رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثامن عشر 18 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثامن عشر 18 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة الكاتبة الصغيرة رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثامن عشر 18

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثامن عشر 18

وصل اسر وهمس للشركة وهي دخلت الاول وقعدت علي مكتبها وبعدها هو دخل بعد ما ركن العربية اول ما شافتها مني راحتلها بسرعة 
مني : ها احكيلي كان عاوزك ليه 
همس : بيحبني 
مني : هو مين ي بنتي انا بسالك الاستاذ اسر كان عاوزك ليه 
همس : بقولك بيحبني 
نطت مني من مكانها بصدمة وفرحة وسحبتها من ايدها علي طول وراحوا للمكان اللي قعدوا فيه امبارح 
مني : احكيلي كل حاجة ومتنسيش ولا كلمة ولا حرف احكي 
همس : قالي انه بيحبني وانه كان عارفني قبل ما يشوفني 
مني : ها ازاي يعني 
همس : هحكيلك 
بدات همس بسرد كل اللي حصل وهي هتطير من الفرحة ومني كانت مصدومة من كلامها 
مني : بس انا دماغي عملت ايرور اي دا ازاي يعني كان بيحلم بيكي 
همس : معرفش هو اللي قال كدة وانه كان بيحبني من قبل ما يعرف اني موجودة 
مني : الله قصتكم زي الروايات بالظبط 
همس : ايوة ودا اللي مخوفني ان كل دا يطلع مش حقيقي 
مني : اي النكد دا ي بنتي اكيد خير بس انتي قولتيله اي لما هو قالك كدة 
همس : مقولتش 
مني : نعم بعد دا كله ومقولتيش حاجة 
همس : هو اللي طلب مني اني مقولش حاجة دلوقتي وانه مش عاوز ردي في الوقت الحالي واستني بالرد لوقت ما يثبتلي حبه 
مني : يبقي بيحبك بجد اسر غير الكل هو محترم وبدال قال كدة يبقي اكيد صادق 
همس : يعني فكرك اوافق  
مني : اقولك انا حاجة ومتزعليش انا حاسة بمشاعر منك تجاهه 
همس : اي 
مني : ايوة نظراتك وانتي بتتكلمي عنه هي نفس النظرات اللي ببص بيها لسليم انتي بتحبيه ي همس 
همس : الحقيقة انا بحس ناحيته باحساس مختلف عمري ما حسيته ولاني مكنتش بحب شريف ومحبتش قبل كدة فمش عارفة هل دا حب واللا اي 
مني : ادعي ربنا واكيد هو مش هيجيب اي شر اتفائلي انتي بس 
همس : يارب انا تعبت كتير قبل كدة ومش هتحمل اكتر يارب ابعد عني اي شر 
مني : ايوة كدة وتعالي يلا نكمل شغل واللا هو عشان المدير بيحبك هتكسلي 
اتكسفت همس من كلامها وراحوا هما الاتنين لمكاتبهم عشان يكملوا شغلهم 
   ************************************
في الشغل عند لينا مانت رايحة باتجاه مكتب سيف خبطت ودخلت بصت علي المكتب بس ملقتهوش فجاة حست بجد بيحضنها من ورا اتخضت 
سيف : وحشتيني 
بعدته عنها بسرعة وهي متعصبة من حركاته ونفسها انها تضربه عشان يرجع لعقله 
لينا : انت اتجننت ازاي تعمل كدة انت لو مش عاوز تبعد عني وتحترم نفسك انا هبعدك غصب 
سيف : علي اي كل دا دا مجرد حضن 
لينا : حضنتك عقربة ي بعيد انت اي بالظبط جنسك اي انا رفضتك ملايين المرات وشتمتك وزعقتلك عملت كل حاجة عشان تبعد عني وبردوا مش راضي تبعد لي كل دا
سيف : عشان بحبك 
لينا : وانا لا وقولتهالك قبل كدة مش بحبك ومش هحبك وكل ما تفهمها اسرع هيكون راحة ليا وليك 
سيف : انتي بنت عمي وانا اولي بيكي 
لينا : اولي بايه بالظبط انت لو كنت معتبرني بنت عمك كنت مستحيل تعاملني كدة وتطاول عليا وتحاول تجبرني علي حاجة مش عاوزاها 
سيف : لين انا ساكتلك بس لو زودتي كلمة هتزعلي مني جامد
لينا : وانا كدة خوفت الحقني بقولك اي ي سيف انت تروح تهدد وحدة تانية ممكن تخاف انما انا لا وانا خلاص لقيت حل يطلعك برة حياتي 
سيف : واي بقي اللي يخليني اطلع برة حياتك 
لينا : انا هقدم استقالتي وهسيب الشغل هنا خالص وهسافر وابعد عنك للابد 
سيف : وانا مش هسمحلك 
لينا : انت ملكش انك تدخل في حياتي وانا هخرج من الشركة دي ومش هرجع الشركة دي غير لما اقدم استقالتي سلام ي ابن عمي 
خرجت لينا من المكتب ومن الشركة كلها وسابته وهو حاسس بغضب شديد ممكن يحرق اللي حواليه ومش شايف حاجة الا رفضها ليه وبس 
      **********************************
في الفيلا كان شريف خرج وراح علي الشركة لانه عنده اجتماع مهم في الوقت طلعت البنت للاوضة وصحت يحيي اللي كان نام 
البنت : ي بيه ي بيه 
يحيي : في اي 
البنت : شريف بيه خرج 
يحيي : بجد طب بسرعة فكيني عشان الحق اخرج قبل ما ييجي 
طلعت البنت سكينة كانت حطاها في جيبها وقطعت الحبل ليحيي اللي قام بسرعة من مكانه بس حس بالم في جسمه لانه نام كدة وبقاله فترة طويلة متحركش بص يحيي لايده اللي كان لونها ازرق من الحبل واتحسسها بالم شديد 
البنت : والنبي ما تعرفه ي بيه 
يحيي : متخافيش بس انزلي انتي الاول من غير ما حد يحس  
خرجت البنت من الاوضة ونزلت لتحت اما هو فبص من الشباك ولقي حراس كتير طلع من الاوضة وهو بيتحرك بالراحة ووصل للباب كان لسة هيخرج قابله شريف بابتسامة 
شريف : ها قولي بقي عجبك المشي 
يحيي : انت انت 
شريف : انا اي تعالي نقعد ونتكلم شوية 
اخده شريف ودخلوا لجوة وقعدوا ونفس الابتسامة كانت علي وشه 
شريف : تقدر تقولي انت بتحاول تهرب ليه 
يحيي : انت لسة بتسال يعني انت حابسني في اوضتي ورابطني ومش مخليني اعرف اعمل حاجة ولسة جاي تسال 
شريف : خلاص انا هخليك تعمل اللي انت عاوزه وتخرج براحتك 
يحيي : يعني اقدر امشي 
شريف : ايوة تقدر بس نشرب مع بعض كوبايتين عصير بدال دي اخر مرة نجتمع 
يحيي : تمام 
قام شريف عشان يجيب العصير ويحيي فرحان انه اخيرا اخوه عقل جه شريف وفي ايده كوبايتين عصير بدأ يشرب في واحدة والتانية اداها ليحيي اللي شربها 
يحيي : انا همشي دلوقتي ولو عوزتني في حاجة كلمني 
كان لسة هيتحرك بس وقع علي الارض ومكنش قادر يتحرك 
يحيي : انت حطيت اي في العصير 
شريف : انت عارف مشكلتك اي ي يحيي انك بريئ ومع انك اخويا لسة متعرفنيش كويس نام دلوقتي ولما تصحي هنتكلم 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات