رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الرابع عشر 14 بقلم روان سعد

رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الرابع عشر 14 بقلم روان سعد

رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الرابع عشر 14 هى رواية من كتابة روان سعد رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الرابع عشر 14 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الرابع عشر 14 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الرابع عشر 14

رواية غرامها اسرني غرام ومراد بقلم روان سعد

رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الرابع عشر 14

عبد الرحمن: موافق.... بس بشروطي 
الكل استغرب ازاي الجد يوافق من غير اي مناهدة كدا بعد الي حصل... هي غرام عرفت تسيطر عليه للدرجادي... بس الي محدش يعرفه إن الجد لازم في غرام نظرة غامضة وراها حاجات كتير مفهمهاش  بس الي فهمه إن هي عندها حل لدا كله فوافق و بعدها هيفهم هي عايزة ايه 
مروان: ايه هي بقا شروطك 
عبد الرحمن: هتاكل و تشرب من غير اي صوت ملكش دعوة باي حاجه تحصل.. متدخلش في اي حاجه... انت الي ليك عندنا اكرام الضيف و بس.... و هتبقي فترة مؤقتة لحد ما تلاقي مكان تاني 
مروان و هو واخد سالي و ماشي للبيت و قال: هحاول 
كله راح البيت و الجد قال بصرامة: غرام.. مراد عايزكم 
مراد راح 
غرام بتذمر و نعاس: يا جدو والله عايزة أنام... خلاص مفضلش علي الصبح كتير... ساعتين و هصحي و هجيي لحضرتك حاضر... تصبحو عل
قاطعها بصرامة أكبر: قولت تعالي 
راحت وراه و دخلوا اوضة المكتب بتاعته 
عبد الرحمن: ها مين الي هيبدأ انتي و لا هو 
غرام: أنا هتكلم مراد ملوش علاقة.. و كملت بفخر مصطنع كانها عملت عمل عظيم: أنا الراس المدبرة لكل دا 
عبد الرحمن: ايه الفخر الي بتتكلمي بيه دا كله و لا كأنك انتي الي حررتي سينا........ قولي عملتي كدا ليه...( و بعدين لاحظ الدبل) و ايه الدبل دي لا تكونوا عملتوها بجد 
غرام بفرح طفولي: حلوة مش كدا 
مراد: محصلش اي حاجه من الي بتفكر فيه... دي دبل حسام و ماريان 
عبد الرحمن بيقول لغرام: نتكلم بجد بقا 
غرام بجدية: بص يا جدو أنا عرفت الي عمله الي اسمه مروان دا في مراد و هو الحيزبونه الي اسمها صابون سايل دي... المهم جاتلي فكرة فجأة اني امثل اني أنا و مراد مخطوبين و بنحب بعض و الكلام دا كله و طبعا الباقي حصل قدامكم... اما بالنسبة إن مروان استني معانا... فأنا اقترحت علي حضرتك توافق علشان أنا حاسه انه مش جاي علشان فلوس... شكله بيقول علشان حاجه تانيه و أنا هعرفها... بس تعرف مبسوطه يا جدو انك فهمتني و الله.... شكل دماغنا واحده... علي العموم أنا هنام بقا و الصبح ربنا يدبرها.. تصبحو علي خير 
جت تمشي وقفها لما عبد الرحمن قال: هتستمروا في لعبة المخطوبين دي كتير 
غرام بحيرة و تثاؤب: مش عارفه بس الاكيد لازم نستمر فيها لحد ما يمشوا... و إن شاء الله خير 
طلعت تنام 
عبد الرحمن: انت موافق علي الي بيحصل دا 
مراد: مش عارف يا جدي... أول مرة ابقي تايه بالشكل دا 
عبد الرحمن ربت علي كتفه و قال: ربك هيدبرها.. اطلع ارتاح بس دلوقتي 
الكل نام 
تاني يوم 
في الجنينة 
يامن: بس طلعتي مش سهلة بردو 
غرام بمرح: أنا دا أنا غلبانه 
ياسين: بما إنك شاطرة في الاقناع كدا... ما تقنعي نورين تتجوزني 
غرام بتصنع الغرور: هفكر.. هفكر.. و اشوف لك حل لو لقيت عندي وقت 
يامن بمرح: حوش حوش البنت جدول أسبوعها مليان مش عارفه تبص يمين ولا شمال... يا بت دا احنا دفنينه سوا....(و كمل بمكر) و بما إن علاقتك مع مراد زي السمنه علي العسل ما تقنعينه يجوزني اخته.. اللهي تتستري 
غرام بمرح: بس بس انت هتشحت... و بعدين ايه الاستغلال دا...( و كملت بجدية و لا كأنها كانت بتهزر معاهم دلوقتي): بصوا أنا سمعت الي حصل منهم.... بس بردو عايزة اسمع منكم 
(كان لسا يامن هيتكلم بس قاطعته و قالت) بس مش دلوقتي علشان بابا هيشحورني علي الي حصل امبارح فلازم اروح اصلح الي حصل قبل ما يتعمل مني كفته 
يامن بمرح: سلم علي الشهدا الي معاك 
و هي ماشية قابلت مراد قالت بابتسامة: صباح الخير يا مراد 
مراد بنظرة نارية: كنتي بتعملي ايه مع يامن و ياسين هناك..
غرام تجاهلت: آه عادي كنا بنتكلم علي الي حصل امبارح 
مراد: و دا يخلي صوت ضحككم جايب لاخر الشارع...
غرام: أنا مش فاهمه انت سألت سؤال و أنا جاوبت و فيها ايه لما نضحك يعني... اجرمنا و لا اجرمنا و بعدين دول مش ناس غريبه دا يامن و ياسين... و بعدين انت متضايق كدا ليه 
مراد بيحاول يداري ضيقه: ولا متضايق ولا حاجه... بس مينفعش تضحكي بصوت عالي كدا او تقفي لوحدك سواء معاهم او مع غيرهم علشان غلط 
غرام: معني كدا بردو إن وقفتنا سوا بردو متنفعش 
سلام 
جت تمشي وقفت و هي بتديله الدبلة: خد دي دبل حسام وصي عليها امبارح لما كلمته و جات ايه بدل بتاعت حسام و ماريان علشان مروان و الصابون السايل الي معاه.. لما نشوف اخرتها 
و مشت و هي ماشيه لبس الدبله و قال يصل ليها: علي فكرا احنا لسا متكلمناش في الي حصل امبارح 
خبطت علي حسين و سمح لها تدخل
قالت بابتسامة: صباح الجمال علي احلي بابا في الدنيا 
حسين باقتضاب: صباح الخير 
غرام: بابا انت زعلان من الي حصل امبارح.. صح 
حسين: انتي عملتي حاجه تزعل امبارح علشان ازعل 
غرام: حقك عليا والله بس أنا كنت مضطرة اعمل كدا قدام الي اسمه مروان علشان خاطر مراد و ارجعله حقه 
حسين: و من امتي مراد له خاطر عندك... دا انتوا مش بتطيقوا بعض.. كل شويه مشاكل سوا و خناق 
غرام: ما احنا حسنا العلاقات و ابن خالي و كدا يعني 
حسين: مشاكل مراد متتتحلش إلا بانكم تمثلوا انكم مخطوبين يعني... مش فاهم.... و اهي هي المشاكل دي اصلا 
غرام بهدوء: هو دا الي خطر في بالي ساعتها و بعدين مراد مكنش يعرف بالي عمله هو اتفاجئ زيو زيكم.. أما بالنسبه لمشاكل مراد فهي تخصه مقدرش احكي عنها... بس الاهم دلوقتي انك متفضلش زعلان مني.... حاول تفهمني بالله عليك و سيبني اكمل في الي عملته و ايا كان الي هيحصل اتمني مش توقفه ارجوك 
حسين: طب افرضي الي هتعمليه هيدمر مستقبلك اسكت... و بعدين مروان جاي و مش ناوي علي خير و دا الي خلاه يقعد هنا... انا مش عارف ايه الجنان الي بتعمليه دا... و اخرته ايه دا كله 
حضنته و قالت: اخرته خير إن شاء الله.. أنا مش عارفه انت خايف ليه ادينا بنتسلي احنا ورانا حاجه و لو مروان مش سهل يبقي مقابلش غرام حسين لسا...و كملت بمرح: لا تقلق يا والدي ابنتك أسد 
في المستشفي
يحيي بصدمة: ايه دا يا جميلة 
جميلة بابتسامة: مفاجأة حلوة مش كدا جميلة
 خبطت علي يحيي مكتبه و دخلت كان معاها صينية عليها أكل فول و طعميه و بتنجان و مخلل و عيش بلدي و بطاطس محمرة
جميلة حطت الفطار و قالت: جبت لك فطار ملوكي يلا مد ايدك... قولت يا بت يا چيمي.. زمان الدوك مفطرش من الي حصل امبارح فجبت لك فطار معايا 
يحيي كان سرحان فيها أول مرة يلاحظ ملامحها الطفولية و برائتها في الكلام و انها بتخفف عنه مع انها متعرفوش 
هي نادت عليه كتير مش سامعها 
جميلة: يا دوك.. يا دكتور.. روحت فين 
يحيي بانتباه: معاكي... تسلمي يا جميلة 
بدأوا ياكلوا سوا 
«ملحوظة دوك اختصار لدكتور» 
الجد فهم العيلة الي حصل امبارح و إن غرام و مراد هيمثلوا انهم مخطوبين لحد ما مروان يمشي 
يعني انت عايز تفهمني انك واخدها تعرفها علي صاحبتك و هي بتحبك.... انت عايز تجلطني... انت اهبل يلا 
غرام قالت كدا و هي متعصبة و جابت آخرها من المتخلف الي قدامها «ياسين» 
يامن: اهدي بس كدا يا غرام.. مش تحسيسوني إني شيطان و دخل بينكم كدا 
ياسين و هو بيداري في يامن: اعمل ايه طيب مكنتش اعرف انها بتحبني و لا أنا بحبها... بس أنا دلوقتي مقدرش استغني عنها و الله بجد... أنا محبتش في حياتي غيرها 
غرام بغيظ: طب ما انت بتحس و عندك مشاعر فياضة أهو... مالك بقا ماشي دبش مع البت ليه 
يامن: خلاص بقا يا غرام ابننا غلط و احنا لازم نساعده.... اهدي بقا كدا و نتكلم جد... أنا عندي حل 
غرام: اسكت مش عايزة اسمع نفسك.. حل ايه... الحل الي انت بتفكر فيه دا مش هينفع و فكرة مفقوسة أوي... انك تجيب واحده و تخليها تغير 
يامن ببلاهه: عرفتي منين 
غرام: اهو شوفت كنت بتفكر في كدا ازاي.... بص يا ياسين البنت مننا عايزه الي يكون سندها امانها كل ما ليها في الدنيا.. وقت مشاكلها يقف جمبها من غير ما تطلب... يخفف عنها.. يحسسها انها ملكة... مش بالفلوس بالحنية (و كملت بسخرية) مش بكلامك الدبش 
ياسين بغباء: يعني ايه 
غرام بنفاذ صبر: لأ كدا كتير.. أنا مقدرش استحمل... أنا قايمه اكل أنا هبطت.. منك لله يا ياسين إبن ام يا ياسين 
مشيت فعلا 
يامن: منك لله عرتنا.. مش فاهم ايه من كلامه 
نزلوا وراها علشان العشا 
مراد لاحظ انهم كانوا سوا تاني
كلكم كانوا موجودين حتي مروان و سالي 
كان فيه مكان فاضي فريح مراد و مكان فريح هادي و نورين فكانت رايحه تقعد فريحهم 
مروان: ما تقعدي فريح خطيبك و لا ايه 
سالي: سيبها يا مارو.... شكلها مكسوفه 
و ضغطت علي كلمه مارو علشان تغيظ مراد 
غرام باستفزاز راحت قعدت فريح مراد: هكون مكسوفه ليه دا حتي أنا و مراد بقالنا يجي سنه و نص سوا
سالي:  و لسا متجوزتوش اومال انتوا فرحكوا امتي 
غرام بابتسامة صفرا: مع انه شئ ميخصكيش بس هقول بس ما تموتي من الفضول و ميهونش عليا اموتك بالسهوله دي...(بصت لمراد)  فرحنا قريب و إن شاء الله تحضروه مع انكم هتضلموه والله... بس معلش اهو نكسب فيكم ثواب زي دلوقتي 
مروان باستفزاز اكبر: إن شاء الله نحضره 
مراد: ليه مطولين معانا هنا و لا ايه.... يا ريت تحط ف بالك انك ضيف  هنا فترة و ماشي و مش اي ضيف دا ضيف غير مرغوب فيه 
يامن: آه والله اصل احنا مش هنستحمل كتير بالوضع دا..... الجو بقا كتمه و ريحه غدر و خيانه من كل حته 
بعدها بفترة 
مراد نادي علي غرام 
مراد بعصبية: مش لاقيكي من الصبح.. عايزين نتكلم في الحوار الي عملتيه دا... و ايه الي فرحنا قريب دي 
غرام باستغراب من عصبيته دي: اهدي بس في ايه... الحوار الي عملته دا في مصلحتك.. خطوبتك دي قهرتها... هما مفكرين انهم كسروك... حتي لو دا صح مش هتبين ضعفك قدامهم ابدا.. هي مفكراك يعني حزين و عايش علي ذكراها و محبتش غيرها فكانت مبسوطة بدا.... بس لما عرفت انت حبيت بعدها بمكملش ٦ شهور و عايش مبسوط مع عيلتك و محقق نجاح في شغلك و حياتك الشخصية و خلاص هتتجوز و تعمل اسرة لطيفه جميلة مع انسان بتحبها انصدمت.. هي لسا اصلا مش مستوعبة الي حصل.... 
مراد: لحد امتي هنفضل كدا لحد ما يمشوا... شكلهم قاعدين هنا.. و لا و كمان يسألوا الفرح امتي و عايزين يحضروه... أنا مش عارف انتي ليه خلتيهم هنا و وقفتي معاهم و قولتي لجدو يخليهم 
غرام: علشان اقهرهم... جات لي فرصة ادمرهم و مستغلهاش ازاي... مكنش ينفع اسيبهم بعد ما جم برجليهم... علي الاقل يخططوا قدامي احسن من ورايا... هعرف اراقبهم.... و لو اضطرت ان احنا نتجوز علشان خطتنا ما تتقفش.. نعملها 
مراد: بتعملي كل دا ليه.... انتي ملكيش دخل بالحوار... واقفه معايا ليه و عايزة تجيبي حقي ليه؟ 
غرام: علشان احنا صحاب مثلا و ابن خالي 
مراد: انتي مصدقه نفسك.. في حد يدمر حياته علشان صاحبه كدا.... انتي اتجننتي... غرام لازم اللعبة دي توقف لو وصلت لهنا...
غرام: علي العموم معنديش رد غيره بجد.... انت متعرفش لما غرام تصاحب بتعمل ايه علشان صحابها 
مراد: اومال لما تحبي هتعملي 
غرام بمرح علشان تخفف حدة الاجواء: دا الحته الشمال.... هحطه جوا عينيا.. 
مراد بضيق من الفكرة مش عارف سببه: خلاص كفاية محن.......( و كمل بحدة) كنتي مع ياسين و يامن تاني بتعملي ايه 
غرام: يادي النيلة... يابني هما ياسين و 
 عملين لك ايه... كل كلمتين ياسين و يامن... و انت مالك بيا كل شويه انت معاهم ليه.. مراد انت خطوبتنا صورية يا مراد... متخلنيش افهم حاجه تانيه 
مراد بعصبية:.............. 
يتبع...... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات