رواية حكاية عفيفة نقية من الفصل الاول للاخير بقلم رقة فراشة

رواية حكاية عفيفة نقية من الفصل الاول للاخير بقلم رقة فراشة

رواية حكاية عفيفة نقية من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة رقة فراشة رواية حكاية عفيفة نقية من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حكاية عفيفة نقية من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حكاية عفيفة نقية من الفصل الاول للاخير

رواية حكاية عفيفة نقية بقلم رقة فراشة

رواية حكاية عفيفة نقية من الفصل الاول للاخير

_يا حبيبتي سليم زي اخوڪي بلاش تفضلي تڪتفي نفسك بالطرحه ؏ طول
_هو فعلاً اخويا بالنسبالي ولڪن قدام ربنا مفيش ڪِده يا خالتي
_ازاي يعني؟ 
_يعني يا قلبي سليم مينفعش يشوف شعري او اظهر اي فتنه قدامهُ لأنهُ شرعاً يحللي
_يا ياسمين سليم خاطب يا بنتي و بيحب خطيبته اوي 
ياسمين بتفهم : ربنا يتمم لهم ؏ خيـر بس برضهُ يا حبيبتـي ده ڪلام ربنـا
_ونعمـه باللّٰـه يا قلبي يلا عشـان نفطـر طيـب
ياسمين بأبتسامه : يلا 
(ياسميـن : عايشـه مع خالتهـا بعـد وفاة أُمهـا وباباها سابهـا وسافـر ولم يعد يسأل عنهـا ...ياسميـن فتـاه جميلـه جداً ذات البشره البيضاء الزُجاجيه و الشعـر الطويل النحاسي والملامح الرقيقه التي تتميز بالأعيـن الواسعه البُنيـه و الشفاه الورديتين...ياسميـن فتـاه مُتدينـه وتحـاول وتُجـاهد أن تڪون من العفيفات التقيات النقيات حبيبات الرسولﷺ واخيـراً تعمل دِڪُتوره صيدله) 
(خالـت ياسميـن 'زينب' تُحب ياسميـن جداً وبتعتبـرها بنتهـا) 
(سليـم باباه توفي وهو صغير وامهُ استمرت في تربيته وتعليمه وحالياً هو في الاواخر من العشرينات من عمرهُ يملك شرڪه للبرمجه...سليم ذاه البشره السمراء من الدرجه الأولي والاعيـن بالون الاخضر والعضلات البارزه...سليم يتميز بالشخصيه القويه جداً) 
زينب بصوت : يا سليم تعالي يلا أُفطر
سليـم : صباح الخيـر
زينب بأبتسامه : صباح النور يا حبيبـي تعال أُفطر يلا عشان شُغلك
سليم بتساؤل : فيـن ياسمين ؟
زينب بأبتسامه : بتلبس عشـان هتنزل شُغلهـا 
سليم : إممم تمـام
'في غُرفه ياسمين'
ڪانت تلف خِمارها ؏ المرأه ارتدت إدناء بالون البُني و خِمار صغير بالون الابيض ڪانت زي القمر فاهي تثق ان سترها لا ينقصها جملاً بل العڪس وبعد ان انتهت من إرتداء ملابسها خرجت
ياسمين بأبتسامه : انا نازله محتاجه حاجه يا خالتو
زينب وهي تحضنها : لا يا حبيبتي ربنا يحفظك
ياسمين بدلتها الحُضن : اللهُمَ آمين يا قلبي
زينب خرجت من حضنها : خلي بالك ؏ نفسك يا ياسمين ومتتأخريش
ياسمين بأبتسامه : حاضر يا روحي متقلقيش انتِ
اخذت شنطتها ياسمين وهتخرج ولڪن صوت يوقفها
يـتـبـعع...... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اخذت شنطتها ياسمين وهتخرج وقفها صوت سليـم'
سليـم : ياسمين 
ياسمين اعينها في الارض : نعم
سليم : تعالي هوصلك معايا 
ياسمين : لا شڪراً ملهوش لزوم 
سليم وهو يخرج من الڤيلا : طيب يلا إلحقيني 
'استغربت ياسمين رده ولڪن لحقت به'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
_يا مامي انا بحب سليم اوي
_يا ملك سليم مش مُناسب ليڪي 
ملك : ليـه يعنـي مش مُناسب
_سليم بقَ يتحڪم فيڪي زياده ؏ اللزوم من بعد الخُطوبه 
ملك : يا مامي هو بيحاول يغيرني للأحسن
الامُ بزعيق : انتِ هبله يا بت سليم مين ده إللي يتحڪم فيڪي اوعي يا ملك تخلي البني آدم ده يتحڪم فيڪي انتِ بنت حسن الهميمي صاحب شرڪات الاوسط ڪُلها 
ملك : حاضر يا مامي
(ملك : في اوائل العشرينات من عُمرها تعمل مع باباها في الشرڪات..هنعرف عنها اڪتر بس دلوقتي نستڪفيٰ بِده...الأمُ : سوزان في اوائل الاربعنات من عُمرها تعمل ايضاً في شرڪات جوزها...سوزان لا تُحب سليم ورفضت خطوبه سليم من ملك إبنتها ولڪن ملك حاولت التحدث معاها وبعد وقت وافقت وهي ايضاً ليست راضيه...سبب ڪُره سوزان لـِ سليم وبالذات بعض الخطوبه أن سليم بيحاول يغير لبس ملك الديق القصير و الميڪب الاوڤر دايماً وحاجات ڪتير تانٍ وهي لم ترضي بهذا الأمر تُحب ان تڪون إبنتها مُتبرجه مثلها وهي لم تعتقد ان هڪذا تأذي إبنتها بل هڪذا لِتفتخر بيها بيـن اصدقائها وزمَلائها...سوزان حياتها ڪُلها في الموضه وبسس.) 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم بص لياسمين : اتفضلي
ياسمين بأبتسامه : جزاك اللّٰـه خيراً
'نزلت ياسمين ودخلت وبعدها اتحرك سليم مُتجه للشرڪه'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
'في الشرڪه تحديداً مڪتب سليم'
سليم بأبتسامه : عامله اي يا ملك
ملك بأبتسامه : فُل يا حبيبي انتَ اخبارك اي النهارده
سليم بأبتسامه : بخيـر يا حبيبتي
ملك بتساؤل : انتَ معاك شُغل ڪتير النهارده
سليم : ليـه يا حبيبتي 
ملك بدلع : اصل ڪُنت عاوزه اطلع مع حبيبي
سليم بأبتسامه : حاضر ياقلبي هخلص بدري ونخرج 
ملك بفرحه : اوڪي يا حبيبي 
'وسابت المڪتب وخرجت'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إمراه ببڪاء : ونبي يا دِڪُتوره شوفي حاجه لأبني هو سخن اوي 
ياسمين بشفقه : متقلقيش ان شاءللـه هيڪون ڪويس
'اخذتهُ ياسمين وفحصتهُ'
ياسمين : انا ڪتبت لهُ شويه ادويه مخفضه للحراره ومُسڪنه للألام انتِ متقلقيش هيڪون ڪويس
إمراه : ربنا يحفظك ويسعدك قلبك اللهُمَ آمين
ياسمين بأبتسامه : آميـن
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ملك بفرحه : بابي انا خارجه النهارده مع سليم اوكِ
حسن بضيقه مداري : اوڪي يا حبيبتي
ملك بأستغراب : مالك يا بابي انتَ مش فرحان ليا ولا اي؟ 
حسن بأبتسامه : لا اڪيد فرحان ليڪي يا حبيبتي انتِ بنتي الوحيده 
ملك بأبتسامه : اوڪي يا بابي انا هروح اجهز عشان خارجه بااي
حسن يحدث نفسه : ربنـا يهديڪي يا ملك
(حسن الهميمي : ابو ملك و جوز سوزان...في اواخر الاربعنات من عمرهُ يملك الڪثير من الشرڪات في الشرق الاوسط الذي يتعاقد مع سليم ڪثيراً في العمل فهو مُعجب بـِ شخصيه سليم جداً ولڪن لم تعجبهُ بنتهُ و جوزتهُ هنعرف ليـه مع الجاي). 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين : الـو
زينب : إلحقيني يا ياسمين ...؟
ياسمين :  ........... 
يتبــعع ....... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ياسمين : الـو
زينـب : إلحقيني يا ياسمين
ياسمين بخضه : مالك يا خالتو في اي ؟ 
زينب : مش قادر ... 
ياسمين بخضه وقلق : خالتي خالتي رودي عليـا
حبيبه بأستغراب : مالك يا ياسمين وخالتك مالها ؟
ياسمين وهي تلم اشيئها لِـتغادر : مش عارفه يا حبيبه خالتي رنت عليا و باين ؏ صوتها انها تعبانه اوي انا لازم امشي دلوقتي
ندا : خلاص روحي انتِ يا قلبي وان شاءلله تڪون ڪويسه ابقٍ طمنيني 
ياسمين : حاضر 
'وغادرت'
(حبيبـه صديقـه ياسميـن المُقـربه يعرفـوا بعـض من وهمـن اطفـال واستمـرت صدقتهـم وهي تزيد يعنـي الأتنيـن 𝑩𝒆𝒔𝒕 𝑭𝒓𝒊𝒆𝒏𝒅) 
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم : الـو
ملك : انا جهزت يا حبيبي مستنياك 
سليم : اوڪي يا حبيبتي دقائق و اڪون عندك
ملك : باااي يا روحي 
وعنـئـذ اغلـق سليم الخط ولڪن رن مره ثانيه هذه المُڪالمه ڪانت من ياسمين 
استغرب سليم جداً ان ياسمين ترن عليـه فهي لم تحدثهُ حينما هو يحدثها ولڪن در
سليم : الـو يا ياسمين 
ياسمين بصوت قلقان جداً : خالتي رنت عليا وانا في الشُغل وڪان صوتها تعبان اوي وانا سبت الشغل ورايحه البيت
سليم بخضه : طيب انا جاي ؏ طول 
واغلق الخط مع ياسمين واخذ عربيتهُ مهرولاً إلي المنزل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلت ياسمين وتفجأت حينما لقت زينب مُستلقي ؏ الارض مُغميٰ عليها 
ياسمين جريت إليها : يا خالتي خالتي قومي
لا تتلق اي رد فاحولت ان تشيلها من الارض وذهبت بها إلي اقرب غرفه تقبلها وهي غرفتها ڪَشفت ياسمين ؏ زينب ورڪبتلها محلول بما انها دِڪُتوره 
وبعد بضع دقائق وصل سليم وڪان باين ؏ وجه القلق و الخوف 
ياسمين بهدوء : متقلقش هي دلوقتي ڪويسه 
سليم اتنهد براحه : الحمدللـه 
ياسمين ڪانت هتخرج من الغرفه
سليم : ياسمين 
ياسمين : نعم
سليم : هو اي سبب تعب امي؟ 
ياسمين : الضغط عِليٰ مع السُڪر اغميٰ عليهـا بس الحمدلله حالتها ما تدهورتش
سليم بتساؤل : طيب ليـه الضغط عِليٰ عليهـا
ياسمين : المفروض تهتم بأڪلها واي اڪل هيرفع لهـا الضغط متڪلهوش وما تضغطش نفسهـا
سليم : إممممم
ياسمين : متقلقش انا ههتم بيهـا وبأڪلها
سليم نظر إليها بعمق وفضل ساڪت لاحظت ياسمين هذا 'فا سابتهُ وخرجت'
سليم قرب من امهُ وقبل إيديها : الف سلامه عليڪي يا حبيبتـي
زينب بأبتسامه تعب : اللـه يسلمك يا روح مامتك
سليم : انا هسيبك ترتاحي شويه
'خرج ذهباً الي غرفته'
ملك بغيظ : سليم انا مستنياك بقالي ڪتير انتَ فين
سليم : معلش يا حبيبتي أجلي الخروجه ليوم تاني امي تعبت شوي ولازم ابقَ جنبها
ملك بغيظ : يعني اي يا سليم انا جهزت وليا ڪتير مستنياك عشان في الآخر تقولي مفيش خروجه 
استغرب سليم رد فعلها مسئلتهوش ؏ مامتهُ واي حصلها ولا هي دلوقتي عامله اي همتها الخروجه وبس 'ڪملت'
ملك : سليم رد عليا انا مش بڪلم نفسي 
سليم اتنهد بتعب : انا تعبان يا ملك هفوق وهڪلمك
'واغلق الخط'
استلقي سليم ؏ السرير وهو يفڪر في رد فعل ملك إللي صدمهُ وهو يحدث نفسهُ : هي من المفروض تسألني هي ماما عامله اي وبقت ڪويسه ولا لا؟ ملك عارفه انا ڪد اي بحب امي ازاي متهمهاش ڪِده! دي بس همها الخروجه وڪمان حتي انا قولتلها تعبان و مسئلتنيش مالي وحتي مرنتش عليـا تانٍ ڪان في حاله صدمه ولڪن فاق منها ؏ دق الباب قام سليم 'وفتح الباب'
ياسمين : معلش ؏ الازعاج بس حبيت اطمنك ان خالتي بقت ڪويسه وڪانت عاوزه تطلعلك بس انا قعدتها لغاية ما تبقي احسن ڪمان
بص سليم لياسمين بعمق إللي ڪانت اعينها في الاوض
سليم : شڪراً يا ياسمين 
ياسمين : لا شڪر ؏ واجب
سليم : ياسمين انـا ..... 
يتبـعع .........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سليم : ياسمين انا بفڪر اجيب داده تساعد امي اي رأيك
ياسمين بأبتسامه : إممم فڪره ڪويسـه 
سليم : طيب ممڪن تحاولي تقنعيها 
ياسمين : حاضر 
'وسبتهُ ومشيـت'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الـصـالـون 
سليـم بأبتسامه : حمدللـه ؏ سلامتك ياقلبي 
زينب بأبتسامه : اللـه يسلمك يا حبيبي
سليـم : عامله ايه دلوقت يا ماما
زينب : الحمدللـه يا حبيبي ڪويسـه 
سليـم : ماما انتِ من دلوقت محتاجه تهتمٍ بأڪلك و تعملي روتين صحي لِأڪلك عشان متتعبيش اڪتر
زينب بأبتسامه : حاضر يا سليم متقلقش يا حبيبي ههتم بأڪلي
سليـم : وفي حاجـه ڪمان 
زينب بأستغراب : هي اي ؟ 
سليم بص لِياسمين بِمعنيٰ تتڪلم
ياسمين بأبتسامه : انتِ ڪمان يا حبيبت قلبي محتاجه متضغطيش نفسك 
زينب : قصدڪم اي ؟ 
ياسمين : قصدنا نجيب داده تهتم بـِ شُغل البيت
زينب برفض : لا يا ياسمين انا بقيت ڪويسه وانا تعبت شوي يعني مش محتاجه ده ڪُله
ياسمين بأبتسامه : فعلاً انتِ ڪويسه بس لو انتِ مرنتيش عليا ولحقتك في الوقت المُناسب ڪان هيحصل اضعاف ڪتير لا قدر اللـه 
زينب : بس يا حبيبتي انا ڪويسه دلوقت ولو احتجت حد يساعدني هقول لـِ سليم يجيب داده 
ياسمين : يا حبيبتي الداده هتهتم بـِ شُغل البيت وڪمان هتونسك لما انا وسليم نڪون في الشُغل بدل ما بتڪونٍ قاعده لوحدك 
زينب متردد : بس يا ياسمين ...
قطعتها ياسمين : انا وسليم اغلب الوقت في الشُغل وانتِ بتڪونٍ قاعده لوحدك ولڪن الداده هتونسك يا حبيبتي 
زينب بأقناع : حاضر
سليم بفرحه : موافقه 
زينب بأبتسامه: اهاا موافقه 
سليم بص لِياسمين : شڪراً بِجد يا ياسمين 
ياسمين بأبتسامه : لا شڪر ؏ واجب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سوزان بعصبيه : شوفتي انا قولتلك مش هيجي ولا حتي يعبرك 
ملك بزعيق : ڪفايه بقَ يا مامي 
سوزان بعصبيه : انتِ امتي هتفهمي انا عاوزه مصلحتك وبس 
ملك : وانا مصلحتي سليم يا مامي
سوزان : لا يا ملك بيتهيألك ده سليم مش مصلحتك 
ملك : مامي ممڪن حضرتك تفهَمي انٍ انا بحب سليـم ومُستحيل ابعد عنهُ
سوزان : هفضل اقولها يا ملك لغاية ما تتأقنعي ان سليم مُستحيل يڪون مُناسب ليڪي
ملك : مامي انا بِجد تعبت من الجدال ممڪن ڪفايه 
سوزان : مع سليم مش هتعيشي حياتك يا ملك من ساعة الخُطوبه انتم مش بتخرجو وڪُل يوم يتخانق بسبب لبسك و النهارده طلع بِحجه ان مامتهُ تعبانه انا عاوزه مصلحتك يا ملك عاوزاڪي تعيشي حياتك وتستمتعي بيها ڪُل اصحابي بناتهم ڪُل يوم في مڪان شڪل وخروجه غير يا ملك 
ملك سڪتت وفضلت تدور حديث أُمها سوزان
ملك : صح يا مامي انا المفروض اعيش حياتي
سوزان بأبتسامه : طيب اول خطوه لازم تعمليها تمنعي سليم منعاً باتاً ان يتحڪم فيڪي وفي لبسك
ملك : إممم صح وبعدين
سوزان بأبتسامه : قومي اخرجي مع اصحابك فرفشي ؏ نفسك
ملك بأبتسامه : فعلاً 
'وقامت حضنت أُمها ومشيت'
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم بحيـره : طيب انا دلوقتي اجيب منين الداده دي
زينب بضحك : من المحل
سليم  : انا بتڪلم بِجد منين اجيبها دي
ياسمين : انا هجيبها
سليـم : ميـن هي؟ 
ياسمين : جت النهارده الصيدليه وإبنها ڪان تعبان وباين عليها ست ڪويسه وطيبه
سليم : ازاي هتتواصلي بيهـا؟ 
ياسمين : متقلقش انا ان شاء اللـه هقدر اتوصلها 
سليم بأبتسامه : تمام 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في مڪان شبه الديسڪو
ملك : هااي يا شباب عاملين اي
بنت¹ : فل يا لوڪا وانتِ اخبارك اي
ملك : تمام يَروحي
ولد¹ : صحيح ليـه بطلتي تيجي؟ 
ملك : معايا شُغل ڪتير في الشرڪه
بنت² : في ولد مُوز اوييي يا لوڪا بقَ بيجي
ملك بأستغراب : وانا مالي؟ 
بنت¹ : ههههي يا بت انتِ هبلـه بقولك جاامد اويي
ولد² : طيب اسُڪتوا عشان شڪل عربيتهُ وصلت
بنت² : بِجد وللـه
ولد¹ : ششش
دخل هذا الشاب والعيون ڪُلها عليـه حتي ملك ڪانت تتمنيٰ سليم يلبس مثلـه ڪان يرتدي بنطلون مقطع و تيشرت ربع ڪُم ويڪون مثله ولڪن سليم يختلف عنه بـِ360درجه
بنت² : ههههي المَخطوبه سرحت
بنت¹ : الا صحيح يا لوڪا اي اخبار خطيبك ده؟
ملك : تمام 
بنت² : تمام اي بس انتِ من ساعة ما دخلتي ماضحڪتيش حتي
ولد² :  هههه صحيح معاكِ حق
بنت¹ : بصراحه نفسي اعرف ازاي ملك حسن الهميمي تنخطب لشخص ڪئيب ڪِده
ملك بنرفزه : بطلوا رغي بقَ
ولد¹ : انتم مش ملاحظين انا الولد ده من ساعة ما دخل هياڪل ملك بص
ملك بأستغراب : انا ؟ 
بنت² بغمزه : حظك يـَعم 
ملك : انا مخطوبه وبحب خطيبي انتِ اتجننتي 
بنت¹ : اتنيلي يـَ شيخه بلا حُب بلا نيله 
ولد² : الولد جاي نحيتنا 
تقدم هذا الشاب وهو يبتسم لـِ ملك بخبث
الشاب بأبتسامه : اهلاً يا شباب وبص إلي ملك وڪمل : ممڪن نقعد مع بعض شويه
ملك ڪانت هترفض ولاڪن صديقتها همستلها 
بنت² : روحي يا ملك عادي ابقُ اصحاب عيشي حياتك 
إفتڪرت ملك ڪلام مامتها : اوڪي
مد إيدو الشاب ليمسڪها ولڪن فجأه يقطعهُ صوت مثل الرعد و البرق 
....... : وقــــف
شرڪوني افڪاڪم ميـن دهه واي هيحصـل؟ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سليـم بصوت عالي خلا ڪُل الموجدين يتنفضهُ من امڪانهم : وقف
سيـف بعد إيدو عنها وبصلهُ : نعم وميـن حضرتك
سليـم بص لـِ ملك بصه غضب شديد وبصوت جُمهوري : عرفِهم بيا
ملك بخوف : اه دا..دا خط.. خطيبي 
سليم وهو يغادر المڪان : ورايا
'خرجت ملك وهي في ڪميه التوتر والخوف والعصبيه'
ــــــــــــــــــــــــــــ
زينب بقلق : انا خايفـه ؏ سليـم جداً يا ياسمين 
ياسمين بهدوء : متقلقيش يا خالتي ان شاء اللـه يرجع بالسلامه
زينب : ياࢪب يا حبيبتي بس انا عنـدي إحساس ڪبيـر ان عصبيته ڪُلها بسبب ملك 
ياسمين بأستغراب : ليـه بتقولي ڪِده؟
زينب : انا ڪتيـر قولت لـِ سليم ان الخطوبه دي انا مش مرتحاله ولڪن هو بيحبها وڪان مُصمم وزي ما انتِ شوفتي طلع من الڤيلا وهو مضايق جداً وڪان بيسوق بطريقه مجنونه 
ياسمين : يا خالتي ممڪن يڪون حاجه في الشُغل انتِ متقلقيش 
زينب : ياࢪب 
ياسمين : انا هقوم اعملك حاجه تڪليها ده وقت اڪلك
زينب برفض : لا يا ياسمين مليش نفس
ياسمين بأبتسامه : يا حبيبتي تفائلي خيـراً تجديه وان شاء اللـه السبب إللي مخلي سليم يتعصب ڪِده يتحل بس انتِ دلوقتي لازم تاڪلي انا هروح اعملك حاجه خفيفه وهاجي 
'وسابتها ومِشيت'
ــــــــــــــــــــــــــــ
ملك بعصبيه : انتَ اي عملت يا سليم انتَ ڪَسفتني قدام اصحابي
سليم بأستغراب : ڪسفتك 
ملك بعصبيه : اه ڪَسفتني ده زميلي اوڪي
سليم بعصبيه وصوت جُمهوري : مفيش حاجه اسمها زميلك يا ملك زميلك يمسك إيديڪي وبعدين انا 100مره اقولك المڪان ده مترحيش فيه
ملك بعصبيه : لا هَروح يا سليم ودي حاجه متخصڪش 
سليم بصدمه : انتِ عارفه بتقولٍ اي
ملك بنرفزه : انتَ السبب يا سليم في ڪُل إللي إحنا فيه انتَ امتي هتفهم ان انا ليا مڪاني وقمتي انا بنت صاحب شرڪات الاوسط يا سليم ولازم علاقتي تبقً ممُتازه مابين اصحابي اذا ڪانو ولاد او بنات 
سليم بهدوء وراه برڪان : إممم قصدك
ملك : قصدي اه انا بحبك وانتَ ڪذالك وإحنا مَخطوبين ولڪن انك تتحڪم فيا بالشڪل ده انا مش هقبل
سليم بعصبيه : إفهمي يا ملك انا عاوز مصلحتك وبس عاوز شريڪت حياتي تڪون شبهي يا ملك انتِ ليـه بتخدي الموضيع ان انا بتحڪم فيڪي ليـه بتحسبيها ڪِده ليـه متحسبهاش انٍ بس عاوز نڪون انا وانتِ شبه بعض في ڪل حاجه عاوزك بدل ما انتِ دائماً بتظهري جمالك لـِ اي حد تغطيه وتظهريه ليا انا بس 
ملك : ده مش هيحصل يا سليم انا ڪِده ومش هتغيـر
سليم وهو بيبص ؏ الطريق : يبقـا مش هينفع نڪمل مع بعض يا ملك 
ملك بصدمه وصوت عالي : انتَ بتقول اي
سليم وهو مڪمل سواقه : ده إللي عندي لا تختاريني يا ملك لا تختاري اصحابك ولبسك ومُتعاتك
ملك : سليم بطل الڪلام ده انتَ عارف انا مُستحيل ابعد عنك
سليم : ولڪن لو فضلتي زي ما انتِ هطر اعمل ڪِده 
ملك : سليم بس دي حيات... 
قاطعها سليم : فڪري براحتك يا ملك
ــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين : بالهنا والشفاء ياࢪب
زينب : تسلم إيدك يا حبيبتي 
ياسمين بأبتسامه : سَلمڪي اللـه من ڪُل سوء
زينب : انا قلقانه ؏ سليم يا ياسمين 
ياسمين بأبتسامه : طيب رني عليـه تانٍ يمڪن فتح موبيلهُ
ومسڪت زينب لتدق ؏ إبنها ولڪن اوقفها صوت .... 
يـتـبـعع ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زينب مسڪت التلفون لتدق ؏ إبنها ولڪن اوقفها صوتهُ
سليم بأبتسامه :  مترنيش انا هِنا 
شافتهُ زينب وقامت لتحضن إبنها بقوه سليم ضمها إليه وڪمل حديثه
سليم بهدوء : انا ڪويس يا امي متقلقيش 
زينب بزعل : ڪِده يا سليم تسبني اتجنن عليك وتقفل تلفونك
سليم : معلش يا حبيبتي بس ڪان معايا مِشوار مُهم
زينب بفضول : اي هو؟ 
سليم بضحك : اي الفضول ده ڪُله! 
زينب بنرفزه : إحڪي يا سليم اي المِشوار المُهم إللي يخليك تمشي مَجنون ڪِده
سليم بجديه : مُشوار وخلص يا امي انتِ متقلقيش ويلا عشان ده معاد اڪلك
زينب : ياسمين عملتلي اڪلك واڪلت
سليم بص لِياسمين ومتڪلمش 
سليم بتعب : طيب انا طالع انام
زينب بقلق : انتَ ڪويس يا سليم وشك باهت ليـه ڪِده
سليم قبل يديه امهُ : متقلقيش يا ست الڪُل ضغظ في الشُغل بس 
'وسابهَ مُتجهً لغرفته'
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سوزان بصدمه :  انتِ ازاي تسمحيلهُ يعمل ڪِده يا ملك 
ملك بنرفزه : يا مامي اتخنقت معاه
سوزان بعصبيه :  لا البني آدم ده لازم نوقفهُ عند حَدهُ
ملك بتعب : مامي انا تعبت ڪفايه مُناهده
سوزان بزعيق : انتِ اي حصلك يا بت انتِ موافقه سليم ؏ ڪُل إللي بيعمله 
ملك بعصبيه : انتِ عاوزه تُوصلي لأي يا مامي قولتك اتخنقت معاه وڪمان خيرني يا مامي مابين اصحابي او هو
سوزان بصدمه : خيرك!؟ وانتِ هتختاري ميـن يا ملك؟ 
وهِنا ادخل حَسن إللي ڪان سامع الموضوع من اولهُ
حسن بعصبيه وزعيق : انتِ بتعملي اي في البنت سيبها براحتها هي عارفه عدل نفسها ڪفايه بقً انانيتك دي ملك بتحب سليم وسليم بيحبها ومعتقدش لو بنتك انفصلت عن سليم هتلاقي احسن منهُ فا سيبي ملك هي تختار براحتها متضغطيش البنت هي ڪبيره و واعيـه وعارف ڪويسه بتعمل اي
سوزان بزعيق : انتَ قصدك اي يعني ان سليـم يتحڪم في بنت حسن الهميمي صاحب شرڪات الاو ... 
قاطعها حَسن : الشرڪات دي ڪُلها إللي حضرتك بتذڪريها في اليـوم اڪتر من ذڪر ربنـا لا ولا سليم ڪُل حاجه هتقف يا سوزان
سوزان اخذت شنطتها وغادرت الڤيلا
وأما عن حَسن ذهب مُتجهاً لمڪتبه 
و ملك قعدت تفڪر في ڪلام سليم واصدقائها وأُمها و باباها وهي في حيـره مش عارفه تعمل اي؟ 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في غرفه ياسمين ڪانت تُصلي القيـام بـِڪُل خشوع وهي تتُلَي آيات من القرآن بصوت جميـل جداً رقيق وهادئ 
وفي اثناء هذه اللحظه ڪان سليم مُتجه إلي المطبخ ليشرب ڪوباً من الماء وسمع صوت ياسمين في تلاوه القرآن وفجأه لقي نفسه يتجه إلي الحمام ليتوضئ ويُصلي 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في صباح يوم جديد ؏ مائده الطعام 
زينب بصوت : معلش يا ياسمين هاتي بقيه الاطباق معاڪي
ياسمين من داخل المطبخ : حاضر يا خالتي 
ياسمين اخذت الاطباق وخرجت 
ياسمين بأبتسامه : تفضلي يا خالتي إفطري يلا
زينب بتساؤل : طيب وانتِ مش هتفطري!؟ 
ياسمين : انا هَفطر مع صحبتي في الشُغل إفطري انتِ بالهنا والشفاء 
زينب بأبتسامه : طيب يا حبيبتي 
ياسمين : انا هࢪوح البس مِحتاجه حاجه 
زينب : لا يا حبيبتي ࢪوحي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في غُرفه ياسمين 
ڪانت ترتدي جيبه بلسيه بالون الابيض و بلوزه هادئ بالون البينك واخيراً وليس اخيراً الخِمار الابيض ڪانت جميله مثـل الحوريات 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزلت ياسمين ونظـر إليها سليم بعمق عن جمالها وريقتها وايضاً برائتها فهي تُشبه الحوريات حقاً
زينب بأبتسامه : خلي بالك ؏ نفسك يا ياسمين 
ياسمين بأبتسامه : متقلقيش يا حبيبتي 
زينب : استني سليم هيوصلك في طريقه 
ياسمين : مفيش ... 
قاطعها سليم بجمود وهو يغادر الڤيلا : يلا
إستغربت ياسمين جمود وغموض سليم اليوم ولڪن ذهبت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم بتساؤل : ممڪن اسألك سؤال
ياسمين وهي تنظر ؏ الطريق : اتفضل 
سليم : انتِ لو مَخطوبه و خطيبك قلك متعمليش حاجه وهي اصلاً غلط وحࢪام هتعمليها؟ 
إستغربت ياسمين سؤالهُ ولڪن فهمت انهُ متخانق مع ملك فقالت بأبتسامه : خطيبي!؟ 
سليم : انا مش قصدي حاج ... 
قَطعته ياسمين قائله : انا فاهماك يا سليم بس في ضوابط الخطوبه مينفعش الخاطب او المخطوبه تتعداها عشـان ڪِده تبقً حرام
سليم بأستغراب : اي هي؟ 
ياسمين : اولاً ميڪنش في ڪلام ڪتيـر إلا في وقت الحاجه او حديث تحريك مشاعر وميڪنش في خلوه يعني ميقعدوش لوحدهم و... 
قاطعها سليم بصدمه : يعني علاقتي بي ملك فيها حرام
ياسمين بدون تدخل في موضوعهم : نصيحه حاول تصلح العلاقه وإبتدئ علاقتك بالرضا ومتعملش اي شيء يغضب ربنا في العلاقه لإنه وقتها العلاقه مش هتستمر
سليم وقف العربيه وفضل باصص في اعين ياسمين إللي تاه فيهـم 
ياسمين بتوتر مِدراي : ممڪن تڪمل الطريق انا اتأخرت 
سليم فاق من توهانهُ و ڪمل طريقه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملك بڪبرياء : انتَ يا بتاع انتَ سليم فيـن؟ 
سيد موظف في النظافه : سليم بيه لسه ما وصل 
ملك بقرف : اوڪي 
'وسبته ومشيت'
(سيـد :موظف نظافه رجل غلبان جداً وڪبير في السن شويه سليم بيحبهُ جداً ومش بيعامله ڪا مُعامله موظف في شرڪِته بالعڪس بِيحترمهُ جداً) 
بعض بضع من الوقت وصل سليم الشرڪه
سليم بأبتسامه : صباح الخير يا عم سيـد 
سيـد بيحاول يداري زعلهُ : صبـاح النور يا سليم بيـه 
سليم بأستغراب : مالك يا عم انتَ ڪويس
سيـد بهروب : اه يا سليم بيـه انا تمام بعد إذنك بس معايا شُغل 
'وسابهُ ومِشيٰ'
ڪَمل مسيرتهُ سليم و اول ما ظهر في قاعه الموظفين ڪُلهم قاموا إحتراماً إليه وقوه لشخصيته 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبـه : عامله ايه ياقلبي النهارده وخالتك اخبارها اي؟ 
ياسمين بأبتسامه: الحمدلله بخير يا روحي وانتِ عاملـه اي؟ 
حبيبه بأرهاق : مضغوطه اوي اليومين دوله يا ياسمين 
ياسمين بحنيه : ليـه ياقلبي لو الشُغل ڪتير اوي ممُڪن تاخدي ڪَم يوم إجازه ترتاحي فيهم
حبيبـه بأبتسامه حُب : لا الشُغل ڪويس جداً بس الدراسه هلڪاني 
ياسمين بأبتسامه : معلش يا قلبي إستحملي هي آخر سنـه خلاص ربنـا يوفقك ياࢪب
حبيبـه بأبتسامه : يارب يا ياسمين 
ياسمين : انتِ ڪُل إللي درستيه انا عَدي عليـا واخدتهُ لو تحبي تيجي عنـدي اذاڪرلك تمام 
حبيبه بفرحه : بِجد يا ياسمين
ياسمين بأبتسامه : بِجد ياقلبي 
حبيبه بِحُب لصديقتها : شُڪراً يا ياسمين 
ياسمين بأبتسامه : مفيش شُڪر ما بين الأخوات يا بت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ڪان سليم مُنشغل في بعض اوراق الشُغل ولڪن فجأه إتفتح الباب ..... 
يـتـبـعع .... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ڪان سليـم مُنشغل ومِرڪز في بعض اوࢪاق الشُغل ولاڪن فجأه الباب إتفتح وقطعهُ عن إنشغاله وترڪيزه
ملك بأبتسامه : صبـاح الخيـر يـَ حبيبي
سليم بجمود وهو يقلب في بعض الاوارق : إحنا هِنا في مڪان شُغل فا بعد ڪِده خبطي قبل ما تدخلي 
ملك بزهق : اووڤ يا سليم متڪبرش الموضوع بقً
سليم قام من مڪانه وقف قدامها وتحدث بجمود : فڪرتي يا ملك؟ 
ملك قامت وقربت منهُ وحاوطت رقبتهُ بيديها وتحدثت بِدلع : سليم حبيبي فڪُك بقً  
سليم إفتڪر حديث ياسمين عن ضوابط الخُطوبه وإفتڪر نصيحة ياسمين إليه وبعد إيد ملك منهُ وبعد عنها
ملك بأستغراب : سليم انتَ بتعمل اي؟ 
سليم بجمود : بعمل إللي المفروض يتعمل يا ملك
ملك بأستغراب : قصدك اي يا سليم؟
سليم بجمود : قَصدي انا خطيبك يا ملك مش جوزك 
ملك بصدمه : تقصد اي يا سليم 
سليم : اقصد في حاجه إسمها ضوابط خَطوبه لازم نمشي عليها يا ملك عشان علاقتنا تڪمل 
ملك بأستغراب : انتَ بتقول اي يا سليم؟
سليـم : أذن انتِ مُسلمه ولازم تعرفي الڪلام ده يا آنسيٰ ملك 
ملك بعصبيه : سليم فَهمني انتَ عاوز توصل لأي بالظبط 
سليم بهدوء : ولا حاجه عاوز اعرفك بس ان في حاجه اسمها ضوابط الخُطوبه وده لازم نتبعها انا وانتِ وهي مفيش ڪلام حُب والڪلام تحريك المشاعر ده ثانياً مينفعش تقربي مني او انا ڪذالك وڪلامنا يڪون بحدود
ملك بصدمه : انتَ عارف بتقول اي؟ 
سليم بهدوء : بقول إللي المفروض تڪوني عرفاه وتقوليلي انا اعمله مش العڪس يا ملك
ملك بعصبيه : انتَ بتبعدني منك يا سليم 
سليم بهدوء : لا بالعڪس ابداً انا بحاول احافظ ؏ علاقتنا عشـان تستمر 
ملك بزعيق : انتَ راضي بأل بتقوله يا سليم 
سليم بجمود وهدوء : صوتك يا ملك
ملك بأستغراب : سليم انتَ مش بتحبني!
سليم بزهق : انتِ ليـه مش عاوزه تفهمي انٍ بعمل ڪِده عشان علاقتنا تستمر يا ملك
مـلك : حاضر يا سليم
سليم بجمود : حاضر ؏ اي بالظبط؟
ملك بزهق : نحافظ ؏ ضوابط الخُطوبه إللي حضرتك بتقول عليهـا في حاجه تاني
سليـم بأبتسامه خفيفه : مش انا إللي بقول في مفروض في دينا
'ملك بغيظ اخذت شنتطها وذهب مُتجه إلي الڤيلا'
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين بتساؤل : يا حبيبه الست إللي جات بـِ إبنها إمبارح ڪان سُخن اوي تعرفيها 
حبيبه : قصدك ؏ أُم ناصر
ياسمين بتفڪير بالموقف وإفتڪرت والست بتقول لأبنها : متخفش يا ناصر هتڪون ڪويس يَبني
ياسمين بأبتسامه : اهاا هي دي 
حبيبه : لا معرفش عنها حاجه 
ياسمين : إمممم
حبيبه :  بس لو عاوزه رقم تلفونها موجود هنا
ياسمين بأستغراب : ليـه رقم موبيلها موجود هِنا
حبيبه بتؤثر : العلاج ڪان بالنسبالها غالي وهي مڪنش معاها حقهُ فأدتني رقم تلفونها وقلتلي بعد فتره هتجبلي الفلوس 
ياسمين وفي اعينها الدموع : وانتِ عملتي اي
حبيبه : قُلتلها ان النهارده في عرض الادويه مجاناً بس إحتفظت برقمها 
ياسمين بفرحه : براڤو عليڪي هاتٍ رقمها
حبيبه بأستغراب : ليـه؟ 
ياسمين بأبتسامه : هقولك بعدين 
'واخذت رقم هذه الست وذهب مُتجه إلي الڤيلا'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سوزان : مالك يا ملك من ساعه ما جيتي وانتِ بتعيطي
ملك ببڪاء : سليم مَبقاش بيحبني  يا مامي
سوزان بأستغراب : ازاي يعني؟ 
ملك : سليم قلي انهُ من بعد ڪِده ڪلامنا هيڪون رسمي ومش هقرب منه ولا هنخرج
سوزان بعصبيه وصدمه : اي إللي بيحصل ده سليم مش بيحبك يا ملك سيبه و هجوزك سيد سيدو
ملك : مامي انا في اي ولا في اي؟ 
سوزان بزعيق : إمسحي دموعك دي ومش عاوزاها تنزل بسبب البني آدم ده فوقي يا ملك انتِ ڪبيره و واعيـه وعارفه ڪويس ميـن بيحبك وميـن لا وميـن بيتظاهر انهُ بيحبك عيدي دفتر حسباتك وشوفي سليم في اول الخُطوبه ڪان ازاي ودلوقتي ازاي 
'وسابتها ومِشيت وفضلت ملك في حيره ڪبيره ومش عارفه تعمل اي'
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسن بأبتسامه :  إذيك يا سليم عامل اي
سليم بأبتسامه : الحمدلله بخير حضرتك عامل اي
حسن : بخير الحمدلله 
سليم : حضرتك طلبتني ليـه؟ 
حسن : في ثفقه إتعرضت علينا لازم اشوف رأيڪم 
سليـم بأستغراب : رأيڪم!؟ 
حسن : ملك هتبق المُشترڪه التالته يا سليم
سليم بجديه : إمم طيب هي فين؟ 
حسن : موبيلها مقفول
سليم قام وتحدث بجديه : طيب لما تيجي هڪون موجود
'وقام مِشيٰ'
حسن ةهو يحدث نفسه بضيق : اڪيد متخنقين ڪالعاده
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ڪانت ملك بتفڪر والحيره قتلاها ومش عارفه تعمل اي او تفڪر ازاي ولڪن قطع تفڪيرها رساله عبـر الانستجرام فتحتها ملك و .... 
ملك بصدمه : ..... 
يـتـبـعع .... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ڪانت ملك بتفڪر والحيره قتلاها ومش عارفه تعمل اي او تفڪر ازاي ولڪن قطع تفڪيرها رساله عبر الانستجرام فتحتها وانصدمت عندما رأيت الرساله تحتوي ؏
_اهلاً يـَ ملك انا سيف إتقبنا في البار
ملك : اهلاً وسهلاً بيك يا سيف اخبارك اي؟ 
سيف : فل وانتِ؟ 
ملك : مُشوشره شويه
سيف : طيب اي رأيك نتقابل وتحڪي وانا هفيدك متقلقيش 
وافقت ملك فهي محتاجه ان تتڪلم مع احد 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زينب بأبتسامه : حمدالله ؏ السلامه يا حبيبتي
ياسمين بأبتسامه : اللـه يسلمك يـَ ࢪوح قلبي
زينب : انا هحضر الغداء عُقبال ما تغيري هدومك و سليم يجي
ياسمين بأبتسامه : لا انتِ إرتاحي انا هاخد شور وهحضر 
زينب : ضغط عليڪي يا حبيبتي ده ڪُله
ياسمين وهي تتجه إلي غُرفتها : مفيش ضغط يا خالتي انتِ إرتاحي بس 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
؏ مائده الطعام
ياسمين : انا جبت رقم الداده
سليم بجديه : ڪلمتيها 
 ياسمين : لا لسـه 
زينب بتساؤل : انتِ ازاي اتعرفتي عليها يا ياسمين؟ وازاي جبتي رقمها؟ 
ياسمين : هي ست غلبانه جداً جات عندي وڪان إبنها سُخن جداً ولڪن الحمدلله جات في الوقت المُناسب إدتله شويه ادويه وسعر الدواء ڪان غالي بالنسبالها فأدت رقمها لـِ حبيبه وقلتلها بعد فتـره هتجيب الفلوس
سليم بصدمه : وانتِ قبلتي ڪِده
ياسمين : لا طبعاً الحمدلله صحبتي عرفت ترد عليها وقالت الادويه النهارده مجاناً
زينب بتأثر : يااه بجد صعبت عليا انا حبيتها من قبل ما اشوفها 
ياسمين بأبتسامه : ولو وافقت وشوفتيها هتحبيها اڪتر
سليم : طيب إبقي ڪلميها وإعرفي عنها ڪُل حاجه 
ياسمين : حاضر 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في إحدي المطاعم الراقيه 
سيف بأبتسامه: إحڪي وانا هفيدك متقلقيش 
ملك : انتَ تعرف سليم الاسيوطي اللي جيه في البار
سيف : اڪيد ده معروف جداً 
ملك بتهنده : ده خطيبي مبقتش عارفه  ولا فاهمه هو بقي عاوز اي
سيف : إممم ليه بتقولي ڪِده
ملك : في اول الخُطوبه وقبلها ڪُلنا دائماً منخرج وفرحان بيا اوي ولڪن بعد الخُطوبه بـي فتره صغيره اتقلب مبقتش فاهمه خالص بقي بيتحڪم فيا بالدرجه غريبه وبيقولي مينفش نتڪلم دائماً وهنتڪلم في الحدود بس
سيف بخبث مداري : ليـه مفڪرتيش انه مش بيحبك 
ملك بنفي : لا اڪيد هو بيحبني
سيف : بصي يا ملك هو لو بيحبك فعلاً هيحب قربك ليه وڪلامك معاه ولڪن هو بيقولك ڪلامنا هيبق بحدود بيبعدك منه ده تفسيرو اي؟ 
ملك بحزن : يعني هو فعلاً مش بيحبني 
سيف : افعاله إللي بتحڪيها بتقول ڪِده بس برضه اتأڪدي 
ملك : مش عارفه ازاي دماغوا بقت غريبه 
سيف : انا هقولك ازاي .....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
_اهلاً يا مستر سليم 
سليم : إزيك يا منصور عامل ايه 
منصور : الحمدلله انا رنيت ؏ حضرتك عشان في تفاصيل عرفتها ؏ الثفقه الجديده لازم حضرتك تعرفيها 
سليم : طيب انتَ فين دلوقتي؟ 
منصور : انا حالياً في مطعم
سليم : إبعتلي الابلڪيش 
منصور : تمام يا مستر
سليم اغلق الخط وذهب 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين :  السلام عليڪي يا اُم ناصر عامله اي
ام ناصر : وعليڪم السلام ورحمه الله وبرڪاته الحمدلله بخير يا حبيبتي
ياسمين : اخبار ناصر دلوقتي 
ام ناصر : الحمدلله يا بنتي بقي ڪويس ده ڪُله بفضلك
ياسمين بنفي : لا طبعاً ده واجبي وبعدين انا سبب بس ده بفضل ربنا 
ام ناصر : ونعمه باللـه يا بنتي خير في حاجه 
ياسمين : انا عاوزه اتڪلم معاڪي
ام ناصر : تفضلي يا حبيبتي 
ياسمين : انتِ بتشتغلي 
ام ناصر بنبره حُزن : ڪُنت بشتغل ولڪن مشتني
ياسمين بأستغراب : ليـه
ام ناصر بنبره حُزن : ڪُنت بشتغل خدامه في بيت ناس اغنياء اشتغلت اسبوع بس وبعدها مشوني بسبب إبني ناصر قالوا هُمن عاوزين ست معهاش عيال 
ياسمين بحنيه : مسمهاش خدامه يا ام ناصر انتِ مش خدامه ولا هتبقي ڪِده بس يعني هُمن بعد اسبوع عرفوا معاڪي ابن
ام ناصر : ڪان ليا واحده جاره ڪويسه ربنا يڪرمها ڪُنت بسيب ابني ناصر معاها وقت الشُغل ولڪن هي سافرت واطريت اخد ابني معايا
ياسمين : طيب لو قولتلك ان انتِ وإبنك هتيجي تعيشي معايا هِنا في الڤيلا وهتبقي الداده توافقي
ام ناصر بنبره فرحه : انتِ بتتڪلمي بجد 
ياسمين :  بِجد قوليلي عنوانك 
ام ناصر : انا في قريه صغيره في ال... 
ياسمين : تمام 
'واغلقت السِڪه معاها وذهب لتقول لزينب'
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في المطعم دخل سليم وعينه بضور ؏ منصور ولڪن انصدم لما لِقيٰ ..... 
شرڪوني افڪارڪم سليم شاف ميـن؟  
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخل سليـم المطعم بـِ هِيبته الࢪهيبـه والڪُل فضـل بيبص عليـه ڪان بيضور ؏ منصور بـِ عينيه ولڪن إتصـدم لما شاف ملك قاعده مع شاب وماسك إيديها حاول يتحڪم في اعصابه وشاف منصور بيشورلوا راح قعد في الترابيزة بهدوء دون ملك ان تلاحظ وڪان سليم يتتبعها بأعينه 
منصور : اهلاً وسهلاً بحضرتك يا مستر سليم اتفضل دي اهم المعلومات عن الثفقه وفي شوي ملاحظات عرفتها مُهمه
سليم مڪنش مِرڪز معاه ڪان باصص ؏ ملك إللي عماله تضحك وتهزر وبعدها اخدها سيف وخروجوا عن المڪان
منصور بأستغراب : يـَ فندم 
سليم اخد الورق : هشوف الورق وهرد عليك يا منصور عن إذنك
وسابه وطلع يشوف الشاب وملك رايحين فين وانصدم اڪتر لما لقي ملك والشاب إللي معاها بطريقهم الي البار سليم حاول يتحڪم في اعصابه ومِشيٰ مُتجه للڤيلا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخل سليـم لِقيٰ مامته وياسمين جاهزين عشان يخرجوا
سليم بأستغراب : رايحين فين؟
زينب بأبتسامه : رايحه اجيب الست الطيبه 
سليم بأستغراب : ميـن دي؟ 
ياسمين بتوضيح : انا ڪلمت الست وقالت انها موافقه 
سليم : عرفتي تفاصيل عنها
ياسمين : مش اوي بس هي معاها ابن واحد اسمهُ ناصر عنده 10سنين تقريباً ست غلبانه جداً عايشه في قرية بسيطه جدا ڪانت بتشتغل داده ولڪن الناس ماشوها بسبب إبنها 
سليم : مالوا إبنها؟ 
ياسمين : هي ڪانت وقت الشُغل بتسيب ابنها مع جيرانها ولڪن جارتها سافرت فأخدتوا معاها وهُمن رفضوا ان تڪون معاها إبنها 
سليم : طيب تعالوا اوصلڪم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
ملك بضحك من ڪُتر سڪران : هههههي بِجد يوم تُحفه ههههي
سيف بخبث استغل انها مش حاسه بأي حاجه قرب منها وطبع قبله ؏ خدها و.... 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
في إحدي القري في بيت بسيط جدا 
ام ناصر بأبتسامه وترحاب : اهلاً اهلاً وسهلاً بيڪم اتفضلوا
زينب بأبتسامه : ربنا يبارك فيڪي يارب 
ياسمين بأبتسامه : فيـن ناصر 
ام ناصر بأبتسامه : نائم جوه 
زينب : معلش في السؤال يـَ ام ناصر فين جوزك
ام ناصر وهي حابسه دموعها : ربنا يرحمه 
ياسمين بتأثر والدموع في أعينها : ربنا يرحمه ويغفر له ويجعل مثواه الجنه يارب
ڪَملت ام ناصر : إحنا ڪُلن ظروفنا مرتاحه ولڪن الزمن جيه عليـا جوزي ڪان معاه اخين همهم الفلوس وبس ڪانوا ممڪن يقتلوا عشـان الفلوس وده إڪتشفته بعد وفاه جوزي ڪُنا خارجين انا وناصر وجوزي ولڪن عمنا حادثه ومحستش بنفسي غير وانا في المستشفى ولما سألت ؏ جوزي قالولي مات ڪُنت في صدمه خدت شهر في المستشفى بيدوني مُهدء ومنوم وبعد شهر خرجت وڪان ناصر عنده 7سنين روحت قعدت في ورث جوزي ولڪن اخواته جم وهددوني لو متنزلتش عن الورث هيقتلوا ابني فا اتنزلت وتردوني في الشارع وملقتش غير والمڪان ده يلمني وحاولت اشتغل عشان اعلم ناصر هو ذڪي جداً ودماغه نظيفه ولڪن اي شُغل مش بڪمل الشهر وبيمشوني 
سليم بأستغراب : ليـه بيمشوڪي
ام ناصر : مره عشان أبني ومره يتهموني بسرقه وفي دڪان بتاع رجل ڪبير طيب ربنا يرحمه ڪُنت شغاله في ولڪن الراجل اتوفي وابنه ربنا يسامحه إفتري عليا ومشاني منه 
زينب : انتِ هتجيبي ناصر وتيجي معايا حالياً 
ام ناصر بفرحه :  ربنا يسترڪم دنيا و اخره يا رب
سليم بأبتسامه : طيب يلا بُسرعه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسـن بعصيبه : انتِ اي اللي عامله في نفسك ده يا ملك
ملك بسڪران : ههههي مالك يا بابي ههههي عصبي ڪِد ليـه
حسن زعق : إرتحتي ڪِده يا سوزان 
سوزان بعصبيه : واي فيها يعني سيب البنت تعيش حياتها 
حسن بصدمه : حياتها !؟ 
سوزان بسخرية : ايوه حياتها 
حسن بعصبيه : تصدقي انتِ إنسانه معندڪيش دم انا سيبلڪم الڤيلا وماشي عيشي حياتك انتِ وبنتك 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
ام ناصر بأنبهار : اللـه اڪبر ماشاء اللـه انتم ال3 بس عايشين هِنا 
ياسمين بأبتسامه : وهنبق5 تعالي إدخلي 
زينب بأبتسامه : الڤيلا نورت بيڪي يـَ ام ناصر 
ام ناصر بفرحه : منوره بأصحابها يا غاليه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في غُرفه سليم ڪان مُستلقي ؏ السرير وبيفڪر يعمل اي ولڪن قطع تفڪيره رساله من شخص مجهول فتح الرسائل واتصدم صور ومن خلال هذه الصوره عرف هيعمل اي واخد قراره النهائي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في غُࢪفه سليم ڪان مُستلقي ؏ السࢪير وبيفڪر يعمل اي ولڪن قطع تفڪيره رساله من شخص مجهول فتح الرسائل واتصدم شاف صور ومن خلال هذه الصور عرف هيعمل اي واخد القرار النهائي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
' في صباح يوم جديد ' 
ام ناصر بتعب : يا حبيبي اشرب اللبن
ناصر بأصرار : لا يا امي مش هشرب
ام ناصر : هزعل منك يا ناصر ومش هڪلمك
ناصر ببڪاء : لا انا عاوز اڪلمك
ام ناصر : خلاص إشرب اللبن وهفضل اڪلمك
ناصر جري وراح وقف وراء ياسمين 
ام ناصر : عيب يا ناصر تعال هِنا
ياسمين بأستغراب بصت لـِ ناصر : اي في يـَ حلو انتَ
ناصر : امي عاوزه تشربني لبن وانا مش بحبهُ 
ياسمين بأبتسامه : طيب جرب تحبه
ناصر بأستغراب : ازاي؟ 
ياسمين بأبتسامه : هقولك ازاي انتَ اوعد مامتك ان ڪُل يوم في الصُبح و الليل تِشرب ڪوبايه لبن
ناصر بصدمه : يعني اشرب مرتين في اليوم
ياسمين بأبتسامه : انتَ تعرف انا ازاي بقيت دِڪُتوره شاطره و قويه؟ 
ناصر بفضول : ازاي؟ 
ياسمين : ڪُنت بشرب 3ڪوبيات لبن في اليوم
ناصر : بس انتِ ڪُنتِ بتحبيه 
ياسمين : بالعڪس بس بعد ڪِده حبيته عشان هو ليه فوائد ڪتيره جداً 
ناصر بتساؤل : زي اي؟ 
ياسمين : بيحافظ ؏ صحتك و قلبك 
ناصر بأقتناع : يعني انا لو فضلت اشربه هقب زي الولد ده (شار ؏ سليم اللي ڪان مُتابع الحوار)
ام ناصر : نااصر عيب 
سليم قرب وحضنه من ڪِتفه : ايوه يا عم ناصر اشرب اللبن وهتبق زي الولد ده
ناصر بفرحه : ماما انا خلاص هشرب اللبن علي طول
ام ناصر بأبتسامه : شڪراً لِڪم ربنا يحفظڪم لبعض يارب
سليم بص لِياسمين وفضل بصصلها بعمق وياسمين خجلت جداً 
سليم بجديه : انا جبت عربيه ليكِ شوفي امتيٰ تحبي تدربي وانا موجود
'وسابها ومَشيٰ'
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في شرڪة سليم تحديداً مَڪتبه
سليم بأستغراب : ازاي يعني تمشي يا عم سيد في حد دايقك
سيد : لا لا محدش ديقني خالص 
سليم بأصرار : يا عم سيد لو في اي حد دايقك قولي وانا هتصرف
سيد : لا يبني مفيش حد دايقني
سليم قام : خلاص انا هشوف الڪاميࢪات
سيد بسرعه : لا لا ليـه الڪاميࢪات
سليم بثقه : عم سيد انا عارف ومتأڪد في حد مدايقك فا قولي لانٍ ڪد ڪد هعرف اتفضل اقعد واحڪي
سيد بخوف : بس انا مش عاوز مشاڪل مع الهانم 
سليم بأستغراب : هانم!؟ 
سيد : ايوه الهانم ملك حسن الهِميمي انا عارف اني مستوي غير مستواڪم بي360درجه ويمڪن اڪتر بس انا إنسان وعندي إحساس وڪرامه يا بني
سليم بيحاول يتحڪم في اعصابه : ليـه بتقول ڪِد يا عم سيد هي عملت اي؟ 
سيد : حضࢪتك انتَ ملڪش مواعيد بتيجي في الشرڪه فا هي جات في مره وسألت عليڪ وڪَلمتني بطريقه مش ڪويسه والنهارده ڪمان 
فلاش باك
ملك : فيـن سليم 
سيد : لسـه ما وصل وللـه يا هانم
ملك بعصبيه وزعقت : اووڤ اي ده انا ڪُل ما اجي القيك في وشي اي القرف ده 
'سليم فاض بيه وقام اخد مُفاتيح العربيه وذهب مُتجه إلي شرڪه حسن الهِميمي وڪُله غضب'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم دخل الشرڪه والڪُل وقف واعتدل اول ما شاف بهيبته داخل بس هو مداش لحد اي إهتمام ودخل فوراً عند ملك 
ملك اتنفضت من بڪانها اول لما دخل : اي الدخله دي يا سليم 
سليم بهدوء وراه برڪان من الغضب راح قعد وبصالها بِحده : انتِ عملتي اي لـِ سيد
ملك بسخرية : قصدك الخدام ده
سليم قام وزعق : إخرسي
ملك بعصبيه : انتَ جاي شرڪتي وفي مڪتبي وبتزعق وعشان مين واحد خدام في شرڪتك
سليم : ملقيش وشك في شرڪِتي انتِ فاهمه وانا شُغلي مع باباڪي مش انتِ واياڪي اسمع عملتي شيء لـِ سيـد 
ملك بصدمه : انتَ بتهددني 
سليم وهو يغادر المڪان : لا بحذرك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين : النهارده مستنياڪي يا حبيبه
حبيبه بأبتسامه : اوڪي يا حبيبتي بس قوليلي ليـه اخدتي رقم ام ناصر
ياسمين : خالتي مِحتاجه داده تساعدها وام ناصر ست طيبه فا إمبارح روحت انا و خالتي وابن خالتي جبنها بجد فرحت جداً 
حبيبه : ربنا يجعله في ميزان حسناتك يا حبيبتي 
ياسمين : اللهم آمين يارب
حبيبه بتساؤل : الا قوليلي يا ياسمين ابن خالتك دي حلو
ياسمين بأستغراب : اي السؤال ده!؟ 
حبيبه : اصل بسمع البنات ڪُلها هتموت عليه وهو شخص جدي وشخصيه قويه وناجح في شُغله جامد
ياسمين بغيره مداريه : إممم قومي شوفي شُغلك يا حبيبه 
حبيبه بضحك : اي هو الحلوه غارت ولا اي ... قايمه ياختي
اما عن ياسمين إستغربت نفسها جداً هي غارت ڪِده ليـه ....! 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند ملك ڪانت قاعده ؏ اخرها وعاوزه تتخانق مع اي حد
' الباب يدقة'
ملك : ادخل
...... : إتفضلي يا فندم مستر سليم بعتها وقال نوصلهالك 
ملك : هات واتفضل 
اخذت ملك البوڪس ڪان مزخرف جداً وباين جواه هديه وفرحت جداً توقعت سليم خاطط حاجه هي بتحبها في البوڪس ولڪن انصدمت لما شافت و.... 
شرڪوني افڪاࢪڪم يا ترا اي جوه بوڪس الهديه ده!؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اخذت ملك البوڪس ڪان مزخرف جداً وباين جواه هديه وفرحت جداً توقعت سليم خاطط حاجه هي بتحبها عشان يصلحها في البوڪس ولڪن انصدمت لما شافت دبلته 
ملك وهو تحدث نفسها بصدمه : لا لا اڪيد مش إللي في بالي سليم عمره ما يعمل ڪِده لا لا 
ورمت العلبه في الارض وڪُل حاجه تُقبلها بطريقه جنونيه ونزلت رڪبت عربيتها ذاهبه لِڤيلا سليم 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبه بأبتسامه : بِجد شرحك روعه ماشاء اللـه احسن من الدِڪُتور الحُمار بيجي يقول ڪلمتين و يقعد
ياسمين : تؤتؤ حرام تشبهي الإنسان بالحيوان يا حبيبه 
حبيبه : استغفر اللـه اهو اخد حسنه ؏ قفايا 
ياسمين بضحك : عشان متتڪلميش ؏ حد تاني
حبيبه بضحك : لا خلاص تُوبت...طيب انا همشي عشان اتأخرت
ياسمين : اوڪي ياقلبي سلام لو في حاجه وقفت معاڪي قوليلي
حبيبه : حاضر يا حبيبي سلام 
وهي خارجه حبيبه دخلت ملك وهي متعصبه جداً ولڪن اڪملت مَسيرتها حبيبه وملك دخلت 
حارس : يا هانم قوليلي مين حضرتك وهبلغ سليم بيه الاول
ملك بعصبيه زعقت : انتَ اهبل بعد من قدامي بدل ما اوديك في ستين داهيه 
حارس : ده شُغلي يا هانم ومش هقدر ادخلك غير لما يسمحلي سليم بيه 
وشاور الحارس لحارس آخر ان يبلغ سليم 
دخل الحارس وڪان سليم و زينب وياسمين جالسين في الصالون 
الحارس : بعد إزنك يا سليم بيه في هانم برا عاوزه تدخل 
سليم فهم انها ملك : إممم دخلها 
دخلت ملك وانصدمت ياسمين عندما رأت لبسها الديق جداً القصير اوي والميڪب الاوڤر ولڪن فضلت قاعده في مڪانها متوزان ومش مديها اي إهتمام 
ملك بعصبيه : انتَ إتجننت يا سليم انتَ عارف عملت ايه 
سليم وهو خاطط رجل ؏ رجل وبثقه ڪبيره : سليم الاسيوطي مش بيعمل حاجه إلا وهو عارف بيعمل اي وليه 
ملك بنرفزه : لا يا سليم انتَ المرادي مش عارف عملت اي
سليم بنفس الثقه وهو بيبصلها بِحده قويه : بالعڪس انا المرادي راضي ؏ إللي عملته جداً 
ملك زعقت : اي مَعني ڪلامك ده يا سليم
سليم بِحده : صوتك ميعلاش في بيتي انتِ فاهمه 
ملك بعصبيه : انتَ نسيت بتڪلم مين! 
سليم وقف قصدها وڪُله ثقه وشخصيه القويه : يااه انا مستني الجُمله دي من اول الڪلام اقولك انتِ مين بالنسبالي انتِ واحده خاينه يا ملك وانانيه انتِ واحده متستهليش تبقي مِرات سليم الاسيوطي
ملك بصدمه : انا خاينه و انانيه 
سليم : خاينه عشان "شوح موبيل إللي في الصور وملك مَسڪته وفضلت متنحه ومش مصدقه
ڪمل سليم : وانانيه عشان مبتفڪريش غير في نفسك وبس بتفڪري في مصلحتك وبس يا ملك واللي زيك خساره فيها تشيل اسم سليم الاسيوطي 
ملك فضلت ماسڪه الموبيل وهي بتحاول تفتڪر اي حصل إمبارح
سليم رجع قعد وخط رجل ؏ رجل وقال ببرود : خدي الموبيل معاڪي اتأملي الصور شويه اصلها حلوه اوي 
ملك : سليم انا .. 
قاطعها بصوت صارم : براااا
خرجت ملك وهي متعصبه جداً ومصدومه وإتجهت للـبـار
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زينب متردد : سليم 
سليم : نعم 
زينب متردد : ممڪن اتڪلم معاك
سليم بصلها واتڪلم بهدوء : لو هتسأليني ؏ ملك فانا سبتها يا ماما وموضوع وإنتهيٰ
زينب متردد : بس انتَ ڪُنت بتحبها يا سليم 
سليم : ڪُنت يا امي ڪُنت
زينب بتساؤل : يعني انتَ مش بتحب ملك 
سليم قام وقف :  يمڪن معرفش 
'مَشيٰ مُتحه لـِ غُرفته طلع اوضه'
زينب بخوف : انا خايفه ؏ سليم اوي
ياسمين بأستغراب : ليه 
زينب : سليم بيڪتم جوه ومش بيتڪلم
ياسمين بتفهم : متقلقيش يا خالتي هيبق ڪويس
زينب : ممڪن اطلب منك طلب
ياسمين : إتفضلي 
زينب : روحي إتڪلمي معاه يمڪن يفضفض معاڪي عشان لو انا روحت مش هيرضي يڪلمني وهيخاف ازعل 
ياسمين : هو هيهدأ واحدهُ متقلقيش 
زينب والدموع بتلمع في اعينها : معلش يا بنتي روحي عشان خاطري 
ياسمين ڪانت في حيره هي عاوزه تروح عشان خالتها لو زعلت ممڪن يجرالها حاجه بس ڪِده برضه حرام 
ياسمين : حاضر يا خالتي رايحه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
طلعت ياسمين عند غُرفه سليم 
' الباب يدق '
سليم : إدخل
دخلت ياسمين ولقت سليم واقف ؏ البلڪونه من جوه ومدي ظهره للباب
ياسمين بتوتر : احم
لف سليم جسمه واتفاجأ ان ياسمين تدخل غرفته هي أخرها من الباب وبس ولڪن تڪلم بجمود
سليم بجمود : انا ڪويس
ياسمين : يمڪن؟ 
سليم بأستغراب : قصدك اي
ياسمين : انتَ مُتأڪد ڪُنت بتحب ملك
سليم اتنهد بحيره : مش عاࢪف
ياسمين : انتَ مڪنتش بتحب ملك يا سليم انتَ بس ڪُنت مُعجب بيها مش اڪتر
سليم بأستغراب : انتِ ازاي عࢪفتي؟!
ياسمين : الحُب الحقيقي مش بيتخبئ يا سليم 
سليم بحيره : يعني انا مَڪُنتش بحب ملك
ياسمين : أڪيد انتَ دلوقتي مش هتفهم حاجه ومشاعرك هتڪون متلخبطه وحيران اوي وفي اسأله ڪتير هدور في بالك بس متتعبش نفسك مع الوقت هتلاقي لأسألتك إجابات 
سليم بصلها بعمق وفضل ساڪت
ياسمين قامت : لو حسيت نفسك حابب تتڪلم او تفضفض انا موجود عن إذنك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملك زعقت بڪل صوتها : فين الحيوان إللي اسمه سيف ده 
بنت² بغمزه : ههههي حيوان برضه
بنت¹ : تلقيه وحشها 
ملك بعصبيه : عارفين انتم الاتنين لو مخطتوش لسانڪم في بوقڪم هتشوفوا وش مش هيعجبڪم
ولد² : هو بيجي ؏ الساعه 11او12بليل وبيمشي 4مثلاً
ملك وهو تغادر المڪان : تمام
ملك وهي ترڪب العربيه شافته وهو بيرڪن عربيته 
ملك بعصبيه زعقت : سييييف
سيف قرب لها بأبتسامه : نعم يا قلب سيف
ملك بعصبيه : تصدق انتَ حيوان وقذر
سيف ببرود : ليه ڪِده يا قلبي 
ملك شوحت الموبيل في وشه 
ملك زعقت : إتفضل شوف بقيٰ انتَ تستغل اني شاربه في اليوم ده وتعمل ڪِده 
سيف ببرود : انتِ ؏ الڪام بوسه دوله عامله الحوار ده ڪُله
ملك إتعصبت اڪتر من بروده : انا هوديك في ستين داهيه يا سيف 
سيف ضحك بسخريه : ههه انتِ بتهزري صح ... طيب تخيلي معايا ڪِده لو صورك دي نزلت ؏ السوشيال ميديا ڪُله اي هيڪون منظرك يا ملك حسن الهِميمي
ملك بصدمه : انتَ بتهددني يا حيوان
سيف بسخريه : لا يا لوڪا بحذرك باااااي 
' وسابها ومِشيٰ وملك إتجهت ؏ الڤيلا '
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم ڪان بيشوف الورق تبع الثفقه وإتصدم لما لِقيٰ و .... 
شرڪوني يا تـرا سليم شاف اي في الاوراق دي!؟ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سليم ڪان بيشوف الورق تبع الثفقه وإتصدم لما لِقيٰ أن الناس تبع الثفقه سارقين أڪتر من 3 شرڪات وهو بطريقه سليم الاسيوطي تأڪد من هذا الڪلام
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في صباح يوم جديد لبست ياسمين ملابسها الجميله المُحتشمه بالالوان الجميله المُتناسقه 
ام ناصر بأبتسامه : صباح الخير يا حبيبتي
ياسمين بأبتسامه : صباح الخير يا أُم ناصر ... فين ناصر
ام ناصر : لسه نائم
ياسمين : نوم العافيه يارب
ام ناصر بأبتسامه : يارب يا حبيبتي ... تعالي يلا إفطري الڪُل مستنيڪي
'؏ مائده الطعام'
ياسمين بأبتسامه : صباح الخير 
زينب : صباح الجمال عليڪي يـَ حبيبتي
ياسمين : خدتي الدواء بتاعك يا خالتي
زينب بتذڪر : نسيتهُ
ياسمين وهي ذاهبه لتجيب الدواء : ڪُنت مُتأڪِده أنك هتنسيه 
وأخذت زينب الدواء وإبتدوا في الإفطار 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
سليم : الثفقه دي مرفوضه 
حسن بأستغراب : ليـه يـَ سليم؟
سليم خطاله الملف قدامه : أدرس المَلف ده وهتعرف
حسن : ده ڪلام فيك يا سليم 
سليم بثقه : لا مش فيك الڪلام ده حقيقي وانا مش موافق ؏ الثفقه دي
حسن بتهنده : طيب يا سليم هشوف ملك
سليم بصله بِحده : انا بـِ ملك غير ملك مش موافق ؏ الثفقه دي 
حسن بنرفزه : يا سليم دوله ناس مُحترمه جداً وانا معندييش اي مُشڪله 
سليم ببرود : يبقيٰ هسحب سهومي مع حضࢪتك 
حسن بصدمه : انتَ بتقول اي؟! 
سليم ببرود : إللي سمعته انا مش بقبل بالخسائر سليم الاسيوطي بيڪسب بس
'وسابه ومِشيٰ مُتجه لِشرڪته يڪمل شُغله'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سوزان : بقيٰ ده ڪُله يطلع من البني آدم ده
ملك بنرفزه : اه يا مامي 
سوزان : في ستين داهيه يا روحي يجي سيد سيدهُ 
ملك : بس يا مامي انا بحب .. 
قطعتها بعصبيه : إخرسي يا ملك سليم سابك بسهوله وعمره ما حبك ده ڪان بيستغل حبك ليه يا ملك انتِ تبدئ صفحه جديده وتنسي سليم خالص ده 
ملك مسحت دموعها : ده إللي هيحصل يا مامي
سوزان بأبتسامه : ايوه دي بنتي ملك إللي بِجد ربيتها انتِ من دلوقتي تنسي سليم وتبدئ صفحه جديده تعيشي فيها حياتك إللي تعجبك وتختاري إللي يناسبك يا حبيبي 
ملك حضنت مامتها : بِجد بحبك يا مامي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
_السلام عليڪم
حبيبه بأبتسامه : وعليڪم السلام يا دكتور محمد 
محمد بأبتسامه بص ؏ ياسمين :  دڪتوره ياسمين 
ياسمين بصتله : نعم
محمد بأبتسامه : ممڪن رقم مستر سليم
ياسمين إستغربت ولڪن أدتله رقم وتجنبت الحديث معاه 
حبيبه بأستغراب :  ليه عاوز رقم مستر سليم؟ 
ياسمين : اللـه اعلم 
حبيبه : وليه مسألتهوش
ياسمين : انا مالي يا حبيبه يمڪن محتاجه في شغل وغير ڪده انا المفروض اتجنب الحديث معاه مش أفتحه 
حبيبه : إمممم ... طيب بقولك في درس انا مش فاهمه خالص 
ياسمين بضحك : يا شيخه أُقعدي انتِ بتفهمي اي
حبيبه بصدمه : انا يا ياسمين 
ياسمين بضحك : لا يا روحي بهزر تمام تعالي في اي وقت وانا أفهمهولك بأذن اللـه 
حبيبه : اوك يا ... 
قاطعت ڪلامها نغمات للرسائل ڪتيره
حبيبه بأستغراب : ليه الرسائل دي ڪلها؟
ياسمين : إفتحي وشوفيه 
حبيبه بصدمه : تم الإنفصال بين سليم الاسيوطي رجل الاعمال و ملك حسن الهِميمي 
ياسمين بتهنده : حالاً الخبر إنتشر 
حبيبه : ليه سابوا بعض 
ياسمين : نصيب 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان ناصر : وقت دواڪي يا ام سليم تفضلي 
زينب بأبتسامه : ذاد اللـه فضلك 
ام ناصر بترحاب : اهو سليم جيه اهلاً يا حبيبي
سليم بأبتسامه : ربنا يبارك فيڪي يا أُم ناصر
زينب بجديه : تعال أُقعد جنبي يا سليم 
سليم بص لـِ أُم ناصر : ممڪن فنجان قهوه يا أُم ناصر 
ام ناصر بأبتسامه : طبعاً يا حبيبي
'سليم اتنهد وراح قعد جنب امه'
سليم : نعم يا حبيبتي
زينب : سليم انتَ ڪويس يا حبيبي طمني
سليم بأبتسامه : اه ڪويس يا امي وزي الفُل 
زينب طبطب ؏ ڪتفه : يا سليم خبر إنفصالك بي ملك إنتشر ونزل ؏ التلفزيون
سليم بهدوء : واي المُشڪله
زينب إستغربت : سليم انتَ ڪويس
سليم ضحك : وللـه انا ڪويس يا امي متقلقيش 
زينب بأبتسامه : دائماً يا حبيبي
سليم اخد بضع من الوقت ساڪت
سليم بتساؤل :فين ياسمين
زينب : لسه ما جات من الشُغل
سليم بص للساعه ولِقيٰ الوقت اتأخر 
سليم : الوقت اتأخر اوي
زينب بقلق : طيب رن عليها يا سليم 
"سليم رن"
سليم : فينك
ياسمين إستغربت نبره صوته : في الطريق
سليم : رڪبتي أوبر
ياسمين : إممم
سليم : طيب
"واغلق الخط" 
زينب بلهفه قلق : هاا يا سليم هي في الطريق
سليم : متقلقيش يا روحي رڪبت اوبر 
وبعد بضع من الوقت 
دخلت ياسمين وڪانت و ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سليم وياسمين وصلوا الڤيلا وڪان الانوار ڪُلها مطفيه والجو صامت وهدوء 
ياسمين بقلق : خالتي
سليم بهدوء : اڪيد الڪُل نام وطفو الانوار ثواني هشغلها وهاجي
ياسمين بسرعه : لا لا خليك معايا انا بخاف من الضلمه 
سليم مسك إيدها وياسمين حاولت تفلتها 
سليم بهدوء : هشغل النور متقلقيش 
وڪان هيشغل النور ولڪن فجأه نور الڤيلا ڪُله اشتغل 
ياسمين بفرحه : يوووسف 
يوسف شدها لحضنه : سمسم حبيبي وحشتيني
ياسمين بدلته الحُضن : اڪتر بِجد يا سيفو 
سليم بغيره شد ياسمين منه بتلقائيه وياسمين لاحظت ده وفرحت بتلقائيه
يوسف حضنه بفرحه : حبيبي يا سليم عامل اي
سليم : فُل يا شبح انتَ عامل اي؟ 
يوسف طلع من حضنه وغمز : ڪُنت فين يا ڪبير انتَ و ياسمين 
سليم بجديه : اي قصدك
يوسف ضحك : انتَ لغايه دلوقتي جدي ڪِده يووه بهزر معاك يا ڪبير
ياسمين بأبتسامه : خالتي عامله اي
يوسف : بتسلم علييڪي يا حبيبتي
ياسمين : طيب انا هروح انام تصبحو ؏ خير 
يوسف : وانتِ من اهل الخير
' طلعت ياسمين غُرفتها '
يوسف : صحيح ڪُنت فين انتَ و ياسمين 
سليم : ڪُنت بدربها ؏ سواقه عربيه
يوسف شده وقعده : تعال نحڪي وحشني الڪلام معاك يا ڪبير
سليم : اڪتر يا شبح وللـه 
(يوسف : يبقيٰ لـِ ياسمين ابن خالتها وهڪذا لـِ سليم ... اخو ياسمين في الرضاعه مُتقرب من ياسمين وبيحڪِيلها حاجات ڪتير ... سليم بيحبهُ جداً وبيحڪوا لِبعض ڪُل حاجه ... يوسف وسيم جداً في آواخر العشرينات من عمرهُ يعمل وزير الداخله) 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
في صباح يوم جديد 
'في المطبخ'
يوسف بتهنده : وبس يا ستي ڪانت مُهمه صعبه بس الحمدلله طلقت منها بروحي
ياسمين : بعد الشر عليك يا سيفو .. 
يوسف : انتِ بتعملي اي
ياسمين بأبتسامه : انتَ بتحب اي
يوسف بفرحه : مَڪرونه بشمل 
ياسمين بضحك : اهاا وانا بعملك مَڪرونه بالبشمل مفيش حاجه تغليٰ عليك يا سيفوو
سليم سمع صوتهم وضحڪتهم وإبتدأ يغير وڪان مستغرب نفسه جداً هو ليه بيغير؟ وبيغير عليها ليه!؟ ولڪن مقدرش يستحمل ودخلهم 
سليم بجديه : يوسف عاوزك
يوسف بهزار : اتفضل انتَ مش غريب
سليم : اخلص يا خفيف 
وسابه ومَشيٰ
يوسف : بعد إزنك  يا سمسم بقيٰ
ياسمين : ولا يهمك يا سيفوو
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
في شرڪه سليم ولاسيوطي تحديداً في مَڪتبه 
يوسف : إممم براڤو عليك يا سليم قرارك صح
سليم : انا مُتأڪد انهم ناس نصبين 
يوسف : إممم طيب انا عاوز ڪُل معلومه عنهم ڪبيره وصغيره 
سليم : تمام هڪلف منصور بـِ ڪده 
' الباب دق '
سليم : أُدخل
حسن : السلام عليڪم
سليم ويوسف قاموا : وعليڪم السلام
سليم :  اتفضل يا مستر حَسن
حسن بأبتسامه : مش هتعرفنا يا سليم ولا اي
سليم : يوسف وزير داخله 
حسن بأعجاب : اهلاً اهلاً يا يوسف
يوسف :  اهلاً وسهلاً بحضرتك
حسن بجديه : طيب هاا يا سليم فڪرت
سليم بجديه : انا قولتلك إللي عندي يا مستر حَسن المفروض السؤال ده ليك
حسن بتهنده : انا معاك يا سليم بس ملك ... 
قاطعه سليم : انتَ عارف انا خبرتي في شُغلي ڪد اي ومبعملش حاجه إلا وبڪون عارف بعملها ليه ونتجتها اي وبنت حضرتك ماخده امور الشرڪه تحديات وشُغل عيال وده مينفعش فا ياريت تعقلها لا إلا تبعدها عن الشُغل
حسن : تمام عن إذنڪم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبه بفرحه : نورتي شُغلك ومڪانك يا حبيبتي 
ياسمين بأبتسامه : تسلميلي يا روح قلبي 
حبيبه : عامله اي دلوقتي 
ياسمين : الحمدلله يا حبيبتي ڪويسه
حبيبه : إمبارح رنيت عليڪي ڪُنتي مُغلق ليـه؟ 
ياسمين : ڪُنت مع سليم والموبيل فصل شحن 
حبيبه بأستغراب : مع سليـم!؟ 
ياسمين : إممم ڪُنت بدرب ؏ سواقه العربيه إللي قولتلك عليها 
حبيبه إفتڪرت حادثه إمبارح وتڪلمت بغيظ : في واحد مُتخلف إمبارح ڪان هيخبطني 
شهقت ياسمين : يالهوي وانتِ دلوقتي ڪويسه 
حبيبه : اه الحمدلله فرمل في الوقت المُناسب لاولا ڪِده ڪُنت زماني في العنايه بـِ عربيته الضخمه دي
ياسمين : مين ده؟ 
حبيبه : معرفهوش بس يا بت موز اوي وڪملت بغيظ ده ڪان نازل مش مدي نفسهُ غُلب
ياسمين بضحك : انتِ مُنفصله الشخصيه الولد الاول ڪان مُتخلف وبعدها موز وبعدها مش مدي نفسهُ غُلب
حبيبه بضحك : ههههه مش عارفه هو ڪِده
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الـبـااار
بنت¹ : بلاش تنشفي دماغك يا لوڪا سيف بيحبك 
بنت² : ڪُل يوم بيجي يسأل عليڪي ويمشي ؏ طول الأول ڪان يُقعد للساعه 4 او 5 تقريباً بقيٰ دلوقتي بيجي يسأل عليڪي ويمشي
ملك بتردد : لا انا مش هسامحه ؏ إللي عامله ده يستغلني عشان ڪُنت مِڪتره شُرب وبعدها ڪمان يهددني 
بنت¹ : طيب إستني وإسمعي منهُ يمڪن ڪلامهُ يقنعك
بنت² : ايوه يا لوڪا إديلو فُرصه 
ملك متردد : احم اوڪي هفڪر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
ناصر : يا خالتو ممڪن تقوليلي فين عمو وياسمين 
زينب بأبتسامه : عمو وياسمين في الشُغل
ناصر : طيب ياسمين امتيٰ هتيجي انا عاوز اخدها معايا اجيب حاجات المدرسه
زينب بأبتسامه : انا هڪلمها يا حبيبي وهخليها تيجي بدري عشان تروح معاك
ام ناصر : لا لا برحتها مفهوش لزوم تعطل شُغلها
زينب بأبتسامه : ولا يهمك يا ام ناصر ياسمين هتفرح جداً 
ام ناصر : ربنا يسعدها يارب 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم : منصور هڪلفك بـِ مُهمه 
منصور : تحت امرك يا مِستر سليم 
سليم بص لـِ يوسف بـِمعني يتڪلم
يوسف بجديه : رڪز معايا يا منصور انا عاوزك تجبلي معلومات عن الناس النصبين تبع الثفقه عاوز اعرف الشخصيات و أسامي الشرڪات إللي نصبوا عليها و اي هي الثفقات إللي عقدوها مع بعض عاوز معلومات صحيحه يا منصور
منصور : تحت امرك يا فندم في اقرب وقت المعلومات هتڪون جاهزه 
سليم : براڤو عليك يا منصور إتفضل 
'وخرج منصور'
سليم : منصور ڪويس جداً في شُغله واي معلومه بيجيبها صح 
يوسف قام : طيب ڪويس جداً انا همشي دلوقتي رائد المخابرات طلبني 
سليم بأبتسامه : بالتوفيق 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرائد : اهلاً يا حضرت الوزير إتفضل 
يوسف : اهلاً بحضرتك 
الرائد : هاا عملت اي
يوسف : ڪُله تحت السيطره هُمن حالياً بيحاولو ينتهڪوا شرڪات حسن الهِميمي وإللي متعاقد معاه سليم الاسيوطي 
الرائد : إممم
يوسف : ڪلفت حد يجبلي ڪُل معلومه عنهم صغيره وڪبيره 
الرائد : براڤو عليك يا حضرت الوزير انا برضهُ ڪُنت واثق انك قد المُهمه دي
يوسف : وان عند حُسن ظنك فيا دائماً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين : يلا يا نصوور
ناصر بأستغراب : نصوور
ياسمين بضحك : اهاا نصوور ده دلعك الجديد 
ناصر : ناصر نصوور ناصر نصوور
ياسمين بضحك : انتَ علقت ولا اي يا نصووري
ناصر : نصوور نصووري
ياسمين بضحك : اللـه يعمر بيتك هموت من الضحك
ناصر بأبتسامه : نصووري احلاا
ياسمين بأبتسامه : طيب يلا يا نصووري
وخرجت ياسمين وناصر ولڪن اوقفهم صوت سليم 
سليم : رايحين فين؟ 
لفت ياسمين : رايحه اجيب حاجات المدرسه لـِ ناصر
سليم : لوحدك !؟ 
ياسمين : قولت لـِ ام ناصر تيجي معانا قلتلي انا اروح هي هتقعد مع خالتي
سليم : طيب إرڪبوا اوصلڪم
ناصر بفرحه : هاي هاي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سوزان : ڪُنتي فين يا ملك 
ملك : مع صحابي في البار
سوزان بأبتسامه : ڪويس .. اي عمل باباڪي في الثفقه 
ملك بزهق : معرفش انا مرحتش الشرڪه النهارده 
سوزان بتهنده : بطلي هبل بقيٰ انتَ المفروض تروحي وتشوفي شُغلك ڪويس لازم يعرفوا قيمتك ورأيك ليه قد اي بدل ما باباڪي مش شايف غير سليم قدامه
ملك : اوڪي يا مامي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلت ياسمين وهي ماسڪه ناصر من إيدو وسليم ماشي جنبها واول ما ظهرو في المڪان العيون بقت ڪُلها عليهم
ياسمين بهمس : هُمن ليه بيبصولنا ڪِده
سليم بهزار ونفس همسها : اصل حضرتك ماشيه مع سليم الاسيوطي رجل الاعمال المشهور
ضحڪت ياسمين ضحڪه رقيقه خطفت
قلب سليم 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ام ناصر : يا أُم سليم 
زينب : نعم !؟ 
ام ناصر : ڪَلمي 
زينب : ميـن
ام ناصر : الاستاذ و ... 
شرڪوني افڪارڪم يا تـرا مين إللي طلب ام سليم !؟ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ام ناصر : يا أُم سليم 
زينب : نعم 
ام ناصر : ڪَلمي
زينب بأستغراب : ميـن
ام ناصر : الاستاذ يوسف عاوزك
زينب : حاضر طالعه 
'وخرجت'
زينب : بقيٰ انتَ يا اهبل بتستأذن تدخل اوضتي 
يوسف بهزار : يمڪن بتعملي حاجه غير إراديه يا خالتي
زينب بصدمه : انا يا يوسف يا خساره تربيتي فيك 
'قاطعهم وصول سليم'
سليم بهزار : قوليلي الولد ده عملك اي يا امي وانا ادفنه حي
زينب بأبتسامه : انتم جيتوا .. ياسمين إشترتيلوا ڪُل حاجه 
ياسمين : ايوه 
ناصر : سلام هروح اوري الحاجات لـِ ماما هتفرح 
ياسمين بسته في خده : سلاام
يوسف : سمسم البيت من دونك ميطاقش بِجد 
ياسمين : حبيبي يا سيفو
يوسف حس بنظرات سليم وحب يغيظوا : اي رأيك اخدك ڪام اسبوع تغيري جو عندنا 
سليم بأندفاع : تخدها فين؟ 
يوسف : عندنا في القاهره 
سليم بصله بِحده : لا
يوسف : ليه لا !؟ 
سليم : هو ڪِده عندك مانع 
يوسف : اي في يا ڪبير إتغيرت ڪِد ليـه 
سليم مردش عليه وطلع غُرفته 
ڪُلهم إستغربوا تصرفه زينب إللي شڪت في حاجه و يوسف إللي اتأڪد انهُ بيحبها وياسمين إللي حاسه بس بتحاول تتجاهل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
في صباح يوم جديد 
" في الصالون "
ياسمين تتڪلم في الموبيل
ياسمين : طيب مدام قريبه مني عَدي عليا ونمشي مع بعض 
حبيبه : اوڪي يا قلبي 
'اغلقت الخط'
زينب : هتمشي مع حبيبه 
ياسمين بستها في خدها : اهاا يا روحي
زينب : خلي بالك من نفسك يا ياسمين
ياسمين بأبتسامه : متقلقيش يا روحي
يوسف : إستني اطلع معاڪي 
ياسمين : رايح فين يا سيفو
يوسف : عند سليم في الشرڪه 
'وخرجت ياسمين ومعاها يوسف وبعد بضع من الدقائق تقدمت إليهم حبيبه'
حبيبه بأبتسامه : صباح الخير ياحبيبتي
يوسف بصدمه : انتِ
حبيبه بالامبالاه : ايوه انا 
ياسمين بأستغراب : انتم تعرفوا بعض
يوسف بقرف : ڪانت صُدفه متنيله 
حبيبه مغيظ : هو ده المُتخلف إللي حڪتلك عليه 
يوسف : انتَ بتڪرريها تاني
حبيبه : وتلات و ... 
قاطعتها ياسمين بتحاول تڪتم ضحڪتها : إهدو وإستهدو باللـه حبيبه عيب ڪِده وانتَ يا سيفو ڪفايه
يوسف : انا ماشي 
وسابهم ومِشيٰ
حبيبه : سيفو اي انتِ ڪمان مين ده؟
ياسمين : ابن خالتي و اخويا في الرضاعه 
حبيبه : هو شغال اي؟ 
ياسمين : وزير داخله 
حبيبه شهقت : اييي
ياسمين بخضه : خضتيني يا حبيبه اي في؟ 
حبيبه : معلش ياقلبي بس انا هفهمك اي في(حڪتلها يوم الحادثه بينهم)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في شرڪه حسن الهِميمي 
ملك : برضهُ يا بابي مش موافق ؏ الثفقه 
حسن : ايوه يا ملك الثفقه إترفضت
ملك بغيظ : يعني سمعت ڪلام سليم 
حسن زعق : اه سمعت ڪلام سليم عشان هو ڪلامهُ صح وبيتڪلم في مصلحه الشرڪه ولڪن حضرتك ماخده الامور عِناد وده مش هينفع 
ملك : وهو اي عرفه ان رفض ثفقه زي دي من مصلحه الشرڪه
حسن : سليم ملهوش سنه ولا إتنين شغال سليم هو إللي بني شرڪته وشرڪاتي بي ذڪائه 
ملك بغيظ : اوڪي يا بابي عن إذنك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في شرڪه سليم 
يوسف : منصور مجمعش اي معلومه
سليم بهدوء : إصبر يا يوسف ودي معلومات مش سهله 
يوسف بتهنده : ماشي ڪمل بجديه سليم 
سليم : نعم 
يوسف : ممڪن اسألك سؤال وتجوبني بصراحه 
سليم : انا مبعرفش اڪذب
يوسف : انتَ بتحب ياسمين 
سليم قام مِشيٰ عند قزاز إللي بيطل خارج الشرڪه
يوسف راح و وقف جنبه بهدوء 
يوسف بهدوء : انا من اول ما جيت شايف في عيونك لهفه ڪبيره ؏ ياسمين انتَ لما ڪُنت بتحب ملك مَڪنتش بشوف اللهفه دي في عيونك عليها بحسك ڪُنت مُعجب بيها ولڪن بتحاول تقنع نفسك أنك بتحبها يا سليم 
سليم إفتڪر ڪلام ياسمين إليه يوم ما جات ملك عنهم وهي بتقوله انتَ معجب بيها وإبتسم تلقائياً
يوسف لاحظ إبتسامته وتڪلم بهزار : انتَ سرحت فيها ولا اي انا بڪلمك 
سليم بهدوء : انا طرحت السؤال ده يا يوسف ليا
يوسف بفضول : واي ردك؟ 
فلاش باااك
طلع سليم غرفته وڪان بتعصب جداً لأن فڪر ياسمين ممڪن تسيبهم وتروح مع يوسف القاهره ... دخل غُرفته وآخذ شور وڪان بتعصب جداً وسليم وهو يحدث نفسه
سليم : إهدئ إهدئ يا سليم انتَ مش هتسمح لحد يخدها هي هتقعد إهدئ .. وڪَمل بأستغراب بس انا ليه إتعصبت ڪِده؟ ليه مش عوزاها تروح عند خالتي تقضي يومين واڪيد هترجع تاني؟ ليه بغير عليها من يوسف مع انهُ اخُها في الرضاعه؟ليه لما بتضحك قدامي بحس قلبي هيطلع من بڪانه؟ليه بفرح لما بشوفها قدامي عيني او بڪون ماشي معاها؟ليه يا سليم؟ 
يوسف وهو بيشار : ياعم السرحان روحت فين
سليم فاق : يوسف فاق ... 
يوسف بصدمه : ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف وهو بيشار : ياعم السرحان روحت فين 
سليم فاق : يوسف انا بحب ياسمين 
يوسف بصدمه : قول تاني عشان اصدق
سليم بضحك وهو يرجع مڪتبه : إللي سمعته يا خفيف 
يوسف بثقه : حضرتك بتڪلم وزير داخله و اڪبر منك بـِ سنه إحترم نفسك
سليم ضحك : من عيوني يا حضرت الوزير 
يوسف : طيب انتَ دلوقتي هتعمل ايه 
سليم بأستغراب : هعمل اي؟ 
يوسف : قصدي يعني هتقول لي ياسم ... 
'قاطعهم دخول ملك المڪتب'
ملك بغيظ : استريحت ڪِده يا سليم 
سليم بِحده : اولاً نَبهت عليڪي قبل ڪِده مشوفش وشك في شرڪتي ثانياً دخولك ده ميتڪررش تاني ثالثاً مش انا اللي يتڪلم معايا بالأسلوب ده
ملك بغيظ : انتَ ليه رفضت الثفقه 
سليم ببرود : ڪلامي مش معاڪي روحي اسألي باباڪي
ملك زعقت : سليم متتڪلمش معايا بالأسلوب ده 
سليم ماشي بخطوات ڪُلها ثقه و وقف قدامها : هتڪلم زي مانا عاوز
ملك : مش مع ملك حسن الهِميمي 
سليم بثقه : هههه طيب يا ملك حسن الهِميمي إللي متعرفهوش ان سليم الاسيوطي بيتڪلم مع اي حد زي ما هو عاوز
'ملك بصتله بغيظ وخرجت' 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
حبيبه : ده إللي حصل بس انا هزقتهُ
ياسمين : انتِ مش ملاحظه أن ليڪي اڪتر 5ساعات بتشتمي في الولد والولد ده يڪون ابن خالتي واخويا
حبيبه : قصدك اي يا بت؟ 
ياسمين بضحك : لا يا حبيبي مش قصدي حاجه ...  بس ڪِفايه سيئات بقي ده زمانهُ اخد ڪتير من الحسنات 
حبيبه : أستغفر اللـه العظيم 
ياسمين : بس انتِ عمل ... 
قاطع حديثها رنين هاتفها 
ياسمين : دقيقه هرد واجي 
حبيبه : اوڪي ياحبيبتي 
ياسمين : الو
سليم : فينك
ياسمين : في الشُغل 
سليم : إممم
ياسمين : إممم
سليم : طيب ساعه وهعدي عليڪي
ياسمين : ليـه؟ 
سليم : عشان نڪمل تدريب
ياسمين بحماس : اوڪي سلام 
حبيبه بشك : انتِ يا بت بتڪلمي مين والإبتسامه عريضه اوي ڪِده
ياسمين بخجل : ششش أُسڪتي
حبيبه : اللّٰـه اللّٰـه الحلوه إتڪسفت 
ياسمين بجدية : انتِ يا بت إتلمي
'وبصت ياسمين ؏ الموبيل لقيته لسه ما قفل وشڪله سمع أغلقت الخط'
حبيبه : مالك يا حلوه متوتره ليه؟ 
ياسمين : احم مفيش حاجه 
حبيبه : إحڪيلي بقيٰ مين ده 
ياسمين : حبيبه روحي شوفي شُغلك
حبيبه بغيظ : ماشي يا ياسمين 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
في الــبــااار
دخلت ملك وڪانت بضور بأعينها ؏ احد وشخص همس من ورأها
سيف : انا هِنا
ملك بالامُبالاه : مش بضور عليك
سيف : ملك إسمعيني انا بِجد بحبك 
ملك : ڪذاب
سيف : طيب إسمعيني وقراري
ملك بتردد : اوكِ
سيف بأبتسامه : ممڪن نقعد 
ملك قعدت : إتفضل 
سيف : انا بحبك بِجد يا ملك انتِ غيرتيني ... انا في اليوم إللي إتقربت منك ڪُنت شارب ڪتير ومش عارف اعمل اي وڪمان انا حبيت قُربك انا إڪتشفت ان فعلاً إللي بيحب واحده بِجد بيحب يڪون قريب منها دائماً ملك سليم مش بيحبك لو بيحبك بِجد مڪنش منعك من ال ... 
قاطعته ملك : متجبش سيرتهُ
سيف : حاضر ... ملك متعقبنيش ؏ حاجه مڪنتش في واعيي وانا مصورتڪيش يا ملك اڪيد حد قصدها ... ڪَمل بخبث ممڪن يڪون سليم عاوز يمسك عليڪي شيء عشان يسيبك يا ملك ... ولما هددتك مڪنش قصدي اعمل حاجه بس انتِ اطرتيني ملك إديني فُرصه بس
ملك قامت وتڪلمت بتردد : هفڪر 
سيف بأبتسامه خبيثه : بس إفتڪري اني بحبك بِجد وعايزك مراتي يا ملك
ملك وقفت لبضع من الدقائق بعدها مشيت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصل سليم ورن ؏ ياسمين لتخرج ياسمين وترڪب معاه ومشيت 
'في الطريق'
ياسمين بتردد : انتَ ڪُنت سامع 
سليم بيبص ؏ الطريق : سامع اي
ياسمين بتردد : احم ڪُنت سامع ڪلام حبيبه 
سليم بصلها : ايوه
ياسمين بتوتر : سِمعت اي؟ 
سليم : إللي قلته 
ياسمين : إممم ماشي 
سليم ڪَمل طريقه و وصلوا المڪان وإبتدأ في تدريباها وڪل فتره والتانيه تلتقي أعينهم في نظره طويله وڪأنها تعترف بِحبهم لبعض
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
سوزان : وانتِ قُلتيلوا اي يا ملك
ملك : قولت هفڪر
سوزان : إسمعيني ڪويس يا ملك وفڪري في ڪلامي عشان ڪلامي دائماً الصح ... سيف الأول ڪان بيروح البار ويقعد مع البنات ڪُلها والبنات ڪُلها هتموت عليه وهو من أول ما شافك مشيفش غيرك وبطل يروح البار إلا لما بتڪوني موجوده هِناك ولما قرب منك ڪان سڪران برضه يعني هو مش قاصد ڪده واڪيد ڪلامه صح زي ما قال سليم هيڪون عمل ڪده عشان يلاقي حِجه يبعد عند ويوم ما هددك انتِ إطرتيه يعمل ڪِده ... ڪلام سيف مُقنع بس الأختار ليڪي فڪري ڪويس وانا معاڪي
ملك : اوڪي يا مامي هفڪر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبه : يا ماما متقلقيش مستنيه عربيه 
_ طيب ڪَلمي الاوبر يا حبيبتي الوقت اتأخر 
حبيبه : ڪلمته قال ان العربيه بتتصلح 
_ربنا يحفظك يا قلبي
حبيبه : ربنا يخليڪي ليا يا ماما ... يلا بقيٰ سلام عشان في عربيه جايه
_سلام يا حبيبتي 
اغلقت حبيبه الخط مع أُمها وشاورت ؏ السياره وبالفعل وقفت ونزل منها شابين 
شاب ¹ : اي يا قمر واقفه لوحدك ليه؟ 
شاب² غمزلها : تعالي يا جميل نوصلك 
حبيبه توتر ولڪن تظاهرت بالقوه : لا شڪراً عن إذنڪم
وقبل أن تمشي مسڪها شاب¹ : تعالي بس
حبيبه : سيب إيدي يا حيوان
شاب² ضحك : دي طلعت شرسه ڪمان ده حلو اوي
حبيبه : لو مسبتش يدي هوديڪم في ستين داهيه 
شاب¹ : إرڪبي يلا هنبسطك
حبيبه مقدرتش تتماسك اڪتر من ڪده وإنفجرت في البڪاء
شاب مسڪها وقعد يجراها للعربيه ولڪن فجأه آتت طلقه مُسدس في رجله وقع مُستلقي ؏ الارض و ... 
شرڪوني افڪارڪم ياتـرا مين إللي ضرب هذا الشاب وهل هيتم إنقاذ حبيبه!؟ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شاب مسڪها وقعد يجراها للعربيه ولڪن فجأه آتت طلقه من مُسدس في رجله وقع مُستلقي ؏ الارض
شاب² بغضب : انتَ إتجننت 
وضرب طلقه ثانيه في دراع الشاب الآخر ... حبيبه ڪانت تبڪي وبتترعش أخذها هذا الشاب ورڪبها جنبه في السياره 
حبيبه ببڪاء : هُمن ڪانوا هيعم ... 
قطعها يوسف بحنيه : ششش خلاص إهدئ مفيش حاجه حصلت
حبيبه حَضنته بالتلقائيه وهو بدالها الحُضن 
حبيبه جوه حُضنه وتحدثت ببڪاء : شُڪراً ليك انا لولاك ڪانوا ڪانو ... 
يوسف بحنيه : خلاص إهدئ 
حبيبه بعد شويه إستوعبت إنها جوه حضنه خرجت بسرعه وبصتله بِصدمه
حبيبه بخجل : انا اسفه 
يوسف : ولا يهمك 
حبيبه : ممڪن توصلني 
يوسف : عنوانك
حبيبه : العنوان (...) 
ضور يوسف العربيه وإنطلق بالعربيه ذاهباً للعنوان وڪان الجو في صمت ولڪن قطع هذا الصمت حبيبه
حبيبه بأعجاب : انتَ بتعرف تمسك المُسدس وڪمان بتضرب بيه ڪويس
يوسف ضحك وبصلها بعمق : آصلي وزير داخله 
حبيبه إفتڪرت لما قالت هتڪون وزير داخله وبصت قدامها وسڪتت
يوسف : إسمك اي
حبيبه بأستغراب : ليه
يوسف بهزار غمزلها : نتعرف 
حبيبه بصدمه : آه يا قليل الادب يا سافل
يوسف وقف العربيه وشاور عليه : انا قليل الآدب
حبيبه : وسافل ڪمان
يوسف بمڪر : طيب إتلمي بدل ما اوريڪي قله الآدب ؏ حقيقتها 
حبيبه بخجل : إحم طيب يلا انا اتأخرت 
ضور يوسف مره آُخري وڪمل مسيرتهُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين بفرحه : انا بقيت بعرف اسوق
سليم بأبتسامه : ايوه بس محتاجه شويه تدريب تاني
ياسمين بصتله : شُڪرا
سليم بأبتسامه : العفوو
ياسمين بتساؤل : انتَ مين علمك السواقه
سليم : علمت نفسي
ياسمين بأستغراب : ازاي!؟ 
سليم اتنهد : انا علمت نفسي ڪُل حاجه علمتها ازاي اسوق ودي ابسط حاجه علمتها ازاي اشتغل وانجح وبقيت رجل اعمال ڪبير الحمدلله علمتها حاجات ڪتير
ياسمين : دي حاجه حلوه اوي 
سليم بأستغراب : ليـه؟ 
ياسمين لمعت الدموع في آعينها : انا ڪُنت بحب بابا جداً وڪُنت متعلقه بيه اوي ڪُنت دائماً بحب اقعد معاه واتعلم منه حاجات ڪتير ... ڪَملت ودموعها تساقطت من أعينها وسليم حس بنغزه في قلبه اول ما شاف دموعها وضغط ؏ يده عشان يتماسك ... ولڪن للأسف ده مڪملش في اقرب محطه سابني وماشي 
سليم بحنيه : بس انا موجود معاڪي يا ياسمين ومش هسيبك مهما يحصل 
ياسمين حاولت ترسم الإبتسامة ؏ شفتيها : شُڪراً
سليم : احم طيب يلا نمشي الوقت اتأخر
ياسمين : يلا 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبه : بس بس أوقف هِنا
يوسف بأستغراب : بس ده مش العنوان 
حبيبه : صح هو بعد ده بـِ شارع بس انا هنزل هِنا ڪَملت وهي بتتنهد عشان محدش يفهم غلط
يوسف بتفهم : ماشي 
ونزلت حبيبه وبعد إختفأها من الشارع يوسف ضور وماشي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصلت ياسمين وسليم الڤيلا ولقوا ناصر بيجري في ڪُل مڪان و وراه امهُ
سليم بجديه : اي في !؟ 
ام ناصر : احم معلش يابني عمنا دوشه بس ناصر مش عاوز ينام 
ياسمين بأبتسامه : لا مفيش دوشه ولا حاجه بالعڪس ملأتي البيت علينا وللـه وڪملت حديثها وهي تنظر الي ناصر وانتَ يا نصووري مش عاوز تنام ليه 
ناصر قرب إليها وتحدث : انا مش عليا النوم 
ياسمين بأبتسامه : طيب اي رأيك احڪيلك قصه 
ناصر بفرحه : هاي موافق هاي هاي 
ياسمين بأبتسامه : يلا بينا 
وأخذت ياسمين ناصر مُتجه إلي غُرفته 
ام ناصر : مِحتاج حاجه يا بني
سليم : لا شُڪراً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في صباح يوم جديد 
استيقظت ياسمين اخذت شور وتوضأت ولبست إسدالها لي تصلي وبعد إنتهأها من الصلاه مسڪت ڪتاب لتقرأ فيه فهذا يوم عطلتها 
'الباب خبط'
ياسمين : مين
يوسف : سيفو
ياسمين : أُدخل يا سيفو 
يوسف : صباح الخير 
ياسمين : صباح الخير 
يوسف : انا عاوز اتڪلم معاڪي
ياسمين قفلت الڪتاب وقعدته ؏ الرڪنيه إللي في الغُرفه 
ياسمين : إحڪي
يوسف : احم هي صحبتك مُرتبطه 
ياسمين بخبث : لا
يوسف : يعني مش مخطوبه 
ياسمين بخبث : لا 
يوسف بزهق : انتِ هتفضلي تجوبيني ؏ ڪد سؤالي يعني 
ياسمين ضحڪت : ليه السؤال
يوسف : ياسمين جوبيني بق
ياسمين بمڪر : طيب ما انا بعمل ڪِده وانتَ مش عاجبك
يوسف : إسمها اي وباباها مين  عندها ڪام سنه ... 
ياسمين : ليه الاسئله دي ڪُلها برضه 
يوسف زعق بغيظ : يابت جوبيني وبس
ياسمين : انتَ بتزعقلي يا سيفوو
يوسف قام : مش عاوز اعرف حاجه يا ياسمين 
ياسمين ضحڪت : خلاص يا عم أُقعد هقولك
يوسف بفضول : هاا قولي
ياسمين : إسمها حبيبه عبدالرحمن باباها شغال مُحاسب في دُبي ومامتها مُدرسه في مدرسه لغات هي البنت الوحيده عندها ٢٣ سنه
يوسف : طيب ليه باباها في مڪان ومامتها وهي في مڪان
ياسمين : نزلت عشان تِڪمل تعليم وبعدها هترجع 
يوسف بأبتسامه : شُڪراً يا سمسم
ياسمين غمزتلهُ : اي خدمه 
'وخرج يوسف و قفل الباب'
عند سليم ڪان في غُرفت الرياضه بيتمرن وهو عا'ري الصدر فهو دوماً يتمرن 
قاطع تمرينه خبيط ؏ الباب
سليم : ادخل
ناصر بأبتسامه : صباح الخير 
سليم بأبتسامه : صباح الفُل يا بطل
ناصر دخل وبيبص ؏ الآلات إللي موجوده وتحدث بأنبهار : اللّٰـه انتَ بتعمل ايه بِده ڪله 
سليم ضحك : انتَ شايف اي
ناصر : انتَ بتتمرن بـِ ده ڪله
سليم : ايوه 
ناصر : طيب ممڪن اتمرن معاك
سليم : انتَ لسه صغير بس اي رأيك اوديك النادي
ناصر : ايوه عاوز اروح 
سليم : خلاص هتفق مع النادي وهوديك
ناصر : هاي هاي انا هروح اقول لي ماما
ودخلت فجأه ياسمين عليهم وشافت سليم عا'ري الصدر و ادارت وجهها النحيه التانيه 
ياسمين بخجل : انا اسفه بس مڪنتش فاڪره ان انتَ ڪده
سليم : ولا يهمك ... بصي خلاص لبست
ياسمين بأستغراب : احم فين ناصر
سليم : مِشيٰ 
ياسمين بتوتر : ماشي 
ولڪن وهي خارجه تعنقلت في إحدي الاوزان وڪانت سا تُڪاد ان تقع وفي رجفه عين لحقها سليم وهو يمسڪها من وسط'ها وتلاقت أعينهم في نظره طويله ولڪن سرعاً ما بعدت ياسمين وخرجت من الغُرفه وڪانت خجلانه جداً وفرحانه في نفس الوقت وڪانت مستغربه احسيسها الڪثيره ... وعن سليم ڪان مُبتسم وفرحان جداً 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في شرڪه سليم الاسيوطي 
يوسف : هاا يا منصور
منصور : الشخصيات ... سيف الدين وباباه الشرڪات ... شرڪه خارج مصر وشرڪتين في مصر الشرڪه خارج مصر إسمها(...) وإللي داخل مصر(...)و(...) والثفقه خارج مصر ڪانوا عاوزين يدخلوا حاجات لداخل مصر ولڪن إللي داخل مصر ڪانت للاسترداد والتصدير ... ودي ڪُل الاوراق
يوسف : تمام شُڪراً ليك يا منصور 
منصور : اي خدمه يا فندم ... عن إزنڪم
سليم : ناوي ؏ اي دلوقتي 
يوسف : ڪُل خير 
سليم : إمم طي ... 
قاطع حديثهم رنين هاتف سليم 
_السلام عليڪم
سليم : وعليڪم السلام
_انا دڪتور محمد زميل الآنسي ياسمين واسف لو ازعجتك بس انا طالب و ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_السلام عليڪم
سليم : وعليڪم السلام 
_انا الدڪتور محمد زميل الآنسي ياسمين واسف لو ازعجتك بس انا طالب يد الآنسي ياسمين للجواز هي إنسانه مُحترمه واخلاقها عاليه جدا 
سليم : إممم طيب يا دڪتور محمد ياسمين خطيبتي وقريباً زواجنا 
محمد : ازاي يعني؟ 
سليم بنبره تخوف : زي الناس ياسمين خطيبتي وقريباً هتبقي مراتي 
محمد : تمام يا بشمهندس سليم 
سليم اغلق الخط ورمي الموبيل ؏ المڪتب
يوسف بأستغراب : اي في؟ومين إللي ڪُنت بتڪلمه
سليم : واحد أسمه محمد زميل ياسمين في الشُغل 
يوسف بتفهم : بيڪلمك عشان يطلب إيد ياسمين 
سليم بغيظ وغضب مڪتوم : إممم
يوسف : انتَ لازم تعترف لـِ ياسمين يا سليم ويبقيٰ بينڪم حاجه رسميه لو فضلت ساڪت مش بعيد ياسمين تروح من يدك 
سليم زعق : انا مش هسمح لأي حد يخدها مني يا يوسف 
يوسف : يا سليم لو الڪلام ده وصل لـِ خالتي وياسمين اولاً خالتي هتوافق عشان الإنسان ده زميل ياسمين في الشُغل يعني دِڪُتور وإليه شأن وياسمين هتوافق مع ڪلام مامتك ليها وهو ڪم ... 
قاطعه سليم بغضب : الڪلام مش هيوصل انا نهيت الموضوع
يوسف : انتَ إللي قولته دلوقتي ڪلام إفعلوا يا سليم 
سليم إتنهد : ده إللي هيحصل 
يوسف بفرحه : مبروك مُقدماً يا ڪبير
سليم بأبتسامه : اللـه يبارك فيك 
يوسف قام : طيب انا ورايا ڪم مشوار لازم اعمله محتاج حاجه 
سليم : سلامتك يا شبح لو إحتجت اي شيء ڪلمني
يوسف : تسلم يا ڪبير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في غُرفه ياسمين 
ياسمين بحنيه : حبيبتي ڪُل ده حصل معاڪي 
حبيبه بحزن : ايوه يا ياسمين بس الحمدلله أبن خالتك آنقذني 
ياسمين عانقت صديقتها : انا اسفه يا حبيبه يمڪن لو ڪُنت معاڪي مڪنش حصل ده ڪُله سمحيني 
حبيبه بادلتها الحُضن : مسمحاڪي يا قلبي وانتِ مش ذنبك حاجه ده مقدر ومڪتوب والحمدللـه ربنا بعت حد ينقذني متشيليش نفسك ذنب حاجه انتِ ملڪيش ذنب فيها
ياسمين خرجت من حُضنها وهي ماسڪه يديها : اوعدك مش هسيبك ثانيه بعد ڪِده 
حبيبه بأبتسامه : بحبك يا احلي صديقه شفتها عيني 
ياسمين : وانا بعشقك يا روحي 
حبيبه : هاا مش ناويه تقوليلي ڪُنتي بتڪلمي مين انتِ ومُبتسمه اوي ڪد
ياسمين بأبتسامه : سليم 
حبيبه بصدمه : بتحبي سليم 
ياسمين : أُسڪتي هتفضحينا انا قولت بحبه دلوقتي 
حبيبه مسڪت إيدها : انا فهماڪي ڪويس يا ياسمين ومش انا إللي تخبي عليا 
ياسمين : مش عارفه يا حبيبه امتي حبيته وازاي بس انا بحب اشوفه دائماً وبحب قربه ليا بحب ضحڪته إللي بتوهني ولما بشوفو بڪون مبسوطه ومش عارفه ليه بس خايفه يا حبيبه خايفه ميڪنش بيحبني 
حىيبه بهزار : ڪبرتي يا ياسمين وبقيتي بتحبي 
ياسمين ضحڪت : تصدقي انا غلطانه اني قولتلك حاجه
حبيبه بحنيه : انا فرحانه ليڪي اوي يا ياسمين ربنا يتمم فرحتك ؏ خير
ياسمين بتمني : يارب
حبيبه : احم انا عاوزه اسألك سؤال بس يعني بتفهمنيش غلط
ياسمين بشك : إممم تفضلي
حبيبه :  إحم هو ابن خالتك أسمه اي؟ 
ياسمين بخبث : ليه بتسألي ؏ اسمه يا حلوه 
حبيبه بغيظ : انا ڪُنت مُتأڪِده هتفهمي غلط وهتقعدي تخابثي معايا 
ياسمين بتشاور ؏ نفسها : انا بخابث معاڪي
حبيبه : ياسمين بقيٰ إتڪلمي
ياسمين : أسمه يوسف عمران عنده ٣٠سنه تقريباً او اڪبر او اصغر اللـه اعلم عايش في القاهره باباه ماسك شرڪه ومامته مربيه منزل ومعاه اخت متجوزه من قريب وانتِ عارفه هو شغال اي
حبيبه بستها في خدها : شُڪراً
ياسمين : اي خدمه ... ڪَملت بمڪر اقولك سر
حبيبه بفضول : قوليلي
ياسمين : يوسف النهارده جيه وسألني عليڪي 
حبيبه بتوتر : احم سألك عليا قلك اي
ياسمين : زي مانتي قولتي يا عيوني
حبيبه بڪسوف : إحلفي
ياسمين بهزار : أُوباا اي الڪسوف و اللهفه دي يا بنت عبدالرحمن 
حبيبه : أسڪتي يا ياسمين 
ياسمين : سڪتت ياختي 
' الباب خبط '
ياسمين : ميـن
يوسف : سيفوو
حبيبه اتوتر : يالهوي ده هو انا هقوم امشي 
ياسمين وهي فصلانه ضحك من افعال صحبتها وتوترها : يابت هو هيمشي ؏ طول متقلقيش 
حبيبه بتتنفس : شهيق زفير شهيق زفير 
ياسمين ضحڪت اڪتر وصوت ضحڪها بقي عالي 
دخل يوسف ؏ طول 
يوسف بأحراج : انا اسف بس نسيت حاجه مُهمه
ياسمين : نسيت اي؟ 
يوسف : نسيت ڪارنيه قاعد هِنا؟ 
ياسمين بتذڪر : اهاا لقيتو مڪان ما انتَ ڪُنت قاعد ونزلت ادهولك خالتي قلتلي مِشيٰ
يوسف : تمام 
' واخده وماشي'
ياسمين : ليه ڪميه التوتر دي ڪُلها اللـه يعمر بيتك فصلتيني ضحك
حبيبه : مش عارفه 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الــبــار
سيف : يعني يا ملك مسمحاني
ملك بأبتسامه : ايـوه
سيف غمزلها : طيب وبتحبيني 
ملك ضحڪت وسڪتت
سيف ضحك : مدام ضحڪت يبقي قلبها مال
ملك ضحڪت : لا تصدق حلوه 
سيف : طيب خودي ميعاد مع باباڪي 
ملك بأبتسامه : اوكِ
سيف مدلها يده : تعالي نرقص 
قامت ملك ورقصت مع سيف رقصات لا تليق لي رجوله الرجل وحياء البنت 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبه : ياسمين انا همشي عشان الوقت اتأخر
ياسمين : استني لو جيه يوسف هخليه يوصلك
حبيبه : لا طبعاً انا هطلب الاوبر
ياسمين غمزتلها : طيب إعتبري يوسف الاوبر 
حبيبه بخفوت : احلاا أوبر بصراحه 
ياسمين بأستعباط : بتقولي حاجه يا حبيبه 
حبيبه : احم لا يا حبيبت قلبي يلا
ونزلهُ تحت ڪانت زينب تُشاهد التليفاز لم يڪن موجود
حبيبه بأبتسامه : خلاص انا همشي ياقلبي وهطمنك متقلقيش
ياسمين : اوڪي ياحبيبتي سلام
حبيبه : سلام
وخرجت حبيبه ولڪن اوقفها صوت يوسف
يوسف : استني 
حبيبه : نعم
يوسف : إرڪبي هوصلك
حبيبه : لا شُڪراً
يوسف بصلها بِحده : بقولك إرڪبي
رڪبت حبيبه وهي بتبرطم في الڪلام 
يوسف : انتِ بتقولي اي
حبيبه بغيظ : ملڪش دعوده
يوسف : لمي لِسانك طيب
حبيبه بغيظ : لا مش هلمهُ وآعلي ما في خيالك إرڪبه
يوسف وقف العربيه وتحدث وهو يقرب منها : مُتأڪِده
حبيبه بتوتر : انتَ بتعمل اي بعد 
يوسف وهو يقرب اڪتر : تؤتؤتؤ
حبيبه بتوتر : بعد يا يوسف بدل ما اصوت ولم عليك الناس ڪُلها 
يوسف بعد وسألها بأستغراب : انتَ منين عرفتي إسمي؟ 
حبيبه بتوتر : اي م ... مش عارفه ... يعني ... انا عرفت ...
يوسف ضحك ؏ توترها وڪلمها المُتقاطع : هههه خلاص مش عاوز اعرف
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زينب بصوت : يا سليم 
سليم : نعم يا امي
زينب : تعال عاوزه اتڪلم معاك في موضوع
سليم إتوتر وإفتڪر أن موضوع محمد وصلها 
سليم : إتفضلي يا ست الڪُل
زينب : انتَ و ... 
شرڪوني افڪارڪم يا ترا أم سليم هتقول اي لأبنها سليم!؟ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زينب بصوت : يا سليم 
سليم : نعم يا أمي
زينب : تعال عاوزه اتڪلم معاك في موضوع
سليم إتوتر وإفتڪر أن موضوع محمد وصلها
سليم : إتفضلي يا ست الڪُل
زينب : انتَ بتحب ياسمين يا بني؟ 
سليم سڪت لبضع من الوقت وتحدث بعفويه : اه يا أمي انا بحب ياسمين 
زينب بفرحه : ربنا يسعدك يا حبيبي 
سليم بأبتسامه : اللهم آميـن 
زينب بفضول : طيب انتَ إمتي هتقول لِياسمين 
سليم : قريباً يا أمي قريباً اوي
زينب : محتاج مُساعده يا حبيب مامتك
سليم ضحك : أڪيد طبعاً بصي يا ست الڪُل عاوزك تعملي اي ...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبه : أوقف هِنا
يوسف : إللي يريحك 
حبيبه بأبتسامه : شُڪراً
يوسف : العفو 
نزلت حبيبه ويوسف إنتظارها لتختفي من الشارع واڪمل مسيرته ... ولڪن في أحد شاف حبيبه وهي تنزل من العربيه وفي رجل غريب تقدم هذا الشاب لـِ حبيبه ومسڪها من درعها وتحدث بغضب
_بقي انتِ عامله نفسك الشر'يفه العفيفه وراڪبه مع واحد العربيه لا براڤو عليڪي يا بنت وللـه
حبيبه بغضب : انتَ بتقول اي يا حيوان يا قذر سيب يدي 
_مين إللي راڪبه معاه ده؟ 
حبيبه بغضب : انا مش هسمحلك تتڪلم عليا بالطريقه دي يا جابر 
والأصوات بدأت تعليٰ في الشارع والناس تتلم ... شدها هذا الشاب و وقف بها عند شقتها ويخبط جامد 
ام حبيبه : خير يارب 
وفتحت الباب وإنصدمت لما رأت هذا الشاب ماسك بنتها بقسوه وحبيبه تبڪي
ام حبيبه بغضب : سيب إيد بنتي يا حيوان انتَ ازاي تمسڪها ڪد
جابر شوحها في الارض من داخل الشقه وتحدث بسخرية : بنتك المحترمه ڪانت راڪبه مع واحد في العربيه واللـه اعلم ڪانوا بيعمل ... 
قطع ڪلامه قلم قوي من ام حبيبه إليه : حسك عينك تتڪلم في شر'ف بنتي انتَ فاڪر نفسك مين دا انا هوديك في ستين داهيه 
جابر : بدل ما انتِ بتعصبه اوي ڪِده إسألي بنتك ڪانت راڪبه مع واحد غريب ولا لا؟ 
نظرت ام حبيبه لأبنتها التي ڪانت تبڪي وترتجف من الخوف
ام حبيبه بِحده : حبيبه انتِ ڪنتي راڪبه عربيه مع واحد غريب
حبيبه لم تتحدث 
ام حبيبه زعقت : رودي عليا يا بت ڪنتي راڪبه مع واحد غريب
حبيبه ببڪاء : مش غريب يا امي هو يبق
...
قاطع حديثها مامتها وهي تزعق بآعلي صوت ليها : أُدخلي جوه يا حبيبه 
دخلت جوه حبيبه وتحدث جابر بخبث
جابر : متزعليش نفسك يا ام حبيبه انا اقدر الم إللي حصل ده
ام حبيبه باللهفه : ازاي؟ 
جابر : انا هتجوز حبيبه ومش هسمح لأي حد يبصلها وهحفظها 
ام حبيبه : ڪتر خيرك يا جابر
جابر : يعني موافقه 
ام حبيبه : انا مش هقدر ارد عليك باباها جاي بعد ڪام ساعه تقدر تتڪلم معاه 
وسبته ودخلت غُرفت بنتها 
ام حبيبه بحزن : حرام عليڪي يا شيخه انا للدرجه دي معرفتش اربيڪي بق انتِ من بجاحتك تيجي لغايه هِنا بالعربيه واحد غريب منك لله  يا بنت بطني ... باباڪي في المطار ڪان جاي عشان يعملك مُجأه لعيد ميلادك ولڪن هيجي يسمع الڪلام المُر ده 
حبيبه ببڪاء : وللـه يا ماما ما حص ... 
ام حبيبه زعقت : إخرسي وخلي بالك باباڪي هياجي وجابر هيڪتب ڪتب ڪتابه عليڪي عشان نداري العار إللي عملتيه 
حبيبه ببڪاء : لا يا ماما متعمليش فيا ڪده وللـه 
ام حبيبه بصتلها بخيبه آمل وسبتها وخرجت ... حبيبه ڪانت مُنهاره من البڪاء وهي مش عارفه تعمل اي وملقتش غير انها تڪلم ياسمين صديقتها 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اما عند ياسمين ڪان الڪُل قاعد في الصالون 
ياسمين بخضه : مالك يا حبيبه 
حبيبه : إلحقيني يا ياسمين 
ياسمين بحنيه : طيب مالك يا حبيبتي 
حبيبه حڪتلها إللي حصل وهي مُنهاره... 
ياسمين : طيب إقفلي دلوقتي وانا هتصرف 
يوسف بتلقائيه : اي في يا ياسمين حبيبه مالها 
ياسمين لمعت الدموع في أعينها وهي تتحدث وتحڪي بأللي حصل 
يوسف زعق : مين الحيوان إللي عمل ڪِده 
ياسمين : ده إنسان قذر وعينيه دائماً ؏ حبيبه من بدري بس حبيبه متجاهله 
يوسف قام بعصبيه : انا هروحلهم 
سليم بهدوء : إهدئ يا يوسف وإن شاء للـه هلاقي حل
يوسف بنرفزه : انا أُقعد هدئ يعني لغايه ما الحيوان ده أسمعه ڪتب ڪتابه عليها
سليم بصله اوي : إممم انتَ بتحب حبيبه يا يوسف 
يوسف فضل بضع من الوقت ساڪت وتحدث بثقه : ايوه بحب حبيبه يا سليم 
ياسمين : طيب انا هروحلهم 
سليم بصلها : تروحي تعملي اي؟ 
ياسمين : هروح اقولهم أن انا ڪُنت معاها في العربيه و حبيبه مڪنتش راڪبه لوحدها معاه ... انا ايوه هڪذب بس مفيش حل غير ڪده وصحبتي بضيع قدامي
يوسف : طيب والحيوان إللي شافها ده 
ياسمين : حسب ڪلام حبيبه أنهُ مرڪزش في ملامح إللي سايق ومحددش مين في العربيه اوي
يوسف : انا هڪتب ڪتابي عليها عشان الحيوان ده ميتعرضلهاش تاني
ياسمين بأبتسامه خبيثه : ونبي عشان ڪِده بس 
يوسف ضحك : بطلي لماضه بقيٰ
ياسمين : طيب يلا بُسرعه جهزو نفسڪم عقبال ما انا اروح البس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
عبدالرحمن بزعل : موافق يا جابر ڪتر خيرك يابني
جابر : طيب يا عمي هروج اجهز واجيب المأذون معايا سلام عليڪم
وطلع جابر وعبدالرحمن دخل لبنته الاوضه
عبدالرحمن بخذلان : حرام عليڪي يا بنتي ليه تعملي ڪِده وتخطي رأسي في الطين
حبيبه ببڪاء : ولله يا باب ... 
قاطعها بقسوه : مش عاوز اسمع صوتك ولا اشوفك قدامي لغايه ما تغوري ؏ بيت جوزك يلا إجهزي 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملك : يا بابي انا موافقه 
حسن بعصبيه : وانا مش موافق ؏ خطوبه دي يا ملك
سوزان : ازاي يعني مش موافق بنتك بتحبه وهو بيحبها ليه حضرتك مش موافق 
حسن : البني آدم ده مش ڪويس وانا مُستحيل اجوزه لبنتي ماشي
ملك : لا يا بابي انا عاوزه 
حسن : ملك فڪري ڪويس عشان متندميش
ملك : انا فڪرت وقراري موافقه يا بابي ولو موفقتش ؏ سيف انا مش هتجوز ابداً
سوزان : وافق يا حسن وإدي ميعاد بنتك بتحبه انتَ مش سامع ڪلامها 
حسن بعصبيه : طيب يا ملك بس لما تندمي ؏ الجوازه دي متلمنيش لومي نفسك ومامتك إللي عامله زي الشيطان مش مبطله توسوس في ودنك
ملك : اوڪي يا بابي هُمن هيجوا بڪره 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين ڪانت بتخبط وأُم حبيبه فتحتلها بالترحاب 
ياسمين : عامله ايه يا طنط
ام حبيبه : الحمدلله يا حبيبتي إتفضلوا 
دخلت ياسمين هي وسليم ويوسف 
ياسمين بهدوء : انا سمعت بأللي حصل 
عبدالرحمن بحزن : مفيش ڪلام يتقال يا بنتي جابر هيڪتب ؏ حبيبه
ياسمين بهدوء : بس الڪلام ده غلط 
عبدالرحمن حس بالروحه بترجعله تاني وتحدث باللهفه 
عبدالرحمن : صح يابنتي
ياسمين بثقه : ايوه يا اونڪل حبيبه مڪنتش راڪبه لوحدها انا ڪنت معاها 
عبدالرحمن بفرحه : يعني ڪلام جابر غلط
ياسمين بهدوء : ايوه ڪلامه غلط وحضرتك عارف طريق جابر انهُ إنسان مش ڪويس 
عبدالرحمن : متأڪده يابنتي من إللي بتقوليه 
ياسمين بهدوء : ايوه أبن خالتي وصلنا وانا ڪُنت مع حبيبه ... وانا اڪيد مش هتڪون حبيبه قاعده معايا وهسيبها تمشي وحدها 
عبدالرحمن بقسوه : وللـه ما هسيبه ؏ مده يده لبنتي
يوسف بعصبيه : هو ڪمان مد يده 
عبدالرحمن بأستغراب : ايوه بس يعني انتَ ... 
قاطعه تدخل سليم بهدوء وثبات : انا اسف اني قطعت ڪلامك ياعمي بس  يوسف عاوز بنتڪم في الحلال 
عبدالرحمن : نتشرف بحضرتك يابني بس عرفني بنفسك
يوسف بثقه : يوسف عمران عندي ٢٩سنه وزير داخله 
عبدالرحمن بأعجاب : اهلاً وسهلاً بيك يابني
ام حبيبه تدخلت بأحترام : اهلاً بيك بس يعني فين مامتك باباك اخواتك 
يوسف بأبتسامه : انا عايش في القاهره وعائلتي هناك بس انا جيت هِنا عشان معايا شُغل
عبدالرحمن : طيب معلش إديني فرصه أفڪر
ياسمين : ممڪن توديني عند حبيبه 
ام حبيبه بأبتسامه : اڪيد يا حبيبتي تفضلي 
ولڪن اوقفهم دخول جابر ومعاه مامته والمأذون 
جابر بصدمه : و ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ياسمين : ممڪت توديني عند حبيبه
أم حبيبه بأبتسامه : اڪيد طبعاً يا حبيبتي إتفضلي
ولڪن اوقفهم دخول جابر ومعاه مامته والمأذون 
جابر بصدمه : اي إللي بيحصل يا حمايا
عبدالرحمن زعق : إخرس 
جابر : اي يا عمي هو الڪلام إتغير ولا اي؟ 
يوسف وقف قصاده وتحدث بصوت صارم : اه إتغير عندك مانع 
جابر بسخريه : اي ياعمي انتَ لسه مش مُقتنع ان بنتك المحترمه ڪانت راڪبه مع واحد العربيه و لوحدهم 
عبدالرحمن بقوه : انتَ بني آدم قذ'ر و و'سخ وبنتي اشر'ف من بيئه زيك ولسانك و إيدك إللي مديتهم ؏ بنتي هقطعهملك يا و'سخ بنتي مڪنتش راڪبه لوحدها يا قذ'ر ڪانت راڪبه مع صحبتها 
جابر بنرفزه : لا هي ڪانت راڪبه لوحدها معاه انا شوفتهم 
يوسف بثقه : اي مواصفات إللي ڪان راڪب معاه يعني مثلاً لبسه 
جابر بتوتر : مرڪزتش 
عبدالرحمن : اه ورڪزت انها راڪبه معاه لوحدها صح ڪِده اقسم بالله ما هسيبك يا و'سخ
جابر زعق : يعني اي مش هڪتب ؏ حبيبه 
يوسف ضربه بوڪس لدرجه نزفه دم من بوقه وتحدث و الشر في أعينهُ : إسمها لو ذڪرتهُ ؏ لسانك هقطعه 
مامت جابر بعصبيه : انا قولتلك بلاش الجوازه المنيله دي وانتَ إللي مصمم ولا ڪأنها آخر البنات دا انتَ آلف بنت تتمناك
ياسمين بعصبيه : طيب يلا من هِنا و روحي شوفيلهُ من الآلف دوله 
جابر خرج هو و امهُ وبعد بضع من الدقائق جاء المأذون 
عبدالرحمن بأبتسامه : معلش يا شيخ بس مفي ... 
قاطعه يوسف بأبتسامه : لا يا شيخنا إتفضل اڪتب
عبدالرحمن بصدمه : اي بتقول يابني
يوسف بأبتسامه : بقول هڪتب ؏ حبيبه يا حمايا 
عبدالرحمن : طيب يابني إدينا وقت عشان البنت تفڪ ... 
قاطعه ياسمين وهي بتزغرط : لوووووولي حبيبه موافقه يا اونڪل إڪتبوا الڪتاب 
ام حبيبه بأبتسامه : تعالي يا حبيبه 
خرجت حبيبه وهي لابسه فستان هادئ جدا بالون الابيض وخِمارها و خاطه ميڪب بسيط جدا بارز ملامحها 
حبيبه بأبتسامه خجل : انا موافقه يا بابا
يوسف وهو عينيه هتطلع عليها : يبق نڪتب الڪتاب
يوسف ڪان ينظر لـِ حبيبه وسرحان فيها و سليم ينظر لـِ ياسمين وهو يدعي بتمني ان يجي اليوم ده وفاق الڪُل ؏ صوت المأذون 
المأذن بأبتسامه : بارك الله لڪما وبارك عليڪما وجمع بينڪم في خير ...
سليم حضن يوسف بفرحه : آلف مبروك يا شبح
يوسف بداله الحضن : اللّٰـه يبارك فيك يا ڪبير ونظر إلي ياسمين وڪمل عقبالك نظر سليم هو الآخر إليها التي ڪانت فرحه جدا وهي تبارك لصديقتها 
سليم بتمني : يارب
يوسف : تسمحلي يا حمايا اخد حبيبه ونخرج 
عبدالرحمن : اڪيد بس بتتأخروش 
يوسف : حاضر وڪمل وهو ينظر لِحبيبه يلا 
سليم : طيب وإحنا ڪما نستأذن السلام عليڪم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم طول الطريق ينظر إلي ياسمين في المرأه وهي ايضاً تنظر إليه وتنزل اعينها ؏ الفور
ياسمين : استني اوقف
سليم وقف وبصلها بأستغراب : ليـه
ياسمين ببراءه : انا نفسي في غزل البنات ممڪن تجبلي 
سليم ضحك ؏ برأتها : حاضر هروح اجبلك 
ياسمين ببراءه : بص قوله انا عاوزه الوان ڪتير ڪده زي الوان الطيف وڪمان عاوزه ڪتير 
سليم ضحك : طيب تعالي معايا نروح نجيب 
ورڪن سليم عربيته ونزل هو وياسمين 
ياسمين بخوف : لا انتَ روح
سليم بأستغراب : مالك خُفتي ليه 
ياسمين الدموع تلمع في أعينها : انا هرڪب وانتَ روح جيب 
ورڪبت العربيه ؏ الفور وسليم رڪب جنبها هو الآخر
سليم بحنيه : مالك يا ياسمين حصل اي
ياسمين والدموع تتساقط من اعينها : إفتڪرت بابا يا سليم لما سابني وسط العربيات وماشي وسابني ڪملت ببڪاء وشهقات انا تعبت بِجد مش عارفه اتخطي الماضي ... الماضي قاسي عليا اوي يا سليم 
سليم حضنها تلقائياً وهي ڪذالك
سليم بحنيه : خلاص إهدئ انا اسف ده ڪُله بسببي
ياسمين تحدثت وهي جوه حضنه : لا مش بسببك انا دائماً محروقه مش جوايا وببڪي بس بحاول اتظاهر اني ڪويسه
سليم خرجها من حضنه ومسك وجهها بأيده : إهدئ خلاص وإنسي الماضي مفيش حد ماضيه حلو ڪولنا ماضينا قاسي علينا اوي بس إحنا واجب علينا نحاول ننساه ومنوقفش حياتنا عشان ماضي خلاص راح ... متقلقيش انا معاڪي ولحد آخر نفس في عُمري مش هسيبك يا ياسمين 
ياسمين فضلت بصاله وهو بصصلها وانفاسهم مُتبادله ولڪن قاطعهم خبيط ؏ جزاز العربيه سليم بزرار فتح جزاز العربيه
سليم ضحك : اهو ياستي جاه لغايه عندك 
ياسمين بأبتسامه : انا عاوزه ڪتير وڪمان عاوزه الوان ڪتير زي الوان الطيف
_حاضر إتفضلي 
اخذ سليم منهُ وأديٰ لـِ ياسمين 
سليم : عاوزه حاجه تانيه؟ 
ياسمين بأبتسامه : لا شُڪراً 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في إحدي الاماڪن الراقيه
يوسف : المڪان عجبك
حبيبه بأبتسامه : ايوه جميل جداً 
يوسف بثقه : انا ذوقي دائماً جميل اصلاً
حبيبه بغيظ : مدام عارف بتسألني ليه؟ 
يوسف ضحك : انتِ ليه مُنفصله الشخصيه ڪده
حبيبه بغيظ : انا ڪده عندك مانع
يوسف : انتِ مش ناويه تلمي لسانك شويه
حبيبه بغيظ : لا 
يوسف مسك إيدها وقربها منهُ : انا هلملك لسانك ده بس الصبر 
حبيبه دقات قلبها بقت عاليه من قربهُ : يوسف سيب إيدي
يوسف قربها اڪتر : تؤتؤتؤ 
الموبيل يرن 
يوسف بعد منها :  باباڪي
حبيبه : طيب يلا نمشي
يوسف : حاضر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في صباح يوم جديد 
زينب : قومي يا ياسمين 
ياسمين بنعاس : اي في ياخالتي لسه الدنيا بدري 
زينب : إخس عليڪي انتِ متعرفيش أن النهارده عيد ميلاد صحبتك
ياسمين قامت : لا مش النهارده عيد ميلادها
زينب : هي ڪلمتني وقلتلي انها زعلانه منك عشان مڪلمتهاش
ياسمين بأصرار : بس النهارده مش عيد ميلادها
زينب : يلا بس قومي إفطري وإلبسي ومتنسيش تسرعي في لبسك عشان انتِ بتخدي بالساعات
ياسمين : حاضر يا خالتي 
زينب : إلبسي فُستان ابيض يا ياسمين 
ياسمين بأستغراب : البس ابيض ليه يا خالتي؟ 
زينب بتوتر : احم لا يعني هو عشان اه هو عشان هي ڪلمتني وقالت ان عاوزه الڪُل يلبس ابيض
ياسمين بشك : اوڪي
وبعد بضع من الساعات جهزت ياسمين ڪانت ترتدي فُستان أبيض رقيق جداً وهادئ وخِمارها الجميل وأضافت بعض من الميڪب السنبل بارز ملامحها 
ونزلت ملقتش حد غير خالتها 
زينب بأعجاب :  اه الجمال ده ڪُله يا ياسمين 
ياسمين : شُڪراً يا خالتي ... طيب انا عاوزه هديه لحبيبه 
زينب بتوتر : لا ما هو إحنا يعني هنجيب اه إحنا وريحين هنجيب 
ياسمين بشك : اوڪي
وفجـأه و ... 
يـتـبـعع ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زينب بأعجاب : اي الجمال ده ڪله يا ياسمين 
ياسمين : شڪرا يا خالتي ... طيب انا عاوزه هديه لحبيبه
زينب بتوتر : لا ما هو إحنا يعني هنجيب اه إحنا وريحين هنجيب 
ياسمين بشك : اوڪي وڪملت بأستغراب وهي بتشاور ؏ عُمال خالتي دوله جايين هنا يعمله اي؟ 
زينب بتحاول متتوترش : مفيش ياحبيبتي سليم حابب يغير ڪام حاجه في الجناح بتاعه بس
ياسمين : اوڪي ياخالتي يلا بينا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في مڪان آخر
ڪانت الدنيا ضلمه والمسرح بس منور 
ياسمين أول ما وصلت زينب ربطت اعينها حتي لا ترا شيئاً و وصلتها للمسرح سليم قرب منها وفك الربطه
ياسمين بصت حوليها وهي بتحاول تستوعب أللي بيحصل : اي إللي بيحصل يا سليم؟ 
سليم نظر لأعينها وتحدث بأبتسامه وسعاده وهو محاوط وجهها بأيده : انا بحبڪك يا ياسمين بحبڪك اوي 
ياسمين في اللحظه دي اعينها لمعت بالدموع وهي لسه بتستوعب إللي بيحصل وأعتراف سليم إليها وهو باين عليه انهُ فعلاً بيحبها اويي ياسمين مبقتش عارفه تعمل اي ولا تقول اي ولڪن تحدثت وهي بتحاول تستوعب 
ياسمين : انتَ قولت اي؟ قول تاني ڪده؟ 
سليم بـِ سعاده : بقول اني بحبڪك يا ياسمين وبموت فيڪي ومقدرش استغني عنك انا بحبڪك اويي يا ياسمينتي 
ياسمين هُنا إبتدت تستوعب واعينها افاضض بدموع الفرح وعانقت سليم بقوه 
ياسمين : وانا ڪمان يا يا سليم 
سليم مسك وجهها بأيده : وانتِ اي يا قلب سليم 
ياسمين تحدثت بصوت رقيق وهي سعيده جداً : وانا بحبك بحبك يا سليم 
وفجأه الصفقات عليت والنور اشتغل وياسمين نظرت إليهم ڪانوا ناس ڪتير قاعدين ؏ ڪراسي والمڪان ڪان رائع وفخم جداً ... ومنهم حبيبه ويوسف وام ناصر وناصر وزينب وحسن وملك ودڪتور محمد
ياسمين إختبأت في حُضنه بخجل من الموجودين
سليم طلعها من حُضنه وهو يضحك : انتِ خلاص هتبقي مراتي 
و شاور ؏ احد الموجدين 
سليم بأبتسامه : إتفضل يا شيخ اڪتب الڪتاب
ياسمين ڪانت فرحانه جداً وسعيده لأنها فعلاً تُحب وطول الوقت تنظر إليه وهي تحدث نفسها من الداخل بسعاده 
ياسمين : شُڪراً يارب انك حققتلي آمنيتي انا ڪان نفسي ابق مرات سليم ڪان نفسي لما احب أبُص عليه أبُص ولما احب اقرب منهُ اقرب ڪان نفسي يڪوني جوزي وابن اولادي واهي أُمنيتي بتتحقق قدامي شُڪرا يارب انا فرحانه جداً ومتوتره اوي ... 
فاقت من حديثها مع نفسها ؏ صوت المأذون وهو يقول ڪلمته الاخيره والمشهوره وڪان خلص المأذن من هذه الجمله قام سليم وحضن ياسمين بقوه وياسمين بدالته نفس الحُضن
الڪل بارك لي سليم وياسمين إللي ڪانوا هيطيرو من الفرحه ولڪن ليس ڪُل الموجدين ڪانوا يبارك لهم بفرحه فمثلاً ملك ڪانت تبارك بغيظ والحقد يخرج من اعينها وبعد ان بارڪت لهم خرجت ؏ الفور من هذا المڪان لتقابل سيف و حسن ڪان يبارك وهو متأڪد ان ابنته هتندم ندم ڪبير ؏ قرار أنفصلها من سليم و محمد إللي ڪانوا نفسه يڪون مڪان سليم ... الفرح ڪان هايل جداً وفي رجال اعمال ڪثير جداً جأوا تقديراً لـِ سليم قدو وقت طويل ولڪن ڪان قصير بالنسبة لهم من ڪثره الفرحه والسعاده
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
في جناح سليم 
ياسمين ڪانت تنظر بأنبهار ڪان المڪان ڪُله ورد وشموع واشياء عاطفيه جداً ولڪن ڪانت ايضاً متوتره جداً وسليم لاحظ هذا قرب إليها وعنقها من ظهرها وهمس إليها بحب
سليم : متقلقيش يا حبيبتي مش هيحصل غير إللي انا وانتِ عاوزيه 
ياسمين ادارت وجهها إليه وعانقه بقوه 
سليم يتحدث وهو داخل حضنها : انا اسف من المفروض يڪون عندك علم بس انا حبيت اعملها مُفاجأه وميهمنيش اي شيء تاني خُدي وقتك يا حبيبتي 
ياسمين خرجت من حُضنه وتحدث وهي ماسڪه وجهُ : انا بحبڪك يا سليم 
سليم قرب إليها وهو يهمس : وانا بعشقك ياقلب سليم وبعدها طبع قبل'ه تحتوي ؏ الڪثير من الحُب و ...
تمت الجوازه وفيها ڪثيراً من الحُب والرغبه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
استيقظت ياسمين وڪان سليم مڪتفها في حُضنه 
ياسمين بصوت هادئ : حبيبي
سليم بأنعاس : نعم ياقلبي 
ياسمين بأبتسامه : صباح الخير 
سليم بيرد عليها وهو مغمض أعينه : صباح العسل ياحبيبي
ياسمين بخجل : طيب ممڪن تبعد انا عاوزه اقوم
سليم فتح أعينه وفتح بيبصلها وڪأنه يتأمل ملامحها 
ياسمين : سلييم
سليم : عيونهُ
ياسمين : انا لغايه دلوقتي مش مصدقه يا سليم حاسه نفسي في حلم انا ڪُنت دائماً بتمني اني اڪون مراتك
سليم ضمها اڪتر وقبل جبهتها : صدقي يا حبيبتي انتِ خلاص بقيتي مرات سليم الاسيوطي 
ياسمين : طيب ممڪن تبعد عاوزه اقوم 
سليم بهزار : لازم يعني 
وفجـأه الباب خبط بقوه و ... 
يـتـبـعع ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الباب بيخبط بقوه 
سليم قام يشوف مين وياسمين دخلت الحما'م
سليم بأبتسامه : صباح الخير 
ناصر بغضب طفولي : فين ياسمين؟ 
سليم بأستغراب : ليه؟ 
ناصر : انا عوزها
سليم نزل لمستواه :  مالك يا بطل متعصب ليه ڪد؟ 
ناصر بعده ودخل الاوضه 
سليم إنصدم من جرائيه وياسمين ڪانت طالعه من الحما'م وهي لابسه بيچامه زرقاء اللون رقيقه سليم فضل بصصلها بأعجاب شديد
ناصر شاور ؏ ياسمين : مين دي
ياسمين ضحڪت : ياسمين يانصووري 
ناصر قرب منها : انتِ حلوه اويي
سليم قرب من ياسمين وحضنها من اڪتفها : طيب حاسب ؏ ڪلامك يا وحش
ناصر بغضب : انا زعلان منك يا ياسمين ومش هڪلمك ابداً
ياسمين بأستغراب : ليه 
ناصر ببڪاء : عشان انتِ قولتيلي انك هتتجوزيني وإتجوزتي عمو ده
ياسمين نزلت لـِ مستواه وهي بتضحڪ : انا اسفه يا نصووري
ناصر : لا انا مليش دعوه
ياسمين بصت لي سليم بمعني تعمل اي
سليم : طيب اي رأيك يا بطل لما تڪبر وتبقيٰ زيي نڪون انا وياسمين جبنا بنوته حلوه وشبه ياسمين واجوزهالك
ناصر بأقتناع : موافق هاي هاي انا هروح اقول لأمي باي
سليم وياسمين فضلو يضحڪوا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسن زعق : يعني اي الهبل أللي بتقوليه ده يا سوزان انتِ وبنتك
ملك : لا يا بابي مش هبل ولا حاجه الخطوبه هتبقي النهارده والفرح بڪره انا بحب سيف وعارفه ڪويس ومش محتاجه فتره خطوبه عشان اتعرف عليه
سوزان بعصبيه : انتَ لغايه امتي هتبقي ڪده بتبص ؏ راحتك وبس اما راحه بنتك او انا في داهيه بطل انانيه يا حسن 
حسن زعق : بالعڪس انا عمري ما ڪُنت اناني معاڪم يا سوزان بس انتِ انانيه وشايفه ڪل إللي حوليڪي في صفه الانانيه فوقي لنفسك و وفوقي بنتك لأن إللي بتقوله ده غلط
ملك : بس بقي ڪفايه انا تعبت منڪم انتم ڪل ما بتشوفوا بعض لازم تتخانوا ولا ڪأنڪم مخدين عهد مع بعض وانا قولت إللي عندي فرحي انا وسيف بڪره 
وسبتهم ومشيت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين ڪانت هتنزل بالبيچامه ولڪن شدها سليم وقفل الباب وسندها عليه
سليم بغيره : انتِ رايحه فين؟ 
ياسمين حاوطت رقبته بأيدها : نازله تحت
سليم : إمم وهتنزلي تحت ڪده؟ 
ياسمين بأستغراب : اي فيها؟ 
سليم بغيره : ياسمين متستفزنيش
ياسمين إبتسمت بخبث : ليه ياحبيبي بتقول ڪده
سليم بغيره : ياسمين روحي غيري البيچامه او إلبسي حاجه فوقيها
ياسمين : ليه 
سليم بغضب مڪتوب : مش عاوز حد يشوفك ڪده 
ياسمين بدلع : ليه ياحبيبي بتغير عليا 
سليم حاوط خصر'ها : ايوه بغير عليڪي انتِ حبيبتي ومراتي انا بس
ياسمين حاوطت رقبته اڪتر : انا بحبك يا سليم 
سليم بهمس وهو ينظر لأعينها : وانا بموت فيڪي ياقلب سليم من جوه
وقرب إليها طبع قبل'ه طويله تحتوي ؏ الڪثير من الحُب 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبه : هاا بڪره عيد ميلادي هتجبلي اي؟ 
يوسف : خليها مفاجأة 
حبيبه : لا يا يوسف مبحبش المُفجأت 
يوسف : تؤتؤ مش هقولك
حبيبه : خلاص انا زعلانه منك
يوسف : ليه بس؟ 
حبيبه : عشان مش راضي تقولي
يوسف : انا لغايه دلوقتي مش عارف لما اعرف هقولك
حبيبه بغيظ : انتَ بتسڪتني يعني 
يوسف : لا وللـه انا بجد مش عارف
حبيبه : اوڪي انا هقفل عشان مش فاضيه
يوسف : بتعملي اي؟ 
حبيبه : معايا إمتحان بڪره 
يوسف : تمام ربنا يوفقك سلام
واغلق الخط وإلتفت لقي سليم وياسمين نازلين 
يوسف بأبتسامه : صباحيه مُبارڪم عليڪم
زينب بفرحه : اللـه اڪبر عليڪم يا حبايبي 
ياسمين تقدمت إلي زينب وباستها في خدها 
يوسف غمز لـِ سليم : اي عملت يا ڪبير
سليم : عارف لو مخطيتش لسانك جوه بوقك انا هعمل اي
يوسف : خلاص ياعم انتَ هتقلب ولا اي؟ 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
في اوضه زينب
ياسمين بأستغراب : نعم يا خالتو في شئ 
زينب بفضول : قوليلي انتِ وسليم ڪويسين
ياسمين بتفهم : ايوه ياحبيبتي متقلقيش انا وسليم ڪويسين 
زينب بفرحه : ربنا يخليڪم لبعض ياحىيبتي واشوف عيلڪم قرب
ياسمين : اللهم آمين 
زينب : طيب يلا ياحبيبتي عشان تفطري
ياسمين : حاضر ياروحي 
؏ طاوله الطعام
يوسف بحيره : ياسمين انا مش عارف اجيب لـِ حبيبه اي؟ 
ياسمين : حتي انا
يوسف : هي حبيبه بتحب اي
ياسمين ضحڪت : بتحب ڪل حاجه
يوسف : ياسمين بقيٰ فڪري معايا انا مبعرفش الأجواء دي
ياسمين : جبلها خاتم 
يوسف : ياسمين ده عيد ميلاد مش عيد حُب
ياسمين : حبيبه مش بتحب اعياد اللڤلڤه دي
يوسف بصدمه : لڤلڤه
ياسمين ضحڪت : ايوه حبيبه دائماً بتقول ؏ عيد الحُب لڤلڤه وڪلام فاضي يعني هي مش بيفرق معاها عيد حُب او غيرو وانا موفقها بصراحه فانتَ جيب لها خاتم بس اسمع مني
يوسف قام : انا شڪلي هتجوز راجل 
ومشيٰ وسابهم وفضلت ياسمين وسليم وزينب يضحڪوا عليه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملك : انا ڪلمت بابي يا سيف وهو موافق
سيف : تمام ياحبيبي 
ملك : انا عاوزه الفرح يڪون هايل جداً وفخم اوي اوڪي
سيف : اڪيد طبعاً من عيوني
ملك : اوڪي باي ياقلبي عشان انا في البيوتي سنتر 
سيف : اوڪي 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ڤيلا سليم الاسيوطي 
حبيبه بأبتسامه : عامله اي ياحبيبتي
ياسمين بأبتسامه : بخير ياقلبي هاا مذاڪره ولا بڪره إمتحانك
حبيبه ضحڪت : اووڤ عليڪي يا ياسمين فڪُك من الڪلام الفاضي ده
ياسمين بصدمه : فاضي!!؟انتِ هبله ولا اي يابت ذاڪري ڪويس يا حبيبه عشان بڪره مش عاوزه ولا غلطه في الإمتحان 
حبيبه : اوڪي يا حبيبت قلبي صحيح هتجبيلي اي هديه؟ 
ياسمين بحيره : لسه معرفتش قوليلي انتِ محتاجه اي؟ 
حبيبه : يووه بقي انا ڪل ما اسأل حد يقولي ڪده
ياسمين ضحڪت : بصراحه اصلا سؤالك غلس جداً 
حبيبه : حتي انتِ يا ياسمين 
ياسمين : هو يوسف قلك ڪده؟ 
يوسف دخل من باب الڤيلا هو وسليم 
يوسف وهو يقرب إليهم : إسمي جيه في الموضوع ليه؟ 
حبيبه بتهمس لياسمين : انا مش طايقه الود ده خالص هقوم امشي
ياسمين ضحڪت وهمست : ليه ڪده انتم متخنقين ولا اي؟ 
حبيبه : لا مش متخانق ... 
يوسف : انا عاوز اسمع انتم بتقولوا اي؟ 
حبيبه بغيظ : بقول اني همشي 
يوسف بجديه : طيب يلا عشان اوصلك 
حبيبه إستغرب الجديه إللي هو فيها لأنه شخصيه مرحه جداً سلمت حبيبه ؏ ياسمين ومشيت 
سليم بأستغراب : مالهم الأتنين دوله؟ 
ياسمين : معرفش؟ 
سليم أتنهد : انا خايف جداً يوسف يندم ؏ القرار إللي اخدو ده
ياسمين بأستغراب : قرار اي؟ 
سليم : انهُ يڪتب ؏ حبيبه 
ياسمين : مش هيندم لأن هو بيحب حبيبه وحبيبه برضهُ بتحبهُ اوي بس محتاجين وقت عشان يفهمو بعض 
سليم : طيب يلا جهزي نفسك
ياسمين بأستغراب : اجهز نفسي ليه؟ 
سليم : معزومين ؏ خطوبه ملك
ياسمين بصدمه : ملڪك؟؟! 
سليم : ايوه ملك
ياسمين بغيره : وانتَ حضرتك هتروحي ليه؟ 
سليم قر'بها إليه وحاوط خصر'ها : مالك قلبتي ڪده ليه؟ 
ياسمين بتوتر : سليم إبعد ممڪن حد يشوفنا 
سليم قر'بها اڪتر وتحدث بأبتسامه : وطيب واي يعني انا حـَضن مراتي محدش ليه حاجه عندي
ياسمين بتوتر : سليم أبعد يلا نتڪلم فوق
سليم قر'ب لإذونيها وتحدث : ما إحنا لو إتڪلمنا فوق ڪلامي هيتغير وبعد عنها وغمز'لها
ياسمين جريت ؏ فوق وهي مڪسوفه وبتاخد أنفسها بصعوبه من قربه 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يوسف وقف العربيه في مڪان مقطوع وبص إلي حبيبه إللي أتوتر اول ما وقف
حبيبه : انتَ وقفت ليه؟ 
يوسف بصلها اوي : حبيبه انتِ بتحبيني؟ 
حبيبه بتوتر : اي السؤال ده يا يوسف؟ 
يوسف : جاوبي يا حبيبه 
حبيبه : ... 
وفجأه يوسف ... 
يـتـبـعع ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوسف وقف العربيه في حته مقطوعه وبص ألي حبيبه إللي اتوتر اول ما وقف
حبيبه : انتَ وقفت ليه؟ 
يوسف بصلها اوي : حبيبه انتِ بتحبيني؟ 
حبيبه بتوتر : اي السؤال ده يا يوسف؟ 
يوسف : جاوبي يا حبيبه 
حبيبه نظرت لأعينه وتڪلمت بخجل : ايوه يا يوسف 
يوسف قرب إليها : ايوه أي؟ 
حبيبه أتوتر من تقربه وتڪلمت بخجل اڪتر وهي بتهمس إليه : ايوه بحبڪك يا يوسف 
عندما انهت حبيبه الجُمله ... فجأه يوسف قرب إليها جداً وطبق قبل'ه طويله أنصدمت حبيبه من من تصرفه وحاولت ان تبعده عنها ولڪن إستسلمت هي الأُخر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين بأبتسامه : اي رأيك يا حبيبي 
سليم بصلها وتڪلم بأستغراب : رأيي في اي؟ 
ياسمين : في لبسي
سليم قرب إليها ونظر لأعينها : انتِ عاوزه تروحي بالشڪل ده
ياسمين نظر لي ملابسها وتڪلمت بأستغراب : شڪل أي؟ 
سليم : روحي غيري الفستان يا ياسمين 
ياسمين : ليه يا سليم ماهو واسع اهو 
سليم قرب إليها اڪتر : بس في حزام
ياسمين : انا مش ربطاه أوي 
سليم قرب اڪتر : برضهُ هتقلعي الفستان 
ياسمين : اولاً ده دريس مش فستان
سليم بصلها بِحده : ثانيـاً
ياسمين خافت من طريقه ڪلامه و أتجهت إلي غُرفه الملابس ؏ الفور 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
مڪان خطوبه ملك ڪان في ناس ڪتيره قاعده بنظام ؏ ڪراسي والقاعه فخمه جداً و يوجد الڪثير من رجال الاعمال وايضاً الفتيات يشبهون عرضات الازياء
دخل سليم بهيبته الرهيبه وياسمين ايضا دخلت بأفتخار لأنها مرات سليم الاسيوطي اول لما ظهرو في القاعه العيون ڪلها بقت عليهم وبعض الناس ينظرون إليهم ويهمسون 
دخل سليم ومعه ياسمين وقعدوا ؏ ڪرسي 
بعض بضع من الوقت دخلت ملك وسيف والناس إتجمعوا لـِ يبارڪوا لهم وبعد دخول ملك شافت سليم وهو قاعد جنب ياسمين وبيتڪلموا وبيضحڪوا وباين عليهم الحُب ادايقت جداً وحست بغيظ ڪبير ... تقدم إليها سليم وهو ماسك ياسمين بتملك وسلم عليها وايضاً ؏ سيف إللي ڪان عينهُ هتطلع ؏ ياسمين وبعدها أخذ ياسمين وأستأذن وماشي
الأوقات ڪانت ملل ؏ ملك حاسه بملل ڪبير عڪس خطوبتها بـِ سليم ڪانت طول الوقت فرحانه وهو قاعد معاها مش زي سيف ڪان قاعد مع شويه اصحابهُ ومن ضمنهم البنات ڪانوا طول الوقت ڪل واحد فيهم في مڪان سيف إللي مش فرقله وملك إللي شغاله تقارن سيف بـِ سليم و سوزان إللي عندها الوضع ڪده عادي وڪانت فرحانه اوي وحسن إللي مش طايق سيف بس بيحاول يتظاهر بأنه يحبهُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم وياسمين دخلوا الڤيلا و لقوا الڤيلا زحمه جداً وفي عيال عاملين دوشه ڪتير في الڤيلا
_لووووولي بالعرسان ماشاء اللـه عليڪم
ياسمين بفرحه : نجلاء عامله ايه وحشتيني 
نجلاء : ڪويسه ياحبيبتي انتِ عامله ايه وبعدين في عرسان يخرجوا يوم صباحيتهم 
ام يوسف : تعالو تعالو إدخلوا 
دخلت ياسمين وڪانت فرحانه جداً وسليم ايضاً وقدو وقت جميل جداً ومرح جداً الأشخاص سليم،ياسمين،زينب، يوسف،ام يوسف،ابو يوسف،نجلاء أخت يوسف،عصام أبن خال ياسمين إللي عينه هتطلع ؏ ياسمين ... الأطفال ناصر،ابن نجلاء إبراهيم وبنتها جنات
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في صباح يوم جديد في ڤيلا الاسيوطي الڪل قاعد في الصالون
ياسمين بتڪلم نجلاء بصوت منخفض : هو انتِ أمتي جبتي الأتنين دوله يابت انتِ ليڪي ڪم شهر متجوزه
نجلاء ضحڪت وتحدث بنفس صوت ياسمين : اصملا عليڪي ياختي انا قربت اقفل السنتين 
ياسمين : إممم وانتِ بق ڪل سنه هتجيبي عيل
نجلاء ضحڪت : ومالهُ يابت
قطعهم دخول عصام 
عصام : انتم بتتودودو بتقولو أي؟ 
نجلاء بهزار : اسڪت انتَ ڪلام بنات ده 
ام يوسف بلوم : بق انتَ يا يوسف تڪتب الڪتاب من غير مامتك وباباك وإختك اخس عليك
يوسف : ولله يايت الڪل الموضوع جيه بسرعه اوي انا نفسي مڪنتش اعرف
ابو يوسف : وڪمان يا ترا حددت الفرح ولا لسه؟ 
يوسف : اڪيد مش هعمل ڪده وانتَ مش موجود معايا يا بابا بس وللـه ڪتب الڪتاب ده جيه بسرعه اوي وانا مڪنش عندي علم يا بابا
نجلاء : خلاص يا حبيبي مش مشڪله أهم شيء تڪون أخطرت صح يا يوسف
يوسف بثقه : متقلقيش اختياري موثوق فيه 100٪
ابو يوسف : طيب ڪلم حبيبه أننا أحنا و ... 
يـتـبـععع ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ابو يوسف : طيب ڪلم حبيبه قولها أننا إحنا جايين نحدد الفرح يابني
يوسف بفرحه : حاضر يا بابا
سليم : ياسمين عاوزك 
نجلاء همست لياسمين : هههه الولد ده بيمشينا بالذوق ولا اي؟ 
ياسمين : أخس عليڪي نيتك سوده 
سليم : ياسمين يلاا
'بعد شويه عن الجميع'
ياسمين : مالك ياحبيبي
سليم : إطلعي فوق
ياسمين بأستغراب : ليه؟ 
سليم بِحده : إطلعي 
ياسمين : حاضر 
سليم رجع أليهم 
يوسف همسله : اي في يا سليم 
سليم بيحاول يتملك نفسه : متشغلش بالك 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند ياسمين ڪانت قاعده مستني سليم ولڪن اتأخر دخلت الحمام أخذت شور ولبست لبس فاتن ڪل جمالها ورشقتها
دخل سليم وهو غضبان جداً ولڪن إنصدم لما شاف ياسمين ڪده ڪانت جميله جداً 
ياسمين قربت إليه وتڪلمت بغيظ : ممڪن اعرف خلتني اطلع ليه؟ 
سليم قرب إليها وحاو'ط خصر'ها ومردش عليها
ياسمين : بعد يا سليم و رود عليا 
سليم بهمس : أياڪي تقوليلي بعد تاني ماشي
ياسمين اتوتر من قربه ونظراته ولڪن تڪلمت بغيظ : ليه قولتلي اطلع يا سليم؟ 
سليم بهمس : عشان بغير عليڪي ياقلب سليم وإللي يفڪر يبصلك هدفنه حي ولڪن ده مش هقدر اعمل في ڪده
ياسمين عرفت بيتڪلم ؏ عصام لأن تقريباً الڪل اخد باله 
ياسمين بأستعباط : مين هو ده؟ 
سليم قربها اڪتر وتڪلم بتريقه : وللـه انتِ متعرفيش 
ياسمين حاو'طت رقبته وقربت وجه إليها : ياحبيبي متشغلش بالك ومتعصبش نفسك مفيش حاجه مستاهله انا مشيفاش غيرك يا سليم انا بحبڪك انتِ وبس
سليم قر'ب لـِ شفاتيها وطبع قبل'ه طويله مليئه بالحُب وأيضاً ياسمين إستجابت و ... 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في فرح ملك ڪانت بضور ؏ سليم دائماً بأعيونها وهي مش عارفه ليه بتعمل ڪده إحساسها إتغير جداً من جيه سيف ولڪن قطع شرودها مامتها 
سوزان : ملك حبيبتي انتِ حالياً مرات سيف الدين اوكِ ياقلبي رڪزي في فرحك وليلتك النهارده 
ملك بحيره : معرفش يا مامي بس ان ... 
قطعتها سوزان : حبيبتي سيف بيحبك والنهارده فرحك يا ملك اوك
ملك بأبتسامه مصطنعه : اوڪي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عبدالرحمن بالترحاب : إتفضلوا إتفضلوا 
ابو يوسف : ذاد اللـه فضلك 
ام حبيبه بأبتسامه : نورتوا
ام يوسف بأبتسامه : بارك اللـه فيڪي
نجلاء بأبتسامه : فين العروسه 
ام حبيبه بأبتسامه : جوا يا حبيبتي إتفضلي إدخوليلها 
دخلتلها نجلاء واول ما شفتها زغرطت وسلمت عليها واخذتها وطلعت برا
ام يوسف : ماشاء اللـه قمر14
حبيبه بأبتسامه : تسلمي ياطنط
ام يوسف ضحڪت : لا طنط اي انتٍ من النهارده هتبقي مرات ابني يعني زيك زي نجلاء يبقي تقوليلي يا ماما اتفقنا 
حبيبه بأبتسامه : إتفقنا يا ماما
إتڪلموا ڪتير والجو ڪان ملئ بالحُب بينهم وأتفقوا ان الفرح هيڪون الاسبوع الجاي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند ملك ڪانت حاسه بخنقه شويه ولڪن تجاهلت إحساسها 
سيف قر'ب إليها : مش يلا ياحبيبي
ملك بتجاهل : تؤتؤتؤ
سيف بأستغراب : تقصدي اي يعني؟ 
ملك بزهق : قصدي واضح لا يا سيف
سيف زعق : هو بمزاجك 
ملك اول مره تشوفه ڪده وإستغربت جداً تغيره ولڪن ردت ببرود
ملك : اهاا بمزاجي 
سيف مسڪها من يدها بقوه : إعدلي نفسك فاهمه
ملك بنرفزه : سيب إيدي انتَ بتعمل أي
سيف قرب إليها بقوه : انتِ فاڪره نفسك مين هاا
ملك إنصدمت من نبره ڪلامه وافعاله وردت بعصبيه 
ملك : سيف في اي انتَ بڪتر في الشُرب وجاي تطلعهم عليا 
سيف : إعتبرها زي ما تحبي
ملك : إبعد عني يا سيف بدل ما اندمك ؏ الليله إللي عرفتي فيها
سيف لم يدي اي إهتمام إلي ڪلامها وإلتهمها بالعنف دون رضائها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في صباح يوم جديد
سليم : انا نازل الشرڪه يا ياسمنتي 
ياسمين بأبتسامه : ماشي ياحبيبي متتأخرش
سليم قرب إليها وباس جبنتها بحب : حاضر ياحبيبتي 
ياسمين : ممڪن تجبلي غزل بنات معاك
سليم ضحك : من عيوني ياقلبي عاوزه حاجه تاني
ياسمين بتفڪير : عاوزه شوڪلاته ڪمان يا سليم 
سليم قرب إليها وحاو'ط خصر'ها : إممم واي ڪمان يا عيون سليم 
ياسمين بحب : بس ڪده ياحبيبي
سليم : حاضر ياحبيبي
ياسمين : طيب اي انا عاوزه انزل اقعد معاهم تحت هي ڪلها اسبوع يا سليم وهيمشوا
سليم بِحده : إياڪي تنزلي لغايه ما اجي يا ياسمين 
ياسمين بزهق : يعني اقعد محبوسه 
سليم : مش قصدي احبسك يا ياسمين وانتِ عارفه قصدي
ياسمين قعدت ؏ السرير بزعل : ماشي يا سليم 
سليم قرب إليها ومسك يدها : طيب انتِ ليه زعلانه دلوقتي ياحبيبي
ياسمين إلتفتت الناحيه الاخري : مش زعلانه 
سليم بجديه : ياسمين انا معايا شُغل مُهم جداً والشُغل واقف لأنٍ مش موجود في الشرڪه انا هروح ومش هتأخر ياحبيبي ولله وبعدها هننزل انا وانتِ تحت
ياسمين بصت عليه بغيظ : إممم وعشان انتَ رايح الشُغل انا افضل محبوسه هنا لغايه لما تيجي صح
سليم قام : صح
وخرج من الجناح وياسمين ڪانت بتغاظه منهُ جداً 
الموبيل يرن
ياسمين : اهلاً بالعروسه عامله اي ياقلبي
حبيبه : الحمدلله ياروحي انتِ عامله ايه 
ياسمين : ڪويسه ياحبيبتي قوليلي امتي هتنزلي؟ 
حبيبه : انا بڪلمك عشان ڪده عوزاڪي تنزلي معايا 
ياسمين : طيب هرن ؏ سليم اقولهُ عشان بعيد عندك هو حبسني 
حبيبه ضحڪت :  حابسك؟ 
ياسمين : هههه اه وللـه بس هسأله وهرجع اڪلمك 
واغلط ياسمين مع حبيبه الخط ورنت ؏ سليم 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في شرڪه سليم الاسيوطي 
سليم ڪان مشغول بشغل ڪتير وايضاً يوسف ڪان مشغول بالمهمه بتعتهُ وأنصدم جداً هو وسليم لما عرفوا أن سيف الدين هو جوز ملك وسليم انصدم ان حسن الهِميمي يجوز بنتهُ لـٍ شخص زي ده
ولڪن قطع شغولهم رنين موبيل سليم 
سليم : إممم
ياسمين بغيظ : اي إممم دي؟ 
سليم قام من جنب يوسف : مش قصدي ياحبيبي بس انا مشغول بالشغل ڪتير في حاجه مهمه؟
ياسمين : لا مفيش يا سليم سلام
واغلطت الخط ياسمين  سليم رن عليها ڪتير وهي مردتش ورنت بعتلها رساله عبر الواتس اب (معلش ياحبيبتي انا هخلص بُسرعه وهاجي متزعليش) رنت ياسمين ؏ حبيبه بلغتها تأجلها لبڪره وحبيبه وافقت 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند ملك ڪانت قاعده في غُرفتها ڪامشه نفسها جداً وبتعيط ... من أول يوم مع سيف وهي ندمت ؏ انفصالها بالسليم إللي مش سايب تفڪيرها ابداً وقطع بڪائها
سيف ببرود :  يلا هننزل في حمام السباحه
ملك : مش عاوزه انزل
سيف : هتنزلي غصب عنك دقائق والقاڪي تحت فاهمه 
ملك إنفجرت فيه : انتَ اي مش بتحس انتَ بني آدم زباله وقذ'ر يا سيف انا ندمانه ؏ اليوم إللي وفقت فيه ابقي مرات واحد زيك وڪملت وهي تحاول تتصنع القوه بس انتَ متعرفش انا مين انا حالياً قادره اوديك ورا الشمس فاهم 
سيف قرب أليها وتحدث ببرود : هههه تصدقي ضحڪتيني دا انا إللي حالياً اقدر اخط راس باباڪي في الطين لما انزل صورك وانتِ معايا في البار تخيلي ڪده الناس ورجال الاعمال بق هيقولو اي انا اقولك هيقولو اي هيقولو اڪيد حسن الهميمي إللي من المفروض صاحب شرڪات الاوسط جوز بنتهُ للولد ده عشان يستر ويداري إللي عملته وخصوصاً بعد ما سابت سليم 
ملك : اخرس اوعي تجيب سيرتهُ ؏ لسانك ده احسن منك يا و'سخ 
سيف مسڪها من شعرها بقوه : بقولك اي متعڪننيش ربع ساعه بالڪتير القيڪي تحت سامعه وسابها وماشي 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رجع سليم الڤيلا ودخل الجناح 
سليم بأبتسامه : وحشتيني ياحبيبتي 
ياسمين : متڪلمنيش
سليم قرب منها : انا اسف يا ياسمين بس ڪان عليا شغل ڪتير وانا بحب النظام في شغلي واليومين أللي قعدتهم ڪان عليا شغل ڪتير معلش انا اسف متزعلش مني انا مقدرش ؏ زعلك
ياسمين بحنيه : انا مقدرش ازعل منك
سليم بأبتسامه : جبتلك غزل بنات و شوڪلاته ڪتيرر اويي
ياسمين بفرحه : شُڪراً ياحبيبي 
سليم قر'ب إليها : ؏ فڪره انا برضهُ زعلان منك؟ 
ياسمين بأستغراب : ليـه ياحبيبي؟ 
سليم : عشان قفلتي في وشي الخط 
ياسمين : انا اسفه واللـه بس بصراحه ڪُنت بتغاظه منك
سليم : ماشي ياحبيبي بس متتڪررش تاني ماشي ... صحيح رنيتي عليا ليه؟ 
ياسمين : حبيبه عاوزاني اروح معاها عشان تشتري حاجاتها
سليم : تمام بڪره انا وراح الشرڪه هخدك معايا نعدي عليها عشان تروحي معاها اتفقنا 
ياسمين بحب : إتفقنا 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد مࢪوࢪ بعض من الأيام القليله
في شرڪه الاسيوطي 
يوسف : سليم المُهمه هتم النهارده 
سليم اتنهد : ربنا معاك لو إحتجت اي شئ رن عليا
يوسف بأبتسامه : تسلم يا ڪبير
سليم : انا لازم اقول لـٍ مستر حسن يا يوسف هو بيعزني جداً ومش بيخبي اي شئ عليا وده في جزء يخص بنتهُ 
يوسف : تمام قولهُ بس برضهُ هروح اتلفها هو و ابوه من الڤيلا بنفسي
سليم : شڪلك بتستمتع بِڪده
يوسف ضحك : اوييي وللـه ياڪبير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ذهب سليم إلي حسن هو ويوسف وبلغهُ بأللي بيحصل وهيحصل حسن ڪان زعلان ؏ بنتهُ جداً ولڪن وافقهم وذهب معاهم ليڪون جنب إبنتهُ في هذا الحال
"في ڤيلا سيف الدين" 
ملك ڪانت قاعده في اوضتها وهي بتفڪر في سليم ايضاً 
سيف ڪان قاعد مع باباه في الصالون وفجـأه و ...
يـتـبـعع ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
"في ڤيلا سيف الدين"
ملك ڪانت قاعده في اوضتها وهي بتفڪر في سليم ايضاً 
سيف ڪان قاعد مع باباه في الصالون وفجـأه لقيٰ يوسف واقف قدامه وخاطت أيده في جيبهُ و؏ ايده اليمين رجل من رجال الشرطه معه ڪلبش ورجل آخر ؏ ايده الشمال و حسن ڪان واقف جنب يوسف
سيف اتوتر جداً هو وابوهُ ولڪن داره التوتر ده 
ابو سيف بأستغراب : هو في اي يا حسن؟ 
يوسف قعد وخط رجل ؏ رجل : تؤتؤتؤ انا هقولك في اي
سيف بنرفزه : انتَ مين وازاي تدخل ڪِده هي وڪاله بدون بواب 
يوسف : انتم عارفين ڪويس انا مين زي ما انا عارف ڪويس انتم مين صح ڪِده 
بص سيف لأبيه وهڪذا هو و عرفوا إللي فيها انها خلاص نهايتهم
حسن زعق : فين بنتي يا و'سخ
أبو سيف بعصبيه : اي إللي بيحصل وانتَ يا حسن إحتر ... 
قاطعه حسن بعصبيه : إخرس انتَ ڪمان انتم فاڪرين نفسڪم أي انا اخطڪم تحت رجلي واعفسڪم سامعين 
يوسف ببرود شوح ورق في وشهم : طيب إتفضلو إتعرفوا ؏ نفسڪم اصل بصراحه نسبه تشرف ههه
حسن زعق : ملڪك ملڪك
عند ملك سمعت صوت باباها وحست بروحها بترجعلها نزلت تحت ؏ طول شافت باباها وجريت في حضنهُ
سيف بعصبيه :  الورق ده مزور ومفبرك 
يوسف ببرود : قول ڪلامك ده في النيابه 
ابو سيف : انا وأبني مش هنتحرك من هنا بالشڪل ده 
يوسف زعق بعصبيه : هتطلع غصب عن عينك انتَ وإبنك 
سيف : وده مش هيحصل ياحضرت الظابط اتفضل انتَ وإحنا هنيجي وراك ؏ طول
يوسف : لا انتَ مش بتڪلم ظابط انتَ بتڪلم وزير داخله وتصدق انا اخترت المُهمه دي أني اعملها مع اني ده مش شُغلي انا معايا حاجات اهم من ڪده بس عشان اللقطه دي وشارو ؏ رجال الشرطه يخطوا الڪلابش في إيدهم
ملك بأستغراب : هو اي إللي بيحصل
حسن : حضرتك متجوزه حرامي بيسرق شرڪات
ملك قربت من سيف وضربته قلم عشان تفضي الغل إللي فيها 
ملك : انتَ إنسان قذ'ر يا سيف بوعدك وانا بوفي بوعدي مش هخليك تشوف الشمس تاني .. طلقني 
سيف ضحك بسخريه : طيب بما أنڪم عرفتوا حقيقتي فأحب اقولك يا ملك مش هطلقك وهسيب متشعلقه ڪده
قرب حسن منهُ وتڪلم بغضب : انتَ ازاي تتجرأ وتتڪلم مع بنتي ڪده بس انا هوريك هعمل فيك اي
يوسف : بعد إستنڪم وأمر بالرجال الشرطه يخدهُ ؏ البوڪس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ڤيلا سليم الاسيوطي 
ڪانت قاعده ياسمين مع نجلاء وشايله بنتها الصغننه تقدم إليهم عصام
عصام : عاملين أي؟ 
نجلاء : اي السؤال البارد ده
عصام بأستغراب : بارد!!؟ 
نجلاء : ايوه بارد الواحد بيڪون ليه فتره مشفش التاني فبيقولهُ عامل اي لڪن إحنا قاعدين في وش بعض ڪملت بخبث قول أنك جاي عاوز تقعد معانا وتفتح حوار
ياسمين قامت : طيب انا هطلع أوضتي يا نجلاء 
عصام تڪلم بتسرع : ليـه أُقعدي معانا شويه
ياسمين بأبتسامه : لا شُڪرا 
تحرڪت ياسمين بسرعه وهي طالعه السلالم لحقها عصام
عصام : هو أنتِ زعلانه مني ولا حاجه؟ 
ياسمين بأبتسامه : لا ليه هزعل منك ربنا ما يجيب زعل
عصام بأبتسامه : طيب مدام مش زعلانه تعالي نقعد انا قعدتي مرحه جدا
وفي هذا اللحظه دخل سليم الڤيلا وإنصدم لما لقيٰ ياسمين واقفه مع عصام ولڪن تملك اعصابه وراح بهدوء وقف جنب ياسمين وضمها من خصر'ها إليه قدام عصام ... ياسمين ڪانت هتموت من الرعب و من هدوئه إللي وراه برڪان هينفجر فيها و عصام إللي اتغل لما شافه ضممها بالطريقه دي قدامهم
سليم : واقفين ڪِده ليـه؟ 
عصام بأبتسامه خبيثه : عادي ڪُنت بحڪي مع ياسمين 
سليم بصلي بطرف عين وتڪلم بصوت صارم : إممم وبتحڪوا في أي؟ 
عصام بص لـٍ ياسمين وغمزلها : ده سر يا مرات اخويا اوڪي 
وسابهم وماشي إستغربت ياسمين جداً وإنصدمت برضهُ هي إمتي حڪت معاه ولڪن قطع صدمتها سليم بنبره صوتهُ القويه
سليم : إطلعي 
ياسمين بخوف : وللّٰـه يا سلي ... 
سليم جز علي سنانه : إطلعي 
"طلعت ياسمين وسليم لحق بيها"
ياسمين بخوف : وللّٰـه يا سليم ما حڪيت معاه انا ڪُنت قاعده مع نجلاء وهو إللي جيه عشان يقع ... 
سليم بهدوء قر'ب إليها وحاو'ط خصر'ها : ششش خلاص
ياسمين شهقت بصدمه : أنتَ مش متعصب مني
سليم : بصراحه متعصب شويه منك عشان المفروض لما عرفتي أنهُ عاوز يفتح موضوع معاڪي ڪُنت قفلتيه وماشيتي 
ياسمين إستغربت هدوئه وحطت إيديها علي جبهتهُ وقالت بقلق : حبيبي إنتَ ڪويس
بعد سليم منها وهو بيضحك : هههه ڪويس ياحبيبتي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ڤيلا حسن الهِميمي
سوزان بعصبيه : أزاي القذ'ر ده يعمل في بنتي ڪِده أنا هندمهُ علي اليوم إللي جيه في
حسن زعق : ده ڪُله بسببك يا سوزان أنتِ إللي ڪُنتي دائماً بتلعبي بدماغ بنتك واهو مسيرها 
سوزان زعقت : ڪنت بڪلمها لـٍ مصلحتها يا حسن أنا عمري ما ضريت بنتي
ملك تڪلمت وهي تبڪي : أرجوڪم ڪفايه بقيٰ أنا تعبت بجد ومحتاجه ارتاح 
حسن أتنهد بقله حيله علي حال بنتهُ : إتفضلي يابنتي روحي أرتاحي 
ملك بتعت : بعد إذنڪم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في إحدي قاعات الافراح في القاهره جاء الوقت وآخيراً يوم زفاف يوسف وحبيبه ڪان الڪُل فرحان وفي حاله سرور ڪان الفرح ملئ بالناس بعد وقت جميل جداً ملئ بالحُب والموده بينهم فض الفرح وسليم وياسمين وزينب هيمشوا
ياسمين الدموع في أعينها عانقت صديقتها : مبروك ياحبيبتي ربنا يجعل ايامك ڪُلها فرحه وسرور 
حبيبه بدموع : هتوحشيني اوي يا ياسمين 
ياسمين : وانتِ ياقلبي هتوحشيني اوي ياحبيبه بس متقلقيش وقت ما تقولي لـٍ يوسف عاوزه اروح عند سمسم هيرضي علي طول ونظرت إلي يوسف إللي واقف جنب سليم : مش صح ڪده يا سيفو
يوسف بأبتسامه : أڪيد يا سمسم متقلقيش
أبو حبيبه : و ....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ابو حبيبه بأبتسامه : بنتي آمانه عنـدك يا يوسف إوعي تزعلها 
أم حبيبه حضنت إبنتها ببڪاء : هتوحشيني ياحته مني و هيوحشني هزارك وبهجتك في البيت
حبيبه حضنت أُمها : وأنتِ ڪمان يا أُمي هتوحشيني أوي وڪملت بهزار ومرح بس متقلقيش هتلقيني عندك من وقت للتاني
ام حبيبـه ضحڪت : مجنونه زي مانتي واڪملت ڪلامها وهي تبص إلي يوسف خلي بالك عليهـا  يا يوسف ومش هقولك متزعلهاش لأن الزعل والخناق ده شئ طبيعي ياحبيبي بس لما تزعلها إرضيها يابني هي قلبها ابيض وللـه
يوسف بأبتسامه : متقلقيش في عيوني
الڪُل سلـم ؏ يوسف وحبيبـه ومشيوا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسن : ياحبيبتي أنتِ لسـه تعبانه إرتاحي والشرڪه قاعده روحي وقت ماتحبي
ملك بأبتسامه : متقلقيش ياحبيبي انا الحمدللـه بقيت أحسـن واتنهدت انا عاوزه اشغل نفسي بالشُغل يابابي يلا عن إذنك
ملك وهي طالعه قابلتها سوزان 
سوزان : عاملـه أي يا ملك 
ملك : ڪويسه
سوزان : رايحه فيـن؟ 
ملك : رايحه الشرڪه عن إذنك وسبتها ومشيت 
سوزان بعصبيه : عجبك ڪده ياحسن البنت إفتڪرت إللي هي بقيت فيه ده مني 
حسن بزهق : ايوه منك يا سوزان أنتِ أللي وصلتي بنتك لِده ومن اولها لما ڪانت مخطوبه لـٍ سليم ڪُنتي دائماً تقولي لـٍ بنتك ده مش مُناسب ليڪي لغايه لما خلاتِهم ينفصلوا من بعض والقذ'ر التاني إللي زنيتي وخليتي بنتك تتجوزه مع انها ڪانت يوم فرحها متردده 
سوزان بنرفزه : انا ده ڪله عملته لـٍ مصلحتها 
حسن زعق : أنا زهقت بجد
وسابها وماشي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد مرور شهـر في ڤيـلا الأسيوطي 
حبيبه بفرحه : صح يا ياسمين أنتِ حامل أنا مش مصدقه
ياسمين بفرحه : أنا فرحانه اوي يا حبيبه عُقبالك ياحبيبتي 
حبيبه : يارب ياحبيبتي طب قوليلي أمتي هتقولي لـٍ سليم 
ياسمين : هو في الشرڪه لما يجي بس مش عارفه اقولهُ ازاي 
حبيبه بأستغراب : قوليلي زي الناس انا حامل 
ياسمين ضحڪت : إممم سيڤوو عامل أي
حبيبه : اي دخل يوسف في الموضوع دلوقتي 
ياسمين : إديني سيڤوو
حبيبه بأستفهام : ليـه؟؟ 
يوسف اخد الموبيل من حبيبه فتح الاسبيڪر وتڪلم بفرحه : مبروك يا سمسم آخيراً هبقي عم 
ياسمين : اللّٰـه يبارك فيك يا سيڤوو عُقبال ما تبقي أب قرب 
يوسف : يارب 
ياسمين : يوسف مش عارفه ازاي اقول لـٍ سليم 
يوسف بتفڪير : بصي أنتِ عارفه سليم مش بيحب المُقدمات قوليلو علي طول
ياسمين : من عاشر ٣٠ يوماً صح سلام يا سيڤوو
اغلط الخط ياسمين وهي بتفڪر هتقولهُ ازاي؟ 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ڤيلا يوسف عمران 
يوسف بأستغراب : هي قصدها أي؟ 
حبيبه ضحڪت : قصدها أخدت مني اطباع يعني بس هي بتتقال ٤٠يوم مش٣٠
يوسف : إممم وڪمل بحماس طيب أنا عاوز أبقيٰ أب
حبيبه بأستغراب : وانا اعملك أي ان شاء اللـه
يوسف قر'ب إليها بخبث : أنتِ الأساس يا حبيبتي 
حبيبه : إممم قول ڪِده و ... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصل سليم الڤيلا وإستقبلته زينب بفرحه 
زينب بفرحه : مبروك ياحبيب مامتك
سليم بأستغراب : علي أي يا أُمي؟ 
زينب بتوتر : لا ياحبيبي مفيش روح عند مراتك هي مستنياك
سليم : انا النهارده هقعد معاڪي اليوم ڪُله وأي رأيك أخدك انتِ وياسمين ونخرج
زينب بتسرع : لا انا هدخل اقعد مع او ناصر أنتَ اطلع لي مراتك 
وسابتهُ ومشيت استغرب سليم أمهُ ولڪن طلع لـٍ ياسمين 
ڪان الجناح متزين وياسمين ڪانت لابسه بيچامه عليها أُم وأب وأبن صغنن 
سليم بأبتسامه : هو النهارده مش عيد جوزنا صح 
ياسمين بأبتسامه : صح
سليم : ولا عيد الحُب صح
ياسمين بأبتسامه : صح
سليم : ولا عيد ميلادي صح
ياسمين : صح
سليم قر'ب إليها حاو'ط خصر'ها وسند رأسه علي جبهتها
سليم : أومال أي إللي بيحصل ده؟ 
ياسمين بعدت عنهُ و شاورت ؏ الأبن الصغير إللي في البيچامه سليم نظر إليها بعدم فهم ياسمين قربت إليه وهمست في أوذنيه
ياسمين بفرحه : أنا جوايا حته منك يا سليم 
سليم بعدم فهم او صحيح بعد استوعاب : ياسمين حبيبتي قولي علي طول
ياسمين بفرحه : هتبقيٰ أب يا سلم ... 
قبل أن تُڪمل ياسمين ڪلامها سليم شالها وفضل يلف بيها بفرحه ڪبيره
سليم بفرحه : أنتِ بتتڪلمي بِجد يا ياسمين أنا هبقي أب قريب
ياسمين بفرحه : ايوه ياحبيبي هتبقي أب قريب
سليم حضنها بُحب : أنا بحبڪك يا ياسمينتي
ياسمين بدالته الحُضن : وانا بحبڪك يا سليم 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سوزان بعصبيه : أنتِ عارفه بتقولي أي يا ملك عاوزه تروحي عند سليم ومراتهُ عشان تعملي علاقه صداقه بينك وبين هو ومراتهُ أنتِ امتي هتعرفي قيمتك اي 
ملك : ياريت أنتِ بالذات متدخليش في اي حاجه اعملها وفي حياتي عمتاً انا عارفه ڪويس بعمل اي 
سوزان زعقت : لا بالعڪس يا ملك أنتِ إللي عاوزه تعمليه ده هبل منك إنتِ فاڪره سليم هيسمحلك تدخلي الڤيلا بتعته اصلاً
ملك إنفجرت فيها : ايوه هيسمحلي يا مامي عشـان مش ڪُل الناس بتفڪر زيك وعقلها وقلبها اسود زيك انا سمعت ڪلامك ڪتير وندمت ... ندمت لما سمعت ڪلامك وإنفصلت من سليم سليم ده ميتعوضش انا خسرتهُ ڪاحبيب ولڪن مش هسمحلك تخليني اخسرهُ ڪا صديق 
سوزان بعصبيه : هتندمي عشان مسمعتيش ڪلامي ياملك
ملك بسخريه : هههه قصدك ندمت عشان سمعت ڪلامك أنتِ ڪُنتي بتفڪري بأنانيتك يا مامي ڪُنتي بتفڪري ڪ انا بنت صاحب شرڪات الأوسط عمرك ما فڪرتي فيا انا وبس ڪ بنتك
حسن : سوزان سيبي ملك تعمل إللي هي عوزاه ومتدخليش في حياتها سامعه 
سوزان زعقت : ده ڪله منك أنتَ إللي ڪبرتها في دماغ بنتك
ملك : لا مش هو يا مامي أنتِ فعلاً السبب في ڪُل إللي انا فيه دلوقتي دي الحقيقه فا ياريت تسبيني وبصت لـِ باباها بعد إذنك يا بابي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ڤيلا الاسيوطي سليم وياسمين ڪانوا هيطيرو من الفرحه لأنهم هيبقوا أُم وأب وايضاً زينب ڪانت فرحانه جداً أنها هتبقي تيته وناصر إللي فرحان عشـان مراتهُ المستقبليه 
الباب الڤيلا دق الڪل استغرب وام ناصر راحت عشان تفتح ولڪن سليم منعها وهو إللي راح فتح ... فتح وإنصدم لما لقيٰ ملك قدامه 
ملك : إذيك يا سليم عامل أي
سليم : بخيـر الحمدللـه
ملك : ممڪن تسمحلي أدخل
سليم ڪان مُتردد جداً ولڪن اتيٰ صوت من الداخل 
ياسمين بأبتسامه : إتفضلي 
ملك بصت علي الصوت إللي جاي من الداخل وأعُجبت جداً لما شافت ياسمين شافتها بدون حجاب شعرها نحاسي وناعم جداً وملامحها واعينها جميله وراشقت جسمها فهي حقاً جميله
فاقت علي صوت ياسمين الهادئ : إتفضلي يا ملك
ملك إبتسمت إليها ودخلت سلمت إليها 
ملك : أنا عارفه أنڪم استغربتوا جداً جيتي بس جايه عشـان اقولڪم حابه ابدأ صفحه جديده معاڪم انا إبتديت حياه جديده فا هبقيٰ مبسوطه لو وافقتي يا ياسمين تبقي صديقتي وأنتَ يا سليم تبق ... 
قاطعتها سليم بصوت صارم : انا مش هبقيٰ حاجه 
ملك أتنهدت بتعب : أنا جايه هنا وربنا يعلم نيتي أي من نحيتڪم فا ياريت يا سليم لو مش حابب نبقيٰ اصدقاء فا يبقيٰ بينا شويه إحترام غير الأسلوب إللي بتڪلمني بيه ده 
ياسمين بأبتسامه : أنا وافقه 
ملك بفرحه : بجد موافقه نبقي صحاب
ياسمين بأبتسامه : ايوه موافقه يا ملك 
ملك حضنتها : شُڪراً ليكٍ يا ياسمين 
ياسمين بدالتها الحُضن : علي أي ياقلبي 
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعـد مـرور ثـلاث اعـوام 
ياسمين بأبتسامه : يلا عشـان بطلي يشرب اللبن
لؤي : لما اجي بابا اشب اللبن
ياسمين : ياحبيبي بابا في الشُغل وهيطول
لؤي : لا هو قالي امارح هيجي بدي
ياسمين بصوت : يا خالتي تعالي بعد إذنك شوفي حل مع أبن والدك انا تعبت 
زينب بأبتسامه : مالهُ حبيبي مزعل ماما ليه
لؤي : انا بقولها لما بابا اجي هشب اللبن بس يا تيته
زينب : طيب ممڪن بابا يتأخر 
لؤي : لا بابا قالي اجي بدي 
ياسمين : لؤي يلا اشرب اللبن بابا مش هيج ... 
قاطعهم دخول سليم : انا جيت
جري إليه لؤي و سليم حضن إبنه وشالهُ
سليم : قولي بقيٰ مين زعلك وانا مش موجود 
لؤي شاور علي ياسمين : ماما بتزعقلي 
ياسمين بصدمه : انا يا لؤي
لؤي راح وحضنها : انا بهزر ماڪي يا ماما
ياسمين شالته : طيب ياقلب ماما يلا عشـان تشرب اللبن 
جاء إليهم ناصر وهو يبڪي
ياسمين بأستغراب : ليه بتعيط يا ناصر
ناصر : انا زعلان منك ومن عمو سليم عشـان أنتم قولتولي هتجيلوا بنت و هتجوزها 
لؤي راح وقف قصاد ناصر وهو مش باين من الارض اصلاً😂
لؤي بغضب طفولي : انتَ بتڪلم بابا وماما إده ليـه؟ 
ناصر بأبتسامه : اللّٰـه ده شبه عمو سليم 
لؤي ضحك : انا سبه بابا 
ناصر بأبتسامه : تعال نلعب مع بعض ونبق صحاب
لؤي : ماسي 
سليم وياسمين وزينب فضلوا يضحڪوا إليهم
ياسمين : طيب يلا عشـان تشرب اللبن الأول 
بـاب الـڤـيـلا يـدق
ملك بأبتسامه : عامليـن أي والبطـل أخباره اي؟ 
ياسمين بأبتسامه : الحمدللـه ياقلبـي أنتِ عاملـه أي؟ 
ملك : ڪويسـه الحمدللـه 
زينب بأبتسامه : طيـب يلا تعالوا عشـان تتغدو
ياسمين بتنادي علي إبنها : لؤي تعال إتغدي ياماما
لؤي : ماسي ياماما 
وفجـأه دخل يوسف ومعاه حبيبه وبنت صغننه
ياسمين جريت علي صديقتها و عناقتها : وحشتيني ياروحي 
حبيبه بدالتها الحُضن : وانتِ وحشتيني اوي
سليم ايضاً عانق يوسف وسلموا علي بعض 
لؤي : انتِ إسمك أي
شروق : إسمي شروق 
لؤي : ألي يا شوق إلعبي معانا
شروق : ماسي هعب ماڪم
ملك : طيب انا همشي يا يسو هبقي اجي في وقت تاني
ياسمين : لا طبعاً هتقعدي هتحبي القعده مع حبيبه اوي

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات