رواية هديتي الغامضة الفصل الثاني 2 بقلم مريم محمود

رواية هديتي الغامضة الفصل الثاني 2 بقلم مريم محمود

رواية هديتي الغامضة الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة مريم محمود رواية هديتي الغامضة الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية هديتي الغامضة الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية هديتي الغامضة الفصل الثاني 2

رواية هديتي الغامضة بقلم مريم محمود

رواية هديتي الغامضة الفصل الثاني 2

روحت فاطمه البيت ملقتش حمدي
فاطمه. الحمد لله وبدأت تنضف البيت شويه وخلصت لقت حمدي دخل 
حمدي. خشي البسي هدوم حلوه يارب العريس يرضى بيكي يا فقر 
فاطمة مكانتش عايزه تجادل معاه دخلت صلت العشاء ولبست دريس وردي واسع عليه خمار أوف وايت وكان شكلها كان جميل اوي وخرجت لقت حمد قاعد
حمدي. خشي  اوضتك ومتخرجيش منها الا لما انادي عليكي 
 وقعدت تقلب في الفون شويه ولقت صوت خبط على الباب 
حاولت تبص على الشخص الي بره 
بس معرفتش مين لقت رساله على الفون كانت الرساله من مريم صاحبتها
مريم. العريس جه 
فاطمة. اه قاعد مع حمدي بره 
مريم. طب هو مين 
فاطمه.لحد الأن معرفتش مين 
مريم.طب لما تعرفي قوليلي 
فاطمة. حاضر 
فاطمه لقت حمدي بينده عليها 
حمدي. تعالي يا فاطمة 
خرجت فاطمه وانصدمت لما شافت العريس
فاطمه بصدمة. هو انت العريس 
علاء. ايوه 
(تعالوا اقولكم فاطمه شافت مين شافت علاء ابن عمها وعلاء ده معروف عنه في المنطقة انو بلطجي وبيشرب بس غني وليه نفوذ فمحدش بيقدر يكلمه وكل يوم مع واحده شكل)نكمل
علاء .كتب كتابك عليكي يوم الخميس الجاي ولما تروحي الجامعة هتروحي بحرسي وتيجي بحرسي 
فاطمه. أنا مش هتجوزك أنا ممكن اقتل نفسي ومتجوزش واحد زيك
علاء قام ضربها بالقلم وقالها مش بمزاجك ياروح امك أنا هتجوزك يعني هتجوزك فاطمه جرت على اوضتها وقفلت الباب على نفسها وقعدت تعيط بهيستيريه وافتكرت مامتها لما كانت بتدافع عنها عشان حمدي ميضربهاش 
ولما كانت بتجبلها اكل لما حمدي يحبسها في الاوضه 
فاطمه. ياريتني موت معاكي استحملتي كتير علشاني وفي الاخر موتي بسببه
أنا عمري ماهسامحه
تعديل بسيط حمدي مش هيبقى جوز مامتها هيبقى باباها
يتبع ......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات