رواية ورد البندر ورد وعواد الفصل السادس 6 بقلم زهرة الربيع

رواية ورد البندر ورد وعواد الفصل السادس 6 بقلم زهرة الربيع

رواية ورد البندر ورد وعواد الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة زهرة الربيع رواية ورد البندر ورد وعواد الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ورد البندر ورد وعواد الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ورد البندر ورد وعواد الفصل السادس 6

رواية ورد البندر ورد وعواد بقلم زهرة الربيع

رواية ورد البندر ورد وعواد الفصل السادس 6

انا ابقى زميل وحبيب ورد مراتك من القاهره وجاي اتفاهم معاك
عواد اتسعت عنيه بصدمه وداس علي ايده بشده وغضب وشدو بكل قوت  ودفعو على الطاوله اتكسرت بيه وقال بنظره تخوف...يا اهلا...وقعت ولا الهوا رماك
جده حط ايده على دماغو وقال...يا وقعه طين ومربربه
الشاب حاول يقف بتعب وهو بيتألم وقال..ايه ده حضرتك ايه الهمجيه دي انا جاي اتفاهم معاك بالذوق
عواد مسكو من هدومه بغضب وقال. انت لسه شوفت همجيه ورفعو لفوق ورماه على الارض 
عواد كان في قمة غضبو وماسك في عمر وبيضربو وبيقول ..ياقوة قلبك جاي داري كمان..ورجليك جيباك وسنداك..وكمان بتقولي حبيبها..ده انا هطلع حبابي عنيك
ونازل فيه ضرب وجده بيحاول يمنعو وفي الوقت ده نزلت ورد وهيه مبسوطه بس اتصدمت بالي بيحصل قدامها لطمت وقالت بزهول..عمر...يا لهوب ونزلت جري وبقت تحاول تبعد عواد عنو وبتقول...بس يا عواد سيبو وانبي...سيبو هيموت في ايدك
عواد سابو وبصلها بغضب وقال..انتي نزلتي ليه..غوري على اوضتك اطلعي يلا لاقتلك معاه
ورد خافت وقالت برعب..حاضر حاضر.. وجريت على فوق بس فضلت تبص عليهم من على السلم وهيه بتلطم
جد عواد لقاه بيضرب عمر وهيتجنن وهو مش قادر عليه فنادى للغفر وقال..امسكو عواد يلا
بقلم...زهرة الربيع
الغفر خافو وبقو يبصولو برعب والجد قال بحده..اسمعو الكلام مش انا الي بقولكم اخلصو
الغفر اتقدمو عليه وبقو يبعدوه بخوف وعواد كان بيزقهم يوقعهم وينزل في عمر ضر،،ب هيموت في ايده
جده قال للغفر بغضب...لو ممسكتهوش هتتطردو كلكم انا الي بامركم اخلصو
الغفر مسكوه وكانو كتير وعمر وقف برعب و جري واستخبى ورا جد عواد وقال...انت..انت بتضربني ليه..اما انك حيوا،،ن صحيح  ربنا يعنها على العيشه معاك
عواد كان هيتجنن وبيزعق للغفر علشان يسبوه.. وعمر قال...انا همشي بس مراتك بتحبني انا ..انا وهيه بنحب بعض من زمان..واسألها حتى لو خافت منك واضطرت تعيش معاك بس هيه بتحبني انا وهتفضل تحبني
عواد زق الغفر واتقدم عليه عايز يخنقو بس جده وقف قدامو قال..اضربني انا الاول..اضربني يلا ما وجودي بقى زي عدمو معاك
بقلم..زهرة الربيع
عواد حاول يهدى لما جده قال كده وبص ناحية السلم وغمض عنيه بغضب وقال...مشيه حالا..لاقطع خبرره
الجد بص لعمر وقال..مع السلامه يا ولدي..وايا كان الي بينك وبين ورد فهو ماضي ورد دلوك متجوزه ومعايزش المحك تاني في البلد كلها.
عمر خرج بغضب وعواد لمح ورد على السلم وبصلها بحده فجريت على الاوضه برعب
الجد قال بغضب...تقدر تقولي هتبطل غيرتك المجنونه دي ميته..لو كان مات في يدك كنا هنرتاح يعني
عواد قال بغضب..انا كنت هرتاح..هرتاح قوي يا جدي وطلع على اوضتو بغضب
كامل كان شايف كل الحوار وطلع ورا عمر بسرعه
عمر كان ماشي بالعافيه وهدومه متبهدله وبيعرج وينز،،ف وملامحو مش مفهومه من كتر ما اضرب لسه هيركب عربيتو كامل وقفو وقال...استنى انت صوح بتحب ورد...يعني لو طلعتهالك من البيت هتقدر تهربها
عمر كان حاطط منديل على انفه لانو بينز،،ف من كتر ما ضربو عواد قال ..وهتطلعها ازاي من عند الغول الي جوه ده
كمال قال...دي لعبتي انا..ورد بت عمي  وبعزها وهيه مغصوبه على الجوازه دي وقالتلي انها بتحبك..فانا هساعدك
عمر ابتسم وقال .بجد ده انا ابقى ممنون جدا يا
كمال قال..كمال..اسمي كمال..المهم على الساعه واحده بالليل تستناني على اول الشارع بعربتك..وانا هجبهالك هناك
اما ورد كانت في اوضتها مرعوبه جدا من عواد واول ما دخل قفل الباب بغضب وقرب منها وقال...البيه بتاعك جاي ياخدك...عايز ياخدك مني عيني عينك
ورد بقت ترجع لورا بخوف وقالت..وانبي تهدى ومتعملش حاجه تندم عليا انا..انا مليش ذمب في كل ده
عواد شدها عليه بقوه وبقى يبصلها جامد بس لاول مره تحس بالضعف في عيونه وكانت الدموع متجمعه فيهم وقال بصوت ضعيف...قال انك بتحبيه..صوح...انتي بتحبيه...مغصوبه علي كيف ما قال ..يعني..يعني لو اديتك حريتك...هتختاريه يا ورد...هتبقى ليه وتسبيني
ورد لمعت عيونها بالدموع وابتسمت وقالت....مين الي قلك كده..انا..انا صحيح في وقت كنت متعلقه بيه صغيره..و..وكنت عايزه ارتبط وبس..انما بعد ما عشت معاك...مبقاش يملي عيني ابدا..ولا ميه زيو...انا..انا كنت بتمنى واحد زيك...يحبني بطريقتك..ويغير عليا بجنون..راجل بجد ابقى عندو خط احمر
عواد هديت ملامحو شويه وحط جبينه على جبينها وقال بهمس عند شفايفها...يعني..يعني تقدري تعيشي ويايا..زي ما انا كده..معتقوليش مجنون وهيحبسني و
قاطعتو ورد وقالت..اناعشقت جنانك ده يا ابن عمي..حاسه اني جوهره...ويتخاف عليها من مجرد نظره
ابتسم وبص لعيونها بعشق وقال...انتي اغلى واحلى من جواهر الدنيا كلها يا ورد
ورد بصتلو بحب وقالت...وانت ارجل واجمد راجل شوفتو
عواد بصلها بحده شويه وقال...لهو انتي تعرفي كام راجل
ورد ضحكت جامد وقالت..مجنوووون...بس بموت في جنانك وسبقتو واتعلقت برقبتو وبا،،ستو بقوه وجنون 
عواد كان في اسعد لحظات حياو وبادلها بشغف وشوق شديد
بعد عنها علشان يتنفسو وشالها وراح بيها ناحيه السرير وقال استعنا على الشقا بالله
ورد ضحكت ضحكه جميله وهيه مبسوطه جدا معاه
بالليل كانو نايمين في حضن بعض والباب خبط جامد
جاد قام هو ورد مخضوضين وقال...استر يارب ولبس جلبيتو بسرعه وفتح الباب لقا الخدامه قالت ..الحق يا بيه جدك كان في المكتب بيشتغل وفجأه طب غمران مش عارفين مالو
جاد اتخض وقال..ايه ..وجري على تحت
ورد كمان سمعتها ولبست اول عبايه قابلتها ولسه هتلف طرحتها دخل كمال 
ورد شهقت بخوف وقالت..فيه ايه يا كمال انت ازاي تدخل كده 
كمال قرب منها وقال..متخافيش يا وردتي اخيرا هاخدك من هنا
ورد بصتلو بزهول وهو طلع بخاخ ورشها بيه وقعت مغمى عليها شالها ونيمها على السجاده ولفها بيها وطلع قدام الغفر من غير ما حد يسألو
عواد دخل عند جده لقاه واقع على الارض شالو ونيمو على الكنبه وقال للخدامه..ايه الي حصل
الخدامه قالت بخوف.. معرفش عملتلو كبايه قهوه شربها ووقع كده
قال بزهول ازاي يعني انتي عملتهالو بيدك يا صبحيه 
قالت ايوه والله وحتى كمال بيه اخدها مني وجبهالو
عواد قال بقلق..كمال وطلع جري عند ورد يشوفها ليكون راحلها اوضتها
وعرف انو شكو في محلو لما دور على ورد زي المجنون وملقهاش..سحب سلاحو ونزل جري
كمال وصل عند عربيه عمر اول الشارع وطلعها من السجاده ولسه بيركبوها العربيه ورد ابتدت تحس
قالت بتعب اه...انتو..انتو عايزين ايه..ابعدو عني
بدأت تقاومهم وتفوق اكتر وتضرخ وتبعدهم
وضربت كمال في بطنو وجريت ناحيه السرايا
كمال هو وعمر جريو وراها ومسكوها لانها كانت دايخه وبقت تبكي وتقول..انتو عايزين ايه ابعدو عني انا بحب جوزي وهفضل معاه سبوني 
عمر قال بدهشه..ايه...انت مش قولتلي انها زعلانه عليا ومغصوبه على الجوازه
 كمال قال بغضب..بقولك ايه مش وقتو هنتفاهم بعدين عواد لو لقاها هيقتلنا احنا الجوز يلا
عمر خاف وبدأ يشدها معاه ويجرجروها على العربيه وهيه كانت بتقاومهم وتصرخ باسم عواد لحد ما سمعت صوتو بيقول...سيبوها
هنا كمال سابها بسرعه ورعب وقال بخوف ...اجري يا ولد المحروق..وجرى هو وعمر بس مفيش خطوتين وعواد ضرب على كمال رصاصه في رجلو وقع على الارض وعواد قال بغضب ..ها هتقف انت التاني ولا تحصلو
عمر حرفيا بلل هدومو من الرعب وبصلو وهو رافع اديه وبيترعش من الخوف
ورد جريت على عود وهيه بتقع على الارض من الدوخه وهو جري عليها وحضنها بكل قوتو وقال..انتي كويسه يا قلبي..ردي عليا يا ورد
بقلم..زهرة الربيع
ورد هزت راسها بايوه بابتسامه ودموع وقالت.انا دلوقتي كويسه..لاني بين اديك.. واتخبت فيه جامد
عواد قلع شملتو وحطها على راسها لانها كانت بشعرها وخباها فيه وبص لعمر بشر وابتسم بسخريه لما لقاه بلل هدومو وقال..تؤ تؤ اخس على الرجاله...
وزعق على الغفير بتاعو وقال..عتمان...خد الحلوين دول..على الضيافه..واتوصو بيهم...بس شوف حفاضه الاول للباشا 
وبص لكمال الي كان واقع على الارض وبيتألم وقال..اياك فاكرني نايم على وداني يا ولد عمي  ومهعرفش ان عينك من مرتي من اول يوم اندلت فيه البلد...بس انا ساكتلك لجل القربه..بس بعد الي عملتو لا بقا فيه قربه ولا رحمه ..خدوهم
الغفر خدوهم وورد بصتلو بدموع وقالت..كانو هيخادوني معاهم..كنت مرعوبه
عواد ابتسم وهو بيمسح دموعها بحنيه وقال..ياخدوكي كيف...يا خدو قلبي وافضل ساكت
ابتسمت وقالت..قلبك..انا قلبك يا عواد
عواد قال بحب..قلبي وعيوني وكل دنيتي..بس بان الغضب عليه وقال..واديهم الي لمسوكي بيها دي هقطعهالهم تقطيع
ورد ضحكت وقالت..انا ممكن اعيش ازاي من غير جنانك ده...مبقتش اقدر دقيقه واحده من غيرو
عواد ضحك بخفه وقال...طار الي باقي من العقل قدام عيونك..وله حق...محدش يوعاهم ويفضل بعقلو..ولا حد يدوق قربك ويحلالو الحلا بعدو يا بت عمي
ابتسمت وحضنتو بقوه وقالت...انا بحبك اوي..اوي يا عواد..مبسوطه بوجودك جمبي جبل جامد ميتهزش
عواد حضنها وقال..بس انتي هزتيه يا ورد...اول مره اخاف..وقلبي يبقى هيفط من ضلوعي من الخوف...خوفت ياخدوكي مني..خوفت يحلالك غيابي
قالت بحب..ده مستحيل يحصل يا عواد..انا مبقتش عايشه غير بقربك
ابتسم وقال..وانا عشقت كل ما فيكي يا ورد البندر الي سرقني مني  بعطرو وجمالو 🥰🌹

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات