رواية عذاب متعة بجانبه من الفصل الاول للاخير بقلم الكاتبة المجهولة

رواية عذاب متعة بجانبه من الفصل الاول للاخير بقلم الكاتبة المجهولة

رواية عذاب متعة بجانبه من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة الكاتبة المجهولة رواية عذاب متعة بجانبه من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عذاب متعة بجانبه من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عذاب متعة بجانبه من الفصل الاول للاخير
رواية عذاب متعة بجانبه بقلم الكاتبة المجهولة

رواية عذاب متعة بجانبه من الفصل الاول للاخير

في قريه رفيه صغيره 
اجا اتصال لبيت الرشيدي
الخادمه فتحت التلفون
الخادمه: الو ايوه يست هانم.... حاضر حاضر 
الخادمه ادت التلفون بسرعه للجد
عمران: لي كده يبنتي... طيب هجيلك اهو
علي بضيق: عملت اي تاني يا ابوي 
عمران: زي كل مره اكيد فتحت راس حد
علي قام بغضب: تاني دي ناويه علي موتها
عمران بصوت عالي: اقف مكانك الي هيجي جمبها اتفنو حي
علي قعد مكانو بغضب 
الجد ركب العربيه مع السواق و اتجه لي قسم الشرطه 
الجد دخل بكل هيبه المكتب 
يقين جريت علي بدموع
يقين: شوفت يا جدو 
الجد اخدها في حضنه: علي انا الكلام ده بردو.
يقين بصتلو بضحكه و مسلت العياط 
عمران: في اي يا ابني 
الضابط باحترام: اتفضل يا حج 
الانسه فتحت دماغ الاستاذ  ده
يقين بعصبيه: يعني من غير سبب 
الضابط: انا مقلتش اتكلمي 
عمران: اسكتي بقا هتروحي في داهيه.
الضابط: اخد 14 غرزه 
عمران: طيب يبني البت عمرها ما هتعمل كده من غير سبب
الضابط: عمل اي يا انسه
يقين: قالي اي الحلاوه دي يا مزه
كملت كلمها و ضربته بشنطه تاني 
الشاب: حرام عليكي بقا يست انتي 
الضابط: اقسم بالله لو سمعت صوت لنزلقم الحجز 
الكل سكت و الجد اتكلم
عمران: اهو يا ابني هو الي عكسها 
الضابط: ايوه يحج بس دي فتحت دماغو البلد فيها قانون 
عمران: معلش يحضرت الضابط ممكن تسبنا نحل المشكله احنا 
الضابط: اوي اوي برحتكم
خرج الضابط 
عمران: انت يبني الي غلطان و بعدين انت متعرفش هيا مين دي حفيده الرشيدي
اتكلم الشاب بخوف: انا انا مكنتش اعرف
عمران: انت خايف كده لي يبني 
الشاب: ها لا مفيش انا بتنازل عن المحضر 
يقين: مكان من الاول 
عمران: اخرصي بقا يبت 
يقين سكتت و الضابط دخل 
الشاب: انا عايز اتنازل عن المحضر 
الضابط: تمام
بعد شويه دخلت البيت ونا مسكه في جدي بخوف
علي قرب من بنتو بغضب 
علي: هببتي اي تاني انتي المفروض معتيش تخرجي 
عمران: اسكت يا علي قسما بالله الي هيزعلها ملوش قعاد في البيت 
عم يقين و اسمو احمد: بس يا با دي كل يوم في القسم الناس تقول علينا مخرجين نسوانه ولا اي 
عمران بغضب: حسك عينك تتكلم اكده تاني 
احمد مردش 
عمران اخد يقين و طلعو 
يقين: الله اكبر عليك يا عم 
عمران ابتسم: اه منك كل يوم كده مت خلصي عليهم احسن 
يقين: سيبك منهم 
عمران: صحيح عملتي اي السنادي 
يقين: لسه اسبوع او عشر ايام و تطلع 
عمران: ربنا يوفقق يبنتي 
يقين باست ايد جدها: يارب يجدو و ميحرمنيش منك 
انا هنزل بقا 
عمران: انزلي علي اوضتك تلاقي مرات عمك احمد سخنتهم 
يقين ضحكت و نزلت 
دخلت الاوضه و غيرت ونامت تاني يوم صحت يقين ولبست و اول حاجه عملتها طلعت لي جدها 
يقين: صباح الخير يا جدو 
عمران بحنان: صباح الخير يا حبيبت جدك تعالي يله عشان ننزل نفطر 
علي السفره كان الكل قاعد 
و يقين الوحيده الي اكتر حد كان الجد عمران بيحبها وعمره مازعلها ونعرف لي شويه كده 
دعاء مرات احمد عم يقين اتكلمت بهمس: مش عارفه تتعلمي منها كل حاجه اكيد كاتب كل حاجه بي اسمها
مياده بنتها: اعمل اي يعني يا اما جدي مش بيحبني
دعاء: خليكي زيها كده اعملي اي حاجه 
مياده بصوت عالي: بابا انا مش موفقه علي العريس 
احمد: برحتك يا قلب ابوك 
يقين ابتسمت بحزن وهيا بتقارن معملت والدها ليها  الي اصلا اكنها مش موجوده 
والي مخفف عنها كل ده جدها 
دعاء بخبث: امال يا يقين  يحببتي الا ما شوفنا ليكي ولا عريس 
احمد: و هيجولها ازي وهيا بتعمل فيهم كده 
عمران: ملكوش صالح بيها دي تختار الي هيا عاوزه
يقين باست خد جدها ومش مهتمه بي وجود اي حد وهمست في اذنه: انا راحه الاسطبل 
الجد ابتسم: روحي يا حببتي 
يقين اتجهت للاسطبل و اول ما دخلت جريت علي حصانتها و  فضلت تعيط هيا حساسه جدا و اي كلمه تتقال بتزعلها 
استوب بقا لسه معرفتوش مين يقين
يقين علي عمران الرشيدي  من اكبر العائلات اخر سنه في كليه ترجمه  بنت جميله جدا جسمها مثالي لي اي بنت شفتيها ممتلئه زهريه خدودها وردي شعرها الرمادي الناعم الطويل عيونها الزرقاء بشرتها البيضه مثل الثلج تسحر اي حد من جمالها بس ورا كل ده حزن هنعرف سببو بتحاول تتعامل بمرح و تخفي اي حاجه مزعلاها قلبها ابيض بطريقه غبيه
الجد عمران في اول الستينات من اكبر واغني العائلات بيحب احفادو و اكتر وحده يقين 
علي والد يقين طلق مامت يقين من زمان جدا وده ماثر علي نفسيت يقين من زمان حاد الطبع معاها جدا 
يقين عندها اخ اسمه جاد هنتعرف علي وقت تاني 
عم يقين احمد مخلف مياده و رحيم 
وده هنعرفو وقت تاني بردو 
بيخاف من مراتو ملهوش كلمه 
مياده خلصت اداره اعمال وكل ده بلفلوس لانها مش شاطره ومش في بالها التعليم اصلا بتغير من يقين جدا(حربوقا)
في مكان تاني 
دخل جاد لقاها قاعده نفس قعدتها 
جاد قرب دفن وشه في رقبتها 
ملاك:أ ا انا بذاكر 
جاد شلها و دخلها الاوضه: انا عايزك 
ملاك مردتش 
بعد شويه كان نايم فوقيها بيدخن 
ملاك فضلت تكح: مم ممكن مش تدخن
جاد رما السجاره و مسح وشها من العرق رجع شعرها المبلول لما اجا علي جبهتها 
ملاك بتوتر: ا انا بردو همتحن من هنا 
جاد: ايوه ومش عايز نقاش عشان انتي الي بتندمي
ملاك هزت راسها وسكتت وكان باين عليها الوجع 
جاد بعدها عنها: بوجعك 
ملاك هزت راسها بلا
جاد: مش عايز لغت اشاره فاهمه 
ملاك بدموع : حاضر
جاد شادها نيمها فوقو و ضغط علي وسطها بشده 
اتاوهت بوجع وهو لسه ضاغط 
و رجله علي رجلها 
جاد مهتمش لوجعها وفضل ضاغت علي وسطها 
ملاك: معملتش حاجه والله
زين: مش قايلك كل مره اجي تكوني مجهزالي الحمام وتكوني انتي كمان جاهزه 
خدودها احمرت: اسفه نسيت 
كانت هتقوم 
جاد بغضب وضغط اكتر علي وسطها العاري و رجلها الي هتتحطم: قولتلك قومي؟ 
ملاك بدموع: لا 
جاد: مش كل حاجه ليها عياط تمام 
ملاد: حاضر 
جاد فك ايدو من وسطها وقام
جاد: خليكي هنا عشان مش هتقدري تقومي ونا هجهز الحمام
ملاك بطاعه: حاضر
جاد خرج من الحمام و اشتال ملاك براحه(ملناش دعوه و نسبهم) 
تعريف.. 
جاد احمد الرشيدي. 
شاب في بدايه الثلاثنات من عمره طويل شعره بني غامك عيونه عسلي عريض المنكبين شديد الوسامه شغال في  مجموعات شركات الرشيدي بيغشق ملاك بهوس
ملاك صالح السيوفي فتاه تبلغ: 17 عام انطوئيه جدا شديده مخرجتش بره الببت من زمان اخر مىه كانت تشوف اهلها و الشارع كان عندها13سنه متعرفش اي حاجه عن العالم الخارجي  الجمال شعرها اسود طويل ناعم جدا عيونها سوده واسعه جثمها جميل جدا بلرغم من صغر سنها
مشفتش اي حد من سنين غير جاد
اهلها فاكرنها ماتت وهنعرف حكيتها مع الاحداث 
خلص جاد وخرجها وهيا مسكا في جامد
جاد نزلها علي السرير ونام جمبها 
ملاك: انا جعانه 
جاد: هتسعديني 
ملاك: حاضر 
جاد شالها وداها المطبخ 
وقعدها علي روخامه المطبخ 
ملاك كانت هتنزل 
جاد: راحه فين 
ملاك برقه: هسعدك 
جاد: خليكي هنا 
ملاك: طب كده هسعدك ازي 
جاد قرب دفن وشه في رقبتها: عايزك كده وبس 
ملاك سكتت وجاد بعض و خلع التيشرت 
ملاك سكتت لان عارفه انو مش بيعرف يطبخ غير كده 
ملاك نزلت راسها بخجل 
جاد ضحك: لسه بتتكسفي زي اول مره جيتي هنا 
ملاك ابتسمت برقه و مردتش 
جاد خلص وحط الاكل علي السفره 
ملاك كانت لسه علي الرخامه بس مكنتش عارفه تنزل لان هيا قصيره 
ملاك برقه: جاد 
جاد قرب منها: عيونو
ملاك: ممكن تنزلني 
جاد: عايز مقابل 
ملاك: بس انا مش معايا فلوس انت الي بتجبلي كل حاجه
جاد ابتسم بخبث: مش عايز فلوس 
ملاك ببراءه: عايز اي
جاد قرب منها: بوسيني
ملاك بصته في خده بخجل 
جاد: مش من هنا 
شاور علي شفايفه: هنا 
ملاك نزلت رلسها بخجل 
جاد قرب التهم شفايفه برغبه 
بعد عننا عشان تاخد نفسها 
شفايفا كانت ورمه من اثروه 
ملاك بوجع؛ عايزه انزل 
جاد نزلها و حطها علي السفره 
وبدا ياكلها 
ملاك:خلاص شبعت
جاد:تؤ لازم تتغذي 
ملاك استسلمت بطاعه 
ملاك:والله شبعت 
جاد ساب الاكا وشالها اتجه للحمام 
غسل وشها و ايدها 
بدا يغيرلها وهيا مستسلمه 
جاد قعد جمبها: قوليلي مش عايزه خدم لي
ملاك وهي في حضنه: انا مش بعرف اتكلم انا بخاف منهم هما وحشين 
جاد ضمها اكتر لي: برحتك 
بعد عنها 
ملاك مسكت في: ا انت ر ر رايح فين 
جاد باس راسها بعشق: هجبلك حكتك تذاكري و هشتغل جمبك
ملاك بتهته: م ماشي
جاد اجا وجايب كوبيه لبن و لي جايب قهوه 
ملاك: بطني بتوجعني مش عايزه 
جاد: من اي انتي مش كلتي حاجه 
ملاك: بتوجعني حبه بس 
جاد: طيب اجبلك دكتوره 
ملاك بخوف: ه ها ل لا
جاد قعد جمبها: ملاكي
ملاك.: ن نعم 
جاد: انتي تعبانه ولا لا
ملاك بتوتر نزلت راسها:  ل لا بس انا م مش عايزه حاجه  ف. فيها لبن 
جاد قرب الكوبايه  من شفتيها: اشربي 
ملاك: والله مش عايزه 
جاد بغضب: ملاك قولت اشربي 
ملاك اخدت الكوبايه بدموع 
جاد مسح وشه بغضب: اسف 
ملاك وهيا بتمسح دموعها: قولتلك بخاف من الصوت العالي 
جاد ضمها' انتي بتعصبيني 
ملاك شربت نص الكوبايه: ش شويه ك كده ه هكملها 
جاد: ماشي 
جاد ابتدا بشتغل علي الاب جمبها وكان مش لابس غير بنطلون اسود 
ملاك من وقت للتاني كانت بتبص علي بعشق و هو كان اخد بالو 
بعد شويه اجا لي جاد تلفون 
احمد والده: انت فين يا جاد 
جاد: قي حاجه 
احمد: جدك عايزك 
جاد بسرعه وخوف: جدي بخير 
احمد: ايوه بس عايزك 
جاد: تمام شويه وهكون عندك 
احمد قفل
ملاك: ا انت هتسبني تاني 
جاد بحب: مش هتاخر عليكي والله 
ملاك: انا عايزه  ت تلقون اشمعن ا انت 
جاد: مينفعش 
ملاك : ل لي
جاد بحده: انا قولت اي 
ملاك: اسفه 
جاد قام واخد حجاتها 
ملاك: ب ب بس انا انا بذاكر 
جاد: يله عشان هتنامي 
ملاك: بس انا مش عايزه انام 
جاد وهو بيلبس و اتكلم بصوت عالي: ملاك انتي بقيتي بتعرضيني كتير لو قولت حاجه تانيه ونتي اعترضي هزعلك
ملاك خبت وشها في الغطا بدموع 
جاد: فاهمه 
ملاك بخوف ودموع : فاهمه 
جاد قرب منها بعد ما لبس: متزعليش مني 
ملاك باسته في خده: مش زعلانه  ب بس متتاخرش عليا ت تاني 
جاد: حاضر 
جاد قعد جمبها عشان هيا بتخاف ومش هتعرف تنام لوحدها 
جاد: لو صحيتي وانا مجتش متعمليش حاجه ونا كده كده هقفل الباب و لو جعتي في جبن و اكل متعمليش حاجه علي النار 
ملاك: حاضر 
ملاك مسكت في جامد ونامت 
بعد عنها بعد ما اتاكد انها نامت و
نزل و ركب عربيته وخرج من المكان شبه الخالي حرفيا من البشر 
في المانيا تحديدا في فيلا كبيرا 
صحي رحيم علي صوت رنت فونه بص علي البنت الي جامبه شدها من شعرها بغضب ورما في وشها فلوس 
اتكلم بالالماني: مشفكيش هنا فاهمه 
البنت جريت علي تحت بخوف شديد وهيا لبسه قميص يكاد يكون اصلا مغطي منها حاجه 
فتح الفون ورد 
عمران: عامل اي يا رحيم 
رحيم: الحمدلله صحتك عمله اي يا كبير 
عمران ضحك: وحشني يا رحيم مش هتنزل 
رحيم: حضرتك عارف ياجدي ان انا الي ماسك الشركه الي هنا 
عمران وهو متصنع الوجع: براحتك يا ابني
رحيم بقلق:  مالك صوتك في اي 
عمران: تعبان يبني نفسي اموت وكلكم جمبي 
رحيم بقلق وقلبه وجعه: بعد الشر عنك ربنا يديك طولت العمر انا عارف اني مش هعرف اعيش من غيرك 
عمران: يا ابني انا ايامي معدوده ونفسي اشوفك 
رحيم: حاضر يا جدي الي انت عايزه بس خود بالك من صحتك
عمران قفل 
رحيم قام اخد شاور ولبس بدله سودا انيقه حط برفانه الرجولي الخاص 
تعريف.... 
رحيم احمد عمران الرشيدي 
اخو مياده
طويل القامه شعره اسود عيونو سوداد شبه الفحم دقنه خفيفه عتيالو وسامه اكتر حاد جدا مش بيعمل حاجه غير السهر مع البنات و الشغل جاد جدا مع كل الي حولي بيحب جده جدا و بيحب مياده اخته بشده 
نرجع تاني 
نزل كان الخدم حضره لي القهوه محدش يقدر يكلمه 
خرج وكان الحراس مستنينه ركب العربيه وانطلق معا اسطول من العربيات و الحرس لما لا فهو ليث المعمار 
دخل الشركه بكل هيبه و غضب الي من غير سبب الكل وقف احترامه لي 
دخل مكتبه الي قطعه من الاثار وكلو اسود 
دخلت ورا السكرتيره  
بتتكلم الماني 
السكرتيره: مرحبا سيدي لديك ثلاث اجتماعات و عشاء عمل مع الوفد الايطالي 
اشار لها ان تقرب فا اطاعتها و قرب منه 
فضل باسس علي جسمها شبه العاري فهي تردي فستان اسود الون قصير جدا بلا حمالات 
رحيم مسكها من وسطها وزنقها الحيطه و التهم شفايفها وهيا متجوبه معا 
بعد شويه بعد عنها وهيا خرجت بسرعه 
قعد علي مكتبه وبدا بلعمل 
خلص اليوم اتجه رحيم لغرفه تبديل الملابس ولبس بدله اخري افخم 
ركب العربيه وانطلق مع الحراس للعشاء 
دخل وكانت كل الانظار علي و كل الفتيات كانت تتمني نظره منه فهو زير النساء»»
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في بيت الرشيدي الكل كان متجمع 
عمران: ادم جاي انهارده من السفر 
مياده وشها الصفر 
يقين كانت فرحانه لان اقرب حد ليها ادم
يقين: اخيرا ده طول اوي المره دي 
يقين طلعت فوق تذاكر 
بعد شويه كان جاد وصل و ادم بردو 
يقين نزلت حضنت جاد و بعدين حضنت ادم 
جاد: اي مش واقف
يقين ضحكت: ده اخويا
جاد شدها: بردو و وجه كلامو لي ادم 
ونت مقلتش لي انك جاي 
ادم: جيت فجاه والله اجت في دماغي اني اشوفك
عمران نزل من فوق 
ادم جري باس ايدو باحترام وحضنه 
عمران: حمدالله علي السلامه يحبيبي
ادم: الله يسلمك يا حبيبي 
جاد قرب من عمران باس ايدو باحترام بردو 
جاد: طلبتني يا حج
عمران: بقالك كتير مبتجيش هنا بتروح فين يا ابني 
جاد:معلش والله ياحج اديني جيت اهو 
الكل سلم علي ادم بس مياده منزلتش 
الكل كان متجمع 
عمران: نقصنا رحيم
جاد بحزن: وحشني اوي 
يقين: يبخته عايش حياتو عايز اسافر يا ناس 
احمد: ايوه سفري لوحدك والناس تقول مسافرين نسوانا ولا عايزه 
عمران بحده؛ اخرص اي الي انت بتقولو ده
يقين حولت متعيطش من معملتهم واتكلمت بصوت مبحوح: عن ازنكم انا طالعه عشان عليا مذاكره
عمران كان هيتكلم بس يقين طلعت
جاد بغضب: عمي حضرتك ملكش كلمها عليها بعدين روح شوف بنتك 
احمد كان غضبان: تعالا خودني قلمين احسن
عمران بعصبيه: خلاص روح انت يا جاد 
جاد طلع لي يقين الي كانت عماله تعيط 
جاد: ممكن ادخل 
يقين بدموع: تعالا
جاد دخل ضمها بحنان: متزعليش نفسك انتي عارفه ان عمك احمد رخم
يقين ابتسمت: و ابوك لي مش بيحبني ده حته متكلمش 
جاد ضمها: خلاص بقا ده انا عملك مفاجاه 
يقين من وسط دموعها: اي
جاد: اضحكي و هجبهالك 
يقين مسحت دموعها وجاد خرج 
ادم خبط علي الباب 
ادم بمرح: خلاص بقا يا عيوطه فوكي 
يقين ابتسمت و قاعدت علي الكنبه: تعلا بقا احكيلي عقبال ما جاد يجي 
فضل ادم قاعد مع يقين وجاد دخل 
جاد: ابعد كده يعم انت اي الي جايبك 
ادم: بقا كده يا جدود 
جاد بقرف  جدود اي ده
ادم ضحك هو ويقين علي شكل جاد 
جاد: جبتلك روايات كتير 
يقين قامت اتنطتت بفرح: بجدد
جاد شادها: ايوه خودي بقا 
ادم: بنص يا ست يقين 
يقين: ولا اعرفك
ادم ضحك وقام: ماشي يا سيتي اروح انام لان مش قادر 
ادم مشي 
يقين اترمت في حضن جاد بسرعه و انفجرت في العياط 
جاد ضمها اكتر: هشش خلاص بقا متقطعيش قلبي 
يقين من بين شهقتها: وحشني اوي يا جاد 
جاد بحزن ودموع: وحشني نا كمان ده مكنش صصحبي كان اخويا قولي ربنا يرحمه ويا حببتي 
يقين عيطت اكتر و هيا فحضن جاد
جاد: خلاص بقا قومي صلي وهتبقي احسن 
يقين هزت راسها ودخلت الحمام وجاد خرج بهدوء وزعل علي حالت اختو 
جاد خبط علي اوضه. عمران 
جاد: صاحي يا جدي 
عمران: تعالا ي يبني 
جاد دخل واتكلم بحزن: انا مش عارف اخرج يقين من حالتها دي بتموت بلبطيق ومش عارف اعمل اي 
عمران: لسه بردو 
جاد بحزن: ايوه 
عمران: ربنا يرحمك يا عمار 
جاد:يارب 
جاد فضل قاعد مع عمران و بعدين جاد خرج راح علي اوضه 
ادم لما خرج من عند يقين 
اتجه لوضت مياده 
كانت خارجه من الحمام لفه فوطه علي جسمها ومسكا فوطه بتنشف شعرها 
مياده كانت هتسرخ ادم حط ايدو علي بوقها 
ادم: هشش مش عايز صوت 
مياده بعدت لما شال ايدو: عايز اي و اي الي جابك هنا حد هيشوفك
ادم قرب وزقها علي الحيطه والتهم شفايفها فاق علي دموعها الي علي خدها 
مياده: ابعد بقا اي الي انت بتعملو ده 
ادم لف شعرها علي ايدو:انا الي اقول ابعد ولا لا 
مياده فصلت تعيط 
ادم: مش عايز صوت هروح اطلب ايدك من جدي و حسك عينك تقولي لا 
مياده بغضب: هقول لا انا مش عايزك 
سكتت لما قلم نزل علي وشها 
ادم بهمس وقرب منها: هوريلو صورك و هقول انك بعتاهم لمناس وليا وانا مردتش سمعت العيله وانتي عارفه اهم حاجه عند جدك العيله 
مياده فضلت تعيط وقعت علي الارض و ادم خرج 
في اوضه جاد طالع الاب بتاعو 
ظهرت الشقه الي فيها ملاك
رفع حجبه لما لقاها جابت كرسي وطلعت فوق دولاب المطبخ وجابت حلويات كتير 
جاد مخبيهم فوق عشان مشط تطلهم 
جاد خاف تقع: يا غبيه انزلي 
جاب تلفونو ورن علي التلفون الارضي الي في الشقه عندها 
ملاك كانت مش عارفه تعمل اي لما لقت الفون بيرن 
جاد: والله لربيكي يا غبيه 
عدت خمس دقايق و ملاك وقفه قدام التلفون وجاد متعصب 
ملاك رضت بصوت ناعس: نعم صحتني من النوم لي 
جاد بغضب: سيبي الزفت الي في ايدك و اغسلي سنانك ونامي بدل ما اجي اربيكي 
ملاك اترعشت: ان انت عرفت ا از
جاد بصوت حاد: سمعتي الي قولتو 
ملاك: حاضر 
اتجهت للمطبخ و حطت الحاجه ودخلت الحمام غسلت سنانها وخرجت تاني 
وكام جاد لسه علي التلفون ومتبعها من الشاشه 
جاد: روحي نامي يله 
ملاك وهيا علي للسرير: مش عايزع انام 
جاد اتنهد: طبب عايزه اي 
ملاك: افضل كلمني لما انام 
جاد: حاضر و اخر مره تعملي كده 
ملاك: حاضر 
جاد لضل يكلمها لما راحت في النون واتاكد 
دخل اخد شاور و طلع نام 
عند يقين كانت صلت وعماله تعيط: يارب مش قادره اعيش من غيرو يارب وحشني خفف عليا قلبي وجعو صعب اوي 
فضلت تعيط لما انهارت ونامت 
في المانيا عند رحيم
صحي زي كل يوم لقا بنت نايمه جامبو 
جابها من شعرها ورماها برا و الفلوس في وشها واتكلم بغضب: لا اريد ان اراك 
البنت خرجت بخوف وتوتر 
رجع رحيم قعد علي السرير و فضل يدخن 
ضعط علي زر علي الكوميدينو وبعض ثواني دخلت خدامه وهيا معاها القهوه بتاعتو 
وهو كان باصص عليها بجراءه 
البنت خرجت ورحيم شرب القهوه و دخل اخد شاور 
لبس تيرنج اسود رياضي و راح اوضه الرياضه فضل يضرب بغضب 
بعض مرور اكتر من ساعتين طلع اخد شاور تانيخرج لقا دانا قعده وهو مش لابس غير للفوطه الي علي وسطه
دانا قربت باعجاب: واو انك وسيم 
رحيم ضحك: اعرف 
دانا قربت
منه جامد: وحشتني 
رحيم لف ايدو علي وسطها بخبث و التهم شفايفها وهيا متجاوبه معا 
بعد شويه 
رحيم قام من جمبها: البسي بسرعه عشان هنتاخر ع الشركه
دانا لبست ونزلت معا ورحيم اتجه للشركه 
وصل و الكل قام باحترام و هو داخل ببرود ودانا ورا 
دانا بدلع: هنسهر فين انهارده 
رحيم: شوفي انتي 
دانا: اوكي 
دانا خرجت و رحيم كمل شغل 
بليل خرج رحيم مع دانا وراحو بار وفضله يشربه 
اي حاجه حرام 
تاني يوم صحي جاد وكان مستعجل عشان يروح لملاك
نزل جاد 
و كان الفطار بيجهز 
جاد للخدامه: لو سالو عليا قوليلهم ان ورا شغل مهم
الخدامه: حاضر يا ابني 
جاد خرج باستعجال راح لملاك 
عند ملاك بطنها كانت بتوجعها و بتعيط 
دخل جاد و اتخض لما لقاها كدا 
جاد بقلق: ملاكي في اي 
ملاك: بطني بتوجعني اوي 
جاد: نامي وانا هعملك حاجه تشربيها 
اتجه جاد للمطبخ وهو خايف عليها 
جبلها العلاج و ادهالها 
فضل حضنها لما راحت في النوم 
جاد باس راسها 
و خرج لان ادم هيروح الشركه و المفروض جاد يمون هناك 
في فيلا الرشيدي 
يقين صحت بدري وراحت اوضه عمران 
يقين بتحاول تخفي حزنها  : انا راحه الاسطبل 
عمران: خالي بالك من نفسك 
يقين باسته من خده: حاضر 
يقين خرجت 
عمران: ربنا يعوضك يا حببتي 
يقين جريت عند الاسطبل 
يقين دخلت عند فرس عمار و شافته و انفجرت في العياط جريت حضنها هيا طول عمرها بتخاف من الخيل 
بس الفرس دي بتاعت حببها مش قادره تبعد عنها بقت بتحب الخيل 
يقين ركبت الفرسه روز بتاعت عمار و انطلقت في البلد و دموعها علي خدها
بعد شويه دخلت يقين للمقابر 
يقين بدموع و بتترعش: شوفت جيتلك وجبت  روز عارفه انك بتحبها اوي وكملت بعض ما انهارت علي الارض: كل حاجه بقت وحشه من بعضك وحشتني اوي مش قادره اكمل من بعضك و اغم عليها علي الارض من كتر العياط الهستيري 
روز قعدت جمب يقين الي مغم عليها
عند عمران كان قلقان علي يقين الي بقالها كتير بره و مش بترد علي تلفون 
عمران كلم جاد 
عمران: يقين مش موجوده من الصبح يا جاد 
جاد قام بخضه: انا برن عليها ومش بترد 
عمىان: روح شوفها يابني 
جاد قفل واتجه لمكتب ادم واتكلم بخوف: يقين مش موجوده من الصبح 
ادم قام: تعالا نشوفها 
اتجه للمزرعه
عم حسن: هيا اخدت روز و كانت بتعيط و ركبتها ومشت 
جاد بص لي ادم الي عرفو هيا فين ادم ركب مع جاد وساب عربيته واتجه للمقابر 
بعد شويه وصلو وشافو روز وهيا قعده جمب يقين ال مغم عليها 
جاد جري عليها برعب وشالها 
ادم: روح انتم ونا هجيب روز 
دخل ادم يقين واتجه للبيت 
في البيت 
دعاء بمقر: ياتري راحت فين بنات اي اخر زمن دي 
علي بغضب: بس لما تيجي 
بعد وقت دخل جاد و يقين الي مسكها في 
علي: ما لسه بدري كنتي فين كل ده اي مش شايفه كبير 
عمران جري اخدها في حضنه: مالك يا قلب جدك 
يقين: مفيش بس انا عايزه انام 
جاد حكا الي حصل 
علي بغضب: خلاص عمار مات ماتتت
يقين طلعت جري علي فوق
يتبع....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
داخل بيت الرشيدي 
قدر صحيت زي كل يوم حاولت تبتسم رغم الي في قلبها دخلت اخدت شاور و لبست وطلعت لي عمران 
خبطت و ملقتش رد فا دخلت 
عمران كان نايم علي السرير ومش قادر ياخد نفسه 
يقين بفزع: جدو في اي مالك 
عمران مكنش قادر يتكلم 
يقين صرخت وندهت لي جاد بدموع وهو طلع بسرعه 
بعد شويه خرج الدكتور من الاوضه 
يقين بدموع: مالو ي
احمد،: مش شايفه معاكي رجاله تتكلم 
يقين مردتش وكانت غضبانه 
الدكتور: هو مختش العلاج مش اكتر بس لازم الراحه و ممكن يتحط علي جهاز اكسجين 
يقين: ممكن ادخل اقعد معا 
الدكتور: ايوه 
مض
شي الدكتور و يقين دخلت لي عمران 
يقين مسحت دموعها: كده بردو يا جدو تقلقني ع ليك
عمران ابتسم: تعالي يا يقين 
يقين قربت
عمران: يبنتي انا رجلي والقبر
يقين بموقطعه و دموع: بعد الشر 
عمران ابتسم: الموت مش شر يا بنتي ونا عايز اطمن عليكي 
يقين بتحاول تمسك دموعها: مش هحب حد غيرو يا جدي قلبي مش بينبض غير باسمه لو مكنش ليا في الدنيا يكون في الاخره
يقين مسحت دموعها الي نزلت غصب عنها واتكلمت: بردو مختش لي العلاج امبارح 
عمران: ما انتي الي نسيتي تديني 
يقين: ايوه صح
بعد شويه يقين نزلت وكانت مياده قاعده 
يقين: امال جاد و ادم فين 
مياده بعدم اهتمام:مشو 
يقين قعدت بتعب علي الكنبه 
دعاء خرجت و ادت لي مياده عصير 
احمد: متخليكي يا قدر كده في اي 
يقين: كده ازي يعني 
احمد: مش شايفه مياده القمر ولا انتي الي مش حطه بتحوطي روح
مياده بضحك: شبه عم حسن الغفير 
يقين: والله انا جمالي رباني مش بحط احمر و اخضر عشان اكون حلو في عيون الناس و ضحكت
مياده اتغاظت 
يقين: عن اذنكم
علي بغضب: علي فين كده ملكيش حد تستاءني منو ولا نسيتي اني ابوكي 
يقين: راحه اشتري حاجه 
احمد بكره: روحي يا اختي 
يقين مشيت واول ما خرجت انفجرت في العياط 
في شركة عند ادم و جاد
جاد:  رايح مشوار وجاي 
ادم: تمام
خرج جاد واتجه بسرعه لي ملاك 
بعد شويه دخل جاد بسرعه البيت لي ملاك الي كانت قاعده في ركن فادي 
جاد قرب عليها و دفن وشه في رفبتها 
ملاك بعدت: ابعد 
جاد  انا عملت اي 
ملاك.  قولتلك اني تعبانه ونت مشيت 
جاد شالها وحطها علي السرير
ملاك عيطت
جاد ادلها شوكلت وهيا سكتت 
نزع عنها بلوزتها و التهم شفتيها 
بعد شويه اتكلمت ملاك 
ملاك بتوتر: نفسي اشور الش ش شارع اوي او ا او اروح مدرسه مع ساهر 
جاد بغضب وضغط علي فكيها: ساهر مين 
ملام بوجع: اه انت بتوجعني 
جاد: بقولك ساهر مين 
ملاك: ابن عمي حسن بس هو طيب اوي 
جاد بغضب شديد: مش عايز اسمعك جايبه سيرت اي راجل فاهمه
ملام بدموع وانكمشت ع نفسها 
جاد: فاهمه
ملاك: ف فاهمه 
جاد فضل يتنفس بغضب و ملاك بتعيط 
جاد مسح وشه بضيق: اسف اني عليت صوتي عليكي 
ملاك: قول قولتلك ب بخاف من الصوت العالي 
جاد. ضمها اكتر:  اكلتي 
ملاك هزت راسها بخجل: لا 
جاد شدها واتجه للحمام: لي مش انا قولت لما تجوعي كلي 
ملاك: اه بس انا مش جعانه 
جاد نزلها تحت الدش: نشوف ده بعدين 
خلص و خرج وهو شايلها 
جاد: اقعدي هنا ونا هجبلك اكل 
ملاك: بس انا 
جاد: ها
ملاك: حاضر
بعد شويه كانو قاعدين يكلو 
جاد: ممكن معرفش اجيلك الاسبوع ده 
ملاك بدموع: اي يعني مش هشوفك
جاد مسح دموعها بسرعه: غصب عني والله لو عرفت اجيلك هجيلك 
ملاك فضلت تعيط 
جاد: خلاص بقا لو سكتي و سمعتي الكلام هتروحي المدرسه 
ملاك بصدمه: ها ه هخرج بجد 
جاد ابتسم علي فرحتها: ايوه
ملاك فضلت تطنتط بي فرحه و فضلت تصرخ بي فرحه 
جاد كان مبسوط علي فرحتها وكان خايف عليها 
ملاك حضنته جامد و كملت بدموع: انا بحبك اوي يا جاد بحبك اويي
جاد شالها ولف بيها: ونا بعشقق يا قلب جاد 
بعد شويه ملاك كانت ذكرت ونامت و جاد قفل الشقه ونزل راح الشركه تاني 
جاد وهو في الطريق رحيم رن ع جاد 
جاد: افتكرت الي ليك قرايب يندل 
رحيم ابتسم بحزن: ان شاء الله نتقابل المهم جدك ماله
جاد استغل الفرصه  : تعب جدا وكان هيروح المستشفى بس مش بيحبها ده فضل يسال عليك حرام عليك ده نفسو يشوفك 
رحيم بخضه و حزن: هنزل اكيد هنزل الاسبوع الجاي بس خدو بالكم من صحتو لما اجي 
جاد فرح وقفل معا 
عند رحيم كان بيحاول ينهي الشغل الي علي عشان ينزل مصر في اسرع وقت مصر 
عمران كان هيموت من الفرحه لما عرف ان رحيم نازل 
بعد مرور تلت ايام تم فيها تجهزات لي حلول شهر رمضان 
وجا اليوم الي رحيم هينزل في و البيت كلو حل نار 
بليل وقف اسطول من العربيات قدام فيلا الرشيدي وطعالا اطلاق النار 
نزل رحيم بشكله الي يخطف كل الناس
بهيته الرجوليه الوسيمه الرجال مستنينه برا 
رحيم قرب من عمران وباس ايدو وحضنه جامد 
عمران بحب: حمدالله على السلامة ياقلب جدك
رحيم: الله يسلمك ياكبير
عمران: وحشتني الكلمه دي منك 
رحيم باس راسه 
راح حضن احمد وكذالك علي 
حضن جاد 
جاد: حمدالله على السلامة يا بص 
رحيم بضحك: الله يسلمك يا بيبي
ادم جري حضنه: وحشتني ياض
رحيم: ونت يادومي
رحيم دخل و جري حضن دعاء
دعا: حمدالله على السلامة ياقلب امك
رحيم: الله يسلمك ياحبيبتي 
رحيم حضن مياده 
في الوقت ده
يقين كانت فوق نايمه وصحت علي صوت رصاص النار مهتمش وكملت نوم بس اتفاجات بلي بيخبط الباب 
يقين فتحت وكانت الخدامه
الخدامه باحترام: عمران بيه بيقولك انزلي سلمي علي ابن عمك 
يقين بعدم اهتمام: حاضر 
يقين دخلت اخدت شاور بسرعه ولبست بنطلون اسود و قميص ابيض و عملت شعرها ديل حصان و نزلت 
نزلت يقين بطلتها الي تختف و قربت بعدم اهتمام 
يقين: حمدالله علي السلامه يا رحيم
رحيم سلم عليها ولمح الحزن الي في عنها وبتحاول تخفي: الله يسلمك يا بنت عمي 
يقين قعدت 
رحيم اتكلم: انا رايح لي عمار
عمران بص علي يقين الي مسكا دموعها 
دعاء: انت لسه جاي ياحبيبي
رحيم: معلش يا امي
و كمل: هروح الاسطبل اخد رو
يقين: تاخد اي 
رحيم: روز 
يقين بدموع: معلش وكملت لما مسحت دموعها معلش متركبش روز
رحيم: لي 
يقين: عشان دي بتاعت عمار 
رحيم هز راسه ومشي 
يقين: جدو نا هروح الاسطبل
عمران: ماشي يا حبيبتي 
يقين خرجت و اتجاهت للاسطبل دخلت و نامت جمب روز 
رحيم راح للمقابر و قلع الجاكت ورما و نام علي الارض 
رحيم بتنهيده
و اتكلم: جيتلك يا عمار بعد غياب سنين مكنتش قادر اتوقع انك فعلا مشيت كل حاجه مشيت انت الي كنت بتودينا للجامع وبردو لماسافرت كنت لازم تتصل عشان تخليني انزل الجامع اصلي وكمل بدموع بقالي سنتين متخلتش الجامع يا عمار عارف احساس لما تعمل كل حاجه حرام في الغربه و تيجي تشوف في اهلك نظره الثقه مش قادر اعمل حاجه من غيرك مشيت ومشيت كل حاجه حلو 
عند يقين كانت بتقرء روايه ونايمه جمب روز و بتكلم معاها 
في البيت عند ملاك 
ملاك بطنها وجعتها و قامت بوجع تجيب التلفون وتكلم جاد 
جاد كان في اوضه و تلفونه رن 
جاد: في اي انتي كويسه 
ملاك بدموع: بطني بتوجعني يا جاد
جاد: هحاول اجيلك بسرعه نامي علي السرير مش هتاخر 
جاد اتحرك بسرعه لي ملاك 
عند ادم اتجه لي اوضه مياده الي كانت بتاخد شاور 
اتجه قعد علي السرير ومدد رجلي و حط ايدو ورا راسه
خرجت مياده وهيا ملتفه بي فوطه و بتنشف شعرها بي فوطه 
مياده اتفاجات بي ادم ولسه هتصرخ كتم بوقعا 
ادم وهو باس خدها: اهدي دا انا 
مياده حست بكهربا في جسمها من لمسته و اتكلمت بدموع و غضب: اطلع برا انت ازي كل شويه كدا تدخل الاوضه بتاعتي كده 
ادم قعد براحه علي السرير: جاي اوضه مرات
مياده بدموع و قهر: انا مش مرات حد فاهم 
ادم قام بغضب و هيا خافت ورجعت لورا
ادم مسك ادها الاتنين ولفهم ورا ضهرها و قربها من صدره جامد: صوتك لو علا تاني هزعلك
لفها لي ودفن راسه في رقبتها 
اتكلمت مياده بدموع و بتحاول توقف شهقتها: ا ابعد رحيم م مكن يجي و جاد هنا 
ادم: محدش في البيت و امك في المطبخ
مياده: انت عايز اي 
ادم لزقها علي الحيطه و قربها منه و ضغط علي وسطها وهيا اتاوهت بوجع لاكنه في لحظه التهم شفتيها بعشق... وجوع... لهفه.... تلذذ
بعد عنها عشان ياخد نفسه و هيا كانت هتقع من قله الهواء 
ادم مسكها و ابتسم بخبث: اهدي كده احنا عملنا حاجه 
مياده بدموع: ارجوك ابعد 
ادم: متخافيش اوي كده انا الي اقول ابعد ولا اقرب هقول لجدي اني عايزك تحت و شوفي لو رفضي هعملي اي 
و قسما بالله لو شفتك زي ما تزفتي تنزلي و شعرك باين و لا حطه اي هباب في وشك لقتلك فاهمه
مياده: فاهمه 
خرج ادم و مياده نامت علي السرير وفضلت تعيط 
ادم راح وقال لي عمران و عمران وافق بس لسه هيسال مياده 
جاد وصل لي ملاك بعد ما جاب علاج 
دخل بقلق لقاها نايمه علي السرير 
قرب منها 
جاد: ملاكي انتِ كويسه 
ملاك بدموع: بطني بتوجعني 
جاد سبها واتجه للمطبخ وعمل شوكولاتة بلبن وادهالها 
بعد شويه 
جاد: بقيتي احسن
ملاك بدموع: ا انت مش هتيجي بكرا عشان هتفطر مه اهلك صح 
جاد وهو حضنها: ايوه 
ملاك: انا عايزه اصوم واجي معاك 
جاد: اولا انتي مش هتنفعي تصومي ثانيا وباس ادها انا مش عايز اطلعك من البيت 
ملاك: بس
جاد: اي
ملاك سندت راسها علي صدره: مفيش 
جاد: نامي انتي ونا هروح احضرلك الاكل عشان الي هنا خلص 
ملاك: حاضر
ملاك نامت 
جاد عملها اكل و حطه في التلاجه 
دخل اطمن عليها تاني وباس راسها و خرج عشان يرجع الفلا
عند يقين كانت رجعها من الاسطبل و قبلت شابين
الشاب 1:ما تيجي يا مزه
الشاب2بضحك: ده انتي هتتبسطي 
يقين وقفت بغضب: الهم طولك يا روح انتم لو ممشيتوش من هنا دلوقتي هزعلكم 
الشاب 1قرب عليها وقبل ما يلمسها كان علي الارض
(متوقعين انه البطل بس اقولك لا هيا عادي) 
التاني اتعصب وكان هيمسكها لقا جمب صحبه 
قامو بغضب و قرب منها وحولو يكتفوها 
يقين اتعصبت وجابت طوبه كبيرا و بتحت واحد وجابت التاني وفضلت تضرب في بي بونيات و جابت الشنطه بتاعتها و رزعتها في دماغو الاتنين وقعه علي الارض بي دمهم الي غرق كل المكان يقين اتخضت 
يقين لنفسها: طب اطلب الاسعاف ولا اي 
يقين حسمت امرها واتصلت بالاسعاف و طلعت تجري علي الفلا 
في الوقت ده الكل كان متجمع تحت 
دخلت يقين و وشها مخطوف و بتجري 
عمران بقلق: في اي يا يقين 
يقين قفلت الباب وقعدت ورا: ضعت 
جاد: في يا زفته 
يقين بدموه حكت كل الي حصل 
عمران: يخربيتك يا يقين هتودينا في داهيه 
يقين: عدو لي تلاته هطلاقو البوليس عايزني
رحيم اتكلم: يعني انتي بعد ما ضربتيهم طلبتي الاسعاف 
يقين: اي نعم 
يقين لقت الباب بيخبط: متعدوش اجم 
وقامت بخضه: اعمل اي يا جدو 
رحيم مسك ادها و اخدها للباب
يقين: عايز تسلمني يا ابن عمي حسبي لله ونعم الوكيل كده ده انا من لحمك ودمك
رحيم بغضب: اهسكتي 
رحيم فتح الباب: خير 
الضابط باحترام: مطلول الاقبض علي الانسه يقين علي الرشيدي 
يقين: انا 
الضابط كان هيقرب يمسم ادها 
رحيم بعده و طلع البطاقه بتاعتو و ادهالو 
الضابط: ا انا اسف مكنتش اعرف انها تبعك 
رحيم شد يقين ورا و اتجه للعربيه بتاعتو و الضباط ورا 
دخل رحيم بيها للظابط 
الظابط: انتو ازي تدخ
وكمل بي فرحه: رحيم 
رحيم حضنه 
عمر الظابط: حمدالله على السلامة يا راجل 
رحيم: الله يسلمك 
عمر طلب من العسكري يجيب عصير 
عمر بعد ما شاف يقين: انتي تاني يبنتي انتي مهبتيش 
رحيم: لي عملت اي
عمر: كل يوم تقتح راس واحد وتيجي هنا و عمران بيه يجي يخرجها 
رحيم بصلها ناظره حاده وهيا اتوترت 
رحيم خلص كل الاجراءات مع عمر و خرج يقين بعد ما دفع تعويص كبير لي اهالي الشبين 
يقين: انا علي فكرا مش غلطانه
رحيم مردتش 
يقين اتعصبت و خرجت و كانت هتمشي ومش هتركب معا 
رحيم جابها من افاها وركبها العربيه 
يقين: انا مش عايزه اركب اففف
رحيم: اسكتي 
يقين نفخت وهو اتجه للفلا
في الفلا 
رحيم دخل وكان متوقع الكل هيجري عليها لاكن لا 
رحيم: اي ده انتم مش خايفين عليها 
ادم بضحك: خايفين عليها دي خلاص كل يوم في القسم 
يقين بضحك: تنكر اني مضربتش حد بقالي يومين 
جاد: لا طبعا 
يقين ضحكت 
بليل 
عمران: تعالو نصلي العشاء يا ولاد 
رحيم حس بي حاجه غريبه
لانه بقالو كتير مدخلش الجامع حاول يتهرب بس عمران اتكلم وقرب من رحيم
عمران: وحشني صوتك في الاذان يا رحيم 
رحيم بتوتر: بس ان
جاد بي موقطعه: ايوه ده كل الناس هتفرح لان بيحب صوتك 
رحيم استسلم للامر و راح معاهم 
وقف قدام باب الجامع بيفتكر عمار وهو اخد ايدو و بيدخلو غصب عنه بيفتكر كل حاجه
ادم طبطب علي ضهره: ربنا يرحمه
رحيم ابتسم بحزن: يارب
رحيم اذن بصوت عذب جدا وجميل الكل عرف ان ده صوت رحيم الرشيدي صوتو مميز جدا وجميل 
سجد رحيم بعد غياب سنين و انهمرت عينا و فضل يعيط وهو ساجد 
طلع و بدا يقرء قرآن 
بعد شويه كان خلص ومشي لوحده 
يقين كانت بتولع سلك مع اطفال كتير و مبسوطه مياده شافت رحيم قربت من يقين وهيا بتولع السلك و حطت ادها 
مياده بدموع: اه ايدي اتحرقت لي كده يا يقين
يقين اتصدم 
رحيم جري علي اختو: في اي يا حببتي 
مياده بدموع: يقين حرقتني 
يقين: والله معملت حاجه
مياده: بطلي كذب 
عمران كان اجا هو و ادم و جاد 
عمران: يقين انت عملت كده 
يقين: والله معملت حاجه 
رحيم: يقين اتاسفي لي مياده 
يقين بسخريه: انا اتاسف لي دي 
مياده: شايف يا جدو 
ادم: خلاض 
ادم شاور للاطفال و اجم: يقيت حرقت مياده 
طفل صغير: لا يا عمو 
مياده وشها اصفر(شكلك وحش يا بت يا مياده) 
ادم: يله يا جماعه جو 
الكل دخل و مياده طلعت جري علي فوق 
جاد جاب يقين من افاها و رفعها: خارجه تولعي سلك و صواريخ اي يا شيخه احترمي سنك 
يقين بضحك: طب حاسب الصاروخ الي تح
ملحقتش تكمل كلمها و الصاروخ فرق و رحيم وقع لانه كان تحته 
ادم شدو بسرعه: شكلك وحش 
رحيم: انت يبنتي غبيه
يقين: ملكش دعوه 
رحيم كان متعصب جامد بس متكلمش عشان عمران
الكل طلع و ادم طلع اوضه مياده 
دخل ورزع الباب وهي انتفدت 
مياده بصوت عالي: مينفعش كل شويه تخش عليا كده اي فاكر اي
سكتت لما لقت قلم قوي نزل علي وشها طيرها علي الارض 
ادم: قولتك صوتك لو علا هزعلك ونتي مش بتسكتي وكمل بصوت عالي قسما بالله يا مياده لو عملتي حاجه في يقين او اي حد ليكون موتك علي ايدي فاهمه
يقين وهيا حطها ادها علي وشها بخوف: فاهمه 
بليل كانو قعدين وفي بنت دخلت عليهم و جريت حضنت رحيم و الكل واقف مصدوم
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في بيت الرشيدي كانو وقافين مصدومين 
جاد وادم بعضو نظرهم بسرعه من البنت الي تقريبا مش مغطيا نفسها
عمران بغضب وهو بينده للغفر: انتو يا بهايم يالي برا سيبنها تدخل هنا ازي 
دانا بصتلو بعدم فهم 
رحيم اتكلم بتوتر:احمم دي ياجدي السكرتيره الي معايا في شركه المانيا وكل السافقات معاها 
عمران بغضب: ونت من امتي بتكلم حريم ولا ليك علاكه بيهم 
رحيم: دي يا جد
عمران: بلا جدي بل زفت البت دي مش هتقعد هنا 
رحيم: معلش يا جدي انهارده الوقت اتاخر 
عمران بصلو بغضب: انهارده بس 
رحيم باس ايدو: شكرا يا غالي 
الكل طلع و رحيم قال لي دانا علي مكان الاوضه بتاعتها 
دانا قربت منه: وحشتني 
رحيم بعد عنها بسرعه: دانا هنا غير هنا انتي السكرتيره وبس 
دانا: انت من ساعت ما جيت هنا ونت محولتليش فلوس 
رحيم بعد تمام تمام 
دانا دخلت و رحيم مشي 
دانا اتكلمت في الفون: ايوه انا في البيت في راجل عجوز و تقريبا ده الكبير و راجلين تانين و شابين و بنتين و حده محجبه و وحده لا 
دانا: لا طبعا عمر ما يبص لي وحده غيري فاهم 
قفلت دانا و اتنهدت بغضب و بعدين عملت تلفون تاني 
دانا: انا في شركات الي في مصر و اكيد الصفقات هنا و الورق الي عايزه
دانا ضحكت بي مياعه و قفلت 
جاد فتح اللاب وشاف ملاك وهيا نايمه
جاد: مش هخلي حد يقربلك 
بس انا كده بزلمك 
جاد لنفسه بفضب: لازم تروح المدرسه مش كفايا حرمتها من اهلها وكمل: يعني اهلها بيخبوها دول كانو بيضربوها كل يوم
اتنهد بضيق و قفل الاب 
رحيم كان بيدخن في البلكونه شاف يقين وهيا بتتسحب للجنينه 
رحيم بصدمه ونزل جري: عرفت ازي 
يقين وقفت علي حته معينه في الارض و ضغط علي حاجه وسلم ظهر نزلت بسرعه 
نزلت يقين للمكان ده كانت كل الحيطه صور لي عمار و روز صور كتير جدا 
يقين مسكت صورا وفضلت تعيط 
نامت علي السرير فتحت قمصها و حضنت صورت عمار 
رحيم: انتي عرفتي.
يقين صوتت وقامت لفت عشان ميشوفهاش 
يقين قفلت القميص و لفت بغضب 
يقين :انتي ازي تدخل كده وبعدين عرفت المكان ده ازي
رحيم بغضب:انتي الي جيتي هنا ازي المكان ده انا الي بني انا و و كمل بحزن و عمار و محدش يعرف مكانو غرنا 
يقين :انت اكيد بتكذب عليا لان عمار مكنش بيخبي حاجه عني 
رحيم :انا مش محتاج ابرر و عمار مش هيقولك لان ده مكاني السري و انتي عرفتي ازي اصلا
يقين :كنت في يوم ماشيه في الجنينه لقيت سلسه شدتها طلعت سلم نزلت وبس 
رحيم :اهو 
يقين:بردو اذبتلي انو بتاعك 
رحيم قرب و ضغط علي الحيطه و ظهرت اوضه تانيه كبيرا :كنتي تعرفي الأوضه دي 
يقين انصدمت :أيده كل دي مكتب 
رحيم اتنفس بغضب :صدقتي 
يقين و شها احمر من الخجل و اتكلمت :مكنتش اعرف 
رحيم ممكن بقا تمشي من هنا 
يقين بعدم اهتمام و قربت من المكتبه :لا 
الله الكتب دي تجنن
رحيم هو اي الي لا 
يقين مردتش 
محمد خلع قميصه :انتي حره 
يقين غمضت عيونها:انت اتجننت بتعمل اي
رحيم :اي الجو حر و بخلع 
يقين :ده انت رخم 
رحيم :برا 
يقين بعناد و لسا مغمضه عنها :لا
حست بي سخونه علي وشها فتحت عنها لقت رحيم ساند بي ايدو علي الحيطه و محصرها : قولتي اي 
يقين بصوت صغير :ه هخرج 
رحيم بعد بضحك وهيا خرجت بغضب 
رحيم ضحك ونام علي السرير وشم رحتها و افتكر عيونها الي تسحر 
رحيم لنفسه:اي الي بتفكر في ده 
قام اخد شاور يهده من حرارت جسمه الي ارتفعت لما قرب منها 
يقين طلعت نامت علي طول
في نص الليل الكل صحي علي صوت صرخات يقين 
خرجو من الاوض و دخلو عندها 
رحيم :في اي 
جاد و دخل بسرعه :دي نوبات بتجلها لما تحلم بي كابوس أو اي حاجه وحشه 
ادم قرب منها بسرعه و مسح العرق من وشها و فتح اول زرار من بلوزتها 
و جاد ضغط بخفه علي قلبها 
فاقت يقين و عمران قرب منها و اترمت في حضنه :عمار مات مات بعد ما وعدني 
عمران :اهدي يا حبيبتي 
احمد و علي و دعاء مدخلوش اصلا و لا دانا الي مش مهتمه 
ادم شاف مياده الي خرجت من غير طرحه و ب بيجامه ضيقه و بطنها بينا نظر ليها نظره حاده ارعبتها اتحركت و خرجت من الاوضه بسرعه 
رحيم كان واقف مش فاهم حاجه 
خرجه لاكن عمران لسا 
جاد : من ساعت ما عمار مات وهيا كده و مفيش تحسن 
رحيم اتنهد بحزن علي حلتها 
جاد دخل اوضه و ادم لما لقا كلو دخل نام راح لي مياده
الي كانت نائمه علي السرير بخوف و دخل وقعد علي الكرسي 
ادم بهدوء مخيف :تعالي 
مياده قربت بخوف و بتترعش :انا ك كنت ناز
قطعها بغضب و قام قرر منها :مقولتش تتكلمي 
نزلت راسها 
ادم بحده و مسك شعرها :ممكن اعرف اي الي كنتي نازله بي ده و كمان حطه مكلفتيش نفسك تلبسي طرحه اي خلاص كلامي مش موجود
مياده مسكت ايد ادم بوجع :والله انا نزلت بسرعه لما سمعت صوت يقين والله العظيم مختش بالي 
ادم سبها ونام علي السرير 
و شاورلها تيجي
ادم نام و شدها نامت علي وغمض عينو
مياده كانت بتترعش 
ادم مشا ايدو علي ضهرها من تحت هدومها :هشش خلاص في اي 
مياده كانت مستغربه الي حصل دي كانت مفكره أن دي اخر ليله ليها ده كان بيضربها علي حاجه تفها اي غيرو ده كان بيخترع اسباب عشان يضربها و شوفها بتعيط 
فاقت من شرودها لما طبع قبلا علي رقبتها بحنان و اتكلم :مياده
مياده بتوتر :نعم 
ادم :بتحبيني 
مياده اتوترت وخافت تقول لا يتجنن عليها
و اتكلمت بخوف واضح :اكيد 
ادم اتنهد وعرف أنها خايفه 
ادم :انتي الي كل شويه بتعملي حجات تعصبني 
مياده بدموع :انت الي كنت بتاخد اي فرصه عشان تضربني 
رفعت أيدها الي متعورا و كملت بدموع :شوفت انت امبارح عملت فيا اي 
ادم بأس ادها :انا اسف 
مياده ضمت نفسها بدموع و ضيق 
ادم خرج من الاوضه بدون كلام 
مياده وهو اتحول تاني ولا اي 
ابتسمت بخجل وهيا بتفتكرو :هو اتجنن اكيد 
عمران خرج من عند يقين الي خرجت وراحت لي مياده 
مياده :مين
يقين :انا 
مياده فتحت :عايزه اي 
يقين دخلت اسمعي عشان عايزاكي في حوار 
مياده :مفيش بينا حوارات 
يقين :اسمعي بس 
مياده قعدت بتردد لما افتكرت كلام ادم 
يقين :اكيد شوفتي بصات انثي البطريق دي لي ادم وجاد ورحيم و هيا وهيا فيك اصلا و جدي قال إن ادم عايز يتجوزك 
مياده وسهل احمر :اه
يقين :خلينا مع بعض عشان نبعدها شكلها مش سهلا 
مياده :نعمل اي 
يقين ****
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عند يقين في اوضه مياده 
يقين: ها 
مياده بتردد: ماشي 
يقين خرجت وراحت نامت في اوضتها 
تاني يوم الكل صحا يقين راحت الجامعه و الشباب راحو الشركه 
جاد مرحش الشركه و راح لي ملاك
دخل لقاها نايمه قرب منها 
جاد: ملاكي قومي يله 
ملاك: شويه كدا عايزه انام
جاد شدها و قعدها جمبه؛ عملك مفاجأة 
ملاك: اي 
جاد: هنزلك دروس و مدرسه
ملاك بعدم تصديق: اي 
ملاك ضحكت و حضنت جاد و فضلت تنط بفرحه 
جاد فرح علي فرحه طفلته 
ملاك: اخيرا هنزل الله انا فرحانه اوي هروح امتا 
جاد: مدرسه من بكرا و الدروس من انهارده عادي 
ملاك: بجد طب يله 
جاد: استني انا لسه مجبتلكش هدوم 
ملاك اتجهت للدولاب: انا عندي هدوم كتير 
جاد طلع بيجامه قط: يعني انتي عايزه تنزلي بي بيجامه ازي 
ملاك بحزن: عشان انا معنديش هدوم خروج 
جاد باحنان: هجبلك 
ملاك بتردد: ممكن تجبلي تلفون 
جاد بغضب: لا 
ملاك'بس انا
جاد: انا قولتلك اي
ملاك: خلاص 
جاد اتجه للمطبخ: تعالي عشان تكلي 
ملاك: ونت كل معايا 
جاد باس راسها: مش هينفع انا صايم
ملاك: افف
جاد ابتسم عليها و بدا يحضرلها الاكل 
بعد شويه جاد كان بيكلم دعاء 
دعاء: انت فين يا جاد المغرب هياذن 
جاد: هفطر برا يا امي
دعاء قفلت معا 
ملاك: من دي
جاد: امي
ملاك: يبختك انا معنديش 
جاد حضنها بحنان: امي نيا امك 
ملاك: ما انا نفسي اجي معاك بس انت مش راضي
جاد: هخدك بس مش دلوقتى 
جاد كان بيجهز الاكل عشان يفطر 
ملاك: انا هذاكر لما تخلص
جاد: تعالي ذكري قدامي هنا 
ملاك: حاضر 
المغرب اذن و جاد فطر و صلي المغرب 
جاد: خلصتي 
ملاك قفلت حجاته: اه 
جاد شالها: يله عشان ننام 
نزلها علي السرير و هيا دخلت في حضنه
جاد طلع علاح من الدرج: خودي ده
ملاك: كده هصوم 
جاد قرب منها: ايوه 
ملاك: بجد انا فرحت اني هصوم معاك 
جاد دفن راسه في رقبتها: مش عايز صوت 
ملاك بتوتر: ح حاضر
بعد شويه 
ملاك ببراءه: ج جاد انت تقيل و ضهري وجعني 
في لحظه كانت ملاك هيا الي فوق جاد و هو محاصر وسطها 
جاد: كده
ملاك دفنت راسها في صدره براحه: اه 
وكملت: انا بحبك اوي يا جاد 
جاد بهيام: ونا بعشقق يا ملاكي 
بعد شويه بعض عنها 
جاد: تعبتي 
ملاك هزت راسها بمعني اه بخجل 
جاد قام و حضنها و دخل بيها الحمام 
بعد لما وخد شاور كانت ملاك قعده علي التسريحه الي في الحمام بلبرنس و جاد واقف عاري بيحلق دقنو 
ملاك دانت بصالو بحب 
جاد بعد ما خلص شال ملاك و جاب الزيوت و الفرشه عشان يسرح شعرها
ملاك: انت بتسرحلي جامد انا هسرح لوحدي 
جاد مهتمش لي كلمها و قعدها علي رجله و شال البرنس من عليها 
ملاك شهقت و نزلت تحت البطانيه 
جاد شدها و قعدها علي رجله تاني و طبع قبله علي عنقها: خليكي كده 
ملاك سكتت و جاد عملها شعرها 
ملاك بتوتر :  م ممكن البس بقا 
جاد و هيا في حضنه: تؤتؤ
ملاك بهمس: بس انا سقعانه
جاد ضمها لي اكتر واكتر كان اكن جسد واحد و غطاها بلبطنيه 
جاد: لسه سقعانه
ملاك: لا 
جاد ابتسم و نام 
صحي بليل علي رنت تلفونه 
ملاك بغضب و قلقت من نومها: جاد اقفله 
جاد باس راسها وكان هيقوم يرد برا
ملاك: رد هنا هتبرد
جاد: متخافيش 
ملاك نامت علي: لا 
جاد فتح وكان عمران 
عمران: انت فين يا جاد 
جاد: انا في فندق في السكندرية 
عمران: اي الي وداق هنا 
جاد: كنت بعمل ورق و هبات  هناك
عمران: ماشي يا جاد 
جاد قفل ونام جمب ملاك 
عند رحيم كان نازل ودخل عند دانا 
دانا ابتسمت بفرحه و هيا لبسه قميص نوم وقربت حاوطت رقبته بدلع
دانا: وحشتني 
جاد باسه و اتكلم: هبعتلك لوكيشن و تيجي
دانا: حاضر 
رحيم بعتلها و مشي 
اتجه لي كابري  
رحيم دخل و فضل يشرب 
دانا شفته و كربت منه 
رحيم قرب منها وشدها لي اوضه 
قرب منها
عمران: ماشي يا جاد 
جاد قفل ونام جمب ملاك 
عند رحيم كان نازل ودخل عند دانا 
دانا ابتسمت بفرحه و هيا لبسه قميص نوم وقربت حاوطت رقبته بدلع
دانا: وحشتني 
جاد باسه و اتكلم: هبعتلك لوكيشن و تيجي
دانا: حاضر 
رحيم بعتلها و مشي لي كابري  
دانا بتكلم حد: عملت كل حاجه
تمام.. 
رحيم دخل و فضل يشرب 
دانا شفته و كربت منه جامد و سحبته لي اوضه
رحيم قرب منها وشدها
قرب منها ووو
عده الوقت و صحي رحيم دايخ بس لي دانا باشمئزاز و خرج كان في العربيه ودانا اتصلت علي
رحيم: نعم
دانا: انت فين 
رحيم: مشوار المهم روحي اقعدي في فندق لان جدي رافض 
دانا: ماش
وقبل ما تخلص كلمتا كان رحيم قفل 
رحيم قرف من نفسه لان واخد وعد من بعد ماشاف نظره الفخر في الي حوالي و في جدو انو معتش يعمل حاجه مقذذه تاني 
رمه التلفون بغضب في العربيه و اتجه للبيت 
في البيت 
مياده: يقين كل الي اتفقنا علي فشنك
يقين: لي 
مياده: دانا معتش جايه اصلا
يقين: افف ده انا كنت اقتلها 
مياده ضحكت و خرجت و عمران نداها 
مياده: نعم يا جدو 
عمران دخل مكتبه و هيا دخلت ورا: ادم عايز يتجوزك 
مياده شردت بدموع و مردتش 
عمران: في اي يا بنتي لو مش موافقه خلا
مياده بسرعه: ها لا لا طبعا موافقه 
عمران باس راسها: ربنا يتمملك علي خير يا حببتي
مياده حست فعلا بحنيه عمران و انو بيحبهم كلهم عكس كلام والدتها
مياده خرجت ومسحت دموعها الي نزلت بسرعه و طلعت فوق ولقت ادم نازل 
ادم ببرود: كنتي فين 
مياده بتوتر؛ ك كنت عند جدو
ادم: لي 
مياده: عشان يقولي انك عايز تتجوزني
ادم وهو ماشي: تمام
مياده: مش عايز تعرف انا قولت اي
ادم: عارف
مياده طلعت اما هو مشي ببرود ونامت علي السرير و حسه ان الدنيا كلها جت عليها 
مياده: علي فكره انا مش خايفه منو وبكرا يشوف 
مياده قررت تخرج من غير ما تعرفهم 
قامت لبست ونزلت بهدوء 
اتجهت للبحر الي بتشكي همومها لي 
نامت علي الرمله: كلهم بيكرهوني 
فضلت تحكي كل الي جواها لغايا ما اليل اجا و مخدتش بالها من الوقت فتحت عنها تشوف الساعه شهقت بصدمه و طلعت تجري علي البيت 
ادم كان رجع و دخل اوضتها مش موجوده ولا في الحمام دور في البيت  من غير مايعرف حد بي غيابها 
قعد علي سررها و هو بيرن عليها و فتحت و اتكلمت بصوت واطي وهيا داخله الفلا 
ادم ببرود: انتي فين 
مياده بارتجاف: في البيت 
ادم: انتي فين؟ 
مياده: في اوضتي ه هروح فين 
دخلت مياده الاوضه والتلفون و قع منها لما شافتو نايم علي السرير بي برودو المعتاد 
مياده: ا ادم
ادم بضحكه مرعبه: اه ادم الي خرجتي من ورا لا وكمان بتكذبي عال اوي شكلك نسيتيني يا مياده من بعد ما سفرت بس اوعدك اني هربيكي من جديد 
مياده رجعت ورا بخوف: ان انت بتقرب لي هتعمل اي 
ادم بس عليها و اتفاجه: حزام؟ 
مياده: ده كده والله هو كد
في ثانيه ادم كان خالع قميصه وقرب منها 
مياده بعدت ولوقت قي الحيطه: ادم ارجوك بلاش عشان خاطري 
ادم عيونو كانت بتلمع من الغضب و قرب منها و شق هدومها كانت هتصرخ لاكن قطعها لما انقض علي شفيفها مكنتش قده فرق الحجم بنهم مش قادره تبعده 
شالها لما لف ادها ورا ضهرها وحطها علي السرير 
مياده كانت هيغم عليها من قلت النفس 
بعد وقت بعد ادم عنها وبص لجسمها الي اتمله كدمات و شفيتيها المنتفخات و جسمها الي بقا ازرق 
لبس و خرج 
مياده فضلا تعيط و افتكرت لما عرفت انو اتجوزها 
فلاش باك 
مياده كانت واقفه مع واحد في الشركه 
ادم شدها من وسط الموظفين لمكتبه 
مياده بغضب: انت ازي تعمل كده و ليق الحق ازي 
ادم بغضب و فروغ صبر: صفتي ازي جوزك 
مياده ابتسمت بستهزاء: ادم انت اتهبلت روح العب بعيد وكانت هتمشي 
ادم لزقها علي الحيطه و اتكلم بسخريه: فكره الورق الي كان تقريبا من اسبوع دع ورق جوزنا يا قطه وانتي الي مديتي
مياده بصدمه كانت هتقع
ادم:اهدي كده
مياده: انا هقول لي بابا وجدي 
ادم: قولي بس انتي الي هتندمي لما اقولهم اني اتجوزتك عرفي برضاكي علي كام صور لينا 
مياده ضربته في صدره: انت اكيد حيوان 
طلعت تجري ومن سعتها وهيا مش بتروح الشركه 
فاقت من ذكراها و دخلت اخدت شاور و فضلت تعيط بصت في المرايا علي انعكاس جسمها الي كلو كدمات خرجت بعياط لغايه ما نامت 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دانا كانت راحت مكان مجهول و اتكلمت (الماني): مش عارفه اخش البيت تاني و مش عايزني اروح الشركه 
المجهول و رما الكاس من ايدو: انا بعتك عشان تيجي تقوليلي كده ولا اي 
دانا بخوف: حاضر هحاول ادخل الشركه 
المجهول: نفذي ***
دانا بطاعه: حاضر 
رحيم كان دخل البيت 
يقين كانت عماله تضحك بمرح مع ادم 
رحيم حس بغضب و غيره 
دعاء: تعالي يا حبيبي 
رحيم قرب منها و عينو علي يقين الي عماله تضحك لسه مع ادم الي اتكلم لما شاف مياده نازله 
ادم: جدي قولت اي في موضوعي 
عمران: انا موافق يا ابني و هيا موافقه 
رحيم: هو اي 
ادم: هتجوز اختك
رحيم: اختي مين 
ادم ضحك: مياده
مياده ابتسمت ابتسامه مريره
رحيم بتكبر وضحك: بس انا مش موافق 
ادم لقو بي المخده: مش عايزين رقيك يا حبيبي 
رحيم: يعني انا اخر من يعلم
قطعتهم دعاء: مياده انتي موفقه
مياده نزلت راسها بتوتر و هزت راسها 
قامت دعاء بغضب و دخلت الاوضه 
قعدت مياده بتوتر جمب رحيم الي باس راسها 
ادم بخبث: طب الفرح امتا بقا 
رحيم: اهدا يا اخويا 
ادم: ملكش دعوه انت يا عم 
دخلت دعاء بغضب لي احمد 
دعاء: با انا بنتي تتجوز ده 
احمد بعدم اهتمام: مياده
دعاء؛ هتكون مين يعني 
احمد: كويس
دعاء بغضب: كويس اه مهو ابن اختك 
احمد فضل قاعد بدون اهتمام ولا اكن دي بنتو 
و دعاء الي قعدت بحصره جمبو 
يقين طلعت بعديها بشويه اجا اشعار لي رحيم الي قام بغضب اعمي
ادم: رايح فين
رحيم: طالع 
دخل رحيم بعضب علي يقين الي انتفدت بخضه واتكلمت بعصبيه
يقين: انت متخلف ازي تخش كده
رحيم: قفل الباب و قرب رفع التلفون في وشها و اتكلم بحده: اي القرف ده 
كانت صور كتير لي يقين بقميص  اسود شفاف
يقين بصدمه: اي ده
رحيم مسكها من درعها بعنف: ازي تعملي كده انتي ***
يقين عيطت بصدمه و غضب: والله معملت حاجه 
رحيم بصوت عالي نسبيه: امال اي ده فهميني اي ده 
يقين: والله العظيم مش انا و كملت بدموع: والله العظيم عمري ما اعمل كده رفع ايدو جذبها من شعرها: قسما بالله لو عرفت ان الاقرف ده بتاعك لقول لجدك و موتك علي ايدي 
قطعه صوا اشعار بصور اكتر و هيا كانت منهار
يقين بشهقات: قولي ازي هبعتلك و التلفون مش في ايدي 
رحيم ذقها وقعت علي الارض و اخد تلفونها و رما في وشها: افتحي 
كان هيعمل تلفون بس هيا اتكلمت: انا ممكن اعرف مين الي عمل كده
رحيم باستهزاء: تعرفي مين ولا تدراري 
وقفت بغضب: انت ملكش حاجه و متتكلمش عني كده انا في برمجه واكيد هعرف مين 
قامت قعدت علي مكتبها و فتحت اللاب بتعها و هو متبعها و هيا بتشهق 
بعد شويه 
يقين بحزن: اهو الرقم الي هكر التلفون 
اخد الرقم علي تلفونو و اتصدم لما لقاها دانا 
شافت اسم دانا و اتكلمت: طلعت الست دانا بتعتك 
و اتكلمت بغضب: اطلع بره 
اتكلم بحرج: يقين 
يقين: لو سمحت اطلع برا 
خرج رحيم بغضب من عندها 
يقين نامت علي السرير وهي بتوعد لي دانا 
عند جاد دخل ليها لقاها قاعده بتعيط علي السرير
جري عليها بخوف: في اي مالك 
بصتلو و جريت علي 
جاد: جبتلك هدوم 
ملاك: الله 
جاد: ادخلي البسي دول
ملاك دخلت بسرعه تغير
وكانت فرحانه جدا خرجت وكانت قمر 
جاد مكنش عايز يخرجها بس ده حقها عنده حب التملك.. 
مش عايز حد يشوفها غيرو
كانت عمله شعرها كعكه مبعثره و لبسه فستان ابيض واسع علي نقشات خفيفا قرمزي
قرب منها وقعدها قدام المرايا
جاد: مش هتغطي شعرك
ملاك ببراءه: بس انا عايزه اخرج بي 
جاد بحب مسك ادها: بس ده فرض مينفعش تخرجي بشعرك انتي خلاص كبرتي 
قالت بتذمر طفولي: بس انا 
قاطعها بحنان: خلاص تلبسي في رمضان
ملاك: حاضر 
جابلها طرحه و لبسها 
جاد مسح علي طرحتها بحنان: شوفتي شكلك حلو ازي 
ملاك حضنته 
جاد بضحك: اهدي كده الواحد صايم
بعدت عنه بخجل و هو شدها ورا 
نزلت من البيت فضلت وقفه دقايق مصدومه بجد هيا نزلت هو بجد سمح ليها تشوف الشارع تاني طب ازي مش مصدقه كل حاجه 
كانت ماشيه وماسكه في دراعو جامد خايفه من كل حاجه حواليها مكنتش بتشوف غيرو 
ركبت العربيه معا و هيا مسكه ايدو بكل قوتها جاد باحنان: متخافيش طول مانا جمبك
ملاك ابتسمت وفضلت بصه علي الشوارع بفرحه احتلت قلبها
بعد شويه جاد نزل ونزلها وكانت معاها حاجتها 
جاد قرب من السنتر و شدها ورا وهيا ماشيه خايفه من كل حاجه حارفيه
دخل جاد القاعه بتلك الحوريه الكل انتبه عليهم 
البنت الي كانت بتشرح قربت من ملاك: تعالي 
ملاك بصت بخوف لي جاد الي ابتسم و هز راسه انها تروح معاها 
سميرا الي كانت بتشرح( المس) قعدت ملاك الي متوتره جامد 
جاد بابتسامه: شكرا يا سميره
سميره: متقولش كده يا جاد انت اخويا بس دي شكلها متعرفش حاجه خالص 
جاد: انا كنت بشرحلها لاكن هيا منزلتش من زمان زي ما قولتلك 
سميره خلصت كلام مع جاد الي قال لي ملاك انو بره وسميره فضلت تشرح و ملاك اتجوبت معاها 
بنت قربت لي ملاك 
البنت: انا منه ونتي 
ملاك بتوتر: ملاك 
منه: الي كان معاكي ده اخوكي صح 
هزت راسها بي اجاب بتوتر
منه بخبث: امم انتي بيتك فين 
ملاك: مش حفظه المكان
منه كانت هتتكلم بس سميرا زعقت عشان الكل ينتبه
بعد مرور ساعتين كانت ملاك قعده بتوتر مستنيه جاد 
منه: مش هتروحي 
ملاك: مستنيه جاد 
منه  : الي جابك 
ملاك: ايوه 
خرجت منه و ملاك و شافت جاد بهيته الي بتعشقها و جريت علي 
جاد بحنان: عملتي اي 
ملاك: حلو اوي انا عايزه اجي هنا كل يوم 
قطع تفكرها صوت منه
منه بدلع: خودي يا ملاك رقمي اهو 
مشيت منه و نظرات القرف علي وش جاد و دخل ملاك و مشي 
جاد بغضب: مين دي 
ملاك: منه
جاد: ايوه مين بردو عرفتيها ازي
ملاك بخوف: هيا قالتلي انها اسمها منه وبس 
جاد بعصبيه: متتكلميش مع حد و متصحبيش حد انا مش قايلك تتكلمي مع حد
ملاك: والله هيا الي اجت 
جاد مسح علي وشه بضيق و اخد الورفه قطعها
جاد: هنفطر برا
ملاك: مش عايزه 
جاد: ملاك 
ملاك: نعم
جاد: متقوليش لا علي حاجه فاهمه
ملاك: فاهمه
بعد شويه كان واقف قدام مطعم و نزلها ودخلو 
المغرب اذن
جاد: مبتكليش لي
ملاك: مش بعرف اكل قدام حد وفي ناس كتير
جاد اكلها باحنان واتكلم: ملكيش دعوه بحد 
بعد شويه كانو خلصو وروحو البيت 
جاد غير وغير لي ملاك 
جاد قعدها علي المكتب قدامو: تعالي ذاكري عشان همشي
ملاك: وهتيحي امتا
جاد مسح علي شعرها: مش عارف
ملاك حضنته: متتاخرش عليا 
جاد: حاضر
ملاك خلصت وكانت نامت 
جاد شالها وحطها علي السرير و باس راسها 
غير ونزل
رحيم كان قاعد مع ادم 
و جالو تلفون
رحيم: في اي يا منصور 
منصور: الصفقه يا رحيم بيه... 
رحيم بغضب جحيمي: مالها
منصور: حمدي الصيوفي اخدها 
رحيم: ونت كنت فين يا غبي انا جايلك اهو
ادم قام بقلق: في اي يا رحيم
رحيم وهو خارج: حمدي اخد الصفقه الي شغلين عليها من سنين 
ادم اتحرك معا و كان جاد داخل 
ادم وهو بيتجه للعربيه بتاعتو عرف جاد الي اخد عربيته ومشه معاهم 
وصلو الشركه ودخلو التلاته بغضب
في غرفه الاجتماع كان رحيم بيتكلم بغضب: عايز اعرف الورق راح فين كان في نسخه علي الكمبيوتر راحت فين
الكل خاف واتكلم منصور بخوف: يا رحيم بي السستم اتهكر و المهندس احمد بيحاول يفكو 
رحيم: هو اي الي بيحاول انا مشغل بهايم معايا
ادم كان متابع كل حاجه وكانت كل حاجه تمام والمفروض انها في صلحهم لاكن الهكر اخد كل حاجه من علي الكمبيوتر 
جاد بغصب: رحيم في حاجه غلط 
رحيم بقلق: في اي تاني 
جاد ليهم كلهم: شوفو الرسمات دي كده 
ادم بغضب:دول تشبه رسوماتنه 
رحيم بسخريه: شبه دي بتاعتنا 
جاد كان غضبان جدا لان فب عداوه من زمان بين عيلت الرشيدي و عيلت السيوفو و واضح ان الهكر طبع السيوفي 
رحيم دخل الاوضه لي احمد الي بيحاول يسيطر علي الوضع و  الهكر 
رحيم: عملت ايى
احمد بخوف: بحاول اهو 
ادم: جاد كلم يقين بسرعه 
جاد فعلا كلم يقين و قالت لي عمران الي حصل و اتجه للشركه 
يقين دخلت و عرفت كل حاجه احمد قام وهيا
 قعدت مكانو عمران كان زعلان علي كل حاجه
 الي بتنهار ولو حصل كده احفادو هينهارو واحد ورا التاني بدات يقين في محاولتها في كشف الهكر!!! 
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الوضع كان زي ما هو بعد ساعات 
قامت يقين وفضلت تطنط: فكيتو
عمران: كنت عارف يا قلب جدك
رحيم: ولا اكن حاجه حصلت
ادم: ازي 
رحيم: انت ناسي ان السيوفي نشرو التصاميم دي و لو نشرنها ولا قدمنا بي حاجه هيقولو اننا سارقين التصاميم 
جاد: يقين عرفتي مين الي طبع الهكر او مين الهكر ده
يقين: دي تقريبا شبكه ونا عرفاها من زمان بس متتقلقوش عملت واحد محدش يقدر يختركه
ادم بتعب: شكرا يا يقين 
وكلم عمران؛ تعالي يجدي السواق يوصلك
عمران: استن يابني 
رحيم: متقلقش يا جدي كل حاجه اتحلت 
عمران مشي مع السواق 
رحيم بدا يقولهم علي الصوؤ الي اتبعتت
جاد كان بيشرب رزع الكوبيه بغضب للحيطه وقام: ونت عارف ولسه سايبه
رحيم: اهده يل جاد 
ادم: في وقت واحد اكيد هيا وراها حاجه 
رحيم: ايوه و دانا مش سهله
يقين بسخريه: مش عليا 
ادم: قدمنا فرصه نعمل تصاميم جديده و
رحيم بتعب وغضب: مش هنلحق 
جاد: رحيم احنا بقلنا سنين بنعمل في التصميمات دي و اكيد عرفنا حجات مهمه هنقدر نعمل احسن 
يقين: لو احتجتو حاجه في البرمجه هقول لدكتور ادهم
رحيم برفعه حاجب: دكتور ادهم مين
يقين: ده حرفيا اشطر دكتور في الجامعه
رحيم: لا شكرا مش عايزين 
يقين هزت راسها وخرجت رحيم قام وراها بسرعه 
رحيم: يقين انا اسف 
يقين بسخريه: شكرا يا رحيم ومشت 
رحيم بهمس: بقا رحيم الرشيدي يعتذر و لي مين لي يقين اه عملتي فيا اي
دخل ليهم تاني وبدو يشتغله علي تصاميم جديده 
عند ملاك رنت علي جاد 
خرج بسرعه ورد 
جاد: اي ياملاكي
ملاك: نسيت اقولك هو انت هتوديني الدروس ازي 
جاد: انت مش هتروحي غير ماده وحده عند سميرا و الباقي انتي هتغدي اونلاين 
ملاك بحزن: بس انا عايزه انزل كلو واروح المدرسه 
جاد:ملاك احمدي ربك اصلا اني نزلتك ونا مشغول الفتره دي 
ملاك بحزن باين في صوتها: ماشي 
جاد بتعب: هحقق عليا يا ملاكي 
ملاك: انت تعبان 
جاد: لا يا حبيبي انتي زعلانه 
ملاك: لا
جاد ودعه وقفل و دخلهم تاني 
عند مياده كانت عرفت بلي حصل كانت زعلانه عليهم بجد
دعاء: مياده انتي ازي توافقي ولا تقولي لجدك كده من غير ما تقوليلي
مياده بتوتر: عادي يا ماما انا بحب ادم 
دعاء: انت بتخرفي بتقولي اي انت فاهمه انتي بتقولي اي 
مياده سابته وطلعت بسرعه 
بعد شويه كانت زهقانه وعايزه تخرج افتكرت اخر مره ادم عمل اي فكررت تكلمو 
ادم خرج لما عرف ان مياده رنت 
مياده بتوتر: انا راحه اقعد علي البحر اوي 
ادم: لا 
مياده: بس انا مخنوقه وعايزه اخرج
ادم: مياده مش عايز اتعصب عليكي
مياده: ان
قطعها بنفاذ صبر: قسما بالله لو خرجتي او حته فكرتي تخرجي من ورايا لزعلك ونتي عارفه هزعلك ازي كانت مياده هتتكلم بس ادم قفل
مياده رزعت التلفون علي الارض ونامت علي السرير وفضلت تعيط و اتكلمت: بس هو مش هيعرف لو خرجت و اتكلمت بخوف لا لا لو عرف ممكن يقتلني 
نامت مياده بحزن 
تاني يوم
يقين خبطت علي مياده 
يقين: انا راحه ليهم الشركه تيجي معايا 
مياده: ايوه ثواني هلبس 
كانت هترن تقول لي ادم بس تلفونها اتكسر جامد 
مياده لبست وراحت هيا ويقين 
رحيم كان نايم علي الكرسي بدون قميص و جاد الي قميصه مفتوح ونايم علي الكنبه و ادم الي علي الكرسي وزيهم وشكلهم تعبانين 
مياده صحت رحيم و جاد صحي و ادم علي صوتها 
يقين وشها احمر لما شافت رحيم بالمنظر ده 
عدلو هدومهم و عدلو من قعدتهم  
يقين: احم احنا كنا جاين نشوفكم لو عايزين حاجه 
جاد: تسلمي يا حبيبي 
ادم بص لي مياده الي بعدت نظره عنه
ادم كان عايز يقوم يكسر دماغها وكانت باين علي العصبيه انها تخرج من غير ما تقولو 
يقين: اتسحرتو امبارح
ادم: جبنا من الكافتريا 
جاد: يقين هتروحي الجامعه 
يقين: ايوه 
رحيم: امشو دلوقتي عشان الموظفين هيجم الوقتي
يقين: تمام 
يقين خرجت وخرجت وراها مياده 
ادم؛ جاي اهو
خرج ادم و مياده شافتو
مياده؛ هروح اقول حاجه لي رحيم امشي انتي عشان متتاخريش 
يقين مشت 
ادم قرب من مياده وسحبها ورا لي اوضه فاضيه 
ادم بعصبيه رزع ايدو علي الحيطه: مقولتش لي انك جايه 
مياده ببرود: الفون اتكسر امبارح و معرفتش اكلمك 
ادم مسك دقنها بعصبيه: انتي عارفه انك اكتر حاجه بكرها البرود 
مياده:اه ابعد ايدك 
ادم نفض ايدو بغضب و شدها ورا 
مياده: انت بتجرني كده لي 
ادم للسواق: وصلها للبيت 
السواق: حاضر يا بيه
ادم دخلها العربيه و قفل الباب وطلع و كلم الحارس انها متخرجش 
ادم دخلهم تاني: وصلتو لي اي 
جاد بتعب: اهو بنحاول نعمل تصاميم حلو 
ادم: اففف في خبر وحش 
رحيم: يله كملت 
جاد بقلق: في اي 
ادم: احنا كنا ضمنين اننا ناخد الصفقه دي و نكسبها بس حمدي اخدها 
رحيم: وبعدين 
ادم: مش فكرين العهد بتاع البنك
رحيم: افف ازي نسينا حاجه زي دي 
جاد: يانهار كده خصرنا ملايين 
رحيم حط وشو في ايدو بحزن و تعب: هتعملو اي مع دانا 
ادم: عينت حرس يرقبوها ومش بتعمل حاجه غير انها تروح البار 
جاد: انا مش عارف انتو صابرين كده لي 
رحيم: اكيد وراها حاجه 
كملو شغل 
عند يقين دخلت الجامعه 
واحد قرب منها 
يقين: انت يا ابني بتحب تضرب وبس 
معتز قرب مسك ادها: تعالي بس 
يقين ضربتو بلقلم: انت متخلف ازي تمسك ايدي كده 
امعتش مسكها من شعرها و قربها منه: انت متعرفيش بتكلمي مين ازي تمدي ايدك عليا 
يقين حاولت تبعد معرفتش فضلت تضرب في وهوا ضربها بلقلم وقعها علي الارض و بوقها بقا ينزف الحرس و الطلاب اجم علي صوتهم و اخدوهم للعميد 
يقين بدموع و الحارس مسكها و وشها اتلطخ دم رنت علي جاد: جاد تعالا بسرعه ليا في الجامعه 
قفلت بسرعه و دخلت للعميد 
جاد قام بخوف بسرعه: يقين بتعيط و عايزاني في الجامعه 
ادم قام بسرعه هو ورحيم واتجه للجمعه 
معتز قعد علي الكرسي عند العميد الي اتكلم بغيظ: انت ازي تمدي ايدم علي معتز بيه كده انتي مرفوضه و اعتذري 
يقين بغضب: انا مش هعتزر لحد هو اللي غلطان
دخل في الوقت ده التلت شباب بهيبه مخيفه و بصه علي منظر يقين 
رحيم بهدوء مميت: مين عمل كده 
العميد: انتو مفكرنها سيبه ازي تدخلو كده 
رحيم بص لس يقين الي بصت لي معتز الي رجع ورا بخوف 
رحيم قرب منه ادالو بنيه و قعتو علي الارض و نزل لمستوه وجابو رزعو علي الحيطه جاد اخد يقين في حضنه 
رحيم رمه معتز لي ادم الي فضل يضرب في بجنون 
رحيم قرب من المعيد الي ميت رعب: قولي ازي عايز تفصل يقين الرشيدي الي ممكن احنا الي نفصل مادام مش نافع كده 
المعيد. بخوف  والله مكنت اعرف 
رحيم خلا المعيد يفصل معتز لمده طويله و اخدو يقين وطلعو 
كانت لسه في حضن جاد 
كان الكل باصص عليهم كانوالتلاته خارجين يسدو الشمش... 
يتبع...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خارجو من الجامعه بكل غضب 
رحيم بغضب: اسمه معتز اي 
يقين وهي بتمسح علي وشها واتكلمت بتوتر: معتز حمدي السيوفي
وقف رحيم: ده ابن حمدي 
هزت راسها 
وصلو البيت ودخلو كلهم 
دعاء راحت لي رحيم: اخيرا جيت يا حبيبي اقعد هنا بقا عشان تفطرو
رحيم باس راسها: حاضر 
كلو طلع نام لانهم كانو تعبانين اوي 
عند رحيم في الاوضه كلم حد
رحيم: عايزه بكرا في المغزن  سامعع
قفل بغضب و قعد علي السرير 
عند جاد فتح اللاب عشان يشوق ملاك ولقاها وقفه في البلكونه 
جاد: عارفه اني شايفه و بتعمل الغلط
جاد رن علي التلفون بتاع البيت 
ملاك طلعت اخدت الفون ودخلت تاني 
جاد: ادخلي جو مين قالك تخرجي
ملاك: بس انا مخنوقه ونت مش عايز تجيلي 
جاد بحده: يله قولت يله 
ملاك دخلت و رزعت باب البلكونه: اففف 
جاد: متخروجيش من غير ما اقلك فاهمه
ملاك مسحت دموعها الي نزلت من صوتو: حاضر 
جاد: افطري وممكن اجيلك
ملاك بفرحه: بجد 
جاد: لو معرفتش اجي هوديكي لي سميره بكرا 
ملاك: بس انا عايزاك 
جاد: حاضر يا ملاكي
جاد قفل مع ملاك 
وبعد شويه المغرب اذن و فطره كان البيت مفهوش روح كان مطفي الكل شايل هم 
بليل ادم و جاد كانو في اوضه رحيم بيكملو التصاميم خبطت يقين ودخلت 
يقين: انا عرفت انكم هنا وعايزه اقولكم حاجه
يقين قعدت جمب جاد: انا اعرف اهكر فون دانا 
ادم: طب يله انتي مستنيه اي 
يقين هكرت فون دانا 
يقين دخلت علي حجات كتير و جابت التسجلات بينها و بين شخص 
رحيم قام بغضب: يعني هيا سبب كل ده ونا مضروب علي افايا 
ادم: اقعد بس واحنا هنتصرف 
جاد: دلوقتي عرفنا ان دانا عارفه حمدي السيوفي مين بقا الي موجهم 
يقين: مش عارفه هيا كانت بتسجل مكلمات و قطعها رنت فون ادم 
ادم رد: تمام اعرف المكان و صورها 
تمام 
قفل ادم
رحيم: اي 
ادم: دانا كانت بتقابل حد جمب البار الي بتسهر في 
جاد: هات صور و هعرفلك مين 
ادم بعت الصور لي جاد وجاد بعتها لي واحد صحبه
رحيم فضل ماسك معتز لحد ما اغمي علي من كتر الضرب وسابو وهو بيلهث بعصبيه 
رحيم بغضب: ساااالم 
سالم بسرعه: نعم يا رحيم بيه 
رحيم بغضب: الزفت ده ميشوفش النور تاني ولا اكل ولا ميه توصلو انت فاهممم
سالم بهز راسه:  امرك يا رحيم بيه حاضر
رحيم خرج بعصبيه مفرطه و اتجه للاسطبل لي روز 
اتخضت يقين و خبط حاجتها ورا ضهرها
رحيم باستغراب و بيحاول يسيطر علي غضبه: اي ده 
يقين طلعت حجاتها من تاني 
يقين بارتياح : هو انت 
قعد رحيم جمبها 
رحيم: بتعملي اي 
يقين باحنان: برسم 
رحيم: وريني كده مين
يقين بحب: محدش غيره اكيد 
رحيم بص علي اللوحه وشاف عمار 
رحيم ابتسم بوجع و في نفس الوقت حس بس غيره و غضب و غصه قي قلبه هو ازي مش عايزها تجيب سيرت حد ولا عيزها تحب حد 
يقين بملل: اي روحت فين 
رحيم: ها معاكي 
يقين: تعرف اني اتعلمت الرسم عشانو هو عشان ارسمو 
رحيم بيحاول يغير الوضع: تيجي نتسابق 
يقين بتفكير: امم تمام يله 
و كملت؛ هاخد روز ونت 
رحيم: غزال ♡•
رحيم ركب الفرس غزال و يقين ركبت روز و بدا يتسابقو 
كانو بيجرو بلخيل بسرعه كبيرا جدا 
وقفت يقين مع روز لما بدا يقربو مت البحر 
رحيم: اي تعبتي 
يقين بتحاول تتماسك و هيغم عليها: انا هروح 
مكملتش كلمها وكانت علي الارض 
نزل رحيم بسرعه من علي غزال وجري عليها وحاول يفوقها بس مش بتفوق 
اخدها حطها علي روز و ركب غزال و شد روز و اتجه للفلا 
دخل رحيم الي لسه شايلها و دخل جري بخوف عليها 
عمران قرب منه و الكل نزل و حكه الي حصل 
حطها في اوضتها و طلبو الدكتور
عمران: انت ناسي ان عمار مات غرقان و هيا بقت معقده من الميه 
رحيم زعل اوي و ازي انو نسه حاجه زي دي 
الدكتوره تمنتهم عليها وان ضغطها واطي 
رحيم قلبه كان هيخرج من مكانو عليها 
دخل اوضه ودانا رنت علي 
بص للفون بقرف وغضب و مردتش 
دخل نام 
صحي علي صرخات يقين بخوف جري علي اوضتها وكان نفس المنظر و جاد ضاغط علي قلبها برفق و ادم ماسك رقبتها 
رحيم كان عايز يروح يرزع جاد و ادم في الارض عشان مقربين جدا
يقين فاقت و دخلت في حضن عمران 
الشباب خرجم 
رحيم: جاد اكيد في علاج للنوبات دي 
جاد: يقين مش عايزه تستوعب ان عمار مات و كل يوم بتفتكر الحدثه 
فضلو يتكلمو في موضوه يقين و كل واحد راح ينام
تاني يوم الشباب كانو في الشركه 
و البنات في البيت 
مياده اتصلت علي ادم
مياده: انا هاخد كورس اداره اعمال عشان عايزه اشتغل في الشركه
ادم: خودي اونلاين 
مياده: بس انا مش فاهمه حاجه منو و عايزه اروح 
ادم حس انو لازم يوافق لان ده مستقبلها: تمام يا مياده شوفي هتروحي امتا وعند مين و قوليلي ونا معاكي 
مياده استغربت ادم جدا و كانت هتموت من الفرحه هي اتوقعت انو عمره ما هوافق
مياده: هروح الوقتي 
ادم: عند مين 
مياده: المهندس احمد هروح انا وبسمه صحبتي 
ادم: لا انسي بسمه دي خالص انا هوديكي 
مياده: بس انا عايزه اروح معاها 
ادم: مياده متخلنيش موديكيش في حته اصلا 
مياده: طيب 
ادم قفل وكمل شغل معاهم 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في الشركه عند الشباب 
ادم: رحيم انت لازم تشوف هنعمل اي في دانا احنا سايبنها كده لي 
رحيم: متقلقوش 
خرج رحيم بدون كلام تاني من المكتب و اتجه للمغزن دخل وكانت قعده دانا بغضب 
اتكلمت لما شفته: رحيم الحقني من هنا 
اتكلم رحيم ومسك شعرها: انتي فكراني كل ده معرفش بخططك الزباله دي يابنت ***
دانا بخوف من عصبيته: خطط اي انا معملتش حاجه 
رحيم بغضب: خططك انتي وحمدي السيوفي بس والله برافو عليكم عرغتو تخدو التصميمات 
دانا:رحيم هو الي قالي 
رحيم جاب كرسي وقعد علي: انجزي وقولي كل حاجه 
دانا بخوف: كان بنا تواصل انا وحمدي وحنا في المانيا اصلا و لما نزلت هو قالي اني انزل وهو كان كل الي هما اني اخد التصميمات وابوظ شغلك عشان لما الشركه تقع هو يشتريها
رحيم: وعرفتي حمدي منين و انتي اي مصلحتك 
اتكلمت دانا بتوتر: هو كان بيدور علي هكر يعرف يهكر شركتكه و بما ان الشركه بتاعتكم مقفوله كويس فا لازم يدور علي حد من برا و محترف و هو قالي اني هاخد اخر صفقه شغالين عليها و انا هاخد ممتلاكاتك معادا الشركات هو هيخدها 
رحيم مسك من شعرها: قسما بالله لو عرفت ان في حاجه تانيه او كذبتي في حاجه ليكون اخر يوم في عمرك و انتي هتروحي شركه حمدي او تهكريها و تجيبي كل الصفقات و الورق بتاعه
دانا بخوف: حاضر 
خرج رحيم بغضب وراح لمعتز ودخل 
رحيم قرب فكه و لزقه علي الحيطه: قسما بالله لو شوفتك قربت من حد تاني لتكون بتحفر قبرك بي ايدك و روح قول لحمدي يجي زي الراجل يجيب حق ابن اخو 
خلص كلامه و رمه علي الارض معتز مكنش قادر من الضرب و كان ماشي بوجع وخرج
خرج رحيم وراح الشركه تاني 
في الشركه 
ادم: جاد هو لسه كتيرانا جعان
جاد لقو بقلام: اسكت انا فيا الي مكفيني متجوعنيش
ادم: الحق يا جاد 
جاد: في اي 
ادم: احن نسينا ان جدك بيوزع كل سنه و بيعمل مائده رحمان 
جاد: ايوه صح  قوم اجري دلوقتي جدك زعل ويقول اننا نسينا 
خرجه بسرعه و راحو جابو شيفات و جابو كل حاجه 
نسبه قدام البيت المائده و الشيفات بداه شغل 
عمران: ونا افتكرت انك نسيتو 
ادم باس ايدو: استحاله يا جدي دي الحاجه الوحيده الي بتفرحني هنا
عمران ابتسم 
جاد كلم رحيم يجي يساعدهم و رحيم اجا 
بدوء يعملو كراتين فيها اغراض رمضان 
جاد: يله يا شباب عشان نوزع قبل الفطار 
مياده راحت لي ادم و اتكلمت بترجي: ادم ممكن اجي معاك 
ادم بعدم اهتمام وهو بيرس الحاجه في العربيه: لا مش هينفع 
مياده: هو انا كل ما اقولك حاجه تقولي لا 
ادم: اطلعي يا مياده بدل مزعلك و قدامهم 
بعدت مياده و بتحاول متعيطش 
قربت منها يقين 
يقين: مالك في اي 
مياده بصوت مبحوح: مفيش يقين: بت قولي بقا 
مياده: قولت لي ادم اني عايزه اروح معاهم وهو قالي لا 
يقين  : ادم ملهوش دعوه بيكي روحي قولي لجدي او ابوكي 
مياده بتوتر: لا خلاص انا اصلا تعبانه 
يقين ابتسمت: ماشي براحتك 
دعاء كانت في المطبخ و بتعمل العصاير و اتكلمت: انا مش عارفه اي لزمته كل دي عصاير
نفخت بضيق و ادت لي احمد يطلع الحاجه و بلفعل طلعهم و جهزو كل حاجه 
عند معتز لما روح 
حمدي بغضب: يعني الي عمل كده ابن الرشيدي موتهم قرب 
معتز: انا عايز حقي يعني اي يعمل فيا كده 
حمدي: اهده انت بس و اطلع 
حمدي بتوعد: والله لدمركم واحد ورا  واحد
رحيم وادم و جاد كانو بيوزعو في الشارع و المغرب كان هياذن وهما روحو 
عمران اخدهم كلهم و قعده كلهم جمب الناس علي مائده الرحمان و كان الشارع كلو في فرحه وعمالين يضحكو 
بعد الفطار 
عمران: قومو يله نصلي التراويح
الكل راح مع عمران و الستات طلعت الدور الي فوق 
ادم صله بيهم و كانو هما ورا في الصف الاول و كان ادم صوتو حلو اوي ومياده كانت مبسوطه 
بعد الصلاه كانو قعدين و في ست قربت من دعاء 
دعاء سلمت عليها: ازيك يا ام اسلام 
ام اسلام: ازي يا دعاء عامله اي
فضلو يتكلمو
ام اسلام: جايه اقولك يا دعاء اني عايزه مياده لي اسلام 
دعاء: كان علا عيني يا حببتي بس والله ادم ابن عمته طلبها وهي وفقت 
ام اسلام كانت هتقوم: يله بقا 
دعاء شورت علي يقين: دي يقين 
ام اسلام: مشاء الله كبرت وبقت عروسه 
ام اسلام قالت انها هاتيجي بكرا ليهم هيا واسلام 
الكل خرج من الصلاه وكانو مروحين 
دعاء ندهت لي يقين و قدمهم كلهم
دعاء: عارفين ام اسلام طلبت يقين لي اسلام 
يقين بغضب: اي انتي بتقولي اي يا مرات عمي 
احمد: فيها اي يا يقين ما اكيد انتي لازم تتجوزي 
يقين بحده: انتم ملكوش دعوه بيا ونا مش هتجوز ابدا فاهمين ملكوش دعوه 
رحيم كان زعلان علي حلتها لما شاف دموعها وهيا جريت علي البيت 
رحيم: لي كده يا امي ما انتي عارفه 
دعاء مردتش 
مشو وراحو البيت 
بعد شويه نزلت يقين ببرود: انا طلعت الاوله علي الدفعه تاني
عمران حضنها: شاطره يا قلب جدك 
علي كان قاعد ببرود و مش فرحان بي بنتو 
رحيم: مبروك يا يقين 
يقين بابتسامه: الله يبارك فيك
جاد حضنها: شاطره يا يقيني 
ادم هو كمان حضنها و رحيم بعده 
رحيم: انت بتعمل اي يا ادم 
ادم بضحك: اي دي اختي في الرضاعه يا غبي 
رحيم كان عايز يقلو بردو مينفعش المفرود اني انا  معاكي 
قعد رحيم بيحاول يداري غضبه 
يقين: انا هتمشه شويه 
خرجت يقيت ولسه بتفتح الباب 
يقين و جاد في نفس واحد: امي 
يقين حضنتها بقوه و جاد جري حضنهم هما الاتنين 
علي بغضب: انتي اي الي جابك هنا 
اتكلمت : انا جايه اشوف ولادي ملكش دعوه 
علي: اطلعي برا 
عمران: علي انا الي اقول مين يطلع ومين ميطلعش
و كمل: تعالي يا سعاد 
سعاد قربن باست ايدو: عامل اي يا عمي 
عمران: الحمدلله يا بنتي في نعمه انتي عامله اي 
سعاد: الحمدلله
ادم و رحيم سلمه عليها
دعاء بسخريه: اهلا يا سعاد عامله اي
سعاد: الحمدلله ونتي يا دعاء 
دعاء: كويسه 
احمد في نفسه: لسه متغيرتيش ياه سعاد لسه جميله زي ما انتي 
سعاد؛ انا همشي يا عمي انا كنت جايهواشوفكم بس 
يقين: لا يا امي اقعدي شويه 
عمران: انتي هتقعدي معانا انهارده 
جاد: اقعدي يا امي 
سعاد بقله حيله: حاضر 
دعاء كانت ملاحظه نظرات احمد الي منزلتش من عليها 
و كانت عايزه تقوم تولع فيها
و خرج 
جاد: اي يا ملاكي 
ملاك: ا ا انت بقالك كتير م مجتش 
جاد: متعيطيش طيب حقق عليا 
ملاك: وكمان ا انت قولت انك هتنزلني درس 
اخد نفس و قعد في الجنينه: حقق عليا يا ملاكي بس انا مضغوط جامد ومش لاقي وقعت و امي اجت انهارده 
ملاك: اجت منين. 
جاد: هبقا احكيلك 
ملاك هزت راسه اكنة معاها وشايفه 
جاد فضل يضحك عشان عارف مادام مردتش يبقا تخيلتو معاها 
ملاك: بتضحك علي اي 
جاد: عليكي  ونتي بتهزي راسك 
ملاك: انت عرفت ازي 
جاد: انا حفظك يا ملاكي
ملاك ضحكت 
جاد: هجيلك يا ملاكي 
ملاك زعلت: انت عارف اني بخاف انام لوحدي يا جاد 
جاد: هحيلك والله يا ملاكي متزعليش مني 
ملاك: انا هنام و خليك علي التلفون 
جاد: الاول صليتي 
ملاك بتوتر واضح: اه
جاد: ملاك 
ملاك: صليت بس لسه العشاء 
جاد: طب يله قومي 
ملاك: جاد انا سقعانه 
جاد: ملاكي مفيش حاجه اسمها انا سقعانه و علي العموم براحتك لما اروح الجنه ونتي لا و مش هتكوني معايا و هروح لرسول عليه الصلاة والسلام ونتي لا 
ملاك قامت: خلاص والله قومت 
جاد: الاول قوليلي بتوضي ازي 
ملاك: احم بقول بسم الله و ببدا بايد اليمين بعدين الشمال بعدين اليمين تاني بعدين بغسل بقي تلات مرات و مراخيري تلت مرات 
جاد بضحك: مراخيرك 
ملاك: جاااد 
جاد: كملي كملي 
بعدين بغسل وشي كلو تلت مرات ولازم تتغسل حلو و بعدين مشي ايدي المبلوله علي شعري وعلي ودني و بعدين ايدي اليمين لغايت كوعي كويس جدا وبعدين الشمال واليمين تاني وبعدين رجلي كل واحده مره 
جاد: شاطره يا بنوتيه 
ملاك: جاد ينفع اصلي بالبنطلون 
جاد: لا يا حبيبي 
ملاك: حاضر
ملاك دخلت اتوضت وصلت و جاد كان لسه علي التلفون لغايه منامت و دخل وكانو كلهم طلعو وهو طله فتح الاب و اتطمن عليها 
رحيم كان طالع و سمع يقين بتعيط 
دخلها بخوف: في اي يا يقين بتعيطي لي 
يقين بتعب: بطني 
كانت وقعه علي الارض وهو قرب شالها وحطها علي السرير 
رحيم: هعملك حاجه سخنه واجيلك 
يقين هزت راسه بتعب 
 رحيم نزل فعلا وعملها وطلع و شربته لاكن متحسنتش 
رحيم طلع لي عمران وقالو و البيت صحي 
جاد شالها و اتجه المستشفى هو و رحيم وعمران وسعاد 
الدكتوره: مفيش داعي للقلق ده الكاولون عادي 
اتنفسو كلهم براحه 
وبعد شويه كانو وصلو البيت
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تاني يوم 
الكل صحي ونزل 
رحيم: يله يا شباب 
يقين: جدو انا همشي 
رحيم: هتروحي الجامعه 
يقين: ايوه
رحيم: تعالي ورايا و هوصلك 
يقين: لا شكرا ان
مكملتش كلمها لما مشي 
اتحرقت ورا بغضب 
يقين: شكرا انا هروح لوحدي 
رحيم: انا قولت كلمه وحده 
يقين بعناد: طب مش ركبه
رحيم شدها من ادها وحطها في العربيه 
يقين: رحيم نزلني 
رحيم مسمعش كلمها و مشي بلعربيه 
ادم و جاد راحو الشركه 
وكانو شغالين 
جاد اتصل علي ملاك
جاد: ملاكي اجهزي ونا هبعتلك السواق يوديكي لي مس سميره 
ملاك: بس انا عايزه اشوفك انتي بقالك كتير مجتش و كملت بدموع انا موحشتكش 
جاد باحنان: اي الي انتي بتقولي ده انتي بتبقي معايا و بتوحشيني هجيلك يا ملاكي بس الاول روحي لي سميره 
ملاك: حاضر 
جاد: ملاك البسي الطرحه عشان عرفك هتصدقي
ملاك: حاضر 
قفل معاها و كلم السواق و ادالو العنوان و دخل كمل شغل 
ملاك جهزت وكلمت نفسها: طب احط هوا مش هنا يبقا عادي 
بدات تحط ميكب كتير ونزلت 
السواق كان مستغرب مين دي 
وصلها ودخلت بتوترها المعتاد 
منه جريت قعدت جمبها 
منه.: لسه فكره انك تيجي ده انا قولت انك معتش جايه و اي ده ده انا قولت ملقيش في الميكب 
ابتسمت ملاك بتوتر و ركزت مع سميره
بعد شويه كانت سميره خلصت شرح و ندهت علي ملاك و ملاك قربت منها 
سميره: استني يا ملاك جاد هيجي يغدك 
ملاك هزت راسه بتوتر 
ملاك لي منه: متعرفيش اشيلو ازي 
منه بعدم اهتمام: لا سيبي ده جميل هو اخوكي جاد هيجي ياخدك 
ملاك: اه
فضلت منه تتكلم مع ملاك 
جاد كان في الشركه و خرج بسرعه عشان يروح لي ملاك كان فرحان اوي انه اخيره هيشوفها و يخدها في حضنه اخد العربيه بسرعه واتجه لي سميره
وصل جاد وشافها من ضهرها و جري عليها بحب 
ملاك لفت لما منه قالتلها 
جاد قرب منها باستغراب؛ ملاكي
رفعت وشها واتعصب ومسك ادها وشدها 
ملاك:جاد ايدي 
جاد رزعها في العربيه و اتكلم بغضب: اي الزفت ال في وشك ده فهميني و اي تاني عال لبسه لبس ضيق و قولتلك انا جايبهم عشان تقعدي بيهم في البيت 
ملاك بوجع من مسكت ايدو؛ اي كل البنات الي هناك عملين كده وبعدين انا شكلي حلوه 
جاد بعصبيه رزع ايدو علي الدركسيون و هيا اتخضت: انا قولتلك ده مش بره البيت حصل ولا لا 
ملاك بدموع: ايوه 
جاد بصوت عالي وعصبيه ومسك دقنها: امال اي ده اي فهميني 
ملاك مرتدش وفضلت تعيط وكتما شهقتها 
وصل البيت وجريت ملاك وجاد طلع وراها بغضب
لفها لي واتكلم بعصبيه و زعيق: فرحنالي بشكلك وكل الشباب عماله تبص عليكي وو انتي نازله 
ملاك بدموع: ما كل البنات بتلبس كده وبتحط مكياج عادي اشمعنا انا 
جاد بعصبيه: هتقوليلي كده تاني انتي ملكيش دعوه بحد انتي ملكي انا بس انتي من حقي فاهمههه
ملاك: يارب اموت يا جاد و تخلص مني 
سابته ودخلت الاوضه وهي بتعيط
جاد الكلمه جننته دخل وراها الاوضه بجنون ومسك دراعها وهي قاعده علي السرير 
ملاك بخوف لما شافتو ودارت وشها: خلاص خلاص والله ما هعمل حاجه تاني
جاد مسكها من درعها:  اسمعك بتقولي يارب اموت تاني 
ملاك بشهقات: لا 
جاد: تخرجي بلبس ضيق تاني 
ملاك بشهقات: لا
جاد: تحطي زفت تاني بره البيت 
ملاك: مش هحك تاني والله 
جاد بجنون: شيلي ايدك من علي وشك انا امتي مديت ايدي عليكي علشان مضريه وشك كدا 
ملاك شالت ادها و شهقاتها لسه مستمره 
ادهم ساب ادها بغضب: اتخمدي 
طلع بغضب و انفاسه سريعه
خرج جاد من البيت ونزل فضل يلف بلعربيه بغضب و كلم رحيم 
جاد: رحيم قولهم اني مش جاي انهارده رايح اجيب حاجه
رحيم: حاضر بس هتروح فين 
جاد بحجه: لما اجي هقولك 
رحيم قفل معا 
يقين كانت قعده في الاوضه الي في الجنينه وزي العاده بترسم 
راحت نحيت الدولاب لقت في هدوم لي رحيم و هدومها جمبيها و رحيم سايب ورقها مكتوب فيها: انتي هتغدي الاوضه اربع ايام ونا تلاته اهو يسيتي عدي الجمايل 
يقين ابتسمت و راحت نحيت الحيطه و دخلت الكتبه فضلت تقرء 
ادم: رحيم احنا لازم نعرف دانا اننا عرفنا ونهددها 
رحيم ابتسم بخبث: دانا اصلا في المخزن 
ادم: وهتعمل اي تاني 
رحيم: حمدي مش هيعرف حاجه وهخليها تجبلي ورق الشمال كلو بتاع حمدي و هدلها ورق مزور اكنو بتاعتنا وخلاص 
ادم: اممم ماشي ياعم خطط من ورانا المهم تعالا بقا عشان المغرب هياذن ولسه جدك هيخينا نوزع تاني و نقف مع الطباخين وليله كبيره 
ربط رحيم علي كتف ادم و مشو 
بعد ما خلصو التوزيعات و علي الفطار 
عمران: امال فين جاد 
رحيم: بيقول رايح يجيب حاجه وهيجي بكرا 
عمران باستغراب: حاجه ومنين يعني يقعد يوم
رحيم: لما يجي 
دخلت يقين بسرعه: اسفين علي اتاخير يا رجاله 
ضحكو و قعده 
عمران: يقين انتي نسيتي تجيبي النتيجه 
يقين بفخر: عيب عليك يا جدو اكيد امتياز مع مرتبط الشرف 
عمران باس راسها: كنت عارف و عملك مفاجاه ياقلب جدك 
مياده كانت زعلانه انها مكنتش بتذاكر وانها ملهاش لازمه ادم لاحظ كده و باسلها و اكنو عارف هيا بتفكر في اي 
رحيم بارك لي يقين و كان مستغرب لي هما مش فرحانين عشانها ومفيش حد فرحان ليها غير ادم وهو وعمران و سعاد 
عند جاد وصل البيت وطلع لي ملاك و كانت نايمه متكوره و لسه بتشهق 
جاد سند علي السرير و شالها علي كتفه 
جاد؛ ملاكي 
شهقت بخضه لما لقت ايدو علي جسمها 
بعدت عنه و و عيطت لما شافتو 
جاد شادها ومسح علي شعرها بحنان لما شال الطرحه من علي 
جاد: لسه مشلتيش الزفت ده برضو 
ملاك: هشيله والله بس انا نمت غصب عني 
جاد شالها واتجه للحمام و غسل وشها 
ملاك بدموع: نزلني 
جاد دفن وشه في رقبتها واتجه لي اوضه هدومها: خلاص بقا حقق عليا انا غلطان بس انتي الي بتعملي الغلط 
ملاك: قول قولتلك ا انا بخاف من الصوت العالي 
رفعت ادها بشحتفه و و طفوله: ش شوف انت عملت اي في ايدي 
جاد باس ايدهابحنان: انا اسف يا ملاكي متزعليش مني 
ملاك مردتش 
خرج من الاوضه و راح للمطبخ قعدها علي الرخامه و ادها عصير: خودي المغرب اذن من بدري 
ملاك: مش عايزه 
جاد: اكلك ملهوش  دعوه بي زعلك 
ملاك اخدت منه وهو حط الاكل الي اصلا جايبه من بره 
شال ملاك و قعد علي الكرسي و حطها علي رجله وبدا ياكلها 
ملام: انا مش صغير عايز اكل لوحدي 
جاد: انتي هتفضلي صغيره ووهفضل اكلك
بدا ياكلها 
ملاك: انا اصلا زعلانه منك ابعد 
جاد شالها ودفن راسه في رقبتها وغمزلها: مقدرش علي زعلك 
ملاك دفنت راسها في صدره 
بعد شويه
ملاك: انا عايزه حجات حلوه 
جاد: مفيش احله منك 
ملاك: جاد بجد
جاد: في المطبخ جو 
ملاك: احم كلتهم 
جاد قرصها بخفه: مش. قولتلك مينفعش تكليهم كلهم هتتعبي
ملاك: اخر مره بس انا عايزه ايس كريم 
جاد: ايس كريم لا الجو برد هجبلك شوكلاته 
ملاك: لا انا مش بردانه وبعدين انت عارف اني مش بحب الشوكلاته 
جاد: هو في برضه شوكولاته بتحب شوكولاته 
ملاك: جادد 
جاد بغمزه: عيونو 
ملاك: عايزه 
جاد: هاتي التلفون 
ملاك كانت هتقوم؛ مدي ايدك ونتي هتجيبي 
ملاك: مش عارفه احرك ايدي 
جاد بص علي ادها ولقاها ورمه 
قام بخضه: ده مني 
ملاك هزت راسها: اه 
جاد مسح علي وشه من غباءه 
جاد جاب المرهم وحط علي ادها: حقق عليا يا ملاكي مكنتش اقصد 
ملاكي: خلاص هيا مش بتوجعني 
جاد اخدها في حضنه و اخد الفون وطلب حجات كتير اوي لي ملاك 
يتبع....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
صحي جاد علي صوت ملاك الي عماله تتقلب علي السرير 
جاد خدهل في حضنه: في اي
ملاك بخنقه: مفيش بس عايزه نام 
ملاك بعدت و نامت 
بعد شويه 
جاد: نمتي 
ملاك: لا 
جاد؛ طب قبل ما تنامي عايز اقولك علي حاجه
ملاك: قول
جاد: حقق عليا متناميش زعلانه مني 
اه انا غلطان ونتي غلطتي 
بس مفيش نوم الا لما نتصالح 
لفت لي ملاك: بس انت شدتني جامد و زعلقتلي انا عايزه حد يدافع عني لما تزعقلي لي معنديش اهل
انت معدتش بتحبني
اتصدم جاد من كلمها و اتعدل وفتح النور 
جاد؛ انا انا معتش بحبك ده انتي كل حياتي انتي معندكيش اهل بس انا كل اهلك لي مفكرا اني هقذيكي انا كل حاجه ليكي انا ابوكي و اخوكي و حبيبك انا هفضل احبك لغايه اخر نفس ليا 
ملاك مسحت دموعها: انا اسفه اني خرجت كده 
جاد اخدها في حضنه بتعب و هم و انو مهم كان مينفعش يحرمها من اهلها
دفن راسه في رقبتها
جاد: ملاكي اعرفي اني بحبك دايما
ملاك؛ ونا 
جاد: قومي ننزل 
ملاك؛ هتروح وتسبني 
جاد شالها: هننزل 
ملاك: بجد هنروح فين
جاد: نتمشي
بعد شويه كانو علي البحر و معاهم ايس كريم
جاد كان ملاحظ ملاك انها مش مبسوطه 
جاد: هتفضلي زعلانه 
ملاك: مش زعلانه 
جاد: لا زعلانه 
ملاك مردتش 
جاد وقفها قدامه: قولي عايزه اي وهقول حاضر وبس 
ملاك: احلف
جاد: والله العظيم يسيتي بس متزعليش مني انتي كل حياتي 
ملاك: انا بحبك اوي يا جاد
جاد اتنهد: مش قد حبي ليكي يا عيون جاد 
ملاك وقفت: شلني و دوخني 
جاد قام من علي الرمل و ضحك بصوتو كلو ضحكه خطفت قلبها: بس كده 
شالها و فضل يلف بيها و هيا عماله تضحك 
نام علي الارض وهيا نطت علي 
ملاك بضحك: اه مش قدره 
جاد: اه دوختيني 
ملاك: جاد 
جاد: عيونو 
ملاك بتوتر: انا ع عايزه 
و كملت بسرعه قبل ما يعترض تلفون والله هجيب من علي الشرح و كمان في جروبات الثانويه والمفروض اكون فيها 
جاد اتنهد: هفكر 
ملاك جريت اتعلقت في ركبته وكانت هتعيط من الفرحه: ب بجدد
جاد بضحك: حاضر يا ملاكي بس متزعليش 
ملاك فضلت تضحك بسعاده
جاد:تعالي نروح مطعم ناكل 
ملاك: ناكل سمبوسك
جاد: يووو سمبويك تاني اسمها سمبويه
ملاك بعناد: جاد لا سمبوسك 
جاد جبها من البلوزه: هنروح ناكل سمبوسه
ملاك بتعديل: سمبوسك 
جاد: ملاك
ملاك: جاد
جاد ضحك: يله يا ملاكي ربنا يهديك
ملاك بتلقيه: لي شيفني بشد في شعري 
جاد بتحذير: صوتك
ملاك سكتت: اسف
خلصم و روحو
بعد شويه جاد طلعها و راح جابلها فون بس كان متردد
راح البيت وكانت ملاك نامت
جاد دخل حط الفون علي الطربيزه و غير و اخدها ونام
في البيت عند عثمان كانو قاعدين تحت و سعاد كانت مشت
ادم: جدي انا عايز اعمل فرحي انا ومياده في العيد
دعاء: بسرعه دي اكيد لا 
عمران: ولا سرعه ولا حاجه هما عارفين بعد 
ادم:مليش غيرك انت يا كبير
رحيم: اهي مياده اجت اهي شوفو 
مياده كانت في الكورس و رجعت 
عمران: تعالي يا مياده
مياده قربت منه باستغراب 
عمران: ادم عايز فرحكم بعد العيد 
مياده بتوتر من بصات ادم: الي تشوفو
عمران ضحك: الف مبروك يا ولاد
مياده ابتسمت و طلعت 
طول الوقت رحيم باصص علي يقين 
رحيم في نفسه: اه شكلك وقعت يا رحيم 
بليل كانو نايمين
مياده كانت نازله تشرب قبل ما الفجر يا اذن و طلعله 
لقت الي بيسحبها و كانت هتصرخ لاكن كتم بوقها 
ادم لما شال ايدو: اي الي منزلك كده 
مياده بتحاول تاخد نفسها: حرام عليك خضتني 
ادم:بردو اي نزلك كده 
مياده بتوتر من منظره ولافف فوطه علي وسطه وبتحاول تمشي: كنت بشرب 
ادم: متنزليش ببجامه تاني فهمه 
مياده: حاضر ممكن امشي بس 
ادم ضحك: اهدي كده 
قربه منه اكتر: مالك كده حلو
مياده كانت هتتكلم سمعت صوت رحيم برا
رحيم: ادم افتح عيزك 
ادظ ببرود: استناني في اوضتك هلبس واجي
رحيم؛ انجز وكلم جاد 
مياده كانت حطه ادها تلي بوقها من الخوف 
ادم باستهزاء: خايفه لي 
مياده بتحاول متعيطش: عايزه اخرج 
ادم بعد عنها: علي اوضتك 
خرجت مياده علي اوضتها 
ادم لبس و راح لي رحيم 
ادم: جاد دش بيرد 
رحيم وهو نايم علي السرير بدون مقدمات: انا بحب يقين مش عارف امتا و ازي بس انا حبتها 
ادم وقف مصدوم: يقين؟ 
رحيم : اه
ادم قعد جمبه: بس كلنا عارفين ان يقين مش بتحب غير عمار الله يرحمه و فكرت انها تنسي عمار وتحب ضعب 
رحيم: بس مش مستحيل انا بحبها وهعمل اي حاجه 
ادم بحزن وعارف ان يقين عمرها ما هتحب تاني  : هتعمل اي مع دانا 
رحيم قام جاب ورق من الدرك: تعالا معايا ده ورق مزور دانا هتتدي لي حمدي و تجيب الورق بتاعو الشمال
ادم: الوقتي؟ 
رحيم:اه يله بس 
رحيم وادم نزله بشويش للمحزن و دخله لي دانا الي عماله تعيط 
دانا اول ما شافت رحيم: رحيم حبيبي تلعني بقا 
رحيم باستهزاء: هطلعق طبعا 
دانا بفرح: بجد 
رحيم؛ هتروحي شركه السيوفي و تدي الورق ده لي حمدي و هتجيبي كل الورق الشمال بتاعو فاهمه 
دنا قبل ماتتكلم دخل سالم 
سالم  : في واحد عمال يرن يا بيه
ادم اخد الفون: دن حمدي 
رحيم: هتكلمي ولا اكن حاجه مفهوم 
دانا: حاضر 
رحيم قالها تقول اي بازبط
حمدي بغضب: فين الورق 
دانا بتوتر: جبته هجيلك الشركه بكرا
حمدي بغل و كره: حلو اوي و كمل بهيام: بس ابقي تعالي 
 دانا بتوتر:حاضر 
قفلت و رحيم اخد التلفون بغضب
خرج رحيم و ادم بغضب 
و طلعو 
رحيم كان قاعد في حاله لاترثه له انو خايف يقين ترفضه و فضل يفكر 
ادم طلع اوضت عمران
دخل ادم باحترام: اسف يا جدي بس عايز اقولك حاجه 
عمران: قول يبني 
ادم: انت هتجيب هديه اي لي يقين 
عمران ضحك: عربيه لي 
ادم: انا هجيب عربيه لي مياده و حضرتك قول انها منك 
عمران ضحك: اه قول كده 
عمران طبطب علي كتف ادم: مياده زي يقين و قبل ما اجيب حاجه لي يقين اكون جايب لي مياده 
ادم: بس ح
عمران: جبت للاتنين 
ادم ضحك و خرج
عمران ضحك علي حب ادم لي مياده 
يقين كانت نزله بتسحب 
طلع رحيم من وراها: راحه فين 
يقين كانت هتقع و رحيم مسكها: خضتني 
رحيم عدلها: بتتسحبي لي 
يقين: راحه الاسطبل 
رحيم بغيره: دلوقتي 
يقين؛ ده احسن وقت كنت بروح في انا وعمار 
رحيم عيونو كانت بطلع نار و قبض علي ايدو 
يقين: انا هروح 
رحيم مسك ادها وشدها: جاي معاكي 
يقيم: مش عل
رحيم: مش هينفع تروحي الاسطبل لوحدك في الوقت ده 
يقين: طيب 
رحيم مشه من طريق اطول عشان يمشو مع بعد كتير
يقين: تعالا الاسطبل ورا انت رايح فين 
رحيم: ده شارع تاني 
كانو مشين و يقين جريت علي عربيه
رحيم؛ راحه فينن
يقين وهيا بتكتب اسمها علي العربيه بطفوله: تعالا اكتب اسمك
رحيم باسلها بهيام: اكتبي انتي 
يقين كتبت اسمها و اسم عمار و بعدين رحيم 
رحيم ابتسم بياس
وعرف انو مش هيعرف يملك قلبها بسهوله 
فضلو يتمشمو و رحيم في وادي تاني
راحو الاسطبل 
و يقين قعدت علي الارض 
جمب روز 
يقين؛ رحيم 
رحيم: نعم
يقين: بتحب دانا 
رحيم كان عايز يقولها انو محبش غيرها 
رحيم: لا اكيد لي بتقولي كده 
يقين: عادي بسال 
فضله قاعدين كده
رحيم: يله الوقت اتاخر 
يقين: لا
رحيم: يقين مش بحب اعيد كلامي
يقين: بقولك اي انا عنديه 
رحيم شدها ورا و مشي 
يقين كانت بتحاول تجري عشان تلحق خطواته
يقين: رحييم سيب التيشرت 
رحيم. صل البيت ودخل و ابتسم: اتفضلي 
يقين بصتلو بغيظ و قرف وطلعت 
رحيم كان مبسوط و طلع نام علي السرير و فتح صورتها 
رحيم: لو مش ليا مش هتكوني لي غيري
يتبعع... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عدت الايام و جاد لسه مداش لي ملاك الفون في يوم يقين ومياده وادم ورحيم بيجيبو هدوم العيد
رحيم مسك ايد مياده و اخدها من ادم 
ادم: سيب خطبتي يا عم 
رحيم: اختي يا حبيبي 
ادم شد مياده: ايدك يابابا 
رحيم ضحك 
يقين: جاد مجاش لي 
رحيم هز كتفه: مش عارف بيختفيه كتير
كانو مشين ورحيم نده لي ادم و اخده في جمب بعيد عن البنات 
رحيم كلم سالم وقالو يفق دانا و يديها الورق المزور
ادم: مش هتروح
رحيم: لا سالم عارف كل حاجه 
رجعه للبنات الي لسه وقفه 
شاورت مياده علي درس بينك وكان جميل 
مياده: الله ده حلو
ادم: لا علي حزام 
مياده: بس انا هشيل الحزام.
ادم: قولت اي 
مياده ندهت لي رحيم: رحيمم
رحيم: اي ودني 
مياده: انا عايزه ده 
ادم؛ ونا قولت لا
رحيم بضحك: ولا انت هتمشي كلمتك عليها 
ادم: يعني انت عجبك ده 
رحيم: الصراحه لا
مياده مشيت: مش جايبه حاجه
ادم جري لحقها و اتكلم بهمس محدش سمعه 
ادم: قسما بالله لو مشيتي ولا عملتي حاجه زي دس تاني وقولت عليها لا هتشوفي وشي تاني 
مياده مردتش لما رحيم وقف جمبها 
يقين: اصلا مفيش حاجه حلو 
رحيم وقف قدام درس ازرق في ابيض: ده حلو 
يقين: ايوه جميل 
رحيم: هاتي 
يقين بتردد: ماشي 
يقين دخلت تقيسو 
طلعت وكانت جميله اوي 
رحيم برق بهيام: واو يجنن عليكي 
يقين بتوتر: شكرا 
فضلو يلفو و اخيرا ادم وافق علي حاجه 
بعد ساعات من الف 
رحيم: اي كل ده تعالو نروح نفطر معدش علي المغرب غير حبه صغيرين 
راحو المطعم و طلبو الاكل 
رحيم: اطلبو الي انتو عايزينو انا عزمكم 
ادم: اي يله الكرم ده من امتا 
رحيم: اطفح وانت صاكت يا ادم ربنا يخليك 
ضحكو و المغري اذن و بدا يكلو
عند جاد و ملاك 
جاد شالها و قعدها جمبه علي الكنبه 
جاد ادها الفون: جبتلك اهو يسيتي 
ملاك بهدم تصديق: ببجدد
نطت انا فرحانه اوييس 
حضنت جاد الي مستغرب فرحته الكبيره دي بسبب فون 
جاد: تعالي بقا دخلتلك علي جروبات كلها الي هتحتاجيها 
ملاك: شكرا يا جاد انت احسن و اجمل حد في حياتي انا بحبك اوي 
جاد باسها: ونا بعشقق يا قلب جاد 
ملاك فضلت تقلب في بي فرحه 
جاد شالها: تعالي يله ناكل 
بعد شويه كان جاد شغال علي اللاب و ملاك علي رجله و بيكلم ادم و رحيم 
جاد: هبعتلكم كل التصميمات الي عملتها
ادم: تمام
ادم حكالو ان دانا راحت الشركه لي حمدي 
رحيم؛ هنروح المخزن دلوقتي هتيجي 
جاد باصص هلي ملاك: لا 
ادم: اموت و اعرف انت فين 
جاد: قاعد في فندق 
ادم بضحك: اوعه تكون شاقت بنات 
جاد: غور يا ادم غور 
قفل معا 
ملاك: جاد انا هروح بقا المدرسه امتا 
جاد: كده كدن الامتحنات قربت و هتروحي 
ملاك؛ انا خايفه اوي 
جاد: متقلقيش انتي عملتي الي عليكي
ملاك: تعرف انا في مره سقط في ماده وحده 
رفعت كف ايدها: عمي حمدي رزع ايدي في ازاز النيش و اتخيط بي ابره وخيط بتوع البيت عشان كده علمت جامد 
جاد اتعصب ان حد يعمل فيها كده: محدش يقدر يكلمك ونتي معايا يا ملاكي 
ملاك ضحكت و دخلت في حضنه 
عند ادم و رحيم في المخزن 
دانا بخوف: رحيم انا عملت كل حاجه انت عايزها 
رحيم بسخريه: لسه اخر حاجه 
رحيم فهمها تعمل اي و اتصلت علي حمدي 
دانا بخبث: انا جبت كل التصميمات الي عملوها جديد 
حمدي بعدم تصديق: بجد عملتيها ازي 
دانا: هبلق في***دلوقتى
حمدي بطمع: ثواني و اكون عندك 
قفلت معا 
بعد شويه كانت وقفه دانا قدام حمدي 
دانا: خود و هات الفلوس الي اتفقنا عليها 
حمدي بمكر ضحك و في ثانيه كانت رصاصه اخترفت صدر دانا 
رحيم و ادم و معاهم جارد خرجو من العدم 
حمدي: وقعتو ومحدش سم عليكم يا عيله الرشيدي 
رحيم ضحك: 123 
قبل ما يكلم كانت الشرطه محصره حمدي و اخدو
حمدي: انتو بتعملو اي انتو متعرفوش انا مين 
ادم ضحك هو ورحيم 
ادم: دانا صعبت عليا مكنتش تستاهل ده
رحيم ضحك و مشه: يا حنين 
ضحكه و مشي 
روحو البيت 
دعاء: كل ده فين يله تعالو كلو  
رحيم وادم دخلو 
يقين مكنتش موجوده 
رحيم بتوتر: فين يقين 
عمران بخبث: مش عايزه تاكل بس بتسال لي 
رحيم: عادي 
دخل رحيم وطلب حد من الخدم يعمل اكل لي يقين  
و اخدها و طلع
احمد: مالو رحيم بقا هيمان عليها كده لي 
دعاء بضحك: ليكون بيحبها 
ادم بحزن: يقين قلبها مش متعلق غير بي عمار و الكل عارف وانا خايف رحيم قلبه يتكسر 
اتنفسو بتعب 
عمران فتح تلفونه لقه صوره واتصدم وقام وقف بغضب 
ادم اخد الفون واتصدم 
كانت جاد وهو بيلف بيها و نايمه علي علي البحر و صور كتير من دي 
عمران طلب جاد بغضب 
عمران: انت فين يا جاد 
جاد: في فندق 
عمران: تيجي الوقتي فاهم 
يقين و رحيم نزله علي صوتو و فهمو من الصور 
عند جاد كان بيلبس بسرعه 
ملاك بدموع: مين ده و بيزعق كده لي هو في اي 
جاد باس راسها: متخافيش هجيلك تاني 
نزل جاد بسرعه و اتجه للبيت 
البيت كان شايط دخل جاد و يريته ما دخل 
عمران قرب منه وضربه قلم قويه بغضب ورفع في وشه الصوره 
جاد بهمس: دي مراتي 
الكل كان في حالت ذهول 
علي: مراتك ازي اي الي يخليق تتجوز من ورانا 
عمران: اي مت رد 
جاد: عشان محدش هيوافق 
عمران: ومين هي 
جاد: ملاك صالح السيوفي 
عمران: ملاك ملاك ازي مش دي ماتت وكمان بنت السيوفي
جاد مردش 
عمران بعصبيه اول مره تظهر لحد من احفادو: روح هاتها 
جاد: بس د
عمران: سمعت الي قولت علي
جاد: حاضر 
خرج جاد وهما كانو قاعدين في الي متعصب والي مصدوم
جاد راح لي ملاك 
ملاك: اخيرا جيت 
جاد شادها انتي هتيجي معايا
ملاك بطفوله: بجد يا جاد هتخدني 
جاد: ايوه يا حبيبي يله
ملاك لبست و جاد اخدها ونزله 
ملاك: ممكن اتكلم في الفون 
جاد: انا مش حاتط غير رقمي 
ملاك بتوتر: منه كانت ادنتي رقمها و رقم وحده صحبتها اسمها شيماء
جاد مسح علي وشه بغضب و اتكلم بعصبيه: لا قولت لا انا في اي وانتي في اي 
ملاك انتفدت من صوتو: اسفه 
جاد شادها لحضنه: ملاكي انا اسف اني عليت صوتي عليكي بس دلوقتي احنا ريحين عند اهلي 
ملاك مسحت دموعها: اخيره هلاقي حد اقعد معا
جاد: وفي بنات كمان تقعدي معاهم 
ملاك صقفت بطفوله و فرحه 
جاد وصل البيت ونزلها معا
دخله هما الاتنين 
عمران قرب منه بغضب: متجوز عيله يا جاد عيله 
جاد: يا جدي مش عيله 
عمران: لا عيله دي لسه قاصر اجوزتها ازي
ملاك كانت ورا جاد و خايفه و جاد ساكت
اتكلم علي: لي كده يبني عملت كده لي وانت عارق العداوه الي بنا وبين السيوفي 
جاد بعصبيه؛ انا بحبها وهي بتحبني 
عمران بغضب: بتعلي صوتك يا جاد انت يا جاد
جاد جري مسك ايدو وباسها: اسق يجدي والله غصب عني انا اسف 
عمران بص علي ملاك الي خايفه 
جاد قرب منها: ملاكي سلمي علي جدي 
ملاك قربت بخوف 
جاد: ملاك ده جدي فاهمه
ملاك هزت راسها بخوف وقربت من عمران 
جاد شاور علي ايد عمرام و ملاك باصت ايدو 
عمران؛ اطلع اضتك يا جاد وبكرا نشوف الموضوع ده هيخلص علي اي 
جاد اخد ملاك و طلع 
رحيم: اخوكي طلع متجوز 
يقين: الواحد مصدوم بجد 
ادم بضحك: بس البت مزه
مياده بغضب: عجباك اجوزهالك 
ادم: انتي هنا 
مياده مردتش 
ادم: ده انتي قمر 
رحيم؛ انا طالع هيا مراره وحده 
طلعم
في اوضه جاد
ملاك بدموع: جاد انا مش عايزه اقعد هنا 
جاد بحنان: ده بيتي يا ملاك ولازم تكوني معايا 
ملاك؛ طيب انا عوزه هدوم
جاد
شدها و طلع قميص من عنده و لبسها 
ملاك كانت نايمه في حضنه 
جاد؛ ياتري اي مصيرك معايا يا ملاكي.... 
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الصبح الكل صحي 
في اوضته جاد
ملاك: جاد انا خايفه اقعد هنا 
جاد بحنان باس راسها: متخفيش ونا عايش يا ملاكي محدش يقدر يعملك حاجه 
ملام فضلت حضنه و مردتش  
بعد شويه الخدامه طلعت لي جاد 
الخدامه: عمران بيه بيقولك الفطار جاهز 
جاد: قوليلو اني مش هعرل انزل 
الخدامه نزلت و طلعت ليهم بلفطار و فطره 
تحت كانو قعدين
ادم اتكلم: ها بقا الفرح امتا 
مياده: فرح مين
ادم بغمزه وضحك: فرحنا 
مياده سكتت
عمران: في الوقت الي مياده عايزا
ادم بص لي مياده: ها 
مياده: اي حاجه شوفو 
ادم: تالت يوم عيد
عمران: بي السرعه دي 
ادم: ولا سرعه ولا حاجه 
دعاء بغضب مكتوم: بس احنا مجبناش حاجه
ادم: احنا هنقعد في شقتي و كل حاجه جاهزه بلهدوم مش ناقص غيى كروت الفرح و الفستان و البدله 
رحيم: لحقت تعمل كل ده امتا ده انت مجهز كل حاجه
ادم: عيب عليك يا معلم
رحيم كان عاوز يقول لي يقين انو بيحبها و يشوف ردت فعلها 
قامت يقين و هو قام وراها كانت بتشرب 
رحيم: يقين عايز اقلك حاجه
يقيم: اي 
رحيم اخد نفس: انا بحبك تتجوزيني 
الكوبايه وقعت من يقين بصدمه
يقين: رحيم انا 
رحيم: عارف انك بتحبي عمار بس اديني فرصه 
يقين: رحيم انا مش هحب حد غير عمار مش قادره ابص لحد غيرو
رحيم: هخليكي تحبيني انا بحبك و ع
قطعته لما كانت هتمشي شدها لي
رحيم بجنون: انتي بتاعتي سامعه
خرج وسابها وهي في حاله ذهول 
فوق عند جاد وملاك
جاد شالها من علي وحطها علي السرير: انا لازم اشوف جدي 
ملاك مسكت في بخوف: متسبنيش 
جاد: متخافيش هجيلك بسرعه 
ملاك هزت راسها: متتاخرش 
جاد باسها ونزل لي عمران
جاد دخل لجده 
جاد قعد 
عمران بغضب وحزن: انت يا جاد لي تعمل كده
جاد: يجدي انت مكنتش هتوافق اعمل اي 
عمران: انت لازم تسبها دي لسه صغيره ولسه الحياه قدمها وهي مش وعيا لي حجه انت بتعملها 
جاد: جدي انا بحب ملاك وعمري ما هسبها 
عمراز وقف بغضب: دخلت عليها ولا لسه
جاد بتوتر مردش
عمران بخيبه قمل : بقيت اتوقع من كل حاجه يا جاد الي دي 
جاد: جدي انا
عمران شاورله يخرج 
خرج جاد بضيق وطله لي ملاك الي نامت 
قرب منها ودفن وشه في رقبتها 
صحيت ملاك و حاولت تبعده عنها
جاد: انا مخنوق اوي يا ملاك وعايزك
ملاك سكتت و جاد حضنها 
في اوضه يقين. كانت بتعيط 
هي مش عايزه تكسر رحيم وعمرها ما هتحب حد غير عمار 
ادم راح لي مياده
مياده بغضب مكتوم: فرح مين الي تالت يوم العيد ده
ادم قعد ببرود: فرحنا
مياده بغضب و دموع: انا ليا خق اختار انا مبحبكش انت مش راجل تغصب واحده عليك فاهم انا مش بحبك لي بتعمل كده
قطعها بلقلم الي نزل علي وشها
ادم بغضب: قولتلك انتي بتعتي و عمرك ما هتكوني لغيري فاهمه
مياده وقعدت علي الارض بدموع: فاهمه 
كان هيفتح الباب ويخرج بس سمع شهقتها الي بتزيد
مسح علي وشه وقفل الباب و قرب عليها ضمها بقوه
حضنته جامد وهي بتزداد في العياط
ادم؛ خلاص بقا مش بحب العياط 
مياده مسحت دموعها ومردتش 
ادم حت ايدو علي وشها و اتنهد: انا اسف 
مياده مردتش ومسحت وشها 
ادم: خلاص بقا حقق عليا انتي الي بتعصبني
مياده: انا معملتش حاجه
ادم: تاني 
مياده مردتش 
ادم اتنهد وكان هيخرج
مياده  : ممكن اقولك حاجه
ادم: اي 
مياده: هو ازي هتكتب كتبنا وحنا اصلا مكتوب كتبنا 
ادم: انا عارف انا بعمل اي 
مياده بصوت صغير: بارد
ادم: اقولك مين البارد
مياده: خلاص 
خرج ادم وراح اوضته 
بليل عند جاد وملاك 
جاد كان نايم و ملاك بتكلم منه و شيماء صحبتها الي اتعرفو علي بعض في الشات
جاد اتقلب وشافها صاحيه
جاد حضنها من وسطها: لسه صاحيه لي
ملاك لفت وشالت ايدو ولسه بتتكلم في الشات: عادي 
جاد: ختي العلاج
ملاك بلامبالا: لا 
جاد شد منها التلفون بغضب 
جاد بغضب: مش بكلمك
ملاك: جاد انا عايزه الفون
جاد: مفيش زفت رودي عليا مختيش العلاج لي 
ملاك: نسيت
جاد قام بسرعه جاب العلاج و جاب ميه
جاد: اخر مره سامعه
ملاك: حاضر 
ملاك: هات بقا التلفون
جاد حت التلفون تحت المخده: قولتلك مفيش زفت ونامي 
ملاك: يوو
جاد قرصها من وسطها: من ساعت ما جبت الفون انتي مش سيبا متخلنيش اخدو 
ملاك: خلاص، مش عايزه منك حاجه
جاد ضغط علي وسطها بغضب: رودي كويس 
ملاك بوجع: اه، حاضر 
جاد حط تلفونها تحت المخده: قومي صلي العشاء 
ملاك: صلتها
جاد: ملاك
ملاك: والله العظيم صليت 
جاد: ناممي 
ملاك قربت بسته علي خده ودخلت في حضنه 
عدت الايام و اجا يوم كتب كتاب مياده 
مياده مكنتش عايزه فرح 
عمله كتب كتاب و راحو علي شقه ادم 
ملاك الي منزلتش من ساعت مجت 
ودعاء الي هطق من الغيظ 
ورحيم الي زعلان
عند ادم و مياده 
دخلت مياده تغير 
بعد شويه
ادم خبط علي الباب: اي هتباتي عندك
مياده مسحت دموعها: حاضر 
فتحت و ادم شادها: تعالي كلي 
مياده: مش عايزه
ادم ببرود: مش باخد رايك
قعدو ياكلو 
ادم شادها و دخل اوضته ووو
تاني يوم
صحيت يقين وجابت مكرفون واتكلمت بفرح: يا اهل الدار انزلو بدل مل اخلص علي الفسيخ كلو 
نزلو كلهم وكان رحيم اول واحد
رحيم: بتحبي الفسيخ 
يقين: ايوه
رحيم: وزا بردو
نزلو كلهم بس جاد و ملاك لا 
عمران قالو ينزل وهو رفض
بعد شويه دخلت بنت اجنبيه جميله معاها طفل  معاها طفل 
رحيم بصدمه: جوني اي الي جابك
جوني بدموع:  انا كنت حامل منك و خلفت
رحيم: حامل من مين اي الي بتقولي ده (كانت بتتقلم عربي مكسر) 
عمران: فهمني يا رحيم اي ده
رحيم بصدمه: دي بتكدب انا مش فاهم حاجه 
جوني: ده ابنك و نروح نعمل DNE
رحيم بصدمه وغضب اعمي: انت بتخرفي تقولي اي 
عمران: رحيم انت متجوزها 
رحيم: لا والله
عمران: امال عارفه منين 
جوني: كونا بنسهر سوا مش اكتر 
عمرام بغضب: الكلام ده حقيقي 
رحيم: انا موافق اننا نعمل  تحاليل ده مش ابني 
عمران: انت كنت بتسهر 
رحيم: والله العظيم زمان انا تبت 
عمران ضربه بلقلم: اطلع بره بيتي وكمل بصوت عالي انتو مش احفادي
و قع حمدان علي الارض مغمي علي 
كانت اول وحده جريت علي يقين الي فضلت تعيط: جدو قوم جدو عشان خاطري 
جاد الي جري عليها و رحيم 
رحيم وجاد سنيدو بسرعه و طلبو الدكتور 
ملاك مكنتش فاهمه حاجه و خايفه و يقين و مياده الي بيعيطو 
الدكتور: ضغطه عالي جدا و صدمه عصبيه و لازم يتنقل المستشفى 
الاسعاف اجا بسرعه و اخده 
علي المستشفي 
كلو راح و كانو بيعيطو
احمد: رحيم روح اعمل التحليل انت و الطفل ده 
رحيم بغضب: مش ابني 
احمد بغضب: رحيمم شوفت جدك حصلو اي 
رحيم فعلا عمل كده 
يقين كانت مسكه ايد عمران وعماله تعيط: عشان خاطري يا جدو انا مليش غيرك عشان خاطري 
ملاك بدموع: جاد انا عاوزه اروح 
جاد بحنان وتعب: روحي مع السواق 
ملاك: بس انا عايزه اقعد معاك
جاد: ملاك انا مش هعرف اروح
ملاك: خلاص هعد معاك
عدت السعات و التحاليل طلعت لاكن حمدان لسه نايم تعبان 
رحيم كان قلبه بيتقطع لو طلع ابنه وان كده خلاص يقين استحالو تكون لي وانو السبب ان جدو واحن شخص علي يكون في المستشفي بسببه 
فتح التحاليل و كانت النتيجه..... 
في مكان تاني عند حمدي السيوفي دخل حد من رجالتو 
حمدي: في اي 
الراجل: انا شوفت ملاك هانم يا بيه 
حمدي وقف: انت بتقول اي يمتخلف 
الراجل: والله هي يا بيه حمدية: ملاك ماتت من زمان
معتز بلمعه عين: ممكن تكون ملاك بس ازي دي بقلها سنين مش موجوده
للراجل'يابيه شوفتها مه جاد بيه وكان مسك ادها 
حمدي: جاد. 
.... يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خلصت لما حمدي ومعتز عرفو ان ملاك طلعت عايشه و مع جاد و حمدان في المستشفي 
يقين راحت لي رحيم واتكلمت بستهزاء: ابنك يا رحيم صح قدرت تخدعنا كل السنين دي تلمس بنات مش حلالك يا رحيم كملت بدموع: الحمدلله اني مش بحبك كنت هتقتل مرتين 
رحيم: يقين ده ماضي 
يقين جريت من قدامه لي جدها 
حمدان قام 
يقين: حمدالله على سلامتك  يحبيبي 
حمدان بحزن وتعب: الله يسلمك
رحيم دخل: حمدالله علي السلامه يا جدي
حمدان بغضب: اطلع بره ومتقولش جدي ارجع علي المانيا انسا ان ليك اهل في مصر فاهم
رحيم بالم: انتو لي مش عايزين تصدق ان ده ماضي والله العظيم 
حمدان بسخريه: ابنك صح 
رحيم نزل وشه في الارض و مردش 
حمدان: اطلعو بره 
كلهم طلعو بره الي يقين و الدكتوره الي دخلت عشان تكتبله علي خروج 
روحو البيت 
طلع عمران و رحيم مرجعش علي البيت 
سمعو صوت تحت و نزلو كان حمدي الي لمح ملاك هو و معتز 
حمدي بغضب: خطفين بنت اخوي بقالها سنين يا ولاد الرشيدي 
احمد: انت ازي تتكلم في بتنا كده انت اتجننت يا حمدي
حمدي بخبث: بلاش انت يا احمد 
احمد: اطلع بره يحمدي 
حمدي: انا مش ماشي من هنا غير ومعايا بنت اخوي 
جاد ببرود: لو راجل خودها 
ملاك بدموع و استخبت ورا: جاد انا مش عايزه اروح معا ده بيضرني 
جاد بجنون وحزن علي دموعها 
نده للغفير و يطلع حمدي و معتز 
حمدي: هخدها يا جاد و هتكون مرات معتز حمدي السيوفي 
خرج حمدي ومعتز بغضب 
جاد اتكلم بحنان: متخافيش يا ملاكي 
ملاك بدموع: انت مش فاهم هما هيغضوني 
جاد: محدش يقدر يغضك يا ملاكي 
طلعو 
عمران: عايز رحيم
مياده بفرحه: هيعد هنا 
عمران: لا رحيم ده ينسه ان عنده عيله هو جاي يكتب علي البت اكيد مش هيسيب ابنو في الشارع 
يقين حست بزعل وغيره
بس مهتمتش وكانت زعلانه عليهم 
الببت كلو كانت في حاله فوضه 
رحيم اجا فعلا و كتبه الكتاب 
عمران مستناش يسمع و خرج رحيم
كلهم طلعو بحزن 
كانت ملاك نايمه علي صدره: انا خايفه اوي 
جاد: متخافيش يا حبيبي
ملاك بدموع: عمي عايز يضربني تاني و كملت بشهقات و م معتز كان بيضربني و بيقطع هدومي و يحبسني في الاوضه 
جاد عيونو اتحولت للون الاحمر من الغضب و الغيره واقسم انو يمحيهم من علي وش الارض
رحيم سافر هو و جوني و الطفل رحيم كان مغيب تماما 
عند ادم و مياده 
جاد حكا لي ادم علي كل حاجه 
ادم: مياده
مياده؛ خير 
ادم؛ اتكلمي كويس 
مياده؛ نعم
ادم قص عليها الي حصل 
مياده وقامت  بسرعه: تعالا احنا لازم نروح 
ادم؛ لا مش هينفع دلوقتي 
مياده: يوو انت لي بتعمل كده
ادم: انتي مراتي و اعمل الي عايزه فاهمه 
مياده: غصب مراتك غصب وانت عارف كده فاهمم 
ادم مسكها من فكها  بحده  : غصب برضاكي انتي ملكي فاهمه
مياده بعدت بوجع
دخلت مياده الاوضه بدموع 
جاد كلم ادم
جاد؛ حمدي اجا البيت 
ادم؛ حمدي ازي ووالورق الي بلغنه عنه 
جاد؛ لبسها لحد بس خد بالك
ادم: تمام 
قفل معا 
ادم مسح علي وشه بضيق و حزن علي شهقتها الي طالعه
دخل ادم و هي انتفضت 
قرب منه و اخدها في حضنه
ادم: خلاص بقا انا اسف 
مياده مردتش 
ادم؛ خلاصةبقا انا اسف، نبده صفحه جديده 
مياده؛ انت كل مره بتقول كده و بترجع تزعقلي  او تضربني 
ادم.: خلاص بقا حقق عليا 
سكتت مياده 
عند يقين كانت عند عمران بتطمن علي و اخد العلاج نزلت للاوضه الي في الجنينه و فضلت قاعده فيها 
في اوضه جاد 
ملاك كانت قعده بتلعب في الفون 
جاد: ذكرتي 
ملاك: ايوه 
جاد شد منها الفون: لما اكلمك تسيبي الي في ايدك 
ملاك: حاضر 
جاد شادها: قوم حلي علي الي ذكرتي 
ملاك بتوتر: مهو انا عايزه انام
جاد برفعه حاجب: ذكرتي ولا لا 
ملاك حطت راسها في الارض: لا 
جاد رفع وشها: ملاك كذبتي ودي حاجه بكرها 
ملاك: اسفه 
جاد بغضب: مفيش حاجه اسمها اسفه انتي لازم تذكري مش عارفه ان امتحناتك قربت 
ملاك: حاضر 
ملاك بدات تذاكر و جاد متبعها
تحت كانت دعاءهماله تعيط: يعني خلاص معتش هشوف ابني يعني اي 
احمد:  وانتي شايفه الي ابنك عمله
دعاء مردتش وفضلت تعيط 
في المانيا كان رحيم بيزعق: انت هنا ام لبنك بس فاهمه 
جوني: انا مريضه وممكن اموت في اي لحظه 
رحيم: تموتي ولا تغوري انتي كنتي لحظه شهوه خلاص 
رحيم سابهم و طلع غرفته فضل يكسر في كل حاجه قدامه 
قعد علي الارض بتعب: خلاص كده يقين راحت 
يتبع.... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عدت الايام و كانت يقين في اوضتها بتفتكر اخر مره شافت رحيم 
فلاش بقا 
رحيم قرب منها: اسف ولن انساك و ساحبك بكل حواسي و احملكي في قلبي دايما و ستبقين حبي الوحيد
خرج رحيم و يقين معرفتش تقول اي هي اتعودت علي وجودو 
باك 
يقين: فوقي يا يقين ده كذاب 
راحت يقين لي جدها تديلو العلاج
عمران: رحيم وحشني يا يقين بس هو غلطان اوي 
يقين بحزن: ده ماضي وهو قال تاب 
اتنهد عمران بتعب من احفادو 
فضلت يقين قاعده معا 
جاد دخل الاوضه ملاك شفته و خبط الفون 
جاد استغرب و بصلها 
ملاك بتوتر: هو انا هروح المدرسه امتا 
جاد: هشوف و هقولك 
جاد قرب منها: هاتي فونك 
ملاك بتوتر: ها استني لان صحبتي محجبه و دي صورها بشعرها 
جاد شد الفون بدون كلام و فتحه 
عيونو اتحولت بغضب ومسكها من درعها: ينهار ابوكي اسود صور مين ده
ملاك:  د د د
جاد بحده و صوت عالي: انطقي صور مين ده 
ملاك بدموع من صوتو: د دي م منه بتحبوها 
جاد: قولتلك ابعدي عنها و عن الكلام الوس* ده 
ملاك بدموع مردتش 
جاد كمل: وانتي تغدي الصور دي علي تلفونك لي ها انطقي لي بس انا الي غلطان شكل وحشك جاد القديم بس مفيش مشكله موجود 
رزع التلفون في الارض نزل ميت حطه 
جريت ملاك علي التلفون بدموع؛ لي كده حرام عليك انا معملتش حاجه
جاد شدها: معملتيش حاجه معملتيش حاجه ازي ها 
ملاك نزلت راسها وشهقت 
جاد رمها عنو بغضب: خوشي حضريلي الزفت 
جريت ملاك علي الحمام وهي لسه بتعيط
جاد لنفسه بغضب: اهو شوفت الي خفت منه 
جاب تلفونها من علي الارض و حاول يفتحه و فتحه و حطه في الدرج لما لمحها خرجا
ملاك وهي بتمسح دموعها: خلصت 
دخل الحمام و شورلها تدخل ورا 
دخلت ورا: نعم
قلع الساعه و ادهالها و هي عنتها و بدا يقلع و شورلها تيجي 
ملاك وهي حضنها نفسه: مش عايزه و نا تعبانه و الجو سقعه 
شدها من ادها اكنو مسمعش حاجه
و بدا يقلعها 
امتص دموعها بين شفيفه: متعيطيش 
هزت راسها وسكتت و حضنت نفسها 
رفعها و زقها علي الحيطه و دفن راسه في ثنايا رقبتها بعشق جنون 
عند مياده و ادم 
مياده كانت مستغربه ادم الي مجاش جمبها من اخر مره اتكلمو  ودي حاجه معصباها 
رنت علي و كانت مستغربا نفسها لان صوته و حشها 
ادم: نعم 
مياده: انا بقالي كتير مروحتش الكور
ادم: البسي و هاجي اخدك
مياده: لا متتعبش نفسك انا كلمت البنات و هنروح سوا 
ادم بهدوء: مش هينع هاجي اخدك 
مياده: ماشي متتاخرش 
ادم قفل بهدوء 
ميادع مستغربا اوي ومن هدوء الغريب
ادم وصل و كلمها تنزل 
نزلت مياده 
بعد شويه اتكلمت مياده: مالك
ادم  : مالي يعني ما انا اهو 
مياده: حساك زعلانه او مدايقه من حاجه 
ادم: لازم تروحي 
مياده: مش فاهمه 
ادم: لازم تروحي ولا نروح 
مياده: لا عادي برحتك 
ادم لف و رجع تاني بتعب 
دخلو الشقه 
ادم اتجه للاوضه و مياده غيرت في الحمام بسرعه و قربت منه بتوتر: في اي بقا 
ادم شارلها تقرب و نام علي رجلها 
مياده حست بكهربه في جسمها 
ادم: متخافيش مش هعمل حاجه 
مياده سكتت وادم حاول يقلع قميصه 
ادم: ممكن تصعديني 
مياده قلعته القميص ونام علي رجلها تاني 
مياده بدموع: قولي بقا في اي 
ادم مسح دمعته الي نزلت غصب عنه: فاكره اخر مره اتكلمنا فيها امك طلبتني وروحتلها 
و قالتلي اني لازم ابعد عنك و اني يتيم من صغري و اني معقد و وني اطلقق و كلام كتير و فضلت تذل فيا و تقولي اني زي ابويا و كمل بتعب: انا مش شبه حد مش شبه حدد 
ادم افتكر ابوي الي كان بيضربه هو و امه من ورا اهلها و انها ماتت علي ايدو و هو اتعدم 
ادم: كل ده و الشركه قوم تاني انا الي شيلها كلها و اصمم و التعب 
ادم: عايزه تطلقي عايزه تسيبيني 
مياده كانت بتلعب في شعره و ميلت حضنته: تؤتؤ
ادم ابتسم: انا عارف انك مش بتخبيني بس انا الي كنت بعملو فيكي كفيل يخليكي تكرهيني بس انا هحاول اعمل الي اقدر علي و ارجعك
مياده دارت ابتسمتها و محستش بنفسها غير وهي بتبدله الحضن 
تاني يوم صحيت مياده و لقت الفطار علي السرير و صوت ادم في الحمام 
خرج ادم و هو بينشف شعره ولافف الفوطه علي وسطه 
مياده فضلت بصه علي و قد اي هو جميل و مكنتش شايفه غير انه عدوها ونها بتكره 
ادم بضحك: اي عجبتك 
مياده بعدت نظره واتكلمت باحراج و تهته: ه لا بس ده انا ك 
ادم ضحك: خلاص يسيتي في اي 
مياده سرحت في ضحكته 
ادم ضحك تاني وراح اوضه الملابس عشان يغير 
خرج
مياده: فطرت
ادم: لا هفطر في الشركه 
مياده: يسلام يعني انت عامل كل ده وهتفطر في الشركه 
ادم: عارف انك مش بتحبي تكلي مع حد 
مياده بزعل؛ قول انك مش عايز تاكل معايا 
ادم بقله حيله: انا الي غلطان يسيتي 
نام علي السرير و اخدها علي 
مياده: اي الي بتعملة ده احنا هناكل 
ادم: اه عارف 
مياده: طيب سيبني اقوم
ادم: تؤتؤ
مياده وشها جاب الوان لما بدا ياكلها 
بعد شويه مياده: خلاص شبعت 
ادم بعد الاكل و نزلها بعدين اخد ادها و غسلها 
مياده بتوتر: هو انت لازم تروح 
ادم فرح انها عايزه تقعد معا: هحاول اجيلك بدري 
باسها لاول مره من وقت طويل 
خرج ادم و هي سندت علي الباب براحه : هتعمل في اي يا ادم تاني بس بردو لو حبيتك مش هقدر انسا كنت بتعمل  في اي ولا بتعملني ازي 
دخلت مياده داخت شاور و خرجت 
لبست روب ابيض قصير و دخلت المطبخ عشان تحضر الاكل و لاول مره متعملش الاكل لي ادم غصب عنها 
عند يقين كانت في الجامعه 
معتز قرب منها: متخافيش يا يقين انتي بتعتي
يقين بستهزاء: اه بتعتك حصل ده انا اشك انك لسه راجل و كملت بستهزاء لما رحيم عمل معاك الصح 
سبته و مشيت معتز: قسما بالله لندمك علي كل الكلام ده 
في المانيا 
رحيم رجع لي حياته القديمه السهر و الشرب بس مش قادر يلمس واحده هو لسه بيحب يقين مش قادر ينساها 
كان راجع البيت دايخ و وقع علي الارض من الدوخه 
دموعه كانت علي خده: روحتي يا يقين قولت اني هكسبك بس مفيش حاجه صح رجعت لنقطت الصفر تاني 
دخل رحيم بغضب علي صوت طفله الي عنده سنتينن و اسمه عدي  الي عمال يعيط 
رحيم بغضب: انتي فين يحيوانه يلي هنا عمال يعيط لي كده 
دخل بغضب ليها بس اتصدم لما شافه نايمه مع شاب 
الشاب جري بسرعه و رحيم مكنش قادر يستوعب 
جبها من شعرها بغضب: في بيتي يا زباله نزل عليها بضرب لما وقعت من طولها غرقانه في دمها خرجها الصاله و كمل ضرب فيها 
رحيم: فتحيه قولي للحرس يخرجو الزباله دي برا
جري الطفل بدموع علي امه الي غرقانه في دمها و قطعها النفس 
رحيم شده و دخله الاوضه 
الطفل فضل يعيط 
الخادمه كانت صعبانه عليها فخلت حد من الحرس يطلب الاسعاف من ورا رحيم
رحيم غضب: خدعتك انت لي كده لي الكل ضدك 
نزل لي ابنه و اتكلم بصوت عالي: مش عايز صوت سامععع
الطفل قعد علي الارض وكتم بوقه بي ايدو 
طلع رحيم فوق بغضب
قعد رحيم علي الارض و فضل يزعق: لييي انا عملت ايي لييي 
بليل... 
( جاد خلا ملاك تروح كذه درس غير مس سميره) 
جاد كان بيقلب في فون ملاك وهي بتذاكر 
وقف بغضب وصوت جمهوري هز البيت: ملاك 
ملاك وقفت و بعدت لزقت في الحيطه بخوف: في اي 
جاد زعق و جبها من شعرها: انا عشان جبتلك زفت تكلمي شباب اي فكرني ايي لف درها جامد و قربها من صدره و كمل ضغط علي رعها 
البيت اجا علي صوتو 
عمران فضل يخبط علي الباب: افتح يا جاد افتح انت بتعمل اي 
جاد: جدي مش عايز حد لو سمحت 
ملاك كانت بتعيط 
عمران: افتح يا جاد 
جاد فتح: نعم
عمران شده و يقين دخلت ليها الي وقعت علي الارض  و يقين جريت حضنتها 
عمران شده بغضب: اي في اي 
جاد مسح علي وشه: مفيش 
جو عند. يقين كانت ملاك بتعيط 
يقين: خلاص بقا متزعليش 
كانت بتترعش و عماله تعيط: دراعي 
يقين شافتو اتكسر خرجت بسرعه
يقين: انت غبي يا جاد دراعها اتكسر 
دخل بخوف عليها و شافها كده علي الارض 
شالها و نزل بسرعه وراح المستشفى 
تسريع في الاحداث كانت ملاك نايمه علي السرير و يقين حضناها 
يقين: خلاص بقي معتش تعيطي 
ملاك: ه هو لي كسر دراعي 
يقين: خلاص بقا متزعليش يا قلبي 
يقين خرجت لي جاد الي لسه عمران و ابو بيهزقه
يقين: جاد روح نام في حته تانيه انا هنام معاها 
جاد بغضب: بس 
عمران: جاد 
جاد شد شعره: حاضر 
راح جاد نام في اوضه بغضب و لسه عايز يكسر عضمها علي الي عملتو ولو مكنش عمران اجا كان قتلها 
علي الفجر كده دخل جاد الوضه بشويش 
جاد بهمس: يقين 
يقين قامت: نعم 
جاد بتوتر: انا عايز انام هنا 
يقين قامت: انا ماشيه بس والله يا جاد لو جيت جمبها 
جاد: خلاصص
خرجت يقين و هو قرب منها ومسح دموعها الي علي خدودها و اخدها في حضنه: هلاقي اي تاني يا ملاكي من بعد محبتلك فون
اتنهد و غرز راسه في شعرها و اتنهد 
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عند يقين كانت مبسوطه اوي و بتكلم صحبها 
يقين: ياه انا مش مصدقها كلها ايام و نتخرج اخيرا 
صحبتها: علي قد منا فرحانه والله زعلانه 
صحبتها 2:زعلانه اي ده اخيره بقا جوزوني 
يقين ضحكت: حاضر اول عريس و هجوزو
فضلو يتكلمو ويضحكو 
في اوضه جاد 
صحت ملاك بوجع في درعها اتعدلت و شفته نايم جنبها 
انتفضت في مكانها وكانت  قايمه بسرعه 
جاد بصرامه: راحه فين 
ملاك بدموع؛ سيبني بقا انت وحش ابعد عني 
جاد شدها: و الي انتي عملتي ده حاجه سهله 
ملاك: انت مقولتش ان ده مينفعش 
جاد بغضب: انتي عارفه عملتي اي كويس و عارفه انو غلط وحرام 
ملاك بدموع: بس انا معملتش حاجه لكل ده 
جاد بحده: لا عملتي كلمتي ولد حصل ولا محصلش 
ملاك بدموع...... 
جاد: غلط ولا لا قولي
ملاك بدموع؛ غلط بس كل البنات بتعمل كده 
جاد بغضب مقدرش يسيتر علي: مش كل البنات البنات المحترمه المتربيه مش بتعما كده انتي مش فاهمه كل ده ها مش فاهمه ان ده غلط وحرام و اي كمان مصحبه و حده شمال قسما بالله يا ملاك لو شوفتك بتكلمي حد من البنات دي ل انسفك انتي سامعه 
ملاك مسحت دموعها؛ سامعه 
جاد زقها لزقت في الحيطه و دخل ياخد شاور 
ملاك قعدت علي الارض و فضلت تعيط و كتما بوقها 
ايديها كانت بتوجعها جامد 
بعد شويه خرج جاد و شفها كده 
مهتمش وفضل ينشف شعره: خوشي خودي شاور 
ملاك: انت مش شايف ايدي 
جاد رمه الفوطه علي الارض: اسلوبك وصوتك ده مش هنا 
ملاك مردتش ولفت وشها 
جاد: لما اكلمك تبصيلي و تقفي 
مكنتش سامعه ولا كلمه من الي بيقولها لما دفنت راسها في ايدها وعماله تعيط
جاد شادها: بتعيطي لي 
ملاك: دراعي 
جاد: دي حاجه بسيطه علي الي عملتي 
ملاك: اسفه
جاد: المرادي مفيش حاجه اسمها اسفه
ملاك: طيب اعمل اي يعني انا قولت اسفه 
جاد بدا يلبس: امشي من وشي يا ملاك 
ملاك: ملاك؟ 
جاد مردش 
ملاك دخلت الحمام وكانت عماله تعيط و تشهق بصوت عالي 
جاد قلبه وجعه عليها هو مش قادر يشوفها كده و يسكت بس هي غلطت 
جاد خبت علي الباب و حاول يخلي صوتو صارم: افتحي 
مسحت دموعها وفتحت: نعم 
جاد: خلاص متعيطيش 
ملاك: ان انت انت لي كده 
جاد: كده مالي 
ملاك بدموع: معرفش 
جاد اتنهد و اخدها في حضنه و شدد عليها وهي انفجرت في العياط 
جاد شالها و نام علي السرير و مسح علي شعرها 
ملاك: انا اسفه والله مكنتش اعرف 
جاد: ملاك متفتحيش الموضوع ده تاني 
ملاك قربت في حضنه و عيطت 
جاد: اه بقا في اي 
ملاك: انت وحشتني اوي 
جاد: وحشتك اي انا معاكي اهو
ملاك مردتش و فضلت في حضنه 
عند ادم ومياده
 كانت في المطبخ بتعمل الاكل و بتغني مع الاغاني الي مشغلاها 
دخل ادم حضنها من ضهرها و باسها في رقبتها 
ميادم اتنفت: حرام عليك خضتني 
ادم: خودي 
ادها بوكس و بوكي ورد 
مياده: الله شكرا 
ادم: شكرا اي انا عايز بوسه 
مياده بتوتر بصته في خده 
ادم: لا مش هنا 
مياده: ادممم
ادم: خلاص خلاص مش دلوقتي 
مياده ضارت ضحكتها و كملت الطبخ 
في المانيا كان داخل رحيم بتعب هو عايس حياتو يشتغل و بس 
طلع رحيم 
ابنه طلع ورا و و اتكلم بلعربي 
عدي: انا عايز ماما 
رحيم بحده: متجبش سيرتها انت فاهم 
الخدامه دخلت: لي كده يرحيم يا ابني ابنك صغير مش فاهم حاجه 
رحيم بهدوء؛ مش عايز حد 
خرجت الخدامه مع عدي بحزن 
الخدامه: بابا تعبان يا حبيبي 
عدي، بابا مش بيحبني 
الخدامه: بيجبك يا حبيبي بس هو تعبان 
نظل الطفل 
عند يقين كانت عند عمران الي تعب جامد
عمران بتعب: جاد كلم رحيم
جاد اتصدم: حاضر 
جاد كلم رحيم بس رحيم مش عايز يرد 
في الاخر رد 
رحيم ببرود: نعم
جاد بهدوء: جدك تعبان وعايزك
رحيم: انا مش نازل 
جاد: رحيم بقولك جدم تعبان
رحيم بخدوء عكس العاصفه الي في: بس انا مش هنزل 
جاد: رحيم انزل بس جدك عايز يشوفك
و ابقي ارجع تاني بس جدك يا رحيم 
رحيم: هشوف 
جاد: في اسرع وقت يا رحيم 
رحيم  : قولت هشوف 
قفل رحيم 
عمران مكنش قادر يتكلم من التعب
بعد مرور يومين كانت حالت عمران بتسوء 
كان جاد بيكلم رحيم بغضب وقالو بقرار حازم انو ينزل 
يقين مكنتش عارفه هي مالها فرحانه عشان هتشوفو ولا زعلانه علي حالو ولا مش مهتمه اصلا مشاعرها مختلفه تماما 
دعاء بفرحه: اخيره بقا هينزل وحشني 
احمد: ربنا يرجعه بسلامه 
عند ملاك كانت فوق قاعده علي السرير بشرود دخل جاد 
جاد: مالك في اي 
ملاك: ها لا مفيش 
جاد قلع التيشرت و علقو 
ملاك بتوتر وكانت خايفه تقول لي جاد ان المفروض تشوف المرجعات من الجروبات 
جاد: قولي في اي 
ملاك: مفيش 
جاد: متقوليش مفيش 
ملاك بتوتر: هو يعني ممكن تجيب تلفونك اجيب المرجعات 
جاد شادها وبدا يجبلها الي عايزه 
ملاك: شكرا
جاد: ذكري هنا 
ملاك: حاضر 
ملاك راحت ذكرت علي الكنبه و جاد نام علي السرير لان هو كان تعبان 
ملاك كانت شايفه و ابتسمت علي شكله بشرته السمره و دقنه الخفيفه و شعره الناعم  
خلصت ملاك بس دراعها كان و جعها راحت تجيب العلاج و اخدته 
تحت كانت يقين بتجيب حاجه من المطبخ 
دعاء باستهزاء و بتتكلم في الفون: ايوه والله عانس 
يقين عارفه ان دعاء بتحاول تغزها بس مهتمتش و طلعت تقعد مع جدها 
ملاك راحت نامت جمب جاد  و دخلت في حضنه 
جاد: اكلتي 
ملاك: لا عايزه انام 
جاد: روحي كولي بعدين نامي 
ملاك: شويه كده
نامت ملاك في حضنه 
عند رحيم 
الخدامه كانت بتحت حاجت عدي في الشنط 
عدي: هو انا هروح فين 
فتحيه: عند جدو و تيتا و كل علتك 
عدي: الله انا عندي عيله 
فتحيه؛ طبعا يا حبيبي 
عدي: طيب تعالي معانه 
فتحيه: مش هينفع يا حبيبي 
عدي: لا انا عايزك 
فتحيه: استني عشان بابا نازل و هيزعق 
رحيم نزل ببرود و معه الشنطه بتاعتو 
رحيم: يله 
عدي حضن الخدامه و مشه ورا رحيم 
اتجه للمطار بلعربيه وكان السواق الي سايق رحيم كان قاعد ورا وفاتح اللاب بيتابع الشغل و صله و اتجه علي طيرته الخاصه
مش مهتم بالطفل الي ورا و معا الحرس 
بعد شويه في الطياره رحيم كان بياكل ببروده العادي 
اجا حد من الحرس: رحيم بيه عدي بيه مش عايز ياكل 
رحيم ساب الي في ايدو وبص علي عدي الي اترعب من بصاتو و بدا ياكل و هو كاتم دموعو 
وصلو مصر 
كان في عربيات كتير مستنيا 
اتجهةلي فيلا... 
كانو قعدين لما دخل عليهم رحيم بشكله المختلف دقنه الي زادت كتير و زادت جمالو و حجمه الي بقا ضخم و طويل كتير 
بصو جمبو لقو عدي الي وشه خالي من التعبيرات 
دعاء جريت علي جضنته
دعاءبدموع: حمدالله علي سلامتك 
رحيم سلم عليها وكان لما اجا هنا كل حاجه بتتعاد 
كلو سلمو علي 
بس يقين كانت بتكلمني بصه علي الطفل بس 
جاد نزل حضنه جامد 
جاد: حمدالله علي السلامه يا وحش
رحيم: الله يسلمك يا جاد 
رحيم: فين جدي 
جاد: تعالا بسرعه لان عايزك 
طلع جاد او سلمه سمع دعاء بتكلم عدي 
رحيم بحده: عدي 
عدي انتفد من صوتو: ن نعم 
رحيم كمل طلوع علي السلم: اقف مع الحرس بره 
عدي: حاضر 
طلع رحيم و عدي كان خارج 
قربت منه يقين: انت رايح فين 
عدي: مسمعتيش قالي اي 
يقين: تعالا بس 
يقين مسكت ايدو و طلعت لي عمران و خبطت و دخلت 
رحيم: انت اي الي جابك 
عدي: مهو ا اصل 
رحيم: انت لص هتقولي اصل انزل وحسابي معاك 
عمران بغضب: رحيم انت ازي تتكلم كده مع طفل وكمان ابنك 
رحيم مردش 
عمران: اعتذر لبنك يا رحيم 
رحيم: انا و كمان لطفل 
عدي: انا مش عايز بابا يعتذرلي
عمران: لا يحبيبي هو غلط
عمران بحده لي رحيم: انت غلط 
رحيم: اسف يا عدي باشا 
رحيم فضل باصص لعدي بغضب  الي بعد نظره 
عمران شاور لي عدي يجي 
عدي بص لي رحيم الي شاور بلموفقه 
طلع قعد جمب عمران الي تعبانه جامد 
عمران: قولي بقا عندك كام سنه 
عدي فرد ايدو وبدا يعد: I am four years old يعني  اربع سنين 
(بصو بقا عشان انا عكيت الدنيا عدي عنده اربع سنين لما جوني كانت بيه كان سنتين  و هما قعدو سنتين تمام) 
رحيم: جدي انت لي مش عايز تروح المستشفى 
عمران: يبني انا كده كده هموت ونا عايز اموت علي سريري
يقين بدموع: بعد الشر عليك يا جدو 
عمران: لو حصلي حاجه خلي بالك من نفسك يا يبنتي 
يقين حضنته؛ بعد الشر يا حبيبي 
بعد شويه خرجو
اتقبلت عينيهم من وقت طويل 
رحيم قلبه نبضه باسمها من تاني 
مكنش عايزها تمشي لاكن يقين فاقت لي نفسها و راحت علي الاوضه بسرعه 
رحيم مسح علي وشه: لي كده يا رحيم انت مش ليها ولا هي ليك انساها 
عدي: بابا فين اوضتي 
رحيم: هنام في اوضه وحده لما يجهزو اوضتك 
عدي بعدم تصديق: وحده انا و حضرتك 
رحيم برفعه حاجب: عندك اعتراض 
عدي: لا بس انت مش بتحب حته تكلم
رحيم وقف بعد ما كان ماشي: انت 
عدي بتوتر: اقصد حضرتك 
رحيم  ؛ اخر مره،  ورايا 
عدي مشي ورا  كانت الشنط اجت 
رحيم غير و عدي غير بس كان شكله مدبهدل 
رحيم جاب اللاب
وبدا يشتغل 
عدي: انام فين 
رحيم شاور جمبه علي السرير 
عدي ينام و بعدي بشويه نام رحيم والي كان بيفكر في يقين و اد اي وحشته و اد اي حبها اكتر 
مكنش عارف ينام من كتر التفكير فيها وملمحها الي عشقها 
فضل قاعد كده ساعات 
عدي انتفضت وقام مره وحده 
رحيم: في اي 
عدي كان بيتنفس بسرعه 
رحيم افتكر يقين
عدي كان حاضن المخده و دموعه نازله 
رحيم استغرب و قلبه وجعه علي جامد
رحيم شده لحضنه و بدا يطبطب علي ضهره: خلاص مفيش حاجه 
عدي كان خايف من رحيم بس مبينش 
عند ملاك كانت في حضنه 
جاد: قومي ذكري 
ملاك: لا شويه كده عايزه اقعد في حضنك 
جاد: قومي معلش عشان الامتحانات قربت 
ملاك: هبطانه والله 
جاد قام وشالها حطها علي الكنبه و جاب الكتب 
جاد: اقعدي ونا هذكرلك 
بعد شويه 
جاد: انا نازل الشركه بكره 
ملاك: وانا هقعد مع مين 
جاد: هعملك كل حاجه قبل ما انزل و اجيلك بسرعه 
ملاك: ماشي
جاد خلصلها: تعالي استحمي 
ملاك: لا انا هعرف لوحدي 
جاد رفع حجبه: وده من امته ان شاء الله 
ملاك بتوتر: عادي انا عايزه اخد شاور لوحدي جاد شادها لزقت في صدره
جاد: بتقولي اي 
ملاك بتوتر دفنت راسها في صدره: مبقولش 
جاد شادها و دخل الحمام 
بعد شويه خرج وكان شايلها في حضنه و ملتفه بي فوطه وحده 
جاد حطها علي السرير: استني اجبلك هدوم 
دخل اوضه الملابس و جاب هدود  بدا يلبسها و هي مستمتعه من قربه 
عند ادم و مياده 
كانو بيسهرو سوا لاكن كل واحد بينام في اوضه لوحدو 
ادم دخل من باب الشقه وكانت مياده لبسه شورت احمر و توب ابيض 
صفر ادم: اي الحلاوه دي بتاعت بلدي وعلم بلدي و مزز بلدي 
ضحكت و تبعت المسلسل: سرسجي 
قرب منها ادم: اي لسه محنتش
مياده: لا
ادم: اه منك بس بردو معاكي لما تحن 
مياده: ركز في المسلسل بسس 
مياده بانتباه و نست ادم: الله اي المزز دي 
ادم رفع حجبه 
مياده: الله لو مكان البطله 
ادم مسك درعها: بتقولي اي يا حبيبي 
مياده: اه انت لسه هنا 
ادم: اه كملي 
مياده: مهو يعني هو الي مزز و حضنها يبختهاا
ادم قام بغضب و قفل التلفزيون و اخد الفيشه: مش عايزك تحيبي سيرت راجل فاهمه 
مياده مكنتش تقصد انها تعصبه كده
دخل قلع التيشرت بتاعو بغضب و رمه علي الارض ورما الفيشه علي الارض 
مياده دخلت: ادم انا 
ادم: مياده اطلعي بره عشان انا مش شايف قدامي و انتي الي بتزعلي 
مياده قربت منه: والله انا بهزر 
ادم ولع سجاره و خرج البلكونه: امشي دلوقتي يا مياده 
مياده دخلت ورا: ادم والله 
ادم خباها بجسمه بسرعه ودخلها وقفل البلكونه بغضب: انتي ازي تخرجي كده 
مياده بصت علي نفسها وشهقت: اا ان ان
ادم بحده: انتي اي ها اي 
ادم زقها علي الحيطه: قولتلك اخرجي وانتي الي رفضتي 
مياده بدموع: ادم لا انت وعدتني
ادم بحده: قولتلك تحاولي متلعيش اوحش حاجه فيا و هي غيرتي و غضبي  صح 
بعد عنها: روحي اوضتك جريت مياده علي اوضتها وهي بتمسح دموعها 
مياده قفلت الباب عليها: شوفتي قولتي هيتغير و بردو لا
فضلت تعيط وانها افتكرت انو اتغير 
ادم كان متعصب بفضل قاعد لما هده و خبط علي باب الاوضه بتاعت مياده 
ادم: ميادن ممكن ادخل 
ميادنه بصوت مبحوح من العياط: عايز اي 
ادم فتح  وشافها كده 
ادم قرب رفعها من علي السرير و حضنها 
مياده: ابعد 
ادم: خلاص انا غلطان واسف اني اتعصبت عليكي خلاص بقا 
مياده: نزلني 
ادم: لما تصلحي 
مياده: خلاص مش زعلانه 
ادم: احلفي 
مياده مردتش 
ادم اشتلها علي ايدو وخرج الصاله: خلاص مش هتنزلي 
مياده مسحت دموعها: خلاص والله مش زعلانه 
ادم نزلها علي الكنبه: اقعدي ونا هعمل اكل 
مياده: هجي معاك 
شالها و اخدها المطبخ 
مياده: تاني 
ادم نزلها علي الرخامه: اه 
مياده بهمس: الشارع الي و
ادم: ميادههه
مياده: سكت خلاص 
ادم كان بيعمل الاكل و هو لابس البنطلون بس و مياده متنحه لي 
خلص و اخدها اكله و فضلو يضحكو 
فتح التلفزيون و مياده نامت 
شالها و نايمه باس راسها وراح نام
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في الفيلا
كانو متجمعين بس ملاك كانت نايمه لانها مش بتحب تقعد و في ناس كتيره 
رحيم كان  كل شويه يبص علي يقين 
ادم دخل من الباب مره وحده: مساءءءء الخيررر
الكل اتنفض 
عمران كان قاعد معاهم بس لسه تعبان: نفسي تخش مره بهدوء 
ادم باس ايدو: مش مني دي المهم عامل اي 
عمران: الحمدلله يحبيبي انتو عاملين اي 
ادم: الحمدلله 
ادم راح حضن رحيم بسرعه:عامل اي يلا
رحيم؛ يله متغيرتش 
ضحك ادم و مياده قربت حضنت رحيم و ادم بعدها 
ادم: اي وكمان قدامي 
رحيم: ييني انت عبيط 
ادم شدها لي: لا يحبيبي تنسي الاحضان دي 
الكل ضحك عليهم 
مياده قربت من عدي 
مياده: انت عدي صح 
عدي بصلها ببرود و مردش 
رحيم بغضب: عدي 
عدي: ن نعم 
رحيم: رد 
عدي بص لي مياده: ايوه 
عمران بحده: رحيم انت بتتكلم معا كده لي 
رحيم؛ انت مش شايف بيتكلم ازي 
عمران: رحيم انت لو اتكلمت معا كده تاني 
رحيم: خلاص يجدي 
عدي قرب من عمران 
عمران شالو علي رجله
احمد: انت تعبان يا حج
عمران: سيبو معايا
جاد طلع لي ملاك الي كانت بتلف الطرحه 
جاد: يله عشان اوصلك و هروح الشركه  
ملاك: هتيجي تخدني 
جاد: اكيد، المهم البنات دي معاكي في الدرس ده 
ملاك بتوتر: ايوه بس انا معتش بكلمهم 
جاد: عارف 
نازلها جاد: عندك امتحان انهارده صح 
ملاك: ايوه 
دخلت ملاك 
بعد اكتر من ساعتين كانت وقفه ملاك بتعيط و ماسكه دراعها الي مكسور و بتعيط جامد 
جري عليها جاد بخوف: مالك يبنوتي 
ملاك بدموع: انا كنت قاعده و المستر كان عايز يضربني علي ايدي الي مكسوره ونا معملتش حاجه قولتلو لا انت اعمي انا مكسوره 
ر راح جايب عصايه كبيره وضربني علي الكسر ونا ايدي بتوجعني ومش راضيه تتحرق 
جاد صحبها ورا 
ملاك: خلاص انا مسمحا
دخل بغضب و شاور علي واحد ملاك هزت راسها بمعني هو 
جاد قرب منه في وسط المجموعه وفضل يضرب في بكل غضب و وحشيه وان فكره ان مد ايدو علي ملاكو دي كفيله عشان يكسر عضمه فضل يسب لي ويشتمه و ملاك وقفه بتعيط و مصدومه من جاد اترعبت منه و ان هو حنين اه بس في جانب اسود في 
جاد خلص ورما علي الارض و سحبها وخرج
كان في العربيه وصوت انفاسو عاليه وهي مرعوبه من شكله 
جاد اتحرق بلعربيه بسرعه عاليه 
ملاك كانت عماله تعيط وكاتما شهقتها 
وقف العربيه واتكلم بهدوء جاد: بتعيطي لي
ملاك كانت لسه مصدومه من طريقته وان ده مش جاد الي عارفه 
جاد شدها لي ومسح علي وشه و شدها لحضنه  : خلاص انتي خايفه جده اي 
ملاك كانت بتترعش من الخده 
جاد مسح علي طرحتها بحنام وباسها: خلاص متخفيش بقا 
ملاك هزت راسها و مسحت دموعها 
و اتجه للبيت بعد م جبلها حجات كتيره 
في البيت رحيم كان في الاوضه فاتح الاب و شغال 
دخل ادم 
ادم: رحيم تعالا لجدك بسرعه 
رحيم رمه اللاب بسرعه و راح الاوضه بسرعه 
عمران كان بيتنفس بصوت عالي و يقين الي علي الارض و مسكه ايدو وعماله تعيط  
رحيم قرب منه: في اي مالك 
عمران: اطلعو و سيبو يقين و رحيم كلهم خرجه 
عمران بتعب: يقين وفقي تتجوزي رحيم
يقين يصدمه: اي 
رحيم: جدي حضرتك بتقول ايى
عمران: وفقو لو ليا غلاوه عندكم انا عايز اطمن عليك 
يقين بدموع: بس انا بحب عمار 
عمران: يحببتي وفقي عشان خاطري عمار توفي 
رحيم ضغط علي ايدو بغضب من كلام يقين  ؛ انا مش هتجوز وحده بتحب غيري 
عمران حط ايدو علي قلبه: اه قلبي
يقين جريت علي و كذالك رحيم 
عمران بتعب: وفقو 
يقين بدموع: موافقه موافقه
رحيم بقله حيله: موافق 
عمران ابتسم: ربنه يخليكم يا ولادي 
كلهم دخلو تاني و رحيم كان مصدوم جامد و مش مصدق ان يقين وفقت و يقين الي زعلانه و مصدومه 
بليل ادم دخل الاوضه بتاعته وكانت مياده بتاخد شاور 
ادم خبت علي الباب؛ ممكن ادخل 
مياده: ثواني هخلص اهو 
خرجت مياده: اتفضل 
ادم باس خدها: تعالي احلقي دقني
مياده: الله بجدد
ادم شدها: اه يله 
قعد ادم علي الرخامه الي في الحمام و مياده وقفه قدامه 
ادم: احلقيها خالص 
مياده: بس لو اتخففت هتبقا احلي 
ادم بتذمر: لا احلقيها 
مياده: لا انا بحبها خفيفه 
ادم بتحدي و شدها من وسطها: ونا قولت احلقيها 
مياده باصت خده جامد: عشان خاطري 
ادم شدها ودفن وشه في صدرها: لا 
مياده لفت ايدها و اتكلمت بدلال: عشان خاطري 
ادم باستسلام: اعملي الي انتي عايزه 
مياده بعدت عنه و بدات تخفف دقنه و ابتسامه النصر مفرقتش و شها 
بعد مخلصت 
مياده: جميله خد شاور بس 
ادم فتحهلها بلوزتها و باسها وجري علي كبينه الشاور وقفل 
مياده اتصدمت وجريت ورا؛ افتح يا ادممم افتحح عشان اقتلك 
ادم فضل يضحك: مش طالع وبعدين ما انتي الي وقفه قدامي
ميادم فضلت وقفه  : مش ماشيه غير لما تخرج 
ادم قلع القميص: انتي حره انا هخد شاور 
مياده و شها احمر بغضب و كسوف وخرجت ز رزعت الباب وراها 
ادم فضل يضحك علي شكلها 
جاد بعد ما اجم طلعو غيرو و صلو 
كان بياكلها لانها مكلتش من الصبح 
اكلت ملاك 
جاد: شاطره يا بنوتي
ملاك: مش بحب الاسم ده معتش تقولو 
جاد ضحك: حاضر يبنوتي 
ملاك نفخت بضيق وراحت نامت علي السرير 
جاد لبس بنطلون رياضي و تشرت بحملات 
جاد: هتلعبي رياضه ولا لا 
ملاك: لا بس هقعد عليك 
جريت ملاك قعدت علي ضهره و هي بتاكل ايس كريم 
جاد: ملاك انزلي او شيلي الايس كريم عشان مش عايز يجي عليا 
ملاك: حاضر 
كان جاد بيلعب ضغط و ملاك فوقي 
جاد: اه تعبت 
ملاك:  انت بقيت فاشل فين لما بقيت تعمل ضغط كتير
مخلصتش كلامها وكان الايس كريم علي ضهر جاد 
جاد: اوعي تقولي 
ملاك قامت بخضه جابت فوطه و مسحت 
جاد: اي الاقرف ده بس حرام عليكي اي ده 
ملاك: خلاص راح مفيش حاجه 
جاد اتنهد  ؛  اعمل اي فيكي 
بعد شويه كان نايم وهي في حضنه 
عند رحيم كان نايم و خبطت يقين 
يقين: عايزه اقلك علي حاجه 
رحيم ببرود: قولي 
يقين: احنا هنتجوز و علي الورق و فطره صغيره جدا و هنطلق و جدي لو شفنا مصرين مش هيعترض 
رحيم: خلصتي 
يقيم بصت بغيظ و هزت راسها 
رحيم دخل تاني: تمام 
يقين: اي البرود ده 
عدي كان نايم و قام
يقين: تيجي تنام معايا 
عدي؛ ماشي 
رحيم: هو اي الي ماشي
يقين: في اي 
رحيم: عدي مش رايح في حته 
يقين: ملكش دعوه
عدي بحزن:: خلاص يا يقين 
يقين: يرضيك يعني حالته دي 
رحيم: افف روح
عدي نط علي حضن يقين الي راحت الاوضه 
يقين و عدي فضله يتفرجو علي كرتون ويكلو حلويات 
بليل سمع صوت عالي وخبط علي البوابات و زعيق جامدد 
يتره في اييييي
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
صحيو كلهم علي صوت العالي
احمد بغضب و سخريه: هو انت عايز اي
علي بغضب: عايز اي تاني يحمدي 
حمدي بسخريه: جاي اخد بنت اخوي 
جاد بسخريه: بنت اخوك خلاص تمت التمنتاشر سنه وكبرت عشان تعرف مصلحتها وكمان دي بقت مراتي 
دخل الضابط و اتكلم برسميه: محدش الواصي عليها حاليا غير عمها حمدي نسبا و لانها تعاني من الجنون من فتره طوالي وعندها ضغوطات نفسيه من موت ابوها و 
جاد بمقاطعه: اي الكلام الفاضي ده انت ازي تسمح لنفسك تقول كده
حمدي بسخريه: هو ده الكلام الصح ولا انت متجوزه عشان تلهف ورثها و ورث اخوي الله يرحمه 
جاد كان هيقرب يضربه 
لاكن العساكر منعوه 
الظابط: الزم حدودك يا جاد بيه واحنا معانا امر اننا نسلمها لي عمها و معانا امر كمان بتفتيش البيت عليها
جاد مكنش عارف يعمل اي كان عايز يضرب حمدي بس ده امر ولازم يتنفذ 
فضلو يدورو في البيت بس مش لقينها 
الظابط: فين ملاك السيوفي يا جاد 
جاد بسخريه ولاكن قلبه دق في الرعب لانه سيبها فوق: مش عارف مش انتو الضباط هتاهو 
معتز بغضب: يعني اي مش هنا ها يعنيي ايي
رحيم بغضب: ولا قسما بالله لو سمعت صوتك 
حمدي: شايف يا حضرت الظابط بيهدد ابني 
الظابط: لو عرفنا ان ملاك السيوفي هنا ونتم مخبينها ده مش في صلحكم و هتتحكمو ولازم تبلغو لو شوفتوها
ادم: تمام شكرا لحصرتك 
حمدي بهمس: هخدها يا جاد 
جاد بصله نظره مميته و مشيم 
جاد اول لما مشو طلع بسرعه البرق لفوق 
جاد بخوف و صوت عالي: ملاك انتي فين 
رحيم بهدوء: متخفش يا جاد يقين معاها و خبطهم في مكان امان
اتنهد برتياح: الحمدلله، هي فين
رحيم: اول لما سمعتهم روحت لي يقين و خلتها تاخد ملاك في الاوضه الي في الجنينه 
جاد: ازي اوضت الغفر 
رحيم: لا اوضه تحت الارض كنت عملها و محدش يعرف عنها حاجه 
جاد: طيب و ديني ليها
رحيم: مش هينع دلوقتي لانهم اكيد مرقبنا بس متخفش في كاميرات و تقدر تكلمهم لان بردو ممكن يكون الفون اتهكر 
جاد: طيب تعالي هات  اشوفها 
رحيم: تمام 
عند يقين و ملاك 
ملاك كانت في حضن يقين وخايفه 
ملاك: هو اجا تاني لي كنت استريحت منه انا عايزه جاد 
يقين: متخافيش شويه لان ممكن يكون لسه في ظباط 
ملاك هزت راسها وسكتت
عدت ساعات و الغفر مشطه الحته ومكنش في ضباط ولا حاجه 
جاد طلع من البيت وراح الاوضه الي في الجنينه بسرعه نزلها بسرعه 
جاد حضنها: وحشتيني يا ملاكي
ملاك: كنت خايفه اوي يا جاد 
جاد باس راسها ومسك وشها: متخافيش تاني يا حبيبي 
يقين: نحن هنا
جاد ضحك و طلعو 
جاد: احنا هنروح الشقه الي كنا قعدين فيها الاول 
ملاك:بس انا عايزه اقعد هنا
جاد: لوقت بس لما اشوف حوار حمدي الي موته علي ايدي
ملاك خافت جدا ان ممكن جاد يقتله 
احمد: لازم تدور علي دليل مش هتهرب كل شويه 
جاد: ده الي هعمله بس لما اطمن عليها 
عمران: استنو يا جاد عايزك
جاد قرب منه عشان محدش يسمعهم: خير يا جدي 
عمران: رحيم هيكتب علي يقين
جاد بصدمه: وهي وفقت ازي 
عمران حكالو الي حصل
جاد بتعب: اعمل الي عايزه يجدي شكله هطول عقبال ما اجي هنا تاني 
عمران طبطب علي ضهره: ربنا يتوالنا يبني 
جاد خرج و ملاك معا و كان الوقت متاخر و محدش شاف ملاك
تاني يوم 
الصبح 
في اوضه عمران
عمران: كتب كتاب رحيم ويقين اليله 
يقين بصدمه وعدم استيعاب: اي الي بتقولو ده. 
عمران بتعب: يبنتي عايز افرح بيكي قبل ما اموت 
يقين: بعد الشر عليك يا جدو
عمران؛ قولتو اي بقا
يقين بزعل: موافقه 
رحيم اتنهد وكان مبسوط؛ موافق 
البيت كلو عرف وكانو مصدومين اوي و لسه مش مستوعبين و دعاء الي بتندب 
بليل 
تم عقد القران... 
البلد كلها عرفت بلخبر 
وان احفاد عائلت الرشيدي اتجوزه 
مكنش في فرح 
رحيم  قرب شال يقين الي شهقت بصدمه 
ادم بضكه: الله يسهلو يعم 
رحيم ضحك اوي و طلع اوضتهم نزل يقين في الاوضه الي اتكلمت بغضب: انت متخلف ازي تعمل كده انت
قطعها رحيم وقعد علي الكنبه يقلع الجذمه: كلمه كمان و هطقلك لسانك 
يقين ضحكت بسخريه و اتجهت للحمام: هههه فكرني هخاف منك يعني لي تكنش ابو رجل مسلوخه 
دخلت وقفلت الباب 
رحيم: افتحي يا يقين و اوريكي ابو رجل مسلوخه بيعمل اي 
يقين مهتمتش ولبست بجمتها و خرجت 
كان نايم رحيم علي السرير 
يقين: انت هتنام فين 
رحيم ببرود؛ سلمت النظر انا نايم علي السرير 
يقين قوم افرش علي الارض ولا الكنبه 
رحيم  : والله الي مش عجبو هو الي ينام علي الكنبه 
يقين اخدت بطنيه بغيظ و نامت علي الكنبه: متخلف 
رحيم: امم بتقولي حاجه
يقين مردتش 
كانت عماله تتقلب علي الكنبه و مش عارفه تنام 
يقين: يوو مش عارفه انام 
رحيم  : والله السرير كبير وانتي حره 
يقين؛ ده لو ايةمش هنام جمبك 
رحيم  علي العموم انتي ﺣٌره
يقين: اكيد حٌرن امال مين يعني 
بعد نص ساعه كانت يقين بتتسحب عشان تنام علي السرير 
نامت يقين و اتنهدت براحه لما حسبت ان رحيم نام 
رحيم: مش بردو مش هتنامي هنا
يقين بفزع: حرام عليك خدتني و بعدين ملكش دعوه نام وانت ساكت 
يقين حطت مخادات بنهم 
رحيم بسخريه: بجد المخدات الي هتمنعني اقربلك ده لو مين ميقدرش يمعني 
يقين زقته في كتفه: وانت مالك انت اخط مخداد ولا محطش نام وانت ساكت 
رحيم اخد المخدات و رمها علي الارض 
يقين كانت هتجبهم و لاكن مسك ادها جامد 
يقين: يوو سيبني 
رحيم ببرود: لا 
يقين حاولت تشيل ادها بس معرفتش كانت هتعيط عشان مش بتحب حد يتحكم فيها ولا يعملعا كده 
رحيم سابها لما شافها هتعيط:نامي 
نامت يقين بغيظ و هيا عايزه تقتله من الغيظ الي فيها 
ادد و مياده كانو روحو 
مياده: ياهه البيت وحشني 
ادم رمه قميصه: و صحبت البيت وحشتني اكتر 
مياده ضحكت: وحشتك ونا معاك ازي في البيت بقا 
ادم: انتي معايا و بتوحشيني 
مياده ابتسمت جامد علي ادم  الي اتغير 180 درجه عن زمان 
عند جاد و ملاك 
كانت في حضنه
ملاك.: انا خايفه اوي يا جاد 
جاد: متخافيش يا عيوني 
انا معاكي و عمري ما هسيبك 
ملاك: هو اي الي حصل 
جاد حكلها باختصار 
ملاك؛ انا بكرهم اوي و بكرهم معتز 
جاد بتحذير: ملاك
ملاك بتوتر دخلت في حضنه اكتر: مش قصدي يا بابا 
جاد وحشتني الكلمه دي منك يا بنوتي
ملاك ضحكت بحب ونامت في حضنه
جاد كان خايف عليها ومش عارف يعمل اي هو مش قادر يبعد عن 
فضل يفكر لغايه ما نام جمبها 
يتبع....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عند رحيم و يقين
صحت يقين و لقته قاعد ببرود و فاتح اللاب 
يقين: صاحي بدري كدخ لي 
رحيم وهو مركز: بدي اي احنا بعد العصر
يقين قامت بفزع: ايي ايي بعد العصر و مصحتنيش لي حرام عليك دلوقتي تحت يقولو اي 
رحيم: ندهولنا للفطار و قولتلهم انك تعبانه ومش قادره تنزلي 
قعدت علي الكنبه و حسه ان رجلها مش شايلاها: حرام عليك ادعي عليك ولا اعمل ايي دلوقتي يقولو اي 
رحيم ببرود: و مش فاكره ان انهارده صبحيتنا 
يقين بغضب: انت عارف احنا اتجوزنا لي و ده بس عشان جدي و متفكرش اني هبقا مراتك بجد
رحيم وقف بغضب و عصبيه و انها عماله تقلل في و ان ده بسبب حبه ليها: انتي وحده عمري ما اتخيل انك تبقي مراتي بجد انتي مفكره نفسك اي انا لما الاقي بس الي قلبي يدوقلها اكيد هطلق و محدش يقدر ساعتها يقولي حاجه 
انهي كلامه بغضب و انفاسه عليا و قعد علي السرير يكمل شغل 
يقين اتهجهت للحمام: ونينيني يانيي متخلف
ضحك غصب عنه علي طرقتها 
بعد شويه كانت خلصت و خرجت و هي لبسه بنطلون اسود و بلوزه بيضه بنص كوم و قصيره مبينا حزء من بطنها 
رفع حجبه لما لقاها بتفتح الباب بس متكلمش 
يقين بعصبيه: فينن المفتاح انا عايزه انزل
رحيم ببرود: مفيش نزول بلمنظر ده 
يقين قعدت بتحدي: ونا مش نازله غير كده 
رحيم: لو شاطره افتحي الباب و انزلي 
يقين قعدت علي الكرسي بعصبيه
رحيم: خليكي كده عادي هو انا حد غريب 
لقته بلمخده: بارردد اسكت هات بقا المفتاح 
رحيم: غيري
خرجت البلكونه و كانت هتصوت لحقها بسرعه و دخلها
رحيم: انت ازي تخرجي كدهه هاا
يقين: انت بتزعقليي ليي ها انت مالكك
رحيم: قسما بالله لو خرجتي حته البلكونه كده لكون رنك علقه تعدلك
يقين: يعم بقا انا عايزه انزل رحيم قعد علي السرير: غيري حاجه سهله 
يقين: انت والله بارد 
سمعت خبط علي الباب وكان عدي 
عدي: بابي ممكن تفتح 
رحيم جاب المفتاح من حيبه و فتح بكل سهوله كانت هتجري لما فتح لي عدي بس لحقها و قفل 
عدي: انت اتاخرت كده لي و منزلتش
يقين: واحد رخم كده مش عايز ينزل 
رحيم: اسكتي بدل ما ازعلك
بقين قعدت ببرود: زعلني كده هخاف وبعدين انت عمال تعلي صوتك الي فرحان بيه 
رحيم رفع ايدو في الهوا نحيتها و هي اتجعزت و رجعت بسرعه 
ضحك بصوتو كله و قعد علي السرير: عارفك مبتخفيش 
كانت هطق من الغيظ 
و قعدت علي الكرسي بعصبيه 
رحيم شد عدي 
رحيم: احنا هنستقر هنا و 
قاطعه عدي بدموع: بس انا كل صحابي هناك
رحيم بحده وصوت عالي: قاطعتني و اعترتض علي حاجه بقولها
عدي  اتنهد حاول يمسك دموعه: انا اسف
يقين قامت بغضب: انت بتعمل في كده لي ها 
رحيم: ملكش دعوه و هنا انتي ملكيش الحق تدخلي 
يقين شدت عدي في حضنها: انت الي ملكش دعوه بي عدي ده انت لو حيت جمبه تاني 
رحيم: هتعملي اي 
يقين قعدت علي الكنبه: ملكش دعوه
بعد شويه 
يقين راحت قعدت جمب رحيم علي السرير
يقين: رحيم انا عايزه انزل 
رحيم بهدوء: غيري
يقين: يوو محدش تحتت
رحيم: غيري 
يقين: طيب تعالا ننزل ناكل بقا انا جعانه 
رحيم: انا هتكلم معاكي بهدوء اهو ينفع تنزلي بلبس ده 
يقين: بس ده لبسي 
رحيم: يتغير 
يقين: حاضر بس معنديش غيرو هبقا اجيب لبس واسع و طويل 
رحيم  : يشيخه معندكش غير دي 
يقين: طيب هغير البلوزه بس 
رحيم بس عليا و هي اتوترت
رحيم: ماشي 
دخلت غيرت و رحيم كان بيقدم لي عدي علي المدرسه 
خرجت يقين بسرعه: ينهر ابيض 
رحيم: في اي 
يقين: حفلت التخرج بكرا وانا نسيت و لسه مجبتش حجتي 
رحيم  ؛ تمام هننزل نجبها دلوقتي 
يقين: طيب قوم البس بسرعه عشان خاطري 
رحيم: طيب، غيري بقا البنطلون عشان هنخرج 
يقين: يوو بقا 
رحيم: خلاص مش هتروحي
يقين: يبايي انتتت 
رحيم: اي 
يقين: هغير 
عدي: ممكن اجي معاكي يا يقين
يقين: طبعا يا عيوني تعالي البس ونا هسعدك 
ابتسم رحيم علي علقتهم ببعض و دخل يغير 
نزلو كلهم 
دعاء: ما لسه بدري 
عمران بصلها بحده و اتكلم بهدوء: انتو خارجين دلوقتي لي يا ولاد
يقين نزلت بسته: بكرا حفلت التخرج بتاعتي ونا نسيت 
عمران: اه صح مبارك يحببتي
يقين: الله يبارك فيك يا حبيبي 
رحيم باس ايد جده و خرجه
يقين: تعالو نروح ناكل عشان انا جعانه
رحيم: هتكلو اي 
يقين: عدي عايز اي 
عدي بطفوله: بيتزا 
يقين: يبقا بيتزا 
راحو اكلو في المطعم و طلعو يلفو 
بعد اكتر من ساعتين 
يقين قعدت علي كرسي في الشارع وكانت هتعيط: مش لقيه حاجه خالص كلو وحش هعمل اي
رحيم؛ متقلقيش تعالي ولو ملقتيش نجيب من برا
يقين: من برا هنلحق يعني 
رحيم: متقلقيش تعالي نشوف حاجه اخر مره 
فضلو يلفو تاني 
عدي: انا هبط من الصبح في المول 
رحيم اشتالو: تعالا 
عدي حضن رقبته ونام علي 
يقين جريت علي محل: اخيرا ده حلو 
كانت سلبت بيضه و واسعه 
رحيم بتنهيده: الحمدلله جميل 
اشتره و روحه 
في العربيه 
يقين بتوتر من ردت فعل رحيم: انا عايزه اروح لي عمار مع روز 
رحيم ضغط علي ايدو: حاضر هاجي معاكي 
يقين: بس 
رحيم: مش هينع تروحي لوحدك
وصله و طلعو الحاجه و رحيم طلع عدي ينام
ونزل لي يقين و راحو كل واحد ركب حصانو 
راحو لي عمار 
كان رحيم برا شايف يقين الي سنده علي القبر و بتعيط بقهر صوتها و جعه اوي كانت دافنه وشها في ايدها و ضمه نفسها 
رحيم قرب منها عشان مستحملش يشوفها كده وحضنها جامد: خلاص بقا ادعيلو 
يقين بتعب: ربنا يرحمه 
بعد شويه كانو رجعو وتلعو 
عند ملاك و جاد كان بينزل شغله  و بيحاول يزبط ان الكلام الي علي ملاك كذب 
وهي كانت في البيت ومعتش بتخرج زعلت جامد لانها رجعت لحيتها القديمه وبقت بتخاف 
بليل رجع لقاها زي كل يوم بتذاكر لانها قربت تمتحن 
جاد دخل بتعب و قلع جكت البدله و نام علي السرير 
جاد: وصلتي لفين
ملاك برقه: انت تعبان عايز تنام
جاد شدها لحضنه: حضنك وحشني يا ملاكي مش بعرف انام غير في حضنك 
ملاك باست خده برقه ونامت جمبه 
جاد: بكرا ممكن اجيلك متاخر ولو اتاخرت اوي نامي 
ملاك بزعل: بس انا هخاف انام من غيرك 
جاد: متخفش يا حبيبي 
ملاك: لي هتتاخر
جاد: حفلت تخرج يقين 
ملاك زعلت: كان نفسي اجي
جاد باسها: تتعوض معلش هي فتره وهنرجع تاني
ملاك دخلت في حضنه ونامت
عند مياده و ادم كانت قاعدن بتتفرج علي التلفزيون 
ادم دخل و صفر زي عته و مياده ضحكت 
وجريت حضتنه 
مياده  : وحشتنيى
ادم لفها: ونتي اكتر يا حبببي 
مياده: تعالا عملت نجرسكو 
ادم: احلفي اخيرااا
مياده: تكست اي 
ادم: لا مقولش ده انتي اكلك كلو يجنن 
مياده: شاطر 
قعد علي السفره و مياده حطت الاطباق 
مياده: دوق بقا 
ادم: اكلني انتي 
مياده اكلته: ها اي 
ادم بتلذذ: تجنن بجد حلو اوي
قعدت و اكلو 
كانت بتغسل الاطباق 
دخل ادم عليها و حضنها من ضهرها و دفن وشه في رقبتها 
ادم شالها: مابلاها مواعين بقه
ضحكت و مسكت في رقبته 
يتبع...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
صحت يقين بنشاط و دخلت اخدت شاور بدري 
خرجت لقت رحيم بيلعب ضغط ولابس بنطلون بس 
اتحرجت و حولت متبينش
يقين ببرود: البس حاحه اي المنظر ده 
رحيم اتكلم باستفزاز: محدش غريب ده انتي مراتي 
يقين بغضب: انا مش مراتك ومش كل شويه هقولك اني مجبوره عشان خاطر جدك الي عيان سامع
قام رحيم بغضب و انفاسه عليا 
حست برعب لثواني وهو بيقرب منها لاكن مبينتش
زقها علي الحيطه و حوطها بي ايدو و اتكلم بحده: انا لغايه دلوقتي مزعلتكيش و مشفتيش رحيم الحقيقي و مش عايز اعمل حاجه وانتي الي تندمي عليها وقسما برب العزه لو اتكلمتي بنفس الاسلوب ده تاني لكون مزعلك
اتكلمت و هي ضغتا علي ادها عشان متبينش خفها: انا مبخفش واعمل الي انا عايزه سامع و بعدين ابعد كده ونت زي البغل 
ضغط علي دقنها بغضب و جاب اخره منها: انتي عايزه نهيتك علي ايدي حزرتك كام مره
يقين بوجع و دموع  : اه اه بوقي سيبني 
رحيم و هو بيضغط اكتر واكتر لما سمع صوت ترقعه فكها: اتاسفي
يقين بدموع و غضب: هو اي ده نزل ايدك
حاولت تنزل ايدو بس معرفتش 
رحيم: مش هشيل كده غير لما تتاسفي 
عيطت من غير صوت لاكن كانت بتشهق جامد كل شويه 
رحيم زعل علي شكلها بس عايز يعلمها انو مش عشان بيحبها يطلوي دراعو بس خلاص لو فضل قدامها وهي في الحاله دي هيخدها في حضنه لا محالا 
رحيم شال ايدو من علي دقنها الي ورم جامد و احمر و هي الي كاتمه دموعها و وشها احمر 
اتكلم و حاول يخلي صوتو بستهزاء عكس انه عايز يضمها لي: سيبتك المره دي عشان مش عايز ازعلك مني ماشي 
لف ليها تاني بعد ما كان مشي: هنروح الفلا بتاعتي انهارده بعد الحفله بتاعتك 
يقين بعدم فهم: فلت مين.. 
رحيم: انا اشتريت فلا عشان مش عايز اقعد هنا 
يقين: بس انا مش عايزه امشي من عند جدو ومش عايزه اسيبو 
رحيم: هو عارف وانا مادام رايح في حته يبقا انتي كمان رايحه فاهمه
يقين  : لا مش فاهمه ونا مش هروح و اسيب جدي 
رحيم: علي العموم انا حبيت اقولك الي هيحصل
خلص كلامه و اتجه للحمام ياخد شاور 
يقين قعدت و اتكلمت بضيق: هو فاكر نفسه مين اي الاقرف الي انا في ده 
لبست فستان ابيض علي ورود حمره و رفعت شعرها ديل حصان و نزلت 
راحت قعدت جمب عمران الي نايم علي الكنبه و دخلت فب حضنه 
عمران: عامله اي يقلب جدك
يقين: الحمدلله يا حبيبي انت عامل اي
عمران: بخير يحببتي امال فين رحيم 
يقين نفخت: اسكت متجبش سرته 
عمران ضحك بتعب: رحيم بيحبك يا يقين بيحبك اوي
يقين دخلت في حضنه و اتكلمت بدموع و تعب: انا مش قادره انسا رحيم يجدك مش قادره احب غيرو ولا ارفع عيني في حد اكيد زعلان مني اني اتجوزت 
عمران مسح دموعها بحنان: عمار عمره ميزعل منك يرضيكي عمار يكون شايفك زعلانه دايمه كده افتحي قلبك يحببتي لي رحيم و سديني مش هتندمي 
يقين: هحاول يجدي و اتنهدت هحاول 
رحيم خرج من الحمام ملقهاش اتعصب انها نزلت و هو قايلها متنزلش من غيره 
لبس و نزيل شفها نايمه جمب عمران قرب علي عمران باس ايدو و ميل علي يقين: قومي اي المنظر الي انتي نايمه في ده 
شادها من غير ما عمران ياخد باله
و قعدت كويس و رحيم قعد جمبها 
كانو كلهم قاعدين و كان جاد اجا و ادم و مياده
احمد: الحفله امتا يا يقين 
يقين: شويه نلحق نلبس و نروح
كلهم باركولها 
طلعو يلبسو 
يقين لبست و سابت شعرها 
رحم كان لبس قميص اسود و بنطلون اسود و فاتح اخر زرار 
يقين مش هتنكر انه كان جميل و 
رحيم قرب منها: خودي بالك شعرك ده لازم يدغطه 
يقين: ملكش دعوه هو شعري ولا شعرك
رحيم بحده: انا مش عايز ازعلك مني فاهمه مبحبش اعيد كلامي 
يقين مردتش و قامت عشان تنزل 
رحيم: لما اكلمك متمشيش فاهمه 
يقين: انت عايز اي دلوقتي عمال تقول فاهمه فاهمهه اي خلاص 
رحيم زقها علي الحيطه: قولي كده تاني عايزه اي 
يقين بعدت نظرها و مردتش
رحيم بعد عنها ببرود: ورايا 
يقين شتمته في سرها و نزلت: اهدي يا يقين ده اليوم الي بقالك سنين مستنيا اهو اهدي 
نزلت وكانو تحت 
جاد باس راسها: مبروك يا حببتي 
يقين: الله يبارك فيك يا جاد 
مياده حضنتها: مبروك يا يقين
يقين بدلتها الحضن و ابتسمت: الله يبارك فيكي 
ادم: يله عشان هنتاخر
كلهم خرجه و ركبه العربيات 
رحيم و يقين و عدي ركبه عربيه و ادم و مياده عربيه 
و جاد مع احمد و علي 
و دعاء فضلت في البيت هي و عمران عشان تعبان 
بعد شويه كانو بيسطلمه الشهدات و يقين كانت فرحان و كلو فرحان عشانها 
و رحيم كات مبسوط جدا 
بعد مرور ساعات في الاحتفلا الي طويل 
ركبه العربيات و مشه تاني و يقين كانت عايزه تخرج مع صحبتها بس رحيم رفض
بعد شويه في العربيه 
يقين: بس ده مش طريق البيت 
رحيم: انا رايح الفلا بتاعتي مش جدي
يقين: اي ده لا طبعا انا عايزه اروح
رحيم: انا الي اقول تروحي فين 
يقين يدموع:بس انا مش عايزه ابعد عن جدي هو تعبان 
رحيم بهدوء: اكيد هنبقا نروحلو 
يقين سكتت 
روحو و طلعو 
يقين: بما ان ده بيتك فا انت ليك اوضه و انا اوضه 
رحيم دخل عدي الي كان نام في الطريق اوضته و ضحك بسخريه: اه طبعا امال 
سحبها ورا و دخل جناح كبير كانت الوانه هاديه جدا
يقين: انت ساحب جموسه و وراق 
رحيم: كويس انك عارفه 
قفل الباب
: انا داخل اغير و انتي روحي غيري 
يقين: انا عايزه اوضه لوحدي رحيم: مش عايز اسمع الكلمه دي تاني انا لحد  دلوقتي مش عايز اخدك ولا اقربلك غصب 
يقين بسخريه: بجد كدن اخاف يمه يمه خبيني انت فاكر نفسك اي يا سمك اي انت 
رحيم عقد حواجبه بستمتاع و فك زراير قميصه: طب كويس انك مش  خايفه
زاقها علي السرير بعد ما رمه قميصه وميل عليها 
صرخت: انت اتجننت انت بتعمل اي 
مسكها من ايدها جامد و ميل عليها بغضب: صوتك
حاولت تقوم بس مش عارفه و هو مش عايز يقوم
يقين بدموع: رحيم قوم بقا 
رحيم دفن راسه في رقبتها 
انهارت في العياط و عماله تحرك ايدها الي مسكها جامد و فضلت تصرخ
بعد عنها واتكلم بتسليه و ضحك: خودي بقالك من كلامك عشان و ربي لو كلامك معجبنيش ميهمنيش اخدك برضاكي ولا غصب فاهمه 
دخل يغير و هي فضلت تعيط: يقين متبينيش ضعفك 
غيرت و هو كان غير
فضلت نايمه علي السرير و عطيا ضهرها
نام وقفل النور
شادها لي وهي شهقت وكانت هتقوم
رحيم: متخافيش مليش مذاج دلوقتي 
مسكت دموعها عشان متعيطش: ابعد انا عايزه انام
رحيم: لا ونامي احسنلك و اه صح مفيش خدم وانتي الي هتعملي كل حاجه 
يقين بسخريه: اه ان شاء الله ده في المشمش 
رحيم مسكها من دقنها: قولتي اي 
يقين: انا مبعرفش اعمل حاجه متجيب خدم 
رحيم: انا قولت الي عندي وانتي اتعلمي 
يقين اتنهدت بحزن: ممكن اطلب طلب 
رحيم: ام
يقين: انت لي مبتحبش عدي
رحيم: ومين قال اني مش بحبه
يقين: اسلوبك معا وكمان هو قالي 
رحيم اتكلم بهدوء و غضب حاول يغيرو: بيفكرني بيها بيفكرني لما كنت بعمل كل حاجه غلط كنت بعصي ربنا صحبت بنات وقربت منهم
و كمل بوجع: خايف يجي يوم و حد يقولو انت ابن حرام 
عارفه شعوري لما حد يقول لبني انت ابن حرام كان فين عقلي لما كنت بعمل كده
اتنهد: نامي يا يقين مش عايز صوت 
سكتت فعلا ونامت 
عند جاد و صل لي ملاك الي كانت نايمه في الصاله و حطه الاكل علي السفره 
جاد قرب يصحيها 
ملاك قامت و نامت علي صدره: اخيرا جيت لي اتاخرت 
جاد: قولتلك اني هتاخر منمتيش لي جو
ملاك: كنت مستنياك 
ملاك: انا عايزه انام 
جاد: تعالي يحبيبي 
دخل و نايمها علي السرير و غير 
بعديها حضنها ونام
عند مياده وادم لما روحو
مياده: هي كده يقين هتشتغل معاكم في الشركه صح
ادم: ايوه اكيد 
مياده: طب انا عايزه اشتغل معاك انا كمام
ادم قعد علي الكنبه و فضل يفكر كتير 
مياده مسكت ايدو و قعدت: عشان خاطري ي ادومي 
ادم شدها في حضنه وضحك: دلوقتي بقيت ادومي 
مياده: اي انزل 
ادم: هتنزلي
حضنته جامد و هو ضحك عليها
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عدت ايام وكانت ملاك مش بتخرج و رجعت لي حياتها القديمه 
و رحيم و يقين الي بيتخانقو كل دقيقه كان عمران و ادم بيجهزه لي عربيات البنات (عارفه ان المفرود الحو ار ده من زمان بس انا اسفه نسيت بس حاولت المودوع?) عند يقين صحت علي صوت رحيم يقين بنوت : انت متعرفش تصحه بهدوء اي الجوازه هم دي رحيم: اتعدلي وقومي اعملي الفطار يقين بغضب: انا مش خدمتك فاهم رحيم قام من علي الكرسي الهزاز بتاعو و قرب منها ببط ي: قولتي اي يقين جريت علي الحمام برعب: احم تريد تفطر اي ضحك و كتم ضحكته و اتكلم: داقايق نهائيا خلاصتي صادق: ادعي علي ولا اقول اي من ساعت ما شفته ونا مش عارفه انام براحه خلصت ونزلت كان هو في المكتب فضلت ت اكسبلور فلارا جميله وتصميمها هادي دخلت اواض وفضلت تفرح صوته من ووراها بغضب رحيم: انا قويه تخوشي الاوض بأمان بخضه: يربيتك خضتني فيها اي يعني كان بيت مين رحيم: روحي اعملي الي تقولك علي مش تريد اشوف طريقه يقين: انت لي مش تريد تفهم اني مش بعر ف اعمل حاجه انت متخل رحيم بتحذير: ها كملي انا اي يقين: انت مفيش متك اتنين رحيم اتصرفي يا يقين لانك الي هتعملي كل حاجه ونا مبحبش أقول الحاجه مرتين بيك اتاهجت للمطبخ وهيه مش فاهمه حاجه طلعت الحاجه الي حاهزه اصلا و رستها
علي الطربيزه بضيق
خرجت راحت لي
يقين: تعالا كل انا طالعه اجيب عدي
رحيم هز راسه 
يقين طلعت لي عدي و دخلت 
يقين قربت حضنته: تعالا ننزل ناكل
عدي هز راسه وابتسم 
يقين باسته ونزلت
قعده غلي السفره ياكله 
رحيم ببرود: عدي انت هتروح المدرسه هنا ومن بكرا 
عدي: يوو مدرسه تاني انا مبحبهاش 
يقين: لي انا الي هوديك و اجيبك 
رحيم: اه اه 
عدي هز راسه و متكلمش 
يقين: انا هاجي معاكو الشركه بكرا 
رحيم: هتكوني السكرتيره بتاعتي 
يقين: لا انا الي هكون مسئوله عن الترجمه 
رحيم: ما اكيد هترجمي بردو بس بردو هتكوني السكرتيره الشخصيه ليا 
يقين: مش عايزه اكون سكرتيره
رحيم: خلاص هرجع جودي السكرتيره الشخصيه ليا ولما نسافر اجتمعات برا ولا جو مصر عادي 
يقين اتكلمت بضيق: وعلاه اي هكون زفت
ابتسم رحيم و دخل المكتب
عند ادم و مياده كان ادم في الشركه 
و مياده كانت بتعمل الغداء و خلصت و اتفرجت علي التلفزيون 
ادم رن عليها 
ادم بحب: عامله اي يحبيبي
مياده: بخير ونت 
ادم: كويس بقولك بعتلك صور فلل اختاري الي انتي حباه 
مياده باستغراب: لي
ادم: هشتريها ونعيش فيها 
مياده: ولي نمشي من هنا 
ادم: الي انتي عايزه هنقعد في بس حبيت اجبلك فلا نروح نقعد فيها 
مياده:مش هعرف اختار انت لما تيجي نختار سوا 
ادم: ماشي يا حبيبي
قفل معاها وهي كانت فرحانه و حبه فضل يزيد لي ادم 
فتحت الفون و اتفرجت علي الصور
كانو كلهم حلوين و مش عارفه تختار
رنت مياده علي ادم
ادم بقلق: في اي انتي كويسه 
مياده: اه متقلقش بس كنت عايزه اقولك علي حاجه ينفع اجيلك 
ادم: لا  انا شويه و جاي
مياده بصوت استعطاف: عشان خاطري عايزه اجي و اشوفك ونت بتشتغل 
ادم بقله حيله: حاضر جاي اغدك
مياده: لا لا عشان شغلك ابعتلي السواق و خلاص 
ادم: متقلقيش هجيلك بسرعه 
مياده؛ والله متخفش انا هاجي مع السواق 
بعد شويه كانت مياده اقنعت ادم انو يبعت السواق 
و لبست و راحتلو 
وصلت وكانت فرحانه 
دخلت لي من غير ميعرف و شافته وهو مركز علي الاب(اي فكرين انها هتخش تلاقي السكرتيره علي رجله لا انا مربياهم😂) 
كان شكله جميل وهي بصاله بعشق
انتبه ان الباب اتفتح وكان هيزعق لقاها في وشه و بصالو بهيام اتجه ليها و شدها  لي و قفل الباب و حضنها 
ادم  : وحشتيني 
ميادم بحراج: ونت 
ادم بعد و شد ادها: تعالي اقعدي هنا 
خرج ادم لسكرتيره و طلب منها ان محدش يدخل
دخل ليها لقاها بتتفرج علي الكتب الي علي الرف 
ادم: خودي كتاب اقري في لما اخلص 
اخدت واحد و هو جاب الاب و الورق الي شغال علي و قعد علي الكنبه و نايمها عليه
سندت علي صدره العريض و فضلت تقرء في الكتاب 
عند ملاك كانت بدات امتحنات وكانت بتمتحن في البيت من علي اللاب 
(  المفرود في اولي كلين بس هي مكنتش درست تلته ثانوي ) 
دخل ادم عليها بفرحه كبيرا: ملاكي جبت كل الورق الي يخصك و هروح بي للبوليس ونك مسئوله من نفسك 
حضنته بشده و فضلت تعيط من الفرحه: شكرا يا جاد انا بحبك اوي 
جاد بحب: تقدري تخرجي و تعملي ال انتي عايزه يا ملاكي ملاك ضحكت و فضلت حضناه
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عدت الايام 
جاد سلم ورق ملاك و تقدر تروح اي حته وكانت فرحانه اوي 
في يوم كان رحيم في المكتب
دخلت يقين وهي لبسه بنكلون جينز و قميص و تحتي توب و القميص مفتوح
رحيم باصلها برفعه حاجب: في اي
يقين: انا خارجه مع صحابي رحيم ببرود: مش موافق 
يقين بتحاول متبينش عصبيتها: معلش انا اتفقت معاهم و معلش هخرج
رحيم ساب اللاب و اتكلم؛ لو يعني وفقت لو ده لبسك الي هتخرجي بي 
يقين: ايوه مالو لبسي وبعدين انت مالك.
رحيم: انا مش عايز اتغابه عليكي وانا قوتل كلمه وحده ومش هعدها 
يقين راحت نحيت الباب: انا صلا غلطانه اني بعملك حساب وجايه اقولك 
قبل ما طفتح الباب كان مسكها من درعها و زقها علي الارض
واتكلم بغضب: انا صبرت عليكي كتير ونتي مصرا اني ازعلك
نزل لمستواها و شدها من درعها ورا
يقين بتحاول تشيل ادها بس مش عارفه 
يقين:   اهه استني انت بتجري كده لي
دخل و رزعه ف الاوضه 
رحيم: غيري القرف الي انتي لبسا ده فاهمه
خرج ورزع الباب ورا
يقين قامت بعصبيه وجع: متخلف ده منظر دراعي بقا احمر والله لخرج بردو
بعد نص ساعه كانت يقين تحت
يقين للسواق: وديني لجدي
السواق: بس
يقيت بغضب: رحيم جاي ورايا بس هو عنده شغل 
السواق: حاضر يا هانم
كانت وصلت لي البيت 
مكنش حد موجود 
طلعت لعمران وجريت حضنته
يقين: عامل اي يحدو وحشتني اوي
عمران: الحمدلله يا قلب جدك امال فين رحيم و عدي
يقين: ورا شغل 
عمران بشك: هو عارف انك هنا
يقين بتوتر: اكيد بتقول لي كده
عمران: لا مفيش
بعد شويه 
نزلت يقين اوضتها وغيرت
عند رحيم
دخل من غير ما يخبط و ملقهاش 
رحيم دور عليها في كل الجناح ومش موجوده
نزل للخادمه
رحيم: فين يقين
الخدامه بخوف من نبرته صوتو: هي خرجت بس مش عارفه فين
خرج راح للبوابه 
رحيم بغضب: فين يقين هانم
الحارس بخوف: راحت لعمران بيه
اتجه للعربيه بغضب: حسابكم معايا بعدين 
بعد شويه كان وصل و طلع ملقاش حد اخد السلم في خطوتين 
كانت قاعده وخايفه من ردت فعله لما يعرف قطع شوردها دخولو بغضب 
ابتسمت بغباء و خوف:  ر رحيم
قرب منها وهي ضمت نفسها بخوف حقيقي
سنت رطبته علي السرير و قرب منها وهو بيهمس قدام شفايفاها بتبره خالتها عرفا الي عملته
رحيم بهدوء مخيف: قسما بربي لولا اني مش عايز امد ايدي عليكي انا كنت جبتك من شعرك وجريتك لحد بيتنا لولا ان رحيم الرشيدي بيمدش ايدو علي نسوان وخصوصا مراتو كنتي هتخادي مني كام قلم يفوقوكي 
انفاسها العاليه من الخوف كانت بتضرب في وشه بصت لعينيه الي زي الدم من العصبيه و اترعشت لما صرخ في وشها 
بتمشي من غير، ما تقوليلي 
مقدرتش تتكلم اي كلمه هتقولها مش هتبقي في صالحها
رحيم بغضب اتجه لي دولبها و خرج هدوم تلبسها 
يقين كانت خايفه تتكلم
لبسها درس علي البيجامه 
و سحابها ورا بغضب 
يقين بدموع: اه دراعي 
رحيم بعصبيه: مش عايز اسمع صوتك فاهمه
يقين: انا عايزه جدي لما اصوت وهصحي البيت
رحيم: اتلمي وامشي يا يقين احسنلك
يقين كانت هتصرخ 
كتم بوقها و شالها  بغضب 
ضربته علي دهره ومكنتش عارفه تتكلم
دخلها العربيه
بغضب 
حرك العربيه بسرعه عاليا 
يقين بخوف: يخربيتك هنموت
رحيم: بصوت عالي: قولت مش عايززز اسمع صوتككك
حطت ادها علي بقوها: اتخرصت اهو
سندت علي شباك العربيه و عملت نسفها نايمه
وصله ورحيم هزها من كتفها بغضب 
لقاها نايمه شالها ودخل الفلا
رزعها علي السرير بغضب و هي انتفضت
رحيم بحده: اي الي انتي عملتي ده 
يقين شدت البطانيه علي وشها و فضلت تعيط
شدها قومها بعصبيه: رودي علي سوالي متناميش
بعدت نظرها عنه وفضلت تعيط من صوتو العالي
رحيم مسكها من دقنها
و شدها علي الحيطه: لما اكلك تبوصيلي انتي فاهمه
يقين بدموع: خلاص انا عملت اي لكل ده
ضغط علي دراعها: قولتلك متخروجيش  وخرجتي وكمان من ورايا
قبلت ما تتكلم كان التهم شفايفها كعقاب 
بعدت عنه و ضربته في صدره بغضب و دموع: انت مجنون انت بتعمل اي
رحيم ببرود: انتي مراتي والي انا عايزه هيكون متحوليش تطلعي عصبيتي عليكي عشان انتي الي هتزعلي 
ساب ايدها بغضب و خرج و رزع الباب 
فضلت تعيط وراحت تنام علي السرير
عند ملاك وجاد 
كانت ملاك نايمه وصحت علي حركه حد في الشقه خافت لان جاد لسه قافل معاها وهيتاخر 
خرجت بتوتر صرخت لما لقيت تلت رجاله شكلهم ضخم 
رجعت لورا بخوف قرب منها واحد ومسكها. من ادها 
ملاك بدموع و هستريه: ابعد عني انت بتعمل اي جااااد الحقني 
الراجل: نزلوهو بسرعه احنا طولنا 
طلع حقنه من جيبي و دخلها في رقبت ملاك الي اغم عليها و واحد شالها و نزل بيها
بعد ساعات كانو وصله لي فلت السيوفي و دخلو بي ملاك الي مغم عليها 
الرجاله مشت و حمدي قرب منها و مسكها من شعرها 
حمدي بغضب: اخيرا يبنت صالح
حمدي نده لي معتز يودي ملاك القبو عشان محدش يعرف مكانها
بليل عند جاد كان داخل وباين علي الارهاق 
جاد دخل ياخدها في حضنه ملقهاش 
جاد وهو بيحط جكت البدله: ملاكي انتي فين
دخل الاوضه وملقهاش اتخد وفضل يدور عليها في الشقه كلها ملقهاش 
طلع اللاب بتاعو و جاب تسجيلات الكاميرات 
بعد شويه كان رجعهم و قلبه وجعه علي ملاكو 
قام بغضب بعد ما شفهم بيغضوها رمه اللاب علي الكنبه و نزل جري دور علي كاميرات الي في الشارع 
رن علي رحيم و ادم بس ادم مردش 
جاد بغضب: انت فين يا رحيم
رحيم: في البيت في اي
جاد بغضب: اخدو ملاك يا رحيم مش عارف عرفه العنوان ازي 
رحيم بقلق: طيب اهدي ومين الي اخدها 
جاد: محدش غير حمدي وابنو وديني ليكون موتهم علي ايدي
قفل معا ورحيم طلع بسرعه للاوضه عشان يغير 
كانت يقين نايمه ومش عطيالو اهميه
رحيم: انا هتاخر ملاك مرات جاد اتخطفت 
يقين انتفضت وقامت بخوف: ازي وهيعمل اي 
كان بيقفل زراير القميص: هروح واعرف الي حصل 
يقين: ابقا قولي 
هز راسه ونزل بسرعه ويقين قعدت بقلق 
رحيم طلع علي ادم الي مش بيرد 
خبط وفتح ادم باستغراب: رحيم بتخبط كده لي 
رحيم شده دخله: ادخل البس عايزينك ملاك في رجاله خطفوها و جاد بيقول حمدي 
خرجت مياده بقلق؛ ازي وعرفو مكانهم ازي
رحيم: مش عارف
لبس ادم بسرعه ونزل معا وكلم حرس يجم يقفو تحت البيت عشام مياده
وصلو لي جاد الي بيراجع تسجيلات الكاميرات 
رحيم: وصلت لي حاجه 
جاد: رقم العربيه بس 
ادم: لازم نبلغ البوليس لان عايزين امر بتفتيش بيت حمدي 
جاد: انا رايح حالا
مسكه رحيم: اهده انت بس وانا هكلم المقدم محمد( من روايه احببت قدري) 
بعد شويه كان محمد اجا وراحو لبيت حمدي 
جاد قرب مسك حمدي من هدومو: قسما بربي لو انت الي عملت كده لنهيك يحمدي
بعدو محمد: اهده يجاد مينفعش كده
حمدي بشماته: قولتلك مش هتعرف تحميها 
جاد كان هيجم علي بس منعو 
محمد للعساكر: فتشو المكان 
بعد مرور وقت طويل
عسكري: مفيش حاجه يامحمد باشا
جاد بغضب: ازي هو الي اخدها ازي 
محمد: اهده يجاد راحو القسم وجاد علي اعصابو 
جابو تسجيلات الكاميرات و محمد عمل مكلمه عشان يعرف مكانها 
عرفه مكان العربيه واتحركه بسرعه
بعد ساعه كانو قدام بيت شبه متهالك و العربيه قدامو
دخلو ومحمد قرب من الراجل الي كان قاعد جابو و ادالو بوكس ورما في الارض هاتو
عند ملاك فاقت لقت نفسها في اوضه ظلمه جدا 
فضلت تضرخ دخل عليها معتز بغضب: اي خلاص مش عايز اسمع صوتك
ملاك بدموع و خوف: ابوس ايدك سيبني انت عايز اي 
حمدي دخل علي صوتها: ما خلاص بقا يبت 
ملاك بدموع وصراخ: انت بتعمل فيا كده لي انا بنت اخوك حرام عليك انا معملتش حاجه
معتز ضربها بلقلم: وطي صوتك وانتي بتكلمي عمك يا زباله
وقعت علي الارض بدموع و شهقات 
خرجو حمدي بشر: اخيرا جيت اخليها تمضي علي كل حاجه بعدين تتجوزها وان شاله تولع فيها... 
يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وصلو لبيت الراجل صاحب العربيه 
جاد قرب علي الراجل الي كان قاعد علي الكرسي و قام بخوف 
جاد: انتو يا زبالا الي اختوها ودخلتو بيتي
الراجل بخوف: انا مش فاهن حاجه يابيه في اي
جاد ضربه وقعو علي الارض: انت هتستعبط بروح امك
محمد قرب منو: اهد يا جاد 
شاور للعساكر يخدو
وصلو القسم 
بعد اكتر من ساعات اعترف الراجل اخيرا 
جاد: قولتلكم
نزلو كلهم بسرعه البرق و جاد انطلق بقصه سرعه 
عند ملاك كانت نايمه بتعب دخل عليها معتز و شدها 
ملاك: اه حرام عليك سيبني 
معتز كتم بوقها وشدها ورا 
دخل و قفل الباب 
ملاك بدموع و صراخ: ابعد عني انت عايز ايي 
قرب من منها معتز وحاول يكتف ادها وزقها علي الحيطه
معتز: مش عايز اسمع صوتك فاهمه
ملاك بدموع: ابوس ايدك ابعد عني  هعملكم الي انتم عايزينو بس ابعد عني
معتز كتف درعها و وقعها علي السرير: اسكتي بقا قولتك اسكتي
صرخت بكل قوتها لما شق هدومها 
حاولت تقاومه بس مش عارفه 
دفن راسه في رقبتنا بكل قوته فضل يبوس فيها بكل قوه و هي تصرخ 
شق بقايا هدومها كلها وهي قدامو متجرده تماما من الملابس
صرخت اخر صرخه قبل ما تستسلم لي 
مهتمش لدومعها و صراخها وفضل يلتهم شفايفها 
وصل جاد و هما ورا في الوقت ده
سمع اخر صرخه ليها وقلبه هيتفرتك عليها 
رزع الباب الي كان مقفول 
دخلو كلهم وشافو المنظر ده 
بعضو نظرهم بسرعه و جاد جري عليها 
معتز الي رجع لورا 
جاد الي خباها بجسمه كلو و دموعو نزلت عليها 
اخدها في خضنه معدش باينه من جسمه الي دراعا 
رحيم قرب من معتز فضل يضرب في بكل قوته 
دخل حمدي بسرعه شاف المنظر ده العساكر مسكو
بعد رحيم عن معتز الي علي الارض و ادم قرب منه جابو من علي الارض كمل علي 
محمد: خلاص يا ادم هيموت
جاد بصوت خالي من التعبيرات؛ مش عايز حد في الاوضه
العساكر جلبو معتز الي بقه جثه من كتر الضرب و خرجو 
مسح جاد دموعو باص عليها لقها مغم عليها 
دخلها في حضنه و جاب ملايا السرير غطاها 
نزل تحت وكانو تحت نزل من غير كلام حتها في العربيه و اتجه بقصي سرعه للبيت و دموعو نزله عليها و هي وشها الي شاحب من الخوف 
وصل ونزلها بسرعه وطلع 
دخل و غيرلها هدومها الي متقطعه 
بعد شويه فاقت ملاك  وافتكرت الي حصل وفضلت  تعيط وتصرخ
دمها بكل قوته و مسح علي ضهرها: خلاص هشش انا جتلك اهو معتش حد يقدر يقربلك انا اسف اني مقدرتش احميكي منهم 
ملاك كانت مسكه في وعماله تعيط: ل لي اتاخرت عليا لي 
دفن راسه في شعرها: انا اسف والله حقق عليا يا نور عيني 
نامت ملاك علي 
عند رحيم وصل البيت و طلع بتعب علي الاوضه 
كانت يقين نايمه بكل هدوء 
غير وراح نام جمبها 
قامت بخضه لما قرب منها: رحيم
رحيم: انا عايز انام مش عايز صوت 
كانت هتبعد بس هو قربها منو تاني: نامي
طلع شكولاته كبيرا من جيبو: خودي 
يقين باستغراب: ليا ازي اول مره يعني 
رجعها جيبو تاني: خلاص انتي حره 
مسكت ايدو: خلاص كنت بهزر 
اخدتها وفتحتها
حتت حتت في بوقه: خد 
رحيم: مبقولش حلويات بس ماشي 
يقين: لي يعني 
رحيم: بتخن
يقين: مش مهم هقولها بردو
هز راسو 
يقين: انا عايزه اشتغل بقا 
رحيم: هو انا مسكك 
يقين: ما انا بنسي اصلا 
رحيم: علي العموم شوفي انتي عايزه تنزلي امتا و عرفيني
يقين متكلمتش بس كانت مستغربه رحيم
بعد شويه صحي رحيم و يقين علي صوت صراخ عدي 
جري رحيم علي و يقين ورا
رحيم بقلق: عدي مالك
عدي كان بياخد نفسه بصعوبه وحاضن المخده جامد
يقين قربت ضمته ليها جامد ومسحت علي شعره بحنان: اهده متخافش انا معاك وكمان بابا متخفش 
عدي اتنفس بهدوء 
يقين باست راسو: تعالا ننام كلنا سوا ماشي
عدي هز راسو 
رحيم شالو وراحو الاوضه 
عدي نام في النص و يقين حضنا و رحيم حضنتهم الاتنين
عند مياده وادم 
جريت مياده بخوف: اي الي حصل 
ادم باس راسها: متخافيش كل حاجه اتحلت
مياده اتنهدت: الحمدلله 
ادم دخل يغير 
مياده دخلت ورا: ادم جايه معاك الشركه بكرا
ادم: تمام
نام ادم بدون كلام و قفل النور
مياده استغربت وزعلت بس قالت ان ده اكيد من ضغط الشغل 
نامت جمبه و دخلت في حضنه 
تاني يوم عند رحيم صحي وكانت يقين تحت 
اخد شاور و خرج كان عدي لسه نايم 
رحيم قرب منه: عدي قوم يله عشان المدرسه
عدي هز راسو بنوم: حاضر 
رحيم: خمس دقايق والاقيق تحت 
نزل وكانت يقين بتجهز الاكل 
رحيم  : صباخ الخير
يقين ببتسامه: صباح النور 
رحيم: عدي رايح المدرسه انهارده 
يقين: تمام ونا هروح الشركه معاكم
رحيم: تمام
بعد ربع ساعه اتكلم رحيم بغضب و نده لعدي بصوت جهوري: عدي 
عدي نزل بسرعه:اسف اني اتاخرت 
رحيم بحده: اخر مره فاهم
عدي: فاهم 
رحيم: روح عشان نفطر 
عدي هز راسه و مشي 
يقين: معتش تزعقلو تاني انت بتعمل كده لي
رحيم: انا عارف انا بعمل اي 
يقين: انت شوفت اخرت الي بتعمله اي بقا بيجيلو نوبات بردو وكل ده بسببك 
يقين راحت تجيب بقيت الحاجه من المطبخ
رحيم راح لعدي واتكلم: انا اسف يا عدي
عدي بصله بزهول و مردتش 
رحيم نزل لمستوي: انا بحبك يا عدي بس وصلتلك عكس كده انا اسف 
رحيم حضنه وعدي بادله الحضن 
خرجت يقين من المطبخ
رحيم: تعالي يا يقين 
بلعت رقها بتوتر وقربت منهم لقت رحيم بضمها هو وعدي 
ابتسمت و اتكلمت: انا جعانه
عدي بضحك: فصيله 
بدا ياكلو 
بعد شويه كانو في العربيه 
وصلو عدي 
يقين: ممكن انزل اوصلو جو
رحيم: تمام ونا جاي معاكي
نزلو وكان عدي فرحان حدا من تغير رحيم
دخلو جوي
 بعد شويه خرجو و ركبه العربيه و اتجه للشركه  
نزل بكل شموخ من العربيه و يقين وراه
رحيم دخل وكل العيون علي 
يقين بهدوء: امشي براحه شويه انا مش مركبه عجل في رجلي 
رحيم: يقين هنا انتي السكرتيره وبس 
يقين: نينيني
دخل رحيم المكتب بتاعو: اخرجي لي جودي و هي هتفهم كل حاجه
بعد مرور ساعه برا عند يقين وجودي 
يقين بمقطعه: خلاصص كفايا اي كل ده
جودي بضحك: ماشي يسيتي خودي بقا ترجيمي الملفات دي 
يقين بدموع مزيفه: انا عايزه اروح انا مليش في الشغل 
جودي فضلت تضحك عليها و مشت
عند ملاك وجاد 
صحي جاد وكانت ملاك لسه حضنا جامد
مشه ايدو علي شعرها: ملاكي قومي انتي مكلتيش حاجه
ملاك كانت حضنا ومش عايزه تقوم 
جاد: ملاكي 
ملاك: نعم
جاد باسها في راسها: خليكي هنا 
بعد شويه كان جايب الصنيه و قعد علي السرير و حطها فوقو و بدا ياكلها 
ملاك: معتش عايزه
جاد كان مستغرب هدوئها بس معلئش 
سابها نامت و فضل قاعد جمبها بحب وخوف عليها 
عند مياده صحيت بوجع في بطنها 
ندهت لي ادم الي كان بياخد شاور 
خرج ادم: نعم يحبيبي 
مياده بدموع: بطني وجعاني 
ادم قرب منها: من اي انتي اكلتي حاجه 
مياده: مش فاكره
ادم شالها: تعالي نروح للدكتوره مش هسيبك كده
لبسو ونزلو
بعد شويه 
الدكتوره: مبروك المدام حامل 
ادم بفرحه: بجد 
مياده ابتسمت وحطت ادها علي بطنها 
ادم ومياده خرجو وكانو فرحانين اوي
يتبع... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عند ادم ومياده كانو فرحانين وعرفو انها في اول التاني
ادم: خلاص احنا هننقل فلا و يكون فيها خدم عشان انتي معتش هتعملي حاجه
مياده: اي اي انا لسه عارفه اني حامل
ادم: تعالي بس هعملك شوربه 
مياده: شوربه لا 
ادم شادها من ايدها للاوضه: مفيش حاجه اسمها لا 
مياده: طيب اكل اي حاجه الي شوربه 
ادم بدا يغيرلها: اقعدي بس ونشوف الحوار ده
بعد شويه كان بيقلها وهي عايزه تعيط لانها مش بتحب الشوربه 
مياده مسكت في: خلاص بقا 
ادم بعد الصنيه وحتها علي الكمدينو: تعالي اغسلك وشك
مياده نامت: مش قادره
ادم شالها و اتجه للحمام: هغسلك انا 
بعد شويه كانت نايمه وهو غطاها و قام يشتغل في المكتب 
عند جاد وملاك
كان قاعد جمبها مشي ايدو علي شعرها بحنان
ملاك: جاد هو انا مش هقدم علي كليه او مش هروح
جاد: برحتك يا ملاكي بس انا عايزك جمبي علي طول
ملاك: ما انا هروح ونت في هتكون بتشتغل 
جاد: شوفي انتي عايزه تروحي اي يا ملاكي 
ملاك: مش عارفه
جاد: فكري لان ده مستقبلك ونا معاكي
هزت راسها و دخلت في حضنه
جاد: هننقل 
ملاك: هنروح فين
جاد: فيلتي 
ملاك: عند جدو عمران
جاد: لا فليتي 
ملاك: بس انا بحب اقعد هنا ده مكاني بقالي سنين هنا
جاد: هبقا اجيلك كل ما تحبي 
ملاك هزت راسها ونامت 
بعد شويه بعد عنها وجاب اللاب يشتغل
عند رحيم و يقين 
علي السفره 
يقين: عملت اي في اول يوم مدرسه 
عدي بفرحه: كان جميل صحبت كتير 
يقين بفرحه: اسميهم اي  
عدي: فرح و محمد و زين و مريم و قمر 
يقين بصدمه: بتصاحب بنات 
عدي وهو رايح يغسل ايدو: ايوه زي بابي
رحيم كح: يخربيتك يعدي الكلب 
يقين بابتسامه صفره: زي بابي كنت بتصاحب بنات يا بابي 
رحيم  : ده كان زمان شغلين معايا مش صحابي 
يقين هزت راسها: اه
بعد شويه كانو فوق 
ادم رن علي رحيم فيديو 
ادم بسعاده: مياده حامل 
رحيم ببتسامه عريضه: بجد الف مبروك
يقين نطت علي السرير عشان تشفهم: الف مبروك يا حبيبي مياده عمله اي
ادم: الحمدلله بخير
رحيم قرص يقين في جمبها بغضب 
اتاوهت بوجع جامد 
بعد شويه كان ادم قفل 
يقين بدموع وهي مسكه جامبها لانو قرصها جامد: انت لي عملت كده
رحيم وقف بعصبيه: حسك عينك تقولي لحد يحبيبي فاهمه
يقين؛ بقولك اي انت ملكش دعوه
رحيم؛ تاني وبترجعي تعيطي 
قامت وسبته دخلت الحمام
قعد علي السرير ببرود 
خرجت بعد شويه ونامت 
قرب منها ورفع التيشرت عشان يشوف جمبها 
قامت بخضه: في اي انت بتعمل اي 
مسك ادها ورفع التيشرت 
كان جمبها ازرق.
رحيم: اي ده ده انا قرصتك بس
يقين: اوعي بقا ما انت ايدك مرزبه 
وطه علي جمبها باسها 
يقين شهقت و بدموع: رحيم لو سمحت ابعد 
بعد عنها واتكلم وهو بيشتغل علي الاب: انا بقولك اهو يا يقين انا صبري قرب ينفذ ولو قربت منك وانتي فكرتي تبعديني انتي الي هتنزعلي 
يقين اتصدمت من كلامو وكانت خايفه 
يقين: رحيم انت عارف احنا اتجوزنا ازي 
رحيم بحده وبرود: انتي سمعتي الي قولتو ومتستتيش اني اصبر اكتر من كده انا ليا احتياجاتي زي اي زوج اذا كان برضاكي او غصب عنك 
يقين بصدمه: انت بتقول اي 
رحيم: انا قولتلك الي عندي و الي قولتو هيحصل في اي وقت
رحيم خرج بدون كلام
يقين كانت في صدمه: اي دن هو بيتكلم جد 
كانت نايمه وهو اجا نام جمبها 
هي لما بتحس بخوف من اي حد بتروح لعمار بس لو نطقت ممكن يقتلها فانامت بسكات
تاني يوم 
صحت يقين بدري نزلت عملت الفطار 
دخلت عند عدي قربت حضنته
يقين: عدي قوم يحبيبي 
عدي: حاضر 
يقين طلعت هدومو من الدلاب و سعدته يلبس 
سرحت شعره و اخدته و نزلت 
كان رحيم بياخد شاور ولبس ونزل 
كانو قاعدين علي الفطار 
رحيم بهدوء: عدي معلش انهارده هتروح مع السواق
يقين: لي احنا مش هنروح الشركه
رحيم باصلها: هنروح بس لسا بدري 
عدي: حاضر
قرب باس يقين من خدها 
يقين قالت لي عدي في ودنه انو يبوس رحيم
فعلا قرب منه وباسو
رحيم وصل عدي للسواق ورجع لي يقين 
اتجه للمكتب وشاور لي يقين تيجي ورا 
يقين في نفسها: استر يارب والله معملت حاجه
دخلت ورا بهدوء وقفلت الباب 
كان قاعد ببرود علي الكرسي
يقين باستغراب: هو احنا لي مرحناش الشركه مع ان ده المعاد الاساسي 
رحيم: شوفي انتي لبسه ازي 
يقين: عادي ده لبسي 
رحيم: خلاص انتي لازم تتحجبي معتش ليكي خروج كده ولبسك يوسع اي القرف الي انتي لبسه ده 
ده منظر وحده مسلمه 
يقين مكنتش عارفه تقول اي لان هو بيتكلم صح
رحيم كمل عشان يضغط عليها: انتي لو قبلت ربنا عزوجل مش هتكوني مكسوفه
يقين: ايوه بس ان
رحيم: انتي اي انتي بكامل عقلك عشان تعرفي الصح ولا الغلط
رحيم كمل: قوليلي انتي لبسك عجبك 
يقين هزت راسها بدموع: لا 
قرب منها: خلاص نلبس لبس يرضي ربنا صح
يقين: صح
مسح دموعها و اتكلم: لو مش عايزه تتحجبي دلوقتي تمام لاكن متلبسيش اللبس ده غير في بيتك
يقين هزت راسها: حاضر، بس هروح الشركه ازي 
رحيم؛ تعالي البسي درس من بتوعك بس علي بالطو من بتوعي 
يقين: ازي يعني البس بالطو رجالي 
رحيم: هنروح نجبلك هدوم يسيتي 
هزت راسها بقله حيله: حاضر
بعد شويه كانو في مول و يختار ليها لبس
يقين: كفاياه عشان نروح الشركه
رحيم: مش مهم تروحي انهارده
يقين: لا عايزه اجي
رحيم: تمام
خلصو وكانت يقيت بدلت لبسه و راحو الشركه علي طول 
وصلو الشركه وطلعو
يقين باستغراب: لي لما تخش بيقومو هو احنا في مدرسه 
رحيم: لا في شركه الرشيدي يا حببتي
يقين باستغراب:حببتك؟ 
هز راسو ودخل علي مكتبه وهي وقفه برا راحت قعدت علي مكتبها 
عند ادم ومياده
مياده وادم بيلبس وبتعيط: عشان خاطري عشان خاطري يا ادم
ادم وهو بيلبس ساعته: خلاص يا مياده انا قولت لا يعني لا 
مياده بدموع: لي طيب 
طيب بس هقعد معاك في المكتب 
ادم: خلاص يامياده انا هوصلك علي الفلا وهروح الشركه 
قعدت علي السرير: مش راحه معاك اصلا انا هفضل هنا مش عايزه اروح فلت حد انا 
ادم: قومي يا مياده انا خلقي ضيق 
مياده: بس انا عا
ادم بحده و عصبيه: مياده قولتلك قومي 
انتفضت وقامت
خرج وهي نزلت ورا وركبت العربيه معا 
بعد شويه كان قدام الشركه
مياده بدموع: اي جايبني هنا لي
ادم باس ايدها: حقق عليا وانا اسف اني زعقتلك
نزل وفتح ليها باب العربيه و نزلها 
مياده مسحت دموعها و حضنته: انا بحبك اوي يا ادم
ادم بضحك: عيب احنا في الشارع 
بعدت عنه باحراج و وهو مسك ايدها وطلعو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مرت الايام و مكنش في حاجه جديده 
عند رحيم و يقين 
دخل عليها بغضب وهي بتسرح
رحيم بغضب: مش هتروحي فحته انهارده
يقين باستغراب: لي في اي 
رحيم بحده: انا هجي بليل و هتمم جوازي عليكي فاهمه وانتي لو منعتيني هجبلك وحده هنا فاهمه
هزت راسها بصدمه وخوف وهو خرج و رزع الباب ورا
قعدت علي كرسي التسريحه و دموعها نزلت هي مش عارفه تعمل اي هي حبتو بس خايفه
سمعت خبط علي الباب
مسحت دموعها و فتحت لقت عدي 
قرب منها باسها في خدها 
عدي: مش هتيجي معايا 
رحيم دخل: لا يله يا عدي عشان هنتاخر 
عدي: حاضر 
باسها تاني ونزل
نزل رحيم ورا بعد ما بص عليها وهي بعدت نظره 
عند مياده وادم كانت مياده نايمه و ادم باسها ونزل بسرعه عشان يروح الشركه وهي لو صحت عايزه تروح معا و هتتعب 
بعد شويه كانت صحت و ملقتش ادم
اخدت شاور و نزلت لقت الداده الي اتعرفت عليها بعد ما اجت 
مياده: هو ادم راح فين
الداده: ادم بيه خرج من بدري 
طلعت رنت علي و هو رد 
مياده: ادم ممكن اجيلك
ادم: مياده انا داخل الاجتماع و متجيش انتي لازم ترتاحي كلي وخودي العلاج ونامي 
مياده: حاضر 
قفل وهي رمن التلفون بغيظ  ونزلت قعدت في الجنينه 
عند جاد وملاك كانو نقلو فلا بس ملاك مكنتش مرتاحه 
قرب منها جاد و ضمها و دفن وشه في رقبتها 
ملاك: جاد ابعد عشان هتتاخر 
جاد: لا 
ملاك بعدت ايدو بس هو شادها و حوطها تاني 
ضغط علي وسطها ب ايدو 
ملاك: جاد لو سمحت هتتاخر 
جاد: قولت لا بعدين انتي وحشتيني 
مردتش وهو لفها لي 
ووو
بعد شويه بعد عنها و فتح التلفون
جاد بغيظ: عايز اي يا ادم
ادم: يخربيتك هو اي الي عايز اي احنا في الاجتماع و واقف علي امضه بتاعتك 
جاد: اي حد يمضي
ادم:يغبي لازم الموئسسين كلهم و رحيم مستتحلفلك لو شافك هيطبق وشك
جاد: يساتر يعم 
ادم: انجز بسرعه الوفد من برا مصر و لو مشي رحيم هيئقطعك و يبيعك
ضحك جاد: غور يعم الله يطمنك
قفل معا و قام لبس 
ملاك: قولتلك هتتاخر 
جاد بمشكسه: كلو يهون عشانك
غطت و شها و مردتش 
بعد شويه كان جاد وصل ودخل 
جاد بحزن مزيف: اسف يا جماعه بس العربيه اتقلبت بيا و كنت في المستشفى
ادم كتم ضحكته علي
رحيم:  يله نكمل يجماعه
بعد شويه كان ادم فاصل بين جاد و رحيم 
رحيم: كنت هضيع مننا السفقه الي بقالنا شهور شغالين عليها 
جاد؛ مخلاص يعم اتهد انت مهبطش عيب علي سنك
رحيم قعد و هو بيضرب كف علي كف 
رحيم: عملت اي في حياتي يرب
ادم بصوت انثوي: اخص عليك يا رحرح
رحيم بصدمه وعصبيه: رحرح يله اه مياده تيجي تسمع صوتك ده و بعدين لو حد سمع منك رحرح دي اعمل اي 
قعده يضحكو 
بعدين روحو
عند ادم لما وصل شفها نايمه في الجنينه و الحرس شايفنها اتعصب اكتر لما الهواء كان بيطير شعرها 
شالها ودخلها
الداده: اخيرا يبني دي مكلتش حاجه من الصبح
ادم بغضب: لي كده يا داده انا منبه عليكي
الداده: والله يبني كل ما اقولها كلي تقولي هستنه ادم بيه 
ادم: تمام حد يجبلنا الاكل فوق
طلع بيها و حطها علي السرير 
صحت مياده
ادم لسه متعصب: اي الي منيمك برا في الجنينه و الحرس شيفينك ومش كده بس و شعرك كمان يبان 
مياده: انا والله كنت هستناك بس نمت غصب عني 
ادم: اخر مره تكرر يا مياده عشان انا مبحبش اعيد كلامي 
مياده  : حاضر 
الاكل طلع و بدا يكلها و ياكل 
عند فلا رحيم 
السواق رجع عدي 
جري علي يقين
يقين حضنته: وحشتني 
جاد: ونتي اكتر 
يقين: اي اخبار صحابك 
عدي ضحك: بخير
يقين: اطلع غير عشان تاكل 
عدي: حاضر. 
طلع عدي و يقين كانت قاعده
دخل رحيم 
رحيم: عدي جي 
يقين بتوتر: ايوه من شويه 
هز راسه وطلع
غير و نزل و كان عدي نزل 
قاعده يكلو 
بعد شويه قامت يقين 
باصلها رحيم: اطلعي دلوقتى ونا طالع و متنسيش كلمنا الصبح 
هزت راسها بدموع و طلعت
يقين في الاوضه: هتعملي اي يا يقين هتتسرفي ازي 
فضلت تفكر 
قطعها دخولو المفاجي 
هي اخدت قميص بسرعه و دخلت الحمام
بعد شويه خرجت يقين بتوتر 
كان رحيم لابس بنطلون رياضي بس 
قرب منها و حاوطها علي الحيطه و دفن و شه في رقبتها و اتكلم برغبه: انتي جميله يا يقيني 
ضغط علي وسطها و قربها منه و ضم لي شفيفها 
يقين بدموع و ضعف:  ر رحيم
رحيم رافض يبعد و مكمل و زقها علي السرير و قرب منها  
يقين زقته بخوف 
رحيم رجع لورا وهو بينهج حرك ايدو علي شعره بغضب ومره وحده ضرب الفازه الي جمبه وقعت اتكسرت 
يقين خاف وانكمشت علي نفسها 
رحيم مسكها من ايدها بحده: متزعليش بقا لما تلاقيني نايم مع وحده غيرك علي السرير ده 
يقين بدموع: ده كل الي هامك
رحيم: افهمي يا يقين انا راجل وليا احتيجاتي يعني انا متجوز ومش طايل مراتي دا حتي حرام
يقين و دموعها بتنزل: ونا مش قادره و خايفه يا رحيم 
رحيم باصلها بغضب و اخد تيشرت و خرج ورزع الباب وراه بقوه
ونزل ركب عربيته و انطلق علي ملهي ليلي 
دخل علي المكان بغضب بقالو سنين مدخلش اماكن زي دي و هي السبب و دلوقتي  دخلها و بسببها بردو
قاعد علي اقرب كرسي قبله 
و شرب الكاس بسرعه و غضب الي كان علي التربيزه
يقين كانت عماله تعيط و قاعده علي الارض و اتكلمت: لي كد يا يقين انتي عارفه انو بيحبك لي عملتي كد
فضلت تعيط
عدت ساعات كتير و هو مجاش
كانت قلقانه علي 
فضلت ترن علي
عند رحيم بعد ما شرب قربت منه بنت 
بعد عنتا بقرف و طلع بسرعه من المكان ده 
ركب عربيته و ساق بسرعه عاليا و فضل يلف 
كان سامع تلفونو بيرن باسمها قفل التلفون و زود سرعت العربيه
قما هي كانت بتعيط لي و عيطت اكتر لما تلفونو اتقفل 
فضلت تدعي ربنا انو يكون بخير 
النهار طلع وكان لسه مجاش
كانت هتلبس و هتنزل تشوفو بس اتفجئت لما الباب اتفتح و دخل هو ببرود
جريت علي حضنته و فضلت تعيط: انا اسفه والله مش هعمل كده تاني اعمل الي انت عاوزه بس متمشيش و تسبني ومعرفش عنك حاجه
كانت عماله تعيط و تشهق وهي في حضنه 
ضمها لي و متكلمش 
قرب نام علي السرير بصداع 
بعد شويه كان راح في نوم عميق 
و هي بصالو 
......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عند رحيم قام بصداع و تقل 
كانت يقين بصالو و بتلعب في شعره 
حضنته بدموع: انا اسفه
رحيم بهدوء: ابعدي يا يقين
يقين: لا مش عايزه ابعد عنك 
رحيم بحده: يقين
يقين بدموع نامت علي صدره: انا اسفه مش هعمل كده تاني 
رحيم بصلها نظره طويله من غير كلام 
يقين: خلاص بقا والله مش هعمل كده تاني
رحيم مردش عليها 
يقين فضلت تعيط 
رحيم: هشش اسكتي ودني 
يقين: انا اسفه
رحيم: خلاص يا يقين
عدي خبط علي الباب: يقين 
رحيم خرج لي: يقين نايمه
رحيم اخده و نزل 
بعد شويه دخل الجناح
يقين: كنت هخرج بس سمعتك بتقولو نايمه لي
مردش عليها ودخل يلبس 
ضربت وشها بخفه: ده لسا زعلان
دخلت ورا حضنت ضهره العاري
يقين: انت لسه زعلان مني
رحيم ببرود: عايزه اي يا يقين 
يقين: متزعلش مني انا اسفه
رحيم: ولو قربت منك و رفتي يا يقين 
يقين: مش هعمل كده تاني 
لف ليها و حاوط وشها 
التهم شفايفها كعقاب 
وووو
عند ادم ومياده 
كانت بترجع 
ادم شالها وغسل وشها 
ادم: خليكي هنا وانا هطلب الدكتوره
مياده بتعب: انا بخير مش عايزه حد
ادم: اقعدي بس ونا هكلمها
مياده: والله بخير بس خليك معايا 
ادم قعد جمبها وضمها لي: انا معاكي اهو
نامت وكان باين عليها التعب
فضل يمشي ايدو علي شعرها بحنان
ادم رن علي جاد: انا مش جاي انهارده
جاد: هو في اي انت مش جاي ولا رحيم
ادم: روح انت عشان يكون حد هناك
جاد: والله ميحصل و مش راح انهارده انا كمان 
ضحك ادم: متروحش يا اخويا 
قفل معا وفضل مع مياده 
ادم  كان قلقان طلب الدكتوره وصحا مياده 
الدكتوره اجت و قالت ان دي حاجه عاديه
ومشت
مياده: ها اطمنت
ادم ضحك: ايوا
عند جاد طلع تاني بعد مكان نازل 
لقاها نايمه 
قرب نام جمبها وشدها لي 
صرخت بعد محست بي حد بيشدها 
جاد: اسكتي هتفضحينا ده انا
ملاك: حرام عليك خدتني وبعدين انت لسه نازل قدامي
جاد: منا مش رايح انهارده
ملاك: احسن
جاد ضحك: معاكي اليوم كلو 
ملاك قامت: طيب تعالا ننزل عشان نلحق اليوم كلو 
نزلو فطرو في الجنينه
ملاك: نخرج ولا نقعد في البيت 
جاد: تعالي نطلع لسه بدري
ملاك: طيب تعالا 
كانو مشغلين فلم و كانت في حضنه

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات