رواية منزل عمار الفصل الخامس 5 بقلم نور محمد

رواية منزل عمار الفصل الخامس 5 بقلم نور محمد

رواية منزل عمار الفصل الخامس 5 هى رواية من كتابة نور محمد رواية منزل عمار الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية منزل عمار الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية منزل عمار الفصل الخامس 5

رواية منزل عمار بقلم نور محمد

رواية منزل عمار الفصل الخامس 5

تسمر عامر في مكانه بصدمه وزهول ولقلبه بقى بيدق بعنف ورعب وجري على ابنه بذعر كبير وقال:لاااا اياااد ياحبيبي مين عمل فيك كده؟ 
جرى عامر بجنون تجاه ابنه اياد لما لقاه مرمي قدامه مغمى عليه ووجهه شاحب مثل الموتي 
عامر بخوف:اياد رد عليا ياحبيبي انت كويس رد عليا 
حاول عامر يفوق اياد بس بدون فايده فحمله في حضنه بقوه وبدأ يفحص جسمه برعب وفجأه لقى علامه زرقاء على رجل اياد تشبه عضه الثعبان بلع ريقه برعب حقيقي على اياد وجرى بيه خارج المنزل كله 
وبعد وقت دخل اياد العمليات وعامر في الخارج وجهه غرق دموع من الخوف على ابنه وبعد ساعتين خرج الدكتور بتعب وقال:الحمد لله لحقنا خرجنا السم قبل مايصل للقلب 
عامر بقلق وخوف:يعني ابني بقى كويس دلوقتي يادكتور مش كده
الدكتور بعتاب:ايوه بقى كويس الحمد لله بس حضرتك ازاي تسيبك ابنك يعضه تعبان سام كده ده لولا انك لحقته بسرعه كان ممكن قلبه يقف فورا
عامر بتشتت وتعب:انا مش عارف ازاي التعبان ده وصل لابني هو كان نايم في حضني وفجأه صحيت مكنش موجود جنبي 
الدكتور بشفقه:حصل خير يافندم وحمدله على سلامه اياد والمره الجايه خد باله منه كويس عن ازنك 
رحل الدكتور وعامر دخل بسرعه غرفه ابنه لقاه بيفتح عنيه بتعب فقرب منه بقلق وقال:اياد انت كويس دلوقتي ياحبيبي؟!
اياد بتعب:ايوه كويس بس رجلي وجعاني اوي هو حصل ايه معايا يابابا؟
قعد عامر جنبه بشفقه وحزن وقال:محصلش حاجه ياحبيبي انت كويس دلوقتي بس انا عاوز اعرف انت ليه سبتني نايم وروحت غرفه عمار اياد وحصل معاك ايه هناك؟
اياد بتذكر:انا كونت نايم في حضنك يابابا وفجأه لقيت عمار قدامي وطلب مني العب معاه في غرفته وانا كان نفسي العب فروحت معاه وهناك بعد مالعبنا سوى طلع تعبان كبير من العاب عمار وقرب مني وانا كونت مرعوب وبصرخ بقوه بس محدش سمعني والتعبان عضني في رجلي 
عامر سمعه وحضنه بقوه وقلق وقال:خلاص اهدي حصل خير ياحبيبي بس دي اخر مره تروح هناك تاني يأياد او انا هزعل منك تمام
اياد بطفوله:حاضر يابابا انا مش هروح هناك تاني ابدا
وبعد وقت رجع عامر وابنه تاني للمنزل 
عامر بحب:كل الاكل ده كله يااياد علشان تاخد علاجك وترتاح ياحبيبي 
اياد ببسمه:حاضر يابابا
وبعد ماخلص اياد اكله واخد علاجك نام وعامر سابه وطلع قفل باب الغرفه عليه كويس وخرج من المنزل كله لجهه اخرى 
وبعد دقايق وصل عامر لجهته قدام منزل متواضع وقديم قرب وخبط الباب  وبعد دقيقه فتحله الباب رجل في الستين من عمره اول ماشافه قال بصدمه:عامر بيه يادي النور اتفضل يابيه 
عامر ببسمه:ازيك ياعم حسن اخبارك ايه 
حسن بفرحه:كويس يابني اتفضل ادخل انا عارف البيت مش قد المقام بس
قاطعه عامر بسرعه:لا ياعم حسن متقولش كده بس انا جاي لحضرتك في كلمتين وهمشي علطول علشان مستعجل 
حسن بقلق:تمام اتفضل جوه نتكلم يابني 
دخل عامر مع العم حسن وقعد معاه في الصالون 
حسن بقلق:اتفضل يابني عاوز تقول ايه؟
عامر ببسمه:ابنك عمار عامل ايه ياعم حسن؟
حسن بتوتر كبير:ابن ابني عمار وانت تعرفه منين؟
عامر بشك:شوفته عندي في البيت ياعم حسن
حسن بصدمه:شوفته عندك في البيت ازاي يابني انت متأكد؟!
عامر بتشتت:لا انا مشفتوش بعيني انا شوف صورته في غرفته القديمه عندي في البيت علشان كده اجيت اسئل عنه حضرتك 
حسن بحزن:ابني عمار مات ياعامر بيه من زمان اوي
عامر بصدمه:مات ازاي وفين ياعم حسن؟!
وعند اياد كان لسه في سابع نومه بس فجأه باب  اتفتح ودخل عمار الغرفه وقرب من اياد ببسمه وقال:اياد اصحي كفايه نوم تعال نلعب مع بعض
اياد فتح عنيه بتعب وشافه قدامه فقال بعتاب: ابعد عني انا مخاصمك علشان انت هربت وسبتني مع التعبان في غرفتك لوحدي ومش هلعب معاك تاني
عمار ببسمه:انا اسف بس انا مهربتش انا سبتك هناك علشان تفضل معايا هنا لابدا ياصاحبي
اياد بعدم فهم:انت قصدك ايه؟
قرب منه عمار بخبث وقال:انت مش بتحب تلعب معايا يااياد وانا كمان بحب العب معاك وعاوز تفضل معايا هنا ديما ومتسبنيش ابدا
اياد تراجع بخوف منه:يعني انت كونت عاوز التعبان يعضني واموت هناك
عمار ببسمه:لا انا كونت عاوزك تفضل معايا هناك علطول علشان نلعب مع بعض 
اياد وقف وجرى منه برعب وقال:انت طلعت شرير زي ماما جميله كان بتقولي عنك ابعد عني انا مش عاوز العب معاك تاني 
عمار جرى خلفه وقال:اياد انا بحبك وبحب العب معاك اسمع كلامي وخليك معايا هنا علطول
اياد بخوف:لااا يابابا تعال الحقنيييي
كان بيصرخ بصوت عالي بس عامر مكنش موجود في المنزل علشان يسمعه ولما اياد زاد الخوف عليه 
قال بصوت عالي:ماما جميله تعالي الحقيني منه ياماما الحقييني
عمار بضيق:مفيش ماما جميله هنا امك ماتت يااياد افهم بقى هي مبقتش موجوده في الدنيا 
اياد تجاهل كلامه وفضل ينادي على امه وفجأه لقى الباب اتفتح وجرت عليه جميله بخوف وحضنته بقوه
جميله بقلق وخوف:اهدي يااياد ماما معاك ياحبيبي اهدي
اياد بدموع:انتي كان عندك حق ياماما عمار شرير وعاوز يخلص مني
جميله برعب:عمار هو موجود هنا معانا في الغرفه يااياد؟!
اياد اشار قدامه بخوف ودموع:هناك ياماما واقف قدامنا عند المرآيه هناك
جميله بصت قدامها على المرآيه برعب وقالت:عند المرايه فين يااياد مفيش حد هنا في الغرفه غيرنا ياحبيبي؟!
ونرجع عند عامر وهو بيقول:ابنك مات امتي ياعم حسن وفين؟
حسن بحزن ودموع:مات من قبل خمس سنين يابني قبل ماتستلم انت البيت مني وقع في البسين هناك وغرق 
عامر بصدمه:اييه مات في بيتي ومن قبل خمس سنين كمان وانت ازاي تخبي عني حاجه مهمه كده؟
حسن بأسف:انا اسف يابني سامحني بس كونت محتاج فلوس البيت ضروري وخوف لو قولتلك الحقيقه تغير رأيك في شراء البيت 
عامر بصدمه وزهول:يعني ابني كان عنده حق من الاول واللي كان بيلعب معاه شبح ابنك انت؟!
حسن بقلق وخوف:انت بتقول ايه ابنك الصغير شاف ابني عمار في البيت وكان بيلعب معاه كمان؟!!
عامر بتوتر وقلق:ايوه ومره ابني غرق في البسين بس انا لحقته وامبارح طلعته من غرفه ابنك وكان في تعبان عضه في رجله وانا نيمته في غرفته وسبته علشان اجي اعرف منك الحقيقه و
قاطعه حسن برعب وقلق كبير وقال: اييه انت ازاي تسيبه لوحده هناك.. اجري بسرعه يابني انت لازم تلحق ابنك بسرعه عمار مش هيسيبه قبل ما يقتله علشان يفضل معاه هناك 
عامر سمعه بصدمه حقيقه وسابه برعب وهو بيجري زي المجنون على منزله بسرعه
وبعد دقائق معدوده وصل عامر لمنزله وبسرعه البرق حط المفتاح في الباب غرفه اياد بسرعه وفتحه بخوف وهنا تسمر في مكانه لما لقى اياد قدامه على الارض وتحته فيه د*م فجرى عليه عامر زي المجنون وحمله بسرعه ورعب وقال:لااا اياد رد عليا يابني افتح عنيك ارجوك 
كان بيهزه بجنون وقلق كبير وفجأه لقى اياد فتح عنيه بخوف وقال:بابا اخيرا رجعت..انت ليه سبتني لوحدي انا كونت هموت من الخوف هنا 
عامر سمع صوته بفرحه وفضل يفحصه بقلق وقال:اياد انت كويس فيه حاجه بتوجعك في جسمك ياحبيبي
اياد بنفي:لا انا كويس مفيش حاجه بتوجعني يابابا متخفش بس انا كونت خايف اوي 
عامر اطمن عليه لما قال كده وبص على الد*م في الارض قدامه وقال بصدمه ورعب:امال الد*م ده بتاع مين يااياد؟!!..
يتبع.... بقلمي نور محمد

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات