رواية زيتونة الملكة الفصل السادس 6 بقلم عادل عبدالله

رواية زيتونة الملكة الفصل السادس 6 بقلم عادل عبدالله

رواية زيتونة الملكة الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة عادل عبدالله رواية زيتونة الملكة الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية زيتونة الملكة الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زيتونة الملكة الفصل السادس 6

رواية زيتونة الملكة بقلم عادل عبدالله

رواية زيتونة الملكة الفصل السادس 6

: وليه مش فكرتي أن حظك حلو أني أجيلك من المستقبل واقولك علي كل اللي نفسك تعرفيه عن حياتك الجاية .
ملك : طيب ممكن تقوليلي حصل ايه في حياتك اللي هتبقي حياتي في المستقبل  ؟
: عايزة تسألي عن ايه بالظبط ؟
ملك : احكيلي أنتي حصل ايه في حياتك كلها .
: ياااه ، حصلت حاجات كتير جدا ، بعد ما أتجوزت فايز زعلت أنا وهو وكنا علي وشك الانفصال .
ملك : بسبب ايه ؟؟
: بسبب أني كنت فاهمة حاجات كتير غلط عنه ولما فهمت منه كل حاجة صح مش قادرة أقولك استمتعت بحياتي معاه قد ايه !!!
ملك : يعني عيشتي سعيدة معاه ؟
: أيوه ، لكن لما هي حسيت بالغيرة مش سابتني اعيش سعيدة ودمرت حياتي .
ملك : هي مين ؟؟!
: الملكة .
ملك : مييين ؟؟؟
: الملكة اللي متجوزة فايز قبلك بتحبه جدا وبتغير عليه جدا جدا علشان كده دمرت حياتي .
ملك : أنتي بتقولي ايه ؟
: أنتي مش عارفة أن جوزك متجوز ملكة من ملكات الجن ؟
ملك : أيوه عرفت ، المهم قوليلي عملت معاكي ايه ؟؟
: مش هقولك غير أنها هتقلب حياتك لجحيم .
ملك : أنتي جاية علشان تخوفيني ؟!! أنا خلاص مش عايزة أسمع منك حاجة تاني ، يلا أمشي أطلعي بره .
تضحك هذه المرأة بسخرية وتتركها وترحل في صمت .
تغلق خلفها الباب بعصبية شديدة وفجأة تشعر بألم حاد بالبطن ثم تجد نفسها تنزف بغزارة !!!
 تشعر بدوار ولم تتمالك نفسها حتي سقطت أرضا !!!
حينما عاد اليها وعيها وجدت فايز يقف بجانبها ومعه طبيبين في غرفة بأحدي المستشفيات وسمعت أحد الطبيبين يقول : لازم تفضل تحت الملاحظة مش اقل من ٤٨ ساعة .
فايز : ممكن أعرف سبب النزيف يا دكتور ؟
الطبيب : المدام كانت حامل تقريبا في شهرها الأول وأجهضت !!
وضح علي وجه فايز الغضب والحزن الشديد !!!
أستمرت ملك في المستشفي تحت الملاحظة لعدة أيام والنزيف كلما انقطع عاد مرة أخري !!!
تعجب الأطباء من أمرها لعدم أنقطاع النزيف دون سبب بعدما أستمر لأكثر من أسبوعين رغم الرعاية الطبية الفائقة !!! حتي جائتها زيتونة ... بقلم عادل عبد الله
عندما رأتها ابتسمت لها وقالت : تعبتي نفسك ليه يا مدام زيتونة ؟
زيتونة : حبيبتي .. وحشتيني اوووي ، ألف سلامة عليكي .
ملك : الله يسلمك يا روحي .
زيتونة : أنا عرفت أنه أجهاض وكنت فاكرة أنك يوم ولا يومين وهترجعي البيت .
ملك : المفروض كنت أخرج بعد يومين  فعلا .
 زيتونة : ليه مش خرجتي ؟؟
ملك : عندي نزيف غريب أوي يامدام زيتونة مش بيقف الا وقت قليل أوي ويرجع تاني !!!
زيتونة : باين يا قلبي علي وشك أصفر أوي ، وجوزك عمل ايه ؟ 
ملك : زعل أوي علشان كان نفسه في ولد .
زيتونة : قصدي عمل ايه معاكي في موضوع النزيف ؟
ملك : كل يوم بييجي يشوفني ويقعد معايا شوية ويمشي .
زبتونة : بس كده ؟
ملك : أيوه .
زيتونة : طيب هاتي أيدك وبصي الناحية التانية .
ملك : ليه ؟
زيتونة : أسمعي كلامي ، هاتي أيدك .
أعطتها ملك يدها ونظرت في الأتجاة الأخر و تمتمت زيتونة بكلمات غير مفهومة لثوان معدودة ثم قالت لها : خلاص يا ملوكة أنتي كده خفيتي .
ملك " تضحك " : مش فاهمة !!
ضحكت زيتونة : يعني مفيش نزيف تاني يلا علشان تروحي معايا لبيتك .
ملك : بتهزري ؟؟
زيتونة : لأ أنا بتكلم جد .
ملك : أزاي ؟
زيتونة : هتشوفي دلوقتي الدكتور هييجي يشوفك وهيقولك انك اتحسنتي كتير و ممكن تمشي بكره الصبح .
ولم تمض الا دقائق معدودة حتي جاء الطبيب وأخبرها بما قالته زيتونة حرفيا !!!
تعجبت ملك ولكن فرحتها بشفائها وخروجها من المستشفي غلبت تعجبها .
عادت ملك الي المنزل في اليوم التالي وما أن دخلت منزلها حتي اشتمت روائح غريبة وشعرت بأنقباض شديد !! فتذكرت ما كان يفعله فايز !!!!
جلست بجوار زوجها ثم سألته : أنت لسه بتعمل سحر يا فايز ، صح ؟
فايز : حبيبتي ده مش وقت الكلام ده ،  أنتي تعبانة ومحتاجة ترتاحي ومفيش داعي لكلام هيضايقنا أحنا الاتنين .
ملك : ماشي يا فايز بس خليك فاكر أول لما أخف لنا كلام مع بعض في الموضوع ده .
في صباح اليوم التالي جائتها زيتونة !!
ابتسمت ملك : اهلا وسهلا ، تعالي اتفضلي .
زيتونة : أنا جيت في وقت مش مناسب ولا ايه ؟
ملك : لا لا ابدا ، اتفضلي يا مدام زيتونة . 
جلست جارتها الحسناء ثم قالت : أنتي كنتي نايمة ؟
ملك : ايوه لكن كويس انك جيتي  دلوقتي .
زيتونة : ليه يا حبيبتي أنتي تعبتي تاني ؟
ملك : لأ الحمد لله ، قصدي علشان اتأخرت قوي في النوم وكنت لازم اصحي ، قوليلي بقي أنا عايزة أعرف أنتي عملتي فيا أيه في المستشفي ؟ أنتي بعد  مسكتي أيدي خفيت فجأة معرفش أزاي !!!
تضحك زيتونة : دي أسرار بقي ، قوليلي جوزك راح الشغل ؟
ملك : أيوه نزل راح شغله من بدري .
زيتونة : انتي جوزك بيشتغل فين ؟
ملك : في شركة كيماويات .
زيتونة : كويس ، هو باين عليه طيب و يستاهل كل خير .
ملك " ذهنها شارد " : بس فيه عيب هيدمر حياتنا .
زيتونة : عيب !!! عيب ايه ؟؟
ملك : ايييه !! لا لا مفيش حاجة .
زيتونة : أنتي هتخبي عليا ؟ مش احنا اصحاب ولا ايه ؟
ملك : لأ مفيش حاجة صدقيني .
زيتونة : مفيش حاجة ازاي ؟ ده انتي قولتي أن جوزك فيه عيب هيدمر حياتكم !!!
ملك " تضحك " : الظاهر انها تخاريف من تأثير النوم .
زيتونة : أنتي كده مش بتثقي فيا ولا معتبراني صحبتك ، أنا هقوم أمشي . 
ملك : لا لا ، خليكي قاعدة ، أنا هحكيلك كل حاجة .
وبدأت ملك تحكي لجارتها الحسناء كل ما حدث منذ ليلة الزفاف وكيف عرفت أن زوجها يعمل بالسحر والاتصال بهذا العالم الخفي .
ما أن انتهت ملك من كلامها حتي فاجئتها زيتونة بضحكة مدوية !!!!
اندهشت ملك من ردة فعل جارتها بعد حديثها مما جعلها تسألها بعصبية : أنتي بتضحكي ليه ؟ اعتقد أني عايشة في أزمة كبيرة ومفيش أي كلمة من كلامي  تضحك !!!
زيتونة : أنا أسفة ، سامحيني مش قدرت امسك نفسي .
ملك : وايه في كلامي اللي ضحكك بالشكل ده ؟!
زيتونة : كلامك عن السحر والخرافات دي .
ملك : دي مش خرافات ، السحر مذكور في القران .
زيتونة : يا حبيبتي جوزك كلامه صح .
ملك : كلامه صح أزاي ؟
زيتونة : اللي هو بيعمله وبيقولك عليه فعلا مش سحر ، دي علوم روحانية .
ملك : أنتي كمان بتقولي الكلام ده ؟!!
زيتونة : طبعا ، استني أنا هوريكي حاجة علشان تصدقي كلامي وكلامه .
ثم أخرجت جارتها الحسناء من حقيبتها بلورة صغيرة لامعه .
ملك : أيه دي ؟
زبتونة : تحبي تشوفي جوزك دلوقتي ؟
ملك : أزاي ؟ 
زيتونة : تعالي بصي في الكريستالة دي .
نظرت ملك في تلك البلورة فرأت بالفعل زوجها فايز في مكتبه اثناء عمله !!!
زيتونة : مش ده بردو جوزك يا حبيبتي ؟؟
ملك : أنتوا عايزين تجننوني ؟!!!!
زيتونة : وأجننك ليه يا حبيبتي بالعكس أنا عايزة أفهمك وأعلمك حاجات أنتي متعرفيش عنها حاجة .
ملك : اللي أعرفه أن ده اسمه سحر .
تضحك زيتونة بصوت عال : تاني بتقولي الكلام ده ، الظاهر مفيش فايدة فيكي .
ملك : بعد أذنك مش بحب حد يسخر مني ومن كلامي .
زيتونة : أنا أسفة مش قصدي .
ملك : طيب ممكن تفهميني ؟
زيتونة : أنا هفهمك كل حاجة لكن مش دلوقتي .
ملك : اومال أمتي ؟
زيتونة : جوزك هيتصل بيكي كمان شوية ويقولك أنه هيسافر ومش هيرجع الا بكره .
ملك : عرفتي ازاي ؟
زيتونة : هجيلك أنا بالليل وهفهمك كل حاجة ، أنا هسيبك بقي دلوقتي علشان ورايا شوية حاجات هعملها.
أنصرفت زيتونة بينما تملكت ملك الحيرة من أمر هذه المرأة !!!
ولم تمر الا دقائق حتي جائها اتصال من فايز !! والذي قال لها : أسف يا حبيبتي عندي مشوار مفاجئ وهتضطر أسافر وأرجع بكره الصبح .

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات