رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل السادس 6 بقلم نشوه عادل

رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل السادس 6 بقلم نشوه عادل

رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة نشوه عادل رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل السادس 6

رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج بقلم نشوه عادل

رواية مهمة اوقعتني في حبها عمار وتاج الفصل السادس 6

-وبعدين معاكى ي بنت الناس هتعلقينى بيكى اكتر من كده فين وانا عارف ف الاخر انك مش هتكونى ليا انا فين وانتى فين؟!
افاق من شروده ع طرقعة اصابعها وهى تقول ممازحة: ايه اللى واخد عقلك ي استاذ؟!
عمار بدون تفكير: انتى 
تاج بصدمة ممزوجة بفرحة: ايه انت بتقول ايه؟!
عمار وقد انتبه وبدا عليه التوتر الشديد: اقصد يعنى حضرتك ناوية تعملى ايه دلوقتى او رايحة فين يعنى؟!
تاج: امممم لابسة ترينج رياضى هكون رايحة فين بذمتك!
عمار: بس الجيم مش بيفتح دلوقتى
تاج: فيه حاجة اسمها رياضة الجرى ي كابتن ولا معدتش عليك 
عمار بابتسامة: انا اسف معرفش ان حضرتك رياضية اوى كده
تاج: تانى حضرتك طب ادخل بسرعة غير هدومك قبل ما اغير رأيى 
عمار: احم اخاف تكونى بتضحكى عليا ادخل عشان اغير اطلع ملاقكيش 
تاج وهى تنظر بعيونه العسلية لاول مرة مباشرة: اوعدك من النهاردة مش هزوغ منك ولا هضايقك بتصرفاتى تانى 
عمار لنفسه: اثبت ولا اطلع اجرى قبل ما تتهور وتحضنها 
وبسرعة رهيبة جرى عمار واختفى وحين دخل لغرفته وضع يده ع قلبه ما هذا انه يدق بشكل مثير لم يحدث ذلك له من قبل ابدا ابدل ملابسه وخرج لها وجروا سويا حتى خرت قوى تاج وقالت: بس كفاية بقى لحد كده انا تعبت 
عمار: اوامرك تحبى نروح؟!
تاج: احب اوى 
بالفعل ذهبوا للمنزل وداخل الحديقة وقفت تاج وقالت: عاوزة اطلب منك طلب ممكن!
عمار: طبعا اتفضلى
تاج: من زمان كنت بتمنى اتعلم اى رياضة فيها دفاع عن النفس بس مامى كانت دائماً بترفض وتقول الالعاب دى للشباب فممكن تعلمنى كام حركة دفاع عن النفس 
عمار: تمام مفيش مشكلة بس اااا.....
تاج: ف ايه مالك بتهته كده ليه؟!
عمار: عشان اعلمك وادربك لازم اقرب منك يعنى ومعتقدش انك هترحبى بكده 
تاج: ومرحبش ليه هو احنا رايحين نرقص وانا معرفش ولا ايه يلا ي كابتن 
ضحك عمار ع كلماتها وحركاتها الطفولية وكانت اول مرة تراه تاج يضحك وتلاحظ ان عيناه تغلق حين يضحك فسرحت فيه كم هو وسيم كيف لم تلاحظ هذا من قبل كانت اميرة محقة ف نظرتها اتجاهه ...بدأ عمار يعلمها بعد الحركات الخفيفة ويقف خلفها ممسكا يدها بوضعيات ايذاء او خطف خفيفة كى يعلمها الحركات واثناء ذلك كانت عينيهما تلتقيان وتقول الكثير مما يخفيه القلب ولم ينتبهوا لذاك الشخص الذى يلتقط لهما الصور وبعدها انتهى التدريب ودخلوا الى المنزل كل منهما الى غرفته 
فى مكان اخر عند جاسر الذى كان يجلس يتناول فطوره مع اخيه جلال دق هاتفه وكان احد رجاله الذى قال: بعتلك صور ي باشا افتحها كده 
اغلق جاسر الهاتف وفتح الصور ليدهش مما رأى وقال بتصفير: حلو اوى الكلام ده 
جلال: هو ايه ده اللى حلو؟!
رفع جاسر هاتفه امام جلال الذى رأى صور لتاج برفقة عمار ...جاسر: شكل الباشا وقع ف حب بنت سلطان ي كبير
جلال بشر: ودى فرصتنا وجات لحد عندنا البت دى هتكون الحجر اللى هنضرب بيه العصفورين ابوها والحارس 
جاسر: ولا تتعب نفسك كده كده هتسمع خبر يفرحك عن صاحبك ده بكرة بالكتير
جلال: خبر ...خبر ايه؟!
جاسر: اتقل واحتمال كبير تسمع خبره 
جلال : ياريت ده هيكون اسعد خبر ف حياتى بس كنت اتمنى يكون ع ايدى انا 
جاسر: مش مهم ع ايد مين المهم نكون اخدنا بتارنا وعاصم حبيبى يكون مرتاح ف قبره 
جلال: ايوة بس مين اللى يقدر يعمل كده؟!
جاسر: العين اللى ليا عندهم 
جلال بفضول: اموت واعرف مين العين دى
جاسر بضحك: متخليش الفضول يقتلك عشان ف الاخر مش هقولك برضه 
جلال بضحك: تربيتى ي واد 
جاسر: هو انا اتربيت أصلا 
عدت الساعات وحل المساء ونزلت تاج لتجد عمار جالس بالحديقة يقرأ بالمصحف وقد انتهى لتوه من التلاوة 
تاج باعجاب: ايه ده انت بتقرأ قرآن 
عمار: كل ما الاقى نفسى تايه وتعبان بقرأ بالمصحف بحس براحة متتوصفش 
تاج: تعرف انك شخصية غريبة عمرها ما عدت عليا قبل كده 
عمار: ازاى بقى؟!
تاج: يعنى مثقف ومعاك كذا لغة وحارس ورياضى وكمان بتصلى حاسة انك غامض كده وبكتشف فيك كل يوم حاجة جديدة 
عمار: طب دى حاجة حلوة ولا وحشة
تاج بابتسامة: حلوة اوى.....احم بقولك عاوزة اطلب دليفرى اطلب ليك معانا؟!
عمار: طب وليه الدليفرى اعملك انا اللى انتى عاوزاه واحسن من المطاعم كمان
تاج : لا انت بتعرف تطبخ؟!
عمار: تدوقى وتحكمى بس تحبى تاكلى ايه؟!
تاج: عاوزة بيتزا ميكس جبن 
عمار: غالى والطلب رخيص 
تاج: استنى خدنى معاك اتفرج وبالمرة اساعدك ولا عندك مانع 
عمار : مانع ايه بس هو انا اطول اتفضلى 
ذهب عمار برفقة تاج الى المطبخ وطلب منها تقطيع بعض الخضروات كالطماطم والفلفل الاخضر والبصل ع شكل حلقات وبدأ هو ف تجهيز العجين 
تاج: فين فونك عاوزة اشغل اغانى اصلى نسيت فونى فوق 
عمار: اتفضلى اهو 
فتحت تاج هاتف عمار ودخلت ع قائمة خاصة بالاغانى ولاحظت من ضمنهم اغنية لتامر عاشور الوحيدة المكررة والمفضلة بقلب ولفت انتباهها اسم الاغنية وقررت تشغليها وعندما سمع عمار الموسيقى عرفها فهى اغنيته المفضلة وكلماتها تعبر كثيرا عن وضعه مع محبوبته وبدأت الاغنية وكانت كلماتها :
بحبك وخايف نقرب نضيع ...بحبك وعارف بإنه استحالة 
بحبك واسف خدتنى الجلالة ...انا وانت حالة رفضها الجميع 
بحبك بقولها وجوايا حرب
بقولها فضميري آجي انطقها صعب
ده موقف مصيري بيعملي رُعب
شوفها فعنيا في رعشة ايديا
هتلاقيها حيه في قلبي الخجول
طب اقرا الرسايل، هتلاقيني قايل
بإني بحبك ما بين السطور
دي واضحة فكلامي وباينه فسلامي
يا كل اهتمامي وأكبر همومي
بخاف يوم ما أقولها متلعبش دورها
تموت من جذورها وأموت من ظنوني
بحبك وخايف مبجيبش سيرة
بحبك وعارف دي كلمة تقيلة
ولو حتى هي تبانلك عادية
شوفها بعنيا تبان مستحيلة
انتهت الاغنية ومع مرور بعد الوقت انتهى عمار من عمل البيتزا وبعدها نزلت اميرة وقد بان عليها اثار التعب الشديد ...تاج: نزلتى ليه ي بنتى؟!
اميرة: جعانة عاوزة اكل ...ايه ده هو المطبخ مقلوب كده ليه؟!
تاج: اصل عمار هو اللى طبخ لينا وانا ساعدته 
استأذن عمار وكذلك تاج لتبديل ملابسهم المتسخة ووقفت اميرة الى جانب الطعام وكلام جاسر يدور برأسها حين كان يتحدث معها عن خطته ف التخلص من عمار ووووو...يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات