رواية الغرام وجنونه الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الواحد والثلاثون 31 هى رواية من كتابة سيدة القصر رواية الغرام وجنونه الفصل الواحد والثلاثون 31 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية الغرام وجنونه الفصل الواحد والثلاثون 31 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية الغرام وجنونه الفصل الواحد والثلاثون 31

رواية الغرام وجنونه بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الواحد والثلاثون 31

قرب زين منها وهي بتنزل من علي المكتب بخوف بترجع لحد ما خبطت في الحيط ..
 لما أنتي بتحبي زين مخطوبة لغيره ازاي ؟؟
اه بحبك يا زين قالتها غرام بتوتر وهو بيقرب منها أكتر حسن بنفسها بيروح زقته و أخدت نفسها من نظرته ليها 
قال بفرحه : يعني أنتي بتحبيني 
فتحت غرام باب المكتب بسرعه و خرجت علي مكتب حسام 
ألحقني زين سمعني و أنا بقول ل رنا أن بحبه 
ضحك حسام بخفه .. عادي اتجوزوا بقا و مش تقرفوناا 
حسام أحنا اخوات ساعدني يا قلب أختك 
دخل زين وهو بيخلع الكاب وهو في أخ بيتجوز أخته اول مره أسمع عن كدا 
وقف حسام بتوتر .. الصراحه يا زين أنا و غرام أخوات في الرضاعه يعني مستحيل نبقي لبعض ..
أبتسم زين : أنا عارفك كويس يا حسام و عارف ان غرام كدابةةةةة 
أنا كدابة يا ابن الأنبوبة ونعمة ما هحلك 
مسكها زين من لياقه البدلة .. أنا ابن أنبوبة نعم يا روح امك 
بقولك أي يلا مش عشان ابن خالي تتصاحب عليا ده أنا أتصاحب علي مديرية أمن ولا أتصاحب عليك 
كان واقف حسام بسقف علي كلامهم و بيضحك بقوة و عصبية زين اللي بيحاول يكتمها 
لحد ما دخل اللواء عيسي بزعيق ...... أنتباه 
وقفت غرام بغضب .. عيسي هو زين اللي قليل الادب ؟
أتصدم عيسي من جرأتها .. عيسي مره واحده و قليل الادب كمان ده نهارك أبيض 
قالت غرام بخوف .. يا زين بسرعه نخرج من هنااا 
شدها اللواء عيسي وهو بيحاول يكتم ضحكته.. من أمته وانتي بقيتي جبانه كدا ضميرك فين ؟
في أجازة 
ضحك كل اللي واقفين عليها خرجت معاهم بعد ما خلصوا المهمة روحت بيتها بتعب اول ما شافتها أمها .. 
كنتي فين يا بت أنتي من أمبارح !!!!
كنت مع جوزي يا ماما 
جوزك ازاي انتو مش أطلقتوا حضنتها غرام بلهفه .. لا ما أنا خلاص وافقت ارجعله خلاص 
ضربتها أمها كف شديد علي وشها.. انتي مجنونه هي الحياة لعبة في ايدك تتجوزي زي ما انتي عايزه و تتطلقي هو أحنا لعبة في ايدككك 
حطت غرام أيدها علي وشها و هي واقفه اول مره تشوف أمها متغيره معاه 
الظاهر يا غرام أن آخر دلعي ليكي نسيتي نفسك رجوع لزين ممنوع خلاص زين يعيش حياته وانتي كمان 
وقبل ما تكمل كلامها دخل أبوها وهو مش طايقها..غرام 
أتنفضت غرام أثر زعيقه عليها !!! نعم يا محمد بيه 
وقفت قدامه و عيونها في الأرض .. أنا أسفة حقك عليا يا حبيبي أنا عارفه أن غلطانه 
لكن أتصدمت لما قام أبوها و ضربها كف علي وشها مشيت بسرعه علي أوضتها وهي بتكتم دموعها 
مفيش شغل ومفيش خروج من باب الشقة واللي هقوله يتنفذ سامعه لو أتجراتي و مشيتي تبقي لا بنتي ولا اعرفك 
أنتي بتهزري يا غرام 
خبط علي الباب بقوة ... أيهه بينك وبين الواد ده 
مسحت دموعها و فتحت الباب !! قصدك أي يا بابا بيني وبين مين 
شدها أبوها بغضب : حصل أي بينك و بين زين أنطقي 
أنت بتشك فيا يا بابا 
كزز علي سنانه بغضب .. من اللي بشوفه منك ؟
حتي لو حصل بيني وبينه حاجة أنا و هو متجوزين و قسيمة الجواز معايا .. أنا قولتلك محصلش 
سكت ابوها وقال بهدوء : أنا هعرف أنتي بنت ولا مش بنت 
أيههههه 
يتبعععععععععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات