رواية عروس الشارع من الفصل الاول للاخير بقلم زهرة عصام

رواية عروس الشارع من الفصل الاول للاخير بقلم زهرة عصام

رواية عروس الشارع من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة زهرة عصام رواية عروس الشارع من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عروس الشارع من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عروس الشارع من الفصل الاول للاخير

رواية عروس الشارع من الفصل الاول للاخير

- عمو ممكن تشتري مني مناديل
يلا يا بت من هنا احنا ناقصين بلا أزرق غوري من وشي روحي شوفي حد تاني تشحتي منه
- علفكرة يا عمو انا مش شحاته ماشي .. و طلما انت مش عاوز تشتري يبقي متهينش حد ممكن كنت تقول ببساطة مش محتاج إنما تهين كدا حرام عليك و انا مش مسمحاك بعد اذنك 
اذنك معاكي يختي قال مش مسمحاك قال .. ناقص انا بلاوي تتحدف عليا على الصبح .. استغفر الله العظيم
* حرام عليك يا معلم لي تكسر بخاطرها .. كنت اديتها الي فيه النصيب .. أو حتي قولتلها كلمة حلوة .. جبر الخواطر دا حاجة حلوة و أجرها عند ربنا كبير اوي 
طب يلا يا حونين كمل شغل بدل ما تحصلها يلا ياض ..علي اخر الزمن انت الي هتديني نصايح 
- عمو دا مش كويس زعقلي جامد فيها اي لو قال مش عاوز يلا ربنا يسمحوا هكمل شغل انا..عمو ممكن تشتري مني مناديل
يلا يا عسل من هنا اشحتي في حته تانيه .. المكان دا محترم مش للشحاتين الي زيك 
- بس انا مش شحاته حضرتك انا ببيع مناديل .. يعني بشتغل و باكل بعرق جبيني 
يلا يا بت من هنا قال بشتغل قال انتي مسمية دا شغل لا يا حلوة دي اسمها شحاتة .. يلا يا شحاته يا شحاته .. ثم أشار بيده لمجموعة اطفال لياتوا إليه و ما أن أتوا حتي قال يلا يا عيال قولوا معايا الشحاتة أهي الشحاتة أهي
ظلوا يرددون بتلك الإهانات لها الي أن هبطت دموعها و أخذت تجري بعيدا عن المكان ..وقفت بمنظمة خالية من الناس و أخذت تبكي بقوة .. يا ربي أنا عملت اي كل دا عشان ببيع مناديل مهو مش بايدي برضوا  .. لو كان قدامي شغل أحسن من دا كنت اشتغلتة .. مش دا أحسن ما اشحت و امد ايدي الناس 
لي الناس معدش في قلوبهم رحمة .. دا الرسول صلى الله عليه وسلم قال" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا او ليصمت " بس الزمن دا معتش كدا دا زمن الي يهين فيه هو الجدع .. الي يقتل و يسرق يضربلة تعظيم سلام .. بس مش هياس اكيد في ناس لسة في قلوبها الرحمة .. 
مسحت دموعها و امسكت بالمناديل و ظلت تتجول في الشوارع الي أن قالت بسم الله ندخل علي إهانة جديده و قد صدق حثها بالفعل..
- طنط ممكن تشتري مني مناديل
نظرت لها من الاعلي إلي الأسفل و قالت بتكبر اشتري منك انتي مناديل انتي مش عارفه أنتي بتكلمي مين يا بتاع انتي .. دا انا مستنضفش اشغلك خدامة عندي يلا يا بتاع انتي من هنا 
- و انا ميشرفنيش اني أشتغل عندك .. كلنا ولاد تسعه .. و زي ما انتي اغني مني و بدوسي عليا بدون شفقة .. في الاغني منك و هيدوس عليكي برضوا بدون شفقة .. سلام و ابقي افتكري كلامي دا كويس بعدين ...
هبله دي وألا اي بقا انا يتقالي كدا .. لو كنتي واقفة بس دلوقتي قدامي كنت وديتك القسم حدق استغفر الله العظيم 
- يا رب يسرها من عندك و ارزقتي برزقك .. عمو إلي هناك دا شكله طيب هروح ابيعله مناديل 
- عمو ممكن تشتري مني مناديل
نظر لها بابتسامة و قال انتي اسمك اي يا قمر 
- انا اسمي حبيبة 
في سنة كام يا حبيبة 
- نظرت إليه بخوف و **
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- عمو ممكن تشتري مني مناديل
نظر لها بابتسامة و قال انتي اسمك اي يا قمر 
- انا اسمي حبيبة 
في سنة كام يا حبيبة 
- نظرت إليه بخوف وقالت ببراءة انت حرامي من الي بيخطف الأولاد صح 
ضحك بصوت مرتفع و قال .. لا يا ستي انا مش حرامي انا بس واحد الدنيا جاية عليه شوية فجاي أقعد علي النيل يمكن أرتاح
- بجد .. يعني انت مش حرامي و مش هتخطفني 
رد عليها بصدق قائلا : لا أنا مش حرامي .. ثم أخرج من جيبه الكثير من النقود و اعطاها لها 
اتفضلي يا ستي 
- اي دول يا عمو دول كتير اوي انت فاكرني شحاته .. لا أنا مش شحاته عن اذنك 
خدي بس تعالي 
وقفت حبيبة منزعجة من تصرفه هذا ..
زعلتي ليه يا حبيبه 
ردت عليه بدموع متحجرة بمقلتيها قائلة : عشان انا مش شحاتة .. أنا مش بشحت من حد .. انا عاوزه اشتغل و اجيب فلوس بس 
حقك عليا يا ست البنات انا آسف .. ثم أكمل بمرح مش هتقوليلي بقي انتي في سنه كام 
حبيبة ماشي هقولك بس بشرط
# البيدج الأصلية عالم زهرة Zahra's Worldمتنسوش لايك ليها 
ضحك بصخب و قال شرط اي دا بقي يا ست حبيبة تعرفي انك الوحيدة من جنس حواء الي قدرت تقف تتكلم معايا كدا 
حبيبة لي يعني هو انت بتاكلهم
مش شرط تعرفي دلوقتي قولي الشرط بتاعك الاول 
حبيبة ببراءة تقولي اسمك اي 
ضحك ابتسم بهدوء هذه المرة و قال هو دا شرطك حاضر يا ستي اسمي يامن
حبيبة الله اسمك حلو اوي يا عمو يامن 
يامن شكراً يا حبيبة يلا تعالي اقعدي علي المقعد دا و احكيلي حكايتك 
حبيبة ماشي 
جلسوا علي مقعد أمام النيل و بدأت حبيبه بسرد مشكلتها 
حبيبة بص يا عمو انا داخله أولي ثانوي .. كان نفسي ادخله و اطلع مهندسه كبيرة بس للاسف مش هقدر 
يامن لي يا حبيبة مش هتقدري الي يشوفك و انتي بتتكلمي عن حلمك كدا يعرف أن عندك تصميم و إرادة قوية انك هتكوني حاجة كبيرة 
ردت حبيبة بأسف و تردد مهو اصل بصراحة 
يامن قولي متخافيش 
حبيبة اصل بصراحة احنا ناس فقرا اوي .. ماما ماتت من وانا في ابتدائي .. و بابا اتجوز واحده اجارك الله حرباية 
يامن بغضب طفيف لي عملتلك اي 
حبيبة مرات بابا عندها بنت قدي ... كانت تعطيها كل حاجة و تسبني انا و لما اجي اشتكي لبابا بتقول عليا كذابة و بابا بيصدقها هي .. عارف يا عمو في مره بابا كان جايبلنا شكولاتة ..
ثم أكملت بدموع سالت علي خديها .. و ادلها الشكولاته واحده ليا و واحدة لبنتها .. راحت عطت الاتنين لبنتها و مش رضيت تعطيني حاجة و راحة مسحت اديها في هدومي و انا مخدش بالي .. و لما روحت اشتكيت لبابا أخذت شهقات بكائها ترتفع تدريجيا 
يامن طب اهدي يا حبيبة .. اهدي يا بابا 
حبيبة لا نكمل لما روحت اشتكيت لبابا راحت مكذباني و قالتله عطيتها حتي شوف هدومها متوسخة ازاي من الشكولاته .. راح بابا ضربني يومها و حبسني في الاوضة 
يامن معلش يا حبيبة الدنيا مش بتدي لحد كل حاجة لازم تاخد مننا حاجات و تعلمنا اكتر عشان نعرف نعيش و نواجه كملي يلا 
عشت معاها أيام وحشة اوي بتعاملني كاني الخدامة بتاعتها هي و بنتها .. كانت طول اليوم تخليني اعمل شغل البيت و لما بابا يجي تعاملني قدامه حلو .. و لو اتكلمت و قولت اشمعنا بنتك متعملش تقولي بنتك دي ستك .. يعني تقعد كدا و متعملش حاجة انتي الي تعملي كل حاجة .. و لو رفضت اتضرب و اتحرم من الأكل 
الجيران كانوا بيسمعوا كل حاجة و لو حد حاول يدخل بتزعقلة و تقولة زي ما انا مش بدخل في خصوصيتك متدخلش في خصوصيتي و تشتمهم و تهزقهم .. و قالوا لبابا مصدقهمش برضوا 
يامن لا اله الا الله عانيتي كتير يا حبيبه و انتي لسه ورده مفتحه كملي يا بابا 
حبيبة في يوم بانت نتيجة الاعداديه و انا جبت مجموع ثانوي اصل كنت يذاكر كتير أوي رغم كل الي كانت بتعمله عشان منفعش و بنتها مجابتش مجموع ثانوي فكانت هتدخل تجاره 
يامن و بعدين اي الي حصل 
حبيبة الي حصل يا عمو أنها اول ما عرفت كدا اتجننت و راحت جاية مزعقالي و قيالي **
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حبيبة في يوم بانت نتيجة الاعداديه و انا جبت مجموع ثانوي اصل كنت يذاكر كتير أوي رغم كل الي كانت بتعمله عشان منفعش و بنتها مجابتش مجموع ثانوي فكانت هتدخل تجاره 
يامن و بعدين اي الي حصل 
حبيبة الي حصل يا عمو أنها اول ما عرفت كدا اتجننت و راحت جاية مزعقالي و قيالي 
فلاش باك 
 انتي مش هتدخلي ثانوي ..مش هسمح انك تبقي أحسن من بنتي .. انتي ازاي كدا يا بت عرفتي تجيبي محموع ثانوي لا و مجموعك معدي التنسيق و انتي ولا كنتي بتروحي دروس و لا بتمسكي كتاب انا كنت حريصة انك متنفعيش في حاجة ..
دا انا بنتي الي كانت بتروح دروس و مكانتش بتمد اديها في البيت .. و الي عاوزاه بيجلها مكابتش ربع محموعك انطقي و قولي مين غششك في الامتحان 
حبيبة محدش غششني صحيح انتي مكنتيش بتخليني اروح دروس بس انا كنت بعتمد علي نفسي .. كنتي ممرمطاني شغل كل حاجة في البيت بس كنت بذاكر و انا بشتغل .. كنت بقعد بليل في المطبخ اذاكر مش اتفرح على التلفزيون و أسمع اغاني زي ناس لحد ما ربنا كرمني و جبت مجموع كبير و هدخل ثانوي غصب عن أي حد 
ابقي قابليني يا شاطرة انا هنا صاحبه البيت و الي اقول عليه هو الي هيمشي .. سامعة و صدقيني مش هتقعدي هنا كتير و يلا روحي شوفي شغل المطبخ .. انتي اصلا مقامك المطبخ يلا غوري من وشي
حبيبة لا صاحب البيت دا هو بابا .. و بعدين انا مش هحط ايدي في حاجة تاني .. انا هدخل ثانوي يعني هذاكر .. انتي بقي اعملي بنتك تعمل انتوا احرار 
انتي بتتكلمي معايا كدا لي يا بت انتي .. لا دا القطة طلعلها ضوافر بقي ولازم اقصهلها 
= ايوه يا ماما اضربيها و عرفيها مقامها .. عرفيها انها هنا عشان خدمتنا بس .. 
حبيبة طب و الله لقول لبابا كل حاجة لما يرجع .. مش هسكتلكم تاني .. انا هنا صاحبه البيت .. مش انتم 
روحي قوليله بس دلوقتي انتي عصبتيني و انا لازم افش غيلي فيكي تعالي بقي ..
تلقت حبيبة عدة ضربات علي جسدها الهزيل من قله الطعام .. و لكنها لم تتكلم و تصدر حتي صرخه واحده .. كتمت جميع صراخها بداخلها علي عهد أن تفصح لأبيها بكل شئ حين عودته 
و بعد أن انتهت من ضربها امرتها بغادرة المكان .. الله يخربيتك يا زفته قطعتي نفسي مبقاش انا سماح أن ممشتكيش من هنا .. و خليت كلاب السكك تنهش في جتتك .. و تسبينا البيت ليا أنا و بنتي 
باااك 
يامن ضربتك جامد يا حبيبة 
حبيبة ايوه قعدت تضرب فيا نص ساعة بس أنا معيطش قدمها ولا حتي صرخت 
يامن باستغراب لي يا حبيبة كتمتي في نفسك كدا كنتي اصرخي خلي حد يجي يلحقك منها المفترية دي 
حبيية شكلك نسيت يا عمو افكرك مكنش حد هيدخل .. لأنها بتقل ادبها على الكل و بتقولهم محدش يدخل في خصوصيات بيتي زي ما انا مش بدخل في خصوصيات بيتكم
يامن منها لله بت و الا بلاش ربنا يتولانا برحمته
ضحكت حبيبة بصخت هههههههه 
يامن بتضحكي علي اي 
حبيبة أصل افتكرت الجيران مسمينها اي 
ابتسم يامت وقال مسمينها اي 
حبيبة مسمينها بنت سلطح ملطح هههههههه
يامن بنت سلطح ملطح هههههههه طب لي الاسم دا 
تنهدت حبيبة و قالت أصلها كانت مش لاقية تاكل هي و بنتها و لما ماما ماتت باب اتجوزها و قال يكسب فيها ثواب و لما ضمنت عيشه كويسة ليها و لبنتها افترت عليا انا 
يامن معلش يا حبيبة يمكن ربنا له حكمه في كدا 
حبيبة و نعم بالله يا عمو 
يامن يلا كملي الحكاية 
حبيبة لا انا اتكلمت كتير دورك انت بقي 
نظر لها يامن باستغراب دوري في أي 
حبيبة تحكيلي حكايتك 
يامن بس انا معنديش حكايه احكيها
حبيبة امممم  بس انت قولتلي أن الدنيا جاية عليك ممكن اعرف حصل اي 
يامن ماشي يا ستي هحكيلك مع أن مش من عادتي أن احكي حاجة تخصني لحد 
حبيبة ماشي يلا احكي
يامن بصي يا حبيبة انا كنت خاطب .. ثم نظر بشرود بعيدا و بدا بالسرد من حديد كنت خاطب واحده مفيش غيري انا الي كنت شايفها محترمة .. تنقية امي بقي هههههههه 
الصفحه الرسميه عالم زهرة Zahra's World
حبيبة ازاي يعني 
يامن بصي هحكيلك الحكاية من الاول عشان تفهمي
حبيبة ماشي 
يامن بصي يا قمر  انا كنت بشتغل و انا في الكلية خلصت كلية و مسكت شركت بابا بس انا كان ليا شغلي الخاص بيا دا الي محدش يعرف بيه .. انا كنت عاوز اعتمد على نفسي مش اكتر عاوز اوصل و ابني مستقبلي بنفسي و بتعبي المهم 
امي كانت بتنزن عليا اخطب علشان تفرح بيا ما انا الواد الوحيد بقي و كدا ... انا كنت رافض الموضوع دا دلوقتي بس هي مسكتتش اتفقت مع واحد صحبتها و جابت بنتها البيت و عرفتنا علي بعض .. انا في الأول مكنتش فاهم حاجه بعد ما مشيت البنت لقيت امي بتسالني عن رأي فيها 
قولتلها كويسة و محترمه دا قالتلي خلاص هخطبهالك حاولت امنعها لكن هي دبستني .. اطريت أوافق علشان منظر العيلة طبعا .. كل صحابي حذروني منها و انا كنت بدافع عنها و اقول مشوفتش منها حاجة وحشة ..
بعد فتره من الخطوبة بدأت تبان على حقيقتها بس الغبي الي هو أنا مكنش فاهم حاجة
حبيبة ازاي 
يامن لقيتها كل فترة بتطلب حاجات كتير و غالية جدا .. وقتها انا كنت لسة ببني نفسي يعني محتاج لكل مليم و هي مقدرتش دا 
حبيبة و لي مش قولتلها انك عاوز تعتمد على نفسك ساعتها كانت هتقدر و هتقف جمبك
يامن انتي طيبه اوي يا حبيبة .. انا قولتلها انا معيش فلوس و لسه هبني نفسي بنفسي و مش عاوز اعتمد على فلوس ابويا عارفة اي كان ردها 
حبيبة اي 
يامن قالتلي يعني هو بعد عمرا طويل لـ باباك مين الي هيورث كل دا مش انت فليه مش تاخد منه دلوقتي و خلاص ... انا اتصدمت بجد فيها كانها بتقولي اورث ابوك بالحيا .. فكرت اسيبها و افركش الخطوبة بس كان الضغط الاكبر عليا من امي كانت بدافع عنها دايما .. و انا كنت ساكت عشانها بس و كنت بطر انفذلها طلبتها علشان مطهرنا الاجتماعي لحد ما فاض بيا الكيل و ****
يا ترى سماح هتعمل اي مع حبيبة 
ابو حبيبه خيصدقها وألا هيصدق حبيبة الاختيار له بين حبيبة و سماح 
يامن مخبي اي لخطيبته .. والدته هتسكت و الا هتقف في صف خطيبته 
عجبا لكِ ايها الدنيا .. وضعطينا في اختبارات مع من نحب .. كل منا ينتظر اختيار الآخر له فهل ستكون النهاية عادلة 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يامن قالتلي يعني هو بعد عمرا طويل لـ باباك مين الي هيورث كل دا مش انت فليه مش تاخد منه دلوقتي و خلاص ... انا اتصدمت بجد فيها كانها بتقولي اورث ابوك بالحيا .. فكرت اسيبها و افركش الخطوبة بس كان الضغط الاكبر عليا من امي كانت بدافع عنها دايما .. و انا كنت ساكت عشانها بس و كنت بطر انفذلها طلبتها علشان مطهرنا الاجتماعي لحد ما فاض بيا الكيل و قولتلها أن كل واحد يروح لحالة 
حبيبة و انفصلتوا 
يامن مش بقولك طيبة اوي .. لا منفصلناش لأن الهانم راحت لولدتي تشتكيلها مني 
حبيبة و مامتك عملت اي 
يامن لا معملتش الا الواجب و زيادة حبتين 
فلاش باك
- يا طنط بقولك عاوز ينفصل عني ..هو لسه قايلي كدا حالا .. انا مش عارفة اعمل ايه
= عملتية اي يا نهي علشان يقولك انفصال .. يامن ابني و انا عارفاه مش هيقول كدا غير بعد تفكير عميق و حاجة كبيرة اوي 
نهي معملتلوش حاجة غير اني بطلب منه حاجاات غاليه شوية 
= هو أنا مش قولتلك تهدي اللعب شوية من ناحية يامن.. انتي عارفة أنه متواضع جدا و مش بيحب التباهي و الحاجات الغالية.. انتي وصلتيله احساس انك مادية يا نهي 
نهي طب انا هعمل اي دلوقتى خلاص كدا يامن هيسبني وألا اي انتي مش قولتيلي هيبقي ليا 
= خلاص روحي انتي دلوقتي و انا هتصرف
نهي خلاص ماشي يا طنط انا همشي بقي و الموضوع عندك 
غادرت نهي المكان و تركت خلفها من يخطط لكي تتم هذه الزيجة المشرفة العائلة
باااك
يامن انا وقتها كنت في الشركة مع واحد صحبي و عرفت منه حاجات مش حلوه خالص 
حبيبة زي اي بقي 
يامن متاكدة انك عاوزه تعرفي 
حبيبة بحماش و كانها تستمع الي فيلم بالتلفاذ ايوة عاوزه اعرف كل حاجة 
يامن اسمعي يا اختي الله يخربيت الفضول الي مودينا في داهية دا 
ضحكت حبيبة بصخب و لم تتحدث بينما استكمل يامن حديثه
فلاش باك
يامن زي ما بقولك كدا قررت اني انفصل عن نهي و مش هكمل معاها
- لي يا ابني اي السبب .. ما كلنا كنا بنقولك مش منسباك و انت الي كنت متمسك بيها زيادة عن اللزوم
يامن اكتشفت انها مش منسباني نهائي هي إنسانة محترمة و ليها كل التقدير بس كل شيء قسمة ونصيب
- انت عرف حاجة والا اي
يامن عرفت اي انت مخبي اي عني يا مؤيد 
مؤيد مش مخبي حاجة انسي الموضوع 
يامن هات من الاخر يا صاحبي انا عارفك كويس انك مخبي عني حاجة.. و انت عارفني كويس اني مش هسكت غير لما اعرفها 
مؤيد بص يا يامن انا مش هخبي عليك الي وصلني من كل الي حولينا انها بنت مش تمام بس محدش عاوز يتكلم عليها عشان خاطر ابوها و نفوزه
يامن مش تمام ازاي يعني
مؤيد يعني كل يوم في نايت كلاب شكل سهر و شرب و رقص لحد الصبح 
يامن انت متأكد يا مؤيد من الكلام دا .. دي ناس
مؤيد أيوة متاكد
يامن و مقولتليش لي من الأول
مؤيد خفت احسن متصدقنيش يا يأمن
يامن و احنا من امتي بينا الكلام دا 
مؤيد خلاص بقي عديها المره دي و اديك عرفت كل حاجة اهو 
نظر يامن بشرود يفكر ماذا سيفعل في القادم
باااك 
حبيبة ها و عملت اي بعد كدا قول بسرعة 
يامن لا مش هقول الدور عليكي يا شاطر قولي انتي شوية بقي 
طيب احنا كنا وقفنا لغاية فين 
يامن اممم وصلنا لحد ما بنت سلطح ملطح طربتك جامد و انتي متصرختيش ولا عملتي حاجة 
حبيبة خلاص افتكرت بعد اما ضربتني انا دخلت الاوضة و قفلت عليا بالمفتاح
فلاش باك 
بعد أن أخذت من الضرب ما يكفيها و يفيض عنها اتجهت الي الغرفة و اغلقتها عليها جيدا ... جلست على السرير و كان أنظار ما اعطاها الإشارة لإطلاق السراح الي دموعها للهبوط
جلست تبكي و تنجاجي ربها بحالها و تشكي همها
حبيبة يا رب انا تعبت اوي .. يا رب انت شايف بتعمل فيا اي .. يا رب نفسي ارجع تاني زي زمان زي ما ماما كانت عايشة انا مش معارضة قضائك .. بس اجبر بخاطري و خليك دايما معايا 
أما بقي بالنسبة للثانوي فأنا هدخلة يعني هدخله .. بابا اصلا كان عاوزني ابقي مهندسة كبيرة اوي و امسك المصنع بتاعة و اكبرة .. يعني سماح مش هتقدر تعمل حاجه .. انا هستني لما يجي و اقوله علي كل حاجة 
باااك 
يامن و باباكي جه امتي 
حبيبة جه بليل و رحت قعدت معاه و اتكلمت معاه و اشتكيتلة بس يا ريتني ما عملت 
يامن لي 
حبيبة لانه مصدقش كلمة من الي قولتلها 
يامن ازاي 
حبيبة اسمع يا عمو 
يامن سامع يلا احكي 
حبيبة لما دخلت لبابا بعد ما رجع من الشغل و قعت معاه 
فلاش باك
دلف والد حبيبة الي المنزل فأسرعت إليه حبيبة قائلة بابا عاوزة حضرتك ثواني ممكن
- حاضر يا حبيبتي تعالي معايا اوضك يلا 
دلفا الي غرفتها و جلس والدها بجوارها علي الفراش 
- ها يا قمري كنتي عاوزه اي 
حبيبة بابا انا عاوزه احكيلك على حاجة
- احكي يا حبيبتي و متخافيش 
تشجعت حبيبة و اخذت تسرد علي والدها فغضب والدها بشدة و استدعي سماح 
سماح أيوة يا موسي في حاجة
موسي الكلام الي قالته حبيبه دا صح
سماح قالت اي حبيبة 
موسي انتي ضربتيها مديتي ايدك عليها 
سماح أيوة ضربتها بس لسبب هي زي بنتي و بربيها .. بص يا سيد قعدت تقول ليمني بنتي انتي فاشلة و مش هتدخلي ثانوي و هتبقي خادمة هنا في البيت هتبقي خدامتي انتي و امك اصلا جايبين عشان تخدموني 
نظر سامح الي حبيبة التي كانت ملامح الصدمة علي وجهها 
باااك
عند هذة النقطة انفجرت حبيبة بالبكاء الشديد عندما تذكرت ما حدث 
يامن اهدي يا حبيبة اهي مش مستاهلة 
حبيبة انا صعبان عليا نفسي اوي يا عمو دي حتي مكتفتش بالكذب دا 
يامن لي عملت اي تاني بنت سلطح ملطح دي 
ضحكت حبيبة و قالت عملت حاجات كتير أوي 
يامن طب يلا احكي 
حبيبة ماشي  بعد ما كذبت على بابا .. بابا بصلي اوي و 
نظر والد حبيبة اليها بشدة و غضب و قال انتي عملتي كدا 
حبيبة لا معملتش
سماح بدموع و **
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ضحكت حبيبة و قالت عملت حاجات كتير أوي 
يامن طب يلا احكي 
حبيبة ماشي  بعد ما كذبت على بابا .. بابا بصلي اوي و 
نظر والد حبيبة اليها بشدة و غضب و قال انتي عملتي كدا 
حبيبة لا معملتش
فلاش باك
سماح بدموع مصطنعة بقي انا هكدب عليك يا موسي دي زي بنتي بعملها بالظبط زي يمني بس هي الي دايما تقولي انتي مش امي و عمرك ما هتكوني امي 
شردت حبيبة و تذكرت ذكري سيئة بالنسبة لها 
حبيبة ماما سماح ممكن اااا
سماح انا مش ماما يا زفته انتي انا طنط سماح انا معنديش غير بنت واحده و هي يمني 
موسي الكلام دا صح يا حبيبة 
أفاقت حبيبة من شرودها و قالت لا مش صح يا بابا هي بتكذب انا ما عملتش كدا ابدا انت تصدق عني كدا انا بنتك حببتك يا بابا 
موسي و اي حكاية مش مدخلاها ثانوي دي أن شاء الله
سماح بخبث يا موسى انا بقول الست ملهاش الا بيت جوزها يعني تدخل تجارة مع يمني و بعد كدا تروح لصاحب النصيب 
حبيبة لا طبعا دا كلام كله جهل في جهل يعني عاوزه تفهميني أن لو بنتك كانت جابت مجموع ثانوي مكنتيش هدخليها 
سماح أنا كلامي جهل يا حبيبة ماشي يا ستي تسلميلي بعد اذنكم ثم غادرت الغرفة بابتسامة رضا
حبيبة بابا انت مش هتسمع كلامها و هتدخلتي ثانوي صح
موسي سبيني أفكر في الموضوع دا دلوقتي و هرد عليكي الصبح أن شاء الله
حبيبة تمام تصبح على خير
موسي تلاقي الخير 
الصفحة الرئيسية عالم زهرة Zahra's World
تاني يوم الصبح لقيتها بتبصلي و تضحك عرفت انها عملت حاجه و أن بابا هيرفض و طلعت توقعاتي صح 
موسي عاوزك يا حبيبة قبل ما انزل 
حبيبة حاضر يا بابا 
موسي بصي يا حبيبة انتي هتدخلي تجارة مع يمني
حبيبة بس انا جايبة مجموع كبير و عاوزه ادخل ثانوي مش دا كان حلمك اني اطلع مهندسه و اكبرلك المصنع بتاعك 
موسي بصرامة الكلام خلص يا حبيبة هتدخلي تجارة مع يمني علشان تبقوا مع بعض مش هينفع واحده ثانوي و واحدة تجارة كدا هفرف بينكم لما انتي تطلعي مهندسة زي ما بتقولي هي هتغير منك و مش هينفع كدا 
حبيبة بدموع لو ماما كانت عايشة مكنش كل دا حصل.. لو كانت عايشة مكنتش هتسبني لمراتك و بنتها يلطشوا فيا .. أنا مش مسمحاك يا بابا مش مسمحاك و هتتحاسب عليا يوم الدين 
باااك 
يامن بس كدا باباكي ملوش ذنب يا حبيبة
حبيبة لا له ذنب و كبير كمان لما يسيب مراته تعمل فيا ما بدلها يبقي ذنبه كبير اوي كمان .. هو السبب المفروض كان صدقني انا مش هيا 
يامن خلاص معاكي حق كان لازم يصدق الي مربيها مش بنت سلطح ملطح
حبيبة شوفت بقي أن معايا حق 
يامن هو دا السبب الي خلاكي تسيبي البيت 
حبيبة لا طبعا يا ريت كان دا السبب كنت سكت و كملت و خلاص 
يامن اومال اي السبب 
حبيبة كمل انت الأول بقي 
ضحك يامن بصخب مستغلة انتي يا حبيبة صح 
حبيبة ايوة طبعا
يامن كنا وقفنا لحد فين 
حبيبة بسرعة لحد ما صاحبك قالك حقيقة خطيبتك و انت قولت هتتصرف
يامن لا مركزه يا بت 
حبيبة طبعا طبعا 
يامن إلي حصل بعد كدا اني قررت اراقبها بس هستني لما يهدي الموضوع شوية و الست الوالدة طبعا ماثرتش و حاولت تلم الموضوع علشان شكل العيلة في المجتمع 
حبيبة عملت اي 
يامن اول ما روحت البيت جت عليا و قالت 
فلاش باك..
دلف يامن الي المنزل فأسرعت إليه والدته تقول .. اي الكلام اللي سمعته دا يا يامن انت هتسيب خطبتك بجد 
يامن بهدوء ايوه يا امي هسبها .. هي مش شبهي و لا انا شبهها فننفصل بهدوء 
مينفعش تسبها شكلنا اي قدام المجتمع لما يامن بيه صاحب شركة آل عمران يسيب بنت أكبر رجال الأعمال
يامن هو الجواز عندك شهرة بس يا سهير هانم وألا اي 
سهير يا حبيبي انا تهمني مصلحتك و انا شايفة أنها مع نهي 
يامن هنفذلك رغبتك بس صدقيني لو صدر منها اي شئ مش عاجبني مش عارفه هعمل اي 
سهير تمام 
عدي اسبوع علي الكلام دا و من غير جديد الا اني قررت انزل اراقب نهي بنفسي ... استنيتها تحت بيتها و مشيت وراها لحد ما لقيتها داخله كبارية و بترقص بقرف جدا 
باااك
حبيبة عملت اي انت بقي بعد كدا 
يامن دخلت وراها 
قاطعته حبيبة بشهقة الكبارية 
يامن ايوة الكبارية 
حبيبة عملت اي
يامن جبت منها الخاتم الي دفعت فيه كتير اوي مهو مش هسيبه لواحدة زي دي 
سفقت حبيبة بيدها و قالت جدع يا عمو
يامن كملي انتي بقي قصتك
حبيبة حاضر 
بعد كام يوم لقيتها جاية تقولي اسيب البيت و لما رفضت قالت 
فلاش باك 
سماح انتي يا بت انتي يلا قومي سيبي البيت دا فورا دا بيتي انا و بنتي و بس 
حبيبة لا غلطانة دا بيتي انا و لو علي اللي المفروض يمشي فهو حضرتك 
سماح لا مهو انتي هتمشي برضاكي أو غصب عنك .. و الا هروح اقول لباباكي انت بنت مش تمام و نجوزك لواحد أكبر من ابوكي شخصيا
حبيبة و تفتكري بابا هيصدق كلامك عليا لا طبعا 
هزت سماح كتفها و قالت تعالي نجرب و انا اللي هكسب زي كل مره 
خافت حبيبة فوالدها يصدق سماح دائما أخذت شئ من ملابسها و غادرت المنزل فورا 
باااك 
بس كدا اخدت السلسلة بتاع ماما اللي جبتهالي و أخدت فلوس كنت محوشاها و سبت البيت 
يامن فعلا لايق عليها اسم بنت سلطح ملطح ... و عملتي اي تاني
حبيبة اشتريت مناديل بالفلوس اللي معايا و ببيعها زي ما انت شايف 
يامن ربنا علي مرات ابوكي دي .. ياااه دا الوقت اتاخر اووي انا مطر امشي 
حبيبة مع السلامه يا عمو 
يامن و انتي هتعملي اي 
حبيبة هبات هنا علي الديسك دا
يامن لا مش هينفع اسيبك كدا تيجي معايا 
نظرت له حبيبة بغضب و **
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يامن ربنا علي مرات ابوكي دي .. ياااه دا الوقت اتاخر اووي انا مطر امشي 
حبيبة مع السلامه يا عمو 
يامن و انتي هتعملي اي 
حبيبة هبات هنا علي الديسك دا
يامن لا مش هينفع اسيبك كدا تيجي معايا 
نظرت له حبيبة بغضب و قالت انت مفكرني واحده مش كويسة يا عمو .. لا طبعا انا مش هاجي معاك اتفضل انت انا واحده كويسة جدا و مش بعمل حاجه حرام 
ابتسم يامن علي حديثها و قال 
- لي يا حبيبة دا حتي والدتي معايا في البيت يعني مش هتقعدي معايا لوحدك
- حبيبة معلش يا عمو بس كل الاوباش بيقولوا كدا في الأول علشان البنات تروح معاهم
- ضحك يامن بصخب و قال ابوباش أي بس يا بنتي .. بقولك والدتي في الفيلا و كمان الداده و الخدم اي رايك بقي 
- حبيبة اي دا انت غني اوي علي كدا عندك فيلا 
- يامن ايوه عندي تحبي تيجي تقعدي معانا فيها 
- اسفة تاني يا عمو بس والدتك اصلا حربوئه عاوزني اقعد مع واحده حربوئه .. تؤ تؤ مينفاعش مش هنسلك مع بعض 
- يامن ازاي يعني مش هتسلكوا مع بعض .. انتي في حالك و تحت وصيتي و هي في حالها و مش هتكلمك
- حبيبة صدقيني مش هينفع انا هخلص من بنت سلطح ملطح تطلعلي واحده حربوئه .. علي اي يا عمو نومت الديسك ولا القعدة معاهم 
- ضحك يامن بشده علي حديثها و قال طب اي رايك تيجي تشتغلي عندي في الشركة 
- حبيبة و هاجي أشتغل اي في الشركة هبيع مناديل للموظفين
- يامن مناديل اي بس الي هتبعيها للموظفين .. انتي مش هتخطلطي بالموظفين اصلا .. انتي هتبقي المساعدة الشخصية بتاعتي 
- حبيبة شغلها صعب المساعدة الشخصية دي بتعمل اي يعني
- يامن لا شغلها مش صعب ولا حاجة .. يدوبك هتجيبي ورق من السكرتيرة ليا و تودي ورق مني للسكرتيرة 
أخذت تفكر قليلا ثم قالت ماشي موافقة بس استني لما ابيع المناديل دي كلها و احط فلوسها علي الفلوس الي معايا و اشتري هدوم حلوة للشركة
- يامن لي نستني تعالي اما اجبلك لبس جديد دلوقتي يلا 
- حبيبة لا طبعا مينفعش أخد من حضرتك فلوس عيب انا مش بشحت
- يامن انتي يا بت هبلة شحاتة اي و هبل اي .. الفلوس دي هخصمها من مرتبك اكيد لما تيجي تقبضي 
- حبيبة إذا كان كدا ماشي يلا بينا تجبلي لبس جديد بس ترجعني هنا تاني
- يامن يا صبر ايوب و هرجعك هنا تاني ليه يا بنت الحلال بس 
- حبيبة علشان ابات هنا مهو أنا مش هروح عندك في البيت و دا اخر كلام عندي
- ابتسم يامن و قال و مين بس الي قال انك هتقعدي عندي في البيت 
عقدت حبيبة بين حواجبها و قالت اومال هقعد فين يعني 
- يامن بصي يا ستي الشركة بتقدم للموظفين بتوعها شقة يقعدوا فيها 
استسمت حبيبة و قفزت بفرحة و قالت بجد يا عمو 
- يامن ايوه بجد يلا بينا بقي نشتري اللبس و اوديكي الشقة 
- حبيبة ماشي يلا 
اتجه يامن الي سيارته و من خلفة حبيبة التي و بدورها جلست في الكرسي الخلفي .. تفهم يامن رهبتها و أنها لم تتعرف عليه بعد و تركها تجلس بالمكان التي احبته و لم يعلق ..
اشتري يامن لحبيبة الكثير من الملابس الي أن صاحت به بأن يكف عن الشراء
- حبيبة خلاص بقي يا عمو انت كدا هتخلص المرتب كله .. انا مكنتش عاوزه غير طقمين بس 
- يامن طيب يختي يلا  نتعشي الاول و بعدين هوديكي البيت 
- حبيبة بحرج لا مش جعانة انا 
- يامن بس انا جعان و مبعرفش اكل لوحدي ها هتاكلي معايا 
حبيبة امممم ماشي موافقة هاكل معاك 
- بجد مش عارف ازاى الآنسة حبيبة تكرمت و هتاكل معايا ... ها تحبي تاكلي اي بقي 
- حبيبة اي حاجه اللي حضرتك هتاكل منه انا كمان هاكل منه 
- يامن امممم ماشي تعالي هنروح مطعم هيعجبك اوي 
- حبيبة تمام يلا بينا 
اتجهوا الي المطعم و كالمرة السابقة كانت حبيبة تجلس بالمقعد الخلفي .. اكلت حبيبة بنهم شديد فهي لم تاكل منذ زمن بعيد .. اكلت حتي ارتوي جوعها .. 
ظل يراقبها و يتصنع الاكل الي أن استوقفه عقله مرددا كلمة ماذا بعد ؟! الي اين تريد الوصول يامن .. هل هذه مجرد شفقة علي شخص ام شئ آخر .. 
اجاب القلب موضحاً حتي و إن كانت شفقة انا لا اريد ان تبتعد عني بعيد الآن .. ستصبح ملكا لي بيوم من الايام 
كاد الجدال أن يبدأ بين العقل و القلب و لكن استوقفه كتله البراءة تلك و هي تدعوه بأن ينهض فهي تريد النوم و بشدة 
حبيبة عمو يلا بقي خلص عاوزه انام انا 
يامن يلا يا لمضة هانم تعالي هوديكي البيت بس قبلها هشتريلك موبايل جديد عشان لو عوزتي حاجة تطلبيني عليه
حبيبة طيب برضوا هتاخد حقه من المرتب صح
يامن ايوه هاخد حقه من المرتب يلا تعالي 
غادروا المكان و اشتري لها يامن هاتف جديد و اوصلها الي المنزل 
يامن يلا انزلي و خدي المفتاح دا شفة ٩ الدور الثالث هي دي شقتك يلا 
حبيبة بتردد و خوف اصل .....
.........
انت بتهزر يا يامن صح هدف بها مؤيد حينما اخبره يامن بكل ما حدث معه
يامن لا والله يا ابني دا اللي حصل فعلا 
مؤيد انت اتهبلت تجيب واحده من الشارع و تشتريلها لبس جديد و تقعدها في شقتك الي شقيت فيها علشان تجبها بعيد عن حيات والدك
يامن بتوتر ...
هل ستتحول حياة حبيبة الي الافضل ام سيكون هناك راي اخر و مشقة جديده 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انت بتهزر يا يامن صح هدف بها مؤيد حينما اخبره يامن بكل ما حدث معه
يامن لا والله يا ابني دا اللي حصل فعلا 
مؤيد انت اتهبلت تجيب واحده من الشارع و تشتريلها لبس جديد و تقعدها في شقتك الي شقيت فيها علشان تجبها بعيد عن حيات والدك
يامن بتوتر مهو اصل الصراحة مكنش ينفع اسيبها لوحدها في الشارع كدا 
مؤيد هي كانت من بقيت عيلتك يلا متعصبنيش عليك .. علي كدا بقي هنمشي نلمهم من الشارع 
يامن اتكلم عليها كويس يا مؤيد .. اعتبرها اختك يا اخي كنت هنرضلها اللي انت بتقوله دا
مؤيد استغفر الله العظيم .. لا مكنتش هرضي بس يا يامن انت متخيل انت بتقول اي والدتك لو عرفت هطربق الدنيا مش فوق دماغنا بس لا فوق دماغها هي كمان
يامن أن شاء الله مش هتعرف.. حتي لو عرفت انا مش هسمحلها تمس شاعرة واحده من حبيبة ابدا 
مؤيد مش ملاحظ انك مديها اهتمام كبير اوي .. اول مره اشوفك كدا .. دا انت مكنتش بطيق تسمع سيره ست اي الي جري في الدنيا عجبت لك يا زمن
يامن هتصدقني لو قولتلك اني مش عارف .. كل الي اعرفه دلوقتي اني مش عاوزها تبعد عني مهما حصل 
مؤيد اذا احذر فأنت على وشك الوقوع بالحب ثم أكمل بسخرية يا عمو يامن 
ضحك يامن بشده و قال بطل تتريق ياض انت كفاية أنها محترمة بس و بتقول عمو 
مؤيد ماشي يا عمو هتعمل معاها اي دلوقتي 
تنهد يامن قائلا مش عارف بس الاكيد انها هتكمل تعليمها و تدخل ثانوي زي مهي حابة
مؤيد على خيرت الله هستاذن انا بقي و هاجي بكره علشان اشوف الي قدرت توقعك علي بوزك كدا 
التقط يامن قلم من امامه و القاه عليه مرددا ببسمه برا يا حيوان 
ما ان خرج مؤيد من الغرفة حتي أراح يامن ظهره على المقعد و شرد ببسمة بآخر حديث بينهم 
فلاش باك
يامن يلا انزلي و خدي المفتاح دا شفة ٩ الدور الثالث هي دي شقتك يلا 
حبيبة بتردد و خوف اصل يعني هو 
يامن قولي في أي متخافيش 
حبيبة اصل بصراحة أنا هخاف اقعد لوحدي فوق .. و حضرتك يا عمو مش هينفع تطلع تقعد معايا اعمل اي انا دلوقتي
يامن لا مش هتعمل حاجة انا الي هعمل .. ثم التقط هادفة و اجري اتصال ما 
يامن ايوه يا داده هبعتلك عنوان تجيلي فيه ممكن 
-.........
يامن لا يا حبيبتي خير متقلقيش 
-..........
يامن تمام مستنيكي اهو 
حبيبة مين داده دي يا عمو
يامن يخربيت الفضول.. لو كنتي صبرتي شوية كنت قولتلك كل حاجة 
حبيبة مش مهم قول دلوقتي 
يامن داده سعاد الي مربياني يا حبيبة هتيجي تقعد معاكي فوق طول ما انتي قاعدة هنا 
حبيبة بس انا مش معايا فلوس ادفعلها برضوا 
يامن لا هي مش بتاخد فلوس .. هي عملاها لله كدا 
حبيبة بجد والله 
يامن ايوه بجد و اسكتي بقي علشان وصلت اهو .. انزلي يلا اعرفك عليها
حبيبة ماشي يلا 
نزل كل من يامن و حبيبة من السيارة و اتجهوا الي سعاد حيث تقف 
يامن و هو يقبل يدها عامله اي يا داده 
سعاد الحمد لله يا ابني نحمده و نشكر فضله كنت عاوزني لي .. ومين القمر دي
يامن انا عاوزك بخصوص القمر دي .. كنت عاوزك تقعدي معاها في الشقة فوق علشان متقعدش لوحدها 
سعاد حاضر يا ابني بس مين هي 
يامن دي حبيبة و هبقي اعرفك كل حاجة بعدين أن شاء الله
سعاد تمام 
يامن حبيبة
حبيبة نعم يا عمو 
يامن دي داده سعاد الي هتقعد معاكي مش عاوز شقاوه لحد ما اجي اخدك للشغل الصبح 
حبيبة ماشي يا عمو 
يامن يلا اطلعوا فوق معاكي مفتاح الشقة صح
حبيبة ايوه يلا يا داده
سعاد يلا يا ست البنات 
صعدوا الي المنزل و ظل يامن يراقبهم الي أن اختفوا عن نظره تماما 
باااك
شكلها فعلا سحرتك و هتقع يا يامن .. ثم أكمل بابتسامة بس لو هقع على حبيبة أنا موافق.. ببرائتها و احترامها اللي رافضة أنهم يروحوا قدام اي حد .. عزه نفسها اللي رافضة تاخد اي حاجة من حد .. شكلي هحبك وألا اي يا حبيبة انتي 
.........
داده سعاد ممكن تيجي تنامي جمبي عشان خايفة هتفت بها حبيبة أثناء استعدادها للنوم
سعاد حاضر يا حبيبتي بس مش هتقوليلي حكايتك اي و لي يامن بيعمل معاكي كدا 
حبيبة حاضر هحكيلك بس بكره بقي علشان انا عاوزه انام جامد اوي.. و كمان عندي شغل الصبح
سعاد شغل اي اللي عندك دا.. انتي مش في مدرسة 
حبيبة للاسف سبتها .. بس لما اجمع فلوس و اقبض هقدم فيها منازل و اذاكر من البيت 
سعاد ربنا يوفقك و ينولك مرادك يا حبيبتي يلا تعالي ننام 
حبيبة يلا 
خلدوا الي النوم و ما أن وضعت حبيبة رأسها علي الفراش الي و أن سافرت إلى عالم الأحلام.. الأحلام التي لم تمل في رسمها حتي و إن كانت في أصعب الظروف 
............
جاء صباح جديد استيقظت حبيبة و أدت فرضها و ارتدت الملابس التي ابتاعها إليها يامن فبدت كالحورية في قصرها .. تجهزت و اتنظرت يامن ليصتحبها معه للعمل فهل ستكون بداية جديدة لها بحياة وردية .. ام هناك العديد من المؤامرات و الخبث سيصيبها
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اتي صباح جديد استيقظت حبيبة و أدت فرضها و أرادت الملابس التي ابتاعها إليها يامن فبدت كالحورية في قصرها .. تجهزت و اتنظرت يامن ليصتحبها معه للعمل 
بعد وقت ليس بقصير وجدت الهاتف يدق فأجابت على الفور
حبيبة الو
يامن ايوه يا حبيبه انزلي يلا مستنيكي تحت
حبيبة حاضر يا عمو يامن
حبيبة داده سعاد انا نازلة عمو يامن مستنيني تحت 
سعاد طيب يا حبيبتي خدي بالك من نفسك
حبيبة حاضر يا داده يلا سلام انا بقي 
سعاد مع السلامه
هبطت حبيبة الدرج بسرعة قياسية كان بإمكانها استخدام المصعد و لكن من فرط حماسها نسته و اتجهت إلى الدرج 
يقف ينتظرها و يعبث بهاتفه .. لم ينتبه لوصولها مما اتاحت لها الفرصة بتامل ملامحه فانجذبت له وقفت هائمة به.. انتبهت الي نفسها اخير و قالت انا جيت يا عمو 
اصطنع يامن الدهشة فهو كان انتبه عليها و لكنه لم يرد احراجها و قال جيتي امتي محسيتش بيكي خالص
حبيبة انا لسه جاية دلوقتي 
يامن طب يلا اركبي 
حبيبة حاضر
ركبت حبيبة هذه المرة بجوار يامن و اتجهوا الي الشركة و لكن أثناء الطريق ظل يامن يملي عليها أوامر لا تنتهي
يامن حبيبة بلاش كلام مع الشباب كلامك هيبقي معايا انا و بس
حبيبة حاضر يا عمو
يامن و يا ريت تبطلي كلمة عمو دي 
حبيبة اومال اقول اي يا عمو
يامن في الشركة قولي بشمهندس يامن بره قولي يامن بس
حبيبة انت اكبر مني يا عمو مش ينفع اناديك باسمك
يامن لا مش اكبر منك بكتبر كلها خمس ست سنين 
حبيبة طب انا ممكن اناديلك مستر لان موضوع اني اناديلك باسمك دا مش هعرف اعمله
يامن خلاص ماشي نمشيها مستر علي ما تتعودي تناديني باسمي .. حاجة كمان
حبيبة اي هيا 
يامن دراستك في المقام الأول
حبيبة ازاي يعني مش فاهمه
يامن يعني هتدخلي ثانوي و هتذاكري كويس و تدخلي هندسه بعدها تاخدي التدريب بتاعك في الشركة عندي و لما تخلصي هتشتغلي فيها علي طول
حبيبة بفرحة بجد يا عمو
يامن احنا قولنا اي بلاش عمو دي
حبيبة حاضر يا مستر يامن بس انا مش هدخل المدرسة
يامن لي يا حبيبة هو أنا هقصر معاكي في حاجة
حبيبة مش قصدي والله بالعكس كدا انا اللي هقصر علشان كدا هكتفي بالشرح اونلاين و هذاكر معاك في المكتب و وقت لما تعوز مني حاجة هعملها و بعدين ارجع اكمل 
يامن طب و ليه ما تروحي المدرسة و اجبلك مدرسين مخصوص يدرسولك في المكتب
حبيبة لا يا مستر انا كدا هبقي مرتاحة اوي هدخل منازل 
يامن يعني انتي حابة كدا يا حبيبة
حبيبة ايوه 
يامن خلاص اللي تحبيبة و تقولي عليه يمشي .. يلا اجهزي وصلنا
...........
كاد يدلف الي المكتب و لكن انتبه لها جالسة باعياء
يا يا شيماء شكلك تعبانة
شيماء مفيش حاجة يا بشمهندس مؤيد انا كويسة شوية تعب و هيروحوا لحالهم
مؤيد كويسة اي بس انتي مش شايفه شكلك عامل ازاي قومي روحي يا بنتي
شيماء بلاش يا بشمهندس بشمهندس يامن لو جه و ملقانيش ممكن يحصل مشكلة 
مؤيد روحي و علي ضمانتي انتي مش عارفه قدراتي وألا اي
لا مش عارفه يا خفيف جاءه هذا الصوت من الخلف فالتف إليه و قال اهلا يبشا 
يامن شايفك بتدي السكرتيرة بتاعتي إجازة من غير ما تاخد رأي
مؤيد انت مش شايف تعبانة ازي يا يامن
يامن لا و انت الصراحة حونين اوي 
مؤيد اوي اوي يا ابني انت مش عارف دي شيماء
يامن طب يا خفيف خليها تروح 
مؤيد يخليك لينا يا ناصر الغلابة انت .. روح يا شيخ ربنا ينولك مرادك
يامن اي يا ابني انت هتشحت .. انا مش عارف لي حاسس اني ناسي حاجة 
مؤيد بانتباه هتكون ناسي اي يعني .. إلا صحيح هي فين البت اللي قولت عليها اي طفشت
يامن قصدك حبيبة كانت جاية معايا .. ثم صمت لبرهه ينهار اسود نسيت حبيبة في العربية 
مؤيد نعم يعنيا  
لم ينتظر يامن أن يستمع كلمة اخري و اسرع بالخروج الي السيارة 
......
مؤيد نسي اي نسي حبيبة لا دا هبت منه على الاخر و ماله بيتكلم كأنه نسي باكو بسكويت كدا لي يلا أما نشوف الاخت اللي بتفرفر دي 
مؤيد شيماء قومي روحي يلا و ارتاحي يامن عطاكي اجازة و ابقي افتكري الجمايل دي قالها و هو يعدل من لياقت قميصه
شيماء انا مش عارفة اشكرك ازاي يا بشمهندس مؤيد بس هو لي بشمهندس يامن كان بيجري كدا 
مؤيد لا دا نسي حاجة مهمة و راح يجبها يلا روحي انتي 
شيماء حاضر ثم لملمت اشيائها و استأذنت بالانصراف 
مؤيد حتت كريم كراميل بالشوكولاته يا نااس هيييح بقي أما اروح اغلس علي يامن بقي 
......
و أخيراً وصل يامن الي حبيبة و لكنه تفاجئ بـ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مؤيد حتت كريم كراميل بالشوكولاته يا نااس هيييح بقي أما اروح اغلس علي يامن بقي 
......
و أخيراً وصل يامن الي حبيبة و لكنه تفاجئ بـها تجلس بالسيارة و تاكل مصاصه 
يامن يختي حلوه و انا اللي جاي اتكعبل و هتكفي علي وشي و متوقع انك قاعدة تنوحي في الآخر القاقي بتاكلي مصاصة .. مصاصه يا حبيبة
حبيبة مهو يا مستر انت اللي سبتني و مشيت نزلت ادخل وراك عمو بتاع الأمن مرضاش روحت اشتريت مصاصة و جيت استناك تاني في العربية 
يامن و متصلتيش بيا لي يا اخت حبيبة
حبيبة مكانش في شبكة في الفون انت ناسي أن احنا في الجراش 
يامن لا في دي عندك حق .. ثم نظر إليها بأسف قائلاً معلش يا حبيبة انا آسف إني نسيتك بس هو أنا في الشغل كدا دوغري و بنسي نفسي شخصيا
حبيبة ولا يهمك يا مستر بس ابقي قول لبتاع الأمن يدخلني بعد كدا 
يامن طب يلا قدامي اتاخرنا على الشغل
حبيبة يلا 
خذها يامن و ذهب بها الي مدخل الشركة وقف أمام حارس العقار و قال بصوت حازم بعد كدا لما الآنسة حبيبة تيجي تدخل علي طول 
- حاضر يا فندم 
يامن مبسوطه كدا يا ست حبيبة 
حبيبة مبسوطه اوي يا مستر يامن .. بس انا مش بحب ألقاب خليهم يقولولي حبيبة و بس 
يامن الألقاب محفوظه يا حبيبة هانم و خاصة معاكي انتي 
وقفت حبيبة أمام المصعد و وضعت يدها بخصرها و قالت اشمعني معايا انا بقي الألقاب محفوظه
رد عليها يامن ببساطة قائلا لا دا موضوع كبير على سنك هبقي اقولك عليه لما تكبري شوية و يلا ادخلي منظرنا بقي زي الفل بالوقفه دي 
حبيبة طيب .. ثم فتحت المصعد و دلفت الي الداخل 
وصل المصعد الي الطابق المنشود فتوجه يامن الي غرفة مكتبه تبعته حبيبة قائلة امشي براحة هتكفي علي وشي
يامن اهم حاجة لازم تتعلميها هي السرعة في الأداء يلا امشي بسرعة
حبيبة سرعة في أداء اي احنا في مدرسة براحة اي المكتب هيطير
وقف يامن لحظه فاسرعة حبيبة بالوقوف جانبه.. التف إليها و قال أول درس ليكي علشان تبقي في الـ top لازم ما نستهترش بالوقت لازم تبقي محدده لنفسك وقت معين تخلصي فيه الحاجة و أن الوقت دا زاد اعرفي انك فشلتي 
كانت تقف بفم مفتوح لا تفقه شئ مما يقول مما أدى إلى انزعاجه منها بشدة 
يامن يظهر انك هتتعبيني معاكي يا حبيبة ادخلي جوا و هفهمك يلا 
حبيبة ماشي 
دلفا الي المكتب و جلس يامن خلف مقعدة المخصص بينما جلست حبيبة أمامه 
يامن بصي يا حبيبة هبسطهالك الوقت دا مهم جدا في حياتنا الثانية بتفرق .. ممكن الثانية دي تدمر العالم و ممكن في ثانية تنقذي حيات انسان فهمتي 
هزت حبيبة رأسها بـ لا و قالت يا عمو انت بتقول كلام كبير يصعب على أمثالي فهمه
يامن يا ربي علي الغباء اعمل فيكي اي .. هبسطهالك 
بصي يا حبيبة علشان تبقي مهندسه كبيرة زي ما بتحلمي لازم مخك دا يتعمله غسيل و أنا هتتطوع و اعملك له غسيل 
لما تيجي تذاكري مثلا اهم حاجة بتعمليها اي 
حبيبة ولا حاجة اهم حاجة عندي اني افهم المعلومات و اجي احفظها صم بس كدا 
يامن غلط كل حياتك غلط في غلط اهم حاجة لازم تبقي عندك هي الوقت .. لازم تنظمي الوقت .. يعني مثلا هنخصص ساعة كل يوم لمادة معينه ساعة يبقي تقعدي علي الكتاب ساعة متقوميش من عليه غير لما تخلص تكوني ذاكرتي الجديد كله في المادة دي عندك ست مواد يبقي ست ساعات بين كل ساعة و ساعة يبقي عشر دقائق استراحة 
حبيبة بعملية بس كدا مبقاش تنظيم وقت بس بقي جدول مذاكرة كمان 
ابتسم يامن و قال انتي كدا بداتي تفهمي لازم مع الوقت التنظيم دا بيشيل دا وقت كافي و تنظيم جيد تنيحة مثالية و دا اللي احنا بنسعي ليه 
حبيبة حضرتك نسيت اهم حاجة المراجعة لازم يبقي في مراجعة علي كل حاجة اول باول واللي في حاجات هتقع في النص 
يامن برافوا عليكي بتفهمي بسرعة .. المراجعة بلعب دور مهم جداً .. و لازم اللي بيراجع المعلومات يبقي عنده خلفية و خبره كافيه .. علشان كدا يلا معاكي ساعة ترجيلي الملف دا و تصلحي الأخطاء في ورقة خارجية
حبيبة بفم مفتوح هي مين دي اللي هتراجع 
يامن انتي هو في حد غيرك هنا .. السكرتيرة و اخدت إجازة تعبانة يلا ابدائي 
حبيبة معلش بس في الكلمة بس ريلي بيج احيه .. هو أنا لحقت اتعلم حاجة لما بتقولي راجعي الملف في ساعة لا كدا ظلم 
يامن افهمي الكلام يا زفته و جعتي قلبي معاكي
حبيبة بهيام مستفذ سلامه قلبك يا مستر
يامن احم ركزي يا غبية معايا 
حبيبة اهو مركزه اهو 
يامن واضح انك مركزه اوي .. انتي هتقرئي الملف دا هتتعلمي حاجتين فيه 
الأولى انك هتاخدي خلفية عن الشغل هنا و نظامه ازاي و طبعا مش هتفهمي حاجة بس لازم علشان تفهمي تعرفي انتي هتفهمي اي مش اي بتنجان هو 
التانية انك هتصححي الأخطاء الإملائية في الملف فهمتي حاجة سهله اهو 
حبيبة ماشي بس لو معرفتش مش هتزعق صح 
يامن ماشي مش هزعق روحي علي الكنبة اللي هناك دي و اعملي اللي قولتلك عليه و مهما يحصل متتدخليش
حبيبة حاضر .. ثم أخذت الملف و توجهت إلى الأريكة لتعمل ما كُلفت به 
.....
امسك يامن الهادف و طلب مؤيد و تحدث بجدية مفرطة
يامن الو ايوه يا مؤيد هات الملف و تعلالي بسرعة 
مؤيد عشر دقائق و هكون قدامك يا بوص
يامن قدامك دقيقتان و تكون قدامي .. لم ينتظر بان يجيبه مؤيد و اغلق الخط
.....
مؤيد عادتك واللي هتشتريها يا يامن بتقفل الخط في وشي انا و الله ما هسكت .. هتعمل اي يا مؤيد هتعمل اي .. بااااس هغلس علي ست الحسن و الجمال بتاعته.. يالهوي الدقيقتين خلصوا هيعمل مني شاورما ثم اسرع الي مكتب يامن
دق مؤيد الباب فسمح له يامن بالدخول
يامن متاخر دقيقة و ثلاثين ثانية 
مؤيد متحبكهاش بقي يا يامن 
خبط يامن بيده على المكتب و قال أنت عارف ان اكتر حاجة بتعصبني هي الإهمال في الوقت 
مؤيد عارف و كان غصب عني 
يامن اتفضل اقعد و هات الملف دا كدا 
اعطي مؤيد الملف ليامن الذي بدوره التقطة و رماه باقرب قمامه
مؤيد بصدمة .....
يا تري يامن رمي الملف لي و من الواضح أنه مهم
مؤيد هيسكت علي تعب شهور في الملف دا 
مصير حبيبة من عصبية يامن
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
طرق يامن بيده على المكتب و قال أنت عارف ان اكتر حاجة بتعصبني هي الإهمال في الوقت 
مؤيد عارف و كان غصب عني 
يامن اتفضل اقعد و هات الملف دا كدا 
اعطي مؤيد الملف ليامن الذي بدوره التقطة و رماه باقرب قمامه
مؤيد بصدمة انت عملت اي انت مدرك للي عملته دا تعب شهور بترميه ببساطة كدا .. ثم اكمل بعصبية انا عاوز تفسير منطقي الي انت عملته دا 
يامن ببرود مفيش نفسير بس خليك فاكر أن اللي انا عملته دا الصح
مؤيد و قد بدأت نبرت صوته تعلوا صح اي اللي انت بتقول عليه بقولك تعب شهور و حضرتك بكل بساطة بترمية في الزبالة لا انا مش هسمح بكدا انت يا اما هتفهمني كل حاجة دلوقتي يا اما اعتبرني برا الشركة 
يامن انت من كل عقلك بتهددني انا طب براحتك بقي عاوز تسيب الشركة المركب اللي تودي مترجعش 
مؤيد دا انت بتطردني بقي طيب .. صدقيني هتندم يا يامن هتندم علي ايدي انا 
يامن اطلع برا 
غادر مؤيد الشركة .. بعصبية مفرطة 
...... 
يامن غبي غبي قولتله اللي بعمله دا هو الصح
حبيبة هو انت لي عملت كدا يا مستر يامن 
يامن بعصبية و زعيق انتي مالك انتي .. انا مش قولتلك متدخليش في اللي ملكيش فيه
حبيبة بصدمة من هذا الهجوم و قد لجمت الصدمة لسانها
يامن انتي السبب في اللي بيحصل دا كله .. انا مش عارف اي الغباء اللي فيا دا واحده معرفهاش ولا عمري شوفتها واحده من الشارع جبتها قعدتها في بيتي 
حبيبة بيتك انت مش قولت انها من الشركة للموظفين 
يامن وانتي بكل بساطة صدقتي .. علشان هبلة و مغفله .. هي في شركة هتجيب للموظفين بتوعها شقق .. وألا حتي هتديهم فلوس .. 
حبيبة افتكر اني مقبلتش اخد منك فلوس 
يامن منكرش بس قبلتي انك تاخدي الهدوم و تقعدي في الشقة انتي واحدة من الشارع فاهمة يعني اي من الشارع .. انا اللي غلطان اني اخدت واحده معرفش عنها اي حاجه 
حبيبة والله انا كنت رافضة اني اجي مع حضرتك بس انت اللي اصريب اني اجي معاك و اشتغل عندك 
يامن انتي هبله يا بنتي واللي شكلك كدا .. في واحد هيشغل واحده عنده ماخدتش الثانوية حتي 
حبيبة و انت جايبني هنا علشان تهني بقي .. يعني مهنتنيش في الشارع هتهني في مكتبك
يامن بتكبر تقدري تقولي كدا .. عادي ولا يهمني .. صاحبي و خسرته يعني مش باقي على حاجه .. دا يمكن كمان القصة اللي حكتيها كلها تطلع فيك علشان تصعبي عليا .. و تكون دي خطه من واحد من أعدائي 
حبيبة ياااه دا انت طلعت مش زيهم لا انعل منهم
يامن ايوه انا انعل من اي حد عرفتيه.. انعل من مرات ابوكي.. من اي حد وحش عرفتيه .. انا شيطان .. اخرجي من حياتي يلا .. مقبلش أن زبالة من الشارع تبقي جمبي و في حياتي يلا برا برا 
حبيبة انا هخرج من حياتك لاني ميشرفنيش اني اكون في حيات واحد زيك .. معندوش دم ولا إنسانية بيرمي الناس بالباطل .. بس صدقيني هندمك علي كل ذرة تقه ادتهالك .. علي كل لحظة امان اتخدعت فيها منك و حكيتلك علي اللي حصل معايا 
هندمك علي كل كلمة جرحتني يا بشمهندس .. اينعم انا صغيره في السن بس الصغير بيكبر من كتر الظلم .. بيكبر بدري صدقيني هتندم 
يامن مبقاش غيرك كمان اللي يهددني يلا اطلعي برا 
نظرت حبيبة له بعيون حمراء بداخلها تحدي كبير مع المزيد من الإصرار ثم استدارت مغادرة المكان بسرعة و لكنها توقفت علي نداء يامن 
يامن استني عندك 
استدارت إليه حبيبة بتحدي واضح و روح تابي الاهانة ثانية 
ليستكمل يامن حديثة قائلاً .. الهدوم دي اللي انا جبتهالك بفلوسي خديها صدقة مني ليكي و الفون كمان يمكن تحتاجية 
حبيبة لا اطمن انا مش بقبل اخد حاجة مش حاجتي .. هدومك و تلفونك هتلقيهم في شقتك .. انا هروح أخذ حاجتي و امشي و مش عاوزة اشوف وشك في مكان تاني 
يامن ايوه روحي خدي المناديل بتاعتك و ارجعي بيعي علي الكبري هو دا مقامك فعلا 
حبيبة تشكر يا زوق يا بن الأصول .. و هتشوف حبيبة موسي هتبقي فين بعد كدا .. هخلي الأيام هي اللي تسبتلك 
غادرت حبيبة المكتب بثبات انفعالي تحسد علية و ما أن خطت خطوتها الأولى خارج الشركة حتي أبت دموعها الاستمرار و نزلت بغزارة صارت الي المنزل بهدوء و دموع عينيها كالشلالات
.....
يامن أنا صح .. ايوه انا صح مش واحدة زي دي اللي هتاثر فيا .. و من الواضح ان كلامي صح و هي بتمثل دي منزلتش دمعة واحدة .. 
الي هنا و صاح القلب مدافعاً عن ما يخصه .. انت عاوزها تترجاك و تقعد معاك .. انت عارف انها عزيزة النفس اوي كمان .. مش بتقبل حاجة من حد .. فوق و الحقها يا يامن قبل ما تضيع منك للأبد
- لا انا كدا صح .. المفروض كانت اتكسرت قدامي علشان اتقبلها الست مش عاوزة غير كدا .. ممكن تطلع زي  نهي برضوا .. كل الستات زي بعض
بس حبيبة مختلفة و انت عارف و متأكد انها مكدبتش عليك في حرف قالته فليه تعمل معاها كدا 
- انا بحميها بكره الحقيقة تظهر للكل .. و ساعتها نخليها تسامحني و مش هخليها تبعد عن حضني ابدا 
و انت متاكد انها هتسامحك و هترجع معاك .. يبقي متعرفش حبيبة .. صدقيني هتتعب اووي يا يامن 
- مش مهم المهم انها تبقي بخير .. هروح لمؤيد دلوقتي افهمه كل حاجة 
.....
و أخيراً و بعد ساعات وصلت إلى منزله دلفت الي الداخل و من ثم الي الغرفة التي مكثت بها ليوم واحد فقط .. ابدلت ثيابها و أخذت المناديل و استدارت مغادرة المكان و لكنها توقفت علي صوت  سعاد
سعاد راحة فين يا حبيبة دلوقتي
حبيبة راجعة لاصلي يا داده 
سعاد في أي بس يا حبيبتي مالك كدا 
حبيبة أن كنتي عاوزه تعرفي كل حاجة تعالي معايا هنقعد على النيل و احكيلك كل حاجة لكن أنا مليش مكان في البيت دا بعد النهاردة 
سعاد طب تعالي يا حبيبة لما نشوف اخرتها اي 
حبيبة بابتسامة ثقه اخرتها نجاح أن شاء الله
.......
مؤيد و بعدين كمل 
يامن بس كدا عرفت انهم اخدوا نسخة من الملف و هيدخلوا بيه المناقصة .. قعدت اكتر من تلت تيام مطبق علي مشروع غيره لحد ما خلصتة الحمد لله و هندخل بيه المناقصة و هتكون لينا 
مؤيد طب و حبيبة عملت معاها اي 
يامن راحت لحال سبيلها
مؤيد يعني اي الكلام دا 
يامن يعني خرجت من حياتي
مؤيد و السبب يا صاحبي
يامن معلش خلي السبب خاص بيا دلوقتي 
مؤيد براحتك بس في أي وقت حابب تتكلم انا موجود 
يامن دا العشم برضوا .. اهم حاجة دلوقتي متكونش زعلان مني 
مؤيد لا مش زعلان حد يزعل من اخوه برضوا 
.....
سعاد و بعدين يا ستي كملي 
حبيبة و بعدين قابلت الأستاذ يأمن .. ارتحتله فحكيتله حكايتي من غير ما اكون عاوزه منه حاجة .. أصر يساعدني و يشغلني عنده بس كل دا كان وهم بدل ما يساعدني هانني و طردني زي الكلبة بالظبط
سعاد بس يامن ميعملش كدا اكيد في حاجة ورا الموضوع دا
حبيبة في بقي مفيش الموضوع بينا انتهي 
سعاد و انتي هتعملي اي دلوقتي 
حبيبة هدور على شغل في محل و هشتغل الصبح و هذاكر بليل لحد ما احقق حلمي 
سعاد طب اي رايك تيجي تقعدي عندي اهو انا ست وحدانية 
حبيبة مش عاوزة اتقل عليكي 
سعاد تتقلي أي بس بلاش هبل 
حبيبة هقبل بس بشرط 
سعاد اي هو 
حبيبة ...
حياة جديدة باتظار حبيبة مليئة بالتحدي و السعي هل ستكون جيدة لها أم للقدر راي اخر 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سعاد طب اي رايك تيجي تقعدي عندي اهو انا ست وحدانية 
حبيبة مش عاوزة اتقل عليكي 
سعاد تتقلي أي بس بلاش هبل 
حبيبة هقبل بس بشرط 
سعاد اي هو 
حبيبة هتاخدي مني ايجار الاوضة اللي هقعد فيها و هشترك معاكي في الأكل
سعاد بس كدا هيبقي كتير عليكي يا بنتي 
حبيبة لا مش كتير و لا حاجة هو دا شرطي الوحيد 
سعاد تمام تعالي بقي هنروح البيت .. هو مش في مكان هاي زي دا و في منطقة شعبية بس اهو يكفي الغرض
حبيبة لو كانت اوضة على السطح انا راضية بيها 
سعاد ربنا يبارك فيكي يا بنتي.. انتي شوفتي كتير اوي يا حبيبة و جه الوقت انك ترتاحي
حبيبة دا مش وقت الراحة يا امي .. انا لازم ارد لكل واحد بدل القلم عشرة قلبي مش هيهدي إلا إذا رديت لكل واحد آذاني الاذيه دي 
سعاد خليكي انتي احسن منهم يا حبيبة .. و سامحيهم في الله يا حبيبتي .. علشان يوم القيامة لما تجتمع الخصوم تخدي حقك منهم و بزيادة كمان 
حبيبة تجتمع الخصوم ؟! يعني اي 
سعاد يوم القيامة هيترد لكل واحد عمله .. لو الواحد دا عمل عمل صالح و كان من نصيبه الرحمة والمغفرة من ربنا سبحانه وتعالى .. بس عمل غلطه أنه مثلا اذاكي.. عارفه اي اللي هيحصل
حبيبة لا مش عارفه اي اللي هيحصل 
سعاد الواحد دا هيعدي الصراط المستقيم و هيكون على عتبه باب الجنة بس مش هيدخل ..
حبيبة اومال هيروح فين 
سعاد هيجتمع بخصومة .. خصومه هتبقي وراه .. يعني لما هو اذاكي انتي هتكوني وراه هتمنعية يدخل الجنه هتقولي يا رب اذاني و رماني بعرضي بالباطل ساعتها ربنا هياخد من حسناته و يحط عندك و من سيئاتك ويحط عنه .. 
حبيبة و بعدين 
سعاد لو عنده خصوم كتير .. و اتاخد منه حسنات كتير .. هيدخل النار إلا إذا الخصوم دي سامحته 
حبيبة فهمت بس انا مش طيبة للدرجادي انا ممكن أسامح اي حد الا واحده بس 
سعاد و مين هي بقي 
حبيبة سماح أيوة سماح .. علشان كل حاجة بتحصلي دلوقتي بسببها هي .. اخدت مني بيتي و بابا و مكفهاش كدا لا تطردني من بيتي .. و تهددني أن مخرجتش هتجوزني واحد أكبر من أبويا .. صدقيني هندمها على كل حاجة ابويا جابها هي و بنتها من الرصيف .. و رمتني انا للرصيف .. هرجعها تاني للرصيف و هتشوفي
سماح ربنا معاكي و يوفقك في اللي انتي عايزاه يا حبيبة بس تعالي يلا نكمل كلامنا في البيت الجو لَيِل 
حبيبة ماشي يلا 
.......
يجلس على فراشه لم يزور النوم عيناه بعد .. شارد بما مر به و بتلك الرسالة التي غيرت مجري حياته
فلاش باك 
دق هاتف معلنا عن وصول رسالة جديدة كان أن يكمل عمله و لن يعيرها انتباه و لكن آثاره الفضول أن يراها و بالفعل امسك هادفه و فتحها و ليته لم يفعل 
كانت بتلك الرسالة صوره له هو و حبيبة معا بجراج الشركة .. مكتوب تحتها بعض الكلمات الغامضة الا و هي " قريبا جدا يا يامن "
انتفض يامن اثر هذه الكلمات ليس خوفا عليه بل علي حبيبة .. و لكنه تدارك امره بسرعة و اخفي توتره و قرر ابعادها عن حياته .. نعم هو يستطيع حمايتها و لكن بعدها عنه سيكون الافضل لها هكذا اعتقد يأمن
باااك
آسف يا حبيبة .. آسف بجد عارف اني وجعتك أوي بس صدقيني دا لمصلحتك انا عندي أعداء كتير اوي و مش عاوز الضربة الجاية تكون فيكي انتي .. آسف يا عمري اللي ملحقتش اعيشه ..آسف يا حب ملحقتش اتهني بيه ..  
انا عارف انك مستحيل تنسي و تسامحني بس انا هسعي لدا و مش همل ابدا اني اطلب منك تسامحني .. بحبك يا أجمل حبيبه في الدنيا .. انتي دخلتي قلبي و انا قفلت عليكي و رميت المفتاح مش هسمح لحد يدخل بعدك أو ياخد مكانك 
.........
سعاد اخيرا وصلنا الوقت اتاخر اووي .. تعالي ادخلي يا حبيبة من النهاردة البيت دا بقي بيتك خلاص مش عوزاكي تنكسفي خالص و تعتبريني زي مامتك ماشي
حبيبة طبعا حضرتك زي ماما .. هو أنا اطول انك تبقي امي لو ينفع اناديكي ماما 
سعاد طبعا يا روحي بجد يا ريت اكون قد الثقة اللي حطتيها فيا دي .. ناوية علي اي يا حبيبة
حبيبة يلمعة تحدي و إصرار ناوية اتحدي الحياة دي .. هنزل ادور على شغل في اي محل و هقدم ثانوي منازل و اللي فيه الخير ربنا يقدمة 
سعاد ربنا يصلحلك الحال و يجعلك في كل خطوة سلامة .. يلا ادخلي نامي دلوقتي دي اوضتك اهي 
حبيبة اللهم آمين .. تسلميلي يا أمي علي الدعوات الحلوه دي .. انا فعلا محتاجة انام 
......
مر ثلاثة اعوام على هذا اليوم تبدل فيه حال ابطالنا فاصبح يامن اكثر عصبية و يقضي اغلب الأحيان في عمله .. و تقدمت حبيبة في حياتها بصورة ملحوظة فهي قررت أن تضع الماضي خلف ظهرها و تستمر بالسعي وراء حلمها .. فعملت باحدي المحلات التجارية لبيع الملابس بالإضافة إلى دراستها فكانت تعمل بالنهار و تدرس في الليل .. و هي الآن بانظار نتيجة الثانوية العامة .. 
هل ستكون من الفائزين هذه المرة ام سيضعها القدر باختبار اخر 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سعاد ها يا حبيبة النتيجة بانت وألا لسه
حبيبة لسه اهو يا ماما الموقع عليه ضغط اوي .. انا خايفه اوي يا ماما
سعاد متخافيش يا حبيبتي أن شاء الله خير انتي تعبتي و بزيادة كمان كنتي بتشتغلي و بتذاكري .. ربنا مش هيضيع تعبك على الفاضي
حبيبة يا رب يا ماما لأحسن بجد ممكن اموت فيها
سعاد بعيد الشر عليكي يا حبيبتي متقوليش كدا .. دا نصيب يا حبيبه حتى لو مجالكيش الكلية اللي انتي عوزاها لازم تبقى عارفه أن ربنا له حكمة في كل حاجة .. و بيختار لكل واحد الطريق الى هيمشي فيه لأنه بيبقي عارف أنه هيسد فيه 
حبيبة انا عارفة كل دا بس هتبقي صعبة عليا اوي لو محبتش المجموع اللي عاوزة و اللي هيدخلني هندسه
سعاد خير يا حبيبة جربي تاني كدا 
حبيبة حاضر 
.........
مؤيد انت مالك كدا قاعد قدام اللاب توب من الصبح بتعمل اي 
يامن النهاردة نتيجة الثانوية العامة هتبان
مؤيد أيوه ليك حد في ثانوية السنادي مظنش مذنب نفسك ليه انت كدا .. دا انا حاسس انك بتجيب النتيجة لنفسك 
يامن حبيبة عاوز اشوف حبيبة عملت اي
مؤيد هي لسه في دماغك بردوا يا يامن
تنهد يامن بقلة حيلة و قال هي مش في دماغي هي في قلبي صدمة سرقت قلبي من تلت سنين و كل سنه حبها في قلبي بيزيد
مؤيد يااه للدرجادي بتحبها دا انت حتى مشوفتهاش غير مرتين تلاته
يامن بابتسامة هادئه المرتين تلاته دول كفلين أنها تسكن قلبي من جوه
مؤيد بس انت متعرفش حاجه عنها بقالك تلت سنين 
يامن من اللي قالك كدا .. انا عارف كل حاجة عن حبيبة .. بتاكل كام مره في اليوم .. بتشرب اي .. بتشتغل فين .. كل حاجة عنها اعرفها
مؤيد ازاي كدا و لما انت تعرف كل حاجة عنها لي مرحتلهاش ترجعها
يامن...
......
حبيبة يا رب يا رب انت العالم انا تعبت قد اي راضيني و اجبر بخاطري و اجعله طريق العوض ليا 
سعاد ها الموقع فتح 
حبيبة فتح اهو هدخل رقم الجلوس اهو .. بصي انا هدخل رقم الجلوس و اجري و انتي شوفي النتيجة و قوليلي 
سعاد طب دخلي بس الرقم اما نشوف اخرتها معاكي اي 
حبيبة مهو انتي مش متخيلة انا متوترة قد اي 
سعاد يلا و سبيها علي الله
أدخلت حبيبة رقم الجلوس و اغمضت عينيها بشدة ثم قالت عملت ايه يا ماما كويس مش كدا
لم تستمع حبيبة الا لصوت الزراغيط تنطلق من فم سعاد ..ففتحت عينيها بسرعة لتري النتيجة و انصدمت حين رأت النسبة المئوية ليها 
......
يامن ازاي فـ أنا عارف عنها كل حاجة من ساعة ما خرجت من الشركة .. كنت مراقبها .. بعت حد وراها يحرسها حبيبة التلت سنين دول الحراسة حوليها بس هي متعرفش حاجه .. أما بالنسبة لـ مرحتلهاش ليه فدا لأن حبيبة مش هتقبل تسمعني اصلا 
مؤيد و انت مالك متأكد كدا 
ابتسم يامن بمرارة و قال داده سعاد متواصلة معايا .. قالتلي أن لما بتجيب سيرتي قدامها بتتحول 
مؤيد يعني حبيبة عند داده سعاد دلوقتي
يامن ايوه و انت فاكرك هسبها في الشارع كدا .. يا ابني دي ساكنه القلب و العقل 
مؤيد يا بختك يا ست حبيبة 
يامن اسكت بقي الموقع فتح اهو استني اشوف عملت اي
مؤيد طب يلا 
ادخل يامن رقم الجلوس و عرضت عليه النتيجة و احتلت الصدمة ملامح وجهه
مؤيد في أي يلا انت يلمت كدا لي هي البت سقطت واللي اي 
يامن ...
......
حبيبة يا فرحة أمي بيا.. الحقوني يا ناس 100% يا فرحتي بركاتك يا اما 
سعاد شوفتي أن ربنا كبير و مضيعش تعبك علي الفاضي
حبيبة بدموع فرحة شوفت شوفت .. ثم أخذت تتراقص و تغني قائلة و نطلع مع مني الشاذلي .. هطلع مع مني الشاذلي 
سعاد مبروك يا حبيبتي الف مليون مبروك
حبيبة الله يبارك فيكي يا ماما .. انا بجد مش عارفه اقولك اي .. اللي انتي عملتية معايا محدش هيعمله مع حد ابدا
سعاد بس يا جذمة متقوليش كدا تاني .. انتي بتقولي ماما .. في حد بيقول كدا لماما
هزت حبيبة رأسها نافية ثم احتضنتها بشدة 
......
مؤيد في أي يلا جابت صفر واللي اي 
يامن بصدمة 100% 
مؤيد ببلاهه ايوه صفر في المئة
يامن جابت 100% يا لطخ
مؤيد جابت كام يعنيا 100% لي اينشتاين .. دا انت بجلاله قدرك اللي كانوا مسمينك عبقرينوا مجبتهاش
يامن مش مهم دا دلوقتي 
مؤيد اومال اي المهم  .. هي في حاجة اهم من أنها طلعت الاولى على الجمهورية
يامن هتطلع مع مني الشاذلي
مؤيد أيوه و فيها اي يعني 
يامن بغيرة يعني الناس كلها هتشوفها و هتتغزل فيها 
مؤيد أيوه مفيهاش حاجة مش متفوقة 
يامن لا مليش فية .. هي كلها علي بعضها ملكي .
مؤيد طب ما تروحلها يا يامن
يامن مش هترضي تسمعني .. ثم أكمل بخبث بس لو مش هترضي تسمع يامن هتسمع الدكتور يامن
مؤيد ازاي دي بقي يا فقيق عصرك
يامن مش كان معروض عليا اني ادرس في الجامعة .. علشان خاطر عيون حبيبة هقبل بيها 
مؤيد بركاتك يا ست حبيبة 
.....
انتهي اليوم و لم يحدث فيه شي جديد شوي اتصال هاتفي من برنامج معكم مني الشاذلي لعمل لقاء تلفزيوني مع حبيبة 
باليوم التالي و خاصة باستوديو التصوير كانت الإعلامية الكبيرة مني الشاذلي تقدم البرنامج حيث قالت
وبعد ظهور نتيجة الثانوية العامة.. معنا و معكم اليوم نموذج مشرف استطاعت أن تتفوق علي الرغم من الظروف التي تمر بها .. كانت تعمل و تدرس بنفس الوقت.. لم تأخذ دروس باي سنه من السنوات اعتمدت على شرح اليوتيوب معنا اليوم الاولى على الثانوية العامة الحاصلة على 100% حبيبة موسي 
دلفت حبيية الي الاستوديو و صافحت مني الشاذلي و جلست على الكرسي المقابل لها 
.....
و على صعيد آخر كان هناك من يتابع هذا البرنامج .. حيث هبت واقفة منصدمة ثم صرخت ماندية والدتها
ماما يا ماما الحقي مصيبة
- مصيبة اي ربنا ما يجيب مصايب
أشارت بيدها الي التلفاز الي والدتها لتنظر إليه و ما أن لبثت و رأت حبيبة حتي صدر منها شهقة قوية و ضربت بيدها على صدرها و قالت حبيية هي رجعت تاني .. جيتي لقضاكي يا حبيبة الكلب 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وبعد ظهور نتيجة الثانوية العامة.. معنا و معكم اليوم نموذج مشرف استطاعت أن تتفوق علي الرغم من الظروف التي تمر بها .. كانت تعمل و تدرس بنفس الوقت.. لم تأخذ دروس باي سنه من السنوات اعتمدت على شرح اليوتيوب معنا اليوم الاولى على الثانوية العامة الحاصلة على 100% حبيبة موسي 
دلفت حبيية الي الاستوديو و صافحت مني الشاذلي و جلست على الكرسي المقابل لها 
مني الشاذلي ازيك يا حبيبة 
حبيبة الحمد لله 
- حبيبة الأولى على الثانوية العامة شعبة علم رياضه 
حبيبة الحمد لله
- حبيبة احكيلي كدا السنه كانت عاملة معاكي ازاي
حبيبة الحقيقة هي مش سنه واحده .. هما تلت سنين بعافر و احارب فيهم علشان أوصل للنقطة دي
- يااه تلت سنين .. احكيلي كدا عملتي اي و ازاي كنتي بتنظمي وقتك
حبيبة انا عادية جدا و يمكن اقل كمان .. كنت بشتغل في محل ملابس ست ساعات و بعدها بجري علي البيت امسك الكتاب اذاكر 
- مكنتيش بلاقي صعوبة في انك بتشتغلي و بتذاكري في نفس الوقت
حبيبة لا طبعا كان في صعوبة كبيرة جداً بس كان لازم استمر و اكافح لحد ما أوصل لهدفي
- فين باباكي يا حبيبة
صمت لبرهه ثم نظرت إليها بثقة قائلة .. في الدنيا 
- وضحي اكتر 
حبيبة يعني أبويا اصلا ميعرفنيش بدون دخول في تفاصيل
- طب و مامتك 
ابتسمت حبيبة و قالت بدموع .. سابتني بدري .. لو كانت موجودة كان في حاجات كتير أوي اختلفت .. يعني كان ممكن اكون قاعدة قدامك دلوقتي و بحكيلك قد اي امي عانت معايا في السنه دي 
- يعني انتي جايه هنا لواحدك؟! 
..........
وحشتيني اوي يا نبض قلبي .. أخيراً بعد تلت سنين شوفتك .. كبرتي يا حبيبة و لبستي حجاب .. بقيتي احلي من الأول ميت مره .. و بقيتي تعرفي تتكلمي كمان و تحاوري اللي قدامك .. يا ما نفسي اخدك في حضني و اخبيكي عن العالم دا .. العالم اللي قتل براءتك .. بس وعد مني هعوضك عن كل حاجة وحشة شوفتيها .. قريب اوي يا حبيبة هتبقي ملكي و ساعتها محدش هيقدر يقرب منك ولا يمس منك شعره واحده بحبك يا اغلي ما في حياتي 
........
مؤيد يااااه كبرت حبيبة و احلوت لا لازم يامن يندلق و يوقع فيها 
- انت بتكلم نفسك يا مؤيد
مؤيد انا اقدر برضوا يا حبيبتي.. تعالي بس يا شوشو اقعدي اتفرجي
شيماء بتتفرج علي اي حضرتك
مؤيد بتفرج على مني الشاذلي عارفة البنت الي معاها دي
شيماء لا معرفهاش مالها دي
مؤيد دي البنت اللي يامن موقف حياته عليها 
شيماء بجد و الله هي ظهرت اخيرا زمان مستر يامن فرحان خالص
مؤيد بسخرية هو من ناحية فرحان فهو فرحان 
شيماء انا قولت كدا برضوا 
مؤيد سيبك منهم دلوقتي و قوليلي الباشا عامل معاكي اي 
ملست شيماء علي بطنها و قالت تعبني اوي يا مؤيد 
مؤيد معلش يا حبيبتي هانت .. ثم احاطها بزراعية محتضننا إياها
حبيبة فاكر لما جيت تخطبني يا مؤيد 
طبع قبلة على رأسها و قال هو دا يوم يتنسي برضوا يا شيماء .. الوصول ليكي كان حلم بالنسبالي .. انا عديت مرحلة حبك يا شيماء انتي بقيتي إدمان بالنسبالي 
شيماء قد كدا بتحبني يا مؤيد 
مؤيد انتي هبله يا بت انتي بقولك بقيتي إدمان تقوليلي بتحبني قومي من جمبي انتي و ابنك دا 
ابتسمت شيماء و قالت اوعدي يا مؤيد انك عمرك ما هطبطل تحبني
مؤيد اوعدك انك تفضلي جوه قلبي انتي دخلتي و قفلتيه و رميتي المفتاح في البحر 
ابتسمت له و احتضنته بشدة
.......
ماما يا ماما الحقي مصيبة
- مصيبة اي ربنا ما يجيب مصايب
أشارت بيدها الي التلفاز الي والدتها لتنظر إليه و ما أن لبثت و رأت حبيبة حتي صدر منها شهقة قوية و ضربت بيدها على صدرها و قالت حبيية هي رجعت تاني .. جيتي لقضاكي يا حبيبة الكلب 
انتي عارفة يا ماما لو حبيبة رجعت و حكت كل حاجة لابوها و صدقها اي اللي هيحصل
- هتحصل كوارث يا بوسي و مش بعيد كمان نرجع للشارع اللي احنا كنا فيه اجري بسرعة هاتي التلفون أما نتصل بخالتك سماح .. انتي عارفة لولاها كنا زمنا دلوقتي لسه بناكل من مقلب الزبالة 
بوسي حاضر 
أحضرت بوسي الهادف  بسرعة و هادفت سماح 
.....
يا حنين يا بنتي قومي ساعديني في شغل البيت .. لما تتجوزي حضرتك هتعملي اي
حنين بتكبر طبعا هجيب خدامة تعمل كل دا انتي عاوزاني انا احط ايدي في شغل البيت دا ضوافري تتكسر ياي 
سماح الله يرحم امك يختي كانت بنام في اوضة على السطح كادت أن تكمل حديثها و لكن قاطعها رنين هادفها 
سماح يا تري بسمة بتتصل دلوقتي لي ..لا و بتتصل كمان مش بترن حاجة غريبة 
سماح الو 
بسمة ايوه يا سماح
سماح ايوه يا بسمة في حاجة واللي اي 
بسمة مصيبة و حلت علينا كلنا 
سماح مصيبة اي بس ربنا ما يجيب مصايب
بسمة اجري افتحي التلفزيون على برنامج مني الشاذلي
سماح لي اي اللي حصل
بسمة افتحية و انتي هتعرفي 
سماح طب سلام دلوقتي ثم اغلقت الهادف و لم تنتظر الرد 
سماح يا تري في أي .. ثم توجهت إلى التلفاز و قامت بتشغيله 
ما ان رأت سماح حبيبة بالتلفاز حتي ضربت علي صدرها و وجهها 
سماح حبيبة تاني يلهوي دا انا كنت نسيتك و معملتش حساب لليوم دا .. دا انا اقنعت ابوكي بالعافية انك هربتي مع عيل ملوش اصل يلهوي لو قالت الحقيقة و ابوها صدقها هنرجع اوضة السطح تاني .. لا انا مش هسمح بكدا لازم ادور على طريقة تخلصني منها و المره دي نهائي 
.......
 - يعني انتي جايه هنا لواحدك؟! 
حبيبة لا طبعا انا جاية هنا مع امي و ابويا .. امي اللي مسمحتش اني اتبهدل في الشوارع و فتحتلي بيتها و عاملتني كأني بنتها بالظبط .. اللي مهما عملت عمري ما هقدر اوفيلها حقها 
- مين هي الست العظيمة دي 
وقفت حبيبة من مكانها ثم اتجهت إلى الجمهور و انحنت عند سعاد و قبلت يديها امام الجميع و قالت لها شكرا يا امي يا اللي مهما عملت عمري ما هوفيكي حقك .. صحيح مش انتي اللي خلفتيني بس انتي اللي ربتيني بحبك يا احن ام في العالم كله 
صوت تصفيق من الحاضرين لهم .. و أعلن عن انتهاء اللقاء مع وعد باستضافة اخري لحبيبة مع سعاد 
.....
انتهي اليوم و ذهبت حبيبة و سعاد الي المنزل وسط ترحاب حافل من أهالي الحارة المقيمين بها و بعد أن دلفا الي المنزل قالت سعاد
سعاد هتروحي تقدمي في الجامعة امتي يا حبيبة 
حبيبة بكره أن شاء الله هروح اسال عن اللازم علشان اقدم 
سعاد ربنا يكتبلك في كل خطوة سلامة يا حبيبتي
حبيبة شكرا يا امي هستاذن انا بقي علشان هلكانة خالص
سعاد طيب يا حبيبتي روحي ارتاحي و انا هدخل انام انا كمان 
دلفت كل واحدة الي غرفتها و نامت حبيبة تاركة خلفها من يخطط للتخلص منها ليست واحدة أو اثنتين بل أربعة أشخاص تمكن الحقد و الغل من قلبهم فهل ستفوز حبيبة في هذه المعركة المقبلة عليها ام سيكون للقدر راي اخر
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
باليوم التالي ذهبت حبيبة الي الجامعة لتستعلم عن أوراق و كيفية التقديم و ما يتعلق بهذه الامور من كثرة شغفها بهذه الكلية .. فكان حلم لأبيها اورث حبها لها .. فصممت علي هذا الحلم و لكن الفرق الآن هو أنه ليس معها .. 
وجدت حبيبة أن ما زال هناك وقت للالتحاق بالكلية و عزمت أمرها أن تعمل بشدة لتجميع مصاريف هذه الكلية .. فهناك العديد من الكتب و المراجعات يطلبها دكاترة الكلية باهظة الثمن .. و هناك من تتعمق الرأفة بقلوبهم و يضعون سعر الكتب في متناول الجميع 
انقضت فترة قبل الدراسة بين انواع من الناس مختلفة المشاعر و الهدف فكانت حبيبة تعمل بجد لتوفر لنفسها المال الكافي فهي لم تعتمد على أحد قط حتي سعاد .. و يامن الذي قضى هذه الفترة بين تفكير كبير هل ستسامحة حبيبة ام سيبذل مجهود للفوز بقلبها ... مؤيد و شيماء اللذان يعيشان قصة حبهما من جديد و الأجمل فيها أنهم ينتظرون ثمرة هذا الحب .. و هناك من يعد المكائد و المصائب التي ستحل على رؤوسهم بالنهاية فهناك رب مطلع على كل شيء ...
.........
يمني و انتي هتعملي اي دلوقتي يا ماما لولا ساتر ربنا و عمو موسي مشافش الحلقه كنا رحنا في داهية
سماح بخبث متقوليش كدا و زي ما اقنعته أنها هربت مع عيل عديم الفايدة هقنعة أنه سابها لما لقاها سهلة .. و يلا نطلع دلوقتي اصلنا اتاخرنا اووي بره النهاردة 
يمني انا مش مطمنة يا ماما اكيد البنت دي هترجع في يوم من الايام و هدمرنا 
سماح مش هتقدر تعمل حاجه يا حبيبتي و إن كانت هيا حبيبة فـ أنا سماح و لو فكرت بس ترجع هيكون آخر يوم في عمرها
يمني ربنا يستر و متنقلبش كل حاجة علينا 
سماح متخافيش احنا دايما سبقينها بخطوة .. و يلا اطلعي و لو موسي سالك اتخرتوا لي سبيني انا اللي اتكلم 
يمني حاضر
........
شيماء انا تعبانة اوى يا مؤيد 
مؤيد معلش يا حبيبتي استحملي و لما الكلب دا يجي انا هخدلك حقك منه على البهدلة اللي بهدلهالك دي
شيماء و هيهون عليك دا انت ما هتصدق يجي يا مؤيد 
مؤيد مش عارفه انا مستنية قد اي يا شيماء .. دا اول ثمرة حب لينا .. متشوق اشوفه اوي 
شيماء و هو خلاص حضرتك قررت أنه ولد ما يمكن تطلع بنت 
مؤيد كل اللي يجيبه ربنا كويس .. اهم حاجة انكم انتوا الاتنين تكونوا بخير 
......
سعاد بتعملي اي يا حبيبة
ابتسمت حبيبة لها و قالت بجهز حاجات الكلية يا ماما .. مش مصدقة اخيرا هدخل الكلية اللي كنت بحلم بيها .. صبرت كتير اوي عليها و الحمد لله ربنا عوضني بيها 
سعاد انتي طيبة و تستاهلي كل خير يا حبيبة و ان شاء الله تتفوقي في الجامعة دي و تطلعي دكتوره كمان 
حبيبة ياااه يا امي حلم بعيد اووي بقي انا ممكن في يوم من الايام ابقي معيده في الكلية دي
سعاد حلم بعيد بس مش مستحيل و اللي وصلك للكلية دي بفضل تعبك بعد توفيق ربنا قادر يوصلك للي انتي عاوزاه .. خلي ثقتك فيه كبيرة و اعملي اللي عليكي بس
حبيبة معاكي حق يا ماما.. مين كان يصدق أن بياعة المناديل هتبقي في يوم من الايام طالبه هندسة .. 
سعاد نصيبك يا بنتي 
حبيبة احلي نصيب دا واللي اي انا راضية بنصيبي والله 
سعاد دائما خليكي راضية و صابره و هتنزلي اللي انتي عايزاه
حبيبة حاضر يا ماما
سعاد يلا نامي علشان تقدري تروحي الكلية بدري و مفيش شغل الا لما ترجعي.. انا اصلا مش عارفه أنتي عاوزه شغل علي اي ما المعاش بتاعي يكفينا و يفيض كمان
حبيبة معلش يا امي انا مرتاحة كدا 
سعاد طيب يا حبيبتي يلا ارتاحي انتي دلوقتي
حبيبة حاضر
نامت حبيبة بعمق من أثر العمل طوال اليوم .. فـ غدا ينتظرها مفاجأة كبيرة عليها الاستعداد إليها جيداً 
.......
يقف بشرفة غرفتة علي وجهه ابتسامة عريضة .. يتخيل و يتخيل كيف سيكون اللقاء غدا بينهم .. هل ستكون الصدمة حليفها لها .. اخيرا سيراها وجها لوجه .. 
يامن ياااه يا حبيبة اخيرا هشوفك بكره وش لوش.. اخيرا هنتقابل بعد تلت سنين .. يا تري رد فعلك هيكون اي لما تشوفيني .. مش قادر أتخيل ممكن تعيط أو تنهار .. يلهوي دا انا اموت فيها و اموت اي حد كمان .. طب ممكن تيجي تزعقيلي قدام الدفعة كلها .. ساعتها هاجي اضربك و بعدين احضنك .. وحشتيني اوي اوي يا حبيبة .. انا مش هستحمل بعد تاني.. و هعمل كل حاجة و اي حاجة علشان تبقي من نصيبي ..
......
موسي كنتوا فين لحد دلوقتي 
سماح دا احنا كنا بنشتري شوية حاجات و بعدين روحنا نزور بسمة اختي 
موسي اممم بسمة اختك طيب ادخلي حضريلي العشا يلا 
سماح حاضر يا اخويا دا انا عملالك شوية محشي هتاكل صوابعك وراهم صوبع صوبع
لم تتلقي رد و شرد موسي فيما حدث معة بالمصنع
فلاش باك
- مبروك يا بشمهندس
موسي الله يبارك فيك بس على اي 
- كدا برضوا يا بشمهندس مش تقول كنا جينا قومنا بالواجب مع البشمهندسة الصغيرة 
موسي انا مش فاهم انت بتتكلم عن أي يا سامي وضح كلامك
سامي كنت بتفرج علي برنامج مني الشاذلي مع العيال كتحفيذ ليهم .. كانوا بيذيعوا أوائل الثانوية العامة و عاملين لقاء معاهم و بنت حضرتك كانت واحدة منهم
موسي بنتي .. بنتي ازاي 
سامي زي ما بقولك كدا يا بشمهندس 
موسي طيب طيب روح انت دلوقتي
سامي بس احنا عاوزين الحلاوه بقي 
موسي عنيا حاضر 
انصرف موسي الي مكتبة سريعا و بحث في هادفة عن لقاء حبيبة مع مني الشاذلي
دقات قلبه تتسارع بشدة هل سيري قره عينه بعد ثلاث ثنوات .. هل ظلمها بكونه كان عائلا بينها و بين حلمها مما جعلها تهرب منه .. ام كما قالت سماح له .. هو يعرف ابنته جيدا ليست بتلك الاخلاق و لكن بالنهاية اقنع نفسه بتلك الحقيقة
فتح موسي الحوار بينهم ادمعت عيناه برويتها فقد كبرت حبيبة .. كان يتمني أن يكون بجوارها في نجاحها هذا و لكن حرمته حبيبة من هذا و كله من وراء راس ما تدعي بزوجتة .. احترق قلبه و تاكد من ان هناك أمر ما بعد أن سمع لتلك المقطع من الحوار
- مكنتيش بلاقي صعوبة في انك بتشتغلي و بتذاكري في نفس الوقت
حبيبة لا طبعا كان في صعوبة كبيرة جداً بس كان لازم استمر و اكافح لحد ما أوصل لهدفي
- فين باباكي يا حبيبة
صمت لبرهه ثم نظرت إليها بثقة قائلة .. في الدنيا 
- وضحي اكتر 
حبيبة يعني أبويا اصلا ميعرفنيش بدون دخول في تفاصيل
- طب و مامتك 
ابتسمت حبيبة و قالت بدموع .. سابتني بدري .. لو كانت موجودة كان في حاجات كتير أوي اختلفت .. يعني كان ممكن اكون قاعدة قدامك دلوقتي و بحكيلك قد اي امي عانت معايا في السنه دي 
تساقط دموعه حزننا عليها .. أكانت تعمل بجوار الدراسة .. يا الهي لقت عانت كثيراً و انا على قيد الحياة .. حقا سياتي يوم ساعلم بيه الحقيقة و إن كنت ظلمتها فلن اسامح نفسي قط
باااك 
.......
أشرقت الشمس بنورها معلنة عن يوم جديد بحياة ابطالنا و لكنه يوم حافل بالنسبة لحبيبة..و يوم فرحة يامن بها فهل ستمر هذه المواجهة على خير ام سيحدث ما سيصعب الأمور أكثر 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
أشرقت الشمس بنورها معلنة عن يوم جديد بحياة ابطالنا و لكنه يوم حافل بالنسبة لحبيبة..و يوم فرحة يامن بها فاليوم سيراها من جديد وجها لوجه
يامن متحمس جدا اني اشوفك يا حبيبة .. متحمس اشوف رد فعلك عليا .. هتكون صادمة عارف بس هتتعودي و هتحبيني 
لا أنا مش قادر أصبر اكتر من كدا انا صبرت كتير .. انا هروح أجري استناكي في الجامعة عاوز اشوفك من اول ما تدخلي من باب الجامعة لحد ما تدخلي المدرج و بالفعل ارتدي ملابسه و انطلق إلى الجامعة ليكون بانتظار حبيبته الغائبة 
 
سماح يا بنتي قومي بقي هتتاخري و انا مش ناقصة اسمع كلمتين من موسي
يمني انا مش عارفة هو بيدخل في حياتي لي هو مش ابويا علشان يدخل و يقولي اعمل اي و معملش اي 
سماح يخربيتك وطي صوتك ليسمعك 
يمني ما يسمع والا يروح في داهية هو أنا ناقصة قرف علي الصبح اخري و سبيني انام يا ماما
سماح يا بنتي انتي عارفة من غيره اي يجرالنا .. دا انا مصدقت أنه نسي بنته و بيعاملك زيها و احسن منها بقي بيصب اهتمامه عليكي انتي من بعد ما مشيتها 
يمني علشان انا اللي استحق العيشة دي مش هيا انتي فاهمة .. انا اللي المفروض ابقي الكل في الكل مش هيا و كويس انك خوفتيها و مشتيها علشان لما الراجل المكحكح دا يموت انا اللي هاخد كل حاجة الفلوس و الشقة و العربيه و المصنع كل حاجة 
سماح يا بنتي مهي كل حاجة هتبقي ملك في الاخر بس استهدي بالله و اسمعي كلامة و انزلي قدمي و روحي المعهد .. مش اتفقنا هنهاوده و تكملي تعليكم 
يمني بصي أنا متعوتش امشي بدماغ حد .. كل اللي هعمله بدماغي انا فلو سمحتي اخري و سبيني 
سماح اخرتها علي ايدك أنتي يا بنت بطني 
 
حبيبة يلا يا ماما هتاخر كدا 
سعاد تتاخري اي يا حبيبة لسه الساعة سبعة و نص 
حبيبة يا لهوي سبعة و نص دا انا كدا متأخرة خالص لسه هروح اجيب الجدول و اشوف المدرج فين 
سعاد بابتسامة مبسوطة يا حبيبة
بادلتها حبيبة الإبتسامة قائلة مبسوطة بس دا انا طايرة من الفرحة والله العظيم .. انا ربنا بدأ يعوضني عن حاجات كتير أوي تفتكري مش هكون مبسوطة دا هموت من الفرحة يا ماما 
سعاد ربنا يديم الفرحة لقلبك يا حبيبة اهم حاجة تركزي في حلمك حلمك و بس يا حبيبة 
حبيبة متقلقيش يا ماما انا مش فاضية لحاجة تانية غير حلمي 
سعاد ربنا ينولك مرادك يا عمري انتي يلا روحي شوفي حلمك اللي مستنيكي 
حبيبة فوريرة يا سعاد 
ضحكت سعاد و قالت طب يلا يا غلابوية 
......
موسي يمني مصحيتش لي تروح المعهد 
سماح بتوتر من أن يكون استمع الى شيء مما قالت يمني ااصل ااصل
موسي أصل اي 
سماح أصلها كانت تعبانة امبارح و بترجع و مانمتش طول الليل فنايمة و مش قادرة تقوم 
موسي اممم تعبانة لا الف سلامة 
سماح هو انت مالك متغير بقالك كام يوم كدا 
موسي متغير ازاي يعني ما انا زي ما انا اهو انتي اللي بيتهيقلك 
سماح ها لا خلاص انا اسفة هروح احضر الفطار 
موسي تعبانة يا تعبان طب و رب العرش لكون مندمك انتي و هي علي كل حاجة عملتوها في بنتي ماشي يا حية انتي .. انا اسف يا قلب ابوكي اني مصدقتكيش بس صدقيني هاخد حقك
......
ماما انا نازلة انا بقي على الجامعة 
ربنا يجعلك في كل خطوة سلامة يا بنتي خلي بالك على نفسك يا نور عيني 
- حاضر يا حبيبتي .. محتاج مني حاجة يا بابا قبل ما امشي
لا يا حبيبتي ربنا يوفقك .. انا فخور بيكي أوي يا أروي 
أروي انا اللي فخورة بيك أوي يا بابا قريب اوي هشيل عنك الحمل دا و هتسيب الشغل دا يا حبيبتي
هو أنا كنت اشتكيتلك يا أروي هتزعليني منك لي 
أروي مش قصدي يا بابا بس انت عارف اللي حصلنا من سكان العمارة مش سهل و انا حلفت انك هتاخد حقك علي كل دا يا حبيبي
ربنا يخليكي ليا يا حبيبتي يلا روحي شوفي جامعتك يا بشمهندسة أروي
قبلت اروي يده و قالت خليك فاكر دايما يا حبيبي اني فخوره بيك و بشغلك و بعشتنا دي و عمري في يوم ما زعلت منهم الا لما كانوا بيضايقوك و هاخدلك حقك صدقني من اكتر حد اذاك سلام يا حبيبي 
......
شيماء انت نازل بدري لي يا مؤيد كدا 
مؤيد يامن مش جاي النهاردة الشركة فكل الشغل عليا انا 
شيماء بابتسامة خبيثة يامن مش رايح الشغل النهاردة انا هاجي معاك
مؤيد و بعدين معاكي يا شوشو كدا مش هقدر اركز في الشغل 
شيماء مليش دعوه هاجي معاك يعني هاجي معاك 
مؤيد لا مش هتيجي يا شيماء
شيماء هاجي و هسوق العربية كمان
مؤيد مبسوطة انتي كدا و انتي هتعملي بينا حادثة الله يخربيت هرمونات الحمل دي 
اوقفت شيماء السيارة فجأة و قالت بغيظ هرمونات حمل يا مؤيد طب استلقي وعدك بقي مهي هرمونات ثم أدارت السيارة و قادت بسرعة رهيبة متجهة إلى الشركة 
مؤيد اقفي يخربيت اللي يعصبك أنا آسف هاخدك بعد كدا من سكات 
شيماء و لو يا حبيبي و لو 
مؤيد خلاص يا شيماء بجد هنموت 
اوقفت شيماء السيارة و قالت علشان تعرف لما تعصبني تاني او تتريق اي اللي هيحصل
مؤيد خلاص عرفت ثم أكمل بسره انا اللي جبته لنفسي و اتجوزت واحده مجنونة 
شيماء يلا يا استاذ وصلنا الشركة 
مؤيد يلا يختي انزلي 
.....
وصل يامن الجامعة منذ ساعة و دخل بطلته الساحرة فـ أخذ انتباه الفتيات و اخذن يتهامسن بينهن علي مدي جاذبية .. استمع يامن لهم مما زاده ثقة و غرور 
و أخيراً وصلت تلك الساحرة التي ما أن نظرت إلي عينيها وقعت بعشقها .. علي الرغم من أن لونها طبيعي للغاية إلا أن بداخلها سحر خاص 
حبيبة يا ربي طب الجدول فين .. طب انا ماشية صح واللي غلط .. هعيط اقسم بالله .. اهدي يا حبيبة اهدي مش عارفه اسالي 
حبيبة لو سمحتي 
- ايوة اقدر اساعدك في حاجة 
حبيبة عاوزة اجيب جدول فرقه أولي هندسة متعرفيش منين 
- ابتسمت لها و قالت انتي معايا علي فكرة و انا جبت الجدول و تقريبا فاضل عشر دقائق على المحاضرة تحبي تخدية مني في المدرج
ابتسمت لها حبيبة و قالت ايوة طبعا بصي انا ارحتلك كدا لله في لله ما تجيبي حضن 
- يخبر بس كدا تعالي و حضنوا بعض 
حبيبة انا حبيبة 
و انا أروي 
حبيبة اتشرفت بمعرفتك يا أروي و شكل فينا من بعض كتير
أروي انا اكتر والله يا حبيبة و فعلا شكلنا كدا زي بعض بس احنا لو مرحناش دلوقتي المدرج هنطرد من أول يوم 
حبيبة انتي عارفة الطريق 
أروي ايوه 
حبيبة طب اجري يا مجدي بقي 
و انطلقا الي المدرج بسرعة رهيبة 
دخلوا  المدرج و قعدوا جمب بعض 
أروي بس انا لي حاسة اني شوفتك قبل كدا 
حبيبة اقولك و متقوليش لحد 
اروي قولي 
حبيبة بجدية اصل انا شبح 
ضحكت اروي بشدة لا بجد والله
حبيبة بصي يا ستي ممكن تكوني شوفتيني في التلفزيون مع مني الشاذلي
أروي ايوه صح الاولى على الجمهورية 
هزت حبيبة رأسها بايجاب و قالت دا سر بينا بقي 
ابتسمت أروي و قالت ماشي 
.......
وقف أمام باب المدرج و ابتسم قائلاً جايلك يا جبيبة .. جيت اللحظة الحاسمة في حكايتنا 
دلف الي المدرج و وقف علي المنصة موليا ظهره الي الطلاب كتب جملة علي السبورة ثم التف إليهم قائلاً بجدية و هو يبحث عنها بينهم
يامن أنا دكتور يامن عبد الرحمن انا اللي هدرسلكم مادة .... و انا اللي ماسك الفرقة بتاعتكم فمش عاوز مشاكل 
وقعت عينيه عليا نظر بداخلها و لكنه لم يستطيع تمييز ما بها 
يامن هتعرفوا نفسكم دلوقتي و هنبدا من عند زميلنتا دي ثم أشار على حبيبة بابتسامة ماكرة 
يا ترى اي رد فعل حبيبة موسي هيرجع حقها ازاي .. يامن هيقابل رد فعل حبيبة ازاي 
حكاية أروي دي نبذه عن الرواية اللي بعد دي و اسمها " سكان العمارة"
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يامن أنا دكتور يامن عبد الرحمن انا اللي هدرسلكم مادة .... و انا اللي ماسك الفرقة بتاعتكم فمش عاوز مشاكل 
وقعت عينيه عليا نظر بداخلها و لكنه لم يستطيع تمييز ما بها 
 
كانت تتحدث مع صديقها الجديدة و الوحيدة الي أن عم الهدوء في المكان نظرت الية و انصدمت من كونه هو نعم هو أول من دق قلبها له و لكنها تذكرت ما فعله بها .. ضغطت على يدها بقوة قائلة بنفسها مش هسمحلك تهني تاني يا يامن .. افاقت حينما رأته أشار عليها و قال 
يامن هتعرفوا نفسكم دلوقتي و هنبدا من عند زميلنتا دي ثم أشار على حبيبة بابتسامة ماكرة 
وقفت حبيبة بثقة و تحدي كبير استطاع يامن رأيته في عينيها 
حبيبة بثقة و بصوت قوي حبيبة موسي 
يامن اتفضلي اللي بعدك .. ظل الجميع يقول اسمة و نظر يامن مسلط على حبيبة فقط حبيبة 
يامن مبدئيا كدا في شوية قواعد هنمشي عليها .. اول قاعدة مفيش حد هيدخل بعدي .. تاني قاعدة اللي هلمحة بيتكلم هيطلع بره من غير نقاش .. تالت قاعدة و دي اللهم نظر إلي حبيبة و اكمل بغيره مفيش ولد يقعد جمب بنت الشباب هتقد في البيدنجات اللي على الشمال و البنات هتقعد علي اليمين 
هدفت احدي الفتيات هو ماله معقد كدا لي .. من اولها كدا أوامر
ردت عليها الأخري اسكتي بدل ما يطلعنا بره لم تكد تكمل كلامها حيث قاطعها يامن 
يامن الاتنين اللي بيتكلموا دول بره 
- احنا اسفين يا دوك 
يامن كلمة مش برجع فيها بره .. ثم اكمل بصوت منخفض انا اي اللي رماني هنا كنت ناقص دلع مري .. يلا كله يهون علشان حبيبة 
اكمل يامن المحاضرة و لم يفلت فرصة للنظر الي حبيبة .. 
انتهت المحاضر و لكن قبل أن يغادر يامن نظر إلي حبيبة فالتفت عيناهما بحوار خاص ثم ابتسم و غادر 
نظرت أروي الي حبيبة و قالت تعرفية
 
شيماء مؤيد اطلبلي عصير
مؤيد هو انتي مفكرانا قاعدين في مطعم يا روحي 
شيماء و انا مالي يا اخويا ابنك هو اللي عاوز 
مؤيد بغيظ حاضر يا شيماء حاضر .. ثم طلب من السكرتيرة كوب من عصير المانجة لها 
شيماء بدلع ميرسي يا روحي  
مؤيد اتلمي يا شيماء في أي يا بت مالك كدا 
شيماء ببرود هرمونات حمل يا روحي مش دا كلامك 
وقف مؤيد و ذهب إليها ثم انحني و قبل رأسها.. مسك يديها و نظر بعينيها بعشق و قال أنا آسف يا شيمو يا قمر انتي انا عارف اني مزعلك بس معلش سامحيني المره دي 
تنظر بداخل عيناه و تستمع لكل كلمة بقلبها و ما أن انهي حديثة كانت هي ذائبة بعمق عيناه 
مؤيد مبتردش عليا لي البت دي شيماء 
شيماء هاا 
مؤيد لا دا انتي حالتك حالة ثم أكمل بخبث قد كدا انا حلو و ليا تأثير عليكي 
وكزته شيماء بخفة و خجل بكتفه ثم وضعت راسها بصدره و قالت بحبك يا مؤيد
رد عليها قائلاً و مؤيد بيموت فيكي 
.....
جلس في مصنعة يتذكر كيف عرف الحقيقة و يعيد ترتيب حساباته
فلاش باك 
وقف أمام المنزل و دق بهدوء
انفتح الباب و تصمرت مكانها لم تتوقع أبدا تلك الزيارة .. ازداد الخوف بقلبها و جاهدت لاخفاءه
موسي اي هتسبيني واقف على الباب يا ام بوسي
بسمة معلش يا اخويا متاخذنيش المفاجأة بس اتفضل اتفضل 
موسي يزيد فضلك هما كلمتين بس و همشي
بسمة اتفضل يا استاذ موسي أقعد علي ما اعملك حاجة تشربها
موسي لا متتعبيش نفسك اقعدي و اسمعي 
جلست بسمة برهبه منه و قال خير يا استاذ موسي
موسي بهدوء كدا عاوز اعرف سماح عملت اي لحبيبة بنتي .. انا عارف انك اختها و سرها معاكي
بسمة بتوتر هتكون عملت اي يعني معملتش حاجة اكيد في حاجة غلط 
موسي دا آخر كلام عندك 
بسمة بتوتر ايوه يا حاج هيكون في أي يعني تاني
موسي حيث كدا بقي 
........
حبيبة تقريبا كدا اعرفة بس انتي عرفتي ازاي
أروي بهدوء مكنش منزل عينه من عليكي طول المحاضرة شكله بيحبك اووي
ضحكت حبيبة بسخرية و قالت بيحبني و النبي انتي غلبانه أوي يا أروي 
أروي صدقيني ليه مشاعر من ناحيتك و الا مكانش قال الولاد ميقعدوش جمب البنات
حبيبة حتي لو بيكن ليا مشاعر في حاجات لما بتنكسر جوانا صعب أنها تتصلح تاني 
أروي بتروي هو لو بيحبك بجد هيجاهد علشان يوصلك 
حبيبة معدتش تفرق معايا خلاص 
أروي ببسمة هتفرق صدقيني 
حبيبة كبري دماغك دلوقتي خلينا نكمل اليوم بحماس
أروي ماشي اهربي براحتك 
حبيبة مش هروب لكن انتي متعرفيش حاجة .. هيجي وقت و هحكيلك كل حاجة 
أروي و انا هكون في الانتظار 
......
 موسي حيث كدا بقى يبقي تلمي هدومك و تاخدي بنتك و تتفضلي من بيتي 
بسمة بصدمة اي 
موسي ببرود زي ما سمعتي كدا اتفضلي من البيت انا مش هبقي علي حد فتحتله بيتي و طعني في ظهري و في اكتر حاجة ليا في الدنيا بنتي 
بسمة بس انا معملتش حاجة 
موسي بس تعرفي كل حاجة .. انتي لو اتكلمتي دلوقتي و قولتيلي الحقيقة وعد مني مش هاذيكي انتي و بنتك لكن لو متكلمتيش هترجعوا تاني الزبالة اللي كنتوا عايشين فيها.. و متفكريش أن سماح هتساعدك لا لأنها متملكش حاجة اصلا كل حاجة باسم حبيبة بنتي 
بسمة نعم كتبت كل حاجة باسم بنتك 
موسي معنديش غيرها فكل حاجة ليها هتتكلمي وألا تقومي تطلعي بره البيت دا .. و هعرف برضوا و ساعتها اختك هتحصلك 
بسمة لا هتكلم و هقول كل حاجة ما انا مش هخسر البيت اللي ساترنا بسببها و بسبب جحودها 
موسي اخلصي أنا سامع 
حكت بسمة كل شيء لموسي كيفية تعامل سماح مع حبيبة و علي انها كانت مشغلاها خدامة لها و لبنتها و ازاي كانت بتحرمها من الاكل و تنيمها في المطبخ .. و كمان ازاي هددتها أنها لو مسبتش البيت هطلع عليها كلام و انت هتصدقها زي ما بتصدقها في كل حاجة و هتجوزها لواحد أكبر منه 
بسمة و هو دا كل اللي حصل يا استاذ موسي
موسي اه يا بنت *** بقي انا فتحتلك بيتي و لميتك من الشارع انتي و بنتك علشان تعملي كدا في بنتي بس انا الغبي اللي كنت مسهلك كل حاجة بس ملحوقة و هعرفك أمتك صدقيني 
باااك 
قسما بالله يا سماح لهعرفك ازاي تعملي كدا في حبيبة .. كل اللي عملتيه فيها هيتردلك بل و اسوء كمان و حيات كل يوم عدي من التلت سنين دول لهندمك يا سماح و لهترجعي الشارع اللي جيتي منه تاني 
......
شيماء يا مؤيد بقولك عاوزه بطيخ
مؤيد انتي هتهبليني يا شيماء و الله بطيخ اي اللي انتي عايزاه دلوقتي احنا في الشتاء يا ماما 
شيماء مليش دعوه اتصرف .. انت محسسني ان انا اللي بطلب دا ابنك يا روحي .. طب يرضيك يطلعله بطيخة في قفاه
مؤيد لا ميرضنيش بس هجبلك البطيخ منين دلوقتي
مطت شفتيها الي الامام و قالت معرفش اتصرف 
مؤيد بغيظ طييب هتزفت 
......
انتهت محاضرات اليوم علي خير و استعدت كل من حبيبة و أروي الي المغادرة 
أروي هشوفك بكره يا حبيبة 
حبيبة طبعا يا روحي هتشوفيني 
أروي طيب عاوزة حاجة مني دلوقتي 
حبيبة لا يا حبيبتي مع السلامه
أروي الله يسلمك 
غادرت أروي و كانت حبيبة في طريقها و لكن قطع عليها الطريق سياره 
فتح زجاج السيارة و قال بكبرياء اركبي يا حبيبة 
حبيبة ببرود و اركب معاك لي حضرتك تعرفني
يامن حبيبة اركبي و اتقي شري
حبيبة و الله مسمعتش قبل كدا عن دكتور جامعة بيوصل طالبه عنده جديده دي 
يامن طب ابقي اسمعي بقي لاني هعملها كتير 
حبيبة نجوم السما اقربلك يا دكتور .. مفيش علاقة تجمعني بيك غير انك الدكتور اللي بيشرح و انا طالبه عندك بعد اذنك 
تركته منصدما من قوتها و ذهبت  
قاف يامن من صدمته و برزت عروقة من كثرة الغضب و ......
منزلتش امبارح لاني كنت واخدة اللقاح و تعبانة 🙏
يامن هيعمل اي مع حبيبته .. و ياتري هي فعلا بالقوة دي .. موسي هيتصرف إزاي مع سماح بنت سلطح ملطح 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حبيبة و الله مسمعتش قبل كدا عن دكتور جامعة بيوصل طالبه عنده جديده دي 
يامن طب ابقي اسمعي بقي لاني هعملها كتير 
حبيبة نجوم السما اقربلك يا دكتور .. مفيش علاقة تجمعني بيك غير انك الدكتور اللي بيشرح و انا طالبه عندك بعد اذنك 
تركته منصدما من قوتها و ذهبت  
قاف يامن من صدمته و برزت عروقة من كثرة الغضب و قال ماشي يا حبيبة يا انا يا انتي 
 
وصلت حبيبة المنزل و اسرعة الي غرفتها تختبا بها 
سعاد مالها دي من اول يوم كدا ثم اتجهت إلى غرفتها و طرقت عليها 
فتحت حبيبة الغرفة و قالت ايوة يا ماما
سعاد مالك يا قلب امك فيكي اي 
حبيبة مفيش حاجة يا حبيبتي.. موقف و راح لحاله و مش هسمحله يتكرر تاني
سعاد طيب يا حبيبتي انا مش هضغط عليكي انك تحكيلي بس لما تعوزي تحكي انا موجوده
حبيبة حاضر يا امي ثم انحنت و قبلت يدها
سعاد طب  يلا غيري هدومك و تعالى علشان تاكلي
حبيبة لا مليش نفس دلوقتي هنام ساعة كدا و ابقي أقوم اكل. 
سعاد براحتك يا حبيبتي هدخل انا اريح شوية
حبيبة تمام .. دلفت جبيبة الي الغرفة مره اخرى و جلست على الفراش 
وصل يامن الي منزله و دلف الي الداخل و هو في قمة غضبه تتردد بمسامعة جمله واحده فقط حضرتك دكتور و انا طالبه عندك و مفيش علاقة تجمعني بيك غير كدا .. صعد يامن الدرج و لم يتفوه بكلمة حتي أنه لم يجرا أحد علي الحديث معة دلف الي الغرفة و ظل يجول زهايا و إيابا 
يامن ماسي يا حبيبة ماشي .. بقي انا يامن عبد الرحمن يتقاله .. اااه هموت منك مجلوط انا اللي سايب حالي و شغلي علشان خاطر سواء عيونك يحصلي كدا .. والله يا حبيبة لهربيكي من اول و جديد .. بس اي الحلاوة دى يا بنت اللظينة احلويتي أوي يا حبيبة .. انا عارف انك مش هتوثفي فيا بسهولة بس صدقيني هعمل كل اللي اقدر علية علشان توثقي فيا .. انا بحبك يا حبيبة بحبك و مش قادر علي بعادك .. تعرفي اني بعت الشقة و جبت واحده تانيه مخصوص ليكي .. البيت اللي خرجتي منه مش هترجعية تاني انا عارف تفكيرك كويس .. البيت بتاعك يا حبيبة مفاجاه ليكي بس استني و سامحيني يا حبيبة بجد تعبت من كتر الفراق
موسي سماح 
سماح أيوة يا موسي 
موسي اممم قولتيلي كنتي بتعاقبي حبيبة انك بتحرميها من الاكل و تنيميها في المطبخ زي الخدامة صح
ابتلعت ريقها بصعوبة و قالت انت اي اللي فكرك بيها دلوقتي هي واحدة مش كويسة و متربتش و كادت أن تكمل حديثها و لكن فوجئت بصعة علي وجهها
موسي القلم دا علشان لما واحده زيك تربيه شوارع تيجي تتكلم عن بيني تتكلم عدل .. ثم صفعها صفعة اخري و دي علشان القهر اللي كانت عايشة معاكي فيه و من هنا و رايح لحد ما ترجع حبيبة تنور بيتها تاني هتنامي في المطبخ و اي غلطه ملكيش اكل يلا غوري من وشي ..و اه ابقي خلي بالك من بنتك اللي هتجبلك العار قريب 
سماح بصوت مرتفع لا كله الا يمني بنتي انا بنتي متربيه احسن تربيه .. الدور و الباقي علي اللي مش عارفنلها طريق من تلت سنين 
صفعها موسى صفعة من شدة قوتها سقطت على الأرض و نزفت من أنفها و شفتيها 
موسي بعصبية لما تتكلمي معايا صوتك ميعلاش .. و اياكي شوفي اياكي اسمع سيره حبيبة على لسانك تاني الله في سماه ما حد هيعرف يخلصك من تحت ايدي غوري على المطبخ و من غير غطا كمان خلي البرد ينهش في جتتك لحد ما ترجعي لاوضة السطوح و الاكل من الزبالة تاني غوري من وشي
غادرت سماح مسرعة الي المطبخ و هي تتوعد بداخلها للانتقام على تلك المهانة التي لم تقبلها على نفسها حتي و لو كانت نكره 
أخذت تتذكر كيف ساعدها و كيف أحضرها الي شركته و منزله بحيله العمل و المهانة التي تسبب لها بها .. 
حبيبة رجعت تاني لي .. لي يا يامن لي حرام عليك كل اما اقول خلاص هنسي و اكمل يحصل حاجة تفكرني بيك تاني .. بس لا يا يامن إذا كنت انت الدكتور يأمن عبد الرحمن فـ أنا حبيبة موسي .. و لا مش هسمح أنه يكون فيه علاقة اكتر من انك دكتوري يا يامن .. انت تعبتني اووي و زلتني اووي .. كنت اول حب ليا يا يامن بس لا مش مسمحاك تاثر عليا تاني حتي لو كان لسه فيه مشاعر من نحيتي تجاهك .. و هتخدها عند هعند معاك في كل حاجة استلقي وعدك مني بقي أن قربت مني تاني علشان انا مش جارية و لا لعبة وقت ما تعوز تلعب بيها تمسكها و وقت ما تزهق منها ترميها .. عندمك على كل حاجة يا يامن كل حاجة .. 
شيماء مؤيد 
مؤيد نعم يا شوشو
شيماء يلا بقي نمشي تعبت و عاوزه استريح
مؤيد لسه شويه يا شيماء انتي عارفة أن في ضغط شغل 
شيماء يا مؤيد كمل بكره بس روحني بقي عاوزه انام تعبت انا 
رد عليها مؤيد بعصبية ما انا من الأول مكنتش حابب انك تيجي و انتي اللي عملتي فيها سبع رجالة في بعض و عاوزه اجي معاك .. في أي بقي لا بجد كدا كتير طلبات مبتخلصش لي .. راعي اني بشر زي زيك 
شيماء بصدمة و قد تجمعت الدموع بعيونها .. كل دا جواك و ساكت يا مؤيد .. انا هريحك مني خالص ثم أخذت حقيبتها و همت بالمغادرة 
امسك زراعها بقوه منعتها من التحرك و قال راحة فين استني هنا 
شيماء بهدوء سبني لو سمحت هروح عند بابا 
مؤيد بزعيق مفيش مرواح في حته و اتفضلي اقعدي هنا لحد اما اخلص و نتزفت نروح 
نظرت له بـ الم بأن علي ملامح وجهها ليس فقط الم جسدي و ألم روحي ممن أحبت و قال حاضر يا مؤيد هقعد استناك هنا زي الكرسي بالظبط مش هتسمع نفسي 
مؤيد شاطره يا روحي ثم تركها و جلس يكمل عمله 
جلست هي بارهاق فهي بالشهور الاولى للحمل .. و لكنها لم تستطع المقاومة أكثر و اغشي عليها في الحال 
لم ينتبه لها و صب تركيزه على المشروع أمامه .. لحين قاطعة رنين هادفة 
مؤيد يا ربي منك يا حبيبة اتسحلت فيكي و نسيت اكلم مؤيد اشوفة عمل اي النهاردة في الشغل
التقط هادفة من على الطاولة و قام بإجراء مكالمة لمؤيد
يامن الو 
مؤيد الو يا يامن عامل اي 
يامن تمام الحمد لله انت عامل اي
مؤيد ماشي الحال عملت اي مع حبيبة
يامن شكلها هطلع عليا القديم و الجديد يا مؤيد 
ابتسم مؤيد ثم قال يلا خليها تربيك شوية 
يامن ماشي يا زفت انت معايا و الا معاها 
مؤيد و لا معاك و لا معاها انا ارض محايدة هشجع اللي يكسب 
ضحك يامن بصوت و قال اخبار ابنك أي يلا مش ناوي يهل بقي 
نظر مؤيد الي شيماء وجدها نائمة علي وجهها علامات التعب و دموع 
مؤيد اقفل دلوقتي يا يامن انا لسه في الشركة و شيماء معايا و شكلها تعبان
يامن طب ابقي طمني عليك
مؤيد حاضر سلام .. لم ينتظر الي الرد و أغلق الهادف فورا 
يامن اه يا ابن *** بتقفل في وشي لما اشوفك بس يلا الوقت اتاخر هدخل انام علشان افوقلك يا حبيبة 
......
حبيبة ماما 
سعاد ايوه يا ست حبيبة يا اللي عامله فيها زعلانة 
ضحكت حبيبة و قالت لا مش زعلانة عاملة اكل اي يا سعاد
سعاد عملالك بطاطس في فراخ إنما اي هتاكلي صوابعك وراها
حبيبة الله بقي على الحاجات الحلوه دي 
سعاد عاوزه تقولي اي يا حبيبة 
حبيبة عيبك يا سوسو انك فهماني دايما
سعاد عيب عليكي دا انا سوسو برضوا 
ابتسمت حبيبة بغلب و قالت شوفته النهاردة دكتوري في الجامعة 
سعاد هو مين دا 
وضعت حبيبة رأسها علي قدم سعاد و قالت يامن بشا
سعاد و اي اللي حصل
حبيبة اول ما شوفته اتصدمت و كنت هعيط و امشي بس مسكت نفسي قولت مش هقبل أنه يشوفني ضعيفة ممهما كان .. مسكت اعصابي و لميت نفسي و عملت فيها من بنها 
ضحك سعاد بغلب و قالت جدعة و بعدين
حبيبة قطع عليا الطريق و انا ماشية و كان عاوز يوصلني بس انا اديته اللي فيه النصيب
سعاد جدعة يا حبيبة ربيه بس براحة علشان دا غبي و ممكن يعملك حاجة
حبيبة و لا يقدر يعمل حاجه انا هقوم اكل و اذاكر شوية و انام 
سعاد ماشي يا قلبي
.....
يمني اي اللي منيمك في المطبخ كدا يا ماما 
سماح شكل موسى عرف حاجة حكم عليا انام هنا لحد ما يدور على المحروسة بنته و يرجعها هنا تاني 
يمني بعصبية يرجع مين معلش انا هنا صاحبه البيت دا و محدش هيدخله غير باذني
سماح طب اسكتي دلوقتي بدل ما يجي يطلعه علينا 
يمني طيب لينا كلام لما يخرج بكره انا نازلة دلوقتي
سماح راحة فين في الوقت المتأخر دا 
يمني نازلة مع صحابي ساعة و مش هتاخر 
موسي دائرة على حل شعرك طب استلقي وعدك مني بقي  ثم اتجه الي باب المنزل و اغلقه بالمفتاح و القفل و اخذ مفتاح القفل معه و اتجه الي غرفته ليستريح
..... 
اتجة مؤيد الي شيماء و ركع أمامها 
مؤيد شيماء اصحي يا روحي انا اسف هروحك البيت 
لم يتلقي جواب منها 
مؤيد شيماء 
لا يوجد رد 
امسك مؤيد يدها و .....
يامن هيعمل اي مع حبيبة.. اي موقف سماح و يا تري هتقدر تاذي حبيبة تاني .. يمني هتعمل اي لما ترجع و تلاقي الباب مقفول .. حبيبة و أروي علاقتهم هتبقي عاملة ازاي .. مؤيد و شيماء اي الي هيعصلهم 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اتجة مؤيد الي شيماء و ركع أمامها 
مؤيد شيماء اصحي يا روحي انا اسف هروحك البيت 
لم يتلقي جواب منها 
مؤيد شيماء 
لا يوجد رد 
امسك مؤيد يدها وجدها باردة جدا 
مؤيد بخضة شيماء أخذ يضرب على وجهها بيده شيماء اصحي بالله عليكي .. والله العظيم ما كنت اقصد حاجة أنا كنت متعصب شوية بس ... 
لم ينتظر أكثر من ذالك حملها و اتجه بها الي الخارج 
أراح مؤيد شيماء علي المقعد الخلفي للسيارة ثم انطلق بها الي أقرب مشفي 
 
حبيبة الله عليكي يا سوسو ربنا يبارك فيكي قد اي كنت جعانة اووي .. مش عارفه من غيرك كنت عملت اي انا هشيل الاكل و هغسل المواعين دي و هذاكر شوية و انام لحسن الواحد اتهد من اول يوم 
و بالفعل لملمت حبيبة الصحون و غسلتها جيدا ثم اتجهت إلى غرفتها و امسكت كشكول المحاضرات و همت بالبدا في المذاكرة و لكن استوقفها رؤية منديل أعاد إلى زهنها ذكري 
فلاش باك
طنط ممكن تشتري مني مناديل
نظرت لها من الاعلي إلي الأسفل و قالت بتكبر اشتري منك انتي مناديل انتي مش عارفه أنتي بتكلمي مين يا بتاع انتي .. دا انا مستنضفش اشغلك خدامة عندي يلا يا بتاع انتي من هنا 
بااك
ياااه يا حبيبة كانت فترة صعبة اووي من كمية الإهانات اللي كنتي بتاخديها علشان بس تبيعي علبه مناديل .. ثم نظرت إلي الكشكول أمامها و قال اد اي انت عوضك جميل يا رب من بياعة مناديل في الشارع اللي رايح و اللي جاي بيلطش فيها لـ الأولي على الثانوية العامة و ادخل الكلية اللي كنت بحلم بيها 
انا عارفة أن في حاجات كتير اثرت فيا الفترة اللي فاتت دي و من ضمنها يامن اللي عشمني بحاجات كتير و في الآخر طلع وهم بس انا راضية و محتسبه كل اللي حصلي عندك يا رب .. 
اينعم مش قادره انسي بس عندي يقين أن هنسي في يوم من الايام و هكمل لان لازم اكمل ثم أخذت تذاكر محاضراتها
 
بوسي و بعدين اي اللي حصل يا ماما 
بسمة ولا حاجة عرف اللي حصل و مشي علي طول 
بوسي مهو كدا برضوا ممكن يضردنا من البيت 
بسمة أن شاء الله مش هيحصل حاجه 
بوسي يا رب فعلا ميعملش كدا لحسن هنكون في الشارع كدا 
بسمة متوترنيش بقا اكتر ما انا متوترة 
بوسي سكت اهو انا داخله انام على السرير يمكن تكون اخر مرة لينا ننام فيها على السرير 
غادرت و تركت الأخري تفكر في مصيرهم
.....
وصل مؤيد الي المشفي و نزل منها سريعا حمل شيماء و دلف الي الداخل
مؤيد دكتور بالله عليكم مراتي حامل و جسمها متلج
احضرت احدي الممرضات ترولي وضع مؤيد عليه شيماء و اسرعوا بيها الي الاستقبال
كشفت الدكتورة علي شيماء و خرجت الي الخارج
مؤيد بلهفة شيماء عامله اي
- هي كويسة متركبلها محاليل .. المريضة اتعرضت لضغظ نفسي عالي و إثر عليها و خصوصاً أن هيا حامل يرحب أن الفترة الجاية تبعدوها عن أي ضغوط نفسية علي ما الجنين يستقر و يثبت لان ممكن لقدر الله في مره زي دي ينزل 
مؤيد حاضر والله بس هي هتفوق امتي 
- هي هتفوق لما المحلول دا يخلص 
مؤيد ممكن ادخل اقعد معاها 
- ايوه طبعا اتفضل ثم تركته و غادرت 
دلف مؤيد الي الغرفة و جلس بجوارها.. امسك يدها و نظر إليها بندم و قال 
مؤيد انا اسف يا شيماء انا عارف اني قسيت عليكي النهاردة اووي .. انتي ملكيش دخل بمشاكل الشغل .. مش عارف كلمتك كدا ازي .. انا و الله بحبك و عمري ما حبيت حد غيرك .. علشان خاطري قومي و اتكلمي معايا قلبي واجعني عليكي اووي مش قادر اشوفك كدا 
كانت تسمعه و اشفقت عليه و لكن من فرط ارهاقها لم تتمكن من التحدث و أقسمت أن تسامحة و لكن بعد أن تلقنه درسا لعدم تكرارها مجددا 
.......
قبل أن يخلد اللي النوم لاحت علي مخيلته ذكري وقوفها أمامه .. فكانت بنظره كالبدر ليله اكتمال القمر .. تمني لو توقف الزمن لحظة ليشبع من رؤيتها .. فلقد احبها و تفرقا و الآن حان الوقت ليجتمعها .. تذكر صديقة و كيف اغلق الهادف بوجهه اتصل عليه 
مؤيد الو 
يامن الو يا مؤيد خير يا ابني في أي 
مؤيد شيماء تعبانة شوية يا مؤيد 
يامن طب اجيلك طب ابعتلي العنوان 
مؤيد لا متجيش احنا هنمشي علي طول 
يامن طيب هتصل بيك تاني اطمن عليها 
مؤيد طيب يا يامن 
يامن ارتاح يا مؤيد هتبقي كويسة أن شاء الله
مؤيد إن شاء الله
اغلق معه الخط ثم تنهد بتعب و نام و هو يتمني أن تكون لحوريته مكان باحلامه
......
انا مش عارفة اذاكر الحته دي .. لا و اللي يقف قدامي يقف في مادة يامن أنا هعيط اقسم بالله .. مش عاوزة احتك بيه .. هسال أروي الأول تفهمني و بعدها لو اطريت فهساله و خلاص المطر بقي 
ثم نظرت إلي الساعة و قالت يا لهوي الساعة داخله على واحده لازم انام علشان اصحي مفوقة بس قبل ما انام هصلي ركعتين قيام لليل و ربنا يتقبل بقي 
أدت حبيبة ركعتين القيام و من ثم غطت في نوم عميق اثر إرهاق اليوم 
.....
اتجهت يمني الي المنزل و هي تدعي أن يكون الجميع نيام فقد تأخر الوقت كثيرا و قاربت الساعة الثالثة منتصف الليل .. أدخلت المفتاح و لكنها تفاجات أن الباب مغلق من الداخل 
يمني. ينهار اسود و منيل الباب مقفول هعمل اي اتصل بامي تفتحلي الباب طيب واللي اعمل اي .. يلهوي مهو لو اتصلت و فتحت ممكن اللي اسمه موسي يعمل حاجه .. انا اللي غلطانة أخص عليك يا احمد المفروض كنت سبتني امشي بدري يلهوي اعمل اي أكملت بلا مبالاة هروح ابات عند أحمد النهاردة ثم غادرت المكان متجه الى المدعو أحمد 
.....
فاقت شيماء و استطاعت التكلم اخيرا .. نظر لها مؤيد بلهفة و قال شيماء انتي كويسة
هزت راسها بايجاب و قالت الحمد لله لسه عايشه 
اوجته لهجتها كثيرا كاد أن يبرر لها و لكن سبقته في القول 
شيماء لو سمحت اتصل بـ بابا يجي ياخدني 
مؤيد نعم اتصل بمين يختي 
شيماء اتصل بـ بابا اي مسمعتش 
مؤيد نامي يا شيماء شكلك لسه تعبانة 
شيماء انا عاوزه اخرج من هنا 
مؤيد الدكتورة قالت بكرة الصبح تخرجي ارتاحي بقي علشان الحمل 
نظرت له نظرت عتاب ثم اراحت ظهرها و نامت مجددا
مؤيد اااه ز الله مهما تعملي برضوا مش هسمحلك تسبيني 
.......
يوم جديد مفعم بالحيوية والنشاط ملئ بالمفاجات اني .. استيقظت حبيبة و غادرت الي الجامعة بعد أن ودعت سعاد .. قابلت أروي بطريقها و اتجها الي المدرج و لكن قاطع طريقهما شخص اثر غضب من يراقبهما 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يوم جديد مفعم بالحيوية والنشاط ملئ بالمفاجات  .. استيقظت حبيبة و غادرت الي الجامعة بعد أن ودعت سعاد .. قابلت أروي بطريقها و اتجها الي المدرج و لكن قاطع طريقهما شخص اثر غضب من يراقبهما  
ياسر بعد اذنكم يا بنات انتوا فرقة أولي
حبيبة ايوه في حاجة 
ياسر انا بس كنت عاوز المحاضرات بتاع امبارح لاني محضرتش 
نظرت أروي خلفه و جدت من ينظر إليه ويضحك فاثار غضبها بشدة 
أروي قولتيلي بقي عاوز المحاضرات بتاع امبارح اممم روح قول لصحابك مجاش معاهم سكة علشان مقلش منك انت و هما دلوقتي يلا يا حبيبة 
ابتسمت حبيبة و قالت جدعة ا بت تربيتي بس لاحظتي ازاي انا مشوفتهومش
أروي علشان هما اغبية كل شوية بيبصوا نحيتنا و يضحكوا و لما اجي ابص عليهم يدونا ظهرهم 
حبيبة لا بس عجبتني حتت هقل منك و منهم دي 
أروي عيب عليكي يا بنتي .. احنا الصياعة فينا بس ربنا هادينا 
ضحكت حبيبة بشدة و لكن قاطع ضحكها ما حدث 
 
استيقظت شيماء و وجدت مؤيد متسطح على الكرسي جوارها نظرت إليه بشفقة و كانت لوهله أن تتراجع عن ما قررت فعله 
شيماء انت يا استاذ انت 
استيقظ مؤيد بسرعة و خضة شيماء انتي كويسة حاسة بحاجة 
شيماء انا كويسة يلا علشان اتخنقت من المكان دا 
مؤيد طب هشوف الدكتورة طيب 
شيماء طيب خلص بسرعة علشان هتوديني لبابا 
نظر لها مؤيد بحاجب مرفوع و قال حاضر من عنيا الاتنين ثم غادر الغرفة ليستدعي الطبيبة
شيماء بتذمر اي دا هو مش هيعترض اووووووف بقا 
 
استيقظت و ذهبت لغرفة ابنتها حتى توقظها قبل أن يستيقظ زوجها
دلفت إلي الغرفة و لم تجدها ظلت تضرب علي خديها 
سماح يلهوي البت راحة فين مجاتش من امبارح يلهوي هعمل اي دلوقتى
أخرجت هادفها و أجرت اتصال بها .. اتاها الرد بصوت نائم الو 
سماح الو يا اخرت صبري انتي فين يا زفته بايته بره من امبارح 
يمني يا ستي انا جيت امبارح و الباب كان مقفول خفت ارن عليكي لجوزك يصحي و يطربقها فوق دماغي انا وانتي 
سماح الباب مقفول ازاي .. و بيتي فين انتي 
نظرت يمني إلي النائم جمبها و ابتسمت و قالت نمت عند واحده صحبتي 
سماح طب اخلصي تعالي قبل ما يصحي 
يمني لا هاجي بعد ما ينزل .. ابقي قوليله اني بايته عند خالتي بسمة و خلاص 
سماح طيب يختي و الله لما تيجي لطربق عشتك دي 
يمني سلام يا ماما بقي 
سماح غوري لما اشوف حجه له هو كمان
صدمت حبيبة حين وجدت من يسحبها من يديها خلفه 
حبيبة سيب ايدي انت ماسكني كدا لي و بتسحبني زي الجموسة .. مش من حقك يا دكتور 
لم يلتفت إليها و لم يعيرها انتباه دلف الي مكتبة و اغلق عليهم المكتب 
حبيبة بزعيق انت مفكر نفسك ميين انت علشان تمسكني كدا مش من حقك تلمسني انت فاهم 
يامن بعصبية كنتي واقفة مع الواد دا لي .. 
حبيبة و انت مالك حد كان سلطك واصي عليا انت لا ابويا و لا اخويا ولا تعنيلي شئ
يامن بصوت مرتفع اقسم بالله يا حبيبة لو ما لميتي لسانك لالمك و لاربيكي من اول و جديد 
حبيبة لا والنبي خفت مهي لو بالصوت فمعنديش اعلي منه انت فاهم انت ملكش دخل في حياتي 
يامن لا ليا دخل انتي كلك على بعضك ملكي اصلا انتي فاهمة 
حبيبة لا مش فاهمة انا مسمحلكش تقول عليا كدا انت فاهم انا مش ملك حد انا حره نفسي 
يامن لا ملكي و هتبقي مراتي يا حبيبة فااااهمة 
حبيبة نجوم السما اقربلك يا دكتور .. عمري ما هتجوز واحد خاااين و غدار 
يامن افهمي بقا يا غبيه انا مخنتكيش كنت بعمل دا لمصلحتك 
......
اتت الطبيبة و فحصت شيماء و أذنت لها بالخروج ... كادت تقف تتجهز للخروج من تلك المشفي و لكن راودها دوار فجأة 
مؤيد شيماء انتي كويسة 
شيماء ايوة كويسة معرفش حسيت بدوخه فجأة كدا 
مؤيد معلش علشان بس مكالتيش تعالي نروح نفطر في أي مكان 
شيماء لا شكرا انا مش حابه اتعبك معايا .. انت وصلني بس عند بابا
مؤيد بصي يا شوشو يا حبيبتي بهدوء كدا و من غير اي نقاشات مفيش مرواح عند بابا غير زيارة ليهم مشاكلنا محدش هيعرف بيها بيتك أولي بيكي و يلا قدامي علشان تفطري
شيماء مش عاوزة منك حاجه 
مؤيد كدا انتي اللي جبتيه لنفسك .. حملها مؤيد بين زراعية و اتجه بها للخارج
خجلت كثيرا من فعلته و من نظرات الناس لها فخبات رأسها برقبته 
شيماء بخجل مؤيد نزلني الناس بتبص علينا 
مؤيد ما اللي يبص يبص هو أنا شالقتك دا انتي مراتي 
شيماء مراتك اللي زعقتلها و كنت هتضربها 
كان وصل بها الى السيارة انزلها و امسك وجهها بين يديه 
......
استيقظ موسي من نومه و توضي و ادي فرضه.. خرج من الغرفة يبحث عنها وجدها بالمطبخ نادتها بصوت مرتفع انتي يا خدامة يا اللي هنا 
لم يتلقي اي جواب فغضب و توجه إلى المطبخ نظر إليها و قال بصوت مرتفع انا مش بنادي عليكي يا زفتة مبترديش لي 
سماح انت قولت يا خدامة الخدامة ترد عليك بقي انا ليا اسم تناديني بيه 
موسي طول ما انتي في البيت دا تبقي خدامة انتي فاهمه ست البيت دا و صاحبتة هي حبيبة و قريب هلقيها و هترجع تنور بيتها من جديد 
سماح علي جثتي يا موسي شوف على جثتي البيت دا ملكي انا و بنتي انت فاهم 
موسي هيهيئ البيت دا بتاع حبيبة اتكتب باسمها خلاص و بعدين فين بنتك المصون اللي مفيش اشرف منها 
سماح بارتباك بايته عند خالتها من امبارح .. و بعدين ايوه مفيش اشرف منها 
ضحك موسي أيوة خرجت امتي بقي ... اممم يكونش بعد ما أنا نمت 
سماح بارتباك أكثر ايوه صح ايوه هي خرجت بعد ما انت نمت 
موسي ايوه و معرفتش ترجع علشان قفل الباب من هنا ورايح الباب هيتقفل الساعة ثمانية و اللي بره يخليه بره
سماح بعصبية يعني اي الكلام دا 
موسي يعني زي ما سمعتي كدا 
.......
نظرت بجانبها وجدته نائم اخذت خصله من شعرها و مررتها على وجه قائله ما تصحي بقي يا مودي الله
انزعج منها بس يا بت انتي سبيني انام 
أخص عليك تنام و تسيب يمني حبيبتك كدا انا زحلانة منك يا احمد 
استيقظ احمد من نومه و قال مالك بس يا يمنتي .. انتي مش هتمشي ولا اي 
يمني اخص عليك عاوزني امشي بسرعة كدا اه يا وحش
احمد مين دا اذا كان عليا مسبكيش تبعدي عن حضني ثانيه واحده ثم أكمل بخبث و انتي جامدة كدا و حلاوتك طاغية 
يمني احمد انا سلمتلك نفسي و انت هتيجي تتجوزني صح 
احمد ايوة طبعا يا روحي تعالي بس كدا اصبح عليكي لحسن شاكلك لسه زعلانة 
ضحكت بخلاعة و اتغمست معه يفعلون ما حرمه الله 
....   
بقولك انا مش هرابط غير بـ يامن فاتصرفي بقي 
- انتي بتستهبلي يا نهي دا جايبك من كبارية و عاوزاه يرجعلك تاني
بصي يا ليلي هانم انا مش هصرف نظر عن الموضوع دا و انتي عارفة بابي يبقي مين في البلد 
ليلي لهو انتي فاكره يامن هيجي بالتهديد تبقي بتحلمي يا نهي يامن ابني اعند مما تتخيلي 
نهي برضوا يا تتصرفي يا هستعمل كل نفوز بابي .. مش انا اللي اتساب كدا انا اللي اسيب و بس و يامن داخل دماغي و مش هسيبة غير لما ازهق منه 
ليلي و انتي بقي هتقدري تقنعي يامن بيكي نجوم السما اقربلك يا نهي عمره ما هيقربلك 
نهي بعصبية و انتي مين انتي علشان تتكلمي معايا كدا انتي ولا حاجة دا انا مستنضفش اشغلك خدامة عندي
ليلي و احنا ميشرفناش نقبل بواحدة زيك زوجته لابني اطلعي برا يلا 
نهي هتندمي علي كدا ثم غادرت 
شردت ليا و تذكرت كلامت نهي بموقف آخر
.......
مؤيد انا اسف يا شيماء و الله العظيم كان غصب عني أنا عمري في حياتي محبيت ولا هحب غيرك انتي عارفة انتي بالنسبالي اي انتي الهوا اللي بنفسه مش متخيل حياتي من غيرك 
شيماء انتي وجعتني اووي يا مؤيد .. وجعتني من جوا حسيت انك مش باقي عليا 
مؤيد اقسم بالله ما كان قاصدي انتي عارفه اني لما بشتغل بنسي نفسي .. علشان خاطري سامحيني عمرها ما هتتكرر .. 
شيماء مش هتتكرر تاني 
مؤيد بسرعة ابدا ابدا 
شيماء طب يلا اكلني بقي علشان انا جعاانة 
ضحك مؤيد و قال يلا يا اخرت صابري 
.......
ذهب إليهم ياسر منكوس الراس و بداخله يغلي من تلك الفتاة التي تدعي باروي 
- اي يا بروا شكلهم طرقعولك
ياسر انا محدش يقدر يطرقعلي و هتشوف هعمل فيهم اي 
- سيبك منهم يا ياسر دول غلابه مش حملك 
ياسر يا حونين صدقني هنتقم منهم 
- انا حذرتك و انت حر بقي 
ياسر ملكش دعوه انت خليك في حالك 
  ........
حبيبة لمصلحتي انك تطردني من مكتبك لمصلحتي انك تهيني 
يامن كنت عاوزة ابعدك عني كانوا بيهددوني بيكي 
حبيبة بصدمة 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نهي بعصبية و انتي مين انتي علشان تتكلمي معايا كدا انتي ولا حاجة دا انا مستنضفش اشغلك خدامة عندي
ليلي و احنا ميشرفناش نقبل بواحدة زيك زوجته لابني اطلعي برا يلا 
نهي هتندمي علي كدا ثم غادرت 
شردت ليلي و تذكرت كلامت نهي بموقف آخر فتدور الأيام و ترد لها كلمتها 
فلاش باك 
طنط ممكن تشتري مني مناديل
نظرت لها من الاعلي إلي الأسفل و قالت بتكبر اشتري منك انتي مناديل انتي مش عارفه أنتي بتكلمي مين يا بتاع انتي .. دا انا مستنضفش اشغلك خدامة عندي يلا يا بتاع انتي من هنا 
- و انا ميشرفنيش اني أشتغل عندك .. كلنا ولاد تسعه .. و زي ما انتي اغني مني و بدوسي عليا بدون شفقة .. في الاغني منك و هيدوس عليكي برضوا بدون شفقة .. سلام و ابقي افتكري كلامي دا كويس بعدين ...
باااك 
طلع عندك حق يا صغيره كلنا ولاد تسعه.. و زي ما فيه الغني و بيدوس في الاغني و بيدوس برضوا .. انا مكنتش متخيلة دا كله يحصل .. انا كنت مفكره أن لازم احط حواجز بينا و بين الناس... 
حواجز  اجتماعية تفصلنا عن الطبقات التانية و تخلينا طبقات راقيه في المجتمع .. بس اللي اكتشفته في الآخر أن اللي اهم من الطبقات و المظاهر هي الأخلاق 
دعوتك استجابت يا بنتي قولتيلي القوي في اقوي منه و اني هتهان زي ما هنتك و للأسف اتحقق يا ريتني ارجع اشوفك تاني علشان اعتذر منك .. يا ريت اقدر اصلح علاقتي بابني اللي باظت بسبب المجتمع و المظاهر الكذابة دي 
انا اسفة يا يامن بعتذر منك يا حبيبي .. انت كنت صح و انا غلط .. انا اللي بعتلك صور تهديد لحبيبة ثم اجشت ببكاء كنت عاوزاك تبعد عنها بنت شحاته.. كنت عوازاك تتجوز واحدة من مستواك المادي بس لا انا لازم اعترف بغلطتي .. انا عمري ما كنت وحشة من ساعة ما دخلت طبقة الرافهية و جوايا تكبر كبير آن الأوان أنه ينكسر 
 
موسي انا نازل الشغل و لما المحروسة بنتك ترجع من عند خالتها مع اني مش بالع الحوار قوليلها كلامي كويس مفيش خروج من البيت و أو رفضت يبقي هتخليها بره البيت علي طول ثم غادر قبل أن يستمع لردها
سماح بحقد نهايتك انت و بنتك على ايدي يا موسي مهو أنا مش هعمل كل دا و هصبر كل دا علشان في آخر اطلع من المولد بلا حمص .. ثم ضحكت بشر كل حاجة هتبقي ملكي انا و هنشوف مين اللي هيضحك في الآخر 
وصل موسي الي مصنعة وجود الشخص الذي ينتظره منذ أن راي ابنته على التلفاز 
.....
حبيبة لمصلحتي انك تطردني من مكتبك لمصلحتي انك تهيني 
يامن كنت عاوزة ابعدك عني كانوا بيهددوني بيكي 
حبيبة بصدمة انت لسه هتكذب تاني انت متخيل اني ممكن اصدقك تاني في حاجة تقولها 
يامن لازم تصدقي لان دي الحقيقه عاوزه إثبات يا حبيبة حاضر تعالي شوفي كدا تعالي شوفي التلفون بالرسالة المبعوته و التاريخ 
نظرت حبيبة الي الهادف بصدمة كبيرة لم تتوقع يوما أن يكون هناك سبب لفعلته هذه .. رأت رسائل التهديد بها 
حبيبة لا مش ممكن اي دا تهديد بيا انا طب لي .. انا كنت يا دوب هشتغل معاك في الشركة أو زي ما كنت فاكره 
يامن لا انتي مكنتيش مجرد واحدة هتشتغل عندي .. كل الوسط اللي كنت فيه عارف كويس إني ليمكن ابدا اقرب من بنت .. انتي بس اللي قدرتي تحركيني نحيتك .. انا مش ممكن استغنى عنك ابدا ..
حبيبة بدموع بس انت جرحتني اووي يا دكتور يامن .. دا حتي عدي تلت سنين مفكرتش تدور عليا ولا تسال فيا 
يامن مين اللي قال كدا حبيبه انتي تحت عيني و طوعي من ساعة ما خرجتي من البيت .. 
حبيبة ازاي
يامن أنا اتصلت بـ داده سعاد و قولتلها تاخدك معاها و متسبكيش تمشي .. قولتلها خوديها عندك في بيتك .. مكان آمن ليكي و محدش هيعرفك هناك و ابقي بعتدك عن عيون اي حد 
حبيبة ما انت شاطر اهو و بتعرف تخطط .. انا كنت فين من كل دا .. لعبه في ايدك بتحركها زي ما انت عاوز .. 
يامن لي بتاخدي الأمور كدا انا كنت بحميكي مش اكتر 
حبيبة ممكن تسبني امشي دلوقتي 
يامن حبيبة انا بحبك صدقيني ولا في يوم حبيت واحده غيرك مفيش غيرك ساكنه قلبي من تلت سنين و انا بمنع نفسي اني اجي و اخدك في حضني حبيبة والله العظيم لو سيبتيني هتكون نهايتي
حبيبة محتاجة فترة اجمع أفكاري و أجمع نفسي من تاني ممكن 
يامن بقلت حيله تمام يا حبيبة 
......
مؤيد واضح جداً يا شيماء انك مكنتيش جعانة انتي شوية و هتاكليني 
شيماء انت بتعد عليا الأكل يا مؤيد أنا باكل لاتنين علي فكرة لو مش ملاحظ يعني 
مؤيد بتاكلي لاتنين مقولناش حاجة بس دا خامس طبق فول تاكليه ارحمي بطنك هتنفجري كدا 
شيماء ملكش دعوه و قوم هاتلنا شاي يلا 
مؤيد امري لله مطر استحملك لحد ما تولدي 
شيماء و هتعمل اي بعدها يعنيا
مؤيد ولا حاجة يا حبيبتي انا اقدر أعمل حاجة برضوا 
شيماء ايوة كدا رجالة تخاف متختشيش 
......
موسي انت جيت ها عملت اي عرفت طريقها
- أيوة عرفت الورقة دي فيها عنوان الجامعة بتاع بنتك و البيت اللي هي قاعدة فيه 
موسي انا مش عارف اشكرك ازاي يا محمد 
محمد مفيش شكر ولا حاجة يا استاذ موسي
موسي لا بجد اطلب اللي انت عاوزه انت مش عارف انت عملتلي اي انت رجعتلي روحي 
محمد ربنا يحفظهالك يا رب 
موسي بابتسامة سعادة يا رب 
....
خرجت حبيبة من مكتب يامن و جاءت لتخرج من الجامعة اعترض طريقها الشاب الذي يدعي بـ ياسر 
ياسر ما انتي حلوه اهو و بتعرفي تلاغي الدكاترة اي جت عليا انا 
حبيبة اخرس يا حيوان انا أشرف منك و من عشرة زيك
امسك ياسر بيدها و قال تعالي معايا هنقضي يومين حلوين صدقيني هتنبسطي اووي 
لم يكد أن يكمل جملته حتي وجد كف نزل على وجهه 
حبيبة بصوت عالي لما تتكلم معايا تتكلم باحترام و اياك شوف اياك ايدك القذرة دي تتجرا و تلمسني تاني 
انتي في هذه اللحظة يامن و أروي فقد رأت أروي كل شيء و أسرعت بأخبار يامن 
......
يمني انت شقي كدا لي يا احمد 
احمد لو مكنتش اتشاقي معاكي يا جميل هتشاقي مع مين 
يمني طب أبعد بقي لحسن دا انا اتاخرت اووي يا احمد و زمان اللي اسمه موسي دا هيعلقني
احمد و هو دخله بيكي اي لا هو ابوكي ولا له سلطة عليكي
يمني بس قاعدة في بيته .. اجدعن انت بس و تعال اطلبني منه خليني اغور من وشه
احمد قريب اووي يا حبيبتي قريب اوي 
يمني طب انا همشي بقي 
احمد ماشي بس في اقرب وقت تجيلي 
يمني اكيد طبعا يا بيبي
.....
مؤيد يلا يا شوشو علشان هترتاحي و مش هتعملي حاجة خالص
شيماء و مين ياكلك و ياكل ابنك يا مؤيد انت بتستهبل
مؤيد يا ست هنشتري جاهز يلا تعالي ارتاحي
نظرت إليه و احضنته بشدة و قالت انا بحبك اوي يا مؤيد
مؤيد و مؤيد بيموت فيكي انتي و البتاع اللي لسه مجاش دا
ضربته بخفة و قالت متقولش على ابني بتاع
.....  
يامن في أي .. اي اللي بيحصل هنا
ياسر انت شرفت يا دكتور يامن يا محترم .. اشهدوا جميعا دكتورنا المحترم مع طالبه عنده نص ساعة في مكتبه و خارجة معيطة ثم نظر الي حبيبة و قال اي مرضاش يصلح غلطته و يتجوزك
صفعه تلقاها من يامن و هجم عليه يكل له الضربات 
يامن لما تتكلم على خطيبته يامن عبد الرحمن تتكلم باحترام انت فاهم .. ثم نظر الي الجميع و قال ايوه حبيبة موسي تبقي خطيبي و كلكم معزومين على الفرح 
اخذ يد حبيبته و غادر المكان 
نزعت حبيبه يدها منه بقوة و قالت 
......
سماح انتي كنتي فين يا بت انتي الساعة داخله على خمسة المغرب و بايته من امبارح بره كمان 
يمني كنت مع صحابي عادي يعني 
سماح طب اخلصي و مفيش خروج اليومين دول تاني
يمني لي يعني
سماح موسي حطك في دماغه 
يمني اعلي ما افخله يركبه 
سماح اتلمي و قولي اتلميت و غوري على اوضتك 
.....
موسي كلها يومين يا حبيبة و تنوري بيت ابوكي من تاني 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
موسي كلها يومين يا حبيبة و تنوري بيت ابوكي من تاني  .. بس يا رب تسامحني الأول .. انا اللي كان لازم اختارلك واحده تصونك و تخلي بالها منك .. كان لازم اصدقك انتي لاني تربيتي انا آسف يا عمري انتي 
 
ليلي الو يامن 
يامن ايوه يا امي 
ليلي ممكن تيجي اتكلم معاك شوية يا يامن 
يامن حاضر انا بس هطلع على الشركة هخلص شوية حاجات و هاجي علي طول 
ليلي في انتظارك يا روحي 
 
دلفت حبيية إلي المنزل بهدوء تام لم تتحدث الي سعاد مطلقا 
سعاد مالك يا حبيبة في حاجة حصلت 
نظرت حبيبة اليها و قالت لا مفيش حاجة .. انا بس اكتشفت إني كنت لعبة في ايديكم كلكم كل واحد بيحركها شوية 
سعاد مين الي قالك الكلام دا ؟ و ليه بتقولي كدا 
حبيبة يامن كان بيعرف اخباري منك صح 
سعاد صح كان بيتصل يسألني على اخبارك و كنت بقوله 
حبيبة يعني هو اللي قالك تاخديني عندك .. يعني كنتو بتشتغلوني علشان مليش حد .. كنتوا واخديني لعبة بين اديكوا .. يعني انتي كنتي بتاخدي فلوس منه علشان تقعديني معاكي.. يعني عمرك ما اعتبرتيني بنت ليكي 
سعاد لا .. لا يا حبيبة متقوليش كدا .. انا اعتبرتك بنتي .. لا انتي بنتي فعلا .. انتي عارفة اني مخلفتش و معنديش ولاد .. انا اعتبرتك عوض ربنا ليا في اني مكنش ام .. انا و الله ما كنت باخد منه فلوس علي كدا لانك بنتي .. و انتي مكنتيش بتخلي حد يجبلك حاجة حتي انا ..
هو اتصل بيا و قالي أني اخليني معاكي في مكان آمن .. بس غصب عني حبيتك.. شوفت فيكي بنت ليا بعد العمر دا كله .. لما كنتي تناديني ماما كنت ببقي طايرة من الفرحة .. ابوس ايدك يا بنتي ما تحرميني من الكلمة دى ..انا والله بحبك اكتر من بنتي 
اتجهت إليها حبيبة مسرعة و احتضنتها بقوة و ظلت تبكي و تشهق من كثرة البكاء .. 
حبيبة انا اسفة والله العظيم اسفة .. انا بحبك اووي.. كفاية انك اعتبرتيني زي بنتك .. فتحتيلي بيتك .. واحده غيرك كانت عاملتني وحش و استغلت يامن مهي هتاخد منه فلوس علي قعدتي معاها .. كانت زمانها عملت زي سماح و شغلتني خدامة عندها 
سماح لا متقوليش كدا البيت دا بيتك و انا هكتبة باسمك و يعلم ربنا اني ما عاوزه حاجه من حد و اني عاملتك زي بنتي بالظبط 
 
اتجة موسي الي منزله و قال بزعيق حطي الاكل يلا 
سماح حاضر اهو بيجهز على النار قدامة عشر دقائق 
موسي و انتي مش عارفه اني برجع دلوقتي يعني القي الاكل جاهز و محطوط على السفرة كمان يظهر اني تساهلت معاكي و لازم تتربي من جديد فين بنتك 
سماح في اوضيتها جوه 
موسي ناديها لما اشوفها كانت فين الصايعة دي 
.....
اتجه يامن الي منزله بعد أن انتهي من أعمال الشركة لعدم تواجد مؤيد اليوم .. 
ليلي اخيرا جيت يا يامن اتاخرت لي كدا 
يامن معلش كان في شغل كتير حضرتك كنتي عاوزه حاجه 
ليلي أيوة كنت عاوزة اصلح غلطة عملتها من سنين و لازم اعترف بيها و اخلي اللي غلط في حقهم يسامحوني 
يامن غلطه؟! غلطة اي دي انا مش فاهم حاجه 
ليلي البنت اللي كانت بتبيع مناديل و انت إحداها و قعدتها في شقتك 
يامن حبيبة !! مالها حبيبة و حضرتك تعرفيها منين 
ليلي انا معرفهاش غير أنه حصل بينا موقف مش اكتر .. بس بعدها اكتشفت انك اختها و 
قاطعها يامن و قال اكتشفتي .. اكتشفتي ازاي بقي 
ليلي بحزن كنت بمشي ناس وراك .. علي أمل اني تخليك ترجع لنهي تاني .. كانت الفوراق الاجتماعية طاغية علي شخصيتي اووي .. بس صدقيني انا اتغيرت و معنتش بفكر في كدا ابدا 
يامن كويس دا خطوة ايجابية بس برضوا مفهمتش اي دخل حبيبة في الموضوع 
..........بقلم زهرة عصام ...........
 يمني أيوة ماما قالت انك عاوزني 
موسي كنتي فين 
يمني افندم 
موسي كنتي بايته فين
يمني مهي ماما قالتلك اني كنت بايته عند خالتي 
موسي امممم كنتي بايته عند خالتك .. هو لسه قافل مع خالتك و قالت إنها مشافتكيش من شهر تقريباً 
ابتلعت يمني ريقها و لم تتحدث 
موسي بغضب كنتي فين 
يمني بنرفزة كنت بايته عند واحده صحبتي .. و بعدين انت بتزعقلي كدا لي انت ملكش الحق انك تزعقلي كدا 
موسي طلما قاعدة في بيتي بتاكلي و بتشربي و بتلبسي و بتصرفي من خيري يبقي ازعق لما اعرف انك واحده صايعة محدش عرف يربيكي
يمني بزغيق انا متربية غصب عندك انت فاهم و البيت اللي بتتكلم عنه دا بيتي انا و امي انتي اللي قاعد عاله علينا .. المصنع و الفلوس و كل حاجة هتبقي بتاعتنا احنا 
موسي أمم طب امك و طالق مني .. المصنع و الفلوس و البيت و كل حاجة باسم حبيبة برا بقي انتوا الاتنين من البيت و مفيش حته هدوم .. هي مش الهدوم بفلوسي يلا بره و تحمدوا ربنا اني مش هاخد الهدوم الي عليكم 
سماح بشر مش هسيبك انت و بنتك يا موسي مش هسيبك هبقالك زي الشوكة في زورك مش هسيبك ولا هسيب حقي 
.....
ليلي انا اللي بعتلك تهديد بصور حبيبة 
يامن بصدمة نعم بتقولي اي .. انتي اللي بعتي تهديد بصورها طب لي 
ليلي كنت فاكراها بتضحك عليك .. كنت عاوزة اخلصك منها 
يامن بقي انا بقالي تلت سنين بتعذب في بعدها عني بسببك انتي طب لي عملتي كدا انا كنت عملتلك اي يعني لكل دا حرررام عليكي بجد حراام بجد .. دا انا كنت بعاقب نفسي قدامك .. دا انا كنت بخاااف اروحلها يحصلها حاجة لي انا عملت ليكي اي لكل دا 
ليلي انا كنت انانيه اووي يا يامن انا اسفه انا مستعده اصلح غلطتي و اروحلها اترجاها تسامحك 
يامن للأسف مش هينفع لانكِ امي و مرضهاش ليكي .. مرضاش ليكي تباني قدام اي حد انك مش كويسة.. و أن كان على حبيبة فهي عرفت اني كنت متهدد بيها .. بس مش عارف إن كانت هتقدر تكمل معايا واللي لا 
ليلي انا مستعد اروح ليها و اكلمها بهدوء .. و اقنعها تسامحك 
يامن سيبي كل حاجة لوقتها بعد اذنك مش عاوز أي إزعاج انا هطلع ارتاح
......
شيماء مؤيد ابعد عني أنا قرفانة منك
مؤيد نعم انتي بتتكلمي جد قرفانة مني 
شيماء مش قاصدي .. قصدي من البرفان بتاعك ابعد هرجع منه 
مؤيد في أي يا شيماء انتي كنتي بتموتي في البرفان دا اي اللي شقلبك كدا 
شيماء بنرفزة معرفش بقي ابعد و خلاص 
مؤيد اديني اتزفت بعدت مرتاحة كدا 
هزت شيماء رأسها دلالة على الموافقة .. 
        و بعد قليل 
شيماء مؤيد قرب احضني انت رحتك حلوه اووي 
مؤيد لا دا كدا اتهبلت رسمي فهمي نظمي 
شيماء مؤيد اخلص و احضني بقي 
مؤيد تعالي يا حبيبتي انا عارف ان هرمونات الحمل بتاعتك دي هتيجي عليا في الاخر 
شيماء بضحك الله مش بنك دا 
مؤيد ابن *** بصحيح
شيماء متشتمش ابني لو سمحت 
.....
حبيبة ما كفاية عياط بقي يا سعاد بقولك اي انا جعانة تيجي و لاول مره على الإطلاق نروح نتغدا بره على حسابك 
سعاد تتغدي بره و على حسابي و الاكل اللي جوه دا مين ياكله امي 
حبيبة و علي اي يا وديع نأكل الاكل اللي جوه 
سعاد يامن عملك اي يا حبيبة 
حبيبة بغلب طلع مظلووم يا ماما بيهديدوه بيا 
سعاد شوفتي مش قولتلك مظلووم 
حبيبة بس مش قادره اسامحه ولا اتعامل معاه خالص 
سعاد بكره تتعودي 
...
نهي مهو لو مكانش ليا مش هيبقي لغيري انت فاهم في اقرب وقت تخلص عليه 
يلا يا يامن عن قريب هنسمع انك في المقابر ثم ضحكت بشر علشان مش انا اللي اتساب انا اسيب بس 
.....
رجعت سماح و يمني مره اخرى الى غرفة السطوح و هي تتوعد لموسي و حبيبة باشد الانتقام و نست أن هناك رب مطلع على كل شئ 
يمني يعني خلاص كدا رجعنا شحاتين تاني 
سماح ايوه خلاص بس انا مش هسكت و هنتقم منهم اشر انتقام
يمني بنفسها خليكي انتي في انتقامك و انا مع احمد حبيبي 
......
بصباح اليوم التالي استيقظت سعاد علي طرقات على الباب ..فاتجهت تفتح الباب 
سعاد ايوه مين 
موسي انا موسى والد حبيبة 
سعاد والد حبيبة و جاي لي بعد اللي عملته فيها 
موسي انا عارف اني غلطان و صدقيني جاي اصلح غلطتي ممكن اتكلم معاها
افسحت سعاد له المجال للدخول .. اتفضل علي ما انديها من جوه .. هي هتسامحك على فكره بس البنت دي هيبقي جواها حاجات مكسورة جامد على فكره 
لم تنتظر رد و اسرعت بايقاظ حبيبة 
سعاد يا حبيبة يا بنتي اصحي بقي 
حبيبة ايوة يا ماما في حاجة 
سعاد والدك بره و عاوز يشوفك 
حبيبة والدي مين بس يا ماما و اي الي هيفكره بيا سبيني انام انا اكيد بحلم 
سعاد يا بت اصحي بقي و بطلي غلبه 
حبيبة صحيت اهو 
سعاد قومي البسي و اخرجيله بره علي ما احضر الفطار و الشاي 
حبيبة حاضر يا ماما 
ذهب سعاد تعد الفطار و الشاي لتفسح لهم المجال أن يتصافوا .. بينما ارتدت حبيبة ملابسها و ذهبت للخارج بثبات انفعالي تحسد علية
ما ان نظر إليها موسي حتي ادمعت عيناه و قال كبرتي يا بيبه و بقيتي عروسة
حبيبة بابتسامة تهكم كبرت و تعبت و شقيت لحد ما وصلت لهنا .. و مخادتش من شخص مليم احمر جيت لي بعت التلت سنين دول .. جيت لي بعد ما كذبتني و صدقتها .. جيت لي بعد كنت بتعامل زي الخدامة في المفروض أنه هو بيتي جيت لي ما اتطردت من اشتغلت بياعة مناديل علشان بس خايفة تسمع كلامها تاني .. جيت لي بعد كل كدا حررام عليك انا تعبت اووي في وجودك .. لي ها لي أكملت بدموع استحملت ايهانات و اتشتمت و اتبهدلت و اطردت دا كله و المفروض انك لسه على وش الدنيا لي يحصل فيا كل دا .. علشان مصدقتنيش 
موسي انا اسف اقسم بالله اسف .. مش عارف كنت بعمل كدا لي .. اسف اني مصدقتكيش بس كل حاجة كانت هي بتقلبها و تبين أن معاها حق .. آسف انك اتعرضي لاهانة و اطريتي انك تشتغلي في وجودي .. اسف اني مكنتش ليكي الاب اللي تتمنيه و بتحلمي بيه .. اسف اني مكنتش سند ليكي اسف يا بنتي
حبيبة بنتي و اسف طب هيفيد بايه الأسف دلوقتي .. هتقدر ترجعلي التلت سنين اللي فاتوا دول .. هتقدر تخليني اعيش سني من تاني .. انا كبرت قبل أواني معشتش طفولتي و كل دا بسبب مراتك اللي جبتهالنا من الزب**الة 
موسي سامحيني 
حبيبة مش هقدر صدقني لو كنت أقدر كنت عملتها
كاد أن يغادر موسي بعد أن قال و انا مش هياس في يوم و هطلب منك تسامحني دايما 
ما ان راته مغادر حتي أسرعت إليه و احتضنته بشدة و ظلت تبكي حرقة على فراق دام طويلا و
.....
يامن مراتك عاملة اي يا مؤيد في الحمل
مؤيد اهو شوية ابعد قرفانة من رحتك .. شوية قرب احضني انت رحتك حلوه .. شوية انا نفسي في كذا .. شوية انا مش عوزاه خلاص لحد ما جبت جاااز يا اخي 
ضحك يامن بشده و قال معلش استحمل يا حبيبي بقي 
مؤيد اهو مستحمل اهو بس انت عملت اي مع حبيبه 
يامن لسه برضوا بس انا في دماغي فكرة يا رب بس تظبط 
مؤيد فكرة اي دي 
يامن هقولك اسمع يا سيدي .....
مؤيد لا جامد يلا علي خيرت الله 
.....
مر اسبوع علي هذه الأحداث اتقلت حبيبة الي منزل والدها مره اخرى علي وعد بلقاء سعاد يوميا .. اتنظمت في الجامعة و كانت تتجاهل يامن و سردت لصديقتها اروي حكايتها و كيف كانت بائعة مناديل في الشوارع .. كما سردت لها اروي جزء من تفاصيل حاكيتها 
.....
نهي زي ما سمعت كدا هتنفذ النهاردة تقتله انت فاهم وألا هطير رقابتك انت 
- حاضر يا مدام نهي هتسمعي أخبار حلوه اووي 
.....
دلف يامن الي المحاضرة و قال 
يامن النهاردة في امتحان مفاجأ علشان اعرف مستواكم 
اوزع يامن الورق على الطلبة و اعطي حبيبة ورقتها و لكنها كانت مختلفة كثيراً 
يامن مده الامتحان عشر دقائق يلا ابدءوا 
كانت تحل بسرعه رهيبه فهي تستذكر محاضرتها باستمرار الي أن انتهت الورقة الأولي جاءت لنتقل الي الثانية وجدت ورقة بمتصف الورقتين قراتها فوجدت 
حبيبة انا عارف انك زعلانة مني جامد بس عشان خاطري سامحيني .. تقبلي تتجوزيني و تكملي حياتك معايا .. تقلبي تكوني ام ولادي.. تقبليني سند ليكي بحبك يا اغلي ما في حياتي..
رفعت حبيبة رأسها إليه و جدته يكتب على السبورة تتجوزيني يا حبيبة 
علت الهمهمات في القاعة و علي صوت الطلاب دافعا ايها للموافقة 
وقفت حبيبة بدموع و هزت رأسها دلالة على موافقة .. قفز يامن من شدة فرحة و اتجه اليها سريعة و امسك يدها و طبع قبلة إليها ثم وضع خاتم الخطوبة بيدها
دلف في هذه اللحظة موسي و  سعاد و ليلي والدة يامن .. بارك لهم الجميع و اتجهوا ليكلوا الإحتفال في مكان آخر 
.....
اتجهت يمني الي منزل أحمد بعد أن فشلت في الوصول إليه عبر الهاتف و من حسن حظها أنها كانت تمتلك نسخة من المفتاح فدلفت الي الداخل و لكنها استمعت إلي صوت امرأة معه في الداخل 
جن جنونها و امسكت بس_كين كانت على الطاولة و دلفت طعن_ته عده طع_نات و طعن_ت نفسها فسقت صريعة معه 
.....
كانت تقف علي بعد من باب الجامعة منظره إياهم 
سماح هحرق قلبك علي بنتك يا موسي و هنتقم منك أشد انتقام 
كانت القناص يقف على مبنى أمام مدخل الجامعة في انتظار خروج يامن لاتمام مهمته 
.... 
خرجوا الي الخارج و استعد القناص لإطلاق النار و انظلقت سماح لإصابة حبيبة بالس_كين و لكن كان للقدر راي اخر فعند إطلاق النار كانت سماح بواجهة يامن فاصبتها في راسها و القت مصرعها في الحال 
صرخت حبيبة من هول المنظر و استطاع رجال الأمن أن يمسكوا القناص و سلموه للشرطة .. و بعد مناوشات معه و التحقيق اعترف علي نهي والقي القبض عليها مع السجن عشرون عاما 
.....
مضي شهر علي هذه الأحداث و اليوم هو اليوم المنتظر لدي يامن منذ أكثر من ثلاثة اعوام 
نزلت حبيبة بيد والدها بفستان زفافها الرقيق الي يامن الذي اخذها منه و قبل رأسها 
موسي خلي بالك منها يا يامن انت اخدت حته من روحي
يامن في عنيا يا عمي 
اخذها يامن الي المأذون ليكتبوا الكتاب .. جلس أمام والدها و يده بيده و ظل يردد وراء المأذون بسرعة كبيرة 
و ما أن نطق المأذون جملته الشهيرة بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير حتي احتضن يامن حبيبة و حملها ودار بها وسط تصفيق حار من الموجودين بالقاعة 
يامن اخيرا يا حبيبة بقيتي ملكي و على اسمي 
حبيبة يمكن اول مره هقولها بس انا بحبك اووي يا يامني 
يامن و انا خلاص عديت مرحلة الحب من زمان انا بدمنك يا حبيبتي 
و توته توته خلصت الحدوته حلوه وألا ملتوتة .. لو عاوزين حلقة خاصة بكره تمام 
       تمت بحمد الله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات