رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل السابع عشر 17 بقلم مريم محمد

رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل السابع عشر 17 بقلم مريم محمد

رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل السابع عشر 17 هى رواية من كتابة مريم محمد رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل السابع عشر 17 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل السابع عشر 17 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل السابع عشر 17

رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل السابع عشر 17

دخل سلمان اوضه سلسبيلا بعد ما خبط وماسمعش رد فاستنتج انها نايمه فقرر يصحيها زي ما بتصحيه ولكن اتفاجئ انها بتصلي (معلش يا سلمان ابقي انتقم مره تانيه😂) فجلس علي السرير ينتظرها حتي انتهت من الصلاه وكانت سلسبيلا تصلي استخاره تدعي الله كثيرا فهي خائفه جدا
سلمان تقبل الله 
سلسبيلا: منا ومنكم بقولك يا سلمان يا قمر انت
سلمان باستفزاز: هاتي من الاخر 
سلسبيلا بغيظ من طريق كلامه وطفوله: عايزه شوكولاته
سلمان بضحك: حاسس ان طفله بتطلب من باباها
سلسبيلا برجاء: بالله عليك
سلمان بإبتسامة وهو يقبل رأسها: ماشي من عيوني انت تأمري 
سلسبيلا بحب: تسلم عيونك واحتضنته وخرجوا يفطروا مع والدايهما وبعدين وصلهم سلمان الكليه
🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼
وصلت سلسبيلا الكليه ودخلت المحاضره هي والبنات وأحمد اللي كان عليهم دخلوا وأحمد دخل وراءهم
أحمد بجديه: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا شباب عاملين ايه 
القاعه كلها: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الحمدلله يا دكتور 
أحمد: ادام الله حمدكم هنشرح النهارده...... وبدأ يشرح 
أحمد: ركزوا كويس الفتره دي وراجعوا علي المنهج علشان امتحاناتكم قربت 
انتهت المحاضره وأماني ونور راحوا الحمام اعزكم الله وأروي سابقتهم علي الكافتيرا وسلسبيلا  كانت بتكتب شويه معلومات خاصه بالمحاضره وبعدين راحت الكافتيرا
سلسبيلا جلست جانب اروي لاقتها سرحانه
سلسبيلا بحب: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
أروي بإنتباه وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
سلسبيلا: الجميل سرحان في ايه
أروي بحزن: هوا ليه بيحصل كدا ليه بيعقدوا اي حد يلتزم ويقولوا متشدد ويقولوا شيخ وشيخ راح والشيخ جيه انا تعبت بجد
سلسبيلا بحب: دا حبيبتي اختبار من ربنا وبعدين لازم كدا اللي يشمي في طريق ربنا لازم يؤذي بالكلام شوفي كدا الانبياء كلهم اوذوا انت عارفه سيدنا محمد قالوا عليه ايه قالوا عليه شاعر ساحر مجنون كذاب معلم بفتح الام حشاه ﷺ فكلام الناس دا لازم تسمعيه عليك الدعاء بالثبات فكلنا محتاجينه دا حتي النبي ﷺ كان محتاج الثبات عارفه ربنا عز وجل ببقول ليه ايه{ وَلَوْلَا أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا }
[ سورة الإسراء : 74 ]
دا حتي حبيبي وحبيبك محتاج الثبات فما بالك احنا هحكي لك قصة ست عظيمه جدا واحبه وان من الله علي بالجنه إن شاء الله لي قاعده معها الست دي يا ستي اسمه رمله بنت ابي سفيان
ايوا والله بنت ابي سفيان بصي يا ستي ﷺ عليه افضل الصلاة واتم التسليم امنا رمله رضي الله عنها وهتعرفي دلوقتي بقول امنا ليه كانت متزوج واحد كان صحابي اسمه عبيد الله بن جحش خدي بالك انا قولت عبيد الله مش عبد الله لان عبد الله عاش صحابي ومات شهيد المهم يا ستي امنا رمله اسلمت هي وعبيد الله وكانوا من أوائل المسلمين اللي هاجروا للحبشه بتقول كنا عايش عادي انا وعبيد الله وبنتي لحد ما لاقيته بيتغير معايا في المعامله شويه شويه بدأ يسيب الصلاة ااااخ صعبه دي شويه شويه  بدأ يشرب الخمر بتقول في مره حلمت حلم انه جايه لها في الحلم شكله وحش جدا فقمت مخضوضه وبقيت اصحي في قم يا عبيد الله لحد ما قام فقالت له قال لها لا لا بتهيألك نامي مافيش حاجه بتقول بدأ يتغير لحد ما ارتد عن الاسلام وبقي نصراني اللي هي ديانة اهل الحبشه لا وكمان بقا يراوضها ويضغط عليها عايزها ترتد وهي ثابته رضي الله عنها لحد ما مات انكسرت امنا رمله رضي الله عنها وزعلت انه مات كافر ولعت لها ابوها ابو سفيان قال لها شوفت المسلمين عاملوا ايه ارجعي وهنسي انك اسلمت عايزها ترتد مع ذلك ثبتت رضي الله عنها فحبست نفسها في بيتها هي وبنتها  متخيله الحاله النفسيه اللي وصلت لها رضي الله عنها فضلت كدا عرف النبي ﷺ باللي حصل لها فبعت رساله للنجاشي يسألها رايها في الزواج من النبي ﷺ فرح النجاشي كتير ان النبي ﷺ هيتجوزها وبعت لها الخادمه فالخادمه قالت له انت عارف ايها الملك مش هتفتح الباب قال لها جربي جربت ورجعت وقالت مافتحتش قال لها قولتها ايه قالت قولت لها معايا رساله لك من الملك فقال النجاشي ان اصحاب محمد لا يهمهم هذا اذهبي وقول لها معي رساله من رسولك وبالفعل عملت كدا بتقول الخادمه سمعت صوت ضربات قلبها من الفرحه وهي جايه تفتح الباب اتجوزها ﷺ والنجاشي هو اللي جهزها هديه لها شوفتي بقا ليه قولت امنا رمله وشوفت ثبتت ازاي مين منا كان يستحمل اللي استحملته مع زوجها،  زوجها ارتد وكان بيراوضها للكفر وكذلك ابها وهي ثبتت رضي الله عنها وارضاها 
فأنت اصبر وسألي الله الثبات يا روحي عارفه انا بيقولوا عليا ايه بيقولوا بتنجانه شوال فحم ومع ذلك بسأل الله الثباات
اروي احتضنتها وهي تبكي: ربي ما يحرمني منك ولا من كلامك الجميل 
سلسبيلا بحب: ولا منك ياروحي 
جيه بقيت البنات ومشي كل منهم للبيت 
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
في سياره سلمان 
سلمان: عاملين بقا والامتحانات علي الابواب اظن مزنوقين زنقة الكلاب
سلسبيلا بتلقائيه: اه والله يا كبير زنقة كبيره جدا 
سلمان: امممممم
سلسبيلا: بس انت هتساعدنا زي كل سنه 
سلمان: تؤ تؤ تؤ تؤ 
سلسبيلا: ليه 
سلمان: عندي شرط 
سلسبيلا: خلاص مش عايزه
سلمان: اعرف الشرط الاول بس
سلسبيلا: ما أنا عارفه يا خويا عايزني انضفلك مكتبتك ليه يعني دا فيها كمية كتب لا يخويا مش عايزك تشرح لي حاجه 
سلمان بيضحك بكل صوته: هههههههه انت عارفه كويس كله الا المكتبه ومش بخلي حد يدخلها فازاي هخليك تنضفيها لا يختي ريحي مكتبتي نو مش هخليك تدخليها
سلسبيلا وهي تغيظه: ريح انا كل يوم دخلها وخلصت النهارده كتاب رسائل من النبي ﷺ بتاع ادهم الشرقاوي (انصحكم بقراءته) 
سلمان وهو يخرج شوكولاتة: بما انك خالفتي كلامي ودخلت مش واخداهم
سلسبيلا وهي تكاد تبكي: والله الكتاب انا كنت قايله لك قبل مادخل وانت عارف يعني مقدرش ادخل المكتبه بدون اذنك 
سلمان وهو يعطيها الشكولاته: ايوا كدا ناس تخاف ماتستحيش
سلسبيلا اخذتها منه بغبظ واعطت اماني واحده واماني ماسكه ضحكتها بالعافيه عليهم
سلمان: عامله ايه يا انسه أماني
أماني بجديه: الحمدلله يا بشمهندس بخير وحضرتك
سلمان:  ادام الله حمدك انا بخير الحمدلله تيتا في امنتك
أماني بجديه اكبر: من غير ما حضرتك تقول
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
وصلت أروي البيت مع السواق  
واحمد راح الشركه
أروي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  خاااااااااااالووو
وجريت علي خالها حضنته
مسلم: عامله ايه يا قلب خالو
أروي: الحمدلله في زمام النعمه وحضرتك
مسلم: ادام الله حمدك انا بخير الحمدلله يا روحي 
أروي: وحشتيني اوى اوى يا خالو
مسلم: وانت كمان يا قلبي معلش يروحي اتشغلت عنك بس الشغل دا كان محتاجني أنا مش مازن والا كنت خاليته سافر هو زي كل مره 
وهنا عند اسم مازن دق قلب احدهم
☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️
سلسبيلا: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
الجميع: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
قبلت سلسبيلا يد والديها وجلست بحضن اباها
عائشة سلمان فين 
سلسبيلا: راح الشركه
عائشه: اممم
سلسبيلا: ماما انا هنام الله يسترك لما العشاء تأذن صاحيني وادلقي مايه علشان مش تفتني
عائشه: ماشي يا روحي
🦋🦋🦋🦋🦋🦋🦋
أحمد كان شغال لقي الباب انفتح
اللي دخل بيقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احممممممممممممممد هاجي انا والدي اشرب شاي عندكم بكرا بعد صلاة العشاء
أحمد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ايه الهماجيه دي حد بيدخل كدا
المجهول باحراج: معلش من الفرحة 
أحمد: وتيجي تشرب شاي عندنا ليه معندكم شاي
المجهول: انا عارف انك غبي وهتتعبني معاك
أحمد: طب معنديش بنات للجواز 
المجهول: ما انت فاهم اومال عامل نفسك مش من بنها ليه المهم بكرا هنيجي
قام احمد ومسكه من هدومه بغيره: انت عايز تتجوز اختي يلا
المجهول ببراءه مصطنعه عايز يستفزه اكتر: ما انت عارف اني بحبها من زمان وكنت كاتم في نفسي خوفا عليها وبعدين هتجوزها زي الناس يعني
احمد بهدؤء: تجيب اهلك وتجي بعد صلاة العشاء علي ما اخد رأيها ولو اتأخر دقيقه معدناش بنات للزواج 
المجهول انت بتتلكك 
أحمد: اه
المجهول: بارد
أحمد باستفزاز: بتقول ايه سمعني
المجهول: مابقولش 
بقلم: مريم محمد 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات