رواية ضحية انتقامه عز وفيروز الفصل الثالث 3 بقلم نور محمد

رواية ضحية انتقامه عز وفيروز الفصل الثالث 3 بقلم نور محمد

رواية ضحية انتقامه عز وفيروز الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة نور محمد رواية ضحية انتقامه عز وفيروز الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ضحية انتقامه عز وفيروز الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ضحية انتقامه عز وفيروز الفصل الثالث 3

رواية ضحية انتقامه عز وفيروز بقلم نور محمد

رواية ضحية انتقامه عز وفيروز الفصل الثالث 3

:بنتك راحت هي وامها لعياده نسا وتوليد علشان تنز'ل ابني بس اقسم بالله لو حصل الكلام ده انا هطلع برو*حها
خلص جملته وتوجه للباب بغضب وجمال اترعب على فيروز فمسك ايده بسرعه وقال: لا يابني ابوس ايدك فيروز لا هي زنبها ايه انتقامك خده مني انا وسيب فيروز في حالها ارجوك
عز بص علي ايده بغضب وشدها منه بقوه وقال: ابعد ايدك عني واخر مره تقولي ابني تاني انا مش ابنك وفيروز حامل في ابني وانا مش هسيبها قبل مااخد ابني منها ولو حصله حاجه بسببها انا هطلع برو*حها اوعدك
جمال بص عليه برعب من نظرته اللي كلها غضب وعز خرج من المكان وهو مثل البركان من القلق والغضب بقلم نور محمد
وفي نفس الوقت في عياده النسا والتوليد
كانت فيروز قاعده جنب امها وهي خايفه اوي وحياه جنبها بطمنها وبتقول:اهدي ياحبيبتي متخافيش كلها نص ساعه زمن وتطلعي زي الفل ان شاء الله 
فيروز بخوف وتوتر:بس انا قلقانه وخايفه اوي ياماما ممكن ناجي يوم تاني احسن 
حياه ببسمه:لا مينفعش لازم نخلص منه النهاردا قبل ماحد تاني يشم خبر بالي حصل يابنتي انا خايفه عليكي من كلام الناس 
فيروز تهندت بقلق وبعد دقايق نادت عليها الدكتوره علشان اجه دورها تعمل العمليه دلوقتي وفعلا فيروز دخلت معاها وقلبها بيدق بقوه وخوف كبير
وبعد عشر دقايق وصل عز للعياده وهو بيدعي ربنا ان يلحقها قبل ماتقتل ابنه سئل الموظفه الاول اللي دلته لمكان غرفه العمليات واول ماوصل هناك لقى حياه قدامه فجري عليها بخوف وقلق
عز بقلق وخوف: فين فيروز هي دخلت العمليات ردي عليا فيروز فين؟
حياه بصدمه وعدم فهم: انت مين وبتسئل عن بنتي ليه؟! 
عز بغضب: انا سئلتك فين فيروز بنتك هي دخلت العمليه او لسه 
حياه بخوف: ايوه دخلت العمليات من عشر دقايق بس 
عز الصدمه اثرت عليه وبص على حياه بزهول وسابها ودخل غرفه العمليات بخوف كبير وفجأه تسمر مكانه لما لقى الدكتوره شغاله في العمليه وفيروز غايبه عن الوعي قدامه 
وبدون تردد عز قرب بسرعه وشد الدكتوره بغضب وقال: انتي عملتي فيها ايه انطقي نزلتي ابني او لسه؟ 
الدكتوره بلعت ريقها بخوف منه وقالت بتوتر: انت مين وازاي تدخل غرفه العمليات كده؟ 
عز بجنون: بقولك عملتي فيها ايه انا ابقى ابو الجنين ده واقسم بالله لو ابني حصله حاجه انا ههد العياده دي كلها على دماغك انطقي عملتي فيها ايه؟ بقلم الكاتبه نور محمد
الدكتوره بخوف:انا لسه كونت بادئه في العمليه والجنين لسه بخير بس حضرتك انا اللي اعرفه ان البنت دي مش مجوزه وامها قالت ان الجنين ده غلطه وعاوزه تنزله علشان فضيحه بنتها و
قاطعها عز بحده وقال:غلطه او مش غلطه انا ابو الطفل ده وعاوزه اخرجي بره ياله مش عاوز حد هنا قدامي 
الدكتوره اترعبت منه وخرجت هي وممرضات وبقى عز وفيروز بس في الغرفه وعز قرب من فيروز وحط ايده على بطنها وهو بيحمد ربنا انه لحقها ونقذ ابنه في اخر لحظه 
وقال بندم:انا اسف يافيروز عارف انك ملكيش زنب بس انا كمان اتعذبت من طفولتي بدون زنب كمان سامحيني انا بجد اسف 
عز نزلت دموعه وهو بيتزكر ماضيه والمشاكل اللي مر بيها في طفولته بسبب اللي عمله جمال مع امه وفجأه لقي فيروز بتفتح عنيها بتعب فقرب منها اكتر بقلق وقال:فيروز انتي كويسه ردي عليا انتي سامعاني 
فيروز بتعب:انا فين وحصل ايه؟
عز تذكر انها اجت علشان تقتل ابنه من قبل مايولد حتي والغضب سيطر عليه بسرعه وقال:انتي في عياده النسا والتوليد ياهانم اجيتي علشان تقتلي ابني وبدون عملي كمان بس صدقني يافيروز لو انا تأخرت شويه كمان وابني حصله حاجه بسببك انا هحول حياتك لجحيم اسمه عز الحسيني سامعه 
..بقلم الكاتبه نور محمد
فيروز انتفضت من صوته العالي وفجأه دخلت حياه ولقت عز قريب من بنتها وهي بتترعش قدامه فقربت منه وزقته بقوه وقالت:ابعد عن بنتي انت مين وعاوز منها ايه؟
رد عليها عز ببرود:اهلا بالأم العظيمه اللي كانت عاوزه تقتل ابني وابن بنتها
حياه بصدمه:ابنك؟!
قرب منها عز بغضب وقال:ايوه ابني ولو كان حصله حاجه بسببك انتي وبنتك انا كونت خلصت عليكم سوى فاهمه
حياه بدموع وصدمه:يعني يعني جمال جوزي مظلوم وفيروز فعلا كذبت عليا 
فيروز بدموع:سامحيني ياماما انا كونت مجبوره اعمل كده كان بيهددني انه هيفضحني لو معملتش كده 
حياه بغضب وصدمه:هددك انه اهفضحك ازاي يافيروز..وبصت على عز بحده وكملت..  انت عملت ايه في بنتي انطق ياحيوان
عز ابتسم بخبث وقرب منها وقال:اهدي يامدام وانا هفرجك بعينك خدي شوفي كده الفديو الحلو ده 
عز شغل الفديو قدام حياه اللي الصدمه اثرت عليها وكانت هتقع على الارض من شده الصدمه، لولا ايد عز اللي لحقتها بسرعه وكمل بسخريه:لا لا خليكي قويه كده علشان لسه الشديد جاي قدام
حياه بصت عليه بغضب رهيب وقالت:حسبي الله ونعم الوكيل فيك انت بتعمل معانا كده ليه وبنتي زنبها ايه؟
عز بحده وغضب:زنبك انتي وبنتك انك وافقتي على الجواز من جمال الحسيني ولو سمعت صوتك انتي او بنتك انا هنشر الفديو ده في كل مكان وسيره بنتك هتبقى على كل لسان واللي مايشترى يتفرج عليها 
فيروز بقت تبكي بقوه وحياه سكتت بصدمه وخوف منه وعز قرب من فيروز بغضب وتحذير وقال:ابني اللي في بطنك يافيروز خط احمر ولو جراله حاجه انا هفضحك في كل مكان وهعيشك في جحيم.. ابني انا عاوزه وبعد ماقضيه جوز امك تخلص انا هكتب عليكي علشان هاخد ابني منك بعد الولاده علطول وهطلقك وكل واحد يروح لحاله 
فيروز انهارت في حضن امها وحياه كانت بتبص عليه بغضب وقله حيله وقالت:منك لله ربنا ينتقم منك ربنا اكيد هياخد حق بنتي منك حسبي الله ونعم والوكيل فيك
عز سمعها وتوجه للباب بكل برود وقال:انا مش هكرر كلامي تاني ابني خط احمر يافيروز خدي بالك منه.. حياته في كفه وحياتك انتي وامك في الكفه التانيه تمام ياحلوه
خلص جملته وخرج من الغرفه وفيروز قالت بدموع:انا عاوزه اهرب منه ياماما بقيت بخاف منه اوي ارجوكي خليكي معايا متسبنيش ابدا
حياه بدموع وشفقه على بنتها:اهدي ياحبيتي انا معاكي وربنا على الظالم والمفترى وابن الحرام وبكره ربنا هياخد حقك منه اهدي اهدي ياقلبي
وعلى الناحيه الاخري رجع عز لبيته تاني بعد غياب شهر كامل دخل لقى امه في انتظاره بقلق كبير زي العاده فقرب منها وقبل ايدها بحب وقال:عامله ايه ياست الكل انا عارف انك قلقانه  لاني اتأخرت عليكي اوي المره دي بس انا غبت ده كله علشان اجيب حقك ياماما 
نعمه بعدم فهم: قصدك ايه ياعز حق ايه اللي بتتكلم عنه؟ 
عز ببسمه: انا اخدت حقك من اللي دمر حياتك زمان ياحبيبتي ودلوقتي بقى مرمي في السجن زي الكلب وبكره انا هفضحه علشان يسجن عمره كله على اللي عمله معاكي زمان يأمي
نعمه بصدمه: انت قصدك على جمال ابوك ياعز؟!
عز بضيق:ايوه هو ومتقوليش عليه ابويا تاني لاني مستحيل اتقبله بعد اللي عمله فيكي زمان ياماما
نعمه بصدمه وقلق:وانت دخلته السجن ازاي ياعز عملت فيه ايه يابني قول بسرعه؟
عز بص عليها بضيق من قلقها الواضح بس حكالها كل حاجه عملها وبعد ماخلص كلامه تفاجئ بدون مقدمات بكف قوي من أمه نعمه اللي ضربته بقوه لاول مره في حياتها تمد ايدها عليه وعز بص عليها بصدمه كبير وزهول
ونعمه قالت بحده ودموع:انت ازاي بقيت حيوان كده انا تعبت في تربيتك السنين دي كلها علشان تروح تدمر حياه بنت بريئه وكمان تهددها انك هتفضحها ياعز كل ده علشان تنتقم من ابوك انت ازاي تعمل كده؟
عز سكت لان امه عندها حق في كل كلمه قالتها ونعمه بصت عليه بدموع وخيبه امل وكملت: ياخبيه املي فيك ياعز عملت نفس اللي عمله ابوك فيا زمان في البنت المسكينه دي بس الفرق اني كونت بحب جمال وقتها وفكرت انه كمان بيحبني ومستحيل يتخلى عني علشان كده امنت ليه وسلمته نفسي بس انت عملت كده في البنت المسكينه دي غضب عنها ياعز حرام عليك كونت فكرت في امك اتعزبت قد ايه زمان بسبب اللي حصل فيا من خلق الله ودلوقتي البنت الغلبانه دي هتواجه نفس المصير وكله بسببك انت يابن بطني 
عز سمعها ودموعه ملت عنيه وقال:ماما انا مش هعمل زي بابا واتخلى عن ابني زي ماتخلى عني بابا زمان انا هاخد ابني منها اوعدك مش هسيبه و
قاطعته نعمه بكف تاني اقوي من الاول وقالت بحده والغضب : والبنت المسكينه دي زنبها ايه ياعز حرام عليك بعد مادمرت حياتها عاوز تحرمها من ابنها كمان انت امتي بقيت حيوان كده زي ابوك يابن بطني 
عز بدموع وندم: ماما افهميني انا 
نعمه بحده وصوت عالي: انت ايه.. عاوز تقول ايه تاني.. اسمع ياعز انت هتروح فورا تصلح اللي هببته ده وتجيب البنت دي هنا عندي وتصلح غلطتك معاها او انت مش ابني والا عاوزه اعرفك تاني سامعني ياعز
عز بص عليها بصدمه كبيره وقال:  
يتبع...بقلم نور محمد

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات