رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العشرون 20 بقلم امنيه مجدي

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العشرون 20 بقلم امنيه مجدي

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العشرون 20 هى رواية من كتابة امنيه مجدي رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العشرون 20 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العشرون 20 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العشرون 20

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العشرون 20

فضلت ايرين واقفة مصدومة و عيونها اتملت بالدموع 
شافتها فريدة اللي بعدت عن الياس فجأة و بصتله بحزن : الياس ..؟ 
بص الياس على ايرين اللي لفت بضهرها و طلعت فوق من غير ما تتكلم 
عيطت فريدة وهي منهارة : الياس انت ... ليه اتصلت بيا عشان اجي ليه عملت كده 
- انا قولتلك لو عايزة تيجي تعالي مأجبرتكيش على حاجه 
بتغيظها بيا عايزها تغير عليك ، رجعتلها بعد ما سابتك وراها 
و انا اللي حبيتك ٣ سنين و مستنيه اي امل منك تعمل فيا كده ، انا عملت كل حاجه عشانك و في الاخر محبتنيش 
ابتسم الياس : استنيتي مين ؟؟ فوقي يا فريدة انتي اتخطبتي مليون مرة 
- و كنت بفشكل كل مرة عشانك عشان مش قادرة اشوف غيرك ابو ولادي 
الياس : ده اللي عندي يا بنت الحلال انا مش قادر اسامحها على حاجات كتير ولازم اعرفها أن اللي عملته غلط و انتي لو حابه تساعديني هتساعديني مش حابه الباب مفتوح 
- انا غلطانة اني جيت اول ما بعتتلي 
خرجت فريدة وهي بتعيط و قفل الياس الباب و خد نفسه و طلع على فوق 
كانت ايرين نايمه على السرير و مغطيه نفسها وهي بتعيط 
الياس بتمثيل : اللي حصل كان بغير قصد هي مكانتش تعرف انك هنا 
قامت ايرين مسحت دموعها : هيفرق ؟؟ انت على علاقه بيها من ٣ سنين و في الاخر خو"نتها معايا 
- هي بتحبني و متقبله ده 
ضحكت ايرين : اللي بيحب مبيهنش نفسه 
قعد الياس بغرور : بيهرب ؟ ولا بيسرق؟
- مش هتفرق يا الياس كده كده انت هتط"لقني وانا هتجوز تاني و تالت و رابع و هعيش حياتي 
قام الياس و مسكها من شعرها : انتي بتقولي ايه اخرسي 
افتكر الياس معاملته ليها من ٣ سنين لما كان بيه"ينها و فجأة بعد عنها و هو بيحاول يتمالك أعصابه : طول ما انتي على ذمتي متتكلميش ولا تقولي الكلام ده فاهمة 
قربت ايرين منه بكل غضب و ضر"بته في صدرة : لو فاكر اني هحبك و انت بته"ينني تبقى غلطان زي ما هر"بت مره ههر"ب الف مرة 
مسكها من دراعها و قرب منها اكتر و با"سها وهو غضبا"ن من كلامها ، بعد عنها و اتكلم بهدوء وهو نفسه في نفسها : وانا زي ما رجعتك مرة هرجعك الف مرة 
غمضت ايرين عينيها بأ"لم و اتكلمت بحزن : انت وعدتني اشوف ولادي بعد ما تاخد اللي عايزه و انت اخدت يبقى دوري 
رجع الياس لورا : وانا هوفي بوعدي 
- خدها و رجعوا الفيلا دخلوا سوا بس ايرين حزن العالم كله في عينيها أنه بيلعب بيها و بمشاعرها بس شافت منظر أول مرة تشوفه في حياتها 
كان ليث و إلياس قاعدين على رجل الشيخ سليمان و بيأكلهم فاكهه و بيعلمهم يتكلموا عربي 
ابتسمت و بصت لألياس : ان كنت انا مستحقش اتعامل بحنان على الاقل ولادي يستحقوا يعيشوا حياة احسن من بتاعتي و انا مستعدة امو"ت عشان اشوفهم فرحانين بس حتى لو هرخص نفسي ليك كله عشانهم مش عشانك 
الياس بغضب ممزوج بالحزن : متعمليش نفسك بتضحي عشانهم لو كانوا يفرقوا معاكي كنتي قولتيلهم مين ابوهم مكنتيش هر"بتي زي الجبانه
كانت ايرين هترد عليه لولا أن 
الياس شافها اللي جري عليها و حضنها وهو حزين : مامي انا اسف بس خوفت لما شوفتك بتعيطي و هربت 
حضنته ايرين و هي بتطمن عليه أنه بخير : متعملش كده تاني ارجوك انا مليش غيرك انت و اخوك و كنت همو"ت من غيرك 
اتعصب الياس و عمل نفسه بيتكلم في التليفون و مش مهتم بكلامها 
راحت ايرين ناحيه الشيخ سليمان و حضنها ليث و رجع باس جده من خده : شكرا على الفاكهه 
بصله الشيخ سليمان بعدم فهم 
ايرين وهي بتحضن ليث : بيقولك أنه متشكر على انك أكلته فاكهه
حضنه الجد و باسه : لازم يا ولدي تتعلم لغه جدك و جد جدك كمان انت من د"منا و حفيدي الغالي انت و اخوك 
ابتسم ليث اللي مكانش فاهم بس عارف أنه كلام حلو لانه بيضحكله
خدت ايرين ولادها و طلعت فوق من غير ما تتكلم 
كانت عيون الياس متابعاها في كل مكان لحد ما اختفت من قدامه 
- راح الياس قعد جنب أبوه : ايرين بقيت مراتي ...اتمنى تعاملها احسن من كده 
اتعصب الشيخ سليمان : انت عايزني اعتبرها مرتك كييييف وهي كانت بنتي ..اقنعني اني لما ابصلها اشوفها مرتك مش بنتي 
الياس بعصبية : لان دي الحقيقه اللي خبتها علينا رقيه تقبلها و تقبل اني عايزها في حياتي و بحبها و افتكر يا ابوي اني لو هختار هختارها هي 
الشيخ سليمان : انت هتندم على كل كلامك و على حبك ليها اللي زيها نحبهم بس منتجوزهمش لانها غد"ارة غد"رت بينا و قالت إنها بنتي وهي كانت غاو"ياك في الحر"ام يا ولدي 
الياس : و انا بحب الغد"اريين ، متجبرنيش اسيبلكم البيت باللي فيه و اخد ولادي و مراتي و امشي ووقتها كل واحد يعتمد على نفسه 
........
انتي ازاي مقولتيليش انها رجعت 
- مقدرتش اقولك لأن الياس مقالش حاجه انا لقيته راجع بيها 
فهد بعصبية في التليفون : انا عايزك تروحي تنامي في الفيلا و متخرجيش منها مهما حصل 
- بقولك ضر"بتني اروح عشان تقل من قيمتي تاني 
اكيد مش هتضر"بك من غير سبب انتي اكيد دايقتيها ، اسمعي الكلام و ارجعي هناك و حاولي تعرفيني كل حاجه عنها 
دمعت عيون رقيه وهي بتكلمه : انت لسا بتحبها 
غمض فهد عينه : و من امتى و انا بطلت احبها .. انا مد"منها عارفة لما تسامحي اللي بتحبيه على اي حاجه عملها لمجرد انك مش قادرة تبطلي تحبيه ..انا مش قادر مفكرش فيها مش قادر ابطل تفكير عن حياتها السنين اللي فاتت 
رقيه بحزن : عشان كده متجوزتش لحد دلوقتي 
- اه يا رقيه و لو سمحت اعملي اللي قولتلك عليه قبل جوزك ما يرجع من سفريته و متعرفيش تروحي هناك 
قفلت رقيه معاه و هي حزينه جدا : كل المساعدات دي و برضوا مش شايفني .. انت مستعد تعمل اي حاجه عشانها و انا عايزة اعمل اي حاجه عشان بس تحبني 
......
نامت ايرين طول اليوم في اوضه ولادها لدرجة أن الياس خاف تكون مريضه و راح يصحيها بعد ما اخد ولاده يلعبوا في جنينه البيت مع رودي 
- ايرين اصحي انتي نايمه كتير جدا 
ايرين بتعب وهي مش حاسه بنفسها : ليه يا جون عملت كده م انت عارف اني بحبك و مش عايزة ارفدك ...
الياس فهم أنها بتحلم اتعصب اكتر أنها بتحلم بمدير أعمالها : بقولك اصحي 
- يوووووه بقى يا فهودتي بقولك مش هصحى انا مش معايا مايووه عشان انزل البحر ...........
Part24
الياس بصريخ : انتي بتقولللللي ايه 
اتخضت ايرين و صحيت من النوم لقيته في وشها : ايه في ايه الولاد كويسين ؟؟ 
بصلها بنظرة كلها غيره : انتي كنتي بتحلمي ب مين ؟؟
ايرين : نعم ، انت عرفت منين أن ....
مسك ايديها قبل ما تكمل كلامها و شدها عليه و اتكلم بغيره : حتى في احلامك متحلميش بيه والا مش هخليكي تنامي فاهمة 
خافت ايرين منه و حاولت تبعد بس مقدرتش : الياس سيبني مش كل مرة تمسكني كده ايدك بتوجعني 
سابها و قام وقف : حضري نفسك عشان هنتعشى برا 
اتكلمت بسرعة :  لا مش هخرج معاك ، اتصل بخطيبتك تخرج معاك هي 
ابتسم الياس لما لقاها غيرانة و قرب منها اكتر : غيرانة 
ضحكت باستفزاز : ده بعدك يا حبيبي روح اتجوزها معنديش مشكله 
شدها وقفها : طيب قدامك عشر دقايق عشان تجهزي والا ...
و الا ايه ؟؟ 
شدها من وسطها : و الا هنتعشى هنا في اوضتنا ...
اوضتنا ؟؟
و على سريرنا كمان و انا بصراحه بحب اكل اوي بروقان و مزاج 
فهمت ايرين قصده و اتوترت : اخرج بقى عشان اتنيل البس بس قبل ما نروح عندي شرط 
- اممم قولي وانا هقرر هيتنفذ ولا لا 
خلي جوون يجيبلي لبسي و اللابتوب و كل حاجتي من المانيا عشان لازم اشتغل على حاجات معينه 
الياس ببرود : هفكر و اقولك 
اتعصبت من رده البارت : طب اطلع بقى عشان البس
بصلها بخبث : اساعدك ؟؟ انا بعرف اقفل سوست برضوا 
أحرجت ايرين و خرجته ووقفت تشوف اللبس اللي جايبهولها اللي منهم فستان احمر مقفول و ضيق من الوسط و واصل تحت الركبه 
بصت للفستان باشمئزاز : احمر هو فاكرني ايه انا هسودها عليه 
لبست الفستان الاسود التاني اللي جايبهولها و سيبت شعرها و حطت كحل و روج احمر 
نزلت ايرين بس اتخبطت في سارة مرات ابراهيم 
- اسفة معلش كنت مستعجلة 
ولا يهمك انتي مرات الياس ؟ 
- احم اه يعني ممكن اااه مراته 
ضحكت سارة : انا مرات ابراهيم هو حكالي عنك كتير اوي بس مكنتش متخيله انك بالجمال ده 
ايرين : وانتي جميلة جدا انا اتشرفت بمعرفتك عن اذنك 
خرجت ايرين كان الياس قاعد في العربيه لابس بدله سودا و لما شافها بالاسود ضحك : كنت عارف انك مش هتلبسي الاحمر 
- شوف ..اي حاجه هتفرحك انا مش هعملها و ده مش عشان انا بكر"هك لا ده عشان بكر"هك جامد اوي  جامد اوي 
سابها تتكلم و طلع بالعربيه 
.....
وصلت رقيه الفيلا و معاها شنطه هدومها و طلعتها اوضتها و راحت لابوها اوضته و خبطت على الباب و دخلت كان الشيخ سليمان بيصلي 
فضلت رقيه تلعب في الاوراق اللي على الدرج لحد ما لاحظت ورقه شكلها غريب ..فتحتها و اتصدمت من اللي فيها و فضلت تعيط 
خلص الشيخ سليمان صلاه و شد الورقة منها : انتي بتعملي ايه ازاي تفتشي في حاجات زي دي 
صرخت رقيه : انت ازاي تعمل كده يابا ورث ايه اللي كتبته باسم ليث و الياس و انا و اخواتي ؟؟؟؟؟
الشيخ سليمان: مش عايز اسمع نفسك انتي متجوزة و انا حر و اطلعي برا و اياكي تعلي صوتك على ابوكي تاني فاهمة 
......
وصل الياس المطعم اللي كان في أجواء رومانسية و قعد و قعدت هي قصاده 
- ايه اللي يرضيكي 
ابتسمت ايرين بحزن : حتى لو قولتلك هترد عليا ؟  انت ليه جبتني هنا قولي عايز ايه مني من الاخر 
بص الياس على الجبال اللي حوليه : لما مشيتي مكنتش عايز حاجه غير اني اشوفك بخير بس لما عرفت انك مش اختي 
كمل كلامه وهو بيبصلها : قررت اني لازم ارجعك 
- عشان فلوسك ؟
لا عشان حاجات كتير منهم ولادي اللي مكنتش اعرف بوجودهم و مكنتش اعرف انك جبتي تؤام 
- انت ملكش حق فيهم يا الياس .. انت اعتد"يت عليا لانك كنت فاكر اني لسا يهو""ديه كنت فاكر اني سلعة تعمل فيها اللي انت عايزه نسيت اني انسانه ليها روح و مشاعر 
- في اليوم اللي عملت كده فيكي مكانش بدافع الانتقا"م ، كان لاني بحبك لاني كنت عايز اعرف انك ليا مش ل فهد 
دمعت عيونها و افتكرت كل اللي حصلها و كلمته وهي بتعيط : فهد كان بيعاملني باحترام ، انت بتحبني وهو بيحبني بس الفرق انك بتحب تشوفني مكسو"رة و فهد عمره ما أذ"اني فهد حبني بشرف 
خبط الياس ب أيده على الترابيزة : انا مبقدرش اتحكم في نفسي لما بشوفوا جنبك وقتها كنتي قريبه منه مقدرتش استحمل .. لو كنت عايز أاذيكي كنت اتخلصت منك و من الحمل 
- انت جايبني هنا عشان تفكرني بالماضي ؟؟
لا يا ايرين انا جايبك عشان عايز نفتح صفحه جديدة 
اتعصبت منه و بصتله بعتاب : صفحه جديدة بعد ما خلتني ادخل معاك في علا"قه غصب عني عشان اقدر اشوف ولادي ولا صفحه جديدة اني اتقبل خطيبتك و اشوفك بتخو"نني ، للاسف انا كبرت يا الياس و قسوتك معايا بتبعدني عنك مبتقربنيش انت فاهم غلط ، انا بكره أه"لك اكتر مما انت متخيل لانهم مش بشر حتى ابوك عمل كده مع امي بس الفرق أنه محبهاش و انت ... 
قامت وقفت بقهر و نزلت دموعها غصب عنها : انا ماشيه كفايه كده أظن أننا اتعشينا كويس اوي 
مشيت ايرين من المطعم و ركبت مع السواق و رجعت الفيلا 
قام الياس و ركب عربيته و رجع وراها 
نادت ايرين على ليث و إلياس اللي كانوا بيلعبوا و مستخبيين منها 
طلعت فوق تدور في الاوض لحد ما لقيت اوضه مفتوحه فتحتها براحه وهي بتدور عليهم و فجأة صرررررررخت و كل الفيلا جات على صريخهاااا و كان الياس وصل و جري بسرعة يشوف حصل ايه 
كان الشيخ سليمان واقع على الأرض وسط د"مه و الفازة واقعة جنبه مكسورة و ايرين ايديها كلها د"م 
صوتت رقيه و جريت على ابوها : الياس بابا ...الحق بابا ...اليهو""ديه قت"لته ..............
يتبع...

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات