رواية فلاحة اخذت قلبي من الفصل الاول للاخير بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية فلاحة اخذت قلبي من الفصل الاول للاخير بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية فلاحة اخذت قلبي من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة الكاتبة الصاعدة رواية فلاحة اخذت قلبي من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية فلاحة اخذت قلبي من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية فلاحة اخذت قلبي من الفصل الاول للاخير

رواية فلاحة اخذت قلبي بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية فلاحة اخذت قلبي من الفصل الاول للاخير

انت بتقول اي يابابا اتجوز فلاlحة جايه من ورا الجم'ـو'سة دا مستحيييييل يحصل مستحيل
-احترم نفسك يا اسد دي تبقا بنت عمك وهتتجوزها يعني هتتجوزها
-لا يابابا واللي عندك اعمله مستحيل يبقوا البنات كلهم بيتسابقوا انهم يتجوزوني واروح اتجوز حتة فلاlحة 
-هتتجوزها والا لا انت ابني ولا اعرفك وكمان مافيش ميراث من ثروتي 
-يابني ياحبيبي البنت كانت عايشة مع جدك هناك ولما جدك اتو'في هتعيش مع مين وماينفعش تيجي تعيش هنا والبيت فيه شاب زيك 
-ياماما جوزيها لجاسر انا مش هتجوز البني ادمه دي 
-واي دخل جاسر في الموضوع ولا انت بتهر'ب 
من الجوازة وبتدبسني وبعدين انا لسه صغير وانت الكبير واكيد انت اللي هتتجوزها 
-مش هتجوزها وانتو حريين بقا 
ثم طلع اسد الي الاعلي ودخل غرفته واخذ يكـ.ـسر في كل شيئ 
يأتي امامه 
والده في الاسفل
-لازم يتجوزها يافريدة دي وصية والدي الله يرحمه ليا قبل ما يم'ـو'ت ولازم انفزها بأي طريقة 
-هيتجوزها صدقني وهيحبها هو في حد يشوف سما ومايحبهاش
وهو شكله لسه ماشفهاش واكيد هيغير رأيه انا متاكده 
قال جاسر 
-اكيد الح'ـرباlية اللي ماشي معاها اسد هي اللي عامياه بالطريقة دي ومخلياه رافض الجوازه دي عشان يتجوزها وتاخد الفلوس كلها ليها 
قالت والدته بغضب
-احترم نفسك واتكلم كويس عن بنت خالتك يا جاسر
-انتي مش شايفة بيعملوا اي عشان يخلوا اسد يتجوز بنتهم 
-الاهم دلوقتي ان انا بعتت لسما وهتيجي النهارده باليل جهزوا كل حاجه
-حاضر بس هنقنع اصلا سما ازاي تتجوز اسد 
مليكة اخت اسد وهي تنزل من علي الدرج.
-انتو عاوزين تجوزوا اختي من فلاحة ياماما دا مش معقول 
-خليكي انتي في لبسك دا وسهراتك وخروجاتك يابنتي حرlم عليكي
نفسي تكوني زي سما نفسي
-يووووه سما مين دي اللي اكون زيها دا انا كنت ام'ـو'ت نفسي ياماما
وقف والدها امامها ثم صف'ـعها صف'ـعة قوية 
-ماحدش يجيب سيرة سما بالوح'ـش في البيت دا فاهمين 
-انت بتضـ.ـــر'بني يابابا عشان فـ.ـلااحه
-ومالها الفـ.ـلاحة 
دا كان صوت سما اللي جات قبل ميعادها 
-سماا ؟!
-اوبااا اي الجمدان دااااا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
-ومالها الفلاحة 
دا كان صوت سما اللي جات قبل ميعادها 
-سماا ؟!
-اوبااا اي الجمدان دااااا
نظروا لها جميعا بصدمة وجدوا فتاة ترتدي خمار ابيض وادناء باللون السماوي وعيونها مثل لون الادناء كانت حورية لا بل اجمل 
عمها بسرعة-ازيك ياسما يابنتي اتفضلي بس جيتي بسرعة كدا ازاي
-ازيك ياعمي كنت جايه بدري عشان اقدم ورق الجامعة هنا 
مليكة بقرف-اي دا انتي بنت عميييي ازاي يع يع يع بجد 
والدة مليكة بغضب(فريدة)-احترمي نفسك يامليكة وروحي سلمي علي بنت عمك سما يلا امشي
-مستحيل اسلم علي واحده زي دي مستحييييل يع
سما بهدوء- حصل خير ياعمتو فريدة هي حرة 
جاسر وهو ينظر لها بصدمة -انتي سما وفعلا سماا 
ثم مد يده ليسلم عليها 
-مش بسلم علي اجنبي عني 
-احم احم اسف 
ثم اكمل في سره
-يابختك يا اسدد دي لو تشوفها هتتجن اقسم بالله 
قال والد اسد - اطلعي يافريدة مع سما وريها الاوضة بتاعتها وهاتي يابنتي ملفاتك وهتصل بعميد الكلية وهقدم ورقك 
-هتعبك معايا يعمي 
ثم قبلت يده فنظر لها عمها بابتسامه 
-هي دي تربية اخويا فعلا 
-تسلم ياعمي 
مليكة بغضب-انا ماشية عشان صحابي مستنيني 
-ربنا يهديكي يابنتي 
جاسر بسرعة -هشيلك الشنط انا ياسما 
نظرت له سما وابتسمت ابتسامه بسيطه 
-دوبت يامااااا 
ضحكت سما -شكرا ياجاسر هتعبكم معايا والله ياريتني ماجيت 
-والدة اسد (فريدة)-ماتقوليش كدا ياحبيبتي ويلا بينا
ذهبوا جميعا الي غرفة سما 
-والله الاوضة دي كتير عليا ياعمتو ينفع اخد اوضة صغيرة شوية
-ازاي بس ياقلبي تقولي كدا انتي تساهلي اكتر انتي طيبة اوي ياسما 
-دا من ذوقك ياعمتو 
جاسر في نفسه - شكلك مش من البنات اللي يعرفهم اسد او اللي نعرفهم اصلا واكيد هتغيريه 
-هنسيبك بقا ياحبيبتي عشان ترتاحي شوية من السفر 
-حاضر 
وقبلت رأس عمتها 
وخرجوا من الغرفة 
دلفت سما الي المرحاض وتوضأت لكي تصلي ركعتين رجوع من سفر 
ثم اخذت تقرأ قرءان بصوت عذب جدا
اسد وهو يمر بجانب غرفتها بالصدفة فهي بجانب غرفته وهذا ما تعمدته والدة اسد سمعها 
-اي الصوت دا 
ثم اقترب من باب غرفتها سمع اجمل صوت قد سمعه من قبل 
سمع صوت حور تقرأ قرءان اسند جسده علي الباب 
-ياااه اي الجمال دي وياترى مين اللي جوا دي 
انقطع صوت 
-هي وقفت لي...
ثم فتح الباب ووقع اسد امام سما 
سما بفزع- ااااه حرااااامييييي
اسد وهو يضع يده علي فمها-حرامي اي يابنتي اسكتي هتفضحيني اسكتييي
ابعدته سما بسرعة ثم صف'ـعته صف'ـعة قوية 
-انت ازاي تلمسني كدا 
اسد وقد اسودت عيناه امسكها من يداها ولواها خلف ظهرها 
-انتي بتمدي ايدك عليا انا يازب'ـالة دانتي يومك اس'ـود علي راسك 
-ابعد كدا ماينفعش تمسكني كدا اوعييي
-سيبهااا يا اسد
كان ذلك صوت جاسر الذي لاحظ صوتهم وذهب سريعا اليهم
-سيبها يا اسد ماينفعش 
-بت ال** دي بتمد ايدها عليا ازاي 
-هتودي نفسك في داهية دي سما بنت عمك سيبهاااا
صدم اسد مما سمع -نعااام دي سماا بنت عمي 
ثم تركها ونظر لها بطريقة لم تفهمها سما ونزل الي اسفل
سما امسكت يداها بأل'ـم وكتمت دموعها
جاسر وهو يواسيها- اسف ياسما بس هو اسد طريقته كدا مع الكل ومش بيحترم حد خالص اسف
-هو ليه عمل كدا انا بك'ـرهه مستحيل اقعد هنا اكتر من كدا مستحيل
- استني بس ياسما اسمعيني ماينفعش تمشي هتروحي فين 
اغلقت سما باب غرفتها ثم رمت نفسها علي السرير واخذت تبكي 
وتدعي ربها ثم اخذت حقيبتها التي لم تفتحها بعد ونزلت الس الاسفل 
تفاجأ عمها وعمتها بتلك الحقيبة التي معها 
-رايحة فين ياسما يابنتي انتي كنتي بتعيطي ليه 
كان ذلك صوت عمتها التي قلقت عليها
اسد وهو يمسك هاتفه 
-خليها تغ'ـور من هنا هي حرة 
والد اسد بصراخ وغضب - انت تسكت خاااااالص
-انت بتزعقلي عشان دي.
ثم اشار الي سما كأنها مج'ـرمة 
والد اسد - انتي مش هينفع تطلعي من القصر دا ياسما
-لا يعمي خلاص ماقدرش اعيش في مكان الكل رافض وجودي فيه اسفه 
واخذت بالبكاء 
منعتها زوجة عمها بكل الطرق ولكن لم تستمع لهم فهي عنيدة جدا 
واثناء خروجها من باب القصر
-القصر دا ملكك ياسما ومفرود احنا اللي نطلع منه مش انتي
كان ذلك صوت عمها الذي اوقفها 
الكل بصدمة-اييييي؟!....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
القصر دا ملكك ياسما ومفرود احنا اللي نطلع منه مش انتي
كان ذلك صوت عمها الذي اوقفها 
الكل بصدمة-اييييي؟!
سما باستغراب - حضرتك بتقول كدا ياعمي عشان مامشيش صح بس خلاص انا همشي ياعمي 
-لا ياسما يابنتي القصر دا ملكك وبمعني تاني كل حاجه وكل املاك عيلة الشافعي ملكك انت وبأسمك
اسد بضحك وعدم تصديق- انت بتقول اي يابابا قول نكته غيرها
والد اسد - هي دي الحقيقة يا اسد واحنا هنا عايشين تحت املاك سما لوحدها فاهم 
سما بعدم تصديق - بس ازاي دا كله حصل ياعمي وازاي كل حاجه بأسمي انا مش فاهمه حاجة 
وفي ذلك الوقت دخلت مليكة الي القصر 
-good morning daddy 
جاسر بغضب -مش وقتك خالص يامليكة الزف'ـت 
-اتكلم كويس معايا ياجاسر احسن ليك 
اسد بصدمة - يعني كل الورث والاملاك دلوقتي بأسم سما لوحدها 
مليكة بف'ـزع- اييي نعااام انت بتتكلم بجد يا اسد؟
جاسر وهو يضحك علي مليكة - ايوا ياختي بجد
ذهبت مليكة الي سما الواقفة جانب الباب - انت كدابة وجاية تمثلي وتضحكي علينا كمان يابنت الارياف 
سما بعقلانية - وهي بنت الارياف بقت شت'ـيمة دلوقتي يابت عمي ولا اي
والدة مليكة بغضب -اسكتي خالص يامليكة انا فعلا عرفت دلوقتي اني ماعرفتش اربي كويس واني كنت غلطانة لما سبتكم براحتكم 
والد اسد بمقاطعة لفريدة - خلاص يافريدة الكلام مالهوش اي لازمة مع ولادك وانتي ياسما مافيش خروج من القصر دا ولو مش عاوزانا نقعد في البيت دا هنلم شنطنا ونمشي 
سما بسرعة - لا لا ياعمي تمشي ازاي دا قصرك وهيفضل ملكك مستحيل اقدر اتحمل مسؤلية الاملاك دي كلها بس ازاي دا كله بقا بأسمي ومين عمل كدا
والد اسد وهو بجلس علي كرسي غرفة المعيشة 
- الحكاية يابنتي ان ابوكي زمان كان فاتح مصنع صغير قبل مايتجوز مامتك الله يرحمهم الاتنين
سما وفريدة - الله يرحمهم 
- كنت انا لسه صغير ساعتها وكان حالنا علي قده كدا وكنا يادوب بنجيب اللي لازمنا وكانت عيشتنا بسيطة جدا 
ابوكي اشتغل واشتغل وتعب لحد ماجمع مبلغ كويس جدا جدا وكبر بيه المصنع وبقا مصنع كبير الشغل بقا كويس جدا مع اخويا والدنيا بقت تمام لحد ماقرر في يوم انه يشتري كمان مصنع صغير 
وفعلا اشتراه وبكدا بقا عنده مصنعين وبدا يصدر منتجات برا مصر 
ويستورد والدنيا كانت ماشية زي الفل
ساعتها ابوكي قرر انه يجوزني لفريدة والحمدلله اني اتجوزتها
وجابلنا شقة كبيرة وجوزني وعملي كل حاجه ودا كله تحت رعاية ابوكي لجدك مع انه كان لسه فيه صحة شوية الله يرحمه 
ابوكي كبر شغله واشتري بدل المصنع عشرة غير الشركات واللي كان والدك رافض اني اتعب نفسي او اشتغل معاه وكان بيقولي انت تستريح خالص وماتعملش حاجه بس اكيد مكانش ينفع ولحيت عليه انه يمسكني مصنع وفعلا دا اللي حصل ومسكني المصنع الكبير 
بنينا مجموعة الشركات دي مع بعض وكل حاجه في الاساس كانت تحت ايد والدك ( احمد) فلما والدك ووالدتك عملوا حادثة واتوفوا اصريت انك تيجي تعيشي معايا هنا بس جدك رفض وقال انه هو اللي هيربيكي وانا كنت معترض لان صحة جدك كانت ولابد بردو 
ساعتها الاملاك كلها اتحولت باسمك انتي وفضلنا مخبيين كل حاجه عنك لغاية ماتكبري وجدك كان هيقولك بس الم'ـوت مايعرفش وقت وهزم جدك قبل مايجي الوقت اللي يقولك فيه بس كانت وصيته قبل مايم'ـوت انك تتجوزي واحد من ولادي ولان اسد هو الكبير فانتي لازم تتجوزي اسد ياسما
سما بتاثر وبكاء - اسفه ياعمي بس انا مش هتجوز الانسان دا 
اسد بق'ـرف - علي اساس اني هم'ـوت نفسي واتجوزك يعني 
ثم ذهب وتركهم مذهولين 
جاسر بصدمة - يعني الهليلة دي كلها طلعت ملك لسما 
مليكة بغرور - اكيد يابني بابي ليه نصيب يعني مستحيل مايكونش ليه اي حاجه بردو 
سما وهي تبكي - انا طالعة فوق ياعمي 
ثم طلعت سما وهي تركض بسرعة الي الاعلي 
والد اسد (عثمان)- اطلعي وراها يافريدة بسرعة وماتسيبيهاش لوحدها 
-حاضر 
ذهب الجميع الا مليكة اخذت هاتفها وضربت بعض الارقام 
- الو يابني الحق كل الشركات والمصانع دي بخ
-.........
- انا هتجنن ومش قادرة اصدق وان كل حاجه باسم سما بنت عمي 
-........
-ايوا انا ليا بنت عم فلاحة وبي'ـئة جدا جايه من الارياف وكل حاجه كانت باسمها وكل مخططاتنا خربت هنعمل اي دلوقتي 
-.......
-مش هعرف اجي دلوقتي لان البيت مقلوب هنا هجيلك بكرا من النجمة سلام 
وانهت المكالمة وهي تحمل اطنان الاحق'ـاد لتلك المسكينة سما
- بقا حتة فلاحة زيك تتجوز اخويا وكمان كل حاجه تبقا باسمك 
في مكان اخر وبالتحديد في ملهي ليلي
حيث تنتشر الفا'حشة والغناء والرق'ـص
كان يجلس اسد علي احدي الطاولات وهو يشرب الخ'ـمر بهم'ـجية
-يابني كفايا شرب بقا هتتعب نفسك جامد
-مالكش فيه انا حر
-اوبا الحق مين جاي علينا 
سيرين ابنتة خالتة اسد -هاي بيبي 
ثم اعطته قب'ـلة من خده 
وجلست بجواره 
-هاي سيرين عامله اي
-الحمدلله ياعمرو اي اخبارك 
-اهي ماشية اقوم انا اسوف رزقي سلاام .
وذهب وتركهم وضعت سيرين يدها علي كتف اسد بدلع 
-بتشرب ليه كدا يابيبي دانا عندي ليك مفاجأة كبيرة جدا وهتبسطك جامد
-انا مش فايق خالص دلوقتي ياسيرين سيبيني في حالي 
-اسد 
ثم امسكت بيده ووضعتها علي بطنها
-انا حاامل يابيبي
اسد وهو يقف مفزوع من مكانة 
-هو يوم باين من اوله ازاااااي دا يحصل ازااااي 
سيرين وهي تدعي البكاء - والله ماعرف مع اني كنت عامله حسابي يعني 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
-انا حاا'مل يابيبي
اسد وهو يقف مفز'وع من مكانة 
-هو يوم باين من اوله ازاااااي دا يحصل ازااااي 
سيرين وهي تدعي البكاء - والله ماعرف مع اني كنت عامله حسابي يعني 
امسكها من شعرها وقال بصوت م'ـدوي 
-عارفة لو تكوني بتكدبي عليا هعمل فيكي اي
سيرين بال'ـم - سيب شعري يا اسد والله انا بقول الحقيقة ولازم نشوف حل للموضوع دا او تتجوزني
-نعااام اتجوز واحده رخي'ـصة زيك بتب'يع نفسها والله اعلم نم'ـتي مع كام واحد غيري انت شكلك اتجنيتي 
سيرين وهي تدعي الحز'ن والبك'ـاء - انت ازاي تقول كدا وانت عارف انا بحبك قد اي ومستحيل اكدب عليك صدقني 
تركها اسد وخرج من ذلك الملهى وهو في كامل غض'ـبه 
ركب سيارته وانطلق الي القصر 
اوقف السيارة في منتصف الطريق ونزل منها ثم اخذ يض'ـرب السيارة بقدمه ويداه 
-اه يابت الك** عارف انك كدابة وهكشفك قريب جدا يا سيرين وغير كدا المصي'ـبة اللي مستنياني في القصر دي كمان انا هتجنن 
ثم ركب سيارته وانطلق الي منزل صديقه سليم 
دق دق دق 
-مييييين 
-افتح ياسليم انا اسد 
سليم باستغراب - اسد 
ثم فتح الباب ودخل اسد والقي بجسده علي الاريكة التي في غرفة المعيشة لمنزل سليم 
سليم بقلق - مالك يا اسد واي اللي جابك في وقت زي دا غير ان ريحتك مش لطيفة خالص انت رجعت للشرب تاني ولا اي 
-والله ماهي ناقصاك ولا ناقصة شوية الكلام بتوعك 
-مانا عارف يصاحبي ان كلامي بقا تقيل عليك وبأمارة ان لما الدنيا بتضيق بيك بتيجي عندي.
اعتدل اسد في جلسته وقال بصدقك 
-انت عارف كويس ياسليم انك اقرب انسان لقلبي وقد اي انا بعزك ويمكن اكتر من جاسر كمان بس انا مش عارف ازاي اوقع نفسي في المشاكل دي كلها ولا اعمل ليه كدا ليــه 
-احكيلي يا اسد كل حاجه يمكن اعرف اساعدك 
وبالفعل حكي اسد كل شيئ الي سليم 
سليم بصدمة - بقا دا كله يطلع منك يا اسد شكل الفلوس لح'ـست دماغك علي الاخر يا صاحبي 
-يابني اللي هيجنني اني اصلا مالم'ـستش سيرين دي خالص
سليم بعدم فهم- دا الل هو ازاي دا ان شاء الله؟
اسد وهو يعتدل جيدا ويضع قبضة يداه قريبا من فمه 
- انا كنت بحط بر.شام هل'ـوسه في الويس'ـكي يخلي سيرين تشوف اللي انا عاوزه بس غير كدا والله ماحصل ولا لمس.تها حتي لاني اكتشفت ان سيرين مش بتحبني وبتستغلني عشان فلوسي وانا سايبها براحتها ع الاخر 
-بس انت قلت ان كل الاملاك مش باسمك وباسم بنت عمك اللي ابوك عاوزك تتجوزها بالعافية 
-وانا بقا هفضل مخبي علي سيرين الموضوع دا لان مافيش حد يعرفه خالص 
-طيب واخرتها 
اسد وهو يقف ويأخذ مفاتيح سيارته 
- هبقا اشوف موضوع سما دا بعدين لان دي عاوزه قاعدة كبيرة جدا
ثم ذهب وترك سليم جالس حائر في امر صديقه 
عاد اسد القصر وصادف دخوله صوت اذان الفجر 
ذهب اسد بنعاس الس غرفته والقي بجسده علي السرير 
وعندما اوشك ان ينام سمع صوت سما وهي ترتل القرءان مرة اخري 
-الله قد اي كان نفسي انام علي صوت القرءان دا 
ثم حمل وسادة وغطاء ونام بجانب الجدار حتي يستطيع سماع سما بسهولة كبيرة 
في الصباح 
جاسر وهو يدخل غرفة اسد 
-اصحييييييييييي..
اي دا انت نايم علي الارض ليه يا اسدددد
اسد وهو يقوم من النوم بفزع - في اي في اي 
ثم وجد جاسر الذي يضحك علي شكله 
القي اسد الوسادة عليه - اطلع برا ماتدخلش اوضتي تاني الا لما تخبط فاهممممم يا جااااسر 
جاسر وهو يدعي الخوف. - فاهم ياباشا فاهم 
ثم خرج جاسر وهو يضحك بشده حتي رأي سما تخرج من غرفتها 
-صباح الخير ياسما 
سما بابتسامة صادقة - صباح النور يا جاسر 
-مش هتروحي الجامعة النهارده 
- ايوا انا جهزت وهروح ان شاء الله 
-تمام 
ثم نزلا الاثنان الي الاسفل 
وجدا عثمان وفريدة يجلسون ويتناولون الفطور 
عثمان -صباح الخير يا جاسر صباح الخير يا سما 
الاثنان معا - صباح النور
ثم جلسا لتناول الفطور 
عثمان - تقدري تروحي الجامعة النهارده يا سما ان شاء الله 
-ان شاء الله ياعمي 
نزلت مليكة واسد مع بعضهما 
اسد بنعاس -صباح الخير يابابا صباح الخير ياماما
-صباح الخير
-فريدة باستغراب - مالك يا اسد مانمتش كويس ولا اي 
-اصلي ماعرفتش انام من ناس كدا 
ونظر الي سما التي لم تفهم معني تلك النظرة ولكن كان يقصد بها ان صوتك رائع 
مليكة وهي تقف بتأفف - اووف مش قادرة بجد اقعد علي السفرة دي مش عارفه اي السبب
ثم نظرت الي سما 
سما - تقدري تغيري مكانك 
-لا وعلى اي انا هقوم خالص عشان ما اتأخرش ع الجامعة 
عثمان بأمر - خدي سما معاكي يا مليكة 
-لا يابابا ازاي هاخد دي معايا بالشوال اللي هي لابساه دا لا وكمان تنزل من العربية بتاعتي هيبقا منظري اي قدام صحابي 
فريدة بغضب - سما احسن منك بمية مرة يا مليكة اوعي تنسي كدا كفايا انها بتصون نفسها وجسمها عشان اللي هيتجوزها 
مليكة بح'ـقد وال'ـم - قصدك اي ياماما 
- قصدي اللي فهمتيه 
ثم اكملت حديثها وهي تنظر الي سما التي كادت الدموع ان تفر من عيناها ولكن حاولت الثبات 
-يلا ياسما روحي مع مليكة 
وبالفعل قامت سما للذهاب مع مليكة 
ضربت مليكة الارض بقدماها كالاطفال ثم ذهبت بسرعة
جاسر بضحك- يلا يامجنونة من هنا 
عثمان بحزم - جااسر 
-اسف يابابا 
ثم تناولا الطعام وذهب كل واحد منهم الي شركته 
في سيارة مليكة 
- انتي عارفة لو تتكلمي معايا او حتي تقولي لحد انك بنت عمي هيحصلك حاجه مش هتحبيها يا سما فاهمه
-والله انا مش مجبرة اعمل حاجه مش ع كيفي او انفذ كلام اي حد وبعدين لو سمحتي ممكن تنزليني قبل الجامعة بشوية لاني مش عاوزه حد يشوفني ماشية معاكي ممكن؟!
شعرت مليكة بالاهانة ولكن كتمتها في داخلها 
ولكن شعرت سما بالضيق لانها تحدثت هكذا مع ابنة عمها 
نزلت سما قبل الجامعة مثلما قالت لمليكة
-استنيني هنا يامليكة في نفس المكان لو سمحتي
-ماشي 
 ثم ذهبت مليكة ودخلت الجامعة بالسيارة لتركنها في مكانها الخاص 
ثم بعدها بقليل دخلت سما من البوابة تحت انظار الاعجاب من الشباب الواقف ونظرات الح'ـقد من بعض الفتيات منها والبعض ينظر بها بق'ـرف مما ترتدي ( دي انضف منكم كلكم 🙂)
ولكن كان هناك صحبة صالحة واقفة بعيد 
علياء بابتسامة - شوفوا القمر اللي داخل دا 
منة بابتسامة - يلا نروح نتعرف عليها 
ذهبوا الفتيات جميعا مع بعضهم ليتعرفوا ع تلك الجميلة 
ندي بابتسامة جميلة - السلام عليكم 
سما بابتسامة صادقة - وعليكم السلام 
شهد بضحك- ازيك ياقمر احنا شوفناكي محتارة كدا شكلك لسه جديدة هنا 
سما - ايوا فعلا انا لسه جديدة هنا انا في سنة تانية 
فاطمة بهدوء - اي دا يعني قدنا لا دا احنا كدا بقينا صحاب خلاص 
(ملحــوظة 📢 للي مش عارف مين البنات دي هقول ان دول ابطال اول رواية كتبتها ليا وكانت رواية ستة من ماس 💎 )
ضحك الفتيات بصوت رزين 
علياء وهي تنظر للجانب الاخر - شيماء واميرا جم اهو 
شيماء بترحاب - هلا بالقمرات هلا هلا اي دا مين المز دا شقطوه ازاي دا ياولاد الايييه
ضحكت سما وقالت - انا سما وانتي 
شيماء بابتسامة - انا شمياء رئيسة العص'ـابة دي 
اميرا بجدية - مش يلا بينا بقا 
نظر لها الفتيات باستغراب 
شيماء بتحذير - مش هتعرفي نفسك ولا اي ياميرو ياقلبي
- انا ماشية عشان المحاضرة هتبدأ 
سما بابتسامة - عادي ولا يهمكم 
شيماء بتذكر - هاراسوح سردينه هيعمل مننا شاورما دا كان طالبنا ضروري 
سما باستغراب - مين سردينه دا 
منه وهي تربت علي كتفاها - دا الدكتور سامي بس شيماء بتحب تدلعه بس 🙂😂
ضحكت سما بشدة - مش قادرة يالهوي بتقولوا علي الدكتور بتاعكم سردينه 
علياء بضحك - امال لو تشوفي الباقي المهم يلا بينا نشوف سريدن... قصدي دكتور سامي عاوز اي عشان هنتشلوح وربنا 
الكل بضحك - يلا 
ثم ذهبوا الي السيكشن وجلسوا بجانب بعض 
وانتهى اليوم بشكل لطيف
فاطمة - والله اتشرفنا بيكي بجد ياسما وبقا عندنا اتنين ذوات خمار الحمدلله وعقبالنا يارب💓
سما - يارب 
علياء ومنه وشهد - سلاام 
شيماء بتذكر - هاراسوح امي كانت طالبة مني حاجات ونسيت اجييييب هتفرمنيييييييييي 
ثم ذهبت وتركتهم بسرعة تحت ضحك سما 
ندي وهي تقف مع سما - هتركبي ازاي ولا هتروحي مع مين 
سما - لا ماتقلقيش هتصرف 
فاطمة -طيب خلي بالك من نفسك سلام 
-سلام 
وذهب الفتيات وتركوا سما واقفة بمفردها تنتظر مليكة ولكن ما لا تعرفه ان مليكة ذهبت وتركتها 
وقفت سما تنتظر مليكة لوقت طويل
- يوووه طيب هعمل اي دلوقتي دا انا حتي مش معايا رقمها ياربيي 
قاربت الشمس ع الغروب 
في قصر اسد
دخلت مليكة القصر واثناء طلوعها الدرج 
عثمان بتعجب - ملييكة امال سما فين 
مليكة بتذكر- اوبااا نسيتها يالهوي 
عثمان بصراخ - نسيتي بنت عمك في مكان اول مرة تروحه وهي ماتعرفش اي حد هناك رني عليها بسرعة 
- انا قلت ليكم ماحدش يسالني عنها او يخليها تروح معايا
ثم تركت والدها الذي عاد من عمله مبكرا لانه نسى بعض الاوراق 
ولكن ارسله مع سكرتيرته الخاصة الي الشركة 
قلق عثمان بشدة ع سما وفي تلك اللحظة دخل اسد وجاسر الي القصر 
عثمان وهي يذهب الي اسد بسرعة - اسد يابني روح شوف سما وهاتها من الجامعة 
- وهي ماجاتش مع مليكة ليه ماعربية مليكة برا 
- مليكة بتقول انها نستها روح هاتها 
- وهي عيلة صغيرة اكيد هتعرف تيجي
عثمان بيأس من ابنه - يابني روح شوفها ولا اروح انا 
جاسر بقلق - هروح انا يابابا اجيب.....
- انا جيت لوحدي 
كان ذلك صوت سما 
نظروا جميعا لها وجدوا ملابسها مقط'ـعة وخمارها غير منظم 
عثمان بقلق - سما يابنتي اي اللي حصلك
اني صوت غريب وهو يقول - هقولك انا اي اللي حصل بس قبل كدا ممكن الانسة سما تتفضل تطلع اوضتها 
اسد بصدمة - آسر؟!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اتي صوت غريب وهو يقول - هقولك انا اي اللي حصل بس قبل كدا ممكن الانسة سما تتفضل تطلع اوضتها 
اسد بصدمة - آسر؟!!
ذهبت سما الي الاعلي رأتها فريدة ورأت ملابسها 
فريدة بصدمة - سما حبيبتي 
ولكن سما ذهبت الي غرفتها 
في الاسفل 
اسر ببرود - ينفع بردو يا استاذ اسد تسيب بنت عمك لوحدها في مكان غريب 
(ملحوووظة: اسد مفكر ان سما عارفة الطريق وان معاها رقم مليكة )
اسد بتمالك اعصاب - ممكن اعرف اي اللي حصل لسما وازاي عرفت مكانها 
آسر وهو يجلس علي اريكة ويضع قدم فوق الاخرى 
- في حد يسأل ظابط ازاي عرف مكان حد بردو يا ابن خالتي 
اسد وهو يمسك اسر من تلابيب ملابسة 
- اقسم بالله يا اسر لو مابعدت عن عيلتي لتكون حياتك كلها جحيم سامعني 
آسر ببرود - تؤ تؤ تؤ ماينفعش كدا يا اسد دا فيها تعدي علي ظابط شرطة وكام شهر كدا سجن 
عثمان وقد نفذ صبره - ماشي يا آسر متشكرين انك انقذت بنتنا من مصي'ـبة زي دي وان شاء الله مفاكأتك هتجيلك 
آسر ببرود بعد ان تركه اسد - بقا كدا ياجوز خالتي هتدفعلي تمن انقاذ بنت اخوك بردو 
جاسر بغضب - دا ع اساس ان مكنتش انت ورا الحكاية دي يا آسر
وعملت كدا عشان تقدر تدخل العيلة تاني بعد عملتك السودا 
اسر وهو يذهب الي جاسر ببطئ - والله وطلعلك صوت يا حلوه 
كاد جاسر ان يلك'ـم آسر ولكن اوقفه صوت اسد
-استني ياجاسر ماتلوثش نفسك عشان واحد زي دا 
شعر آسر بالاهانة 
- تمام يا اسد حسابكم معايا لسه ماخلصش وم'ـوت ابويا مش هيعدي بالساهل يا عثمان بيه وهلاقي اللي يثبت انك قت'ـلت بابا قريب قوي 
ثم تركهم وذهب 
جلس عثمان علي الاريكة بحزن - بردو يا آسر مش عاوز تقتنع ان والدك ما'ت قضاء وقدر مش زي مانت مفكر خالص 
ثم نظر الي اسد 
-اطلع يا اسد شوف سما فوق 
اسد وهو متردد - بس يابابا ا...
-اطلع يا اسد
طلع اسد الي سما وجدها قد بدلت ملابسها ولبست اسدال صلاة وكانت جالسه علي كرسي بجانب الشرفة وتنظر الي الخارج 
فريدة وهي تنادي ع اسد من الخارج - استني يا اسد 
- نعم ياماما 
-داخل لسما 
-ايوا هي عامله اي والله ياماما صدقيني انا كنت مفكر انها عارفة عنوان القصر وانها رفضت تيجي مع مليكة وهتيجي لوحدها ماعرفش ان ممكن حد يعت'ـدي عليها كدا 
كانت مليكة تقف بعيدا لتستمع الي حديث اسد ووالدتها 
ذهبت الي غرفتها بسرعة وضربت بعض الارقام 
- الو يا زف'ـت انا قلتلك تخوفها بس مش تعت'ـدي عليها انت حي'ـوان 
في الجانب الاخر-.........
-اهم حاجه دلوقتي ماحدش يعرف اللي بينا دا وتختفي خالص فهمت 
في الجانب الاخر -........
واغلقت مليكة المكالمة 
-والله مكان قصدي يحصلك كدا ياسما بس احسن تستاهلي اللي حصل 
ثم ذهبت لتغير ملابسها لتخرج مع صديقاتها 
في غرفة سما 
دق اسد باب غرفة سما 
سما بانتباه وقد مسحت دموعها بسرعة 
- اتفضل 
دخل اسد -ممكن اتكلم معاكي شوية
-بس ياريت تسيب الباب مفتوح 
اسد باستغراب - ليه؟
-عشان ماينفعش نفضل لوحدنا 
-اه تمام 
ثم فتح الباب 
دخل وجلس ع الكرسي المقابل لسما 
- مكنتش اعرف ان ممكن يحصل كدا اسف كنت مفكرك عارفة الطريق
سما بثبات - حصل خير ولا يهمك 
- هوصلك واجيبك كل يوم من الجامعة مهما كان انتي بنت عمي بردو وماقدرش اسيبك لوحدك لغاية ما اجيب عريبة ليكي وسواق 
- مالهوش لازمه تعطل نفسك انا هتصرف 
اسد باستهزاء - ايوا زي النهارده كدا صح
سما بغضب - طيب اتفضل اطلع برا 
اسد وقد تغير صوته من اللين الي الصخر 
- براحة ع نفسك شوية انا طالع دا اي الق'ـرف دا 
سما بصدمة - ق'ـرف لما ياخدك يا اسد 
اسد وقد نبض قلبه بعد ان سمع اسمه يخرج من شفتا سما يصوت عزب كانها سنفونية 
-انا ماااشي وسايبلك الاوضة خالص اي دا 
ثم ذهب اسد حتي لاينفضح امر دقات قلبه التي كادت ان يصل صوتها الي الواقف امامه 
اسد في الخارج 
وضع يده ع قلبه 
- قلبي بيدق بسرعة ليه كدا حاجه غريبة 
ثم ذهب الي غرفته ولكن صوت سما وصورتها وكل شيئ يلاحق اسد حتي في احلامه 
لا يعرف اسد لما يحدث ذلك 
حتي انه لا يشعر باي مشاعر اتجاهها ولكن اقنع نفسه انه ربما 
يشعر بالشفقة عليها فقط 
في الصباح نزل اسد الي الاسفل وجد الجميع يتناول الفطور 
اسد وهو يتجنب النظر الي سما 
- صباح الخير 
الكل بصوت واحد - صباح النور 
فريدة - كلي ياسما كويس انتي نقصتي كتير من لما جيتي هنا 
جاسر بضحك - وزن اي بس ياماما دي سما زي القمر 
اسد بغضب لا يعلم سببه - ماتاكل وانت ساكت ياجاسر 
جاسر بعدم فهم - دا اللي هو ازاي ان شاء الله 
انتهت سما من تناول الفطور 
-طيب انا هقوم اروح الجامعة عشان ماتأخرش 
عثمان باستغراب - هو انتي مش هتريحي النهارده يابنتي انتي اكيد تعبانه 
سما بابتسامة - تعب اي بس دا ياعمي بالعكس انا النهارده حاسه اني تمام التمام 
اسد وهو ياخذ مفاتيحة - يلا ياسما 
سما - حاضر 
طاسر باستغراب - اي اللي بيحصل دا ياجدعان اسد انت واخد سما ليه هتعمل فيها اي انطق
اسد بنفاذ صبر - والله ماهي ناقصة هبلك ع الصبح ياجاسر لم الدور 
ثم ذهب 
سما بابتسامة - سلام 
الكل - سلام 
ثم ذهبا 
عثمان بتساؤل - اماال مليكة فين 
فريدة - بتقول عاوزه تنام ومش رايحة الجامعة النهارده 
عثمان بغضب - مش عارف مليكة هتتعلم امتي بقا 
جاسر بعدم مبالاة - هما اللي زي مليكة دول بيتعلموا ثم ذهب هو الاخر 
في سيارة اسد جلست سما في الخلف 
نظر اسد لها - اظن اني مش السواق بتاعك صح ؟
نزلت سما وركبت بجانبه ثم انطلق اسد الي جامعة سما 
ولم يتحدثا طوال الطريق 
رن هاتف اسد 
اسد بتافف - مش ناقصاكي انتي كمان ثم اغلق الهاتف ورماه ف الكرسي الخلفي 
استغربت سما قليلا ولكن اقنعت نفسها انها لادخل لها بأموره 
وصل اسد الي الجامعة نزلت سما من السيارة 
اسد من داخل سيارته - هاجي اخدك الساعة 5 تمام 
سما - تمام ثم دخلت من البوابة وانطلق اسد بسيارته 
رأت شيماء سما وهي تنزل من سيارة اسد 
شيماء - اوباا مين المز دا يابت المحظوظة 
سما بضحك- ابن عمي اسد 
شيماء بهيام - اسد فعلا اااه يا اسديييي 
سما بضحك ع تلك المجنونة - ربنا يهديكي 
شيماء بصدمة - بتدعي عليا ياسما ماااشي 
سما باستغراب - امال البنات فين 
شيماء بتذكر - علياء مش جايه واميرا تعبانه وندي مع الاستاذ حسام بتاعها وفاطمة زين باشا عنده حفلة ومش جايه وشهد هتسافر النهارده مع اسر امريكا عشان يعرفها ع اهله ومنة زمانها ع وصول 
سما باستغراب - حيلك حيلك اي دا كله ومين دول 
- دول ياختي الكراشات بتوع البنات ومافيش حد عازب في الشلة دي الا انا والبت منة الغلبانه 
سما بضحك - بكرا يجي صاحب النصيب 
شيماء باقتناع - بكرا يجي الموكوس اللي امه داعية عليه 
منه من خلفهم - دي مش داعية عليه في اي دقيقة دي داعية عليه ليلة القدر ياشيمو
شيماء بصدمة -هاراسوح الله يسامحك يامنه 
سما بضحك - انتي فصلان جدا ياشيماء 
شيماء بفخر - امااال 
منه - طيب يلا بينا يافصلان هانم عندنا محضرات كتير النهارده 
شيماء بغرور - ورايا 
نظرت سما الي منة باستغراب - هي مالها 
منة وهب تهز راسها - بكرا تتعودي 
ثم ذهبا ليبدأوا يومهم الدراسي 
دخل اسد الي شركته بهيبته الخاصة وجمودة تحت نظرات الاعجاب والح'ـقد 
دخل الي مكتبه وخلج چاكيت بدلته 
ووضعه علي كرسي مكتبه 
ثم جلس عليه 
امسك هاتف المكتب - تعالي يا روڤي عاوزك 
ثم دخلت روڤي سكرتيرة اسد 
-فضيلي كل الاجتماعات او اجليها النهارده 
روڤي بعملية- بس دا صعب جدا يا اسد بيه 
- اعملي اللي بقولك عليه واتفضلي 
- حاضر يا اسد بيه 
ثم خرجت روڤي وهي تلعن ذلك الجالس بكل غرور 
بعد قليل دق باب مكتب اسد 
- ادخل 
دخل سليم الي اسد 
سليم - اسدي كيفك ياصاحبي 
اسد وهو يسند ظهره ع الكرسي - والله مخن'ـوق ياصاحبي ومش فاهم اي حاجه ولا فاهم اي اللي بيحصل 
سليك باستغراب - في اي، اي اللي حصل احكيلي 
ثم قص عليه اسد كل شيئ حدث معه ومع سما 
سليم بتفهم - وانت بتقول انك شفقان عليها عشان كدا بتوصلها صح 
اسد وهو يهز رأسه- اه 
- تبقا عبيط لانه...
ولكن قاطعهم دخول سيرين بعصبية مكتب اسد 
سيرين بغضب - بقا مابتردش عليا يا اسد اما...
ولكن قاطعها اسد - انتي ازاي تدخل كدا اطلعي برا
روڤي وهي تدخل بسرعة - اسفة يا اسد بيه بس هي دخلت بسرعة وماعرفتش امنعها
اسد - ماشي ياروڤي روحي انتي 
خرجت روڤي من المكتب 
نظرت سيرين الي سليم بحزن - استاذ سليم بتعملي اي هنا 
سليم وهو يتجنب النظر اليها - اظن اني مش هاخد امر منك اروح فين واجي منين ياسيرين 
اسد بغضب - عاوزه اي ياسيرين 
- عاوزه اقولك ان ميعادي عند الدكتورة النهارده ولازم تيجي معايا 
اسد ببرود - انتي هتكدبي الكدبة وتصدقيها ولا اي ياسيرين 
سيرين وهي تمثل البكاء - انا مش عارفه انت ليه مش مصدقني يا اسد لييه 
سليم وهو يقف - انا ماشي يا اسد عشان مش قادر اقعد اكتر من كدا 
اسد - ماشي ياسليم وهبقا اجيلك نكمل كلام بعدين 
- تمام 
واثناء خروجه نظر الي سيرين التي كانت تنظر له نظرات شوق لاحظها اسد
بعد ان خرج سليم 
سيرين بعصبية - انا ماشية يا اسد بس لو ماتجوزتنيش باسرع وقت هفضحك واقول ان اللي في بطني دا ابنك يا اسد سامع
اسد ببرود - اللي عندك اعمليه واتفضلي من غير مطرود 
خرجت سيرين بغضب 
اسد بق'ـرف - اشكال تق'ـرف 
ثم انكب علي عمله حتي ينهيه باسرع وقت 
دقت الساعة ال5 
ولكن لم يلاحظ اسد ذلك 
كانت سما تقف امام البوابة تنتظر اسد
ولكن تاخر قليلا 
اقنعت نفسها انه ربما عطلة المرور 
قاربت الساعة علي ال6 
نظر اسد بتعب الي ساعته وجدها ال6 الا ربع 
اسد وهو يقف بصدمة - سما
خرج بسرعة واخذ سيارته وانطلق بسرعة كبيرة
واثناء وصوله الي الجامعة وجد سما تركب سيارة آسر
اسد بغضب - سماااا
سما وهي تنظر له بضيق - .......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اسد بغضب - سماااا
سما وهي تنظر له بضيق -اخيرا يا استاذ حضرتك لو مكنتش هتيجي كنت قول من الاول بدل الوقفة دي 
اسد بضيق- تقومي تركبي مع آسر
آسر بغضب - وماله آسر ؟
اسد بغضب - انا ماوجهتش ليك كلام انا بكلم سما 
ثم كاد ان يمسك اسد بيد سما ولكن سحبت سما يداها وقالت بضيق
- انت اتجننت ازاي تحاول تلمسني 
اسد بغضب - ع اساس انك تركبي معاه احسن 
-ع الاقل انقذني قبل كدا ومش زي ناس 
آسر - يلا يا انسه سما 
اسد بغضب - يلا فين 
ثم امسك بيد سما بشدة وادخلها سيارته 
اسر بغضبب- ماينفعش كدا يا اسد 
اسد - امشي من هنا 
ثم ركب سيارته بجانب سما وانطلق بسرعة 
سما بغضب - هو اي اللي انت بتعمله دا انت مش طبيعي بجددد 
اسد وهو يوقف السيارة فجأة 
- سما لو سمحتي تسكتي خالص وسيبيني في حالي تمام 
سما بغضب- يعني ينفع تعمل كدا وليه عملت كدا دا غلط كبير ع فكرا
اسد وهو لا يجيد رد لتلك السما 
اسد في نفسه (والله ماعرف ليه عملت كدا اصلا)
-بصي انا حر واعمل اللي انا عاوزه
سما بصوت عالي نسبيا - نعاام حر فتمسك ايدي وتجرني وراك كدا وبالطريقة دي يا اسد ويلا اطلع وخلينا نمشي من هنا 
اسد وهو يقود السيارة 
بعد دقائق قليلة 
اسد بصوت ضعيف - ا.اسف 
سما بتعجب - اي
اسد بصوت عالي - اسف ياستي اسف شاطرة تعلي صوتك بس 
سما سكتت قليلا 
ثم قالت - ول...ولايهمك 
اسد وهو يحاول ازعاجها - بتقولي حاجه 
سما - بقولك امشي شوية عشان نوصل انت ماشي براحة كدا ليه
اسد بارتباك - اي..قصدي انا ماشي عادي اهو
واللي ماتعرفوش سما ان اسد بيمشي ببطئ عشان مستمتع بوجودها جنبه مش اكتر🙂
وصلوا الي القصر 
ثم طلعت سما الي الاعلي
اثناء دخولها غرفتها 
- حددي هتسرقي اسد ولا اسر ياسما 
كان ذلك صوت مليكة التي كانت تستند ع جدار غرفة سما بجانب الباب 
سما بصدمة - نعمم؟!
- اي مش سامعة ولا اي
سما وهي تنظر لمليكة بتحذير وتقول بصوت خافت - عارفة يامليكة لو مالمتيش نفسك من ناحيتي هعمل فيكي اي عارفهههه
قالت الاخيرة بصوت فزع مليكة 
مليكة -صدقيني هتندمي ياسما 
ثم ذهبت مليكة بسرعة من امام سما
سما وهي تضحك- اه يابت المجنونة انا كنت بهزر 
ثم دخلت غرفتها 
بدلت ملابسها ولبست ادناء باللون البني وخمار باللون الابيض
كانت جميييلة جدااااااا
خرجت من غرفتها فصادفت جاسر امام غرفته لان غرفة جاسر بالقرب من الدرج
جاسر بانبهار - عااااا اي الجمال دا ياسما 
سما بخجل - احم احم شكرا 
اسد من خلفهم - اظن فقرة الاعجاب انتهت وممكن تعدوني بقا عشان عاوز انزل 
جاسر وقد فهم قصد اسد - لا بالعكس انا بتغزل في سما شوية عندك مانع 
اسد زق جاسر - اوعي كداا
ضحك جاسر بشده ع طريقة اسد 
-يا ابن الاييه والله ووقعت 
نزلت سما الي الاسفل وجدت مليكة تمسك هاتفها 
نظرت مليكة الي سما بق'ـرف ثم نظرت الي الهاتف مرة اخري 
اسد وهو يتحدث في الهاتف ويسرق نظرات خاطفة لسما 
-ايوا الصفقة دي مهمة جدا لا وحلوة حلووووة اوووي مستحيل اسيبها لحد تاني ياخدها اه 
سما لاحظت انه ينظر لها شعرت بخجل كبير جدا
ذهبت بسرعة الي غرفتها لكي تدرس لان الامتحانات علي الابواب 
اغلق اسد الهاتف لانه في الحقيقة لم يكن يتحدث مع احد 
اثناء جلوس سما بغرفتها سمعت صوت دندنة من جانب شرفتها خرجت لترى من ذلك 
-جاسر 
جاسر وهو يغلق الهاتف الذي كان يتأمله وكان حبيبته كانت بداخله 
بسرعة 
-سما معلش ازعجتك وانتي بتذاكري 
-لا ولا يهمك بتعمل اي 
- ولا حاجه 
- بتعمل اي بجد
-بصراحة ومن غير لف ولا دوران انا في واحده سرقت قلبي ومش راضيه ترجعه
سما وهي تضحك - ومين سعيدة الحظ دي 
-منة 
سما باستغراب -منة مين 
فتح جاسر هاتفه واعطاها صورتها 
سما بصدمة- منننننننة ازاااااي 
جاسر بصدمة اكبر - انتي تعرفيها بجددد
-دي صاحبتي يابني انت بجد بتحبهاا؟!
جاسر بسرحان - بحبها بس هيييييح دي سرقت قلبي ياسما سرقته 
سما وهي تستند علي السور - هممم احكي 
جاسر بتوهان - الحكاية ياستي ان في اول يوم لمليكة في الجامعة من سنتين قبل ماتتغير كدا 
كان في بنت جميييلة واقفة زي التايهه مش عارفه حاجه 
                               &فلاااااش باااااك&
جاسر من خلف منة 
- حضرتك محتاجة مساعدة 
-لا مستنيه صاحباتي 
- شكلك متوترة جدا ممكن اعرف السبب 
منه بغضب - دا شيئ يخصك؟
جاسر-لا طبعا
-يبقا امشي يابه من هنا هنرش مايه 
جاسر بضحك - لادمك خفيف 
ذهبت منة بغضب وتركت جاسر بمفردة سرحان بها 
تاني يوم انتظر جاسر منة 
شيماء بتعجب- المز اللي هناك دا بيبص عليكي ليه يامنة 
منة بضيق-اووف دا عيل بارد سيبكم منه 
شيماء بضحك- خلاص سيبيه ليا 
منة بضحك - اتفضلييييه ياختي 
جاسر وهو يقترب من الفتيات 
-احم احم ممكن اتكلم مع الانسة منة في حاجه 
علياء وقد لاحظت رفض منة للذهاب 
- قصدك مدام منة 
جاسر بصدمة- مدااام؟!
منة وقد فهمت قصد علياء بسرعة - ايوا مدام وياريت تتفضل بقا 
جاسر بكسرة غريبة - تمام اسف لازعاجك 
شهد بغضب - ليه تكسروه كدا انتو مجانين 
منة بحزن -حد لاحظ كسرة عيونه 
الكل - ايوا لاحظنا 
جاسر فضل يدور وراها مستحيل يسيبها حس انه يعرفها من زمان حس انه كلمها قبل كدا حس انه عارفها 
واكتشف انها صديقة الطفولة بتاعته 
منة ماعرفتوش لانها كانت مفكرا ان صديق الطفولة نساها 
فضل وراها ولكن من بعيد
بيراقبها في كل خطوة ليها 
واكتشف انها كانت بتكدب عليه وانها مش متجوزه حس في اللحظة دي ان في امل 
&باااااااك&
سما بابتسامة - ياااااه سنتين بقا دا كله بطلع منك يامنه 
جاسر برجاء 
- هتساعديني ياسما 
سما باستغلال- عاوزه مقابل 
جاسر - مادية 
سما بضحك- لا فهمت غلط قصدي اني مش قريبة من مليكة وكمان بتحرج اطلب من طنط فريدة حاجه فكنت بقول اني عاوزه اشتري كام ادناء كدا اوخمار فانصحني بمحل كويس
-بكرا هوديكي مول كويس تشتري اللي انتي عاوزاه منه 
- شكرا 
(ملحوظة: سما تقدر تسال ندي او اي حد من صاحباتها بس جات في دماغها فكرا كدا هنعرفها البارت اللي جاي ) 
دق باب سما 
-ميين 
-عثمان باشا عاوزك يا انسه سما
-حاضر جايه
-جاسر بتعجب - بابا هيكون عاوزك ليه يلا بينا نشوف كددا
-يلا 
نزلت سما الي الاسفل وجدت اسد وعثمان وفريدة ومليكة يجلسون جميعا 
سما بتعجب - حضرتك كنت عاوزني ياعمي 
-ايوا ياسما يابنتي اقعدي كدا 
جلست سما ثم نزل جاسر وتعجب من ذلك التجمع 
عثمان - احب ادخل في الموضوع علطول ومن غير مناقشة كتب كتاب سما علي اسد بعد اسبوعين 
سما واسد بصوت واحد - ايييي؟!
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
جلست سما ثم نزل جاسر وتعجب من ذلك التجمع 
عثمان - احب ادخل في الموضوع علطول ومن غير مناقشة كتب كتاب سما علي اسد بعد اسبوعين 
سما واسد بصوت واحد - ايييي؟!
اسد بتدخل - بابا لو سمحت انا مستحيل اتجوز سما هي مش من نوعي 
شعرت سما بخد'ش في قلبها ولكن لم تعرف لما ازعجها كلام اسد ياترى 
عثمان بغضب - دا امر يا اسدد فاااهممم لازممم يتنفذ 
سما ببكاء - انا مستحيل اتجوز البني ادم دا ياعمي 
ثم ذهبت سما الي غرفتها بسرعة 
مليكة باستهزاء - انتو ازاي تخلو سما اصلا تتجوز اسد هي ماتستاهلوش من الاول 
عثمان بصراخ - ملييييييكة مليون مرة اقولك ان كلامك عن سما او معاها يبقااا احسسن من كداااا فاهمهههه 
مليكة بصراخ هي الاخرى - يابابا لييه بتعمل كدا لييه محسسني اني وحشه ليه 
ثم ذهبت مليكة الي غرفتها هي الاخرى ولكن هذه المرة ببكاء صادق 
جاسر بهدوء - يابابا سما واسد رافضين الجواز دا ليه تغصبهم ع كدا 
اسد - عمري ما افكر في سما دي واحده فلاا'حة دماغها قديمة مش عارفة حاجه ازاي امشي بيها قدام الناس دي ازاي 
عثمان وهو يقف امام اسد بهدوء - انت عارف الي زيك يستاهلوا اي يا اسد 
اسد - ......
ثم صف'ـعة قوية نزلت ع وجه اسد بقوة
اسد بعيون حمراء - دي تاني مرة تمد ايدك عليا يابابا عشان واحده زي دي 
عثمان - وتلاتة واربعة وعشرة عشان بنت اخويا انت نسيت اننا قاعدين في املاكها
اسد بصوت عالي - وشغلي انا وجاسر وانت طول السنين دي اي يابابا 
عثمان - كنا بنشتغل باسمها يا اسد تحت اسمها 
اسد بصدمة - انا اسد الشافعي مستحيل اشتغل تحت اسم واحده زي دي مستحيييل 
وتركهم اسد وخرج من القصر 
وضع عثمان يده ع قلبه بوجع 
- الحق..الحقني ياجاااسر 
ثم وقع علي الارض 
جاسر بصدمة وفزع -باباااااااا 
اسد الذي كاد ان يخرج - بابااااا 
فريدة ببكاء جاهش - عثمااااان حبيبيييييي 
خرجت مليكة وسما بسرعة ع صوت الجميع 
مليكة وهي تركض من ع الدرج بصدمة - بابباااااا 
سما الواقفة بصدمة اخرجت صوت مسموع لها فقط - عميي
حمل اسد والده بسرعة ونزل الجميع ووضعوا والدهم في السيارة وانطلقوا جميعا بصدمة.
جاسر وهو يركب سيارته بسرعة 
-جاسر استني هاجي معاك 
- خليكي هنا ياسما ولكن رفضت سما 
- لا هاااجي يلا اركب 
ذهبوا جميعا الي المستشفى وهم منهارين من الخوف فعثمان كان احن شخص لهم وهو اخر ماتبقا لسما 
سما وهي تدعوا ربها - يااارب 
وصلوا الي المستشفي 
اسد بهستيرية - تروووولي بسرررررعة بسرععععععععة 
اتي المسعفون وحملوا والد اسد ودخل غرفة العمليات
الممرضة - استني هنا يافندم ماينفعش 
جلس اسد جانب غرفة العمليات ببكاء 
وهو يضع يده فوق شعره بعن'ـف 
وصلت مليكة وفريدة 
مليكة ببكاء - بابا فين يا اسد بابا
اسد- دخل جوا يامليكة اهدي وخدي ماما واقعدي 
جلست مليكة وفريدة 
فريدة كانت في صدمة كبيرة فهي لا تصدق انها سوف تفقد صديق عمرها بتلك السرعة 
وصلت سما وجاسر 
جاسر بلهفة - بابا يا اسد 
اسد بتمالك كي لا يبكي امام والدته فهي تحتاج الي الدعم 
- دخلوه جوا وان شاء الله هيطلع بالسلامة 
سما ببكاء - يارب 
مليكة وهي تقف بح'ـقد اعمى - انتي اي اللي جابك انتي السبب من لما دخلتي عيلتنا وانتي غيرتي كل حاجه 
سما بتمالك - مش هرد عليكي يامليكة عشان عارفة حالتك كويس 
مليكة ببكاء وتوسل وهي تمسك يد سما - سما باباااا 
اخذتها سما في احضانها 
اخذت تمسح ع شعرها وتقول 
- الله ابتلانا لينقينا يامليكة هششش
هدأت مليكة قليلا ثم خرجت من احضان سما وجلست بجانب فريدة 
بعد ساعااات خرج الدكتور من غرفة العمليات 
اسد والجميع بلهفة 
- البقاء لله 
اسد بصراخ - بابااااااااااااااا
وقعت فريدة مغشيا عليها....
يتبع:.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
البقاء لله 💔
اسد بصراخ - بابااااااااااااا
وقعت فريدة مغشيا عليها....
مليكة - الحق ماما يا اسدد
حمل الممرضات فريدة الي غرفة خاصة
دخل اسد الي غرفة والده 
يمشي ببطئ شديد وانفاسه تتصاعد وتهبط 
وقف امام سرير والده ورأى جسده المغطي 
لم يتمالك نفسه جلس ع ركبته 
مسك يد والده......
-اااااااه صعبة يابابا صعبــة
بكاء......بكاء..... وهل هناك كسرة مثل كسرة الوالد وفقدان الابن له..؟!
وضع اسد رأسه في كف يد والده واخذ يبكيي
دخلت سما ووقفت خلف اسد وقالت بصوت باكي خافت
-سيبه يا اسد.... 
اسد رفع راسه ونظر لها بعيون حمراء 
- اطلعي برا ياسما 
سما بقوة عكس مابداخلها 
- مش هسيبك كدا يابن عمي 
ثم جلست ع ركبتها بجانبه ومسكت بيد عمها
-كان سندي الوحيد واللي فاضل ليا بس خلاص بقيت لوحدي يا اسد 
انت خسرت واحد بس 
انا خسرت اربعة....بابا..ماما...جدو...وحتى عمي اللي كان في ضهري كله اختفي 
بص للفاضل ليك مش اللي فقدته 
اسد بسرحان - جاسر...وماما ومليكة وسليم.........ثم صمت قليلا
وسماا
نظرت له سما وانتو اللي ليا 
دخل جاسر بتمالك اعصاب
-خللي الدكتور يجهز اجراءات الدفن يا اسد 
اسد وهو يقف 
-يلا 
خرجت سما وذهبت الي غرفة فريدة 
مليكة ببكاء اطفئ هيبتها - اطلعي برا ياسما لو سمحتي مش قادرة اشوفك براااااااااااا
سما وهي تقف مكانها - مش طالعة يامليكة انتي خسرتي باباكي وانا خسرت دنيتي 
استيقظت فريدة في تلك اللحظة 
مليكة بسرعة - ماما 
سما - مرات عميي..
فريدة وهي تنظر لسما 
اشارت لسما كي تقترب 
-تع...تعالي....ياا..سماا
ذهبت سما بسرعة لها وامسكت بيدها 
رجعت مليكة اللي الخلف وبصوت مسموع لها فقط
-ليه ياماما .......
فريدة بضعف - ياسما امنية عثمان لازم تتنفذ ارجوكي 
سما وهي تهدأ فريدة - هشش استريحي دلوقتي بس ونتكلم بعدين 
تمت كل الاجراءات والاخبار نشرت في كل مكان بأن عثمان الشافعي 
رجل الاعمال الكبير توفي يوم...........
ودفن ثاني يوم وتولى ابنه الكبير اسد ادارة اعمال والده ونائبه اخيه جاسر
عم الظلام في كل القصر 
كانت فريدة جالسة بهدوء وقد اهلكها البكاء وتجلس بجانبها زينب اختها 
زينب بحزن ع اختها - اجمدي يافريدة انتي مكنتيش كدا والاعمار بيد الله
فريدة بقه'ـر- كان عمري يازينب مش قادرة اتخيل اني مش هشوفه تاني صعبة
كانت مليكة تجلس وهي متكورة ع نفسها بجانب الحائط 
اتت سيرين بغنج وملابس لاتليق بعزاء نهائيا
-معلش ياليكا اكيد هو ف مكان احسن 
مليكة بحزن وقد جفت دموعها - اكيد 
سما من الخلف - مليكة جدعة وهتقف ع رجليها لوحدها انا عارفة 
مليكة بغضب - ابعدي عني ياسما ابعدييييي 
اخذت مليكة تصرخ بهستيرية - ابعدييييي انتييي السبببب ياسمااااا
انتي السببببببب بابااااااااا لااااااا مش مصدقهه لااااا 
سما بحزن ولكن داخلها فقط فهي تحاول ان لا تخرج مابداخلها امام احد
-اهدي يامليكة اهدييي كفايا مامتك ليه عاوزه تعذ'بيها كدا اهدييي
سيرين وهي تنظر لها بق'ـرف -سيبيها تطلع اللي جواها يابت 
سما وهي تنظر لسيرين نظرة مرعبة
-بت؟؟؟؟؟
سيرين وقد شعرت بهيبة غريبة - ا..ااه مش انتي الفلاحة اللي جات من الارياف صح
سما بهدوء - قدامك عشر ثواني تختفي من قدامي والا هوريكي الفلاحة دي بتعمل اي في البنات اللي زيك
شعرت سيرين بخوف وذهبت للجلوس بجانب والدتها زينب وفريدة 
مليكة وهي تذهب الي الاعلي
-بكر"هك ياسما اوووي 
وذهبت الي غرفتها
اسد وهو جالس بهيبة مع اصدقاء والده 
دخل آسر ببرود ووقف امام اسد ثم وضع يده ع كتف اسد 
-البقاء لله يا اسد 
نظر له اسد بتعجب ثم قال بصوت يسمعه آسر فقط 
-عارف يا آسر لو تعمل مسرحية من بتوعك لتندم 
آسر بهدوء- مسرحية اي يا اسد ماتقولش كدا 
نظر له اسد وهو يعرف ان آسر ورائه عاصفة
انتهى العزاء وكل شيئ 
ذهبت سما الي غرفتها 
مأواها....
(هل ذهب...هل انتهى.....كيف وقد كان في قلبي....لو كنت بس تقولي...لو كنت بس تفهمني.....بعدت عني في اشد وقت كنت محتاجاك فيه...بعدت عن عيوني وعن قلبي.... بعدت ياسندى...
كنت لي كل شيئ من بعد اللا شيئ.....ازاي....عيونك كانت امان ....
صوتك كان دفااا 
غيابك هيطول....وجودك هيزول....انكر بكدا وانكر باللي هيكون...
نظرتك كانت امااان فمن لي من بعد والدي غيرك...
شعرت كأنني قطعة منك..
لا ترحل.....لا ترحل....)
دق باب سما
مسحت سما دموعها بسرعة - وجدتها فريدة 
-جيتي ليه يامرات عمي كنتي تقولي وانا اجيلك ادخلي ادخلي
فريدة وهي تجلس ع سرير سما
-تعالي ياسما 
جلست سما بجانب فريدة 
فريدة وهي تمسك يدي سما كانها طوق نجاة 
-سما انتي اللي هتقدري تطلعي اسد ومليكة من اللي هما فيه 
ارجوكي ماتسيبيش اسد لوحده هو محتاج سند ليه دلوقتي
وافقي ياسما ع اسد 
سما بهدوء- حاضر يامرات عمي
فريدة براحة كانه كان جبل ثم وقع من عليها
-. خليها ماما
سما بحزن فهي لم تجرب ذلك الاسم منذ سنوات 
-م....ما...ماما
ثم انطلقت 
سما في بحور دموعها 
اخذتها فريدة في احضانها 
-حبيبتي يابنتي شوفتي كتير ولسه ياما هتشوفي 
نامت سما في احضان فريدة ثم وضعتها ف سريرها ببطئ وخرجت
فريدة 
فتحت سما عيونها 
- ااااه ع قلبي دا ااااه 
ثم نامت 
ذهبت فريدة الي اسد الذي كان جالس بشرود في غرفته
-اسد 
-ماما ادخلي ياماما 
-اسمعني يا اسد ولو لمرة 
اسد بهدوء -نعم يامااما
(اسد كان يعرف ماتريد والدته قوله)
-وافق ع سما يا اسد وافق بقاا يابني ليه تعب القلب دا لييه 
-اسد وهو ينظر الي اللاشيئ 
-موافق 
(اسد يعد اشياء كثيرة في عقله ولكن لا احد يعلم ماهي)
______
في منزل سيرين 
كانت تتحدث سيرين ف الهاتف
انا قلت اني حامل واسد شكله مش مصدق شوف بقا هتعمل اي لان اسد مش سهل صدقني ومش هيعديها كدا 
مرت والدتها زينب في تلك اللحظو بجانب غرفة سيرين وسمعتها
زينب بصدمة وهي تهبد يدها ع صدرها - يالهوي ياسيرين 
ثم ذهبت سريعا الي غرفتها 
سيرين - ازاي يعني هعمل اي وبعدين انا سمعت كام كلمة كدا وانهم ناويين بجوزوا البت الفلاحة دي لاسد والله الناس دي اتجننت 
في الجانب الاخر-..........
-طيب هتعمل اي مع مليكة هتفضل معلقها بيك كتير كدا 
-............
-اي اتجوزتهااا؟!
-.........
-لا دا لو اسد يعرف هيقت'"لها
-...........
-انت عارف عواقب اللي بتعمله دا اي يا اسر 
اسر في الجانب الاخر من الهاتف - صدقيني انا مش هعدي م"ـوت بابا كدا عادي ياسيرين لازم انتقم لازم
سيرين بحق'ـد - وانا معاك لازم ندمر العيلة دي يا آسر لازم
ثم اغلقت سيرين المكالمة ونامت ع سريرها بارهاق
ولكن صورة شخص عبرت من امامها
سيرين بألم وهي تضرب قلبها 
-كفايا بقاا كفايا اطلع من قلبي حرام عليييك ليه بتعمل فيا كدا ليييه 
مش قادرة انا اكتفيت بجد وجعت قلبي ليييه
(طب كنت وعيني انك هتسيبني وهتغيب عني 
نسيتني ولا لسه.....
بحلم بيك كل يوم وااااه من دي احلااام ااااه 
كانك كنت ماس بالنسبة لي 
ولكن تحطم................
غيابك عن قلبي دمرني.....طفيت وهديت...
بالعكس انا انكسرت.....ارجع لقلبي وحس بيا بقا حس ......
بكيت لدرجة ان وسادتي كادت ان تشتكي...
الم يصل لك احساسي بعد الم يصل.........؟!!!)
اتى الصباح ع ابطالنا
نزلت سما الي الاسفل وكانت قوية حقا 
كم أنتي قوية ياسما كمم..؟
اسد باستغراب - اي اللي صحاكي بدري كدا 
سما بهدوء- عادي..
-سما 
-امم
-تتجوزيني؟
سما وهي تنظر له بألم 
-موافقة 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
-تتجوزيني؟
سما وهي تنظر له بألم 
-موافقة 
-بعد شهر كل شيئ هيتم جهزي نفسك 
ابتسمت سما باستهزاء -اجهز نفسي؟.حاضر هجهز نفسي
تركته سما ثم ذهبت 
الي غرفتها مرة اخري فهي مؤاها من كل البشر فلا تشعر بالامان الا بها 
وهي تمر سمعت صوت بكاء ........
انه صوت مليكة 
.....وقفت سما لكي تستجمع قواها وتواجه مليكة 
....ولكن اوقفها صوت هاتف مليكة 
مليكة ببكاء- انا متدمرة نفسيااا مش قادرة انا هجيلك 
ثم اغلقت الهاتف 
سما بصدمة ف نفسها - بقا كدا يامليكة ومين دا اللي هتروحي لييه...
انتظرت سما حتي تعرف من ذلك التي سوف تذهب له مليكة
نزلت مليكة....وخرجت
ذهبت سما خلفها بسرعة.....
اخذت مليكة سيارتها فأخذت سما تاكسي
وصلت سما الي عمارة كبيرة فاخرة بمعني الكلمة كانت باللون الازرق الداكن ودمخلها من الزجاج 
سما بانبهار - تبارك الخالق اي الجمال دااا
ذهبت خلف مليكة بسرعة
رأتها تدخل شقة ف الدور الثالث 
ذهبت سما بسرعة واخذت تدق الباب بعن"ف 
فتح الباب
سما بصدمة - انتت؟!
آسر بصدمة اكبر - سما ...؟!
دخلت سما بسرعة وجدت مليكة تجلس ع اريكة ف الصالون الكبير 
مليكة وجدت سما تقف امامها
مليكة برعب - سماا
سما بغضب اعمى - بتعملي اي هنا يامليكة 
مليكة ببرود - مالكيش فيه انتي بتراقبيني ولا اي 
سما بهدوء - اه يامليكة براقبك وانك تكوني ف شقة واحد اعزب دا اكبر غلط يامليكة ازاي تكوني هنا ازايي انتي عارفه لو اسد يعرف هيعمل ايي عارفه؟
مليكة بصوت عالي - انا مش ف بيت حد غريب انا ف بيت جوزي 
سما بصدمة -جوزك ازاي يامليكة انطقي 
مليكة وهي تضع يدها متكورة ع صدرها وتتحدث ببرود 
-اظن انك كنتي نفسك تمسكي حاجه عليا ياسما عشان تشمتي فيا واللي عندك اعمليه 
آسر ببرود - اظن الضيافة انتهت يا انسه سما 
سما وهي تنظر لهم بق"رف- هتندموا ع اللي بتعملوه دا وانتي يامليكة مش هعديها بالساهل كدا وهتندمي 
ثم خرجت سما من العمارة نهائيا 
مليكة بقلق - تفتكر هتقول لاسد يا آسر 
اسر بعدم اهتمام - ماظنش شكل سما اصلا بتحبك وعمرها ماتعمل كدا 
مليكة بضحكة استهزاء - بتحبني ؟؟،والله انت غلبان يا آسر 
اسر وهو يجلس بجانبها - غلبان من لما شوفتك يامليكة انتي كل ثروتي 
مليكة بنظرة امل - بجد يا آسر 
امسك آسر يدها بحب ثم قب"لها - بجد ياقلب اسر
(استووووب كبيرررر :ع فكرا اسر بيحب مليكة من لما كانوا اطفال وكانوا بيلعبوا مع بعض علطول بس نيران اسر كانت اقوي من حبه لمليكة بس ف الاخر الحب هو الل بيكسب)
لنتركهم بمفردهم قليلا..........
كانت تسير سما ف الطريق بتوهان فهي لاتريد ان يصيب تلك المسكينة اي مكروه وايضا حزينة ع ثقتها في ذلك الاسر
قاطع تفكريها صوت رنين هاتفها 
-السلام عليكم يامنة 
-وعليكم السلام اخبارك اي دلوقتي صدقيني ماعرفتش اطلع من البيت خالص بس حاليا ممكن اجيلك القصر
سما بتذكر امر جاسر ثم قالت بخبث وتمثيل 
-ياريت تيجي يامنه انا تعبانه جامد ومحتاجه حد جنبي 
منة بقلق -حاضر ساعتين كدا واكون عندك وابعتي العنوان ولو عرفت اجيب علياء هجيبها تمام ياروحي 
سما وهي تكمل تمثيل - تمام يلا سلام 
-سلام 
ابتسمت سما فهاهي وجدت طريقة تخرج بها جاسر من غرفته التي لم يخرج منها منذ م"وت والده
اوقفت تاكسي ثم ذهبت الي القصر 
وصلت سما الي القصر ودخلته 
فريدة باستغراب- كنتي فين ياسما كدا  
سما بهدوء - ولا فين انتي عامله اي دلوقتي ياماما 
فريدة بابتسامة -كويسة طول مانتي بخير 
ابتسمت لها سما فاهي ايضا تحاول تعويض فريدة عن بعض من حزنها 
(هل انتي قطعة من السماء ام انتي السماء.....
كيف يكون قلبك بتلك الرقة ياسما.....
صادقة لطيفة ام نقية زاهية ......
قلبك ملائكي كاسر للعين ......
جريئة انتي جريئة........
هاهي بريئة....)
نزل جاسر بضعف من غرفته 
فهو كل مايحبه لا يملكه لا يعرف لما.....
سما بابتسامة - ازيك ياجاسر
جاسر بضعف - كويس 
سما وهي تحاول اخباره بقدوم رفيقة دربه 
-ع فكرا....
قاطعها صوت هاتفها 
سما وهي تجيب بسرعة - فينكم .
-تمام 
جاسر لو سمحت ممكن تفتح الباب دا كدا 
ثم اشارت الي باب القصر 
-خلي اي حد تاني يفتحه 
- لا ممكن تفتحه انت بس 
جاسر باستغراب - ماشي 
فتح الباب .......
توقف كل شيئ.....
توقف الوقت.......
كاد ان يحلف بأن انفاسه ايضا توقفت 
دق قلبه بعن"ف 
نظرت له منة وعلياء باستغراب 
منة بصدمة -انتت؟!
لكن لم يجبها اكتفى بالسكوت 
علياء وهي تصفق امامه -هاااي
جاسر وكأنه افاق من نوم عميق
-هاا 
منة ببرود - دا بيت سما 
جاسر بتوهان - ا...اه 
اتفضلي
دخلت منة وعلياء ومعهم جاسر الذي كاد ان يطير من الفرحة 
منة وهي تأخذ سما ف احضانها -عامله اي ياقلبي
-بخير
علياء بحزن - خليكي جامده ياسما 
- بحاول اهو والله 
فريدة بابتسامة -ازيكم باقمرات
-الحمدلله ياطنط
سما وهي تغمز لذلك الهائم 
نظر لها جاسر كأنها نظرة شكر وكانت سهلة القراءة بالنسبة لسما 
اخذت سما منة وعلياء الي غرفتها لتجلس معهم قليلاا
منة بهدوء - هو بيعمل اي تحت 
-دا ابن عمي 
منة وعلياء بصدمة - ايي ابن عمك ..؟!
سما - اه وشكله بيحبك يامنة 
منة بضحك- يابنتي هو ف حد يحب حد ف لحظة طب ازاي تيجي دي طاااه وسيبك منه ، بقولك مافيش اي جديد
سما بسرحان - في كتييير
ثم اخذت تحكي لهم كل شيئ موقفها مع احد وزواجها منه وسر مليكة
علياء بصدمة - اوبااااا الموضوع شكله كبيييييير
منة بتذكر - انا لازم امشي دلوقتي لان ماما هتيجي البيت قريب 
(ملحوظة:منة عايشة مع خالتها)
سما بوداع - يلا سلام يامنة 
واه استني عشان مش هقدر اوصلك هنادي ع جاسر 
منة بغضب - سما 
ولكن سبقتها سما 
كان يجلس بالاسفل 
-جاسر ممكن توصل البنات لو سمحت
جاسر بسرعة - ايوا اكيد 
نزلت الفتيات بحياء 
جاسر بهدوء - هوصل هضراتكم اتفضلوا 
وفعلا ركبوا معاه العربية 
علياء بنرفزة- ممكن ننزل وهنبقا نقول لسما ان انت وصلتنا عشان ماينفعش بصراحة خالص 
جاسر ببرود - انا ماقدرش اكسر ثقة سما 
ثم انطلق بسيارته وطوال الطريق ينظر من مرآته ع منة التي لاحظت ذلك 
اوصلهم ثم عاد الي القصر 
جاسر وهو يدخل القصر بسرعة 
-سماااا 
سما وهي تخرج من غرفتها وتستند ع سور الدرج
-نعم
-شكراااااااا يا احلي حاجه حصلت لحد دلوقتيييي 
ضحكت سما ثم عادت الي غرفتها 
لقد استطاعت سما ان ترد لجاسر روحه 
في مكان اخر وبخاصة كافيه كبير 
كان يجلس اسد وسليم 
اسد - هعمل اي مع اسر الي مش ناوي يجيبها لبر دا ومقتنع ان بابا هو اللي قت"ل ابوه
سليم بهدوء -طيب وهتعمل اي 
اسد- مش عارف بس انا بفكر اتجوز سما في اقرب وقت لانه ممكن يأذ"يها او حتي يعملها حاجه 
سليم -ماظنش ان اسر ممكن يعمل حاجه زي دي بس يا اسد اي الي يخليك خايف عليها كدا هو انت حبيتها؟
اسد بضحك وبنفي- احب مين يابني دي مش من النوع بتاعي 
سليم - ع الله حكايتك ياصاحبي بس مش ملاحظ انك اتغيرت جامد 
اسد بتعجب - اتغيرت ...؟ اتغيرت ازاي ؟
سليم - لا لا ولا حاجه 
اسد- تمام يلا بينا 
ثم قاما من مكانهما 
مر شهر كامل ع كل تلك الاحداث ولم يصادف اسد سما ابدا او في الحقيقة لم يكن يريد رؤيتها ولا يعرف لما لا يريد 
تمت كل التجهيزات حول حفل الزفاف وكان حفلا فاخرا يليق بتلك العائلة الكبيرة تجهز الجميع وارتدوا اجمل مالديهم حتي سما تم شراء فستان ابيض رائع يدل ع ذوق شاريه ولكن ف الحقيقة لم تشتريه سما بل فريدة ومليكة رغم رفض مليكة لكل شيئ وتلك التجهيزات بسبب وفاة والدها وكذلك كانت مليكة متعجبة من سما لانها الي الان لم تقل اي شيئ لاسد 
وكذلك سيرين التي كانت ستجن بسبب كل ماكانت تفعله كل تلك السنوات لتوقع اسد في شباكها ولكنه كشفها منذ اول محاولة 
في يوم الزفاف كانت الفتيات تجلس مع سما في غرفتها وايضا الميكب ارتيست كانت موجوده 
شيماء وهي تأكل بشراهة- اقسم بالله قمر ياسما ومش محتاجة اي ميكب صدقيني 
ضحك الكل ع تلك المجنونة 
انتهت الميكب ارتيست من تزين العروس 
دخلت فريدة الغرفة ثم وقفت خلف سما التي كانت تجلس امام تسريحة كبيرة 
وقبلت رأسها من الخلف 
-ربنا يحفظك يابنتي يارب
ثم خرج كل من ف الغرفة لتبقا فريدة وسما فقط 
سما وهي تنظر لنفسها في المرآة 
-انا مش هتجوز...
فريدة بصدمة - ايي؟!....
يتبع.........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
-انا مش هتجوز...
فريدة بصدمة - ايي؟! يابنتي الناس كلها تحت ومش هتبقا حاجه حلوه صدقيني ماينفعش ليه بتقولي كدا ليه 
ثم بدات فريدة بالبكاء لعلها تستعطف سما قليلا
سما بسرحان - قلبي بيقولي بلاش الجوازة دي ياماما مش عارفة ليه حاسة بحاجه غريبة 
فريدة وهي تمسح ع رأس سما 
-اللي كاتبه ربنا هيكون ياسما ويلا قومي وبلاش الكلام دا ارجوكي
سما بتفهم- فعلا اللي كاتبه ربنا هيكون
انا جايه معاكي ياماما يلا بينا
ثم خرجت سما مع فريدة واثناء نزول سما الي اسفل
سليم باعجاب شديد- الحق يا اسد 
اسد وهو ينظر لتلك الحورية التي تنزل الي الاسفل شعر بان قلبه قد طار من مكانه ولا يعلم اين مقر نزوله ماتلك الايه ماتلك الحورية ماتلك الفتاة وكيف تكون وكيف هي ولما هي 
ذهب اسد لكي يأخذ عروسه بين يديه 
اسد وهو يمد يده لها 
-مكنتش اعرف انك جميلة كدا 
نظرت له سما بعدم تصديق وقد شعر بذلك فاخفى شعوره 
ثم امسك بيدها وذهبوا الي خارج القصر لتتم مراسم الزوج في 
حديقة القصر
سيرين من خلفهم 
- بقا ف الاخر تتجوز دي يا اسد ماشي مش هسيبكم في حالكم صدقوني مش هسيبكم
اثناء جلوس اسد وسما بجانب المأذون وتمت مراسم عقد الزواج 
كانت سما كالمغيبة عن الواقع وتشعر بان شيئ سيحدث 
عند اصدقاء سما 
علياء وهي تتظر لسما 
-هي سما مالها ياترى
منة -مش عارفه شكل ف حاجه كدا حصلت 
دخل مراد الي قصر الشافعي 
شيماء بصدمة -بيعمل اي هنااا دااااا عاااااا هيخ"طفنيييي 
منة بضحك - يابنتي هو مش سابك ف حالك مالك بقا
شيماء - مش قادرة استريح من غيره يامنة مش قادرة 
منة بحزن ع حاال تلك المسكينة - معلش ياشيمو اكيد هو نساكي فانسيه انتي كمان 
-هحاول
نظر اسد الي مراد وذهب اليه لكي يرحب به 
اسد وهو ياخذ مراد ف احضانه- اي ياصاحبي دا كله ومش هاين عليك حتي تيجي تشوفني من لما جيت مصر 
مراد بضحك - مصالح بقا مصالح 
يم وقع نظر مراد علي تلك الواقفة وتنظر له بقلق ولكنها كانت معتادة برونقها وبظهورها 
ذهب اليها بخطوات ثابته 
شيماء بتوتر- اوبااا دا جاي عليا الحقيني
البنات وهم يذهبون بعيدا 
-لما نمشي احنا بقا 
شيماء بصدمة - اه ياولاد البيااعه
مراد وهو يقترب من شيماء - اي اللي انتي لابساه دا 
شيماء بعند - مالاكش فيه انا حره 
امسكها مراد من يدها بعن"ف -دلوقتي هيبقا ليا فيه 
ثم اخذها خارج القصر
نهائيا 😹 (ياجدعان مراد دا بردو كان ف سته من ماس 💎 بس ماكملتش الرواية اسفه عشان ماحدش يدوخ مننا كان خا"طف شيماء وحبها وهي هربت منه وسابها تعمل اللي هي عاوزاه ودلوقتي هياخدها عشان يتجوزها)(هو مش ناوي يجي يخط"فني بجد ولا اي 🙂)
مليكة وهي تجلس بعيدا علي احدي المقاعد وتنظر الي سما بح"قد 
جاءت سيرين وجلست بجانبها 
سيرين بخب"ث- هتاخد منك كل حاجه سما دي لو ماتصرفتيش 
مليكة باستهزاء - ماتستعجليش كدا ياسيرين كل حاجه ف اوانها 
نظرت لها سيرين بغضب ثم ذهبت لتعد احدى مكائدها الشريرة 
في مطبخ القصر 
كانت تعد احدي الخدم مشروبات اسد وسما 
سيرين -ممكن اساعدك
الخادمة- لا ياهانم تسلمي انا هحضر كل حاجه 
سيرين بخب"ث- طيب انا وقعت مني كباية واتكسرت ممكن تروحي تلمي القزاز لو ينفع يعني 
-بس يا....
-انا قلت كلمة 
ذهبت الخادمة لكي تنظف مكان ماقالت سيرين 
سيرين وهي تخرج مخدر من حقيبتها 
-صدقيني مش هتتهني ياسما 
قالتها سيرين بحق"د اعمى ثم خرجت م ذلك المطبخ لتخرج حتي لا يشك احد ف امرها 
اسر بشك امسك بيد سيرين وهي خارجه من باب الحديقة 
-كنتي بتعملي اي جوا
سيرين بمكر - وانت مالك وبعدين كنت ف الحمام 
اسر وهي يشدد قبضته - وهو الحمام ف المطبخ 
سيرين بغضب - اوعي ايدي يا اسر احسن ليك وبعدين اي الحنية اللي نزلت عليك مرة واحده  دي ام"وت واعرف 
اسر وهو يهدد سيرين- انتي عارفة لو تخربي حاجه ف الفرح دا نعمل فيكي اي ياسيرين 
ثم اطلق سراح يد سيرين وذهبت من امامه بسرعة 
دخل اسر المطبخ ثم نظر الي مشروبات سما واسد 
قرب من الكاس ثم شم ريحته وجد به شيئ غريب
-اه يابنت ال.....
قام بتغير الكؤوس وخرج بسرعة 
اتت الخادمة ثم حملت المشروبات واعطتهم لاسد وسما 
جاسر بمزاح
-يلا نشرب بعض بقا ياعرسان 
اسد وهو ينظر له بتحذير 
-شوف حالك ياجاسر 
ذهب جاسر برعب من امام اسد
انتظرت سيرين ان يشربوا حتي يخرب هذا الزفاف ولكن فشل مخططها
انتهى الزفاف بطريقة تقليدية طبيعية ولم تحدث به اتطورات 
ذهب اسد وسما الي غرفتهم 
داخل الغرفة 
حمل اسد غطاء ووسادة وذهب للنوم ع اريكته الخاصة 
نظرت له سما بتعجب ولكن لم تعره اي اهتمام 
دخل اسد الي المرحاض وقام بتغير ملابسه الي تيرينج رصاصي كان رائع جدا جدا عليه 
ثم اخذت سما ملابسها ودلفت الي المرحاض
بعد قليل.....
خرجت سما وهي ترتدي بيجامة كشمير بنصف كوم وكانت تتطلق العنان لشعرها الحريري الاسود 
نظر لها اسد بصدمة فمن تلك الفتاة وكيف كانت تخفي كل ذلك تحت خمارها 
في تلك اللحظة شعر بلذة الخمار والمختمرات وانها كانت تحفظ نفسها حتي يراها زوجها فقط وشعر بشعور غريب جدا فكيف تكون له وزوجته وفي غرفته 
ذهبت سما الي سريرها وغطت ف نوم عميق
في غرفة فريدة...
كان يجلس اسر ومليكة وفريدة 
فريدة بخب"ث - اخيرا اسد اتجوز من سما وبكدا ضمنا ان الاملاك ترجع لينا تاني 
مليكة باستغراب - بس دي هترجع ازاي يعني 
اسر وهو يفهم مليكة - ماهي سما بردو مش هتروح تشتغل وهي متجوزه وكمان هتكتب كل الاملاك باسم اسد لانه جوزها بس لازم تحبه الاول 
مليكة بفهم - فهمت..بس سما هتحب اسد ازاي دلوقتي 
فريدة بمكر - سيبو الطلعة دي عليا انا وانا هتصرف
كان يقف امام الغرفة جاسر الذي كان مصدوم من ذلك التخطيط الماكر فهل والدته واخته يعدون مكائد لتلك المسكينة 
ذهب بسرعة الي غرفته ثم قام بضرب بعض الارقام 
اجابت منة باستغراب - الو مين
جاسر بسرعة - اسمعيني الاول واوعي تقفلي فاهمه 
منة وقد عرفت من هو - في حاجه حصلت ياجاسر وليه تكلمني في وقت زي ده سما كويسه؟!
جاسر حكي كل شيئ الي منة التي كانت مصدومة 
-انا عاوزك تساعديني باي طريقة ومش لازم اي جنيه يروح لمكان لان لو الاملاك بقت باسم اسد 
ماما مش هتخلي سما ف البيت وكمان احتمال تطلعها من البيت والمسكينة دي هتروح فين 
منة بقلق - طب والحل هنعمل اي 
جاسر بتوتر - انا مش هعرف اعمل حاجه لوحدي وعاوز مساعدتك
منة بفهم وعزيمة مضحكة- وانا معاك ف كل خطوة وكله ف سبيل انقاذ البشرية 
جاسر بضحك -ماشي ياقلبي سلام 🙂😹
منة بكسوف - سلام 
اغلق جاسر الهاتف وهو يبتسم بشدة 
في الصباح 
.....
فريدة وهي تجلس ع السفرة وبجانبها  مليكة 
فريدة بمكر - قومي اطلعي يامليكة وصحي سما واسد احنا بقينا الظهر اهو 
مليكة بزهق - يووه انا مش طالعة اطلعي انتي
سما من خلفهم 
- انا جيت ومش محتاجه حد يجي يصحيني
فريدة بخبث - ازيك ياسما عامله اي وليه صحيتي بدري كدا 
سما بحب - لا ولا حاجه ياماما عادي بس كنت رايحة الشركة 
فريدة ومليكة بصدمة وبصوت واحد - الشركة؟!
اسد من خلفها - شركة اي ياسما
سما ببرود - شركتي
فريدة وهي تنظر الي مليكة بصدمة - اللي بيحصل دا بجد؟!
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فريدة وهي تجلس ع السفرة وبجانبها  مليكة 
فريدة بمكر - قومي اطلعي يامليكة وصحي سما واسد احنا بقينا الظهر اهو 
مليكة بزهق - يووه انا مش طالعة اطلعي انتي
سما من خلفهم 
- انا جيت ومش محتاجه حد يجي يصحيني
فريدة بخبث - ازيك ياسما عامله اي وليه صحيتي بدري كدا 
سما بحب - لا ولا حاجه ياماما عادي بس كنت رايحة الشركة 
فريدة ومليكة بصدمة وبصوت واحد - الشركة؟!
اسد من خلفها - شركة اي ياسما
سما ببرود - شركتي
فريدة وهي تنظر الي مليكة بصدمة - اللي بيحصل دا بجد؟!
-الحقي ياماما 
كادت ان تخرج مليكة 
اسد بصوت عالي- مافيش طلوع من البيت ياهانم الا بأذن جوزك ولا ماتعرفيش الكلام دا كمان ولا اي
سما وهي تنظر له - انا طالعة يا اسد يعني طالعة وهروح الشركة وهمسكها واللي أقوله يتنفذ فاهم؟!
اسد بصدمة - سما انتي ازاي تتكلمي معايا كدا هاا؟!
سما بعند- اظن ان دي شركتي واعمل الي انا عاوزاه ولا ليك رأي تاني
يا ...جوزي المصون 
اسد وهو يقف امام سما - اطلعي كدا من الباب وشوفي هعمل اي 
تدخلت فريدة بسرعة - اهدى كدا يا اسد وانتي ياسما دا النهارده صباحيتك حتي ياحبيبتي ماينفعش تطلعي اول يوم جواز ماينفعش 
سما وهي تمثل التاثر - ايوا فعلا ياماما ماينفعش 
ثم ذهبت الي الاعلي 
وتركتهم في دوامة الغرابة بالاسفل 
اسد وهو بضرب كف ع الاخرى 
-هتجنن منها وربنا 
فريدة بعدم فهم - دا اي اللي حصل دا 
مليكة وهي تنظر الي الاعلي - ماعرفش ياماما هي مين اللي فوق دي 
فريدة - ماعرفش 
سما وهي تنظر لهم من الاعلي هي وجاسر 
جاسر بضحك- هتجننيهم يابنتي 
سما بضحك - صبرك بس صبرك وشوف هعمل فيهم اي 
ثم اكملت بجدية - بجد انا مش عارفه اقولك اي ياجاسر لولا انك قلتلي مكنتش عارفه هعمل اي 
                                & فلاش باك &
جاسر اخرج هاتفه اثناء سماعه الجميع وهم يتحدثون 
ثم قام بتسجيل كل شيئ 
جاسر بحزن - اسف يماما بس انك تدمري حياة بنت مسكينة شيئ مستحيل اقبله اسف 
ثم ارسل ذلك التسجيل الي سما بعد ان اقامت صلاة الفجر 
سما بتعجب - جاسر هيكون باعت اي ياترى 
ثم ذهبت بعيدا عن اسد حتي تسمع ذلك التسجيل 
ولكن هنا كانت الصدمة 
نزلت دموعها كالشلال ولم تعرف ماذا تفعل 
ارسلت الي جاسر رسالة وكان محتواها الاتي
(مش عارفة اقول اي والله يا جاسر ولا لاقية كلام يوصف حالي دلوقتي وان كل الحب دا كان مزيف من الاول 
انا مش هستسلم ومش هسمح انهم ياخدوا حاجه مني بالعافية
تعرف لو هما كانوا طلبوها مني ..؟!
كنت هديها ليهم.
بس بجد زعلت جدا من الطريقة ومافيش حد هياخد حتى جنية مني تاني وشوف هعمل فيهم اي )
اغلقت الهاتف ثم ذهبت الي النوم او بالادق ذهبت لتفكر كيف ستن"تقم منهم ......؟!
                           & بااااااااااك &
جاسر - مافيش بينا اي شكر ياسما انتي اختي بجد 
سما بغمز - اي اللي ورا الكلام دا ها
جاسر بضحك - نفسي اتجوزها بجد
سما بابتسامة - اتجوزها 
جاسر بهزار - ايوا انا كدا اتجوزتها صح شكرا ع ذلك التغيير الكبير 
يابنتي هو انا لو اعرف طريقة توافق فيها كنت قلتلك لييييييييييييييه
سما بضحك - براحة ياعم شوية 
بص انت قولها انا محتاجك جنبي عشان ننقذ سما واعمل شوية حوارات وعندي خطة كدا تعالي اقولك عليها 
-يلا 
-...................
جاسر بصدمة - يابنت الايييه دا انتي طلعتي مش سهلة ياسما 
سما بفخر - تعليم الاخت شيماء 
اسد من خلفهم 
-واقفين تضحكوا لي بالطريقة دي 
سما بغضب - اظن براحتي والله اضحك اعيط براحتي 
اسد بصوت عالي -سما طريقتك تبقا احسن من كدا فاهمه 
سما اقتربت منه بسرعة ثم قالت بتمثيل كبير امسكت بطرف قميصه بغنج
-اي يابيبي بهزر معاك بلاش اهزر 
اسد وهو فاتح فمه بطريقة مضحكة وبصدمة -اي 
جاسر وهو يضحك ع تلك السما 
-انا ماشي انا بقا
اسد بصدمة - قولي اللي قولتيه تاني كدا 
سما بضحك - انا ماقلتش حاجه اي يابني اسند نفسك كدا ف اي 
اسد وهو يسترجع وعيه فنعم هو كان كالمغيب 
-هاا انا ماشي 
ثم ذهب بسرعة الي خارج الغرفة كلا بس خارج القصر كله 
اخذ سيارته ثم ذهب 
جاسر وقد عاد مرة اخرى - عملتي كدا ليه 
-لازم اخلي جاسر ف ايدي ويثق فيا وكمان...
لم تستطيع اكمال تلك الكلمة 
اكملها جاسر بضحك ع وجهها الاحمر ذلك - يحبك صح؟!
ذهبت سما من امامه بسرعة 
ضحك جاسر عليها ثم قال بصوت عالي اوقفها - جاسر طيب ياسما حاولي تقربي منه بجد مش تمثيل 
سما وهي تدير وجهها الي الجانب الاخر 
-عارفه 
ثم ذهبت من امامه بسرعة كبيرة دخلت غرفتها وجلست ع السرير
امسكت وجهها بيداها ثم وضعت يدها ع صدرها الذي يعلو ويهبط بطريقة غريبة
- اي ياسما مالك اجمدي كدا ف اي
ثم دلفت الي المرحاض 
........
في منزل سيرين 
سيرين وهي تجلس ع السرير ببكاء 
-اااااااااااااااه مش قااااادرة 
والدتها وهي تدخل لها بسرعة 
-حبيبتي يابنتي مالك 
سيرين ببكاء هستيري - مش قادرة اعيش من غيره ياماما مش قاااااادرة 
والدتها ببكاء ع حال ابنتها - انسيه ياسيرين اسد اتجوز 
سيرين ببكاء والم غريب ف قلبها - مش اسد ياماما مش اسد 
اااااااااه ياسلييييييييم
قامت من مكانها بسرعة 
- عاوزه اشوفه مش قادرة اكتر من كدا انا ماشية 
اخذت حقيبتها وهاتفها 
والدتها وهي تمشي ورائها بسرعة - يابنتي هتروحي فين وانتي كدا ياسيرين يابنتي ليه تعملي كدا ف نفسك لييه 
ذهبت سيرين الي مكان عمل سليم 
نزلت من سيارتها بسرعة ثم ذهبت الي مكتبه دخلت بسرعة 
السكرتيرة بسرعة - ماينفعش كدا ياهانم استني 
دخلت سيرين الي مكتب سليم 
سليم وهو يقف من ع كرسي مكتبه بصدمة من تلك التي امامه 
سيرين وهي تنظر لعيناه التي لطالما اشتاقت لها 
-سليم 
-.....
- مش قادرة اعيش من غيرك 
ابتعد سليم من مكانه وذهب ليقف امام سيرين 
ثم امسك بوجهها بين يديه. 
قرب وجهها ثم قال بصوت خافت 
- ليه عملتي في نفسك كدا ياسيرين وانتي كنتي كل عمري
سيرين ببكاء - غصب عني والله والانت"ـقام عماني ياسليم 
-كنتي انقى بنت شوفتها في حياتي رغم انك مكنتيش بتحبيني بس فضلت وراكي 
سيرين بالم - ماتسبنيش ياسليم 
سليم وهو يسند رأسه ع مقدمة رأسها - تتجوزيني يانور عيني 
سيرين ببكاء - موافقة موافقة....
في مكان اخر وبالتحديد ع شاطئ البحر 
كان يجلس اسد وهو تائه فهل هو يحب سما حقا ام ماذا ولما يحدث له هذا الشيئ الغريب في كل مرة تقترب منه سما
-اااااااه يااارب مش عاوزه احبها يارب مش عاوز
ثم اتت رسالة علي هاتفه 
(مليكة متجوزه من آسر ...انا فاعل خير ولو مش عاوز تصدقني انت حر )
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اسد بصدمة وهو يمسك الهاتف
(انت مين)
ولكن اتاه رد مبهم ثم اغلق الهاتف 
اسد بصدمة - مستحيل اكيد مش صح بس ياترى مين اللي بعت كدا انا واثق ان مليكة مستحيل تعمل كدا ...صح اكيد اسر اللي بعت الماسدج دي هتندم يا اسر هتندم 
اخذ سيارته ثم انطلق الي القصر بغضب اعمى
وصل القصر ثم قام بركن سيارته ودخل الي القصر بعصبية واضحة 
-ملييييكة يامليييييييييكة 
خرج الجميع علي صوت اسد العالي جدا 
سما بانزعاج- اي يا اسد صوتك عالي ليه كدا 
اسد بغضب - مليكة فين ياسما
سما ببرود - ماعرفش واكيد مش في جيبي يعني
اسد بغضب - مش وقت استظراف دلوقتي 
في تلك الاثناء ولسوء الحظ دخلت مليكة الي القصر 
اسد وهو يدير وجهه- اهلا اهلا بالهانم اووه قصدي المدام
مليكة بشك - اي يا اسد مالك في حاجه وليه بتقول كدا 
فريدة من خلفهم - اي اللي بيحصل هنا ممكن افهم
اسد بغضب - الهانم متجوزه ياماما........      (بقلمي شيماء الشريف)💙
فريدة بصدمة- اي انت اتجننت ازاي تقول كدا عن اختك انت عارف ان مليكة عمرها ماتعمل حاجه زي دي 
سما بصدمة- لا يا اسد مليكة مستحيل تعمل كدا مستحيل
مليكة ببكاء وتمثيل - لا يا اسد صدقني دا ماحصلش واكيد حد بيحاول يوقع بينا 
ثم ذهبت مليكة الي سما 
سما بشك- هتعملي اي يامليكة
مليكة بغضب اعمى وتمثيل متقن - كله منك انتي ياسما انتي اللي بتخلي اخويا يشك فيا ويشك في شرفي انتي ليه كدا عملتلك حرام عليكي حرام عليكي 
سما بصدمة - انتي شكلك اتجنيتي يامليكة بجد
اسد بغضب - مكنتش اعرف انك حقي"ـرة كدا ياسما وممكن تعملي حاجه زي دي وانا كنت...
ثم سكت اسد 
سما بعدم تصديق - والله انا ماقلت حاجه صدقني يا اسد والله ماقلت حاجه لحد ولا اعرف اي حاجه انتوا بتقولوا كدا ليه
فريدة بتمثيل البكاء - اخص عليكي ياسما ليه تعملي كدا ف مليكة ليه
سما بصدمة من ذلك المشهد الدرامي - انا مش واحدة ممكن تهين حد او تفض"ـحه بالطريقة الحق"ـيرة دي 
اسد بغضب - انتي رايحه فين ياهانم
سما بقوة - طالعة اوضتي يا استاذ اسد 
ثم نظرت لهم نظرة استهزاء
اسد وهو ياخذ مليكة التي تبكي بتمثيل في احضانه
- اسف ياليكا أنا كنت للحظة هشك فيكي 
اخذت مليكة تبكي اكثر 
فريدة بابتسامة خبيثة وفي تفكيرها - اخيرا اللي عملته دا خلا اسد يحب مليكة ويثق فيها اكتر من الاول ودلوقتي لازم اشوف طريقة اخلي اسد يخلي سما تحبه انا لازم اخد الاملاك دي كلها لنفسي كل حاجه هتكون ليا 
ذهبت فريدة الي اسد ومليكة ثم وضعت يدها ع كتف اسد وقالت بتمثيل درامي وبكاء
-اطلع يا اسد لمراتك اكيد هي كانت لحظة غضب او حاجه سما طيبة يابني 
اسد بتفهم - فعلا.. بس بردو اموت واعرف سما ليه تعمل كدا في مليكة 
مليكة بتمثيل هي الاخرى - انا طالعة فوق مش قادرة عاوزه ارتاح
اسد بتفهم - تمام اطلعي استريحي شوية 
ذهبت مليكة الي الاعلي بسرعة 
ثم ذهبت الي غرفة سما وجدتها تجلس وكانها كانت تنتظرها
سما بضحك- انتي مفكرة ان المسلسل اللي عملتيه تحت دا هيدخل دماغي يامليكة 
وبعدين انا لو عاوزه اقول لاسد كنت قلت من زمان صح ولا لا....؟!
مليكة بغضب - انا عارفه ياسما ان انتي اللي قولتي لاسد وصدقيني هتندمي يا....
سما بمقاطعة - ماقلت انها مش انا ويلا بقا لو سمحتي هوينا يلا 
خرجت مليكة من غرفة سما بغضب 
مليكة بسرعة اخذت هاتفها وضربت بعض الارقام - الو ياجاسر 
جاسر باستغراب- اي ياسما في حاجه حصلت 
سما بسرعة - انت فين دلوقتي 
جاسر بتعجب - انتي عارفه ياسما اني في الشركة لان اسد واخد اجازة وكل حاجه بقت فوق دماغي لوحدي 
سما بسرعة - ربنا يعينك .....المهم في حاجه كدا حصلت....
ثم حكت لجاسر كل شيئ حدث
جاسر بصدمة - انتي بتقولي اي مليكة اتجوزت بجد 
سما - ايوا وانا كنت عارفة من فترة بس كنت مخبية علي الكل 
جاسر بفهم - ااه عشان كدا اسر كان مع مليكة وماما في نفس الاوضة وكانوا بيتكلموا مع بعض يبقا كدا اللي عارفين بموضوع الجوازة دي ماما ومليكة واسر وانتي بس 
سما بتذكر - وبردو ممكن يكون اسر قال لسيرين لانها اخته واكيد قال 
جاسر بفهم - ايوا اكيد هي سيرين اللي قالت .....بس مش قادر استوعب ليه مليكة تتجوز اسر وليه اسر بالذات 
سما - انا حسيت انا اسؤ ومليكة بيحبوا بعض فعلا واكيد كانوا خايفين ان اسد وعمي يرفضوا الجواز دا عشان كدا انجوزوا في السر 
جاسر بفهم - ايوا فعلا ممكن بصي ياسما انا هقفل دلوقتي لاني مشغول جدا وهفكر ف اللي هنعمله تمام
في غرفة مليكة......(بقلمي شيماء الشريف )....💙
مليكة وهي تتحدث مع اسر في الهاتف 
- مليكة بتوتر - هنعمل اي يا اسر اسد اكيد شك فيا وكله من سما 
اسر بفهم - ايوا فعلا اسد مستحيل يصدق اي حاجه بسهولة ولازم يكتشف هو كل حاجه بنفسه لان اسد بيصدق نفسه واحساسه بس 
مليكة بتوتر كبير - انا قلقانه جدا ومش عارفه اعمل اي انا قلت ليه اني هطلع استريح شوية
اسر بعقلانية - تمام يا مليكة استريحي انتي شوية
ثم اكمل بحب صادق - صدقيني انا مستحيل اسيبك او اتخلي عنك انا ماصدقت انك بقيتي ملكي خلاص
في غرفة سما....
دخل اسد الغرفة وهو غاضب جدا من سما
سما وهي تمشي ورائه في كل مكان في الغرفة حتي يستمع لها ولتبريرها فاكثر ماتكرهه هو الظلم ولم تسكت يوما علي ظلم تعرضت له مهما كان صغير ام كيير
سما بعدم تركيز - والله يا اسد انا ماقلت لحد حاجه ولا طلعت ع مليكة الكلام دا وبعدين انا لو عاوزه اقول كنت قلت من لما عرفت لي كنت هست......
وضعت يدها بسرعة ع فمها فهاهي قد وقعت بلسانها
اسد بصدمة - دا معناه ان الموضوع بجد بقااا
صدمة بصدمة اكبر - والله ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سما بعدم تركيز - والله يا اسد انا ماقلت لحد حاجه ولا طلعت ع مليكة الكلام دا وبعدين انا لو عاوزه اقول كنت قلت من لما عرفت لي كنت هست......
وضعت يدها بسرعة ع فمها فهاهي قد وقعت بلسانها
اسد بصدمة - دا معناه ان الموضوع بجد بقااا
صدمة بصدمة اكبر - والله ....مش عارفة اقول اي بس بما ان الحقيقة بانت فخلاص بقا وايوا يا اسد مليكة فعلا متجوزة وانا اعرف من زمان
اسد وهو يجلس ع السرير بصدمة ويضع يده فوق شعره 
-يعني اختي تتجوز من ورايا وكمان تتجوز اكتر حد بكر"هه اما وريتك يامليكة ال🐕
سما وهي تجلس بجانبه لتواسيه - معلش يا اسد كلنا بنغلط واكيد هما الاتنين بيحبوا بعض وعارفين كويس انك مش هتوافق
انتفض اسد من مكانه لجلوسها المفاجئ جانبه ولا يعرف لما فعل ذلك 
سما باستغراب- مالك يا اسد فيك حاجه 
اسد بعدم تركيز - ها لا انا ماشي وهشوف موضوع مليكة دا بجد ولا لا 
سما بسرعة - هتروح فين 
اسد بشردان - لاسر
سما بسرعة - انا جاية معاك 
اسد باعتراض- مستحيل ماينفعش تيجي معايا 
سما بعند كبير - هروح يعني هروح يا اسد 
استسلم اسد لرغبتها وذهبوا معا 
جلست سما بجانب اسد في السيارة 
نظر لها اسد من المرآة وجدها تنظر للجانب الاخر 
وصلوا الي منزل اسر ثم نزل اسد من السيارة وهو ينظر الي ذلك المنزل بغضب شديد امسكت سما بيده وهي تطمأنه
ذهبوا الي المنزل ووقفوا امامه دق اسد الباب بشدة 
مليكة بقلق من الداخل - ياترى مين دا يا اسر 
اسر بتوتر - ماتقلقيش اتلاقيه بتاع الدليڤري 
فتح اسر الباب فصدم من تلك اللكمة القوية التي وجهت اليه بقوة وقع اثرها ارضا 
مليكة بصدمة - اسد
اسد وهو يمسكها من شعرها - بقا وانا اللي كنت بقول ان اختي عمرها ماتعمل كدا بس الظاهر اني كنت غلطان وقف اسر وامسك اسد من ظهره ثم القاه بعيدا عن مليكة 
اسر بغضب - اياك تلمسها يا اسد هي دلوقتي مراتي وملكي انا وبس فاهم ومالاكش حق انك تلمسها 
سما وهي تنظر لذلك الموقف بصدمة فلم تعرف ان الامر سيؤول الي ذلك 
امسك اسد بتلابيب اسر واخذ يضر"به بقوة حتي نز"فت الد"ماء من انفه بقوة 
مليكة ببكاء حار - ارجوك سيبه يا اسد سيبه ارجوك 
سما وهي تبعد اسد عن اسر حتي لا يخر صريعا بين يديه 
- خلاص يا اسد اوعى كدا اوعى 
اطلقه اسد ثم رماه ع الارض بقوة ثم امسك بيد مليكة ليأخذها معه 
اسد وهو يخرج اصعب كلمات له في حياته
- ار..ارجوك..يا اسد ...سيب مليكة....انا عاوزها...ارجوك
وقف اسد فجأة ثم ادار وجهه بغضب كبير 
وقال من بين اسنانه - بتحبها يا اسر
اسر بعيون شبه باكيه - ومستعد....اعمل..اي حاجه...عشانها
مليكة ببكاء - اسررر
نظر اسد لهم فمسكت سما بقميصه كأنها تقول شيئ ما ولكن كان سهلا ع اسد ان يفهمه ولا يعرف كيف فهم مقصدها
اسد وهو ينظر لاسر نظرة اخيره ثم اطلق يد مليكة 
ذهبت مليكة بسرعة الي اسر الملقى ع الارض اثر ضر"ب اسد المبرح له
اخذت مليكة اسر في احضانها ثم بدات بالبكاء - هتبقا كويس يا حبيبي صدقني 
سما وهي تجلس بجانب مليكة 
- صدقيني هيبقا كويس 
حمل اسد اسر ثم اخذه لاسفل العمارة لكي يضعه في السيارة ذهبت مليكة وجلست بجانب اسر ووضعت راسه ع قدمها 
وجلست مليكة بجانب اسد الذي كان يقود السيارة لكي يذهب الي المستشفي باسرع وقت
دخل اسر غرفة عمليات لحالات الاصابة السطحية 
وجلست مليكة في الخارج وهي تبكي وتقول 
- كنت هقولك يا اسد بس كنت خايفة من رد فعلك واسر كان خايف انك ترفضه
اسد بغضب - علي اساس اني كدا مش هتضايق يا مليكة 
سما وهي تهدأ اسد - خلاص يا اسد اهم حاجه دلوقتي ان الموضوع يخلص ع خير واسر يبقا كويس ونبقا نتكلم بعدين في الموضوع دا 
نظرت مليكة الي سما باستفهام فهي لاتعرف هل سما الان تدافع عنها وهي التي اخبرت اسد بكل شيئ ام ان هناك شيئ خاطئ وطرف من الخيط مازال لغز يحل بينهما 
ذهبت سما للجلوس بجانب مليكة واخذتها في احضانها وقالت سما 
برقة صادقة وحزن - صدقيني يامليكة انا عمري ماقدر اأذيكي مهما كانت النتائج لانك اختي اللي ماجابتهاش امي يامليكة 
مليكة ببكاء - سامحيني ياسما الحق"د والكر"ه عموني وماقدرتش اشوف الصح من الغلط انا اتخدعت في كل حاجه وكله ....
اكملت مليكة بنظرات غير مفهومة - كله بسبب ماما 
نظر اسد لها باستفهام - واي دخل ماما في الموضوع ؟!
مليكة ببكاء - انا كنت بتخدع بكل كلمة تقولها ليا ماما والظاهر ان الفلوس اعمتنا كلنا وبقينا نحق"د ع نفسنا في كل حاجة
سما وهي تربت ع كتف مليكة - وانا عارفة كل حاجه يامليكة ولو كان ليا سبب اني اذيكم كنت كشفتكم من لما عرفت كل حاجه
مليكة بتعجب - يعني انتي كنتي عارفه ان ماما هي السبب ف كل حاجه كانت بتحصلك 
اسد وهو لا يفهم اي شيئ فقال بغضب - انتوا قصدكم اييي فهموني 
مليكة وهي تنظر للاشيئ قصت كل شيئ الي اسد وكل تلك المكائد 
ثم اكلمت بشك اكبر بعد ان اتضحت الحقيقة امامها 
- وكمان انا دلوقتي اتاكدت ان ماما هي اللي قالت ليك يا اسد عن جوزي من اسر انا مش عارفة ليه ممكن ام تعمل كدا في بنتها لييه..
قاطعهم خروج اسر من الغرفة ثم ذهب الي غرفة اخري ليستريح
بها ذهبت سما ومليكة واسد الي غرفته ليطمأنوا ع سلامته 
مليكة وهي تجلس بجانب اسر وتمسك بيده - عامل اي ياقلبي 
نظر لها اسر بضعف - بخير طول مانتي بخير
ثم نظر الي اسد - شكرا يا اسد انك ماحرمتنيش من مليكة وانا اسف ياصاحبي 
اسد بضحك - ولا يهمك يا ابو الصحاب كله يهون ضحك الجميع ثم نظر اسد الي سما التي كانت ابتسامتها بالنسبة له كالشمس فكأن نور الشمس كله وقع عليها فقط فكانت هي الوحيدة تضيئ في الغرفة كلها
قاطع سرحانه مليكة التي حمحمت عندما لاحظت نظرات اسد 
- احم احم رحت فين ياعمنا 
اسد بانتباه - ها
سما بضحك - لا دانت مش معانا خالص 
اسد بعدم انتباه لما يقول - هكون مع مين غيرك انتي ياسما 
نظرت له سما بخجل كبير اعتلى وجهها الابيض 
مليكة بضحك - وربنا حرام عليك يا اسد اللي بتعمله ف البت دا 
نظر لهم اسد بعد ان ادرك ماكان يقول فخجل ثم خرج من الغرفة سريعا
اسر بضحك - اكيد بيحبك ياسما 
دق قلب سما بقوة بعد ان سمعت كلام اسر لتقف من مكانها وتخرج هي الاخري 
فتجد اسد واقف في الممر 
- سيبهم هنا النهارده ويلا بينا احنا 
كان ذلك صوت سما المهتز امام اسد فضحك اسد ع منظرها
- يلا بينا
في السيارة 
قال اسد مستفهما - وانتي عرفتي الحاجات دي كلها منين 
سما - جاسر قالي كل حاجه بس حقيقة جواز مليكة انا اللي اكتشفته لوحدي 
جاسر بتعجب - جاسر...وهو جاسر هيعرف ازاي بالموضوع دا 
سما بضحك - لا دا موضوع كبيييير
حكت له سما كل شيئ بالتفصيل في السيارة ثم اضافت
- وكمان بيحب بنوته قمر كدا واي رايك نروح نشوفها ونخطبها ليه 
اسد بفهم - مش لما اعرف هي مين الاول
سما بلهفة - انت تعرفها يابني عارف البت منه صاحبي 
اسد باستغراب - يابني..وبت..؟! اه عارف منه مالها ثانيه كدا واوعي تقولي انها اللي جاسر بيحبها 
سما - ايوا واي رايك فيها بس بلاش في شكلها انا قصدي اي رايك في اخلاقها
اسد وقد فهم مقصد سما - يااااه دي جامدان والله منة دي 
سما بغضب - وقف العربية يا اسد
اسد بضحك - في اي يابنتي اي شغل العيال دا
سما بغضب - انت بتوصف بنت قدامي يا اسد 
اسد بضحك - وهو انا قلت اي يابنتي اهدي كدا اهدي 
سكتت سما فضحك اسد ع ذلك الجانب الطفولي منها والذي لما يراه من قبل فهل كان اعمى الي تلك الحدود
وصلوا الي المنزل فدخل اسد وسما 
نظرت لهم فريدة باستغراب 
- مالك يا اسد واي اللي في وشك دا حصلك اي 
اسد - لا مافيش ياماما ماحصلش حاجه ماتخافيش 
نظرت الي سما وقالت - كنتوا فين كدا 
سما بجدية - في شكرتي كنت بشوف اي اخبارها واخبار فلوسي ياحماتي 
فريدة بغضب حاولت كتمه ولكن كان واضحا امام اسد وسما 
- ااه ماشي بس ليه تروحي الشركة يعني
اسد - مانا كنت معاها ياماما 
- وليه تروح سما الشركة من الاساس وممكن كمان شوية تطلعنا من القصر كمان 
سما بصدمة - اطلعك والله فكرا
اسد بصدمة - سمااا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فريدة بغضب حاولت كتمه ولكن كان واضحا امام اسد وسما 
- ااه ماشي بس ليه تروحي الشركة يعني
اسد - مانا كنت معاها ياماما 
- وليه تروح سما الشركة من الاساس وممكن كمان شوية تطلعنا من القصر كمان 
سما بصدمة - اطلعك والله فكرا
اسد بصدمة - سمااا
سما وهي تنظر لاسد بقوة - في حاجه.....قلت حاجه غلط انا؟!
فريدة وهي تغير الموضوع- ماخلاص بقا ياولاد واطلعوا استريحوا شوية..واه صحيح ماتعرفش مليكة فين ياسد 
اسد وهو يبدأ ف البكاء - اكتشفت انها متجوزه فعلا ياماما
فريدة بصدمة- انت بتقول اي يا اسد مليكة عمرها ماتعمل كدا
سما باستهزاء - معلش معلش
فريدة بقلق - طيب وهي فين دلوقتي
اسد ببكاء - عند اللي احسن مني ومنك ياماما....قت"لتها
فريدة بانهيااار - بتقووول اي يا اسددد ازاي تعمل كدا في اختتتك ازاي ازااااااي
نظرت سما لاسد بصدمة فكيف يقول ذلك
فريدة ببكاء وانهيار- سامحيني يابنتي انا السبببب اااااه ياقلبييييييي
اسد باستفهام - قصدك اي ياماما وخلاص مليكة ف مكان احسن 
فريدة ببكاء وحرقه ع فراق ابنتها - لا يا اسد انا اللي عملت كدا فيها وانا اللي سمحتلها انها تتجوز اسر وكمان انا اللي قلت لييييك ااااه ياملييييييكة 
اسد بصدمة - يعني انتي السبب ياماما
لم تنطق فريدة بشيئ 
سما بحزن امسكت ذراع اسد وقالت بصوت غير مسموع الا لاسد 
-كفايا كدا وليه بتقول كدا ليها
-دي الطريقة الوحيده اللي هتعترف بيها وتعرف غلطها وانها كان ممكن تأذي فعلا بنتها
-طيب وهتسيبها كدا كتير
نظر اسد الي والدته وقال - وانا عارف كل حاجه يامااما
فريدة بتعجب من وسط دموعها- قصدك اي يا اسد 
-عارف ان مليكة متجوزه وعارف ان انتي اللي بعتي الماسدج وعارف كل حاجه
فريدة بامل معدوم- يعني مليكة عايشة يا اسد 
اسد ببرود - ايوا ياماما
فريدة بعدم تصديق - امااال قلتتتت انك قت"لتهاااا ليييييه يا اسد 
واخذت تضرب علي صدر اسد بقوة 
امسكتها سما برقة - والله وربنا اللي يعلم قد اي انا عاملتك انك امي وحسيت معاكي بالاحساس اللي اتحرمت منه من زمان كنتي كل حاجه بالنسبة ليا بعد وفاة عمي وقلت ان انتي اللي هتسنديني ولكن ظني خاب يامرات عمي 
نظرت لها فريدة باسف كبير - انا اسفة ياسما والله يابنتي انا اسفه 
مسحت فريدة دموعها ثم قالت 
- انا ماليش مكان ف القصر دا ياسما 
امسكت سما بوجهها بسرعة وقالت بصدق كان واضح في كل كلمة 
- القصر والفلوس والشركات والمصانع وسما ليكي يا ام سما
فريدة بصدمة - انتي بتقولي اي ازاي تقدري تسامحيني بعد اللي كنت هعمله فيكي ياسما ازاي 
سما بابتسامة نقية - لانك امي اللي حبيتها مش كدا ولا اي يامااما
فريدة ببكاء وخجل من نفسها - انا مش قادرة اتكلم في وشك ولا اقول اي حاجة انا ازاي وصلت لكدا وازاي الفلوس عمتني لدرجة اني كنت هقسا ع ملاك زيك ياسما 
نظر اسد لهما بحب وقال بضحك - وهو انا ماليش نصيب من الحب دا ولا اي
نظرت له سما بضحك - دا انت الحب كله
نظر لها اسد بصدمة - انتي بتقولي اي....؟
سما بخجل - مش بعيد كلامي مرتين 
في اثناء ذلك الحديث دخل جاسر وهو لا يعلم ماذا يحدث او ما حدث
اسد بضحك - اهو العبيط جه 
جاسر بغضب - انا مش عبيط يا اسد واحترم نفسك 
امسكه اسد من راسه - عبييط واهبل كمان عشان لما تحب بنت وانا اكون اخر من يعلم تبقا عبيط 
جاسر نظر لسما بتوعد 
خافت سما قليلا ولكن ضحكت ع اسد الذي احكم قبضته
- مالاكش دعوة بسما يا جاسر وكلامك معايا انا 
نظر جاسر الي والدته التي تمسك بيد سما كأنها كانت تبحث عنها منذ زمن ووجدتها
جاسر بعدم فهم- هو اي اللي بيحصل هنا..؟!
سما بضحك - ولا حاجه بس ماما حياتي كانت بتقولي كلمة سر كدا 
فهم جاسر من حديث سما ان الخلاف قد انفض 
- اي السرعة دي دانا يادوب جيت من الشركة انتوا بتضحكوا عليا صح وبعدين يا اسد هتفضل ماسكني من راسي كدا ياعم ابعد كدا 
ابعده اسد ثم قال بضحك - لا كل حاجه اتحلت خلاص 
جاسر بحزن - الا انا ...
اسد طيب اطلع جهز نفسك عشان هنروح نتقدم لمنة يلا عشان ماردش في كلامي 
جاسر بصدمة وفرح - انت بتتكلم بجد يا اسد 
ونظر الي سما .- بجد ياسما هتجوز منة بتتكلموا بجد
نظرت له فريدة بضحك وابتسامة حزينه - اخيرا هشوفك عريس قد الدنيا دي كلها ياجاسر
قبل جاسر راس والدته ثم ذهب سريعا ليجهز نفسه 
بعد قليل تجهز الجميع للذهاب الي منزل منة ولكن السؤال هو 
هل اخبر احد منه بتلك الزيارة...🙂
نزلت سما بفستان كشمير رائع جدا بحزام باللون الاسود من النصف وخمار بلون الحزام فكانت جميلة جدا 
نظر لها اسد بهيام لثواني ثم قال بغضب 
- انتي هتنزلي كدا 
نظرت سما لملابسها الواسعة وقالت بعدم فهم
- ايوا يعني في حاجه 
اسد بغضب - انتي عارفة لولا ان احنا ممكن نتااخر كان هيبقا في حساب تاني بينا ياسما 
نظرت له سما بضحك وقالت - بتغييرر
اسد وهو يحمحم باحراج - لا طبعا
نزل جاسر وفريدة 
ثم خرجوا من القصر واخذوا سيارتان واحده اخذها اسد وسما 
والاخري جاسر وفريدة 
(بالنسبة للناس اللي بتسال عن سيرين وسليم هما اتجوزوا وسافروا يقضوا شهر العسل برا مصر وخلينا احنا كدا مش لاقين حتي حتة بحر نروح نصيف فيه😥🙂)
وصلوا الي منزل منة فكان منزل بسيط ذو ديكور مميز قليلا
وقف الجميع امام المنزل ثم قاموا بدق الباب 
كانت منة تجلس في غرفتها 
خالتها وهي تشاهد التلفاز 
- شوفي مين يامنة ع الباب
منة بغضب - يعني انتي برا وعاوزاني اطلع من الاوضة افتح انا زهقتتتتتت
ارتدت منة حجابها ثم خرجت لتفتح الباب 
منة بصدمة - جاسر؟
سما بضحك - وهو دا الوحيد اللي اخدتي بالك منه يعني ولا اي 
منة وهي تنظر لسما - سما انتوا جايين ليه 
اسد بحمحمة - احم مش ندخل الاول ولا هنفضل كدا كتير
خالتها من الخلف - مين يامنة 
ثم وجدت سما ومعها بعض الاشخاص 
خالة منة بترحاب - اهلا اهلا اتفضلوا 
منة بسرعة - يتفضلوا فين 
ابعدتها خالتها ثم فتحت الباب 
وادخلتهم جميعا
دخلت سما الي غرفة منة 
منة بعدم فهم - انتوا اي اللي جابكم يابه هاا
سما بضحك - جايين نطلب ايدك لجاسر
منة بصدمة - بالبساطة دي ومن غير ما اعرف 
سما بجدية - مانا لو قلت ليكي كنتي هتخلعي ومش هتقابلينا عشان كدا جينا مفاجأة 
منة بغضب - يعني كدا هوافق يعني 
سما بحزن لكي تستعطف منة - انتي عارفة قد اي جاسر بيحبك وانا متاكده انك بتحبيه ليه بقا بترفضي كدا ليه 
منة وهي شاردة - والله لو اعرف السبب كنت اقنعت نفسي بيه 
خلاص انا هسيبها ع الله ويلا بينا انا هخرج لجاسر
ذهبت سما بفرحة الي خزنتها لكي تخرج لها فستان جميل 
وجدت فستان باللون الازرق🔵 ثم اخرجت طرحة بيضاء لكي يكون متناسق⚪ ليكتمل القمر 
سما بفرحة - تبارك الرحمن يامنة انتي جميلة جدا
منة بضحك - انتي اجمل ياقلبي
دخلت خالة ممة الغرفة -يلا يامنة بقا
شعرت منة بالتوتر ولم تعرف ماذا تفعل
طمأنتها سما ثم خرجا الاثنان معا 
نظر جاسر الي منة بهيام ونظرات طويلة 
شعرت بها منة بخجلت كثيرا 
جلست بجانب جاسر 
ثم جلست سما بجانب اسد 
فريدة بضحك - يلا بينا نسيب العرسان شوية مع بعض 
ثم ذهبوا ولكن كانت سما واسد يجلسون ع السفرة القريبة منهم
جاسر وهو ينظر الي يد منة التي كانت تفركها بتوتر واضح
- متوترة كدا ليه
- لا عادي
جاسر بحب - صدقيني مش هتلاقي حد يحبك قدي يامنة ولا بعدي 
وانتي ليا واظن اني وفيت بوعدي لما قلت ليكي قبل كدا انك ليا
نظرت له منة وقالت - بس ليه انا
جاسر بتوهان - لانك ملك الجاسر وبس 
ابتسمت منة ابتسامة راقية وقع جاسر اسيرا لها 
اتى الجميع 
اسد - نقرأ الفاتحة بقا 
قرأوا جميعا الفاتحة ولكن اخبرت خالتها والدتها اولا ووالدها ولانهم بعيدا عنها وافقوا وسوف يأتون غدا 
وقف اسد وقال بحزم - يلا بينا احنا بقا وهنبقا نيجي يوم الاربع اللي جاي نتفق ع ميعاد الفرح 
وذهبوا جميعا
وذهبت منة الي غرفتها لتخبر صديقاتها بكل شيئ ولكن للاسف لن تستطيع اي واحدة منهن ان تحضر حفل الزفاف لانهم بعيدا عنها ولكن علياء سوف تحضر الزفاف
في قصر اسد 
- اخيرراااا منة هتكون ليا ياسما اخيرا انا مش مصدق انا اكيد بحلم 
اسد بضحك - لا مش بتحلم ويلا بقا شوف نفسك وهتبقا عريس قريب جدا يا ابو الصحاب
ذهب اسد وسما الي غرفتهم 
في غرفة سما
وقفت امام مرآتها وخلعت حجابها
اتى اسد من خلفها ووضع راسه علي كتفها وقال بحب
- مراتي اطيب انسانه في الدنيا دي كلها ربنا يخليكي ليا ياسما 
سما بحب- ويخليك ليا يا اسد يارب 💙
لنتركهم بمفردهم قليلا......
 حسنا تمت اجراءات الزفاف بسرعة وها هو اليوم يوم زفاف جاسر ومنة فارتدت منة اجمل فستان فكان من دار الازياء الفرنسية 
مع اعتراض منة الشديد من شراءه لانه غالي جدا ولكن اصر جاسر وقام بشراءه وارتدت سما فستان باللون النبيتي زو حزام كشمير وارتدت جرحة كشمير بلون الحزام وارتدت مليكة فستان راقي جدا 
كان يوم كالاحلام 
انتهت اجراءات كتب الكتاب وذهب المأذون 
اعطي اسد هاتفه لسما وقال
- بقولك انا رايح الحمام في ثانية وجاي خلي الفون بتاعي معاكي 
سما بحب - تمام ياقلبي
اسد - سلامة قلبك
ضحكت سما ثم ذهب اسد 
اتت رسالة ع هاتف اسد وكان محتواها
(وحشتني اوي ياقلبيي انا جيت مصر هنتقابل امتي زي ماقلتلي)
نظرت سما بصدمة الي الهاتف وكادت دموعها تفر من عيناها لولا تماسكها امام الجميع حتي لا يشك احد بها 
اتي اسد ثم اعطته الهاتف ورحلت بعيدا عنه 
اسد باستغراب - في حاجه ياسما 
سما - مافيش 
ثم ذهبت للوقوف بجانب فريدة 
فريدة بقلق- حصل حاجه ياسما 
نظرت لها سما قليلا ثم قالت بصوت شبه باكي- اسد بيخوني ياماما
فريدة بصدمة - اييي
انتهى الزفاف وذهب جاسر ومنة الي ڤيلتهم التي اشتراها اسد هدية زفاف جاسر ثم ذهب اسد وسما الي غرفتهم 
اسد بقلق-مالك ياسما 
سما بقوة - طلقني يا اسد 
اسد بصدمة - اطلقك؟! انتي اتجننتي ازاي تقولي كدا وليه حصل اي حد قالك حاجه ريحيني ياسما 
سما وهي تمسك هاتفه - افتح الفون دا كدا 
امسك اسد هاتفه ثم فتحه وهو لا يفهم اي شيئ
فتحت سما الماسدج ووضعت الهاتف امام عيناه 
- اي دا
قالها اسد بصدمة 
سما بقهر - دا دليل الخيانة يا اسد
واتفضل بقا خد هدومك واطلع من قصري ومن حياتي كلها اطلععععع
اسد بصدمة - والله ماعرف مين دي ولا اعرف اي حاجه ولو علي القصر اللي كل شوية تهدديني بيه وتهدديني بفلوسك دي فانا سايبها وماشي خالص اشبعي بيهم ياسما اشبعي 
خرج اسد من غرفة سما لا بل من القصر كله 
جلست سما ع الارض وهي تبكي بحر"قة كبيرة فكيف تؤول الامور الي هذا الشيئ وكيف كل هذا يحدث في ليلة وضحاها
مر شهران واكتشفت سما انها حامل 
فرحت ولكن لم تدم فرحتها لانه لن يكون لهم اب 
ادارت سما شركاتها وكانت تشتاق لاسد في كل لحظة وتفكر فيه واين يكون وكيف حاله 
في يوم كانت تجلس ع مكتبها وهي متعبة قليلا ولكن كان يجب ان تنتهي من تلك الملفات 
فتح باب مكتبها ولكن بسبب اندماجها لم تلاحظ ذلك الواقف امامها
- اظن انه ياما كددا بقا ولا اي رايك 
نظرت سما لما في يدها بصدمة ثم نظرت الي الواقف امامها
سما ببكاء - اسدد
ذهب اسد واخذ سما في احضانه 
اسد بشوق- وحشتينييي قوي ياسما وحشتيني
سما ببكاء - ليه تعمل فيا كدا ليه 
نظر لها اسد بحب - غصب عني
سما وهي تنظر لها بامل - انا حامل 
اسد بفرحة ودموع - بتتكلمي بجد انتي حامل 
ثم حملها واخذ يدور بها 
ولكن وضعها بسرعة ع الارض 
- اسف اسف 
سما بضحك -ولا يهمك
توالت الاحداث وعادت سما لاسد واكتشفت انها حامل في توأم 
ولكن للاسف ما"ت احدهما بسبب سوء تغذية سما ومرضها الشديد
فانجبت ابنة واطلقت عليها اسم (ملاك)
بعد مرور خمس سنوات.......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات