبك برضو..طب انت قولتلهم انك راجع مصر
وليد اتنهد وقال..لا هعملهالها مفاجأه..انا صحيح خطيبها بس في الاول والاخر انا ابن عمها يعني مفيش مشكله لو زرتهم من غير معاد واتنهد وقال...متعرفش وحشتني قد ايه يا حسين
حسين قال ..سيدي يا سيدي لدرجادي
وليد قال بفرحه واكتر ...انا بحبها قوي..غزال دي كل حياتي ..بس خلاص انا خلصت كل الي ورايا هرجع لها وفي خلال شهر مش اكتر هتجوزها وانت اول المعازيم
الروايه حصري لبيدج عالم الروايات 
عند غزال كانت قاعده بغضب من المغرور الي سابها ومشي وعايزها تروح مع السواق  قالت..والله عال .انا مش فاهمه ايه كميه الغرور ده فاكر نفسو مين
شاهر الضبع..قالها بكل ثقه وغضب  لما دخل وسمع  جملتها ..
غزال وقفت وبصتلو بحقد وغضب وكانت منزله الطرحه على وشها 
شاهر اتقدم عليها وقال بغضب...اقدر افهم الهانم مجاتش مع الرجاله ليه 
عدنان اتوتر وخاف ولسه هيتكلم غزال قالت بغضب...والله محدش قلي اني اتجوزت واحد من الرجاله علشان امشي معاه
عدنان خاف عليها وقال..غزال يا بنتي...
بس شاهر شاورلو بايده بمعني يسكت واتقدم عليها خطوه وهو بيحاول يشوف وشها بس مش باين من الطرحه قال بطريقه مرعبه ..تمام..وعريسك جيه علشان ياخدك...يا عروسه ..وشدها من ايدها بقوه وطلع بيها على العربيه
غزال لسه هتفتح الباب الي قدام شاهر فتح الباب الي ورا وقال..اركبي هنا..ده مش فاضي
غزال استغربت لما شافت بنت متعرفهاش في العربيه من قدام..ركبت و قالت..مين دي
شاهر ركب هو كمان وقال ...دي صوفيا..هيه كمان عروسه...بس لزوم المزاج... ملكيش دعوه بيها
غزال اتسعت عنيها بشده وبصتلو بحقد بيحاول يزلها بكل الطرق بصت للبنت من فوق لتحت بغضب وكانت بنت جميله ولبسها خفيف 
غزال سكتت والغضب مالي قلبها وفضلت مستحملاهم وهما واخدين راحتهم على الاخر قدامها وهيه بتحاول تكون هاديه ومتتعصبش 
اول ما وصلو القصر غزال نزلت لوحدها ودخلت بسرعه من غير ما تستناه 
شاهر اتنرفز وراح وراها بغضب شديد وعند المدخل مسك ايدها وقال..رايحه فين هيه وكاله من غير بواب حد سمحلك تدخلي كده
غزال زقت ايده بقوه وقالت بعصبيه شديده اياك تلمسني تاني سامع
شاهر اتسعت عنيه بشده من عصبيتها ولسه هيرد سمعو صوت راجل بيقول ..اهلا يا بنتي اتفضلو ....ده راشد الضبع عم شاهر 
شاهر مسك ايد غزال بعصبيه ودخل بيها وجات ست في الخمسين دي والده  شاهر قالت..اهلا وسهلا اتفضلي يا عروسه 
شاهر حاول يهدى و شاور عليها وقال.. دي هناء هانم امي ..وشاور على ست جمبها وقال...منى هانم مرات عمي وشاور على الراجل الي استقبلهم وقال..وده راشد بيه عمي 
غزال سلمت عليهم بذوق ولسه هتتكلم جات صوفيا وقالت..ايه يا شاهر هنطلع ولا ايه 
شاهر قال اسبقيني على اوضتي انتي عرفاها
بقلمي..زهرة الربيع
هناء والدتو قالت بحرج وغضب..اوضتك متجهزه علشان العروسه 
شاهر قال بسخريه..ماهيه دي عروسه اليلادي..وبص على غزال بقرف وقال ...انما دي انقعوها واشربو ميتها
وطلع على اوضتو بغضب واهلو كانو مكسوفين جدا ومني حاولت تهدي الوضع وقالت..انا..انا هجهزتلك تحسن اوضه في المكان كلو اصلا اوضتو مخنوقه والوانها ...
بس قاطعتها غزال وقالت..لا انا هروح اوضه جوزي انتي بس عرفيني مكانها
راشد قعد على الكرسي بيأس وقلق من الي هيجري ومنى اتوترت بس هناء قالت بفرحه تاني اوضه على ايدك اليمين بعد السلم
غزال طلعت وهيه هتنفجر من اهاناتو وقله ادبو ... وصلت عند اوضتو وسمعت صوتو هو والبنت الي معاه بيضحكو سوا ابتسمت بسخريه وفتحت الباب ودخلت 
البنت سحبت عليها الغطا وشاهر قام وهو بيلبس القميص مكانش قلع غيره وبصلها بقوه وقال...ده مش بيت ابوكي علشان تدخلي كده
غزال قالت بقوه اكبر...لا مش بيت ابويا...ده بيتي انا ورفعت الطرحه وبصتلو بغل رهييب
شاهر اتسعت عنيه بزهول ورجع لورا برعب لما شافها  واتخبط في الكرسي ووقع على الارض  وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اول ما شالت الطرحه من على وشها شاهر اتصدم ورجع لورا برعب وزهول واتخبط في الكرسي ووقع على الارض
غزال نزلت لمستواه وبصتلو بغل واضح وقالت بسخريه ...تؤ تؤ تؤ ..الظاهر انك بتشبه عليا يا شاهر بيه..تقريبا كده وشي فكرك بحد مش عايز تفتكرو
شاهر وقف بتوتر وهو بيبصلها بزهول وقال..انتي..انتي ازاي..ازاي...
غزال ابتسمت بسخريه وبصت للبنت الي في السرير وقالت بغضب..انتي لسه هنا... بره يا زبا،له غوري من هنا يا بت 
البنت وقفت وجريت بخوف بس شاهر قال بقوه وغضب ..استني يا صوفيا..الاوضه دي اوضتي والبيت بيتي وانا الي اقول مين يقعد ومين يمشي 
استووووووب لحظه..تعريف سريع بابطالنا ...اولا شاهر الضبع رجل اعمال ناجح جدا ومدير شركات الضبع للمقاولات شاب عصبي متحكم لابعد الحدود من الناحيه الجماليه فهو شاب وسيم جدا وجذاب طويل وجسمو قوي ومتناسق عيونه زيتوني غامق وشعره بني وجذاب جدا قصتو هنعرفها مع الاحداث
ثانيا غزال عدنان..بنت من اسره ميسوره  الحال عمرها ١٩ سنه قويه جدا بالنسيه لسنها وملامحها جميبه جدا وجسمها متناسق وعودها جميل زي الغزلان بشرتها شقرا وشعرها طويل حريري زي سلاسل الدهب ورموشها طويله بعيون بني واسعه جدا بس كلهم غضب هنعرف سرو مع الاحداث
نرجع بقى شاهر اصر ان صوفيا هتفضل معاه ومش هتطلع من الاوضه
غزال ابتسمت ببروود وقعدت على السرير وقالت..براحتك..انا هنام على العموم علشان معطلكمش اعتبروني مش موجوده..خدو راحتكم يعني تمام
بقلمي...زهرة الربيع
شاهر اتفاجأ بردها وقال..يعني ايه...واتكلم بغضب رهيب وقال..روحي شوفيلك اوضه تانيه تتلقحي فيها احسنلك لانك متعرفيش جناني معنديش مشكله اكمل معاها هنا وفي وجودك كمان
غزال قالت بمنتهي البرود..تمام...اعمل كده ..وفتحت شنطتها بلا مبالاه وطلعت كاش مايوه خفيف وبصت للبنت الي واقفه وقالت بحده ....دوري وشك يا بت
البنت ادت وشها للباب وغزال ابتسمت لما شافت الدهشه والاستغراب على وش شاهر وصدمتو بشده لما نزلت الفستان قدامو ورمتو عليه بلا مبالاه ولبست الكاش مايوه وفردت شعرها الي نزل على اكتافها وكان شكلها يجننن ونامت على السرير واتغطت ولا كانو موجود 
شاهر كان هيتجنن من تصرفاتها ومستغرب جرأتها جدا فضل باصص عليها بزهول واتحولت ملامحو لعضب رهيب وبص للبنت الي معاه وقال..اطلعي بره 
البنت اخدت جزمتها وطلعت جري ماصدقت انو مشاها وشاهر بص اغزال وقال بسخريه...تشبهي اختك في الشكل بس
غزال فتحت عنيها بغضب واتعدلت وبصتلو بتحدي وقالت...في دي معاك حق..اناغيرها خالص..غزل كانت طيبه وبريئه انما انا لون مختلف..هعجبك جدا يا شاهر باشا استنى وشوف
شاهر ابتسم بسخريه وقال..كلك على بعضك باخر ما عندك متهزيش شعره من شعر شاهر الضبع..انا مش شايفك اصلا 
شاهر قال كده ولسه هيدخل بستحمى وقفتو غزال لما قالت بغضب ..هتشوفني ... وقريب قوي يا شاهر بيه  ...وعد
شاهر ضم اديه بغضب وحاول يسيطر على اعصابو ودخل الحمام بمنتهى العصبيه
اول ما دخل قفل الباب وجري فتح الميه وبقي يغسل وشو بتعب شديد وهو بيفتكر وقت ما غزال شالت الطرحه وشاف وشها قفل الميه واتنهد وهو بيحاول يقوي ويهدى
اما غزال كانت نايمه على السرير واول ما اتأكدت انو دخل الحمام وقفل الباب نزلت دموعها بالم وهيه بتبص للاوضه بقرف من كل حاجه حواليها اتنهدت ومسحت دموعها بسرعه لما الباب خبط وقامت لبست الروب وفتحت 
كانت واحده من الخدم معاها طاوله اكل ومنى مرات عم شاهر قالت بابتسامه..العشا يا عروسه الخدامه كانت هتطلعو بس انا طلعت علشان اقولك برافو عليكي 
غزال قالت باستغراب..مش فاهه على ايه حضرتك
منى قالت بابتسامه... اولا من غير حضرتك ثانيا..انا بتكلم عن البنت الملزقه الي مشتيها الصراحه لما طلعتي كنا خايفين عليكي ومصدقناش لما نزلت 
غزال لسه هترد شاهر طلع من الحمام وبصلهم وقال..مين قلكم تجيبو عشا انا متعشي
مني قالت بتوتر.... اه ده علشان العروسه 
شاهر لسه هيرد غزال قالت بابتسامه..تسلم اديكم والله كنت ميته جوع اصلي متغدتش كويس عروسه وكده بقي
شاهر رمى الفوطه من ايده بعصبيه ونام على السرير ومنى قالت ..طيب اشوفك وقت تاني عن اذنك.. 
منى نزلت وغزال قفلت الباب وقعدت اكلت لقمتين وقامت وطلعت الاكل للخدم وبقت تنضف المكياج بتاعها قدام المرايه
شاهر كان متابع تحركاتها بغيظ وغضب ولسه هينام غزال قالت..قوم شوف هتنام فين لاني انا الي هنام على السرير
شاهر ضحك جامد وقال...هو انا علشان ساكتلك من ساعت ما جيتي وبقول معلش عيله ومش عارفه بتقول ايه... يبقى هتاخدي عليا
غزال اتنهدت بضيق وقالت..خلصت...تمام قوم بقى لاني عايزه انام
تحت نزلت منى وقالت تمام وديت لها العشا بنت لطيفه جدا
هناء اتنهدت وقالت..فعلا واضح انها طيبه ..متستاهلش الي بيحصلها ده ...مش عارفه ازاي قادره تستحملو بعد الي تعرفو
راشد قال بضيق..وبعدين يا هناء... الموضوه ده اتقفل انسيه بقى 
هناء قالت بحزن..فيه واحده تنسي ان ابنها قاتل يا راشد..دي حاجه متتنسيش
راشد لسه هيرد سمعو زعيق جامد من اوضه من الاوض
وجريو كلهم بسرعه 
هناء خبطت على باب الاوضه وبقت تقول...منذر فيه ايه يا حبيبي افتح
فتح شاب في اول التلاتين بطله جميله وكان مضايق جدا ده منذر الضبع ابن راشد ومني..وقال بخنقه... كويس انك جيتي با ماما تعالي شوفي سهام عايزه تمشي..لان انا اتخنقت بقى
منى قالت بقلق..تمشي ليه واتقدمت على البنت الي بتلم شنطتها بغضب شديد...ودي سهام مراتو ست جميله جداوملامحها رقيقه عمرها ٢٦ سنه...
منى قربت منها وقالت..فيه ايه يا سهام يا حببتي
سهام قالت بدموع وغضب..ماشيه علشان تعرفي تجوزيه براحتك يا حماتي
مني ضحكت وقالت ...طب بس يا هبله اهدي هو انتي يعني شوفتيه اتجوز بكره يعني ..دي حيالا قرايه فاتحه
سهام نزلت دموعها وقالت..وانا هستناه لما يتجوز ويجبهالي تعيش معايا ..انسو ..انا اصلا مش عيزاه هو فاكرني ايه افضل معاه على ضره لا ياحبيبي انا لسه صغيره وقمر والف يتمناني ومن بكره اتجوز
منزر عيونه اتسعت من الغضب والانفعال وقال ...تت ايه يا اختي ...اقسم بالله يا سهام لو ما اخدتي بالك من كلامك لاخليكي متقدرش تنطقي تاني ايه رأيك بقى
سهام لسه هترد عليه دخلت بنت جميله جدا بملامح هاديه دي حور اخت منزر كانت بتحسس على الحيطان لحد ما وصلت لانها للاسف مش بتشوف ابدا ...حور قالت بقلق..فيه ايه يا جماعه صوتكم جايب اخر الدنيا 
سهام قالت بغضب..مفيش يا حور مكانش فيه داعي تتعبي وتنزلي واحده ملهاش لزوم وماشيه ...وشده شنطتها وهيه مصره انها تمشي
في بيت عيله غزال كانت عليه قاعده بتبكي بحزن وعدنان كان بيحاول يخفف عنها بس هو كمان حابس دموعه بالعافيه بس سمعو خبط على الباب 
عدنان راح فتح بس اتسعت عنيه بصدمه  لما شاف وليد ابن اخوه قدامو وقال بارتباك..و..وليد ..
وليد حضنو بفرحه وقال..وحشتني يا عمي..ودخل بمرح وحضن عليه وقال..وحشتوني والله 
عدنان قال بتوتر...احم..مقولتش بعني انك جاي
وليد قال بفرحه اصل المفروض انزل بكره علشان اتابع المشروع بس مقدرتش واخدت اوا طياره وجيت علشان اشوفكم بجد وحشتوني وبص يمين وشمال وقال ..امال غزل وغزال فين
بقلمي...زهرة الربيع
عدنان ارتبك وقعد بيأس وقال...وليد يا ابني...فيه حجات كتير لازم تعرفها ..واهمها ..ان...ان غزال تجوزت وده نصيب يا ابني
عند ساهر وقف بعصبيه لما غزال قالتلو يقوم من على السرير وقال بعصبيه..لاخر مره هقولك اتلقحي على الكنبه الي هناك دي وقصري الشر 
غزال مردتش عليه وبقت  تغير المفرش السرير  ولا كانو بيتكلم
شاهر عنيه كانت بتطق شرار من الغضب واتقدم عليها وقال بطريقه مخيفه..الظاهر انك مش عايزه جوازنا يبقى شكلي..ونفسك نكملو ..مش كده..طب قوليلي مفيش داعي تتكسفي
غزال بصتلو بدهشه وقالت..نعم..
شاهر قرب اكتر وقال بغضب اكبر ..كلامي واضح... الاول مشيتي صوفيا ودلوقتي عيزانا نتشارك السرير ....يعني حابه تنامي جمبي..وانا معنديش مشكله اصلا بجيب بنات ارخص منك يعني زيك زيهم مش هتفرق ..
الروايه حصري لبيدج عالم الروايات 
غزال الغضب عماها ورفعت ايدها هتضربو  بس شاهر مسك ايدها ولواها وزقها على السرير وقال..مش شاهر الضبع الي حشره زيك تمد ايدها عليه
غزال قالت بغضب...انت احقر حتى من ان ايدي تتمد على واحد بوساختك
وهنا شاهر بيضربها قلم قوي وبيمسكها من شعرها ويقول بفحيح مرعب..انا هوريلك الوسا،خه على اصولها  وقلع قميصه وبصلها بغضب رهيب  وانقض عليها وووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شاهر انقض عليها بقى يبو،سها بعنف وغضب بس غزال متحركتش ولا حاولت تمنعو وفضلت ثابته بجمود زي الجثه وبتبصلو بغضب شديد 
شاهر استغرب وبص في عنيها باستغراب وغزال قالت .وقفت ليه..كمل...ما انت متعود على كده....كمل اغتص،بني زي ماعملت مع غزل ..كمل
شاهر وقف بسرعه لما قالت كده وبقى يتنفس بقوه ويبصلها وهو بيحاول يسيطر على دموعه وسحب قميصه ونزل جري 
غزال اول ما خرج بقت تبكي جامد   وحست بغثيان شديد ودخلت جري على الحمام وبقت تتقيأ وهيه حاسه بقرف شديد منو ومن كل شيئ حواليها
شاهر اول ما طلع لبس قميصه على السلم ونزل جري ودموعه بتنزل على خدودو غصب عنه مسحهم بشده ومشي بسرعه ناحيه الباب ولسه هيطلع وقف على صوت بيقول...شاهر ....انت شاهر 
شاهر اتنهد وبصلها وقال...ايوه انا ...فيه حاجه يا حور ..
حور قالت بتوتر... كويس اني لقيتك ..ماما عيزاك..اصل سهام مصره تمشي ومنزر اتعصب عليها وكانت عيزاك تروح تاخده بسرعه
شاهر اتنهد وقال...هو في اوضتو
حور لسه هترد سمعو منزر بيقول بزعيق وغضب..عليا الطلاق ما هتروحي في حته ولو رجلك خطت خطوه بره البيت هكسرها يا سهام 
شاهر جري بسرعه على اوضه منزر واول مادخل لقا راشد ماسك منزر الي كان بيزعق بعصببه وبيقول..مفيش خروج من البيت لو هبيتك في المستشفى مش هتخرجي
سهام قالت بزعيق..انت ملكش كلام معايا بعد ما خلاص سمعتلهم وهتتجوز عليا ..طلقني يا منزر طلقني والله اخلعك
بقلمي..زهرة الربيع
منزر قال بغضب..طب اعمليها..اعمليها كده وفرجيني 
هنا ء قالت  بيأس..يا اولاد مش كده الناس سمعت صوتنا كفايه كده..اعقلي بقى يا سهام
سهام قالت بزعيق..والله وهي سهام الي اتجننت يا خالتي والي بيعملو ابنكم عادي مش كده
شاهر قال...تمام..اهدي يا سهام والي عيزاه هيحصل..تعالى معايا يا منزر..يلا وشدو وطلع بيه  بالعافيه
ومنى قعدت سهام وقالت بابتسامه جميله...يلا اقعدي كده وصلي على النبي بقى 
سهام قالت بغضب وزعيق..عليه الصلاه والسلام بس برضو همشي با حماتي مش هقعد دقيقه واحده تاني
عند شاهر طلع منزر وقعد بيه في الصالون وقال..فيه ايه يا عم منزر هو انت كل يوم هتتخانق معاها كده ..مش دي سهام حبيبه القلب..الي بتموت فيها ايه الي حصل بقى
منزر اتتهد وقال...نفس الحكايه ..عايزه تطلق علشان هتجوز..انا مبقتش مستحمل بقى هتجنن من الوضع ده
شاهر اتنهد وقعد وقال..الصراحه متزعلش مني هيه معزوره برضو
منزر قال بحزن..انا عارف....عارف بس هعمل ايه يا شاهر..انا مضايق اكتر منها ...ياشاهر احنا بقالنا ٨ سنين متجوزين..حصل فيهم حمل اكتر من خمس مرات وكل مانقول المرادي ان شاء الله تكمل برضو ينزل..ومش لاقين اي حل كلو كان على ايدك  روحنا لاحسن الدكاتره هنا وبره بس ربنا عايز كده مش كاتب لنا اولاد سوا اعمل ايه ...من ناحيه هيه ومن ناحيه اهلي..امي بقالها تلت سنين على نفس الاسطوانه نفسي اشوف اولادك قبل ما اموت يا منزر نفسي تفرحنا يا منزر اختك حور مش هتتجوز انت الوحيد الي ممكن تجبلنا احفاد.. وانا مقسوم بينهم واديك شايف كل الفيلم ده علشان قريت فاتحه مش عارف لما اتجوز هتعمل ايه
شاهر ضحك واتنهد بحزن وقال..مهيه معزوره كمان يعني هيه مش كفايه انها مش هتخلف كمان انت تكون لغيرها صعبه عليها..بس المهم انت عايز ايه
منزر قال..مش عارف... انا كمان نفسي ابقى اب واعيش الاحساس ده..بس اكيد عايز سهام معايا وهيه قبل اي حاجه انا بحبها يا شاهر ومقدرش اتخلى عنها
شاهر ابتسم وقال..تمام انت اهدي ...دلوقتي منى تقولها كلمتين زي كل مره وتهدي انت بس متردش على كلامها لما تكون متعصبه
منزر لسه هيتكلم سمع سهام بتقول بزعيق..اقعد معاه واشوفو بعيني مع غيري اسأليه كده يقدر يشوفني متجوزه غيرو يا خالتي
منزر قال بزعيق قاصد يسمعها...تتجوزي مين يا بنت المضايقه..عدي ليلتك يا سهام ..اقسم بالل....
شاهر حط ايده على بق منزر وقال وهو بيضحك..احنا كنا بنقول ايه..مش لسه بقولك متردش عليها.. مبتفهمش
عند  سهام كانت دموعها نازله بحزن وهناء قالت بحب..يا قلبي انتي ..احنا منقدرش نستغني عنك
منى قالت ..والله يا حببتي البيت كلو كفه وانتي كفه..يلا بقى امسحي دموعك..ومتزعليش نفسك..بكره تقولي حماتي قالت..والله الطفل ده كمان هيفرحك اكتر مننا كلنا ..ده برضو هيبقى ابن منزر حبيبك
سهام قالت بدموع ووجع..بس ابنو من واحده غيري يا خالتي ...
منى قالت بابتسامه حزن..ربنا يهونها على قلبك يا حببتي ...والله كل ده هيتنسي
سهام كانت مضايقه جدا وجواها نار ووجع شديد بس سكتت ومقدرتش تمشي بعد ما اتحايلو عليها كتير وسكتت وهيه بتموت من جواها
هناء ومنى كانو بيهدوها وخبط منزر وقال بابتسامه جميله..احم..ادخل بقى ولا الف وارجع
سهام بصت بعيد بدموع ومنى ضحكت وقالت.طبعا تدخل انتو ملكمش غير بعض ....يلا بقى اسبكم علشان تنامو الوقت اتأخر
هناء طلعت ومنى وقفت جمب منزر وهمستلو وقالت..براحه عليها...المسكينه موجوعه وانبي ما تذودها عليها
منزر هز راسو بحزن ومنى مشيت وهو قفل الباب وقال بمرح مصتنع ..سوسو...قلبي..انت لسه متعصب يا جميل
سهام بصتلو بضيق وقامت دخلت الحمام ودموعها محبوسه في عنيها....واول ما دخلت قفلت الباب وفتحت الميه  وبقت تبكي جامد بقهر 
منزر لقاها اتأخرت وصوت الميه شغاله عرف انها بتبكي وفاتحه الميه علشان ميسمعهاش اتنهد وفتح باب الحمام ودخل 
سهام كانت بتبكي جامد واول ما دخل قالت ببكا..انت ازاي تدخل كده اطلع حالا يلا..سبني في حالي
بس منزر اتملت عيونه دموع على حالتها وشدها لحضنو بقوه وقال بحزن ...من امتي بتعيطي بعيد عن حضني ..هو انا مزعلك لدرجادي ..
سهام اتخبت فيه اوي وبقت تبكي بالم شديد وتطلع كل الي جواها ومنزر قال...حقك عليا يا قلبي 
سهام قالت ببكا ووجع..شوفتها يا منزر عجبتك قعدت معاها ومسكت ايدها.. انا..انا مش قادره اتخيل الحاجات البسيطه دي ازاي هستحمل تتجوزها وتبات معاها ..ازاي
منزر بقى يطبطب عليها ودموعو نزلت بالم وقال..اششش..مهما حصل بنا ومهمها اتطورت علاقتنا وحتى لو جابت الولد الي مستنينو..عمرها مهتاخد مكانك ولا هتكون زيك..القلب ميحبش اتنين يا سهام
في بيت غزال كان وليد واقف بصدمه بيسمع لعمه وقال بزهول..يعني غزل ماتت.... وغزال ..غزال خطبتي جوزتوها لغيري..وانا معنديش خبر..ازاي يا عمي 
عدنان قال بحزن...ده نصيب يا ابني
وليد قال بزعيق... ايوه النصيب ده حصل ازاي ...غزل ماتت ازاي يا عمي وايه دخل موتها بجواز غزال
عدنان ارتبك وقال ...ملوش دخل يا بني ..غزال هيه الي واففت على العريس و
وليد قال بغضب..وافقت ازاي وهيه مخطوبه  ..ازاي وهيه لابسه دبلتي
عدنان سكت ووليد قال بغضب...انا هعرف منها كل حاجه..محدش هيجاوبني غيرها...غزال اتجوزت مين ياعمي
عدنان قال..ملوش لزوم المشاكل يا ابني و
بس وليد قال باصرار بقولك ..اتجوزت مين  يا عمي
عدنان قال بقلق وخوف ..احم...شاهر..شاهر الضبع
وليد اتسعت عنيه بزهول وقال..شاهر الضبع..صاحب شركات الضبع للمقاولات..
عدنان قال...ايوه يا ابني هو..شاهر صاحب المشروع الي انت مستلمو فأرجوك يا ابني ا
بس وليد مسمعهوش وطلع بغضب من البيت وهو مش شايف قدامو
عند شاهر كان قاعد في المكتب بتاعو بيفتكر غزال ملامحها وعيونها ونظراتها كل ما فيها يشبه غزل..كانها نسخه منها كسر الكاس الي في ايده بعصبيه وفضل يفكر في كل الي عدى لحظات مش قادر ينساها
فلاش باك
 في بيت صغير جدا في مكان غريب كان شاهر واقف وفي ايده علبه بنزين و بيبص للبيت بدموع وغضب و شرود  متجاهل صوت البنت الي كانت باصه من الشباك الوحيد المفتوح وعليه قضبان حديد ...وكانت  بتصرخ وبتقول ..ابوس ايدك..ابوس ايدك طلعني..وانبي ما تعمل كده وانبي يا شاهر ما تعمل كده حرام عليك ...حرام..لا ..لا. وانبي لا
بس شاهر فتح علبه البنزين وبقى يغرق البيت بحيطانه بغضب شديد
البنت كانت بتبكي وتصرخ بس اتسعت عنيها واترعبت لما فتح الولاعه بتاعتو ورماها على البنزين بقت تصرخ بكل صوتها وفي ثواني كانت النار عبت المكان وحرقت البيت من جميع التجاهات وشاهر بص للمكان وهو بيتحرق بغضب ودموع ومشي
بقلمي..زهرة الربيع
شاهر فاق من شروده على خبط على الباب وكانت هناء قالت..ايه يا ابني ساعه على ما تفتح
شاهر قال بضيق... خير يا امي فيه حاجه
هناء قالت..طبعا فيه انت ايه حكايتك انهارده.استغربت لما عرفت انك هنا يا ابني اليله دخلتك ازاي سايب عروستك و
بس شاهر قال بتعب..ماما معلش والله انا تعبان جدا ومش قادر اتناقش..انتي عارفه ان الي فوق دي عمري ما هعتبرها مراتي فبلاش الكلام .ده لو سمحتي
هناء اتنهدت وقالت..تمام..اجبلك تاكل ولا مش عايز كمان
شاهر قال لا شكرا ..مش قادر
هناء مشيت بحزن وشاهر مدد على الكنبه الي في المكتب ونام
عند غزل هيه كمان خرجت من الحمام بحزن ودموع ونامت على السرير وفضلت وسط افكارها الشيطانيه الي بتوزلها انها تخلص عليه باي طريقه لحد ما نامت
في صباح يوم جديد شاهر خرج من المكتب وحس بحركه غريبه في البيت فنادي على مرات عمه وقال..فيه ايه يا منمون ايه الحكايه
منى قالت بفرحه..مش هتصدق يا شاهر..جيه عريس لحور..وعارف بظروفها..وموافق..وكمان مهندس و
شاهر قاطعها وقال..حيلك حيلك اهدي..لاحسن بفتكرنا مدلوقين عليه
منى قالت انت هتعملي زي عمك.. يا سيدي انا مدلوقه عيزاها تتجوز زي كل البنات... 
شاهر ضحك وقال... طب يا ستي ربنا يتمم بخير هطلع اغير واجي اتعرف عليه 
في الصالون كان راشد قاعد مع العريس وقال..وانت بقى اهلك فين يا وليد يا ابني
وليد قال..انا للاسف ابويا وامي اتوفو في حادث بس يعني لو اتفقنا هجيب عمي ومرات عمي
راشد لسه هيرد نزل منزر ومعاه حور وراشد قال..تعالي يا حور يا بنتي سلمي على الباشمهندس  وليد
حور مدت ايدها وقالت بضيق مكبوت ...اذيك..انا حور عاميه ومش بشوف ..خالص ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مدت ايدها وقالت..انا حور عميه ومش بشوف خالص
وليد سلم عليها بدهشه وقال احم عارف..انا..انا وليد 
ابوها ومنزر اتوترو لما قالت كده  ومنزر قال .. احم .. نسبكم تتعرفو عن اذنكم
منزر وراشد طلعو وحور قعدت وقالت ...جبت جاتو معاك
وليد استغرب وقال ...ايوه..ايوه جبت ..ليه
حور قالت طب كويس ..افتح العلبه وهات حته 
وليد قال في نفسو.. عبيطه دي ولا ايه ...وفتح العلبه ودالها قطعه
حور بقت تاكل الجاتو وقالت ...اممم حلو ...طبعا انت بتقول في بالك ايه الهبله دي
وليد قال ..الصراحه اه..مستغربك شويه
حور ضحكت وقالت ..لا متستغربش   كل الحكايه اني مش عيزاك تروح ترجعها تاني..العامل الغلبان الي صدق ما باعها ملوش ذمب علشان ترجعها
عند شاهر طلع اوضتو علشان يستحمى ويغير فتح الباب ودخل وكانت غزال بتلبس واتخضت وقالت بزعيق...مش تخبط ..انت مبقتش لوحدك في الاوضه
شاهر بصلها من فوق لتحت كانت بقميص رقيق وردي ولسه هتلبس الدرس بلع ريقه بتوترمن منظرها ..بس اصتنع الجمود وقال بسخريه...هقولك على معلومه ...واحده زيك مستحيل تغريني..حتى لو وقفتي عريا،نه فمتتعبيش نفسك 
شاهر لسه هيدخل الحمام قالت بغضب...واحد تافهه زيك مش مستاهل اني اقلع علشان اغر،يه اصلا ..انت متاخدش معايا غلوه انا ولابسه ..بس طبعا الكلام ده لو كنت عيزاك تلمسني... بس ريح بالك  انا مستحيل اخلي الحيونا،ت تقربلي
بقلمي..زهرة الربيع
شاهر بصلها بحده وقال بغضب رهيب...لمي لسانك ده..علشان تطلعي بيه من هنا ..لو كنتي عيزاه يعني وانا لو عايز اطولك مش محتاج اذن منك 
ولسه هيمشي قالت بسرعه..طبعا..كنت هتغت،صبني ببساطه..ما دي عادتك 
شاهر ضم اديه بغضب رهيب وكان هينفجر حرفيا بس حاول يهدي اعصابو بالعافيه وقال..معاكي حق..كنت هعمل كده...وبصلها باستحقار وقال. بس انتي متستاهليش التعب ولا المناهده.. قال كده ببرود عكس الجحيم الي جواه ودخل على الحمام بغضب
غزال كانت هتتجنن من بروده وطريقتو وكلامو ..لبست هدومها ونزلت بضيق ولقت الستات متجمعين سوا... منى وهناء وسهام وقاعدين بتوتر مستنين يعرفو رأي العريس 
غزال بصت لهم باستغراب وقاات..صباح الخير
هناء قالت..صباح العسل يا عروسه نزلتي ليه كنا هنجبلكم الفطار فوق
غزال قالت..مفيش داعي انا اصلا مش بحب قعده الاوض ..هو فيه حاجه ولا ايه..حاسه الاجواء متوتره
منى قالت ..ادعيلي ...على وشك القمر في عريس كويس جدا اتقدم لحور بنتي..اه صحيح انتي متعرفيش  انا معايا بنت وولد حور ومنزر حور مع عريسها جوه..وشاورت على منزر وكان بيتكلم مع راشد بعيد وقالت..وده منزر ابني ودي سهام مراتو
غزال ابتسمت وسلمت على سهام وقالت .اهلا وسهلا 
سهام قالت بابتسامه..مبروك يا عروسه
غزال قعدت معاها وفضلو بتكلمو سوا
عند وليد كان مستغرب جدا كلام حور وخصوصا لما قالتلو انو هيرجع الجاتو وقال بدهشه....معلش مش فاهم ..هو وانا هرجعها ليه يعني هو انا جبتها علشان ارجعها
حور قالت ...شوف يا باشمهندس انا اكتر حاجه بحبها في حياتي الصراحه مهما كانت عواقبها..انا عميه مش بشوف..وممكن ميكونش فيه امل اني اشوف..وحضرتك العريس العاشر الي يتقدملي ويمشي لان كل واحد اتقدملي جاي علشان حاجه معينه في دماغو ومنهم الي جاي وميعرفش اني مش بشوف اصلا ..واكيد حضرتك كمان ذيك زيهم ..ايه الي يخلي واحد في عز شبابو مهندس وناجح وقالولي كمان انك زي القمر..فانت مش مضطر تتجوز واحده في ظروفي الا اذا كنت جاي علشان حاجه معينه
وليد حس بالحزن عليها وقال ..احم..بس انتي مش ناقصك حاجه يا انسه حور..وموضوع نظرك ده امر ربنا
حور قالت ...ان فعلا مش ناقصه حاجه يا باش مهندس بس الناس هيه الي ناقصها كتير..ولانك واحد من الناس دول مفيش داعي تضيع وقتك ووقتي وقولي بصراحه انت اتقدمتلي ليه طالما عارف اني عميه ومتخافش الكلام ده هيكون بنا .. هقول مفيش نصيب وتاخد باقي الجاتو وتمشي
وليد ابتسم على كلامها اللطيف وبقى يبص لملامحها الكامله الهاديه وعيونها الجميله سود جدا وبيلمعو رغم انها مش بتشوف اتنهد وقال..الحلو ميكملش يا انسه حور
حور ابتسمت وقالت..اممم..مش عايز تتكلم..براحتك..كل حاجه هتتعرف مع الايام انت الي مصر تضيع وقت
وليد لسه هيرد دخل راشد وقال..ها اتعرفتو
وليد قال..اه..اتعرفنا...وممكن نتفق ونقري الفاتحه في اي وقت تحددوه
راشد فرح جدا عكس حور الي كانت متأكده ان وراه حاجه
راشد قال تمام يا ابني ممكن نستناك انت واهلك الجمعه الجايه و
بس قطع كلامهم دخول شاهر وقال...معلش اتأخرت عليكم يا جماعه
راشد قال لوليد..ده شاهر الضبع ابن اخويا
هنا وليد اتحولت ملامحو لغضب رهيب حاول يسيطر عليه وسلم عليه بقوه وقال..اهلا وسهلا..يا شاهر باشا..مبروك..سمعت انك اتجوزت
شاهر استغرب طريقتو وسلامو الجاف بس قال بابتسامه..الله يبارك فيك يا باشمهندس..انا كمان سمعت اننا شغالين سوا ..ده هيكون مشروع هايل باذن الله
وليد قال بغضب بيداريه بالعافيه..فعلا..هيكون مشروع هايل جدا
راشد قال..طيب اقعد يا ابني انتو هتفضلو واقفين كتير
وليد قال..لا معلش..انا ورايا مشاوير كتير لاني امبارح رجعت من السفر..بس المره الجايه هجيب اهلي وهنتعرف ونتكلم..لاني حابه اتكلم معاكم اكتر وبص لشاهر وقال..وحابب نتعرف اكتر
شاهر كان حاسس بشئ غريب في كلامو بس مهتمش وطلعو كلهم سوا 
في الصاله كانت منى بتقول لغزال..انا امنيه حياتي اشوفها بتتجوز زي البنات ..اصل انتي مش غريبه يا غزال حور لانها مش بتشوف اتقدمت لها عرسان كتير وكلهم طفشو فيه الي مشي بعد ما عرف ظروفها وفيه الي مشي لانو داخل علي طمع اصلا و
بس قطعت كلامها لما طلعو الشباب  وراشد قال..فرصه سعيده ياباشمهندس كلهم راحو سلمو على العريس الا غزال الي اتجمدت مكانها وكانت هتقع من طولها لما شافتو
وليد بصلها بنظره عتاب وااستفهام وغضب نظره فيها كلام كتير وغزال سبقتها ابتسامه جميله وكانت حابه تسلم عليه  وتحضنو بقالها كتير مشافتهوش حبيب قلبها وابن عمها وخطيبها الي كانت هتتجوزو نزلت دموعها وفضلت متجمده مكانها
الكل خد بالو لنظراتهم  وشاهر اتحولت ملامحو لغضب رهيييب والجو فجأه اتوتر راشد حب يهدي الاجواء قال..تعالي ياغزال يا بنتي سلمي على الباشمهندش وليد 
بس وليد فاجأ الكل وقال...معلش ياجماعه اصلها اتفاجأت ..اصل  احنا قرايب  غزال تبقى...بنت عمي
الكل اتفاجأ... الا حور اول ماسمعتو قربت وهمستلو وقالت..بنت عمك..امممم..اجيب باقي الجاتو
وليد ضحك بخفه وهمس لها وقال...يوم ما احب اقطع علاقتنا يا انسه حور هجبلك علبه جاتو تانيه مش هاخد الي جبتها متقلقيش
حور ابتسمت بسخريه وراشد قال..خير يا ولاد فيه حاجه..وليد قال ..لا ابدا يا راشد بيه حور بتسأل ازاي غزال بنت عمي ومقلتش
منزر قال..اه صحيح يا وليد ليه مجبتش سيره يعني
وليد بص على شاهر وقال...اصل اناكنت بره البلد والغريب ان محدش قلي على جواز غزال  انا لما كنت هناك كنت ناوي اتقدم لبنت راشد باشا على السمع ورجعت امبارح ولما رجعت وعرفت ان غزال اتجوزت والصدفه انها اتجوزت برضو من عيلتكم مرضتش اجيب سيره علشان لو هترفضو مأحرجهاش يعني 
راشد ابتسم وقال..والله دي صدفه جميله 
اماشاهر فهم انو جاي وعامل الحوار ده كلو علشان غزال قال...هي صدفه تجنن الصراحه..واتقدم على غزال وشدها عليه قاصد يضايقو وقال..تعالي سلمي على ابن عمك يا غزال متتكسفيش
وليد فضل باصص لايده الي على وسطها بغضب وغزال مدت ايدها سلمت عليه بتردد ودموعها حبساها بالعافيه ووليد قال...مبروك يا بنت عمي ...
غزال مقدرتش ترد وهزت راسها بس ووليد سلم على الكل وبص لشاهر وقال ...هشوفك تاني يا شاهر بيه لسه فيه بنا مواضيع كتييير نتكلم فيها
شاهر ابتسم وبصلو بتحدي وبص لغزال وقال..اكيد..وهستناك
وليد مشي واول ما طلع غزال دفعت شاهر بقرف وطلعت جري على اوضتها
بقلمي..زهرة الربيع
 والكل استغربو وهناء قالت..فيه ايه يا شاهر مراتك مالها يا ابني
شاهر قال بغضب وهو طالع وراها ..مفيش معدتها وجعاها من امبارح ...وطلع وراها بعصبيه
منى قالت بهزار..معدتها وجعاها معقوله تكون حامل
سهام قالت بغضب...دول اتجوزو امبارح  يا حماتي حرام عليكي بقى هو مفيش معاكي غير الموضوع ده..اووووف...وطلعت هيه كمان على اوضتها بعصبيه
منزر بص لامه بيأس وقال...يماما وبعدين بقى مش تاخدي بالك
منى قالت ..والله بهزر..روح وراها المجنونه دي 
منزر طلع ورا سهام وهو بيقول..سهام ..يا بت استني 
راشد قال ..سبكم من لعب العيال ده..خلينا في المهم لما نتفق مع العريس هنعمل خطوبه لحور خلينا نعمل فرح منزر في نفس اليوم ونخلص علسان نعزم كل الناس وبالمره يعرفو ان ساهر اتجوز ونبقى خلصنا من العك ده مش كل يوم هنعمل حفله
منى قالت بحزن .بس منزر مش عايز يعمل حفلات وكده عاشان مراتو وبعدين انا كمان كنت عايزه اجوزو سكيتي علشان سهام 
راشد اتنهد وقال..بس البنت الي خطبها متجوزتش قبل كده وعايزه تعمل فرح كفايه اننا معملناش لهم خطوبه  واحنا ماصدقنا انها توافق تعيش هنا في نفس البيت ..خلينا نخلص وبعدين سهام مقدور عليها
عند شاهر طلع ورا غزال وهو هيطق من الغضب وفتح الباب اتغاجأ بيها ماسكه سكين وبتبصلها بعصبيه شديده
شاهر بصلها بسخريه وقال..ايه حابه تنت،حري وتريحيني
غزال بصتلو بغضب وقالت بطريقه تخوف ..اناحابه اريحك فعلا بس لما اشرب من د،مك يا حيوا،ن وهجمت عليه بالسكين ووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
هجمت عليه بالسكين وعايزه تقتلو وهيه بتقول ..حرقت
 اختي وهيه عايشه واتجوزتني غصب  ...انت شيطان لازم تموت هقتلك..هقتلك ياشاهر 
 شاهركان ماسكها من معاصم اديها بغضب بيحاول يسيطر عليها وبيصلها بغضب وبقى يضرب ايدها في الحيط لحد ما وقعت السكين وضربها قلم قوي وقعها على السرير
غزال فضلت مكانها على السرير وبقت تبكي بيأس وشاهراتنهد بتعب وشال السكين وقال بغضب..انا عمري ما مديت ايدي على بنت وانتي لتاني مره تستفزيني وتخليني امد ايدي عليكي..مش هستحملك كتير على فكره
غزال ضحكت بسخريه وقالت بدموع...مبتمدش ايدك علي البنات ...بس بتقدر تقتلهم ..عادي مش كده
شاهر اتنهد بغضب وقال..المفروض تحمدي ربك انك لسه عايشه ..وتبوسي ايدك وش وضهر..انتي من شويه كنتي بتحاولي تقتليني جربي تعمليها تاني وهنيمك  جمب اختك ..مفهوم يا حلوه
غزال بصتلو بحقد ودموعها على خدودها وقالت..ياريت اموت وارتاح من اني بشوفك قدامي ..انا مش قادره ابص في وشك 
شاهر قال بغضب..ولا انا قادر ابص في وشك ملامحك دي بكرها..مش بطيقها..الملامح دي صدقت ما خلصت منها ...
غزال وقفت وقالت بغصب...قتلتها ليه..انت اخدت الي عايزه منها غصب..طيب قتلتها ليه..خوفت لتفضحك ..طب لو كنت خايف من الفضيحه..جيت ليه في المستشفى وقلت انك انت الي عملت فيها كده..ليه ..اعترفت ليه..مكانش حد عارف ان انت الي اغت،صبتها وقتلتها ...اعترفت ليه
شاهر مردش وبص بعيد بغضب بس غزال قالت باصرار..رد عليا..مش ههدي الا لما اعرف..طب..طب بلاش اختي..انا ..انا اتجوزتني ليه ....جيت وطلبتني ليه..طلبتني لانك متاكد ان ابويا مش هيقدر يرفضك تاني بعد الي عملتو في غزل
بقلمي..زهرة الربيع
شاهر بصلها بغضب وقال..اوعي تفتكري اني طايقك..انا اتجوزتك علشان احمي نفسي علشان ابوكي ميفكرش يبلغ ومحدش فيكم يفكر في اذيتي طلبتك للجواز وهددتو وهو طبعا خاف عليكي لانو شاف بعينو بعد ما رفض جوازي من غزل ايه الي حصل لها..فمحبش يغامر بيكي...السؤال هنا ليكي انتي..انتي بقى وافقتي عليا ليه
غزال بصتلو بغل وقالت..انا مش هقولك انا وافقت ليه..هتشوف بعنيك..انا وافقت ليه يا شاهر..بكره تشوف
 غزال لسه هتمشي من قدامو مسك دراعها وقال بعصبيه..استني انا لسه مخلصتش كلامي..الجدع الي جيه انهارده ابن عمك بس..ولا فيه حاجه بنكم
غزال ابتسمت وقالت بحقد..تؤ ..لا..السؤال مش كده..السوال الصح ايه الي بينكم ..او الي بينكم واصل لفين
شاهر اتعصب وقال بغضب ..تمام..الي بنكم..واصل لفين..اخلصي
غزال بعدت وقالت بخبث ..والله مقدرش اقولك..اصل الي بنا واصل لبعيييييد..ابعد من ما تتخيل..وانا الصراحه بتكسف
شاهر ضحك وهو بيحاول يكتم غضبو وقال...الظاهر ان مش انتي الي هتروحي لاختك..شكلو ابن عمها هيحصلها الاول
عند منزر راح ورا سهام ودخل وراها الاوضه وكانت بتطبق الدولاب بعصبيه
منزر اتنهد بيأس لان دي عادتها كل ما تكون مضايقه  ووقف وراها وحاوط خصرها باديه وباس كتفها وقال بحنان...هتفضلي كده لامتى..انا مش قادر اشوفك بتدبلي قدام عيوني كده
سهام اتملت عيونها دموع وبصتلو وقالت ...انا مش بس بدبل انا بموت يا منزر..مش قادره..مش قادره استحمل
منزر اتنهد وقال..ياسهام ماما بتهزر وانتي عارفها والله دي بتحبك اكتر مني
سهام قالت بدموع..يا منزر انا مزعلتش من كلامها..انا..انا بقيت بتعصب من اقل حاجه..انا مضايقه مبقتش طايقه حد ولا طايقه اي كلمه..وبصتلو برجاء وقالت..وديني عند ماما يا منزر ..لحد..لحد ما تتجوز وتقضي اول الايام و
بس قطاعها لماشدها عليه وقال بابتسامه..انا قولتلك قبل كده ..انا مش عايز اي حاجه لو كانت هتبعدني عنك..شوفي لو عيزاني انزل دلوقتي اقولهم اني خلاص مش هتجوزها تمام..معنديش مشكله بس متبعديش عني
سهام اتنهدت بحزن وقالت..ده حقك يا منزر..مقدرش ابقى انانيه وامنعك انت واهلك نفسكم في طفل..وانا...انا مش هقدر احرمكم من حقكم 
منزر حضنها وقال..هتعدي فتره وهتعدي انا جمبك..وهفضل ليكي انتي وبس..اوعدك
عند غزال خافت جدا من تهديد شاهر بس حاولت ميبانش عليها قالت...هتقتلو زي ما قتلت غزل..بس ياتري هتقتلو ليه..ايه السبب الي هتتحجج بيه المرادي
شاهر قرب منها وقال بطريقه مرعبه..انا مش محتاج سبب ..انا بخلص الاول وبعدين تتسهل بالسبب ....وايا كان الي بينكم  ميهمنيش ولا انتي تهميني اصلا انا كل همي بنت عمي الغلبانه الي ابن عمك واخدها طريق يوصلي بيه..فهميه انو مش هيستفاد حاجه من الي بيعملو..واني نجم عالي قوي علي امثالو ومستحيل يقدر يأذيني تمام..الكلام ده ليه ..وليكي انتي كمان 
شاهر قال كده وطلع بغضب وغزال قعدت على السرير ودموعها نزلت وقالت..ليه كده يا وليد ..ليه..من غير اي حاجه انا تعبانه ومش قادره اكمل ...وبقت تبكي جامد بوجع شديد
تحت كانو كلهم في الصاله وراشد ومنى متحمسين جدا لخطوبه حور وبيختارو اكتر من تصميم لحفله الخطوبه ومبسوطين جدا
شاهر نزل وقال باندفاع عمي..انا لازم اتكلم معاك بخصوص عريس حور
راشد قال بحماس..طبعا..طبعا هنتكلم بس الاول اختار معانا ايه رأيك التصميم ده احلي ولا ده..
شاهر اتنهد بحزن لما شاف فرحتهم ولسه هيتكلم منى قربت منو وحضنتو وباست خده بفرحه وقالت..انا مبسوطه قوي يا شاهر...انا كنت كل ما اقول ان بنتي عمرها مهتعيش زي البنات انت كنت تقولي حور ربنا شايل لها خير كتير بس استني لما يختار لها..وكان معاك حق الظاهر ان ليه حكمه من كل حاجه حصلت علشان يتقدم لها شاب زي الورد كده انا فرحانه قوي يا شاهر
شاهر اتنهد ولسه هيتكلم حور قالت بضيق..وبعدين يا ماما هتتجنني من الفرحه هو انا عنست ولا ايه 
منى ضحكت وحضنتها وقالت..يا قلبي هو انتي لو عنستي يتقدملك شاب كامل مكمل كده 
هناء كانت بتختار مع راشد وشافت الحزن على ملامح شاهر قالت..خير يا شاهر لونك مخطوف عايز تقول حاجه يا ابني
منى وراشد بصولو بانتباه وراشد قال..اه صحيح كنت حابب تقولي حاجه على وليد خير
شاهر اتوتر ومقدرش يبوظ فرحتهم ويقولهم ان احتمال وليد يكون جاي ينتقم منو بسبب غزال .. خصوصا انو مش متأكد..اتنهد وقال..ابدا..انا..انا كنت بقول يعني هو طلع شغال في المشروع الجديد بس كده
راشد قال ..اه ما انا عارف قلي ..بقولك ايه...هو اتصل وقال انو هيجي هو وقرايب مراتك علشان نتفق ونقري الفاتحه ..هيجو بكره ان شاء الله
شاهر قال بدهشه بكره...يعني يتقدم انهارده ويقري فاتحه بكره ..بالسرعه دي يا عمي
راشد قال..يا ابني خير البر عاجله وبعدين انا عايز اخلص علشان الاسبوع الجاي هنعمل فرح منزر وناوي اعمل خطوبتهم في نفس اليوم 
شاهر اتنهد وقال تمام..براحتك يا عمي
عند منزر كان قاعد بيتفرج على التلفزيون وسهام قاعده في حضنو وضهرها مسنود على صدره وبيتفرجو سوا 
سهام كانت بتضحك على  الفيلم ومنزر ابتسم وقال..قد ايه بعشق ضحكتك .. بحس بأمان الدنيا كلو فيها لو تفضلي تضحكي كده على طول
سهام بصتلو بابتسامه وعيونها بتلمع من جمال كلامو وقالت..تهمك ضحكتي يعني
منزر قال..بلاش تسأليني اسألي قلبك وهيقولك اقل تفاصيلك بتهمني لو حتى رمشه من عيونك
سهام ابتسمت وقربت وقالت قدانم شفايفو...عايزه اثبات
منزر ابتسم بسعاده وعيونه لمعت وهو بيبص لعيونها بعشق وشدها عليه وقرب من شفايفها بس قطع لحظتهم صوت رنه تليفونو 
سهام بعدت بخضه وضحكت جامد ومنزر شد شعره لورا وقال..يعني من بين سعات اليوم ال٢٤..يرن دلوقتي..حبكت الاتصالات و
منزر قطع كلامو لما شاف اسم المتصل وارتبك جامد
سهام استغربت وقالت ..فيه ايه مالك..مين الي بيتصل 
منزر كنسل وقال بتوتر...لا...لا ده ..ده رقم غريب و
بس سهام سحبت التليفون منو وحاول يمنعها بس ملحقش...بلعت ريقها بوجع وقالت...نور...هو...هو انت ..انت بتكلمها
منزر قال بسرعه... ابدا والله انا بس ادتلها الرقم علشان لو حبينا نحدد اي مواعيد او هما حبو يسألو على حاجه و
سهام حضنت وشه باديها وقالت
..بحزن..دي هتبقى مراتك يا منزر ..مفيش داعي تبرر..انت مبقتش ملكي لوحدي زي الاول علشان تبررلي
سهام لسه هتمشي مسك ايدها وقال...انا هفضل ملكك طول العمر يا سهام ليكي انتي وبس..دي حاجه انا متأكد منها
سهام اتملت عيونها دموع وكانت نفسها تحضنو ولسه هتقرب التليفون رن تاني
منزر اتنهد بغصب وسهام بعدت عنو وقالت بحزن..كلمها..انا طالعه خد  راحتك
منزر اتنهد وقال....لا طبعا.دي اوضتك وبعدين انا هكلمها قدامك ...هشوفها بس عايزه ايه..دقيقتين اتنين اصللا مفيش حاجه بنا تتقال ..هرد علبها اهو..بس وانبي ما اتعيطي تاني
سهام هزت راسها بالموافقه... ومنزر فتح عليها بضيق وقال..نعم..فييه ايه انا مش قولتلك متتصليش الا للضروره
سكت شويه سمعها وقال بزهول وصدمه...نعم...انتي هنا..هنا ازاي في القصر يعني
بقلمي...زهرة الربيع
عند شاهر طلع على اوضتو بضيق بعد ما حس ان مش هينفع يقول لعمه حاجه عن وليد دخل الاوضه بشروود
وكانت غزال بتذاكر بعض الدروس المتأخره 
شاهربصلها بالامبالاه وقال...هو انتي لسه بتدرسي
غزال قالت من غير ما تبصلو ..هو انا المفروض ارد عليك
شاهر قعد قصادها واتنهد بضيق وقال..ايه رايك نعمل هدنه..ابن عمك الناصح جاي بكره علشان يقرى الفاتحه بعد كده هنعمل خطوبتهم وفررح منزر وفيه ناس كتير هتبقى معزومه وياريت لو تتكرمي تفضلي هاديه..هو انا اكيد مش خايف منك بس حابب اقضي اليومين دول في هدوء قولتي ايه
غزال وقفت وابتسمت بسخريه وقالت...وانا موافقه..بس بشرط
شاهر ابتسم بسخريه وقال..انتي الي هتشرطي كمان....اتفضلي اتحفيني
غزال بصتلو بغل شديد وقالت..عايز اعرف حرقت اختي وهيه عايشه ليه يا شاهر 
شاهر اتحولت ملامحو لغضب رهيب وقبل ما ينطق قالت..وجثه مين الي اتحولت على المستشفى يومها..عايزه اعرف كل حاجه..واولها ازاي اخدت اختي على البيت الغريب البي كانت فيه..اتكلم يا شاهر ...قتلتها ليه
شاهراتعصب  السيره دي بتخنقو والغضب  غيير ملامحو ولسه هيتكلم سمعو صوت وصراخ من تحت 
شاهر قال بزهول..ايه الصوت ده.... ونزل جري وغزال نزات وراه بخوف واول ما نزلو اتفاجأو بسهام ماسكه واحده من شعرها وبتضربها بغضب وهناء ومنى ومنزر بيحاولو يفصلو بينهم
شاهر اتخض وقال ايه ده..مين دي ....وجري ناحيتهم وغزال وقفت جمب حور بتوتر وقالت..فيه ايه يا حور ايه الي بيحصل هنا
حور قالت بارتباك..سهام مرات منزر...بتتخانق مع نور خطيبتو  ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
غزال قالت بدهشه ..سهام مراتو بتتخانق مع نور خطيبتو.. ازاي هو منزر متجوز اتنين 
حور قالت..لا ياغزال هو متجوز سهام بس نور لسه خطيبتو..بس هيتجوزها قريب
عزال مكانتش فاهمه حاجه بس جريت ناحيتهم ومسكت في سهام مع منزر ومنى وهناء مسكو نور الي كانت منهاره وبتبكي جامد
شاهر قال بغضب وزعيق..فيه ايه حد يفهمني ايه الي بيحصل فيه ايه يا منذر
منزر قال بارتباك..مفيش..مفيش نور...نور جايه علشان تتكلم مع ماما بس اتخانقت مع سهام و
بس سهام زقتو وقالت بغضب..هيه سهام الي اتخانقت معاها..مسمعتهاش قالت ايه
منزر لسه هيرد منى قالت بسرعه..معاها حق..انتي غلطتي يا نور مكانش فيه داعي تقولي كده يا بنتي..حقك عليا انا ياسهام
نور بنت جميله و ملامحها غريبه جدا عمرها ١٩ سنه قالت قاصده تغيظ سهام..معاكي حق يا حماتي وبصت لسهام وقالت..انا اسفه يا طنط سهام
سهام اتسعت عنيها بزهول وقالت... طنط...وبصت لهم بدموع وطلعت جري على اوضتها
منزر بص لنور بغضب رهيب وقال..انتي بتستعبطي يا بت انتي..ده انتي تتشافي امها..ايه لزمة الكلام االي زي السم ده انا مش حذرتك ملكش دعوه بيها
شاهر حاول يهديه وقال..منزر مش كده اهدى.. لاكن منزر قال بغضب اكبر..سهام مراتي... مراتي وحبيبتي وانا مكدبتش عليكي ومن الاول قولتلك ملكيش دعوه بيها..لان حتى لو هيه غلطت معاكي هتفضل مراتي وانتي الي هتخسري لان فيه منك كتير قوي
نور نزلت دموعها ومنى قالت..يا ابني عيب كده
منزر قال..العيب عليها هيه..الي داخله بيت هيه ضيفه فيه علشان تتخانق مع صاحبتو
منزر قال كده وطلع ورا سهام بغضب منى قعدت نور وبقت تهديها وشاهر ادالها كبايه ميه بس نور بصتلو جامد جدا واخدت منو الكبايه ولمست ايده بقصد وقالت بنبره غريبه ..شكرا كلك ذوق
بقلمي...زهرة الربيع
غزال خدت بالها من حركتها واتنهدت بضيق وشاهر كمان اخد بالو بس مهتمش وقال ممكن تكون مش قاصده 
غزال قالت ..هو ايه الي حصل يا ماما هناء..سهام تبان هاديه جدا وملهاش في الخناق
هناء قالت بحزن..نور كانت جايه تتكلم شويه مع منى وبعدين منزر جاب سهام تسلم عليها وهيه قالت كلمتين مش حلوين اكيد من غير ما تقصد
نور بصت لها بسخريه وقالت..كل الحكايه انها مستحملتش الحقيقه انا مقولتش حاجه غلط
حور قالت بغضب..دي مش حقيقه ابدا..ازاي تقوليلها انها مودل قديم وله حق يتجوز عليها..على فكره المودل القديم الي مش عجباكي دي مستحيل تاخدي نص مكانتها لو عشتي هنا ميه سنه..سهام قمر ومش انتي الي هتعدلي عليها
نور قالت بلؤم..ايه هو انتي شوفتيها يا حور..علشان تعرفي..على حد علمي انك مش بتشوفي ابدا
حور زعلت جدا من الي قالتو وقالت..فيه ناس مش بتحتاجي عيون علشان تعرفي جمالهم ..وكمان فيه ناس مش بتحتاجي لا عيون ولا وقت علشان تعرفي قد ايه سود من جوه
حور قالت كده ومشيت على اوضتها ونور قالت بحزن مصتنع..هيه زعلت هيه كمان ولا ايه..انا مقصديش ازعل حد انا شكلي مش هنفع محدش بيحبني ابدا
غزال وشاهر بصولها نفس بعدم تصديق وابتسامه جانبيه اما هناء ومنى فضلو يهدوها ومني قالت..ولا تزعلي نفسك انتي اكيد متقصديش وهنروح ونعتزر لسهام وهيه مفيش اطيب من قلبها
غزال اتنهدت وقالت..والله انتي الي مافيه اطيب منك يا منمون
شاهر ضحك بخفه وكانت دي اول مره غزال تشوفو بيضحك وقال...طيب عن اذنكم انا ورايا كام حاجه هكملهم
شاهر طلع وغزال طلعت وراه ونور كانت بتبص لطيفهم بغضب يحرق الكون ونظرات فظيعه مرعبه
عند سهام كانت على سريرها بتبكي جامد وهيه بتفتكر شكل نور ولبسها الضيق الي مبين انوثتها وملامحها الطفوليه كانت بتنهار من جوه وهيه حاسه ان منزر اكيد شايفها احلى منها واصغر 
منزر دخل الاوضه واتنهد بحزن وقعد جمبها وقال...يا ريتني ما قولتلك تنزلي.. كان كل قصدي تشوفي بعينك انها متهمنيش ولا فيه اي كلام بنا..والله لو اعرف هتقول كده وهتضايقك كده ما كنا قابلناها اصلا حقك عليا
سهام بصتلو بدموع وقالت بوجع..هو..هو انا صحيح زي ما هيه قالت..انت..انت كمان شايفني زي ما هيه شيفاني .يعني علشان لبسي واسع..ومش بحط البلاوي الي هيه حطاها في وشها..هي..هيه احلى مني يا منزر
منزر ابتسم وهو بيبصلها بعشق وشال التوكه الي رافعه بيها شعرها ونزل شعرها الحريري على كتافها ومسح دموعها بصوابعو  بحنيه وقال...هتصدقيني لو قولتلك اني معرفش ملامحها لحد دلوقتي...ولا اعرف اذا كانت حلوه اولا..بس الي اعرفو..تنك اجمل واحده شافتها عيوني..ولبسك الواسع ده وجمالك الطبيعي الي مش محتاج اثبات هما الي غرقوني في حبك..ويشهد عليا ربنا انا عمري ما فكرت في اي حاجه من الي قالتها دي هيه بس تلاقيها غارت منك مكانتش متوقعه انك بالجمال ده
سهام حضنتو جامد وقالت...انا بحبك يا منزر...بحبك اوي..خليك جمبي مش عايزه اخسرك
منزر باس راسها وضمها لحضنه اكتر وقال...عمرك ما هتخسريني..هفضل على قلبك لحد ما تزهقي مني..القلب ده ليكي وبس ..ومن بعدك للتراب
سهام باستو من خده وقالت بابتسامه..بعيد الشر عن قلبك..وحضنتو وفضلت في حضنو امانها وملازها الوحيد حتى من افكارها
عند شاهر دخل الاوضه وقال بضحك...با بختك يلا يا منزر..صحيح ميجننش الست الا ست زيها..المفروض كل راجل يتجوز اتنين ساعتها بس يدوق الدلع
غزال بصتلو بضيق ومردتش وشاهر بصلها وقال ..لاحظتي حاجه في البنت الي جات دي
غزال قالت بلامبالاه..لاحظت انها ملست على ايدك وانت بتديها الميه يا دنجوان عصرك
شاهر قال ..وانتي مضايقه ليه...البنت متقصدش
غزال ضحكت جاكد وقالت...ده على اساس انها لو تقصد ههتم اصلا..من كتر حبي فيك وغيرانه بقى وكده وبقت تضحك بسخريه
شاهر قرب منها وبص في عيونها جامد وقال...انا بقى حسيت انك اهتميتي...صدقيني يا غزال..اذا انا حابب اخليكي تحبيني وتغيري عليا مش صعبه ابدا بالنسبالي..بس انتي مش داخله دماغي
شاهر كان باصص في عيونها جامد وغزال قربت منو اكتر وقالت ..عارف يا شاهر ...قلبي ده..لو هشوحه مع بصله واحشيه في رغيف..مش هيحبك..ولا هيكون ليك لحد ما موت
غزال بعدت وشاهر وقف بزهول وقال..تشوحيه..مع بصله.. اننتي جعانه ولا ايه ..ماعلينا تصبحي على الشر كله
غزال قالت بسرعه..تصبح على النكد والغم ولو متصبحش يبقى احسن... بس جاوبني الاول على السؤال الي سألتهولك
شاهر اتنهد وقال بضيق..سؤال ايه.
غزال قالت ...هو فيه غيره حرقت غزل ليه...وجثة مين  الي اتحرقت يومها
شاهر اتنهد بغضب وقال...شوفي لنا مش هتناقش معاكي في الموضوع ده لانو بيخنقني..واجابتي مش هتتغير..اختك عجبتني خدت الي عايزه منها وحرقتها علشان محدش يعرف وعلشان مركذي واعترفت لابوكي علشان يوافق يجوزك ليا ويفهم ان لو عند زي المره الاولي ورفض هتحصليها..ادي كل الحكايه عايزه تصدقي صدقي مش عايزه انتي حره
غزال بصتلو بقرف وقالت...وبكل سهوله بتعيد القرق ده انت مش حاسس بالذمب ابدا
شاهر قال بغضب..لو كنت هحس بالذمب مكنتش عملتو
غزال مشيت بغضب ونامت على السرير بعصبيه وقالت...هدفعك تمن عذابها وتمن عمرها الي راح بكره تشوف يا شاهر
شاهر اتنهد بلا مبالاه وقال..تمام ...هنام شويه ولما اصحى بقى ابقى اشوف
في اليوم التاني كانت قرايه فاتحة وليد وحور وكان وليد هو واهل غزال سوا في الصالون وراشد ومنزر ومنى وهناء معاهم وطبعا شاهر الي كان بيبص لوليد بطريقه مستفزه ووليد بيبصلو ينظرات حقد وكره وغضب
غزال وسهام كانو بيجهزو حور ويلبسوها ونزلو سوا واول ما دخلو وقف وليد وبص على حور وجات في بالو ذكريات له مع غزال كان قايل لها في يوم انو حابب تلبس في حنتها فستان هادي بالون الازرق الفاتح وشعرها يكون مفرود وتكون بميكب خفيف 
وليد ابتسم بسخريه لما شاف طلة حور وكانت لابسه نفس اللون وعامله نفس الاستايل الي حلم بيه بص لغزال بسخريه لانو متأكد ان هيه الي لبستها وبصلها من فوق لتحت وكانت لابسه عكسها تماما.. كانت لابسه فستان بالون الاحمر الامع وميكب انيق كامل وشعرها مرفوع وطالعه زي عارضات الازياء 
شاهر كان باصص لغزال بنظرات تقيم ومبهور بيها مكانش متوقع انها بالجمال والانوثه دي ..كانت جميله وشيك ومغريه لابعد الحدود
وليد اخد حور جمبو وقرو الفاتحه وسط نظرات عيله حور الي كانو مبسوطين جدا عكس اهل عزال الي كانو مرتبكين قوي
غزال راحت جمب امها وقالت بهمس..ايه الهبل الي وليد بيعملو ده ياماما
عليه قالت بحزن..والله ما انا فاهمه حاجه..من اول ما عرف انك اتجوزتي واتجنن خالص و بيتصرف من دماغو وعك الدنيا ...اتجبرنا نيجي معاه
غزال لسه هترد شاهر نادالها  اتنهدت بضيق وراحتلو وقالت ...نعم..فيه حاجه
شاهر قال بضيق...ابن عمك امتى ناوي يوقف العبه الهبله دي...مستني يتجوزها يعني.. مخلاص بقت واضحه زي الشمس انو جاي علشانك
غزال قالت بضيق..وانا مالي..قولتلك مفيش بنا حاجه مبتفهمش
شاهر ابتسم بسخريه وقال...لا والله..اممم...بس عارفه معاه حق يتغاظ قوي كده...الصراحه انتي انهارده صارووخ..وشدها جامد عليه وهمس في ودنها وقال...تتاكلي اكل
بقلمي ...زهرة الربيع
غزال كانت بتحاول تبعدو من غير ما حد ياخد بالو بس شاهر كان ماسكها بقوه وبيبتسم بلامبالاه
غزال قالت بغضب مكتوم...سبني يا شاهر ..شيل ايدك لتنساها
شاهر ضحك وبصلها وقال...رغم طوله لسانك لاكن بجد انهارده طالعه حكايه
غزال زقتو بالعافيه وطلعت لبره ووقفت في التراس تشم هوا كانت مخنوقه جدا وصعبانه عليها حور ملهاش ذمب في كل الي بيحصل وكمان وليد ونظراتو معذباها..معاه حق اليوم ده كان من حقهم سوا ...فضلت تايهه شارده بحزن بس فاقت من شرودها على صوت وليد بيقول...مدام مش بتحبيه ومش طايقه يلمسك اتجوزتيه ليه
غزال اتسعت عنيها بزهول وبصتلو برعب وقالت..وليد انت. انت ازاي طلعت من عند عروستك ارجوك بلاش جنان...ارجع  قبل ما حد يشوفك
وليد ابتسم بسخريه وقال..هو انا لو كنت خايف من حد كنت جيت وعملت كل ده يا غزال
غزال قالت بارتباك وخوف..طيب تمام..ارجوك ارجع وهنبقى نتكلم وقت تاني
وليد قال بغضب... لا هنتكلم دلوقتي ..ردي عليا يا غزال..ايه الي حصل في غيابي...اتجوزتي ليه..ازاي قلعتي دبلتي واتجوزتي غيري بالسهوله دي من غير حتى ما اعرف
ينفع اجاوبك انا ...ولا لازم غزال...قالها شاهر بابتسامه مستفزه غاضبه بعد ما سمعهم ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قلعتي دبلتي واتجوزتي غيري بالسهوله دي ..قدرتي تسلمي نفسك لواحد تاني يا غزال...ليه..انا قصرت في ايه..ده انتو حتى مجاش في بالكم تتصلو تقولولي انك هتتجوزي ..اتجوزتيه ليه يا غزال اتكلمي
ينفع اجاوبك انا ولا لازم غزال...قالها شاهر بابتسامه مستفزه غاضبه بعد ما سمعهم
غزال بصتلو بخوف وارتباك ووليد قال بغضب .اكيد فيه اسأله محدش هيجاوب عليها غيرك يا شاهر بيه...حضرتك اتقدمت لغزل وطلبك اترفض ..اقدر اعرف اتجوزت غزال ازاي
شاهر ابتسم بسخريه وقال ببرود...المهم اني اتجوزتها..وحاليا غزال مراتي..وانت مش هتقدر تغير حاجه في الي حصل..ووجودك هنا مش هيفيدك ابدا..وكمل قاصد ينرفزه وقال..فانا علشان خاطر غزال حببتي هديك فرصه توقف المسخره الي بتعملها وتمشي ويادار مادخلك شر وده اخر عرض ليك
هنا وليد مسكو من قميصه بغضب وقال...انا مش همشي قبل ما ترد عليا..اتجوزت غزال ليه..وازاي ماتت اختها اتكلم يا شاهر
غزال كانت خايفه على وليد وواقفه مكانها برعب وهنا جات حور وقالت باستغراب فيه ايه يا جماعه..انتو بتتخانقو ولا ايه
شاهر نفض اديه بغضب وقال..لا طبعا يا حببتي...مش بنتخانق ولا حاجه..ده بس وليد فيه كام حاجه كده بيستفسر عليهم 
وليد كان هيموت من الغضب وغزال مرتبكه جدا وحور مقتنعتش بكلام شاهر لانها سمعتهم بيزعقو بس مهتمتش و قالت..بابا عايزك يا وليد
وليد مشي معاها وهو بيبص لشاهر بغضب
وشاهر كان بيبادلو بنظرات مستفزه واول مامشي بص لغزال بغضب شديد وقال..كمان واقفه معاه هنا في نص القصر افرض حد تاني شافكم ..افرض حد سمع كان بيقولك ايه و
بس شاهر قطع كلامو بصدمه وزهول لما غزال داخت وكانت هتقع على الارض بس لحقها ووقعت على دراعو وهيه مش حاسه بالدنيا
بقلمي...زهرة الربيع
شاهر شالها بسرعه وطلع بيها اوضتهم وهو مش عارف مالها وحطها على السرير وجاب علبه برفان وبقى يفوقها بقلق شديد
وهو بيفوقها سرح في ملامحها وجمالها بشرتها الصافيه ورموشها الي مضلله على خدودها الورديه...وشفا،يفها الي زي الفراوله كلها كانت مغريه جدا بلع ريقه بارتباك شديد وقرب جامد وباسها برقه من شفا،يفها
تحت كانو اهل غزال ووليد ماشيين وسلمو على الكل وعليه قالت ..امال فين غزال
هناء حمحمت بخجل وقالت..فوق هيه وجوزها..تحبو نناديلهم
عليه قالت لا..لا مفيش داعي سلمي عليهم
منى قالت بضحك..اكيد ..معلش بقى عرسان جداد وكده
عليه ابتسمت بالعافيه ووليد ضم اديه بغضب وطلع وهو مش شايف قدامو 
عند شاهر كان قاعد باستغراب  وصدمه من نفسو وهو مش عارف ليه اتشد ليها بالشكل ده وبا،سها كده ....فضل وسط افكارو لحد ..ماغزال فتحت عنيها ببطأ وقالت بتوهان..انا..انا حصلي ايه
شاهر اتنهد براحه وقال..انتي كويسه..دوختي فجأه..قلقت عليكي و
شاهر قطع جملتو لما خد بالو من كلامو وغزال كانت بتبصلو باستغراب وقالت بسخريه...قلقت عليا..عليا انا..ههه..
شاهر بلع ريقه بتوتر من نظراتها ووقف وقال...كويس انك قومتي خفت تجبيلي بلوه
شاهر لسه هيمشي غزال قالت بسخريه...لا وانت الحقيقه بتخاف من البلاوي 
شاهر اتنهد وقال...كده تمام..مدام اتريقتي يبقى اتحسنتي هنزل اشوف الجماعه واجيلك تاني
عند الجماعه تحت كانو قاعدين بيضحكو سوا كلهم في الصالون وشاهر قال .ايه ده هما الضيوف مشيو ولا ايه
سهام قالت بضحك ...ايوه يا عم مشيو ما انت غاطس في العسل مع الغزال
الكل ضحك ومنزر قال...اخس عليك بقى تستغل جمعتنا علشان تستفرد بالمدام
وضحكو تاني ومنى قالت..بس بقى يا ولاد حرام عليكم يمكن طلعو يريحو 
راشد قال..اكيد..ما كلو راحه برضو وفضلو يضحكو كلهم 
شاهر ضحك وقال...انتو بتضحكو على ايه والله انتو ما فاهمين اي حاجه
هناء قالت..مش فاهمين ايه بس..ده انت حتي منزلتش البنت تسلم على اهلها وهما ماشيين 
شاهر اتنهد وقال...بس بقى انتو  هتحفلو عليا ولا ايه
راشد قال ...ولا نحفل عليك ولا حاجه احنا عندنا خبر حلو ومش محتاجين نحفل عليك لاننا هنعمل احلى حفله..مش انا قولتلك هعمل خطوبه حور الاسبوع ده
شاهر قال ..ايوه قولت
راشد قال بفرحه...بس العريس مستعجل وقال..انو هيتجوز الاسبوع ده وحددنا الفرح ومش هتصدق كمان وافق يعيش هنا مؤقتا علشان حور تفضل معانا 
شاهر اتفاجأ وقال بصدمه..انت بتقول ايه يا عمي بالسرعه دي..الاول يقول هيعمل خطبه وفجاه يبقى جواز..مش نسأل عليه حتى ده جواز مش لعبه..وبعدين مش لازم ياخدو وقتهم يمكن ميتفقوش و
منى قالت بسرعه..يا بني هما اصلا متفقين وبعدين احنا هنأجل ليه خلينا نفرح بيهم
راشد قال..ايوه انا عايز افرح بيهم وما صدقت اقنعتو يفضل معانا وبعدين احنا كده كده هنعمل فرح منزر فيبقو سوا في نفس اليوم
سهام اتفاجأت كانت فاكره ان مفيش فرح وقفت وقالت...هو..هو انتو هتعملو فرح يا منزر
منزر بلع ريقه بارتباك وقال..هو ..هو يا حببتي ده طلبها هيه و
بس مكملش جملتو وسهام قاطعتو وقالت ..ربنا يكملكو بخير وطلعت على اوضتها ودموعها على خدودها
الكل كانو بيبصو لمنزر بحزن وشاهر حط ايده على كتفه وقال..خليك معاه..متسبهاش لدماغها
منزر هز راسو بحزن وراح ورا سهام 
في مكان تاني نور دخلت مبني قديم وبيت بسيط واول ما دخلت كانت فيه ست قاعده بتخرط ملوخيه وراجل بيلف سجاره وقال...ايه يا حلوه اتأخرتي يعني
نور قالت بغضب .انا مش نقصاك السعادي ..ومش عايزه اتكلم مع حد..مش كفايه انكم متلقحين في خلقتي ليل ونهار ..ده ايه البلاوي دي
الست قالت.ليه كده بس يا حلوه ده احنا بنخدمك برضو
نور قالت بغضب..انا مش عيزاكم تخدموني وركذو كويس ..بعد يومين هيعملو الفرح تلبسو البس الي جبتهولكو وتتصرفو كويس لان المرادي مش هتقابلو منزر وامه بس... لا ده انتو هتقابلو عيلتو كلها واهم حد شاهر الضبع ده بيفهمها وهيه طايره لو حس ان انتو مش امي وابويا هنروح فيها كلنا فهمتو 
الراجل قال بضيق..يوووه فهمنا بقى قرفتينا
نور قالت بغضب..القرف ده بتاخد عليه فلوس قد كده على قلبك و
بس نور قطعت كلامها لما تليفونها رن.. ردت وقالت الو
جالها صوت مجهول بيقول..ها يا نور عملتي ايه
نور قالت ...روحت امبارح القصر..وشفتو كان هناك
المجهول قال..ها  وحس بحاجه
نور قالت بغرور...عيب عليك
المجهول قال...تمام ..بس اوعي يحسو بحاجه لازم الجوازه دي تتم
نور قالت بعضب رهيب...متقلقش انا عارفه بعمل ايه كويس الفرح كمان كام يوم وبعدها هنبتدي في خطتنا
في القصر منزر راح ورا سهام واستغرب  انها مش بتعيط ابدا ..وقاعده بتتفرج على فيلم عادي جدا
منزر دخل وقال باستغراب...سهام انتي كويسه ..
سهام قالت بابتسامه..اه يا قلبي..انا تمام..عايز حاجه اعملهالك
منزر استغراب وقال..لا..لا ابدا اصلي افتكرتك زعلانه بس الحمد لله انك بخير يعني
سهام قالت ...انا تمام..تعالى شوف الفيلم ده يجنن
منزر قعد جمبها وقال بحزن...متأكده
سهام كانت بتجاهد علشان دموعها متنزلش هزت راسها وقالت..امممم
منزر ابتسم بحزن لانو عارف انها بتكدب قال ...طب تعالي في حضني 
سهام قالت ودموعها بتلمع في عنيها...لا..مش عايزه 
منزر قال ..مش عايزه تقعدي في حضني 
سهام قالت ...مش عايزه يا منزر..مش عايزه اعيط ..مش عايزه اضعف ولا انكد عليك بقى..خليك بعيد
منزر شدها عليه وحضنها جامد وقال...بس انا بموت في ضعفك معايا ..والله غيرتك دي زي العسل بتحسسني بوضعي كده ...مش سهل انا ها
سهام ضحكت وسط دموعها وقالت..لا مش سهل ..مفيش منك..حلو وحنين..وشيك... ورجوله كده...ومغرور 
 بقلمي...زهرة الربيع
منزر قال بدهشه..مغرور
سهام قالت بضحك...اه بس يعني غرور حلو على خفيف كده
منزر ضحك وباس جبينها وقال..من حقي اتغر انا بشوف نفسي لانك معايا انتي غروري وثقتي بنفسي وكل حياتي
  عند غزال كانت بتغير هدوم الحفله وقلعت فستانها ومسحت الميكب وقفت قدام المرايه وهيه بتفكر في حاجه بصت لنفسها بتقييم وكانت بقميص مغري وفردت شعرها وكانت رهييبه 
اول ما سمعت خطوات شاهر على السلم جابت علبه كريم مرطب وقعدت على السرير بطريقه ملفته وبقت تدهن رجلها وحاطه السماعه في ودنها بتسمع ميوزك  بلامبالاه مصتنعه
شاهر دخل واتجمد مكانو من منظرها قفل الباب وحمحم بصوت عالي قاصد يسمعها بس غزال فضلت مكمله ومهتمتش 
شاهر دخل ياخد حمام واول ما قفل الباب ابتسم وقال..طريقه جديده ..بس صعبه...اوووووف..صاروخ بنت الايه...اثبت يا شاهر اكيد مش دي الي هتلعب بيك
واخد دش وطلع واتفاجأ بغزال بتتمايل على انغام الموسيقى وبتلف بخفه زي الفراشه
شاهر فضل باصص على منحنيات جسمها وبلع ريقه بتوتر شديد وقال..احم..ايه الرواق ده كلو انهارده
غزال كملت من غير اهتمام وقالت...دي دروس نفسيه لتعديل المزاج...بغير مودي
شاهر قال ...اااااه...واتقدم عليها وعيونه على كل حته فيها
غزال وقفت وقالت..بتبصلي كده ليه
شاهر شدها عليه ومشى ايده عليها وقال برغبه...طب ما نعمل الدرس ده سوا ونعدل المزاج مع بعض اوعدك هعليلك مودك قد ما تحبي ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شاهر شدها عليه ومشى ايده عليها وقال برغبه...طب ما نعمل الدرس ده سوا ونعدل المزاج مع بعض اوعدك هعليلك مودك قد ما تحبي 
غزال قربت منو اكتر وحطت ايديها ورا رقبتو وقالت بهمس قدام شفايفو...متأكد انك هتقدر ...اصل انا مش اي حاجه تظبط مودي
شاهر قرب اكتر واديه بتتجرأ على جسمها وقال..جربي..وانتي تشوفي... وقرب من شفايفها ولسه هيبوسها بس غزال زقتو بخفه وبعدت وقالت بدلال...مش بالسهوله دي يا شوشو
شاهر قال بزهول...شوشو..انا على اخر الزمن يتقالي شوشو...انتي شكلك كده بتلعبي ..ولو على العب انا لعيب قديم..والبحر الي بتحاولي تعومي فيه غريق عليكي اوي وهيغرقك
غزال ضحكت بخفه وقالت...بكره نشوف مين الي هيغرق التاني تصبح على خير يا....ياشوشو
شاهر ابتسم بسخريه هلى طفولتها ونام على الكنبه واتنهد وهو بيفتكر جمالها وعيونها..وجسمها المغري ابتسم على اسلوبها الخبيث ونام وصورتها قدامو
غزال كانت نايمه وبتفتكر قربو الي بتقرف منو حرفيا وكانت مضايقه انها بتسمحلو يلمسها بس كانت مصره تعذبو وتوقعو وتهين كرامتو  انتقاما لاختها
في صباح يوم جديد شاهر قام من النوم بتكاسل وجات عيونه على غزال كانت نايمه وحاضنه المخده والقميص بتاعها قصير جدا ومغري فضل يمشي نظره على جسمها واتنهد بابتسامه وهو بيفتكر حركاتها باليل وقرب غطاها ودخل يستحمى 
غزال قامت من النوم لما غطاها وبصت لطيفه باستغراب انو غطاها ومقربلهاش اتنهدت وراحت تاني في النوم
تحت كان منزر لابس بدلتو وشيك جدا وبيشرب قهوتو وكل شويه يبص للساعه بزهق ونزل شاهر وهو بيصفر بلا مبالاه
منزر ابتسم بغيظ وقال...ما بدري يا شاهر باشا....ليه بس تقطع نومتك يا جدع
بقلمي....زهرة الربيع
شاهر قعد على الطاوله وطلب قهوتو  وقال...اممم شكلك كده مستنيني بقالك كتير ..راحت عليا نومه
منزر قال..لا يا شيخ مش كتير ساعه ونص كده
منزر ضحك وقال..طيب يلا بينا هاخد القهوه على الطريق
جات منى وقالت...صباح الخير يا شاهر ماشين ولا ايه
شاهر قال ..اه هنروج نشوف الموقع والشغل بقالنا كتير مروحناش
منى قالت..طب تمام وميلت على منزر وقالت..نور زعلانه منك من ساعه الكلام الي قولتهولها هنا..مش المفروض تكلمها بالتليفون حتي وتصالحها
منزر قال بضيق..هيه الي غلطت يا ماما وانا معنديش خلق اصالح حد يلا يا شاهر
شاهر قال بخوف مصتنع...وراك يا ريس ...
منى ضحكت ومسكت شاهر وقالت..كلمو وانبي و
بس قطعت كلامها لما نزلت غزال وقالت...صباح الخير
منى قالت بابتسامه ...صباح الحلويات يا ست البنات
شاهر كان واقف بيبصلها بنظرات اعجاب واضحه كانت قمر طله رقيقه وبسيطه بس تبهر جمالها طبيعي يخطف القلب
منى ابتسمت لما شافت نظراتو ليها وقالت ...انا هروح اشوف هناء بتناديلي
منى مشيت وغزال بصتلو من فوف لتحت وقالت..على فين 
شاهر ابتسم وقال ...معايا شغل في الموقع ...عايزه حاجه
غزال ابتسمت برقه وقربت منو جدا وبقت تساوي الكرافته وتساوي القميص بلمسات رقيقه 
شاهر ابتسم وكان قلبو بيدق بسرعه من قربها وغزال قربت اكتر وهمست جمب ودنو وقالت...لو قابلت وليد ..قولو انو وحشني قوي
شاهر اتسعت عنيه بشده وغزال بعدت شويه وبصت على ملامحو الي اتحولت لغضب رهيب ومسك دراعها بقوه ولسه هيتكلم 
منزر زعق وقال..مايلا يا عم الحبيب خلصني بقى
شاهر دفعها بغضب ومشي وهو مش قادر ينسى قربها ولمساتها ومخنوق من نفسو ومن ضعفو قدامها الي بيخليها تتمادى معاه
غزال ابتسمت برضا لما شافت الغيره الي بانت في عيونه وغضبو الي مقدرش يداريه وقالت...قربت يا شاهر...قربت اوي
عند شاهر كان راكب العربيه مع منزر وسرحان وبيفتكر جمله غزال ومستغرب نفسو ايه الي مضايقو كده كان ضامم اديه بغضب رهيب وعيونه بتطلع نار 
منزر بصلو باستغراب وقال..ايه يا ابني مالك.. ايه الي قلبك كده من صفحه الحب لصفحه الوفيات
شاهر انتبهلو وقال بضيق..بتكلمني انا
منزر قال..لا ده انت في الضياع..امال هكلم الدركسيون يعني هو فيه غيرنا
شاهر اتنهد وقال..معلش يا منزر مكنتش مركذ
منزر قال بسرعه..ايوه ليه بقى..هيه الغزاله بتاعتك زعلتك
شاهر اتعصب لما قال كده وبصلو بحده وقال بانفعال..ايه الغزاله بتاعتك دي.. انت بتعاكسها قدامي ما تحترم نفسك يا منزر و
بس قاطعو منزر لما وقف العربيه وقال بغضب..فيه ايه يلا على الصبح متظبط كده ..احسن أشيل العربيه دي واخبطك بيها على دماغك اعدلهالك
شاهر بصلو بدهشه وقال..تعمل ايه يا حبيبي
منزر خد بالو من جملتو وشاف انها وسعت منو حبه وقال ..قصدي يعني اخبطك على دماغك باي حاجه مش مهم.. المهم الهبل الي قولتو ... يعني انا هعاكس مراتك مثلا
شاهر اتنهد وخبطو في كتفو بهزار وقال..ياض مش قصدي ما انت عارفني لما اكون مضايق مش بعرف بقول ايه ..حقك عليا
منور اتنهد وقال...طيب..هعدهالك..   علشان خاطر الغزاله بس....وضحك  باستفزاز
وشاهر نفخ بضيق ومردش عليه
في القصر كانت سهام بتجهز الاوضه التانيه الي هتدخل فيها العروسه وبتجهز هدوم لمنزر هناك ودموعها على خدها
دخلت غزال وقالت بحزن...سهام..انا ممكن اجهز بدالك خليكي انتي 
سهام مسحت دموعها بسرعه وقالت..لا..لا انا... انا تمام..بس كنت ...كنت بحطلو الهدوم الي هيحتاجها..اصل منزر مش بيرضى يودي هدومو مغسله او حد من الخدم يغسلهالو .. بيحب اغسلهالو انا وبكويهم كمان وديما بجهزلو الي يلبسو.. بيحب يلبس على زوقي و
بس مقدرتش تكمل وقعدت على السرير ودموعها بتنزل زي المطر
غزال اتنهدت بحزن وقعدت جمبها وقالت..ايه الي يجبرك على كده يا سهام...محدش يستحمل كده ابدا
سهام قالت بدموع...يفضل الحال ده اهون من البعد عنو..علي الاقل بتجرح وبيخفف عني بنظره منو لاكن ..لاكن لو سبتو انا ..انا مقدرش يا غزال 
غزال اتنهدت وقالت ...انتي بتحبيه قوي كده
سهام ابتسمت وسط دموعها وقالت..واكتر من كده بكتير ..للاسف بقى ادمان  ومبقتش اقدر اخف منو لاني مش بحاول ولا حتى عايزه احاول
في الوقت ده كان وليد بيتابع مع العمال ووصل شاهر ومنزر 
منزر سلم على وليد وقال..ابو نسب..ايه الاخبار
وليد ابتسم وقال...زي الفل كلو تمام و
بس قطع كلامو لما شاف شاهر  وقال ..احم ايه الاخبار في البيت ان شاء الله كلو تمام
منزر ابتسم وقال.. يا عم تمام والي بتسأل عليها تمام
وليد قال قاصد يغيظ شاهر..اهم حاجه الي بسأل عليها متعرفش وحشتني قدا ايه
شاهر كان متأكد انو قاصد غزال وبيغيظه وهيموت من كلامو ..بس عمل نفسو مش مهتم ومنزر ضحك وقال..ايه يا عمنا انا اخوها مش نهدى ولا ايه
وليد ضحك وقال..يا عم نسيت بقى عديها وفضلو يتكلمو سوا وشاهر سابهم وبقى يعدل مع العمال ويشوف الي تم
واستمر الحال لحد باقي الاسبوع على ما هو عليه.. كانت غزال بتقرب من شاهر متعمده وكل ما يحاول يقرب تبعده بطريقه مهينه والغريب ان شاهر كان بيتشد ليها مع كل حركه بتعملها
الوضع في القصر كان زي ما هو بيجهزو ليوم فرح حور ومنزر سوا وكل حاجه ماشيه تمام لحد يوم الجواز 
اتعملت حفله كبيره جدا والمعازيم من كل انحاء البلد والاحتفال كان ضخم وكل شيئ منسق
وبعد كتب الكتاب كان منزر قاعد جمب نور الي لابسه فستانة  الفرح وكانت جمبله جدا بس منزر مكانش بيبصلها كان قاعد بزهق وبيتمنى الوقت يعدي امانور كانت عينها طول الوقت على شاهر وبتبصلو بنظرات غريبه
نفس الحال كان عند وليد كان مضايق من اللعبه الي مش عارف اخرها ايه وبيبص على حور الي كانت قمر حرفيا وكان مضايق جدا انو بيظلمها معاه
سهام بقى قعدت في اوضتها وكانت بتبكي من قلبها وماسكه صوره فرحها مع منزر ومش قادره تنزل وتشوفو بيتجوز
اما غزال بقى كانت قمر الحفله طلعت بفستان يجنن والانظار كلها كانت عليها والكل مبهور بمرات الدنجوان شاهر الضبع الي خطفت كل لانظار ما بين المعجبين والحاقدين 
شاهر اتقدم عليها وبقى يبصلها باعجاب شديد مش قادر يخبيه وقال...طالعه تحفه ..حلوه قوي
عزال ابتسمت بضيق وقالت..مرسي..انت كمان مش بطال ..وبصت على وليد قاصده توتره وتضايقو
بعد وقت كان تقيل على قلب الكل انتهى الحفل وكل واحد اخد عروستو وطلع على اوضتو 
شاهر كان هينفجر من حركات غزال  طول الوقت ونظراتها لوليد وكان حرفيا مخنوق قلع بدلتو بعصبيه وفضل مستنيها وهو هيموت من الغيظ ومصر يتكلم معاها مهما كانت العواقب
غزال كانت طالعه السلم وهتروح اوضتها وسمعت صوت بكا شديد وكان من اوضه سهام اتنهدت بحزن ودخلت من غير استأذان وقالت بغضب..انتي هتفضلي كده كتير ..هتفضلي تبكي وتتقهري وهما نايمين في العسل 
سهام اتنهدت بوجع وقالت..هعمل ايه يعني يا غزال
غزال قالت بقوه.. اقل حاجه ممكن تعمليها مع الحربايه دي انو يبات معاكي انتي ليله دخلتها
بقلمي..زهرة الربيع
سهام بصت لها باستغراب وقالت..انتي بتقولي ايه ...ازاي ممكن اعمل كده
غزال ابتسمت بخبث وقالت..انا هقولك ازاي
عند منزر كان في اوضتو هو ونور كان بيدخن بتوتر شديد وهو بيفكر في سهام وبيتمني لو قدر يشوفها  كانت عنيه على الباب طول الحفله وبيتمني لو يشوفها دقيقه واحده يطمن اذا كانت بخير قال في نفسو..اكيد بتعيط..اكيد يعني و
بس قطع تفكيرو نور لما خرجت من الحمام بقميص مغري جدا وقربت منو وقالت ...انت..لسه مغيرتش هدومك...وقربت اكتر وقالت..تحب اساعدك وبقت تفكلو زراير القميص 
منزر حط ايده على ايدها بيوقفها وقال...انا ..انا هقلع لوحدي..شكرا...شوفي..احم..انا.... انتي طبعا عارفه انا اتجوزتك ليه و
بس نور حطت صباعها على سفايفو وقالت ..عارفه..وجاهزه...وقربت منو اكتر وقالت باغراء..انت..جاهز
منزر ابتسم بسخريه واتنهد وشدها عليه وعزم انو يكمل معاها ويخلص ...ولسه هيبوسها الباب خبط جامد 
منزر اتخض من الخبط الشديد وراح يفتح واتفاجأ بغزال  ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 بقت تفك زراير القميص باغراء ومنزر قرب منها وشدها عليه وعزم انو لازم يكمل معاها ويخلص ولسه هيبوسها سمع خبط شديد على الباب
منزر راح فتح واتفاجأ بغزال قدامو واقفه بتوتر استغرب وقال ...خير يا غزال فيه حاجه
غزال قالت بخوف مصتنع سهام يا منزر الحق سهام و
بس مكملتش جملتها ومنزر مستناش حتى يعرف فيه ايه وطلع جري على اوضه سهام وهو مخضوض جدا
غزال سقفت بفرحه زي الاطفال بس اختفت ابتسامتها لما شافت نور مكتفه اديها وبتبصلها بغيظ وغضب وقالت...اقدر اعرف ايه الي عملتيه ده
غزال قالت بعدم فهم مصتنع..عملت ايه
نور قربت منها بغضب وقالت...انتي هتستعبطي انتي فاهمه اني دخلت عليا حركاتك انتي ومراتو الحربايه..اقدر اعرف حضرتك بتساعديها ليه
غزال قالت بخبث..انا معملتش حاجه بس كل انسان خبيث بيشوف الناثس خبيثه زيو وبيخططو ويتأمرو عليه
نور قالت بغيظ..لا والله وانتي تعرفيني من امتى علشان تحكمي وتقولي عني خبيثه شوفتي مني ايه غلط
غزال ابتسمت باستفزاز وقالت..شوفت كتير من اول كلامك واستفزازك لسهام اول ما جيتي القصر لحد ايد جوزي الي مسكتيها وانتي بتاخدي منو الميه ..اوعي تفتكري اني مش واخده بالي لعيونك الي متشالتش من عليه انهارده انا مش غبيه
غزال لسه هتمشي بس اتجمدت مكانها بصدمه لما نور قالت...ده على اساس ان جوزك ده اتجوزتيه عن حب ..وبتموتي فيه بقى وغيرانه عليه مش كده
غزال بصت لنور باستغراب وقالت..انتي قولتي ايه
..انتي اش عرفك اني مش بحبو
نور ابتسمت بسخريه وقالت..انا اعرف حجات كتييييير...تحبي ابدأ بايه..ابدأ مثلا بابن عمك الي اتجوز حور علشانك...ولا بجوظك الي قتل اختك...ولا تحبي تعرفي هو قتلها ليه
بقلمي ...زهرة الربيع
عند سهام كانت نايمه على السرير بروب قصير واول ما سمعت صوت رجلين منزر الي كان بيجري بسرعه البرق نامت على السرير وبقت تتألم باصتناع
منزر فتح الباب ودخل جري وقال بخوف..سهام مالك ياحببتي ايه الي حصل
سهام قالت وهيه بتتألم بتمثيل ..الحقني يا منزر .الحقني هموت بطني ..بطني وجعتني قوي اي ااااااي
منذر اتخض وقال..طب ايه الي حصل اكلتي حاجه ..ولا برد ولا ايه...قومي نروح المستشفي او الاحسن اطلب الدكتوره هنا ولسه هيقوم سهام مسكت ايده بسرعه وقالت...لا ...لا انا..انا مش عايزه دكتور انت عارف انا بكره الدكاتره
منذر قال بقلق..ايوه يا حببتي بس انتي موجوعه و 
بس قاطعتو سهام لما قالت..وانبي يا منذر انت احضني بس...انا برتاح في حضنك واتخبت فيه
منذر حضنها شويه وبقى يشبع من حضنها وقربها الي حقيقي افتقده الشويه دول بس انتبه واتسعت عنيه لما افتكر حاجه وبصلها بشك وقال...يعني بطلتي تتألمي
سهام ابتسمت بتوتر وقالت...اه..اه احسن ..
منذر قال بشك اكبر ..بقيتي احسن... من حضنن
سهام قربت منو وحاوطت رقبتو باديها وقالت قدام شفايفو..وهو حضنك بس..ده انا سمعت صوتك...وحسيت بلمسه اديك..وشبعت من نظرات عيونك كلك على بعضك دوايا
منذر ضحك بخفه وبصلها بعشق وقال..بتصيعي عليا يا سهام..اقسم بالله قلبي كان هيقف
سهام وطت تبوسه مكان قلبه ولقت القميص مفتوحه زرايره وقالت بضيق..ماشاء الله مش مضيعين وقت
منذر ضحك جامد لما فهم قصدها وقال..هو  احنا لحقنا نعمل حاجه..ولا هنعمل اصلا انا خلاص قطعت الخلف بسببك وشدها عليه وحط جبينه علي جبينها وقال...من امتي الشقاوه دي
سهام ضحكت بخفه وعضت على شفتها بدلال وزقتو على السرير قربت عليه وقالت ..انت لسه مشوفتش الشقاوه وقلعت الروب وبقت بقميص مغري تحته
منزر اتسعت عنيه بزهول لان مش من عادتها الجرأه دي وقال ...هو انا مراتي فين
سهام ضحكت وقربت اكتر ولسه هتبوسه منذر قال بارتباك..طب..طب انهارده..يعني المفروض
سهام قربت اكتر وقالت..المفروص ايه
منذر قال بتوتر ..اليله يعني
سهام قالت بدلال اكبر..الليله ايه
منذر لمعت عيونه بعشقها وقربها الذيذ ورماها على السرير واعتلاها وقال...الليله امي دعيالي ..هيه اي نعم هتقتلني الصبح..بس ساعة الحظ متتعوضش 
سهام ضحكت جامد ومنذر تاه في ضحكتها الجميله والتهم شفايفها بشفايفو في اجمل لحظات حياتهم ونسيو الفرح والعروسه ومنى... نسيو البيت بالي فيه
عند غزال اتسعت عنيها بزهول من الي سمعتو من نور وقالت بزهول ..انتي..انتي ازاي تعرفي كل ده...
نور ابتسمت وقالت..انا قولتلك انا اعرف كتير...فخليكي في حالك يا شاطره ومتدخليش في الي ملكيش فيه
غزال مانت هتتجنن وقالت ..لا ....لا ارجوكي انتي لازم تفهميني..انتي قولتي انك تعرفي هو قتلها ليه ارجوكي تقوليلي
نور ضحكت وقالت...انا قولتهالك قبل كده وهرجع اقولك ..خليكي في حالك ...واتفضلي علشان عايزه انام
غزال طلعت بزهول بتوهان وهيه مش فاهمه ازاي البنت دي تعرف كل الحجات دي وصلت للاوضه ودخلت وهيه شارده ومش مركذه
في الاوضه شاهر كان مستنيها وهينفجر من الغضب وقال بعصبيه...شرفتي يا هانم..ما لسه بدري
غزال اتنهدت بضيق وقالت...مش نقصاك ابدا ..لو معاك اي حاجه عايز تقولها اجلها للصبح
شاهر قال بعصبيه..لا هنتكلم دلوقتي ما هو انا مش هفضل اكل في نفسي وحضرتك حاطه اعصابك في تلاجه
غزال قالت بسخريه..انا اعصابي حطتهم في التلاجه من ساعة ما قبلت اتجوزك واضطر اشوف وشك كل يوم
غزال قالت كده ولسه هتروح الحمام شاهر مسكها من دراعها بقوه وقال..استني هنا...انا مش هستحملك اكتر انتي فاهمه ولا لا..ولما اكون معاكي في اي مكان وطول ما انتي على زمتي الحيوان ابن عمك ده مترفعيش عينك عليه...سمعتي ولا اعيد
شاهر كان هينفجر من الغضب بس غزال ضحكت جامد وقربت منو ومشت ايدها على صدره بنعومه  وقالت..انت غيران ولا ايه
شاهر بلع ريقه بتوتر من قربها وقال..لا..لا انا ..انا مش عايز حد ياخد بالو و
بس قاطعتو غزال لما قربت اكتر وبصت لعيونه جامد وقالت بهمس قدام شفايفه ..عيونك بيقولو غير كده
شاهر غمض عيونه باستمتاع بقربها وشدها عليه بقوه وقال..غزال..انا...انا عايز اقولك..اني ..انا 
بس قاطعتو غزال لما قالت بهدوء وهيه بين اديه..انت .حيو،ان..وسا،فل...ووا،طي.. عايز تضيف حاجه تاني
ساهر فتح عنيه بزهول من قلبتها المفاجأه واتنهد وسابها لما اتأكد انها زي العاده بتلعب باعصابو وبمشاعره مسح على وشو بضيق وكره لنفسو وقلبو الي بينهار قدامها 
غزال قالت بسخريه.حالتك بقت صعبه يا دنجوان..نصيحه مني خد بالك على قلبك..وفهمو ان الي بيفكر فيه مستحيل لانك مهما مثلت الطيبه هتفضل في نظري حيوا،ن مغت،صب وقا،تل
قالت كده ودخلت الحمام وسابتو وشاهر قعد على السرير بتعب وغصب من نفسو واعصابو كانت حرفيا منهاره محسش غير على دمعه نزلت من عيونه لا اراديا وكانت بمثابه جرس انظار لعقله ...وقف وهو بيحاول يسيطر هلى نفسو ونام على الكنبه وهو مش حابب يتكلم معاها تاني ولا يهين نفسو اكتر من كده 
اما عند حور اول ما دخلو اوضتهم قعدت على السرير وبقت تفك دبابيس الشعر و المجوهرات  بتوتر 
وليد قال بارتباك..اقعدي قدام المرايه علشان تاخدي راحتك
حور ابتسمت وقالت...وانا هشوف ايه في المرايه يعني
وليد حس بغبائو وقال.اسف..انا مقصدش
حور قالت بسرعه..لا..ولا يهمك خد راحتك انا مش بزعل من حاجه
وليد قلع بدلتو وكان واقف بتوتر شديد وحور قالت..ممكن تفتحلي السوسسته معلش
وليد اتنهد وقال..تمام..وفتحها بارتباك
حور قالت ..طيب ..احم..يعني ..ممكن تختار حاجه..يعني على زوقك البسهالك..يعني ماما قالت تختار انت احسن
وليد اتنهد واختار لها بيجامه تلبسها ودهالها
حور ضحكت بكسوف لما مسكتها وقالت..بيجامه يا وليد
وليد قال بحرج .احم..انا..لازم اتكلم معاكي يا حور..شوفي..انا مش هقدر اعمل حاجه دلوقتي يعني..يعني هنام وبس فهماني 
حور ضحكت جاكد وقالت..ليه ...اخترنا معاد الفرح في يوم مش مناسب في الشهر ولا حاجه
وليد ضحك بحرج لما فهم قصدها وقال..بلاش استظراف..انا قصدي يعني...انا. ...انا يعني ..دلوقتي
حور ضكت وقالت...بس بس ..اهدي انا بهزر...مش مهم الحاجات دي بتحصل عادي من التوتر و
بس قاطعها وليد وقال..انتي فهمتي ايه يخربيتك..انا تمام...هيه كل الحكايه اني حابب ناخد على بعض في الاول 
حور كانت كاتمه ضحكتها بالعافيه وقالت..نتعرف  اممممم...تمام
بقلمي...زهرة الربيع
ولسه هتمشي وليد شدها وقال بغيظ...انتي مش مصدقاني ولا ايه..
حور قالت بضحك..ياعم لا..انت واخد الامور على قلبك ليه..انا عندي واحده صحبتي جوزها فضل يتعرف عليها سنه كامله بعد الجواز وكان لذيذ جدا على فكره..وضحكت واخدت البيجامه ودخلت الحمام
وليد كان واقف بزهول من كلامها الي جننو وقال..يابنت ال...بس ضحك بخفه على كلامها وبقى يكمل لبس
عند غزال طلعت من الحمام بصت لشاهر  لقتو نايم على الكنبه ووشو بريئ جدا وهو نايم اتنهدت وفضلت تتأملو وحست بسعاده جواها لما افتكرت قربو ولمساتو وتوهانو قدام عيونها ابتسمت واحساسها كان جميل بس اتسعت عنيها بزهول لما حست على نفسها ومشيت من قدامو بسرعه وهيه مصدومه من تفكيرها.. نامت على سريرها وهيه بتلعت نفسها لمجرد افكار خانتها
في صباح يوم جديد منى كانت مبسوطه وهيه بتجهز فطار العرسان بنفسها وقالت لهناء..متعرفيش قد ايه مبسوطه ان شاء الله ربنا هيكرمنا وبعد تسع شهور تولد
هناء ضحكت وقالت..تولد.. مش لما تحمل الاول اهدي يا منى مش كده
منى قالت بفرحه....انتي بس ادعي معايا يا هناء..يلا انا هطلعلهم  الفطار  وانتي ابعتي صنيه حور ووليد مع واحده من الخدم ...واخدت الصينيه وطلعت
منى خبطت على نور واول ما فتحت قالت بفرحه..صباحيه الهنا
نور قالت بدموع مصتنعه..هنا ايه يا حماتي لو تعرفي ابنك عمل ايه......
منى قالت بخضه.. ايه الي حصل يا حبببتي
نور قالت ببكا...ليله دخلتي يا حماتي ..سابني وراح اترمي في حضنها ..نام مع غيري في دخلتي 
منى اتسعت عنيها بزهول بعد ما نور حكت لها وكانت هتطق من الغيظ وقالت بصوت صحى كل اللي في البيت...منزررررررر..هقتلك يا ابن منى ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نور قالت ببكا...ليله دخلتي يا حماتي ..سابني وراح اترمي في حضنها ..نام مع غيري في دخلتي 
منى اتسعت عنيها بزهول بعد ما نور حكت لها وكانت هتطق من الغيظ وقالت بصوت صحى كل اللي في البيت...منزررررررر..هقتلك يا ابن منى وجريت على اوضه منزر وسهام
غزال وشاهر قامو بخضه من صوتها لان اوضتهم جمب اوضه نور.... شاهر قال وهو بيلبس قميصه بخضه ...فيه ايه..مين مات
غزال قالت بسرعه وهيه بتلبس..مات ايه بس اجري ده صوت مرات عمك
وطلعو جري يشوفو فيه ايه
اما منزر اوضتو بعيده عنهم وكأنو في عالم موازي  فتح عيونه بنوم وكانت سهام نايمه على دراعو ابتسم بسعاه من قلبو لما افتكر حركاتها وشقاوتها وكل الي عملتو من غيرتها عليه محسش امتى نانو في احضان بعض... ميل وباسها برقه
سهام فتحت عينها وابتسمت وقالت..صباح الخير
منزر غمز وقال صباحيه مباركه 
سهام ضحكت وقالت...الله يبارك فيك يا عريس 
منزر قال وهو تايه في عيونها..يا خرابي على العيون ....الي بهواهم مفتون ....وانا لله وانا اليه راجعون
وطبعا مش دي التكمله الرومانسيه الي كان ناوي يقولها بس طلعت الجمله دي لما سمع صوت امه بتقول...قولت محدش يتدخل منزر..افتح يا منزررررررر
منزر قام بارتباك وبقى بلبس
بقلمي...زهرة الربيع
سهام قالت بقلق مصتنع..يا لهوي دي حماتي شكلي عملت مشكله
منزر ضحك وقال بخبث..وانتي ذمبك ايه بس.. هو حد بيتعب بمزاجو
سهام ضحكت وضربتو في كتفو بخفه وقالت ..طب روح هديها بقى هتلم علينا البيت كلو
منزى ضحك وقال...لا متقلقيش  زمانهم اتلمو انتي ناسيه ان اوضتنا اخر اوضه يعني كلهم قدام الباب
لسه هيفتح سهام قالت بسرعه..افتح انا و اقولها انك نزلت
منزر قال ..وعلى ايه ..مسيرها هتقفشني..وبعدين هو انا بخاف اتفرجي وشوفي
سهام ضحكت وكل ده ومنى بتخبط على الباب جامد
 منزر قال بتوتر....طب شايفه خبطه بوليس الاداب دي..دي لو قفشانا في الحرام مش هتخبط كده ..وخد نفس وفتح الباب بابتسامه متوتره
منى ابتسمتلو بغيظ وقالت...اسم النبي حارسك وصاينك..صباحيه مباركه يا قلب امك
منزر قال بابتسامتو الجميله..الله يباركلك يا ست الكل
منى اتغاظت اكتر وقالت..انتي عايز تشليني يا ولا..هو انا جوزتك تاني علشان تبات هنا برضو..
شاهر قال بضحك ....الله يكسفك يا بعيد..خلاص يا منمن صلي على النبي ..وكل حاجه لها حل
غزال قالت بخبث....لا لا..هيه معاها حق..ده اتجوز امبارح يعني لولا انو مش طايق يبات في الاوضه التانيه مكانش يبات هنا ليله دخلتو 
نور اتغاظت من كلامها وسهام ضحكت.... اما منزر بصلها بغيظ وقال...اكيد مش كده يا غزال احنا بنهدي النفوس
منى قالت..النفوس مش هتهدي ولا هتتزفت يا حبيبي انا مش معايا شويه فلوس فقولت ابعترهم واجوزك.. انا جوزتك لسبب انت عارفو كويس...وانا مش عيله علشان تضحك عليا وتيجي تتسحب هنا تاني
ابتسام قالت..الموضوع مش كده يا حماتي انا نادتلو و.
منى قالت...انتي متدخليش يا سهام يا حببتي انتي حقك تعملي الي انتي عيزاه..انتي هنا الاول والكل بعدك..بس انا بتكلم عنو لو مش عايز يبات هنا مكنش بات محدش ضربو وكتفو هنا ..بس هو عايز يتهرب
منزر قال بحرج...ايه بتهرب دي يا نبع الحنان...شكلي بقى وحش على فكره بعدين يفهمو غلط بلاش قدام الناس حتى
غزال قالت بسرعه..لا خدي راحتك يا منى..عارفه انا حاسه انو مربوط على مراتو الجديده علشان كده مقدرش يبات معاها او يمكن هيه منحوسه..انا اعرف حتت شيخ بيفك النحس في ثواني
منى قالت بتفكير...تفتكري ينفع
غزال لسه هترد منزر قال بغيظ شديد..انتي تسكتي يا سبب المصايب متسمعيش كلامها يا ماما ...خد مراتك يا شاهر 
شاهر كان هيموت من الضحك وقال...طيب..طيب انت بس اهدى ويلا ننزل ونتكلم تحت بدل الوقفه دي
منزر قال بسرعه..لا وحيات امك انتو هتعملوهالي قعده انا مش ناقص...انزلي يا ماما وانا هحصلك
منى قالت..لا..انامش هتحرك وانت كمان هتروح مع مراتك وايه رأيك يا منزر علشان تقرطسني هتفضل معاها ومش هتخرج من الاوضع الا لما تبقى مراتك حامل..وتحددو نوع الجنين كمان.... يلا وشدتو من ايده تحت زهول الجميع وطلعت بيه على اوضه نور
سهام اول ما مشيت بيه اتملت عيونها دموع.. بس غزال قالت بسرعه..اجمدي..متخافيش هيرجع هنا تاني ومش هيجي جمبها ...اوعدك
سهام قالت بفرحه...صحيح يا غزال
غزال لسه هترد..شاهر قال بزهول..هو انتي ليكي ايد في الحوار ده..يخربيتك..انتي مالك
غزال قالت اشش ..انت تسكت خالص..تقدر تساعد ساعد مش عايز اتركن على جمب ...ومشيت على اوضتها
شاهر مشي وراها باستغراب وسهام قفلت الباب بارتياح وهيه بتفتكر حبو ليها وانو ساب عروستو ودخلتو وجالها جري ومقدرش يسبها وحبو ليها الي كان واضح  وبيسرق قلبها كل ما بيكون معاها
عند منزر منى اخدتو على الاوضه هو ونور وقالت..من هنا متتحركش سامع
منزر قال ..يا ماما بهدلتيني بقى خلاص هيه لياه واحده يعني ما اليالي كتير و
منى قالت بغيظ..صح اليالي كتير بس ليله امبارح كانت ليله فرحك...يا اخره صبري وبصت لنور وقالت..معلش يا نور ممكن تسبيني معاه دققتين بس
نور طلعت بطاعه وهيه هتموت من الغيظ من سهام وغزال يذات غزال لانها متأكده انها السبب في كل الي حصل وقفت قدام الباب بتوتر وبصت يمين وشمال تتاكد ان محدش شايفها وبعتت رساله للشخص الي بتكلمو وكتبت بغضب..انا هنفذ حالا...خلاص ملهوش لزوم الانتظار
اما شاهر جري ورا غزال ومسكها عند الحيط بعيد من الاوضه..وقال ..ايه الي حصل ده..
غزال قالت  ..حصل ايه 
شاهر  قال ..انتي هتجننيني يا غزال..انتي مالك ومالهم..يا بت افهمي منى هتفضل وراه لحد ما العروسه تحمل يعني الي بتعمليه ملوش لزوم انتي بتعكي وبس
غزال ضحكت وقالت..انت لسه متهرفنيش لما بحط حاجه في دماغي بوصلها..واصلا الي بتعملو منى ده حرام..منزر وسهام بيموتو في بعض ورتاحيين سوا معندهمش مشكله في عدم الانجاب المهم يكملو مع بعض... يبقى هيه تجبيرهم ليه بقى.
شاهر اتنهد وقال..معاكي حق بس برضو مش هتعرفي تعملي حاجه
نور استغلت انشغالهم و بقت تتسحب ناحيه اوضتهم وشافتهم بره الاوصه بعيد عن الباب ابتسمت وراحت  ناحيه السور الي جمب السلم وكان فيه نبته في قصريه خاصه بالزرع فتشت فيها وطلعت علبه صغيره مقفوله..
نور بصت للعلبه بغل ودخلت اوضه شاهر وغزال بسرعه فضلت فيها خمس ثواني وطلعت جري ناحيه اوضتها هيه ومنزر
اما غزال اتنهدت بضيق لما حست ان مفيش امل من النقاش معاه وقالت ..انت عايز ايه دلوقتي انت مش شايف اني مش هعرف اعمل حاجه ...تمام ...اتفرج وشوف انا هعمل ايه ... ومشيت ودخلت اوضتها
شاهر اتنهد ودخل وراها وقال ...انا بس مش عايز مشاكل
غزال قالت متخافش..مفيش اي مشاكل ..انا قولتلك انت متعرفنيش لما احط حاجه في دماغي... واخدت هدوم ودخلت الحمام
شاهر ابتسم وهو باصص على طيفها باعجاب وقال...لا عارف..انا اكتر واحد عارف
عند وليد لما سمع الدوشه مرضيش يدخل بس حور راحت شافت الموضوع  ورجعت على الاوضه بتضحك جامد
وليد قال بسرعه..فيه ايه خير
حور كانت بتضحك جامد وقالت وسط ضحكاتها..مش هتصدق...مطلعتش انت لوحدك الي محتاج تتعرف الاول 
وليد قال باستغراب ....مش فاهم قصدك ايه
حور قالت..اقولك يا سيدي بقى منزر اخويا ساب عروستو وراح بات عند سهام...ماما بقى قفشتهم الصبح وخربت الدنيا خالص وسيحتلو بقى 
وليد ضحك وقال..باين ان اخوكي بيحب مراتو الاولى اوي
حور قالت بفرحه...جدا..انا طول عمري بتمنى لو الاقي حد يحبني زي منزر ما بيحب سهام
وليد ابتسم بحزن وقال...انا..انا نفسي اسألك سؤال محيرني...ممكن
حور قالت ..اممم اسأل
وليد قال..انا عايز اعرف انتبي ليه مش بترفضي اي حاجه..يعني لما اتقدمتلك مرفضتيش ومفكرتيش حتي ..ولما عجلت معاد الفرح معترضتيش برضو..ولما  اما امبارح يعني انا قولتلك ناخد وقت الاول برضو معترضتيش مع ان كل الحجات دي حجات المفروض مهمه جدا لاي بنت مش ليكي انتي بس
حور ابتسمت وقالت..لاني ببساطه عمري ما اختارت حاجه يا وليد...انا ...انا بسبب ظروفي عمري ما اخترت اي حاجه..من وانا وصغيره ...ماما كانت تخاف عليا..وتختار كل حاجه عني ده حتى لما كنت  احب اخرج لازم استنى وقت ما هيه تبقى فاضيه تخرجني..ولما احب اشتري حاجه..هيه الي بتختارها..انا اتعودت الناس الي حوليا يختارولي كل حاجه..انا لبست فستان فرح مخترتوش ولا اعرف شكلو..وقعدت في حفله مشوفت حاجه فيها ولا اخترت حاجه..فانا اتعودت..زي ما طول عمرهم  بيختارولي واقول تمام..كمان مش مشكله عايزين يجوزوني تمام برضو ..
وليد اتأثر جدت بكلامها وقرب مسك اديها وباسها بحنان وقال..انا اسف يا حور
بقلمي..زهرة الربيع
حور قالت بسرعه..لا عادي.انا قولتلك..انا مش بزعل..انا متعوده با وليد..وبعدين الحمد لله ان عندي ناس تهمها مصلحتي وربنا حاطهم في حياتي بدال عيوني واكيد اختياراتهم احسن ليا
وليد كان زعلان جدا عليها وزعلان من نفسو اكتر وقال بدموع...اكيد..وبعدين انا..انا كمان هكون من الناس دي وهتشوفي..انا..هخرجك وهفسحك في الوقت الي انتي تكوني عايزه تخرجي فيه وهشتريلك الي تحتاجيه بالشكل الي تحبيه....من انهارده هكون عيونك ...انتي تهميني قوي يا حور
حور فرحت من كلامو الرقيق..وحست بدعم كبير رفعت اديها بتردد ولمست خدودو وقالت...شكرا...انت انسان جميل يا وليد..وانا بجد مرتحالك جدا
عند منى قالت بحزن..منزر يا ابني انت حته من روحي يا حبيبي..و اكيد انا اكتر واحده تحس بيك وعارفه انك زعلان على ابتسام وبتحبها ومش حابب تكون مع غيرها ..بس ياحبيبي.احنا اخدنا خطوه وانت اتجوزت..ينفع يا منزر تظلمها ...البنت مفرحتش بليله فرحها زي كل البنات مع انها اول مره ليها...ينفع تعمل معاها كده يا حبيبي ربنا يرضى بكده
منزر اتنهد وقال.... لا..اكيد لا يا ماما..بس انا قولتلك الي حصل... مقدرتش اسبها انا كنت خايف قوي عليها...و..وانا اسف .مش هتتكرر
منى ابتسمت ولسه هترد دخلت نور وهيه بتزعق وبتقول..ساعه بتتكلمو ..الحقوني..اتصلو بالدكتور هموت
منى اتخضت وقالت فيه ايه يا بنتي
نور كانت بتهرش في جسمها جامد وقالت...هموووت جسمي ..مش عارفه فيه ايه.... ااااااه وجريت على الحمام وفتحت الميه عليها
منزر ومنى كانو مش فاهمين مالها واتصلو على الدكتوره وفضلو مستنينها تخرج من الحمام
اما شاهر كان لبس القميص الي مجهزو على السرير وبيلبس الساعه بتاعتو وكان شيك زي عادتو
 غزال طلعت  من الحمام وكانت لابسه برنس رقيق وبتنشف  شعرها المبلول وشكلها جميل
شاهر فضل باصص لها بتوهان واعجاب وغزال بصتلو بطرف عنيها وقالت..مالك بتبصلي كده ليه
شاهر ابتسم وقال..ابدا..بس شكلك حلو اوي
غزال بصتلو لما قال كده وقلبها رق ..بس لعنت نفسها في ثواني و قالت بضيق...اممم..حلوه قد ايه يعني..انا احلى ولا غزل
شاهر اتنهد بضيق شديد ومردش وبقى يقفل الساعه بعصبيه 
غزال بصتلو بسخريه اما سكت  بس اتسعت عنيها بزهول وفضلت مركذه فيه جامد
شاهر استغرب نظراتها وقال ...فيه ايه مالك
بس غزال مردتش عليه وقربت منو بحزر ووقفت قدامو بالظبط وبقت تفك زراير قميصو من غير كلام وووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 غزال كانت بتفكلو زراير القميص من سكات وشاهر بلع ريقه بتوتر من قربها وقال فيه ايه يا غزال...احم
..بتعملي ايه..غزال..غزال بلاش الحركات دي متلعبيش باعصابي بقى مبقتش استحمل... ولسه هيمسك ايدها ويمنعها تكمل قالت بسرعه..اثبت مكانك..متتحركش
شاهر استغرب وغزال وقعت القميص من على كتافو بحذر وقع على الارض وبصتلو بخوف
شاهر بص للقميص باستغراب بس اتحول استغرابو لصدمه لما شاف عليه عقرب صحراويه لونها اسود غامق وغريبه جدا وكبيره جدا جدا
فضل باصص لها جامد بزهول وبسرعه ضربها بالشوز الي لابسه جامداكتر من مره لحد ما ماتت 
شاهر بص لغزال بدهشه ولسه هيتكلم اتصدم بشده لما اترمت في حضنو وحضنتو جامد وقالت برعب ودموع...انت كويس...حصلتلك حاجه
شاهر في اللحظه دي مستحيل يتوصف شعوره...كان واقف متجمد مكانو وقلبو ييدق بعن،ف هيطلع من صدره رفع اديه وهو مش مصدق نفسو وضمها بقوه وقال...انا تمام ..اهدي
غزال فضلت ماسكه فيه بخووف ..بس دق جرس الانزار في عقلها وبعدت بصدمه شديده وبقت تبصلو جامد والدموع متعلقه في عنيها...نظره صدمه وزهول من نفسها .. ورجعت لورا ومش مصدقه الي عملتو قالت بدموع..انا ..انا ازاي...ازاي عملت كده...ازاي
شاهر قال بسرعه لما شاف حالتها..اهدي يا غزال...اهدي..انا.جوزك ..انتي معملتيش حاحه غلط و
بس غزال قالت بغضب وزعيق..انت مش جوزي..مش جووزي سامع..انت قا،تل...قا،تل وحيو،ان. انت قتلت اختي..انا..انا ازاي لمستك باديا دول...انا حضنتك انت..انت الي قتلت اختي..ده اكبر غلط عملتو في حياتي . انا زبا،له اكتر منك ..لاني اترميت في حضن سا،فل زيك
غزال كانت بتتكلم بعصبيه وغضب وصدمه حقيقيه...وشاهر كان بيبصلها بدموع وقلبو بينز،ف حرفيا وقال قاصد يهديها..اهدي يا غزال..الي حصل ده لانك اتخضيتي ..رد فعل مش اكتر و
بس غزال قاطعتو لما  قربت منو وعنيها بتطلع نار وقالت من بين اسنانها بغضب..رده الفعل الصح اني كنت سبتها تسمك..وتقتلك..واشوفك بتموت قدامي.. ياقا،تل ياحيو،ان
بقلمي...زهرة الربيع
شاهر ضم اديه بغضب وعنيه فيهم غضب الكون كلو وقال...انا مش هستحملك اكتر من كده يا غزال...كفايه كده وعدي يومك
غزال ضربتو في صدره بقوه وقالت بزعيق..وان مسكتش ..هتعمل ايه يعني...ها ..هتقتلني...ضربتو في صدره تاني وقالت ..هتقتلني زي ما قتلت اختي..وضربتو تاني وقالت ..هتقتلني زي غزل اتكلم 
بس شاهر مسك اديها بقوه وقال بغضب...بس
...بس بقى كفايه..مش قادر..انا مش قادر اكتر من كده..انا قا،تل..انا حيوا،ن...معاكي حق..انا فعلا قتلتها..ولو الزمن اتعاد هقتلها تاني...انا ندمان لاني حرقتها ..كان لازم ادبحها واشرب من دمها واقطعها مليون حته علشان اشفي غليلي..علشان اردلها الي عملتو فيا و
شاهر قطع جملتو لما خد بالو من كلامو وبعد عنها بسرعه
عند منزر كان مستني الدكتوره تخرج من عند نور وواقف بضيق  لحد ما خرجت 
منى جريت عليها وقالت بقلق..خير يا دكتوره مالها
الدكتور قالت ..خير ان شاء الله ..عندها حساسيه في كل جسمها اعتقد ممكن تكون استعملت حاجه مستحملتهاش او اتحسست منها..او ممكن يكون لا قدر الله عدوى جلديه
منزر قال ...يا ساتر يا رب طب نعمل ايه دلوقتي..ده معدي يعني
الدكتوره قالت... وارد جدا يكون معدي...انتو هتصرفولها الروشته دي ومتستعملش غيرها لو كانت حساسيه معينه..هتخف في خلال ٣ ايام بالكتير..ولو كانت عدوي لاقدر الله هنعمل لها تحاليل ونكسف العلاج..المهم في الفتره دي خليكم بعيد منها..لاحسن يكون معدي
منى قالت ..ايه..يعني طب دي عروسه واتجوزت امبارح جوزها مش هينفع يبات عندها
الدكتوره قالت.. يا مدام يبات ايه بقول لحضرتك محدش يتعامل معاها ابدا تتعزل في الاوضه والي يدخل لها اكل او يتعامل معاها يستعمل جوانت او اي حاجه واقيه..متقلقوش ده مؤقتا بس لحد ما نتأكد ...وانا هاجلها تاني ..ربنا يشفيها
الدكتوره مشيت ومنزر كان مستغرب ومبسوط في نفس الوقت اما مني قعدت بحزن وقالت..يا ميله بختك يا منى ..يادي النيله السوده عليا وعلى حظي الزفت
عند غزال كانت بتبصلو بزهول بعد الي قالو  وقالت بدهشه..انت..انت بتقول ايه..يعني ايه الكلام ده..تردلها الي عملتو فيك بعني ايه...هيه غزل عملتلك ايه..انت اتقدمتلها وبابا رفض لانو عارف علقاتك الكتير والاشعات الي بتطلع عليك مع الستتات..هيه ذمبها ايه..عملتلك ايه
شاهر بلع ريقه بتوتر وقال..انا..انا ..احم..انا حر...قتلتها..عادي طبيعي بعد ما اعتديت عليها اقتلها..امال هسبها تفضحني
غزال قربت منو وبصتلو وقالت بهدوء...شاهر..انا..انا حاسه انك بتكدب...فيه حاجه كنت عايز تقولها..اتكلم يا شاهر..ارجوك ..لو فيه حاجه المفروض اعرفها...لو فيه حاجه ممكن تغير نظرتي فيك ..ارجوك تقولها..انا..انا بتعذب...مجروحه اوي...غزل كانت اختي تؤمي..مش قادره اتخيل اني متجوزه البني ادم الي قتلها وحرمنا منها..ابوس ايدك اتكلم..ايه الي بينك وبينها
شاهر اتنهد ونزلت دمعه غصب عنو وقرب منها ولمس خدودها وعيونه فيهم كلام كتييير قوي وقال بضعف..انا اسف يا غزال..اسف على كل الوجع الي حساه بسببي ..انا مش هقدى اقولك حاجه..غير اني حقيقي بتمنى لو قابلتك من زمان..لو قابلتك قبل ما اعرف غزل..بتمنى لو كنتي ليا حقيقي يا غزال
شاهر قال كده بيأس ودموع وقرب منها وباس جبينها بهدوء وخرج من الاوضه بسرعه وهو مش قادر يستحمل نظراتها ولا حزنها
غزال بصت لطيفه بتوهان وشرود..كانت متأكده ان فيه حاجه غامضه في موت اختها بس كانت بتكدب احساسها..لاكن دلوقتي بقت شبه متأكده ان شاهر مخبي حاجه ولازم تعرفها
عند منزر راح عند سهام وهو مبسوط جدا ودخل على طول وكانت بتسقي ورود زرعاهم في البلكون  واول ما سمعت صوت الباب دخلت الاوضه واتفاجأت بمنزر قالت بفرحه... .منزر..وجريت عليه حضنتو جامد زي ما يكون بقالها سنين مشافتوش
منزر حضنها بقوه وبقى بستنشق من عطرها الي بيعشقو وقال...قلب منزر انتي
سهام فضلت حضناه شويه براحه ..بس بعدت شويه وقالت باستغراب..انت رجعت ليه..وازاي حماتي عتقتك
منزر ضحك واترمي على السرير وقال براحه...هيه بنفسها الي قالتلي اجي عندك...ولحد ٣ ايام كمان..وان شاء الله ممكن يبقو اكتر من كده
سهام بصتلو بدهشه وقالت..ازاي ده حصل
عند حور كانت قاعده هيه ووليد بيفطرو مع راشد وهناء ونزلت منى بحزن وقعدت وهيه مضايقه جدا
راشد بصلها باهتمام وقال..خير با منى العروسه مالها
منى قالت بدموع..اسكت متفكرنيش يا راشد..العروسه طلعت جربانه 
راشد قال بزهول..طلعت ايه
منى قالت ببكا..ايوه طلعت جربانه يا ميله بختي انا. طلع عندها مرض جلدي الدكتوره عزلتها في الاوضه ..وقالت محدش يتعامل معاها
هناء قالت باستغراب..ازاي بس دي كانت زي الفل في الفرح
منى قالت بحزن.. ما ده الي هيجنني..المهم انا خليت منزر عند سهام وانتو اتعاملو معاها بحزر و
بس قطعت كلامها لما خدت بالها  من وليد وحور وقالت بدهشه..وانتو كمان ايه نزلكم من اوضتكم
حور قالت بسرعه..وفيها ايه يا ماما حبينا نفطر معاكم
منى قالت بزعيق ...تفطرو معانا ازاي انتو عرسان..انا مش فاهمه جرالكم ايه كلكم ..انا قولت للخدامه تطلع لكم الصباحيه و
بس وليد قال بابتسامه..اهدي يا مني يا قمر انتي كل الحكايه حبيت انزل اقعد معاكم ونتعرف اكتر وكده مش اكتر
منى اتنهدت وقالت بحزن..معلش يا بني اكيد ده بيتك وبراحتك انا بس حبيت اريحك متزعلش مني موضوع مرات منزر لخبطني
وليد قال بسرعه..اكيد طبعا ...ربنا يشفيها يا رب ولا يهمك و
بس وليد قطت كلامو لما شاف شاهر نازل بغضب والدموع في عنيه 
وليد  قال بسرعه وصوت عالي قاصد يسمعه..انا حبيت افطر معاكم علشان وشوشكم القمر ببقى مشتاق لها ...خصوصا..الستات الحلوين
الكل ضحك بهزار وشاهر كان عداه ولسه هيخرج بس رجع وكان  حرفيا على اخره ..وللاسف التوقيت الي اختاره وليد كان غلط جدا 
شاهر وقف قصادو وشدو بقوه من قميصه وقفو وقال بغضب رهيب..شوف..اجل تفاهتك لوقت تاني..لاني اقسم بالله السعادي ممكن اتسجن فيك عادي جدا
وليد ضم اديه بغضب وقال باستفزاز وبرأه مصتنعه..مالك يا شاهر هو انا قولت حاجه غلط ولا انت غزاله مزعلاك ولا حاجه
وهنا انتهت طاقه شاهر وضربو بوكس قوي جدا وقعو على الارض واتقدم عليه عايز يكمل يضربو بس جريو عليه هناء وراشد ومسكوه بقوه وشاهر كان مش حاسس من كتر الغضب وقال بزعيق وعصبيه..انت مالك..انت مالك بيها متنطقش اسمها ..سامع متنطقش اسمها هموتك... هموتك وارتاح من برودك يا زبا،له سامع
كل ده وراشد وهناء ماسكينو بالعافيه ومنى كمان وكانو بيحاولو يهدوه وهما مستغربين جدا تصرفه بس هو مكانش سامعهم اصلا 
ونزل منزر  وسهام على صوته وغزال كمان كلهم نزلو جري
حتى نور جريت هتفتح باب الاوضه وافتكرت انها مش لازم تخرج  علشان كلام الدكتوره ضربت رجلها في الباب بغضب وقعدت على السرير وهيه هتموت من الغيظ وبتفتكر وقت ما طلعت ورا منى وكانت عند اوضه منزر غزال كبت عليها من علبه في ايدها واتحججت انها متقصدش..نور كانت متأكده ان العلبه دي فيها حاجه عملت فيها كده اتنهدت وعنيها بتطلع شرار وقالت...استني عليا يا غزال..دورك جاي انتي بذات ليكي فوقه وروقه 
عند وليد قام بالعافيه وهو ماسك بقو بالم وشفتو كانت بتنزف وابتسم باستفزاز وبص لشاهر بهدوء وفاجأو لما ضربو بوكس قوي هو كمان وهنا اشتبكو سوا وسط زهول الجميع  الي كانو بيحاولو يفضو الاشتباك
منزر ادخل ومسك شاهر من وسطو بقوه بيمنعو وراشد مسك وليد الي كان بيبصلو بغل 
شاهر كان بيحاول يزق منزر ويضربو تاني بس غزال اتدخلت ووقفت قدام شاهر وقالت ..شاهر كفايه..خلاص ارجوك..علشان خاطري
شاهر اول ما قالت كده وقف مكانو وحاول يهدى مع انو هيموت من الغضب
وليد كان هيتشل لما قالتلو كده وقلب الطاوله وقال بغضب  وخبث...انا عملت ايه لكل ده انا حتى مش فاهم.. وبص لراشد وقال..عمي راشد انا وافقت اسكن معاكم هنا علشان ظرووف حور لاكن انا مستحيل اقبل اسكن في مكان كرامتي تتهان فيه.. ..وانا كفيل بمراتي واقدر اوفر لها عيشه كويسه..انا هطلع الم شنطتي وبنتكم معاكم عايزه تيجي معايا تمام مش عايزه هيه حره وطلع بغضب على اوضتو
شاهر حاول يوقفو بس وليد طلع من غير ما يسمعو 
منى بصت لشاهر بعتاب وقالت.. ليه كده بس يا شاهر يابني هو قال ايه لكل ده
شاهر كان ساكت بغضب بس راشد قال بعصبيه..اقدر افهم ايه الي عملتو ده..هو عملك ايه علشان تضربو
شاهر لسه هيرد راشد قاطعو وقال...انت عارف ظروف بنت عمك وقد ايه اتحايلنا عليه علشان يفضل هنا وانت هتمشيه...اسمع يا شاهر انا مش عايز اعرف سبب الجنان الي عملتو ده..لاكن عايز اعرف قيمتي عندك..لو ليا خاطر او بتعتبرني ابوك زي ما ديما بتقول...مستحيل تخليه يمشي وتحطنا في الموقف ده
شاهر اتنهد وقال. يا عمي انا اكيد مقصدتش كل ده يحصل و
بس قاطعو راشد وقال...لو فعلا متقصدش ..كلمو..واعتذرلو ..اطلع وراه وتخلهوش يمشي
بقلمي...زهرة الربيع
شاهر قال بزهول ....اعتزرلو...بس انت عارف..انا عمري ما اعتذرت لحد 
راشد قال ..بس ده مش اي حد... ده جوز بنتي وزعلو من زعلي وانا لولا اني شايف انك غلطان كان يستحيل اطلب منك تعتذر ..انت ابني يا يا شاهر ولو بتعتبرني ابوك مش هتسمح لاختك تتبهدل بعيد عننا
كل ده وحور قاعده مكانها متحركتش قاعده بصمت غريب شاهر بصلها واتنهد ورغم العضب الي جواه بس مقدرش يقولها  حاجه وطلع ورا وليد وهو مدمر ومش قادر يتخيل انو هيعتذرلو ..بس لازم يعمل كده علشان عمه وبنتو 
عند وليد كان واقف بخبث جمب الشنطه الي جهزها وقفلهاومستني الباب يخبط وفعلا شاهر خبط على  الباب  بضيق
وليد فتح وابتسم باستفزاز وقال..جيت بسرعه..اسرع من ما اتخيلت
شاهر كتم غضبة بالعافيه وقال...انا معنديش وقت فاضي زيك اضيعو في امور مش هتفدني
وليد ابتسم باستفزاز وقال..معاك حق انا عندي وقت وكتير قوي وفاضيلك يا شاهر..وهفضل وراك لحد ما اخسرك عيلتك كلها 
شاهر ابتسم وقال..انا لو عندي استعداد اخسر عيلتي كنت مستحيل اجي لواحد زيك واراضيه..ودلوقتي اتفضل قول طلباتك علشان تفض اللعبه البايخه دي وتفضل هنا بس بسرعه..زي ما قولتلك معنديش وقت
وليدي قال ببساطه..اعتذر بس كده
شاهر قال بضيق شديد..اسف
وليد ضحك وقال..لا يا حلو..مش هنا  .مينفعش تضربني في حاره وتصالحني في زقاق
شاهر قال بغضب قصدك ايه انجز
وليد قرب منو وقال باستفزاز شديد..يعني تعتذر مني قدام عيلتك كلها..واولهم..غزالتي الي سابتني علشانك ..لازم تشوفك بتعتذرلي زي ما شافتك بتضربني وووووو.......... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعتذرلي قدام الكل واولهم غزالتي الي سابتني علشانك لازم تشوفك بتعتذرلي زي ما شافتك بتضربني
شاهر الغضب كان بيقطع في قلبو ولسه هيرد عليه افتكر كلام عمه..عمه الي رباه من وفاة ابوه وعمره ما فرقه عن اولاده بصلو وقال بغضب مكبوت..انا هعمل الي انت عايزه...بس صدقني انت كل مالك وبتقضي على نفسك بالبطيئ لانك بتلعب مع الشخص الغلط يا باشمهندس
وليد ابتسم باستهزاء وقال...وريني اخر ما عندك يا شاهر...انا مبقاش عندي الي اخسره والبركه فيك
شاهر بصلو بحقد ولسه هينزل وليد قال بسرعه...انا ممكن اعدي الموقف ده ..واقعد عنا واقولهم سامحتك..وكمان من غير ما تعتذر...بس تجاوب على اسألتي..الي بتتهرب منها...اتجوزت غزال ليه يا شاهر...وايه علاقتك بموت غزل
شاهرضم اديه بغضب وقال من غير ما يلتفت...حصلني على تحت بسرعه....مش هستنى اكتر من ٣ دقايق
شاهر قال كده ونزل بغضب رهيب.. ووليد خبط الباب بعصبيه ومسح على وشو بخنقه وقال..مفيش فايده..محدش فيهم هيتكلم...
شاهر نزل تحت وكانو مستنينو... راشد قال بلهفه ها يابني اتصافيتو
شاهر قال بضيق...لسه .. .بس هنتصافا متقلقش
منزر قال ..ليه ..هو رفض يعني
شاهر شاف وليد نازل على السلم قال بسخريه...لا مرفضش...هو بس عايزني اعتذرلو قدامكم..زي ما ضربتو قدامكم
وليد وقف قصادو وقال..ده الانصاف ياشاهر بيه 
شاهر اتنهد بخنقه وقال...طبعا..وانا جاهز...انا...
بس غزال قالت باندفاع وغضب...وتعتذر ليه اصلا...انت ضربتو وهو ضربك..خالصين..كمان انت طلعت تصالحو ايه لزمه حركات العيال دي
بقلمي...زهرة الربيع
سهام قربت منها وقالت بهمس..ملناش دعوه يا غزال
بس غزال قالت بغضب...استني يا سهام 
شاهر بصلها بابتسامه مكانش متخيل انها تدافع عنو عكس وليد الي حرفيا اتكسر قلبو بصلها بغضب ودموعو بتلمع في عيونه وقال...انتي شايفه كده يا مدام غزال...تمام..وانا معنديش كلام بعد كلامك...وهفضل هنا..ومش عايزه يعتزر يا بنت عمي
وليد قال كده بقهر من جواه وطلع على اوضتو  بغضب
هناء بصت لحور باستغراب لانها كانت قاعده مكانها مش بتتحرك ولا بتقول رأيها ولا حتي متفاجأه من الي حصل قالت لها..حور انتي كويسه
حور قالت بهدوء..انا تمام...تمام جدا
هناء قالت..طب يا بنتي اطلعي ورا جوزك ده زعلان جدا ...اطلعي معايا اوصلك
حور قالت بنفس الهدوء..انا بطلع لوحدي يا مرات عمي وقامت وطلعت ورا وليد بهدوء شديد
غزال شدت خصلات شعرها لورا بتوتر وقربت من راشد بحرج وقالت..راشد بيه انا مقصدش انا كل قصدي ...
بس راشد ابتسم وحط ايده هلى خدها وقال ولا بهمك...انتي مقولتيش حاجه غلط
منى قالت بابتسامه..وهو مش عيب كمان الواحده تدافع عن جوزها..وطبيعي كمان تشوف الحق معاه ..حتى لو غلطان
غزال بصت لشاهر بتوتر وطلعت على اوضتها بشرود واستغراب من نفسها 
شاهر كان بيبص لطيفها بابتسامه... الاول حذرتو من العقرب الي كانت هتقتلو ودلوقتي دافعت عنو قدام الكل ..اكيد فيه امل تسامحه ابتسم وطلع وراها
عند نور كانت بتحط الادويه الي كتبتهم الدكتوره وهتموت من الغيظ وقالت...هوريكي يا غزال...والله لتشوفي الي عمرك ما شوفتيه  و
بس قطعت كلامها على صوت التليفون وقالت ..الو
المجهول قال..ايه الاخبار اجهز للعزا
نور قالت بضيق...لسه عايش..
المجهول قال بغضب..ايه..ازاي ..دي العقرب دي تموتو في خمس ثواني
نورقالت..مش عارفه نجي منها ازاي..انا حطتها على القميص بتاعو وشوفتو  هو ونازل كان لا بس قميص غيره ...بس ماشي ولا فيه اي حاحه ممكن يكون شافها وقتلها وممكن ...
المجهول قال..انا قولتلك دي خطه فاشله.. والرصاص اسهل بكتير
نور قالت...تمام..هجرب حاجه اخيره..ولو فشلت اعمل الي تعمله
عند غزال طلعت اوضتها وهيه هتتجنن من نفسها...قالت كانها بتتكلم مع شخص..انتي هببتي ايه...يعني من شويه تنقذيه من الموت ودلوقتي تدافعي عنو..
غزال كانت مصدومه قوي من نفسها وخايفه من الشيئ الغريب الي بيسيطر عليها وبيخليها تضعف اما تسوفو مش بخير قالت...طب من شويه وهمتي نفسك انك اتخضيتي مت شكل العقرب طب ودلوقتي...انا ازاي ممكن ابقى ندله كده وافكر فيه..ازاي ممكن ارحمه بعد كل ده ازاي ممكن اسيبو عايش..ده انا مش بس سيباه عايش..كمان بحميه..انا هتجنن
وهنا شاهر فتح الباب وبصلها شويه ودخل من غير كلام كان بيتأمل ملامحها من غير ما يلفت نظرها
بس غزال خدت بالها ليه وقالت...عايز تقول ايه بلاش تفضل تبصلي كده زي طلاب الثانويه
شاهر ضحك بخفه وقال...بس كنت عايز اقول شكرا..بجد من قلبي
غزال بصت بعيد ورت بسرعه مش عايزه قلبها يتحكم فيها قالت...انا معملتش كده علشانك انا عملت كده علشان ابن عمي..خوفت تنتقم منو وتقتلو لانو خلاك تعتزر ..خوفت يحصل غزل
شاهر شدها عليه بسرعه وقال بانفعال...كدابه...انتي مش بس بتكدبي عليا كمان بتكدبي على  نفسك
شاهر كان باصص في عنيها بقوه وغزال تاهت في عيونه وبقت شارده فيه بس فاقت لنفسها بسرعه ودفعتو وقالت بزعيق...محدش بيكدب على نفسو غيرك...انا موقفي عمره ما هيتغير ..هتفضل في نظري قاتل اختي..وفر على نفسك التعب ومتحاولش معايا
غزال قالت كده وقعدت على السرير بلا مبللاه مصتنعه
شاهر اتنهد بيأس وقعد يشتغل على الاب بتاعو بعصبيه وضيق
عند وليد كان الغضب عاميه وجمله غزال بتتكرر قدامو وحاسس بغضب رهييب 
حور دخلت بهدوء من غير كلام وقعدت على السرير 
وليد انتبهه لهدوءها وبصلها وقال بتريقه...خير..انتي كمان زعلتي على ابن عمك و
بس قطع جملتو لما حور قالت بهدوء....اتجوزتني ليه يا وليد
وليد ارتبك وقال بتوتر...يعني ايه..اتجوزتك لاني عايز اتجوز عادي و
بس قاطعتو تاني وقالت بصوت اشد شويه ...بقولك اتجوزتني ليه يا وليد
وليد اتوتر اكتر وبص بعيد رغم انها مش هتشوفو لاكن مش عايز يشوف نظراتها قال...انا مش فاهمك يا حور
حور كانت هاديه جدا بس صوتها فيه الم شديد وقالت...لا انت فاهمني يا وليد..يوم ما اتقدمتلي قولتلك..قولتلك ان كل الي اتقدموولي كانو عايزين يكسبو حاجه ..ومحدش جاي علشاني..ولما عرفت ان غزال بنت عمك سألتك اذا هتمشي كنت متأكد ان فيه حاجه غلط..بس اانا اتوقعت انك تكون جاي علشان موت اختها...مش علشان غزال
وليد سكت ومقدرش يرد وحور قالت بدموع..مدام بتحبها..اتجوزتني ليه...اقدمت معاد الجواز ليه با وليد...ليه عملت فيا كده...انا فعلا منفعش زوجه ومنفعش مع اي حد عموما بس انا كنت راضيه بكده..واتعودت...ليه عملت كده وخلتني اصدق اني ممكن اعيش واحلم زي اي بنت...ليه ...اهلي ذمبهم ايه ....وانا....انا ذمبي ايه
وليد نزلت دموعه على الحزن الي في عيونها ودموعها الي اول مره بشوفهم قرب منها ومسك اديها وقال بحزن...انا..انا اسف..انا مش هكدب عليكي واقولك انك فاهمه غلط..انا بجد جيت هنا علشان غزال...غزال مكانتش بنت عمي بس...لا كانت خطبتي كمان يا حور
حور غمضت هنيها بوجع ويأس ونزلت دمعه من عنيها وقالت...كنت متأكده...كنت متأكده انك زي غيرك..اسمع يا وليد...اي واحده غيري حاليا كانت هتقولك نتطلق...بس انا مش هعمل كده علشان اهلي..مش هخلي الناس تجيب في سرتهم وسرتي ويقولو اتطلقت اول اسبوع جواز ..علشان كده هتفضل هنا وفي اقرب فرصه هنتطلق.. وقامت  رايحه الحمام ودموعها على خدودها ومشيت بسرعه واتكعبلت في السجاد
بس وليد سندها بسرعه قبل ما تقع وفي ثانيه كانت في حضنو 
وليد بصلها بندم وحزن وقال...انتي كويسه يا حور
حور بعدت عنو بسرعه وقالت بهدوء..انا تمام..فوق ما تتخيل ....وراحت على الحمام وقفلت الباب وبقت تبكي جامد كانت متأكده انو وراه حاجه بس للحظات اتخيلت انو ممكن يحبها وتعيش زي كل البنات قعدت على طرف البانيو وبقت تخرج الدموع الي حبستهم قدام الكل 
عند نور كانت قدام اوضتها ولقت سهام ومنزر طالعين ماسكين ادين بعض وبيتكلمو.سوا 
نور اتغاظت وكتفت اديها وقالت بسخريه...ايه يا عريس طبعا حضرتك ما صدقت..سمعت كلام اهبل من دكتوره كدابه علشان تجري لحضن الهانم
منزر بصلها بغضب وابتسم باستفزاز وقال..سهام روحي اوضتك يا حياتي
سهام ارتبكت وقالت..خليني معاك و
بس منزر قال بجديه..روحي يا سهام..هاجي وراكي على طول.
سهام مشيت على الاوضه بتوتر ومنزر بص لنور وقال...عايزه ايه
نور قاتت بغضب..عايزه حقوقي عليك انا مش مراتك زيها والمفروض انا يوم وهيه يوم
منزر ابتسم بسخريه و قال..انا كنت هعمل كده بس الدكتوره حذرتني اني اجي جمبك بتقول انك معديه ....علي العموم هيه بكره بالكتير ختيجي وتشوفك ولو قالت تمام هبات عندك..
منزر قرب عليها وغير لهجتو واتكلم بقرف وضيق وقال ...بس لازم تعرفي هبات عندك مجبر..علشان اهلي مش اكتر..ومهمتك محدده يعني تقدري تعتبري نفسك رحم صناعي مش اكتر انما مراتي دي حاجه بعيده عليكي عمرك ما هتوصلي لمكانتها وعمرك اصلا ما هتكوني مراتي
منزر قال كده ومشي ونور بصت لطيفه بحقد وقالت ...تمام يا منزر بيه..براحتك..في جميع الاحوال مش انت هدفي.... ولسه هتدخل اوضتها شافت الخدامه ومعاها كبايه عصير ورايحه ناحيه اوضه شاهر
نور قالت بسرعه..استني... لمين العصير ده
الخدامه قالت..لشاهر بيه يا هانم
نور قالت... استني... هاتي العصير ده انا عطشانه اوي وروحي جبيلو كبايه تانيه
الخدامه ادتلها الكبايه ونزلت ونور دخلو اوضتها وطلعت قطاره وحطت منها في العصير وبصت للكبايه بغضب...وطلعت ووقفت تستنى الخدامه
بقلمي....زهرة الربيع
الخدامه طلعت ومعاها كبايه تانيه واول ما وصلت عند اوضه نور وقفتها وقالت...اسمعي شايفه الورد الي هناك ده هاتيه لو سمحتي
الخدامه قالت..طب ادخل العصير للبيه
نور قالت...هاتي العصير اخليه معايا ..مش هتاخدي ثواني علشان عايزه اقفل الباب
الخدامه قالت بقلق..تمام بس خلي العصير هنا متمسكهوش معلش يا هانم دي تعلمات ..الدكتوره بتاعتك
نور قالت بخنقه..تمام ولا يهمك سبيه على الطاوله الي عندك
الخدامه حطت العصير وراحت تجيب الورد ونور بسرعه بدلت الكبايه الي معاها بالي على الطاوله
عند شاخر كان بيشتغل على الاب ومتجاهل غزال وهيه قاعده على السرير بتبصلو كل شويه واول ما يبصلها تعمل مشغوله بالمجله
شاهر كان مشغول مع واحد في الشركه وبيكلمو وقال..طيب يا عادل انا هبعتلهم الملف كلو وانت شوف الي ممكن  يتعدل وراح ناحيه صوره متعلقه وبعدها وكان وراها خزنه فتحها واخد فلاشه وقعد وبقى يبعت الملفات للشركه 
شاهر كان مستعجل وانهمك في الشغل ونسي انو حاليا مش لوحدو في الاوضه وكانت غزال لمحت كلمه السر وهيه اسم امه معكوس
شاهر حس بتعب ودخل ياخد شور وغزال استغلت الوقت ده و جريت بسرعه فتحت الخزنه
غزال بقت تدور فيها بس كانت كلها اوراق وفلوس وعلبه مجوهرات نادره وسلاح... ماكنش فيه حاجه غريبه ولسه هتقفلها لقت صندوق صغير جدا فتحتو بسرعه وياريتها ما فتحتو
غزال اتسعت عنيها من شده الصدمه لما لقت ورقه في الصندوق وكانت ورقه جواز عرفي باسم شاهر وغزل  وووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 لقت ورقة جواز عرفي باسم جوزها واختها عنيها كانت هتطلع من مكانها وهيه بتقراها اكتر من مره بزهول.. شيئ ميقدرش عقلها البسيط يستوعبه ولا يتحمله
غزال كانت شارده في الورقه ومش مصدقه بس فاقت لنفسها لما سمعو صوت الميه اتقفلت ..يعني شاهر خلص استحمام وفي اي لحظه ممكن يخرج حطت الورقه بسرعه في الخزنه  وقفلتها وقعدت مكانها على  السرير بتوتر شديد
شاهر بصلها شويه وقال..خير متوتره كده ليه
غزال قالت بارتباك..انا..لا..لا ابدا..انا بس كنت عايزه انام
شاهر قال ..تنامي..ههه .دا احنا صحينا من ساعتين بس
غزال لسه هترد بس سكتت لما سمعو صوت خبط على الياب
شاهر راح فتح وكانت الخدامه ومعاها العصير اخدو منها وحطو على الطاوله وقعد يكمل شغل
غزال قامت بتوتر ووقفت قدامو وقالت...شاهر...عايزه اسألك سؤال
شاهر كان مشغول وقال من غير ما يبصلها .اممم اسألي
غزال قالت ...انت تعرف غزل من قبل ما تتقدملها صح
بقلمي...زهرة الربيع
شاهر بصلها شويه واتنهد بضيق.وقال....تاني الموضوع ده..احنا مش قفلناه
غزال قالت بعصبيه..لا متقفلش يا شاهر ..متقفلش انت ..انت لازم تحكيلي...وهدت لهجتها وقالت بدموع ..شاهر...انا هموت وافهم انت عملت كده ليه..مش داخله دماغي انك قتلتها علشان اعتديت عليها..مش جايه معايا انك اعتديت عليها اصلا..انت متعملهاش ..احساسي وعقلي وقلبي رافضين يصدقو
شاهر مصدقش الي قالتو ابتسم وقلبو كان بيدق ووقف وبصلها في عيونها بتركيذ  وقال...قلبك....قلبك بيقولك  اني معملش كده
غزال اتوترت وارتبكت من نظراتو  وقريو وررجعت لورا وقالت ..قصدي..قصدي احساسيي و....
قاطعها شاهر وهو بيتقدم وباصص لها اوي وقال..مالو احساسك..ها
غزال قالت بتوتر اكبر...يعني..انا وبلعت ريقها الي جف من كتر التوتر وبتبعد عيونها عنو شافت كبايه العصير الي على الطاوله مسكتها وشربتها على دفعه واحده 
شاهر بصلها بدهشه وضحك بخفه علي توترها   وقال...على فكره ده العصير بتاعي
غزال اتنهدت وقالت ..اطلب غيره وبعدين لما تجيب حاجه ليك تعمل حسابي معاك انت مش لوحدك في الاوضه
شاهر ضحك وقال..هو انا هحاسب عليه...امتى ما تحبي تشربي حاجه اطلبيها مش ضروري نشرب عصير في نفس الوقت
غزال قالت ..سيبك من العصير ياشاهر..ما تزوغش  في الكلام ..رد علي سؤالي
شاهر اتنهد وقال...طيب..احم...ايوه كنت اعرفها
غزال قالت ...تعرفها ازاي يعني وضح
شاهر بص بعيد عنها وقال ..كنا نعرف بعض..و...وكان فيه بنا علاقه ...كنت  بحبها...للاسف...و مقدرس اقولك اكنر من كده..وارجوكي متسأليش في الموضوع ده تاني..لو سمحتي
غزال اتصدمت من الي قالو ولسه هترد حست بالم شديد في معدتها وقالت بوجع ....اااه....
شاهر بصلها بقلق وقال... مالك يا غزال فيه ايه.
غزال مسكت بطنها وقالت بصراخ..اااااااه..الحقني..بطني ....بطني بتتقطع يا شاهر.... ااااااااااااااااه
شاهر خاف جدا عليها وقال برعب..مالك طيب..ايه الي حصل ..هطلب الدكتوره حالا.
شاهر جري على التليفون بس غزال بصتلو بتوهان و عرقت جدا وفجأه اغمى عليها 
شاهر اتخض ورما التليفون وجري عليها ولسه هيشلها اتفاجأ انها تقيأت بالون الاابيض وهنا اتأكد انها اتسممت كان مصدوم ومرعوب عليها بس شالها بسرعه ونزل بيها جري على تحت
عند حور طلعت من الحمام وبتنشف شعرها ولابسه بيجامه جميله وشكلها قمر
وليد فضل باصص لها باعجاب شويه وبعد كده اتنهد بحزن لانو عارف انها زعلانه منو قال..حور انتي لسه زعلانه
حور بقت تمشط شعرها وقالت بجمود...وهزعل ليه..انا وانت مفيش اي حاجه بنا...انت غلطت لما عملتني طريق يوصلك لبنت عمك...ودي حاجه انا متعوده عليها..متقلقش
وليد حس بالذمب تجاها وكلامها وجعو وقال..انا اسف يا حور..والله انا ...انا عارف اني غلطت معاكي بس من الغضب الي جوايا مقدرتش افكر ..سامحيني ارجوكي
حور كانت ايدها بترتعش ودموعها بتنزل على خدودها زي قطرات الندى ومن رعشة اديها المشط وقع منها
حور بقت تحسس باديها علشان تلاقي المشط بس وليد اخد المشط وبقى يمشط لها شعرها بحنان
حور قالت بتوتر..انا همشط لوحدي..شكرا 
بس وليد فضل مكمل وقال باعجاب شديد..شعرك حلوقوي...ناعم...وجميل ...وقرب منها وقال جمب ودنها... وريحتو تجنن
حور غمضت عنيها واتوترت جدا وقالت بصوت مبحوح..وليد..ابعد
وليد كان زي السكران وحابب قربها جدا وناسي اي حاجه تانيه لفها ليه ورفع وشها بصوابعو وقال ...انتي  جميله اوي يا حور... اسم على مسمى كانك نازله من الجنه..كل حاجه فيكي تبهر اجدع راجل في الدنيا..شعرك وعيونك الي فيهم امان الدنيا وخدودك وقرب منها جامد وقال وشفايفك..يشدو اي حد ويتمنى يدوق الشهد منهم
حور كانت شبه متخدره من كلامو ولمساتو ووليد بلع ريقه بتوتر ورغبتو نستو الدنيا وقرب من شفايفها وباسها برقه والرقه اتحولت لقوه وشغف وجنون كانت اديه بتتجرأ على جسمها وبيلتهم من شفايفها رحيق الجنه
حور كانت مندمجه معاه بس فاقت لنفسها بزهول وزقتو بقوه 
وليد كان متمكن منها ودفعتها خلتو يوقف الي بيعملو بس كانت لسه بين اديه كان بيبصلها باعجاب ومبسوط بالحظه دي وانفاسهم بتتسارع 
حور قالت بتوتر شديد..اوعي سبني.. انت..انت ايه الي عملتو ده
وليد ابتسم وقال...عملت ايه..انا اعمل الي انا عايزه  ...انتي حلالي
حور زقتو جامد لحد ما هربت من بين اديه وقالت بعصبيه..لا... انا مش حلالك واياك تقرب تاني سامع
وليد لسه هيرد سمعو خبط على الباب راح فتح وكانت منى
وليد  قال..خير يا ماما في حاجه
منى قال بدموع وخوف..غزال..غزال اتسممت وشاهر طلع بيها على المستشفى وكلنا رايحين وراه اجهزو بسرعه لو هتيجو معانا
منى قالت كده ونزلت ووليد اتجمد ممانو بصدمه وقال..غزال .....ونزلت دموعو وهو مكانو مصدوم
حور جريت عليه وقالت عكس الالم الي جواها...لازم تقوي با وليد خلينا نروح نشوفهم يلا بينا بسرعه
في المستشفى كان شاهر رايح جاي بعصبيه وكل ما دكتور يخرج يتخانق معاه وواقف بره بعصبيه حابس دموعه بالعافيه لحد ما طلعت الدكتوره وقالت...حالة تسمم شديده عملنا غسيل المعده بس السم كان تقيل وكان هيوصل للقلب 
شاهر قال بصدمه ودموع..طب..طب ازاي انا مكملتش ربع ساعه جبتها على طول 
الدكتوره  قالت يمكن جرعه السم كانت عاليه..المهم حاليا انها تفوق بالسلامه والسم ده مياثرش عليها...ربنا يقومها بالسلامه
شاهرفضل واقف يبص عليها من بره الباب ونزلت دموعه لما افتكر نفس الموقف ده واختها كانت نايمه على السرير في قسم الحروق وكانت اتشوهت بالكامل بس كان وقتها بيبصلها بنظرات غضب وباصص للجهاز مستنيه يعلن عن وفاتها 
عكس دلوقتي باصص لغزال بدموع وحسره على كل دقيقه زعلها فيها..وباصص لجهاز القلب بقلق وخوف ومش راضي يقعد ابدا
في الوقت ده وصلو كل عيلتو واول ما وصلو عندو امه جريت عليه وشاهر اترمى في حضنها زي الطفل وبقى يحصنها ويجاهد علشان دموعه متنزلش  وقال ...شكلي هخسرها يا امي...هتروح مني..غزال تعبانه اوي
هناء قالت بدموع..لا يا حبيبي متقولش كده... ربنا كبير
سهام وحور زمنى كانو بيبكو خصوصا سهام لانها بتحبها جدا 
وراشد كان قاعد بيدعي وحزين على حزن عيلتو ومنزر واقف جمب شاهر وبيحاول بهديه ويطمنو
اما وليد راح وقف عند الباب بدموع وفضل باصص عليها وبيفتكر طول الوقت الي قضوه سوا ... طفولتهم كانو سوا ..ومدرستهم ....وحتى شبابهم متربين سوا وياما كان يحميها وكانت تجري عليه في اي حاجه تزعلها
شاهر بصلو بغضب وقال..انت بتعمل ايه عندك
وليد قال بهدوء...غزال بنت عمي متربين سوا يا شاهر ..لو سمحت مش وقتو
شاهر محبش بتخانق معاه لانو دماغو حاليا مشغوله ومش بيفكر غير في غزال فضلو طول اليوم قاعدين سوا وبيدعولها والكل كان زعلان عليها وعلى شاهر الي اول مره يشوفووه بالحاله دي 
في القصر كانت نور قاعده  بغضب بعد ما عرفت ان غزال الي اتسممت وقلقانه جدا وتلفونها رن جريت عليه وقالت ...الو
وكان الشخص الي بيكلمها قال ..ها ايه المرادي
نور اتنهدت وقالت بحزن ...زفت..مفيش فايده ..غزال اتسممت بدالو
المجهول قال بغضب ...انا قولت انتي مش هتنفعيني...هما فين دلوقتي 
نور قالت ..في المستشفي 
المجهول قال...خلاص كده انا هعرف شغلي معاه
نور قالت بغيظ...يعني هتقتلو وندخل برضو في سين وجيم قولتلك خليه يبان حادث
المجهول قال...متقلقيش هخليه حادث ويبقى ترند  الحوادث كمان
في المستشفى كانو قاعدين بتوتر لحد ما طلعت الدكتوره وقالت..المدام فاقت تقدرو تشوفوها بس بالدور 
اول ما قالت كده شاهر جري على الاوضه من غير ما يستنى والكل بقى يحمد ربنا انها قامت بالسلامه
شاهر اول ما دخل الاوضه  ابتسم وعنيه بتلمع بالدموع وقال ...حمد الله على سلامتك
غزال ابتسمت وقالت...احم...انت ..انت كنت بتعيط 
شاهر قال بسخريه مصتنععه..ههه..اعيط..علشانك
...واضح ان البنج لسه مأثر عليكي
غزال ابتسمت لانها كانت متأكده انو بيكدب قالت...تمام...هعمل مصدقاك
شاهر مسك ايدها وبص في عيونها وقال...انا حقيقي خوفت عليكي يا عزال...كنت هتجنن لو جرااك حاجه
ليه..قالتها غزال وعيونها على عيونه
بقلمي...زهرة الربيع
شاهر قال بارتباك..علشان...علشان انتي...انتي مراتي و
بس قطع كلامو لما منى دخلت وقالت ..ايه يا حلوين معلش بقى استحملونا عايزين نطمن بس
شاهر وقف وقال... تعالي يا منمن ..انتي تيجي في اي وقت... ودخلو ورا بعض وشافوها واطمنو عليها حتى وليد دخل سلم عليها وخرج طبعا في وجود شاهر وفضلو لحد ما الدكتوره كشفت عليها واذنت لهم بالخروج
وطلعو كلهم على القصر بعربيات متفرقه زي ما جم كانت غزال وشاهر مع بعض... ومنزر ومراتو ...وراشد ومراتو وهناء.... ووليد وحور 
على الطريق كانت عربيات الكل سبقت شاهر وغزال وكان شاهر ماشي على مهل شويه لان غزال معدتها لسه وجعاها ...
 غزال كانت ساكته طول الوقت وشاهر بصلها  وقال..انتي لسه موجوعه يا عزال
فزال اتنهدت و قالت...لا ابدا...بس مستغربه...الي حصل ميبانش صدفه ابدا
شاهر اتنهد وقال..معاكي حق..انا من ساعة ما شوفت العقرب وانا كنت متأكد انها صحراويه ومستحيل تيجي من الجنينه... وده معناه ان فيه حد كان عايز يقتلني..وبرضو انا متأكد ان العصير الي شربتيه هو الي سممك وبرضو العصير كان طالع ليا..انا لازم اشوف الخدم واعرف ازاي ده حصل
غزال قالت باستغراب ..تفتكر مين ممكن يحاول يقتلك
شاهر ابتسم بسخريه وقال...واضحه اصلا ومش محتاجه تفكير
غزال قالت باستغراب قصدك مين و
بس قطعت جملتها وضحكت بسخريه لما فهمت قصدو وقالت...قصدك وليد..مش كده
شاهر اتغاظ من ضحكها وقال..هيكون مين غيره 
غزال لسه هترد  فيه عربيه طلعت قدام شاهر ورمت ماده تحت عربيتو والعجلات نامو في ثواني 
غزال صرخت برعب ومسكت في شاهر والعربيه اختل توازنها و دارت بسرعه ونزلت في منحدر وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
العربيه دارت وكانت هتتقلب وشاهر سيطر عليها باعجوبه ونزلت في منحدر او وادي شبه الغابات 
شاهر طلع من العربيه بتعب وجري ناحيه غزال وفتح لها الباب بالعافيه لانو علق وسط الصخور
غزال نزلت بتعب وقالت...ايه الي حصل وكانت دماغها نزفت بس بسيط 
شاهر شاف الدم على حاجبها واتخض وقال..غزال انتي كويسه ...انتي مجروحه
غزال ضحكت بالم وقالت..بقى الخربشه دي بتسميها جرح..متقلقش انا بخير و
بس قبل ما تكمل اتفاجأو بشده لما  انضرب عليهم نار وطلقات الرصاص كانت كتير
شاهر شد غزال واستخبى ورا العربيه ومد ايده في التابلوه وبالعافيه لقا السلاح بتاعو..الي بيسيبو في العربيه للحمايه
شاهر شد اجزاء السلاح ولسه هيضرب... غزال مسكت ايده وقالت بخوف..انت هتعمل ايه..مين دول
شاهر قال بسرعه..متخافيش..احتمال يكونو قطاع طرق
غزال قالت بخوف...طيب خلينا نكلمهم نعرف نيتهم و لو عايزين فلوس نديهم و
شاهر قال بغضب وتريقه...ولو كانو قاصدين يقتلونا..نسبهم يموتونا واهو نبقى عرفنا نيتهم مش كده
غزال لسه هتقنعو ضرب النار زاد وجات طلقه في قزاز العربيه وعملت صوت رهيب وغزال صرخت برعب
بقلم...زهرة الربيع
شاهر بقى هو كمان يضرب عليهم نار وتبادلو الطلقات وكان الوضع يقلق
في القصر الكل وصلو وكانو بيشربو قهوه في الصالون وراشد بص في الساعه وقال..ايه الحكايه..بقالنا ربع ساعه واصلين ليه شاهر لسه مرجعش
منزر قال بلا مبالاه...تلاقيهم ميلو على تلاجه قصب يشربولهم كبايتين ولا حاجه بما انهم لوحدهم
راشد قال بزهول..قصب...ده مفهومك عن اتنين متجوزين وطالعين لوحدهم .. اسكت يا منزر اسكت ربنا يهديك
الكل ضحك ومنزر قال بغيظ..انا قولت ايه يضحك يعني هو القصب وحش ولله ما انتو عارفين حاجه
سهام ضحكت وقالت..لا طبعا يا حبيبي..مين قال القصب وحش ..انا جوزي استاذ في الرومانسيه..بس متقولش لحد افكارك لحس تتحسد يا حبيبي 
الكل ضحكو عليه...ومنزر قال بتمثيل الصدمه ...حتى انتي  يا سهام ..يا خساره القصب الي شربتهولك
وليد ضحك وقال..هيه كمان شربت قصب
منزر بص لسهام بمعاكسه وقال....امال... مش شايفها سكر ازاي
هناء قاطعتهم و قالت بقلق..لا والله يا جماعه بجد انا قلقانه...هو صحيح شاهر قال هيسوق على مهل علشان غزال تعبانه بس ابني واناعرفاه معندوش خلق والمفروض كان  زمانه وصل
راشد قال..خلاص انا هطلبه ...على الله ميكونش بيشرب القصب ..احسن يشرق ولا حاجه
الكل ضحك ما عاده منزر الي كان بيبصلهم بغيظ
راشد رن لشاهر اكتر من مره بس مفيش فايده محدش بيرد
راشد قال باستغراب وقلق...غريبه مبيردش ليه...يا ترى ايه الي ممكن يكون اخرهم
منى قالت...يا جماعه متقلقوش مش يمكن حابين بجد يتمشو ومسمعوش التليفون متقلقوش شويه وهيكونو هنا
هناء قالت... لا انا قلقانه اتصرفو اطلعو دورو عليهم  ولا كلمو غزال
راشد قال..اه صح معاكي حق غزال ..بس انا مش معايا رقمها
وليد قال بسرعه واندفاع.....انا معايا رقمها
حور اضايقت جدا وقالت عن اذنكم هطلع اريح تعبت..ولما يرجعو طمنوني ...وطلعت على الاوضه بضيق
وطبعا محدش اخد بالو انها اتضايقت  واخدو رقم غزال وطلبوها بس نفس الحكايه مش بترد
الكل كان مشغول عليهم اما منزر كان واقف بشرود من ناحيه قلقان على شاهر ومراتو ومن ناحيه مستغرب تصرفات وليد ولهفتو لما يكون فيه اي حاجه تخص غزال وافتكر لما شاهر ضربو علشانها...كان بيخلق لنفسو اعذار ان شاهر كان مضايق وقتها لاكن كان احساسو كل مادى بيخلي الشك جواه يتحول ليقين 
عند غزال وشاهر كانو بيجرو في الوادي الغريب  لحد ما وصلو لمنطقه واسعه خضره واشجارها كبيره جدا  شاهر بص للمكان بزهول و اتجمد مكانو
غزال قالت باستغراب مالك وقفت ليه...يلا خلينا نكمل هيلاقونا
شاهر بلع ريقه بارتباك وقال..مش هينفع نكمل من هنا..خلينا نمشي في اتجاه تاني
غزال قالت باستغراب...اتجاه تاني ايه ..مش شايف كل المكان شجر وزفت يلا خلينا مكملين علشان منتوهش يلا.... وجريت شويه بس وقفت لما بصت وراها لقت شاهر لسه واقف مكانو
بصتلو باستغراب ورجعت وقفت قدامو وقالت ...مالك يا شاهر فيها ايه الطريق دي..ليه مش عايز تروح هناك
شاهر كان باصص قدامو بشرود وعيونه تايهه وملامحو مطفيه وواقف مكانو زي التمثال...لسه هيكلمها سمعو صوت ضرب النار قريب منهم غزال شدتو من ايده  وجريو لقدام وشاهر كمل معاها لانو خايف عليها من ضرب النار
واخر ما خلصو الطريق لقو البحر قدامهم وعلى زاويه بيت قديم ومحروق
غزال بصت للبيت واتنهدت بارتياح وقالت...الحمد لله يلا نستخبي هنا ولسه هتجري وهيه ماسكه ايده بس شاهر متحركش معاها وقال بجمود..مستحيل..انا مش هدخل البيت ده
في القصر كان الكل مرعوب على غزال وشاهر ومستغربين هيكونو فين 
وليد ومنزر طلعو بالعربيه ورجعو بنفس الطريق الي جم منو يدورو عليهم
على الطريق كان وليد مرتبك جدا وخايف منزر بصلو بشك وقال..هنلاقيهم ان شاء الله...شايفك قلقان قوي
وليد ارتبك وقال...ها...لا..لا ابدا انا بس...بس يعني بقول يمكن يكونو في خطر ولا حاجه
منزر قال ...اممممم...انا كمان قلقان عليهم  ...بس يعني الي مطمني اني عارف شاهر كويس..مش اي حد يسد معاه ...ويعرف يحمي نفسو ويحمي مراتو...ريح نفسك
وليد هز راسو وسكت اما حس ان منزر شاكك فيه
عند غزال قالت بغضب...انت ايه حكايتك بالظبط...فيه ايه...ربنا بعتلنا مكان نستخبى فيه ...مش عايز تدخل ليه مالك
شاهر قال بتوتر....روحي انتي انا هعرف احمي نفسي كويس...يلا ادخلي انتي واستخبي..انا مستحيل ادخل البيت ده
غزال قالت باستغراب...ليه يعني..طب مش تفهمني...يا شاهر شغل عقلك...الناس دول قاصدين يقتلونا واحنا الرصاص الي معانا خلص يلا بقى ارجوك
شاهر اتنهد وقال...طب بصي ادخلي انتي وانا هروح ناحيه البحر واكيد هعرف استخبى متقلقيش
غزال استغربت قوي كلامو واصرارو وتوترو الغريب بصت للبيت بشك وكان البيت محروق من بره وكله بالون الاسود..غرام اتسعت عنيها بزهول لما فكرت ان ممكن يكون ده البيت الي شاهر حرق اختها فيه ...بصتلو وعنيها اسودت من الغضب وقالت...مش عايز... تدخل.. ليه
شاهر اول ما بص لملامحها فهم انها شكت اتنهد وقال بجمود...ايوه....هو
غزال بعدت عنو بزهول وبصت للبيت بدموع وقالت بغضب...خليك عندك...انا هدخل.. ويارب يجو يقتلوني...واموت في نفس البيت
شاخر لسه هيمنعها سمعو صوت الرصاص والرجاله الي بيدورو عليهم 
شاهر من غير ما يفكر في حاجه شد غزال ودخل بيها البيت وهو كل الي في بالو يحميها باي شكل
في القصر هناء كانت بتبكي جامد وبيحاولو يهدوها ومنى قالت...يا حببتي  اهدي وليد ومنزر راحو يدور و ولو فيه حاجه لا قدر الله كان زمانهم اتصلو 
نور طلعت من اوضتها وبصت من سور السلم واول ما لقت هناء بتبكي اتوقعت ان اكيد الشخص الي بتكلمو قتل شاهر اصتنعت القلق وقالت..خير يا جماعه سامعه عياطكم من اوضتي
منى قالت بدموع...شاهر لسه مرجعش البيت وتليفونو مش بيرد وحتى غزال مش بترد
نور اتسعت عنيها وقالت بارتباك...ليه..هيه...هيه غزال معاه
بقلم..زهرة الربيع
هناء قالت ببكا...ايوه هما الاتنين رجعو سوا
نور اول  سمعت كده دخلت اوضتها بارتباك واتصلت بسرعه بالشخص الي بتكلمو وقالت..الو...انت ايه الي هببتو ده..احنا متفقناش على كده...غزال ملهاش ذمب
المجهول قال بسخريه...قدرها انها ركبت معاه..هعملها ايه
نور قالت بغضب..انا كلامي واضح غزال ملهاش دعوه احنا متفقين منأذيش حد ملوش ذمب
المجهول قال بضيق..بقولك ايه...انا اصلا بعت الرجاله
وزمانهم خلصو او هيخلصو..واصلا مينفعش اكلمهم وارجع في اتفاقي ..يعني قدرها كده..وبعدين هيه كمان لازم تتعاقب
نور قالت بغضب..اسمع..لو غزال حصل لها حاجه انا هخربها وانت اول واحد هتشربها..وده الي عندي..وقفلت الخط من غير ما تسمعو وهيه متوتره جدا
عند شاهر كان هو وغزال في البيت والمكان كان ضلمه فتح الكشاف ودخلو
وغزال بقت تبص للمكان بدموع كان محروق ومدمر قالت بدموع..انت..انت ازاي جبتها هنا...وازاي جالك قلب تحرقها كده ازاي
شاهر مكانش قادر يتكلم ومردش... غزال قالت بغضب وزعيق ...انا بكلمك...ازاي جالك قلب تعمل كده
شاخر سمع خطوات قريبه وغزال كانت بتزعق حط ايده على بقها وقفل الكشاف وشدها ورا الباب بسرعه وتوتر وغزال كانت بتبصلو بغضب ودموع ودخلو الرجاله ومعاهم السلاح ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حط ايده على بقها وشدها ورا الباب وهو ماسكها بقوه وغزال كانت بتبصلو بغضب ودموع 
وفعلا شاهر توقعو كان في محله ودخلو الرجاله المسلحين وواحد منهم قال...فتشو البيت كلو متخلوش ركن فيه
شاهر اتوتر جدا وغزال كمان خافت وشاهر بصلها في عيونها بمعني هيشيل ايده وتسكت
غزال هزت راسها بالموافقه وهيه مرعوبه وشاهر شال ايده وبص حواليه بيحاول يلاقي اي طريقه وشال حجر صغير من الارض ورماه من الشباك وقع على كومه قش عمل صوت خارج البيت
واحد من الرجاله قال... ايه الصوت ده
التاني قال..ده جاي  من بره البيت
كبيرهم طلع وهو بيقول حصلوني قبل ما يهربو وطلعو جري يدورو عليهم بره
شاهر اخد نفس وشد غزال من ايدها وطلعو على طرف صوابعهم على اوضه النوم الي في البيت ودخلو وقفل بابها  كويس
عند منزر ووليد كانو بيدورو وقربو يفقدو الامل بس منزر وقف فجأه بخوف وصدمه لما شاف عربيه شاهر واقعه في المنحدر ونزل هو ووليد جري عليها
منزر قال بخوف شديد..شاهر...شاااااااااهررررررر
وليد كمان خاف جدا خصوصا على غزال بس اتفاجأو لما نزلو للعربيه وملقوش فيها حد
وليد قال باستغراب..غريبه.. مفيش حد جواها
منزر خد نفس بارتياح وقال..الحمد لله...يبقى اكيد بخير ونزلو منها..خلينا ندور يمكن قعدو في اي مكان قريب
ولسه هيمشو منزر رجع عند العربيه بدهشه لما شاف علمات ضرب نار على القزاز وعلى كل العربيه قال...فيه حد ضرب عليهم نار..معقوله...يا خبر ده كمان فيه دم..ليكون حصلهم حاجه
بقلم...زهرة الربيع
وليد بلع ريقه بقلق وقال...ان شاء الله يكونو بخير خلينا ندور..ظ وطلعو وبقم يدورو وينادو عليهم 
في القصر كانو كلهم خايفين و هناء بتبكي واصرت يتصلو على البوليس وراشد طلب منها تستنى شويه ولو مجاش خبر يبلغو
نور كانت بتسمع كل كلامهم وبعتت رساله للشخص الي بتكلمو وكتبت...الكل هنا مصرين يكلمو البوليس...لو غزال حصل لها حاجه هقولهم على اسمك ومكانك قد اعذر من انذر
عند غزال كانت بتبص للاوضه بدموع كانت محروقه ومدمره بصت للسرير والمرتبه الي كلهم حرووق وقالت بدموع..على السرير ده...صح...على السرير ده انت اعتديت على اختي...على السرير ده اخدت منها حياتها...على السرير ده كنت بتأذيها وكانت بتحاول تدافع عن نفسها وكملت وقالت ببكا وزعيق ... انت هنا خسرتها كل حاجه حتى حياتها صح يا شاهر 
شاهر اتنهد بضيق وقال..وطي صوتك ليسمعونا و
بس غزال قاطعتو وقالت خليهم يسمعونا خليهم يقتلوني مش عايزه اعيش ..مبقتش طيقاك وبصتلو بكره وقالت بحزم..اقولك..انا رايحالهم برجليا ولسه هتفتح الباب شاهر شدها وحط ايده على الباب بيمنعها وقال بغضب..بلاش جنان...كفايه انا مبقتش مستحمل جنانك...عايزه تعرفي ايه الي كان يحصل على السرير ده..تقدري تسمعي...تمام هقولك..لازم تعرفي ان اختك قضت اجمل ليالي في حضني..على السرير ده...وبرضاها كمان
عند العصابه كانو بيدورو قريب من البيت وسمعو صوت شاهر وغزال ورجعو ولسه هيدخلو جاتلهم رساله من الشخص الي باعتهم بتقول...لو منفذتوش..ارجعو...متكملوش...العمليه اتأجلت
واحد منهم الي قرى الرساله قال..يلا يا رجاله الموضوع اتلغى يلا بينا ومشيو كلهم 
عند غزال بصتلو بزهول بعد الي سمعتو وقالت انت قصدك ايه...غزل..اختي كانت هنا معاك اكتر من مره برضاها...انت بتضحك عليا
شاهر اتضايق جدا من غزال ومن كلامها الي بيجرحو جدا ومبقاش عنده طاقه يخبي اكتر قال...دي الحقيقه سواء اقتنعتي او لا ...اختك مش بالبرأه الي انت متخيلاها..
غزال قالت بسرعه..يعني لما قولتلي انك كنت بتحبها ..مكنتش بتكدب...ارجوك يا شاهر رد عليا
شاهر اتنهد وقال..لا مكنتش بكدب..كنت فاكر اني بحبها...عمري ما عشت علاقه مع اي واحده وكنت بفكر انها تبقى جديه..كلو كان علقات تافهه اخرها تنتهي مع خروجي من اوضه النوم...لاكن غزل...كانت حاجه تانيه...لدرجه...لدرجه اني زعلت جدا لما ابوكي رفضني..وبعدها..احم..بعدها
اتجوزتها عرفي...مش ده الي عايز تقوله..غزال قالت كده والدموع في عيونها
شاهر اتسعت عنيه بزهول وقال...انتي...انتي عرفتي ...عرفتي ازاي و
بس قطع كلامهم صوت منزر ووليد كانو بينادو عليهم بصوت عالي
شاهر فتح الباب وطلع بسرعه وغزال طلعت وراه وهما مستغربين ازاي وليد ومنزر هنا
شاهر اول ما طلع ومنزر شافو وقال بارتياح وفرحه شديده ....شاهر...
شاهر ابتسم وقال...انتو جتو هنا ازاي
منزر جري عليه حضنو وقال بفرحه ..الحمد لله انكم بخير..كنت هتجنن 
شاهر حضنو ..لو كان له اخ مستحيل يحبو قد منزر ابتسم على دعمو وسندو الي ديما معاه وقال..احنا بخير..اطمن
منزر سلم على عزال ووليد كمان وقال..الف حمد الله على سلامتكم ..
غزال هزت راسها وابتسمت ابتسامه بسيطه باهته وفضلت ساكته كانت شارده في كل الكلام الي شاهر قالو ومحتاره تصدقه او لا 
وليد بص لغزال وقال...انتي كويسه
شاهر بصلو بغضب ولسه هيرد عليه غزال قالت بسرعه انا تمام..بس عايزه امشي حاسه بصداع لو سمحتو خلينا نمشي من هنا
منزر قال... تمام يلا بينا عربيتي قريبه من هنا وطلعو كلهم وركبو عربيه منزر وطلعو على القصر
في القصر كان صبر الجميع نفذ والرعب اتمكن من الكل ومحتارين يعملو ايه 
بعد فتره عدت على الجميع كانها سنه  ساهر والي معاه وصلو القصر اخيرا
هناء وقفت بفرحه وحضنت شاهر وبقت تحمد ربنا وتقول...يا حبيبي الحمد الله كنت هموت يا شاهر ..الحمد لله انك بخير يا ابني
هناء بصت لغزال بحرج وقالت... معلش يا بنتي اعزريني الف حمد الله على سلامتك انتي كمان
غزال ابتسمت وقالت ولا يهمك يا ماما ...وكل الي في القصر كانو مبسوطين برجعتهم بخير وسلمو على الكل وراشد قال..ايه الي حصل معاكم..اتأخرتو كده ليه
غزال لسه هتتكلم وتحكي عن العصابه وضرب النار وكل الي حصل بس شاهر سبقها وقال بسرعه...مفيش...كل الحكايه ان العجله باظت والعربيه اختل توازنها ونزلت في الوادي وفضلنا هناك لحد ما منزر جيه واخدنا
غزال استغربت هو قال كده ليه ومنزر ووليد كمان لانهم شافو اثار الدم والرصاص الي بيأكد ان الموضوع مش مجرد حادث
منزر قال باستغراب..ايوه بس العربيه حان فيها اثار لاشياء بتاكد انو مش حادث عادي و
بس شاهر قاطعو وقال....لا ابدا زي ما بقولك...مجرد حادث بس هاجمنا حيوان واضطريت اضرب نار بمسدسي بس دي كل الحكايه
منزر سكت وهو مستغرب ليه شاهر بيخبي وغزال كانت بتبصلو باستغراب 
منى قالت..المهم انكم بخير  الحمد لله الي اطمنا عليكم حمد الله على سلامتكم
شاهر قال..الله يسلمك يا منمن..يلا عن اذنكم هطلع اريح تعبنا انهارده ومسك ايد غزال وقال...يلا ياروحي..كنتي عايزه تريحي مش كده
غزال هزت راسها بالموافقه وطلعت معاه باستغراب وهيه مش فاهمه يقصد ايه من الي قاله
عند نور ابتسمت براحه لما رجعو على البيت ودخلت اوضتها وقفلت الباب وقالت...اتكتبلك عمرجديد يا شاهر..انهارد نفدت لان غزال معاك..بس الجيات كتير..وعمرك اصلا ايامه تتعد على الصوابع
عند حور اول ما اطمنت على شاهر وغزال دخلت اوضتها ووليد طلع وراها اول ما دخل لقاها نايمه على السرير وحاضنه المخده ودموعها على خدودها
حور كانت شارده واول ما حست بخطواتو مسحت دموعها بس كان وليد شافها قرب منها وقال بحزن...حور انتي بتعيطي
حور قالت ..ابدا..انا تمام
وليد قال بحزن..حور انا عارف اني جرحتك..يمكن يكون مفيش حاجه حقيقيه بنا..بس انا عارف انك زعلانه لاني استغليتك علشان اوصل لغزال..بس صدقيني يا حور..انا..انا حتى مش عارف ايه الي بيربطني بغزال..كنت فاكر اني بحبها..بس لو كنت بحبها فعلا..يبقى ايه الي بحسو معاكي
حور اتفاجأت بالي قالو وقلبها كان بيدق يسرعه ووليد كمل وقال..يمكن متثقيش فيا..وليكي حق..بس انا بجد مش عارف ايه الي بحسو معاكي..انتي مش عاديه ابدا بالنسبالي..انا مش قادر انسى الحظه البسيطه الي جمعتنا..ومش قادر انسى اي حاجه بتقوليها..حتى لمست اديكي ليها شكل تاني وكل حاحه معاكي لها طعم مختلف
حور كانت طايره بكلامو وقعدت وبصتلو وكانت حاسه انها شيفاه بقلبها وقالت..انت بتقول كده علشان تراضيني و
بس وليد قاطعها وقال بسرعه ولهفه..ابدا..ابدا ولله ..كل حرف قولتو كان من جوه قلبي..ولاصلا قلبل جدا على الي الي بحسو معاكي
حور ابتسمت وقالت ..بس انا محتاجه اتأكد
وليد ابتسم وفرح من قلبة وقرب منها جامد وباسها برقه جمب شفايفها
حزر اتسعت عنيها بزهول واتفاجأت بالي عملو وتلقائيا ضربتو قلم سريع 
واليد حط ايده على خده بزهول وقال...ايه ده بقى
عند نور منى جابت لها الدكتوره وكشفت وقالت..انها بقت تمام واحتمال الي حصل لها ده يكون حساسيه من حاجه استخدمتها... وقالت انها تمارس حياتها عادي وان معندهاش اي مرض
منى كانت طايره من الفرحه..ومنزر كان حاسس بضيق بس منى بصتلو وقالت...كده اسيبك مع عروستك..اتأخرتو شويه بس مش مهم تتعوض يلا اسبكم مع بعض بقى
منى نزلت وسابت نور ومنزر سوا
اما شاهر كان قاعد بيفكر في كل الي حصل الفتره الي فاتت الاول العقرب الي كانت على قميصه وبعدها السم الي في العصير وبعدها العصابه الي كانت قاصده تقتله..وكان مستغرب اختفائهم فجأه
غزال بصتلو ونفخت بضيق كانت ناويه انها مش هتكلمو لحد ما يحكيلها هو بس مقدرتش على فضولها قالت بنرفزه.....اقدر اعرف ..انت مقولتلهمش ليه على الناس الي كانت بتطاردنا ولا انت مصر على الغموض ده في كل حاجه
بقلم...زهرة الربيع
شاهر بصلها بطرف عينه وقال...والله مش بس انا الي غامض وبخبي
غزال قالت..بس انا مش مخبيه حاجه
شاهر قرب منها وقال..لا والله..انتي مش مخبيه...اممم..  امتى عرفتي بجوازي من اختك يا غزال
غزال اتنهدت وقالت..عرفت وقت ما عرفت يخصك في ايه ما انت كمان كنت مخبي عني انها مراتك...ومخبي انت قتلتها ليه
شاهر اتنهد وقال...سيبك من الموضوع ده ..خلينا في المهم...انا عايز اعرف مين في القصر له ايد في الي حصل...متنسيش ان العصير اتعمل هنا والسم والعقرب حد من القصر الي حطهم
غزال قالت باستغراب هيكون مين يعني..ومتقوليش وليد علشان وليد ميعملش كده مش ممكن يعرضني للخطر 
شاهر قال بغضب.. متجبيش سيره زفت ده قدامي..
غزال قالت بسخريه ليه....بتغير مثلا
شاهر قال بغضب...ااه...بغير...انتي ليا...ليا لوحدي ملكي انا يا غزال 
غزال بصتلو باستفزاز وقالت...بأمارة ايه
شاهر اتنرفز وشدها بقوه  وقال...بأماره انك مراتي...على اسمي...ملكي ...وثبت دماغها وقبل ما تستوعب الي بيعملو التهم شفايفها بشفايفو بقوه وعنف اتحول لشغف وجنون
عند سهام كانت راحت في النوم وقافله نور الاوضه بس اتفتح الباب ببطأ ودخل راجل غريب ووقف قدام السرير 
سهام كانت في سابع نومه ولابسه قميص حرير رقيق الشخص ده بصلها برغبه وقال..والله خساره في الموت بس هعمل ايه حكم القوي على الضعيف وشد مخده من وراها وحطها على وشها وووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بصلها برغبه وقال والله خساره في الموت بس هعمل ايه حكم القوي على الضعيف وشد مخده من وراها وحطها على وشها وبقى يخنقها جامد
سهام صحيت ومكانتش عارفه ولا فاهمه ايه الي بيحصل وبقت تذقو وتحاول تخلص نفسها بس مش قادره ولا حتى قادره تصرخ
عند وليد بص لحور بغيظ وهو حاطط ايده على خده وقال...بتضربيني يا حور ..
حور قالت بتوتر..ايوه علشان انت قليل الادب وتستاهل
وليد ابتسم على طفولتها وقال..ليه..عملت ايه انا
حور قالت بتوتر..انت عارف انت عملت ايه..ازاي تبوسني غصب عني..وكمان دي مش اول مره تعملها
وليد ضحك من قلبو وقال...انا بوستك غصب عنك..اممم ..يعني مكنتيش عايزه
حور قالت بسرعه وارتباك..لا طبعا..اكيد مش عايزه..هو انا علشان قولتلك تثبتلي انك عايزني...تقوم تبوسني
وليد قال..طب امال اثبتلك ازاي..هو ده احسن اثبات عندي ...وقرب وهمس جمب ودنها وقال..فيه اثبات تاني واقوى...لو جاهزه
حور اتسعت عنيها لما فهمت قصدو وقالت...ده بعينك..لحد ما اطمنلك مش هتقربلي اوعي كده... وقامت بسرعه وراحت على الحمام وهيه مبسوطه ومتوتره جدا
وليد نام على السرير براحه وهو مبسوط جدا حاسس بالشهد على شفايفو..ونعومه جسمها على اديه وقلبو بيدق زي الطبل اتنهد وقال...ااااااه يا حور
عند نور قلعت الروب بتاعها وقربت من منزر وقالت ..ايه..مش كفايه كده يامنزر ..ولا انت لسه محتاج وقت كمان
بقلم..زهرة الربيع
منزر بصلها بحده وقال...انا مكنتش محتاج وقت اصلا ..الدكتوره هيه الي قالت ان الاحسن تكوني في العزل..وبعدين انا هحتاج وقت ليه..لازم تعرفي اني مهما استنيت مش هيتغير حاجه..جوازي منك علشان الاطفال مش اكتر ...اظن ده واضح من البدايه
نور اتنرفزت بس كتمت غضبها وقالت...تمام...والاطفال دي مش هتيجي لوحدها... وقربت اكتر وحاوطت رقبتو باديها وقالت بهمس...مش معقول انا معجبتكش...مستحيل يعني
منزر نزل اديها وبصلها بسخريه ومردش ومشي ناحيه الباب..
نور بصتلو باستغراب وقالت..انت رايح فين.
منزر ابتسم بسخريه وقال..متخافيش..راجع...هقول لمراتي اني هبات هنا...لانها مستنياني ..وهرجع على طول
منزر طلع ونور ضربت رجلها في الارض بغضب وقالت...برضو بيقولي مراتي...ناوي يجنني....استنى علي يا سي منزر هتدفع تمن كل الاهانات دي 
عند غزال كانت وقفه بزهول شديد من الي عملو شاهر ..مكانتش متوقعه انو يبوسها بالطريقه دي..فضلت تبصلو بارتباك...خايفه يحس انها...مش متعصبه..ولا مضايقه من الي عملو قالت بتوتر..انت..انت ايه الي عملتو ده
شاهر ابتسم وفضل اسرها بين اديه وبصلها وعنيه بتلمع بالسعاده وقال...عملت الي بتمناه ونفسي فيه من ساعت  ما شوفتك
غزال بصتلو بتوهان وانفاسها كانت عاليه وقلبها بيدق اوي وقالت..بس..انا..انا مش عايزه كده...انا بكرهك يا شاهر
شاهر ابتسم وقرب اكتر وقال بهمس رقيق..خبي عيونك وانتي بتكدبي العيون فضاحه يا غزال
غزال بصتلو وعيونها جات في عيونه وبقت تبصلو وكانها اول مره تشوفه نظره عشق مش كره بس استجمعت الي باقي من قوتها ودفعتو وقالت بتوتر..خليك بعيد اياك تقرب سامع ..والله ارمي نفسي من البلكونه لتكون فاكر اني صدقت الكلمتين الخايبين بتوعك دول..انا عمري ما هتربطني بيك اي مشاعر..الا شعور واحد وهو الكره..الكره وبس
عند منزر كان رايح لسهام بحزن وكان متأكد انها هتزعل جدا لما تعرف انو هيبات عند نور بس اول ما شاف الاوضه مقفوله وهاديه اتوقع انها تكون نامت اتنهد براحه لانو مكانش عايزها تحضر اليوم ده ولسه هيرجع عند نور سمع صوت بيهمهم بخنقه وكانه بيصارع الموت
منزر استغرب واتخض وفتح الباب بدون ما ينطق بس كانت الصدمه بالنسبالو لما شاف الراجل الي خانق سهام بالمخده 
منزر اتقدم عليه بزهول وغضب وقال..انت بتعمل ايه انت مين يا حيوا،ن انت...وهجم عليه بقوه مسكو من قميصه بس الراجل زقو بقوه و نط من البلكون ونزل جري على الجنينه
منزر لسه هينزل وراه والغضب عاميه سمع شهقه شديده من سهام بصلها برعب وقال..سهام...سهام حببتي ردي عليا
سهام كانت مخنوقه وخلاص النفس مش طالع ابدا وحرفيا بتجاهد الموت
وكانت بتبصلو وبتشهق عايزه تكلمو ومش قادره وعيونها حمر ودموعها نازله
منزر اترعب عليها ودموعو اتجمعت في عنيه وقال برعب وهستريا...سهام..سهام ..حببتي هدي نفسك...اتنفسي علشاني..ارجوكي يا سهام..سهام اتكلمي قولي اي حاجه وانبي... وبقى يزعق ويقول..يا بابا ..يا شاهر....شاهررررررر
شاهر كان بيبص لغزال بيأس كل ما يتحسن معاها ويقول فيه امل ترجع تصدو وترجعو لنقطه الصفر لسه هيرد عليها سمعو زعيق منزر 
شاهر طلع جري وغزال كمان وكانو منى وراشد وهناء طالعين على السلم وقالو..فيه ايه..ايه الي بيحصل يا ابني
شاهر جري على اوضه منزر بسرعه شديده وموقغش يرد وغزال ردت وقالت بقلق..مش عارفه يا عمي...منزر بينادي ومش عارفين ايه الي بيحصل وراحو كلهم على اوضه منزر
شاهر اول ما وصل اتفاجأ بمنزر حاضن سهام وكانت بتشهق جامد وهو مرعوب جدا ومش عارف بيعمل ايه
شاهر جري عليه وقال...فيه ايه....اهدي وكلمني...  رد عليا يا منزر فيه ايه
منزر بصلو بتوهان و قال بدموع وصدمه
..بتموت...بتموت خالا...هترح..هتروح المرادي...ومش هعرف ارجعها...خلاص راحت مني
شاهر بقى يحاول يهديه ويقول.. يمنزر فيه ايه ...ايه الي حصل اتكلم 
راشد دخل وقال ايه الي بيحصل هنا...
شاهر قال بسرعه...اطلب الاسعاف يا عمي  الاسعاف مش دكتور
راشد جري طلب الاسعاف ومنى وقفت هيه وغزال جمب سهام الي كانت خلاص مش بتنطق ولا قادره تتنفس وغابت عن الوعي فجأه
اول ما غمضت عنيها منزر انهار وقعد  يحضنها ويقول.. لا..لا ونيي..لا...لا متسبنيش...متسبنيش لوحدي ابوس ايدك ..لاااا
الكل كانو بيعيطو بس شاهر شد منزر وضربو قلم قوي وقال بزعيق...بس..بس هيه مش هتقوم بطريقتك دي لازم تهدى علشان نلحقها...
غزال اتسعت عنيها بزهول كان حقيقي قلم قوي وشاهر قال بغضب...لبس مراتك حاجه هتسبها كده قدامنا ...طبعا لان سهام كانت لسه بقميص النوم
منزر اخد بالو من كلام شاهر وحس بغضب من نفسو وشد عليها الغطا وقال..معلش... اطلعو بره
منى قالت... استني معاك يا حبيبي
منزر قال بجمود..لا...معلش يا امي اخرجو
الكل خرج ومنزر بقي يلبس سهام وهو متأكد انها خلاص راحت منو وانو خسرها..مكانش جمبها ولا حماها من الشخص الي قتلها...كمان مكانش معاها في اخر لحظات حياتها..حس بعذاب ووجع محسش زيو في حياتو لبسها هدومها بوهن وضعف..وشدها لحضنه واحساسو انها هتفارقو بيقتلو
تحت الانظار الحزينه الاسعاف اخدت سهام وكانت حالت اختناق حرجه 
بعد ساعات من الانتظار في المستشفى كان الكل متوتر جدا وكان منزر في دنيا تانيه زعلان جدا ومصدوم ومش قادر يكلم حد
شاهر كان بيبصلو بحزن واسف وحاول يكلمو اكتر من مره بس من غير فايده
غزال قربت من شاهر وقالت بحزن...انت كويس
شاهر بصلها بحزن شديد وقالت..لا...لو حصل لها حاجه محدش ابدا هيبقى كويس
غزال اتنهدت بحزن وقالت..متقولش كده سهام طيبه جدا ربنا مش هيسبها
شاهر لسه هيرد الكهربا انقطعت والكل استغرب وشاهر قال...غريبه مستشفى زي دي تنقطع عنها الكهربا 
بس مكملتش دقايق وجات الكهربا منى قالت...الحمد لله الكهربا رجعت..وانبي يا راشد كلم مرات منزر سبناها لوحدها في القصر قولها تيجي و
منزر قاطعها لما قرب منها وقال بغضب...مرات مين
منى قالت باستغراب..مراتك يا حبيبي نور..
منزر قال بغضب وزعيق..دي مش مراتي..انا مش متجوز غير سهام..كفايه بقى..انتو السبب بعدتوني عنها في اخر ايام حياتها..مكنتش جمبها ..هتموت لانها لوحدها وكلو بسببك
بقلم..زهرة الربيع
منى نزلت دموعها وقالت..بسببي انا يا ابني
شاهر شدو وقال..ايه الي بتقوله ده..اهدى بقى
.وبعدين متفولش عليها هتبقى تمام انا متأكد و 
شاهر قطع كلامو لما خرجت الدكتوره وهيه مرعوبه وجدا ووقفت قدامهم بتوتر شديد
منزر جري هليها وقال ..ايه..فاقت..قامت صح
الدكتوره بلعت ريقها بخوف وبقت تفرك اديها بتوتر
شاهر بصلها ياستغراب شديد وقال...فيه ايه...سهام مالها...انطقي
في القصر نور كانت في الاوضه بتلم هدومها بخوف شديد وتليفونها رن
نور بصت للاسم بخوف وغضب وردت وقالت... انت عايز ايه مني 
المجهول قال بغضب..هعوز منك ايه يا حلوه..انتي عارفه انا جبتك ليه وصرفت عليكي دم قلبي ..اكيد مش علشان تهدديني في الاخر وتضيعي مني فرصه عمري.
نور قالت بارتباك..انا قولتلك سيب غزال...مش تسبهم الاتنين..كنت اقتل شاهر وسبها
المجهول قال بسخريه..اااه..اقتلو واسبها تبلغ وتديهم المواصفات وتوصلهم لينا مش كده 
نور قالت بتوتر..تقوم تبعت حد يقتلني ..
المجهول قال..وانتي زعلانه ليه هو كمان طاع حما،ر زيك وخنق مراتو التانيه بدالك...المهم دلوقتي..الاحسن ليكي تبعدي من عندك لان القصر مبقاش امان بالنسبالك اديني بقولك اهو علله يطمر فيكي
نور قالت بخوف..ليه..هتعمل ايه
المجهول قال بحزم...هخلي شاهر بنفسو يجيني لحد عندي
في المستشفى الدكتوره كانت مرعوبه ومش قادره تتكلم 
منزر قال بزعيق ..انطقي ايه الي حصل...مراتي مالها اتكلمي وزقها ودخل الاوضه جري وكلهم راحو وراه بس وقفو بزهول وووووو 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اختفت من الاوضه اختفت من المستشفى كلها منزر طلع بغضب رهيب وقال..سهام فين..مراتي فين
الدكتوره قالت بخوف...مهو ..مهو حضرتك ..انا ...انا كنت لسه هقولك ...المدام مش موجوده ابدا ولا في اي مكان
منزر مسكها من البالطو بغضب وقال بزعيق...يعنيى ايه مراتي فين
شاهر شدو بغضب وزعيق وقال...اهدي يا منزر ..اهدي دي واحده ست.. انت بتعمل ايه
الدكتوره كانت بتترعش وشاهر بصلها وقال...احنا اسفين بس انتي اكيد مقدره الي احنا فيه..واكيد عارفه كمان الموقف الي هتتحطي فيه انتي والمستشفى بتاعك لو المدام مظهرتش
الدكتوره قالت بخوف...ياشاهر بيه والله انا مش عارفه ازاي ده حصل الظاهر ان حد قاصدكم الكهربا قطعت ٥ دقايق جات ملقناش المدام ...اتشالت من على الاجهزه ونفسها لسه مش منتظم و
منزر قال بزعيق...كويس انك عارفه انها تعبانه... ازاي مستشفي زي ده تختفي فيه مريضه بالشكل ده مفيش حراسه مفيش امن ...انا هوديكم في داهيه  مش هسكت
الدكتوره قالت بخوف...يا استاذ منزر قولت لحضرتك ده حد قاصدكم اصلا الكهربا عمرها ما قطعت هنا المدام اختفت اول ما الكهربا قطعت 
منزر كان بيزعق معاها والكل كان مرعوب جدا وشاهركان بيفكر والغضب بان على ملامحو وقال...يلا بينا يا منزر
بقلم...زهرة الربيع
منزر بصلو وقال باستغراب... يلا بينا على فين مش لما اعرف مراتي فين
شاهر قال..اطلع معايا بسرعه علشان نعرف مراتك فين
منزر بصلو باستغراب بس ثقتو فيه كبيره طلع وراه بسرعه وغزال جريت وراهم وركبو سوا في العربيه
غزال قالت باستغراب..انا مش فاهمه حاجه ده طريق القصر مش كده.. يعني سهام رجعت على القصر
منزر قال..انا كمان مش فاهم الكهربا انقطعت قبل ما تختفي اكيد سهام انخطفت مستحيل تكون رجهت القصر احنا رايحيين هناك ليه
شاهر قال بثقه...الي هتدلنا على مكانها في القصر
منزر قال ..قصدك مين..مفيش حد غير الخدم ونور و
منزر قطع كلامو وقال..قصدك نور مش كده
شاهر قال..فيه حجات كتير حصلت يا منزر من ساعة دخول الي اسمها نور دي على القصر...مره كانت فيه عقرب غريبه في اوضتي ومره غزال اتسممت في العصير بتاعي وبعدها ناس طاردونا وكانو عايزين يقتلونا ودلوقتي سهام اختفت
غزال قالت..انا مش فاهمه ايه دخل كل ده بنور
شاهر قال...دخلها التوقيت...مين ممكن يكون بيعمل كده غير واحد عارف كل تحركاتنا..عارف ان فيه عصير هيدخلي الاوضه..وعارف اني راجع انا وانتي لوحدنا من المستشفى يومها..وعارف ان سهام النهارده في الوقت ده في المستشفي..ده اكيد شخص من القصر عايش معانا...انا الاول شكيت في وليد بس لما فكرت لقيت انو اجبن من انو يعمل كده
منزر قال بغضب...لو كانت هيه هقتلها هخنقها بايدي ولو سهام جرالها حاجه مش هيكفيني عمرها
شاهر اتنهد وقال...اهدى يا منزر...اصلا انا متأكد ان مشكلتها معايا انا....من اول يوم نظراتها ليه غريبه جدا 
غزال قالت بتوتر..شاهر....انا..انا عايزه اقولك حاجه
شاهر بصلها بطرف عينه بشك لما حس انها مخبيه  حاجه وقال..امممم ...قولي
غزال قالت بتوتر...نور...نور تعرف كل حاجه عنك من اول يوم ..حتى ...حتى عن قتل غزل..قالتلي انها تعرف انت قتلتها ليه
شاهر وقف العربيه بسرعه وبصلها بزهول ووقال...تعرف ايه ..
غزال بلعت ريقها بخوف وقالت
...معرفش قالتلي كده بس ...قالتلي انا اعرف كل حاجه واعرغ انك اتجوزتيه غصب بعد ما قتل اختك كمان اعرف قتلها ليه..انا حاولت افهم منها بس مرضيتش تتكلم
شاهرخبط ايده على تابلو العربيه بعضب وقال...ومقولتليش ليه...ساكته كل ده...واحده عايشه معانا وعارفه كل ده وغطيتي عليها يا غبيه
غزال قالت بغضب..انت بتزعق ليه دلوقتي انا كنت ناويه اعرف منها كل حاجه بس الدنيا اتكركبت و
بس شاهر قاطعها وقال بتريقه وغضب... والله كنتي هتعرفي منها لا شاطره برافو عليكي
غزال اتنرفزت ولسه هترد منزر زعق بغضب وقال..بس انت وهيه..كفايه..انا مراتي اختفت..خلينا نلاقيها واتخانقو براحتكم يلا خلصني اطلع على القصر خلينا نلحقها
شاهر نفخ بغضب وطلع على القصر وهو متعصب جدا
بعد فتره صغيره وصلو على القصر ودخلو بسرعه وطلعو جري على اوضه نور بس طبعا كانت مش موجوده والدولاب مفهوش اي هدوم ليها .
منزر قعد على السرير بيأس وحط اديه على دماغو لما اتأكد ان كل كلامهم حقيقي...واختفاء نور ضيع اخر امل عندو في الوصول لسهام
شاهر قرب منو وحط ايده على كتفو وقال بحزن منزر...اهدى اكيد هنلاقيها و
بس منزر زق ايده وقال بعصبيه..هنلاقيها..ازاي..كل ده بسببك...مراتي ضاعت بسببك 
شاهر طبعا كان بيبصلو بدهشه منزر اخر واحد يتوقع منو الكلام ده بلع ريقه بحزن وقال...تمام...معاك حق...مراتك هترجع يا ابن عمي...حتى لو هموت انا 
شاهر لسه هيمشي منزر مسك ايده ونزلت دموعو وقال بحزن...شاهر انا...انا اسف..صدقني انا...انا مقصدش انت عارف انا...
شاهر ابتسم بسخريه وشد ايده ونزل بعصبيه وحزن 
منزر وغزال نزلو جري وراه واول ما طلع في عربيتو ركبو هما كمان معاه
شاهر بصلهم بعصبيه وقال...انزلو... حالا
غزال سكتت كأنها مش سمعاه ومنزر بصلو بحزن وقال...معقوله تزعل منى وانا في الظرف ده 
شاهر اتنهد بحزن لانو عارف قد ايه منزر متعلق بسهام وقال..انا مقدر الي انت فيه يا منزر ومش زعلان منك ..انا زعلان لاني فعلا السبب ...وسهام ملهاش ذمب هما عايزني انا وانا هلاقيها بمعرفتي يلا انزلو
منزر قال...سهام مراتي يا شاهر مش هقدر اقعد هنا ومعرفش الي بيحصل لها وانت اخويا ومستحيل اسيبك رجلي على رجلك ومفييش نقاش
شاهر اتتهد وقال...انزلي انتي يا غزال خطر تيجي معانا
غزال قالت ...لا مش هنزل انا كمان عايزه اطمن على سهام
شاهر قال بغضب...انزلي بقولك هو احنا رايحين رحله
غزال بصت بعيد ولا كأنها سمعاه
شاهر اتغاظ وقال..كده طيب ..انا هنزلك بمعرفتي ونزل وفتح الباب الي ورا وشدها عايز يشلها ويدخلها القصر بالعافيه
غزال بقت تزقو  وتقول..ابعد سبني مش هتمشي من غيري..لا  وانبي يا شاهر 
بس شاهر شالها ولسه هيمشي بيها قالت باندفاع..وانبي لا خدني معاك انا خايفه عليك وانبي ...
شاهر نزلها لما قالت كده وهو مش مصدق الي قالتو بصلها وابتسم وغزال خدت بالها من الي قالتو واتكسفت جدا علشان منزر قاعد
منزر حط ايده تحت دقنه وبصلهم وقال بتريقه...يا حلاوتكم...اطلب لكم منجا..واعزف لكم بكمنجا ...وغير لهجتو وقال بزعيق...مايلا يا خويا وانت وهيه مش وقت تسبيل
شاهر بصلو بغيظ وقال لغزال ..طيب اركبي ربنا يستر
غزال ركبت بفرحه وطلعو كلهم على البيت الي نور كانت ساكنه فيه... شاهر قال ان فيه احتمال يلاقو حد يعرف عنها حاجه هناك
في القصر كان وليد جاب عيله شاهر ورجعو كلهم على القصر 
راشد كان قلقان جدا وبيرن لشاهر ومش بيرد عليه قال.. برضو مش بيرد الولد ده لازم يمشي بدماغو وهيجنني
هناء قالت بقلق طب وبعدين احنا مش عارفين هما راحو فين ومنزر كمان مش موجوده
وفضلو كلهم قلقانين ومستنين حد منهم يتكلم
حور طلعت هيه ووليد على اوضتهم وكانت قاعده بقلق على  منزر وعلى سهام 
وليد قعد جمبها وقال...الجميل بيفكر في ايه
حور ابتسمت بحزن وقالت...مش فاهمه ليه الدنيا اتلخبطت مره واحده كده
وليد اتنهد وقال...معاكي حق ..الظاهر ان وشي كان حلو قوي عليكم
حور ضحكت وقالت ....لا طبعا مقصدش كده...اصلا دي اقدار ولازم نرضى بيها..بس قولي صحيح بمناسبه وشك الحلو.. كل اهلي قلولي انك قمر..وانا بجد بتمني لو اقدر اشوفك قولي بقى شكلك عامل ازاي بقى
وليد ضحك بخفه وقال ...شكلي حلو يعني في  المقبول كده
حور قالت..لا بجد قولي بالتفصيل...يعني مثلا عنيك لونهم ايه
وليد قال..عيوني بني
حور ابتسمت وقالت..اممم.. وشعرك
وليد قال ..كمان بني
حور قالت طب ولون بشرتك ايه
وليد ضحك ووقال...عادي يعني ممكن حنطيه او افتح من الحنطي بس انتي عايزه تعرفي شكلي ولاخايفه تكوني اتدبستي
حور ضحكت وقالت...لا  ادبس ايه ....ده انت لو مش بتكدب تبقي قمور واحلى مني كمان
وليد ابتسم وقال..هو انا فعلا قمور ...بس مش احلى منك ابدا ..ولا اجي حاجه في جمالك
حور ابتسمت بخجل ولسه هتقوم وليد مسك ايدها وشدها عليه جامد وقال بهمس..بقولك ايه...مش كفايه كده
حور بلعت ريقها بارتباك وقالت..هو ايه الي كفايه
وليد كان قريب منها قوي وقال بهمس ...كفايه نبعد عن بعض احنا متجوزين ...وانا بجد محتاجلك..انتي قمر قوي..وعجباني..اوي...اوي
حور اتفاجأت بكلامو واتكسفت جدا وقالت...انت الي قولت محتاج وقت لحد ما نتعرف
وليد قرب منها اكتر وقال.. ما احنا اتعرفنا و...واتعودنا...وانا مش قادر اتعرف اكتر من كده وهمس جمب ودنها وقال....حابب نكمل جوازنا بقى..قولتي ايه
بقلم..زهرة الربيع
عند شاهر نزل هو ومنزر وغزال وبقو يخبطو على باب بيت نور بس مفيش حد بيفتح ابدا
طلعت واحده من الجيران وقالت .. انتو عايزين مين
شاهر قال ...عايزين اصحاب الشقه دي نور عبد الخالق واهلها
الست قالت...مين دول الشقه دي اتأجرت لايام قليله من جماعه كمبارس ومشيو من يومين
شاهر اتنهد ومتفاجأش ابدا ومنزر قال بزهول كمبارس
شاهر لسه هيرد عليها جالو اتصال وقال..الو
الشخص المجهول قال...الو ورحمه الله يا شاهر باشا
شاهر قال باستغراب..مين معايا
الشخص المجهول قال..انا الي بتدور عليه بالظبط...سيب البيت الي عندك مش هيفيدك بحاجه لو عايز المفيد تعالى نتعرف
شاهر بقى يبص يمين وشمال يشوف لو فيه حد مراقبو بس ملقاش حد  قال بغضب...انت فين...انا جاهز...قولي على  المكان
المجهول في مكان مظلم غريب قرب من سهام الي كانت مربوطه على كرسي وبتبصلو برعب وحط ايده على خدها بوقاحه وهيه كانت بتحاول تزقو ومش عارفه تتكلم لانو مغطي بقها وصور المقطع ده وبعتو لشاهر 
منزر اول ما شاف المقطع كان هيتجنن من الغضب وقبل ما ينطق بحرف المجهول اتصل وووووووو يتبع
..... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كانت مربوطه وبترتعش مشى ايده علي جسمها بجراه وقال لشاهر...قول للحلو الي جمبك..مراتو تحت ايدي والرجاله هيموتو  عليعا فنهدى ونبقى حلوين مع بعض احسنلو والا ...
قاطعو منزر لما شد التليفون من شاهر وقال بغضب..لو حد مسها بس هحرقك يا حيوا،ن فاهم ..مراتي لو حصل لها حاجه ...
بس قاطعو الشخص المجهول وقال..هو انتو متعرفوش طريقه للعقاب غير الحرق...على العموم انا مستنيكم...والبنزين على حسابي جدعنه مني.... منزر لسه هيرد الخط اتقفل
منزر قال بخوف..الو...الوووو ...قفل ااحيواااااان
شاهر قال بزعيق..اهدى بقى خلينا نفهم...
غزال قالت...شاهر معاه حق يا منزر باسلوبك ده عمرنا ما هنعرف مكانها
شاهر لسه هيتصل بيه تاني جاتلو رساله مكتوب فيها عنوان مكان 
شاهر قال...يلا بينا ...وبص لغزال وقال..الموضوع بقى خطر علشان خاطري ارجعي
غزال قالت بحزم...مش هسيبك..رجلي على رجلك
شاهر اتنهد وقال..يلا بينا ...وطلعو سوا على المكان الي في الرساله
عند حور ضحكت على طلب وليد وقالت..نكمل جوازنا...دلوقتي...والله انت ما عندك دم
وليد قال بغيظ...ياسلام على الرومانسيه...فيه واحده تقول لجوزها..معندكش دم
بقلم...زهرة الربيع
حور قالت ..اعملك ايه...سهام مخطوفه واخويا طلع يدور عليها وابن عمي ومراتو مش عارفين مكانهم وانت في عالم موازي لوحدك وبتقولي نكمل جوازنا
وليد قرب منها وقال...انتي وافقي على المبدأ ومش شرط دلوقتي..نطمن على الكل ونشوف حياتنا...قولتي ايه
حور قالت بدلال... تؤ تؤ..ابدا...الممبدأ مش موجود اصلا ..مش انت قولت لما نتعرف خلاص..انا لسه متعرفتش عليك كويس
وليد ضحك وقرب منها اكتر وقال بجرأه..وانا جاهز اعرفك عليا..بس سيبيلي نفسك انتي
حور زقتو ووقفت وقالت ..بقولك ايه بطل زن الي في بالك مش هيحصل الا لما اطمنلك ... انا لسه مش واثقه فيك ابدا 
وليد اتنهد وقال..حقك يا ستي..وبراحتك خالص انا بس كان كل قصدي ناخد وندي بشكل ودي بس في النهايه الامر امرك يا جميل
حور ضحكت وقالت...طب بقولك ايه عايزه اسألك سؤال...هو انت مش بتفكر في غزال 
وليد اتنهد وقال...لا بفكر .بفكر ايه الي حصل لهم بعد ما سافرت وغزل ماتت ازاي وغزال اتجوزت ليه واحنا كنا مخطوبين...وقرب منها اكتر وقال بس السؤال الي نفسك تعرفي اجابتو...والي هو لسه فيه مشاعر في قلبي لغزال ولا لا..بقيت اقدر اجاوبك عليه..
حور كانت مستنياه يتكلم وهتموت وينطق بس وليد كتم ضحكتو بالعافيه وبعد وقال...بس انا مش هجاوب دلوقتي لسه مش واثق فيكي
عند غزال وشاهر ومنزر كانو على الطريق وجات لمنزر رساله بالمكان بالظبط واتفاجأ انو نفس البيت الي حرق فيه غزل فضل باصص للرساله بغضب 
منزر قال باستغراب...مالك ...الرساله دي من نفس الشخص
شاهر قال بضيق..اممم..هو..عايزنا نروح البيت بتاعي القديم
منزر قال ...نفس البيت الي...
شاهر قال بسرعه ..ايوه هو
غزال بصت لهم بشك لما اتأكدت ان ده نفس البيت الي حرق فيه غزل وهنا اتأكدت ان منزر يعرف كل حاجه عن البيت ده والي حصل فيه
بعد فتره وصلو المكان ونزلو من العربيه وكان فيه رجاله كتير مسلحين اخدوهم ودخلو بيهم البيت 
اول ما دخلو كانت سهام مربوطه على كرسي وتعبانه جدا
منزر بصلها بدموع وجري عليها وقال..سهام .سهام حببتي..عملو فيكي ايه..
سهام كانت تعبانه جدا لانها كان لازمها اكسجين وكانت حالتها صعبه في المستشفى لما انخطفت..بقت تبص لمننزر بدموع ومكانتش قادره تتكلم
منزر لسه هيفكها بقت تهز راسها بالرفض وهيه مرعوبه وكانتش راضيه تخليه يقرب لها ولا يفكها
منزر استغرب وكل ما يجي يقرب منها ترفض وتهز راسها بارفض جامد
نزل راجل من الطابق التاني كان راجل شيك جدا في عمر ال٥٠ قال ..اهلا اهلا بال الضبع ...انا كنت اتمنى استضيفكم في بيتي..بس زي ما انتو عارفين المكان ده له ذكريات جميله قلت نفتكرها سوا
منزر بصلو بغضب وقال...انا مراتي تعبانه ولازم ترجع المستشفي..هيه ملهاش اي دخل في اي حاجه حصلت
الراجل ابتسم بسخريه وقال..محدش ابدا له ذنب..ومع ذلك كلو هيتعاقب...بس بذمب واحد عملو ابن عمك.
شاهر بصلو وقال بضيق...انا عمري ماشوفتك قبل كده..ومعتقدش اني غلطت معاك في حاجه 
الراجل ضحك وقال بغضب..انا هفكرك ...انا رفعت نجم الدين ...افتكرتني ...ارجع بذاكرتك شويه..في البيت ده انت حرقت شخصين بنت وولد..ها افتكرت
شاهر اتسعت عنيه بزهول وافتكر يوم ما حرق البيت
فلاش باك 
شاهر دخل البيت ومعاه شنط فيها اكل وفواكه وحط الشنط في المطبخ وطلع التليفون وطلب رقم
شاهر اتفاجأ برنه تليفون الشخص الي بيكلمه جايه من اوضه النوم ابتسم وراح ناحيه الاوضه 
رد الشخص الي بيكلمو  وكانت غزل قالت...الو
شاهر قال...الو ايوه يا غزل انتي فين
غزل قالت بارتباك انا..انا رجعت البيت زي ما قولتيلي...مش انت قولت مش هنتقابل انهارده
شاهر قرب من الاوضه وهو سامع صوتها ومستغرب ليه بتكدب قال...ايوه يعني انتي في بيت بباكي دلوقتي
غزل قالت بتوتر..اه..انا هناك..بس لو عايزني اجي ..تمام
شاهر وصل عند باب الاوضه وشاف ابشع منظر ممكن يشوفه في حياتو كانت غزال نايمه في السرير وملفوفه في ملايه وجمبها شاب بيدخن وهو مش لابس غير ملابس دا،خليه
شاهر نزل التليفون والارض بتدور بيه مش مصدق الي شايفه بقى  يبصلهم بصدمه وزهول و غضب وغل بس غزل كانت لسه مخدتش بالها ليه قالت..الو..شاهر ..شاهر..الو
شاهر قال بغضب..غزلللللللل
غزل بصت للباب وشدت الغطا عليها برعب وقالت..ش..شاهر...انت...انت..انا هفهمك..انا....
بس شاهر كان بيبصلها بغل وغضب يحرق الكون
الشاب الي معاها بقى يتسحب عايز يخرج وهو مرعوب بس شاهر شدو بقوه وقعو على الارض وقرب عليه بطريقه مخيفه
الشاب قال برعب..لا..بقولك..ايه ابعد عني..سبني امشي..انا..انا مليش دعوه..هيه..هيه الي غوتني و
بس شاهر قرب عليه اكتر وكانت نظراتو مرعبه 
الشاب قال برعب...بقولك سبني..انت متعرفش انا مين..انا حمزه نجم الدين..ابن رفعت نجم الدين...اكبر رجل اعمال في البلد واقدر اوديك في داهيه و 
بس قاطعو شاهر لما داس على رقبتو بجزمتو بقوه
غزل بقت تترعش وتحاول تبعدو وتقول...سييو..سيبو وانبي يا شاهر..هفهمك...
بس شاهر مكانش شايف قدامو ضربها قلم قوي جدا وقعها على الارض وفضل ضاغط على رقبه الشاب بقوه
باك
شاهر فاق من شروده على صوت رفعت بيقول ..ها..روحت فين...افتكرتني يا شاهر باشا مش كده...واكيد افتكرت حمزه...ابني الي قتلتو وحرمتني منو علشان واحده رخيصه...قتلتو وحرقتو حتى وشو مقدرتش اشوفو بعد ما شوهتو يا حقير
شاهر قال بغضب...انا مقتلتش ابنك من غير سبب ..كان يستاهل الموت وحتى الموت بالنسبالو راحه...
بقلم..زهرة الربيع
رفعت قرب منو وقال..معاك حق..هو ارتاح...بس انت الي مش هترتاح...هتتعذب زيو واكتر منو كمان 
غزال قالت باستغراب...مين ده يا شاهر ..ده ابو الشاب  الي راح مع غزل المستشفي ومات هناك   
شاهر لسه هيرد رفعت قال..ايوه انا ايوه يا حلوه...بس فبه سؤال محيرني محدش يعرف اجابتو  غيرك...ازي ممكن واحده تعيش مع شخص قتل اختها...ازاي قدرتي
غزال حست بعذاب من جملتو وشاهر بصلو بغضب وقال..انت عايز ايه دلوقتي غزال وسهام ومنزر ملهمش ذمب انت مش عايز تنتقم لابنك انا قدامك اهو سبهم يمشو
رفعت ضحك وقال...اسبهم يمشو ...لا يا حلو...كل الي هنا هيموتو... وهيموتو بابشع الطرق كمان ...حتى الي هحس اني اخدت حق ابني
غزال قالت بقوه ...اقدر اعرف ابنك كان بيعمل ايه هنا...لو سمحت لو تعرف ايه الي حصل هنا تقولي
شاهر قال بغضب...غزال...اسكتي..احنا في ايه ولا في ايه
رفعت قال بسخريه..عايزه اتعرفي...متأكده
غزال قالت..ايوه يا ريت تقولي
رفعت قال  بسخريه..مش انا الي هقولك...الي كانت هنا في البيت بنفسها هتقولك
غزال قالت باستغراب ...مين كان هنا..هو كان فيه حد غير غزل هنا
رفعت ابتسم وقال...تعالي يا نور ...احكيلها الي حصل
هنا دخلت نور بتوتر شديد
شاهر اتسعت عنيه بزهول وفضل باصص لها بصدمه بس غزال مكانتش فاهمه حاجه وقالت..نور دخلها ايه
رفعت قال بفحيح...نور هيه غزل...وغزل هيه نور ...مش هتسلمي على اختك ولا ايه
كانت صدمه رهيبه لغزال وشاهر بس الصدمه الاكبر كانت لما منزر شال من على بق سهام الزق وقالت بصريخ...سبني اوعى تفكني...في قنبله في هدومي ابعد ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فيه قمبله في هدومي سبني وامشي يا منزر ابعد علشان خاطري
منزر بصلها بصدمه وقال بدموع..اهدي اطمني انا..انا معاكي مش همشي من غيرك ..
 شاهر كمان وغزال بقو يبصوو لبعض بزهول وصدمه بس رفعت قال متقلقوش كده...دي قمبله موقوته يعني مش هتنفجر قبل وقتها 
شاهر قال بغضب...فكلها البتاع ده..هيه ملهاش ذمب قولتلك
رفعت ابتسم بسخريه وقال...وانا قولتلك ان الكل هيدفع تمن حيات ابني الي انت حرمتني منو
غزال بصت لنور بدموع مكانتش فاهمه حاجه ولا مصدقه ان دي اختها لحد ما غزل قالت بتوتر...اذيك يا غزال..وحشتيني
غزال نزلت دموعها زي المطر وقالت...انتي..انتي ازاي عايشه...كنتي فين...وشكلك..شكلك متغير و
غزل بصت لشاهر بغضب وقالت...اسألي جوزك عن شكلي...اسأليه 
غزال بصت لشاهر بدموع وشاهر بص لغزل بقرف وقال...ابشع من الموقف الي احنا فيه...ان انتي طلعتي عايشه...واسؤ عقاب ممكن اتعاقبو في حياتي..اني ارجع اشوفك تاني يا حرمي المصون 
بقلم... زهرة الربيع
منزر بص لغزل بغضب وقال..اقدر اعرف انتي ازاي عملتي كده ازاي اتجوزتني اصلا وانتي على زمه شخص تاني ومش اي حد ده ابن عمي واخويا انتي لو شطان مش هيطلع منك كل ده
غزل بصتلهم بعضب وقالت...لا والله وانتو الي ملايكه ابن عمك ده الي حرقني وانا عايشه وشوه وشي وبسببو حتى اهلي معرفونيش...ده حلال فيه اي شئ ..بالعكس انا كمان مش حاسه انو اخد عقابة كنت بتمنى اشوفه بيموت قدامي
شاهر قال بغضب...الي عملتو انا كان جرم في حقك يا غزل هانم مكنتيش تستحقيه يا فاجره ..انا غلطت معاكي يا واطيه 
غزل لسه هترد غزال قالت بزعيق.. بسسسسسس كفايه بقى اسكتو خالص...انتو حالا هتشرحولي ازاي كل ده حصل من الاول ..لازم تحكولي
منزر لسه هيستغل انشغالهم وعايز يقلع سهام الستره الي فيها القمبله بس رجاله رفعتت مسكوه ومنعوه
منزر قال بزعيق وهو بيزقهم ...اوعي انت وهو اوعي..سبوني مراتي ملهاش ذمب.. الوقت بضيع
بس غزال بصت لرفعت بسخريه وقالت..متخافش يا منزر الوقت قدامنا لسه طويل..معني ان الباشا لسه واقف معانا يبقى لسه قدامنا وقت..الناس الي بتأذي وتقتل من غير ما يهتمو..دول اكتر ناس قلبهم ضعيف وبيخافو على حياتهم
رفعت قعد وحط رجل على رجل وقال بابتسامه اعجاب...انتي اكتر واحده بتفهمي هنا وتستاهلي اقولك الي عايزه تعرفيه...اسمعي بقى ياستي...بقى جوزك شاهر باشا..اتجوز اختك عرفي..لان ابوكي رفض يجوزهالو علشان سمعتو الزباله
قام شاهر باشا اشترى البيت الجميل ده كعش زوجيه سعيد لعصفورته ..الي هيه غزل هانم اختك
كان يتصل بيها وتجيله بعد ما تطلع من البيت باي حجه..ويتقابلو هنا واوقات بياتو كمان ...لحد ما ابني المسكين اتورط معاهم
شاهر بصلو بغضب وقال..اخرس.....كفايه
رفعت كمل وقال بسخريه..كان ابني يجي يقابل اختك المحترمه  من وراه..هنا في نفس البيت بتاعو..وعلى سريره والمغفل مكانش عندو علم
غزال بصت لاختها بزهول وغزل كانت منزله راسها في الارض
غزال رجعت بصت لشاهر الي كانت الدموع متعلقه في عنيه والغضب هيقتلو وبيبص لرفعت بغل رهيب
رفعت كمل وقال...والمشكله بدأت لما في يوم اتفقو انهم يتقابلو وشاهر اجل المعاد..وقتها اختك محبتش ترحع على  البيت من غير ما تستفيد اتصلت بابني يجلها ..وهنا بقى شاهر باشا زعل انو اجل معادو مع حببتو وخاف على زعلها فغير رأيو وجيه على البيت 
شاهر ضم اديه بعصبيه وبص لرفعت بغضب بحرق الكون وقال...قولت... كفايه
رفعت ابتسم وكمل باستفزاز وقال..الباشا اول ما دخل الاوضه وشافهم سوا..كرامتو كانت هتقتلو..ازاي واحده زي دي تخوني انا شاهر الضبع وفي بيتي كمان...حس انو هفأ قوي..اما مرتو مقدرتش تستناه يوم واحد واستبدلتو بواحد غيره فورا
هنا شاهر اتنرفو وكان هيموت وهجم علي رفعت بس منزر مسكو بقوه وبقي يمنعو بس شاهر كان هيتجنن وبقى يقول..يا حيوان..قولتلك اخرس..اخرس خالص هقتلك هبيتك جمبو انهارده
رفعت كان بيبصلو بغضب وكمل ولا هامو وقال...وقتها الحيو،ان جوزك اتجرأ وقتل ابني الوحيد ويومها..مضى على وثيقه موتو..بايده..يومها بدأ العد التنازلي لايامه الاخيره 
غزال كانت بتبص لاختها بزهول وصدمه وبتبص لشاهر والدموع الي في عنيه والوجع الي مش قادر يخبيه وبقت تمر قدامها كل الحجج الي اختها كانت تقولها علشان تخرج من البيت وكل المكالمات الي كانت تقفلها بخوف لو حد دخل عليها.. وكل كلام شاهر وكل غضبو منها اتيقنت ان كل كلمه قالها رفعت حقيقه قربت من عزل بدموع وصدمه وقالت..غزل...انتي..انتي صحيح .صحيح عملتي كل ده...انا مستحيل اصدقهم يا غزل..انا اختي متعملش كده.... قولي  انتي اتكلمي قولي انهم كدابين.. وانك مش كدن..تما هصدقك ارجوكي اتكلمي
غزل نزلت دموعها وودت وشها الناحيه التانيه وهنا غزال حطت اديها على بقها بصدمه وقالت..انتي اختي..انا مش مصدقه..انتي اتجوزتي من ورانا وخنتي جوزك كمان..ليه يا غزل... ليه 
رفعت قال قاصد يستفز شاهر..اناقولتلك ليه..كل الحكايه ان جوزها مكانش مكفيها بس هو مش قادر يعترف بكده ده حتى لما حرقها والكل عرف فضل يقول انو اغتصبها وحرقها علشان متتكلمش كان بنسبالو الكدبه دي اهون من انو يتقال عليه..مراتو خانتو وقرطستو وطبعا لما الدكتوره قالت ان اختك مش بنت ده ساعدو في كدبتو بس هو معاه حق الصراحه ازاي واحد مراتو تستهيفو كده ...تجيب واحد في بيتو وعلى سريره 
شاهر بقى يزق منزر وعايز يضربو وقال بغصب..انت راجل قد ابويا بس وديني ما هسكتلك اكتر  من كده يا واطي 
غزل قالت بسرعه ودموع..لا..لا انا مش كده..انا مخنتوش بمزاجي...انا..انا اتورطت ..حمزه كان معايا في الجامعه..ووصل لاديه تلفوني..وكانت عليه صور ليا وحجات مع شاهر وكشفني وقال انو هيقول لبابا...وهينشر صوري على النت كمان..كانت حجات مينفعش حد يشوفها..وطلب مني اني ادبر مكان ونتقابل فيه مره واحده وساعتها هيمسح الصور
 ولما شاهر قالي يومها ارجع على البيت لانو مش هيلحق يجي اتصلت عليه علشان نتفاهم ولما جيه  طلبت منو ياخد فلوس ويسبني في حالي ..بس هو اصر ..اننا..اننا غزل بقت تبكي جامد ومقدرتش تكمل وقالت..والله العظيم..والله العظيم ما قصدت اخونك يا شاهر..انا عارفه اني غلطت..انا عارفه اني زبا،له قوي..انا اصلا  اتجوزتك علشان فلوسك واسم عيلتك بس انا مكنتش عايزه اخونك هو الي اجبرني
شاهر بصلها بغضب ودموع وقال باستحقار..لو كنتي حقيقي مجبره كنتي حكيتيلي..عمري ما كنت هخلي مراتي تتفضح بس انتي استسهلتي انك تقرطسيني استسهلتي انك تدوسي عليا بالجزمه ..مش مهم... مهو مش هيعرف...مهو اهبل سايبني على راحتي
غزل قالت بسرعه ودموع..لا لا مش كده ان خوفت انا  كنت هبله وخفت منك..خفت تكون بتتسلي ومتعترفش بجوازنا وتسيبو يفضحني خفت على نفسي وعلى اهلي و
غزال بصت لها بزهول وقالت بدموع. اهلك...خفتي علينا بجد..ازاي يا غزل..ازاي بعد كل ده ..هو انتي اصلا كنتي عارفه ان عندك اهل
رفعت بص في ساعتو وقال...انا مش فاضي للعتاب بتاعكم..اصلا الهانم مفدتنيش في حاجه لما عرفت ان ابني مات وانها لسه عايشه...انقذتها حطيت جثه بدالها وخرجتها وكانت متشوهه وعملتلها عمليات على حسابي علشان شكلها يتغير ومهدتلها الطريق علشان تدخل تخلص عليه بس هيه فاشله في كل حاجه .وبوظتلي خططي كلها علشان كده هيه كمان...هتدفع التمن معاكم
غزل قالت بصدمه..انت بتقول ايه..انت ..انت قولتيي اني انا واختي هنخرج من هنا
رفعت ضحك بسخريه وقال.. وقتكم معايا كلكم انتهى وبص لرجالتو وقال عارفين هتعملو ايه اول حاجه خدو منهم كل التليفونات 
وفعلا ابتدى التفتيش بالسلاح واخدو منهم كل تليفوناتهم 
بقلم...زهرة الربيع
رفعت ..بص لواحد من رجالتو  وقال..انت هتعمل الي اتفقنا عليه هنا ..للاسف مش هقدر اخلي شاهر باشا يجرب نار الدنيا قبل ما يتسوي في نار جهنم لان زي ما انتو  شايفين البيت مفهوش حاجه تتحرق او النار تمسك فيها  بس المهم تخلو مراتو الجميله معاه علشان تفكرو بالذكريات الجميله
غزال وشاهر بصو لبعض بقلق وشاهر قال بسرعه..اسمع  غزال ملهاش دعوه ..قولتلك ملهاش دعوه
بس رفعت ابتسم بسخريه وبص للراجل التاني وقال..وانت..هتاخد منزر بيه ومراتو وتحطهم في القبو الي بعيد عن هنا مترين انت عارفو وتسبهم هناك يتونسو سوا لحد ما تنفجر القمبله ويموتو في احضان بعض اصلا هما مش بيقدرو يعيشو من غير بعض
منزر بص لسهام بخوف عليها وهيه بقت تبكي جامد ومنزر شدها لحضنه وقال..بس اهدي ربنا كبير
رفعت ضحك وقال..مش قولتلكم..بيموتو في بعض وبص لغزل وقال اما نور القمر..اسف قصدي غزل هانم هتيجي معايا انا... انا مجهز لها موته محترمه هتليق بيها ...ومسك غزل من شعرها وخلاها تبص من الشباك وقال..شايفه المبني الجميل الي هناك ده
غزل كانت بتتألم من مسكتو وبصت للمكان الي بيشاور عليه وكان برج عالي جدا جدا 
رفعت ابتسم وقال...انتي بقى هتيجي معايا وتعلميني ازاي الواحد ممك ينط من فوق البرج ده ويفضل عايش يلاا ...وشدها بالعافيه وطلع بيها
شاهر لسه هيمنعو ويوقفو..بس اتلخبط وخاف لما  اتنين من رجاله رفعت اخدو منزر ومراتو بتهديد السلاح ومنزر بقى يزعق ويقول ..خلي بالك من نفسك يا شاهر..ربنا معاك 
شاهر نزلت دموعه لانه عارف انو السبب في كل ده.. ولانو مش  قادر يعمل لهم حاجه وقال بدموع..محمد رسول الله يا ابن عمي
شاهر بص لرجاله رفعت الي ماسكينلهم السلاح و قال بغضب ودموع...اسمع انت وهو سيبو مراتي تخرج..هيه ملهاش ذمب و
شاهر قطع كلامو لما واحد من رجاله رفعت بقى يقفل  الشبابيك من بره البيت بقفال بحيث شاهر ميقدرش يفتحهم  واتنين ماسكين السلاح على شاهر وغزال علشان ميتحركوش
غزال مسكت في شاهر بخوف ..و رجاله رفعت داسو على جهاز في اديهم وبدأت كل فتحات التهويه تخرج غاز بشع يخنق  والريحه ملت المكان وخرجو وقفلو عليهم الباب ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدأت ريحه الغاز تخنقها مسكت في شاهر بخوف ورعب وقالت وهيه بتترعش .شاهر  هو... هو احنا مش هنعرف نخرج من هنا تاني صح... احنا خلاص هنموت مش كده
شاهر بصلها بدموع وقال..لا..لا انشاء الله لا ...هنطلع...خليكي واثقه فيا..تمام مش هخليكي تموتي في حاجه ملكيش ذمب فيها يا غزال...انا هطلعك متخافيش
غزال حضنتو بقوه وقالت بدموع..عارف رغم الموقف الي احنا فيه لاكن مبسوطه اوي...كنت متأكده انك مش بالشكل الي رسمتو قدامي مش انت الوحش الي يغت،صب ويقتل  كنت متأكده انك متأذيش من غير سبب انا اسفه يا شاهر...اسفه قوي انا بجد..مش عارفه اقولك ايه..انا حاسه اني ظلمتك زيها واكتر سامحني
شاهر شدها لحضنه اكتروقال..انا كمان غلطت معاكي... خبيت الي حصل وسبتك تتعذبي انتي ملكيش ذمب في حاجه اي واحده مكانك كانت لازم هتكرهني..عارفه رغم الغضب الي جوايا ناحيه اختك..بس مبسوط انها لسه عايشه..علشانك يا غزال..علشان مهما كان هيه اختك..مبسوط انها مماتتش على ايدي.. وطلعها من حضنه وقال بمرح مصتنع..بقولك..ايه انا مش عايز اموت دلوقتي... خلينا نطلع من هنا ونبقى نحضن بره بقى
غزال ضحكت وضربتو في كتفه بخفه وقالت..ده على اساس انك هتعرف تعمل حاجه يعني
شاهر بص لها وقال بثقه..طبعا هعمل ..انتي مع شاهر الضبع..يعني ٣ حجات معرفش عنهم حاجه .اولا  اليأس..وثانيا..الاستسلام وثالثا..الباب ده ممكن يتفتح ازاي
بقلم...زهرة الربيع
غزال ضحكت وقالت...لا فيه حاجه رابعه انا متأكده انك متعرفهاش..والي هيه ان الاكسجين ابتدي يخلص وانت قاعد  بتهزر
اما منزر رجاله رفعت رموه هو وسهام في القبو وقفلو بابو وكان باب حديد ضخم ومستحيل يتفتح وفعلا قفلو عليهم ومشيو
منزر اول ما مشيو جري على سهام فك اديها وبقى يمشي ايده على وشها وشعرها بلهفه وقال..سهام..انتي كويسه يا قلبي انا معاكي..انا هنا  متقلقيش
سهام بقت تبكي بقوه وقالت..المصيبه انك هنا....جيت ليه يا منزر..انا مكنتش خايفه على نفسي هنعمل ايه دلوقتي... وبقت تبكي جامد
منزر شدها لحضنه وقال..اشش اهدي قولتلك ...انا معاكي انا هخرجك اهدي استني ..هشوف فاضل قد ايه وقت
وفتح لها البلوزه وبص في المؤقت بحزر ولقا الوقت الي فاضل ٣٥ دقيقه بس
منزر بصلها بتوتر..وقال..هنخرج..ان شاء الله هنخرج..٠ انا هحاول افتح الباب
منزر قام ولقا عصايه حديد بقى بحاول يضرب بيها الباب بقوه وبرجله
سهام كانت بتبصلو بدموع وهيه متأكده ان نهايتهم قربت وبتبكي بشده
عند غزل كان رفعت ماسكها من شعرها وبيهددها بالسلاح وبيطلع بيها طوابق المبنى وهيه هتموت من التعب وحتى هو تعب جدا بعد ما طلعو ٦ طوابق على رجليهم وهو لسه مكمل بيها
غزل قالت وهيه بتنهج..سبني..حرام..حرام عليك..كفايه...
رفعت حط السلاح في دماغها وقال بغضب وهو بينهج جامد..اشش.. اخرسي..اطلعي وانتي ساكته...وفضل مكمل بيها لحد الدور العاشر ورماها في سطح المبني بقوه وقعد بتعب بيحاول ياخد نفسو 
غزل كانت نايمه على  السطح وبتنهج بتعب ورفعت بصلها بغل وقال...ابني مات بسببك...انتي اول سطر في قصه موتو...واخر سطر كمان...حمزه راح بسبب حضرتك...اخدتيه هناك ليه..كنتي قابليه في اي مكان غير بيت شاهر الضبع ..بس غبيه...غبيه زي ما استغبيتي وهددتيني علشان تنقذي اختك...انتي معاكي كل اسراري والموت هو عقابك الوحيد يلا..نطي من هنا يا غزل
غزل بصت للمكان برعب وبلعت ريقها بتوتر شديد لما بصت للمكان وللارتفاع الهايل واتيقنت انها فعلا انتهت المرادي
عند حور ووليد كان وليد قاعد بيتفرج على التلفزيون وكانت حور رايحه جايه بقلق على اخوها وابن عمها وعلى سهام وغزال قالت بتوتر..لا الموضوع بقى يقلق بجد...انا هتجنن هيكونو راحو فين لحد دلوقتي وكمان الي اسمها نور دي ليه مش موجوده معقوله يكون لها علاقه بخطف سهام
وليد قال..معقوله جدا..هيه مش ضرتها..واكيد بتغير منها..
حور قالت بخوف..يعني ايه... معقوله تكون ناويه تموتها
وليد قال..معرفش... بس  مدام وصلت معاها انها تخطفها يبقى قاصده تبعدها عنو..لان الغيره وحشه وممكن توصلها لدرجه متقدرش تفكر
حور قالت بضيق..اممممم.. طبعا انت اكتر واحد عارف الغيره.... ونار الغيره
وليد ابتسم لما فهم قصدها وقال ..قصدك ايه
حور قالت بضيق.... مقصدش حاجه
وليد وقف وقرب منها وشدها عليه وقال وهو ماسكها بتملك..الظاهر ان مش لوحدي الي حسيت بالغيره
حور اتوترت وقالت..قصدك ايه..اوعى سبني
وليد قال بهمس..قصدي انك مش قادره تخبي..غيرتك عليا..ولا حبك ليا يا حور
حور اتفاجأت بكلامو وقالت بتوتر..حبي ليك..انت..انت بتحلم
وليد ابتسم وقال بحب واضح في عيونه..فعلا ...واجمل حلم حلمتو في حياتي هو انتي يا حور...وميل علبها وقال بهمس في ودنها...انا بعشقك
حور اتسعت عنيها لما كانو هيطلعو من مكانهم وقلبها بيدق بسرعه وقالت...بت..بت ايه
وليد قال بهمس قدام سفايفها...قولت بعشقك بموت فيكي يا حور قلبي
حور كانت مصدومه ومبسوطه طايره من السعاده ابتسمت بتوتر وعيونها لمعو بدموع الفرحه 
وليد ابتسم على فرحتها الي مقدرتش تخبيها وقربها منو اكتر  ولسه هيبوسها الباب خبط 
حور بعدت عنو بخضه ووليد مسح على وشو بنرفزه وقال..بقالنا ساعه بنتكلم.. حبكت دلوقتي
حور صحكت عليه.. ووليد راح فتح وكانت منى قالت بقلق .وليد يا ابني الجماعه لحد دلوقتي لاحس ولا خبر وعمك راشد مصر يطلع يدور عليهم وانا خايفه عليه
وليد قال بسرعه..ينزل فين احنا عارفين هما فين اصلا
منى قالت..مهو انا علشان كده قلقانه.. هو مش قادر يستني ومش عارفين نقنعو
وليد قال بسرعه..طيب.. طيب اهدي انا هتصرف هاتي حور معاكي
وليد قال كده ونزل جري على تحت وكان راشد مصر يطلع يدور عليهم وبيقول...اولادي الاتنين  عايزني اهدى ازاي بس  هطلع يعني هطلع
وليد اتدخل وقال..اهدى يا عمي ..فكر بالعقل حضرتك هتطلع دلوقتي..هتروح على فين..هما اطفال هنادي عليهم بمايك لازم نهدى علشان نعرف نفكر
راشد قال بخوف..مش قادر ...قلبي واجعني اوي حاسس انهم مش بخير ابدا
هناء قالت بدموع...بس وليد معاه حق يا راشد احنا لازم نهدى علشان نفكر... مش عارفه ايه الي بيحصل لنا ده كل يوم ندور على حد ودلوقتي مشيو كلهم علشان نموت بحسرتنا وقعدت وبقت تبكي
وليد اتنهد بحزن وقال...وبعدين يا جماعه مش كده بقى...طيب بصو احنا هنستنى نص ساعه كمان لو مجاش اي خبر هنطلع انا وعمي ونبلغ البوليس على طول
عند غزال كانت اتخنقت جامد.وبتكح ونفسها ابتدى يتقل وكانت بتبص على شاهر بدموع وكان تعب جدا من كتر ما بيجاول يفتح الباب او الشبابيك حاول كتير بكل الطرق  حتى حاول يقفل الفتحات الي بتجيب الغاز او يعرف مصدرها بس مفيش فايده
شاهر بصلها بدموع قال بيأس وهو بينهج...مستحيل.... انا الي صممت البيت..ومتأكد انو مستحيل حد يقدر يهرب منو..اصلا سواء الشبابيك او الباب مستحيل يتفتحو 
نزلت دمعه من عيونه من خوفو عليها واستجمع قوتو وقال...بس انا مش هخليكي تموتي بسبي يا غزال هطلعك اتماسكي شويه.. وفضل مكمل ضرب في الباب بقوه وهو مش قادر يتنفس
غزال قربت منو والدموع في عنيها وقالت وهيه بتشهق بخنقه ...كفايه يا شاهر ..اتقبل الموضوع...انا..انا فيه حجات لازم الحق اقولك عليها ...قبل ما اموت
شاهر عيونه اتملو دموع من منظرها ولانو مش قادر يساعدها قال بدموع...اششش...  اهدي...متقوليش حاجه الي عايزه تقوليه هسمعو منك بعد مااخرجك يا غزال ..انا هخرجك متقلقيش ...وبقى يحاول تاني 
غزال قالت بزعيق وخنقه ...بس بقى كفايه .مفيش فايده من الي بتعمله ده...لو البيت ده كان حد يقدر يطلع منو كانو خرجو غزل والشاب الي معاها لما حرقت البيت...وكملت بدموع..احنا خلاص لازم نتقبل ان دي نهايتنا يا شاهر
ونزلت دموعها بغزاره وقالت وانفاسها مخنوقه.  اسمعني كويس يا شاهر احنا وقتنا انتهى..وللاسف قضناه في اذيه بعض...حابه اقولك اني اسفه...اسفه قوي...انا اتمنيتك من قلبي يا شاهر اتمنيت لو ملكش دخل في موت اختي اتمنيت لو..لو اتقابلنا في وقت غير الي اتقابلنا فيه وفي ظروف تانيه..كنت اكيد هبقى اسعد واحده 
شاهر نزلت دموعه وشدها عليه وقال قدام عيونها ..انا كمان...انا كمان اتمنيتك من قلبي..اتمنيت اغرق في عيونك من غير ما اشوف فيهم الحيره والعزاب والكره...اتمنيت تحبيني واشوف صورتي جواهم...سامحيني...سامحيني مقدرتش اساعدك بحاجه... مقدرتش حتى اعترفلك بالحقيقه 
غزال كانت بتشهق جامد ومش قادره تتنفس وقعدت على الارض بتعب ودموع ورجلها مقدرتش تشلها وشها احمر جدا وبقت تلفظ انفاسها زي غريق بيصارع الموج 
شاهر نزل لمستواها وبقى يبكي من قلبو وقال...لا ارجوكي..حاولي وانبي...  متموتيش قبلي يا غزال...مش هقدر اشوفك بتموتي...مش هقدى ارجوكي
غزال بصتلو وخلاص انفاسها اتقطعت وقالت بخنقه..انا...انا ب...بحبك...بحبك اوي...اوي يا شاهر ..احضني..احضني انا..انا خايفه...خايفه وبردانه
بقلم....زهرة الربيع
شاهر شدها لحضنه وبقى يبكي بقله حيله وعزاب شديد...قال بنحيب..انا كمان بحبك اوي...اوي يا غزال..انا اتمنيت الحظه دي قوي..اتمنيت تكوني في حضني واخبيكي في قلبي واسمع منك كلمه بحبك ..واقلك قد ايه حبيتك...بس...بس...ومقدرش يكمل وبقى يبكي جامد بقهر...واستأنف كلامو وقال ... بس مش وانا بخسرك يا عمري...متروحيش مني يا غزال...ارجوكي كملي علشاني...يارب...ياااااااربببب
شاهر كان حاضنها بقوه وبيتكلم بدموع وسرعه وقلبو بيتقطع..مش حاسس ابدا..ولا عارف اذا كانت سمعته او لا..ضاممها لحضنه وبس 
الوضع  عند منزر متغيرش كتير كان فاضل تلت ساعه ٢٠ دقيقه  والقمبله تنفجر كانت محاوللاتو كلها في فتح الباب فشلت...
سهام كانت يتبكي جامد وبتشهد كل ثواني ومرعوبه
منزر بصلها بدموع وقال..عمري ما اتخيلت ان ممكن يجي يوم ومقدرش احميكي يا سهام...عمري ما تخيلت تكوني قدامي واتموتي واقف اتفرج
سهام قربت منو وحطت اديها على خدوده وقالت بدموع....بس احنا سوا...عشنا في قلب واحد وهنموت في وقت واحد...بس انا اتمنيت لو فضلت لوحدي اتمنيت لو مسمعتش كلامو وجيت...كان ااموضوع هيبقى اسهل قوي عليا 
منزر بكى بدموعه وقال...سامحيني يا قلبي..انا السبب في كل ده..لاني طاوعتهم واتجوزت المصيبه الي اسمها نور ودخلتها البيت ...انا السبب لاني كنت عايز كل حاجه مقدرتش اعيش معاكي الحب الي كل الناس بتتمناه...انا اسف يا سهام..دلوقتي حسيت انك الدنيا كلها ومش عايز غيرك..مش عايز اطفال ومش عايز اسمع كلام حد عايز اعيش في حضنك ووبس..عايز اعيش ايام هاديه معاكي وفي قلبك ...بس فوقت متأخر للاسف  بعد فوات الاوان
عند غزل كانت بتبكي بخوف وقالت....ارجوك يا رفعت بيه انا مش هقدر انط من هنا ابوس ايدك اقتلني بالمسدس ارجوك
رفعت بصلها وضحك وقال ...انتي كمان هتختاري تموتي ازاي و
رفعت قطع كلامو لما جاتلو  مكالمه من رجالتو وقف عند اطلاله المبني وبقى يكلم الراجل بتاعو وهو مشغول
نور استغلت انشغاله وطلعت تليفون صغير جدا من الشراب الي لبساه وكتبت رساله لشخص تعرف رقمو كويس مضمونها وووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اختى غزال بتموت تعالى على نفس البيت الي في الوادي
 دي كانت رساله غزل لوليد وده الي قدرت تكتبو قبل ما رفعت يشوفها واول ما رفعت نهى مكالمتو خبت التليفون بسرعه 
رفعت بصلها بعضب وقال..انتي لسه واقفه انا قولت نطي حالا يبقى تنطي
غزل بقت تبكي برعب وتبص للمكام وقد ايه عالي وبقت ترجع لورا برعب شديد
عند وليد اول ماشاف رساله غزل طلع جري بالعربيه على الوادي من غير ما يقول لحد  حاجه وهو مرعوب جدا
عند غزال كانت فقدت الوعي وهيه في احضان شاهر وشاهر كان بيكح جامد وخلاص مش قادر ياخد نفسو  حط دماغو على دماغ غزال وبقت دموعه تنزل بضعف شديد والغاز معبي المكان واستسلم للوضع ده وبقى متمنى لحظه موتو تقرب 
ومنزر كمان كانت سهام بتترعش وماسكه فيه بقوه وبيبصو للمؤشر الي بيحسب عدد الدقايق الي فاضله ليهم وكان الوقا خلاص فاضل فيه اقل من ربع ساعه
في الوقت ده وليد وصل عند بيت شاهر وغزال وبقى ينادي يقول. غزال...شااااااهر....غزااااااااااال
شاهر اتفاجأ بصوت وليد و كان خلاص الغاز اثر على اعصابو ومش قادر ينطق ولا يقف اتحرك ناحية الباب بتعب رهيب وكان كل شويه يقع استجمت قوتو بالعافيه وخبط على الباب وقال..ول..يد..احنأ..هنا
وليد اوى ما سمع صوتو قرب من الباب وقال...شاهر انت هنا..غزال معاك
شاهر قال بتعب شديد .ايوه..ايوه
وليد قال بتوتر..متخافش هخرجكم متخافوش...وبص للباب وللشبابيك لقا الكل عليه اقفال  جري على العربيه وبقى يفتش في التابلوه وفعلا الي اتوقعه كان فيه سلاح منزر دايما بيسيب سلاح في التابلوه اخدو ورجع جري ضرب القفل بالرصاص اتفتح
وليد اول ما دخل الغاز كان يقتل بقى يكح جامد وهو بيحاول يشوفهم واتسعت عنيه بزهول لما شاف غزال مرميه على الارض ووشها ازرق وشاهر كمان واقع بس لسه فايق شويه
وليد قال بخضه وخوف..شاهر ايه الي حصل وجري على غزال لسه هيشلها
شاهر مسك ايده بيمنعو..
وليد نفخ بغضب وقال..ده وقتو دي بتموت
شاهر بلع ريقه بتعب وقاا بصوت مخنوق......منزر..الحق..منزر..في القبو الي...الي هناك...الحقو...قمبله
وكان بيشاور بايده على القبو لانو كان قريب 
وليد اترعب عليهم لما قال كده وقال..قنبله ..قنبله  ايه..وطلع جري ناحيه القبو ومعاه السلاح
شاهربص لغزال واستجمع قوتو وشالها بتعب شديد ولسه هيمشي بيها اول خطوتين ووقع على ركبو وبقى يشهق بتعب وخنقه ورجع شالهاتاني وطلع بيه بعد مجهود وتعب رهيب واول ما حطها علي اعتاب الباب بقى يشدها بتعب وقغل البيت وسابها في الهوا النضيف
شاهر كان بيبصلها بدموع ومش قتدر يتخد نفسو ودموعه بتنزل خايف يخسرها حط ودنه على صدرها برعب خايف تكون ماتت بس سمع تنفسها بخنقه اتنهد براحه وبقت دموعه تنزل بغزاره وشدها على حضنه وقال..ال..الحمد.لله..اانت...انتي معايا...لسه..لسه معايا..هت..هتقومي
عند منزر كانو بينطقو للشهاده هو ووسهام وماسكها ومخبيها في حضنه وكان فاضل تلت دقايق وتنفجر وصوت الانزار بتاع القمبله عالي 
هنا اتفاجأو بشده بصوت رصاص في قفب الباب واتفتح وكان وليد قال برعب..انتنوو بخير
منزر  وسهام بصولو بزهول وفرحه  ومنزر قلع سهام الستره الي فيها القمبله بسرعه وجري بيها ناحيه البحر
سهام لسه هتجري وراه وليد مسك ايدها وكانت بتضربو وتصرخ وتقول ابعد..سبني منزر...منزززززززززر
وهنا انتهى الوقت سمعو صوت الانفجار ووليد نزلو دموعه وشاهر سمع الصوت واتسعت عنيه على اخرهم والدموع بتنزل منها لا اراديا وقال بصراخ...منززززززززر وبقى يجري ويقع بتعب وهو مش عارف ازاي كان بيجري اصلا كان كل ما يقع يقوم تاني ويكمل جري
سهام وقعت على الارض وقالت بصدمه .منزر..منزر ا..لا ...لا...لااااااااااااااا
وهنا سمعو صوت كحه شديده وظهر قدامهم منزر طالع من ناحيه البحر بيكح ووشو عليه تراب كتير وهدومه متقطعه من اثر الانفجار قال باستغراب ..بتصوتو ليه
وليد اتسعت عنيه بزهول وفتح بقو بصدمه وسهام جريت عليه وهيه مش مصدقه نفسها وحضنتو وبقت تبكي جامد وتقول...الحمد لله يا رب...الحمد الله.. وبقت تبكي بقوه
هنا وصل شاهر واول ما شافو وقع على ركبو وبقى ينهج بتعب وبص لسما بدموع وهو مش عارف يشكر ربو ازاي
منزر جري عليه وقال بفرحه...شاهر انت بخير الحمد لله ولسه هيحضنو اتفاجأ بشكلو وتعبو ونفسو الي مش قادى ياخدو 
منزر قال بخوف...مالك يا شاهر عملو فيك ايه بس شاهر مردش ورجع جري وهو تعبان جدا بس جري باسرع ما يمكن رغم انو كان مش قادر يا خد نفسو بس رجع  لغزال كان خايف عليها جدا 
وليد ومنزر وسهام راحو وراه بسرعه واول ما وصلو عند غزال قعد شاخر قدامها وحط راسها على  رجلو وقال بدموع وتوتر وخنقه..هتقومي يا قلبي..هتكوني بخير انا متأكد..مش هخسرك..انا صدقت ما لقيتك يا غزال
وليد قال بتوتر..انا هجيب العرببه هنا لازم ناخدها على المستشفى...وجري يجيب العربيه
شاهر شالها بتعب رهيب وسهام ساعدتو ودخلوها العربيه وطلعو بيها على المستشفى وكان طول الطريق شاهر ضاممها لحضنه وبيقول بدموع ورعشه في صوته..انا معاكي..انا جمبك..مش هخسرك..مش هخسرك يا قلبي
سهام كانت بتبكي على غزال وعلى منظر شاهر الي حرفيا كان يبكي الحجر 
منزر كان كمان متأثر جدا عليه..وحتى وليد اتفاجأ  بحب شاهر لعزال وافتكر في طفولتهم كانت دايما تقولو..انها بتتمنى بفارس يحبها اكتر من حياتو لدرجه انها لو بقت في خطر ممكن يموت وراها 
كانت الدموع الي في عيون شاهر والخوف والرعشه الي فبه رغم انو تعبان لاكن مش مهتم غير انها تقوم بخير بيثبت ان غزال فعلا وصلت لامنيه طفولتها
وليد ابتسم  بدموع وقال..متقلقش..هتكون بخير...هترجعلك ان شاء الله
في المستشفى اخدو غزال وحطولها جهاز التنفس لانها كانت خلاص  شبه مش بتتنفس 
الممرضين حاولو ياخدو شاهر لانو كان بيشهق جامد ومش قادر ياخد نفسو كانوو عايزين ياخدوه على الاوضه ويحطوه على جهاز التنفس لاكن كان رافض بشده ومش راضي 
منزر شاور لممرض ووشوشو ومسك شاهر وقال...شاهر اهدى هيه هتكون بخير وشاور براسو للممرض واتقدم على شاهر وادالو حقنه مخدره بالعافيه لانو كان رافض واول ما غاب عن الوعي اخدوه على الاوضه يعملولو الاسعافات ويحطوه على جهاز التنفس
بعد دقايق عيلتهم كانت هناك والكل كان قلقان عليهم وزعلانين وهناء كانت بتبكي جامد على ابنها ومنى وراشد كمان كانو بيبكو وهيموتو على شاهر وغزال
منزر اتقدم على وليد وقال بابتسامه...شكرا يا وليد حقيقي شكرا قليله قوي قوي
وليد ابتسم وقال..الكلمه الصح هيه الحمد لله يا منزر ربنا انهارده لطف بيكم حقيقي انا حتى مش عارف مين الي بعتلي الرساله
منزر قال باستغراب ..رساله ايه
وليد ادالو الرساله واتفاجأ بمحتواها قال بزهول...غزال اختي..دي نور..قصدي غزل
وليد قال باستغراب...غزل مين
منزر قال بسرعه..تعالى معايا خلينا نلحقها وهفهمك كل حاجه على الطريق
منزر مشي مع وليد وراحو يلحقو غزل وطلعو على طول على البرج لان منزر عرف مكانو لما رفعت قال قدامو انو هياخدها تنط من هناك
عند غزل كانت بتبكي جامد وكان رفعت قاعد ببرود وماسك سلاحو وقال بسخريه..يعني مصره ..تموتي بالسلاح مش كده..طيب براحتك..اموتك بالسلاح مدام بتخافي من المرتفعات للدرجادي
غزل قال بدموع..انت موتهم كلهم سبني بقى انا معاك من الاول هتستفيد ايه..ابوس ايدك سبني امشي
رفعت قال ببرود...انا قولتلك انتي السبب الاول في موت ابني وهتموتي يعني هتموتي
غزل لسه هترد سمعو صوت ضرب نار شديد وكانومنزر ووليد ومعاهم البوليس اشتبكو مع رجاله رفعت 
رفعت استغرب  وقال..فيه ايه ايه صوت ضرب النار ده وبقى يحاول يتصل برجالتو بس كانو مشغولين مع البوليس
وهو لسه بيحاول منزر ووليد وصلو عندهم على السطح
رفعت اول ما شافهم السلاح وقع من ايده وقال برعب..انتو .انت  اجيتو هنا ازاي...وبص لمنزر برعب وقال..انت انت ازاي عايش
منزر قال بسخريه...محبناش نموت من غير ما ناخدك معانا...متجيش اصلا... ورفعو عليه السلاح
رفعت بص لغزل بزهول وغضب لما شاف ابتسامتها وقال بزعيق..انتي الي عملتي كده يا فاجره وبسرعه البرق زقها بقوه
غزل صرخت ووقعت من على المبني بس وليد بسرعه مسك ايدها قبل ما تقع ومنزر ضرب رصاصه صاب بيها  رفعت
وليد بقى يحاول يشد غزل وغزل بصت لتحت برعب وقالت بخوف....قول ..قول لغزال تسامحني يا وليد
وليد قل وهو بيسحبها..انتي قتوليلها بنفسك وبقى يسحبها ومنزر جري عليه بيسحبو علشان يطلعوها فاجأهم رفعت لما ضرب رصاصه في ايد غزل خلاها سابت ايد وليد ووقعت وهيه بتصرخ بقوه
وليد اتسعت عنبه و زعق وقال..غزززززززل
منزر بص لرفعت بزهول وغضب وليه هيقتلو البوليس مسكو واخدوه معاهم وليد ومنزر نزلو لغزل بس للاسف ماتت في الحال
في المستشفي باليل كان شاهر قام بالسلامه وعرف بالي حصل لغزل وزعل عليها رغم كل الي عملتو لاكن تعتبر انقذتهم وراح لوليد  وقال بحرح..احم...شكرا بجد انا مديونلك بحياتي وبجد الي تحتاجو تامر بيه
وليد ضحك وقال...ومديون بحياتك وحيات مراتك كمان
شاهر قال بحزن على غزال..ماهيه دي حياتي الي قصدتها يا وليد انا بجد مش قاصد اضياقك بس غزال كل حياتي
وليد ابتسم وقال...عارف..وانا بجد شلت غزال من دماغي اصلا عرغت متأخر اني كنت متعود عليها مش اكتر...وانا مبسوط انها لقت حد يحبها زيك مفيش حد هيحبها اكتر منك ..ولا حتى انا
شاهر ابتسم وقال...بجد من قلبك يعني
وليد قال بابتسامه....ياعم من قلبي..ااتطمن من هنا ورايح انت اخويا وغزال اختي... وبص لحور الي واقفه بعيد وقال..اصلا القلب مبقاش فيه اي مكان
شاهر بص مكان ما بيبص وشاف حور ابتسم وقال ربنا يهنيكم وشكرا كمان مره..عن اذنك هروح اتطمن على غزال
وليد قال... ربنا معاكم.. وراح وقف مع عيله شاهر الي   كانو مستنين عزال تفوق 
حور كانت مبسوطه جدا بوليد بعد ما عرفت الي عملو معاهم وقفت جمبو همست في ودنو وقالت..بمناسبه الي قولتهولي في البيت...انا موافقه عليه..لاني انا كمان ..بحبك
وليد ابتسم وهو مش مصدق الي قالتو ولسه هيكلمها مشيت بسرعه ووقفت جمب امها بتوتر
وليد ضحك على حركااها الطفوليه وكسوفها الي يجنن وقال..هتروحي مني فين 
منزر بصلو بعدم فهم وقال..بتقول حاجه 
وليد قال..لا..لا ابدا بقول...شاهر راح فين
منزر قال...دخل لغزال ربنا يقومها بالسلامه
شاهر كان قاعدجمب غزال وماسك ايدها رغم انو لسه تعبان بس مش قادر يسبها كان حاطط دماغو على اديها ومستنيها تفوق
غزال فتحت عنيها ببطأ وقالت بتعب..شا..شاهر
شاهر بصلها بسرعه وقال بلهفه.... انا هنا  انا جمبك يا قلب شاهر..حمد الله على سلامتك..الحمد لله على سلامه قلبي
غزال ابتسمت على كلامو ولسه هترد افتكرت كل الي حصل قالت بخوف..منزر و سهام ..وغزل
شاهر قال بسرعه..منزر وسهام بخير  مستنين بره
غزال قالت بخوف..منزر وسهام بس..غزل فين
شاهر نزل راسو وسكت
غزال نزلت دموعها وقالت بدموع...ما... ماتت
شاهر قال بحزن..ربنا يرحمها
غزال بقت تبكي بقوه وانفعال وعايزه تقوم من على السرير وبتقول.....لا..لا..غزل. .لا انا ماصدقت ...لا..اااااااااه..غززززل
شاهر شدها لحضنه وقال بدموع...اختك كفرت عن زنوبها وانقذتنا كلنا اطلبيلها الرحمه يا غزال...فتره وهتعدي يا قلبي...كل حاجه بتعدي
في صباح يوم جديد في قصر الضبع بعد مرووور ٣ شهور خرجت الدكتوره من اوضه حور وقالت...الظاهر ان الايام دي ايام سعدكم...من شهر بشرتكم بحمل مدام غزال..ودلوقتي حمل مدام حور 
الكل فرح جدا  ومنى زغردت ووليد نط من الفرحه وقال..ده بجد ولا ايه انا هبقى اب..انا مش مصدق
شاهر ومنزر حضنوه بفرحه..وشاهر قال..لا يا عم صدق..يلا بقى هات عروسه لابننا
غزال ضحكت وقالت..ومين قلك انو ابننا بقى مش يمكن بنتنا
شاهر لسه هيتكلم منزر قال بفرحه...محدش يحاول  ابنكم مش هيتجوز غير بنتي انا
سهام ضحكت وقالت...طيب مش لما تجي بنتك اصلا
الدكتوره قالت...هتيجي ان شاء الله يا مدام سهام انا قولتلك عمليه الرحم الصناعي...هتبقى مفيده جدا ليكي باذن الله..وان شاء الله المرادي خير اول ما نوصل للشهر الخامس اوالسادس ونحس بخطر على الجنين ننقلو..ويمكن يكمل الحمل ومنحتاجش و ان شاء الله تظبط
منزر قال بمرح ..ولو مظبطتش يا ستي..مش لما تربيني انا الاول..تبقى تربي عيال
الكل ضحكو ومنى قالت..لا في دي معاك حق 
وليد قال..عن اذنكم اما ابارك لحور.. ودخل على اوضتو وجري على حور حضنها وقاا..مبروك يا حوري ..مبروك علينا
حور قالت بفرحه..مش مصدقه يا وليد هتجنن من الفرحه انا هبقى ام ...وبهتت ملامحها وقالت..تفتكري هعرف ابقى ام بحالتي دي يا وليد
وليد ابتسم وشدها لحضنه وقال..واجمل ام واطعم ام..انا معاكي...وواثق فيكي واثق انك قدها مليون مره 
حور حضنتو بحب وقالت..ربنا ما يحرمنيش منك ولا من قلبك الي بعشقو  
عند منى اخدت منزر على جمب وقالت..ايه رأيك في الدكتوره دي...محترمه ومتربيه ودكتوره قد الدنيا ومضمونه ايه رأيك لو الحمل منفعش اشوفهالك
منزر بصلها بزهق وهو مستنيها تكمل الكلام الي بيبقى عارفو من قبل ما تقوله وقال...كلي عيش با منمن..كلي عيش هتجبيلي مصيبه
منى لسه هتتكلم سهام سمعتهم وقالت بغضب..ايه..بتقولي ايه تاني وبصت لمنزر وقالت..بتقولك ايه
منى قالت بقلق....مبقولش حاجه يا بنتي هقولو ايه يعني... 
سهام شدت منزر من ايده وقالت ..سيبيه يا حماتي لان المرادي لو فكر بس هخلصك منو خالص
منزر ضحك ومشي معاها وقال ..وانا اقدر دانتي الدنيا وما فيها  يا سيمو يا قمري
  سهام ضحكت وقالت..اممم ...واخده بالي 
منزر قال بغمز..طب تعالي معايا واثبتلك صوت وصوره سهتم ضحكت جامد ومشيو سوا
شاهر ضحك على الموقف الي بيتكر كل يوم تقريبا وبص لغزال وقال بهمس....وانا مليش نفس اثبتلك انا كمان
غزال ضحكت وقالت..عايز ايه
شاهر قرب منها وقال... يعني هموت عليكي بقى ده حرام انا مش عايز اولاد لو على الحاله دي
غزال ضحكت وقالت..هما اول تلت شهور..خلاص فاضلك شهرين اجمد
شاهر  قال بغيظ...ياحلاوتك..انا لو استنيت يومين كمان يبقى ربنا بيحبك
غزال قربت منو وقالت بحب..انا صلا عرفت انو بيحبني من زمان...من وقت ماخلاك حته من قلبي
شاهر شدها لحضنه وقال...ده ربنا بيحبني انا..لانو سبب كل الاسباب علشان يخليكي كل حياتي انا مبقتش اقدر اعيش من غيرك لحظه يا غزاله عمري 
        ................تمت بحمد الله...................

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات