رواية صغيرة النمر حازم وورد الفصل الحادي عشر 11 بقلم ملك ابراهيم

رواية صغيرة النمر حازم وورد الفصل الحادي عشر 11 بقلم ملك ابراهيم

رواية صغيرة النمر حازم وورد الفصل الحادي عشر 11 هى رواية من كتابة ملك ابراهيم رواية صغيرة النمر حازم وورد الفصل الحادي عشر 11 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية صغيرة النمر حازم وورد الفصل الحادي عشر 11 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية صغيرة النمر حازم وورد الفصل الحادي عشر 11

رواية صغيرة النمر حازم وورد بقلم ملك ابراهيم

رواية صغيرة النمر حازم وورد الفصل الحادي عشر 11

ورد بخوف: انا عايزه اتطلق 
حازم بصدمه: اي تتطلقي ليه
ورد بخوف ودموع: كده مش عايزه اشيل مسؤولية دلوقتي ومكنتش عايزه اتجوز دلوقتي اصلا كنت عايزه اهتم بدرستي وبس  
حازم حسه بذنب نحيتها وقال: طيب مش احنا قولنا متجبيش سيره الطلاق وبعدين انتي مش هتشيلي مسؤوليه ولا حاجه ولا انا اصلا هعملك حاجه لحد متكبري شويه 
ورد بدموع: مش هتعملي حاجه غير لما اكبر شويه بعد اي 
حازم بهدوء: ممكن تهدي 
ورد بدموع: عايزه اتطلق لو سمحت 
حازم بندم: مش هينفع يورد مش هينفع اسيبك ومتسألنيش عن السبب دلوقتي عشان كل اما افتكر احس بذنب ويلا نامي
ورد بأستغراب: ذنب اي
حازم بهدوء: ورد انا قولت متسأليش عن السبب روحي نامي
ورد راحت نامت علي السرير وهي بتعيط في صمت ومديه لحازم دهرها وحازم دخل الحمام اتوضه بعدين خرج وخرج لقه ورد عامله تعيط 
حازم بخوف: مالك يورد
ورد بعيط ووجع: بطني وجعاني اوي اااااااااااه وبعدين نزل منها د*م كتير وحازم واقف مصدم وبعدين ورد صوتت جامد واغم عليها وحازم شالها بسرعه وودها المستشفى 
عند تغريد
الباب خبط عليها وراحت تفتح لقت مراد 
تغريد بخوف: مراد اي اللي جابك هنا 
مراد زقها وقفل الباب وقال: جاي لمراتي 
تغريد بصدمه: مراتك مين انتي مش طلقتني 
مراد ببرود: هو انا مقولتلكيش مش ان رديتك 
تغريد بصدمه: اي انت اتجننت انت بتقول ايه 
مراد بعصبيه: صوتك ميعلش عليا يا تغريد والا هتشوفي مني وش عمرك مشوفتي
تغريد بدموع: مراد لو سمحت سبني في حالي 
مراد ببرود: اه ده بعدك قومي لمي هدومك عشان تجي معايا بيت جوزك يعروسه
تغريد بدموع وخوف: لا مش هجي في حته عايزه اقعد هنا
مراد مسكها من شعرها جامد وقال بخبث: هتيجي ولا لا 
تغريد بوجع: خلاص هجي سبني
مراد ببرود: ايوه كده روحي يلا اخلصي
تغريد بخوف: حاضر 
وراحت تلم هدومها
عند غرام في المستشفى 
دخل عليها حمزه و روميساء 
روميساء بخوف: كده يا غرام تخضيني عليكي
غرام بحب: معلش ي حبيبتي تعبت فجأه وبصت لحمزه وقالت اي اللي جاب ده هنا
حمزه ببرود: في واحده محترمه تقول لجوزها كده
روميساء بصدمه: جوزها
غرام بعصبيه: جوزها اي انت اتجننت 
حمزه بعصبيه: ورحمة امي لو علتي صوتك تاني لهه
وقطعهم دخول فارس
فارس بخوف: روميساء  انتي كويسه وبعدين بص لحمزه بقلق وقال حمزه اي اللي جابك هنا 
غرام بصدمه: انت تعرفو يفارس
فارس بتوتر: غرام هشرحلك كل حاجه بس لما نروح
غرام بعصبيه ودموع: جوزتوني من غير ما اعرف ليه
روميساء بحنيه وهي بتحضن غرام: اهدي ي حبيبتي اكيد عملو كده عشانك
غرام بعصبيه: عشاني يعملو كده من ورايا ليه انا مبحبش دكتور حمزه وليه هو بذات ليييييه 
فارس بعصبيه: غرام اهدي كل حاجه هتعرفيها في معدها 
حمزه: عن اذنكم 
فارس بسرعه: استني يحمزه وطلع ورا وقال حمزه انت اي اللي خالك تقولها كده يحمزه
حمزه بغيره: مهو الزفت اللي اسمو جاسر جه واتكلم معاها 
فارس بخضه: اي اتكلم معاها ليه
حمزه بضيق: معرفش بقا فهي عصبتني فقولتلها بعدين تعبت وجبتها المستشفى
فارس بخوف: سيبك منها دلوقتي المهم جاسر هنعمل في ايه 
حمزه بتوعد: خلي يجي جنبها ويقول علي نفسو يرحمن يا رحيم
عند حازم 
الدكتوره خرجت من عند ورد وقالت بحزن: للاسف يا حازم باشا النزيف رجعلها تاني وفقدت دم كتير وهي دلوقتي في غيبوبه
حازم بخوف: طيب مفيش حل لنزيف ده
الدكتوره: في عمليه بس هتكون خطيرة شويه بل نسبه لسنها 
حازم بحزن: طيب هي هتفوق امتا
الدكتوره: مش عارفين يحازم باشا هي دخلت في غيبوبه 
الممرضه جات وقالت: الحقي يدكتوره المريضه فاقت وحالتها عصبيه جدا وعماله تكسر كل حاجه في الاوضه 
الدكتوره جريت علي الاوضه بتاعت ورد هي وحازم 
الدكتوره ندهت علي المرضين يمسكوا ورد جامد عشان تديها حقنه مهدأه وبعدين ورد قالت لحازم بعصبيه: انا بكرهك طلقني يحيوان يزباله منك لله يا اخي بكرهك سيونييييي وكانت بتقول  كده وهي بتصوت
حازم بخوف: ورد مالك في ايه وبتقولي كده ليه
الدكتوره ادت لورد الحقنه وبعدين هديت شويه والدكتوره خرجت وحازم فضل معاها بعدين هي فاقت وقالت بعصبيه 
: انت اي مفيش دم بقولك طلقني
حازم بحزن: طيب ممكن تهدي وتقوليلي في ايه 
ورد انفجرت من العيط وقالت وهي بتصوت: في انك دمرتلي حياتي وانا لسه طفله وانت مفهمتش ده في انك خلتني مش هقدر اخلف تاني في اني تعبت من كل حاجه كنت فاكرك هتعوضني وقرارت انسه اللي فات وابدأ من جديد بس بعد اي بعد اي يحازم باشا بعد معملت اللي انت عاوزه 
ورد ساكتت علي كده وفضلت تعيط وحازم قال بحزن: عندك حق في كل اللي قولتي بس انا مكنتش عايز اقولك عشان هتكرهني اكتر وانا فعلا زباله وحيوان زي مقولتي بس انا لما اتجوزتك اتعضبت عليكي امي وابويا قالولي لو متجوزتش مش هنبقي اهلك ولا نعرفك وكمان عايزنك تخلف وانا كدبت عليكي لما قولتلك اني اتجوزت لكن محصلش نصيب لا بقا الحقيقه ان اللي اتجوزتها دي طلعت خاينه خانتني من ابن عمي وعينو دمعت وقال وابني موتت الزباله عشان كده كرهت الستات كلهم بس انتي لا معرفتش اطلقك لما عرفت انك مش هتخلفي تاني بسببي انا اسف يورد سامحيني والله انا تعبان اكتر منك بجد وانا مش هقدر اطلقك
ورد كانت بتعيط ومش بترد 
حازم بحزن وهو بيقرب منها بحنيه: اهدي عشان خاطري انا مستهلش دمعه واحده من دول 
ورد بعيط وصوت: ابعت عني متلمسنيش 
حازم بعد عنها بسرعه وخرج من عندها بعدين طلع علي القصر علي طول وطلع عند فاطمه وسها كانوا قاعدين مع بعض 
سها بأستغراب: مالك يحازم في ايه 
حازم حكلهم كل حاجه من ساعه اما اتعصب علي ورد وودها القصر القديم لحد دلوقتي 
سها بخوف: ينهار اسود يعني هي دلوقتي في المستشفى 
فاطمه بحزن: ليه كده يحازم يا ابني 
حازم بدموع: والله العظيم غصب عني معرفش اني هظلمها كده انا بجد مش عارف اعمل ايه وانا اصلا كنت رافض فكره الجواز انتم اللي غصبتو عليا كده 
سها قربت من حازم وحضنتو بحنيه: حقك علينا يا ابني بس ورد طيبه وهتسامحك انا متأكده من كده
فاطمه بحزن: طيب يلا نروحلها المستشفى وهي ان شاءلله هتسامحك يحازم هي قلبها ابيض 
حازم بحزن وهو بيمسح دموعو: يارب 
وحازم وسها وفاطمه مشيوا رايحين لورد في المستشفى 
عند غرام في المستشفى 
حمزه مشي هو و وليد وروميساء  ومبقاش موجود غير فارس وغرام 
غرام قالت بعصبيه: انتم ليه عملتو كده تجوزوني من غير معرف ليه مليش راي
فارس بعصبيه: احنا عمالنا كده عشان نحميكي يغبيه بكره تفهمي
غرام بعصبيه: عايزه افهم دلوقتي يفارس ليه واشمعنا حمزه هه ليه 
فارس بعصبيه: مينفعش اقولك دلوقتي حازم هو اللي المفروض يقولك مش انا ويلا عشان نروح 
عند لين 
خلصت شغلها وراحت ركبت تكسي وراحت عند منصور 
لين بدلع: هاي يبيبي انا جيت 
منصور بخبث: هاي يروحي اي اتأخرت كده ليه
لين بدلع: معلش ياقلبي عبال مخلصت شغل 
منصور بأبتسامه: ماشي يروحي اممممم عرفتي اي بقا عن حازم جبتيلي معلومات عن البت اللي اتجوزها
لين بخبث: اه بس قبل منقعد مع بعض هروح اعملنا كاسين اشطا
منصور بخبث: اشطا يروحي 
ولين راحت عملت كاسين وحطت لمنصور في الكاس بتاعو منوم وراح ادتهولو من غير ميخد بالو
لين بخبث: الا قولي مين ليالي دي 
منصور بسكر: تبقي مرات حازم بس انا وهي كونا متفقين لما تخلف ترمي الواد مروان قدام جامع او ملجأ ونهرب انا وهي وطبعا حازم لما شفني بخونو مع مراتو كان هيقلني لولا تيته فاطمه 
لين بصدمه....... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات