رواية عشق مرفوض الفصل السادس عشر 16 بقلم حبيبه محمد

رواية عشق مرفوض الفصل السادس عشر 16 بقلم حبيبه محمد

رواية عشق مرفوض الفصل السادس عشر 16 هى رواية من كتابة حبيبه محمد رواية عشق مرفوض الفصل السادس عشر 16 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق مرفوض الفصل السادس عشر 16 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق مرفوض الفصل السادس عشر 16

رواية عشق مرفوض بقلم حبيبه محمد

رواية عشق مرفوض الفصل السادس عشر 16

نور قفل مع احمد و بص من الزجاج لي نغم و افتكر ساعة كتب الكتاب 
Back to the past
المأذون: بارك الله لكما
المعازيم : بارك الله لكما
الماذون : و بارك عليكم 
المعازيم : و بارك عليكم
الماذون : و جمع بينكم في خير مبروك
نور سابه و قام جري علي نغم و حضنها و دار بيها 
بعد فتره 
نغم بخجل : نور بقلنا كده كتير وسع 
نور : محدش لي عندنا حاجه انتي بقيتي مراتي
نغم بخجل : بس عيب وسع 
نور بعد عنها: ماشي يا نغم كلها ساعتين و تكوني في بيتي و محدش ليه عندي حاجه
نغم ضحكت بكسوف و بعدين بصت وراه و رجعت مسكت ايد نور 
نغم : نور انت عرف اد اي انا بحبك صح 
نور بصلها بستغراب: اه لي 
نغم : اصل..........
نور اصل اي يا نغم في اي 
و كان لسه هيلف راسه يشوف اللي واره بس نغم مسكت راسه 
نغم و هي حطه اديها علي خدوده الاتنين و بصه في عنيه  : انت عارف قد اي انا بحبك و عمري ما ههأذيك كمان انت اللي علمتني اني لازم اسامح و لو الانسان عاش في كره و حقد على طول ده ممكن يحصله حاجه صح 
نور بصلها اوي : صح 
نغم: و ان العيله اهم من اي شي تاني و ان الام و الاب لا يمكن يتعوضهوا و حتي لو الام و الاب غلطه قي حق ابنهم او بنتهم الابن و البنت هم اللي لازم يسامحوا و هم اللي  يبداء بكلام كمان صح 
#فراوله
نور شك: اه بس 
نغم قطعته : من غير بس انا عايزه ابداء حياتي معاك من جديد علي تسامح و حب ............. احم نور انا عرفت اوصل لي باباك و كلمته و كل اللي قولته يوم فرحنا و هو اول ما قلتله قالي انه  هينزل مصر حقيقي جي بعد ثلاث ايام من اليوم اللي كلمته فيه و هو دلوقتي وراك ......... نور سمحه مش علشانه علشان ربنا متنساش ان ربنا وصي ببر الولدين متعملهمش بمعاملتهم  عاملهم بما يرضي ربنا 
نغم نزل اديها من علي وش نور و مسكيت ايده  ( انكشتوا 🙂😉)
نور خد نفس عميق و لف ظهر لقه باباه واقف و بيبصله بي حب مشي خطوه خطوه لحد ما وصله و مد ايده علشان يسلم بس ابوه بص لي ايده و رجع بص في عنيه و من غير توقعات اترمه في حضنه نور  بص لي نغم اللي سابت ايده و و بصتله بتشجعه انه يحضنه
نور حضنه هو كان مشتاق لي حضنه كده منه دلوقتي حسس انه بقه لي سند و ظهر كان في الاول حسس ان القاعه كلها هل نغم بس دلوقتي حس ان لي حد 
ابو نور: وحشنتني 
نور بستفزاء : وحشتك علشان كده مسالتش عليا السنين دي كلها
ابو نور : مكنتش عارف اوصلك
نور:  علي فكره انا شوفتك من يجي خمس سنين و وقعد معاك و كلامتك و كل ده و انت معرفتنيش فكرني 
ابو نور غمض عنيه بندم : اه افتكرتك حقك عليا سمحني و خلينا نرحع نعيش مع بعض و اخوتك معانا 
نور بعد عنه : انا مسمحك علشان نغم بس مش علشان حد تاني
و قرب من نغم ووحضنها من كتفها : و حكايه اننا نعيش مع بعض دي انسيها 
شب جي قرب منه و مدله ايده و هو مبتسم  : حسام عبدالله اخوك و ليا الشرف وجي اتعرف عليك بس شكلنا كده هنستناك بعد شهر العسل 
نور مش عارف يعمل اي بس نفسه يسلم عليه بص لي نغم علشان تشجعه  لقه نغم بصاله و سرحانه 
نور هز نغم و مفيش استجابه 
نور ملقاش غير انه يمد ايده هو كمان 
نور و ابتسم : اتشرفت بيك
حسام مد ايده لي نغم يسلم بس نور سبقه و سلم 
 نور : المدام مش بتسلم علي رجاله 
حسام بص لي اخوه و عرف قد اي اخوه بيحب مراته من غيرته بس عينه لمح نغم اللي مش بتتحرك و عنيها علي نور  قرب من نور و قاله في وادنه 
 حسام : هي ملها ؟!!
نور بص لي نغم و ضحك و رجع بس لي حسام : هههههه مش عارف شكلها مصدومه بس من اي مش عارف هههههههههه
نور قرب من ودان نغم : لو عجباك اوي كده ممكن نسيب الفرح و نمشي
نغم فقت من السرحان : احم مفيش و بعدين وسع انا مسلمتش علي ماما و بابا بعد كتب الكتاب 
و سبته و هو بيضحك
نور فاق علي ايد حسام و هو يبهز و بيديله القهوه 
نور خد القوه و وسع لي حسام يقعد جنبه حسام قعد و مش عرفه يقول اي لي نور او يوسيه ازاي 
نور في حته تاني و باصص علي نغم من الزجاج و ساكت 
حسام : احم متخفش علي فكره ماما الله يرحمه لما كانت بتموت كانت بتقولي ان اللي بيموت بيموت جسم بس روحه بتفضل حولين اللي بتحبهم و في قلبهم 
نور بصه بمعني مين الاهبل ده : هو انت كده مش بتوسيني خالص انت كده بتقلقني كتر
حسام اتكسف و بصله بطفوله : والله مكنش قصدي بس يعني كنت بحاول اخفف عليك
نور : حاسس اني بتكلم مع طفل مش شاب عنده ٢٣ سنه و بعدين اي اخفف عليك دي اسمها اخفف عنك 
حسام بصله بأستغراب : وانت عرفت ازاي ان عندي ٢٣ 
نور : طنش 
حسام : لا انا بتكلم حقيقي عرفت ازاي
نور : كانت بتوصلي اخبارك انت و بابا و انكم سفرتوا بعد وفات مامتك و متسالش مين اللي كان بيقولي 
#فراوله
________
®: يا باشه هي اللي اللي قالتلي اعمل كده 
الظابط : طب قولي بقه التفاصيل يا حبيب امك 
® : ولي يا باشه الغلط 
الظابت ؛ متخلص يالاه
® : هقولك 
Back to the past 
كريمه : بص بقه يا
® : محصوبك الزوز 
كريمه : اي 
الزوز : الزوز يا استاذه 
كريمه بهمس: ربنا يخربيتك يا عليا ملقتيش غير ده 
عليا بهمس : اعمل اي هو اللي كان قدامي 
الزوز : في حاجه يا استاذه 
كريمه : اصبر انت و انتي خدي دول و امشي ( طلعتلها فلوس ) 
عليا خدت الفلوس و مشيت 
كريمه : بص بقه يا زوز انا كنت عايزاك في مصلحه كدة
الزوز : مصلحه ايه بالضبط وايه المقابل
كريمه : هتقتل والمقابل هتاخذ 50الف جنيه ...نصهم قبل العمليه والنص التاني بعد العاملين ولو حصل لبس متجبش سيرتي ف اي حاجه انت فاهم
( محدش يسال هو جرام القتل بي 50 الف جنيه انا معرفش والله و كنت كتبه نجم بس ايمان حبت تضيف)
الزوز: انا ممكن اعمل اي حاجه غير ده انا مليش في السكه دي 
كريمه  : هديك ضعف المبلغ اللي عرضه عليك اي ريك
الزوز: طب.كده الكلام احلو عايزه اتفق مع الراجل امته 
كريمه: مممم بعد شهر و نص او شهرين المهم انا هاكد عليك قبليها بي اسبوع 
الزوز: تحت امرك 
كريمه  : ابتسمه 
back to the present
الزوز : بس والله يا باشه انا مليش دعوه   سبوني 
ظابط : حظك بيقه حلو لو البت عاشت لو ماتت اقراء علي نفسك الفاتحه 
و سابه و خرج 
____________
علاء علي سريره 
و بفتكر مشهد نغم و هي بضرب بي النار
علاء في سره : اسف اسف يا نغم انا السبب لو مكنتش اتجوزتها مكنش حصلك حاجه
كريمه دخلت عليه الاوضه و كلمته بسخريه : مممم لقيته اللي عمل كده 
علاء كان هيقوم يمسكها من شعرها
بس سكت و ابتسم بستفزاز في وشها : متستعجليش  تصبحي علي خير
و سبها و نام بهدوم الخروج 
#فراوله
الساعه واحد بعد الظهر 
دق دق دق دق دق
كريمه فاقت و بتهز علاء : علاء في حد علي الباب قوم شوف مين علاء
علاء فاق و بصلها و افتكر كلام الظابط : حاضر هقوم و قومي انتي كمان البسي بسرعه 
كريمه بستخراب: لي !!!
علاء : قومي بس بسرعه و اخرجي علي طول 
كريمه بعدم اطمأنان : ماشي 
علاء قام و فتح الباب لقه الظابط في وشه
الظابط : السلام عليكم احنا جين ناخد كريمه علي القسم 
علاء : عارف وهي دلوقتي بتلبس و هتاخرج ممكن تاخدوها 
كريمه خرجت من الاوضه :مين يا علاء ؟؟
علاء : تعالي يا كريمه 
كريمه : علاء هم بيعملوا اي هنا؟؟؟
علاء : جاين ياخدوكي 
كريمه جيا تجري الظابط مسكها 
كريمه بتزقه ؛ سبني سبني انا معاملتش حاجه جاين تاخدوني لي انا معملتش حاجه.  ( عيطت و بصت لي علاء ) علاء خليهم يسبوني علشان ابننا يا  علاء قولهم اني معملتش حاجه 
علاء قرب من وشها : عايز اقولك اني انا اللي مبلغ عنك 
الظابط شدها و نزل من علي السلم و كريمه بتعيط و بتحول تهرب  و الجيران طلعتوا يشوفوا في اي

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات