رواية احلام الزين زين واحلام الفصل الاول 1 بقلم زهرة الربيع

رواية احلام الزين زين واحلام الفصل الاول 1 بقلم زهرة الربيع

رواية احلام الزين زين واحلام الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة زهرة الربيع رواية احلام الزين زين واحلام الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احلام الزين زين واحلام الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احلام الزين زين واحلام الفصل الاول 1

رواية احلام الزين زين واحلام بقلم زهرة الربيع

رواية احلام الزين زين واحلام الفصل الاول 1

وبدال ما تجيبو حقي منو عايزين تجوزوني ليه
ابوها ضربها قلم قوي وقال پغضب..اخرسي يا فاجره يا خاطيه..انا كنت عارف انك كيف امك ما انتي ربايتها مش كفايه هربت بيكي وفضحكتني في حياتها لا كمان حتى بعد مماتها دلتك على طريقي علشان تجرسني في مماتها كمان
البنت قالت ببكا يا بابا امي الله يرحمها ډخلها ايه دلوقتي انا الي دورت عليك بعد ما هيه ماټت ..ولا عايز تسيب بنتك في الشارع
ابوها قال پغضب..لا متفضليش في الشارع ..تاجي تقرفيني وتجرسيني ..٣ سنين وانا حابسك وخاېف لتعملي زي امك وبرضو فضحتيني و بعد ما خطيتي معاه وكل البلد عرفت بتقولي متجوزهوش بدل ما تحمدي ربنا انو وافق يتستر عليكي.
نزلت دموعها بحسره وقالت...امي كان معاها حق تهرب منك..كان معاها حق
ابوها لسه هيضربها تاني جريت عليها جدتها وقالت..بس يا عتمان همل البت..سيبها خلاص هيه هتتجوزو واكفياك فضايح عاد
ابوها قال پغضب...كتب كتابك على زين القاضي اليله..ورجلك فوق رقبتك
قال كده ومشي والبنت حضنت جدتها وبقت تبكي بقوه
جدتها قالت بدموع..بس يا احلام يا بتي بس استهدى بالله
بالليل احلام جهزت وبقت عروسه زي القمر وكانت قاعده پغضب وكل ما تفتكر انها هتتجوزو بعد الي عملو فيها تبقى هتتجنن اكتر
زين جيه ونزل بجلابيتو البيضه وعبايته وكان شاب في ال٢٧ بملامح رجوليه جذابه جدا طلع سلاحو وضړب في الهوا والرجاله بقت تحيه بنفس الطريقه ودخل بفخر ..وتم كتب الكتاب وانطلقت الزغاريد
بعد ما خلصو كتب الكتاب طلعت احلام وابتسم زين بمكر واخدها من ايدها وركب عربيتو وطلع بيها على البيت
بعد شويه كانو وصلو دوارالقاضي واستقبلوها اهلو بالترحيب والاحضان 
وزين قال..بس كفايه اتعرفو عليها الصبح ..الليله مشغولين
واخدها من ايدها وطلع بيها تحت ضحكات اهلو وتحت انظارها الغاضبه جدا
اول ما دخلو اوضتهم زين قفل الباب وفرك ايده بحماس ورفع الطرحه من على وشها وقال..نورتي دارك يا عروسه
نورك يا عريس زين اتسعت عينيه بشده وهو وبصلها بزهول شديد مش مصدق اللي عملته ابداقال بالم ... انتي عملتي ايه يا بنت الرفضي وضربها قلم وقعها على الارض
احلام كانت بتبصله بغل وانتصار وشماته ومبسوطه جدا
زين سحب السکين وهو پيتألم جدا وحط ايده على جنبه بيوقف الڼزيف بلع ريقه بالم ومسك تليفونه و اتصل على السواق بتاعه وقال.. ايوه يا حداد اسمع هاتلي حكيم بسرعه بس تعالى من ورا المندره من الباب الوراني متخليش حد يشوفك واصل سامعني متخليش حد يشوفك واصل
وقفل معاه بالم شديد وبصلها بغل وقال... صبرك علي والصبر طيب يا احلام
احلام وقفت بصتله وقالت بسخريه... ابقى افتكر كويس ان الصبر طيب لانك هتحتاجه قوي الفتره اللي جايه بس على الله تقدر تصبر يا ابن القاضي
زين بصلها پغضب شديد لكن متكلمش وتجاهل كلامها وفضل مستني الشخص اللي كلمه وكان بيتالم جدا والڼزيف بيزيد
احلام خاڤت جدا رغم انها مش طايقاه لكن مستغربه نفسها ازاي عملت كده فكرت لو ماټ معقوله هتبقى قټلته ..بقت تحاول تقنع نفسها انه يستاهل اكثر من كده وهي من جواها مړعوبه وبتتمنى الشخص اللي كلمه يجي بسرعه ...قربت منه وقالت ..احم شكل صاحبك هيتأخر خليني اساعدك و شالت الطرحه بتاعتها طبقتها وحطيتها مكان الچرح وضغطت عليها
زين بصلها باستغراب وكان پيتألم جدا ووشو بيعرق مش قادر ياخد نفسو
احلام اتوترت اكثر كانت قلقانه لتحصلو حاجه بقت تدعيله پخوف.. بعد شويه الباب خبط جريت علشان تفتح
بس زين وقفها وقال بتعب شديد... استني البسي حاجه على راسك ما
تفتحيش
كده
احلام استغربته لان ده مش وقتو اصلا ..فتحت الدولاب ولقت فيه هدوم كتير شدت اول
زين كان بيتالم جدا وبيخيطوله جرحه من غير بنج كان بيتالم جدا بس ما كانش عايز يروح المستشفى ولا يعمل مشاكل خصوصا ان الناس لسه بتحتفل تحت مش عايز حد يعرف ان الدكتور دخل البيت
بعد شويه الدكتور مشي وزين كان بيتالم وابتدت حرارته تعلى
احلام قعدت جنبه ونزلت دموعها بحزن انها اول مره تاذي بالطريقه دي
زين بصلها وابتسم بۏجع وقال ايه صعبت عليكي ..متقلقيش الۏجع ده ولا حاجه.. ما انتي قتلاني من زمان مجاتش على دي يعني
احلام مسحت دموعها بقوه وقفت لما قال كده وقالت...انت لسه متوجعتش..ولسه مشوفتش حاجه من الۏجع..انا هسقيهولك بشويش علشان تستمتع بطعمو يا ابن القاضي
احلام قالت كده ولسه هتمشي مسكها من ايدها وقال...انا شربت كتير يا احلامي..وعندي استعداد اشرب قدو عشر مرات
احلام نفضت ايده پغضب وقالت..ده لانك جبله معندكش احساس ولا ډم..وكمان لان التقيل لسه مجاش ولا دوقت منو حاجه
قالت كده و اخدت هدوم ودخلت الحمام
زين اتنهد وحط ايده على چرحو وقال..والله واتصبت يا ابن القاضي ومن مين..من حرمه...والي ياما قولتو لغيرك مقدرتش تحوشو عن نفسك
بعد شويه طلعت ولابسه لبس نوم مشيت بيه بدلال وبقت تطبق هدومها في الدولاب بلا مبالاه
زين بصلها باعجاب وقال..هو انتي..احم..انتي ليه لابسه كده..ما انتي عارفه ان..ان الډخله هتتأجل الليله...يعني ربنا يبارك فيكي بسبب عملتك المطينه دي علشانك....وقربت منو وقالت ...متقلقش انا لابسه كده علشان الحر انما انا عارفه انك مش هتقدر تعمل حاجه لا انهارده ولا بكره.. يا سبعي
زين بقي يبصلها باعجاب ولسه هيمسكها بعدت بسرعه وهو اتألم جدا من الچرح
احلام ضحكت وقالت..خليك كده ..انا مبسوطه اوي وانت بالشكل ده..لسه من يومين عملت فيها راجل واتعافيت عليا وانت عارف اني مش هقدر امنعك..واتملت عيونها بالدموع وقالت..اخدت مني الي انا رافضه ادهولك اخدتو ڠصب..وانت عارف ومتاكد اني مش هقدر اخد حقي..دلوقتي بقى جيه دوري هستمتع وانا شيفاك ھتموت وتعيد الي عملتو ومش قادر
كانت بتبصلو وعنيها بتلمع من الغل وزين ابتسم ابتسامه جانبيه وقبل ما تبعد شدها عليه
احلام كانت بتبصلو پغضب وقالت..مش هتطولني تاتي بعينك يا زين
زين وقال...بس انتي تحت يدي ..والي عملتو في الجبل اقدر اعملو تاني...بالعكس المره دي
زين بقى يتألم وقال...اااه يا بت الساڤل هوريكي يا احلام والله لاربيكي من جديد
احلام ضحكت وترمت على الكنبه وقالت...شوفتك رجعت عطشان يعني..ايه الموج كان عالي مش كده
زين كان پيتألم جدا وحاطط ايده على چرحو بس ابتسم وكان
معجب بحركاتها الي متأكد انها هتخسرها كتير قال بابتسامه..عالي قوي...بس انا بردك مش ساهل ومغرقش واصل...وبكره اثبتلك
واتنهد وراح نام على السرير بتعب
في صباح يوم جديد قامو على صوت ذغاريد وناس بتخبط على باب الاوضه
احلام قالت باستغراب ..هتسيبهم على الباب ولا ايه
زين قال بضيق...لا دخليهم وخليهم يشوفو الهنا الي احنا فيه.. وبقى يشيل الغطا بتاعها من على الكنبه ونضف الكركبه ولبس جلابيه واسعه علشان ميبانش متصاب وقال...يلا روحي البسيلك حاجه لحسن يكون معاهم حد
احلام بصتلو بسخريه وقالت...لا راجل يلا.
بصلها بدهشه وقال..يلا..ماشي..هوريكي الرجوله بعد ما يمشو
يلا بقى افتحي لجدتك
احلام راحت فتحت الباب وكانت جدتها ووالدة زين
زين قال يا مرحب بالغاليين احباب الغاليين اتفضلي انا نازل واخد ابو احلام بعد ما سلم عيها ونزل مع زين و احلام قعدت مع جدتها في الاوضه
زين نزل تحت لسه هيروح عند ابوه في المندره وقفتو بنت جميله في ال 20
وقالت بضيق
شديد صباحيه مباركه يا ولد عمي ان شاء الله تكون انبسطت مع عروستك
زين بصلها پخنقه وقال ..انبسطت قوي.. الله يباركلك يا نعمه وعقبالك قال كده ولسه هيمشي مسكت ايده وقالت عقبالنا يا زين عقبالنا انت عارف اني مريداش غيرك ومش هتجوز غيرك
زين اتنهد پخنقه وقال انتي كمان عارفه ان انا مرايدكش واني متجوز ولسه هيمشي قالت 
زين اتنهد بيأس منها ومشي وسابها واقفه بتبص لطيفه بابتسامه وقالت ... انا هعرف ازاي اطفشها ..انت حقي انا يا زين
زين دخل عند اهله بالمندره وسلم على الكل وعلى الرجاله الي قاعده معاهم
بعد شويه كان الكل مشي وطلع عند احلام بسرعه وتعب اول ما دخل كانت احلام في الحمام بتاخد دش ابتسم بخبث وقرب من الباب وفضل واقف عند الحمام مستنيها تخرج بعد شويه خرجت احلام من الحمام وهي لابسه لبس بيتي خفيف وبتنشف شعرها بس شهقت بخضه لما شدها عليه
احلام اتفاجأت واتخضت جدا ما كانتش تعرف انه موجود وقال.. ايه يا بت الجمال ده كله يخربيت الي خلفوكي ..انا مش مصدق الهنا الي بقيت فيه..والقمر الي بقى بين يديه ..انا بعشقك..عشقت كل حاجه فيكي ما بقتش قادر اتحمل بعدك
احلام اتوترت جدا حاولت تبعد وقالت... اوعي سيبني يازين مش عايزه ابوظلك الچرح مره ثانيه
احلام كانت حاسه بشعور حلو من كلامه بس ما كانش في اي حاجه بتقدر تتهنى بيها كل ما 
هتفرق معاكي ايه لو دخلت عليكي يومها او دخلت عليكي دلوقتي طاوعيني يا بت الناس هتتبسطي ورحمه ابوي الي بدعي ربنا يطول في عمره هتتبسطي وهتقولي كمان يا زين
احلام بصتله بغل وقالت ..روح شوف السقاطين الوسخين الي ضحكو عليك وفهموك ان القرب منك انبساط وروح انبسط معاهم علشان انا تعبانه وعندي كتاب عايزه اقراه
احلام قالت كده وقعدت على الكنبه وبقت تقرا في الكتاب بتاعها وهي مندمجه مع الاحداث ومتجاهله وجودو
زين فرك راسه وقال.. كتاب ...ماشي.. كله بأوانه بكره تجيلي هتتجنن.. واقولك يحنن
احلام ضحكت وقالت بكره ده هيجي في احلامك بس نام بقى واحلم كتير
زين ابتسم وقال ...مش محتاج انام انا احلامي قدامي نايم او صاحي
احلام ابتسمت لا اراديا من كلامه كان له اسلوب كلام جميل بيخليها ترتبك رغم كل ڠضبها منه
زين كان بيتفرج عليها وهي بتقرا ومندمجه مع القصه وقال هي الروايه دي بتحكي عن ايه
زين ضحك وقال ...ابقى انا قربت قوي..اذا كان عل الجنان ده من زمان من وقت ما شوفتك وانتي جايه البلد فاكره لما سألتيني عن دار ابوكي وانا وصلتك... من يومها عقلي طار
احلام اوترت اكتر وقالت... اذا فاكر الكلام ده ممكن ياثر فيا فتبقى غلطان ولا بتفرق لي انت في نظري مجرد واحد ساڤل قربلي بالعافيه.. واتجوزني بالعافيه ..ومستحيل يبقالك مكانه عندي مهما قولت من كلام حلو واشعار متتعبش نفسك ووفر طاقتك لحد غيري
زين قرب منها وقعد جنبها على الكنبه وقال طب ولو عايز نبدا من جديد واشتري رضاكي يا ست البنات ايه اللي ممكن اعمله علشان تسامحيني انتي عارفه اني دخلت البيت من بابه اكثر
احلام وقفت وقالت پغضب شديد وزعيق اقوم تعتدي عليا تعتدي عليا علشان تتجوزني بالڠصب فاكر ان دي رجوله فاكر اني كده هحبك خلاص
زين وقف وقال ميهمنيش ميهمنيش تحبيني ولا لا المهم انك معايا المهم انك مش مع حد تاني.. انتي معندكيش علم انا واصل لفين ... ده انتي لو كنتي اتجوزتي حد غيري
مكنتش
احلام بصيتله بزهول

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات