رواية حب لا يعرف المستحيل الفصل الرابع 4 بقلم نشوه عادل

رواية حب لا يعرف المستحيل الفصل الرابع 4 بقلم نشوه عادل

رواية حب لا يعرف المستحيل الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة نشوه عادل رواية حب لا يعرف المستحيل الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حب لا يعرف المستحيل الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حب لا يعرف المستحيل الفصل الرابع 4

رواية حب لا يعرف المستحيل بقلم نشوه عادل

رواية حب لا يعرف المستحيل الفصل الرابع 4

-حاضر ي عمى عشان خاطرك انت بس هكمل الجواز ده لكن ليا شروط 
ممدوح: وانا موافق ع اى حاجة انت هتقولها مهما كانت 
أيمن: اسمعنى بس ي عمى انا هتمم جوازى من بنتك ع الورق وكشكل قصاد الناس هتعيش ف شقتها لوحدها انا مش هكون معاها عاوز حضرتك تروح تقعد معاها تعين عليها حرس انا مليش فيه هى لا ليها عندى حقوق ولا واجبات تعدى ال ٦ شهور واطلقها رسمى وتشوف نصيبها بعيد عنى
ممدوح: حقك ومحدش يقدر يقولك لا وانا عن نفسى موافق المهم انت مش ناوى تروح لابوك وامك 
أيمن: لما يتقبلوا مراتى اللى انا اختارتها واللى بقت ع اسمى وام لابنى اللى ف السكة ويفهموا ان كرامتها من كرامتى هبقى ارجع ي عمى انا مش مشيت هما اللى طردونى وخيرونى بينهم وبينها ف الوقت اللى هى باعت الكل واشتريتنى وسابت كل حاجة ورا ضهرها وجاتلى كنت ارميها ف الشارع واطلع عيل 
ممدوح: لا طبعا بس الموضوع عدى عليه وقت وخليك انت البار وابدء وروح زورهم محدش ضامن عمره ي ابنى
أيمن: حاضر ي عمى ان شاء الله 
بعدها رن فون ايمن وكان صاحبه احمد وقال: ايه ي صاحبى
احمد: برن عليك بقالى فترة وفونك مش مجمع المهم جيبتلك الشقة اللى قولتلى عليها 
أيمن: طيب هنزل واكلمك عشان الشبكة ...بعدها بص لعمه: عن اذنك ي عمى عندى شغل هستأذن انا
نزل أيمن ورن ع احمد: معليش ي صاحبى مكنتش عاوز اتكلم عشان كنت واقف مع عمى
احمد: ولا يهمك انا خلصت ف الشقة والناس موافقين تعال عشان تمضى العقد بقى
أيمن: طب فاضية ولا مفروشة
احمد: لا مفروشة واطمن عفشها جديد لانج وبورقه كمان وحاجة كلاس واحسن من شقتك كمان 
أيمن: ما عشان انا واثق ف زوقك بعتك مكانى حقك عليا تعبتك معايا
احمد: بطل هبل ياض احنا اخوات مفيش بينا الكلام ده يلا متتأخرش
راح أيمن ع المكان ومضى عقد الشقة الجديدة وبعدها ركب عربيته وراح عند ريتال 
عند سلوى اللى كانت قاعدة ف اوضتها بتعيط وفونها رن وكانت امها ... سامية بغضب: بقى كده ي ست سلوى بتبعينى وتصغرينى وانا اللى عملت كل ده عشانك انتى 
سلوى: ي ماما افهمينى انا لو مكنتش عملت كده مكنش بابا عرف يأثر ع أيمن عشان يكمل جوازه منى 
سامية بتفاجئ: ايه ده وهو وافق؟!
سلوى: ايوة وافق انا كنت متأكدة ان الموضوع ده مش هيعدى كده اه ي نارى لو اعرف طريق اللى اسمها جمالات دى كنت شربت من دم*ها
سامية: بلا جمالات بلا زفت دلوقتى انا مش هسكت ابدا ع اللى حصلى بسبب الزفت اللى اسمه أيمن ده ولازم انتقم منه 
سلوى: يادى النيلة تاااانى ناوية ع ايه بس ي ماما!
سامية: هحرمه من السنيورة بس المرة دى من غير ما ابان نهائى وملناش دعوة 
سلوى: ازاى بقى؟!
سامية: انتى ناسية ان الست مراته هربت من اهلها وايه من الصعيد يعنى اكيد قالبين عليها الدنيا دلوقتى وانا بقى فاعل خير هيعرفهم عنوان بنتهم وهما كصعايدة عندهم التار ولا العار 
سلوى: ي ماما بلاش وكفاية لحد كده ربنا سترها المرة دى 
سامية: ملكيش دعوة انتى 
سلوى وهى بتقفل الكلام: طب سلام دلوقتى بابا جاى ع الاوضة سلام 
سامية: لا متقفليش خلينى ع الخط عشان اسمع هيقولك ايه
قعدت سلوى ع السرير وهى عاملة نفسها زعلانة وبتعيط ...ممدوح: انا مش عارف انا ازاى لحد الان مدفن*تكيش بالحياة
سلوى: ي بابا انا .....................
ممدوح: اخرسى مش عاوز اسمع نفسك انا عمرى ما كنت اتخيل انك تطلعى كده بس استغرب ليه هو انتى امك مين ورثتى منها كل حاجة وغلطتى انى مدخلتش ف تربيتك بس الحمدلله لحقت اخواتك من قرف امك 
سلمى بدموع تمثيل: ي بابا انا اسفة بجد انا معملتش حاجة صدقنى دى كلها خطط من ماما عشان تخلص من اللى اسمها ريتال وأيمن يفضل معايا وميطلقنيش 
سامية بغضب وصوت واطى: اه ي بنت ال***
ممدوح: من هنا ورايح مفيش خروج نهائى لا لوحدك ولا مع حد وانا هحاول اربيكى من اول وجديد يمكن جايز اقدر انضفك من قذا*رة امك ولو متعدلتيش تغورى ف ستين داهية بعيد عنى وهكون برئ منك ليوم الدين 
خرج ممدوح ورزع الباب وراه مسكت سلوى الفون ...سامية: بقى كده ي بنت ال*** بتلبسيها ليا انا 
سلوى: ما هى كده كده لبساكى بقى كان لازم اعمل كده عشان اسكته 
سامية: طيب عاوزة اعرف اخباره اول بأول كل حاجة كبيرة وصغيرة مفهوم
سلوى: مفهوم انا هقفل بقى وانام شويه سلام
وصل أيمن الشقة ولاحظ انها ساكتة دخل ع الغرفة لقى ريتال فاتحة صور لامها واخواتها وبتعيط قرب منها بهدوء واخدها بحضنه انفجرت بالبكاء وهو سابها تخرج كل اللى جواها 
ريتال: اهلى وحشونى اوى ي أيمن نفسى اشوف امى واحضنها نفسى اشوف ريتاج واقعد اضايقها واناكف ف مصطفى ومحمود وحشونى اوى والله 
أيمن: معليش ي حبيبى ان شاء الله ربنا يصلح الحال والمياه ترجع لمجاريها 
ريتال بوجع: ده زى عشم ابليس بالجنة بالظبط 
أيمن: لا اكيد مفيش حاجة اسمها مستحيل ما دام الامر بايد ربنا ممكن تهدى بقى 
بالفعل بدأت ريتال تهدى وبعدت وسألته: صحيح انت كنت فين وليه طلبت منى الم هدومنا كلها هو احنا هنسافر؟!
أيمن: لا ي حبيبى هنروح ع شقتنا 
ريتال: طب ما دى شقتنا 
أيمن: لا دى شقة إيجار انما احنا دلوقتى هنروح ع شقتنا ملكنا وبتاعتنا
ريتال بفرحة: بجد اخص عليك طب ليه مقولتليش وبعدين هنعيش فيها ازاى وهى فاضية؟!
أيمن: قومى بس معايا كده وهتشوفى 
شال ايمن الشنط ونزل بيها وركب عربيته وراح ع الشقة الجديدة غمض ايمن عيون ريتال بايده واول ما فتح باب الشقة شال ايده وفتح الانوار وقال: ها ايه رأيك ي حبيبى 
دخلت ريتال وابتدت تشوف الشقة ركن ركن وعجبها جدا التقسيمة والفرش وقالت: الله دى جميلة اوى وزوقها حلو بشكل 
احتضنته ريتال وقالت: ياريت كانوا اهلى معايا عشان يشوفوا اختيارى حلو اد ايه 
أيمن: ميهمنيش رأى حد فيا اهم حاجة عندى هو انتى ي حبيبى 
بعدها ناموا وتانى يوم الصبح بدرى حست ريتال بحركة ف الاوضة فتحت عيونها وشافت أيمن واقف بيظبط نفسه ... أيمن: صباح الخير ي حبيبى صحيتى بدرى ليه؟!
ريتال: صباح النور ي قلبى خير رايح فين بدرى اوى اوى كده!
أيمن: عندى مشوارين مهمين كان لازم اعملهم من زمان وووووو....يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات