رواية ضحية عشق ياسين وساره الفصل الثاني 2 بقلم نور شريف

رواية ضحية عشق ياسين وساره الفصل الثاني 2 بقلم نور شريف

رواية ضحية عشق ياسين وساره الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة نور شريف رواية ضحية عشق ياسين وساره الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ضحية عشق ياسين وساره الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ضحية عشق ياسين وساره الفصل الثاني 2

رواية ضحية عشق ياسين وساره بقلم نور شريف

رواية ضحية عشق ياسين وساره الفصل الثاني 2

فتحت دعوة الفرح و قالت بصدمة هتتجوز عليا 
بصلها ياسين باستغراب : اه يا سارة هتجوز 
تتجوز علياا ازاي مينفعش أنت مجنون يا ياسين 
قبل ما تكمل كلامها قرب منها شد شعرها بقوة حبس التنفس بتاعها وهو بيق"طع هدومها من عليها بتجري منه 
في الشقة .. لا يا ياسين لا أرجوك 
بلاش بطريقة دي ياسين متنساش انت مش معترف بلجوازه دي قفل باب الاوضة وهو بيخلع قميصه ..
أنا هتمم جوازي منك النهاردة صرخ بعصبية بس مش عايز نفس 
بتقف سارة جمب الحيطة بتحاول تتدور علي أي حاجه تتضربه بيها وقفت قدامه وقالت أبعد عنييي 
كتف أيدها زقها علي السرير 
يا ابن العبيطة ما هسيبك انت هتعملي فيها انك عندك عضلات كان بيكتم ضحكته من ريأكشنات وشها 
قالت بصوت كله رعب : متوحشششش يا مامااا ألحقي 
بتصرخ فار يا ياسين فار
بيقع ياسين فوقها بخوف بتبص عليه بضحك وهو مسك في هدومها .. هو فين الفار ده أبعدي ليطلع هنا 
بيحضنها و بيغمض عينه بخوف . متخفيش يا حبيبتي عمره ما يقرب منك و أنا موجود 
بيشد من أحتضانه ليها وهي بتتضحك بقوة .. أبعد عني مفيش فار بس كنت بشوفك هتعمل أي بس 
بيقوم من مكانه بيحاول يعدل هدومه بعد هيبته اللي راحت بيخرج بره و بيرزع الباب بقوة .. مجنونه الله الوكيل !!
كان قاعد بيتابع شغله لقها خارجه بتتسحب و بتجري بسرعه عليه .. في فار فعلا في الاوضة 
قال بهدوء : و حياة امي عندي شغلللللل ،عندي مأموريةة 
قومييي يا سارة خدي هدومك و ارجعي بيت أبوكي ؟
هو أي ارجعي بيت أبوكي دي هو أنا متجوزك عشان اي أنت نسيت ان الشقة و المهر من حق الست ده حتي حسابك في البنك يبقي بتاعي 
قولي بقا أن عينك علي فلوسي يا وا"طيه 
مسكته عضته في أيده بقوة .. أنا واطيه يا حقير و النعمة ما قعدالك فيها 
بيصرخ ياسين أثر العضه .. غوري كنت ماسك فيكي اوي 
قربت منه و خبطت دماغها في دماغه.. ولا أتلم شوية معايا
أنت عارف انا مين أنا مراتك 
بيقعد يكمل شغل وهي بتلف حوليه بملل .. أنت حياتك ممله كدا 
لا كلها قت"ل تحبي تنزلي تشوفي الملل 
لزقت فيه بطفوله .. اه احب أشوف وريني 
بيشم ريحة البرفيوم بتاعها بيبعد عنها بيحاول يبلع ريقه .. أبعدي شوية أنتي لازقه فيا اوي كدا ليه 
أنا مراتك يا ياسين 
فتح عينه وقفلها بيحاول يهدي التوتر .. أنا لازم أمشي 
فجأة بيرن تلفونه بيتوتر اكتر .. بابا بيرن عليا الظاهر أن في حاجة 
أفتح مكبر الصوت يا ياسين 
رد ياسين و كانت خطيبته ريم قالت بنعومه .. ياسين أنت فين ؟
حط ياسين أيده علي بوق سارة وهي بتصرخ قالت ريم باستغراب .. أي الصوت ده في حاجة 
أه أنا في القسم و معايا شغل 
شغل أي يا ياسين بكره فرحنا خد اجازه أسبوع ؟
زقته سارة وقالت بجمود: أنا أبقي مراته الاوله يا حلوه أنتي مين !!!
يتبععععععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات