رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني عشر 12 بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني عشر 12 بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني عشر 12 هى رواية من كتابة يارا عبد العزيز رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني عشر 12 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني عشر 12 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني عشر 12

رواية لعبة القدر شجن وغيث بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الثاني عشر 12

غيث صحي على صوت بكائها لاقها قاعدة تبكي بقوه و وشها احمر من البكاء ، بصلها و اتكلم بخوف عليها حط ايديه على كتفها و اتكلم بصوت ملئ بالحنيه و الحب 
:- مالك يا شجن بتعيطي ليه 
مردتش عليه و فضلت تبكي اكتر و صوت بكائها كان بيوجع.. قلبه ، شدها لحضنه.. بحب 
:- اهدي يا شجن اهدي و فهميني بتعيطي ليه كدا انتي تعبانه اخلي الدكتورة تيجي 
بعدت عنه بغضب و هي لسه بتعيط :- انت ازاي تعمل كدا ازاي حرام عليك 
غيث باستغراب من كلامها:- حرام عليا ؟!!! انتي شايفه اللي حصل ما بينا دا يبقى حرام 
شجن بغضب و شهقات :- لما تستغل ضعفي قدامك عشان تطلع وجعك... من مراتك فيا يبقى حرام عليك يا غيث انت بني ادم معندوش قلب و خدتني معاك بس عشان تاخد مني اللي انت عايزاه صح 
غيث بصدمه:- انتي بجد شايفني كدا شايفه اني عملت كدا عشان اطلع فيكي وجعي... و انسى اللي ريهام عملته هو انا اصلا لو بحب ريهام كنت هقدر انساها بيكي أو بغيرك انتي فاهمه الحب غلط خالص لو فيه واحدة في قلبي مفيش ست في العالم كله هتقدر تخرجها مني 
شجن بغضب :- و انت بقى حبيت يا غيث عشان تفهمه 
خدت نفس عميق و اتكلمت بهدوء عكس اللي جواها من غضب:- اطلع برا يا غيث عايزه البس هدومي 
غيث :- طب بطلي عياط و هبل... احنا معملناش اي حاجه او حرام انتي مراتي 
شجن بعصبيه:- متعصبنيش انت عارف ان جوازنا مكنش حقيقى احنا متجوزين لسبب 
غيث بحب و هو بيحاوط بايده ضهرها:- عادي نخليه حقيقى طول العمر ايه رأيك
اتنفضت من اثر لمسته... ليها و اتكلمت بضعف :- امشي اطلع برا ارجوك 
غيث :- ماشي يا شجن هقوم و متشكر على الصباح الحزين دا 
خد نفس عميق و بصلها بدموع و اتكلم بهدوء :- هقوم يا شجن 
شجن بغضب و هي بتتجاهل النظر ليه :- قوم يا غيث 
قام من على السرير و خرج من الاوضه و قعد في الصاله ، اول اما خرج شجن بصيت لطيفه بحزن و فضلت ترمي في المخدات على الارض بغضب :- وقعتي يبنت ماهر و كنتي مجرد لحظه ضعف... منه رخصتي... نفسك يبنت ماهر قابلي بقى اللي هيحصلك 
قامت لبست هدومها و خرجت لاقته قاعد على الكنبه و مرجع راسه للخلف و فارد رجله على الأرض ، اتجاهلته و جت تفتح باب الشقه و تخرج ، جري بسرعه عليها و قفل الباب و وقف وراه قدامها ، اتكلم بعصبيه 
:- رايحه فين 
شجن :- عايزه امشي من هنا مش طايقه اقعد في البيت دا ثانيه واحده 
غيث و هو بيمشي بسرعه خد القميص بتاعه من على الكرسي السفره و اتكلم و هو بيزرره :- ماشي يلا هنمشي مع بعض 
شجن :- عايزه ابقى لوحدي هتمشى شويه و هرجع البيت لو سمحت محتاجه ابقى لوحدي 
غيث بغضب :- احنا مسافرين شرم دلوقتي عندي شغل هناك و انتي هتيجي معايا 
شجن بعصبيه :- و انت مفكر بعد اللي انت عملته دا انا هأمن على نفسي ابقى معاك لوحدنا تاني 
غيث ببأبتسامه سخرية:- لوحدنا ؟!!!! و بعد اللي انت عملته 
لا وسعت منك اوي الصراحة يا شجن انا جوزك فاهمه يعني ايه جوزك و لا قعدك مع حد كبير يشرحلك يعني ايه يلا يا شجن و بلاش تختبري صبري عليكي اكتر من كدا 
شجن بتفكير:- هاجي معاك بس بشرط 
غيث :- اللي هو 
_في شركه السيوفي للمعمار _ 
السكرتيره :- فيه واحدة اسمها وداد برا و عايزه حضرتك 
عاصم بلهفه و هو بيقوم يقف :- دخليها بسرعه 
دخلت وداد راح عندها عاصم بفرحه و اتكلم بحب :- وحشتني 
وداد :- انا مش جايه هنا عشان كدا يا عاصم انا جايه هنا عشان اقولك تبعد عن ولاد اخويا و شيلهم من دماغك 
عاصم بغضب :- اخوكي اللي قتل... بنتك هو و ابوكي 
وداد بغضب:- يواه كفايه بقى انت مبتزهقش من نفس الكلام بنتك نزلت ميته... يا عاصم انت ليه مش عايز تقتنع بدا و تصدقه 
عاصم :- عشان انا مش اهبل.. زيك و هصدق اي اللي حصل يوداد ان اخوكي و ابوكي خدوا بنتنا و موتها... و فهموكي انها نزلت ميته... ابوكي متقبلش فكره انك تخلفي من حته مهندس شغال في شركته شاف بنتك عار... على عيلتكم و قتلها... هو و اخوكي و لو اخوكي الموت.. خده مني و فلت يوداد ولاده التلاته مش هيفلتوا مني و هاخد حقي منه فيهم غيث و احمد و رنا التلاته يوداد التلاته اللي انتي ربتيهم زي ولادك و في الحقيقة أن اللي انتي ادتيهم مكان بنتك دول يبقوا ولاد الراجل اللي خد بنتك اللي لسه حته لحمه حمره و قتلها... و لو انتي اتنازلتي عن حق بنتك فانا عمري ما هسيب حق بنتي حتى لو فيها موتي...
حطيت ايديها على ودنها بانهيار... :- كفايه بقى كفايه حرام عليك انا بنتي متقتلتش... بنتي ماتت... و هي بتتولد كفايه بقى عايشه عشرين سنه في عذاب... بسبب كلامك دا ارحمني... بقى و ارحم ولاد اخويا و شيل التخاريف دي من دماغك 
قالت كلامها و نفسها بدا ينقطع... ، عاصم بصلها بخوف و راح جاب مياه و اتكلم بلهفه ممزوجة بخوفه:- وداد اهدي اهدي و خدي نفسك يحبيبتى انا اسف و الله خدي اشربي و اهدي 
خدته منه المياه و اتكلمت بدموع :- ابعد عن ولاد اخويا يا عاصم انا مش هطيق حد فيهم يحصله حاجه كفايه وجع... قلبي على بنتي طول السنين اللي فاتت خليني في باب واحد ابوس... ايديك يا عاصم سبيهم يعيشوا دول يتامى من غير ام و لا اب و كل واحد فيهم فيه اللي مكفيه 
عاصم :- امشي يا وداد امشي عشان كلامي هيتعبك و انا مش هطيق اشوفك تعبانه بسببي 
وداد بغضب مفرط:- هقتلك... يا عاصم لو مسيت... شعره واحده من اي واحد فيهم هخلص... عليك كله الا ولادي يا عاصم 
قالت كلامها و خرجت من المكتب بغضب و خوف ، بص لطيفها و اتنهد بحزن :- هتفضلي لحد امتى طيبه و بتتنازلي عن حق بنتنا بس انا عمري ما هسيبهم لازم ابرد النار... اللي ابوهم شعلها في قلبي على بنتي 
شجن :- ترجع زياد لاهله الحقيقين قبل ما تسافر دا شرطي 
غيث بغضب :- مستحيل 
شجن :- ليه مستحيل انت لازم ترجعه ليهم اكيد امه موجوعه عليه من ساعتها انت ترضها على نفسك ارجوك يا غيث ارجوك احنا لازم نرجعه لاهله روح المستشفى و اسأل عن اهله الحقيقين اكيد بيناتهم موجودة في المستشفى و رجعه ليهم و انا هاجي معاك شرم الشيخ زي ما انت عايز 
غيث بغضب مفرط:- مش هبعده عني انا روحي فيه انا بحبه اوي و مش هقدر ابعده عن حضني...
شجن :- هنبقى نروح نشوفه كل فتره ماشي بس انت لازم ترجعه 
كملت و هي بتمسك ايديه:- بالله عليك رجعه لاهله انا صعبان عليا حرقه قلبهم عليه سنه كامله وجوده معاك ملهوش اي فايده ليه 
غيث بدموع :- بس انا معنديش ولاد غيره هم يقدروا يجيبوا ولاد بس انا هفضل عمري كله عايش وحيد 
شجن بحزن :- لما تطلقني.. ابقى اتجوز البنت اللي بتحبها و خلف منها اطفال كتير هيبقوا من حقك لكن زياد مش من حقك 
غيث بصلها بحزن و اتكلم في نفسه و هو بيبص لعيونها:- انا بحبك انتي 
شجن :- روحت فين هترجعه لاهله 
غيث :- تمام هنرجعه بس لما نرجع من شرم لان معياد الطياره قرب 
شجن :- خلي طارق يرجعه هو مش انت بتثق فيه 
غيث :- انتي مستعجله ليه كدا 
شجن :- عشان صعبان عليا اهله 
غيث :- ماشي يلا عشان معياد الطياره 
شجن : طب مش هنجيب هدومنا 
غيث :- هجبلك كل اللي انتي عايزاه من هناك يلا 
شجن :- تمام 
_في المساء_
رنا كانت قاعدة على السرير و هي شارده ، سيف دخل لاقها قاعدة كدا راح عندها و مسك ايديها و قبل... ايديها بحب كبير:- سرحانه في ايه يحبيبتي 
رنا :- مفيش انت كنت فين انبارح 
سيف :- ما انا قولتلك اني كنت في شغل 
قال كلامه و سحبها لحضنه... بحنيه:- وحشتني اوي على فكره 
رنا بحب :- و انت كمان يحبيبي 
دفن.... وشه في عنقها و استنشق ريحه شعرها بحب كبير و اتكلم بهمس و دموع :- بحبك اوي يا رنا 
رنا حاولت تبعد عنه بس مسك فيها اكتر :- متبعديش يا رنا خليكي ديما في حضني... انا مش عايز غيرك و الله 
رنا :- مالك يحبيبى فيه ايه 
سيف و هو بيمسح دموعه :- مفيش 
قبل... عنقها بعشق... ، غمضت عيونها بحب ، بصيت للدولاب و افتكرت حبوب منع الحمل ، حاولت تبعد عنه بس كان ماسكها بقوه و هو خايق تبعد عنه 
رنا :- سيف عايزة اروح الحمام 
سيف بضعف.. :- مش قادر ابعد 
رنا :- مش هتأخر يحبيبى جايه بسرعه 
بعد عنها بصعوبه كبيره ، قامت من مكانها بسرعه و راحت للدولاب و خدت الحبوب و خبيتها في ايديها و دخلت الحمام 
بص لطيفها بحب ، لاقى ريهام بترن عليه قفل الفون خالص و هو بيبص لباب الحمام و منتظر رنا تخرج 
وصل غيث و شجن شرم الشيخ و صلوا لفيلا بتاعت غيث هناك 
غيث :- هروح اشوف الموقع و جاي خدي راحتك 
شجن :- تمام 
خرج غيث من الفيلا و فضلت شجن قاعده في البيت بملل لحد اما جرس الفيلا رن ، قامت تفتح الباب و انصدمت لما لاقيت احمد في وشها و باين عليه سكران... 
احمد بدموع و سكر.. :- وحشتيني 
شجن بصتله بخوف شديد من نظراته اللي كانت مليانه رغبه... فيها ، جت تقفل الباب بس حط رجله في قفله الباب 
شجن بخوف :- انت عايز مني ايه 
احمد بحب و رغبه... :- عايزاك و مش هتنازل عنك انهارده و اللي معرفتش اخده منك في الحلال هاخده في الحرام... يشجن 
شجن جريت بخوف شديد من قدامه و دخلت الفيلا بخوف شديد جري وراها 
شجن بخوف و رعب :- اعقل يا احمد انا مرات اخوك 
احمد بسكر... :- محدش هيقدر يبعدني عنك مهما كان هو مين 
شجن بصوت عالي و خوف :- الحقونييي حد يلحقني 
احمد بابتسامة سخريه:- محدش هيسمعك و محدش هيرحمك.. من ايدي انهارده يا شجن 
يتبع.....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات