رواية التقيت بقلبي صدفة من الفصل الاول للاخير بقلم ضحي عبد المقصود

رواية التقيت بقلبي صدفة من الفصل الاول للاخير بقلم ضحي عبد المقصود

رواية التقيت بقلبي صدفة من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ضحي عبد المقصود رواية التقيت بقلبي صدفة من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية التقيت بقلبي صدفة من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية التقيت بقلبي صدفة من الفصل الاول للاخير
رواية التقيت بقلبي صدفة بقلم ضحي عبد المقصود

رواية التقيت بقلبي صدفة من الفصل الاول للاخير

في أول يوم جامعة ليها في القاهرة، دخلت بنت جميلة وخجولة جدًا متعرفش حد خالص في القاهرة وملهاش اصحاب ،وهي داخلة الجامعة خبطت شخص فقالها بصوت عالي:انتي عامية ولا ايه؟
البنت بارتباك:انا آسفة جدًا والله ما اقصد
الشخص:غبية
وسابها ومشي
يارا كانت بنت حساسة جدًا فعيطت لمجرّد انه علي صوته شوية عليها
جت بنت ماشية شافتها بتعيط فقالتلها:مالك بتعيطي ليه؟
يارا:خبطت في ولد واعتذرتله ،بس علي صوته وقال اني غبية
البنت:طب معلش متعيطيش بس ،انا رغد ،وانتي؟
يارا:اسمي يارا
رغد:ممكن نبقي أصحاب لو تحبي
يارا:اه طبعًا يا ريت انا ماليش صحاب
رغد:ماشي ،تعالي بقي اعرفك علي صديقي من وانا صغيرة
يارا:يلا ونبقي شلة هههه
يارا مشيت مع رغد عشان تعرفها علي صديقها
رغد:اعرفك دا صديقي رامز
يارا:اهلًا انا يارا
رامز:ازيك يا يارا
يارا:كويسة الحمد لله
رغد:رامز فين سيف؟
رامز:اهو
رامز شاور علي سيف وهو جاي من بعيد ناحيتهم
سيف بعصبية:انتي تاني؟
رغد بصتلهم باستغراب:انتو تعرفو بعض؟
يارا:ايوة دا نفس الولد اللي قولتلك عليه ،انتي تعرفيه؟
رغد بصتلها:أخويا
سيف مسك دراع يارا:انتي قولتلها ايه عليا يا بت انتي؟
يارا بنرفزة:سيبني بقي ،انا حكتلها اللي حصل وبس مش اكتر ولا اقل ،وبعدين انت ازاي تمسكني كدا؟ ،وعلي فكرة انا ليا اسم
سيف برزالة:اسمك ايه بقي ان شاء الله؟
يارا بغيظ:يارا
سيف:حصلنا القرف ياختي
رغد مسكت دراع سيف:سيبها يا ابيه هي معملتلكش حاجة
سيف ساب دراعها وقال:يلا عندكم محاضرة دلوقتي
وسابهم ومشي وراحوا كلهم علي المحاضرة
لما دخلوا المحاضرة لقوا الدكتور واقف بضهره ف يارا مشافتش وشه لحد ما لف
سيف بابتسامة:صباح الخير
كلهم ردوا عليه لكن يارا مش عارفة تتكلم من صدمتها
وأثناء المحاضرة سيف سأل يارا سؤال صعب جدًا وكان عايز يستفزها وخلاص ،لكن يارا ابهرته بذكائها وجاوبت علي السؤال ،سيف اعجب جدًا بذكائها وكان فرحان بيها اوي
بعد المحاضرة
يارا:هو اخوكي دكتور في الجامعة؟
رغد:اه اتصدمتي صح؟
يارا:اه متوقعتش كدا ابدًا
بعد ما كل المحاضرات خلصت
يارا:باي باي رغد لازم امشي
رغد:ممكن نوصلك البيت
يارا:شكرًا حبيبتي ،بس انا مش هروح البيت
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رغد:براحتك ،سلام
يارا:سلام
يارا راحت تدور علي شغل بعد الجامعة لأنها عايشة لوحدها لأن باباها ومامتها متوفيين ولقت إعلان يناسب وقتها من بعد انتهاء يومها في الجامعة وقالت في نفسها:دا اللي انا عايزاه بالظبط، انا فرحااانة اوي
راحت يارا للشركة ودخلت للمدير
سيف:انتي تاني؟ هو في ايه النهاردة؟ ليه كل ما اروح في حتة الاقيكي؟
يارا برجاء:ارجوك مترفضش توظيفي هنا ،انا محتاجة الوظيفة دي جدًا
سيف مردش عليها بس بص علي الملف بتاعها وبصلها وقالها:ممكن تبدأي من دلوقتي اصلًا
يارا بفرحة:بجد؟
سيف:اه بجد
يارا:شكرا جدًا مستر سيف ،ممكن أسألك سؤال؟
سيف:اتفضلي
يارا:حضرتك دكتور في الجامعة ومدير شركة ،ليه بتشتغل الاتنين؟
سيف:الشركة دي كانت بتاعة والدي ،لكن الجامعة انا اخترت كدا عشان اكون قريب من رغد ،لو معندكيش مانع
آخر جملة قالها بتريقة بس يارا مهتمتش اوي وراحت علي الشغل
تاني يوم……
في الجامعة……
يارا:ازيك يا رغد مش هتصدقي ايه اللي حصلي امبارح
رغد:ايه اللي حصل؟
يارا:روحت امبارح عشان ادور علي شغل بعد الجامعة فلقيت وظيفة في شركة دخلت لمديرها عشان الاقيه اخوكي تاني ،مش عارفة في ايه 
رغد ضحكت وقالتلها:كدا انتي هتشوفيه كل يوم في الجامعة وفي الشغل ،ومين عارف يمكن تشوفيه في مكان تاني غير كدا
رغد قالت آخر كلمة بمكر
يارا:تقصدي ايه؟
رغد:متاخديش في بالك هتعرفي بعدين
يارا مهتمتش اوي
بعد ما المحاضرات خلصت
يارا راحت علي الشغل
سيف:يارا تعالي مكتبي دلوقتي عايزك
يارا اتوترت شوية لكن راحت
سيف:عندنا ميتنج كمان ساعة ونص جهزي الملفات اللي قولتلك عليها
يارا:حاضر
بعد ساعة ونص….
:ازيك يا سيف
سيف:ازيك يا طارق
يارا كانت واقفة جنب سيف فطارق بصلها من فوق لتحت بتفحص ومدلها ايده وقال:ازيك يا قمر
سيف مدله ايده وسلم عليه بدل يارا وقال:يلا علي الاجتماع يا طارق
طارق حس بالإحراج ومشي مع سيف للاجتماع ،طارق مكانش بيشيل نظره من علي يارا ف سيف قالها بغضب نوعًا ما:يارا امشي دلوقتي واستنيني في مكتبي
يارا مشيت بهدوء وهي مرعوبة تكون غلطت في حاجة وسيف يرفدها من الشغل لحد ما سمعت صوت من اوضة الاجتماعات……
عند سيف وطارق…….
سيف:عجبتك يارا؟
طارق بهيام:طبعًا دي بنت جميلة جدًا
اثناء ما طارق كان بيتكلم سيف قفل الباب وبدأ يشمّر الاكمام بتاعة قميصه
سيف وهو بيقرّب منه:يعني عجبتك
وبدأ يضرب فيه بأقوي ما عنده وبيقول بغضب وعصبية:ازاي تتجرأ وتبصلها؟ اد،انا مش هسمحلك بكدا حتي في أحلامك يا طارق ،فاهم؟
برا الأوضة…….
رامز:فين سيف؟ وايه الصوت دا؟
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الحلقة الثالثة
رامز دخل لمكتب سيف عشان يدور عليه
يارا باستغراب:رامز؟ انت ايه اللي جابك هنا؟
رامز:انا……
وسمع صوت من اوضة الاجتماعات فجري ناحيتها بسرعة عشان يشوف سيف ماسك طارق من رقبته وبيقول بغضب:الصفقة انتهت يا طارق غور ومشوفش خلقتك هنا تاني
رامز مسكه بسرعة وبعده عن طارق وقال:ايه اللي حصل؟ بتعمل فيه كدا ليه؟
سيف:انت مشوفتش كان بيبص ليارا ازاي لا وكمان كان عايز يمسك ايدها
رامز وهو مش فاهم:وانت ايه مشكلتك؟ يارا متخصكش ،صح؟
سيف سكت شوية وقال في نفسه:اه صحيح ،هي ايه مشكلتي؟ ،دي مجرد طالبة في الجامعة وسكرتيرة عندي في الشركة
سيف خرج من الاوضة وساب رامز ودخل لمكتبه
يارا:انت ليه خرجتني من الميتنج؟ ،هي الصفقة تمت؟
سيف بغضب:اخرسي ،مش عايز اسمع صوتك
يارا بعياط:اخرس ليه؟ ،هو انا عملت ايه؟
سيف اتنهد وقال بعدوء:ىوحي بيتك دلوقتي يا يارا
يارا روحت وهي بتعيط وكانت فاكرة انه رفدها من الشغل
تاني يوم……….
في الجامعة……….
رغد:مالك يا يارا؟ ليه زعلانة كدا؟
يارا بحزن:سيف رفدني من الشغل
رغد:وهو ليه يعمل كدا؟ ،انتي أكيد معملتيلوش حاجة ،انا هتكلم معاه
يارا:لا انا هدور علي شغل تاني
وراحوا محاضرتهم
بعد ما كل المحاضرات خلصت…….
يارا كانت هتروح للبيت ف سيف قالها:تعالي معايا هنروح مع بعض عشان في ملفات كتير المفروض نخلصها
يارا:بس انت رفردتني من الشغل امبارح
سيف:انا معملتش كدا ،انا قولتلك روحي دلوقتي بس
يارا بفرحة:بجد؟ انا كنت فاكرة انك رفدتني
يارا كانت فرحانة جدًا
في العربية وهما رايحين الشركة
سيف:انتي ليه مهتمة بالشغل كدا؟ مع إنك لسا في الجامعة
يارا بدموع:لأني عايشة لوحدي ،بابا وماما ماتوا
سيف بأسف:الله يرحمهم ،انا آسف بجد ماكنتش اعرف
يارا كانت بتحب باباها ومامتها جدًا ف اتأثرت اوي بسؤال سيف وقعدت تعيط
سيف وقف العربية علي جنب وحضنها:خلاص والله ما كنت اعرف ،خلاص بطلي عياط
يارا خرجت من حضنه بهدوء وبعد كدا ادرك اللي هو عمله فبعد عنها بسرعة
لما وصلوا الشركة سيف طلب يارا لمكتبه فراحتله
سيف:هاتيلي فنجان قهوة
يارا:حاضر
يارا راحت تجيبله القهوة وجابتها وفي نفس الوقت دا كان سيف خارج من المكتب فخبطوا في بعض والقهوة اتدلقت علي سيف
سيف بألم:اههه ،اتني فعلًا غبية حرقتيني بالقهوة
يارا بارتباك:انا آسفة جدًا والله ما اقصد
وسابته وجريت بسرعة وسيف رجع لمكتبه ومعداش دقيقة ويارا رجعت ومعاها تلج وعلاج للحروق
يارا:انا فعلًا آسفة جدًا ماكنتش اقصد ،خليني اعالجهالك
سيف:لا شكرًا ،ابعدي عني ،مش محتاج لمساعدتك
الحلقة الرابعة
يارا بإصرار:لا مش هبعد ،هعالجهالك
يارا قعدت سيف وفتحتله كام زرار من قميصه وحطتله تلج ونفخت علي مكان الحرق سيف بألم:اههه
بارا:آسفة ،وجعاك؟
سيف شاورلها براسه بمعني اه
يارا:معلش استحمل شوية بس
كانت قريبة منه جدًا ،وسيف كان مركز علي عينيها كان شايف خوف علي توتر علي خجل وكان مبسوط مش عارف ليه ،ويارا كانت متوترة جدًا من تركيزه علي عينيها وبتحاول تشغل نفسها عشان متبصلوش وبدأت تحطله مرهم للحروق وهو لسا بيبص 
بعد دقايق يارا:خلصت ،وآسفة مرة تانية
وسابته ومشيت وهو افتكر قربها منه وابتسم تلقائيًا واستغرب نفسه عقله:انت بتبتسم ليه؟ ،دي بنت غبية ومبتشوفش قدامها
سيف راح ليارا وقالها:هنتأخر النهاردة كتير
يارا:بس….
قاطعها سيف بحدة لا تقبل النقاش:مابسش لو مش عايزة تفضلي لحد ما نخلص يبقي متجيش تاني الشغل اصلًا
يارا بقلة حيلة:طيب وافقت لأنها محتاجة الشغل دا جدًا
بعد خمس ساعات
سيف:يارا هاتيلي قهوة
يارا بقلق:حاضر
كان كل موظفين الشركة خرجوا بقالهم فترة
يارا اتأخرت جدًا فسيف اتضايق وقال في نفسه:راحت فين كل دا؟
سيف قام عشان يشوف يارا وفتح الباب فشاف يارا زاقعة علي الأرض
سيف بلهفة:يارا!!
راح وقعد جنبها علي الأرض وقربها منه وضرب علي وشها بالراحة وقال:يارا يارا اصحي
وشالها بسرعة وحطها في عربيته وطار بالعربية للمستشفي وقال بغضب واندفاع للدكتور اللي في الاستقبال:لو حصلها حاجة هقتلك فاهم؟
الدكتور قدّر حالته:متقلقش هتبقي كويسة
بعد ربع ساعة الدكتور خلص كشف علي يارا
الدكتور:هي كويسة ،هي بس مأكلتش من بدري ودا اللي خلاها تفقد الوعي
سيف ساب الدكتور وراح لأوضة يارا
سيف:انتي كويسة؟
يارا:اه كويسة ،بس انا هنا ليه؟ ،هو ايه اللي حصل؟
سيف:اغمي عليكي في الشركة عشان ماكلتيش بقالك كتير ،وسأل بغباء:انتي ليه مأكلتيش بقالك كتير؟
يارا:اتأخرنا في الشغل النهاردة وكنت مشغولة ومعرفتش حتي اكل في الجامعة عشان كان في محاضرات كتيرة
سيف سابها وخرج يارا في نفسها:هو ليه بيتضايق كدا؟ دا لسا من دقيقتين كان قلقان عليا
بعد كام دقيقة سيف دخل الأوضة وكان معاه صينية عليها اكل قعد جنبها علي الكرسي وبدأ بأكلها بإيده
يارا:شكرًا ،ممكن اكل لوحدي
سيف بسخافة:هو مينفعش متتكلميش شوية؟
وأكلها تاني فيارا قالتله:بس انت برضو مكلتش من الصبح كل معايا
سيف:شكرًا ،مش عايز
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يارا بإصرار:لا مش هبعد ،هعالجهالك
يارا قعدت سيف وفتحتله كام زرار من قميصه وحطتله تلج ونفخت علي مكان الحرق سيف بألم:اههه
بارا:آسفة ،وجعاك؟
سيف شاورلها براسه بمعني اه
يارا:معلش استحمل شوية بس
كانت قريبة منه جدًا ،وسيف كان مركز علي عينيها كان شايف خوف علي توتر علي خجل وكان مبسوط مش عارف ليه ،ويارا كانت متوترة جدًا من تركيزه علي عينيها وبتحاول تشغل نفسها عشان متبصلوش وبدأت تحطله مرهم للحروق وهو لسا بيبصلها
بعد دقايق يارا:خلصت ،وآسفة مرة تانية
وسابته ومشيت وهو افتكر قربها منه وابتسم تلقائيًا واستغرب نفسه عقله:انت بتبتسم ليه؟ ،دي بنت غبية ومبتشوفش قدامها
سيف راح ليارا وقالها:هنتأخر النهاردة كتير
يارا:بس….
قاطعها سيف بحدة لا تقبل النقاش:مابسش لو مش عايزة تفضلي لحد ما نخلص يبقي متجيش تاني الشغل اصلًا
يارا بقلة حيلة:طيب وافقت لأنها محتاجة الشغل دا جدًا
بعد خمس ساعات
سيف:يارا هاتيلي قهوة
يارا بقلق:حاضر
كان كل موظفين الشركة خرجوا بقالهم فترة
يارا اتأخرت جدًا فسيف اتضايق وقال في نفسه:راحت فين كل دا؟
سيف قام عشان يشوف يارا وفتح الباب فشاف يارا زاقعة علي الأرض
سيف بلهفة:يارا!!
راح وقعد جنبها علي الأرض وقربها منه وضرب علي وشها بالراحة وقال:يارا يارا اصحي
وشالها بسرعة وحطها في عربيته وطار بالعربية للمستشفي وقال بغضب واندفاع للدكتور اللي في الاستقبال:لو حصلها حاجة هقتلك فاهم؟
الدكتور قدّر حالته:متقلقش هتبقي كويسة
بعد ربع ساعة الدكتور خلص كشف علي يارا
الدكتور:هي كويسة ،هي بس مأكلتش من بدري ودا اللي خلاها تفقد الوعي
سيف ساب الدكتور وراح لأوضة يارا
سيف:انتي كويسة؟
يارا:اه كويسة ،بس انا هنا ليه؟ ،هو ايه اللي حصل؟
سيف:اغمي عليكي في الشركة عشان ماكلتيش بقالك كتير ،وسأل بغباء:انتي ليه مأكلتيش بقالك كتير؟
يارا:اتأخرنا في الشغل النهاردة وكنت مشغولة ومعرفتش حتي اكل في الجامعة عشان كان في محاضرات كتيرة
سيف سابها وخرج يارا في نفسها:هو ليه بيتضايق كدا؟ دا لسا من دقيقتين كان قلقان عليا
بعد كام دقيقة سيف دخل الأوضة وكان معاه صينية عليها اكل قعد جنبها علي الكرسي وبدأ بأكلها بإيده
يارا:شكرًا ،ممكن اكل لوحدي
سيف بسخافة:هو مينفعش متتكلميش شوية؟
وأكلها تاني فيارا قالتله:بس انت برضو مكلتش من الصبح كل معايا
سيف:شكرًا ،مش عايز
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يارا:طب مش واكلة غير لما تاكل معايا
سيف:ماشي
سيف اكل معاها ويارا ابتسمت وكان بسوطة أوي
بعد شوية الدكتور دخل وقال:تقدر تروحها دلوقتي ،بس لازم تهتم بأكلها لأن جسمها ضعيف جدًا
سيف:تمام ،شكرًا يا دكتور
الدكتور:العفو ،عن إذنكم
سيف ويارا مع بعض:اتفضل
الدكتور خرج من الأوضة
سيف:يلا يا يارا اوصلك البيت
يارا:شكرًا ،انا اقدر اروح لوحدي ،متقلقش
سيف:دا مش بعرض عليكي عشان تقبلي أو ترفضي ،يلا اتحركي
يارا مشيت معاه وكانت متضايقة زي الأطفال وبتقول في نفسها:هو ليه غريب كدا؟ ساعات بيكون قلقان عليا وساعات بيتضايق مني من غير سبب ،اوووف
وصلوا لبيت يارا فيارا قالتله:كنت عايزة اسألك سؤال سيف:اسألي
يارا:انت ليه كدا؟
سيف باستغراب:كدا ازاي؟
يارا:كدا يعني ساعات بتكون عصبي جدًا وساعات بتكون هادي وحنين كدا يعني
سيف:انا دايمًا عصبي ومش بكون حنين ابدًا إلا مع رغد لأنها اختي الصغيرة لكن اللي عملته النهاردة دا بس لأنك تعبانة واعتقد ان اي حد مكاني كان هيعمل كدا
يارا في نفسها:ايه الكائن الغريب دا؟ رده بارد اوي ،الله يكون في عون اللي هتبقي مراته او حبيبته هههه
يارا:ماشي
سيف:اشوفك بكرا
يارا:ماشي
تاني يوم…….
في بيت سيف……..
سيف صحي قبل الكل ودخل المطبخ وعمل اكل وحطه في lunch box “علبة للأكل” وراح يفطر مع عيلته
بعد الفطار سيف ورغد راحوا الجامعة وسيف اخد معاه العلبة اللي كان فيها الأكل
وبعد ما المحاضرة بتاعة سيف خلصت راح لرغد وقالها:بقولك يا حبيبتي
رغد:اتفضل يا ابيه
رغد:معلش ينفع تودي اللانش بوكس دا ليارا وتقوليلها تاكل؟
رغد:لانش بوكس؟ وليارا؟ ليه يا حبي انت حبيتها ولا ايه؟
آخر جملة قالتها بغمزة
سيف زعق بهزار:يا بت اتلمي ،حب ايه؟ وبتاع ايه؟ ،لا طبعًا ،هي بس ماكلتش امبارح بسببي واغمي عليها
رغد:ماشي ،هحاول اصدقك
رغد راحت ليارا بحماس وقالتلها:يارا!
يارا:مممم
رغد:ابيه سيف بعتلك الأكل دا وبيقولك كليه كله
يارا:ايه؟ ،سيف بعتلي لانش بوكس؟ ليه؟
رغد:مش عارفة ،بس لو عايزة تعرفي روحي واسأليه
آخر جملة قالتها بمكر يارا وقفت بشجاعة:خلاص هروحله
يارا راحت لسيف وقالتله:ليه جيبتلي الاكل دا؟
سيف:لان انتي امبارح اغمي عليكي من قلة الاكل بسببي ومش عايز دا يتكرر تاني النهاردة لأننا هنتأخر في الشركة
يارا:ماشي شكرًا
سيف:العفو
ياارا مشيت وقالت في نفسها:هو ليه كدا؟ دايمًا مكشر ،مبيضكش باقي البشر العادية؟
بعد ما المحاضرات كلها خلصت يارا راحت الشركة مع سيف
في الشركة
رامز:ازيك يا سيف
سيف:كويس الحمد لله ،انت عامل ايه يا صاحبي
رامز:الحمد لله تمام ،الا قولي صحيح جهزت الملفات؟ ،عندنا اجتماع
سيف:اه جه…..
يارا:رامز؟ ،انت بتعمل ايه هنا؟
سيف بنرفزة:انتي مش شايفاني بتكلم؟
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يارا ماخدتش بالها ان سيف كلمها ووجه كلامها لرامز:شوفتك هنا قبل كدا بس نسيت اسألك تاتي
رامز:انا وسيف صحاب من واحنا صغيرين بس هو أكبر مني وانا بساعده في الشركة في وقت فراغي
يارا:اممم ،بس انت مقولتليش قبل ك……
قاطعها سيف بعصبية:مش انا كنت بكلمك؟ مبتسمعيش؟
يارا برخامة:معلش مخدتش بالي ،كنت متفاجأة بس بوجود رامز
سيف:لا ياختي تاني مرة ابقي خدي بالك ،يلا يا رامز
سيف ورامز راحوا مكتب سيف وسابوا يارا
يارا:قد ايه انت بارد؟ ،يلا ما علينا ،انا هجهز الملفات بقي
يارا راحت تشتغل شوية وبعد كدا تعبت من الشغل فنامت علي المكتب وكان في بنت بتشتغل في الشركة شافتها نايمة فقالت في نفسها:لو سيف شافها نايمة كدا مش هيعديها
بعد شوية سيف كان معدي وشافها نايمة وقال في نفسه:شيه الملاك وانتي نايمة ،وشبه الأطفال وانتي صاحية ،جميلة في كل حالاتك
وفاق من افكيره الغريب دا وفكر نفسه كويس انها مجرد طالبة وسكرتيرة وبس ،زقلع الحاكيت الأسود اللي كان لابسه وحطه عليها لما لاحظ انها بردانة وهتبدأ تترعش وقعد يبصلها شوية وسابها ومشي
البنت:ايه دا؟ معملهاش حاجة؟ ،ايه دا؟ كمان قلع الجاكيت بتاعه وحطه عليها؟ ،لا كدا الموضوع دا فيه إن ولازم اعرفها ،مش هسمح تكون في حاجة بينهم
بعد ما كل الموظفين مشيوا ومكانش فاضل غير يارا وسيف بس في الشركة ،سيف راح يصحي يارا وكانت مكشرة شوية
سيف بهدوء:يارا اصحي ،يارا
يارا بخوف:لا لا انا بخاف من الضلمة ،لا والنبي
سيف:يارا اصحي دا كابوس
يارا صحيت وقعدت تعيط وسيف جري عليها وحضنها وحاول يهديها وطبطب علي راسها وقال بصوت حنون:متخافيش ،دا كابوس ،انا معاكي
يارا فضلت تعيط شوية في حضنه شوية وبعد كدا أدركت انها في حضنه فبعدت عنه وقالت:انا آسفة ،نمت عشان كنت تعبانة من الدراسة والشغل
سيف:لا مفيش مشكلة ،بس لما تتعبي تاني مرة من الشغل قوليلي
يارا:حاضر
سيف عرض يوصل يارا لبيتها وهي رفضت في الأول بس بعد كدا وافقت لأن الوقت اتأخر عليها وهي بتخاف
وصلها لبيتها وبعد كدا روح لبيته
عند يارا في أوضتها
يارا:هو انا ليه بتطمن لما بكون معاه؟ ،رغم انه دايمًا عصبي ،لكن حنين جدًا ،طيب لو ليه بيهتم بيا؟ ،ايه دا؟ ،هو انا بفكر كدا ليه؟ هو انا ممكن اكون بح……. ،ايه؟ لا لا لا مستحيل يا يارا انسي مش هيعبرك
سيف في أوضته
معرفش ينام وكان بيفكر في يارا
بيفتكر المرتين اللي حضنها فيهم ولما شالها لما كان اغمي عليها
سيف:ايه اللي بيحصل دا؟ ،ليه بكون مبسوط من قربها مني كدا؟
عقله:انت بتفكر كدا ليه؟ ،هي مجرد طالبة في الجامعة وسكرتيرة عندك في الشغل وبس ولا أكتر ولا اقل
قلبه:وانت ايه مشكلتك لما يحب طالبة وسكرتيرة؟
سيف:بس بس اسكتوا انتوا الاتنين
اخيرًا سيف قدر يسيطر علي تفكيره في يارا ونام
تاني يوم تحديدًا في الجامعة
رغد:رامز!
رامز:نعم!
رغد:ممكن اطلب منك طلب؟
رامز:اه طبعًا اتفضلي
رغد:انا عايزاك تساعدني في حاجة
رامز:ايه هي؟
رغد:بصراحة سيف ويارا بقوا يتصرفوا تصرفات غريبة وخصوصًا سيف معاملته مع يارا بقت مختلفة
رامز بتركيز:مختلفة ازاي يعني؟
رغد:يعني بيجيبلها أكل ويوصلها معاه الشركة وساعات بيروحها البيت ونظراته ليها غريبة
رامز:انتي شاكة في حاجة صح؟
رغد:اه طبعًا شاكة ،شاكة انهم بيحبوا بعض
رامز بتفكير:تفتكري؟ ،صح انتي مشوفتيش سيف ازاي ضيع صفقة مهمة جدًا عشان يارا بس لأن شريكنا في الصفقة دي كان بيبصلها في الاجتماع وسيف كان هيموته ضرب
رغد:بجد؟ ،يارا محكتليش
رامز:لأن يارا متعرفش اصلًا عشان سيف خرجها من الاجتماع ،تفتكري يعني اخوكي هيسيبها موجودة وشريكنا دا يبصلها كدا؟
رغد:يعني ممكن تساعدني وتحاول تخلي سيف بعترف بحبه؟ ،وسيب يارا عليا انا ،موافق؟
رامز:طبعًا موافق ،ايه الخطة بقي؟
يا تري ايه هي الخطة؟
-هنعرف
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد ما كل المحاضرات خلصت سيف اخد يارا وراحوا الشركة
في الشركة تحديدًا في مكتب سيف
سيف طلب من موظف في الشركة انه يجيبله اكل في المكتب وافتكر لما الدكتور اللي كشف علي يارا قاله:تقدر تروحها دلوقتي ،بس لازم تهتم بأكلها لأن جسمها ضعيف جدًا
سيف بصوت عالي:مجدي
مجدي الموظف رجع:نعم!
سيف:معلش كتر الاكل وخليه يكفي شخصين ،وهات كوباية لبن
مجدي باستغراب:ليه يا باشا؟
سيف بحدة:ميخصكش
مجدي بلع ريقه بخوف:حاضر يا بيه ،انا آسف
سيف بحدة:غور
مجدي جري بسرعة عشان يجيب الاكل واللبن
بعد ربع ساعة……
مجدي رجع ومعاه اكل كفاية لشخصين وكوباية اللبن معاه
وسيف اتصل علي تليفون المكتب بتاع يارا
سيف:يارا تعالي مكتبي دلوقتي عايزك
يارا راحت لمكتبه
سيف:اشربي اللبن دا
يارا:ايه؟
سيف:ايه اللي ايه؟ ،بقولك اشربي اللبن دا
يارا بقرف:مش بحبه
سيف:دا مش عرض ،اشربيه
​يارا:بس…..
قاطعها سيف بحدة:مابسش اشربيه عشان مرفدكيش
يارا بخوف:ايه؟ ،لا خلاص هشربه ،بس ليه؟
سيف:انتي فضولية اوي ،بس مش هجاوبك
يارا رفعت الكوباية وشربتها كلها وهي متضايقة وقرفانة ومش طايقة سيف ولا طايقة نفسها وحطت الكوباية علي المكتب وقالت:شربته اهو ،همشي انا بقي
وجت تمشي بس سيف مسك ايدها وفي نفس الوقت دا كان رامز داخل المكتب
رامز:سيف ا….
رامز بصله وهو مش فاهم حاجة ،وسيف يصله وبص لايد يارا وسابها وهو مكسوف شوية
​رامز:انتو بتعملوا ايه؟
يارا بخجل:ولا حاجة ،انا ماشية
سيف:تمشي فين؟ ،افطري الأول وبعدين امشي
يارا:لا شكرًا ،وسيبني امشي عشان في ملفات كتير عايزة اترجمها
سيف بتوضيح:بصي يا يارا ،انا لما بقولك حاحة مش بتكون عرض عشان تقبلي وترفضي ،دا أمر ،هتاكلي ولا تحبي يغمي عليكي تاني من قلة الأكل؟
يارا:لا مش عايزة كدا ،خلاص هاكل
كل دا ورامز ماسم نفسه بالعافية عشان ميضحكش بسبب اهتمام سيف بيارا وبصحتها وهو عمره ما شافه كدا قبل كدا
بعد يوم شغل صعب ومُرهق علي الكل يارا كانت مروحة بيتها وهي بتمشي في الطريق لقت حد ماسك ايدها بايد وبايده التانية حاطط ايده علي بوقها وبيسحبها لشارع جانبي ضلمة
يارا:انت مين؟ ،ارجوك سيبني
الشخص:ولو ماسبتكيش؟ ،هتعملي ايه؟
وكان بيقرب منها وبيحاصرها بايده وهي مرعوبة
عند سيف كان مروح لبيته بعربيته وكان قريب من يارا
عند يارا كانت بتحاول تبعد الراجل عنها بس مبيتهزش
يارا بعياط:ارجوك ابعد عني ،سيبني ،سيف سييييييييييييف
صرخت بأعلي صوت عندها وهي بتنده علي سيف
سيف سمعها:يارا؟ ،دا صوت يارا
حس ان مصدر الصوت قريب جدًا منه وقرب بحذر من الصوت بالعربية
راح عند الشارع الجانبي اللي كانت يارا واقفة فيه بالعربية وبمجرد ما سمع صوتها وقف العربية ونزل منها وبدأ يدور عليها لحد ما لقاها
سيف بحدة:انت بتعمل ايه يا ابن الكل*ب
سيف مسكه وفضل يضرب فيه زي المجنون ،ويارا قعدت علي جنب تعيط وخلاص هيغمي عليها من الرعب
سيف سابه لما شاف حالتها دي وقرب منها وهي بترجع لورا بخوف وبتقول:ابعد عني ابعد عني
سيف بحزن وبهدوء:متخافيش مني ،دا انا ،سيف
يا تري ايه اللي هيحصل؟
-هنعرف
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيف بقلق:يارا انتي كويسة
يارا مردتش عليه واغني عليها بين ايديه
وشالها وهو مرعوب عليها وحطها في عربيته وراح بيها هلي أقرب مستشفي
الدكتوركشف علي يارا وسيف مستني برا الأوضة وقاعد علي أعصابه
الدكنور خلص كشف عليها وطلع لسيف
الدكتور:هي عندها panic attack “نوبة خوف” وانهيار عصبي فانا ادتلها مهدئ وهتصحي بعد مدة
سيف:شكرًا يا دكتور
الدكتور:العفو ،عن إذنك
سيف:اتفضل
الدكتور ساب سيف ومشي وسيف كان قاعد وحاسس بقلق وخوف وغيرة و…… بالظبط حاسس بالحب
سيف:يا يارا بقي انتي دايمًا بيغمي عليكي وتقلقيني كدا؟ ،اعمل ايه؟ ،انا مش هعرف اقعد لوحدي كدا ،رامز! ،هتصل بيه
سيف كلم رامز وحكاله اللي حصل ليارا ،ورامز في خلال نص ساعة كان عنده
رامز بشك:انا حاسس ان في حاجة غريبة ،لأن عمرك ما قلقت علي بنت ابدًا غير رغد لأنها اختك الصغيرة ،لكن فجأة كدا تقولي قلقان عليها وتعمل اللي عملته في طارق كنت هتموته ضرب والنهادردة كنت عايز تأكلها في المكتب وتشربها لبن ،انت بتحبها؟
سيف بارتباك:ايه؟ ،احبها؟ ،لا ….،قصدي ازاي اكون بحبها؟ ،لا انا أكيد قلقان عليها بس
رامز:قلقان؟ ،طب ليه ضيعت صفقنا مع طارق؟ وليه كنت هتموته ضرب عشانها؟
سيف غمض عينيه وافتكر كل موقف عدي عليه مع يارا
رامز:سيف انت بتفكر في ابه؟ ،انت بتحبها ،استغل بقي فرصة انها قريبة منك عشان ماتطيرش
سيف بشجاعة:خلاص هعترفلها ،بس لما اتأكد الأول انها بتحبني
رامز:طب بما إنك اخيرًا اعترفت بحبها لنفسك ،فانا عايز اقولك حاجة
سيف:خير؟
رامز بضحك:بس من غير ضرب والنبي ،هاا؟
سيف بيبدأ يتعصب:اخلص بقي خنقتني
رامز:انا ورغد كنا بنخطط عشان نجمعك مع يارا وكنا هنبدأ من بكرا
سيف:خلاص كملوا ،بس متحيبش سيرة لرغد
رامز:اشطا يا زميلي ،بس يشرط
سيف:اتزفت اشرط
رامز:في بنت بحبها جدًا ،بس انت لازم تساعدني وتعرف بتحبني ولا لأ؟
سيف:أكيد هساعدك ،بس انا اعرفها
رامز:أعز المعرفة
سيف:خلاص هساعدك
رامز بفرحة:وعد؟
سيف:وعد
وسلموا علي بعض
رامز بضحك:قلبي اقسم بالله ،همشي انا بقي
سيف بهزار:غور قرفتني
رامز:تسلم يا غالي
رامز روح لبيته وسيف دخل لأوضة يارا ومسك ايدها وقعد في الأرض
سيف:انا فعلًا بحبك ،وسيف محمد مبيقولش حاجة غلط
بعد شوية نام وهو ماسك ايدها وبارا صحيت وحست ان في حد او حاجة ماسكة ايدها جامد فبصت عند ابدها ولقته سيف
يارا بتعب شوية:مستر سيف، مستر سيف ،اصحي
سيف صحي وبص عليها بلهفة:يارا ،انتي كويسة؟
يارا:اه احسن
سيف راح جاب الدكتور وقاله انها ممكن تروح دلوقتي
سيف:تقدري تروحي دلوقتي ،لو انتي كويسة طبعًا ،تحبي تروحي ولا تخليكي شوية؟
يارا:لا عايزة اروح ،بس ممكن اطلب من حضرتك طلب؟
سيف:طبعًا ،بس بلاش حضرتم دي
يارا:ممكن تروحني عشان انا خايفة؟
سيف:من غير ماتطلبي كنت هعمل كدا
وصلها لبيتها بعربيته وقبل ما تنزل قالها:خدي بالك من نفسك
يارا:حاضر ،وانت كمان
سيف بابتسامة:ماشي
يارا طلعت بيتها وهي مستغربة جدًا من طريقته دايمًا كان قاسي وعصبي بس هي مبسوطة بالتغيير دا
سيف روح بيته
تاني يوم……
عند سيف….
سيف:يا رغد اخلصي بقي هنتأخر علي الجامعة
رغد:حاضر يا ابيه ،آسفة علي التأخير
سيف:لا حبيبتي عادي
عند يارا كانت لتجهز عشان تروح الجامعة
رغد:ابيه ،دا مش طريق الجامعة
سيف:عارف ،بس هنعدي علي حد ناخده الأول
يارا نزلت من بيتها وشافت عربية سيف…..
يا تري رد فعلها هيكون ايه؟
-هتعرف
ومين البنت اللي رامز بيحبها؟
-هنعرف برضو😂
يتبع..
رواية أحببت طفلتي الحلقة التاسعة
يارا باستغراب:مستر سيف؟ ،بتعمل ايه هنا؟
سيف:جيت اخدك معايا الجامعة ،عشان مش هينفع اسيبك بعد اللي حصل امبارح
يارا:شكرًا ،بس
رغد اتكلمت من جوا العربية:يلا هنتأخر علي الجامعة
وراحوا كلهم علي الجامعة
بعد ما كل المحاضرات خلصت
رغد:ابيه ،كان في دروس مفهمتهاش ،ممكن تشرحهالي انا ورامز؟
سيف:طبعًا حبيبتي
رغد:ممكن يارا تيجي معانا؟
يارا:أكيد ،بس عندي شغل
سيف:هيبقي عندك شغل ازاي يعني وانا هبقي معاهم هنا؟ ،يلا تعالي معاهم
يارا:ماشي ،شكرًا
سيف:بطلي شكر
رغد ورامز بصوا لبعض وكاتمين الضحك بالعافية
سيف:هنروح المطعم ناكل وبعد كدا نذاكر في المكتبة ايه رأيكو؟
رغد ورامز مع بعض:ماشي
رغد بصت لرامز بخجل وسكتت وهو كان فرحان
يارا:موافقة
وبصت علي رغد ورامز ومعلقتش وعايزة تضحك برضو
راحوا المطعم كلهم وكل شخص طلب اللي هو عايزه ،بس سيف طلب حاجة غريبة سيف:وكوباية لبن معلش
رغد باندهاش:لبن؟ ،انت هتشرب لبن؟
سيف:لا دا مش ليا ،دا ليارا
يارا باعتراض:لا مش بح……..
وافتكرت لما قالها قبل كدا تشربه واعترضت وهددها انه هيرفدها من الشغل فوافقت وشربته
يارا:لا ،خلاص هشربه
وسيف همسلها جنب ودنها:بنت شطورة
يارا بصتله بغضب طفولي وقالت بهمس لنفسها:اشرب ليه لبن؟ ،شايفني بنت صغننة دا ولا ايه؟ سيف سمعها وهمس تاني جنب ودنها:لا ،انتي بنتي الصغننة
يارا:ايه؟ ،قولت ايه؟
سيف بهمس:قولتلك قبل كدا انك فضولية اوي ،وانا مش هرضي فضولك
رغد:بتقولوا ايه بهمس كدا؟
سيف بعد عن يارا وبص لرغد وابتسم وقالها:ولا حاجة
رغد:طيب ،هصدقك يا ابيه
سيف:شاطرة يا قلب الابيه انتي
بعد شوية الاكل جه واكلوا ويارا شربت اللبن رغم انها متضايقة من سيف
وسيف شرحلهم الدروس اللي مش فاهمينها ،بس كانت نظراته وتركيزه مع يارا اكتر ،وطبعًا رامز ورغد ملاحظين دا ،وبصوا لبعض بانتصار بمعني ان أول جزء من خطتهم نجح
بعد ما سيف شرحلهم كلهم الدروس اللي مش فاهمينها روح يارا لبيتها وقبل ما تنزل همسلها جنب ودنها:سلام يا بنتي
يارا بصتله باستغراب:سلام
وبصت لرغد اللي قاعدة ورا:سلام حبيبتي
رغد:سلام يا قلبي ،اشوفك بكرا
يارا:اشوفك بكرا
وطلعت لبيتها وهي بتفكر في طريقة سيف الغريبة معاها يارا:هو بيعاملني كدا ليه؟ ،هو ممكن يكون بيحبني؟ ،لا لا طبعًا لا ،ليه هيحبني يعني؟ ،طب ليه بيقولي بنتي؟ ،اكيد بيقولي كدا عشان يضايقني ،خلاااااص بقي بطلي تفكير وتدخلي اتخمدي شوية ولا ارتاحي ،بطلي تفكييييير
ودخلت ترتاح شوية
تاني يوم سيف عدي علي يارا واخدها معاه الجامعة وكان معاه لانش بوكس للجامعة وخلاها تشرب اللبن في الشركة واهتم بيها طول اليوم
تاني يوم في الشركة
سيف طلب يارا لمكتبه فراحتله
سيف:كنت عايز اسألك سؤال
يارا:طبعًا ،اتفضل
سيف:انتي حبيتي حد قبل كدا؟
يارا:انت طلبتني هنا عشان تسألني السؤال دا؟ ،بس انا هرضي فضولك ،لا محبتش حد قبل كدا ،بس دلوقتي مش عارفة
سيف قرب منها بهدوء وقال:بس اعتقد اني عارف دلوقتي
يارا بتوتر وخجل وفرحة وحب وكل حاجة:تقصد ايه؟
سيف بهمس:بتحبيني؟
يارا بارتباك:ايه؟ ،لا ،قصدي اه ،قصدي أكيد بحبك كمديري وبس
وكانت هتمشي بس سيف مسك ايدها وقالها:……
يا تري هيقولها ايه؟
يتبع..
رواية أحببت طفلتي الحلقة العاشرة
سيف مسكها من ايدها قبل ما تمشي:كدابة ،اومال انتي ليه متوترة كدا؟
يارا:…..
سيف بعد عنها شوية:طيب علي العموم اطلعي برا هتلاقي السواق بتاعي انا قولتله عنوان بيتك وهيروحك
يارا:ليه؟
سيف:هو انا قولتلك كام مرة انك فضولية وان انا مش هرضي فضولك؟ ،روحي وهتعرفي
يارا خرجت من مكتب سيف
وسيف مسك موبايله وكلم حد:جهزت كل حاجة
الشخص:…..بيتكلم
سيف:تمام
يارا خرجت من الشركة ،ولقت فعلًا السواق بتاع سيف مستنيها ووصلها لبيتها وهي طول الطريق بتفكر في السبب اللي خلي سيف يعمل كدا
طلعت بيتها وأول ما دخلت الشقة لقتهت مليانة بلالين بكل الألوان تقريبًا
يارا بانبهار:واااااااو تحفة ،أكيد سيف اللي عملهم ،ربنا يخليك ليا يا سيف
يارا دخلت أوضتها ولقت فستان وجنبه ورقة مكتوب عليها:يلا البسي الفستان وروحي للعربية والسواق هيرجعك ليا تاني
يارا:قد ايه انا بحبك يا سيف؟ ،أكيد انت بتعمل كدا معايا عشان بتحبني
لبست الفستان وهي مبسوطة جدًا وكان شكلها أميرة في فستانها البنفسجي الفاتح الطويل
وراحت تاني العربية
في الشركة
سيف:لازم امشي قبل ما تيجي
يارا في الطريق
وسيف وصل قبلها وواقف مستنيها
وكان المكان زي ممر من الشموع الصغيرة والورود والبلالين وكان سيف واقف في آخر الممر دا في دايرة كبيرة ،يارا قالت من بعيد:سيف!
وجريت ناحيته وحضنته وقالت:شكرًا علي كل حاجة عملتها عشاني ومعايا ،انا فعلًا بح… بحبك
سيف:قولتي ايه؟
يارا باستعباط:شكرًا علي كل حاجة عملتها عشاني ومعايا!
سيف:لا لا مش دي اللي بعدها
يارا باستغراب مصطنع:ايه دا؟ ،هو انا قولت حاجة بعدها؟ سيف:اه قولتي
يارا:لا مقولتش
سيف:طب خلاص هسامحك المرة دي
يارا:ماشي
سيف بحب:بحبك
يارا بخجل:وانا كمان
سيف:أيوة ،وانتي كمان ايه؟
يارا:نفس الكلمة
سيف:اللي هي ايه؟
يارا:ب ح ب ك
سيف:ب ح ب ك! ،عفاف
يارا:استظراف
سيف:بحبك
يارا:بس كدا هي الكلمة دي
سيف ركع علي ركبة واحدة وطلع من جيبه علبة فيها خاتم
سيف بعشق:تتجوزيني؟
يارا:أفكر
سيف:هتستهبلي؟
يارا:اه استهبل من حقي علي فكرة
سيف:طيب حبيبتي استهبلي براحتك بس بسرعة والنبي ،عشان رجلي وجعتني
يارا:اممممم ،م… ،موافقة
سيف لبسها الخاتم واتخطبوا
بعد كام يوم رامز كلم سيف وقاله انه عايزه في موضوع مهم ولازم يتقابلوا واتقابلوا في كافيه
سيف:خير؟
رامز:فاكر البنت اللي قولتلك عايزك تعرف بتحبني ولا لا؟
سيف:فاكر
رامز:مش عايز تعرف مين دي؟
سيف بفضول مصطنع:نفسي اعرف طبعًا ،من ساعتها عمال أفكر مين دي؟ ،خصوصّا لما قولتلي اني اعرفها لأني معرفش بنات كتير او اصلًا تقريبًا ومفيش في حياتي غير رغد ويارا خطيبتي واختي الصغيرة ومظنش اعرف غيرهم
رامز بحذر:بحب رغد
سيف ابتسم بهدوء:طب ما انا عارف
رامز:عارف؟
سيف حرك دماغه كدليل إنه عارف
رامز:من امتي؟
سيف:من زمان ،يا ابني انت فاكرني اهبل؟ ،مش واخد بالي من نظراتك ليها؟ ،من كل مرة بتساعدها فيها؟
رامز:مفضوح يعني؟
سيف:جدًا والله
رامز:طب بما إني مفضوح جدًا والله ،موافق اتجوز اختك؟
سيف:موافق طبعًا مفيش انسب منك ليها واظن هي كمان بتحبك
رامز:قلبي اقسم بالله
سيف:هسألها
رامز:ماشي اسألها وقولي
سيف:تمام
وقعدوا يرغوا شوية وبعد كدا كل واحد فيهم روح لبيته
في بيت سيف
سيف بصوت عالي:رغد رغد
رغد راحتله:نعم يا ابيه
سيف:اقعدي حبيبتي عايز اتكلم معاكي في موضوع كدا
رغد قعدت ومستنياه يتكلم
سيف قعد قصادها وبصلها بحب:انتي عارفة انك أغلي حاجة في حياتي ،صح؟
رغد بابتسامة عريضة:عارفة ،وانت كمان يا ابيه ،بس ليه بتقول كدا؟
سيف حب يعمل فيها مقلب ويشوف رد فعلها وبعد كدا يقولها علي موضوع رامز
سيف:عندي ليكي عريس
رغد بفرحة:بجد؟
سيف:اه بجد
رغد:مين بقي؟
سيف بمكر:موظف من اللي في الشركة
رغد بصدمة:ايه؟
سيف:ايه حبيبتي مالك؟
رغد قامت وقفت:مش هتجوز حد انا
سيف:ليه حبيبتي؟
رغد بعياط:كدا ،مش هتجوز ،خلاص بالطريقة دي ابدًا؟
سيف قام بسرعة لما شافها بتعيط وحضنها
سيف بحنية:خلاص بقي متعيطيش ،دا مقلب
رغد:مقلب ازاي؟ ،يعني مفيش عريس؟
سيف:هو في عريس ،بس مش موظف في الشركة
رغد بعصبية:مين بقي دا كمان؟
سيف بابتسامة:رامز
رغد بتوتر وارتباك:ر. رامز؟
سيف حرك دماغه بمعني اه
رغد:وانت ايه رأيك؟
سيف:رأيي انه مناسب جدًا وانا واثق فيه وبيحبك وهيصونك ويراعي ربنا فيكي
رغد:كل دا؟
سيف:واكتر من كدا ،المهم انتي ايه رأيك؟
رغد بخجل:م. موافقة
سيف:علي بركة الله
وقرروا يتجوزا في نفس اليوم ويارا ورغد كانوا جمال جدًا وزي القمر
يارا ورغد قرروا يغنوا نفس الأغنية لسيف ورامز
يارا ورغد بيغنوا:”مكتوبة ليك إني انا اللي تعيشلها ،مكتوبة علي إسمك حياتي كلها ،أول ما قلت بحب كانت ليا انا ،مين تستاهلها غيري أو تتقالها؟ ،مكتوبة ليك واهي كل حاجة بوقتها ،تكمل حياتك بيا لما دخلتها ،وقت أما شافك قلبي شافت عيني فيك ،صورة حبيبي اللي في خيالي رسمتها ،قول بقي يا حبيبي ،حبيبي ،لمين انا لو مش ليك؟ ،قول بقي يا حبيبي ،حبيبي ،هحب في مين غير فيك؟ ،طب دا انا ايامي ،أحلامي ،وحياتي واقفة عليك ،نور عيني حبيبي ،حبيبي ،لمين انا لو مش ليك؟ ،قول بقي يا حبيبي ،حبيبي ،هحب في مين غير فيك؟ ،طب دا انا ايامي ،أحلامي ،وحياتي واقفة عليك ،موعودة بيك تبقي انت بختي وقسمتي ،موعودة بيك من قبل ما اتقابل معاك ،مشاعري حبي حياتي شوقي ولهفتي ،متصدقين مني لإني مصدقاك ،موعودة بيك تبقي انت بختي وقسمتي ،موعودة بيك من قبل ما اتقابل معاك ،مشاعري حبي حياتي شوقي ولهفتي متصدقين مني لإني مصدقاك ،قول بقي يا حبيبي ،حبيبي ،لمين انا لو مش ليك؟ ،قول بقي يا حبيبي ،حبيبي ،هحب في مين غير فيك؟ ،طب دا انا ايامي ،أحلامي ،وحياتي واقفة عليك ،نور عيني حبيبي ،حبيبي ،لمين انا لو مش ليك؟ ،قول بقي يا حبيبي ،حبيبي ،هحب في مين غير فيك؟ ،طب دا انا ايامي ،أحلامي ،وحياتي واقفة عليك”
وكل واحد حضن مراته وقبل ما يمشوا من الفرح سيف حضن رغد وقعد يقولها قد ايه بيحبها وهتوحشه ووصي رامز عليها
“تمت”

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات