رواية منزل عمار الفصل الثاني 2 بقلم نور محمد

رواية منزل عمار الفصل الثاني 2 بقلم نور محمد

رواية منزل عمار الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة نور محمد رواية منزل عمار الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية منزل عمار الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية منزل عمار الفصل الثاني 2

رواية منزل عمار بقلم نور محمد

رواية منزل عمار الفصل الثاني 2

عامر بصدمه: جميله انت لسه عايشه؟!
جميله برعب:مفيش وقت للكلام دلوقتي ياعامر اللحق ابنك بسرعه عمار عاوز يقتله عند البسين 
عامر بصدمه ورعب:عمار؟!!!
وعند اياد وعمار جنب البسين 
عمار ببسمه:اياد انت نفسك تتعلم العوم مش كده؟
اياد بحماسه:ايوه نفسي اتعلم العوم بس بابا مش راضي يعلمني علشان انا لسه صغير
عمار ببسمه:تمام انا هعلمك العوم هنا في البسين 
اياد بفرحه:بجد ياعمار هتعلمني العوم هنا في البسين طب امتي هتعلمني؟
عمار ببسمه:دلوقتي حالا انزل انت البسين وانا هعلمك
اياد بحماسه وفرحه:حاضر انا هنزل فورا
وفي نفس الوقت في غرفه عامر 
عامر بصدمه:عمار عاوز يقتل ابني؟!
جميله بخوف:انت لسه هتسئل اجري بسرعه ابنك في خطر كبير
عامر قلبه دق برعب على ابنه وجري خارج الغرفه بخوف كبير وصل عند البسين وفجأه تسمر مكانه بصدمه ورعب وقال
:ايااااد 
نزل عامر البسين برعب بعد ماشاف ابنه غرقان فيه وحمله بسرعه وطلع من البسين وخلاص قلبه هيقف من الخوف على اياد
فضل يضغط على صدر اياد برعب وقال بصراخ:اياد فوق معايا ابوس ايدك فوق يابني فووق
حاول كتير بدون فائده فحمله برعب وطلع على اقرب مشفي قدامه وبعد وقت دخل اياد العمليات وعامر بره بيدعي ربنا ان ابنه يبقى بخير
وبعد ساعه طلع الدكتور وقال:الحمد لله لحقناه في اخر لحظه قبل ما القلب يقف 
نزلت دموع عامر بفرحه كبيره بعد ماسمعه وقال:الحمد لله والشكر ليك يارب ابني بقى كويس 
دخل عامر غرفه ابنه بعد وقت علشان يطمن عليه لقاه بيعيط فجرى عليه بقلق وقال:اياد حبيبي انت كويس بتعيط ليه؟ بقلم نور محمد
اياد بدموع:انت ليه طلعتني من البسين يابابا انا شوفت ماما هناك وعمار قالي لو فضلت في البسين هروح عندها
عامر قرب من ابنه بشفقه ودموع وقال:متقولش كده تاني يااياد ياحبيبي بعد الشر عنك انت عاوز تسيب بابا لوحده مش انت بتحب بابا يااياد 
اياد بدموع:ايوه انا بحبك بس ماما وحشتني اوي ونفسي انام في حضنها تاني زي زمان
عامر اخد ابنه في حضنه بدموع وحزن وقال:هتشوفها تاني ياحبيبي وهتنام في حضنها كمان طيب انا عندي ليك خبر حلو اوي
اياد ببسمه:خبر ايه يابابا؟
عامر ببسمه بعد ماتذكر انه شاف جميله مراته في غرفته قبل ساعات وقال:مش انا شوفت ماما جميله في غرفتي قبل كام ساعه كده
اياد بفرحه:بجد يابابا انت شوفتها؟
عامر بسعاده لفرحه ابنه:ايوه شوفتها بعنيا قدامي وزمانها في البيت منتظره رجوعك لها ياحبيبي 
اياد وقف بحماسه رغم تعبه وقال:ياله يابابا نرجع البيت بسرعه انا عاوز اشوفها كمان 
ابتسم عامر وحمل ابنه بسعاده ورجع لمنزله تاني 
وبعد دخول عامر واياد المنزل 
نادى اياد بحماسه وفرحه كبيره:ماما انا جيت تعالي انا نفسي اشوفك واحضنك 
عامر قرب منه وحمله بسرعه وقال:تعال نشوفها في غرفتي سوى
اياد بفرحه:تمام يابابا 
طلع عامر بصحبه اياد لغرفته وفتحها ودخل ونادى على جميله مراته بس الغرفه كانت فاضيه طلع عامر ولسه اياد على ايده ولف البيت كله بدون جدوى
عامر بصدمه:ازاي البيت فاضي وانا متأكد اني شوفتها قبل ساعات بس هنا قدامي
اياد بحزن:يبقى مشت يابابا زي ماكانت بتعمل معايا انا قولتلك شوفتها عند البسين وكانت بتعوم فيه كمان
عامر بتشتت:طيب ياحبيبي انت تعبان دلوقتي هنروح غرفتك تاخد علاجك وترتاح وبكره هندور على ماما تاني سوى
اياد بحزن:حاضر يابابا 
اخد عامر ابنه لغرفته وبعد ماعطاه علاجه وفصل جنبه لغايه مانام طلع ونزل عن البسين وقعد جنبه 
عامر بتشتت وحزن:ياترى روحتي فين ياجميله انا متأكد اني شوفتك قدامي انا تعبت بجد من يوم وفاتك وانا حاسس نفسي وحيد وتايه مثل الطفل الصغير ارجوكي لو انتي لسه عايشه ارجعيلي تاني انا بحاجتك اوي جنبي بقلم الكاتبه نور محمد
وبعد وقت وقف عامر بعد ماخلص عتاب كل يوم  مع مراته جميله وزهب لغرفته علشان يرتاح 
وعند اياد في غرفته صحي على صوت عمار جنبه وهو بيقول:اياد اصحى نلعب مع بعض 
اياد بنعاس:لا انا عاوز انام بكره نلعب سوى ياعمار
عمار ببسمه: اياد اصحى ماما جميله عند البسين وعاوزه تلعب معاك كمان 
اياد بحماسه:بجد ياعمار ماما تحت عند البسين 
عمار ببسمه: ايوه تعال معايا وشوفها بعينك 
وقف اياد بحماسه وفرحه وقال:حاضر انا هاجي معاك فورا
نزل اياد مع عمار عند البسين علشان يشوف امه 
وعند عامر صحى من النوم وحس ان قلبه مقبوض على اياد ابنه فخرج لغرفته بسرعه علشان يطمن عليه دخل الغرفه بقلق ووقف بصدمه لما لقى سرير اياد فاضي فبلع ريقه بخوف على ابنه ونزل جرى عند البسين 
وفي نفس الوقت عند اياد وصل قدام البسين 
وقال بتعجب:عمار فين ماما انت مش قولت انها موجوده هنا؟!
عمار ببسمه:ايوه هي نزلت البسين ايه رأيك ننزل احنا كمان علشان نلعب معاها؟
اياد بتردد:بس انا المره اللي فاتت غرقت فيه علشان مش بعرف اعوم 
عمار ببسمه:متقلقش انا هنزل معاك المره دي وهعلمك العوم بجد
اياد بفرحه:تمام انا هنزل 
عمار ببسمه:ياله يابطل انزل البسين بسرعه علشان نلعب مع ماما جميله سوى
اياد تحمس اوي وقرب من البسين بسرعه وخلاص هينزل بس وقف على صوت عامر اللي قال بصراخ:لااااا يااياد ارجع بسرعه من عندك 
اياد سمعه وكان هيرجع من قدام البسين بس حس بشئ دفعه بقوه جوه البسين وفجأه....
يتبع...بقلمي نور محمد

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات