رواية بيننا فتاة عبرية الفصل الثالث عشر 13 بقلم امنيه مجدي

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل الثالث عشر 13 بقلم امنيه مجدي

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل الثالث عشر 13 هى رواية من كتابة امنيه مجدي رواية بيننا فتاة عبرية الفصل الثالث عشر 13 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية بيننا فتاة عبرية الفصل الثالث عشر 13 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية بيننا فتاة عبرية الفصل الثالث عشر 13

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل الثالث عشر 13


اعتد"يت على اختك ، ازاي قدرت تلمسها 
و الأدهى أنها حامل منك و انت عايز الطفل باسمك بتعترف بجر"يمتك ؟؟
اتعصب الياس و ضر"به لأن كلامه عصبه 
كانت ايرين سامعة صوتهم من برا و الشيخ سليمان مشي ، جريت بسرعة فتحت الباب عليهم لقيت فهد واقع في الارض و الياس بيضر"ب فيه و هيمو"اه
- الياس خلاص كفايه ارجوك 
بصلها بشر و الد"م في أيده : اطلعي برا 
قربت ايرين عليه و حطت ايديها على خده بهدوء وهي خايفة: اهدا ارجوك 
زقها الياس وقعها على الأرض 
بس قام بسرعة و جري عليها 
مسكت أيده و قامت : الياس لازم تهدا انت هتمو"ته لو انا غالية عندك متعملش كده 
- عايزاني اهدا وهو بيقولي اني اغتص"بت اختي 
بصت ايرين لفهد اللي كان بيحاول يقوم و بيتمتم : انا هفضحك و هعرفك ازاي تمد ايدك دي عليا التسجيل ده هسمعة للكل
ايرين راحت لفهد : انا موافقة اتجوزك يا فهد مقابل سكوتك مع العلم أن الياس مكنش يعرف اني أخته 
وقف فهد وبصلها بتمعن : التسجيل بيقول غير كده و بيقول كمان انك بتحبي اخوكي انتو علاقتكم محر"مه تحت اي ظرف و في كل الاديان السماويه 
شدها الياس عليه بعصبية : انتي بتقولي ايه يتجوزك مقابل أنه يسكت 
شدت ايرين ايديها منه و اتعصبت عليه : على الاقل هو عارف ابو اللي في بطني انت هتقدر تلمسه براحتك و فهد مش هيعترض ، مش واحده تيجي تاخد ابني مني و خلاص و ده قراري و دي حياتي و انا اختارتها 
بصت لفهد بجديه : موافق تتجوزني ولا لا ؟؟ 
ابتسم فهد و مسك ايديها قدام الياس اللي قلبه كان بيتقطع : انتي عارفة اني بحبك ، و انا عارف مدى حبك ليا و أن كل ده مكنش قصدك هو اللي اعتد"ى عليكي 
شدت ايرين ايديها : اتكلم مع بابا و انا موافقة ب اي معاد تحدده بس قبل كل ده التسجيل اللي معاك 
- لو متجوزناش و كل دي لعبه منك هيبقى عقابك عندي اكبر من حبي ليكي 
خدت ايرين التسجيل و خرج فهد و فضل الياس يبصلها كتير 
فتحت ايرين أيده و حطت فيها التسجيل : انا حره في كل قراراتي 
قالت كلامها و كانت هتخرج بس صوت ضحكته وقفتها
ضحك الياس بصوت عالي : حلو انك تتجوزي فهد وتأسسي بيت انتي اختي و اتمنالك كل خير طبعا بس انا برضوا هتجوز فريدة و ابني هيبقى باسمي حتى لو كل اللي على الأرض عرفوا اني اعتد"يت عليكي ابني هيبقى ب اسمي 
وقفت ايرين بتحدي قدامه : أن كنت انت عنيد انا اعند منك و ممكن اهرب عادي 
مسكها الياس من شعرها جامد : روحي مكان ما تحبي بس من غير ابني فاهمة انتي هنا لحد ما تولدي بس بعد كده روحي نا"مي مع الرجالة لو حابه انتي ولا تسوي قرش 
انهارت ايرين و عيونها خانتها و فضلت تعيط 
سابها وهو مش مستوعب كلامه و غيرته اللي خلته اعمى 
قرب منها : ايرين انا ....
صرخت بعلو صوتها : ااااااابعد عنييي اوووووعى تلمسني انا بكر"هك 
فجأة حست بحاجه و بصت لقيت د"م نازل منها وقعت على الأرض اغم عليها
شالها الياس وهو مرعوب و خدها للمستشفى و هو حاسس ان رأسه هتنفجر من اللي قاله و أنه بيرفع أيده عليها كتير 
ضر"ب رأسه و شتم نفسه : غبي انت غبي مش قادر تسيطر على غضبك ما تتجوز و لا تعمل اللي هي عايزاه مهو انت اخوها يا غبييي
جاله ابراهيم بسرعة وهو مخضوض : الياس فين أية 
بصله الياس بقرف و كان واضح عليه أنه مش طايق حد : انت عرفت منين 
- ياسر قالي انك كنت شايلها وهي بتنز"ف حصل ايه 
محصلش حاجه روح انت و انا الدكتور هيخرج يطمني و اجيبها و اجي 
خرج الدكتور وواضح عليه القلق : للاسف لازم تقعد عندنا اسبوع على الأقل عشان في خطر عليها و على الجنين 
- طيب عايز اشوفها 
للاسف مش هينفع احنا اديناها مهدئ و بكره تعالى شوفها 
دخل الياس الأوضه مش مدي اهتمام لكلام الدكتور 
.....
انت شكلك عرفت هي حامل من مين قول 
ضحك فهد و فضل قاعد مكانه : وانتي يهمك في ايه بقولك هتبقى مراتي 
- مستحيل دي بتحب الياس 
قام فهد و مسكها من رقبتها : الياس يبقى اخوها و اخوكي 
مكانتش رقيه قادرة تتنفس لحد ما سابها و فضلت تتنفس بصعوبة : انت مجنون انا حامل ازاي تعمل كده 
- عشان انتي اتجننتي 
لا متجننتش انت اللي حبك ليها عماك دي ز"انيه و كمان بتحب الياس نظرتها ليه و قربها منه حتى لمساتهم وهو كمان 
كان فهد هيضر"بها من غيرته بس مسك نفسه و اتكلم بعصبية لانه عارف اللي حصل بينهم : لو بيحبوا بعض يبقى حبهم محر"م 
بصتله بخوف و اتكلمت بتوتر : بس ايرين مش اختنا 
اتصدم فهد و نبضات قلبه عليت : اييه ،انتي بتقولي ايه ؟؟............
Part16
يعني ايه مش اختكم انطقي قبل ما ادف"نك هنا 
خافت رقيه اكتر : يوم ما ياسر جاب التحاليل اتفاجئ أنها هر"بت في نفس اليوم 
- هربت ازاي و ليه هي منين ؟
ايرين أصلها يهو"" و دي حكايه تانيه خالص المهم أن بابا كان فاكرها بنته و في الوقت ده ياسر ساب التحاليل على كرسي جنبي و جري يدور عليها مع الياس 
وقتها انا مكنتش بقدر احرك غير ايد واحده بس اللي قدرت بيها اخبي التحاليل معايا و عرفت بعديها أن ياسر خاف من الياس لانه ضيعها و قاله أنها مش اختنا بس من سنه بدأت اتعافى كليا و فتحت التحاليل و عرفت أن النتيجة سلبية وأنها حتى مش قريبتنا و كد"بت على ياسر و قولتله أنها اختنا عشان يعذ"بوها انها هربت و ينت"قموا منها أنها جابتلي عاهه بس اخويا حبها ، 
كملت كلامها وهي بتعيط : حبها حتى وهي أخته ..انا لو اطول اقت"لها هق"تلها
قعد فهد يستوعب الصدمه و كل تفكيره أنهم لو عرفوا انهم مش اخوات ايه اللي هيحصل 
قومها من مكانها وهو متعصب : السر ده يفضل بيننا فاهمة 
- انا معاك مش ضدك بس قولي هي حامل من مين 
مسكها فهد و طلعها برا و قفل الباب في وشها 
.....
صحيت ايرين في المستشفى  اتخضت على الجنين بس حطت ايديها على بطنها و اتطمنت عليه 
كان الياس برا الاوضه
حطت ايديها على جيبها طلعت التليفون و اتصلت على خالتها بسرعة : انا لازم امشي من هنا في اسرع وقت ارجوكي اتصرفي 
- و التحاليل ؟؟ 
دمعت عيونها وهي شايفة قسوتة عليها و انانيتة : هعملها لما اهرب من هنا 
- هكلمك تاني بكره اكون جهزت كل حاجه متخافيش انا معاكي خليكي قويه 
قفلت ايرين معاها و نامت على جنبها و فضلت تعيط : انت اللي أجبرتني اعمل كده انا عمري ما كنت هتجوز فهد بس كنت عايزاك تفهمني اني عايزة انقذك من التسجيل اللي في أيده لأنها سمعتك انت ..انا غريبة عنك ...
دخل الياس و بطلت هي تكلم نفسها و حتى كتمت صوت عياطها 
بصلها بندم و حزن : ايرين انا اسف سامحيني انا عارف ان دمي تقيل و كلامي اتقل و ايدي دي تتقطع لو لمستك تاني 
فضلت متبصلوش لحد ما راح الناحيه التانيه و هو شايل بوكيه ورد كبير و علبة شيكولاتة
- طيب ممكن تاخديهم و بعدين تعملي اللي انتي عايزاه 
مردتش عليه 
- امممم طيب أنا هروح ...و انتي اقعدي لوحدك طلاما مش حابه وجودي ، اخد الحاجه معايا ها ؟؟ ولا اقولك هسيبهم و اجي اكلهم بقى 
خرج بعد ما ساب الحاجه و قعد برا 
اتحركت ايرين شويه و خدت الشيكولاتة و فضلت تأكلها لحد ما حالتها اتحسنت شويه و خدت الورد في حضنها و نامت 
- صحي إلياس تاني يوم على كرسي الاستقبال و قام بسرعة دخلها كانت نايمه بهدوء و الورد في حضنها و ورق الشكولاتة واقع على الأرض بعشوائية 
ابتسم و قرب منها بهدوء 
لمس ب أيده خدها و غمض عينيه وهو عارف ان اللحظه دي عمرها ما هتكون بينهم في الحقيقه 
فتحت ايرين عينيها بتعب و اتخضت لما شافته قدامها 
بعد الياس عنها و رجع لوعييه : انا شايف انك اكلتي الشكولاتة كلها طب ما تصالحيني و خلاص د انا حتى اهبل و طيب 
ضحكت بس دارت ضحكتها : انا عايزة لبس و حاجات كتير ، الممرضه قالتلي اني هقعد هنا كتير 
- هجيبلك بس على شرط بسيط 
لا خلاص مش عايزة حاجه ..
- اسمعي الشرط الأول ، ممكن المسه؟
قلبها دق فجأة و حست بالعطف ناحيته : انت كنت هتبقى سبب في قت"له اسيبك تلمسه ازاي 
- ارجوكي اخر مرة هطلب منك حاجه 
مسكت ايرين أيده و حطتها على بطنها لأنها عارفة أنه ممكن ميشوفش ابنه 
- غمض الياس عينه و ابتسم بفرحه و ركع على ركبته يسمع صوته 
و قام من مكانه ومتكلمش مشي وهو قفل الباب
- اتصلت خالتها عليها اللي عرفت انها في المستشفى و في ظرف عشر دقايق كانت عندها 
دخلت جانيت و هي معاها نقاب ل ايرين 
هتقدري تتحركي ؟؟ 
- اه بس براحه عشان ميحصلش اي حاجه انا مش عايزة اخسر ابني 
تحبي نروح فين ؟ نرجع وطننا 
ضحكت ايرين بمسخرة : بس احنا ملناش وطن ده كذبة كبيرة احنا كيا" معتد" الوطن الحقيقي هو لفلسط" انا مش هعرف ارجع 
اتعصبت خالتها : احنا لازم نرجع غصب عنك اي مكان تاني هيلاقيكي فيه 
......
 جمع الياس كل لبسها و حاجتها و قال لابوة على اللي حصل و مشي بسرعة عشان يكون جنبها 
وصل الياس المستشفى و كانت ايرين واقفة  قدامه بالنقاب ماسكه في خالتها جانيت ............

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات